fruity hoops ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..




هذي اول رواياتي هنا .. و لا راح اعلمكم نوعها اقروا و مع الأحداث تعرفون ..< احب الصدمات


ان شاء الله اني اقدر اختمها بما يعجبني و يعجبكم ..


و لو سمحتوا لو حبيتوا تنقلون اذكروا الاسم ..



لكم احترامي ..


.


.










البارت الأول




ريم :" اووف يالله صباح خير "

كانت تضرب بيدها على ماكينة القهوه اللي وقفت فجأه .. و لفت وراها بيأس تناظر بسندويشة الجبنه اللي على الطاوله .. :" الحين وش اشرب ؟"

رجعت تضرب الآله بتذمر قبل لا تيأس و تطلع عصير من الثلاجه و تجلس تاكل فطورها باستسلام ..


كلت نص السندويشة و شربت ثلاثة ارباع كأس العصير يوم دخلت عليها رفيقتها بالسكن ..

رحاب :" صباح الخير !"

ابتسمت ريم و هي تراقب ابتسامة رحاب :" صباح النور .. مبسوطه ؟"

جلست رحاب قبال صديقتها :" ايوه .. اخيرا رجعنا "

تنهدت ريم و هي تتذكر كم باقي لها سنه دراسه :" آه .. بيوحشوني "

كشت عليها رحاب :" ياشيخه خلينا نتمتع بالحريه قبل لا نرجع للسعوديه و ننحبس "



ريم و رحاب لهم ثلاث سنوات في امريكا بعد ما جتهم منحه دراسيه .. و في الوقت اللي كانت فيه ريم دايم تشتاق للسعوديه كانت رحاب تستمتع بالحريه اللي مكتسبتها هنا ..


ناظرت ريم حولها في الشقه الصغيره اللي مستاجرتها هي و رحاب .. الجدران من الطوب مطليه بالابيض .. و الأرضيه من الخشب .. كانت فاتحه و لونها مناسب مع الجلسات الرماديه اللي زينوها البنات بخدوديات صفر و فسفوريه ..

الوانهم غريبه بس تعطي جو مبهج ..

كانت الصاله صغيره يالله تكفي الكنبه و كرسي و تلفزيون .. تتوسطهم طاولة قهوه بيضاء ..

و ما كان عندهم مكتبه .. فكانوا يدرسون على طاولة المطبخ الصغيره اللي كانت هي الفاصل الوحيد بين المطبخ و الصاله ..

و غرفة نوم وحده و حمام ..



و ابتسمت ريم بفخر و هي تتذكر كيف كان حال الشقه اول ماسكنوا .. و كم غيروا فيها في هالثلاث سنوات اللي مرت ..




يتبع

.

fruity hoops ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

كانوا توهم راجعين من الاجازه و بيبدون الفصل الجديد اليوم ..

شقهت ريم و هي توقف :" ياربي بنتأخر "
طنشتها رحاب و شغلت التلفزيون و هي تاكل تفاحه ..


و تأففت ريم قبل لا تاخذ حجابها و تلبسه قدام المرايه و تشيل شنطتها .. :" رحاب !"

ناظرتها رحاب بعيون بنيه واسعه قبل لا تعض اسنانها ع التفاحه من جديد ..

و حركت ريم عيونها بحركه دائريه قبل لا تطلع من الشقه ..




في الطريق كانت ريم تركض لين وصلت لموقف الباص و وقفت فتره تتنفس ..
بعدين رفت راسها و يدها اليمين تغطي خشمها اللي تجمد من البرد .. توها تستوعب انها نست جاكيتها ..

تنهدت بانزعاج و هي تدعي انها ما تمرض , في الوقت اللي وصل فيه الباص و ركبته رايحه للجامعه ..



في الشقه قامت رحاب و عدلت شعرها بيدها قدام المرايه و هي تدندن بسعاده قبل لا تعدل روجها ..
طلعت بعدها تمشي و راسها مرفوع و هي متأكده انها بتلفت نظر العدد اللي يشبع غرورها من الناس ..




في الجامعه ..


دخلت ريم من البوابه تركض لين وصلت لمدخل المبنى الرئيسي و استندت ع الجدار تاخذ نفسها .. و هي تحس البرد جمد قصبتها الهوائيه ..

غطت خشمها مره ثانيه تحاول تدفيه .. بعدها لفت عيونها بحرم الجامعه .. مافيه طلاب كثار !

