اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 30-01-2016, 07:40 PM
صورة assyirt alhorrya الرمزية
assyirt alhorrya assyirt alhorrya غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبات مطر من غيمة الشتاء | بقلمي .


السلام عليكم

كيفك؟؟

اممممممم بارت حلو ومعذورة لقصره
حمد لله ع السلامة اهم شي

اتوقع يطول غياب رشا بسبب مرض جدتها
ويمكن تموت جدتها وما ترضع الا بعد ما ينتهى الميتم وهون بتطول الفترة اكثر

وبغيابها بيعرف مراد بحقيقة مشاعره اتجاهها
او خلينا نحكي عرف حقيقة مشاعره اتجاهها بس ممكن تزيد هاي المشاعر
وبس يشوفها يعترفلها بحبه الها

اتوقع سوزان تكون سبب في اختفاء رشا الحالي
وتوقعهم انها اتوفت
ما اظن انها اتوفت يمكن صار معها شي غيبها عن الواقع
او يمكن فعلا ماتت ومن مذكراتها هاي دعرف مراد انو شوزان هي السبب
ويقرر يدفعها الثمن غالي
ما بدنا نحكي انتقام بس خلينا نحكي يسحب منها اعتراف يوديها للسجن احلى هيك

بس هيك سوري ما بقدر اتوقع اكثر لانو ما في احداث كثيرة

موفقة

بانتظارك ببارت طويل كتعويض فيس بيغمز هههههههههه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 02-02-2016, 03:23 PM
Pink Heart Pink Heart غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبات مطر من غيمة الشتاء | بقلمي .


مرحبا
رواية جميلة
غريبة في طريقة طرحك لها وهذا شيء جميل
صحيح البارتات قصيرة لكن ابداع
بالتوفيق بانتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 02-02-2016, 03:54 PM
صورة (....كادي....) الرمزية
(....كادي....) (....كادي....) غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبات مطر من غيمة الشتاء | بقلمي .


حلوة استمري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 02-02-2016, 07:36 PM
صورة جود joj الرمزية
جود joj جود joj غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبات مطر من غيمة الشتاء | بقلمي .


نستنا بااااارت؟؟؟؟؟!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 03-02-2016, 01:01 AM
صورة Life is a Dream الرمزية
Life is a Dream Life is a Dream غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبات مطر من غيمة الشتاء | بقلمي .


سوزان النذله

عشان مسابقه تافهه بدها تدمر حياة غيرها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 03-02-2016, 01:32 AM
صورة | غيمة كبرياء | الرمزية
| غيمة كبرياء | | غيمة كبرياء | غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبات مطر من غيمة الشتاء | بقلمي .


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ..يارآ.. مشاهدة المشاركة
مو مشكلة حبيبتي أهم شي سلامتك

البارت جميل جداً و ننتظر إبداعگ الجاي..

.
الله يسلمِك ،
كَ جمالك .
منورة .

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها assyirt alhorrya مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

كيفك؟؟

اممممممم بارت حلو ومعذورة لقصره
حمد لله ع السلامة اهم شي

اتوقع يطول غياب رشا بسبب مرض جدتها
ويمكن تموت جدتها وما ترضع الا بعد ما ينتهى الميتم وهون بتطول الفترة اكثر

وبغيابها بيعرف مراد بحقيقة مشاعره اتجاهها
او خلينا نحكي عرف حقيقة مشاعره اتجاهها بس ممكن تزيد هاي المشاعر
وبس يشوفها يعترفلها بحبه الها

اتوقع سوزان تكون سبب في اختفاء رشا الحالي
وتوقعهم انها اتوفت
ما اظن انها اتوفت يمكن صار معها شي غيبها عن الواقع
او يمكن فعلا ماتت ومن مذكراتها هاي دعرف مراد انو شوزان هي السبب
ويقرر يدفعها الثمن غالي
ما بدنا نحكي انتقام بس خلينا نحكي يسحب منها اعتراف يوديها للسجن احلى هيك

بس هيك سوري ما بقدر اتوقع اكثر لانو ما في احداث كثيرة

موفقة

بانتظارك ببارت طويل كتعويض فيس بيغمز هههههههههه
و عليكُم السلام و رحمة الله و بركاته ،
الحمدلله .
شُكراً ، الله يسلمِك .
عجبني توقعك ، بس بالجُزء الجاي بتعرفي صحته !
أما بالنسبة لآخر توقع ، و هو الوقت الحالي !
فَ بدري على ذا الشي صَرآحة ! .
هههههههههههههههه عَ حسب الظروف و الأفكار .

