غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 08-01-2016, 07:51 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة الثامنة :


في كلية تجارة انجليش ،،،،

كانت رضوى تنتظر أن يأتي أي أحد للتبرع في حملة التبرع بالدماء التي تشرف عليها بالتعاون مع أسرتها ..
-رضوى: أنا مش عارفة يوسف ناوي على ايه؟
-أحمد: دماغه دي سِم ! يعني هيعرف يتصرف
-رضوى: ربنا يستر

.........

قام يوسف بالتعاون مع مروان في طباعة منشورات دعائية خاصة برحلة الجمعة القادمة إلى الاسكندرية ووضع تخفيض يصل إلى 40 % لمن يقوم بالتبرع في حملة التبرع بالدم المقامة بالكلية و...
-مروان: ده انت رهيب
-يوسف: ايه رأيك في الفكرة دي
-مروان: جبارة ، مش ممكن
-يوسف: واهو كده نبقى ضربنا عصفورين بحجر ، عملنا دعاية للرحلة بتاعتنا ، وفي نفس الوقت جيبنا متبرعين لحملة رضوى
-مروان: بس كده احنا هنخسر في الرحلة دي
-يوسف: ولا هنخسر ولا حاجة ، احنا بدل ما كنا هنعمل فقرة زيادة في برنامج الرحلة ، نلغيها كأنها مكنتش موجودة ونطول في المدة في أي حاجة تانية ، وبكده نبقى مخسرناش !
-مروان: لأ برافو
-يوسف: يالا بقى عشان نبدأ عملية التوزيع
-مروان: اوك
-يوسف: ومتنساش وظاويظ الفرقة الأولى
-مروان بخبث: عيب عليك ، دول الهدف الأسمى للحملة
-يوسف ضاحكاً: ههههههههههههههه الله عليك وانت فاهمني

بدأ يوسف ومروان في توزيع الأوراق على الطلاب والطالبات بطريقة جذابة ، وبالفعل استطاعوا أن يجذبوا الكثير منهم لحملة التبرع بالدم.
..............

في مدرسة نيرة ،،،،،

-نسمة: ازيك يا نيرة
-نيرة: هاي
-نسمة: انا مردتش اكلمك امبارح قولت لأحسن تكوني مشغولة
-نيرة: اها
-مي: حد جه جمبك النهاردة ؟
-نيرة: لأ
-هالة: محدش يا ميووي يقدر يجي جمبها طول ما احنا معاها ، ولا ايه يا نسمة
-نسمة: بالظبط .. المهم احنا كنا خارجين بعد المدرسة ، ها هتيجي معانا ؟
-نيرة: لأ طبعاً
-نسمة: ليه ؟؟
-نيرة: اولاً السواق هيجي يوصلني ، ثانياً ماما مش هترضى اني اخرج بعد المدرسة ، وثالثاً وده الأهم أنا هبدأ من النهاردة مجموعات التقوية ، وعاوزة ألحق أرتاح قبل ما أنزل تاني
-نسمة: اييييه كل ده ، طب ما تطنشي السواق بتاعك
-نيرة: نعم ؟؟ اطنشه
-مي: اه ، قولي لمامتك عندك مجموعة بدري
-نيرة: هه
-هالة: اعملي زي ما بنعمل ، قولي ان الميس خلت معاد المجموعة بدري ، وانها بعد المدرسة ع طول ، ومش هاينفع تفوتيها ، فمامتك مش هترضى انك تضيعي المجموعة ، وساعتها هنقدر نصيع براحتنا
-نيرة: بس آآآ...
-نسمة: مافيش بس ، اطلبي مامتك بسرعة وقوليها يالا
-نيرة: هه
-مي: يالا قبل ما الميس تيجي
-نيرة: طيب ، حاضر

بالفعل طلبت نيرة والدتها وكذبت عليها بشأن مجموعة التقوية
-زينب هاتفياً : فجأة كده الأبلة تغير الميعاد
-نيرة هاتفياً : اهوو اللي حصل يا ماما
-زينب: لا حول ولا قوة إلا بالله
-نيرة بضيق : خلاص يا ماما لو مش عاوزاني أحضر مش مهم ، بس مترجعيش تقولي جايبة مجموع وحش ليه
-زينب: خلاص .. استني هأقول لأبوكي ، بس انتي المفروض كده هاتخلصي ع الساعة كام
-نيرة: بعد ميعاد المرواح بـ... آآآآ
-نسمة هامسة : ساعتين
-نيرة: ساعتين يا ماما
-زينب: ليه ساعتين ؟؟؟ كتير
-نيرة: ابقي قولي الكلام ده للميس
-زينب: خلاص
-نيرة: ماشي يا ماما أنا هأقفل لأحسن وقت البريك خلص
-زينب: طيب ، وابقي كلميني قبل ما تخلصي الدرس عشان نبعتلك السواق
-نيرة: ماشي

أنهت نيرة المكالمة مع والدتها و...
-نسمة: ها أمك قالت ايه ؟
-نيرة: وافقت
-نسمة: عشان تعرفي ان الدروس ومجموعات التقوية بيعملوا أحلى شغل
-نيرة: بس احنا هنروح فين ؟
-نسمة: هنتفسح شوية
-نيرة: أنا مش عاوزة اتأخر
-مي: طب ما ايه رايكم نزوغ
-نيرة: ايييه ؟؟
-هالة: فكرة
-نسمة: ممم...
-نيرة: لأ طبعاً
-مي: لأ ليه ، ماهو كده كده ، اخر حصتين دول رسم ومالهومش أي لازمة
-هالة: أنا موافقة ، ايه رأيك يا نسوم ؟؟
-نسمة: طب أما اكلم تا.... قصدي بنت خالتي وأشوف نظامها ايه
-هالة بغمزة: وماله
-نيرة: وهتكلمي بنت خالتك ليه ؟؟
-نسمة: هي عندها عربية وبتسوق فتوصلنا بدل ما نتبهدل في المواصلات والوقت يضيع
-نيرة: اها ..
-مي: ده احنا هنظيط النهاردة
-هالة: جدااااااااااااااااا

.......................

في شركة النقيب للاستيراد ،،،

كان صلاح في طريقه لمقابلة فهمي النقيب حينما اتصلت به زينب لتبلغه بأمر درس نيرة المبكر و..
-صلاح هاتفياً: ايوووه يازينب ، في ايه؟؟
-زينب هاتفياً: انت فين يا حاج ؟
-صلاح: في شغل يا زينب ، ومش فاضي ، عاوزة ايه ؟
-زينب: طب يا حاج مش هعطلك ، أنا كنت بس عاوزة أقولك تخلي مجدي السواق يروح للبت نيرة المدرسة متأخر
-صلاح: ليه ؟
-زينب: البت عندها مجموعة تقوية بدري بعد المدرسة وهتفضل أعدة في المدرسة لحد ما تخلصها
-صلاح: والمجموعة دي طلعت فجأة
-زينب: الأبلة قالتلهم ده من شوية في الفصل
-صلاح: طيب يا زينب أنا هاكلمه أما أخلص الاجتماع ، في حاجة تانية ؟؟
-زينب: لأ يا حاج ، أه ... آآه متنساش تشوف موضوع النت للبنات
-صلاح: طيب ان شاء الله ، مع السلامة عشان عندي شغلك
-زينب: الله يسلمك يا رب

.......
في داخل مكتب سكرتارية فهمي النقيب ،،،،
-صلاح : السلام عليكم
-السكرتيرة: وعليكم السلام ، أيوه يا فندم
-صلاح: آآآ... انا .. كان عندي ميعاد مع الأستاذ فهمي
-السكرتيرة: مين حضرتك
-صلاح: انا صلاح الدسوقي ، صاحب مكتب الدسوقي للمقاولات
-السكرتيرة: اه يا فندم ، حضرتك انتظر هنا لحد ما اديله خبر
-صلاح: طيب

دلفت السكرتيرة لداخل المكتب لتبلغ فهمي بوصول صلاح الدسوقي ، ثم خرجت بعد لحظات و..
-السكرتيرة: استاذ صلاح اتفضل ! فهمي بيه في انتظارك
-صلاح: شكراً

دلف صلاح إلى داخل المكتب و...
-صلاح: السلام عليكم
-فهمي: عليكم السلام ، اتفضل
-صلاح: شكراً يا فندم
-فهمي: أنا قريت الملف اللي انت مكتبك مقدمه يا استاذ صلاح عن المقاولة الخاصة بالشركة الجديدة بتاعتي
-صلاح: بأمر الله يا فندم المكتب قادر ينتهي من العمل في المهلة المحددة
-فهمي: تمام .. على فكرة لو شغل المكتب بتاعك عجبني ، انت مش عارف أنا ممكن أجيبلك شغل اد ايه لمكتبك ، لكن لو طلع شغلك أي كلام ، صدقني هتندم انك جيت تشتغل في حاجة تخصني
-صلاح: أنا بعامل ربنا قبل أي شيء يا فندم
-فهمي: تمام .. المفروض في محامي جاي معاك
-صلاح: أيوه ، هو جاي في السكة
-فهمي: اوك ، ولحد ما هو يجي أنا هاجيبلك العقود تقراها وتطلع عليها كويس ، وفي شرط جزائي فيه !
-صلاح: هه
-فهمي: انت اكيد عارف ان الغش موجود وأنا ضد أي حد يستغفلني ، ده لو حد فكر بس يعمل فيا كده اوديه ورا الشمس واضيعه
-صلاح: تمام ، وربنا ما يجيب حاجة من دي
-فهمي: اقرى العقد كويس ، واطلع ع البنود اللي فيه ، وناقش أي جزيئة مع المحامي بتاعك ، وأنا في انتظارك
-صلاح: ماشي يا فهمي بيه
-فهمي: تمام .. اتفضل حضرتك ع اوضة الاجتماعات وأنا هدي خبر للـ security أما محاميك يوصل يحصلك ع هناك ، وانا هخلص اللي ورايا واجيلك
-صلاح: اوك .. شكراً يا فهمي بيه ، وان شاء الله يبقى ده بداية تعاون بينا
-فهمي: ان شاء الله

....................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،

أنهت زينب أعمالها المنزلية بسرعة لتتوجه إلى جارتها آمال لتعرف منها معلومات أكثر عن عريس ندى و...
-آمال: البيت نور والله يا زوزوو يا حبيبتي
-زينب: الله يخليكي يا آمال
-آمال: استني بقى أما أجيبلك حاجة ساقعة تشربيها
-زينب: لأ مش وقته ، أنا عاوزة اتكلم معاكي قبل العيال ما يرجعوا من مدارسهم
-آمال: خير يا زوزو
-زينب: بصي يا آمال ، انا كنت فاتحت الحاج صلاح في موضوع العريس اللي انتي جايباه لندى
-آمال: ها وبعدين
-زينب: هو عاوز يطأس الأول عنه قبل ما يشوف هنعمل ايه
-آمال بفرحة: يعني نقول مبروك
-زينب: مبروك على ايه بس ، أنا بقولك هو موافقش لسه ، لكن هو عاوز يعرف شوية معلومات عنه
-آمال: طالما عاوز يعرف عنه حاجة يبقى خديها مني كلمة ، هو موافق بس مستني يطمن عليه ، وأنا بقى اللي هطمنك عليه
-زينب: سبيها على الله
-آمال: أنا هاجيب بقى شربات بدل الحاجة الساقعة
-زينب: مافيش داعي
-آمال: لا والله ابداً ... مسافة ما تشربيه هاكتبلك البيانات بتاعة العريس وربنا يجعل في وشه القبول
-زينب: يا رب

.........................

في كلية تجارة انجلش ،،،،،

وصلت ندى إلى الكلية لتتفاجيء بوجود سيارة اسعاف بداخل الكلية وتجمع كبير للطلبة والطالبات ، فانزعجت وظنت أن هناك أمراً سيئاً ، ولكنها قابلت صديقتها وفاء فطمأنتها و...
-ندى: هو في ايه ؟؟؟
-وفاء: حملة تبرع بالدم
-ندى: هه ، أنا اتخضيت بصراحة لما شوفت المنظر
-وفاء: لأ ده عادي ، هما كل سنة بيعملوا الحملة دي مرتين ، مرة في الترم الأول ، ومرة في الترم التاني
-ندى: اها .. والله حاجة كويسة فعلاً
-وفاء: ها ناوية تتبرعي ولا لأ ؟
-ندى: مش عارفة
-وفاء: انا كنت ناوية اتبرع بس للأسف مش هاعرف
-ندى: ليه ؟
-وفاء: احم ... اصلهم قايلين ان اللي تتبرع بالدم لازم متكونش لا حامل ولا آآآ... آآآ
-ندى: ولا ايه ؟؟
-وفاء: ولا .. آآآ... ولا تكون يعني أجازة ومش بتصلي
-ندى: اها
-وفاء: وطبعاً أنا كده out
-ندى: يالا معلش ، تتعوض مرة تانية ان شاء الله
-وفاء: ان شاء الله ، بصي بصي ، ده في واحدة مغمى عليها هناك أهي
-ندى: يا ساتر يا رب ، بس في شباب هناك بيفوقوها
-وفاء: اوووف ، أصلك مش فاهمة حاجة
-ندى: حاجة ايه ؟
-وفاء: يعني مش هانخلص من حركات فلانتينو وصاحبه
-ندى: مين دول ؟
-وفاء: يوسف ومروان ، ما بيصدقوا يزيطوا في الحكايات دي ، من صباحية ربنا وهما واقفين يسندوا في دي ، ويشيلوا في دي ، والبنات طبعاص ما بتصدق تروح تتبرع عشان تنول شرف الشيل أو السند ع ايدهم
-ندى باستغراب: يا سلام ، طب واللي مش عاوزاهم يساعدوها ؟ أو عاوزة مثلاً بنت تسندها
-وفاء: يا بنتي انتي مش عايشة هنا ولا ايه ، ده البنات ما بتصدق انه يقف معاهم
-ندى: غريبة والله
-وفاء: ولا غريبة ولا حاجة ، ده العادي هنا
-ندى: بصي أنا كنت عاوزة أروح اتبرع ، بس بصراحة لما شوفت المناظر دي مش هاعرف أروح
-وفاء: بصي هما شوية وهيمشوا ، وبعد كده ممكن تبقي تروحي
-ندى: اوك ، أما أشوف
-وفاء: طب يالا بينا احنا ع المحاضرة بتاعتنا
-ندى: اوك .. يالا

توجهت ندى وصديقتها وفاء إلى محاضرتهم ، بينما ظلت أعداد الطالبات أمام سيارة الاسعاف في ازدياد و...
-رضوى: مالوش حل يوسف ، ده احنا مش ملاحقين ع كمية الناس اللي جت
-أحمد: قولي كمية البنات ، مش الناس !
-رضوى: ع رأيك
-أحمد: ادي البنت اللي خلصت دي العصير
-رضوى: أوك

-يوسف: ايه رأيك يا مارووو
-مروان: ده احنا بقينا أشهر من نار على علم
-يوسف: احنا مش محتاجين شهرة أصلاً ، بس كده تقريباً عرفنا كل وظاويظ الدفعة الجديدة
-مروان: آآآآخ ، ومش اي وظاويظ ، ده حاجات جامدة فحت
-يوسف: ايوه ، الدفع بتطور
-مروان: جداااااااااااا ، بقولك ايه ، هو احنا المفروض نفضل أعدين لحد أمتى هنا ؟
-يوسف: انت زهقت ؟؟؟
-مروان : لأ تعبت ، وبصراحة عاوز اجيب أكل يعوض هدة الحيل بتاعة النهاردة
-يوسف : ههههههههههههههه لأ صح اشتغلنا كتير
-مروان: ايوه
-يوسف: طب روح هاتلنا أي أكل تيك أواي
-مروان: في مطعم فاتح جديد ، انا كنت ناوي أعدي عليه بالليل ، بص هاروح بالعربية الوقتي أجيبلنا منه فراخ مشوية والسلاطات بتاعتها
-يوسف: اوك .. فكرة ، وهات لبقية الشلة معانا
-مروان: اوك .. مش هتأخر .. الزحمة هنا تخف وأنا هطير بالعربية
-يوسف: كلها ربعاية وتلاقي الحشد ده بخخخخ
-مروان: ايوووه ، ما احنا بقالنا أد كده شغالين
-يوسف: اها

...................

في مدرسة نيرة ،،،،

-نسمة: ها يا نيرووو ناوية تزوغي معانا
-نيرة: لأ طبعاً ، انتي عاوزة الميس تعرف وتبلغهم في البيت
-نسمة: انتي هبلة ، ميس مين اللي هتعرف ، ده محدش بياخد باله من حد هنا ، احنا هنطلع عادي ومحدش هيقدر يفتح بؤه
-نيرة: لأ مش هأقدر أعمل كده ، أنا أخاف أتقفش
-نسمة: يا بنتي جمدي قلبك
-مي: أنا هاخش الحمام أغير هدومي
-هالة: وأنا كمان ، وهالبس بس القميص ع الوش
-مي: فل أوي
-نيرة: انتو هتعملوا ايه ؟
-مي: هنغير هدومنا ، اومال يعني هنخرج مع تامـ..
-نسمة مقاطعة بسرعة: ايييييه يا مي ، ما بالراحة ، الله !!!!!
-نيرة: انا مش فاهمة حاجة
-نسمة: احنا مش هينفع نخرج بهدوم المدرسة ، فبنجيب معانا هدوم خروج في الشنطة ونغير في الحمام ونخرج براحتنا
-نيرة : ايييه ؟؟؟ طب محدش بياخد باله في البيت عندك ؟؟؟
-نسمة: ولا الهوا ، محدش فاضي لحد يا نيرووو ، انتي عايشة في الكهف ولا ايه ، احنا كل واحد فينا بيعمل اللي ع مزاجه ومحدش بيقوله لأ
-نيرة: انا مقدرش أعمل كده ، ماما تقفشني وساعتها هتقول لبابا وهتبهدل منه
-نسمة: اوووف ، مش لازم امك تعرف كل حاجة عنك
-مي: ده انا أمي أصلاً متعرفش أنا في سنة كام ولا باخد ايه
-هالة: ولا أنا
-نيرة: بس أنا ماما وبابا بيتابعوا ورايا
-نسمة: خلاصة الكلام انتي ناوية تعملي ايه ؟
-نيرة: هستنى لميعاد المرواح وبعد كده أخرج
-مي: يوووه ، ده كده كتير
-نسمة: اوك ، ماشي هنستناكي
-هالة: طب ما نخرج احنا لحد ما هي تخلص الحصص
-نسمة: انا قولت ايه ، احنا كلنا هنخرج سوا ، وخلاص
-مي: ماشي !
-هالة: طيب

...................
في مدرسة فاطيما ،،،،

كانت فاطيما تشعر بآلام حادة في معدتها ، فاستأذنت معلمتها في أن تذهب إلى الحمام ، وما إن دلفت إلى داخل الحمام حتى صرخت و...
-فاطيما: عاااااااااااااااااااا
-الدادة: ف ايه يا بنتي ؟؟
-فاطيما: الحقيني يا دادة أنا اتعورت جامد ، اهيء .. اهيء
-الدادة: من ايه بنتي
-فاطيما: معرفش !
-الدادة: طب افتحي الحمام خليني أشوف
-فاطيما: حاضر

فتحت فاطيما باب الحمام لتتفاجيء العاملة بأن فاطيما بالفعل تنزف دماً ، ولكن هذا لأنها قد بلغت وهذا هو دم الحيض ..
-الدادة بفرحة: يا طعامتك
-فاطيما ببكاء: طعامة ايه ، ده أنا متعورة
-الدادة: متخافيش يا حبيبتي ، ده عادي ، تعالي معايا نروح لأبلة الحكيمة وهي هتقولك انك كويسة
-فاطيما: لأ انتي بتضحكي عليا
-الدادة: والله ما بضحك عليكي ، تعالي بس
-فاطيما: طيب
-الدادة: استني بس أما أعدلك هدومك
-فاطيما: ماشي

وبالفعل اصطحبت العاملة فاطيما إلى مكتب المسئولة عن الوحدة الصحية بالمدرسة و...
-الدادة: أبلة الحكيمة
-الطبيبة: خير يا دادة
-الدادة: عندنا كتكوتة كبرت خلاص اهي وبقيت آنسة محترمة
-الطبيبة: بجد ، اسمك ايه يا حلوة
-فاطيما وعيناها مليئة بالدموع: انا طمطم
-الطبيبة: لأ اسمك بالكامل يا طمطم ، ومتعيطيش يا حبيبتي
-فاطيما: أنا اسمي فاطيما صلاح الدسوقي
-الطبيبة: الله ! اسم حلو أوي
-فاطيما: أنا خايفة أوي يا ميس لأني اتعورت
-الطبيبة: لأ يا حبيبتي متخافيش ، انتي حلوة ومتعوريش
-فاطيما: لأ اتعورت ، وفي دم نزل كمان
-الطبيبة ضاحكة: أه يا حبيبتي في دم بس ده مش تعويرة ، ده عشان انتي بقيتي كبيرة
-فاطيما: انا مش فاهمة حاجة
-الطبيبة: هتفهمي بعدين يا قمر انتي ، بصي احنا الوقتي هنخلي الدادة تحوطلك الفوطة دي ، وهنكلم مامي وهي هتفرح أوي بيكي
-فاطيما: هتفرح عشان اتعورت
-الطبيبة: اه ، وخدي البسكويت ده عشانك
-فاطيما: لأ أنا عاوزة تشيوووكوليت
-الطبيبة: حاضر يا فاطيما .. روحي يا دادة معاها الحمام ، وانا هاكلم الناظرة تطلب مامتها تجيلها
-الدادة: حاضر يا أبلة

بالفعل طلبت الطبيبة ناظرة المدرسة لتبلغها بأمر فاطيما وضرورة حضور والدتها لاستلامها ، فقامت الناظرة بتكليف وكيلة شئون الطلبة بالاتصال بمنزل فاطيما ، ولكن لم يجيب أحد لأن زينب كانت لا تزال عند جارتها آمال ، لذا قامت الوكيلة بالاتصال بهاتف صلاح الذي كان مازال موجوداً في شركة النقيب و...
-صلاح هاتفياً: الووو
-الوكيلة: الاستاذ صلاح الدسوقي
-صلاح: ايوه أنا ، مين معايا ؟؟؟
-الوكيلة: مع حضرتك مدرسة ((....)) للغات
-صلاح بخضة: خير في ايه ؟؟؟ بنتي جرالها حاجة ؟؟
-الوكيلة: اطمن يا استاذ هي بس تعبانة شوية ومحتاجة تروح البيت، واحنا كنا بنطلب الوالدة في البيت ومحدش بيرد
-صلاح: لأ فهميني بالظبط لأني قلقت ، انتو مخبيين حاجة ؟؟
-الوكيلة : احم.. لأ مافيش والله ، بس فاطيما محتاجة تروح وتقعد مع مامتها ..
-صلاح: ممم ، بس آآآآ...
-الوكيلة: أنا زي ما بقول لحضرتك هو الموضوع مش خطير أوي ، بس لو ينفع حد يجي يستلمها الوقتي
-صلاح: هاه ! بس انا في الشغل الوقتي ، ينفع أبعت السواق
-الوكيلة: مافيش مشكلة ، ولو إننا كنا نفضل وجود الوالدة
-صلاح: للأسف مامتها مش بتنزل من البيت ، ع العموم أنا هاكلم السواق وهو هايجي ياخدها ويجيبهالي الشغل
-الوكيلة: تمام ، بس حضرتك بلغني باسم السواق ايه عشان أسلمه البنت
-صلاح: هو اسمه .................................................. ... !!!