:" لهالدرجه تأخرت ؟"

ناظرت ساعة يدها .. 9 و 17 دقيقه ..
ظلت تراقب الساعه لثواني بعدين تأوهت بانزعاج ..

:" آآه .. الساعه خربانه !"


رفعت جوالها و هي خايفه تشوف الوقت ..:" 8 ونص .!" ضربت رجلها بالارض بعصبيه :" باذبحك يا رحاب !"


كانت وقتها رحاب بستار بوكس تشتري لها قهوه .. و رفعت جوالها تاخذ سيلفي مع الكوب و ترسل الصوره لريم .. اللي استلمتها و زاد غيضها ..



يتبع

fruity hoops ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

ناظرت حولها شوي قبل لا تقرر تطلع من الجامعه وتمشي لأقرب كافيه قبل لا تتجمد ..

و بدت بخطوات صغيره تمشي متوجهه للبوابه .. و يديها بجيوبها تحميهم من البرد .. :" آه لو اني في السعوديه كان امي تأكدت ان الجاكيت معي قبل لا اطلع "


الجامعه فاضيه تقريبا .. و ريم تمشي مضيقه عيونها كأنها تحميهم من البرد .. يوم لاحظت شيء ..
في واحد يمشي جاي لمها من عند البوابه .. فتحت عيونها تناظره بارتباك ..

كان فيه طالب و طالبه يمشون بعيد عنه بكم خطوه .. بس لسبب ما .. ما شافت الا هو ..
و غصب عنها لقت قلبها ينقبض و هي تشوف ملامح وجهه تبين لها اكثر كل ما اقترب ..

كان يناظرها .. متأكده انه يناظرها و ان عينه بعينها .!

بسرعه بعدت عيونها عنه و توقفت رجولها عن الحركه .. لقت نفسها تكتف يديها كأنها تبي تختفي ..


بس لسى هو يقرب ..


بلعت ريقها و هي ما تسمع شيء غير ضربات قلبها ..

و رفعت عينها بحركه لا اراديه تناظره .. باديه برجوله ..

لابس بدله و جاكيت طويل .. لونهم بني محروق .. طويل و جسمه ضخم مقارنه بجسمها ..

و يوم وصلت لوجهه تثبتت عينها بعينه ..
نظراته ثابته عليها ! ..

و يوم جفلت ابتسم باستمتاع بردت فعلها ..


بلعت ريقها مع جديد يوم صار على بعد ست خطوات منها .. لسى عينه بعينها ..
و غمضت عيونها تاركه شهقه صغيره تفلت منها يوم مر من جنبها كتفه على بعد انش من كتفها .. تاركها تغرق بريحة عطره ..



جلست فتره مغمظه عيونها ..فتحتها بعدين كأنها صحت من حلم مزعج .. و ناظرت حولها عشان تنتبه ان المطر بدى يبلل ملابسها .. و بسرعه ركضت تطلع من الجامعه ..


وصلت لمقهى قريب و دخلت تريح رجولها على اقرب طاوله و هي تحاول تهدى ..
و طلبت قهوه تدفي اضلاعها ..



في هالوقت دقت عليها رحاب اللي حست بشيء غريب بصوت صديقتها :" وش فيك .. زعلانه ؟"
كان واضح ان رحاب تحس بالندم و ابتسمت ريم :" لا لا ..بس صار لي موقف غريب "

وضح الحماس بصوت رحاب و هي تسأل :" وش هو ؟"

تنهدت ريم :" ياختي فيه واحد قاعد يناظرني بطريقه غريبه .. فجعني "

رحاب و حماسها يزيد :" وشلون يعني ؟"

تنهدت ريم و هي تعرف وين بيوصل خيال رحاب :" يعني كانه بياكلني "

رحاب :" آآآه حب من اول نظره ؟"

ريم :" هاه ؟ "

بدت رحاب كالعاده تألف سيناريو من عندها و تحلم و ريم مطنشه تسمع نص الكلام و تفوت نصه ..

رحاب :" يعني انا ما ادري ليه ما تواعدين .. انا ما قلت لك نامي معه اطلعي و بتكونون قدام الناس لا تصيرين معقده كذا !"

شربت ريم من كوبها تاركه القهوه ترسل رجفه في جسمها و هي تدفيه :" طيب "

ردت رحاب بانزعاج :" هيه لا تسلكين لي تدرين وش قلت ؟"

دارت عيون ريم بالمكان :" طيب طيــ .. "


يتبع

fruity hoops ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وقفت انفاسها و هي تشوفه .. هو نفسه !
كان واقف قطع الشارع و عينه بعينها .. بلعت ريقها بخوف و تغير صوتها و هي تتكلم :" رحاب .. الله يخليك تعالي عندي "
خافت رحاب و هي تسمع نبرة صوتها اللي تدل ع الخوف :" وش فيه .. طيب وينك انتي ؟"
قالت لها ريم اسم المقهى و على طول وقفت رحاب تاكسي رايحه لها ..