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها little bear مشاهدة المشاركة
مرحبا
رواية جميلة
غريبة في طريقة طرحك لها وهذا شيء جميل
صحيح البارتات قصيرة لكن ابداع
بالتوفيق بانتظارك
أهلاً
كَ جمالِك ،
تسلمي ،
ان شاء الله ما رح أطول .

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جيم لاند مشاهدة المشاركة
حلوة استمري
شكراً ، تسلمي .

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جود joj مشاهدة المشاركة
نستنا بااااارت؟؟؟؟؟!
إن شاء الله قريباً .

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها life is a dream مشاهدة المشاركة
سوزان النذله

عشان مسابقه تافهه بدها تدمر حياة غيرها
في ناس كِذا ،

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 03-02-2016, 02:21 AM
صورة | غيمة كبرياء | الرمزية
| غيمة كبرياء | | غيمة كبرياء | غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبات مطر من غيمة الشتاء | بقلمي .




الغيمةُ الأولى :
حبّةُ المطرِ الرابعة :

مرَّ اليوم الذي يليهِ ثقيلاً أسوداً على رشـا ، فهي ستعود مساء اليوم لِـ أمريكا إذا لا يمكنها المكوثُ أكثر خشيةَ أن تُفصل ! ، فجأة دخلت [ حُـور ] بدون أن تطرق الباب ،
[ حُـور ] و الدموع متجمعةٌ في عينيها : رشـا ، جدتي ، جدتي صـارت بخير !
قفزت [ رشـا ] من السرير الدائري الملونِ بِـ البنفسجي و الرمادي : الحمدلله !
[ حُـور ] و هي تتقدم لِتجلس على الكنبِ : الحمدلله ،
أردفت و هي تتقدم لِتستلقي فوقَ السرير على بطنها و هي تضع كفيها تحت خديها : إلا صح ما حكيتي لي ، شصار معِك هناك ؟
أخبرتها [ رشـا ] بِكل شيء ،
فقالت [ حُور ] : حبيت الإنقـاذ الخُرافي ، شكله يحبك !
رشـا : انطمي أحسن ، و بعدين أي حب هذا في أسبوعين ؟
قالت [ حُور ] : عادي يصير ، الحب ما يعرف شي اسمه وقت !
بعدها اردفت بنبرةٍ متساءلة : تتوقعي شاللي رح يصير إذا عَرف فَـارس ؟
غدت ملامح الاستياء ظاهرةً على وجهِ [ رشـا ] : و بعدين معِك ؟ اطلعي من هنا ، لا أذبحِك .
انسحبت [ حُور ] و هي في الحقيقة لا تعرف كيف خرج منها ذاكَ السؤال !

بعد لحظات ، ذهبت لزيارةِ جدتها ، في الوقت الذي ذهبت فيهِ [ رشـا ] كان الجميع قد استعد للرجوع للمنزل ، فبقيت وحدها بجانب جدتها ، بعدها أخبرتها أنها ستغادر اليومَ ليلاً !

في فترةِ المساء ، رأت صحيفةً موضوعةً على إحدى الكنباتِ في الصالة ، فأخذت تتصفحها ، فتوّسعت عيناها حين رأت ، شاباً يُشبه [ مُراد ] تماماَ ، و عندما أكملت باقي الاسم ، عرفت انه اخوه ! ، فجأة تذكرت عندما كانت تناديه ِ بِـ [ الشوفير ] و في الحقيقة هو ابن أشهر عائلة تجار في المدينة !

كُل هذا قرأهُ مراد في مذّكرات رشـا ، و لكنَ ذاكرتهُ أعادتهُ للوراء ، ليومٍ يتذكر أحداثه بالتفصيل و هو اليوم الثامن عشر من سبتمبر لعامِ ألفين و أحد عشر ..

