اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 18-12-2015, 01:10 PM
صورة ‏.. فِيولـيّت ، الرمزية
‏.. فِيولـيّت ، ‏.. فِيولـيّت ، غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى الحب بين نيران الحرب







لا تستعجلي على التفاعل
باذن الله رح يجيك اللي يسرك كل رواية
مرت بهالمرحلة
اكتبي وماعليك ^_^

موفقة
وان شاء الله اقرأ الرواية عن قريب



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 18-12-2015, 01:13 PM
صورة الكاتبة طلحي نسرين الرمزية
الكاتبة طلحي نسرين الكاتبة طلحي نسرين غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى الحب بين نيران الحرب


مشكورة اختي بس حسيت بخيبة امل مو اكثر بس شكرا لانك عطيتيني امل من جديد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 18-12-2015, 02:34 PM
صورة رووزي_3 الرمزية
رووزي_3 رووزي_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى الحب بين نيران الحرب


كملي وماعليك من حد بس احمد يحزن

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 18-12-2015, 02:39 PM
صورة الكاتبة طلحي نسرين الرمزية
الكاتبة طلحي نسرين الكاتبة طلحي نسرين غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى الحب بين نيران الحرب


مشكووورة روحي و اكيد راح كمل و بالتوفيق في البارت الجاي لروايتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 18-12-2015, 06:38 PM
صورة الكاتبة طلحي نسرين الرمزية
الكاتبة طلحي نسرين الكاتبة طلحي نسرين غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى الحب بين نيران الحرب


انشاء الله غدا راح نحط البارت الخامس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 18-12-2015, 06:42 PM
صورة رووزي_3 الرمزية
رووزي_3 رووزي_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى الحب بين نيران الحرب


قللوووللييش
مبروك اختي ال500 متابع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 18-12-2015, 06:44 PM
صورة الكاتبة طلحي نسرين الرمزية
الكاتبة طلحي نسرين الكاتبة طلحي نسرين غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى الحب بين نيران الحرب


هاهاهههههههههه يبارك فيكي يا قلبي بس انت تكفيني و حلو البارت اللي حطيتيه قبل شوي يجنن

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 19-12-2015, 04:33 PM
صورة الكاتبة طلحي نسرين الرمزية
الكاتبة طلحي نسرين الكاتبة طلحي نسرين غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى الحب بين نيران الحرب


هاي شباب ليكوا البارت الخامس بتمنى يعجبكم و تعطوني تعليقات حلوة عليه
يا حبيبي فيك ظني طول عمرو ما يخيب
لو حصل من بيننا صد وجفا
شمس حبك في عيوني ما تغيب
وفي حنانك يا بعد عمري وفاء
فيك معنى الحب يا روحي يطيب
صادق شوقك وشوقي صفا
لو تروح بعيد من قلبي قريب
في غرامك هام قلبي واكتفاء
في غيابك مشتعل مثل اللهيب
ومن عرفتك شوق قلبي ما طفاء
صدق إني وافي يا أغلى حبيب
صادق ما فيه مثلي بالوفاء
كنت أظن الشوق للبعد وحده
و لم أدرِ أن الشوق للبعد و القربِ
خلا منك طرفي، و امتلا منك خاطر
(منقول)