بس لين توصل رحاب ما كان فيه احد ..
ضمت جوالها و ناظرت حولها ..
فيه ثنين جالسين سوا يفطرون .. و فيه الكاشير .. و اربعه كل واحد منهم جالس لحاله ..
يعني مستحيل يقربها و هي هنا بينهم ..
رجعت تناظر الشارع .. بس ما لقته ! ..

بدت تقرأ المعوذات و ترتجف و تدعي بخوف .. لين وصلتها رحاب بعد سبع دقايق تقريبا ..


رحاب :" ايش فيه ؟"
وقفت ريم تحمد الله و مسكت يد رحاب :" يله نروح للجامعه و بعلمك كل شيء بالطريق ."


و هم راجعين كانت ريم تراقب الشارع .. من المقهى للجامعه عشر دقايق مشي .. و طول هالوقت كان يلحقها ؟ .. لا مستحيل يمكن صدفه ..

كتفت يديها و رعشه تهاجمها من البرد ..
كانت رحاب تراقبها بطرف عينها .. و فصخت شالها عشان تحطه على كتوف صديقتها اللي شهقت مفجوعه ..
رحاب :" بسم الله عليك !"
تنهدت ريم براحه و ضمت الشال :" آآه الله يرحمك زي ما رحمتيني "
ضحكت رحاب و هي تضمها :" خلاص يا خوافه محد يقدر يلمسك وانا هنا .. الا قولي وش صار "


بعد دقايق كانوا في الجامعه و رحاب تضحك :" يعني المقهى مره قريب من الجامعه يمكن هو يبي قهوه .. و انتي الوحيده في ذاك الوقت اللي لابسه حجاب يمكن عشان كذا لفتتي نظره .. و يوم انفجعتي ضحك على ردت فعلك وش المشكله ؟"
ريم :" انتي ما تفهمين اقول لك نظراته غريبه تخوف "
تنهدت رحاب و هي تهز راسها ..
و ريم اللي لسى كانت خايفه لقت نفسها تحاول تدخل كلام رحاب براسها .. يمكن صدق كان يناظر حجابها ..

قطعت رحاب افكارها :" وشلون شكله طيب ؟"
وقفت ريم شوي تفكر و على وجهها علامات الصدمه :" ما ادري !"
رحاب :" هاه !"
وقفت ريم تحاول تبرر :" ادري وش لابس .. و ان عيونه لونهم ازرق .. و ان شعره فاتح !" بعدين كملت بتفكير :" مدري وش لونه "
رحاب :" من جدك ؟.. طيب يمكن مو نفسه اللي شفتيه في المقهى اذا ما تذكرين الا اللبس "
تأففت ريم :" الا هو .. "



جلست بانزعاج بعد ما وصلوا للمكتبه ..
جلست معها رحاب و بدت تقلب بجوالها تحاول تلهي نفسها قبل لا يجي وقت المحاظره الأولى ..





الساعه 10 و ربع ..



دخلوا البنات القاعه و جلست ريم بكرسيها و هي تحس بتعب مع ان اليوم بأوله ..

رحاب :" ايه صح .. اليوم اول مره يدرسنا إليوت صح ؟"
ريم :" من هذا ؟"
كانت رحاب تعدل شعرها و هي ترد :" هذا بدال هذروه الممله .."
رفعت ريم حاجبها بتفكير :" ليه .. وينها هيذر "
هزت رحاب كتوفها :" ما ادري .. طالعه اجازه ؟ .. يمكن ملت مثل ما احنا ملينا منها "

ابتسمت ريم و هي تتذكر طبيعة محاظرات هيذر .. اسلوبها بالشرح خلى ريم تكره الرياضيات بعد ما كانت تعشقه .. :" عسى هالبديل يشرح زين "

كانت رحاب تفتح قلمها و تسكره بملل و هي ترد :" ايه .. سألت عنه يقولون شرحه حلو مقارنه بهيذر .. بس مشكلته انه من طقة انا اقول الكلمه مره وحده .. اذا ما سمعتيني يعني انتي مو مركزه "

ضحكت ريم بشماته و بوزت رحاب :" اصلا انا دايم مركزه .. كلي تبن "

قبل لا ترد ريم سمعت الباب ينفتح و الطلاب يسرعون لمقاعدهم ..
و بردت فعل طبيعيه لفت تقابل اللوح ..