في كَفتيريا الجامعة ، كانت [ رشـا ] جالسةَ على إحدى الطاولات حين انضم إليها [ مُراد ] كانت منتبهةً لوجوده لكن آخر جُملة نطقها لا تزال إلى الآن ترن في أذنها و في نفسِ الوقت كانت تتحدثُ على الـهاتف ، حين قالت بصدمة جعلت [ مُراد ] يلتفت لها : فـارس ؟!
و في نفس الوقت ضغطت بأذنها على مُكبر الصوتِ من دونِ قصد ، حين سمع [ مُراد ]صوتاً انثوياً يقول : أيوا ، فـارس زوجِك !
في ذلك الوقت أطفأت [ رشـا ] مكبر الصوت و هي تركز على المكالمة ، في حين أن [ مُراد ] تحت تـأثير الصدمة !
إذا كـان يقول لنفسه : فارس زوجها؟ يعني رشـا طلعت متزوجة؟! بس إذا كان صح ليش ما جاء معها ؟! أو كيف أصلاً يعيش بعيد عنها ؟! ، الظـاهر في بينهم شي ! .
أفاقَ [ مُراد ] من تفكيرهِ حينما سمع [ ميّادة ] توجه إليه سؤالاً : و انت ؟
سألها باستغراب : شـاللي أنا ؟
ميّادة : ما رح تروح ؟ معنا عَ السينما بما أننا اليوم فاضيين .
قال بِهدوء غريب : لا .
أردف و هو يقفُ من على الكُرسيّ : و صار لازم أروح .
نظرَ إليهِ الجميع باستغراب .

عادَ [ مُراد ] للواقع ، ابتسم َ و هو يتذكرَ اليوم الذي عرفَ فيهِ أنهُ يحب [ رشـا ] ، لكن الذكريات تبقى من الماضي و من المستحيل أن تتكرر .

طوى تلكَ الصفحة من المذكرة و من ذاكرتهِ في آنٍ واحد ،
[الثالثُ و العشرون من سبتمبر لعامِ ألفين و أحد عشر ،
في الحقيقةِ يا مذكرتي ،
تغيّر ذلك الأهوجِ يقلقني ! ، لا أدري ما الذي أصـابه ! ، في هذهِ الأيامِ الثلاثِ أدركتُ أنني أحبه .. أحبه فعلاً !
كنتُ أريد أن أسأله لماذا أصبح هكذا ، لكنّ هناك ألفٌ شيءٍ يمنعني ، لكن مرضي و ذهـابُ ميّادة القصري للطرف الآخر من المدينة ، صنع معجزة .. معجزةً كبيرة ] .

عودة للماضي ، لِـ الثالث و العشرون من سبتمبر لعامِ ألفين و أحد عشر :
بعد ما عرف [ مُراد ] أن [ رشـا ] مريضة و أن [ ميّادة ] لن تستطيع البقاء بجانبها لأنها مُجبرة على الذهاب لأحد أقاربها المُقيمين في الطرفِ الآخر من المدينة ، ذهب مُسرعاً و بدون وعي إلى حيثُ تسكنُ [ رشـا ] ، حينما وصل ، رنَّ الجرسَ لعدةِ مرات ، بعد وقتٍ قصير فتحت [ رشـا ] الباب له ، تعجبّت من وجودهِ في مثل هذا الوقت فسألته : تبغى شي ؟
تجاهل سؤالها و وضعَ يدهُ على جبينها مما جعل تعجُب [ رشـا ] يزيد ، فقال [ مراد ] : حرارتِك مرتفعه .
قالت و قد أدارت وجهها : أنا بخير ، لا تزعج نفسك !
بعد نُطقها لجملتها أحست بدوار ، فاستندت على الباب .
مُراد : اجلسي هنا .
قالها و هو يؤشر على الأريكة .
بعد جُهد استطاعت [ رشـا ] أخيراً الوصول للأريكة و الجلوس عليها حينَ أحضر لها [ مُراد ] بطانية و سألها : أكيد في حبوب ، وينه ؟
قالت بصوتٍ متعب و هي تأشر على أحد الرفوف : هناك .
أحضرهُ لها و بسبب سرعتهِ أسقط كتاباً لكنه تجاهلهُ الآن ، بعد ما تناولت [ رشـا ] الدواء ، نامت سريعاً !
تذكرَ [ مُراد ] أمرَ الكتابِ الذي سقط ، فعاد ليرفعهُ على الرفِ في مكانه ، لكنه حين حمله سقطت منهُ قطعة ورق متوسطةُ الحجم و قد كان مقلوبة ، بعدما أخذها ، رأى أنها صورة لِـ [ رشـا ] و بجانبها شاب ، كانت [ رشـا ] ترتدي لِبساً هندياً تقليدياً يُدعى الـ"سالوَار" و كان من النوعِ الطويل ، و هي تضعُ شالاً على رقبتها ، كان جميلاً جداً عليها ! ، و الشابُ الواقفُ بجانبها كان يرتدي اللبس التقليدي المعروف في دولتهِم ، بَدَت الصورة و كأنهما في زفافٍ أو مناسبةٍ مُشابهه .
ابتسم [ مُراد ] بقليلٍ من الألم : فارس !
بعدها أعاد الصورة داخل الكتاب و وضعهٌ على الرف حين سمع [ رشا ] تقول له : لا تروح !
حينها قال : ما رح أروح !
ظلت تردد هذهِ الكلمات بعدها عادت للنوم ، في حين انهُ هو لم يستطع تركها و هي بهذهِ الحال ، فَ جلسَ على كُرسي يبعد قليلاً عنها ، و نام بدون أن يدري .