.................................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 08-01-2016, 07:53 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة التاسعة :


في شركة النقيب للاستيراد ،،،
استأذن صلاح من الاجتماع لكي يطلب السائق مجدي و...
-صلاح هاتفياً: الوووو ، ايوه يا أسطى مجدي
-مجدي: أيوه يا باشا
-صلاح: معلش هاطلب منك خدمة الوقتي
-مجدي: اطلب يا باشا براحتك
-صلاح: عدي على مدرسة فاطيما بنتي وهاتها
-مجدي مستفهماً: ليه في حاجة حصلت ؟؟؟
-صلاح: لأ .. بس هما عاوزين حد مني أنا أو أمها يجي ياخدها ، وأنا مش فاضي وأمها مش بترد ع تليفون البيت
-مجدي: تمام يا باشا ، طب أنا الوقتب اجيبها من المدرسة وأوديها فين ؟؟
-صلاح: هاتهالي ع العنوان ده ((.......))
-مجدي: خلاص عرفته يا باشا
-صلاح: وقبل ما أنسى هتعدي ع مدرسة نيرة متأخر ساعتين لحسن عندها درس في المدرسة
-مجدي: مافيش مشكلة يا باشا ، معاك في أي حاجة
-صلاح: متشكر يا مجدي ، وانا هاشوفك
-مجدي: الله يكرمك يا باشا

....................

في كلية تجارة انجليش ،،،،

-مروان: بيتهيألي كده الزحمة خفت
-يوسف: اها ، معظم الموجودين دلوقتي شباب
-مروان: اشطا ، أخلع أنا بقى واجيب الأكل وارجع
-يوسف: اوك ، بس متتأخرش
-مروان: انت ونصيبك ، لو الطريق سالك يبقى هتلاقيني عندك هوا
-يوسف: اوك ، وأنا هستناك في الكافيه
-مروان: اشطا ، سلام مؤقت

بالفعل انصرف مروان ليحضر الطعام من أحد المطاعم الجديدة ، وفي نفس الوقت كانت ندى وصديقتها وفاء قد انتهيتا من محاضرتهما و...
-وفاء: اوووف ، انا جالي صداع ، رغي رغي ايه مش بيفصل
-ندى: انا كنت بحاول أكتب وراه أي حاجة بس مش قادرة أربط اللي بيقوله ببعضه
-وفاء: هو الدكتور ده كده ، بيقول حاجة ، والكتاب مكتوب في حاجة ، واللي بيجي في الامتحان حاجة تانية خالص
-ندى: ياااني
-وفاء: متقلقيش الكل بيعدي فيه
-ندى: والله أنا كده قلقت
-وفاء: قلقتي ، لأ القلق مش الوقتي خالص
-ندى: ربنا يعدي السنادي ع خير

جاءت بعض الفتيات ليتحدثن مع وفاء و..
-احد الفتيات ملوحة بيدها : ويفووو ، ازيك ؟ ها خلصتي ولا لسه ؟
-وفاء: أه خلصت الوقتي ، بس لسه عندنا محاضرة كمان شوية
-فتاة اخرى: حلو أوي ، واحنا كمان عندنا سكشن كمان ساعة ، تعالي نشرب حاجة
-وفاء : اوك ، ثواني بس أشوف ندى زميلتي
-أحد الفتيات: اوك
........
-وفاء: بقولك ايه ، احنا رايحين الكافيه بتاع الكلية ، تحبي تيجي معانا
-ندى: انا كنت بفكر أروح اتبرع بالدم في الحملة دي ، معدتش في حد واقف هناك
-وفاء: اها .. فعلاً ، ده مافيش أي حد
-ندى: ما تيجي معايا
-وفاء: بيني وبينك ، أنا بخاف من شكل الحقن فمابالك بانه يتسحب منك دم .. ياااي جسمي بيقشعر
-ندى: ههههههههههههه ، للدرجادي
-وفاء: ايوه ، ده انتي متعرفنيش
-ندى: انتي عاملة زي اختي نيرة ، برضوه رهيبة في موضوع الحقن ده
-وفاء: يعني مش لوحدي
-ندى: اها
-وفاء وهي تتجه ناحية الكافيه: طيب احنا هنسبقك ، واما تخلصي تعاليلنا على هناك
-ندى: اوك

توجهت ندى إلى حيث تقف سيارة الاسعاف و...
-رضوى: تقريبا احنا كده خلصنا
-أحمد: ايوه ، حتى العصير و الشيكولاته خلصوا كمان
-رضوى: بصراحة لولا يوسف وأفكاره مكوناش هنعمل الشغل ده
-أحمد: عندك حق

-ندى مقاطعة: سلامو عليكم
-رضوى: وعليكم السلام
-ندى: هو أنا ممكن أتبرع بالدم ؟ أنا كويسة ومافيش أي مانع عندي
-رضوى: والله احنا خلــ... آآآ...
-أحمد مقاطعاً: اه ممكن ، بس احنا معندناش عصير ولا شيكولاته يعني عشان تاخديها بعد ما تتبرعي بدمك ع أساس ممكن تدوخي أو تتعبي وكده
-ندى: مممم...
-أحمد: بصي براحتك
-رضوى: احنا أصلاً يعني جمعنا أكياس دم كتير وآآآ
-ندى: مافيش مشكلة ، أنا هاتبرع برضوه ، ده عمل خيري ومش هتأخر عنه عشان خاطر شوية عصير
-رضوى بدهشة : واو
-أحمد: ربنا يكتر من أمثالك
-رضوى : اتفضلي يا آنسة
-ندى: أوك
-رضوى: يا دكتورة احنا معانا حد عاوز يتبرع تاني بالدم
-الطبيبة: اوك ، تعالي من فضلك هنا
-ندى: حاضر

........
في نفس التوقيت كان مروان يطلب يوسف هاتفياً و...
-مروان هاتفياً: معلش يا جوو اسألي أحمد ورضوى هياكلوا ايه ، لأحسن أنا نسيت أسألهم
-يوسف: يوووه ، طب ما تكلمهم
-مروان: هما فاضيين أصلاً يردوا ع حد ، روحلهم بس الله يكرمك
-يوسف: انت هتخليني ارجع تاني بعد ما كنت رايح الكافية
-مروان: ال يعني هتقطع مشوار كبير ، ده دقيقة مشي
-يوسف مستسلماً: طيب هسألهم وأرجع اطلبك
-مروان: اشطا ، وأنا مستني مكالمتك

كانت ندى قد انتهت تقريباً من التبرع بالدم ، وشعرت بالدوار نتيجة فقدها لتلك الكمية من الدماء و..
-رضوى: معلش انتي هاتحسي بالدوخة شوية ، بس بعد كده هتروح منك
-ندى: أها..
-أحمد: أنا ممكن اروح اشتريلك عصير من بره وأرجع بسرعة
-ندى وهي تمسك رأسها : ما... مافيش داعي
-رضوى: خليكي أعدة شوية لحد ما تفوقي
-ندى: هه .. لأ .. أنا .. أنا هبقى كويسة
-أحمد: ده يوسف جاي هناك أهوو
-رضوى: الله ! ده احنا خلصنا أصلاً
-احمد: يمكن جايبلنا زبونين كمان
-رضوى: هههههههههه ع رأيك ، هو النهاردة كان نجم الليلة

-ندى وقد انتبهت للاسم في نفسها: لأحسن يكون ده الولد اياه اللي مابيصدق يستغل الفرص ، أحسن حاجة اعملها اني أضغط ع نفسي وأمشي من هنا

قررت ندى ان تتحامل على نفسها وتنهض من مكانها وتبتعد عن سيارة الاسعاف وكذلك الاتجاه الذي يأتي منه يوسف و...
-رضوى باستغراب : انتي رايحة فين
-ندى وهي تنهض من مكانها : لازم... لازم آآآمشي
-رضوى: استني بس أما تقدري تقفي
-ندى: أنا... أنا كويسة ، شكراً
-رضوى: يا آنسة بس استني
-ندى: مـ...معلش ، عن اذنك !

-أحمد بتعجب : مالها ؟
-رضوى: مصممة تمشي
-أحمد: خلاص براحتها
-رضوى: يا بني دي ملحقتش تفوق ، ومخدتش حتى حاجة مسكرة ، يعني ممكن تقع من طولها
-أحمد: هي اللي عاوزة كده ، وبعدين هي مش قالتلك انها كويسة
-رضوى: اه
-أحمد: يبقى خلاص مالناش دعوة

لمح يوسف ندى وهي تسير بخطوات مترنحة وتحاول أن تبتعد عن الاتجاه الذي يأتي هو منه فاستغرب لهذا و...
-يوسف: هي مالها
-أحمد: مين ؟
-يوسف: البنت اللي هناك
-أحمد: متخدش في بالك
-يوسف: أصلها بتمشي بطريقة غريبة اوي
-أحمد: اه ، أصلها لسه متبرعة بالدم فتلاقيها مدروخة شوية
-يوسف: والله
-أحمد: والأغرب من ده كله لما تعرف انها صممت تمشي بعد ما اتبرعت بدمها من غير ما تستنى أنها تفوق حتى
-يوسف: أها ... المهم الوقتي مروان بيسألكوا هتاكلوا ايه ؟
-أحمد: أي حاجة بس يلحقنا الله يكرمك
-يوسف: يعني مافيش طلب محدد
-أحمد: لأ
-رضوى: انتو لسه مجبتوش اكل ، ده أنا خلاص عصافير بطني عاملة ثورة جوا
-يوسف: ما أنا بشوف عاوزين ايه عشان مروان يجيبلكم
-رضوى: بص أنا عاوزة آآآآ.........

-الطبيبة مقاطعة : يا رضوى !
-رضوى وهي تلتفت لها : ايوه يا دكتور
-الطبيبة : معلش عاوزاكي شوية
-رضوى: حاضر

-رضوى: عن اذنكم شوية يا شباب
-أحمد: اوك
-يوسف: ماشي

-يوسف: ثواني اكلم مروان أقوله ع الأورد
-أحمد: طيب ، والحاجة الساقعة ماتنساش
-يوسف: حاضر

اتصل يوسف بمروان ليبلغه بما يريد أصدقائه على الغذاء ، بينما صعدت رضوى لداخل سيارة الاسعاف و...
-الطبيبة : بقولك هو أخر بنت جت تتبرع بالدم لسه موجودة ؟
-رضوى: ليه يا دكتور ؟
-الطبيبة : الظاهر انها نسيت تاخد كتبها معاها
-رضوى: اوووبا ، دي مشيت أصلاً
-الطبيبة: طيب عينهم معاكي لحد ما تيجي تسأل عليهم
-رضوى: اوك يا دكتور

عادت رضوى مرة أخرى للوقوف مع أصدقائها و...
-أحمد مستفهماً: كانت عاوزة ايه الدكتور منك ؟
-رضوى وهي تمسك بكتب ندى: بتقولي ان البنت اللي جت تتبرع بالدم ، أخر واحدة دي نسيت كتبها
-أحمد: اها
-يوسف: البت اللي كانت ماشية مش على بعضها دي
-أحمد : اه ، دي يا عم صممت انها تتبرع بالدم رغم انها عرفة ان مافيش حاجة مسكرة هتاخدها بعدها
-يوسف: غريبة أوي
-رضوى: أنا هاعين الكتب بتاعتها عندي لحد ما هي تيجي وتشوفها
-يوسف: طب هاتوا الكتب دي ، أنا أصلاً لسه شايفاها ماشية من هناك
-رضوى: يا جوو ماتتعبش نفسك ، دي زمانتها مشيت
-يوسف: هاتي بس الكتب ومالكيش دعوة
-رضوى: اتفضل

......................
في مدرسة فاطيما ،،،،

وصل السائق إلى مدرسة فاطيما ، أبلغ البواب بأنه قد جاء ليصطحب الطفلة الصغيرة ، وبالفعل دلف البواب للداخل ليبلغ الادارة ثم عاد مرة اخرى و...
-مجدي: اسم الكريم ايه ؟
-مرزوق: محسوبك مرزوق
-مجدي: عاشت الاسامي يا مؤزوق ، تاخد سيجارة
-مرزوق: تشكر آذوق
-مجدي وهو يدخن السيجارة : البت هتتأخر جوا
-مرزوق: لأ زمانتها جاية مع الدادة
-مجدي: طيب
.....

-فاطيما من بعيد: ده عمو مجدي اهوو
-الدادة: مين ده يا فاطيما
-فاطيما: ده اللي بابا جايبه عشان يوصلنا كل يوم
-الدادة: طب يا حبيبتي

-فاطيما وهي تجري ناحية السائق: عمــــو مجدي
-مجدي وهو يرمي السيجارة على الأرض: طمطم
-فاطيما: ازيك يا عمووو ، انت هتوديني عند بابا وماما صح ؟
-مجدي: اه يا طمطم ، يالا تعالي

ثم حمل السائق مجدي الطفلة فاطيما وتوجه بها نحو سيارته ، ثم بدأ في قيادتها و..
-مجدي: تعرفي أنا أول ما بابا قالي أني أجي أوصلك بدري أنا فرحت
-فاطيما: انا كمان مبسوطة اني هروح بدري
-مجدي: اها
-فاطيما: عارف يا عمو مش انا النهاردة اتعورت وأعدت أعيط كتير
-مجدي: ايييه ؟؟
-فاطيما: بس محدش زعل مني وقالولي ده ماما هتفرح أوي لما تعرف ده وجابولي حالويات والدكتورة قالتي اني بقيت كبيرة
-مجدي بخبث: بجد ؟
-فاطيما وهي تلوح بيدها: اه والله ، هبقى زي نيرة وندى ، بس أنا لسه صغنونة .. يعني أد كده
-مجدي مبتسماً وهو يضع يده على صدرها ليتحسسه : هما يقصدوا انك هتكبري من هنا
-فاطيما بدهشة : هه
-مجدي محاولاً التلطيف : أقصد يعني هتكبري من دماغك ومن بطنك وتطولي اوي أوي أوي
-فاطيما: بس انا عاوزة أفضل كده صغنونة
-مجدي: بقولك ايه يا طمطم ، تحبي تسوقي ؟
-فاطيما: أسوق العربية دي ؟
-مجدي: ايوه ، ايه رأيك ؟
-فاطيما: بس أنا معرفش أسوق ؟
-مجدي: مش مهم ، أنا هخليكي تسوقي
-فاطيما: ازاي يا عمو ؟
-مجدي: تعالي اقعدي على حجري وامسكي الدريكسيون كده وهتسوقي
-فاطيما: بجد
-مجدي: اه يا حبيبتي

ركن مجدي السيارة في شارع جانبي شبه خالي ، ثم وضع فاطيما على حجره بطريقة مريبة ، وبدأ في ايهامها بأنها تقود السيارة ولكن كانت نواياه خبيثة معاها و...
-فاطيما: كده يا عمو أنا بسوق
-مجدي وهو يتصبب عرقاً: اهـــا
-فاطيما: بس العربية مش بتمشي
-مجدي: انتي .. اتــ...اتحركي وهي هتمشي
-فاطيما: اتحرك ازاي ؟
-مجدي وهو يمسكها من وسطها: كده
-فاطيما ضاحكة: هههههههههههههه بغير يا عمو ، مش تزغزغني
-مجدي: أها
-فاطيما: يالا يا عمو سوق العربية
-مجدي وهو يحاول التقاط انفاسه : حــ.. حاضر
-فاطيما: انت تعبان يا عمو زيي ؟؟
-مجدي: هه
-فاطيما: طب خلاص يا عمو بكرة أبقى أسوق لما تخف
-مجدي: اهــا .. أنا .. أنا خــ..خلاص بقيت أحسن
-فاطيما: الحمدلله
-مجدي: يالا بقى عشان أوديكي عند بابا
-فاطيما: هيييييه ...

ثم بدأ مجدي بالتحرك بالسيارة مرة أخرى بعد أن جعل فاطيما تجلس بجواره وتوجه نحو شركة النقيب للاستيراد ..

.....................
في نفس التوقيت في كلية تجارة انجليش ،،،

كانت ندى قد تحاملت على نفسها من أجل أن تنهض وتحاول السير حتى تصل إلى الكافيه ، ولكن لأنها لم تكن قد استعادت اتزانها بدرجة كافية ظلت تترنح في خطواتها ، ثم استندت على إحدى السيارات وهي تحاول أن تبقي نفسها واعية بقدر الامكان و..
-ندى في نفسها: آآآه ، مش قادرة ، دماغي وجعاني أوي ، محتاجة أرتاح لأحسن حاسة إني هاقع أوي
-يوسف وهو يبحث عنه بعينيها: راحت فين دي ؟؟ أنا كنت شايفها ماشية من هنا

ثم لمحها يوسف وهي تستند بطرف يدها على سيارته فابتسم و..
-يوسف في نفسه: الله ! دي ساندة على عربيتي ، حلو أوي ، أنا كده أقدر أكلمها براحتي
-ندى في نفسها: لازم احاول اوصل الكافيتريا وارتاح ع الكرسي هناك ، مش هاينفع افضل واقفة كده وساندة ع عربيات الناس لأحسن يحصل زي الموقف البايخ اللي حصل قبل كده

-يوسف وقد اقترب منها : يا آنسة
-ندى بخضة: هه
-يوسف: لو سمحتي
-ندى بلهفة: حاضر مش هاسند ع العربية ، هامشي
-يوسف مسرعاً: لأ أنا مقصدش
-ندى: مافيش داعي أنا ماشية
-يوسف وقد أمسكها من ذراعها: استني بس
-ندى بفزع وهي تبعد يده: لو.. لو سمحت مايصحش كده
-يوسف: أنا مش قصدي ، انا كنت عاوز أديكي حاجتك
-ندى وقد جذبت كتبها منه : هات ، شكراً
-يوسف باقتضاب: العفو

بدأت ندى في التحرك سريعاً و بعيداً عن يوسف ، ولكن للأسف لم تسعفها خطواتها ، شعرت بالدوار الشديد ، لذا أسندت أشيائها على الأرض ، وجلست على ركبتيها ممسكة برأسها ..
-ندى: آآآه ، مش قادرة

كان يوسف يتابع ندى بنظراته ، وتعجب من طريقتها المختلفة عن أي فتاة اخرى قابلها و..
-يوسف: البت دي غريبة أوي ، أي واحدة ما بتصدق اني أجي أقف جمبها ، لكن دي الوحيدة اللي .. آآآ.. الله ! هي مالها

أسرع يوسف ناحيتها و..
-يوسف: انتي كويسة ؟
-ندى: اها
-يوسف: بس انتي مش قادرة تقفي ع الأرض
-ندى: اعتقد ان.. ان الأ.. الأرض ملكية عامة
-يوسف: طب تعالي اسندي ع اي حاجة لحد بس أما تفوقي ، كده انتي هتتعبي أكتر ، وبعدين لازم ترجعي دماغك لورا وإلا هتدوخي اكتر
-ندى: أنا.. أنا كـ..كويسة
-يوسف: يا آنسة بلاش تعاندي
-ندى: آآ..

ثم مالت فجأة ندى على يوسف وقد فقدت الوعي تماماً ، فأسندها يوسف بيده و...
-يوسف بفزع: يا آنسة .. يا آنــــــسة ................................ !!!!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 08-01-2016, 07:54 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة العاشرة ،،،،


في مدرسة نيرة ،،،،
حان موعد انصراف الفتيات من المدرسة وبدأت نسمة وصديقتيها في تغيير هيئتهن و..
-هالة: جهزتي ؟
-مي: اها
-نسمة: يالا بسرعة لحسن خلاص زمانته جاي
-نيرة: مين ده ؟
-نسمة : آآآ... العربية يا بنتي بتاعتة بنت خالتي
-نيرة: بصوا بصراحة كده أنا خايفة اطلع معاكو حد يشوفني
-هالة: انتي هبلة ، وهما هيشوفكي ازاي
-نيرة: انا مضمنش الظروف
-نسمة: محدش هيشوفك ولا حاجة ، احنا كده كده هنكون جوا العربية ، ولو بفرض حد شافك هنقول ان المجموعة اتلغت وبنت خالتي بتوصلك
-مي: بالظبط
-هالة: كلام جميل
-نيرة: مش عارفة ، أنا برضه مش مطمنة

ثم رن هاتف نسمة فأجابت على الاتصال على الفور و..
-نسمة هاتفياً: الوو .. ايوه
-المتصل: ......................
-نسمة: لأ احنا خلاص جهزنا ، وطالعين
-المتصل: .......................
-نسمة: ماشي هنستنى هناك ، اوك
-المتصل: .....................
-نسمة: تمام ، يالا باي

-هالة: ها ايه الاخبار ؟
-نسمة: آآآ... بنت خالتي مستنيانا قدام شوية
-نيرة: أها
-مي : حلو أوي ، والدور ده جاية لوحدها ولا لأ ؟
-نسمة: مش عارفة
-نيرة : يعني ايه جاية لوحدها ؟؟ هو في حد تاني بيجي معاها
-مي: ساعات كده أصحابها
-هالة بخبث: ومش أي أصحاب
-نيرة في نفسها: انا مش مطمنة
-نسمة: طب يالا بينا عشان منضيعش وقت
-هالة: اوك
-مي: يالا

ظلت نيرة في حيرة من أمرها ، هل تذهب معهن أم لا ، ولكنها عقدت العزم على الذهاب وتجربة شيء جديد و...
-نيرة في نفسها: يا ترى أروح معاهم ولا لأ ؟؟ طب ..طب ماهو ممكن يكونوا ناويين يعملوا حاجة غلط ! بس نسمة قالت انهم خارجين مع بنت خالتها يعني بنت زيها زينا ، ايه الغلط في انهم يخرجوا ؟؟ ما انا طول الوقت محبوسة في البيت ومش بخرج .. مش فيها حاجة لما أخرج مع أصحابي شوية ,, أنا هاطلع وأشوف النظام ايه ، ولو حاجة مش عجباني همشي ع طول ، ايوه ده اللي أنا هأعمله ..!!!!

