غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 10-01-2016, 05:53 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة السادسة عشر ،،،،

في أحد الكافيهات ،،،
وصلت عائلة صلاح الدسوقي إلى الكافيه ، ثم طلب صلاح علاء ليعرف مكانه و...
-صلاح هاتفياً : أنا موجود في الكافيه ومعايا المدام وبنتي !
-علاء: خلاص أنا شوفت حضرتك ، لحظة وهاكون قصادك
-صلاح: طيب ...

-زينب هامسة: عاوزاكي يا نودة تضحكي في وش العريس ، ووشك يبقى في الأرض
-ندى: حاضر
-زينب: واقري الفاتحة كده في سرك
-صلاح: خلاص بقى لأحسن شكله هو ده اللي جاي علينا
-زينب: طيب

-علاء: سلامو عليكم ، استاذ صلاح
-صلاح: وعليكم السلام .. أيوه
-علاء مصافحاً اياه : ازي حضرتك
-صلاح: بخير يا بني
-علاء : أهلاً وسهلا بيكي يا هانم ، ازيك يا آنسة ندى
-زينب: تسلم يا بني من كل شر
-ندى: الحمدلله
-علاء: اتفضلوا ، أنا حاجز تربيذة جوا
-صلاح: يالا يا حاجة ، يالا يا ندى
-زينب: حاضر

دلف الجميع إلى داخل الكافيه وجلسوا سوياً يتحدثون و..
-علاء: أنا مبسوط إني اتشرفت بمقابلة حضرتك يا أستاذ صلاح
-صلاح: الله يكرمك يا بني
-علاء: تحبوا تشربوا ايه
-صلاح: ولا حاجة يا بني
-علاء: لأ ازاي ما يصحش ، يا جرسون من فضلك
-النادل: أفندم
-علاء: تحب يا عمي تشرب ايه
-صلاح: شاي بعد اذنك
-علاء: والحاجة ؟
-زينب: عصير ليمون
-علاء: وانتي يا آنسة ندى ؟
-ندى بخجل: لمون
-علاء: 1 شاي ، و 2 ليمون ، وهاتلي قهوة بعد اذنك
-النادل: حاضر يا فندم

-علاء: اكيد حضرتك سألت عني قبل ما توافق على مقابلتي صح ولا أنا غلطان
-صلاح: احم... صح يا بني
-علاء: تمام .. وفي ده عندك حق ، عشان تطمن للشخص اللي هتديه لبنتك
-صلاح: انت لو مكاني هتعمل كده
-علاء: بالظبط .. وعشان كده أنا طلبت من حضرتك إني أقابلك وأتكلم معاك ومع الآنسة ندى
-صلاح: أها
-علاء: في البداية احب أعرفكم بيا ، أنا علاء عبدون خريج كلية الحاسبات بتقدير جيد جدا ، قدمت في وظايف كتير لحد ما ربنا كرمني واشتغلت في الضرايب
-صلاح: تمام
-زينب: ربنا يوفقك يا بني
-علاء: طبعاً حصل اني اتعرفت ببنت واتخطبنا وبعد كده اتجوزتها بس للأسف مكملناش ، يعني هما اسبوعين وانفصلنا
-صلاح: أها
-علاء: اكيد حضرتك عاوز تعرف ايه السبب في الطلاق
-صلاح: ايوه
-علاء: مخبيش عليك ، أنا اتصدمت في مراتي بعد الجواز ، ويعني من غير احراج كده مكنش ينفع نكمل سوا
-صلاح: اها ..
-زينب: معلش أنا مش فاهمة
-علاء: يعني كنت مفكرها حاجة وبعد الجواز اتفاجئت بحاجة تانية ، ورغم ده أنا بتمنالها الخير مع غيري
-صلاح: طب اتجوزتها ليه من الأول
-علاء: كنت مفكرها الانسانة اللي تستاهل إني أديها اسمي وأعملها كل اللي هي عاوزاه
-صلاح: أها
-علاء: أكيد حضرتك عارف ان في فترة الخطوبة كل واحد بيحاول يظهر أفضل ما عنده ، لكن بعد الجواز بتتكشف كل حاجة
-صلاح: مظبوط
-زينب: أيوه
-علاء: ده اللي ممكن أقوله عن جوازتي السابقة ، إني في فترة الخطوبة كنت مفكر ان البني آدمة اللي اخترتها هي الانسانة المناسبة ليا ، لكن بعد أول يوم جواز اتضح العكس ومحصلش نصيب ، وطبعاً كان افضل حل اني أنفصل عنها
-صلاح: الحمدلله
-علاء: وخلال سنتين اتعرض عليا بنات كتير لكن أنا كنت رافض الفكرة لحد ما الحاجة آمال كلمتني عنكم
-زينب: فيها الخير
-علاء: حسيت من طريقة كلامها عنكو إني ان شاء الله هلاقي الآنسة ندى هي البنت اللي أستاهلها
-صلاح: ربنا يقدم اللي فيه الخير
-علاء: إذا سمحتلي ممكن أتكلم مع الآنسة ندى شوية لوحدنا
-صلاح: هه
-علاء وهو يشير بيده : انا هأقعد معاها في التربيذة دي
-علاء: يعني حابب كده أتفاهم معاها في كام جزئية قبل ما تاخدوا القرار
-زينب: ايه رأيك يا حاج
-صلاح على مضض: طيب .. روحي يا بنتي مع الأستاذ علاء
-ندى: حـ... حاضر
...............................................
في منزل صلاح الدسوقي ،،،

استغلت نيرة عدم وجود أحد بالمنزل وذهاب فاطيما للنوم لكي تقضي وقتها في تصفح الانترنت ، وخاصة موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ، فبدأت في تصفح أخر الأخبار ثم فتحت الرسائل لتجد رسالة جديدة من اللحن الحزين كان مضمونها
(( مساء مليء بـ الورد الأبيض على أرق فتاة لم أعرفها في الواقع ولكنها شغلت كل تفكيري في عالمي الافتراضي ))

تعجبت ندى من تلك الرسالة وحزمت أمرها في ألا ترد عليه و...
-نيرة: ده ايه ده كمان، هو في من الكلام ده ، لأ مش هاينفع كده ، ما انا لو رديت عليه ما هيصدق يبعتلي تاني ، وأنا مش هاخلص .. أحسن حاجة أطنشه .. بس الصراحة هو كاتب كلام جامد !

.................................................

في الكافيه ،،،،،

انتقلت ندى للجلوس على طاولة أخرى قريبة مع علاء ، وبدأ الاثنين الحديث و...
-علاء: ازيك يا آنسة ندى
-ندى بصوت هامس وهي تنظر للأرض : الحمد لله
-علاء: انتي مش بتبصيلي ليه؟
-ندى بخجل: آآآ...
-علاء: أنا أحب لما أتكلم مع حد يكون باصصلي ، فبعد اذنك بصيلي
-ندى: طـ... طيب
-علاء: عشان مضيعش وقتك ، أنا عاوز أطمنك من ناحيتي ، إن لو حصل بينا نصيب مش هابخل عليكي بأي حاجة ، هاكون الزوج اللي يهتم ببيته ويشوف طلباته ويراعي مراته
-ندى: كــ... كويس
-علاء: انتي ليه بتدرسي صح
-ندى: ايوه
-علاء: وقدامك بتاع سنتين عشان تخلصي
-ندى: أها
-علاء: بتفكري تكملي دراسات عليا ؟
-ندى: حالياً لسه مش عارفة بس آآآ...
-علاء: لو حصل بينا نصيب أتمنى انك متكمليش وتكتفي فقط بشهادة الكلية وخلاص
-ندى: هــه
-علاء: انا احب مراتي تقعد في البيت وتهتم بيا
-ندى: والله آآآ...
-علاء: قوليلي ليكي في الطبيخ ؟
-ندى: يعني أنا بعرف أعمل حاجات بسيطة بس ان شاء الله أقدر آآآ....
-علاء: بحكم شغلي وإني ساعات بتأخر فباضطر أجيب أكل جاهز واكل من برا البيت ، وكمان لمرض والدتي فمش بتطبخ كتير فأنا مش حابب ان ده يستمر بعد الجواز
-ندى: اصلاً كتر الأكل الجاهز مش حلو
-علاء: بالظبط ، فأنا عاوز مراتي تطبخلي
-ندى: تمام
-علاء: انتي بتحبي ايه ؟
-ندى: القراية
-علاء: ممم... أنا مش غاوي قراية بس ده مايمنعش اني أقرى الصحف وأتابع الأخبار
-ندى: لأ أنا أقصد قراية الكتب والقصص الرومانسية
-علاء: أها ... طيب

-ندى في نفسها: انا حاسة إني متاخدة من كل اللي بيحصل، وإني مش مركزة ، ومش عارفة أخد قرار ، أنا أكيد بحلم ، ربنا يهون وتخلص المقابلة دي

ظلت ندى صامتة للحظات لا تجد ما تتحدث عنه إلى أن قطع صمتها علاء و...
-علاء: ساكتة ليه
-ندى : مش لاقية اللي أقوله
-علاء: طب ما تسألني عن أي حاجة
-ندى: عن ايه ؟
-علاء: شوفي انتي عاوزة تسألي عن ايه وأنا أجاوبك عليه
-ندى: احم... يعني مافيش في دماغي حاجة محددة
-علاء: أنا عادة بحاول دايماً أرتب أفكاري واكتب كل اللي يخطر ببالي في ورقة عشان منساش ، ليه ماتعمليش ده
-ندى: ربنا يسهل
-علاء: طيب انا هاكلمك عن نفسي
-ندى: اتفضل
-علاء: أنا عندي 27 سنة وكنت خاطب قبل كده وبعدين كتبت كتابي واتجوزت وبعدها انفصلت
-ندى: اها

سكتت ندى لبعض الوقت ، فتحدث علاء بـ...
-علاء: يعني مسألتنيش عن مراتي الأولى
-ندى: احم.. ما حضرتك قولت انكم انفصلتوا
-علاء: وإنتي مسألتيش سبب الانفصال ايه ؟
-ندى: براحتك لو عاوز تقول ، ولا مش عاوز تقول خلاص
-علاء: مممم... كلامك ده معناه ايه ؟
-ندى: أنا مقصدش والله حاجة ، بس أنا شايفة ان طالما مرحلة من حياتك انتهت مع حد فمش لازم تقف عند المرحلة دي كتير وتفضل تحكي عنها
-علاء: لأ أنا عكسك تماماً ، المفروض احكي عنها لأن بيترتب عليها مسائل تانية كتير
-ندى: اها
-علاء: أنا على فكرة حبيت الانسانة دي أوي ، ولسه لحد الوقتي بحترمها رغم إني عرفت ان ربنا يسرلها طيقها مع انسان تاني وبالعكس أنا بتمنالها الخير ، هي تستاهل ده
-ندى: كويس
-علاء: ويوم ما فكرت أرتبطت أنا حابب ان الانسانة اللي أرتبط بيها تديني كل حاجة ، كل المشاعر اللي بحلم بيها ، تديني قلبها وعقلها ، تديني حياتها وتبقى ليا أنا وبس
-ندى: بس هي مش هتدي من غير ما تاخد مقابل
-علاء: أنا هوفرلها كل اللي هي عاوزاه ، هخليها تعيش في الجنة ، هاعمل كل اللي أقدر عليه عشان ماتحسش بحد في حياتها إلا أنا
-ندى : ربنا يقويك
-علاء: على فكرة أنا معجب بطريقتك
-ندى: ميرسي
-علاء: والله مش بجامل ، بس أنا شايف فعلاً إنك مختلفة عن أي حد تاني قابلته
-ندى: أنا بس مش بحب أتكلم عن حد مش عارفاه بصورة وحشة ، وكمان لازم أراعي حرية الغير في الكلام .. يعني مش بدخل في اللي ماليش فيه ، أنا مش فضولية
-علاء: أنا مستغرب ان لسه في بنات زيك في الزمن اللي احنا فيه
-ندى: والله في كتير ، بس الكل بيدور ع المظاهر
-علاء: عندك حق ، وده اللي كان حصل معايا ، أنا انخدعت بالمظاهر
-ندى: ربنا يعوضك بالأحسن
-علاء: ممكن اسألك سؤال أخير
-ندى: اتفضل
-علاء: انتي ايه رأيك فيا
-ندى: آآآ...
-علاء: قوليلي رأي مبدأي
-ندى: يعني مقدرش احكم على حضرتك من أول مقابلة
-علاء: وأنا مش هافضل أقابلك بدون ما يكون في رابط بينا
-ندى: هه
-علاء: بصراحة كده أنا هاطلب من والدك اننا نعمل قراية فاتحة
-ندى بدهشة : نعم ؟
-علاء: أنا شايف ان دي الطريقة اللي تخليني أقدر أتكلم معاكي وأفهمك اكتر بدون وجود حساسية بينا
-ندى: احم... الكلام ده حضرتك تتناقش فيه مع والدي ، مش معايا
-علاء: تمام

في نفس الوقت على طاولة صلاح وزينب ،،،
-زينب: شايف يا حاج الاتنين لايقين على بعض ازاي
-صلاح: والله أنا مش مرتاح
-زينب: ليه بس
-صلاح: معرفش الولد كويس بس متكالمش أوي عن جوازته الليفاتت ولا ليه انفصل عن مراته الأولانية
-زينب: يا حاج ماهو قال في وسط الكلام انه كان مفكرها حاجة ولاقاها بعد الجواز حاجة تانية ، اكيد طلعت خاينة ولا بت من اياهم ، وكتر خيره سترها
-صلاح وهو يفكر في الأمر : مممم
-زينب: وبعدين يا حاج شوف هو جايبنا في مكان عامل ازاي ، والظاهر عليه شاري بنتك وماليه دماغه
-صلاح: مش بالمكان يا زينب ، هو أنا هجوزه بنتي عشان أعدنا في كافيه غالي
-زينب: لأ مقصدش يا حاج ، أنا أقصد انه مستعد يصرف ومش بخيل
-صلاح: بصي الكلام ده آآآآ...

قطع الحوار وصول ندى وعلاء إلى الطاولة و...
-علاء: استاذ صلاح ممكن كلمة على جمب
-صلاح: ايوه يا بني ، خير
....
-زينب: ها قالك ايه
-ندى: كلام كتير أعد يحكي عن نفسه ، وسألني عن نفسي شوية
-زينب: ها ، وبعدين ؟
-ندى: بس وفي الاخر قالي إنه عاوز يقرى الفاتحة عليا
-زينب بفرحة: بجد ، يا ما انت كريم يا رب
-ندى: ايه يا ماما مش كده ، انتي عاوزاه يقول علينا مدلوقين
-زينب: طيب خلاص

وقف صلاح مع علاء بعيداً عن ندى ووالدتها ، ثم طلب علاء منه أن .....
-علاء: أنا مش عارف أشكر حضرتك ازاي ع المقابلة دي ، ولو تسمحلي أنا ممكن أطلب من حضرتك إني أقرى الفاتحة على ندى
-صلاح بصدمة : هه .. تقرى الفاتحة
-علاء: بصراحة مش عاوز أضيع وقتي وعاوز أتعرف على ندى اكتر واكتر في اطار شرعي لأني ان شاء الله ناوي خير
-صلاح: بس يا بني إحنا لسه ما قررناش هنعمل ايه ولا ندى قالت رأيها في الموضوع كله
-علاء: خدوا راحتكم في التفكير ، وأنا هنتظر قراركم يا إما بالموافقة وتحديد ميعاد لقراية الفاتحة يا ... يا .. احم يعني مافيش نصيب وكده
-صلاح: ماشي ، إدينا فرصة نتكلم مع بعض ونتناقش واللي ربنا عاوزه هيكون
-علاء: يا رب يكرمني بالخير
-صلاح: يا رب ، ماشي يا ابني أحنا هنمشي وشكراً على العزومة دي
-علاء: ما لسه بدري
-صلاح: لأ يدوب عشان نلحق الطريق
-علاء: تمام .. وأنا هنتظر من حضرتك الرد
-صلاح: بأمر الله .. يالا يا حاجة زينب ، يالا يا بنتي
-علاء: أنا سعيد إني قابلتكم النهاردة
-زينب بفرحة : واحنا كمان يا بني
-علاء: فرصة سعيدة يا آنسة ندى
-ندى: ميرسي
-صلاح: طيب يا علاء يا بني ، أشوفك ع خير
-علاء: ان شاء الله ، مع السلامة يا أستاذ صلاح ، مع السلامة يا هانم
-زينب: الله يسلمك يا بني

انصرف الجميع عائدين إلى منازلهم ، وكان صلاح طوال الطريق باله مشغول حيث كان يفكر في أمر ندى ابنته
.........................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،
في غرفة نوم صلاح وزينب ،،،
-زينب: انا شايفة انه شاب كويس وعاوز يمشي ع الأصول
-صلاح: أنا مش مرتاح
-زينب: انت بتحاول تدور ع أي حجة عشان ترفضه وخلاص
-صلاح: يا زينب مش كده ، بس كلامه فيه شوية غموض وأنا مش مطمن
-زينب: انت مش سألت عليه في الشارع بتاعه
-صلاح: أه
-زينب: وكل الناس اجمعوا انه كويس وابن ناس طيبين وفي حاله
-صلاح: أيوه
-زينب: والراجل طلب مننا ايد بنتنا عشان يتعرف عليها ويقرب منها بالأصول
-صلاح: ايوه
-زينب: يبقى فين المشكلة
-صلاح: احساسي يا زينب
-زينب: لأ دي وساوس شيطان عاوزة تخليك كده متردد ومش عارف تاخد قرار
-صلاح: وساوس شيطان وساوس عفاريت أنا مش هاعمل أي حاجة إلا لما أشوف ندى هتعمل ايه
-زينب: يعني انت مش هاتقول رأيك ؟؟؟
-صلاح: رأي بنتي هو الأهم عندي !
-زينب: خلاص انا هاروح اسالها الوقتي
-صلاح: لأ سيبيها تفكر براحتها ، ومتضغطيش عليها يا زينب
-زينب: يووه يا حاج ، أنا نفسي أفرح ببنتي
-صلاح: اصبري وبلاش تستعجلي
-زينب: حـاضر
-صلاح: يا رب خيب ظني ، وننتهي من الموضوع ده ع خير

............................
في غرفة البنات ،،،
عادت ندى من الخارج لتجد نيرة مازالت مستيقظة وتتصفح الانترنت و...
-ندى : انتي لسه صاحية ، اووبا ، وكمان فاتحة النت ، أه لو بابا شافك
-نيرة: شششش.. وطي صوتك ، أنا .. أنا كنت بشوف الأبحاث بتاعتي
-ندى: عليا برضوه ، ولا بتصيعي ع النت
-نيرة: اصيع ايه ، هو انا بتاعة الكلام ده ، قوليلي بقى كنتوا فين
-ندى: هه
-نيرة: فكراني مش واخدة بالي ، الزواء والشياكة دي أكيد مش عشان زيارة عادية لأ ده فيها حاجة مهمة
-ندى: آآآآ...
-نيرة: عريس صح ؟
-ندى: هو باين أوي
-نيرة: انتي مفكرة ان كل الناس زيك كده على نيتهم ، لأ ده انتي طيبة أوي
-ندى: طب عرفتي ازاي ؟
-نيرة: يا بنتي أنا بفهمها وهي طايرة
-ندى: يا سلام !
-نيرة: أه يا نودة ، وبصراحة كده فقست الموضوع من ساعة ما لاقيت امك زياراتها كترت عند الست آمال ، وكلامها عن لبسك وانك تريحي ومتنزليش الكلية ، فخمنت انه عريس
-ندى: لأ ناصحة فعلا
-نيرة: طبعاً يا بنتي ، ها هتعملي ايه مع اللي أمه دعياله بيكي
-ندى: مش عارفة والله ، أنا محتارة
-نيرة: عاوزة رأيي
-ندى: قولي
-نيرة: لو مستعد يعمل كل حاجة عشانك يبقى حرام عليكي تضيعيه
-ندى: هـــاه
-نيرة: الزمن ده عاوز الواحد اللي يعرف ازاي يصرف على مراته ومايخلهاش محتاجة لحاجة
-ندى: بس أنا بدور ع اللي يحبني مش اللي يصرف عليا
-نيرة: الحب بتاعك اللي في القصص تمامه القصص وبس ، لكن الحب اللي بجد هتلاقيه في الراجل اللي بيجيبلك كل حاجة وخصوصاً أحسنها !
-ندى: برضوه بتفكري في الفلوس
-نيرة: والله ده رأيي ، الراجل من غير فلوس مايسواش عندي حاجة
-ندى: انتي بتقولي كده عشان لسه مجربتيش الحب
-نيرة: ويا ريت ماجربوش ، أنا هبقى ملكة نفسب ومافيش حد يكسرني ولا يذلني
-ندى: أنا أحسن حاجة أعملها إني أستخير ربنا ، وهو بمشيئته هيرشدني للي فيه الخير .................................................. ................... !!!


..............................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 10-01-2016, 05:54 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة السابعة عشر :

في صباح اليوم التالي ،،،
في منزل صلاح الدسوقي ،،،،
كانت فاطيما تستعد للذهاب إلى مدرستها ، ولكن هذه المرة وهي ترتدي فستاناً أبيض اللون وتاركة شعرها خلف ظهرها وذلك من أجل حفلة المدرسة و....

-فاطيما: أنا عاوزة احط روج وكحل في عيني زي البنات الكبار
-زينب: لأ ماينفعش
-فاطيما: ليه ؟؟ دي حفلة
-زينب: حفلة في مدرسة ، مش حفلة بالليل ، ولا فرح يا طمطم
-فاطيما: يوووه ، هو كل حاجة لأ
-زينب: والله احلف عليكي ما تنزلي المدرسة بالفستان
-فاطيما: خلاص مش عاوزة
-زينب: متتأمصيش
-فاطيما: أوووف
-زينب: يالا يا نيرة ، خلصي قبل السواق ما يجي
-نيرة: طيب حاضر
-زينب: خدى يا طمطم السندوتشات بتاعتك ، وكليها كلها
-فاطيما: ماشي
-زينب: وخدي الفلوس دي عشان تجيبي حاجة حلوة كمان
-فاطيما بفرحة: حبيبتي يا ماما
-زينب: لسه زعلانة
-فاطيما: لأ
-نيرة: أنا خلاص خلصت !

-صلاح : يالا يا بنات ، مجدي السواق رن عليا
-فاطيما: أنا جاهزة
-نيرة: وأنا كمان
-صلاح: أول مرة تخلصوا بدري ، تتحسدوا
-فاطيما: أنا طول عمري بخلص بدري، نيرة هي اللي بتتأخر
-نيرة: طول عمرك ، ده انتي لسه مكملتيش كام سنة يا زئردة
-فاطيما: سامع يا بابا بتقول عني ايه
-صلاح: بس يا نيرة ، متقوليش كده ع أختك
-فاطيما وهي تخرج لسانها لنيرة: هـــاه
-نيرة: طب يالا قدامي
-زينب: خدوا بالكو من بعض
-نيرة: ان شاء الله

نزلت نيرة مع اختها الصغرى فاطيما حيث ينتظرهم السائق مجدي الذي كان ينظر بشراهة لفاطيما و...
-مجدي في نفسه: عاملة زي العروسة في ليلة فرحها يا طمطم . ياااااااااااه ، من أد أيه وانا مستني اللحظة دي

أوصل السائق مجدي نيرة أولاً إلى مدرستها ، ثم انطلق مع فاطيما إلى مدرستها و..
-مجدي: قولتي لحد يا طمطم انك هتروحي بدري ؟
-فاطيما: لأ .. مش انت قولتلي ده سر يا عمو
-مجدي: شطورة يا طمطم ، أنا النهاردة هفسحك حابة كتار أوي
-فاطيما بفرحة: بجد يا عمو ؟؟
-مجدي: أه ، وكمان هاجيبلك هدية حلوة
-فاطيما: هييييييه

وصلت فاطيما إلى مدرستها ، ترجل من السيارة السائق مجدي معها و...
-مجدي: يالا يا طمطم ، هستناكي
-فاطيما: اوك يا عمو
-مجدي: مافيش لا حضن ولا بوسة لعمو
-فاطيما وهي تحتضنه : اه صح
-مجدي: باي يا حبيبتي
-فاطيما: باي يا عمو
-مجدي: سلامو عليكو يا عم مرزوق
-مرزوق: وعليكم السلام
-مجدي: هما المفروض يخلصوا الحفلة امتى
-مرزوق: ع الساعة 11
-مجدي: طب تمام أوي ، متشكر
-مرزوق: العفو

-مجدي في نفسه: الليلة ليلتلك يا ... يا طمطم
.........................
في كلية تجارة انجليش ،،،،
-مايا: بجد أنا مش مصدقة انك هتكون من المنظمين يا جوو
-يوسف: هاعمل ايه بقى
-مروان: احنا محتاجين نظبط اللي هنحتاجه في الرحلة صح
-يوسف: انت طالع معايا
-مروان: طبعاً ، أنا معاك وش يا معلم
-يوسف: فل أوي
-رضوى: متقلقش يا جوو ، أنا هاظبط الكشوف بكل حاجة ، يدوب بس انت هتراجع ع الأسماء
-يوسف: لأ ، أنا عاوز اخد فكرة عن كل حاجة بالظبط
-رضوى: باختصار احنا هنعمل البروجرام اللي اتفقنا عليه قبل كده ، وفي الطريق هنظم شوية مسابقات للطلبة واللي هيكسب هياخد جوايز زي أقلام ، notebooks ، ماجات ، ميداليات ، يعني حاجات زي كده
-يوسف: احنا عاوزين المسابقات تكون مميزة ، بلاش الحاجات التقليدية اللي بتتعمل دي
-رضوى: انت بتفكر تعمل ايه ؟
-يوسف: عاوزين نجرب نظام الكروت اللي بتتخربش ، وتكسب بها حاجة بس تكون طريفة
-مروان: زي واحد مثلاً يخربش يكسب مصفاية ، واحد تاني بامبرز ، واحد تالت ببرونة
-مايا: ههههههههههههههه دي هتبقى مسخرة
-أحمد: ومتنسوش المقالب
-يوسف: انا عاوز رحلة السنادي الكل يحكي عنها ، وكمان عاوز يكون في جوايز قيمة
-رضوى : زي ايه ؟
-يوسف: ساعة ، عقد حريمي ، برفان
-مايا: واو .. باين انت عاوز تضرب كل الأسر باللي ناوي تعمله
-يوسف: طبعاً
-مايا: بجد أنا مبسوطة أوي انك هتعمل الرحلة دي ، أنا متوقعة ان الاقبال هيكون فيها تاريخي
-يوسف: اه يا بنتي ، هو انا بهزر ، كمان عاوز هدايا كده تكون مختلفة تتوزع ع كل واحد طالع معانا الرحلة زي تذكار
-رضوى: انت ناوي ان الأسر كلها تتجنن باللي هتعمله
-يوسف: أنا عاوز أعمل دعاية ع مستوى الجميع واثبتلهم ان يوسف الكومي لما هينظم رحلة هتكون مختلفة عن أي رحلة
-مايا: متققلش ، احنا كلنا معاك
-أحمد: انت عامل شغل واضح انه هيكسر الدنيا
-مروان: طب أنا أعرف مكان بيبيع حاجات مختلفة وغير تقليدية ، هو بعيد شوية بس حاجته مافيش زيها
-يوسف: حلوو أوي ، انا عاوزك يا مروان تروح تجيبلي كام عينة من الحاجات دي ، وبناءاً ع العدد النهائي للمشتركين في الرحلة هنجيبلهم كلهم
-رضوى: بس كده احنا مش هنعمل مكسب
-يوسف : مش مهم المكسب المرادي ، المهم نعمل شغل يجذب الجميع
-رضوى: طب وبالنسبة للمشتركين في الرحلة
-يوسف: مالهم ؟
-رضوى: يعني هيكونوا بس من الكلية ولا هنجيب حد من برا ؟
-يوسف: ممممم...
-مايا: أنا رأيي نخليها ع أد اللي في الكلية وبس
-أحمد: طب ما نجيب ناس من برا
-مروان: شوفوا انتو عاوزين ايه وأنا معاكو
-يوسف: خلوا نسبة تشترك من برا ، بس ع شرط انهم يكونوا ع معرفة بينا ، يعني مش حد غريب أوي ، نبقى مطمنين ليه عشان ميعملناش مشاكل
-رضوى: تمام ، هتحط عدد معين للمرافقين ؟
-يوسف: كفاية اوي 2 مرافقين من برا الكلية لأي حد مشترك معانا من كليتنا
-رضوى: اوك ، احنا نحضر المحاضرة دي ، وبعدها نظبط كل حاجة
-مايا : لألألأ أنا مش عاوزة أحضر
-رضوى: هو انتي بتحضري اصلاً
-مايا: أنا باجي الكلية عشانكو ، مش عشان المحاضرات
-يوسف: طب أنا هاروح أشوف حاجة كده وراجع
-مروان: اجي معاك
-يوسف: لأ استناني هنا
-مايا: رايح فين يا جوو
-يوسف: هاشوف حاجة كده ع السريع وجاي
-مايا: طيب متتأخرش ، أنا هستناك هنا عشان نفطر سوا
-يوسف وهو يبتعد : اوك
-مروان: بقولك يا رضوى قوليلي كام واحد مشترك لحد الوقتي في الرحلة
-رضوى : لحد الوقتي عندنا .................
........