في الصباح ،
فتح [ مُراد ] عينيهِ ، و لم يرى [ رشـا ] على الأريكة ، بعد ثوانٍ أتت ، حينها وقف [ مُراد ] ليذهب إلى منزِله !
رشـا : انتظر ، ما لازم تروح بهذا الوقـت !
مُراد الذي أخيراً عرف أنه يحبها ، و لكنه حين يتذكر [ فـارس ] يحاول نسيان مشاعره لِذا قال : لازم أروح .
حينما خرجَ من الباب ، أوقفته [ رشـا ] قائلةً : مُراد !
التفت [ مُراد ] دون أن يتحدث ، فأردفت [ رشـا ] : شُكراً .
ابتسم لها مُراد و كاد يريد أن يمضي في طريقهِ حين قالت مرةً أخرى : و بعتذر على إلي قلته كنت أحسبك ...
قطع [ مُراد ] حديثها حين قال : فارس .
اندهشت [ رشـا ] : فـارس ؟ شعرفك فيه ؟


*

أنتظر ردودكُم ،
و بِـ ما أنني رح أبدأ دراسة من الأحـد ،
هل يومـ السبت من كُل أسبوع مُناسب لنزول الجُزء ؟
و ستكون الأجزاء الحاليه قصيرة قليلاً ، لأنني بِمسابقة كتابة على مستوى المحافظة .
[ لـا أحلل من ينقل الرواية دون ذكر اسمي أو دون ذكر اسم الرواية ] .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 03-02-2016, 06:19 PM
صورة جود joj الرمزية
جود joj جود joj غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبات مطر من غيمة الشتاء | بقلمي .


ولي عوده بعد القراءة البارت!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 04-02-2016, 09:33 PM
صورة وردة البنفسجي الرمزية
وردة البنفسجي وردة البنفسجي غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبات مطر من غيمة الشتاء | بقلمي .


آتوقع فارس اخو رشا ..
بنسبة لنزول البارات مناسب لي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 04-02-2016, 11:35 PM
صورة جود joj الرمزية
جود joj جود joj غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبات مطر من غيمة الشتاء | بقلمي .


البارت رائع
ونزلي البارت باي وقت اهم شيء ينزل وانا بستناك باي وقت :)

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

حبات مطر من غيمة الشتاء / بقلمي ؛كاملة

الوسوم
الشتاء , بقلمي , حبات , غيمة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
جنازة كلمات...\بقلمي DELETED خواطر - نثر - عذب الكلام 16 06-08-2017 07:51 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
قصه عتاب جاء من بعد الغياب بقلمي (saldhaheri) suhaila.seed قصص - قصيرة 3 07-05-2016 02:16 AM
دم في صميم الذكريات/ بقلمي هدوء *() ~ روايات - طويلة 32 02-11-2015 09:30 PM

الساعة الآن +3: 10:59 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1