-نسمة: يالا يا نيرووو ، انتي لسه واقفة عندك
-نيرة: هه .. آآ.. لأ جاية اهوو
-نسمة: اوك
............................

في كلية تجارة انجليش ،،،

كان يوسف يتحدث مع ندى إلى أن وجدها فجأة مالت عليه وفقدت الوعي و..
-يوسف: يا آنسة .! يا آنســــة !! ردي عليا ... طب أعمل ايه الوقتي .. ممم أحسن حاجة اعمله أحطها في العربية وأنادي ع الدكتورة تفوقها

بالفعل حمل يوسف ندى وحاول فتح باب سيارته وأجلسها على المقعد الأمامي ، ثم عاد مرة اخرى ليضع أشيائها في المقعد الخلفي لسيارته ، وتوجه مسرعاً حيث توجد سيارة الاسعاف المخصصة لحملة التبرع بالدم ولكنه لم يجد اي أحد هناك و...
-يوسف: الله ! هما راحوا فين ؟؟؟ مش كانوا وافقين هنا من دقايق ؟؟ طب أتصرف أنا أزاي ؟؟؟ ممم... أحسن حاجة أعملها أخدها لأقرب مستشفى وهما يتصرفوا .. بالظبط ده الحل السليم

توجه يوسف إلى سيارته مسرعاً ، ثم ركب بجوار ندى وقاد السيارة في اتجاه أقرب مستشفى ....
-يوسف: أنا عارف ان اخرتي هاتيجي ع حاجة زي كده ، ما أنا كان مالي ، بس يعني كنت هسيبها مغمى عليها ، والله قلبي الطيب ده اللي موديني في داهية !

........................

بجوار مدرسة نيرة ،،،،

خرجت الفتيات من المدرسة ثم بدأن بالسير قليلاً إلى أن وجدت نيرة نسمة تلوح بيدها لأحد الأشخاص في سيارة ما فارهة و..
-نسمة ملوحة: هــــاي
-نيرة : ده مين ده ؟
-هالة وهي تشير بيدها : تامر ، هالوو
-نيرة: الله ما تفهموني ، مين تامر ده ؟
-مي: تعالي معانا يالا
-نيرة: اجي معاكي فين ؟
-مي وهي تجذبها من يدها: تركبي معانا العربية
-نيرة وهي تبعد يدها: لأ طبعاااا
-مي: نسمة تعالي شوية

-نسمة: ايه في ايه ؟
-مي: تعالي شوفي نيرة ، مش عاوزة تيجي معانا
-نسمة: في ايه يا نيرة ؟؟ ايه اللي حصل
-نيرة بضيق: احنا ماتفقناش ع كده
-نسمة: مش احنا متفقين نخرج بعد المدرسة ، وانتي وافقتي ، فين المشكلة ؟؟
-نيرة: اه اتفقنا نخرج مع بنت خالتك ، لكن ماتفقناش اننا هنخرج مع ولاد
-نسمة: بس ده مش ولاد ، ده تامر
-نيرة: انا ماليش دعوة بتامر بتاعك ده
-مي: أنا من الأول قولت بلاش ناخدها معانا
-هالة: اووف ، لازمته ايه العكننة دي

ترجل تامر من سيارته ليرى ما يحدث من جدال بين الفتيات و..
-تامر: ايه يا بنات في ايه ؟ بتتخانقوا على ايه ؟؟
-نسمة: تعالى شوف يا تامر ، نيرة مش عاوزة تخرج معانا
-تامر وهو يتفحصها: ليه بس ؟؟
-نيرة بحدة: وانت مالك ؟
-تامر بحنية: طب ليه كده بس
-مي: انتي غلطانة يا نسمة انك تجيبها معانا
-هالة: اه فعلا
-نيرة: انا أصلاً غلطانة اني وافقتكم ع اللي بتعملوه ده ، انا مش كده
-تامر وهو يضع يده على طرف ذقنها : في ايه يا حلوة ما تفكيها شوية ؟
-نيرة وهي تصفعه: نزل ايدك من عليا ! طاااااااخ
-نسمة بحدة : انتي اتجنني ؟؟
-هالة: ازاي تعملي كده ؟؟؟
-تامر: بس خلاص .. مافيش حاجة
-نسمة: أنا غلطانة اني حاولت أخليكي صاحبتي
-نيرة : تغور الصحوبية اللي بالشكل ده ، أنا مش عاوزاها
-تامر: اهدوا يا جماعة ، مش هتتخانقوا عشاني
-نيرة: انت مين أصلاً عشان اتخانق عشانك ، أنا ماشية
-مي : في داهية
-هالة: اياكش تولعي ، حرقتي دمنا
-نسمة: ماشي يا نيرة
-تامر : انت هُبل ، ازاي تخلوها تمشي
-نسمة: انت مش شايف عملت ايه فيك ؟؟؟
-تامر: القلم هدفعهولها عشرة ، بس لازم تبقى معانا

أسرع تامر خلف نيرة محاولاً الحديث إليها و...
-تامر : استني بس يا نيرة
-نيرة بحدة: ابعد عني بدل ما أصوت وألم عليك الناس
-تامر: خلاص ، مافيش داعي ، أنا عاوزك بس تسمعيني
-نيرة بنفاذ صبر: أنا أحسن حاجة أعملها إني أبعد عن خلقتك

قررت نيرة أن تعبر الشارع المزدحم بالسيارات دون أن تنظر الاشارة حتى تبتعد عن ذلك المدعو تامر وفجــــأة ....... !!

.............................

في شركة النقيب للاستيراد ،،،،

أوصل مجدي فاطيما إلى مقر شركة النقيب حيث يوجد والدها ، وقبل أن ترحل فاطيما أخبرها السائق مجدي بـ ...
-مجدي: بقولك ايه يا طمطم
-فاطيما: ايوه يا عمو
-مجدي: متقوليش لبابا ولا لماما اني خليتك تسوقي العربية
-فاطيما: ليه ؟؟
-مجدي: آآآ... لأحسن يزعقولك ومتركبيش معايا العربية تاني
-فاطيما: هاه
-مجدي: وبعدين ده هيبقى سرنا الصغير ، مش انتي شطورة وبتسمعي الكلام
-فاطيما: ايوه
-مجدي: وأنا كل مرة هاخليكي تسوقي فيها واجيبلك شيكولاته وحاجات حلوة كتير بس متقوليش لحد
-فاطيما: طيب
-مجدي: هاتي بقى بوسة لعمو
-فاطيما وهي تقبل خده: موووه ، باي يا عمو
-مجدي: باي يا حلوة ..

.........
كان صلاح ينتظر وصول ابنته في الاستقبال الخاص بالشركة وما إن دلفت حتى حضنها وحملها بين ذراعيه و..
-صلاح: طمطم حبيبتي ، انتي كويسة
-فاطيما: ايوه
-صلاح: ايه اللي حصل في المدرسة
-فاطيما: أنا دخلت الحمام لاقيتي اتعورت من غير ما أعمل حاجة
-صلاح : هـــاه
-فاطيما مكملة: وروحت عند الدكتورة قالتي انتي كبيرة وجابتلي بسكوت ، بس مش فاهمة ليه ، والدادة حطت فوطة ليا
-صلاح ضاحكاً: احم ههههههههه .. عشان انتي قمر
-فاطيما: بجد
-صلاح: أيوه يا حبيبة بابا ...

-صلاح في نفسه: كل ده فاطمة مش في البيت ، عمال أطلبها من بدري وهي ماصدقت تنزل ، واكيد زي عوايدها سايبة الموبايل بتاعها في البيت ! استر ياللي بتستر

-فاطيما: بابا هو ده الشغل بتاعك
-صلاح: لأ يا حبيبتي ، بصي انتي هاتقعدي هنا ، ,انا 5 دقايق وهاخلص ونروح سوا
-فاطيما: ماشي
-صلاح: اوعي تعملي شقاوة
-فاطيما: حاضر يا بابا

............................

في سيارة يوسف ،،،،،
كانت ندى قد بدأت تستعيد وعيها تدريجياً و..
-ندى: آآآآه
-يوسف: اطمني ، احنا شوية وهنوصل المستشفى
-ندى: انا... أنا فين ؟
-يوسف: انتي دوختي ، وأنا حاولت أفوقك ومعرفتش ، فخدتك في عربيتي ورايحين ع المستشفى
-ندى بفزع : هه .. عربيتك
-يوسف: ايوه
-ندى: وقف العربية
-يوسف : نعم ؟
-ندى: بقولك وقف العربية حالاً
-يوسف: ليه في ايه ؟؟؟ ع فكرة أنا مش هاخطفك
-ندى: دي أخرت اللي يعمل خير أصلاً ، يا رتني ما روحت اتبرعت بالدم ، مكنش ده حصلي
-يوسف: انتي ليه عملاها مشكلة ، مافيش حاجة كبيرة لكل ده
-ندى: لأ في .. لو سمحت وبعد اذنك ممكن توقف العربية ، أنا بقيت كويسة
-يوسف: أسف مش هاقدر
-ندى: ايييه ؟؟؟
-يوسف: معلش أنا هرجعك الكلية تاني وانتي حرة بعد كده ، لكن مش هاسيبك في الشارع لوحدك ، لا قدر الله يحصلك حاجة ، أشيل انا ذنبك !
-ندى: من فضلك وقف العربية
-يوسف: مش هايحصل إلا ان كنتي عاوزاني أوصلك بيتك ، وفي الحالة دي أنا معنديش مانع
-ندى بخضة : بيت ايييه !! لأ خلاص رجعني الكلية
-يوسف : اوك

ظلت ندى صامتة ومتوترة وهي جالسة بجوار يوسف ، تحاول ألا تنظر إليه أبداً وتركز فقط فيما أمامها وتشعر كأنها ارتكبت جريمة وكل الناس تلومها عليه ...

حاول يوسف أن يكسر حاجز الصمت و...
-يوسف: على فكرة أنا اسمي يوسف
-ندى: ....................
-يوسف: أكيد انتي تسمعي عني ، أشهر واحد في الكلية وكمان من اقدمهم
-ندى: اووف
-يوسف: انتي بقى اسمك ايه ؟
-ندى: ....................
-يوسف: أنا بكلمك على فكرة
-ندى: وأنا مش عاوزة أتكلم
-يوسف: طب بصيلي حتى وأنا بكلمك
-ندى: لأ .. ومن فضل حضرتك تركز في السواقة وتبص قدامك
-يوسف باستغراب: حضرتي ... طيب

-ندى في نفسها: يا رب سامحني ع اللي حصل ده ، استغفر الله العظيم يا رب ، أنا اصلاً مكونتش في وعيي ولا كنت أفكر ان ممكن يحصل ده ، يا رب أرجع بس الكلية ومعدتش هيبقالي دعوة بأي حد
-يوسف في نفسه: غريبة اوي البت دي .. أنا أول مرة أصادف في حياتي واحدة بالشكل ده ، عادة البنات مابيصدقوا ان واحد يقف معاهم ، وخصوصاً لما أكون انا ، لكن هي مش طيقاني ولا طايقة نفسها ولا أي حاجة

.....................
أحضر مروان الطعام ، ثم اتجه عائداً للكلية من طريق مختصر ليتجنب الزحام ، وفي نفس التوقيت قررت نيرة أن تعبر الشارع المزدحم بالسيارات دون أن تنتظر الاشارة حتى تبتعد عن ذلك المدعو تامر ، وفجــــأة ظهرت أمامها سيارة من حيث لا تدري كانت على وشك أن تصطدم بها ، ولكن أوقفها سائقها في أخر لحظة واصطدم بالرصيف ثم ترجل منها ليطمأن على السيارة ، بينما تعثرت نيرة من الخضة ووقعت على الرصيف و..........
-تامر : استنــــــــي !
-نيرة بخضة : هــــــــــاه
-مروان: اووووبا ، دي طلعت منين دي !!

طرااااخ ...

-تامر بصوت هامس : اووف ، دي حادثة أما أخلع أنا بدل ما ادبس والعين تفتح عليا !!!
-نيرة: هــــه
-مروان وهو يتفحص السيارة : يا دين النبي ، الوش اتبهدل ع الأخر !!!!
-نيرة وهي تنفض نفسها من التراب : مش تحاسب يا أخ ، في بني آدمين بتعدي الشارع ده مش قطط عشان تدوسها
-مروان: افندم ؟؟ انتي بتكلميني أنا ؟؟
-نيرة: ايوه
-مروان: انتي مش واخدة بالك اني أنا ضحيت بالعربية عشان مدوسش سيادتك
-نيرة: والله ده اللي المفروض تعمله
-مروان: حضرتك دي اشارتي ، يعني أنا اللي أعدي مش انتي
-نيرة: ايوه اتحجج اتحجج بالاشارة عشان تداري انك ما بتعرفش تسوق ، عالم معندهاش لا أخلاق ولا ضمير !
-مروان: ده اللي هو أنا ؟؟؟
-نيرة بضيق : استغفر الله العظيم ، هو اليوم باين من أوله ، دي نتيجة ان الواحد يكدب
-مروان: انتي بتكلميني ؟
-نيرة: لأ بكلم نفسي عندك مانع
-مروان: لأ
-نيرة وقد بدأت في الابتعاد لنفسها: انا معنتش هاكدب تاني ع ماما ، الحمد لله ان ربنا سترها معايا ، بناقص من دول أصحاب ، انا كنت مفكراهم حاجة عدلة طلوا ولا حاجة
-مروان وهو يحاول اللحاق بها : استني استني ، انتي هاتمشي !
-نيرة: نعم يا حضرت
-مروان: انتي مش شايفة ان وش العربية اتبهدل
-نيرة: والمطلوب ؟
-مروان: مين حضرتك هيصلح الأضرار دي
-نيرة: معرفش
-مروان: والله اللي غلط المفروض يتحمل ده
-نيرة: أهـــا .. قولتلي ، يبقى يعوض عليك ربنا ، وابعد انت التاني بدل ما أصوت وأقول بتعاكسني
-مروان بصدمة : نعم ؟؟ أعاكسك ، أهو ده اللي كان ناقص أعاكس واحدة أد عيالي ............................................... !!

........................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 08-01-2016, 01:43 PM
صورة أم عيون فتانة الرمزية
أم عيون فتانة أم عيون فتانة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


السلام عليكم ، اعتذر عن المقاطعة
بدي اعمل اعلان لروايتي ، رح تنزل بكرا
اسمها للغموض لذة ، بتمنى ان الكل يتابعها ،وابعتوا رسالة عشان اعطيكم الرابط بكرا
اسفة جدا جدا بس تعبت وانا بلف عكل بنت فحابة اختصر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 09-01-2016, 10:48 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة الحادية عشر :


حاول مروان أن يتفادى الاصطدام بنيرة التي ظهرت أمامه ، لذا فضل أن يدخل بسيارته في الرصيف ، وبدلاً من أن يتلقى كلمة شكر منها عاتبته و..
-مروان وهو يحاول اللحاق بها : استني استني ، انتي هاتمشي !
-نيرة: نعم يا حضرت
-مروان: انتي مش شايفة ان وش العربية اتبهدل
-نيرة: والمطلوب ؟
-مروان: مين حضرتك هيصلح الأضرار دي
-نيرة: معرفش
-مروان: والله اللي غلط المفروض يتحمل ده
-نيرة: أهـــا .. قولتلي ، يبقى يعوض عليك ربنا ، وابعد انت التاني بدل ما أصوت وأقول بتعاكسني
-مروان بصدمة : نعم ؟؟ أعاكسك ، أهو ده اللي كان ناقص أعاكس واحدة أد عيالي !
-نيرة: اديك قولت أنا واحدة اد عيالك ، فمش عيب عليك يا حضرت تعمل كده
-مروان: أنا ؟؟؟
-نيرة: ايوه انت ، عن اذنك بقى !
لم تترك نيرة الفرصة لمروان لكي يكمل كلامه حيث ابتعدت مسرعة لكي تعود إلي منزلها ، بينما وقف مروان مصدوماً مما حدث و...
-مروان: لأ بجد أنا مش مصدق ، دي أكيد نكتة بايخة ! فعلاً الواحد ياما هيقابل ، الوقتي أنا أعمل ايه في وش العربية اللي اتبهدل ده، أكيد هاسمعلي كلمتين بايخين من بابا ، اوووف يعني أنا كنت ناقص

..............................

في كلية تجارة انجلش ،،،،

أوصل يوسف ندى إلى الكلية مرة أخرى ، وهي لم تنتظر حتى أن يركن السيارة حيث فتحت الباب بسرعة وانطلقت من السيارة وهي تلوم نفسها على ما حدث و...
-ندى في نفسها وهي ترحل مبتعدة : أنا السبب ، مكنش لازم أوافق اني أتبرع بدمي ، أديني حطيت نفسي بدون قصد في الموقف ده ، يا ترى الناس هاتقول عليا ايه الوقتي ؟؟ اووووف
-يوسف منادياً اياها : يا آنسة استني !

راقب يوسف ندى وهي ترحل مبتعدة و..
-يوسف هامساً بعد أن ابتعدت: تركيبة عجيبة الواحد أول مرة يشوفها الصراحة ..

ثم رن هاتف يوسف برقم مايا فأجاب الاتصال و...
-مايا هاتفياً: انت فين يا جوو كل ده
-يوسف: موجود
-مايا: طب يالا تعالي ، احنا كلنا موجودين في الكافيه
-يوسف: ماشي جاي
-مايا: انا بطلب مروان مش بيرد ، فحاول توصله
-يوسف: أوك ، هاقفل معاه واكلمه
-مايا: اوك ، don't be late
-يوسف : حاضر

أنهى يوسف المكالمة مع مايا ، ثم طلب صديقه مروان و...
-يوسف هاتفياً: انت فين يا بني كل ده ؟
-مروان: يا سيدي وأنا جايلكم عملت حادثة
-يوسف بفزع: طب انت كويس ؟
-مروان: الحمدلله ، هو الوش اتبهدل شوية
-يوسف: ده مين الغبي اللي دخل فيك ؟
-مروان: هو مش غبي ، هو الرصيف اللي أنا دخلت فيه
-يوسف: الرصيف !! ليه ؟
-مروان: واحدة معرفش طلعتلي منين فبدل ما كنت هخبطاها حودت بالعربية وخبطت في الرصيف
-يوسف: اوووبا
-مروان: والمصيبة ان البت مطلعاني غلطان ، أد كده بس لسانها مسحوب منها
-يوسف: هههههههههههه ، حظك بقى ، المهم هاتجي امتى لأحسن الجماعة هيموتوا من الجوع وفضحونا
-مروان: اديني ، جاي في السكة ، اصبروا
-يوسف: تمام ، متتأخرش بقى
-مروان: ماشي

.............................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،
عادت زينب إلى المنزل بعد أن قضت وقتاً طويلاً بصحبة آمال جارتها ، ولم تدرك أن الوقت قد تجاوز ميعاد عودة بناتها من المدرسة بكثير و...
-زينب بقلق: يالهوي ، ده أنا اتأخرت أوي عند آمال !! الوقت سرقني وأنا عمالة أحكيلها عن اللي حصلنا هناك ومخدتش في بالي .. ربنا يستر ومايكونش حاجة حصلت ... وبعدين البت فاطيما ايه اللي أخرها كل ده ، دي كان زمانها جت من بدري

نظرت زينب في هاتفها المحمول فوجدت عدة مكالمات فائتة من زوجها و...
-زينب: ده صلاح طلبني فوق العشر مرات !! استر يا رب ، أما اطلبه كده وأشوف في ايه ! وأسأله ع البت طمطم لأحسن يكون خدها معاه الشغل ولا حاجة

طلبت زينب زوجها على هاتفه ولكنها وجدت ان الهاتف مغلق ، فتوترت أعصابها و...
-زينب: الله ! ده تليفونه مقفول ، طب هأعمل أنا ايه الوقتي ؟؟؟ هاكلمه ازاي ولا أعرف ان كانت البت معاه ولا لأ .. ربنا يستر

ثم سمعت طرقاً على الباب ، فتوجهت لترى من الطارق و...
-طق ... تررررن
-زينب: اكيد دي طمطم ، الحمدلله ، ايووووه ياللي ع الباب ، أنا جاية أهوو

-زينب بعد أن فتحت الباب: نيرة !
-نيرة: السلام عليكم
-زينب: وعليكم السلام يا بنتي ، ايه اللي رجعك بدري ؟؟ انتي مش كنتي هتخلصي كمان ساعة باين
-نيرة: آآآ... المجموعة . آآ.. اتلغت
-زينب: اتلغت كده فجأة !! لأ أنا مش فاهمة ازاي تقولك الأبلة انها بعد المدرسة وفجأة تتلغى كده
-نيرة: اهوو اللي حصل يا ماما
-زينب: وبعدين مال شكلك مبهدل كده ؟ في ايه حصل يا بت ، ماتنطقي
-نيرة: ماحصلش حاجة يا ماما
-زينب: اوعي تكوني يا بت مخبية عني حاجة
-نيرة: هاخبي ايه بس يا ماما ، أنا محتاجة أستحمي وأنام لأحسن تعبانة اوي
-زينب: والله حالك ده مش عاجبني يا نيرة ، ولو فضلتي ع الوضع ده كتير أنا هاضطر أقول لأبوكي
-نيرة: تقوليله ايه يا ماما ؟؟ أني رجعت تعبانة من المدرسة ؟؟
-زينب: انتي مش شايفة شكلك عامل ازاي ؟؟ ووشك اللي شكله مش طبيعي ، يا بنتي أنا أمك ومحدش هيخاف عليكي أدي ، قوليلي في ايه ؟؟؟
-نيرة : بصراحة كده يا ماما وأنا جاية ع البيت عربية كانت هتخبطني
-زينب بخضة: يا ساتر يا رب ، وده حصل فين
-نيرة: بعد المدرسة بشوية ، فالحمدلله ربنا ستر
-زينب: والزفت اللي كان سايق ده مش يخلي باله
-نيرة: الحمدلله يا ماما انها جت ع أد كده
-زينب: طب فيكي حاجة بتوجعك ، اتخبطتي في حتة كده ولا كده ، طمنيني يا بنتي
-نيرة: لأ أنا الحمدلله بخير يا ماما ،اطمني
-زينب: الحمدلله يا رب، أنا هاصلي ركعتين شكر لله انه حفظك ونجاكي ، وربنا ينتقم من العيال المستهترة اللي مش بتحافظ ع أرواح غيرها
-نيرة: اها
-زينب: وانتي كمان صلي ركعتين شكر لله عشان هو نجاكي
-نيرة: فعلاً يا ماما، أنا محتاجة أصلي أوي
-زينب: ايوه ، ولا يحمد على مكروه سواه

..........................
في شركة النقيب للاستيراد ،،،،

ترك صلاح فاطيما لمدة طويلة في الاستقبال الخاص بالشركة وذلك لاجتماعه مع محاميه ومحامي شركة النقيب لمناقشة بنود العقد والشرط الجزائي ، فشعرت فاطيما بالملل وذهبت لتسأل موظف الاستقبال عن والدها و..
-فاطيما: عمـــو
-موظف الاستقبال: ايوه يا أمورة
-فاطيما: أنا طمطم
-موظف الاستقبال: ايوه يا طمطم
-فاطيما: هو بابا هيخلص شغل امتى يا عمو ؟
-موظف الاستقبال: بابا مين ؟
-فاطيما: بابا صلاح
-موظف الاستقبال: أها ... لسه يا حبيبتي مخلصش
-فاطيما: طب يا عمو ممكن تجيبلي كرتون دورا أتفرج عليها لحد ما يخلص
-موظف الاستقبال باستغراب: نعم
-فاطيما: أصل أنا يا عمو زهقت من الفيلم اللي انتو مشغلينوه ده ، ودورا معادها جه وأنا عاوزة اشوفها
-موظف الاستقبال : احم.. طيب شوية كده
-فاطيما وهي تشير لأحد المقاعد : ولما بابا يخلص قوله أنا أعدة هنا عشان ميدورش عليا
-موظف الاستقبال مبتسماً : حاضر

جلست فاطيما على المقعد وظلت تشاهد الفيلم الوثائقي عن شركة النقيب إلى أن بدأت تشعر بالنعاس وغفت في مكانها ...