توجه يوسف إلى مكان محاضرات الفرقة الثانية على أمل أن يجد ندى ، ولكن كان الوضع كاليومين السابقين ، ليس لها أي أثر !
-يوسف في نفسه: بقالها كذا يوم مش بتيجي ، أنا عارف ان مايا كانت رزلة معاها ، بس للدرجادي هي مش عاوزة تيجي الكلية ، بنت غريبة فعلاً ! ولو روحت سألت البت أم بوز دي مش هينوبني منها غير ردود باردة ، يالا يمكن تيجي ع الأسبوع الجاي ، الله أعلم بقى ، أنا أحسن حاجة أعملها أستنى أما تظهر بنفسها ووقتها أبقى اكلمها وأعرف اللي حصل وإلا كده مايا والشلة هياخدوا بالهم

......................................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،

كانت زينب تحاول أن تعرف رأي ابنتها ندى في العريس المتقدم لها و..
-زينب: نودة ، حبيبة قلب ماما
-ندى: ايوه يا ماما
-زينب: ها ايه الاخبار ؟ فكرتي يا حبيبتي
-ندى: مممم...
-زينب: قوليلي وطمنيني
-ندى: والله يا ماما أنا مترددة مكدبش عليكي
-زينب: ليه بس يا بنتي ، ده باين عليه انسان كويس ومستواه حلو
-ندى: أنا لسه مش عارفاه
-زينب: طب ما تدي نفسك فرصة تعرفيه أكتر
-ندى: ما أنا بفكر في ده
-زينب: يا بنتي ممكن تكون أول مقابلة مش مخلياكو تعرفوا بعض كويس
-ندى: جايز
-زينب: يا بنتي أول مقابلة دي ماتعتبرش حاجة ، ده كل واحد فيكو كان باين عليه انه خايف من التاني ومتوتر ، لكن أنا بقول لما نقرى فاتحة هتقدروا تتعرفوا على بعض بشكل أفضل وكمان محدش يتكلم ويقول ده مين ده وطالعين نازلين نقابل مين ، وانتي عارفة الناس مش بتسيب حد في حاله
-ندى: هه
-زينب: أنا أمك وأدرى منك ، وأنا شايفة انه كويس ومناسب ليكي
-ندى: ممم..
-زينب: ها ، أقول لأبوكي ايه لأنه مستني رأيك
-ندى: خلاص يا ماما ، قوليله اني موافقة على قراية الفاتحة بس ، وخلي الخطوبة بعدين
-زينب بسعادة جلية : ايوه كده يا نوودة ، فرحي قلبي ... لووولووولي ، أما أروح اكلم أبوكي وابلغه لأحسن العريس على نار
-ندى: أها
............
أسرعت زينب بالاتصال بزوجها هاتفياً لتبلغه بموافقة ندى على الارتباط بعلاء و...
-زينب هاتفيا: خلاص يا حاج هي وافقت
-صلاح بدهشة: وافقت !
-زينب: اه يا حاج ، دي فيها حاجة غريبة
-صلاح: يعني ، أنا توقعت أنها ترفض ، دي شخصيته مختلفة تماماً عنها
-زينب: النصيب لما بيجي يا حاج بقى محدش يقدر يقف قصاده
-صلاح: على رأيك
-زينب: كلم العريس وطمنه ، وشوف هينزلوا يجيبوا الدبل امتى
-صلاح: طيب بالراحة ، بدل ما يقول علينا ملهفوين
-زينب: خير البر عاجله يا حاج
-صلاح: ان شاء الله ، أخلص بس اللي في ايدي وبعدين أكلمه
-زينب: ماشي يا حاج ، وهستنى منك تليفون
-صلاح: بأمر الله ، سلام !

............................
في كلية تجارة انجليش ،،،،

كان مروان يستعد للذهاب من اجل شراء العينات التي يريدها يوسف من احد محلات الهدايا و...
-مروان: هاروح أنا أجيبلك الهدايا تشوفها
-يوسف: ماشي ، بس حاول متتأخرش
-مروان: اوك
-رضوى: عاوزة أقولك ان من ساعة ما الكل عرف انك المنظم للرحلة وانا عندي حجوزات بالهبل
-مروان: أرزاق
-يوسف: بلاش أر
-أحمد: انتي هتخلي المعاد النهائي للحجز أمتى
-رضوى: لحد بكرة بالليل ، ع أساس لو حد حب يبلغي ألاقي البديل ليه
-أحمد: اوك
-مروان: انا لو قعدت أسمعلكم مش هاخلص ، أنا ماشي
-يوسف: سلام يا ماروو

................................

في مدرسة فاطيما ،،،،

انتهت الحفلة المقامة للأطفال في مدرسة فاطيما ، وكان مجدي السائق ينتظر قبل ميعاد انصرافها بمدة لكي يضمن أن يأخذها مبكراً ويستفيد بوقته معاها ..

-مجدي بصوت مرتفع : طمـــــــــطم !
-فاطيما وهي تخرج من المدرسة : عمو مجدي
-مجدي: يالا يا طمطم
-فاطيما: حاضر

ركبت فاطيما السيارة إلى جوار السائق مجدي وانطلق بها نحو مكان ما بعيد و..
-فاطيما بسعادة : هتفسحني فين يا عمو ؟؟
-مجدي بخبث : حزري فزري ؟
-فاطيما: ممم.. هنروح الملاهي ؟
-مجدي: لأ
-فاطيما: اومال ؟ يبقى هنروح نشتري آيس كريم من المول الجديد
-مجدي: برضوه لأ
-فاطيما: اومال هنعمل ايه ؟
-مجدي: مش هاقولك الوقتي
-فاطيما: ليه يا عمو
-مجدي بلؤم : لأنك مادتيش عمو مجدي البوسة بتاعته
-فاطيما: سوري

اقتربت فاطيما من السائق مجدي لتقبله في وجنته ولكنه أدار وجهه فجأة لكي يجعلها تقبله في شفاهه مما جعل فاطيما تشعر بالفزع و...
-فاطيما بفزع : آآآآ...
-مجدي: مالك يا طمطم
-فاطيما: أنا.. انا أسفة مش يصح نعمل كده ، ماما قايلة ده غلط
-مجدي: لأ عادي يا طمطم ، أنا مش حد غريب
-فاطيما وهي تمسح فمها بيدها : لأ .. ماما قالت مش نعمل ده خالص

كان السائق مجدي يشعر بالاثارة ، فقام بالإمساك بيد فاطيما ثم قبلها و...
-مجدي وهو متوتر : مووه ، مع ...مع عمو مجدي مافيش حاجة اسمها غلط
-فاطيما بعدم فهم : هــاه
-مجدي وهو يحاول أن يبدو طبيعياً : احم... وعشان انتي شطورة بصي شوفي أنا جيبتلك ايه ؟
-فاطيما: أبص فين ؟
-مجدي: في الكرسي اللي ورا
-فاطيما وهي تمسك بعروسة صغيرة: الله ! دي عروسة
-مجدي: ايوه يا طمطم ، عروسة زيك بالظبط
-فاطيما: الله ، دي حلوة أوي
-مجدي: عجبتك
-فاطيما: جداااا
-مجدي وقد وضع يده على فخذها : طب ايه رأيك نلعب بيها لعبة حلوة
-فاطيما وهي تنظر إليه : لعبة ايه يا عمو ؟؟؟
-مجدي بنظرة مخيفة : لعبة عروسة وعريس .......!!!!
-فاطيما: هــاه ، بس آآآ...
-مجدي محاولاً ألا يثير شكوكها : لأ مافيش حاجة اسمها بس ، دي لعبة حلوة أوي ، أه وخدي دول كمان
-فاطيما وهي تأخذ كيس الحلوى : الله ! حلويات
-مجدي وهو ينظر أمامه : طبعاااااا عشانك يا قمر
-فاطيما: شكراً يا عمو
-مجدي: ولسه هخليكي تتبسطي كمان وكمان ..!!!!!!

استغل مجدي السائق انشغال فاطيما باللعبة الجديدة والحلويات ، وانطلق بسيارته الأجرة نحو أحد الأماكن الغير مأهولة بالسكان حتى يستطيع الانفراد بفاطيما الصغيرة

........................


في سيارة مروان ،،،،،
كان مروان يحاول تذكر المكان الذي يبيع الهدايا المميزة بأسعار رمزية في المنطقة التي وصلها و...
-مروان: انا فاكر إن المحل كان هنا في الحتة دي ، اه لو طلع قافل ولا مش موجود أصلاً ، هايبقى منظري فانلة قصاد جوو والشلة !

.....................

وصل مجدي السائق إلى أحد الأبنية التي كانت تحت الانشاء ، ثم طلب من فاطيما أن تترجل من السيارة و...
-مجدي: تعالي يا طمطم
-فاطيما: فين يا عمو ؟
-مجدي: هنا يا حبيبتي
-فاطيما: هنا فين
-مجدي: تعالي متخافيش ، ده أنا عاوز أوريكي حاجة حلوة
-فاطيما وهي تمسك بلعبتها : حاجة ايه ؟
-مجدي وهو يشير بيده : جوا العمارة دي في اوضة مليانة لعب وعرايس حلوة اوي
-فاطيما: هاه
-مجدي وهو يمسك بيدها: تعالي معايا وانا هوريهالك
-فاطيما: بس أنا خايفة أوي ، المكان ده شكله وحش
-مجدي: لأ متخافيش وأنا معاكي

كانت فاطيما تشعر بالخوف يدب في أوصالها فتركت يد مجدي وجرت بعيداً عنه و...
-فاطيما وهي تترك يده : لأ أنا مش عاوزة أروح هناك
-مجدي: طمطم استني
-فاطيما وهي تجري: لأ
-مجدي وهو يحاول اللحاق بها: استني هنا ، بقولك تعالي
-فاطيما بصوت مرتفع : أنا عاوزة أروح لماما

جرت فاطيما بأقصى سرعتها ، وحاول السائق مجدي اللحاق بها ، ولكنه لمح سيارة تأتي في نفس الاتجاه من بعيد فشعر بالقلق من قائد السيارة حينما يرى ما يحدث

في تلك الأثناء كان مروان يقود سيارته في الاتجاه الذي تجري فيه فاطيما ، فلمحها وعرفها على الفور و...
-مروان في نفسه : الله ! مش دي ..دي البت الصغيرة اللي شوفتها عندي في الشركة ، أه هي .. أنا عارفها ، طب ايه اللي جابها هنا في الحتة المقطوعة دي .................................................. .............. ؟؟؟؟؟

......................................



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 10-01-2016, 05:54 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة الثامنة عشر :

كان مروان يقود سيارته في الاتجاه الذي تجري فيه فاطيما ، فلمحها وعرفها على الفور و...
-مروان في نفسه : الله ! مش دي ..دي البت الصغيرة اللي شوفتها عندي في الشركة ، أه هي .. أنا عارفها ، طب ايه اللي جابها هنا في الحتة المقطوعة دي ؟؟؟

أدار مروان سيارته في اتجاه فاطيما وظل يضغط بيده على بوق السيارة وينادي على فاطيما و...
بيييييييييييب ... بييييييييييب
-مروان بصوت مرتفع: يا ... يا طماطم .. طمااااااطم

انتبهت فاطيما لصوت السيارة ولمحت مروان بداخلها و...
-فاطيما: مـــ.... مروان

رأى مجدي السائق السيارة التي تقترب من فاطيما فاختبيء خلف أحد الأبنية كي لا يراه أحد و...
-مجدي: اووبا ، ده في حد جاي من بعيد ع البت ، والظاهر كده انه عارفها ، أحسن حاجة اعملها إني أستخبى لحد ما هو يمشي

ركن مروان سيارته ثم ترجل منها فأسرعت فاطيما إليه وهي تبكي من الخوف واحتضنته و...
-فاطيما: اهيء
-مروان بدهشة: مالك يا طماطم بتعيطي ليه
-فاطيما: أنا طمطم مش طماطم
-مروان: معلش ، نسيت ، انتي بتعيطي ليه ؟؟ وكمان ايه اللي جايبك هنا لوحدك ؟؟
-فاطيما: أنا بعيط عشان خايفة من الحتة دي
-مروان: طب ومين جابك هنا ؟؟
-فاطيما: عمو مجدي
-مروان: عمو مجدي !! مين ده
-فاطيما: ده اللي بيوديني ويجيبني من المدرسة
-مروان: وانتي مدرستك اسمها يا طمطم ؟؟
-فاطيما: مدرستي اسمها (( .....))
-مروان: يااااه ، دي بعيدة أوي
-فاطيما: أنا خايفة يا مروان ، مش عاوزة أفضل هنا
-مروان: طب تعالي معايا ، أنا هوصلك المدرسة بتاعتك
-فاطيما: ماشي
-مروان وهو يبحث بعينيه عن السائق: اومال فين مجدي ده كمان ؟
-فاطيما : معرفش ، أنا جريت وسيبته يشوف هو لوحده أوضة اللعب
-مروان: اوضة اللعب
-فاطيما: اه ، وأنا قولتله مش عاوزة ألعب هنا لعبة عريس وعروسة
-مروان بصدمة: نعم !!!!
-فاطيما وهي تلقي بلعبتها : اه .. ومش عاوزة كمان اللعبة دي
-مروان: تعالي يا طمطم ، متخافيش

-مروان في نفسه: الكلب الواطي الظاهر انه كان ناوي على حاجة زبالة زيه ، لازم اعرف من طمطم بالراحة كده هو كان عاوز ايه منها ...

ركبت فاطيما السيارة بجوار مروان ، وتحرك بها بعيداً عن ذلك المكان المهجور ، بينما راقب مجدي السائق الوضع من بعيد ، شعر بالقلق والاضطراب وانه ربما سيقع في مشكلة كبيرة إن لم يتصرف فوراً و...
-مجدي: أنا لازم أتصرف بسرعة ، لو البت دي فتحت بؤها وقالت حاجة هبقى روحت في داهية ، أيوه أنا لازم أخلي بالي ، طب اعمل ايه ، ايوه ايوه ... أنا أكلم أبوها وأقوله إني ع طريق سفر ومش هاعرف أرجع أجيب البت من المدرسة ، وأخلع خالص .. بس ربنا يستر من بواب المدرسة اللي اتكلمت معاه الصبحية ... !
........

أخرج مجدي السائق هاتفه المحمول وطلب صلاح هاتفياً و...
-مجدي هاتفيا: صلاح باشا
-صلاح: ايوه يا مجدي
-مجدي: معلش يا باشا أنا مش اعرف أجيب البنات من مدراسهم النهاردة لأحسن أنا ع طريق السفر والعربية عملتها معايا
-صلاح: هــاه ... طب كويس انك قولتلي عشان أتصرف
-مجدي: غصب عني يا باشا
-صلاح: مش مشكلة يا مجدي ، ترجع بالسلامة
-مجدي: الله يخليك يا باشا

أنهى مجدي المكالمة مع صلاح وهو يبتسم ابتسامة شيطانية ..
-مجدي: كده أنا في السليم ومهما البت قالت محدش هيصدقها ..!

........................................

في موقع بناء فرع شركة النقيب الجديد ،،،

طلب صلاح الدسوقي علاء ليبلغه بموافقة ندى على ...
-صلاح هاتفياً: البنت وافقت
-علاء: خير يا عمي ، أنا بجد مش عارف أقول ايه
-صلاح: متقولش حاجة ، ربنا يقدم اللي فيه الخير ليكو
-علاء: طيب أنا هاعدي بالليل بالعربية على بيت حضرتك عشان اخد الآنسة ندى ووالدتها عشان يتعرفوا بوالدتي ونشتري بالمرة الدبل ونقرى الفاتحة على بكرة
-صلاح: بالسرعة دي ، إدينا وقت يا بني
-علاء: مافيش داعي لأي تأخير يا عمي ، أنا مش حابب إني أضيع وقت
-صلاح: ربنا يسهل ، هاكلمهم الأول في البيت واشوف إن كان يناسبهم النهاردة ولا لأ ، وبعدين نتكلم في قراية الفاتحة
-علاء: اوك .. وأنا منتظر اتصال حضرتك
-صلاح: ان شاء الله

-صلاح في نفسه بعد أن أنهى المكالمة : أنا مش عارف هو ليه مستعجل على كده ، ده المفروض يصبر وياخد الأمور بالراحة

............................

في سيارة مروان ،،،،

حاول مروان أن يتحدث مع فاطيما بطريقة سلسة حتى يستطيع أن يفهم منها ماحدث دون أن يثير الريبة في نفسها و...
-مروان: ايه الفستان الحلو ده
-فاطيما: .......
-مروان: انتي لسه زعلانة
-فاطيما: اه
-مروان: طيب أنا عاوز اسألك حاجة
-فاطيما: ايه ؟
-مروان: مامي عارفة انك هتخرجي مع عمو مجدي ده
-فاطيما: لأ
-مروان: ليه
-فاطيما: عشان احنا اتفقنا انه سر
-مروان: طب وهو ينفع بنوتة شاطرة زيك كده تخبي حاجة على مامتها
-فاطيما: عمو مجدي قالي عادي لو عملت كده عشان ده سرنا

أخذ مروان يفكر فيما قالته فاطيما ، ثم تذكر أنها كانت تريد أن تخبره من قبل عن سر ما و..
-مروان: طمطم !
-فاطيما: أيوه
-مروان: فاكرة لما اتقابلنا في شغل باباكي وكنت جايبلك أكل
-فاطيما: اه
-مروان: انتي كنتي يومها عاوزة تقوليلي على حاجة
-فاطيما: هه .. مش فاكرة !
-مروان: لأ افتكري يا طمطم ، كانت حاجة ليها علاقة بعمو مجدي ، سر صغنون بينكم
-فاطيما: ممم...
-مروان: ها يا طمطووومة ، افتكرتي
-فاطيما: لأ
-مروان: طيب قوليلي هو عمو مجدي ده كان بيجي جمبك
-فاطيما: ازاي
-مروان: احم .. يعني كان مثلاً بيحب يهزر معاكي يزغزغك كده
-فاطيما: لأ ، بس خلاني أقعد فوق حجره وأسوق العربية وهي واقفة
-مروان وقد جحظت عيناه : نعم !!!
-فاطيما: أه والنهاردة كمان أنا بوسته في بؤه وده غلط
-مروان: يا صلاة النبي .. وايه كمان
-فاطيما: بس
-مروان: طيب يا طمطم هو عمو مجدي حاول يحط ايده على .. آآآ... يعني على جسمك
-فاطيما: لأ
-مروان: مممم... ولا حتى يحضنك
-فاطيما وهي تضع يدها على صدرها : يووووه ، ده كتير كان بيحضني كده ، ويحط ايده هنا ويقولي أنا هاكبر
-مروان بصوت هامس : الكلب النجس بيستغفل البت الصغيرة ، اه لو كنت وقعت في ايدي
-فاطيما: بتقول ايه يا مروان
-مروان: بصي يا طمطم ، أنا عاوزك يا حبيبتي تحكي كل اللي حصل ده لماما
-فاطيما: هي هتضربني لو عرفت ده
-مروان: لأ مش هتضربك ، انتي قوليلها بس
-فاطيما: لأ مش هاقول حاجة ، انت مش عارف ماما
-مروان وقد أخذ يفكر في حل ما : مممم ...
-فاطيما: هــه
-مروان: طب انتي ليكي اخوات
-فاطيما: اه ندى ونيرة
-مروان: بنات زيك
-فاطيما: اه
-مروان: طب مين اكتر حد في البيت بتحبيه ؟
-فاطيما: ندى اختي
-مروان: ودي كبيرة ولا أصغر منك
-فاطيما وهي تشير بيدها لأعلى: لأ دي كبيرة اوي
-مروان: طب حلو اوي ، انتي احكيلها كل ده وهي هتتبسط أوي منك لأنك بتقولي كل حاجة ومش بتخبي عنها أي سر
-فاطيما: ماشي
-مروان بصوت هامس : ويا ريت اختك تكون واعية وتفهم النصيبة اللي كنتي فيها
-فاطيما: ندى حلوة وجميلة ، لكن نيرة وحشة هتقعد تتريق عليا
-مروان: ممم .. معلش هي بتحبك أكيد بس غاوية تهزر معاكي
-فاطيما: لأ ، دي غلسة وبتضايقني
-مروان: خلاص ماتقوليش حاجة ليها
-فاطيما: ماشي ، احنا هنروح فين ؟
-مروان: هوديكي ع مدرستك تاني
-فاطيما: طيب
-مروان: أنا عاوز اطلب منك طلب يا طمطم
-فاطيما: ايه يا مروان
-مروان: متخليش أي حد مهما كنتي تعرفيه يجي جمبك
-فاطيما: مش فاهمة
-مروان: يعني انتي بنوتة شاطرة وحلوة وجميلة ، والبنات اللي زيك محدش المفروض يلمسهم ..
-فاطيما: اها
-مروان: انتي بس احكي لندى اختك وهي هتقولك تعملي ايه
-فاطيما: طيب

...............................

في مدرسة نيرة ،،،،،

كانت نيرة على وشك الانصراف من المدرسة حينما أوقفتها نهلة و...
-نهلة: ايه يا بنتي مش عارفة اتكلم معاكي طول اليوم
-نيرة: ما انتي عارفة الميس مركزة معانا ، وأصلاً حاطة الكلاس في دماغها بسبب شقاوة البنات
-نهلة: ايوه ، المهم مقولتليش رأيك في جروب أخر شقاوة
-نيرة: حلو ، في أفكار جديدة
-نهلة: تمام ده بتاعي بقى ، يعني عاوزاكي تظبطيني فيه
-نيرة: اوك
-نهلة: اومال مافيش اخبار عن الواد اللي كان باعتلك اضافة ده
-نيرة: اللحن الحزين
-نهلة : ايوه هو
-نيرة: عمال يبعت في رسايل وأنا مش برد عليه
-نهلة: مممم..
-نيرة: كبري دماغك من الأشكال دي

ثم رن هاتف نيرة برقم والدها و...
-نيرة : الله ده بابا بيتصل
-نهلة: طب شوفيه
-نيرة: أكيد عاوز يقولي حاجة

أجابت نيرة على اتصال والدها و..
-نيرة هاتفياً: ايوه يا بابا
-صلاح: بقولك يا نيرة ، انتي روحتي ولا لسه ؟
-نيرة: الباب هيفتح كمان 5 دقايق
-صلاح: طب معلش عاوزك تعدي على اختك طمطم في المدرسة وتجبيها في ايدك وتروحوا سوا
-نيرة: ليه يا بابا ، هو مجدي السواق مش جاي
-صلاح: لأ مسافر ، وأنا مش هاعرف أروح أجيبها
-نيرة على مضض : طيب يا بابا
-صلاح: على طول يا نيرة ، هي مدرستها قريبة منك
-نيرة: حاضر

أنهت نيرة مكالمتها مع والدها ، ثم توجهت إلى مدرسة اختها لتصطحبها و...
-نهلة: انتي مروحة ؟؟ ما تخليكي شوية
-نيرة: لأ مش هاينفع
-نهلة: ليه بس ؟؟
-نيرة: بابا اتصل وقالي السواق مش جاي ، فهاجيب اختي من مدرستها
-نهلة: أها .. طيب
-نيرة: يالا أشوفك بعدين
-نهلة: اوك ، وأنا هاكلمك ع الفيس
-نيرة: اوك ، باي ...

..................................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،
كانت زينب لا تصدق أذنيها حينما علمت من زوجها صلاح أن علاء يريد أن يقابلهم في المساء للتعرف على والدته وشراء الدبل ومن ثم تحديد موعد لقراءة الفاتحة و...
-زينب: اللهم صلي على النبي ، النصيب لما بيجي محدش بيقدر يقف قصاده
-ندى: اها
-زينب: أنا هاقول لأبوكي اننا موافقين ننزل بالليل ، مافيش داعي نعتذر طالما الواد شاريكي
-ندى بدون اكتراث : طيب
-زينب: أنا بقى عاوزاكي تلبسي أحلى ما عندك عشان تعجبي حماتك
-ندى: ان شاء الله
-زينب: يااااااه ، أنا مش مصدقة انك كبرتي وخلاص شوية وهتبقي عروسة
-ندى: ماما هي قراية فاتحة بس مش أكتر من كده !
-زينب: أيوه ما أنا عارفة ، الخطوبة وكتب الكتاب بعدين يا قلب ماما
-ندى: اها

............................

عند مدرسة فاطيما ،،،،

وصلت نيرة إلى مدرسة اختها فوجدت بوابة المدرسة مغلقة ، ولا يوجد أي أحد ، فتعجبتك كثيراً وحاولت أن تبحث عن حارس البوابة لتسأله عن اختها ولكنها لم تجده و...
-نيرة وهي تحاول النظر عبر البوابة الحديدية : الله ! ده باب المدرسة مقفول ..!! اومال فين العيال والمدرسين ، مش معقول يكون خرجوا من بدري ، ده أصلاً معادهم يعني في الوقت ده ، طب والبت طمطم فين .. اوووف !! حتى البواب مش موجود أومال هسأل مين !

.......

وصل مروان بالسيارة إلى مدرسة فاطيما، ولمحت فاطيما اختها من نافذة السيارة و...
-فاطيما: دي نيرة واقفة اهي
-مروان: نيرة مين
-فاطيما وهي تشير بيدها : اختي اللي واقفة هناك دي
-مروان: طب تعالي نروحلها
-فاطيما: ماشي

ركن مروان السيارة بالقرب من بوابة مدرسة فاطيما ، وبدأت فاطيما بالنداء عالياً على اختها و....
-فاطيما بصوت عالي : نيرة .. نيـــــــــــــــرة !!
-نيرة وقد انتبهت للصوت: ده صوت البت طمطم

التفتت نيرة لتجد اختها تترجل من سيارة غريبة فانزعجت كثيراً لهذا ، وما زاد من انزعاجها بل وغضبها أنها رأتها تنزل مع ....
-نيرة: مش ممكن ، انت !
-مروان: دي اختك
-فاطيما: اه
-نيرة بنرفزة : انتي بتعملي ايه يا زفتة مع ده ؟
-فاطيما: انا مش زفتة ، وده مروان صاحبي
-نيرة: نعم ياختي ؟؟ صاحبك !!
-فاطيما: اه
-نيرة: وقعتك سودة بس أما نروح البيت ، واقول لماما عنك هاخليها تعلقك
-فاطيما: مش قولتلك يا مروان
-مروان: بالراحة يا آنسة
-نيرة: وانت مالك أصلاً ، وبعدين انت بتعمل ايه مع اختي ؟؟؟
-فاطيما: متقولهاش حاجة يا مروان
-مروان: أولاً أنا معرفش انها اختك انتي، وثانياً اعرفها من شغل والدي
-نيرة: وأديك عرفت ، اتفضل قولي كنت اخدها معاك في العربية ليه ؟؟؟؟؟
-فاطيما: أنا...
-نيرة بنرفزة: اسكتي مش تفتحي بؤك الوقتي خالص
-فاطيما: يوووه
-مروان: والله أختك ليها حق تقول عليكي غلسة
-نيرة بضيق: نعم ؟؟ غلسة !!
-فاطيما: وباردة
-مروان: اه و باردة
-نيرة: تصدق أنا غلطانة اني واقفة أتكلم معاك ، بس حسابك معايا في البيت يا طمطم لما أقول لماما على اللي عملتيه ده

سحبت نيرة اختها فاطيما من يدها وتحركت في اتجاه المنزل وهي في حالة غضب وضيق ، فأسرع مروان بالوقوف أمام نيرة و................................................. ................. !!!