من باب طيبك ضمني لحظة فراق ... ضمة وداع ٍ واعتبرها جميله
صرخت و علامات الصدمة على وجهها :راااااااااااااكاااااااااااان
ابتسم راكان و هو يراها اه كم اشتاق اليها عنادها غرورها دلعها ضحكتها كل شيء اشتاق له حتى اهاناتها اشتاق لها تقدم ناحيتهم و سلم على اسماء و التي سعدت كثيرا بحضوره
اسماء: عن جد مفاجاة حلوة يا راكان
راكان بمكر و هو يرى تحرير لا مبالية: بس شكلها زوجتي المصون ما عجبتها المفاجاة
و التفت لها مع اسماء بانتظار الاجابة
تحرير انصدمت و ماعرفت كيف تجيبه و لاحظ راكان هذا الشيء و زاد مكره
راكان: شو مابدك تسلمي على زوجك
تحرير انحرجت من خالتها و بقلبها( زوجتك بعينك شووو جابوا هاذا هلا ) و بابتسامة مصطنعة : الحمدلله على السلامة حياتي و راحت حظنتوا
راكان عرف انه عملت هذا الشيء من اجل ان لا تشك خالتها في الموضوع الا انه و بدون اي تردد استغل الوضع و حضنها بقوة و هو يشتم رائحة عطرها و يلتمس شعرها الحريري الذي يعشقه بجنون.......طلعت اسماء من الغرفة حتى تتركهم على راحتهم و اول ما طلعت دفشت تحرير راكان
تحرير: بعد عني و ا تحلم كثير
راكان :ليش لاحلم زوجتي بعمل اللي بدي ياه
تحرير: لساتوا بيقول زوجتي انا ماني زوجتك نحن بس على الورق متزوجين يا استاذ
راكان بخبث كبير: بس فيني على قولتك خليكي زوجتي هلا و ماحد راح يمنعني
تحرير رجعت للوراء و بخوف: اياك ان تقترب مني فاهم
راكان ما سمع و بدا يقرب منها وهي تبعد يقرب و هي تبعد حتى حاصرها بالحائط و نظر في عينها التي تاسره و هو يرى دمعتها نزلت و بكل رقة وحنان قبل دمعتها و اقترب ن اذنها و همس: ما عاش اللي يخلي حبيبة راكان ال..... تبكي
ابتعد عنها و فتح لها المجال فتنفست بصوت مسموع مما جعله يضحك على خوفها رغم انها تظهر القوة
ذهب للخزانة و اختار لها ملابس محتشمة و اعطاها اياها
تحرير : شنو هذا
راكان : بدنا نطلع البسيه
تحرير بمكابرة: لا و الله اول شيء ماراح البس اي شيء انت تختارواو ثاني شيء ماراح روح معك على محل
راكان ما همه رفضها لانه يعلم انها ستقبل عاجلا ام اجلا و بكل ثقة: حسنا على راحتك و لكن ان دخلت خالتك و قالت لي ليش ما طلعتها مشوار انا راح قول انوا انت ما بدك تطلعي معي
زفرت تحرير و هي تشوف نظرات الثقة بعيون و كلامه و راحت على الحمام مشان تبدل و قبل ما تدخل الحمام قالها
راكان: تعرفي ما راح امانع اذا بدلتي هون
تحرير بعصبية: تحححححححلم يا حممممممار
راكان: تحرير لا تخليني قوم و لبسك انا ترا بعملها
على طول دخلت تحرير الحمام و سكرت الباب جيدا و هي تدعي عليه مما جعلت راكان يمووووووت ضحكا على سذاجتها
طلعت من الحمام و كانت لابسة اللي اختاروا راكان و اللي كان سروال جينز مع بلوزة طويلة اسفل الركبة لونها اسود و بكمين شوي طوال ( استر شيء شافوا بخزانتها) عملت شعرها ويفي و حطت ماكياج خفيف فلوس وردي ناعم مع بلاشر وردي و ظللت عيونها بشادوا ابيض مدمج بالاسود و الوردي لبست بوط اسود بكعب عالي كانت طالعة جنان
شافت راكان يطالع التلفزيون
تحرير: احمم احممم
طالعها راكان و عيونه كانوا راح يطلعوا من محلهم : شو هالجمال كله
تحرير بغرور: عادي عارفة انوا انا حلوة بس ياريت فيني قول نفس الكلام عنك
راكان: افاااااا عليك انا ماني حلو انا كل البنات منهبلين علي
تحرير: منعمي على عيونهم
راكان: تحرير لا تكابري تراني راح اغلبك
تحرير: خلينا نشوف مين راح يطلع عليك
راكان : و اذا خسرت
تحرير: ماراح اخسر
راكان: و اذا
تحرير : راااح اعمل اللي تبيه
راكان : بتلبسي ايشارب
تحرير : تحلللىىم و مستحيل
راكان عرف ان ماراح يقنعها بالموضوع فقرر انه يعرض شيء ثاني لحتى يشوف حل يقنعها بالايشارب: ماشي لكان اذا انا ربحت من اليوم ورايح اذا طلعت تخبريني اول شيء
تحرير: نعم نعم
راكان : قولي من الاول انك خايفة اني اربح و اهبل البنات
تحرير: هههههه و الله شكلك واثق ماشي و اذا انا ربحت بنتفاهم بموضوع الطلاق
تنهد راكان( موضوع الطلاق مرة ثانية لحد اليوم مافي و لا ذرة حب الي بقلبك بس راح نشوف) :ماشي
فرحت تحرير كثير بس هي ماعرفت مخطط راكان لانه مستحيل يتخلى عنها
طلعوا من الجناح و قابلوا بطريقهم اسماء و خبرها بطلعتهم و راحوا
راكان امر السائق السائق ان يعطيه المفتاح الا ان السائق رفض بحكم قيادة راكان المتسرعة عصب راكان عليه كثيرا و صار يخانقه كل هذا على اعين من تحرير و بعد ها اخذ راكان منه المفتاح بالقوة و ركب تحرير السيارة و طلعوا