.........................

في كلية تجارة انجليش ،،،،
في الكافيه ،،،

وصلت ندى حيث تجلس صديقتها وفاء بصحبة صديقاتها و..
-وفاء : نـــــدى ، تعالي احنا هنا
-ندى: هاه
-وفاء: ايه يا بنتي اللي اخرك كل ده
-ندى: آآآ...
-وفاء: انتي يا عيني وشك مخطوف ومتاخد من اللي حصل
-ندى: اها
-وفاء: والله كنت عاوزة أقف معاكي بس انتي عارفة السبب بقى
-ندى: ولا يهمك
-وفاء: ها تاكلي ايه ؟
-ندى: لأ أنا مش عاوزة حاجة
-وفاء: بصي احنا طلبنا سندوتشات وزمانتها هتخلص ، كلي معانا ماشي ، أنا عزماكي النهاردة
-ندى: والله ما عاوزة أي حاجة
-وفاء: متكسفنيش بقى ، ماشي ؟
-ندى مستسلمة : اوك

........
في نفس التوقيت كان يوسف قد وصل تقريباً إلى الكافيه حيث يجلس أصدقائه و...
-مايا بصوت مرتفع: جووو .. تعالى احنا هنا
-يوسف: أوك جاي
-رضوى: انت اختفيت فين ؟
-يوسف: ولا اختفيت ولا حاجة
-رضوى: اديت للبنت كتبها ؟؟
-مايا: بنت مين ؟
-يوسف: آآآ... ملحقتهاش
-مايا: كتب ايه ؟؟ ما تفهموني
-رضوى : يا ستي في بنت جت تتبرع بالدم، وبعد كده نسيت كتبها فيوسف قال انه هيروح يديهالها بنفسه
-مايا بضيق: لا والله ، فعلاً حنين
-يوسف: سيبكم من الموضوع ده ، مروان جاي في السكة
-أحمد: اشطا ، عشان ناكل بقى
-يوسف: أها منا عارف ان همكم ع بطنكم
-أحمد: ده احنا سلمنا من بدري
-رضوى وقد لمحت ندى : بالظبط ، الله ! مش دي البنت اللي اتبرعت بالدم ، بص كده ياأحمد
-أحمد : اه هي
-يوسف وقد التفت ليراها: هــاه
-مايا وقد نظرت حيث ينظرون: فين دي ؟
-رضوى: اهي اللي هناك دي
-مايا بصدمة : لأ مش ممكن دي !!
-أحمد: انتي تعرفيها ؟
-مايا: دي من الجداد اللي بيتمحكوا فيا عشان خاطر يوصلوا ليوسف !
-يوسف بدهشة: نعم ؟؟
-مايا مدعية كذباً : ايوه ، كذا مرة تيجي تكلمني وتسألني عن شلتنا
-رضوى: مممم...
-أحمد: ممكن برضوه
-مايا: الأشكال دي أصلاً نكرة ، وما بتصدق انها تلاقي حد يعبرها
-رضوى: عشان كده كانت مصممة انها تتبرع بالدم رغم انها كانت عارفة ان مافيش لا juice or chocolate عشان تاخده بعد ما تتبرع
-أحمد: لا يا ستي مش للدرجادي
-مايا: حيلة رخيصة عشان خاطر تقرب مننا وتعجبكم
-رضوى: البنات ألاعيبها كتير ، ومحدش بيبقى عارف دماغهم عاملة ازاي
-أحمد: هو في حد بيفكر كده ؟
-يوسف: لأ مش معقول !
-رضوى: البنات دلوقتي غير زمان ، وكل دفعة بتبقى اسوأ من اللي قبلها !
-مايا: بجد أنا هأقوم أهزئها
-رضوى: مافيش داعي
-أحمد: اقعدي يا مايا
-يوسف: خلاص يا مايا
-مايا بنرفزة: لأ أنا مش هاسكت عن ده
-يوسف: مافيش حاجة مستهلة
-مايا وقد نهضت من مكانها : انا هخليها عبرة لغيرها
-يوسف وهو يحاول منعها : يا مايا استني بس
-مايا: لأ
-أحمد: بلاش تدخل يا جوو ، دول بنات في بعض
-رضوى: ايوه
-يوسف وقد جلس في مكانه يشاهد ما يحدث : مايا دماغها ناشفة

توجهت مايا حيث تجلس ندى مع وفاء وبعض الفتيات بدأت في الشجار مع ندى و...
-مايا بصوت مرتفع : انتي يا ماما
-ندى باستغراب : انتي بتكلميني أنا ؟
-وفاء: في ايه ؟؟
-مايا: اه انتي ؟؟
-ندى: هو في حاجة
-مايا: يعني مش عارفة ان حركاتك الرخيصة دي ماتخيلش علينا !
-ندى بعدم فهم: حركات ايه ؟
-مايا: انتي عارفة كويس انتي بتعملي ايه عشان تقربي من الشباب ، بطلي بقى الأساليب البيئة دي
-ندى بصدمة: أنـــا ؟؟؟
-مايا: ايوه ايوه اعملي عبيطة قصاد أصحابك ، بس أنا فاهمة النوعية بتاعتك كويس
-ندى بدهشة : انتي بتقولي ايييه ؟؟؟؟؟
-وفاء: مش معقول الكلام ده يا مايا
-مايا: وأنا هكدب ليه ؟؟ أسأليها وشوفي الهانم بتعمل ايه
-وفاء: في ايه اللي حصل يا ندى ؟
-ندى: انا مش فاهمة حاجة ، ولا عارفة هي تقصد ايه أصلاً
-مايا: طالما مش عاوزة تقولي ، أقول أنا ، الاستاذة راحت تتبرع بالدم وهي عارفة كويس ان مافيش أي حاجة هتاخدها بعد ما تتبرع بدمها عشان خاطر يُغمى عليها فتصعب ع الشباب فيحاولوا يفوقوها وخصوصاً يوسف
-ندى: ايييه ؟؟ انتي.. انتي
-مايا مكملة: طريقة رخيصة عشان تقرب من شباب شلتي وتخليهم يتعرفوا عليها وآآآآ.....
-وفاء وهي تنظر لندى مقاطعة: حقة ده حصل ؟؟
-ندى: هي بتتبلى عليا
-مايا: أنا هتبلى عليكي انتي ؟؟ ليه ان شاء الله ، أظن ان رضوى كانت موجودة ، وأحمد وهم قالولك ده كويس وانتي صممتي ، ودي مش اول مرة تحاولي تقربي فيها مننا عشان توصلي ليوسف
-ندى: يوسف مين ده اللي بتكلمي عنه ؟
-مايا وهي تشير إلى يوسف : ده يا حلوة ، ايه مش عارفاه
-ندى بصدمة: لأ مش ممكن !
-مايا: عيبي أني بعرف أكشف أمثالك كويس ، ومن أول مرة فهمتك وحاولت أمنعك تستمري في ده بس انتي اللي حاطنا في دماغك معرفش ليه !!!
-وفاء: انتي يا ندى تعملي كده ؟؟
-ندى وعيناها ممتلئة بالدموع: لأ مش انا ..
-مايا: تقدري تنكري انك روحتي تتبرعي بدمك
-وفاء: ردي يا ندى ع اللي بتقوله
-أحد الفتيات: اووف شكل صاحبتك يا وفاء واقعة لشوشتها وبترسم ع تقيل
-ندى: والله انا كانت نيتي أتبرع بالدم بس
-وفاء: أنا مش عارفة أقول ايه
-فتاة اخرى: وفاء احنا مش هينفع نقعد مع صاحبتك دي تاني ، ولو انتي حابة تقعدي مع النوعية دي من البنات بيتهيألي إنتي عارفة هيكون رد فعلنا ايه
-وفاء: لأ انتو أصحابي من زمان وأنا مش هاخسركم عشان حد أنا مش ضمنا أخلاقه
-ندى: أنا .. أنا معنديش حاجة اقولها غير حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل
-مايا: حسبني وحطي وش البراءة ، بس أنا مش بيخيل عليا الكلام ده
-ندى: اهيء...
-أحد الفتيات: احنا ماشيين
-وفاء: استنوني انا جاية معاكو ، يالا بينا يا بنات
-مايا وهي تبتسم ابتسامة شيطانية: ابقي بصي ع أدك يا حلوة
-ندى: ربنا مطلع وعارف انك ظلمتيني ، وان شاء الله ربنا هايجيبلي حقي منك

ثم رحلت ندى وعيناها تفيض من الدمع ...

كان يوسف ورضوى وأحمد يراقبون الوضع من بعيد و...
-يوسف : مش شايفين ان مايا زودتها
-رضوى: انت عارف يا جوو كويس ان مايا مش بتحب حد يفرض نفسه علينا
-يوسف: ماشي بس ده مايمنعش انها احرجت البنت قصاد أصحابها ، وأكيد ادتها كلام جامد
-أحمد: من الناحية دي أنا واثق ان مايا حدفت طوب مش كلام جامد وبس
-يوسف: الله ، ده الكل ماشي ، والبنت بتعيط
-رضوى: اها
-يوسف: اوووف ، مكنش ليه لازمة والله ده كله ، أنا بجد مضايق
-احمد: اهوو اللي حصل بقى

عادت مايا إلى أصدقائها مرة أخرى وابتسامة النصر تعلو وجهها و....
-مايا: فضحتها قدام أصحابها ، كنتوا شوفوا شكلها وهي مش عارفة ترد عليا
-يوسف بضيق: واستفدي ايه لما عملتي ده
-مايا: الله! يعني كنت عاوزني أسكت عن اللي عملته
-يوسف: بس هي معملتش حاجة تستاهل كل ده
-مايا: وانت محموء أوي ليها كده ليه
-يوسف: أنا بس حاسس انك بالغتي في اللي عملتيه وهي مالهاش ذنب
-رضوى: أنا مع يوسف في كلامه
-مايا: مش انتي كنتي موافقاني يا رضوى ع اللي عملته
-رضوى: أنا متخيلتش انك تقومي تحرجيها بالشكل ده
-يوسف: بقولكم ايه انا ماشي
-أحمد: ليه بس كده يا عم جوو
-يوسف: مافيش تعبان وعاوز أرتاح
-مايا: طب ومروان ؟؟ والأكل اللي زمانته هيجيبوه ويجي
-يوسف: ألف هنا
-احمد: طب كُل الأول وبعد كده امشي
-يوسف : ماليش نفس

................

في نفس الوقت كانت ندى في طريقها للخروج من الكلية وهي شبه منهارة مما حدث ، هي لم تكن تعلم أنها ستقابل أشخاصاً بمثل هذا السوء ، ورغم شعورها بالاعياء إلا أنها تحاملت على نفسها حتى لا تسقط على الأرض
-ندى في نفسها: يا رب انت عارف أنا اتظلمت أد ايه ، ساعدني يا رب واكشف الحقيقة ، مش لازم أستنى هنا ثانية واحدة

كان مروان قد عاد لتوه إلى الكلية واستغرب لرؤية تلك الفتاة الباكبة وتذكر أنه قابلها من قبل ، ولكنه لم يريد أن يتدخل حتى لا تحرجه واكتفى فقط بالنظر إليها من بعيد حتى خرجت تماماً من الكلية
-مروان في نفسه: الله مش دي البت بتاعة الكتب باين ، هي مالها ؟؟ الظاهر ان في حاجة جامدة عكننت عليها ، أنا مالي بدل ماتقولي كلمة بايخة ، أنا مش ناقص احراج تاني النهاردة
......

توجه مروان إلى الكافيه حيث يجلس أصدقائه ، ولكنه تفاجيء بيوسف في طريقه و..
-مروان: يوسف ! انت رايح فين ؟؟ ده انا جبت الغدا
-يوسف: ماليش نفس
-مروان: في ايه اللي حصل
-يوسف: معلش يا مروان مضايق شوية
-مروان: في حد زعلك ؟؟ في دكتور تاني كلمك ؟؟
-يوسف: لأ ، بس أنا عاوز أمشي ، بعدين هابقى أكلمك
-مروان: طب والأكل ؟
-يوسف: وديه للشلة هتلاقيهم لسه أعدين في الكافيه
-مروان: أوديه للشلة ، لأ اكيد في حاجة حصلت ؟؟ ما تقولي
-يوسف: معلش يا مروان ، بعدين نبقى نتكلم ، سلام دلوقتي

-مروان : هو ماله ! هو اليوم انضرب باين عليه ، أما أروح أشوف بقية الجماعة

وصل مروان إلى الكافيه ليجد أن أحمد ومايا ورضوى قد جمعوا أشيائهم وفي طريقهم للذهاب ، فتعجب لهذا و...
-مروان: انتو رايحين فين انتو كمان ؟؟؟
-أحمد: ماشيين
-مروان: ليه ؟
-مايا: مخنوقين
-مروان: هو أنا كل ما اكلم حد النهاردة يقولي مخنوق ، في ايه اللي بيحصل بالظبط
-رضوى: مش وقته يا مروان
-مروان: طب والأكل اللي أنا جايبه ده ؟
-رضوى: الظاهر ان مش مكتوبلنا ناكل سوا النهاردة ، يالا باي أشوفكم بكرة
-أحمد: وانا كمان
-مايا وهي تضع نظارتها: باي يا ماروو
-مروان باستغراب: باي يا ماروو .. تصدقوا أنا غلطان اني جبتلكم أكل ، ابقوا قابلوني ولو سكعت تاني مشوار عشانكو

انصرف الجميع من الكلية ، وقرر مروان ان يتوجه إلى شركة أبيه و...
-مروان: أحسن حاجة أعملها إني أروح أتغدى مع بابا ..!

.....................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،
طرقت ندى باب المنزل ففتحت لها والدتها وتفاجئت بوجهها الذابل والحزين و...
-زينب: نــــــــــــدى !
-ندى وهي تحاول أن تخفي حزنها: ازيك يا ماما
-زينب: ايه اللي رجعك بدري يا بنتي ؟؟ انتي مش كان عندك محاضرات لحد بالليل باين
-ندى: معلش يا ماما أصلي تعبانة شوية
-زينب بخضة: مالك يا حبيبتي ؟؟
-ندى : مافيش يا ماما
-زينب: مافيش ازاي ده انتي وشك أصفر ودبلان
-ندى: مـ...معلش يا ماما

دلفت ندى لداخل الصالة ثم أمسكت برأسها وشعرت بثقل كبير فيها ، فرأتها نيرة فأسرعت إليها و...
-نيرة : ندى مالك
-ندى: مـ... مافيش
-نيرة: يا بنتي بصي لنفسك
-ندى: أنا محتاجة أنام
-نيرة: طب تعالي معايا

ساعدت نيرة اختها ندى في الدخول لغرفتهما ثم أجلستها على الفراش و..
-ندى: ممكن يا نيرة كوباية عصير
-نيرة: حاضر

-زينب وهي تربت على كتف ابنتها : في ايه يا نودة ؟
-ندى: آآآ...
-زينب: قوليلي يا حبيبتي ع اللي مزعلك
-ندى: هه
-زينب: فكراني مش هاعرف لما تكوني مضايقة
-ندى: أنا بس تعبانة عشان اتبرعت بالدم
-زينب: ايييه ؟؟ اتبرعتي بالدم ؟؟
-ندى: عمل خيري فتلاقيني مش قادرة من كده
-زينب: ومخدتيش حاجة بعدها ؟؟
-ندى: لأ
-زينب: أتاري وشك أصفر وهمدان ، ثواني يا حبيبتي هاعملك أكلة ترد الدموية في وشك
-نيرة وهي تدلف للغرفة: وأنا جيبتلك شوب عصير فريش هينعشك
-ندى: شكراً يا نيرووو

......................

في شركة النقيب للاستيراد ،،،،

وصل مروان إلى شركة والده فهي ، ركن سيارته أمام بوابة الشركة ثم ترجل منها ودلف للداخل ، سأل موظف الاستقبال عن والده ثم لمح طفلة صغيرة نائمة على المقعد فاستفسر عنها و...
-مروان: بقولك هو بابا فاضي ولا مشغول
-موظف الاستقبال: فهمي باشا عنده اجتماع وشوية وهينتهي منه
-مروان وقد لمح فاطيما : اها .. الله اومال مين دي؟
-موظف الاستقبال: دي بنت الأستاذ صلاح اللي والد سيادتك مجتمع معاه
-مروان: أها ، طب وسايبنها نايمة كده ؟
-موظف الاستقبال: مقدرش اعملها حاجة
-مروان: انت عارف بابا لو شافها كده هيزعق ، فأحسن حاجة أصحيها بدل ما البنت يا عيني تتخض ولا حاجة

توجه مروان إلى فاطيما وحاول أن يوقظها و..
-مروان: انتي يا أمورة ، يا كتكوتة
-فاطيما: هـ....
-مروان: انتي يا حلوة ، اصحي يا لوزة
-فاطيما بصوت ناعس : انا..أنا مش لوزة ، انا طمطم
-مروان باستغراب: طمطم
-فاطيما: اه
-مروان: ماشي يا طمطم
-فاطيما وهي تدعك عيناها : انت مين ؟ وبابا فين ؟
-مروان: أنا مروان ، وباباكي لسه مخلصش
-فاطيما: ياه كل ده مخلصش ، أنا زهقت ، اووف
-مروان: يالا معلش دلوقتي يخلص
-فاطيما: بس أنا جوعت أوي
-مروان وفد اخذ يفكر في شيء ما: هه
-فاطيما وهي تفتح حقيبتها وتبحث فيها : الشندوتش خلص ومافيش تشيووكليت معايا
-مروان: طب أنا معايا أكل ، اجيبلك وناكل سوا
-فاطيما: لأ .. أنا ماما قالتي مخدتش اكل من حد غريب
-مروان: بس أنا مش حد غريب ، أنا مروان ، وبعدين أنا معايا أكل ، فراخ مشوية وشاورمة وحاجات حلوة
-فاطيما: Yummy .. ودول سخنين ؟
-مروان: أه ، ومعاهم كمان بطاطس محمرة
-فاطيما: طب بص أنا هاخد منك حتة صغنتوتة وانت مش تقول لماما ، ماشي ؟
-مروان مبتسماً: طيب
-فاطيما هامسة: ده هيبقى سرنا الصغنن زي عمو مجدي ما بيقولي
-مروان باستغراب: عمو مجدي ! مين ده ؟
-فاطيما: ده السواق بتاعنا بيخليني آآآ...

-صلاح مقاطعاً من بعيد : فاطيما ........................................ !!!

..................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 09-01-2016, 11:01 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم



الحلقة الثانية عشر :

في شركة النقيب للاستيراد ،،،

كانت فاطيما تتحدث مع مروان حينما نادى عليها والدها و...

-فاطيما هامسة: ده هيبقى سرنا الصغنن زي عمو مجدي ما بيقولي

-مروان باستغراب: عمو مجدي ! مين ده ؟

-فاطيما: ده السواق بتاعنا بيخليني آآآ...

-صلاح مقاطعاً من بعيد : فاطيما !

-فاطيما بفرح: بابا

-صلاح: تعالي يا حبيبتي ، احنا خلصنا

-فاطيما: هيييه يعني هنروح

-صلاح : اه

حمل صلاح ابنته فاطيما بين ذراعيه ثم قبلها وبعد هذا أنزلها على الأرض وامسك بيدها ، ثم اقترب من مروان و..

-صلاح: معلش يا بني لو كانت بنتي ضايقتك

-فاطيما: لأ يا بابا أنا مش ضايقته

-مروان: لا بالعكس دي لذيذة أوي

-فاطيما مبتسمة: سامع يا بابا ، أنا كنت حلوة أهوو

-صلاح: شطورة يا حبيبتي

-فاطيما: طب يالا بقى نروح لأحسن جوعت أوي

-صلاح: ماشي يا قلب بابا

-مروان: ع فكرة انا جايب أكل وممكن هي تاكل لحد ماآآآ...