للحظه الزمن توقف .. و حست ريم بالخوف يتسلل لقلبها ..

بلعت ريقها بعد ما حست بحلقها يجف .. هذا هو .!

الا اكيد هو .. نفس اللبس ..

ما كان لابس الجاكيت بس اللبس نفسه ..



شدت يدها على دفتر الملاحظات و عيونها ترتفع لملامح وجهه ..
ما كان كبير بالسن .. تقريبا ببداية الثلاثين .. و بشرته جدا جدا فاتحه ..
كانت ملامحه وسيمه .. تقدر تخمن منها انه من النوع اللي يزيده الكبر وسامه ..


و عيونه .!


شقهت شهقه خفيفه و هي تبعد عيونها عن عيونه ..
بعدين رجعت ترفعهم ببطء عشان تتأكد من اللي شافته ..

ولقته زي ما توقعت يبتسم باستمتاع قبل لا يلف و يكتب اسمه ع اللوح .:" Elliot allen "
إليوت :" مساء الخير جميعا .. انا البروفسور إليوت آلن .. سأحل محل الآنسه هيذر لهذا الفصل "




نهاية البارت الأول

fruity hoops ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

علموني رايكم بالبارت ..< ادري توه بدري ما بان شيء عن الروايه بس ابي رايكم بالاسلوب ..

لكم احترامي

روح تتنفـــس ..~ ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

واخيراا
ي اختي اناا من لماا نزلتيهاا واناا كل شوي بشوف باقي الباارت بالقطاارة ههههه
يعطيكي العااافية ,,
فعلا م بعد وضح شي من الرواية ولا حتى سبب التسمية مين امفقوده .؟
بس الاسلوب بشكل عام حلوو ..
بانتظااارك الباقي ي الغلا .. وان في مجال تبعتيلي رابط الرواية لماا تنزلي باارت ي الغلا ..
يسعدك ربي ,,
.
.
.

fruity hoops ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها جنون الياسمين اقتباس :
واخيراا
ي اختي اناا من لماا نزلتيهاا واناا كل شوي بشوف باقي الباارت بالقطاارة ههههه
يعطيكي العااافية ,,
فعلا م بعد وضح شي من الرواية ولا حتى سبب التسمية مين امفقوده .؟
بس الاسلوب بشكل عام حلوو ..
بانتظااارك الباقي ي الغلا .. وان في مجال تبعتيلي رابط الرواية لماا تنزلي باارت ي الغلا ..
يسعدك ربي ,,
.
.
.


ههههههه يا صبرك

الله يعافيك .. اسعدني ردكـ ..

و ان شاء الله ارسل لك اذا نزلت البارت

لك احترامي

fruity hoops ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الفصل الثاني



ريم :" هـ هذا هو !"
كان صوتها اقرب للهمس و لا سمعته رحاب اللي كانت تتنهد و هي تريح ذقنها على يدها اليمين :" آآه يا حلوه "
ريم :" هاه !"
رحاب :" يا اختي يخبل .. مدري كيف بركز ع الشرح .. شوفي كثافة شعره .. اه لو اقدر احوسه بيدي "


تضايقت ريم و قررت تتجاهلها و تركز ع الدرس ..
جزء منها ارتاح لما عرفت انه بروفيسور .. يعني كل ها اللقاءات كانت بالصدفه ..
بروفسور مستحيل يقربها .. صح ؟
شخص في مكانه بيخاف على سمعته و على مركزه .. لو سوا حركه غلط راح يخسر حياته كلها ..



لقت نفسها لاهيه عن الشرح و تراقبه هو ..
شعره مليان شيب .. واضح ان لون شعره اصلا بني .. بس الشيب حارقه .. صاير كأن اللون البني هو اللي غازي الشعر الأبيض ..

ريم :" كم عمره ذا ؟ .. ليه شعره مليان شيب ؟"

انتقل نظرها لولد كان يلعب بقلمه و ينقله بين اصابعه بمهاره .. من عرفت نفسها و هي تحاول تسوي هالحركه ..

:" آنسه ريم !.. ابقي عينيك على اللوح !"

عضت شفتها بانحراج قبل لا تنزل راسها باعتذار ..
لاحظت شيء غريب بردة فعله .. عطاها نظره طويله .. او كذا حستها ريم .. قبل لا يرجع للدرس ..