........................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 10-01-2016, 05:55 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة التاسعة عشر :

سحبت نيرة اختها فاطيما من يدها وتحركت في اتجاه المنزل وهي في حالة غضب وضيق ، فأسرع مروان بالوقوف أمام نيرة و....
-مروان: أنا لسه مخلصتش كلامي
-نيرة: بس أنا خلصت
-مروان: استني يا آنسة
-نيرة: يوووه ، عاوز ايه تاني
-مروان: من أدب الحوار لما أكون بكلمك ماتمشيش وتسيبيني
-نيرة: ده لما أعرفك
-فاطيما: نيرة
-نيرة: اسكتي انتي ، ده أنا هاقول لماما ع كل حاجة
-فاطيما: لأ متقوليلهاش عشان خاطري
-مروان: انتي متكبرة كده ليه ؟؟
-نيرة: متكبرة ، وانتي تعرفني منين عشان تقول كده ؟؟ ليه حق بابا يجيبلنا سواق يريحنا من الناس الرزلة اللي في الشارع
-مروان: طب بمناسبة السواق بتاعكو ده ، أنا كنت عاوز أقولك انه آآآ...
-فاطيما: مروان
-مروان: ايوه يا طمطم
-نيرة بقرف : هــه .. طمطم !
-فاطيما: قولها متقولش حاجة لماما
-نيرة: لأ هاقول
-مروان: في ايه لكل ده ، ليه متعصبة على اختك الصغيرة كده ، المفروض تتعاملي معاها بأسلوب احسن شوية
-نيرة: وانت مالك
-مروان: لأ مالي ، لما اكون شايف حاجة غلط يبقى مالي
-نيرة: يالا يا طمطم
-مروان: اصبري أنا لسه مخلتصش كلامي ، الزفت اللي بيوصلكم د تعرفوه كويس
-نيرة: تقصد مين ؟
-مروان: السواق مجدي
-نيرة: اه نعرفه ، وبابا واثق فيه أوي ، وأظن ان ده مالوش علاقة بيك
-مروان: ممكن تتكلمي كويس
-نيرة: اوووف
-مروان: لو سمحتي خلي والدك يطلب من السواق ده ميجيش تاني يوصلكم وآآآ...
-نيرة مقاطعة بضيق : قولتي بقى ، مش عاوزه يجي عشان تقف تعاكسنا وتضايقنا براحتك ، تصدق أنا هاطلبه واسترجاه يجي يوصلنا بدل ما أنا واقفة أرغي مع واحد زيك
-فاطيما ببكاء: لألألألأ .. متكلميهوش يا نيرة ، أنا مش عاوزاه
-نيرة: لأ هاكلمه

-مروان بضيق: في ايه ، انتي مستقوية كده ليه على اختك ؟
-نيرة: وانت محشور ليه في اللي مايخصكش
-مروان وهو يمسك بيد فاطيما : لأ طمطم تخصني
-نيرة: اوعى ايدك عنها
-مروان: مش هوعي !
-نيرة: طب والله لو ماسيبتها لأخلي الشارع كله يتلم عليك ويعرفك مقامك

بدأت فاطيما في البكاء ، واصرت نيرة على أن تأخذها بالقوة و...
-فاطيما : اهيء
-مروان: عاجبك كده
-نيرة: بس ابت انتي كمان
-مروان: أنا عندي الحل ، ثواني
-نيرة: يووه، بلا ثواني بلا دقايق ، أنا منابني من اللي بيحصل ده كله إلا إنتي اتأخرت
-مروان بزعيق: اسكتي بقى ! يا باي ده انتي صداع !
-نيرة: انت بتزعقلي ؟؟
-مروان بحدة : أه ..
-فاطيما: بس بقى
-مروان: خلاص يا طمطم ، انا قولت هاتصرف

قام مروان باخراج هاتفه المحمول وطلب من الاستعلامات الخاصة بشركة والده رقم هاتف صلاح الدسوقي و..

-مروان هاتفياً: الووو ، ايوه ..
-الموظف: ايوه يا مروان بيه
-مروان: لو سمحت هاتلي رقم الاستاذ صلاح المسئول عن مقاولة الفرع الجديد
-الموظف: حاضر يا فندم

-نيرة بصوت هامس : اوووف ، والله ما هسيبك .. ده أنا هوريكي
-فاطيما: اهيء .. أنا مش بحبك
-مروان بصوت هامس : عندك حق ، باردة

-مروان بعد لحظات: ها
-الموظف: اتفضل يا مروان بيه ، رقم المكتب ********
-مروان: تمام ، والموبايل
-الموظف: رقم موبايله هو ***********
-مروان: ماشي شكراً

-فاطيما: هتعمل ايه يا مروان
-مروان وهو ينظر لنيرة بتحدي: هتشوفي يا طمطم

أنهى مروان المكالمة مع موظف الشركة ثم طلب صلاح الدسوقي هاتفياً و...
-مروان هاتفيا: ألوو
-صلاح هاتفياً: الوو .. ايوه
-مروان: ازيك يا استاذ صلاح ، أنا مروان النقيب ، ابن المحاسب فهمي النقيب ، حضرتك فاكرني
-صلاح: ايوه طبعاً ، أهلاً بيك يا أستاذ مروان ، خير يا بني في حاجة
-مروان: اه في
-صلاح: ايه
-مروان: أنا كنت شوفت بنت حضرتك طمطم في الشارع في منطقة ((.....)) ، وبعدين رجعتها عند مدرستها تاني
-صلاح بصدمة: هــاه ، ازاي ؟؟؟
-مروان: ده اللي حصل ، وأنا كنت أصلاً هاكلمك عشان أقولك ع حاجة كده بس بعدين
-صلاح برعب وتوتر : أنا .. أنا .. مش عارف أقول ايه ، طب .. طب هي ازاي راحت هناك لوحدها ؟؟ اوعى يكون حصلها حاجة يا بني وانت مش عاوز تقولي
-مروان: لألألأ .. اطمن هي كويسة ، اتفضل كلمها عشان تطمن
-صلاح: الله يكرمك يا بني

-مروان: خدي يا طمطم كلمي باباكي
-فاطيما: حاضر

-فاطيما هاتفياً: الووو ، ايوه يا بابا
-صلاح بلهفة: طمطم بنتي ، انتي كويسة يا حبيبتي
-فاطيما: اه يا بابا
-صلاح: الحمدلله يا رب ، الحمدلله ، قوليلي يا طمطم انتي ازاي روحتي المكان البعيد ده لوحدك
-فاطيما بتردد: أصل آآآآ....
-صلاح: اتكلمي يا طمطم
-فاطيما: آآآ.....
-صلاح: روحتي هناك لوحدك ازاي ؟؟
-فاطيما: آ... مم... آآ

أخذ مروان الهاتف من يد فاطيما حينما شعر أنها لا تريد أن تحكي شيئاً لوالدها و...
-مروان هاتفياً: أيوه يا استاذ صلاح
-صلاح بقلق: هي مالها ساكتة ليه
-مروان: احم .. انا هابقى اقول لحضرتك بعدين
-صلاح: لأ أنا كده قلقت
-مروان: متقلقش كل حاجة بخير ، وهابقى احكي لحضرتك كل حاجة ، بس الوقتي أنا كنت عاوز استأذن حضرتك اني أوصل طمطم واختها للبيت
-صلاح باستغراب: هي نيرة معاها ؟؟؟
-مروان: أه ، وكانوا بيتخانقوا
-صلاح: لا حول ولا قوة إلا بالله ، ماهو لو كان مجدي السواق آآآآ.....
-مروان : اهوو البني آدم ده بالذات مافيش داعي ان حضرتك تكلمه تاني ، بالعكس ده المفروض يتعمل معاه السليمة
-صلاح بعدم فهم: تقصد ايه ؟
-مروان: أنا هفهم حضرتك كل حاجة ، بس الوقتي أنا كنت عاوز أعرف رأي حضرتك في إني أوصل البنات البيت
-صلاح: مممم...
-مروان: لمصلحتهم حالياً إني أنا اللي أوصلهم
-صلاح: طيب ، وخليهم يكلموني أما يوصلوا
-مروان: حاضر .. وأنا بعد ما هاوصلهم جاي لحضرتك في الموقع
-صلاح: ماشي ، وانا منتظرك

أنهى مروان المكالمة مع الأستاذ صلاح وهو يبتسم و..
-مروان مجبراً نفسه على الابتسام: اتفضلوا .. أنا هوصلكم
-فاطيما: هييييه
-نيرة بدهشة: نعم ؟؟
-مروان: أظن انك سمعتيني كويس ، بس مافيش مشكلة إني أعيد تاني ، اتفضلوا أنا هوصلكم
-فاطيما وقد أسرعت ناحية السيارة : أنا هاقعد قدام
-مروان: براحتك يا طمطم
-نيرة بصدمة: ازاي بابا يوافق ع كده
-مروان: راجل بيفهم
-نيرة: أنا استحالة أركب معاك
-مروان: لأ للأسف .. لأن انتي مضطرية تركبي معايا العربية سواء رضيتي ولا لأ .. اه ، وأنا هسيبك تختاري تقعدي في اي مكان ان شالله شنطة العربية ، معنديش مانع
-نيرة وهي تزفر في ضيق: اوووف
-مروان وقد فتح لها باب السيارة الخلفي : اتفضلي
-فاطيما وهي تطل برأسها من شباك السيارة : يالا يا مروان
-مروان: حاضر يا طمطم

اضطرت نيرة أن تركب السيارة مع مروان الذي انطلق بها سريعاً إلى منزلهم ...

كانت تتابع المشهد من بعيد مي ، فقامت باخراج هاتفها المحمول والتقطت صورة لنيرة ومروان وهما يتحدثان ، وأيضاً وهما يتجهان للسيارة و...
-مي: وووبا ، اللي أنا شوفته ده بجد ، البت اللي عاملة فيها خضرا الشريفة بتركب عربيات نضيفة اهي مع مز جامد طحن .. ده خبر الموسم أكييييد لما نسوووم تعرف مش هتصدقني ،بس بالصور دي كده بقى كله متوثق ، ومافيش حاجة مالهاش لازمة عند نسمة ..... !

...................................

في موقع مقر فرع شركة النقيب الجديد ،،،

كان صلاح يفكر فيما قاله مروان ولكن قطع تفكيره صراخ أحد العاملين بالموقع و...
-صلاح: يقصد ايه مروان بإنه عاوز يكلمني .. اكيد في حاجة هو عاوز يقولهالي بس مش قصاد البنات، طب ايه هي يا ترى ؟؟ ربنا يستر ، ماهو أنا هحــ.....

-أحد العمال صارخاً : يا اوووستاذ صلاح .. يا اوووستاذ صلاح
-صلاح: في ايه
-أحد العمال: إلحق يا أوووستاذ صلاح رجب وقع من ع السقالة
-صلاح بفزع: ايييه ؟؟ ازاي ده حصل

جرى صلاح في اتجاه الحادث الذي وقع وهو يدعو الله ألا بكون قد أصاب ذلك العامل أي مكروه ...

..................................

في سيارة مروان ،،،،
-فاطيما: عربيتك حلوة يا مروان
-مروان: شكراً يا طمطم
-نيرة وهي تقلده في المقعد الخلفي وتهز رأسها بطريقة كوميدية : شكراً يا طمطم
-مروان مبتسماً : على فكرة انا بشوف من المراية اللي قدامي
-فاطيما: ايه
-نيرة باحراج: احم...
-مروان : تحبي أجيبلك آيس كريم يا طمطم
-فاطيما: أه ماشي
-مروان: واختك ؟
-نيرة: لأ
-مروان: على فكرة أنا بسأل طمطم مش انتي
-نيرة وقد احرجت منه : هــه
-فاطيما: لأ متجبلهاش
-مروان: ليه بس ؟
-فاطيما: عشانها بتزعلني دايماً
-مروان: معلش خلي قلبك طيب زيي وسامحيها
-فاطيما: لأ
-مروان: طيب ولو قولتلك عشان خاطري أنا
-نيرة بصوت هامس وهي ساخرة : اتنحنح يا خويا
-مروان ضاحكاً : وربنا المراية اللي قدامي بتبين كل حاجة
-نيرة: احم ...

أوصل مروان فاطيما ونيرة إلى منزلهما ، ثم انطلق إلى فرع الشركة الجديد ليقابل صلاح هناك .. وحينما وصل لم يجده وعلم بما حدث مع أحد العمال و...
-مروان: يعني هو راح معاه المستشفى
-أحد العمال: ايوه يا باشا
-مروان: طب حالته خطيرة
-أحد العمال: الظاهر رجليه اتكسرت
-مروان: يا ساتر يا رب ، ماشي شكراً
-احد العمال: ماشي يا باشا

-مروان في نفسه : ممم.. الظاهر مش مكتوبلي أحكيلك ع اللي حصل النهاردة !

.................................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،

قصت نيرة ما حدث لوالدتها وأضافت عليه بعض العبارات مما أغضبها من فاطيما كثيراً و...
-زينب بحدة: فاطيمـــــا .. تعالي هنا
-نيرة بخبث : استلقي وعدك يا أوزعة
-فاطيما بخوف : آآآ... ايوه يا ماما
-زينب: ايه اللي اختك بتقوله ده
-فاطيما: والله يا ماما آآآآ...
-زينب: بقى بتزوغي من مدرستك وكمان تركبي العربية مع واحد مش عارفينوه ، لأ و تتكلمي وحش مع اختك
-فاطيما: ماما والله هي اللي آآآ...
-زينب مقاطعة: اسبقيني ع الأوضة ليكي حساب معايا جوا
-فاطيما : أنا أسفة يا ماما ، سوري والله ما هتكرر تاني
-زينب: ع الأوضة يالا
-ندى: في ايه يا ماما ، مالها طمطم
-نيرة: اختك بتركب مع ناس منعرفهاش العربيات بتاعتهم وبتزوغ من المدرسة وعاملة فيها واحدة كبيرة
-ندى: ايه اللي بتقوليه ، فاطيما مش ممكن تعمل كده
-نيرة: لأ عملت كده
-زينب: أنا لازم أعلمها غلطها
-ندى: استني يا ماما ، أنا هتكلم معاها
-زينب: بس برضوه لازم تعرف غلطها
-نيرة: أحسن خليها تتربى
-ندى: قبل ما تلومي على أختك اسأليها الأول عملت كده ليه واسمعي منها للأخر

ثم دق جرس باب المنزل فأسرعت نيرة بفتحه وكانت الجارة آمال و...
-آمال: ازيك يا قمر
-نيرة: أهلا يا طنط
-آمال: اومال فين ماما
-نيرة بصوت عالي : ماما ... تعالي ! طنط آمال عاوزاكي
-زينب من الداخل: أيوه يا آمال ، تعالي يا حبيبتي ، الحاج لسه مجاش من برا
-آمال: طيب

أغلقت نيرة باب المنزل ، وذهبت إلى غرفتها ، بينما جلست زينب مع آمال في الصالون و...
-آمال بفرحة: ان شاء الله أنا جاية معاكو بالليل
-زينب: بجد
-آمال: اه ، علاء كلمني وطلب أجي معاكو عشان متكونوش محرجين لما يوصلكم عند الست والده
-زينب: والله عنده زوق وبيفهم
-آمال: طبعاً ولما بس تعرفوه أكتر واكتر هتحبوه
-زينب: ربنا ييسر الأمور كلها
-آمال: أنا قولت بس أعرفك عشان أما تلاقوني تحت معاكو متستغربوش
-زينب: خير ما عملتي يا آمال
-آمال: هاقوم أنا بقى عشان تشوفي وراكي ايه
-زينب: ماشي يا حبيبتي


.................................
في غرفة البنات ،،،،،

في نفس الوقت كانت فاطيما تبكي بحرقة ، حاولت ندى أن تهدئها وتفهم منها ما حدث و...
-ندى: اهدي بس يا طمطم ومتعيطيش
-فاطيما: اهيء.. أنا.. انا مــ... معملـ...معملتش حاجة
-ندى: طيب خلاص ، بطلي عياط عشان أعرف افهمك وأسمعك
-فاطيما: هو.. هو قــ...قال لـ... لبابا .. وأنا مش...مش

ثم دلفت نيرة لداخل الغرفة وحاولت اغاظة فاطيما أكثر وتخويفها و...
-نيرة: عيطي عيطي ، مافيش حد هيرحمك من ايدين ماما
-ندى: بس يا نيرة
-نيرة: البت تدي محتاجة تتربى من أول وجديد ولسانها ده يتقص
-فاطيما: عااااا
-نيرة: ان ماخليت ماما تحلقلك قرعة عشان تحرمي مابقاش انا نيرة
-ندى بحدة: نيـــــــــــرة ! بس بقى
-نيرة: انتي ماشوفتيش البت دي عملت ايه
-ندى: وان يكن مش دي طريقة تفاهم ولا تربية
-نيرة: والله ده اللي تستاهله

أفرغت فاطيما ما في معدتها من كثرة البكاء و...
-نيرة بقرف : يعععععععع .. انتي كمان رجعتي
-فاطيما: اهيء .. عاااااااااا
-ندى: اهدي يا طمطم ، اهدي
-نيرة بصوت مرتفع: يا مامــــــــــا .. تعالي الحقي بسرعة
-فاطيما: لألألألأ.. مش تناديها
-ندى: خلاص اهدي ، مافيش حاجة ، أنا هنضف كل حاجة
-فاطيما: ماما هتضربني وأنا.. وأنا مــ...معملتش حاجة
-ندى:شششش طب تعالي معايا تغيري هدومك ، وتغسلي وشك

أخذت ندى فاطيما إلى الحمام لكي تغسل وجهها وتبدل ملابسها ، ثم وضعتها في فراشها ودثرتها لكي تنام وتهدأ ، وقامت بتنظيف الغرفة ..

جاءت زينب لترى ما يحدث بعد أن انصرفت آمال ، فتفاجئت بما حدث و...
-زينب: هو ايه اللي حصل هنا؟
-ندى : ماما ، سيبي فاطيما تنام شوية ، وانا هاقولك بره
-زينب: اووف .. طيب
-ندى: شكراً يا ماما
-زينب: طب اعملي حسابك ان طنطك آمال هاتيجي معانا بالليل
-ندى: ان شاء الله
-زينب: ربنا يهون ويعدي اليوم ده ع خير ...................................... !!!

.................................................. ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 10-01-2016, 05:56 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة العشرون :


في كلية تجارة انجليش ،،،

عاد مروان إلى الكلية ونسي تماماً أن يحضر الهدايا و...
-يوسف: ايه يا عم ماروو اللي أخرك كل ده
-مروان: معلش حصلت شوية حاجات ورا بعض كده فده اللي اخرني
-يوسف: وبعدين فين الهدايا اللي انت جايبها عشان توريهالنا
-مروان وهو يخبط يده بجبهته اوووبا ، اتلبخت ونسيت الموضوع ده خالص
-مايا: ليه بس يا ماروو
-يوسف: انت دماغك مش فيك
-مروان: خلاص انا رايح أجيبهم
-يوسف: لأ استنى ، أنا هابقى أروح معاك
-رضوى: احنا لحد الوقتي معانا ناس تكفي لباصين كاملين ولسه الحجوزات مستمرة
-أحمد: ده حاجة عظيمة اوي
-مايا: طبعاً ، ده الناس ما هتصدق انها تطلع معانا
-رضوى: هو احنا أي حد يا مايا
-أحمد: ايوه
-يوسف: ربنا يسهل بس ومايحصلش اي مشاكل في الرحلة
-رضوى: انا بقول نقفل الحجز ع كده
-أحمد: وانا كمان ، كفاية لحد كده

ثم رن هاتف يوسف برقم والده فأجاب على الاتصال و..
-يوسف هاتفياً: الوو .. ايوه يا بابا
-سليم: تعالى يا يوسف بسرعة ع البيت
-يوسف: في ايه يا بابا
-سليم: مامتك تعبت شوية وآآآ....
-يوسف مقاطعاً: ايه ؟؟ ماما تعبت ، انا جاي حالاً

أنهى يوسف المكالمة مع والده ثم أسرع نحو سيارته ليستقلها ، حاول مروان اللحاق به وفهم ما يحدث و...
-مروان: في ايه يا جووو
-يوسف: .......
-مروان: يا بني استنى وفهمني في ايه

-مايا: ماله جوو ، بيجري كده ليه
-رضوى: مش عارفة
-أحمد: أنا هحاول أحصله وأفهم في ايه
-مايا: اه يا ريت

ركب مروان مع يوسف سيارته وعرف منه أن والدته مريضة و...
-مروان: ان شاء الله هتبقى كويسة متقلقش
-يوسف: ربنا يستر
-مروان: طب أبوك قالك فيها ايه
-يوسف: لأ ، وده اللي راعبني
-مروان: ان شاء الله مايبقاش في حاجة وحشة
-يوسف بقلق: يا رب

............................

في أحد المطاعم الخاصة بالوجبات السريعة ،،،

كانت نسمة تجلس بصحبة تامر حينما جاءت إليها مي و...
-نسمة وقد لمحت مي: ميوووي ، تعالي
-مي: هاي
-تامر: ازيك يا ميوي
-مي: هاي تامر
-نسمة: انتي كلمتني وقولتي عاوزة تشوفيني عشان حاجة مهمة
-مي: ده خبر الموسم يا نسوم
-نسمة: ايه
-مي وهي تخرج هاتفها المحمول من حقيبتها : بصي عالصور دي وقوليلي رأيك
-نسمة: وريني

رأت نسمة صوراً ملتقطة لنيرة ومروان وهما يتحدثان سوياً وأيضاً وهما يركبان السيارة و...
-نسمة: مش معقول ، دي البت نيرة
-مي: اه هي ، ها ايه رأيك بقى في الصور دي
-نسمة: دي البت بتلعب ع تقيل ، وبس عملالنا فيها الملاك البريء
-مي: شوفتها بالصدفة وأنا ماشية فقولت أما أصورها واوريكي
-نسمة: دي احسن حاجة عملتيها
-تامر: انتو بتحكوا عن مين
-نسمة: عن نيرو نيرو
-تامر: البت بتاعة الوردة البيضا
-نسمة: بالظبط يا .. يا بتاع اللحن الحزين
-تامر ضاحكاً: ههههههههههههه ، أنا عارف اخترتي الاسم النكدي ده ليه ليا وأنا أصلاً مش كده
-نسمة: سيبك من الكلام الفاضي ده ، الوقتي البت نيرة دي طلعت مش سهلة ، واحنا لازم نزود العيار معاها شوية
-مي: طب نعمل ايه؟
-نسمة: لازم اللحن الحزين يشتغل عليها أكتر
-تامر: يا بنتي ممكن تشك
-نسمة: لأ .. طالما هتعملوا اللي هاقولكم عليه يبقى هتقع في المصيدة ، المهم كمان عاوزين نخلي البت نهلة تظبطها في الجروب الجديد اللي عاملينوه وتدخلها من سكة الأنشطة والمعلومات
-مي: أنا مش فاهمة حاجة
-تامر : ولا أنا
-نسمة: أنا هافهمكم ، الوقتي هندخل البت نيرة في جروب خاص بالمعلومات العامة ويكون اللحن الحزين عضو في نفس الجروب ، ونخلي الكل يكتب كلمات تشجيع ليها فتحس انها شخص مهم ، واللحن الحزين اللي هو تامر يشتغل عليها بالتشجيع وانه يتكلم عن نفسه كل شوية ويلهيها ودايماً يكون متابع ليها فهي غصبن عنها هتتعود على وجوده في حياتها
-تامر: بس ده هياخد وقت كتير
-نسمة: مش مهم كبرها شهر معانا ، بس هيجيب نتيجة في الأخر ، وده اللي أنا عاوزاه إني أجرها لسكتنا وأستفيد
-مي: أها
-تامر: ده انتي شر
-نسمة: اومال ايه ، ده أنا هحاصرها من كل حتة !

.................................

في فيلا سليم الكومي ،،،

وصل يوسف إلى فيلته ، انتظر مروان في الردهة بينما صعد يوسف إلى الطابق العلوي ، وما إن وصل لغرفة والدته حتى وجد الطبيب خارجاً منها فسأله عنها و...
-يوسف: خير يا دكتور ماما مالها
-الطبيب: اطمن ، مافيش حاجة خطيرة
-سليم: تعالى يا جوو
-يوسف وهو يقبل رأس والدته : ماما .. انتي كويسة ؟؟ في ايه اللي حصل يا بابا
-عبير: آآآ.. أنا .. أنا بخير يا بني
-سليم: الحمدلله مامتك بقت أحسن
-يوسف: هو حصل ايه ؟
-سليم: غيبوبة سكر ، والحمدلله لحقناها ، بس الدكتور طالب شوية تحاليل وفحوصات أكتر عشان نطمن
-يوسف وهو ينظر لذراعها : طب ايه اللي حصل لدراعك
-عبير: اتلوى
-يوسف: مش تاخدي بالك أكتر يا ماما
-سليم: احنا ان شاء الله هنروح المستشفى بس أما مامتك تشد حيلها ونطمن أكتر
-يوسف: يالا الوقتي يا بابا
-عبير: لأ يا بني بعدين
-يوسف: مافيش حاجة اسمها بعدين
-سليم: اهدى يا جوو ، مامتك كويسة ، هي بس ترتاح شوية وبعد كده هنروح ع المستشفى ونطمن .. المهم انت ركز في كليتك واللي وراك
-يوسف وقد تذكر مروان: اوووبا ، ده انا نسيت مروان تحت
-سليم: هو مروان هنا
-يوسف: اه جه معايا وماسبنيش
-سليم: طب استى يا بني أنا نازل معاك أسلم عليه
-يوسف: اوك

...................................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،

عاد صلاح من الخارج بعد يوم مرهق قضاء في المستشفى الحكومي من اجل الاطمئنان على ذلك العامل البسيط رجب و..
-زينب: ايه يا حاج اللي اخرك كل ده ؟
-صلاح: اسكتي يا زينب ، كانت هتحصل مصيبة في الشغل النهاردة بس الحمدلله ربنا ستر
-زينب: يا ساتر يا رب في ايه اللي حصل
-صلاح: الواد رجب وقع من ع السقالة وكان ممكن يروح فيها بس ربك سترها معاه ورجله اتكسرت
-زينب: يا ربي ! وبعدين
-صلاح: خدته وجريت ع المستشفى مع كام واحد واتجبست رجله
-زينب: الحمدلله انها جت ع أد كده
-صلاح: قدر ولطف
-زينب: المهم احنا المفروض هننزل نقابل العريس وأمه ع الساعة 8
-صلاح: أنا معرفش هو مستعجل على ايه ومسربعنا معاه
-زينب: الراجل جاهز ايه اللي يخليه يضيع وقت
-صلاح: اوووف
-زينب: وبعدين يا حاج احنا اديناله كلمة ، مش معقول هنرجع فيها ، ده غير ان الست آمال جاية معانا
-صلاح: ربنا يسهل
-زينب: أنا هاجهزلك الغدا ، وبعدها أبدأ أجهز أنا والبت ندى
-صلاح: اه الله يكرمك لأحسن محتاجة أنام من التعب
-زينب: على طول

أعدت زينب الطعام لزوجها الذي تناوله ثم ذهب في نوم عميق من كثرة التعب والارهاق ، بينما بدأت ندى تستعد للقاء والدة علاء الليلة و...
-نيرة بخبث: ممم.. أيوه يا عم
-ندى: بس يا نيروو
-نيرة: ها هتقابلي حماتك النهاردة
-ندى: ايوه ، و ربنا يستر
-نيرة وهي تشير لفاطيما : هي البت دي هتفضل نايمة كده كتير
-ندى: سيبيها ملكيش دعوة بيها
-نيرة: ايوه خليها تعمل نفسها نايمة عشان تهرب من العقاب ، بس أنا هفضل وراها لحد ما تتعدل
-ندى: اعوذو بالله ، تموتي في الأذية
-فاطيما: يا رب الميس تضربك في المدرسة عشان أفرح فيكي
-نيرة: يعني انتي صاحية اهوو
-فاطيما: لأ نايمة
-نيرة وهي تقفز فوقها : طيب أنا بقى هاصحكي
-فاطيما: آآآآآآه ، ندى ابعديها عني
-ندى: بس انتو الاتنين
-نيرة وهي تشد أختها من شعرها: بتصيعي يا بت من ورانا
-فاطيما: آآآآآآآآه .. شعري
-ندى: سيبي شعرها يا نيرة
-نيرة: لأ ، ده انا نويالها ، عشان كمان تبقى تتريق عليا مع اللي اسمه بتاع ده
-فاطيما: آآآآآه ..
-ندى: هي متقصدش
-نيرة: ايوه ياختي افضلي دافعي عنها لحد ما تتنمرد علينا بزيادة
-ندى وقد خلصت فاطيما من يد أختها : ادك دي عشان تفضلي تستقوي كده عليها
-فاطيما وهي تتجه لباب الغرفة : يا رب يرزقك بواحد مفتري يا نيرة يطلع عينك
-نيرة بغضب: بت ، طب والله ما هسيبك
-فاطيما وهي تجري خارج الغرفة : عااااا

-زينب من الخارج : شششش ... أبوكو نايم ، بطلوا دوشة
-فاطيما: ماما والله هي اللي بتضايقني
-زينب: أنا لسه مكلمتكيش عن اللي حصل ، بس أما أرجع من برا بالليل هنتكلم ونتحاسب
-فاطيما بخوف: هــه
-زينب: اتفضلي خلصي الواجب بتاعك وحسك عينك ألاقي حاجة ماتعملتش
-فاطيما: حــ... حاضر
-زينب: وانتي يا ندى حاولي تخلصي بسرعة
-ندى: طيب

...............
انتهت ندى من ارتداء ملابسها ، وكذلك كان الحال مع زينب ، وانتظروا وصول علاء في الأسفل لكي يصطحبهم مع الجارة آمال لكي يروا والدته و..
-صلاح: علاء لسه قافل معايا ، هو منتظركم تحت
-زينب : خلاص احنا لبسنا ، هاشوف آمال فين وننزله
-صلاح: متتأخروش يا زينب
-زينب: لأ يا حاج ، يدوب بس نشوف أمه وينزلوا العيال ينقوا الدبل ونرجع على طول
-صلاح: ربنا يسهل الحال
-زينب بصوت مرتفع: يالا يا نـــــــــــــدى
-ندى من داخل غرفتها : حااااضر ، جاية يا ماما

خرجت ندى من غرفتها وهي متأنقة وترتدي جيبة لونها أسود ومن فوقها قميص لونه ( أوفوايت) ووضعت ميك آب بسيط ...
-صلاح: ماشاء الله يا بنتي زي القمر
-ندى: شكراً يا بابا
-زينب: الله يحميكي من العين يا نودة
-صلاح: اوعوا تتأخروا وخليكوا على اتصال بيا
-ندى: حاضر يا بابا

..................................