في السيارة
تحرير: ليش ما خليتوا يسوق ماني مستغنية عن حياتي
راكان: لا تخافي انت و معي مستحيل يصيرلك شيء اموت و لا خلي شيء يصيرلك
تحرير: اي صحيح لساتني مرعوبة من اخر سواقة ركبتها معك
راكان: لكان خليكي عاقلة و لا تجننيني مشان سوق مرتاح
سكتت تحرير و ماحبت تتناقش معه لانه هي عارفة انها كانت السبب في تهوره اخر مرة
و بعد مدة ليست بطويلة سالها
راكان بهدوء: تحرير انت و خالتك لوين رحتوا هاذيك المرة
سكتت تحرير و ما جاوبت
راكان: انتظر الاجابة
كانت خايفة انها تقول كلمة تعصبوا و يسوق بتهور و يروحوا فيها هن الاثنين
تحرير و ماسكة دموعها: رحنا شفنا قبر ماما
ندم راكان انه سالها و فتح جروحها و سكت و ما عاد سالها اي شيء لانه شاف زعلها
في بيت احمد
احمد راح يطلع من البيت
رحيمة : لوين
احمد: لاصلي صلاة الظهر في المسجد و اقعد مع رفقاتي شوي
ابتسمتلوا و بعد ماطلع راحت بسرعة حطت الايشارب على راسها و طلعت من البيت ( سامحني يا احمد عمري ما عصيتلك امر بس هالمرة خلاص انا تعبت كثير)
رؤيا و راكان
وصلوا و نزل من السيارة تفاجات انهم بالبحر فتح لها راكان الباب و مدلها يده تجاهلتها و نزلت
مسك يدها فافلتتها فرجع مسكها بالقوة بحيث ماتقدر تفكها و صاروا يتمشون على الشط
كانت البنات منهبلات على راكان في اللي تغمزلوا و اللي تاشرلوا بعيونها و اللي تتغزل فيه هذا الشيء اسعد راكان كثير مو حبا في البنات لا بس لانوا ربح شرطوا و بكل غرور قال لتحرير: و الله بظن انه هذا كافي ربحت الشرط
تحرير بعصبية: ماشي فينا نرجع هلا
راكان: لا ليش هلا وصلنا خلينا نتمشى شوي
عمل هالحركة مشان يقهر تحرير و يعرف اذا هي تهتم لامره و لو شوي
كانت عم تشوف البنات يغازلوه لركان من بعيد و هنن لابسين لبس مفضوح و هي ميتة من القهر صارت تضغط على يده لراكان بقوة و هو حس فيها اقترب منها و همس في اذنها:
لو كانوا يهموني كنت اهتميت فيهم بامريكا لما كنت لحالي مو و القمر معي بس حلوة غيرتك
تحرير بعناد: انا اغار و على مين عليك انت اكيد جنيت و بين نفسها(معقولة انا اغار على راكان .....لا لا لا مستحيل اكيد يحلم)
راكان بدك نرجع
تحرير: و الله تتكرم علينا
و ركبوا السيارة مشان يرجعوا و البسمة مافارقت راكان من اول ما ركبوا السيارة
تحرير: فيني اعرف شو سبب الابتسامة
راكان: حرااام ابتسم
تحرير: خلاصنا راكان فيك تقولها
راكان بغباء: شو قوووووول
تحرير و الدم وصع لراسها: انك ربحت الشرط و خلاص راح تتحكم فيني
راكان: معقولة هذا رايك يعني اني اعرف وين تروح زوجتي هو تحكم
تحرير بصوت منخفض: رجع يقول زوجتي
راكان: انا بس بدي اعرف مكانك و وين تروحي مشان اطمن
تحرير: ماشي ماشي
راكان: يعني بتصيري تقوليلي
تحرير: في عندي خيار ما هو هيك الشرط
راكان: يعني لو ماكان الشرط ماكنت بتوافقي تقوليلي
تحرير: و انت شو رايك
راكان( اه متى بس توقفي عن معاملتي بجمود و تحسي فيني شوي) و كملو الطريق و هنن ساكتين
و صلوا الفندق و كانت اسماء تقرا في احد الروايات لمصطفى لطفي المنفلوطي( بحبوا بزاااااف هذا الكاتب و خصوصا رواية ماجدولين و الشاعر)
اسماء بحنية: اهلين رجعتوا بسرعة كيف كان المشوار؟
التفت راكان لتحرير ثم ابتسم و قالها : احلى مشوااااااار
عصبت تحرير لان شافت راكان يبتسم و كانه معلن انتصاره
تحرير: انا راح اعملي شاور
اسماء: ماشي
دخلت على الحمام من اجل ان تاخذ لها شاور و تغير الملابس اللي لابستهم حست نفسها قرفانة منهم بس لان راكان اختارهم اما راكان فجلس يتحدث مع اسماء
كانت معصبة لدرجة كبيرة(هلا راح يصير يتحكم فيني وين اروح و امتى و مع مين) و تكرر مشهد البنات و هنن يغازلوا راكان و باستغراب: معقولة انا اغار و على مين على راكان مستحيييييييبل
عند راكان و اسماء
راكان باستفسار: خالتي كيفك
اسماء بحزن: منيحة فيك تقول هيك
راكان: طيب تحرير كيفها و كيف تقبلت الامر
اسماء استغربت انه سألها عن تحرير المفروض تكون زوجتوا
راكان حس على نفسه و اراد ان يرقع الموضوع
راكان: هو الصراحة يا خالتي ما حبيت اني اضايقها لتحرير و افتح لها جروحها
اسماء:معك حق فتحرير صح بتبين انوا هي مانها مهتمة و انها قوية و مغرورة بس صدقني هي بنت كثير حساسة و بتخبي كل شيء بقلبها مشان ماتبين انها ضعيفة طالعة لرؤيا كثير
قطع عليهم حديثهم صوت جرس الباب قامت اسماء لتفتح الباب و تصنمت في الباب و صارت تبكي و تزيد شهقاتها