-صلاح مقاطعاً : كتر خيرك ، احنا خلاص مروحين

-فاطيما وهي تشير بيدها : اخد حتة صغنتوتة منه بس يابابا ، أد كده مش هتبان

-صلاح: عيب يا طمطم

-مروان: خدي يا طمطم الكيس كله

-صلاح: أنا عارف انها أكيد ضايقتك يا بني ، فمعلش سامحها

-مروان: لا والله بالعكس ده أنا مبسوط منها أوي

-صلاح: ربنا يكرمك ببنوتة زيها

-مروان: الله يخليك

-صلاح: مش يالا بينا يا طمطم

-فاطيما: ماشي يا بابا

-صلاح: سلامو عليكم

-فاطيما وهي تلوح بيدها: باي يا مروان

-مروان وهو يودعها : باي يا طمطم

.....

خارج الشركة ،،،

-صلاح لابنته : دي مامتك اتصلت كتير

-فاطيما: اكيد قلقت عليا

-صلاح : استني اما أكلمها

-فاطيما: ماشي

-صلاح هاتفياً: الووو .. أيوه يا زينب

-زينب: ايوه يا حاج ، انا طلبتك كتير وآآآ...

-صلاح: فاطيما معايا ، وأنا كلمتك من بدري بس انتي مكونتيش بتردي

-زينب: انا أسفة يا حاج ، اتلهيت مع آمال والوقت سرقني ونسيت أخد الموبايل معايا

-صلاح: هنكمل كلامنا أما أرجع ان شاء الله

-زينب: طيب يا حاج ترجعوا بالسلامة

-صلاح : ان شاء الله ، مع السلامة

-زينب: سلام يا حاج

أنهى صلاح الاتصال مع زوجته ثم ...

-صلاح: قبل ما هنروح البيت ، هنعدي ع بتاع النت اللي جمبنا يا طمطم عشان نشوف موضوع الوصلة ده

-فاطيما: ماشي بس هاتلي حاجة حلوة يا بابا

-صلاح: حاضر يا حبيبتي

..................................

في فيلا سليم الكومي ،،،

وصل يوسف بسيارته الجيب السوداء إلى فيلته كان يزفر في ضيق مما حدث قرر أن يغلق هاتفه لبعض الوقت حتى لا تزعجه مكالمات أصدقائه وخاصة مايا ثم لمح وجود بعض الكتب في المقعد الخلفي فتذكر انها لتلك الفتاة التي كانت تجلس بجواره ونسيت أن تأخذها و...

-يوسف وهو يفحص كتبها : الله ! دول الكتب بتاعة البنت اياها ، أنا نسيت أديهملها ، مممم... دي في الفرقة التانية واسمها ندى صلاح .. اسم حلو فعلاً لايق عليها .. باينها بتحب القراية ، لأ ومش اي حاجة بتقراها روايات رومانسي ! ممم.. بص غريبة أوي ان مايا تقول عليها بنت مستهترة وعاوزة تتقرب مننا وكشكول محاضرتها مليان ، يبقى ازاي هي كده ؟؟ استحالة طبعاً ، أكيد في حاجة غلط ! بكرة ان شاء الله لما أروح الكلية أبقى أرجعلها كتبها وبالمرة أعرف مايا قالتلها ايه بالظبط .. يا رب ميكونش حصل أي لبخ في المواضيع .. !

ثم دلف يوسف إلى داخل الفيلا حيث كانت تجلس والدته مع والده وهما يتناولان الطعام و...

-عبير: يوسف تعالى يا حبيبي اتغدى معانا

-يوسف: شكراً يا ماما بس ماليش نفس

-سليم: في حد ضايقك تاني يا بني في الكلية ، قولي وأنا هاتصرف

-يوسف: لأ يا بابا مافيش

-سليم: اومال الاستاذ اياه عمل معاك حاجة

-يوسف مستفهماً: استاذ مين ؟

-سليم: اللي كان مضايقك في الكلية ده !

-يوسف: أها.. ده لسه عندي بكرة ، وبعدين هو مكنش مضايقني اوي يعني

-عبير: اومال مالك بس؟

-يوسف: مخنوق

-عبير: طب ما تخرج مع أصحابك ولا تسافر يا حبيبي تغير جو

-يوسف: لأ مش عاوز

-سليم: اومال ايه الكتب اللي في ايدك دول

-يوسف بتردد : هه .. دول آآآآ

-عبير بخبث : ايه ده انت بتقرى روايات ؟

-يوسف: احم.. لأ دول مش بتوعي

-سليم: اومال بتوع مين ؟

-يوسف: واحدة زميلتي نسيتهم معايا

-عبير مبتسمة: أها .. وزميلتك دي بتحب الروايات وكده

-يوسف: معرفش والله

-عبير: ممم....

-سليم: سيبك من الكلام ده يا عبير ، المهم أنا عاوزك تشد حيلك السنادي يا جوو ، عاوزين نخلص من الكلية دي بقى ، أنا سايبك براحتك ع الأخر ، بس بيتهيألي لو الموضوع زاد عن كده هيبقى يايخ أوي

-يوسف: ربنا يسهل

-عبير: ربنا يقويك يا حبيبي

-يوسف: عن اذنكو انا هاطلع أرتاح شوية

-سليم: ماشي يا جوو

-عبير: اوك يا حبيبي

صعد يوسف إلى غرفته ليرتاح قليلاً ، ثم وضع الكتب إلى جواره ، وجلس يفكر مع نفسه فيما حدث اليوم بهدوء تـــام ...

..........................

في شقة تامر ،،،،

كانت نسمة تشعر بالحنق مما حدث مع نيرة ، وكذلك كان تامر ...

-تامر بضيق: يعني كان لازم تيجي الفقرية دي معانا

-نسمة: أه كان لازم ، بس هي دماغها ناشفة حبتين ، لكن مع الوقت هتلين

-تامر: هتلين ازاي وهي لطشتني بالقلم !

-نسمة: معلش يا بيبي ، كل ده أنا هدفعهولها ، وغالي كمان !!

-تامر: ازاي ؟

-نسمة: اصبر عليا ، بص في حاجة في دماغي بس هتحتاج لترتيب

-تامر: اما أشوف

-نسمة: ان ماخليتها تيجي برجلها هنا ، وتبقى زيها زيي

-تامر: وماله ، مش عيب

-نسمة: طب ولعلي سيجارة عشان أطفي النار اللي في صدري

-تامر: ومين اللي هيطفي النار اللي جوايا

-نسمة: تعالى وأنا أطفيهالك

..........................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،

عاد صلاح إلى منزله ومعه ابنته الصغرى فاطيما ، وما إن دلفت إلى المنزل حتى اسرعت إلى والدتها لتقبلها و..

-فاطيما: ماما أنا جيت

-زينب: حبيبتي يا طمطم وحشتني أوي ، ها اتبسطي مع بابا ؟

-فاطيما: مش أوي

-زينب: ما أنا قولتلك قبل كده الشغل مع بابا وحش مش حلو

-فاطيما: اها

-زينب: طب يالا تعالي عشان تغيري هدومك

-صلاح: زينب عاوزك الأول شوية

-زينب: طب اسبقيني يا طمطم ع الحمام

-فاطيما: حاضر

-زينب: خير يا حاج

-صلاح: بصي وكيلة المدرسة بتاعة فاطيما كلمتني النهاردة

-زينب: ليه في ايه ؟

-صلاح: تقريباً كده بنتك كبرت

-زينب: هه

-صلاح مبتسماً: الظاهر انها حصلت ندى ونيرة بس بدري أوي

-زينب: مش معقول

-صلاح: كده بقى عندنا 3 عرايس

-زينب: بس ده بدري أوي عليها

-صلاح: فهميها انتي بقى ، لأحسن بنتك غلبت تسألني وأنا مكونتش عارف أرد عليها

-زينب بخجل: هتقولها ايه بس يا حاج

-صلاح: عشان كده الوكيلة كانت عاوزاكي انتي

-زينب: عندها حق ، هتقولك ايه بس ، هاروح أشوفها واطمن عليها وأفهمها ع أد سنها

-صلاح: بالظبط ، وأما تخلصي حضريلنا الأكل

-زينب: من عينيا

-صلاح: بالحق انا روحت لبتاع مركز النت ده اللي جمبنا

-زينب: اها

-صلاح: الراجل قالي انه هيجي بالليل يركب الوصلة واشتراكها 45 جنية في الشهر

-زينب: طب والله كويس

-صلاح: وزي ما قولتلك لو لاقيت ان النت ده هيعطل البنات عن مذاكرتهم هشيلها فوراً

-زينب: حقك يا حاج

-صلاح: انا مركبه بس عشان مصلحتهم ، غير كده بناقص منه ومن البلاوي اللي بتيجي من وراه

-زينب: مظبوط

-فاطيما من داخل الحمام : يالا يا ماما

-صلاح: روحي شوفي طمطم

-زينب: حاضر

.............

دلفت زينب خلف ابنتها فاطيما في الحمام وبدأت في مساعدتها في تغيير ملابسها و...

-زينب: طمطم يا حبيبتي ، النهاردة الميس بتاعتك قالتي ع حاجة حصلت

-فاطيما: اني اتعورت

-زينب: ايوه

-فاطيما: والله يا ماما ماعملتش حاجة ، أنا فجاة لاقيت دم معرفش جاي منين

-زينب: طب بصي يا حبيبتي ، أنا عاوزة افهمك حاجة

-فاطيما: ايه هي يا ماما ؟

-زينب: الوقتي انتي كبرتي

-فاطيما بعدم فهم: ازاي ؟

-زينب: كل شهر يا حبيبتي هتلاقي شوية دم صغننين كده بينزلوا منك

-فاطيما: هاه

-زينب: ودول بيقعدوا يومين وبيخلصوا

-فاطيما: طب ليه ؟

-زينب: مممم.. ده عشان جسمك الدم اللي فيه وحش فبيطلع مكانه الدم الكويس عشان تبقي قوية وجميلة وحلوة

-فاطيما: بجد

-زينب: اه يا حبيبتي ، والمهم أنا هاجيبلك فوط صغيرة بتاعتك دي تستخدميها وهأقولك نحطها ازاي ونغيرها امتى

-فاطيما ضاحكة: ههههههههههههه دول زي بتوع ندى ونيرة

-زينب: اه يا حبيبتي زيهم

-فاطيما: هييييه

-زينب: انتي فرحانة ؟

-فاطيما: اه ، عشان مش كانوا بيرضوا يدوني منهم

-زينب: لأ الوقتي هما هيدوكي ...

-فاطيما: وأنا لما تجيبلي فوطي مش هاديهم حاجة

-زينب: بقى كده ، طيب يالا بقى عشان تستحمي

-فاطيما: اوعي تجيبي الصابون في عيني

-زينب: متخافيش

....................

في غرفة نوم صلاح وزينب ،،،،

انتهى صلاح من تناول غذائه ثم جلس ليتحدث مع زوجته قليلاً و...

-صلاح: عملتي ايه بقى عند آمال

-زينب: أنا عاوزة اقلك ان آمال تقريباً حكيتلي قصة حياة العريس

-صلاح: مممم..

-زينب: هو شغال في الضرايب واسمه علاء سامي عبدون وعنده 27 سنة ، وساكن في ((...)) .. أهله ناس طيبين وفي حالهم ، وعنده شقته مجهزة ع احدث حاجة

-صلاح: كل ده كويس بس مقالتلكيش ايه سبب الطلاق ؟

-زينب: بتقولي ان البت كانت وحشة واهلها ناس مش كويسين وآآ.. ويعني كانت عندها حالة نفسية وكده

-صلاح: بصي أنا مش هاظلم حد ، أنا هاخد الكلام اللي انتي قولتيه ده وهسأل عنه ، ولو طلع فعلاً كويس هأقعد معاه وأشوف نظامه ايه، واللي فيه الخير يقدمه ربنا

-زينب: ربنا يجعل لندى نصيب فيه

-صلاح: ان شاء الله

.....................

في غرفة البنات ،،،

كانت ندى مستلقية على الفراش ، فجلست إلى جوارها فاطيما وظلت تتحدث بلا توقف و...

-فاطيما: أنا روحت مع بابا شغله في حتة كبيرة اوي ، وناس كده لابسين زي ما بيلبس الولاد في الفرح

-ندى: بدل

-فاطيما: اه

-ندى: وبعدين

-نيرة: انتو مش هتبطلوا رغي بقى

-فاطيما: لأ أنا بحكي مع اختي حبيبتي

-نيرة: اشبعوا ببعض

-فاطيما: وبعدين جه مروان وأعد معايا وكان معاه اكل كتير

-ندى: مين مروان ده

-فاطيما: ده صاحبي في شغل بابا

-ندى: مممم..

-فاطيما مكملة: كنت لسه هبدأ أكل لكن بابا جه

-ندى: أها .. وطبعا روحتي

-فاطيما: ايوه ، أقولك ع سر يا ندى

-ندى : سر ايه ؟

-فاطيما بصوت هامس : بس متقوليش لحد

-ندى: طبعا يا حبيبتي مش هاقول

-فاطيما: عارفة عمو مجدي السواق

-ندى: اها، ماله ؟

-فاطيما: النهاردة كان آآآ.............

ثم رن جرس الباب و...

ترررررررررررررن

-نيرة: ده جرس الباب بيضرب

-فاطيما وهي تقفز من على الفراش : انا اللي هافتح

-ندى: طب مش هاتقولي ع السر

-فاطيما: اما أرجع

ذهبت فاطيما لترى من بالباب ولكن كان والدها الأسرع وفتح الباب و..

-صلاح: استني يا طمطم أنا اللي هافتح

-فاطيما: ماشي يا بابا

-صلاح بعد أن فتح الباب : أيوه

-عامل ما: سلامو عليكو

-صلاح: وعليكم السلام

-عامل ما: انا جاي من شركة (( ....)) لخدمات الانترنت عشان أركب الوصلة

-صلاح: ايوه ايوه ، اتفضل

-عامل ما: شكراً

حضر أحد العمال المسئولين عن تركيب وصلات الانترنت وقام بتركبيها في غرفة الفتيات لتكون متصلة بجهاز الحاسوب الخاص بهن ليبدأن أحداثاً اخرى جديدة في حياتهن ..

........................

في صباح اليوم التالي ،،،

كانت لا توجد لدى الفتيات أي رغبة في الذهاب إلى مدارسهن أو حتى الجامعة و...

-زينب: يعني ايه محدش فيكو عاوز يروح ، الله ! احنا هنبدأ الاستهترار من دلوقتي

-ندى: انا تعبانة أوي يا ماما، ومش قادرة أروح النهاردة

-زينب وهي تتحس جبهتها : اه يا حبيبتي ، ده انتي دافية شوية ، وحتى كان باين عليكي من امبارح

-فاطيما: وانا يا ماما كبرت ومش عاوزة اروح زي ندى

-زينب: لأ يا طمطم ، لازم تروحي عشان تتعلمي ومخك يكبر

-فاطيما: لأ أنا عاوزاه يفضل كده صغنون

-زينب: يالا بقى ، بلاش دلع

-فاطيما: اووف

-زينب: وانتي يا نيرة ، يالا قومي

-نيرة: ماما مش عاوزة أروح المدرسة النهاردة

-زينب: لأ بقى ، انتو الظاهر عاوزيني أروح أقول لأبوكو يجي يشيل النت اللي اتركب ده

-نيرة: والله يا ماما احنا لسه مش فتحناه حتى

-زينب: ماهو لما تبدأي انتي واختك الدلع من ساعة ما اتركب ، يبقى ابوكي هيفتكر ايه ، وهو حلفان انه لو لاقى حد فيكو مقصر في دراسته هيشيلوه على طول

-نيرة: اووف ، ماشي أديني قايمة

-زينب: كده أحسن

ارتدت الفتاتين ملابسهما بينما ظلت ندى نائمة في فراشها وأغلقت عليها والدتها الباب لترتاح كانت ندى في قرارة نفسها ترفض الذهاب للكلية بعد ما حدث هي تشعر بالاحراج ولا تريد أن تخلط باحد بعد ما حدث ثم قررت أن تغلق هاتفها المحمول نهائياً

-ندى في نفسها: الحمدلله انها جت من عند ربنا ، أنا أصلاً مش عاوزة أروح الكلية دي تاني ، كفاية أوي اللي حصل امبارح ، دي غلطتي اني حاولت اتعرف على أصحاب جداد وافتكرت انهم بجد مصدقني ، وهما مع اول مشكلة بعدوا عني بدون مايدوني فرصة اني ادافع عن نفسي.. حسبي الله ونعم الوكيل في اللي كان السبب !

......................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 09-01-2016, 11:02 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


رن السائق مجدي على هاتف صلاح مما جعله يخبر بناته بالاستعداد والنزول فوراً و..

-صلاح: يالا يا بنات ، مجدي السواق جه تحت

-نيرة: طب أنا لسه مفطرتش

-زينب: خدي السندوتشات دي معاكي

-صلاح: انزلي انتي يا طمطم الأول

-فاطيما: حاضر

-صلاح: ويالا يا نيرة خلصي بسرعة عشان تحصلي أختك

-نيرة ماشي

-صلاح: اومال ندى فين ؟

-زينب: تعبانة من امبارح فمش هاتروح الكلية النهاردة

-صلاح: ليه مالها

-زينب: هي دفيانة ، الظاهر انها خدت برد

-صلاح: طب خليها تنام وترتاح وتاخد الدوا

-زينب: أنا ناوية اعملها فطار الأول عشان تاخد بعده الدوا ، مش معقول هتاخده ع معدة فاضية

-صلاح: صح

...................


في سيارة السائق مجدي ،،،

رأى مجدى فاطيما وهي تخرج من بوابة الxxxx الذي تسكن به فابتسم ابتسامة شيطانية و...

-مجدي : تعالي يا طمطم

-فاطيما: عمو مجدي ازيك ؟

-مجدي وهو يشير لخده : ازيك كده من غير بوسة

-فاطيما: لأ صح ، استنى يا عمو

-مجدي وهو يحتضنها بشدة: وحشتني يا طمطم

-فاطيما وهي تشعر بقوته على جسدها الضئيل: آآه يا عمو ، انت فعصتني

-مجدي: معلش يا حبيبتي ، أصل انا بحبك أوي ، وانتي كمان بتحبيني ؟

-فاطيما : آآآ.. معرفش

-مجدي: لأ أنا كده أزعل منك

-فاطيما: ليه

-مجدي: ممم.. عشان أنا بحبك وانتي المفروض تحبيني برضوه

-فاطيما: هاه

-مجدي: طب أقولك ع حاجة ، ايه رأيك أفسحك النهاردة بعد المدرسة

-فاطيما بفرحة: بجد يا عمو

-مجدي: اه ، هوديكي مكان حلو ، بس متقوليش لحد

-فاطيما: ده سر برضوه

-مجدي: شطورة

لمح مجدي نيرة وهي تخرج من بوابة الxxxx فغير الحديث تماماًو...

-مجدي: المهم بتحبي المدرسة بتاعتك

-فاطيما: اه ، الميس بتدينا ستار كل ما نجاوب صح

-مجدي: برافو عليكي

-نيرة وقد فتحت باب السيارة: يالا يا اسطى ، تعالي يا طمطم جمبي

-مجدي: حاضر

-فاطيما: لأ أنا هاقعد جمب عمو قدام

-نيرة: أنا قولت ايه ، يالا

-مجدي وهو ينظر لنيرة في المرآة الأمامية : اقعدي يا طمطم جمب اختك

-فاطيما: لأ

-مجدي: ده انتي شطورة وبتسمعي الكلام

-فاطيما: ياباي .. ماشي

جلست فاطيما في الخلف مع اختها نيرة التي كانت تنظر للسائق بكل قرف و...

-نيرة في نفسها: معرفش ليه الراجل ده مش بينزلي من زور !

................................

في كلية تجارة انجليش ،،،،

تأنق يوسف كعادته وذهب إلى الكلية وهو عاقد العزم على أن يلتقي بندى لكي يعطيها كتبها ، توجه إلى مكان محاضرات الفرقة الثانية ثم بحث بعينيه عنها ولكنه لم يجدها ، فقرر أن يسأل عليها إحدى زميلاتها و...

-يوسف: صباح الخير

-فتاة ما: صباح النور

-يوسف: اومال متعرفيش فين ندى صلاح

-فتاة ما: مين ندى دي

-يوسف: البنت اللي معاكو في الدفعة

-فتاة ما: بصراحة انا معرفهاش ، بس ممكن تسأل وفاء هي دايماً بتصاحب البنات الجداد

-يوسف: وفين وفاء ؟

-فتاة ما : أهي واقفة هناك

-يوسف: طيب شكراً

-فتاة ما : العفو

توجه يوسف إلى وفاء ثم بدأ في الحديث معها و..

-يوسف: صباح الخير

-وفاء: صباح النور

-يوسف: انتي صاحبة ندى صلاح

-وفاء بضيق: أنا مش صاحبتها أوي على فكرة ، احنا زمايل في الدفعة وخلاص

-يوسف: أها .. معلش أنا بس كنت عاوز أسألك عنها

-وفاء: وأنا قولتلك أنها مش صاحبتي

-يوسف: طب ماتعرفيش هي فين ؟

-وفاء: لأ ، أنا أصلاً مشوفتهاش النهاردة

-يوسف: طب هي متعودة تجي متأخر ؟

-وفاء: معرفش والله ، بس هي دايماً بتيجي ع معاد المحاضرة أو قبلها بحاجة بسيطة

-يوسف: وهو انتو المفروض هتبدأوا امتى

-وفاء: بعد 5 دقايق

-يوسف: ممم.. طيب أنا هستناها ، ولو شوفتيها يا ريت تبلغيها إن يوسف الكومي عاوزها في حاجة مهمة

-وفاء: ان شاء الله ، عن اذنك
..................

في مدرسة نيرة ،،،،

في حصة الألعاب ،،،

ظلت نيرة تحاول أن تتجنب نسمة وصديقتيها طوال اليوم ، إلى أن جاءت حصة التربية البدنية ، حيث كانت الطالبات تمارسن بعض التمارين الرياضية ، فجاءت نسمة وهالة ومي إلى نيرة و أحاطوا بها و..

-نسمة: مفكرة انك هتهربي مننا

-نيرة: انتو عاوزين ايه

-نسمة: ينفع اللي عملتيه ده

-نيرة: انا معملتش حاجة غلط

-هالة: يعني تضربي ابن خالة نسمة وآآآ

-نيرة: هو ده ابن خالتك ؟

-نسمة: أيوه ، اخته تعبت ومعرفتش تيجي

-نيرة: هه

-نسمة: واحنا كنا رايحين نشوفها

-نيرة: مش معقول

-مي: ده اللي حصل

-نيرة في نفسها: واضح انهم بيحوروا عليا

-نسمة: المهم يعني احنا عاوزين نبقى أصحاب بجد

-مي: ونخرج سوا

-نيرة: بصراحة مش هاينفع ، بابا جابلي سواق مخصوص يوديني ويجيبني وجاب جدول المجموعات من ماما وهيتابع ورايا ، وانا أخاف أتقفش

-نسمة: مممم...