في سيارة علاء ،،،،

كان علاء منتظراً أسفل الxxxx ، وركبت بجواره الجارة آمال وانتظروا أن تنزل إليهم ندى ووالدتها و...
-آمال: انت هتاخد جوهرة يا علاء
-علاء: أها
-آمال: بت زي القمر مالهاش زي ، أدب وأخلاق وتربية
-علاء: ما أنا عارف
-آمال: أهوم نزلوا

ترجل علاء من السيارة وكذلك الجارة آمال ليرحبوا بندى ووالدتها و..
-آمال: أهلا يا عروسة ، اللهم صلي على النبي قمر يا ناس
-ندى بخجل: ميرسي يا طنط
-علاء: ازيك يا آنسة ندى
-ندى: الحمدلله
-زينب: ازيك يا آمال احنا متأخرناش أهوو
-آمال: لأ يا حبيبتي ، في ميعادكو مظبوط
-زينب: ازيك يا علاء يا بني
-علاء: الحمدلله يا طنط ، اتفضلي حضرتك في العربية
-زينب: حاضر يا بني

ركب الجميع في السيارة ، ثم انطلق بهم علاء نحو منزله لكي يقابلوا والدته و..
-علاء: والله ماما متشوقة انها تتعرف عليكم أوي
-زينب: واحنا كمان يا بني
-آمال: مش عاوزة اقولك أد ايه الحاجة سناء من اصل طيب وحاجة كده من الناس الكُرما الطيبين بتوع زمان
-زينب: اكيد طبعا ، ده أنا متوقعة انها هتبقى زي اختي واكتر
-آمال: الحاجة سناء زي البلسم والله ، لو عرفتيها هتحبيها أوي
-زينب: ان شاء الله

.......................
في أحد المستشفيات الخاصة ،،،،
اصطحب سليم ويوسف السيدة عبير إلى المستشفى من أجل اجراء الفحوصات اللازمة للاطمئنان على صحتها و..
-الطبيب: نتيجة الأشعة هتطلع كمان يومين ، متقلقوش
-يوسف بقلق: استرها يا رب
-سليم: اوعي يكون يا دكتور عندها حاجة وحضرتك مخبي علينا
-الطبيب: أنا مقدرش اجزم بده ، بس احنا بنطمن بزيادة عليها
-يوسف: اوووف ، أنا كده قلقت أكتر
-الطبيب: مافيش داعي .. في خلال يومين النتايج ختطلع وبأمر الله أطمنكم
-سليم: شكراً يا دكتور ع تعبك معانا
-الطبيب: أنا معملتش حاجة ، ده واجبي ، عن اذنكو
-سليم: اتفضل
-يوسف: لأ أنا كده مش هاعرف أعمل أي حاجة غير لما أطمن على ماما
-سليم: تقصد ايه ؟
-يوسف: انا مش طالع الرحلة ، مش معقول اسيب ماما وهي كده عشان أطلع أتفسح
-سليم: يا بني متقلقش أمك هتكون بخير
-يوسف: برضوه ، انا هاكلم رضوى يا تأجل الرحلة ، يا يطلعوها من غيري ، لكن أنا دماغي مش رايقة لأي حاجات من دي الوقتي
-سليم: اللي يريحك يا بني

اتصل يوسف بصديقته رضوى ليبلغها باعتذاره عن الرحلة و...
-رضوى هاتفيا: طب ليه بس
-يوسف هاتفيا: ماينفعش أسيب ماما وهي كده
-رضوى: انت عندك حق .. بس آآآ... بس الناس كلها عارفة انك انت المنظم وهتعملهم مفاجأت كتير
-يوسف: والله لو حابة تأجليها براحتك ، حابة تطلعيها برضوه معنديش مانع ، لكن أنا مش هاروح في حتة وأنا مش مطمن على ماما
-رضوى: لأ حقك .. انا هتكلم مع باقي الشلة والأسرة ونشوف هنعمل ايه
-يوسف: تمام .. سوري يا رضوى أنا عارف اني عملتلك مشكلة بس آآآ...
-رضوى مقاطعة: لأ متقولش كده ، دي برضوه مامتك ، واي حد في مكانك كان هيعمل كده
-يوسف: شكراً يا رضوى
-رضوى: ألف سلامة عليها ، وان شاء الله أكلمك تاني عشان أطمن عليها
-يوسف: بأمر الله ... سلام
-رضوى: باي

-يوسف في نفسه بعد أن انهى المكالمة: كده أحسن .. مافيش داعي أشيل مسئولية حد وأنا بالي مشغول على أمي .. أي حاجة تهون إلا الأم ..!
...................................

في منزل علاء ،،،،

ترجل علاء من السيارة وكذلك فعل الباقون ثم توجهوا لداخل الxxxx الذي يسكن به علاء و...
-علاء: انا ساكن مع ماما والعيلة هنا ، وشقتي بعدها بدورين
-آمال: اها
-زينب: ماشاء الله
-علاء: اتفضلوا في الأسانسير
-زينب: طيب
..............

وصل الجميع إلى شقة أسرة علاء عبدون ، فتح علاء الباب ودلف الجميع للداخل و..
-علاء: اتفضلوا يا جماعة في الصالون ، ماما جاية حالاً
-زينب: يزيد فضلك يا بني
-آمال: ماشي يا علاء
...............

في غرفة الصالون ،،،
ظلت ندى ووالدتها تتأملان ذلك المنزل الهاديء ، كانت ندى تشعر بالضيق من وجودها في هذا المكان ، هو هاديء جداً وأضوائه خافتة بالاضافة إلى انه غير جيد التهوية ، ثم بعد لحظات دلف علاء ومع والدته و................................................. ......... !!!

....................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 18-01-2016, 09:28 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة الحادية والعشرون:

في منزل علاء ،،،
في غرفة الصالون ،،،
ظلت ندى ووالدتها تتأملان ذلك المنزل الهاديء ، كانت ندى تشعر بالضيق من وجودها في هذا المكان ، هو هاديء جداً وأضوائه خافتة بالاضافة إلى انه غير جيد التهوية ، ثم بعد لحظات دلف علاء ومع والدته و...
-علاء: اتفضلي يا ماما
-سناء: سلامو عليكم
-آمال بفرحة: حاجة سناء ، ازيك
-سناء وهي تحتضنها: الله يسلمك يا آمال
-آمال: دي الست زينب
-سناء وهي تصافحها: أهلا بيكي يا حاجة زينب ، نورتينا
-زينب: الله يخيكي يا حاجة سناء ، ده البيت منور بأصحابه
-سناء: شكراً
-آمال: ودي بقى عروستنا الحلوة ندى
-سناء وه تتفحص ندى بعينيها: أهلا بيكي يا بنتي
-ندى : أهلا بحضرتك يا طنط
-علاء: انتو هتفضلوا واقفين كده كتير ، اتفضلوا اقعدوا
-سناء: اتفضلوا يا جماعة ، معلش أنا عارفة اني تعبتكم وخليتكم تيجوا عندي وأنا المفروض اللي كنت أروحلكم بس اصلي تعبانة والدكتور منبه عليا ممنوع الحركة الكتير
-آمال: يزيد فضلك يا حاجة سناء .. وسلامتك يا حبيبتي من كل سوء
-زينب: ولا يهمك يا حاجة ، وألف سلامة عليكي ، احنا واحد وقريب هنبقى عيلة
-سناء: شكراً .. ده العشم برضوه
-زينب: اكيد ..
-علاء: لحظة واحدة وراجع تاني
-آمال: خد راحتك يا علاء

ساد الصمت للحظات قليلة ، فقطعته سناء بـ....
-سناء: ازيك يا حاجة زينب
-زينب: الحمدلله في نعمة
-سناء: انتي بتشتغلي ؟
-زينب: لأ .. أنا اتجوزت بدري وأقعدت في البيت
-سناء: اها .. وعلى كده معاكي شهادة يا حاجة زينب
-زينب: احم.. أه كان معايا الدبلوم
-سناء: أها
-آمال متدخلة في الحوار : آآآ... مقولتلناش ايه رأيك يا حاجة سناء في عروستنا الحلوة
-سناء: هي فعلا حلوة
-ندى: ميرسي
-سناء: انتي لسه بتدرسي يا ندى صح ؟
-ندى: ايوه يا طنط في تانية تجارة انجليش
-سناء: ماشاء الله
-آمال: ندى دي أشطر اخواتها ، ومؤدبة .. حاجة مش موجودة في الزمن الأغبر اللي احنا فيه ده
-سناء: لأ ماهو واضح فعلاً
.........

دلف علاء وهو يحمل صينية بها بعض من المشروبات والحلوى للترحيب بالضيوف
-آمال مسرعة: عنك يا ابني
-علاء: أنا عارف يا طنط أشيل الصينية
-آمال: طبعاً يا بني ، أنا بس بحب أساعد
-سناء: حطها عندك هنا يا علاء
-علاء : اوك
-سناء وهي تقدم لهم المشروب: اتفضلوا
-زينب: شكراً يا حاجة ، دايما عامر يا رب
-آمال: خدي يا عروسة من ايد طنطك سناء
-ندى: ميرسي
-سناء: علاء ابني يعني مش محتاج أتكلم عنه كتير بس فعلاً اللي هتاخده هتشوف معاه أجمل أيام في حياتها
-زينب: طبعا

رن جرس باب المنزل فأمرت علاء بالذهاب واحضار الضيف الجديد ...
-سناء: روح افتح الباب يا علاء ، دي أكيد مدام يمنى
-علاء: حاضر
-آمال مستفهمة : هو انتي عازمة حد معانا تاني يا حاجة سناء
-سناء: لأ دي مدام يمنى ، مش حد غريب ، وبعيد الوقتي هتعرفوا هي جاية ليه
-آمال: اها
-زينب في نفسها: يا خبر بفلوس دلوقتي يبقى ببلاش

دلفت السيدة يمنى إلى داخل غرفة الصالون ورحبت بالجميع و...
-علاء: اتفضلي يا مدام يمنى
-يمنى: شكراً يا عريس ، وربنا يتمملك ع خير
-علاء: اللهم أمين
-يمنى: مساء الخير عليكو جميعاً
-سناء: ازيك يا مدام يمنى
-يمنى وهي تحتضنها : حاجة سناء ازيك ، بجد أنا فرحانة اني شوفتك واني دايماً بقابلك في المناسبات السعيدة
-سناء: تسلميلي يا حبيبتي
-يمنى وهي تشير لندى : أكيد دي العروسة صح
-سناء: أه هي ، ودي والدتها الحاجة زينب ، ودي الست آمال
-يمنى: الست آمال غنية عن التعريف ، أخبارك ايه
-آمال: مدام يمنى وحشاني والله
-يمنى : انتي اكتر ، ازيك يا حاجة زينب
-زينب: بخير الحمدلله
-يمنى: تعالي يا عروسة جمبي
-ندى: اروح يا ماما
-زينب: هي دي محتاجة سؤال ، روحي يا بنتي جمبها
-ندى: حاضر
-سناء: مدام يمنى دي صاحبتي وعندها محل دهب وبنتعامل معاها من زمان
-زينب بدهشة : هه
-ندى: هــاه
-سناء: أنا طبعاً عشان مش بنزل كتير ، فطلبت منها انها تجيب كام حاجة كده عشان عروستنا تشوفها وتختار
-ندى: ايه
-زينب: آآآ...
-يمنى وهي تفتح كيس قماشي صغير : ده أنا منقية احسن حاجة عندي في المحل عشان العروسة تختار براحتها
-زينب: بس آآآ.. يعني احنا كان المفروض هنتقابل في المحل وكده ، ده اللي علاء بلغه للحاج صلاح ، مش كده يا بني؟
-علاء : الحقيقة آآآ...
-سناء مقاطعة : انتي شايفة صحتي عاملة ازاي ، وأنا مقدرش أتحرك كتير ، فأنا طلبت منه انه يجيبكم عندي
-زينب: اه يا حاجة بس آآآ...
-آمال متدخلة في الحوار : وماله مش عيب ، العروسة بس تشوف وتختار ، ولو معجبهاش حاجة مدام يمنى تجيبلها غيره
-سناء: بالظبط
-آمال: ايه رأيك يا زينب ؟
-زينب على مضض: طيب

أخرجت يمنى بعض الدبل من الكيس القماشي لكي تراهم ندى و..
-يمنى: شوفي الدبلة دي يا عروسة
-ندى وهي تنظر لها : حلوة
-يمنى: طب بصي لدي بقى
-ندى: كويسة
-يمنى: ها ، ودي كمان
-ندى: احم.. جميلة
-يمنى: ملي عينك كده واختاري
-ندى: أها

ظلت ندى تتفحص الدبل وهي غير متقبلة للوضع بالمرة ، هي تشعر أن هناك شيئاً خطئاً بالموضوع ، ولكنها لا تريد أن تتسبب في احراج أي أحد ، ثم أخذت تجرب مقاس الدبل في إصبعها وكان غالبيتهم واسع عليها بدرجة كبيرة مما قلل فرصة الاختيار بالنسبة لها و...

-يمنى: بصي مافيش بعد كده ، دي أحدث حاجة في السوق
-سناء: ممكن توريني يا مدام يمنى
-يمنى: أه طبعا ، اتفضلي
-سناء: مممم... لأ حلوين فعلا
-آمال: خليني أشوف أنا كمان
-يمنى: اتفضلي
-آمال: بصي يا زينب ع الجمال والرقة
-زينب: اها حلوين
-يمنى: ها يا عروسة ، في حاجة في دول عجبتك
-علاء مقاطعاً : أنا ممكن اقول رأيي؟
-آمال: أه طبعاً ، ده انت العريس ، ولا ايه يا زينب
-زينب: ايوه مظبوط
-علاء: انا رأيي تختاري الدبلة اللي من غير فصوص بتكون عملية اكتر ومش بتتبهدل
-يمنى: عندك حق يا علاء ، الدبل اللي بفصوص بتقع فصوصها بسرعة وبندوخ عقبال ما نجيب نفس الشكل والتصميم
-سناء: صح .. كلامك مظبوط يا علاء يا بني، ولا انتي ليكي رأي تاني يا ندى ؟
-ندى باحراج: احم.. اللي تشوفوه
-زينب: اختاري يا حبيبتي اللي يعجبك ،ولو عاوز حاجة تانية قولي ماتتكسفيش
-ندى: الدبلة دي كويسة
-سناء: فعلاً حلوة

اختارت ندى الدبلة التي لا تحتوي على أي شيء سوى نقوش بسيطة للغاية ، والتي كانت مقاربة لحجم اصبعها ...

-زينب: دي اللي عجبتك يا ندى
-ندى: ايوه يا ماما
-زينب على مضض: مش بطالة ، بس شوفي ان كان في حاجة تانية ولا لأ
-ندى: احم... دي كويسة يا ماما
-آمال: سبيها على راحتها يا زينب ، هي العروسة وتختار اللي يعجبها ، وأنا شايفة كده انها هتتفق مع علاء جداااا
-علاء: ممكن اذا سمحتي يا طنط أنزل أنا وندى تحت نشوف دبلتي من محل الفضة اللي جمبنا
-زينب بتردد: بس آآآ...
-علاء: مش هنتأخر
-سناء: ماهو أكيد محتاج يلبس هو كمان دبلة زي العروسة
-آمال ضاحكة : ههههههههههههههه العريس دايماً بيتنسى في موضوع الدبل دي
-سناء: اه والله ، ولو كنت بصحتي وقادرة أنزل كنا روحنا كلنا عند المحل ده
-آمال: ربنا يديكي الصحة يا حاجة سناء ويشفيكي قادر يا كريم
-سناء: امين
-زينب: طيب ، انزلي يا ندى مع عريسك
-ندى: حــ... حاضر

..................................

اصطحب علاء ندى إلى محل المشغولات الفضية الموجود بجوار منزله لكي ينتقي دبلته الخاصة ، كان علاء متوتراً من وجود ندى معه ، وهي شعرت بتوتره هذا ..
-علاء: آآ... دي أول مرة اتكلم معاكي من غير ما حد يكون متابعنا
-ندى: اها
-علاء: ها مبسوطة ؟
-ندى: الحمدلله
-علاء: بصي أنا بأمر الله لما نتفق على كل حاجة هاجيبلك أحسن شبكة في الدنيا وأعملك كل حاجة في الشقة فوق ما تتخيلي
-ندى: إن شاء الله
-علاء: مش عاوزك شيلي هم أي حاجة ، احنا كمان مش هنطول لا في خطوبة ولا غيره ، كله هيبقى ورا بعضه
-ندى: أهــا
-علاء وهو يشير بيده : المحل أهوو .. تعالي أما نشوف هنختار ايه سوا
-ندى: اوك

دلفت ندى بصحبة علاء إلى داخل محل المشغولات الفضية لتبدأ أولى المواجهات بينهما .....
.............................................

في منزل تامر ،،،،

كان تامر يفكر في نيرة كثيراً خاصة أنها أول فتاة تستعصى عليه ، لذا قرر أن يغير في الاستراتجية التي اتفق مع نسمة عليها ، ظل يفكر ملياً في كيفية استغلال الصور التي بحوزته ، وبالفعل وصل إلى .....
-تامر: أنا لو أعدت أسمع كلام البت نسمة دي مش هوصل لحل وهاتطلع عيني عقبال ما أوقعها، لكن أنا لو اتعامل مع نيرة بطريقتي هاجيب رجلها بسرعة، و هاعرف ازاي أوقعها .. أيوه واللي هيحصل نسمة مش هتعرف عنه أي حاجة ، أيوه بالظبط .. كده أحسن ، أنا هاقص الصورة اللي اتصورت دي وأبعتها بوش البت نيرة بس وأشوف بقى ردة فعلها لما تلاقي صورتها في رسالة ع النت .. !!!

...........................................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،،

كانت فاطيما مشغولة باتمام واجبها المدرسي ، بينما كانت نيرة تقضي وقتها على موقع الفيس بوك و...
-نيرة: اووف ، مافيش اي جديد خالص ، كل حاجة مملة ، مممم... ده ايه الجروب ده كمان .. الله ! ده فيه معلومات حلوة .. الله كمان عاملين جوايز للي يجاوب ، طيب أما أجرب كده
-فاطيما: نيرة تعالي ساعديني في الـ homework ده
-نيرة: أنا مش فاضية الوقتي
-فاطيما: ماهو لو ندى موجودة كانت هتساعدني
-نيرة: يووووه ، أما تبقى تيجي ندى خليها تساعدك
-فاطيما: غتتة
-نيرة: بتقولي ايه ؟
-فاطيما: مافيش

-نيرة: الله ! ده في حد باعتلي رسالة ، اما أشوف مين ...

قامت نيرة بفتح الرسائل الخاصة بها على الفيس بوك لتتفاجيء برسالة أخرى جديدة من ذلك المدعو اللحن الحزين ...
-نيرة: برضوه اللحن الحزين ، هو ايه مش بيزهق ، أما أشوف كاتب ايه المرادي

كان نص الرسالة المكتوب على الفيس بوك
(( لم أعد أطيق أن يراكي غيري ويتمتع بصحبتك بدلاً مني ، فأنتي خُلقتي لتكوني ملكة على قلبي ))
بالاضافة إلى صورة ملحقة بالرسالة والتي كانت عبارة عن صورة خاصة بها هي

أصيبت نيرة بالرعب حينما رأت تلك الرسالة والصورة ، فأرسلت رداً على الفور
-نيرة: انت مين بالظبط ؟؟ وجبت الصورة دي منين ؟؟

انتظرت نيرة لعدة دقائق دون أن ياتيها أي رد .. لم تكن تعرف كيف ستتصرف ، هي خائفة ولكن لا تعرف السبب .. فمعنى وجود أي صورة لها مع أحد لا تعرفه أنها في مأزق كبير

.............................

في محل المشغولات الفضية ،،،

دلفت ندى بصحبة علاء إلى داخل المحل ، كان علاء من النوع الذي يتعرق من يده حينما يصاب بالتوتر و...
-علاء: احم... اصل الواحد أما بيتوتر بتلاقيه كده مش ع بعضه
-ندى: ولا يهمك
-صاحب المحل: مساء النور
-علاء: مساء الخير
-صاحب المحل: تؤمروا بايه حضراتكم
-علاء: عاوز دبلة فضة على مقاسي
-صاحب المحل : عريضة ولا صغيرة ، بفصوص ولا سادة
-علاء لندى: انتي رأيك ايه ؟
-ندى: اللي يريحك
-علاء: طب ورينا كده المجموعة اللي عندك دي واحنا هنختار
-صاحب المحل: حاضر

لاحظت ندى تصبب العرق من يد علاء فقامت بفتح حقيبة يدها واخرجت علبة المناديل وأعطت علاء منديلاً لكي يمسح به يده
-علاء وهو ينظر لها: شكراً
-ندى: العفو

اخذ علاء يقيس الدبل على حجم اصبعه المبتل من التوتر ، فأخرجت ندى منديلاً أخر لكي يمسح به علاء يده ، ولكن تلك المرة أخذه علاء منها دون أن يشكرها ولكنه اكتفى بنظرة نارية تخرج من عينيه خافت على اثرها ندى منه ..

-علاء: تمام أنا هاخد الدبلة دي
-صاحب المحل: ذوقك حلو ، تحب نكتب عليها التاريخ والاسم ؟
-علاء: لأ التاريخ بس ، ووقت ما هنحدده هبلغك
-صاحب المحل : تمام
-علاء لندى : ايه رأيك ؟
-ندى: جميلة ماشاء الله

وضع علاء الدبلة الخاصة به في علبة صغيرة ، ثم خرج مع ندى من المحل لتبدأ أول مراحل الشجار بينهما و...
-علاء بحدة : ايه اللي عملتيه ده جوا ؟
-ندى بخوف: أنا عملت ايه ؟
-علاء: يعني مش عارفة
-ندى: لا والله أنا معملتش حاجة
-علاء بنرفزة : لا والله ، طب والمناديل اللي عمالة تطلعيها عمال على بطال عشان تحرجيني قصاد الراجل جوا
-ندى: والله ما أقصد، أنا بس كنت عاوزة اديك منديل تمسح بيه ايدك

اخذ علاء نفساً طويلاً كي يهدأ قليلاً ثم تحدث قائلاً ...
-علاء: تاني مرة متعمليش كده لو سمحتي ، وأنا لو عوزت حاجة هابقى اقولك
-ندى: حاضر
-علاء: بس ع فكرة انتي ذوقك زيي
-ندى: اها
-علاء: اوعي تكوني زعلانة مني
-ندى: لأ عادي
-علاء: انا بس عاوزك تفهميني عشان نقدر نكمل بعض بدون مايحصل خلاف بينا
-ندى: بأمر الله
-علاء: انتي لسه مش عارفاني واكيد لما هنفهم بعض كويس هتلاقي الأمور بينا ماشية
-ندى: اكيد
-علاء: طب يالا عشان محدش يقلق عليكي
-ندى: اوك

صعدت ندى مع علاء إلى منزلهم مرة أخرى ..

............................

في النادي ،،،،
-مايا: يعني ايه مش طالع الرحلة
-رضوى: هو اتصل واعتذر عشان مامته تعبانة
-مايا: طب وهنعمل ايه الوقتي
-رضوى: مش عارفة
-مايا: ده انا كنت معتمدة ع انه طالع الرحلة دي عشان نكون سوا ونقرب من بعض أكتر وأكتر .. اوووف
-رضوى: أنا هاضطر أبلغ المشرفين ع انه مش طالع
-مايا: طب مافيش بديل تاني
-رضوى: لأ ، في ..
-مايا: ايه هو ؟؟
-رضوى: إننا ممكن نأجل الرحلة
-مايا: هـــه ! تتأجل
-رضوى: أه ، بس ده معناه اننا هنخسر معظم المشتركين معانا
-مايا: ممم...
-رضوى: ده طبعاً غير ان مافيش أرباح هتطلعلنا منها ، والله أعلم بقى الباصات هنعرف نجيبها تاني ولا الشركة هتطلعها في رحلة تبعنا تاني
-مايا: بصي كل ده عادي نقدر ندبره ، وأنا دادي ممكن يظبطني في الحاجات دي
-رضوى: يعني ايه ؟
-مايا: يعني أجلي الرحلة
-رضوى: ايه ؟
-مايا: أجلي الرحلة اسبوع واعلني ده للكل ، اننا هنأجلها لظروف مرض والدة يوسف الكومي ، وكلمتين تضامن معاه هتلاقي الكل أقدر
-رضوى: بس آآآآ....
-مايا: من غير بس ولا حاجة ، يوسف أما هيعرف اننا عملنا ده عشانه هيفرح جدا ، وأي حاجة ناقصة انا هظبطكم فيها
-رضوى: على ضمانتك
-مايا: sure
-رضوى: يبقى بكرة هنزل اعتذار في الكلية وهبلغ كل الناس ، واللي عاوز يسحب فلوسه براحته ، واللي مش عاوز مافيش مشكلة احنا معاه
-مايا: وسيبي باب الحجز في الرحلة مفتوح ، وده أكيد هيعوض لو حد سحب
-رضوى: اوك

.............................
في منزل علاء ،،،،

-زينب: طيب يا حاجة سناء نستأذن احنا
-سناء: ما لسه بدري ، ده انو لسه اعدين معايا ومشرفيني
-زينب: يدوب نلحق نروح
-علاء: انا هتلكم مع الاستاذ صلاح ع ترتيبات قراية الفاتحة
-زينب: وماله يا بني
-سناء: انا هخلي علاء يحدد ميعاد مناسبه ويناسبكم بحيث نيجي نقرى الفاتحة ونتفق على كل حاجة
-زينب: بأمر الله
-آمال: لوووولووولي .. الف مبروك .. يا رب يسعدكم
-يمنى: وأكون أنا كمان حطيت الدبل في علبة شيك وكتبت عليها الاسامي والتواريخ
-علاء: لأ كفاية التواريخ بس
-يمنى: مش هاتكتب اسم عروستك
-علاء: لأ مافيش داعي ، أنا عاوز التواريخ بس
-يمنى: اللي يريحك
-زينب: يالا بينا يا ندى
-علاء: استني يا طنط أنا جاي معاكو أوصلكم
-زينب: مافيش داعي تتعب نفسك يا بني ، خليك مرتاح
-علاء: لأ أبدااااا .. مافيش تعب ولا حاجة
-آمال: نشوف وشك ع خير يا حاجة سناء
-سناء: تسلميلي يا آمال
-زينب: انا فرحانة اني اتعرفت عليكي
-سناء: وأنا أكتر
-ندى: مع السلامة يا طنط
-سناء: ألف سلامة يا عروسة

نزل الجميع من المنزل وركبوا سيارة علاء الذي قادها إلى حيث يقطنون ...