استغرب راكان و وقف مشان يشوف مين على الباب كانت امراة عجوز
راكان بنفسه( مين هي ياترى ) و قبل ما يتكلم عانقت اسماء المراة و هي تصرخ : امي. امي
عندها عرف راكان ان المراة تكون ام اسماء و بالتالي جدتها لتحرير
اسماء ببكاء عالي و شهقاتها ارتفعت: وحشتيني ياماما حرام عليكي حرمتيني من حضنك و حنانك انا ياماما كنت راح موت من شوقي لك
استمرت رحيمة في حضن ابنتها بجسمها الهزيل و هي تبكي بحرارة مما اثر براكان و نزلت دمعته
خرجت تحرير من الحمام كانت لابسة فستان موف تحت الركبة بشوي من اجل ان لا تتخانق مع راكان ضيق على الصدر و واسع من اسفل الخصر عملت شعرها كيرلي و حطت ماكياج ناعم فلوس وردي لامع مع شادوا ابيض مدمج بالموف مع بلاشر وردي
تحرير و هي غير منتبهة على الباب: خالتي شو ها الصوت مين دق على الباب
التفتت للباب و بقيت مصدومة اقتربت منها رحيمة و هي تتاملها مسحت بيديها الحنونتين على خدها و حضنتها على طول
تحرير بدورها حضنتها و صارت تبكي و تبكي و تبكي....مرت دقائق على هذه الحال ثم اتعدت عنها قليلا و هي تتامل ملامحها: بتعرفي انت تشبهيها لرؤيا كثير ماعدا لون عيونك هنن يشبهوا عيون ابوكي
ابتسمت تحرير لان الكل يقولها هيك ...قاطعتهم اسماء: وين بابا ما اجا معك
نزلت رحيمة راسها بحزن بمعنى لا ..انهارت اسماء و صارت تصرخ بهستيريا: ماسامحني يعني ماسامحني ..ليش قلبوا قاسي لييييييييش
هداتها رحيمة و بكل حنان: ابوكي مافي اعند منوا بس هو قلبوا طيب يابنتي راح يجي يوم و يحن قلبوا عليكي صدقيني
كانت كلماتها مثل بلسم الجروح على قلبها لاسماء خلتها تهدا و توقف على رجليها و هي متاملة من كلام امها....بقيت رحيمة تناظر راكان مستغرفة من وجود راكان مما جعله ينحرج فرحمته اسماء
اسماء: ماما هذا بيكون راكان زوجها لتحرير
رحيمة بصدمة: زوجها يعني انت تزوجت يا بنتي
تحري و هي تقهر راكان: مو زواج بس نحن كتبنا كتابنا
انقهر راكان منها كثيرا و لكن رد جدتها افرحه
رحيمة: و يا ذكية هذا اسموا زواج
ضحك الكل ماعدا تحرير اللي كشرت
راكان: تشرفت بلقائك يا ستي
رحيمة : و انا اكثر يا ابني
راكان حب يتركهم لحالهم شوي من اجل ان يتحدثوا قليلا
راكان: انا استاذن الان لدي عمل في فرع شركتنا هنا
الكل : مع السلامة
راكان: تحرير فيني احكي معك برا شوي
تحرير : ليش؟؟؟؟؟
اسماء: تحرير بدوا يحكي معك شوبكي
طلعت معوا تحرير و بتافف: خير شو ماتقدر تقولوا جوا و مطلعني لرا عشانوا
راكان استغل وضعها و اخذلوا بوسة و بكل خبث: ما قدرت اخذ هذا جوا
جمدت تحرير محلها و احمر و جهاو بعدين كانه تذكرت اللي صار: حماااااااار
راكان: مايهمني اخذت اللي ابيه باي
دخلت تحرير و وجها احمر لاحظته اسماء و رحيمة و ابتسموا فيما بينهم و عرفوا ان راكان عمل شيء خلاها تخجل
جلسوا بالصالة
اسماء: ماما انت كؤف عرفتي احنا وين
رحيمة : كنت عم اشتري اغراض و شفتكم بالصدفة حاولت الحقكم بس ما قدت سالت الناس ااذا كان في فندق قريب من هون و قالولي على ها الفندق
تحرير: يعني( اجت تقول جدي بس ماقدرت) ما حدا يعرف انك هون
رحيمة: صعبة تقوليها ماهيك ...صعبة تقولي كلمة جدي
تحرير: سامحيني بس ما اقدر اقولها لشخص رفض حتى يشوفني و اهاني و اهان امي و خالتي
اسماء: بابا اكيد مايعرف انك هون و الا كان منعك
رحيمة: انا اجيت خفية عنه
اسماء بقلق: و ماذا لو عرف
رحيمة: لا هو طلع لبرا و مايرجع الا باليل بعد صلاة العشاء و اصلا ماعاد يهمني يابنتي ماعاد فيني ظل بعيدة عنك و عن حفيدتي آخر ذكريات الغالية رؤيا
((((بداية الذكريات)))))
كانت مصدومة وهي تشوفك الجندي اللي كان يقبلها بقرف على عنقها مرمي على الارض و في رجال طويل و معضل نازل فيه بوكسات و بعد ماصار وجه احمر دم تركه لف على باقي الجنود لقاهم هربوا ....لف وجه لرؤيا و التقت عيونها العسلية بعيونه السماوية الزرقاء
ظلت عم تتطلع فيه و كانه الزمن وقف معقولة شارل ...شارل هو اللي انقذني..معقولة
الرعب مازال محاصر قلبها من اللي شافته و بدون اي تردد ركضت اليه و اغرقت راسها في حضنه و يديها حاوطا ظهره بقوة و هي تبكي دموعها طبعت قبلتها على قميصه ..نسيت كل الذي حصل نسيت انه جندي فرنسي من العدو نسبت ذلك اليوم الذي ضربها فيه نسيت اهاناته لها كل ماكانت تفكر فيه انه الشخص الذي انقذها الشخص الذي سترها و ستر شرفها اغلى ماتملكه اي فتاة