-نيرة: بصوا نبقى نتكلم بعدين لأحسن الميس بتبص علينا

-نسمة: ماشي

.......

بدأت الطالبات في التدريب قليلاً إلى أن أعطتهم المعلمة وقتاً للراحة فنادت احدى الفتيات على نيرة و....

-نهلة : نيرة تعالي كده

-نيرة: ايوه يا نهلة

-نهلة : بصي شوفي الصورة دي

-نيرة: دي ايه دي

-نهلة: دي صورة للفستان اللي الخياطة هتفصهولي

-نيرة: ده تحفة اوي

-نهلة: ده في كتير من الفساتين دي على جروب ( سواريهات) ع الفيس بوك

-نيرة: هه

-نهلة: قوليلي اسم الأكاونت بتاعك وأنا أضيفك عليه

-نيرة: بس أنا مش عندي فيس بوك

-نهلة: مش معقول

-نيرة: أه والله

-نهلة: ازاي يا بنتي ؟؟ ده انتي كده مش عايشة في الدنيا

-نيرة: هاعمل ايه بقى

-نهلة: طب استني أنا هعملك أكاونت ، انتي معاكي موبايل صح ؟

-نيرة: ايوه

-نهلة: حلو أوي ، كده أقدر اعملك واحد

-نيرة: أها

-نهلة : الفيس بوك ده بقى عالم تاني خالص .. هيعجبك ع الأخر ، بصي هتلاقي عليه كل حاجة ممكن تتخيليها

-نيرة: يا سلام

-نهلة : طبعاً يا بنتي

-نيرة: طب وريني كده

-نهلة: بصي ....

.....

-هالة من بعيد: البت نهلة واكلة ودان نيرة

-نسمة: سبيها هي بتعمل اللي أنا قولتلها عليه

-هالة: ايه بقى ده؟

-نسمة: بكرة هتعرفي ، بس لو نهلة فعلاً جرت رجل نسمة للي أنا عاوزاه يبقى كده سهلت عليا حاجات كتير اوي

-هالة: ولو إني مش فاهمة حاجة بس ماشي

-مي: نسمة طالما حطت حد في دماغها يبقى مش هاتسيبوه

-نسمة: بالظبط كده .. !

............................


في مكتب صلاح للمقاولات ،،،،،

-صلاح: عاوزك يا علي تجيبلي معلومات عن واحد

-علي: خير ؟؟ عملك حاجة ؟؟

-صلاح: لأ يا سيدي ده عريس جاي لبنتي ندى

-علي: بجد ؟

-صلاح: اه ، فكنت عاوز أسأل عنه

-علي: حقك .. دي ندى تستاهل كل خير والله

-صلاح: ربنا يكرمها باللي يستاهلها ، المهم دي بياناته

-علي: اديني ساعتين زمن وهاجيبلك أراره

-صلاح: ماشي يا علوة

-علي: بالحق أنا بدأت اشتغل في المقاولة الجديدة واجهز المطلوب مننا

-صلاح: حلو أوي ، احنا عاوزين نثبت نفسنا وإلا ممكن سمعتنا تبوظ لو راحت مننا الشغلانة دي

-علي: اطمن

-صلاح: وانا برضوه هتابع ورا الرجالة ، وربنا يكرمنا

-علي: ان شاء الله تكون الشغلانة دي هي فاتحت الخير علينا كلنا

-صلاح: يا رب

....................


في كلية تجارة انجليش ،،،،

انتظر يوسف لعدة ساعات على أمل أن تحضر ندى ، ولكن دون جدوى . جاءت إليه مايا وبعدها رضوى ولكنه حاول تجنبهما و...

-يوسف في نفسه: كل ده ومجتش ، اوووف ، ده انا زهقت من الأعدة كده

-مايا: جوو .. انت فين ؟؟ ده أنا عمالة ادور عليك من بدري ، وانت أعد هنا !!!

-يوسف: معلش يا مايا أنا مش فاضي ورايا حاجة كده

-مايا: حاجة ايه دي

-يوسف وهو يتابع بعينيه الفرقة الثانية وهم يدلفون خارج القاعة: هه ..

-مايا: في ايه مالك ؟

-يوسف: مافيش

-مايا: بتبص على ايه ؟؟

-يوسف: ماقولتلك مافيش يا مايا ، بلاش تخنقيني بأسئلتك الكتير

-مايا: اوووف

-رضوى وقد انضمت إليهم : هاي جوو ، انت عامل ايه ؟

-يوسف: اهلاً يا رضوى

-رضوى: ناوي تحضر النهاردة ولا نظامك ايه ؟

-يوسف: لأ ماليش مزاج

-مروان من بعيد: جوو

-يوسف مصافحاً مروان: أهلا ماروو

-مروان: انت بتعمل ايه هنا ؟

-يوسف: هه ، ولا حاجة

لمح يوسف وفاء وهي تخرج من القاعة فأسرع إليها و...

-يوسف: ثواني كده

-مروان: انت رايح فين ؟

-مايا: جوو مش مظبوط النهاردة

-رضوى: أها

-يوسف لوفاء: لو سمحتي

-وفاء: ايوه في ايه تاني ؟

-يوسف: هي ندى برضوه مجتش

-وفاء: لأ مجتش

-يوسف: طب هي مش ناوية تيجي ؟

-وفاء : الله اعلم

-يوسف: يعني هي متعودة ماتحضرش ؟

-وفاء باقتضاب : قولتلك أنا معرفش حاجة عنها ، وعن اذنك

-يوسف: ماشي .. اتفضلي

-يوسف في نفسه وهو في حيرة من أمره : طب وأنا هأعرف ان كانت هتيجي ولا لأ من مين ?? .................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 09-01-2016, 11:02 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


.................................

الحلقة الثالثة عشر :


في منزل صلاح الدسوقي ،،،،
دلفت زينب إلى غرفة ابنتها لتتحدث معها قليلاً و...
-زينب: نوووودة حبيبة قلب ماما ، انتي صاحية يا حبيبتي ؟
-ندى: أيوه يا ماما
-زينب: بصي أنا عملتلك فراخ بشوربتها هتشربيها من هنا ، هتبصي تلاقيكي خفيتي بسرعة ان شاء الله
-ندى: يا رب يا ماما
-زينب: كمان كنتعاوزة أقولك ع حاجة قبل ما اخواتك يرجعوا
-ندى: خير يا ماما
-زينب: بصي يا ست البنات ، ان شاء الله جايلك عريس
-ندى باستغراب: عريس !
-زينب: أه يا حبيبتي ، طنطك آمال جيبالك عريس إنما ايييه حاجة
-ندى: مش لسه بدري ع الكلام ده يا ماما
-زينب: بدري من عمرك يا حبيبتي ، ده انتي عقبال ما تتعرفي عليه وتتخطبي هتبصي تلاقي الأيام جرت
-ندى: بس أنا مس بفكر في الموضوع ده دلوقتي
-زينب: أنا عارفة يا حبيبتي ان دماغك في المذاكرة والدراسة ، بس كل بنت في الأخر مصيرها الجواز ، ولو جه حد كويس يبقى حرام علينا نضيعه
-ندى: أها
-زينب: وبعدين الموضوع كله في ايد أبوكي ، أنا نفسي أفرح بيكي وأشوفك لابسة الفستان الأبيض والطرحة
-ندى: ان شاء الله يا ماما تشوفني أنا وأخواتي
-زينب: يا رب يا حبيبتي يا رب ، المهم لو أبوكي لاقاه كويس يبقى ان شاء الله تشوفيه وتقابليه ولو حصل بينكم القبول يبى نتوكل على الله
-ندى: طيب
-زينب: المهم مش عاوزاكي تجيبي سيرة لأخواتك ولا لأي حد ، أنا بس عرفتك عشان متتفاجئيش لو أبوكي سألك
-ندى: اها
-زينب: وربنا يجعلك في الخير نصيب
-ندى: يا رب
-زينب: هاسيبك يا نودة تكملي اكلك ، عاوزة الأطباق دي مسح
-ندى مبتسمة: حاضر

تركت زينب ابنتها ندى لتكمل طعامها وخرجت من الغرفة ، بينما ظلت ندى تفكر فيما قالته والدتها و...
-ندى: الظاهر ان ماما عندها حق .. كل واحدة أخرها الجواز ، ولو ربنا كاتبلي نصيب مع العريس ده يبقى أنا المفروض مفكرش إلا فيه وإزاي أرضيه وأكون كل حياته .. يا سلام لو يطلع زي الأبطال اللي بقرأ عنهم في الروايات .. يااااه

.............................
في مدرسة نيرة ،،،،

قامت نهلة بانشاء حساب لنيرة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ، وطلبت نيرة من نهلة ألا تضع أي صوراً شخصية لها على ذلك الموقع وتكتفي فقط بوضع صورة وردة بيضاء كصورة شخصية لها و..
-نهلة: فاضل بس نحطلك الصورة ويبقى الأكاونت بتاعك متفعل
-نيرة: بس أنا مش عاوزاكي تحطيلي صورة
-نهلة: اومال عاوزة تحطي ايه ؟
-نيرة: حطيلي أي صورة عادية ، ولا أقولك خلي صورتي وردة بيضا
-نهلة: ممم... يا بنتي كل البنات بتحط صورها ع الفيس بوك
-نيرة: أنا لأ
-نهلة: براحتك
-نيرة: كده أنا أقدر اشغله براحتي
-نهلة: ايوه ، استني أنا هبعتلك طلب اضافة
-نيرة: اوك
-نهلة: ولو حبيتي تغيري الباسورد بتاعتك بتكون من هنا
-نيرة: كويس أوي .. ميرسي يا نهلة
-نهلة: يا بنتي هو أنا عملت حاجة ، ده أنا لسه هظبطك في الجروبات والصفحات ، يومين وهتلاقيكي بقية خبيرة فيس بوك
-نيرة ضاحكة: هههههههههههههههه ، مش أوي كده

..................
في مدرسة فاطيما ،،،،

وصل السائق مجدي مبكراً إلى المدرسة ، أراد أن يأخذ فاطيما مبكراً عن ميعاد انصرافها ولكنه فشل و...
-مجدي: ازيك يا عم مرزوق ، مش فاكرني
-مرزوق: لأ مش واخد بالي
-مجدي: انا السواق بتاع البت فاطيما ، جتلك امبارح
-مرزوق: ايوه ايوه ، افتكرت
-مجدي: تاخد سيجارة
-مرزوق: توشكريا ذوق
-مجدي: بقولك ايه هو أنا ماينفعش أخد البت بدري وأروحها بدل ما أعد استنى معاد المرواح ، لأحسن بعيد عنك الشوارع زحمة وأبوها لسانه طويل لو أنا اتأخرت عليها
-مرزوق: لأ ماينفعش
-مجدي: طب ليه كده بس
-مرزوق: لازم اذن رسمي لو البت هتمشي ، وبيكون يا من الأب يا الأم ، يا حد منهم مبلغ ان في حد هيجي ياخدها بدري ، غير كده أبلة الناظرة مش بترضى
-مجدي: قولتلي
-مرزوق: ابقى خلي أبوها يكلم أبلة الناظرة انك تروحها بدري
-مجدي: لأ مافيش داعي بدل ما أسمعلي كلمتين رزلين منه
-مرزوق: براحتك
-مجدي: ماشي يا عم مرزوق ، أنا هاروح أعملي مشوار ولا اتنبن يكون جرس المرواح ضرب
-مرزوق: ماشي

-مجدي في نفسه : اوووف، كده مش هاعرف ازوغ بالبت في أي حتة ، ده أنا لو فكرت بس نطلع ع مكان كده ولا كده هتأخر ع اختها التانية ، والبت التانية دي شكلها حاطتني في دماغه ، يالا تتعوض في وقت تاني ! ماهي البت صغيرة وتستاهل ..!!!

............................

في كلية تجارة انجليش ،،،

ظل يوسف مرابطاً في المنطقة المخصصة لمحاضرات الفرقة الثانية على أمل أن يلتقي بندى ولكن للأسف لم تظهر بعد ..
-يوسف : الظاهر انها مش ناوية تيجي النهاردة ، اووف ، وأنا زهقت من الأعدة كده عمال أبحلق للي رايح وللي جاي

وفجأة ظهر أمامه الأستاذ مدحت و..
-مدحت : يوسف ! انت بتعلم ايه هنا ؟
-يوسف: ازي حضرتك يا دكتور مدحت
-مدحت: بخير ، المهم أنا كنت عاوز أقولك ان فكرتك اللي اقترحتها ع العميد حلوة ، مع انه مش بيبان عليك ده ، بس أنا مرحب أوي بالاقتراح ومستعد أدعمه بكل وقتي
-يوسف: شكراً يا دكتور
-مدحت: بس مقولتليش بتعمل ايه هنا ؟
-يوسف بتردد: آآآ...
-مدحت: اوعى يكون عندك اقتراح تاني ؟
-يوسف: أصل .. أنا ..أنا يعني كنت بفكر نعمل حاجة بين طلاب الفرقة التانية والرابعة ، نشوف الخبرات اللي اكتسبوها في الكلية وكده
-مدحت: مش فاهم تقصد ايه ؟
-يوسف: يعني كفرقة رابعة احنا ع وشك التخرج ، فأكيد كل واحد فينا عنده مخطط معين لمستقبله ، لكن كطلاب للفرقة التانية وبعد سنة من الدراسة أكيد عندهم رأي أو فكر عن اللي درسوه ، يعني أنا بحاول أوجد علاقة بينهم
-مدحت: مممم... الظاهر ان زعيقي ليك في المحاضرة جاب نتيجة ، ابقى عدي عليا في المكتب وأنا هحاول أشوف معاك الفكرة دي ازاي نتطورها ونستفيد منها
-يوسف: ان شاء الله يا دكتور
-مدحت: طب يالا اسبقني ع المحاضرة ولا ناوي متجيش
-يوسف: هه .. آآ.. لأ طبعاً هاحضر

-يوسف في نفسه: مضطر احضر المحاضرة دي عشان الراجل ميفتكرش اني بشتغله
...........................

في مكتب صلاح الدسوقي للمقاولات ،،،
قام علي بتجميع المعلومات المطلوبة عن علاء سامي عبدون ثم حضر للمكتب لإبلاغ صلاح بها و...
-علي: جبتلك كل اللي انت عاوزه عن عريس بنتك
-صلاح: هو لسه مبقاش عريس بنتي
-علي: ربنا يقدم اللي فيه الخير ، المهم سألتلك عنه في الشارع اللي هو ساكن فيه ، والكل تقريباً بيقول عنه كلام طيب ، انه في حاله ، مالوش دعوة بحد ، أهله طيبين ، بيروح شغله وملتزم في الصلاة ومالوش في القيل والقال والهري اللي ع الفاضي ، ومش بيقعد ع قهاوي زي حالاتي كده
-صلاح: وايه كمان
-علي: وعنده شقته ، وآآآ.. وكان آآآ...
-صلاح: متجوز قبل كده ، صح ؟
-علي: انت عارف دي كمان
-صلاح: ايوه
-علي: طب ده أنا كنت خايف أصطدمك بالمعلومة دي
-صلاح: المهم متعرفش هو انفصل عن مراته الأولانية ليه ؟
-علي: يعني اللي وصلتله انهم متفقوش ، وانهم يدوب أعدوا اسبوعين وانفصلوا في هدوء ، والكلام ده كان من سنتين
-صلاح: اها
-علي: ومن ساعتها مش بيختلط بأي حد ، يعني محدش شافه مرتبط بواحدة كده ولا كده ، وبس ع طول بيروح لشغله يا بيسافر في مأموريات
-صلاح: ممم.. يعني يعتبر الكلام عنه عادي
-علي: ايوه ، ها ناوي بقى على ايه ؟
-صلاح: والله بفكر اقابل علاء ده واشوف نظامه ايه ، وكمان أعرف منه شوية تفاصيل
-علي: تمام .. يبقى المفروض تكلمه وتحدد معاه معاد
-صلاح: لأ مش أنا اللي هاكلمه ، هو اللي هيكلمني ، أنا بس هابلغ مراتي باللي عرفته وهي هتتصرف
-علي: هههههههههه الستات هما اللي بيسلكوا في المواضيع دي
-صلاح: بالظبط
-علي : المهم احنا هنبدأ ان شاء الله في مقاولة النقيب
-صلاح: اه خلاص انا ظبطت الدنيا كلها ، وكمان المقر الجديد في حتة حلوة في وسط البلد، وان شاء الله تكون فاتحة خير علينا
-علي: يا رب ، فهمي النقيب ده راجل مسهور ومجرد انه يرشح اسمنا لأي شركة ده هيكون مكسب كبير أوي لينا ، وهنتنقل نقلة كبيرة أوي لفوق
-صلاح: بالظبط ، وقبل ده كله لازم الأمانة والاخلاص في الشغل
-علي: عندك حق

...........................

في مدرسة فاطيما ،،،،
حان موعد الانصراف ، وكان مجدي السائق في انتظار خروج فاطيما ، وما إن خرجت حتى استقبلها بالأحضان كعادته ولكن هذه المرة كانت امام الجميع ، ولأنه أدرك خطأه أسرع بتصحيح الوضع و...
-مجدي: آآآ... يالا يا طمطم يا بنتي عشان أوصلك عند ماما
-فاطيما: ماشي
-مجدي في نفسه: لازم أخلي بالي ومتهورش قصاد الناس وإلا حد ياخد باله وأتفضح .. أنا مش عاوز حد يحس بحاجة ، بالظبط ، لازم اكون واعي أكتر من كده واتحكم في نفسي
-فاطيما: عمو مجدي ، انت سرحان في ايه ؟
-مجدي: هه ، ولا حاجة !
-فاطيما: عمو اقولك على حاجة
-مجدي: ايه هي
-فاطيما: المدرسة عملالنا حفلة كمان يومين ، وهنروح بدري
-مجدي وقد انتبه لما قالته: ايه حفلة ؟
-فاطيما: اه يا عمو ، هيجيبولنا فيها العرايس وهنغني ونرقص وهيوزعوا علينا هدايا وحاجات حلوة وهنلبس هدوم خروج وبعد ده كله هنروح بدري
-مجدي وقد أخذ يفكر في شيء ما : ممممم..
-فاطيما: انا هلبس بقى جيبة سودة وقميص أبيض وعليه شريط ستان فوشيا
-مجدي: طمطم
-فاطيما: أيوه يا عمو
-مجدي: مش انتي شطورة وأما بقولك حاجة بتعمليها
-فاطيما: أيوه
-مجدي: طيب أنا مش عاوزك تقولي لماما انك هتروحي بدري يوم الحفلة
-فاطيما: ليه؟
-مجدي: آآ.. عشان آآآ.. اه عشان انا هاجيبلك هدية كبيرة هتعجبك اوي
-فاطيما: بجد يا عمو؟؟ هتجيبلي ايه ؟
-مجدي: انتي بتحبي ايه ؟
-فاطيما: انا بحب العرايس أوي أوي ، عاوزة عروسة كبيرة وبتلبس فساتين حلوة
-مجدي: وانا هجيبلك عروسة يا عروسة !!! بس متقوليش لحد
-فاطيما: ده سر برضوه
-مجدي: أه
-فاطيما: ماشي ، اتفقنا
-مجدي: هااااح .. انتي حبيبة قلبي ، هاتي بقى بوسة لعمو
-فاطيما: طيب

ثم أدار مجدي سيارته وانطلق بها نحو مدرسة نيرة ليصطحبها من هناك ويعود بهما إلى المنزل ..

.......................
في منزل صلاح الدسوقي ،،،

اتصل صلاح بزوجته هاتفياً ليبلغه بما عرف من معلومات عن علاء و...
-زينب بفرحة: خير اوي يا حاج ، يعني نقول مبروك مقدماً صح
-صلاح: بقولك أنا عاوزك تبلغي آمال بموافقتي ع اني أشوفه ، مش ع اني موافق يتجوز بنتي
-زينب: ربنا يجعل في وشه القبول
-صلاح: ان شاء الله ، سلام الوقتي ، ونبقى نكمل كلامنا لما أرجع
-زينب: بأمر الله

......

أسرعت زينب بارتداء الاسدال ، ثم توجهت إلى شقة جارتها آمال لتبلغها بالأمر و..
-آمال بفرحة: والنبي لأزغرط
-زينب : شششش .. مش الوقتي يا آمال ، المهم خليه يكلم الحاج ويحدد معاه معاد عشان يتقابلوا
-آمال: من عينيا يا حبيبتي
-زينب: هاطلع أنا بقى فوق لأحسن زمانت البنات راجعوا من مدارسهم
-آمال: لألألأ ، ماتنفعش الزيارة اللي ع الواقف دي
-زينب: أنا عارفة إن دي ما تتحسبش يا آمال ، أشوفك على خير ان شاء الله
-آمال: ماشي يا حبيبتي ، وألف مبروك مقدماً
-زينب: الله يبارك فيكي


...................
في كلية تجارة انجليش ،،،،
انتهى يوسف من المحاضرة والتي حضرها رغماً عنه ، وحضر معه أصدقائه ولاحظوا شروده معظم الوقت في المحاضرة و...
-رضوى: انت كنت سرحان في ايه يا جوو
-يوسف: ولا حاجة
-مايا: اوعى تكون لسه زعلان مني ، انت عارف اني مش بستحمل حد يحور علينا
-يوسف: عادي يعني
-مروان: أحسن حاجة نعملها اننا نطلع رحلة يوم الجمعة
-يوسف: والله ما ليا مزاج
-مروان: ده انت اللي منظمها
-يوسف: معلش
-مروان: لألألأ .. استحالة نطلعها من غيرك
-مايا: ده احنا عاوزين نغير جو الاكتئابده
-مروان: بالظبط
-أحمد: ايوه يا جدعان ده احنا طالع عينا في الكلية دي
-يوسف: هو احنا لحقنا
-مروان: ايوه يا عم فك بقى وخليك معانا ع الخط
-يوسف: ماشي
-مايا: هتبقى رحلة جميلة
-رضوى: يا رب

..................................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،
في المساء ،،،

رن هاتف صلاح برقم غريب فأجاب على الاتصال و...
-صلاح هاتفياً: الوو
-علاء: سلامو عليكم
-صلاح: وعليكم السلام
-علاء: الأستاذ صلاح الدسوقي
-صلاح: أيوه ، مين معايا ؟
-علاء: مع حضرتك المحاسب علاء عبدون
-صلاح: اها .. أهلا وسهلا بيك يا بني
-علاء: انا كنت بتصل بحضرتك عشان أحدد ميعاد نتقابل فيه
-صلاح: تمام
-علاء : بس عندي طلب ، ممكن؟
-صلاح: اتفضل
-علاء : عاوز الآنسة ندى تحضر معانا المقابلة دي .................................................. .......... !!!!