.............................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،
ظلت نيرة جالسة أمام شاشة الحاسوب تنتظر أي رد من اللحن الحزين ولكن دون جدوى ..
-نيرة: مين ده ؟؟ وليه مردش عليا لحد الوقتي ؟؟ طب جاب صورتي منين ؟؟ هو ممكن يكون بيراقبني ؟؟ بجد أنا هتجنن !!

.......
سمعت نيرة صوت باب المنزل يُفتح وبالتالي خمنت أنها والدتها واختها ففأغلقت الحاسوب على الفور ، وجلست على الفراش وهي ممسكة بأحد الكتب وكأنها كانت تستذكر دروسها
-نيرة في نفسها: ده بين ندى وماما جوم ، لو شافني لسه أعدة ع النت هيعملوهالي قضية ، لأ أنا أحسن حاجة أطفيه وأقوم أذاكر ..

.............

-فاطيما: ماما جت ، نووودة جبتلي حاجة حلوة
-ندى: اه يا طمطم ، خدي
-فاطيمت: ميرسي
-صلاح: حمدلله ع السلامة ، ايه الأخبار ؟
-ندى: الحمدلله
-زينب بضيق: الولية وابنها بلفونا يا حاج
-صلاح: يعني ايه مش فاهم ؟
-فاطيما: ولية مين ؟
-زينب: ملكيش دعوة .. تعالى يا حاج أما أحكيلك جوا
-صلاح: طيب

-فاطيما: عملتي ايه يا نودة
-ندى: ولا حاجة يا طمطم ، قوليلي خلصتي واجبك ولا لسه ؟
-فاطيما: لأ لسه في كام حاجة طلبت من نيرة تساعدني فيها بس هي مرضتش
-ندى: طب تعالي هاغير هدومي وأساعدك
-فاطيما: ماشي ، وأنا كمان عاوزة أحكيلك على حاجة
-ندى : اوك

.....................

في غرفة صلاح وزينب ،،،،
قصت زينب ما حدث معها هي وندى لصلاح الذي استغرب كثيراً و..
-زينب: الولية بتزنوقنا وبتتحجج وبلفتنا في ثانية
-صلاح: مش يمكن تكون تعبانة فعلاً
-زينب: لأ يا خويا دي كانت أعدة زي ضربة الدم
-صلاح: ممم... طيب وانتي رأيك ايه ؟؟ نفضها سيرة
-زينب: هــاه
-صلاح: أما يتصل أعتذرله
-زينب: لأ .. أنا مقصدش ، أنا بس بحكيلك ع اللي حصل ، هما لو كانوا قالوا من الأول كنا هنبقى مجهزين نفسنا ، لكن دول خدونا على مشمنا ، والبت بنتك هبلة ومعرفتش تاخد وتدي معاهم
-صلاح: مش الحاجة عجبتها وخلاص ،وبعدين دي لسه دبلة ، يعني في الشبكة تبقى تنقي وتختار
-زينب: ده أنا هبقى واعيلهم
-صلاح: وهو قالك هيتصل امتى ؟
-زينب: أكيد على بكرة نكون فكرنا في ميعاد مناسب لقراية الفاتحة
-صلاح: وانتي يناسبك امتى ؟
-زينب: أنا رأيي نخليها كمان يومين ولا تلاتة نكون وضبنا البيت وندى جابتلها حاجة جديدة تلبسها
-صلاح: طيب

......................
في غرفة البنات ،،،
كان بال نيرة مشغول في أمر ذلك الشخص المسمى اللحن الحزين ، حاولت أن تغفو وتنام ولكنها فشلت للأسف ، بينما كانت ندى وفاطيما يتحدثان سويا و..
-نيرة في نفسها : لازم أعرف مين اللحن الحزين ده .. استر يا رب !

-فاطيما: ندى أنا كنت عاوزة اقولك ع حاجة
-ندى: ايه هي
-فاطيما بصوت هامس: هو ينفع حد كبير يمسكنا
-ندى: يمسكك ازاي
-فاطيما وهي تضع يدها على صدرها: يعني يحط ايده ع جسمنا كده
-ندى: لأ طبعاً ، ده غلط جداااا ، ولو حد عمل كده لازم نقول عليه على طول
-فاطيما: اها
-ندى وهي تنظر لفاطيما : انتي بتسألي ليه بقى يا طمطم
-فاطيما : أصل آآآ...

-نيرة بصوت مرتفع: اسكتوا بقى عاملين ترغوا وأنا مش عارفة أنام ، ايه مش بتزهقوا
-ندى: طب ما تنامي هو في حد حايشك
-نيرة: ما أنا مش عارفة انام من صوت البت دي المسرسع
-فاطيما: أنا صوتي مش مسرسع
-ندى: خلاص ، مش هنتخانق على اخر الليل ، يالا ننام عشان وراكو مدارس بكرة
-فاطيما: وأنا بكرة هابقى أحكيلك الباقي
-ندى: طيب
-نيرة: اطفوا النور بقى
-فاطيما: يوووه ، طيب

........................................

في منزل علاء ،،،،

-علاء: ها يا ماما ايه رأيك في ندى ؟
-سناء: كويسة ، شكلها هادي ومش بتاعة مشاكل
-علاء: ايوه
-سناء: بس أمها اللي مش عجباني
-علاء: وأنا مالي ومال أمها .. المهم عندي ندى
-سناء بمكر : بس شوفت ازاي عرفت أخليهم ياخدوا اللي أناعاوزاه
-علاء: طبعاً ، هو في حد زيك في تفكيرك العبقري ده
-سناء: ما احنا مش هنغلط تاني ونصرف ونكلف وفي الأخر تخسر كل حاجة
-علاء: ايوه ، الجوازة الأولى كلفتني كتير ، وأنا مش مستعد أخسر تاني
-سناء: بالظبط .. وأديك مخسرتش حاجة ، الدبلة القديمة اتلمعت والبت اختارتها
-علاء: ده أنا كنت خيف لأحسن تاخد حاجة تانية غيرها
-سناء: عيب عليك ، أومال أنا كلمت يمنى ليه وقولتلها تيجي ع البيت
-علاء: أها

â—کâ—کâ—ک Flash Back لما حدث ،،،،

اتصلت السيدة سناء بصديقتها صاحبة محل المشغولات الذهبية يمنى لتطلب منها ...
-سناء هاتفيا: ازيك يا يمنى
-يمنى: حاجة سناء ، وحشاني ، فينك من زمان ؟؟ ده أنا قولت انتي نستيني والله
-سناء: معلش يا يمنى ، انتي عارفة صحتي ع ادها
-يمنى: ربنا يديكي الصحة وطولة العمر يا رب
-سناء: أنا كنت قصداكي في خدمة كده يا يمنى
-يمنى: خير يا حاجة أؤمريني
-سناء: بصي ماخبيش عليكي ابني علاء ناوي يخطب قريب ان شاء الله
-يمنى: بجد ، ألف ألف مليووووون مبروك
-سناء: الله يبارك فيكي ، المهم يعني أنا كنت عاوزاكي في خدمة
-يمنى: خدمة ايه يا ترى ؟
-سناء: بصي أنا كان عندي الشبكة القديمة بتاعة ابني
-يمنى: اها ، عاوزاني أغيرهالك
-سناء: لأ مش كده ، أنا كنت عاوزاكي تيجي عندي البيت لما تيجي العروسة وأمها
-يمنى: تمام
-سناء: وقبلها تاخدي الدبلة القديمة دي وتلميعها وبعد كده تحطيها وسط كام دبلة من المقاس الكبير كده وتقدميهم على انها حاجات العروسة تنقي منها
-يمنى: اها .. بس مش ممكن العروسة تضايق لو عرفت ده
-سناء: وهي هتعرف منين ؟؟؟
-يمنى: يعني .. مش هتشك أما ده يحصل
-سناء: لأ متقلقيش ، احنا لو عملنا ده محدش هياخد في باله ، المهم بس انتي موافقة على ده
-يمنى: أنا عادي ، مش فارقة معايا
-سناء: تسلميلي يا يمنى ، وأنا هشوفك يا حبيبتي
-يمنى: خيرك سابق يا حاجة سناء
-سناء: أنا برضوه هعدي عليكي في المحل عشان عاوزة أشتري غويشة جديدة بس أخلص من خطوبة علاء دي
-يمنى: تشرفي في أي وقت ، ده المحل بتاعك
-سناء: ربنا يخليكي ، المهم وقت ما هاعرف الميعاد هكلمك وأعرفك على طول
-يمنى: تمام ، وأنا مستنية منك تليفون
-سناء: ان شاءالله â—کâ—کâ—ک
.......................................

عودة للوقت الحالي ،،،،
في منزل علاء ،،،،
-سناء: المهم تكون البت عجباك ، ومش زي الأولانية
-علاء: لأ من الناحية دي اطمني يا ماما ، هي مختلفة وفي حالها وعجينة طرية أقدر أشكلها زي ما أنا عاوز
-سناء: تمام يا بني .. شوف انت ناوي تكلمهم امتى عشان تحدد معاد قراية الفاتحة
-علاء: بكرة ان شاء الله ، وهحاول اخليها خلال يومين
-سناء: بأمر الله
-علاء: ولازم من البداية يكونوا عارفين احنا نظامنا ايه ويمشوا عليه .................................................. .... !!!!!

................................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 18-01-2016, 09:30 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة الثانية والعشرون :

في صباح اليوم التالي ،،،،
في منزل صلاح الدسوقي،،،

اتصل السائق مجدي بصلاح ليبلغه بأنه لن يستطيع أن يوصل الفتيات لمدارسهن لاستمراه في السفر
-مجدي: غصب عني يا باشا ، لسه مرجعتش من البلد
-صلاح: ماشي يا مجدي ، لما تخلث اللي وراك وترجع بالسلامة عرفني
-مجدي: أه طبعاً

أنهى مجدي المكالمة وهو شبه مطمئن من عدم وجود أي مشاكل و...
-مجدي في نفسه: الظاهر ان البت الصغيرة مقالتش حاجة ، يومين كمان كده واعمل فيها مستعبط وأكلمه وأشوف النظام ايه

............

توجهت نيرة مع اختها الصغرى فاطيما إلى مدرستيهما بصحبة والديهما ..
-فاطيما: ده احلى يوم روحت فيه المدرسة النهاردة
-صلاح: ليه يا طمطم
-فاطيما: عشان انت اللي هتوصلني يا بابا
-صلاح: حبيبتي يا طمطم
-نيرة: اومال هاتيجي تاخدنا يا بابا ولا هنعمل ايه ؟
-صلاح: كلميني قبل ما تروحي وأنا هاشوف ان كنت فاضي هاعدي أجيبكم من المدرسة
-نيرة: طيب
-صلاح: وانتي يا طمطم ماتخرجيش من باب المدرسة إلا اذا انا جيت أو أختك ماشي
-فاطيما: حاضر ، بس والنبي يا بابا انت اللي تجي معانا وتروحنا
-صلاح: ربنا يسهل يا طمطم
-فاطيما: عشان خاطري ، انا عاوزة أروح معاك
-صلاح: ادعي ربنا أخلص بدري وأنا أجيلك
-فاطيما: يااااااااااا رب تخلص بدري يا بابا يا رب
-صلاح: أمييين يا طمطووومة
...........

قررت ندى أن تذهب إلى كليتها لتأخذ مافاتها من محاضرات ...
-ندى: ماما أنا هاروح الكلية النهاردة أشوف المحاضرات اللي فاتتني
-زينب: طيب يا حبيبتي متتأخريش
-ندى: حاضر ، هاخلص واجي على طول
-زينب: ماشي يا قلبي
.......

في مدرسة نيرة ،،،،،

كانت نيرة مازالت تفكر في اللحن الحزين ورسالته لها ، فقطعت تفكيرها قدوم نسمة ومي إليها و...
-نسمة: الجميل بيفكر في ايه
-مي: ممم... اكيد الجو الجديد
-نيرة بعدم فهم : جو مين ده
-نسمة: بس يا مي ، نيرة مالهاش في الكلام ده
-نيرة: انا مش فاهمة انتو بتكلموا عن ايه بالظبط
-مي: ازاي مش فاهمة وفي عربيات وحركات كده كانت بتتعمل امبارح
-نيرة : أفندم ؟؟ انتي بتقولي ايه

-هالة من بعيد: الحقوا يا بنات
-نسمة: في ايه؟؟
-هالة: البت دينا اللي في فصل 5/2
-نسمة: مالها
-هالة: اتمسكت هي وواحد قدام المدرسة
-نيرة: يا ساتر يا رب
-مي: ايه
-نسمة: ومين اللي مسكها ؟؟؟
-هالة: الاستاذ محفوظ بتاع العربي ، شافها وهي أعدة جمبه وع اللي عمله فيها وفيه ومصمم يكلم أهلها ويعرفهم ، والواد يسلمه للقسم
-مي: اوووبا
-نسمة: دي البت اتفضحت
-مي: لأ والواد هيطحن
-نيرة: عديها على خير يا رب
-هالة: تعالوا نتفرج ع اللي هيحصل
-نيرة: مالناش دعوة
-هالة: مالناش دعوة ايه ، ده انتي متعرفيش أم البت دينا هتعمل ايه في الاستاذ محفوظ ولا في ادارة المدرسة
-نسمة: ده لو دينا منحرفة قراط ، فأمها 24 قراط
-مي: هي هتجيبوه من بره
-هالة: يالا بقى خلونا نلحق نبص
-نيرة وهي تتجه لفصلها : لأ أنا هطلع ع الحصة
-نسمة بصوت هامس : وماله اطلعي ، الدور هيجي عليكي قريب ومش احنا بس اللي هنتفرج عليكي ، لأ ده الشباب كله !!!!

-نيرة في نفسها: ربنا يستر وما عملش غلط ولا أقع في مصيبة زي البت دي كده ....!!!!

...............................

في كلية تجارة انجليش ،،،،

وصلت ندى إلى الكلية وهي تشعر أن مضى عليها سنوات وهي غائبة عنها وليس فقط عدة أيام ..
-ندى: كأن الواحد بقاله سنين مجاش هنا ، يالا الحمدلله ، اخر يوم أصلاً كان سيء ، وأنا مش حابة أفتكر اللي حصل تاني

توجهت ندى إلى المكان المخصص لمحاضرات الفرقة الثانية فلم تجد أحداً هناك ثم سألت عنهم وعلمت أن الجميع في ندوة تثقيفية بمسرح الكلية ، ففضلت أن تقضي وقتها في مكتبة الكلية إلى أن ينتهوا من الندوة وتنضم معهم للمحاضرات

-ندى: لو سمحت اومال فين طلاب الفرقة التانية
-عامل النظافة: الكل موجود في ندوة في المرسح يا أبلة
-ندى: تقصد مسرح الكلية
-عامل النظافة: ايوه
-ندى: طيب شكراً

-ندى في نفسها: أحسن حاجة أطلع أقعد في المكتبة أقرى شوية لحد ما يخلصوا ، أنا من هنا ورايح مش عاوزة يكون ليا علاقة بحد ، كله يبقى على اد ازيك الله يسلمك وخلاص ..كفاية اللي حصل قبل كده

توجهت ندى إلى مكتبة الكلية وظلت جالسة بها تتطالع الكتب الموجودة بها وتنتقي ما يناسبها لكي تقرأه ..
-ندى: ماشاء الله ده في كتب حلوة أوي هنا ، ممم... أنا هقرى شوية في الرواية دي لحد ما يخلصوا الندوة وبعد كده أحصلهم ع القاعة

............................

في المقر الجديد لفرع شركة النقيب ،،،

كان صلاح الدسوقي يتابع مع العمال أعمال البناء والانشاء الخاصة بالمقر و...
-صلاح: تمام يا بشمهندس ، في حاجة تانية
-المهندس: لأ .. يهمني بس اللي في التصميم ده يتعمل ، واهم حاجة جودة الخامات
-صلاح: أطمن يا بشمهندس ، أنا كل حاجة بتابعها بنفسي
-المهندس: ربنا يعينك يا عم صلاح
-صلاح: الله يكرمك يا بشمهندس
-المهندس: بالحق عملت ايه مع رجب ؟
-صلاح: رجله اتكسرت وهيفضل في الجبس بتاع شهر
-المهندس: لا حول ولا قوة إلا بالله ، لازم تخلي بالك يا عم صلاح من اجراءات السلامة الخاصة بالعمال ، وإلا هتقع في مشكلة كبيرة
-صلاح: والله غلبت معاهم ، بس تقول ايه معظمهم أخد العملية فهلوة وبالدراع
-المهندس: لأ لازم تفتح عينك أكتر عليهم
-صلاح: حاضر يا بشمهندس
-المهندس: ولو في حاجة كلمني
-صلاح: ماشي

ظل صلاح يتابع العمال إلى أن رن هاتفه المحمول برقم علاء ، فأجاب على اتصاله و...
-صلاح هاتفياً: الووو
-علاء: ازي حضرتك يا أستاذ صلاح
-صلاح: ازيك يا بني
-علاء : ها يا عمي ايه الأخبار ؟
-صلاح: خير ان شاء الله ، البنت وأمها موافقين
-علاء: يعني نقدر نحدد ميعاد لقراية الفاتحة
-صلاح: طبعاً
-علاء: ايه رأي حضرتك في بكرة
-صلاح: لأ كده على طول ، ادينا يومين يا بني نستعد فيهم
-علاء: طيب على السبت مثلاً ؟؟؟
-صلاح: خليها على يوم الأحد ان شاء الله
-علاء: تمام ... واذا سمحتلي يا عمي ممكن أنزل مع ندى ومامتها طبعاً نشوف ايه اللي هتلبسه وكده وترتيبات قراية الفاتحة
-صلاح: هه
-علاء: انا حابب من البداية نكون متشاركين في كل حاجة
-صلاح: ربنا يسهل ، هاشور المدام الأول وبعد كده نتكلم
-علاء: منتظر تليفون حضرتك
-صلاح : بأمر الله

أنهى صلاح المكالمة مع علاء وهو في حيرة من أمره ، فعادة العروس وأهلها هم من يتولون الأمور الخاصة بقراءة الفاتحة ولكن ...
-صلاح: غريب اوي الجدع ده ، ايه اللي عاوز يشارك فيه بالظبط في موضوع قراية الفاتحة ، ده حاجة عادية مش مستهلة كل ده ، الواحد لسه ياما هيشوف

..............................

في كلية تجارة انجليش ،،،،

كانت مايا تجلس في الكافيه الخاص بالكلية ومعها مروان و...
-مايا: هو جوو مش جاي النهاردة ؟؟ اصله قافل موبايله ومش بيرد عليا
-مروان: لأ .. هو هيفضل مع أبوه وأمه اليومين دول لحد ما يطمن على أمه
-مايا: اوووف
-رضوى من بعيد: أنا خلاص علقت الاعلان وبلغت كل الناس بإن الرحلة إتأجلت
-مايا: اها
-مروان مستفهماً : هو انتو اجلتوا الرحلة ؟
-رضوى: أيوه
-مروان: ليه ؟
-مايا: أنا اللي قولت لمايا تعمل كده عشان خاطر جوو
-رضوى: في ناس سحبت فلوسها ، وفي ناس لسه مكملة معانا
-مايا: مش مهم ، اعلني انتي بس بعد كده أما نطمن على إن جوو طالع معانا على فتح باب الحجز تاني في الرحلة
-رضوى: أوك ولو إني أشك ان في حد هيطلع تاني معانا
-مروان: يا رضوى انتي مش عارفة شعبية جوو ولا ايه ، اصبري بس ع أول الاسبوع الجاي وهتلاقي طوابير ع الرحلة
-رضوى: اوك

-احمد وقد انضم إليهم: ازيكم عاملين ايه
-رضوى: انت فين من بدري
-أحمد: كنت في الندوة اللي كانت شغالة من شوية
-مايا: انا مش عارفة انت بتستحمل الجو الخنيق ده ازاي
-رضوى: يا مايا هو غاوي ندوات ولا انتي يعني مش عارفاه
-مايا: ده أنا بزهق بسرعة
-أحمد: انتي أصلاً التعليم مش في دماغك
-مايا: هاخد ايه منه ، هي مجرد شهادة هتتعلق مع غيرها
-رضوى: سيبكم بقى من الكلام ده وخلونا نشوف هنعمل ايه مع الناس اللي عاوزة تسحب فلوسها من الرحلة
-مروان: رجعيها عادي ، هنعملهم ايه يعني
-رضوى: اوك
-أحمد: هاتي بس أسامي الناس اللي عاوزة تسحب فلوسها وأنا هعمل كشف بيهم
-رضوى: ماشي
-مروان: طيب عقبال ما تخلصوا أنا ورايا مشوار كده وبعدين هارجعلكم
-مايا: مشوار ايه ده
-مروان: متخديش في بالك ، دي حاجة عادية

..........................

في مدرسة نيرة ،،،،،

قصت نيرة على صديقتها نهلة ما حدث لكي تأخذ بمشوارتها و...
-نهلة: ودي فيها ايه يخوف
-نيرة: بقولك معاه صورة ليا أنا معرفش جابها منين ولا ازاي
-نهلة: هي الصورة دي فيها حاجة
-نيرة: تقصدي ايه ؟
-نهلة: يعني كنتي في وضع كده ولا كده ، ولا متصورة مع واحد
-نيرة: هااااه ، انتي بتقولي ايه؟؟ لألألألأ طبعااااا
-نهلة: يبقى خايفة من ايه
-نيرة : خايفة انه يعمل بالصور دي حاجة مش مظبوطة
-نهلة: متخافيش يا بنتي ، تلاقيه حد بيعمل فيكي مقلب ولاحاجة
-نيرة: مش مطمنة
-نهلة: المهم انا عاوزة أطلب منك طلب
-نيرة: ايه هو ؟
-نهلة: بصي أنا هاخرج أتمشي شوية وكنت قايلة لماما اني معاكي في الدرس
-نيرة: نعم ؟؟
-نهلة: فلو ماما كلمتك وسألتك عني قوليلها اني معاكي ، ماشي
-نيرة: لالالا .. أنا ماليش دعوة
-نهلة: يا بنتي جمدي قلبك ، مافيهاش حاجة ، ما أنا ياما بعمل كده أنا والبنات ، ومحدش بيدور ورانا
-نيرة: بس أنا محبش أعمل كده
-نهلة: هي مش هتكلمك ، بس يعني لو صادفت وكلمتك تقوليلها إني معاكي
-نيرة: اوووف
-نهلة: عشان خاطري ، مش انا صاحبتك ؟
-نيرة: صاحبتي أه ، بس مش في الكوارث دي
-نهلة: اطمني مش هاتحصل حاجة

.................................

في موقع مقر فرع شركة النقيب الجديد ،،،،

استقل مروان سيارته وتوجه إلى مقر الشركة الجديد لمقابلة الأستاذ صلاح ، بحث عنه بعينيه إلى أنه وجده مشغولاً بالحديث مع أحد العمال ، فركن سيارته وترجل منها ثم ذهب إليه و...
-مروان بصوت مرتفع: استاذ صلاح يا استـــــــاذ صلاح
-صلاح وقد التفت إليه : أهلا .. ازيك يا بني
-مروان: ازيك يا استاذ صلاح ، ايه الأخبار ؟
-صلاح: زي ما انت شايف ، احنا شغالين بايدنا وسنانا وإن شاء الله هننجز
-مروان: الله يعينك يا رب .. احم .. يا استاذ صلاح أنا .. احم كنت عاوز يعني آآآ..
-صلاح: في ايه بني
-مروان: انا كت بس عاوز اسألك عن .. آآآ.. عن السواق بتاع بنات حضرتك
-صلاح: مجدي !
-مروان: اه هو الزفـ... قصدي اه هو
-صلاح: ده مسافر من امبارح والله ، كنت عاوزه في حاجة مهمة ؟؟
-مروان: لأ .. بس كنت عاوز اعرف هو حضرتك بتثق فيه وآآآ...
-صلاح مقاطعاً: ده علي صاحبي جايبه وكان بيشكر فيه أوي، والصراحة هو ملتزم معايا واخلاق ومالوش في شغل اللبش ، بس ظروف السفر اليومين دول هي اللي لخبطته
-مروان هامساً: اياكش يسافر مايرجع تاني
-صلاح: بتقول حاجة يا بني ؟
-مروان: انا بس كنت بسأل ان كانت طمطم بنتك اشتكت منه
-صلاح: لأ بالعكس دي بتحب انه يوصلها ، بس على غير العادة كانت مبسوطة اني بوصلها النهاردة المدرسة
-مروان : لا والله
-صلاح: اه يا بني ، وبعدين أنا مش هاجيب أي حد يوصل بناتي المدرسة ، وعلي لما جابه قالي انه مجربه من قبل واشتغل معاه لفترة ، وهو أهل للثقة ومحترم أوي كمان معايا
-مروان: ساعات المظاهر بتخدع يا استاذ صلاح
-صلاح: تقصد ايه
-مروان: أقصد ان آآآآ...
-احد العمال: احنا جهزنا المونة يا عم صلاح
-صلاح: طب استنى أما أشوف المهندس يكشف عليها قبل ما تعملوا الصبة ، مش عاوزين غش
-أحد العمال: ماشي
-صلاح: معلش يا بني انت شايف أنا أد ايه مشغول
-مروان: ولا يهمك .. أنا مستنيك

بحث صلاح عن المهندس ولكنه كان غير موجود بالموقع ، فاتصل به هاتفياً وطلب منه أن يأتي ولكنه اعتذر عن الحضور وطلب من صلاح اتمام العمل ..
-المهندس هاتفياً: والله يا عم صلاح مش هاعرف اجي ، أنا عندي اجتماع ويدب وصلت الشركة
-صلاح: ده العمال جهزوا كل حاجة
-المهندس : البركة فيك يا عم صلاح ، انت تمم عليهم بنفسك ، وسيبلي بس عينة وأنا لما هخلص هارجع أشوفها
-صلاح: طيب يا بشمهندس
-المهندس: أنا معتمد على الله ثم عليك .. وربنا يقويك
-صلاح: تسلم يا بشمهندس

صلاح للعمال: ابدأوا الشغل ، أنا جايلكم
-عامل ما: حاضر يا ريس
-عامل أخر: ماشي يا عم صلاح

-صلاح وقد تذكر شيئاً ما: ياااااه ، ده انا نسيت المفروض هاروح أجيب طمطم ونيرة من المدرسة
-مروان في نفسه : نيرة ..!!

-صلاح: استغفر الله العظيم يا رب ، راح من بالي خالص موضوع المدرسة ده
-مروان مقترحاً : أنا ممكن أوصلهم
-صلاح: لأ يا بني مش عاوز أعطلك ولا أضيع وقتك
-مروان: تعطلني ايه بس ، دي طمطم زي اختي الصغيرة ، وبعدين مدرستها في سكتي يعني مش هاروح بعيد
-صلاح: ربنا يكرمك يا بني ، انا مش هنسالك الجميلة دي
-مروان: متقولش كده يا عم صلاح ، هو أنا عملت حاجة
-صلاح: الله يكرمك يا رب ويرزقك ببنت الحلال اللي تستاهلك
-مروان: الله يخليك

ركب مروان سيارته وقرر أن يتوجه إلى مدرسة فاطيماً أولاً ثم إلى مدرسة نيرة و...
-مروان بفرحة: مصايب قوم عند قوم فوايد ............ !!

........................