تفاجا بحركتها كثيرا اين تلك الفتاة القوية التي كان يراها ...هانت كل قواها كان يحس بدموعها على صدره تسللت من بين انسجة قميصه شعر و كانها امر غالي على قلبه لم يرد ان يتركها كان يريد ان يحسسها بالامان رفع يديه ليبادلها الحضن ليجعلها تندفن اكثر بين ذراعيه الى ان رآه...كان يراقبه من بعيد ينتظر منه اي غلطة ليستغلها ضده انزل يديه قبل ان تلامس تقاسيم ظهرها خاف عليها منه ..خاف ان يؤذيها فقط ليؤذيه لا يعلم السبب و لكنها اصبحت نقطة ضعفه بلحظة ..
شارل بين نفسه(بيير ماذا يفعل هنا لا يمكنني ...سيؤذيها ان رأها معي ...و لكن لما يا شارل لما تهتم لامرها ..كل ما اعلمه اني يجب ان ابعدها باي طريقة)
((بيير الد اعداء شارل و اقل منه رتبة في الجيش و اصغر منه عمرا كان دائما يظن انه احسن من شارل و احق منه في رتبة القائد و كان دائما يردد انه لولا غنى عائلة شارل و رقيها مان ليحصل ابدا على تلك الرتبة كان دائما ينتظر اي غلطة منه ليستغلها ضده))
ابعدها عنه شارل بقوة جعلتها تصدم في الحائط لمح دموعها النازلة مع كحل عينيها و بلحظة احس بضعف (لا يا شارل لاتضعف ليش تضعف هي مجرد بنت و اكثر من كذا هي نفس البنت اللي اهانتك قدام جنودك ..ليش دموعها ضعفتني ليش ابغا احميها و كانها شيء يخصني)
استجمع كل قواه و رسم ابتسامة خبث على وجهه و بكل حقارة قال: لا تفكري اني ابعدتهم عنك لاني بدي احميكي انا بس حبيت احمي شيء لحتى كون اول واحد اخذه
توالت الصدمات على وجهها جمدت محلها نزلوا دموعها اكثر بلحظة ماتعرف ليش بس ظلوا ينزلوا
كمل كلامه بكل حقارة:بس تعرفي هلا مالي نفس خلينا نتركها يوم ثاني يا حلوة
قال هالكلمة و رجعت كل ذكرياتها المقرفة عنه حملت حالها و طلعت ركض من المكان
كان نفسه يوقفها يقولها لاتروحي ماقصدي هذا الكلام كان يريد ان يرجعها لحضنه و لكنه تذكر الحقير بيير الواقف و راه
تنهد تنهيدة حس انه روحه طلعت معها التفت الى بيير و اتجه ناحيته و بابتسامة عكس الكره الذي في قلبه: حلوة البنت مو هيك
بييربخبث يختبر ردة فعل شارل: حلوة و سكت الا تجنن تخلي عقل الواحد يطير من محله جسمها الحلو المغري و لا شفايفها مثل المربى و لا شعرها اه لو بس امسكها
شارل كان سيجن مسك اعصابه بصعوبه بين ليلة و ضحاها اصبح يحس بتملك لرؤيا لا يريد لاحد ان ينظر ةليها او حتى يتكلم عنها
اكتفى بابتسامة و رحل من امامه و هو يفكر بالسبب اللي خلاه يهتم لامرها
كانت تركض في الطريق و دموعها لم تعرف لها حدا و هي تردد حقييييير كلب انا شو كنت متوقعة!!!!!!!!!!!!!!!!!!! انا الغبية اللي حضنته ليش عملت هيك ....ليييييييييييش
كانت تنتظرها قدام باب القصر و التوتر و الخوف عليها سيطر على قلبها و ما ارتاحت غير لما شافتها داخلة من الباب
تنهدت لورا: رؤيا و اخييييرا
لم تكمل كلامها الا و رؤيا بحضنها تبكي بحرارة ...لورا الوحيدة التي تفهمها و تحس بالراحة معها...تركتها تبكي على راحتها لترتاح قليلا ثم اخذتها الى الغرفة
لورا : حبيبتي هديتي...طيب قوليلي شو اللي صار
حكت لها رؤيا كلشي من الجنود اللي حاولوا يعتدوا عليها الى انقاذ شارل لها و كلامه الحقير لها
تنهدت لورا و شكرت ربها انه حماها و بكل عتاب: ماقلتلك يا رؤيا لا تروحي بس انت ما سمعتيني....الغريب انك كل ماحكيتي عن شارل كل ما استغرب
رؤيا بكل حقد: ليش لتستغربي ماهو فرنسي حقييير و انتبهت على كلامها اسفة حبيبتي
لورا: ما في داعي ...بس اللي حبيت قولوا انوا الكل يقول عنه انو انسان طيب و يختلف كثير عن باقي الجنود بعطفه و حنانوا حتى امي تقول هذا الشيء
رؤيا: بيبيز للناس عكس ماهو بس انا كاشفتوا الحقير
لورا: ماشي روحي انت ارتاحي هلا و ماعليك
رؤيا: انت نامي و ما عليك انا ما جاني نوم
لورا: حسنا
طلعت رؤيا للشرفة و هي تتامل الحديقة الرخامية بالقصرو الاضواء على طول الطريق الملكي و هي تتذكر اللي صار لما انقذها
رؤيا: ليش ..ليش هو بالضبط ليش حسيت بالامان لما حضنتوا ليش ياربي
بعدها تذكرت كلاموا اللي صار يرن باذنها و غلغل لحقد بقلبها: حقيير كلهم مثل بعض بس انا فرجيكم
بس الظاهر مو رؤيا لحالها اللي ماقدرت تنام فبغرفته كان يطل هو كمان من شرفتوا(القلوب عند بعضها) ويتذكر حضنها ليه و هو يتلمس صدره مكان دموعها اللي نزلت: ليش ما اقدر شيلها من بالي ليش عم فكر فيها من اول يوم شفتها معقولة اثرت فيني لهي الدرجة بس انا قسيت عليها بالكلام مو معقولة تسامحني .....بس انا سويت كذا مشان احميها وبس