....................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 09-01-2016, 11:03 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة الرابعة عشر:


في منزل صلاح الدسوقي ،،،

اتصل علاء بصلاح هاتفياً وأبلغه برغبته في تحديد موعد لمقابلته هو و... وندى !
-علاء: انا كنت بتصل بحضرتك عشان أحدد ميعاد نتقابل فيه
-صلاح: تمام
-علاء : بس عندي طلب ، ممكن؟
-صلاح: اتفضل
-علاء : عاوز الآنسة ندى تحضر معانا المقابلة دي !
-صلاح: نعم ؟؟
-علاء: معلش يا استاذ صلاح ، أنا عاوز في المقابلة دي أتقابل مع الآنسة ندى بالمرة ، ولو ربنا يسر واتفقنا نمشي في باقي الاجراءات
-صلاح: بس أنا كنت عامل حسابي إني هقابلك انت بس وأقعد أتكلم معاك
-علاء: أنا انسان واضح ونفس الكلام اللي هاقوله لحضرتك هاقوله للآنسة ندى ، فمافيش داعي اني أضيع وقت وأفضل أعيد وأزيد في اللي هاقوله
-صلاح: مممم...
-علاء: وكده كده لازم اقعد مع الآنسة ندى قبل ما نحدد هنكون لبعض ولا لأ عشان نفهم وجهات نظر بعض ، ولو محصلش نصيب يبقى حضرتك مش مضطر انك تقعد معايا اكتر من مرة
-صلاح: أها
-علاء: فبعد اذنك نستفيد من الوقت ونتقابل كلنا سوا
-صلاح: ربنا يسهل، هاخد رأي أمها والبنت وبعد كده أرد عليك
-علاء: وانا في انتظار رد حضرتك
-صلاح: ان شاء الله
-علاء: مع السلامة يا استاذ صلاح

أنهى صلاح المكالمة مع علاء ، ثم أخبر زوجته بـ...
-زينب بلهفة : ها طلع هو ؟؟
-صلاح: ايوه
-زينب: قالك ايه يا حاج ؟
-صلاح: عاوز يشوفني أنا وندى
-زينب: نعم !
-صلاح: بيقول مش لازم يفضل يعيد في الكلام اللي هايقوله اكتر من مرة ، عاوز يتكلم معاها ومعايا بكل صراحة ووضوح
-زينب: اها
-صلاح: ولو ربنا يسر هيكمل ، لو لأ يبقى ينتهي الموضوع ع أد كده ، انتي ايه رايك يا زينب ؟
-زينب: أنا شايفة انه مش غلطان
-صلاح: أنا مش عارف يا زينب ، مش مرتاح
-زينب: يا حاج احنا مش خسرانين حاجة ، كده كده هيتقابلوا بره ، واحنا معاها ، ولو في نصيب يجوا البيت ، مافيش ولا كأن حاجة حصلت
-صلاح: يا زينب انتي مش فهماني ، أنا ندى غالية عندي ومش عاوز أي كلمة تجرحها ولا حتى البصة نفسها ، فمش معقول أعرضها لموقف تترفض فيه ويكون قصادي
-زينب: اطمن يا حاج ، بنتك طيبة وربنا هيجيبلها نصيبها لحد عندها ، سيبها انت على الله وان شاء الله خير
-صلاح: ربنا يجيبها جمايل من عنده
-زينب: أما أخش أقول للبت
-صلاح: هو انتي كنتي قولتيلها
-زينب بتردد: آآآ... أنا .. أنا بس كنت بلمحلها عن الموضوع ، لكن مقولتلهاش حاجة بالظبط
-صلاح: أها
-زينب: وبعدين هي كبرت ولازم تعرف ان في عرسان بيطلبولها ، خلي البت تحس بقيمة نفسها شوية
-صلاح: هههههههههههههه كبرتنا ندى
-زينب: عقبال يا رب ما نجوز التلات بنات ونفرح بعيالهم
-صلاح: يا رب ان شاء الله

...................
في غرفة البنات ،،،
كانت فاطيما نائمة بجوار ندى ، بينما ظلت نيرة تتحدث إلى ندى حول الفيس بوك و...
-ندى: انتي بتعملي ايه يا نيرة ؟
-نيرة: أعدة ع الفيس بوك
-ندى باستغراب: فيس بوك !
-نيرة: هو أنا مقولتلكيش اني عملت اكاونت ع الفيس بوك وسميته ( نيرو نيرو )
-ندى: ولازمتها ايه تشتركي في الفيس بوك
-نيرة: يا بنتي ده عالم تاني خالص ، أنا مش عارفة الواحد كان عايش ازاي من غيره
-ندى: يا سلام
-نيرة: اه طبعاً ، ده الواحد حاسس زي ما يكون فاته كتير
-ندى: والله انتي مجنونة
-نيرة : ده في حد باعتلي طلب صداقة
-ندى: مين ده ؟
-نيرة: معرفش بس اسمه اللحن الحزين
-ندى: بقولك ايه يا نيرة ، اللي اعرفه ان الفيس ده سلاح ذو حدين ، يعني لو مخدتيش بالك ممكن لا قدر الله آآآ....
-نيرة: يا بنتي سلاح ايه ومسدس ايه ، ده فيس بوك ، يعني كلام في الهوا ، مش حاجة يعني
-ندى: ماهو ده اللي الواحد يخاف منه !! الكلام اللي في الهوا ده
-نيرة: يوووه

ثم دلفت زينب إلى داخل الغرفة و...
-زينب: الله هي طمطم نامت
-ندى : من بدري يا ماما
-زينب: طب كويس ، المهم كنت عاوزاكي شوية يا نودة
-ندى: خير يا ماما
-زينب: قومي يا بت يا نيرة اعمليلي شاي
-نيرة: ماما أنا مش فاضية
-زينب: مش فاضية ؟؟ ليه وراكي الديوان ؟؟
-نيرة: لأ عندي شغل بخلصه
-زينب: قومي يالا واسمعي الكلام
-نيرة: أنا مش هاخلص
-زينب: يا بت بلاش مناهدة
-نيرة: طيب

وما إن خرجت نيرة من الغرفة لتعد الشاي لوالدتها حتى أخبرت زينب ابنتها الكبرى ندى بأمر مقابلة العريس و...
-زينب: العريس طلب يشوفك
-ندى: ايه ؟
-زينب: اه يا حبيبتي ، مصمم انه يشوفك انتي وابوكي سوا
-ندى: طب ازاي ؟؟ هو بابا أصلاً قابله
-زينب: لأ
-ندى: اومال طالب يشوفني ازاي وهو لسه مقابلش بابا
-زينب: مش عاوز يضيع وقت ، الظاهر عليه مستعجل
-ندى: هه
-زينب: أنا حاسة ان ربنا هيجعله من نصيبك
-ندى: ربنا يستر
-زينب: انتي مش مبسوطة ولا ايه يا نودة ؟؟
-ندى: حاسة يا ماما ان كل حاجة بتيجي بسرعة كده
-زينب: يا بت خير البر عاجله
-ندى: ربنا يكرمني بالأحسن
-زينب: يا رب يا حبيبتي
-ندى: بقولك يا ماما أنا بكرة مش هاروح الكلية برضوه
-زينب: ليه ؟ انتي لسه تعبانة يا حبيبتي
-ندى: يعني شوية فأخاف أنزل يزيد التعب ولا حاجة
-زينب بلؤم : اه يا نودة ، بلاش منها الكلية اليومين دول ، وخصوصاً اننا ورانا مشوار مهم وعاوزين وشك يبقى مورد فيه
-ندى مبتسمة: اها

.........................

في اليوم التالي ،،،،
في كلية تجارة انجليش ،،،

توجه يوسف منذ الصباح الباكر إلى الكلية ، وتحديداً إلى لوحة الاعلانات المعلق بها جدول محاضرات الفرقة الثانية ليعرف منها مواعيد محاضرات ندى وأماكنها ، ثم توجه إلى حيث المحاضرة التي من المفترض أن تحضرها ندى و..
-يوسف: هي اكيد هتحضر المحاضرة دي ، فرصة اشوفها واديها حاجتها وأعرف منها اللي حصل ، أنا هتتجن وأعرف مايا قالتلها ايه ، ومايا مش هتقولي أي حاجة بالساهل لو أنا سالتها عليها ..

انتظر يوسف لساعات أمام قاعات الدراسة على أمل أن يرى ندى ، ولكن للأسف كان انتظاره دون أي جدوى ، ثم لمح يوسف وفاء وهي تأتي بصحبة زميلاتها من بعيد فأسرع إليها و...
-يوسف: آنسة وفاء من فضلك
-وفاء: انت تاني
-يوسف: معلش كنت عاوز آآآ...
-وفاء: بص لو هتسألني عن ندى فأنا معرفش حاجة عنها ، وهي مجتش النهاردة
-يوسف: برضوه مجتش !
-وفاء: ايوه ، وعن اذنك بقى
-يوسف: طب معلش سؤال أخير
-وفاء باقتضاب: خير
-يوسف: هو ايه اللي حصل مع مايا ؟
-وفاء: ليه هو انت مش عارف
-يوسف: معلش عاوز أسمع منك
-وفاء: ماشي هاقولك ، بس دي هتبقى أخر مرة تسألني فيها عن ندى أو اللي يخصها
-يوسف: ماشي

قصت وفاء على يوسف ما حدث في الكافيه بين مايا وندى مما صدمه تماماً وخاصة ردود فعل ندى ، فشعر بالضيق و...
-يوسف: مش ممكن
-وفاء: ده اللي حصل ،وعن اذنك بقى عشان أنا اتأخرت
-يوسف: سوري اني عطلتك .. اتفضلي !

-يوسف في نفسه: دي ندى أصلاً متعرفش أنا مين ولا اني تبع شلة مايا يبقى ازاي كانت بتتقرب من شلتنا زي ما مايا بتقول ، وبعدين ماهو كان قدامها فرصة وأنا بوصلها بالعربية انها تتعرف عليا لكن دي مكانتش طايقاني ولا عاوزة تركب معايا ، أنا من الأول كنت شاكك ان في حاجة غلط ، حاسس بده بس غلطتي ان سكت لمايا وسبتها تعمل اللي هي عاوزاه ، معلش كل ده هيتصلح ... !

...........................

في مدرسة نيرة ،،،،

-المعلمة: ان شاء الله يا بنات ميعاد المجموعة الساعة 4 ، وفي ميعاد الساعة 5 بعد المدرسة ان شاء الله ، اوعوا تتأخروا ، ومحدش ينسى فلوس المجموعة ،ماشي ؟
-الطالبات: حاضر يا ميس

-نيرة في نفسها: يييه ، كنت عاوزة اروح أنام عشان أعرف أقعد ع الفيس بوك بالليل براحتي ، دلوقتي هاضطر احضر الدرس وأرجع بقى مدروخة وأضطر أنام بدري .. يا باي ، وكمان البت فاطيما أعدة في البيت النهاردة مرحتش المدرسة يعني هتبقى لازمة للجهاز .. أووف

-نهلة: ايه يا نيرو ، مالك سرحانة في ايه ؟؟؟؟
-نيرة: اوووف ، أصل انا كنت مفكرة ان الميس هتلغي الدرس النهاردة
-نهلة: تلغي ايه بس ، دي سبوبة يا بنتي ، فلوس بالعبيط ، هتلغيها عشان تضيع فرصة القبض
-نيرة: لا والله
-نهلة: طبعاً ، دول مافيا يا حبيبتي ، بس قولي الميس لسه ع صغير ، لكن لو شوفتي مستر الـ math هتقولي عليه سفاح فلوس
-نيرة: يا ساتر يا رب
-نهلة: المهم سيبك من ده ، ايه رأيك في الجروب
-نيرة: حلو اوي
-نهلة: ولسه هتشوفي حاجات أحلى
-نيرة: امبارح في واحد باعتلي طلب صداقة اسمه اللحن الحزين
-نهلة: وده مين ده ؟
-نيرة: معرفش
-نهلة: ممم.. وعملتي ايه ؟
-نيرة: ولا حاجة ، أكيد هرفض
-نهلة: طب ما تقبلي الطلب يا بنتي
-نيرة: لألألألأ ، أنا مش بضيف ولاد
-نهلة: ولاد ايه ، انتي هبلة ، هو في حد لسه بيفكر في الكلام ده ، ده فيس بوك يعني تضيفي براحتك اللي انتي عاوزاه ومحدش ليه عندك اي حاجة
-نيرة: مش الفيس ده بيبقى صورة عن شخصيتي ، يعني من حقي أقبل أو أرفض اللي أنا عاوزاه
-نهلة: يا نيروو كله بيتزوء ع الفيس بوك ، ومحدش بيقول حاجة حقيقية عن نفسه ، فبراحتك تعملي اللي انتي عاوزاه
-نيرة: لأ برضوه
-نهلة: خلاص براحتك .. أنا عن نفسي عاملة 3 اكاونت، وكل واحد فيه مليان مزز انما ايييييه ، حاجة ولا في الخيال
-نيرة: بجد ؟
-نهلة: اه طبعاً ، ومحدش عارف أنا مين ، وكلها بأسماء مستعارة ، والكل بيدخل يتغزل فيا وفي جمالي
-نيرة:والله
-نهلة: اومال انتي مفكرة ايه
-نيرة: طب احكيلي انتي بتعملي ايه بالظبط.. خليني أتعلم
-نهلة بخبث: حاضر يا نيرووو ، هأقولك ع كل حاجة !

..........................

في مكتب صلاح الدسوقي للمقاولات ،،،
اتصل صلاح بعلاء هاتفياً وحدد معه ميعاد للمقابلة بعد يومين ، ثم أخبر صديقه علي بذهابه إلى موقع العمل الجديد والخاص بمقر شركة النقيب ...
-صلاح: بقولك ايه يا علي
-علي: قول يا بوصلاح
-صلاح: أنا هاروح ع الموقع أتابع الشغل والعمال هناك ، ولو اتأخرت اقفل انت المكتب
-علي : أنا أصلاً رايح أخلص ورق عند واحد صاحبي ، عقبالك يا رب طالع عمرة كمان شهر
-صلاح: بجد ، ربنا يتقبل منك
-علي: الله يكرمك يا رب
-صلاح: خلاص خلي ناجي يقفل المكتب أما انت تمشي
-علي: ماشي يا بوصلاح ، مقولتليش عملت ايه مع عريس الغفلة ؟
-صلاح: ان شاء الله هنقابله كمان يومين
-علي: ع البركة ان شاء الله
-صلاح: يا ميسر
-علي: طب يالا عشان متتأخرش لأحسن الشوارع الميعاد ده بتبقى موت
-صلاح: على رأيك .. سلام يا علوة
-علي: مع السلامة يا بوصلاح

........................

في مدرسة نيرة ،،،،

انتهت نيرة منيومها الدراسي ولكنها اتصلت بوالدتها لتبلغها بميعاد المجموعة وضرورة دفع النقود الخاصة بها اليوم ، ولكن والدتها لم تجب على الهاتف كعادتها و...
-نيرة: أنا عارفة ماما مش بترد ليه ع الموبايل ، ده مافيش مرة اطلبهافيها وترد ع طول ، بجد كأنه مالوش لازمة عندها ، الواحد لما يحب يبلغها بحاجة لازم يقولهالها قبلها بفترة ، طب هأعمل أنا ايه الوقتي ؟؟ المفروض عندي درس بدري والميس عاوزة الفلوس النهاردة وأنا مش هاينفع أطنش وماحضرش ، ممم.. طب أتصرف ازاي؟؟ أيوه ، أنا أكلم بابا وهو يتصرف

طلبت نيرة والدها لتبلغه بما حدث و...
-صلاح هاتفياً: امك أصلاً عدوة للموبايل ، لا بتطيقه ولا بتستخدمه
-نيرة: اه والله
-صلاح: طب عدي ع المكتب بتاعي يا نيرة ، انتي عارفة عنوانه صح
-نيرة: ايوه
-صلاح: هتلاقي عمك علي هناك خدي منه فلوس الدرس وبعدين اركبي تاكسي وروحي على طول عليه
-نيرة: اوك يا بابا
-صلاح: وتاني مرة تاخدي بالك مش لازم الشحططة دي
-نيرة: حاضر ، بس هي الميس السبب
-صلاح: يا بنتي أنا مش عاوزك تتبهدلي في المواصلات ، لو كان مجدي السواق موجود كنت بعتك معاه ، بس هو بلغني الصبحية انه النهاردة مسافر ، فمضطرين نستحمل غيابه
-نيرة: طيب
-صلاح: وابقي كلميني أما توصلي
-نيرة: ماشي يا بابا

................................

في شركة النقيب للاستيراد ،،،،
اتصل فهمي بابنه مروان ليطلب منه أن ...
-فهمي: أيوه يا مروان
-مروان: خير يا بابا
-فهمي: عاوزك يا بني تعدي عليا في الشركة عشان هاديك شيك بفلوس تسلمه لبتاع المقاولات
-مروان: بس يا بابا أنا في الكلية الوقتي
-فهمي: ماهو أنا مش هأمن أدي الشيك ده لموظف عادي ، ومدير الحسابات مش موجود بيخلص شغل ليا برا ، فتعالى على نفسك شوية واعملي الخدمة دي
-مروان: ماشي يا بابا ، عشان خاطرك بس
-فهمي: طيب متتأخرش
-مروان: اوك

............................
في كلية تجارة انجليش ،،،،
-مروان : بقولكم ايه يا شباب أنا مضطر امشي الوقتي لأحسن الحاج فهمي عاوزني في مهمة مستعجلة
-يوسف: أنا أصلاً ماشي
-مايا: مش هاتقعد معايا
-يوسف: لأ
-رضوى: ليه ؟
-يوسف: تعبان
-مايا: انت بقالك يومين متغير يا جوو ، قولنا ايه اللي مغيرك كده
-يوسف: بعدين ، مش يالا بينا يا مروان
-مروان: يالا

انصرف مروان ويوسف سوياً ، بينما ظلت مايا في حيرة من أمرها بشأن تغيير معاملة يوسف لها خلال اليومين الماضيين ...
-مايا: يوسف مش طبيعي ، في حاجة فيه متغيرة ، طريقته معايا مش زي زمان ، وأنا لازم أعرف ماله ...!!!
-رضوى: يا بنتي عادي
-مايا: لأ مش عادي ، أنا واثقة من اللي بقوله
-رضوى: والله أنا شايفاه عادي
-مايا: انتي متعرفيش حاجة يا رضوى ، ده يوسف وانا عارفة امتى بيكون متغير وامتى بيكون ع طبيعته
-رضوى: انت أدرى !
-مايا: وأنا مش ههدى ولا أرتاح غير لما أفهم اللي مخليه متغير كده
.....................................

في مكتب صلاح الدسوقي للمقاولات ،،،

ذهبت نيرة إلى مكتب أبيها ، ولكنها تفاجئت أن المكتب مغلق ، فاتصلت بوالدها و..
-نيرة هاتفياً: ألوو .. أيوه يا بابا
-صلاح هاتفيا: الوو ، أيوه يا نيرة ، ها وصلتي ؟؟
-نيرة: أه وصلت ، بس المكتب مقفول
-صلاح : مقفول !! ياااااه ، صحيح ده أنا نسيت أن علي كان هيمشي بدري عشان يخلص ورق العمرة بتاعه
-نيرة: طب هأعمل أنا ايه الوقتي يا بابا ، أنا محتاجة الفلوس عشان المجموعة !
-صلاح: خلاص يا نيرة ، تعاليلي ع العنوان ده
-نيرة: عنوان ايه ؟
-صلاح: عنوان الشغل اللي أنا فيه
-نيرة: ماشي ، بس اوعى يكون بعيد يا بابا ، أنا مش عاوزة أتأخر
-صلاح: لأ ده في وسط البلد هو عند (( ....))
-نيرة: أها .. عرفته يا بابا
-صلاح: خلاص هستناكي هناك ، وأول ما توصلي كلميني
-نيرة: حاضر يا بابا

أوقفت نيرة سيارة اجرة ثم توجهت بها نحو مقر شركة النقيب الجديدة في وسط البلد
.......................

في شركة النقيب للاستيراد ،،،،
وصل مروان إلى مقر الشركة ، ثم توجه إلى مكتب والده و..
-فهمي: خد يا مروان الشيك ده ووديه ع عنوان مقرنا اللي في ((...))
-مروان على مضض: ماشي يا بابا
-فهمي: أنا عارف انك مضايق اني ببعتك في مشاوير زي دي ، بس هاعمل ايه معنديش حد اثق اني اديلوه مبلغ زي ده غيرك انت ومدير الحسابات
-مروان: ولا يهمك يا بابا
-فهمي: بص أما توصل هناك إسأل عن الأستاذ صلاح الدسوقي ، ماشي ؟
-مروان: تمام، واديله الشيك صح
-فهمي: بالظبط ، وتاخد منه الإيصالات الخاصة بالحاجات اللي جابها
-مروان: ماشي ، حاجة تانية ؟
-فهمي: لأ ، وأما تخلص كلمني
-مروان: حاضر
-فهمي: يالا ، اتوكل انت على الله عشان تلحق وقتك
-مروان: اوك

استقل مروان سيارته وتوجه بها إلى مقر الشركة الجديد بوسط البلد و................................................. ...... !!!!