في شركة الكومي للتطوير والاستثمار الxxxxي ،،،

كان يوسف يجلس مع والده في المكتب يتحدثان حول الوضع الصحي لوالدته و...
-سليم: لو لا قدر الله امك طلع فيها حاجة كده ولا كده أنا مش هاسكت هسفرها أحسن مكان تتعالج فيه
-يوسف: ربنا يستر ، بجد أنا خايف وقلقان
-سليم: ربنا يعديها ع خير
-يوسف: هو المفروض نتايج التحاليل هتبان امتى ؟؟
-سليم: بكرة ان شاء الله ، والدكتور قالي أول ما هتظهر هيكلمني على طول مش هايستنى
-يوسف: ربنا يستر لحد بكرة
-سليم: المهم انت حاول تبان طبيعي قدام أمك ، مش عاوزينها تقلق من حاجة
-يوسف: حاضر
-سليم: صحيح انت ماروحتش كليتك النهاردة
-يوسف: لأ مش هاروح في حتة غير لما أطمن على ماما الأول
-سليم: مصلحتك يا بني
-يوسف: مافيش اي حاجة مهمة عندي إلا ماما وبس
-سليم: ربنا يطمنا عليها
-يوسف: ياااا رب

............................
في كلية تجارة انجليش ،،،،

انتهت ندى من قراءة الرواية التي كانت بحوزتها ولم تدرك أن الوقت قد فاتها دون أن تحضر باقي المحاضرات الخاصة بفرقتها و...
-أمينة المكتبة : يا آنسة لو سمحتي
-ندى: ايوه
-أمينة المكتبة : ميعاد الانصراف من المكتبة
-ندى وقد أدركت أنها تأخرت: اووبس ، معلش الوقت سرقني
-أمينة المكتبة: ولا يهمك ، تقدري تستعيري الكتاب لو عاوزة تخلصيه
-ندى: اها
-أمينة المكتبة: اعملي كارنيه اشتراك في المكتبة وهتقدري تاخدي الكتب اللي انتي عاوزاها وتقريها
-ندى: تمام ، ممكن حضرتك تكتبلي المطلوب في ورقة عشان أعمل كارنيه الاستعارة
-أمينة المكتبة : اوك .. لحظة واحدة

كتبت أمينة المكتبة ماهو مطلوب لندى لكي تستخرج كارنيه الاستعارة ، ثم انصرفت بعدها لمنزلها خاصة بعد أن اتصلت بها والدتها و...
-ندى هاتفياً: خلاص يا ماما أنا جاية
-زينب: تيجي بالسلامة يا عروسة ، وماتنسيش تجيبي وانتي جاية الماسك بتاع البشرة من الصيدلية
-ندى: حاضر
..................................

عند مدرسة فاطيما ،،،،،

وصل مروان بسيارته عند مدرسة فاطيما ، ووقف ينتظرها حتى تخرج ، وما إن رأته فاطيما حتى أسرعت إليه و...
-فاطيما بفرحة : مـــــروان !
-مروان: طمطم
-فاطيما: انت بتعمل ايه هنا ؟
-مروان: انا استأذنت والدك هوصلك النهاردة للبيت
-فاطيما: بجد ؟
-مروان: اه ، يالا تعالي
-فاطيما: ماشي
-مروان: احنا المفروض نجيب اختك معانا صح ؟
-فاطيما: نيرة !
-مروان: اه هي
-فاطيما: ايوه بابا كان قايل هنروح سوا، انت هتلاقيها في السكول ( (school بتاعتها
-مروان: اوك ، انتي عارفة مكانها السكول دي
-فاطيما: أه ، هي اسمها ((....)) وموجودة هناك
-مروان: تمام .. انا عرفتها .. يالا
-فاطيما: اوك

ركبت فاطيما في المقعد الأمامي بجوار مروان الذي أدار سيارته واتجه بها نحو مدرسة نيرة ..

....................
عند مدرسة نيرة ،،،،
-نهلة: والنبي يا نيروو ماتنسيش اللي قولتلك عليه
-نيرة: ربنا يسهل
-نهلة: هي مش هاتكلمك بس برضوه ، تكوني مستعدية ، وبصي سجلي رقمها عندك عشان متتفاجئيش
-نيرة: ماشي ، بس أنا مش عاوزة مشاكل
-نهلة: متخافيش مافيش حاجة هتحصل
-نيرة: ربنا يعديها ع خير
-نهلة وهي تقبلها : باي يا نيرووو يا أجدع صاحبة في الدنيا

خرجت نيرة من بوابة مدرستها لتتفاجيء باختها فاطيما تقف وهي ممسكة بيد مروان ويلوح الاثنان لها و...
-فاطيما وهي تلوح بيدها : نيـــــرة .. !
-نيرة بدهشة: هـــاه
-مروان مبتسماً وملوحاً بيده : هاي
-نيرة: انت.. !! ايه اللي جابك هنا ؟؟
-فاطيما: أنا اللي جبته
-مروان: أه هي
-نيرة: انتي جيتي معاه ازاي ؟؟ مش بابا منبه عليكي ماتخرجيش بره المدرسة إلا لما هو يجي أو أنا ؟؟
-مروان: بالراحة يا نيرة
-نيرة: نعم ؟؟ نية كده حاف
-مروان: يعني أحط الاسم في سندوتش ولا عليه شوية غموس عشان يعجب
-نيرة: لأ انت جاي تهزر ، وانا مش فايقة ارد عليك ، يالا يا طمطم
-فاطيما: أنا هاروح مع مروان
-نيرة : هو عند وخلاص
-فاطيما: بابا قاله يوصلنا
-نيرة: نعم ؟؟
-مروان: اه هو قالي كده
-نيرة: يعني مش هنخلص منك بالساهل
-مروان: للأسف لأ .. لأني رزل في الحاجات دي
-نيرة بضيق : انت فعلا كده !
-فاطيما: يالا بقى

اضطرت نيرة أن تركب السيارة مع مروان واختها فاطيما ، ثم انطلق هو بهم إلى منزلهم ..
-مروان: ايه اخبار المدرسة يا طمطم
-فاطيما: شغالة
-مروان وهو ينظر في المرآة الأمامية : ممم ... هي فعلاً شغالة مش وحشة
-نيرة: استغفر الله العظيم يا رب
-فاطيما: ع كده يا مروان انت بتروح المدرسة زينا ؟
-مروان: لأ أنا في كلية
-فاطيما: زي ندى اختي
-مروان: اها ..
-نيرة: بطلي رغي بقى صدعتيني
-فاطيما: أنا بتكلم مع مروان مش معاكي
-نيرة: ربنا يهون
-مروان هامساً لفاطيما: هي اختك دي على طول روحها في مناخيرها
-فاطيما بصوت منخفض: اه.. محدش بيستحملها
-مروان: عندهم حق
-فاطيما: انت عندك كام سنة
-مروان: أنا 25
-فاطيما: ياااه وكل ده ولسه في كلية
-مروان: نصيبي بقى
-نيرة بصوت منخفض: طبعاً عشان ساقط وخايب ومش فاضي غير لمضايقة الناس
-مروان: ع فكرة أنا سامعك
-نيرة وهي تتمتم : احم... اياكش تكون بتحس

ثم رن هاتف نيرة برقم والدة نهلة صديقتها ، فاضطربت و...
-نيرة باضطراب: دي .. دي مامت نهلة

-مروان : ايه مش ناوية تردي
-نيرة: ملكش دعوة
-فاطيما: رقم غريب ده يا نيرة ؟
-نيرة: لأ
-فاطيما: طب ما تردي
-نيرة: أنا حرة مش عاوزة أرد
-فاطيما: يبقى أكيد بتكلمي حد ومش عاوزاني أعرف عشان مش اقول لماما عنك
-نيرة: بس آبت
-فاطيما: طب والله لأقول لماما
-مروان: خلاص يا طمطم ، سبيها ..

رن الهاتف مرة اخرى ، فلم يكن أمام نيرة إلا الرد وإلا سوف تثير الشكوك بعدم ردها على الهاتف
-نيرة هاتفياً: ألوووه ، ايوه يا طنط
-المتصل : ................................
-نيرة: لأ احنا خلصنا المدرسة وعندنا مجموعة الوقتي يا طنط ، هي نهلة مقالتش لحضرتك ؟
-المتصل: ................................
-نيرة: حاضر ..أول ما هنخلص هنكلمك على طول ..
-المتصل: ................................
-نيرة: مافيش ازعاج ولا حاجة يا طنط
-المتصل: ...................................
-نيرة: ميرسي يا طنط
-المتصل : ...........................
-نيرة: يا رب أمين ، مع السلامة

-فاطيما: درس ايه ده اللي عندك يا نيرة
-نيرة: وانتي مالك
-فاطيما: مش انتي بتقولي عندك مجموعة الوقتي
-نيرة: أنا أقول اللي أنا عاوزاه ، خليكي انتي بس في حالك ،واقعدي ساكتة
-مروان متدخلاً في الحوار: سبيها يا طمطم تكدب متدخليش ، ماهو الكداب بيروح فين ؟
-فاطيما: النـــــار يا مروان
-مروان: بالظبط كده
-نيرة: وانت مالك أكدب ولا أقول الحقيقة ، ده هيضرك في حاجة
-مروان: لأ مش هيضرني أنا ، بس هيجيب الأذية لغيري
-نيرة: والله كل واحد حر يعمل اللي هو عاوزه
-مروان: أه بس طالما مش هيأذي غيره ، وانتي باللي عملتيه ده أذيتي صاحبتك
-نيرة: والله هي حرة ، وأنا عملت اللي هي عاوزاه ، فأمها تحاسبها ولا لأ ماليش فيه
-مروان: انتي ساعدتيها على الغلط ، فانتي شريكة زيك زيها ولازم تتحاسبي معاها
-نيرة: انت.. انت بتكلمني كده ليه
-مروان: أنا بفهمك الصح
-نيرة: ملكش دعوة ، أنت مش من بقية عيلتنا عشان تنصحني
-مروان : والله النصيحة لوجه الله
-نيرة: خليهالك مش عاوزاها وخصوصاً لو كانت من واحد زيك
-مروان وهو ينظر لنيرة : أنا آآآآآآ...........
-فاطيما برعب: حاسب يا مــــــــــــروان !

وفجـــــأة ارتطمت سيارة ما مسرعة وقادمة في الاتجاه الخاطيء بسيارة مروان و.........................!!!

..................................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 18-01-2016, 09:31 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة الثالثة والعشرون :

كان مروان ونيرة يتجادلان حينما صرخت فاطيما و...
-فاطيما برعب: حاسب يا مــــــــــــروان !
-مروان وقد أدار رأسه : هـــاه

وفجـــــأة ارتطمت سيارة ما مسرعة وقادمة في الاتجاه الخاطيء بسيارة مروان ارتطاماً قوياً من الخلف مما جعل السيارة ترتد بقوة وتصطدم بعمود الإنارة و...
طاااااااااااااااخ
-فاطيما: عااااااااا
-نيرة: لألألألأ

ثواني مرت وكأنها لحظات طويلة على الجميع ..
ومن فضل الله تعالى أن سيارة مروان كانت من نوع الدفع الرباعي مما جعلها تتحمل الارتطام القوي ..

تجمع المارة وبعض راكبي السيارات ليتابعوا الحادث ، أفاق مروان مما حدث، ثم نظر إلى فاطيما بجواره والتي كانت تقطر دماً من جبهتها و ...
-مروان بلهفة: طمطم .. انتي كويسة ، طمطم !
-فاطيما بتآلم: آآآآه ، دماغي
-مروان: ششش .. بس متتحركيش ، انتي هتبقي كويسة
-فاطيما: اها

نظر مروان للخلف ليجد نيرة فاقدة للوعي في المقعد الخلفي وتنزف دماً هي الأخرى ، فترجل من السيارة وأسرع إليها ..
-شخص ما: حضرتك كويس
-مروان: ايوه أنا بخير
-شخص آخر: يا ساتر يا رب
-شخص ثالث: لا حول ولا قوة إلا بالله
-شخص رابع: حد يطلب الاسعاف بسرعة
-شخص ما: المرور جاي في الطريق
-شخص أخر: عيال مستهترة مش هاممها أرواح الناس

-مروان لنيرة وهو يحاول افاقتها : نيرة .. نــيرة ... !
-شخص ما: متحركهاش ، استنى الاسعاف لأحسن يكون فيها كسر ولا حاجة
-شخص أخر: ده يومهم بسنة
-مروان: من فضلكم يا جماعة توسعوا شوية
-فاطيما: مروان
-مروان: أنا هنا يا طمطم
-فاطيما: هي نيرة مش بترد ليه
-مروان: ان شاء الله هتبقى كويسة ، متخافيش

وصلت سيارة الاسعاف إلى منطقة الحادث ونقلت نيرة إلى أقرب مشفى خاص بناءاً على طلب مروان ، ثم صعد معها مروان وفاطيما ....

.................................

في أحد المطاعم ،،،

كانت نسمة تجلس مع تامر يتناولان الغذاء و...
-نسمة: تامر أنا عاوزة فلوس
-تامر: ربنا يسهل
-نسمة: ان شاء الله هيسهل بس هاتلي انت فلوس
-تامر: يوووه ، انتي مش بتزهقي يا نسمة ، كل يوم كده هات فلوس هات فلوس
-نسمة: الله ! يعني اطلب من مين غيرك ؟
-تامر: هو انا كنت خلفتك ونسيتك !
-نسمة: ايه النبرة الجديدة دي اللي بتكلمني بيها
-تامر : عشان أنا اتخانقت وزهقت من الزن بتاعك ده كل يوم ، فارحميني شوية
-نسمة: اوووف
-تامر: بقولك ايه انا قايم
-نسمة: بس أنا لسه مخلصتش أكل
-تامر: كلي براحتك ، أنا هدفع الحساب ، وخدي فلوس تاكسي عشان تروحي
-نسمة: يعني انت ماشي ؟
-تامر: اه .. طهقان ، باي يا نسمة
-نسمة: ماله ده ، ايه اللي غيره كده عليا ؟؟؟؟

جلست نسمة مع نفسها لتتذكر ما حدث لها و..

â—کâ—کâ—ک Flash Back لما حدث مع نسمة قبل فترة ،،،،

كانت نسمة فتاة شقية وفضولية تحب أن تلف الانظار إليها ، ولأنها كانت الأقل جمالاً بين قريناتها فقد كان أكثر اهتماماتها هو البحث عن الحب والتميز بين الغير ، انفصلت أمها عن ابيها في سن مبكرة وتزوج كلا منهما من أحد أخر ، وظلت نسمة مقيمة مع والدتها ..
â—کâ—کâ—ک ولأن نسمة لم تكن تحظى بالاهتمام الكافي نصحتها احدى الصديقات بأن تنشأ حساباً خاصاً على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتستغله في الحصول على الاهتمام والحب بدون أن يعرفها أي أحد ..

â—کâ—کâ—ک وبالفعل قامت نسمة بعمل هذا ، كانت في البداية تجد هذا الموقع ممل إلى أن أرسل في طلب صداقتها عصام ، فقبلت الطلب على الفور وبدأت المحادثات والرسائل اليومية بينهما ، كانت الرسائل في البداية عادية ليس بها أي شيء ، إلى أن تغير مجرى الحديث تماماً و....
-عصام: نسووومة قلبي
-نسمة: ايوه
-عصام: أنا هافضل كده أكلمك من غير ما أشوف صورتك ولا أسمع صوتك حتى
-نسمة: مش هاينفع يا تامر
-عصام: هو ايه بس اللي مش هاينفع ، أنا نفسي بجد أشوف شكلك ، انتي مش عارفة انتي شقلبتي حالي ازاي
-نسمة: يا سلام
-عصام: أه طبعاً ، ده انا يومي من غير ما أكلمك مالوش طعم
-نسمة: بلاش هبل
-عصام: أنا عاوز أقولك اني .. اني .....
-نسمة: انك ايه يا عصام
-عصام: إني بحبك !
-نسمة غير مصدقة: مش معقول
-عصام: اه يا نسمة أنا بحبك أوي .. انا مش عارف انتي جننتيني ازاي بحبك

â—کâ—کâ—ک ظل عصام يلعب على وتر الحب والأشعار لعدة أيام حتى يضمن وقوع نسمة في شباكه ، وما إن اطمأنت له حتى طلب منها ...
-عصام: مش ناوية بقى توريني صورتك
-نسمة: تؤ
-عصام: طب وريهاني وأنا هبعتلك انسيال دهب
-نسمة: تؤ برضوه
-عصام: ليه بس كده ؟؟
-نسمة: اصل أنا شكلي مش حلو
-عصام: أنا مش فارق عندي الشكل ، المهم الروح
-نسمة: بلاش الكلام ده عشان أنا مش بصدقه
-عصام: طب خلاص أنا مش هافضل أتحايل عليكي كتير
-نسمة: انت زعلت ؟
-عصام: ...............................
-نسمة: عصام ! متزعلش مني يا حبيبي ، أنا بس مش عاوزة أبعت أي حاجة
-عصام: ..........................
-نسمة:عصام ، رد عليا أرجوك ، عصام من فضلك !

â—کâ—کâ—ک تعمد عصام أن يتجاهل رسائل نسمة المتكررة إليه لعدة أيام ، مما أصابها بحالة من اليأس والاكتئاب ، ثم بعد فترة رد عليها حينما أرسلت له ....
-نسمة: وحشتني
-عصام: بجد
-نسمة بفرحة شديدة بعد أن قرأت رده : اه والله ، انا مش مصدقة انك رديت عليا
-عصام: كنت مضايق
-نسمة: انا أسفة يا حبيبي ان كنت ضايقتك
-عصام: اها
-نسمة: انت لسه زعلان مني
-عصام: عاوزة الصراحة
-نسمة: ياريت
-عصام: لسه شوية
-نسمة: طب انت عاوز ايه عشان أصالحك ؟
-عصام: عاوز أشوف صورتك
-نسمة: .................
-عصام: ها قولتي ايه؟؟

â—کâ—کâ—ک ظلت نسمة مترددة في قرارها ولكنها عقدت العزم على أن ترسل له صورتها لخوفها من ان تخسره مرة أخرى خاصة بعد أن تعودت على وجوده في حياتها الافتراضية و..
-نسمة: اوك
-عصام بعدم تصديق: انتي بتقولي كده عشان تسكتيني
-نسمة: لأ طبعاً .. أنا عاوزة أرضيك وأوريك اني بحبك فعلاً
-عصام: طيب ، وريني
-نسمة: بس توعدني الأول انك مش تتريق عليا
-عصام: أوعدك
-نسمة: وكمان انك مش توري صورتي لحد
-عصام: يا نسوم انتي عاملة زي الهوا اللي بتنفسه ، وأنا وعدتك اني هحافظ عليكي
-نسمة: ثواني هبعتهالك

â—کâ—کâ—ک حاولت نسمة أن تنتقي صورة مميزة لها ، ثم أرسلتها لعصام وانتظرت رأيه فيها و..
-عصام بعد أن رأى صورتها : ايه ده ؟
-نسمة: ايه معجبتكش
-عصام: أصل أنا كنت متوقع حاجة تانية خالص
-نسمة: حاجة زي ايه ؟
-عصام: استني هابعتلك اللينكات
-نسمة : اوك

â—کâ—کâ—ک أرسل عصام لنسمة عدة روابط لصور مختلفة وما إن فتحتها نسمة حتى صدمت مما رأت ، فقد كانت الصور لفتيات شبه عاريات أو عاريات بالفعل و..
-نسمة بصدمة : ايه دول ؟؟
-عصام: صور
-نسمة: دول .. آآآ... دول صور.. آآآ
-عصام: صور بنات لامؤاخذة ، صح
-نسمة: ايوه ، انت بعتهوملي ليه ؟؟؟
-عصام: أصل أنا فكرت انك هتبعتيلي صورتك وانتي لابسة بكيني مثلاً ، وصدرك باين كده منه ، ولا حتى وانتي عريانة .. اي حاجة كده من اللي تفتح النفس
-نسمة بصدمة: هــاه
-عصام: لأحسن تكوني مفكرة ان اللي بعتيها دي صور ولا حاجة ، ده أنا عمال أحور ع اللي جابوكي بقالي أد كده وفي الأخر أشوف منك وش معفن
-نسمة: آآآ..

â—کâ—کâ—ک ألجمت المفاجأة لسان نسمة ، لم تستطع أن تستوعب ما حدث ، ولم تجب على رسائل عصام التي كانت بمثابة السوط اللاذع على ظهرها ...
-عصام مكملاً: هو أي حد يبعت يقولك انتي حبيبة قلبي ولا أنا بعشقك تصدقيه على طول ، انتي عبيطة ولا حاجة ، يا بت بطلي هبل ، أل مفكرة اني بحبك ، انا بس زهقت منك وقولت أشوف أخرتها معاكي ايه ، وفي الأخر طلعتي شبه وش البومة ، أنا أحسن حاجة أعملها إن اديكي بلوك محترم وأرحم أمي من وشك .....!!

â—کâ—کâ—ک شعرت نسمة وهي تقرأ كل كلمة بأنها سكيناً يُغرز في قلبها وصدرها ، ظلت تبكي لما حدث وقررت ألا تصدق ما تقرأ أو تشاهد على الفيس بوك إلى أن تعرفت على رامي الذي انتهج نفس اسلوب عصام السابق في الحب والرومانسية مما أثر على نسمة مرة اخرى ولكنها كانت اكثر حذراً من السابق ...
-رامي: نوسة ، انتي موجودة
-نسمة: أيوه
-رامي: وحشتيني
-نسمة: وانت كمان
-رامي: بقالك كام يوم مش باينة ليه
-نسمة: عادي يعني
-رامي: لأ مش عادي ، ده انتي غيابك فرق معايا أوي
-نسمة: لا والله
-رامي: أه يا نووسة

â—کâ—کâ—ک ظل رامي يلعب في رأس نسمة بالكلام المعسول إلى أن اطمأنت له هو الأخر ، وتناست ما حدث تماماً من قبل مع عصام .. ثم ....
-رامي: نوسة ، ممكن أشوف صورتك
-نسمة: ليه
-رامي: نفسي أشوفك أوي ، أنا كل يوم باقعد أتخيل فيكي
-نسمة: أنا عادية مافياش حاجة
-رامي: طب اوصفيلي نفسك حتى
-نسمة: ممم...
-رامي: أي حاجة بس عشان الصورة اللي رسمهالك تكمل في دماغي
-نسمة : طيب

بدأت نسمة في وصف شكل جسدها وهيئتها بطريقة مثيرة مما أثار رامي وجعله يصر على أن يرى صورة نسمة و...
-رامي: انتي جننتيني بكلامك ده ، ،انا مش على بعضي من وصفك ده
-نسمة: يا سلام
-رامي: أنا متخيل ان اللي زيك لازم يتعمله تمثال
-نسمة: مش أوي كده
-رامي: والله مش بهزر ..
-نسمة: اوك
-رامي: نفسي أشوفك صورتك أوي
-نسمة: رجعنا للكلام ده تاني
-رامي: والله انا عاوز بس اشوف صورتك عشان مش قادر خلاص أعيش من غيرك
-نسمة: انت بتكلم جد
-رامي: لو عاوزاني اقسم ع المصحف اني فعلاً متعلق بيكي أنا مستعد
-نسمة: خلاص مصدقاك
-رامي: طب هتحني عليا امتى وتخليني أتملى في جمالك
-نسمة: ربنا يسهل
-رامي: اي صورة طبيعية ليكي ، أنا مش عاوز اكتر من كده

â—کâ—کâ—ک اخذت نسمة تفكر فيما يقوله رامي ، وكأن الشيطان يمهد الطريق لها لكي تستمر فيما تفعل وفي النهاية قررت أن ترسل صورة لرامي
-رامي بعد أن رأى الصورة: ماشاء الله حلوة اوي
-نسمة بعدم تصديق: بجد
-رامي: اه والله ، زي القمر
-نسمة: ميرسي
-رامي: ينفع بقى لو صورة تانية ليكي وانتي أعدة في البيت
-نسمة: افندم
-رامي: نفسي أشوفك على الطبيعة ، وانتي اعدة كده بلبس البيت بتاعك
-نسمة: ممم..
-رامي: ها قولتي ايه
-نسمة: مش عارفة
-رامي: انا ناوي بأمر الله أجي أخطبك
-نسمة: انت بتكلم جد ؟؟ هتخطبني ؟؟
-رامي: اه طبعاً ، بس لازم أبقى عارف شكل اللي هخطبها ولا أنا غلطان
-نسمة: أها
-رامي: ده أنا موريكي كل الصور بتاعتي عشان تبقى عارفة شكلي ، صح ؟
-نسمة: صح
-رامي: يبقى أنا برضوه من حقي أشوف شكلك وأعرفك أكتر ع طبيعتك
-نسمة: اوك
-رامي: يعني هتبعتيلي صورتك وانتي في البيت
-نسمة: ايوه
-رامي: طب امتى ؟
-نسمة: بكرة
-رامي: لأ الوقتي ، أنا مش هاقدر أصبر لبكرة
-نسمة بعد تفكير : ماشي ، هاصور نفسي وأبعتهالك
-رامي: وأنا مستنيكي يا حبيبتي

â—کâ—کâ—ک قامت نسمة بالتقاط صورة لنفسها وهي ترتدي بيجامتها ثم أرسلتها إلى رامي الذي تمادى في طلباته منها و...
-رامي: تحفة اوووي
-نسمة: حلوة ؟
-رامي: دي مش حلوة بس ، دي تطير العقل
-نسمة: ميرسي
-رامي: ممكن أقولك على حاجة كمان ؟
-نسمة: حاجة ايه ؟
-رامي: حاجة كده انا لمحتها في الصورة وعجبتني أوي أوي أوي
-نسمة: ايه هي ؟
-رامي: بصراحة كده شكل صدرك حلو اوي
-نسمة بخضة: ايه ده هو باين ؟
-رامي: يالهوي ، انا مش متخيل انه كده ، ده انتي متفجرة الانوثة ، حاجة مالهاش حل
-نسمة: ميرسي
-رامي: انتي كده خلتيني اطمع بزيادة فيكي واطلب اشوف صورة ليكي بحاجة خفيفة شوية
-نسمة: لالالالا ..
-رامي: ليه بس ؟؟ ده انا خلاص وقعت على جدور رقبتي معاكي يا نسووومتي
-نسمة: لأ مش هاينفع
-رامي: والله هاينفع ، انتي بس البسي حاجة تبين صدرك وصوريها وانا هستناكي ان شاء الله للفجر
-نسمة: بس آآآ...
-رامي: من غير بس ، يالا يا نسوومتي ، وبعدين أنا هابقى جوزك يعني مش حد غريب ، ولا انتي ناوية تعصيني من أولها
-نسمة: لأ طبعاً
-رامي: يالا يا قمري ، وأنا مستنيكي ، بس بلاش صورة واحدة ، أنا عاوز كتيررررر

â—کâ—کâ—ک قامت نسمة بتنفيذ ما طلبه منها رامي ، ولكن حاولت أن تخفي وجهها في الصور ، ثم أرسلتهم إليه و....
-رامي : الصور حلوة ، بس فين وشك
-نسمة: وانت عاوز وشي ليه
-رامي : يعني هاعرف منين ان الصور دي بتاعتك
-نسمة: والله بتوعي
-رامي : خلاص مش مشكلة ..
-نسمة: ناوي على ايه بعد كده
-رامي: عاوز أشوفك واتفق معاكي على تفاصيل الخطوبة
-نسمة: بجد
-رامي: اه طبعاً

â—کâ—کâ—ک تبادل كلاً من رامي ونسمة أرقام الهواتف المحمولة وظلا يتحدثان هاتفياً لبعض الوقت ، ثم اتفقا على أن يتقابلا في أحد المطاعم ...
ذهبت نسمة في الميعاد المحدد لكي تقابل رامي ، انتظرته لفترة طويلة ولكنه لم يحضر ، حاولت الاتصال به مراراً وتكراراً ولكن دون جدوى و....
-نسمة : الله ! ده فات أكتر من ساعة ورامي لسه مجاش ، طب أكلمه ولا أعمل ايه
-النادل: تطلبي حاجة يا آنسة
-نسمة: آآآ... عصير من فضلك
-النادل: عصير ايه ؟
-نسمة: أي حاجة
-النادل: فراولة كويس ؟
-نسمة: ماشي
-نسمة في نفسها بقلق وتوتر : يا ربي ايه اللي أخره كل ده ، أنا هاكلمه أشوف هو مجاش ليه ... ده موبايله غير متاح .. يكون راح فين بس

وبعد ان انتظرت لعدة ساعات في المطعم قررت أن تعود إلى منزلها ، فتحت الحاسوب لتتفاجيء أن رامي قد حظرها من حسابه على الفيس بوك ، والغى كل شيء كان يربطهما سوياً

â—کâ—کâ—ک ظلت نسمة غير مصدقة لما حدث ، شعرت بالندم والتسرع وأنها كانت مخطئة للمرة الثانية ، دخلت في مرحلة اكتئاب جديدة ، حاولت أن تبتعد عن المحيطين بها إلى أن تعرفت بتامر الذي عرف كيف يوقعها في شباكه بكل سهولة ، حيث اغدقها في الحب والاهتمام ،وظل يعاملها لفترة طويلة على انها ملكة إلى أن وثقت به تماماً فتجرأ وطلب منها أن تقابله ، وبالفعل قابلته في سيارته و...
-تامر: هاي
-نسمة: اهلا
-تامر : ازيك
-نسمة: الحمدلله
-تامر وهو يقدم لها علبة مغلفة : اتفضلي دي عشانك
-نسمة: ايه دي ؟
-تامر: افتحيها وانتي هتعرفي