وبس
حل الصباح و كانوا نايمين دق الباب مرا و اثنين و ثلاث كانت الخادمة تحاول تصحي لورا ورؤيا و لكن دون فائدة نزلت الخادمة
الخادمة: مدام مارضوا يفيقوا حاولت بس مافي فيدة
ام لورا : طيب انت روحي و انا بفيقهم
( ام لورا مرا كثير طيبة و حنونة على بنتها لورا و تعتبر رؤيا مثل بنتها و ما تفرق بينهم عكس ابوها اللي متاثر بالثقافة الفرنسية لانوا ابوه من الضباط القدامى بالجيش الفرنسي و كان معارض صداقة لورا و رؤيا من البداية بس لانوا لورا بنتوا الوحيدة و مايرفضلها طلب وافق بس لساتوا ما يحبها لرؤيا)
دخلت ام لورا: يلا يا بنات قوموا صار الظهر
لورا : خلاص مانا بس دقايق
رؤيا :خالتي حبابة اتركينا خمس دقايق بس
ام لورا: صارلكم من البارح المساء و انتم نايمين و لهلا مافقتوا
تذكرت لورا انه هاذي الكذبة اللي قالتها لامها لتبرر غياب رؤيا على العشاء قرصت رؤيا مشان تفيق
رؤيا : و جعععع لورا شو صارلك
لورا و هي تغمز لرؤيا: صارلك من البارح المساء نايمة فيقي
فهمت رؤيا على لورا و قامت من الفرشة بتعب كبير
ام لورا: و اخيرا يلا بسرعة يادوبكم تجهزوا
لورا : لوين يا امي
ام لورا: في حفلة معزومين عليها بتقيمها ايزابيلا بترغون بمناسبة السنة الجديدة و انتوا الاثنين جهزوا حالكم بنروح ثلاثتنا
رؤيا سمعت الاسم و قلبت وجها للجهة الثانية بغضب و هي تحس بقرف كل ماسمعت الاسم و بدون نفس: لا خالتي انا مابدي روح
ام لورا: مو على كيفك لازم تروحي بتبسطي شوي
لورا حست برفيقتها : خلاص ماما لا تجبريها خليها على راحتها
ام لورا :متاكدة
رؤيا: ايه يا خالتي
ام لورا : على راحتك حبيبتي يلا انزلوا مشان تفطروا
نزلت لورا ورؤيا بعد ما اخذوا شاور و جهزوا حالهم و كان جالس على الطاولة ابوها للورا
لورا بدلع: صباحوا بابي
ابو لورا: صباح الخير اميرتي
رؤيا صباح الخير عمي
ابو لورا من غير نفس: صباح الخير
هنن بلشوا الفطور و ابوا لورا و قف
ابو لورا: شبعت خلاص
رؤيا(احسن مشان اقدر اكل و لا يعلق الاكل بحلقي ....غليظ و الله لو مو مشان خالتي و لورا ماكان شفتي و جهي)
في بيت ابو رؤيا
كانت اسماء طالعة من البيت
اسماء: يلا ماما باي
رحيمة: على فين
اسماء: خلاصةماما بس تساليني انا رؤيا ما تساليها ابدا ليش يعني
رحيمة باعتراف تكرهه: لان رؤية تقدر تحمي حالها و هلا على فين
اسماء: رايحة عند امل رفيقتي ندردش شوي و ارجع
رحيمة : ماشي بس لا تقربي ناحية العسكر
اسماء: ماما انا مو رؤيا الليى كل ماشافت جندي هجمت عليه و كانها ثور
رحيمة: يلا يلا بلا كثرة حكي و لا تتاخري
اسماء: ماشي ماما
طلعت من البيت و قابلت احمد بطريقها كانت تحرك جسمها لما شافتوا و تتدلع: اهلين احمد
احمد: اهلين اسماء رؤيا بالبيت
اسماء مع حالها(رؤيا .....حتى سؤال ماسال عني و انا طول اليوم اتزين و انتظرت طلعتوا لقابلوا) لا مو بالبيت بايتة عن لورا
احمد : و كيف يخليها عمي تبات برا البيت
اسماء بغضب: و الله هي عند رفيقتها و لورا انسانة كثير طيبة و اهلها كمان لهيك مافي داعي تقلق حالك
و راحتوو خلتوا
احمد: شو صارلها هاذي
عند امل
اسماء: و الله احبه يا امل بس هو و لا كاني علبالوا كل هموا اختي رؤيا
امل: طيب حاولي انك تتحدثي معه في سيرة ثانية و شوي شوي تنسيه رؤيا
اسماء: وهو في سيرة غير رؤيا .. والمصيبة انوا رؤيا ما تهتم فيه و لا هو على بالها اصلا لو كانوا الاثنين يحبوا بعض كان سحبت حال بس رؤيا ما تحبوا و هي قالتلي بنفسها انها تعتبروا مثل اخوها و بس
امل : طيب كذا انا عندي خطة
اسماء بانتباه: شو عندك
و قعدت امل تخبرها بخطتها
طلعت رؤيا من بيتها للورا و راحت على اجتماع المنظمة مشان يخبروهم على الخطة اللي راح يتبعونها
بالاجتماع
القائد : وصلتنا معلومات انوا قادة القوات الفرنسية يخططوا انهم يقوموا بعمليات لافشال الثورة و هي بقمة مجدها و يخططوا انهم يوقفوا المفاوضات
احد الاعضاء: و شو العمل
القائد :كل الخطط عمتروح لعند شخص واحد و شكلوا هو اللي راح ينفذ ةلعملية و بيكون شارل بترغون
ابتسمت رؤيا بخبث و هي تشوف الفرصة جات لعندها لتنتقم من شارل اشد انتقام
سهى و هي عضوة قديمة بالمنظمة و من المؤسسين لها: طيب كيف راح نقدر ناخذ و راق المخططات
رؤيا بابتسامة: انا عند خطة
الكل التفت لها بالنتباه
القائد: و شو الخطة
رؤيا: انا راح اسرق المخططات
انفجر الجميع ضحكا عليها مما نرفزها كثيرا و جعلها تندفع بالكلام
رؤيا:واذا قلت انوا بقدر ادخل البيت بدون ماحدا يشك فيني
سكت الجميع و انتبهوالها : كيف
رؤيا: اول شيء تسلموني المهمة
رفضوا الاعضاء الامر بحكم انها مبتداة و ستعرض المهمة للخطر الا ان قائد المنظمة اراد الاستماع اليها:قولي ما عندك و سنحكم بعدها
رؤيا بكل ثقة: في حفلة راح تقام ببيتهم بمناسبة راس السنة
سهى : و اذا يعني اكيد ماراح يعزموكي
رؤيا: ما عزموني انا بس عزمو احد رفقاتي و بقدر روح معها و بعدين لا تنسوا شارل جندي فرنسي حقير كل ما يلزمه الامر فتاة لايقاعه
ضحكت سهى باعلى صوتها : ومن سيوقع به انت (و هي تشير باصبعها )يا شبيهة الفتيان
احست رؤيا باهانة توجهت لها و لانوثتها بس طنشت لانو همها الوحيد انها تاخذ المهمة و تنتقم من شارل
رؤيا بكل ثقة:واذا قلتلك انوا ابدى اهتماموا و رغبتوا فيني
فتحت سهى و كل الاعضاء فمهم دهشة: هاااااااااا
القائد: اذا الموضوع مثل ماتقولي فالمهمة لك بس لازم تسرعي
رؤيا: صدقني ماراح تندم
طلع الكل ماعدا سها و القائد
سهي: انت كيف عطيتها هالمهمة كان المفروض انا اخذها
القائد بخبث: اتركيها عندها حماس خلينا نستفيد منه و اذا و قعت مالنا علاقة فيها
ابتسمت سهى بخبث و علت ضحكتها الشريرة و دوت كل القاعة
رجعت رؤيا لبيت لورا و لقتهم جالسين بالصالة