..........................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 09-01-2016, 11:04 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة الخامسة عشر :


في موقع بناء فرع شركة النقيب الجديدة ،،،
وصلت نيرة بسيارة الأجرة إلى المكان الذي وصفه لها والدها و..
-نيرة: ايوه هنا يا أسطى
-السائق: حاضر يا استاذة
-نيرة وهي تعطيه النقود : اتفضل
-السائق: متشكرين

نزلت نيرة إلى المكان وأخذت تبحث بعينها عن والدها ، ووجدت الكثير من العمال المشغولين في أعمال البناء و...
-نيرة: يا ترى بابا فين ؟ المفروض يكون موجود هنا مع العمال دول ! أكيد هو مداري في حتة هنا ولا هنا .. طيب أنا هحاول كده أبص عليه من هناك .. اوووف ، الوقت بيجري وأنا عاوزة ألحق المجموعة قبل ما تبدأ

في نفس التوقيت وصل مروان بسيارته إلى موقع المقر الجديد ...
-مروان: الحمدلله ، هو ده المكان

كانت نيرة تتراجع بظهرها للخلف وهي تبحث عن والدها دون أن تنتبه للطريق حينما كان مروان على وشك الاصطدام بها ، فاضطر أن يحرك السيارة بعيداً ويرتطم بالرصيف و...
-نيرة وهي تتراجع للخلف: مممم.. أكيد هيكون واقف هنا !
-مروان وهو يمسك بعجلة القيادة : لألأ .. مش ممكن
بيييييب .. بيييييب
طاااااااااخ ...

-نيرة وهي تنظر للسيارة : يا ساتر يا رب

ترجل مروان من السيارة ثم نظر لمقدمتها و...
-مروان: يا دين النبي ! ده الوش اتبهدل أكتر ماهو .. هو أنا مكتوب عليا أغيره كله

نظر مروان للفتاة التي كانت السبب فيما حدث لسيارته فوجد أنها تلك الفتاة التي تسبب في حادث السيارة الأول و..
-مروان بدهشة: انتي !
-نيرة: آآآ... ده انت ؟
-مروان: انتي متسلطة على عربيتي ؟؟ في حد موصيكي تبهدليهالي ؟؟
-نيرة : ليه يعني ؟؟ هو انت عشان مش عارف تسوق هتطلعني الغلطانة !
-مروان: نعم ؟؟ أنا اللي غلطان ؟؟
-نيرة: ايوه
-مروان: ده ع اساس انك واخدة بالك أوي من الشارع وانتي بتعديه
-نيرة: طبعاً ، اتعلم السواقة قبل ترمي غلطك على الناس !
-مروان: لا حول ولا قوة إلا بالله ، ده بدل ما تشكريني ع إني ضحيت بعربيتي ومدستكيش
-نيرة: كمان ! أحسن حاجة أعملها إني أبعد عنك بدل ما تقولي انتي السبب في أي بلوة بتعملها
-مروان: يكون أحسن برضوه ، خلي العربية توصل سليمة البيت
-نيرة: هه

لمحت نيرة والدها فأسرعت إليه وتركت مروان يحاول تفحص الأضرار التي لحقت بالسيارة و..
-نيرة وهي تلوح لوالدها : بابا
-صلاح: نيرة ! تعالي يا بنتي
-نيرة: ياااه ، الجو حر هنا
-صلاح: معلش ، عرفتي توصلي بسرعة ؟؟ ولا السواق توهك
-نيرة: لأ الحمدلله
-صلاح: طيب خدي فلوس المجموعة ، واركبي على طول عشان تلحقي
-نيرة: حاضر
-صلاح: مش عاوزة حاجة تانية
-نيرة: شكراً يا بابا
-صلاح: وابقي طمنيني أما توصلي
-نيرة : ماشي

-أحد العمال: أووستاذ صلاح
-صلاح: ايوه
-أحد العمال: في أفندي بيسأل عليك
-نيرة: طيب يا بابا مش هعطلك
-صلاح: ماشي يا بنتي، روحي ع مجموعتك وربنا يوفقك ، وماتنسيش تكلميني
-نيرة: حاضر ، سلام يا بابا

انصرفت نيرة ، ثم ذهب صلاح مع العامل إلى حيث الشخص الذي ينتظره و..
-صلاح باستغراب : الله ! انت يا ابني
-مروان: مش معقول والد البنوتة طمطم ، ازي حضرتك ؟
-صلاح : بخير الحمدلله
-مروان: حضرتك الأستاذ صلاح
-صلاح: أيوه
-مروان: بجد أنا فرحان اني شوفت حضرتك تاني ، أنا أبقى مروان ابن فهمي النقيب
-صلاح: ابن المحاسب فهمي النقيب ، يا أهلا وسهلاً بيك يا ابني
-مروان: بابا كان باعت لحضرتك المبلغ ده عشان الشغل
-صلاح: تمام يا بني ، تعالى بقى شوف احنا بنعمل ايه هنا
-مروان: خليها وقت تاني
-صلاح: وده يصح برضوه ، لازم يا بني تعرف شغل والدك ماشي ازاي
-مروان: عشان خاطرك بس يا عم صلاح
-صلاح: الله يكرمك يا بني

.....................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،

-زينب: ها يا نودة ، أقول لأبوكي انك فاضية امتى عشان تقابلي العريس
-ندى: خليها بكرة يا ماما
-زينب: بأمر الله يا حبيبتي ، يا رب يجعلك فيه نصيب ونفرح بيكي عن قريب
-ندى: ان شاء الله يا ماما

ثم سمعت زينب طرقاً على الباب فتوجهت لكي تفتحه و..
طق ... طق ... طق
-زينب: أهلا يا آمال ، تعالي
-آمال: أنا بس كنت عاوزة اطمن
-زينب: ان شاء الله خير
-آمال: يا رب يا زوزوو ، يعني أقول لعلاء ايه ؟
-زينب: ماتقوليش حاجة ، الحاج صلاح هيكلمه
-آمال: طب أطمنه بس
-زينب: طمنيه وقوليله يستنى مكالمة من الحاج
-آمال بفرحة: ربنا يطمن قلبك يا زوزووو

......................

في كلية تجارة انجليش ،،،

كانت مايا تحاول اقناع صديقتها رضوى بــ....
-مايا: يوسف متغير خالص ولازم أرجعه زي الأول
-رضوى: تلاقي بس عنده مشاكل في البيت
-مايا: لأ ماعتقدش ،ده أنكل سليم راجل لارج خالص وأنطي عبير لذيذة
-رضوى: كبري دماغك يا مايا
-مايا: لازم نخليه يطلع معانا الرحلة بأي شكل
-رضوى: ممم..
-مايا: رضوى ماتخليكي جدعة كده وتخلي يوسف من منظمين الرحلة
-رضوى: لأ ماينفعش ، انتي عارفة انه هو مش بيرضى يكون شايل مسئولية ، هو أه بيجهز كل البروجرام بس بيحب يشتري دماغه ويكون ع راحته
-مايا: عشان خاطري المرادي ، خليه يكون من ضمن المنظمين بأي شكل ، إن شاءالله مش تقوليه حتى
-رضوى: ده ممكن يضايق لو أنا عمت كده من غير ما أقوله
-مايا: بليز عشان خاطري، أنا عاوزة اغير مود جوو
-رضوى: اوووف
-مايا: بليز رضوى ، ده انتي صاحبتي الأنتيم ، يعني لازم قفي جمبي
-رضوى: المرادي بس
-مايا بفرحة: ثانكس يا روووضي
-رضوى: ربنا يستر بقى من رد فعل يوسف

............................

في مدرسة نيرة ،،،،

حضرت نيرة مجموعة التقوية الخاصة بها ، وما إن انتهت حتى لحقت بها نهلة و...
-نهلة : عملتي ايه ؟
-نيرة : في ايه ؟
-نهلة : يا بنتي في موضوع اضافة الولد اللي اسمه اللحن الحزين
-نيرة: ولا حاجة
-نهلة: قوليلي يعني هتتصرفي ازاي ؟؟
-نيرة: ما أنا قولتلك ، أنا مش هأقبل طبعاً
-نهلة: ليه بس يا بنتي ؟
-نيرة: هو كده ، أنا مش بضيف حد مش أعرفه ، مش ناقصة مشاكل
-نهلة: مشاكل ازاي بس
-نيرة: بقولك ايه يا نهلة ، أنا مش فاضية وعاوزة أروح البيت لأحسن تعبانة طول اليوم عمالة ألف وأدور من هنا لهنا
-نهلة : اوك .. بس هأبقى اكلمك تاني
-نيرة: إن شاء الله ، باي

وما إن انصرفت نيرة حتى طلبت نهلة صديقتها نسمة و...
-نهلة هاتفياً: الووو ، أيوه يا نسوم
-نسمة: ها ؟ ايه الاخبار
-نهلة : دماغها ناشفة اوي
-نسمة: يعني مقبلتش الاضافة
-نهلة: لأ
-نسمة: طب خلاص ، أنا هتصرف
-نهلة: اوك .. سلام !

.....................

في منزل تامر ،،،،
-نسمة: البت عاملالي فيها شريفة وعفيفة ، وانا مسلطة نهلة عليها عشان تخليها توافق ع انها تقبل طلب الصداقة لكن هي برضوه رافضة
-تامر : والمطلوب ايه الوقتي ؟
-نسمة: تعمل اللي هأقولك عليه
-تامر: ها !
-نسمة : بص ................................ !!

...........................

في المساء ،،،،
في فيلا سليم الكومي ،،،

أبلغت رضوى يوسف بأمر وضع اسمه في قائمة منظمي رحلة الجمعة القادمة مما أغضبه بشدة و...
-يوسف هاتفيا: ازاي تعملي كده يا رضوى ؟؟؟ انتي عارفة إني ماليش في الجو ده
-رضوى:معلش يا جوو المرة دي وبس
-يوسف: لأ طبعاً مش موافق
-رضوى: بليز يا جوو ، انا كده هتعرض لمشكلة
-يوسف: ماليش فيه
-رضوى: الله يخليك يا جوو
-يوسف بنرفزة: لأ .. زي ما حطيتي اسمي بدون علمي ، اتصرفي وشيليه
-رضوى: هاه
-يوسف: ومع السلامة بقى بدل ما أقول كلام يزعل

أغلق يوسف الهاتف وهو يزفر في ضيق مما جعل والده سليم يستفسر عن السبب و...
-سليم: في ايه يا يوسف ؟
-يوسف: مافيش
-سليم: مافيش ازاي وانت شكلك بيقول في بلوى حصلت ، قول يا بني ولو أقدر أساعدك انت عارف مش هتأخر عنك
-يوسف: اووف
-سليم: اتكلم يا حبيبي ده انت صاحبي قبل ما تكون ابني
-يوسف: رضوى كتبت اسمي في مجموعة المنظمين لرحلة الجمعة الجاية
-سليم : ودي فيها ايه ؟
-يوسف: فيها إني هاضطر أشيل مسئولية كل اللي في الباص ومش هأعرف أعمل أي حاجة أنا كان نفسي فيها
-سليم: عادي يا بني
-يوسف : يا بابا أنا أعمل أه برنامج معين ، ارشحلهم أسامي مناطق جديدة لكن أتحمل مسئولية الناس ، لأ أنا أسف مقدرش
-سليم: أول خطوات الرجولة اللي بجد يا بني انك تتعلم ازاي توجه غيرك وتخليهم يعملوا اللي انت عاوزه
-يوسف: لأ يا بابا ، أنا لسه مش مستعد لده
-سليم: معلش يا بني اغصب ع نفسك واتحمل المسؤلية دي ، وبعدين ان شاء الله انت أدها وادود
-يوسف: اوووف
-سليم بغمزة : وبعدين مش من الأصول ان بنوتة تطلب منك مساعدة في حاجة وانت ترفضها
-يوسف: هه
-سليم: اعملها بجميلة معاها
-يوسف: والله ما ليا الرغبة يا بابا
-سليم: معلش يا بني .. برضوه الصديق اللي بجد هو اللي يقف مع أصحابه ويدعمهم ، مش يخذلهم ، والبنت زي ما أنا شايف حاطة امل كبير عليك
-يوسف: ممم...
-سليم: روح يا بني وانت مش هاتخسر حاجة ان شاء الله
-يوسف : ربنا يسهل
-سليم: قوم كلم صاحبتك وقولها انك هاتكون من المنظمين
-يوسف: شوية كده
-سليم: لأ الوقتي
-يوسف: يا بابا آآآ....
-سليم بإصرار : يالا يا بني ، ده البنت زمانتها بتضرب أخماس في أسداس وبتفكر هتعمل ايه الوقتي
-يوسف مستسلماً : طيب حاضر

طلب يوسف صديقته رضوى وأبلغها بموافقته على المشاركة في تنظيم الرحلة مما أسعدها كثيراً ....

.................................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،
في غرفة نوم صلاح وزينب ،،،

طلب صلاح علاء هاتفياً ليبلغه بموافقته على المقابلة وموعدها و...
-صلاح هاتفياً: بأمر الله هنتقابل بكرة ع الساعة 7 في كافيه الـ ((...))
-علاء: تمام يا عمي ، بس ممكن نخليها في كافيه ((.....)) ده هيكون أهدى وأحسن
-صلاح: مافيش مشكلة
-علاء: بأمر الله ، وان شاء الله مايحصلش غير كل خير
-صلاح: وأنا أول ما هوصل هاكلمك
-علاء: بأمر الله

...............................

في غرفة البنات ،،،،
كانت ندى تبحث عن الرواية الأخيرة التي كانت تقرأها ، ولكن للأسف لم تجدها و..
-ندى: أنا كنت بسيبها هنا ، راحت فين بس ؟ اللهم يا رب الضالة رد عليا ضالتي
-فاطيما: بتدوري على ايه يا ندى وأنا أساعدك
-ندى: الرواية اللي كنت بقراها ، ماشوفتيهاش يا طمطم
-فاطيما: لأ يا ندى ، أنا هابص تحت السرير يمكن تكون اتزحلقت
-ندى: لأ مش موجودة ، أنا دايماً بسندها هنا ، اوووف
-فاطيما: والله أنا مش جيت جمبها
-ندى: أنا عارفة يا طمطم

كانت نيرة منشغلة بموقع التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك ) ورأت رسالة داخلية مرسلة إليها من ذلك المدعو ( اللحن الحزين ) فقررت أن تقرأ محتواها و...
-نيرة في نفسها: ايه ده ، ده اللحن الحزين باعتلي رسالة ، يا ترى كاتب فيها ايه ؟

كان محتوى الرسالة هو ...
(( الصورة اللي انتي حطاها غريبة أوي ، أنا مشوفتش حد لسه بيحط صور ورد أبيض ع البروفيل بتاعه ، أكيد هي رومانسية زيك يا .. يا نيرة ))

تعجبت نيرة من ذاك الشخص الذي يعرف اسمها ، فقررت أن ترد على رسالته و...
-نيرة: نـ.. نيرة !! هو يعرف اسمي منين؟؟؟؟؟؟ أنا مضطرية ارد عليه وأعرف السبب وإلا دماغي مش هتهدى ولا ترتاح من كتر التفكير

أرسلت نيرة رسالة كتبت فيها ..
(( انت تعرف اسمي منين ؟؟؟؟ )) ...

ثم ظلت جالسة تنتظر الرد ، وتفاجئت أنه رد عليها و...
•••-اللحن الحزين: خمنت
-نيرة: أفندم
-اللحن الحزين: خمنت انه يكون اسمك نيرة ، وطلع صح ده عشان انا محظوظ
-نيرة: .................................
-اللحن الحزين: انتي ساكتة ليه ؟؟
-نيرة: .................................
-اللحن الحزين: ع فكرة أنا بحب الورد الأبيض أوي ، وبجد مستغرب ان في بنات ليه زيك ، نفسي أعرف انتي اخترتي الصورة دي ليه ؟؟
-نيرة: .............................
-اللحن الحزين: لو مش حابة تردي عليا براحتك ، بس ع الأقل عرفيني بده ، احتراماً ليا
-نيرة: أه مش عاوزة أتكلم معاك
-اللحن الحزين : طب رديتي عليا ليه ؟
-نيرة: انا معرفكش ، وانتي باعتلي رسالة ع الفيس بوك وفيها اسمي فده اللي خلاني أرد
-اللحن الحزين: طيب .. بس أنا فرحان لحاجة واحدة انك رديتي عليا ، وده أسعدني أوي
-نيرة: باي !
-اللحن الحزين: ليه بس ؟.
-نيرة : .....................
-اللحن الحزين: اوك ، براحتك باي ! •••

شعرت نيرة بشيء غريب لمجرد حديثها المكتوب مع هذا الشخص الذي لا تعرفه ، شعرت أنها ترتكب خطئاً ما ، وعليها أن تبتعد عن الاستمرار فيه فوراً ...
-نيرة: أنا إيه اللي عملته ده ، ازاي اتكلم مع حد مش عارفاه ع الفيس ، أنا كده مش صح .. لازم أخلي بالي بعد كده ..!!

.................................

في اليوم التالي ،،،
في كلية تجارة انجليش ،،،

توجه يوسف إلى حيث محاضرة ندى ، وظل يبحث عنها بين الموجودين ولكن للأسف لم تحضر و...
-يوسف: برضوه مش باينة ! هو ايه بس اللي حصلها ؟؟ اوووف

وفجأة قطع تفكيره وصول مروان و...
-مروان: ايه يا جووو ، بتدور ع مزة جديدة ولا ايه
-يوسف: بطل بواخة
-مروان: ماشي يا جوو .. أنا سمعت انك من منظمين الرحلة
-يوسف: ده ابتلاء
-مروان: يالا معلش ، نصيبك بقى
-يوسف: والله شكلك انت اللي ورا الموضوع ده
-مروان: ابداً والله ، أنا بس اتفاجئت لما عرفت انك من ضمنهم
-يوسف: أعمل ايه في رضوى وابويا ، هما اللي صمموا اني أتنيل أوافق ع تنظيمها
-مروان: ولا يهمك أنا معاك ، وان شاء الله تكون رحلة فلة
-يوسف: يا رب

......................................
في منزل صلاح الدسوقي ،،،

كانت زينب تحاول أن تنتهي من اعمال المنزل مبكراً قبل أن تأتي نيرة وفاطيما من المدرسة حتى تسطيع أن تستعد مع ابنتها لموعد الليلة و...
-زينب: نووودة أوعي تعملي حاجة
-ندى: ليه بس يا ماما ، ده أنا عاوزة أساعدك
-زينب: لأ يا عروسة ، انتي تقعدي مرتاحة في مكانك كده وأنا اللي هاعمل كل حاجة
-ندى: وده يصح يا ماما ، والله ما يحصل أبداً
-زينب : ربنا يباركلي فيكي يا حبيبتي ، ويتمملك ع خير ان شاء الله
-ندى: يا رب
-زينب: ها عرفتي هتلبسي ايه بالليل ؟؟
-ندى: اه هلبس الجيبة الكحلي وعليها الشميز الأبيض
-زينب: ليه هو انتي رايحة مدرسة ؟ لأ انتي البسي الطقم السوارية الغالي اللي جايبنه ده
-ندى: لأ يا ماما
-زينب: لأ اسمعي الكلام ، لازم العريس يشوفك حلوة في عينيه
-ندى: هو أنا وحشة ؟
-زينب: لأ انتي زي القمر يا قلب أمك ، بس لازم تكوني أحلى واحدة النهاردة
-ندى: ربنا يسهل
-زينب: خلاص سيبي بقى كل حاجة ، وروحي اعملي الماسكات اللي انا مجهزهالك في المطبخ عشان يبقى وشك حلو
-ندى: طيب

..........................
في المساء ،،،،
استعدت ندى ووالديها لمقابلة علاء في الكافيه ، كانت فاطيما ترغب في الذهاب معهم ولكن رفضت زينب أن تأتي معهم و...
-فاطيما: أنا عاوزة أروح معاكو ماليش دعوة
-زينب: لأ ماينفعش
-فاطيما: ليه ؟؟؟
-زينب: دي حاجة خاصة بالكبار وبس
-فاطيما: طب ما أنا كبرت زي ندى ونيرة وانتي بتجيبلي بتوع زيهم
-زينب ضاحكة: هههههههههه لأ مش كده ، أما تطولي يا طمطم
-فاطيما: طب خليني ألبس الكعب بتاعك وأبقى طويلة زيهم
-زينب: لأ برضوه
-صلاح: ماتخليها تيجي يا زينب وخلاص
-زينب: لأ مش هاينفع يا حاج صلاح ، احنا مش رايحين عزومة
-صلاح: والله أنا مش شايف فيها حاجة
-زينب: لأ فيها ، خلينا بس نركز مع ندى النهاردة ، يالا يا ندى
-ندى وهي تخرج من غرفتها : أنا خلصت يا ماما
-زينب: بس الله ماشاء الله ، أيوه كده مش تقوليلي جيبة وقميص

كانت ندى ترتدي فستاناً أزرق اللون ، وربطت شعرها كذيل حصان خلف ظهرها ، وأطلقت العنان لبعض الخصلات لتطير فوق وجهها ، ووضعت (ميك أب) خفيف و...
-فاطيما: ايوه وانتو رايحين فرح ومش قايلنلي
-ندى: لا والله
-فاطيما: أنا زعلانة منكو
-ندى: متزعليش يا طمطم
-زينب: خلاص بقى يا طمطم ، ويالا بينا يا صلاح
-فاطيما بحزن : كده بتضحكوا عليا ، ماشي َ!
-ندى: والله ما رايحين فرح يا طمطم
-فاطيما وهي تتجه لغرفة البنات : انا مخصماكي ، حاسبي
-ندى: يا طمطم استني
-زينب: مش وقت دلع ، يالا يا ندى احنا اتأخرنا ، وهو أنا هافضل أتحايل ع كل واحد فيكو شوية
-ندى: حاضر ياماما

كانت ندى تشعر بالضيق لحزن اختها الصغيرة وودت لو اصطحبتها معها ، ولكن للأسف في تلك المقابلة غير مسموح بحضورها ..
-ندى في نفسها : والله لو كان ينفع يا طمطم كنت خدتك معايا ، بس هاعمل ايه !!!
...............

انطلق صلاح بصحبة أسرته إلى الكافيه ليتقابل مع علاء ، وما إن وصل إلى هناك حتى أخرج هاتفه المحمول ثم طلب علاء هاتفياً و...
-صلاح هاتفيا: ألوو ، ايوه يا علاء يا بني ، انا عمك صلاح
-علاء هاتفياً: الوو ، ايوه يا عمي ، حضرتك فين
-صلاح: أنا موجود في الكافيه ومعايا المدام وبنتي !
-علاء: خلاص أنا شوفت حضرتك ، لحظة وهاكون قصادك
-صلاح: طيب .................................... !!!

..........................................


الرد باقتباس
إضافة رد

خطأٌ لا يمكن إصلاحه /الكاتبه : منال سالم؛كاملة

الوسوم
منال , الكاتبه , يمكن , خطأٌ , سالم , إصلاحه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
من المستفيد /الكاتبه : عجايب ؛كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 133 02-02-2016 06:07 AM

الساعة الآن +3: 03:33 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1