â—کâ—کâ—ک فتحت نسمة العلبة المغلفة لتتفاجيء بأنواع مختلفة من الشيكولاته الفاخرة ، ففرحت بها كثيراً و...
-تامر: عجبتك
-نسمة: اه أوي
-تامر: أنا كنت خايف لأحسن متعجبكيش
-نسمة: لأ بالعكس ، الهدية دي مميزة اوي
-تامر: ولسه هاجيبلك حاجات كمان وكمان
-نسمة: بمناسبة ايه
-تامر: من غير مناسبة ، لأن انتي عندي أغلى واحدة

â—کâ—کâ—ک استطاع تامر بذكائه أن يستغل سذاجة نسمة وافتقارها للاهتمام والمتابعة من والدتها في ايقاعها وجرها إلى فعل أشياء شنيعة ، وهي كالغبية استسلمت له و..
-تامر وهو يفتح باب شقته : تعالي يا نسوومة
-نسمة: ايه المكان ده يا تامر
-تامر: دي شقتي يا قلبي
-نسمة : هــاه ، شقتك
-تامر: أه ، عشان نكون فيها على راحتنا
-نسمة: أها
-تامر: تعالي ، تحبي تشربي ايه
-نسمة: ولا حاجة
-تامر: لأ ازاي ، ده انا مجهزلك احلى اكل ... تعالي بس
-نسمة: اوك

â—کâ—کâ—ک بدأ تامر في اغواء نسمة بطريقته التي تشبه من يضع السم في العسل إلى أن استطاع أن يحصلها منها على مايريد وهي استسلمت له بكل سهولة، ولم يكتفي بهذا بل طلب منها أن تأتي بصديقاتها ليكونوا مثلها ، فحالهن ليس افضل منها بكثير ، وكلما أوقعت الكثيرات كلما حظيت على الأموال منه ...
-نسمة: في بت جديدة وشكلها كُحيتي ومستعدة تعمل اي حاجة عشان الفلوس ، وانا خلاص ظبطتهالك
-تامر: برافو عليكي ، انتي كده تعجبيني
-نسمة: فين بقى مكافئتي
-تامر بخبث : عاوزة فلوس ولا آآآ....
-نسمة: الاتنين يا قلبي
-تامر: طول عمرك طماعة
-نسمة: البركة فيك يا تمورة ، انت اللي ضيعتني
-تامر: لأ يا نسوووم ، انتي كنتي جاهزة تعملي أي حاجة ، بس مش لاقية المقابل ، والوقتي انتي بتاخدي قصاد اللي بتعمليه وكتير اوي، صح ولا أنا غلطان
-نسمة: ايوه ..! ومش ندمانة ع اللي عملته ده
-تامر: طب يالا تعالي أما أروق عليكي يا .. يا حلوة â—کâ—کâ—ک

...........................
عودة للوقت الحالي ،،،،

أفاقت نسمة من ذكريات الماضي على صوت رنين هاتفها المحمول ، كانت نهلة هي المتصلة ، أجابت نسمة الاتصال و...
-نسمة هاتفياً : هاي
-نهلة هاتفياً: هاي نسووومة ، ازيك
-نسمة: كويسة ، خير في حاجة
-نهلة: كنت عاوزة أبلغك بحاجة كده من بدري بس مجتش مناسبة
-نسمة: حاجة ايه ؟
-نهلة: نيرة كانت حكتلي عن اللحن الحزين ده اللي بيقرفها ع الفيس برسايله
-نسمة وقد انتبهت للحديث: ماله
-نهلة: هو الظاهر بعتلها صورتها ، وهي هتموت من الرعب منه
-نسمة: صورتها
-نهلة: ايوه ، وشغال عليها في قصايد حب وغزل
-نسمة: لا والله
-نهلة: اه والله
-نسمة: تمام .. في حاجة تانية
-نهلة: مش اللحن الحزين ده حد تبعكم صح ؟
-نسمة: اه ، بنت من البنات بتهزر مع نيرة شوية
-نهلة: تمام ، أصل انا خوف يكون واحد بجد وناويلها ع حاجة وحشة
-نسمة: لأ يا نهلة ده كله هزار ، ما أنتي عارفة
-نهلة: اوكيشن ، يالا مش عاوزة حاجة مني
-نسمة: لأ .. هو انتي لسه مع الواد اياه
-نهلة: ششش .. لأحسن هو جمبي
-نسمة: طيب يا بيبي ، انجوي
-نهلة: اوك ، باي

أنهت نسمة المكالمة مع نهلة وهي متفاجئة مما يدبره تامر من ورائها و...
-نسمة في نفسها : مش بعد كل اللي عملته ده والتضحيات اللي قومت بيها عشانك اترمى كده ، لأ انت غلطان يا تامر وتبقى مش عارفني صح .. نسمة الهبلة بتاعة زمان اتغيرت ، وأنا محدش يعمل مصلحة من ورايا !!!

انصرفت نسمة من المطعم ويعلو وجهها علامات الغضب ، ولكنها لن تترك الأمور تمر بسلام .......

.......................................

في المستشفى الخاص ،،،،

وصلت سيارة الاسعاف بنيرة واختها ومعهما مروان إلى المشفى الخاص ، تم إدخال نيرة إلى غرفة الطواريء لفحصها ، بينما تم وضع ضمادات للرأس لفاطيما و..
-فاطيما بحزن: هو نيرة هتموت
-مروان: متقوليش كده ، ان شاء الله هتبقى كويسة
-فاطيما: اومال هي ليه مش فاقت زيي ولا ردت عليا
-مروان: هي تعبانة شوية
-فاطيما: اهيء ...
-مروان: متعيطيش وادعيلها
-فاطيما: يارب نيرة تبقى كويسة وأنا مش هتشاكل معاها تاني
-مروان : يا رب ، خليكي أعدة هنا يا طمطم وأنا هاجيبلك حاجة ساقعة
-فاطيما: لأ مش عاوزة حاجة ، أنا عاوزة اختي بس
-مروان وهو يضع يده على رأسها: ربنا معاها

خرج الطبيب من غرفة الفحص ، فلمحه مروان ، فترك فاطيما تجلس على المقعد و أسرع إليه و...
-مروان: خير يا دكتور ؟؟
-الطبيب: الحمدلله مافيش حاجة خطيرة ، كلها كدمات ورضوض مكان الخبطة
-مروان: الحمدلله يا رب ، يعني مافيش أي كسر أو نزيف أو أي حاجة ؟؟
-الطبيب: لأ الحمدلله ، ستر ربنا ان عربيتك نوعها متين فاستحمل الصدمة وخفف كتير ، لكن لو كانت أي عربية تانية كان ممكن لا قدر الله تحصل حاجات أسوأ
-مروان: الحمدلله يا رب ، الحمدلله ، بس هي .. آآآ...هي كانت مش فايقة ولا بترد علينا لما كلمناها
-الطبيب: جايز من الخضة اغمى عليها ، أو من أثر الخبطة
-مروان: طب ممكن يكون مخها فيه حاجة ؟؟؟
-الطبيب: لأ اطمن ، احنا عملنا الفحوصات اللازمة ومافيش حاجة
-مروان: الحمدلله ، شكراً يا دكتور
-الطبيب: العفو

كان الطبيب على وشك الانصراف حينما ناداه مروان و...
-مروان بصوت عالي : دكتور لو سمحت
-الطبيب: ايوه
-مروان: هي فاقت دلوقتي
-الطبيب: اه هي كويسة ، الممرضة معاها جوا بتعملها ضمادات ع الجروح
-مروان: طب تقدر تروح البيت النهاردة ؟
-الطبيب: اه اكيد ، بس بعد ما تخلص ، وفي جوا روشتة معاها بمضادات حيوية ومراهم للكدمات عشان تستعملهم
-مروان: شكراً يا دكتور

حضر أحد الضباط لعمل محضر بالحادث ثم أخذ أقوال مروان ، وما إن انتهى من الاجراءات القانونية حتى أعطى مروان رقم المحضر وانصرف
...........

طرق مروان الباب الغرفة قبل أن يدلف لداخل الغرفة ، فسمحت له الممرضة بالدخول و...
-مروان: حمدلله ع السلامة
-نيرة: شكراً
-مروان للممرضة: اومال فين الروشتة اللي الدكتور سابها هنا
-نيرة: انت عاوزها ليه
-مروان متجاهلاً اياها : فين الروشتة ؟
-الممرضة: هناك ع التربيذة
-مروان: اوك
-نيرة: انت عاوزها ليه ؟؟
-مروان وقد نظر لما هو مكتوب فيها: تمام .. هو الدكتور عاوز حاجة تانية غير اللي مكتوبين هنا ؟
-الممرضة: لأ
-نيرة: أنا مش بكلمك ، ما ترد عليا
-مروان: عن اذنكم
-نيرة: الله ! ده ماله ده

وماهي إلا لحظات حتى دلفت فاطيما لداخل الغرفة لتجري على اختها وتحتضنها بشدة و..
-فاطيما: نيرة اختي ، انتي كويسة صح ؟
-نيرة: اه يا طمطم
-فاطيما: متزعليش مني
-نيرة: لأ مش زعلانة منك

ثم جاء مروان لداخل الغرفة ومعه كيس مليء بالأدوية و...
-مروان: اتفضلي
-نيرة: ايه ده
-مروان: ده الدواء بتاعك
-نيرة: شكراً مش بقبل العوض من حد
-مروان: عوض ايه بالظبط ، ده العلاج بتاعك والدكتور منبه يتاخد
-نيرة: على نفسه التنبيه ده مش عليا
-مروان: هو انتي عنيدة كده على طول
-نيرة: مش كفاية انك السبب في اللي حصلي ، كان زماني الوقتي في البيت
-مروان: الحمدلله انها جت ع أد كده
-نيرة: هــه
-فاطيما: طب احنا هنروح البيت امتى ؟
-مروان: في تاكسي تحت أنا موقفه هيوصلكم للبيت
-نيرة: كويس لأنه أكيد بيعرف يسوق أحسن منك
-مروان: لا حول ولا قوة إلا بالله ، انتي كده لسانك مسحوب منك
-نيرة: مع اللي زيك .. أه !
-مروان: احسن حاجة اني مردش عليكي

ظل مروان واقفاً بجوار الباب ، بينما طلبت فاطيما من اختها أن تنهض لكي يعودا لمنزلهما و..
-فاطيما: يالا بينا يا نيرة
-نيرة وهي تستند على اختها الصغرى : ماشي ، امسكي ايدي بس
-فاطيما: طيب .. ياااه ده انتي تقيلة أوي
-نيرة: بس يا بت ، ده انا خف الريشة
-فاطيما: هو في ريشة وزنها 80 كيلو
-نيرة: هتلمي نفسك ولا اخليكي تنامي مكاني
-فاطيما: حاضر هاسكت ، بس متسنديش جامد عشان كتفي مش يوجعني
-نيرة: طيب ..

وما إن اقتربت نيرة من الباب حتى طلب مروان من فاطيما أن تترك اختها ليقوم هو بحملها وايصالها لسيارة الآجرة التي تنتظرهم في الأسفل و...
-مروان: حاسبي يا طمطم
-فاطيما: ليه؟
-نيرة: وتحاسب ليه ؟؟ انت مش شايفها سنداني
-مروان: الوقتي هتعرفي ، تعالي ورانا يا طمطم
-فاطيما: حاضر

-نيرة وقد حملها: انت مجنون ؟؟ انت بتعمل ايه ؟
-مروان: .................
-نيرة: نزلني أنا مش مشلولة ولا مكسحة
-مروان: .................
-نيرة: انت مش بترد ليه ؟
-مروان: أصل انا عارف لسانك ، فمش هخلص منه ، فخليني أعمل اللي أنا عاوزه وأنا ساكت أحسن
-نيرة: طب سبني بقى
-مروان وهو يهز رأسه بالرفض : تؤ
-نيرة بضيق: اوووف
-فاطيما: هي تقيلة صح ؟
-مروان: اه يا طمطم
-فاطيما: من كتر الشيبسي اللي بتاكله
-نيرة: انا برضوه ولا انتي اللي شغالة عليه
-فاطيما: دي بطاسطية واحدة بس اللي باكلها
-نيرة: يا شيخة ؟
-فاطيما: اه و ابقي خسي عشان أما مروان يشيلك تاني تبقي خفيفة عليه
-نيرة باحراج: بت ، اتلمي
-مروان: خلاص أنا اللي هاخس ، ويالا لأحسن كده الكل هيتفرج علينا
-فاطيما: اوك

أوصل مروان نيرة إلى التاكسي ، وجلست بجوارها فاطيما اختها ، ثم ركب مروان في المقعد الأمامي وانطلق معهم إلى منزلهم ............................................!!!

......................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 18-01-2016, 09:32 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة الرابعة والعشرون :


في منزل صلاح الدسوقي ،،،،

كادت زينب أن تُجن خاصة بعد تأخر عودة كلاً من نيرة وفاطيما ، حاولت أن تتصل بنيرة ولكن لم تجد أي رد ، وطلبت صلاح ولكن كان هاتفه هو الأخر غير متاح ، وصلت ندى للمنزل فوجدت والدتها في تلك الحالة و...
-ندى: في ايه يا ماما ؟؟
-زينب: الحقيني يا ندى ، اخواتك الاتنين لسه مجوش وأنا هاتجنن عليهم
-ندى: ازاي ؟؟
-زينب: اللي حصل ، وعمالة اطلب أبوكي ويقولي ان البتاع ده غير متاح
-ندى: طب انا هنزل أدور عليهم عند مدرستهم
-زينب: تنزلي فين ، لأ استني هنا ، انتي خليكي ورا ابوكي لحد ما يرد
-ندى: استر يا رب
-زينب: يا رب طمني عليهم ، أنا مش مرتاحة

............
في أسفل الxxxx ،،،
وصلت سيارة الآجرة أسفل المنزل ، ثم ترجل منها مروان وفتح الباب الخلفي لكي تنزل فاطيما ونيرة و...
-مروان: يالا يا بنات
-فاطيما: ماشي
-مروان: هاتي ايدك يا نيرة
-نيرة : لأ شكراً نا أعرف أقوم وأتحرك لوحدي ، مافيش داعي تتعب نفسك اكتر من كده
-مروان: مش تعب ولا حاجة
-آمال من بعيد: نيرة ، طمطم ! في ايه يا بنات ؟؟؟ ومين ده
-نيرة: ازيك يا طنط
-آمال: يا ساتر يا رب ايه اللي حصلك ؟
-فاطيما: احنا عملنا حادثة يا طنط لما كنا راكبين مع مروان
-آمال: هه
-فاطيما مكملة: وهو ودانا المستشفى وبعدين شال نيرة وجابلنا التاكسي وجينا أهو
-نيرة: تعرفي تقفلي بؤك شوية
-آمال : يا ساتر يا رب ، وانتي كويسة يا بنتي ؟؟
-نيرة: الحمدلله
-مروان: طب كده انا اطمنت عليكم ، أستأذن أنا بقى
-آمال وهي تتفحصه: أه وماله !
-مروان: سلامو عليكم
-فاطيما: باي يا مروان
-مروان: باي يا طمطم
-آمال: مممم... لأ باين عليه راجل ملو هدومه ، عرفتي تقعي عليه ازاي يا نيرة
-نيرة بضيق:أقع عليه ؟؟ ايه الكلام ده يا طنط ؟؟ هو انا بتاعة الحاجات دي
-آمال: وفيها لما تبقي كده ، خليكي ناصحة وماتبقيش عبيطة ، وكل ما تتخطبي وتتجوزي بدري بدري تضمني عيالك تربيهم في شبابك

-نيرة في نفسها: ايه الست العجيبة دي حاشرة مناخيرها في اللي مالهاش فيه
-آمال مكملة: شدي حيلك عشان نفرح بيكي زي اختك كده
-نيرة بضيق : عن اذنك يا طنط ، يالا يا طمطم
-فاطيما: طيب

..............................
ظلت زينب في حالة من القلق والتوتر على ابنتيها و...
-زينب: ابوكي ليه مردش
-ندى: التليفون مش بيجمع يا ماما
-زينب: اه يا بناتي ! روحتوا فين يا حبايب قلبي

ثم رن جرس الباب فأسرعت ندى بفتحه وتفاجئت بشكل نيرة وفاطيما و...
-ندى: ايه اللي حصل ؟؟
-نيرة: حاسبي يا ندى خليني أدخل
-زينب من الداخل بلهفة : ده صوت البت نيرة ، قلبي .. فاطيما

خرجت زينب من داخل الغرفة لتتفاجيء هي الأخرى بشكل نيرة وفاطيما و...
-زينب: يالهوي ! ايه اللي حصلكم
-فاطيما: حادثة يا ماما
-زينب: حداثة ايه دي
-فاطيما: كنا راكبين مع آآآ....
-نيرة مقاطعة: واحد صاحب بابا كان بيوصلنا فعربية خبطت فيه ، بس الحمدلله احنا كويسين
-زينب: يا ساتر يا رب
-ندى: الحمدلله انها جت ع اد كده
-زينب: وايه اللزق ده اللي في وشك وع دراعك
-نيرة: دي حاجة بسيطة
-فاطيما: احنا كويسين الحمدلله ، مروآآآ.....
-نيرة مقاطعة: ششش .. كفاية رغي بقى يا طمطم ، اطمني يا ماما ، احنا بخير ، يالا يا طمطم خلينا نغير هدومنا بدل ما بابا يشوفنا ويتخض
-ندى: اه يا ريت
-فاطيما: انتي بتسكتيني ليه ؟؟ مش أنا بحكي ع اللي حصل
-نيرة: أحسنلك تسكتي بدل ما أعلقك
-فاطيما: يوووه
-زينب: الحمدلله يا رب انهم بخير ، الحمدلله ، أنا لازم اصلي ركعتين شكر لله

....................................

في شركة النقيب للاستيراد ،،،،
حكى مروان لوالده ما حدث لسيارته ولكنه حذف الجزء الخاص بنيرة وفاطيما و...
-فهمي بفزع: وازاي تسيب اللي خبطك ده ومتجرهوش ع القسم وتعمله محضر
-مروان: حصل خير يا بابا
-فهمي: لأ محصلش ، خدت رقم العربية
-مروان: يا بابا خلاص ، المهم اني كويس
-فهمي: الحمدلله ، بس اللي غلط لازم يتحاسب ، كون انك تسيبوه كده يبقى هيقرر اللي عملوه
-مروان: يا بابا ده هو مدغدغ في المستشفى والله اعلم هيجراله ايه ، ومتقلقش اتعمل محضر في مكان الحادثة والمستشفى كمان
-فهمي: هو كان في مستشفى كمان ؟
-مروان بتردد : آآآآ... يعني عشان أطمن على نفسي وكده
-فهمي: طيب ، المهم انك بخير ، والعربية هوديها التوكيل تتصلح
-مروان: ماشي يا بابا
-فهمي: روح انت البيت ارتاح
-مروان: اوك

......................................
في فيلا سليم الكومي ،،،،

علم يوسف بما حدث مع صديقه مروان حينما اتصل به هاتفياً و...
-يوسف هاتفياً: كل ده حصل ومتقوليش
-مروان: الحمدلله عدت على خير
-يوسف: الحمدلله ، بس أهم حاجة انت كويس
-مروان: اه والله
-يوسف: الظاهر ان الرحلة اللي كنا هنطلعها دي فقر ، جاية علينا بالنحس
-مروان: باين كده ، أهي اتأجلت
-يوسف: انتو أجلتوها ؟ ده انا كنت مفكرها اتلغت
-مروان: هتعمل ايه في ست مايا ، مصممة انك انت اللي تطلع الرحلة
-يوسف: والله أنا مش عاوز أحرجها ، بس بجد تصرفتها الكتير دي بقت بتخنقني
-مروان: اه فعلا عندك حق
-يوسف: بس مقولتليش مين المزة اللي اتصابت معاك
-مروان: لا مزة ولا غيره ، دي بت مسحوبة من لسانها
-يوسف: عليا برضوه
-مروان: اه والله ، سيبك بس انت منها الوقتي وخلينا في مامتك ، اخبرها ايه
-يوسف: هي الحمدلله أحسن ، واحنا مستنيين نتايج التحاليل
-مروان: ربنا يطمنكم عليها
-يوسف: يا رب

.....................................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،

عاد صلاح من العمل ليجد البيت هاديء ، فتوجه إلى غرفته ليجد زينب جالسة تقرأ في المصحف قليلاً ، وما إن رأت زوجها حتى أنهت القراءة ، ثم نهضت من مكانها و...
-زينب: انت جيت يا حاج
-صلاح: اه يا زينب ، مال البت هادي كده ليه
-زينب: اسكت يا حاج ، حصلت النهاردة حادثة للبنات بس ربنا سترها
-صلاح بفزع: ايه حادثة ، ومحدش كلمني
-زينب: لأ اطمن هما بخير الحمد لله
-صلاح: محدش قالي ليه ؟؟؟ مكلمتنيش ليه يا زينب ؟؟
-زينب: والله كلمناك فوق الـ 100 مرة بس مكنش الخط بيجمع
-صلاح: انا عاوز أغير الموبايل ده ، لا بسمع منه ولا بيوصلني منه أي حاجة
-زينب: ان شاء الله يا حاج ، نطمن بس الأول على ندى ونخلص من خطوبتها وبعد كده ربنا يسهل
-صلاح: طب بمناسبة خطوبة ندى ، العريس كان عاوز يجي معاكو وانتو بتظبطوا حاجة قراية الفاتحة
-زينب: الله ! وده يصح برضوه
-صلاح: هو مصمم انه يجي بنفسه معاكو ، عاوز يشوف ان كان ناقصكم حاجة كده ولا كده عشان يجيبها
-زينب: كتر خيره ، احنا مش محتاجين حاجة ، كل حاجة موجودة
-صلاح: والله أنا شاكك ان الواد ده اخدة حجة عشان يتكلم مع البت ندى
-زينب: هههههههه ، شباب الايام دي معندهومش صبر
-صلاح: بصي أنا رأيي خليه يجي معاكو واهوو بالمرة ندى تاخد عليه ، عشان مايبقاش غريب عليها
-زينب: ماشي يا حاج ، اللي تشوفه
-صلاح: وأهوو انتي عينك هتبقى عليه برضوه
-زينب: حاضر
-صلاح: انتو هتنزلوا تجيبوا الحاجة امتى
-زينب: بكرة ان شاء الله
-صلاح: طب حلو أوي ، يبقى بكرة أخر النهار يروح معاكو ، ولو كنت أنا فاضي هاجي
-زينب : بأمر الله
-صلاح: انت عاوزة قراية الفاتحة امتى ؟
-زينب: خليها ع الأحد ولا الاتنين ، يدوب نكون كملنا اللي ناقص وخلصت من ترويق البيت
-صلاح: يبقى ع الاتنين ، انا كنت بفكر أعملها الاحد
-زينب: لالالا .. خليها ع الاتنين ان شاء الله
-صلاح: بأمر الله ، خلاص أنا هاكلمه واعرفه انه يجيلكم بكرة ع المغربية ، وقراية الفاتحة ع يوم الاتنين
-زينب: ماشي يا حاج

وبالفعل أبلغ صلاح علاء هاتفياً بما اتفق عليه مع زوجته زينب ..
......................................
في غرفة البنات ،،،،

كانت نيرة تفكر فيما حدث طوال اليوم ، وتتذكر تصرف مروان معها ، ابتسمت بعفوية حينما تذكرت كيف كان يحملها بين ذراعيه و..
-نيرة في نفسها: والله الواد مجنون ، هو صحيح كان جينتل معايا بس برضوه مجنون ..! انا مش قادرة أقوم أفتح الفيس ولا أشوف الزفت اللي اسمه اللحن الحزين ده رد عليا ولا لأ .. جسمي واجعني مكان الخبطات ، اوووف ! الحمدلله انها جت ع أد كده

كانت ندى تفكر في علاء وخاصة أول تصرف له معها ، حاولت أن تجد له مبرراً و...
-ندى في نفسها: هو أكيد مايقصدش يتعامل معايا كده ، برضوه احنا لسه مخدناش على بعض ، واكيد لما هنعرف بعض أكتر هيحصل بينا تفاهم . ربنا يكتبلي اللي فيه الخير ويجعله الزوج الصالح ليا ..


.........................................

في اليوم التالي ،،،
في المساء ،،،،
كانت نيرة راقدة طوال اليوم في الفراش مدعية المرض لتتجنب القيام بأي أعمال منزلية ، بينما استعدت ندى وزينب للنزول لشراء متطلبات الحفل الخاص بقراءة الفاتحة و...
-زينب: يالا يا ندى ، العريس زمانته على وصول
-ندى: حاضر يا ماما ، هلبس بس الشراب وبعد كده اجي ألبس الـ shoes
-زينب: طيب
-فاطيما: وانتو برضوه مش هتاخدوني معاكو
-زينب: لأ يا طمطم ، احنا مش فاضيين ، وبعدين انتي اقعدي مع اختك المكسحة اللي جوا دي
-نيرة من الداخل: سمعاكي يا ماما
-زينب: طب كويس انك سمعاني ، قومي ياختي رتبي الأوضة ، وروقي دولابك اللي كل ما أفتحه الهدوم تقع عليا
-نيرة: ان شاء الله لما أخف ، مش كفاية النت مقطوع من امبارح ولا عارفة أشوف أي حاجة
-زينب: احسن ، اياكش معاد يجي ، هو ده اللي مضيع وقتك
-نيرة: والله انتي ظلماني يا ماما
-زينب: أنا هافضل أرغي معاكي كده ومش هاخلص ، وانا ورايا لسه حاجات أد كده عاوزة تتجاب وتتعمل ، يالا يا ندى انجزي انتي كمان
-ندى: خلاص أنا خلصت

كانت ندى ترتدي بنطالاً من الجينز الأزرق وعليه قميص من اللون الروز الفاتح ووضعت شالاً من القماش حول رقبتها ..
-زينب: زي القمر يا ناس
-ندى: حبيبتي يا ماما
-فاطيما: ابقي هاتيلي كيس حاجة حلوة أد كده وانتي جاية
-ندى: حاضر يا طمطم
-زينب: يالا يا بنتي ، العريس واقف تحت من بدري
-ندى: وانتي عرفتي منين يا ماما
-زينب: انتي مش سامعة صوت الكلاكس اللي بيضرب من الصبح
-ندى: لأ ، وبعدين في اختراع اسمه موبايل ، ما يرن على بابا واحنا هننزل
-زينب: ابوكي في الشغل ومش فاضي
-ندى: الله يعينه ، بس المفروض ياخد أجازة اليومين دول
-زينب: هو عاوز ينجز الشغل بسرعة ، دي أول شغلانة مهمة تجيله وعاوز يثبت نفسه فيها ، هو أنا هاقولك ولا ايه يا ندى
-ندى: اها
-زينب: يالا بقى بسرعة
-فاطيما: متنسنيش يا نودة
-ندى: حاضر ، باي يا طمطم
-فاطيما: باي

..................
نزلت زينب مع ابنتها الكبرى ندى لتجد علاء في انتظارهما ، ومعه والدته ، وللمرة الثانية تتفاجيء زينب بوجود والدته بدون علمهما و...
-زينب في نفسها: الله ! مش دي الولية أمه ، هي جاية معانا ولا ايه
-سناء: مساء الخير عليكم
-زينب محاولة أن تبتسم: حاجة سناء ، ازيك
-سناء: الحمدلله بخير ، ازيك انتي يا حاجة زينب ، اظن انها مفاجأة حلوة
-زينب: أها
-سناء: ازيك يا ندى يا بنتي ؟
-ندى: الحمدلله يا طنط
-علاء: ازيك يا ندى
-ندى: تمام
-علاء: مساء الخير عليكي يا طنط
-زينب: مساء النور يا بني
-علاء: اتفضلوا اركبوا ، تحبوا أوصلكم فين
-زينب: مكنش في داعي يا بني ، احنا بس هانجيب كام حاجة نقصانا
-سناء: قوليلي ايه اللي ناقص يا حاجة زينب ، واحنا نجيبه معاكي
-علاء: بس الأول نروح نشرب حاجة ساقعة كده في كافيه
-زينب: احنا كده يا بني هنتأخر
-علاء: لا تأخير ولا حاجة ، ده 10دقايق بس ، مش هنطول
-زينب على مضض : ماشي
.............................