ما تقدر تنكر ان شرحه ممتع مقارنه باللي قبله .. و قرب سنه للطلاب خلى التواصل معه اكثر سهوله .. حتى انه قال مزحتين او اكثر يداعب فيها بعض الطلاب اللي كان فهمهم بطيء ..

و بينما كانت ريم تستمتع بالشرح .. كانت رحاب سرحانه تحلم ولا تدري وش قاعد يقول ..




بعد ما انتهت المحاضره تدافعوا الطلاب يفضون القاعه .. و كان إليوت يجمع اغراضه ..
كالعاده ريم ظلت بكرسيها تناظر الطلاب .. ما تبي تتزاحم معهم ..


رفع إليوت عينه عن اوراقه و ناظر رحاب و ريم اللي كانت لسى بمكانها .. :" هل من مشكله ؟"
ضمت ريم يدينها و هي تهز راسها بالنفي ..
و ابتسمت رحاب مبينه اسنان مثل اللؤلؤ و هي توضح :" لا نحتمل التدافع "

ناظرتها ريم باستنكار ع الطريقه الماصخه اللي تكلمت فيها , و لما نقلت نظرها لإليوت لقته يناظرها هي كأنه يبي يعرف وش ردة فعلها على تصرف صديقتها ..

عضت على شفتها و هي تبعد عيونها عنه .. قبل لا تضرب مرفق رحاب و هي تهمس :" يله امشي فضت القاعه "

و طلعت رحاب و هي ماسكه ضحكتها , وريم معصبه ع الموقف المخجل اللي حطتها فيه صديقتها ..


يتبع

fruity hoops ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©




كانت عندهم محاضره ثانيه بعد ربع ساعه .. و جلسوا على كراسي الحديقه يستنونها ..
المطر وقف من زمان .. بس الجو كان لسى مبلل ..
و بعض الكراسي بعد .. الا اللي كانوا محميّن بالمظله ..



تكلمت ريم بنفاذ صبر :" يا رحاب تراك ابثرتي امي بسيرته .. خليني اركز "
تأففت رحاب و هي تقول :" براحتك "
ركزت ريم على كتابها بعد ما ارتاحت من اسئلة رحاب عن " مشاعرها الحقيقيه " تجاه البروفسور ..
ما تدري متى بتبدأ صديقتها تعيش بالواقع ..



تعرف رحاب من كانت بالثانوي .. كانت عائلتها محافظه جدا .. لدرجة انها ما تقدر تشوف فلم تعيرها اياه ريم الا لما تشوفه امها وتعطيها الموافقه ..

تذكر كيف هالشيء ازعجها :" يعني وش بعطيها افلام منحرفه ؟!"

كلها كانت تسجيلات لحلقات هايدي و سالي اللي كانوا مهووسين فيها ..

و انجنت امها يوم عطتها فلم الجميله و الوحش .. لأنه فلم مخجل و خادش للحياء ..
و كانت امها دايم تتسمع لمكالماتهم عشان تظمن انها مو جالسه تخرب بنتها ..


هذا الكبت خلى رحاب تنفلت بعد ما كبرت .. كل شيء تبي تجربه .. كل شيء تبي تشوفه ..
و بعد ما توفت امها ..و لحقها ابوها بعد كم سنه اخذتهم عمتهم يعيشون معها .. بحكم انها عزباء و عايشه ببيت العائله مع جدتهم لحالها ..

و طبعا على نياتها عطتهم كل اللي يبون .. تحسب انها بتعوضهم عن اهلهم ..
و سمحت لرحاب تسافر و تكمل دراستها بعد ما جتها منحه .. لأنه حرام تتعب و تدرس و توقف هي بوجه مستقبلها ..


بس للأسف هذي كانت اكبر غلطه ..



يتبع

fruity hoops ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©



تنهدت ريم و هي تدعي ان الله يستر عليهم .. و بعدين بدت تقرا ..

بس ما امداها تخلص سطرين الا قاطعها صوت رجولي ..:"السلام عليكم "

زفرت بصمت و هي تراقب اسامه يجلس قريب من رحاب ..
و تكلم بصوت مرح :" كيفك رحاب ؟"
جاوبته رحاب بابتسامه :" الحمد لله "
اسامه :" و كيفها ريوم ؟"
تغصبت ريم ابتسامه قبل لا ترد :" الحمد لله عايشين "
بس من نبرتها اللي واضح عليها الانزعاج تراجع اسامه و ركز اهتمامه على رحاب ..