رؤيا: خالتي لساتها دعوتك مفتوحة بقصد للحفلة
قامت ام لورا من مكانها: اكيد حبيبتي
رؤيا: لكان انا موافقة مثل ما قلتي برفه عن حالي بس ماعندي لبس مناسب
ام لورا بحنية: لا تحاكي حبيبتي انا حسبت حسابك البارح و اشتريتلك ثياب مع لورا
رؤيا: تسلمي خالتي
استغربت لورا من الموضوع و من التغير المفاجئ لرفيقتها و سحبتها من يدها على الغرفة و المتها
رؤيا: و جعععع لورا شو صارلك
لورا: شو سبب هالتغير المفاجئ انت لشوا مخططة
لورا دائما تستطيع قراءة ما يجول في بال رؤيا و كرهت رؤيا هذا الشيء
رؤيا بتردد: انااااا ما اخطط لشيء بس بدي غير جو ...يلا نجهز حالنا تاخرنا يا دوب نلحق و سحبت حالها بسرعة قبل ما تكشفها
لورا بعدم اقتناع: مرجوعك تخبريني يا رؤيا الله بس يستر
تجهزوا للحفلة و دخلوا داخل كانت عيون الكل مفتوحة تطالع البنت ام الشعرةالاسود الليلي الحريري...كانت عيونهم على رؤيا اللي كانت طالعة تجنن بالفستان الكحلي القصير المبرز لمفاتنها مع شعرها المفرود و الصندل بربطات و كعبوا العالي مكياجها الابيض مع اللون الكحلي و الفلوس الاحمر و البلاشر الوردي
اطلع عليها و عيونه مانها مصدقة انها قدامه كانت تمشي و تتمختر بمشيتها وةتهز خصرها هزت قلوب الكل معها
كانت تشوفوا يطلع عليها بس ما بينت اهتمامها فيه بس بداخلها: (و الله طالع شخصية بالبدلة السوداء بس استنى علي شوي)
اتمسكت بذراع رفيقتها لورا و هي تمشي لحد ماوصلوا لعند ايزابيل
ام لورا: اهلين حياتي مشكورة على الدعوة
ايزابيل: و لو روحي انت اللي مشكورة لحضورك بس ليش ماشوف زوجك
ام رؤيا: اضطر انه يسافر الشغل تعرفي
ايزابيل :اي انا اللي اعرف ...فرانسوا ابد ما يترك الشغل و بالزور خليتوا يبقى فيةالحفل
مسك فرانسوا كتفها: شكلي سمعت اسمي
ايزابيل: لا حبيبي عمتتوهم
غمزت لورا و ايزابيل و همست باذنها لرؤيا: ليكي السيد فرانسوا و زوجته ايزابيل امه و ابوه لشارل
رؤيا :عنجد( و الله مو مبين عليهم العز و عمايلوا)
ايزابيل التفتت للورا: لورا حبيبتي كيفك
لورا : منيحة خالتي و انت كيفك
ايزابلا : منيحة
فرانسوا: و الله شكلك كبرانة و حليانة لازم ندورلك على عريس
لورا بصوت واطي سمعته رؤيا: و الله تعمل فيني خير ظلك تحكي هيك لامي يمكن تقتنع و ترضى تزوجني
ضحكت رؤيا بطريقة ساحرة على هبال رفيقتها خلت فرانسوا و ايزابيل ينتبهولها
ام لورا بتدخل: ما عرفتكم رؤيا رفيقة لورا من الطفولة
رؤيا بطريقة اكابرية تعلمتها من لورا: تشرفنا
فرانوا و ايزابيل: اهلين فيكي
استمتعواةبالحفل بنشوف الضيوف و نرجع
ام لورا : خذوا راحتكم
و بعد ما راحوا قرصت لورا: انت شو كنتي تمتمي قبل شوي لحتى ضحكت رؤيا
رؤيا: و الله يا خالتي تلقطيها و هي طايرة ...بنتك كان بدها تتزوج
لورا: اي ماما تكفين زوجيني
ام لورا: احلمي
لورا: بس يا ماما
ام لورا : اسكتي فضحتينا
كشرت لوراعلى جنب و هي متضايقة مما خلت لورا تضحك بمياعة و دلع و هي ما غابت عنها نظرات شارل لالها و تاكدت انوا خطتها عم تنجح
بدا الكل يرقص سلوا ...تقدم منها بكل ثقة .كانت تشوفوا جاي ناحيتها بس عملت حالها مانها منتبهة و بكل رقي مد يده لها: تشرفيني بهاي الرقصة
فتحت لورا فمها من الدهشة اما تحرير فابتسمت بداخلها( و الله وقعت ) و بكل احترام رفضت طلبه
كان مصر اصرار كبير و رفع صوتوا خلى الكل يتبه: ممكن يا أنسة تشرفيني بهذي الرقصة
شافت رؤيا نظرات الكل متمركزة عليهم فحست باحراج و بصوت واطي منحرج: انا مابعرف ارقص
ابتسم شارل مما خلاها تعصب و ظنت انه يسخر منها بس صار عكس ذلك تماما: الكل تقريبا هون ما يعرف يرقص انت بس قلدي حركاتي......و بكل ترجي يلا بس يدي و جعتني
مسكت يده بكل اناقة و توجهت معه لوسط القاعة و فمها للورا لساتوا مفتوح لهلا
كان الكل يطالعهم البعض بفرح و البعض البعض باستغراب و اخرين بحقد و من بينهم كلارا(بنت عموا لشارل بنت راقية مغرورة حاطة عينها علا شارل لانه حلو و شخصية و غني مو حبا فيه و تفكيرها كثير سطحي)
كلارا لمرافقتها: مين هاي اللي ترقص مع شارل
المرافقة: مابعرف يا مدام اول مرة اشوفها
كلارا بغضب: اعرفي كل شيء عنها ...انا المفروض ارقص مع شارل مو هي شارل لي وحديو ما راح اسمع لغيري تاخذه
بعيدا عن حقدها كانوا بوسط القاعة يرقصون حط ايده على كتفها و الثانية على خصرها و هؤ انحرجت و حست بقشعريرة بجسمها و جمدت محلها بكل رقة رفع ايدها و حطها على كتفوا و اليد الثانية و راء ظهرا و بلشوا رقص
طول الرقصة مانزل عينه عن عيونها يالي في الارض و مارفعتها و هو بقلبوا(قديش حلوة و ناعمة بتمنى تكون نسيت اللي صار البارح )
خلصت الرقصة و تركت رؤيا يده و جات راحة الاةانه مسكها : عفى وين ...ياااااا و ردة الصحراء
التفتت رؤيا بطريقة ساحرة و هي مستغربة: انت غلطان هذا مو اسمي اسمي رؤيا
شارل: عارف بس هالاسم شفت انوا لابقلك كثير
رؤيا بدلع: كيف يعني
شارل : انت اجمل وردة شفتها بكل حياتي عاشة بوسط هالصحراء(للعلم بس الجزائر اغلب مساحتها صحراء)
لورا :اووووووووو بس تعرف عجبني الاسم كثيير( و الله الورد في عندوا شوك يا سيد شارل و اكيد راح يجرحك). يلا باي
شارل:على فين لسى بدري
رؤيا: تاخر الوقت مرا ثانية
و طلعت من القاعة ركض و تركت ايده و هي لساتها على حالها و هو ذايب من نعومتها و انوثها و جمالها و الله شكلك و قعت بغرامها يا شااااااارل
(((نهاية الذكريات)))
وقفت رحيمة: يلا انا استاذن
اسماء بخوف: خلاص يا ماما بتروحي
رحيمة : تاخر الوقت يا بنتي ابوكي را يرجع
ناظرتها تحرير بعيون كسيرة خلت رحيمة تحظنها : راح ارجع يا بنتي و طلعت
في بيت احمد
دخلت رحيمة و قفلت الباب لقتوا جالس في الصالة مما خلاها تموت رعبة
احمد بعصبية :وين كنتي يا مداااااام
نهاية البارت الخامس