توجه علاء بسيارته إلى أحد الكافيهات القريبة ، ثم دلف الجميع للداخل ، فاستأذن علاء من زينب أن يجلس مع ابنتها في الطاولة المجاورة و..
-علاء: ممكن يا طنط أقعد أنا وندى مع بعض شوية
-زينب: هــاه
-علاء: هنكلم بس شوية ، يعني نتفق احنا الاتنين وكده ع النظام في قراية الفاتحة
-زينب: بس آآآ...
-سناء مقاطعة: يا حاجة زينب ، هما العرسان من حقهم يقرروا ويختاروا عاوزين ايه ، واحنا ننفذ طلباتهم
-زينب: مماشي ، بس احنا متفقناش على كده ، بعض الخطوبة يبقوا يعملوا اللي عاوزينوه
-سناء: دول 5 دقايق يا حاجة ، مش هتخسر حاجة
-زينب: عشان خاطرك بس يا حاجة سناء
-سناء: تسلميلي يا رب

جلست ندى مع علاء على الطاولة المجاورة ثم بدأ علاء بالحديث و...
-علاء: اخبارك ايه ؟
-ندى : الحمدلله
-علاء: ها ناوية تلبسي ايه في الخطوبة
-ندى بخجل: فستان ان شاء الله
-علاء: طب كويس أوي ، هيكون لونه ايه ؟
-ندى: ممم... بفكر في اللون الأحمر
-علاء: لألألأ .. بلاش اللون ده خليه أزرق ولا حاجة تانية
-ندى: ليه ؟
-علاء: مش عاوزك تكوني ملفتة والناس تبص عليكي ، انتي بتاعتي وبس
-ندى : اها
-علاء: هتتزوئي في البيت ولا عند كوافيرة ؟
-ندى: لأ عند كوافيرة
-علاء: اوك ، بس يا ريت ميكونش الفستان مفتوح ولا عريان
-ندى: لأ انا مش بلبس عريان
-علاء: تمام ، قوليلي هو انتو ناويين تعزموا مين ع قراية الفاتحة ؟؟
-ندى: يعني احنا مش هنعزم ناس كتير ، يدوب احنا وآآآ...
-علاء بحدة : نعم مش هتعزموا حد ؟؟ ليه ان شاء الله
-ندى: دي لسه قراية فاتحة وكده
-علاء: يعني ايه قراية فاتحة ، يعني أنا هاعزم كام حد من عيلتي وانتو مافيش حد عندكم معزوم ؟؟ عاوزة شكلي يكون قصاد الناس ايه ؟؟ ولا انتو مستعريين مني
-ندى: ليه الكلام ده بس ، كل الحكاية ان قراية الفاتحة دايماً بتكون ع الضيق وكده
-علاء: لأ أنا مش عاوز كده ، انا عاوز ألاقي قرايبكم موجودين وبيتعرفوا عليا وعلى عيلتي
-ندى: ربنا يسهل ان شاء الله ، انت تقدر تتفق مع بابا في الكلام ده
-علاء: ماشي ، بس انتي برضوه بنته وعاوزك تديله فكرة ، ماشي
-ندى: ان شاء الله ، مش يالا بقى لأحسن هنتأخر كده
-علاء: طيب ، بس أنا فهمتك ع اللي عاوزه ، فياريت ده يحصل
-ندى: والله زي ما قولتلك ، تقدر تتكلم مع بابا وهو هيقرر

.................
في نفس الوقت على طاولة زينب وسناء ،،،،
-سناء: عاوزة أقولك يا حاجة زينب ان علاء ابني مش بيخلي في وسعه حاجة إلا لما بيعملها
-زينب: اها ، ما احنا الحاج صلاح الله يبارك في عمره مش بيتأخر عن بناته في حاجة
-سناء: طب كويس ، ناويين بقى تجيبوا ايه لبنتكم
-زينب: مش فاهمة
-سناء: اقصد يعني العفش
-زينب: الحاجات دي يبقى يتكلم فيها علاء مع الحاج صلاح
-سناء: وماله .. بس أنا كنت عاوزة أديكي فكرة ان علاء لسه عنده الصالون بتاعه
-زينب: نعم؟
-سناء: احنا مابعنهوش ، محتفظين بيه ، هو لسه قيم وعلى حالته
-زينب: يعني تقصدي ان صالون جوازته الأولانية لسه موجود
-سناء: أه ، ماهو لو كان باعه هيخسر فيه ، وانتي يا حاجة ميرضكيش انه يخسر
-زينب: لأ ، بس بنتي عروسة جديدة ، ومن حقها انها تدخل على عفش جديد
-سناء: ماهو لسه جديد ، ملحقش يا حاجة
-زينب: برضوه ، انا بنتي مش هتدخل على عفش واحدة غيرها

ثم انضم إليهما علاء وندى و..
-علاء: مش يالا بينا
-زينب بضيق : اه يا ريت
-سناء: ماشي يا بني ، بس اسندني الأول
-علاء: حاضر ، تحبوا تروحوا فين ؟
-زينب: ع المول اللي جمبنا هنا ، احنا هنجيب منه اللي ناقصنا
-علاء: اوك
-زينب: روح انت مع الحاجة والدتك ، واحنا هنشوف اللي ناقصنا براحتنا
-علاء: بس آآآ...
-زينب: عشان ماتتعطلش معانا ، وبعدين الحاجة سناء محتاجة ترتاح ، ولا ايه ؟
-سناء: اه يا بني ، وديني البيت لأحسن رجلي شادة عليا
-علاء: اوك ، هوصلكم بس المول ، وبعد كده احنا هنطلع ع البيت يا ماما
-سناء: ماشي يا بني
-زينب في نفسها: الظاهر ان الجوازة دي فقر ومنظورة ...!!

........................................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،

عادت زينب وندى بعد ان اشتروا ما يلزم ، بالاضافة إلى قيام ندى بالحجز عند أحد مراكز التجميل القريبة من المنزل لكي تتجمل فيها و...
-زينب: آآآخ يا رجلي ، تعبت من كتر اللف والفرجة
-ندى: يا ماما ما أنا قولتلك من الأول خلينا نجيب الفستان الأزرق وخلاص
-زينب: ازرق ايه وكحلي ايه ، انتي يا تلبسي أحمر يا دهبي يا بامبي ، أي ألوان فاتحةة ، رايحة تدوريلي ع الكحلي والغوامق ، هو انتي مفكرة انك معزومة في فرح ، دي قراية فاتحتك يعني تلبسي اللي عاوزاه ، وحاجة تنورك
-ندى: بس أصل علاء بيحب الألوان دي
-زينب: يحب مايحبش انتي تلبسي وتتوضبي يا حبيبتي ، ده انتي العروسة ، وهو يحمد ربنا ويبوس ايده وش وضهر إننا رضينا بيه
-صلاح: في ايه بتتخانقوا ليه
-زينب: يعني يرضيك يا حاج ننزل تحت نلاقي الولية أم علاء أعدة في العربية ومستنيانا
-صلاح: ايه ؟
-زينب: لأ وعاوزة تيجي معانا كمان تشوف هنشتري ايه
-صلاح: يا ستي الموضوع مش مستاهل
-ندى: بابا كنت عاوزة اسألك هو حضرتك هتعزم مين في قراية الفاتحة
-صلاح: والله أنا كنت بفكر أعملها ع الضيق ، يعني ده لسه تعارف وكده ، وبعدين في الخطوبة والفرح نبقى نعزم الحبايب كلهم
-ندى: ممم...
-زينب: انتي بتسألي ليه
-ندى: أصل علاء كان عاوزنا نعزم مجموعة من قرايبنا عشان يتعرفوا عليه هو وعيلته
-صلاح: والله لما تبقى خطوبة هنعزم كل الناس ، لكن دي حاجة ع الأد ، وبعدين انتو شايفين البيت مش هيستحمل عدد كبير من المعازيم
-ندى: اها
-زينب: طب شوف النصيبة التانية يا حاج
-صلاح: نصيبة ايه بس ؟
-زينب: أل ايه الولية أمه عاوزة بنتي تدخل على الصالون القديم بتاع مراته الأولانية
-صلاح: ايه ؟
-ندى: نعم ؟
-زينب: مش مكفيها إن احنا ساكتين ع اللي بيعملوه ، قالت أما تسوق فيها وتحدفلي البلوى دي كمان
-صلاح: لأ احنا لسه متفقناش ع الأمور دي ، أنا هاتكلم مع علاء في قراية الفاتحة
-زينب: اه يا ريت تقوله عفش بنتي كله يبقى جديد في جديد
-صلاح: إن شاء الله
-زينب: خشي انتي بقى يا نووودة ارتاحي ، وأنا كمان هدخل أغير هدومي وانام لأحسن ورايا هم ما يتلم بكرة
-ندى: حاضر يا ماما ، تصبحوا على خير
-زينب: وانتي من أهله يا ضنايا
-صلاح: تلاقي الخير يا ندى

.................

استغلت البنات مناسبة قراءة الفاتحة كحجة للغياب عن المدارس والجامعة ، والاستعداد لذلك الحفل ، ظللن طوال اليومين الذين سبقا حفل قراءة الفاتحة في معاونة والدتهن في توضيب المنزل ، واعداده لاستقبال الضيوف ، واتفق صلاح مع علاء على أن تتناقش العائلتين في أمور الخطبة وترتيبات الزواج في حضور الجميع يوم قراءة الفاتحة .................................................. .............. !!!


.................................................. ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 18-01-2016, 09:34 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطأٌ لا يمكن إصلاحه الكاتبه : منال سالم


الحلقة الخامسة والعشرون:


قرر صلاح أن يأخذ يوم خطبة ابنته أجازة من العمل لكي يستعد لذلك اليوم الهام ، فقام بالاتصال بفهمي هاتفياً وأبلغه بـ...
-صلاح هاتفياً: هستأذنك يا فهمي بيه اني مش هاجي بكرة عشان قراية فاتحة بنتي
-فهمي هاتفيا: بجد ، ألف الف مبروك ، ربنا يتمملها على خير
-صلاح: الله يبارك فيك يا رب ، هي حاجة ع الضيق كده ، بس ان شاء الله في الليلة الكبيرة حضرتك هتكون معزوم
-فهمي: بأمر الله ، خلاص ادي العمال في الموقع أجازة ، مش هيشتغلوا من غير مشرف عليهم ، صح ولا انت رأيك ايه ؟
-صلاح: لأ تمام .
-فهمي: وألف مبروك مرة تانية
-صلاح: الله يبارك فيك

قرر صلاح أن يدعو صديقه علي فقط على الحفل الصغير ، كما اتفق مع زينب على عدم دعوة أحد من الأقارب حتى يتفق مع علاء وعائلته على كل اساسيات الزواج ومن ثم يدعو العائلة والأقارب والأصحاب وجميع من يعرف على حفل الخطوبة المنتظر ..
..............................
في أحد المستشفيات الخاصة الكبيرة ،،،

ظهرت نتائج التحاليل الخاصة بالسيدة عبير زوجة سليم الكومي ، وبفضل الله كانت النتائج مبشرة ، فأسرع الطبيب بالاتصال بـ...
-الطبيب هاتفيا: الووو .. سليم باشا
-سليم بقلق هاتفياً: ايوه يا دكتور ، النتايج ظهرت
-الطبيب: اه ، والحمدلله كلها كويسة ، مافيش أي حاجة في الهانم
-سليم: اللهم لك الحمد والشكر ، ده انا كنت شايل الهم والله
-الطبيب: لأ اطمن ، هي بس تلتزم بالعلاج بتاعها ، وخصوصاً عشان الكوريسترول عندها عالي شوية
-سليم: تمام ..تمام ، شوف انت عاوزها تعلم ايه واحنا هنمشي ع التعليمات بالحرف يا دكتور
-الطبيب: اوك ..

...................

أنهى سليم المكالمة مع الطبيب ثم اتصل بابنه يوسف لكي يطمئنه هو الأخر على والدته و...
-سليم هاتفياً: الوو ، ايوه يا جوو انت فين ؟
-يوسف: انا كنت رايح ع النادي يا بابا ، في حاجة حصلت ؟
-سليم: لأ متقلقش ، أنا بس كنت عاوز اطمنك على مامتك
-يوسف بلهفة: ها يا بابا ، نتايج التحاليل ظهرت
-سليم: اه ، والحمدلله طلع مافيش حاجة
-يوسف: بجد يا بابا ؟؟؟ ولا انت بتقول كده عشان مزعلش ؟؟
-سليم: لا والله يا بني ، الدكتور لسه قافل معايا وطمني الحمدلله على أمك
-يوسف: ياااااااااااه ، ده انا كنت هاموت م الرعب لو كان فيها حاجة
-سليم: الحمد لله ربنا كريم
-يوسف: الحمدلله
-سليم: روح يا بني انت بقى شوف حياتك وكليتك ومتعطلش نفسك اكتر من كده
-يوسف: ماشي يا بابا ، بس لازم نعمل حفلة بالمناسبة دي لماما
-سليم: هنعمل بدل الحفلة عشرة بس الأول هطلع حاجة لله
-يوسف: ماشي يا بابا
-سليم: ومافيش داعي تجيبلها سيرة يا بني عن التحاليل دي
-يوسف: لأ اطمن يا بابا ، مش هانطق
-سليم: ايوه كده يا جوو ...

...................................

في النادي ،،،،

كانت مايا ورضوى تجلسان في النادي حينما انضم إليهم أحمد ثم لحق به مروان و...
-رضوى: عاوزة أقولك يا مايا ان الحجز ع الرحلة لما اتأجلت بقى اكتر من الأول
-مايا: مش قولتلك
-رضوى: فعلاً طلعتي بتخططي
-مايا: اومال ايه
-أحمد: مسا مسا على أحلى بنوتات في النادي كله
-مايا: هاي أحمد
-رضوى: ازيك يا أحمد
-احمد: الحمدلله تمام ، ايه لسه برضوه بتكلموا عن الرحلة

-مروان من بعيد: وهما وراهم حاجة غير كده
-مايا: ماروو .. how are you ؟ انت فين ؟
-مروان: كنت مشغول شوية
-مايا: سوري عشان العربية بتاعتك ، أنا عرفت انك عملت حادثة بيها
-مروان: اها .. ولا يهمك ، الحمدلله
-مايا: مافيش أخبار عن جوو

-يوسف من بعيد: مين بيسأل عني ؟
-مايا بفرحة: مش معقول جوو بنفسه في النادي
-يوسف: أينعم بشحمي ولحمي ، ازيكم جميعا
-مروان وهو يصافحه: وشك ولا القمر
-يوسف: حبيبي يا ماروو
-أحمد: لأ مش معقول ده جوو اللي كان شكله نكدي من يومين
-يوسف: لأ خلاص جو النكد ده راح لحاله
-مايا: واو .. بجد أنا مبسوطة انك رجعت لطبيعتك
-يوسف: الحمدلله مطولتش في المود النكد ده كتير
-مروان: اه كنت خانقة جدا ومحدش كان طايقك إلا أنا
-احمد: هههههههههههه فعلا
-يوسف: المهم يعني أنا رجعت زي الأول تاني ، وبجد عاوز أشكركم ع اللي عملتوه معايا
-مايا: متقولش كده يا جوو ، ده احنا معملناش حاجة
-يوسف: الصاحب اللي بجد هو اللي يستحمل صاحبه في الوقت الصعب
-مروان: ومافيش صاحب زيي
-احمد: بما انك رجعت لسابق عهدك ، فناوي تعوضنا بايه
-يوسف: شوفوا عاوزين ايه وأنا جاهز
-مايا: مممم... استنى أما أفكر
-يوسف: فكري براحتك
-رضوى: على كده انت هتطلع الرحلة معانا صح ؟
-يوسف: ان شاء الله ، لو مافيش حاجة جدت أنا معاكو
-مايا: وااااو .. ده خبر حلو أوي
-مروان: ايوه بقى عاوزين نشهيص الدنيا
-أحمد: عاوزين الرحلة تكسر الدنيا
-يوسف: اوك .. طب تعالوا نشوف هنعمل ايه
-رضوى: انا لسه سايبة باب الحجز لأخر الاسبوع ، وعاوزة اقولك ان احنا كده هنقفل عدد رهيب
-يوسف: مم.. ماشي ، بس أنا عاوز الكشف النهائي بالاسماء ع يوم الأربعاء بالكتير
-رضوى: اوك
-مروان: هو احنا هنفكر على معدة فاضية ، شوفلي أكل
-يوسف: شوف عاوز ايه وأنا أجيبهولك
-أحمد: احم.. مش لوحده ، كلنا
-يوسف: حاضر

ظل يوسف يناقش مع أصدقائه ترتيبات رحلتهم القادمة وكيفية تحضير مفاجأت لكل من سيشترك بها
.....................................

في منزل علاء ،،،،

كانت سناء تحدد من ستقوم بالاتصال به من أقاربها لكي تدعوهم لحفل قراءة فاتحة ابنها علاء و...
-علاء: عزمتي مين تاني يا ماما
-سناء: عمتك وجوزها
-علاء: تمام .. وأنا هعزم عمرو صاحبي عشان يصورنا
-سناء: انت مش ناوي تروح استديو تتصوروا فيه ؟
-علاء: وأروح ليه وعمرو موجود ، هو هيظبط الدنيا كلها ، وبعدين أنا مش عاوز اتكلف حاجات مالهاش داعي عشان شوية مظاهر فارغة
-سناء: عندك حق يا بني ، جوازتك اللي فاتت كلفتنا كتير ، وكل ده راح ع الفاضي ، فعاوزين المرادي ناخد بالنا ، ونكون واعيين
-علاء: من الناحية دي اطمني يا ماما ، أنا مش ناوي أخسر حاجة ولا أتكلف أي حاجة ، وان كان عاجبهم
-سناء: اها
-علاء: وبعدين ده ليهم الشرف انهم يناسبونا
-سناء: اه يا حبيبي ، مش هيلاقوا زيك اليومين دول ، عريس شغال وبياخد مرتب حلو وعنده شقته وربيته ومستعد يعمل كل حاجة في بيته
-علاء: ادي ومش لايقين اللضا
-سناء: بالظبط ، وشد ع البت ندى ، هي زي العجينة ، عاوزة اللي يشكلها
-علاء: اطمني يا ماما ، أنا هفهمها ع طريقتي وخليها تمشي ع نظامي من الأول
-سناء: برافو عليك ، هو ده الكلام

..............................

يوم الخطبة ،،،،
في منزل صلاح الدسوقي ،،،
كانت زينب تستعد لايصال بناتها إلى مركز التجميل القريب ، ومن ثم العودة لتجهيز المنزل لحفل قراءة الفاتحة و...
-زينب: خدوا كل حاجة معاكو عشان تلبسوا هناك
-ندى: اوك
-نيرة: ماشي يا ماما
-فاطيما: انا جهزت حاجتي يا ماما
-زينب: نيرة تخلي عينيكي ع طمطم
-نيرة على مضض: طيب
-ندى: ماما ألبس هنا ولا هناك في الكوافير ؟
-زينب: لأ يا حبيبتي هناك ، و انتو تغيروا وتجهزوا عشان أخد الهدوم بتاعتكو معايا وأنا راجعة البيت ، وبعد ما أظبط الدنيا هلبس هنا ، وأرجعلكم يا بنات
-ندى: ماشي ياماما
-زينب: وعوزاكي تضحكي يا عروسة
-فاطيما: وانا كمان يا ماما؟؟؟
-زينب: اها يا حبيبتي وانتي يا قمرة تضحكي برضوه
-فاطيما: ماشي

...................
عند مركز التجميل ،،،

وبالفعل انطلقت الفتيات بصحبة والدتهن إلى مركز التجميل القريب ، وفيه بدلت ندى ملابسها وارتدت فستاناً من اللون الأحمر ، ووضعت فوق راسها تاجاً رقيقاً بعد أن عقصت شعرها للخلف .. بينما ارتدت نيرة فستاناً من اللون الزيتي وتركت شعرها ثائراً خلف ظهرها، وارتدت فاطيماً فستاناً من اللون الذهبي .. بدأت مصففة الشعر في وضع اللمسات الأخيرة على ندى و...
-المصففة: تحبي نحطلك مونكير ولا هتتكفي فقط بالفرانشا
-نيرة: حطيها مونكير ، دي العروسة
-فاطيما: وأنا كمان عاوزة فراشة
-نيرة: اسمها فرانشا يا جاهلة
-ندى: بسسس يا نيرة ، مش تشتمي اختك
-فاطيما: أيوه أنا مش جاهلة ، انا شاطرة وبجيب دايماً الـ full mark
-نيرة: هــه
-المصففة: ها يا عروسة ؟
-ندى: اللي تشوفيه مناسب اعمليه
-المصففة: اوك

جاءت زينب إلى مركز التجميل لتتفاجيء ببناتها وهن في أبهى صورهن ، كادت الدمعة أن تفر من عينيها حينما رأت ابنتها الكبرى وهي كالأميرة الصغيرة ، وتذكرت كيف مرت الأيام سريعاً منذ ميلادها وحتى حانت لحظة خطبتها و...
-زينب والدموع في عينيها: ماشاء الله يا حبيبتي ، زي القمر ، الله يحميكي من العين
-ندى: ماما حبيبتي ، بلاش تعيطي
-زينب: دي دموع الفرحة يا قلب ماما
-ندى: ربنا ما يحرمني منك يا ماما
-فاطيما: ايه رأيك يا ماما فيا وفي الفستان
-زينب وهي تمسح دموعها : طعمة يا ناس
-نيرة: مبروك يا نوودة ، وربنا يتمملك ع خير
-ندى: الله يبارك فيكي يا نيروو ، وعقبال ما تخلصي الثانوية وتخشي الكلية كده وتحصليني
-نيرة: لأ أنا لسه بدري عليا
-المصففة: ممكن بس تقعدي يا عروسة عشان أظبطلك الماسكرا
-ندى: حاضر

انتهت المصففة من تجهيز ندى ، وماهي إلا بضع لحظات حتى سمع أصواتاً لأبواق بعض السيارات تقف في الخارج ، خرجت زينب لترى العريس ، وبالفعل وجدته بصحبة والدته وبعض الأقارب ، فرحبت بهما و...
-زينب: اهلا يا حاجة سناء
-سناء: الف مبروك يا أم العروسة
-زينب: الله يبارك فيكي
-سناء: العروسة خلصت ولا لسه
-زينب: لأ خلاص تمام
-علاء: ازيك يا طنط ؟
-زينب: الحمدلله يا عريس ، مبروك ليك يا بني
-علاء: الله يبارك فيكي يا طنط
-زينب: طب يالا عشان تاخد عروستك
-علاء: اوك

وبالفعل دلف علاء لداخل مركز التجميل ليتفاجيء بندى التي ارتدت الفستان الأحمر ، مما ضايقه وبدى هذا جلياً على وجهه ، ورغم هذا اصطحب دى من يدها للسيارة و...
-علاء بضيق: برضوه لبستي الفستان الأحمر
-ندى: هاه
-علاء: ع العموم مش هنتكلم دلوقتي ، يالا بينا
-ندى بقلق: اوك

خرجت ندى من المركز وتعالت الزغاريط في أرجاء المكان ، ورغم هذا لم تشعر بالفرحة التي كانت تنتظرها ، ركبت في المقعد الخلفي في السيارة المخصصة للعرائس ، وجلست اختها نيرة في الأمام ، بينما ظلت فاطيما مع زينب وركبتا سيارة اخرى مع السيدة سناء و....

كان علاء يتلقى التهنئات من أقاربه و أصحابه وظل منشغلاً معهم لبعض الوقت ، وبينما كانت نيرة تتحدث مع ندى قاطع حديثهما علاء حينما طل برأسه من نافذة السيارة و....
-نيرة: مالك في ايه ؟
-ندى: مافيش
-نيرة: يا بنتي ده انتي من ساعة ما خرجتي من جوا وانتي وشك اتقلب فجأة
-ندى: عادي

-علاء وهو يطل برأسه بنرفزة : كنت متأكد انك هتعملي كده
-ندى بفزع: هــاه ، اعمل ايه ؟
-علاء: بصي على ايدك يا هانم
-ندى: مالها ؟
-علاء: ايه اللي انتي حطاه ده ؟
-ندى: انا مش حاطة حاجة
-علاء: اومال المونكير اللي في ايدك ده ايه ؟؟ ها ؟؟؟
-ندى: ده ...ده حاجة عادية
-علاء: عادية ازاي يعني ؟؟ فهميني ؟؟ احنا متفقناش ع كده
-نيرة متدخلة في الحوار: دي عروسة والمفروض تعمل كل حاجة في اليوم ده
-علاء: لو سمحتي ماتدخليش بيني وبينها ، أنا كلامي مع اختك مش معاكي
-نيرة: بس آآآ...
-ندى مقاطعة: خلاص يا نيرة ، سوري يا علاء أنا مكونتش أعرف
-علاء: وبعدين مش احنا اتفقنا انك هتلبسي فستان غامق
-ندى: ماما اقترحت اني آآآآ..
-علاء مقاطعاً : بدأنا بقى في ماما قالت ، وماما عادت ، يا بنت الناس احنا كنا متفقين يبقى المفترض انك تعملي اللي اتفقنا عليه ، صح ولا أنا غلطان؟
-ندى: سوري
-علاء وهو يركب السيارة: اوووف ...
-نيرة في نفسها : الله يكون في عونك يا ندى ، ده باين عليه غتييت ورخم ..!
-ندى في نفسها: لا حول ولا قوة إلا بالله ، ده المفروض الفرحة تكون مش سيعانا ، لكن هو بيدور على أسباب تافهة عشان يتخانق

ثم انطلق الجميع نحو منزل صلاح الدسوقي ...

..............................

في منزل صلاح الدسوقي ،،،،

وصل الجميع إلى المنزل ، وصعدت ندى مع عريسها علاء حيث كان ينتظرهم والدها فوق ، وبدأ في الترحيب بالضيوف و...
-صلاح: يا أهلا وسهلا ، مبروك يا ولاد ، تعالوا جوا
-علاء: الله يبارك فيك يا عمي
-علي: الف مبروك يا عريس
-آمال: لوووولووولي ... زي القمر يا ولاد ، ربنا يهنيكم
زينب: لووولووولي ، الف مبروك يا نوودة ، يالا يا عروسة
-صلاح: اتفضلوا يا جماعة في الصالون

جلس الجميع في غرفة الصالون وبدأت مراسم قراءة الفاتحة
-أحد الأشخاص: احنا جايين النهاردة يا استاذ صلاح عشان نطلب ايد بنتك المصونة ندى لابننا الغالي علاء
-صلاح: ده احنا نتشرف بيكو والله ..
-أحد الأشخاص: ده الشرف لينا احنا ، وكل اللي هتطلبوه هتلاقوه
-صلاح: مش هنختلف بأمر الله
-علاء متدخلاً في الحوار : وزي يا عمي ما قولتلك قبل كده ندى هحطها في عيني وأنا مستعد أعمل كل حاجة ليها ان شاء الله
-صلاح: ان شاء الله
-أحد الأشخاص: يعني نتوكل على الله ونقرى الفاتحة
-صلاح: طالما العروسة موافقة مافيش مانع
-سناء: ايه رأيك يا عروسة
-ندى بخجل: آ.....
-آمال: يبقى السكوت علامة الرضا يا جماعة
-أحد الأشخاص : سمعونا الفاتحة بالصلاة ع النبي

ثم قرأ الجميع الفاتحة ، وتعالت بعدها أصوات الزغاريط والأغاني المبهجة و..
-آمال: لووووولووولي ... ألف ألف مبروووووك يا عرسان
-زينب وهي تقبل ابنتها : مبروك يا عروسة

-سناء: مبروك يا علاء يا بني
-علاء: الله يبارك فيكي يا ماما

-نيرة وهي تحتضن اختها : مبروك يا ندى ، وربنا يعينك ع اللي جاي
-ندى: الله يبارك فيكي يا نيرة
-فاطيما: مبرووووووك يا نووودة
-ندى: تسلميلي يا طمطم

أسرعت زينب بالذهاب إلى المطبخ لاحضار المشروبات والحلوى للجميع ، فلحقت بها آمال و...
-آمال: مبروك يا زوزو ، بنتك ولا القمر
-زينب: الله يبارك فيكي يا آمال ، عقبال ما تفرحي بعيالك ان شاء الله
-آمال: ان شاء الله .. بقولك
-زينب: خير يا آمال
-آمال: اومال العريس اللي جاي لبتك نيرة هيخطبها امتى ؟
-زينب بدهشة: عريس ! مين اللي قالك الكلام ده ............................................ ؟؟؟؟

.................................................. .


الرد باقتباس
إضافة رد

خطأٌ لا يمكن إصلاحه /الكاتبه : منال سالم؛كاملة

الوسوم
منال , الكاتبه , يمكن , خطأٌ , سالم , إصلاحه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
من المستفيد /الكاتبه : عجايب ؛كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 133 02-02-2016 06:07 AM

الساعة الآن +3: 12:01 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1