ما تكرهه .. بس وش مجلسه معهم كذا .. ما يقدر يسلم و هو واقف ؟



عرفوا اسامه عن طريق اخته العنود .. اللي كانت دايم معهم اول ما بدوا دراسه .. بس مع مرور الوقت العنود كونت صداقات جديده وقلّت جلستها معهم ..

بس كانوا يسألون عن بعض من وقت للثاني .. مع كذا اخوها ناشب لهم .!


تركت نظرات ريم اسامه عشان تروح لرحاب اللي تضحك و تتدلع .. و همست لنفسها :" كله منك "
تنهدت بيأس و هي توقف ..

رحاب :" اوه .. وين رايحه ؟"
ريم :" بروح اشتري شيء دافي اشربه "
اسامه بضحكه :" لا اكون خربت قعدتكم ؟"
قالت لنفسها " يوم انك تدري قوم " :" لا ابدا .. عن اذنكم .. رحاب اشوفك في القاعه "



تركتهم و توجت للقاعه مباشره , ويديها تحاول تدفيها ..
مرت ببعض الطلاب المزعجين .. كانوا شايلين المبنى باصواتهم و ضحكاتهم .. و رفعت يديها تنفخ فيهم عشان يدفون و هي تفكر :" اروح للكافيتيريا و اشتري شيء يدفيني ؟"
و غمضت عينها على اثر رعشه هاجمتها ..
و قبل لا تلاحظ ..


كانت في السيب لحالها ..

بعيده عن باقي الطلاب ..



بلعت ريقها بخوف و هي تذكر نفسها انها تدرس هنا من ثلاث سنوات .. و دايم تطلع للقاعه لحالها ما قد صار لها شيء ..

بلعت ريقها و حاولت تطنش الاحساس اللي يقول لها فيه احد وراك ..
و ظلت تمشي لين شافت باب القاعه .. و بأسرع ما عندها حاولت تفتح الباب ..


مقفول !


كتمت شهقه .. ليه مقفوله اليوم ..

تأففت و هي تناظر بالممر .. لو كملت مشي بتلقى كراسي تجلس هناك لين يجي وقت المحاضره ..
بس خوفها خلاها تقرر ترجع للطلاب المزعجين على الاقل ما تخاف و حولها ناس ..

لفت بسرعه ناويه تركض يوم شافت احد يتخبى بسرعه في نهاية الممر !..


طاح قلبها و ارتعشت اطرافها بطريقه جنونيه ..

متأكده انه فيه احد في اللفه تخبى لما لفت !..

لقت صوتها بصعوبه و قالت :" من هناك ؟ .." ما جاها رد .. و حست ان اصوات العالم كلها اختفت ..
رجعت تسأل :" من هناك ؟ .. رحاب ..؟ اسامه ؟"

بلعت ريقها و هي تحس بعيونها تدمع .. و مسكت قلمها زي السلاح و تحركت ببطء تحاول ما تطلع صوت ..
يوم وصلت للزاويه جهزت القلم .. وبسرعه لفت و هي مستعده تهجم ..


بس صرخت يوم مسك يدها ..

و عمضت عيونها و هي تسحب يدها بكل قوتها و تحاول تضرب باليد الثانيه ..
تسمعه يتكلم .. بس احتاجت ثواني عشان تفهم وش يقول :" انسه ريم افتحي عينيك !!"

فتحت عيونها و جسمها النحيف يرتعش بعنف ..
:" انت "

نظرت التساؤل ما قدرت تخفي القلق اللي كان على وجهه :" هل انت بخير ؟ .. هل حدث شيء ؟"
تنفست و هي تحس الدم رجع يمشي بعروقها :" لا بروفسور إليوت "

تنفس براحه و هو يناظر الممر اللي كانت فيه .. يوم ما شاف احد قال :" هل انت متأكده ؟"
هزت راسها بإيجاب ..


بعدين جاها سؤال خوفها .. وش يسوي هو هنا ؟ .. مكتبه مو بهذا المبنى .. و لا قاعته ..
رجعت انفاسها تضطرب و هي تقول :" عن اذنك "
و مشت تبعد عنه و هي متجهزه لو حاول يلحقها بتطعنه بالقلم ..

تكلم إليوت و هو يأشر ع القاعه :" اليست هذه هي وجهتك ؟"

تجمدت في مكانها و هي تتذكر انه المفروض ما شافها و هي تحاول تدخل للقاعه .!




نهاية البارت الثاني

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1