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 19-12-2015, 04:36 PM
صورة الكاتبة طلحي نسرين الرمزية
الكاتبة طلحي نسرين الكاتبة طلحي نسرين غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى الحب بين نيران الحرب


يلا شباب رايكم بلييييييز

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 19-12-2015, 04:45 PM
صورة رووزي_3 الرمزية
رووزي_3 رووزي_3 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى الحب بين نيران الحرب


رووووووعة كملي والى الى الامام ياقمر

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايتي الاولى :الحب بين نيران الحرب

الوسوم
الاولى , الحب , اميرة , روايتي , نيران
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لحظة أنهيار قلب /بقلمي صحوة قلب روايات - طويلة 140 01-02-2017 03:47 AM
روايتي الاولى : يتيمة في دنيا غريبه جوودي~ روايات - طويلة 106 19-10-2016 06:45 PM
روايتي الاولى : حياتي حلوة أنثى بذمة عاشق روايات - طويلة 0 04-09-2015 04:42 PM
روايتي الاولى :شفتك صدفة وحبيتك صدفة فاطمة غلام ارشيف غرام 3 28-04-2015 10:33 PM
رواية قلت إني ما أعجبك وش اللي تغير و عجبتك /بقلمي Ms. white روايات - طويلة 221 06-04-2015 02:06 PM

الساعة الآن +3: 03:52 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1