اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 18-02-2016, 10:43 AM
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الكرامة أولاً مشاهدة المشاركة
للحقيقة أنا الرواية متعودة فقط أرد فيها رد واحد مختصر مفيد يقول إن الرواية نالت على إعجابنا و أكتفي عشان تجيني في قائمة المواضع المشتركة فيها و أعرف يوم ينزلن أجزاء جديدة ههه. بس هنا الصراحة أنا مستغربة ليش ما شي تفاعل مع إنه كبداية واجد حلوة و شخصيات مثالية و محترمة . واجد عاجبتني علاقة الأخوة مع إنهم من أمهات مختلفة و كيف يبجلوا أبويهم. يمكن ما حد يعلق بسبب الدوامات و الله أعلم
. كرواية الصراحة من حيث التفاعل ما حايزة على حقها.
.
.

الله يوفقش و إن شاء يزداد عدد المتفاعليين
و طلب أخير الله لا يهينش
بما إنه تو شئ قحط في الروايات اللي تناسب ميولنا
يا ليت تطولي الأجزاء و سلمت يمينش
اهلين وسهلين باختي الكرامة 🌷
أظن عدم التفاعل مع (برآءة ثريا ) يرجع لسببين :
الأول وبصراحة :مافيها جرآءة
الثاني :انا ماسوّقت لروايتي سواء عبر الرسائل او في روايات اخرى
--
اما عن طول البارتات بأحاول ان شاء الله
الافضل احدد يوم لتنزيل البارتات !
--
لاعدمت تواجدك :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 19-02-2016, 01:06 AM
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله على نعمه التي لاتعد ولاتحصى
(البارت السابع الجزءظ،)
في منزل ذيب كانت جالسة على طاولة الفطور وهي مرتدية العباءة
ام سند :يابنيتي متى تبدأ محاضرتك؟
شما:تسع يمه ،بس خالي ذيب نايم ! وتعرفيه نومه ثقيل ،مين بيوديني
-:خليني اتصل على حسام يجيك
حركت يدها نافيه : لالا ،وين الساعة ثمان تلقينه الحين بدوامه
-:اشوُه (اعطيني ) جوالي
بترجي :يمه تكفين لاتحرجيني
رحمتها -: اشوُه جوالي ماراح ازهم عليه
ناولت جدتها الجوال النوع القديم فهو مايناسب من هم في سنها وقد بُرمج لها على الاتصال السريع ،فتضغط مطولة على احد الارقام فتتصل على الرقم المحدد لهذا الاختصار ،المهم ضغطت رقم خمسة حتى اتصل ووضعته على اذنها تنتظر رده فُتح الخط -:هلا بوليدي
-:هلا يمه صبّحك الله بالخير ،شلونك ؟ ان شاء الله ماتشكين بأس
ام سند :الله يصبّحك برضاه ،،بخير علك بخير ،ياوليدي وين انت به !
-:جعله دوم .سمي آمريني يمه
ام سند -:اول علمني وين ارضك
-:شوفي يمه اذا علمتك وين ارضي تعلمين وش تأمرين عليه
ام سند :افكر بعد ماتعلمني
-: بشركة ابوي ،سمي آمري يابنت ذيب
ام سند :مايأمر عليك عدو ،وينها به ؟كم بينها وبينّا
-:مسافةٍ ماتذكر ،وراه ؟
ام سند :ونا امك ذيب نايم وتعرف نومه الله يصلحه ،وابيك تمرني تودي بنيتي للجامعه
-:ابشري يمه ،بس ذيب !
ام سند :وش فيه ذيب ها؟ انا بروح معكم وهو ماراح يقول شي
-:زين يايمه هذاي جاي بالطريق ربع ساعة بالكثير وانا عندكم
ام سند :بحفظ الله ياوليدي بس انتبه تسرع
اغلقت الاتصال ،وهي ترى شما قد وضعت رأسها على الطاولة،مرت خمس دقائق واذا به يدخل عليهم يرتدي ثوب وشماغ لم يرتدي لبس المستشفى ،القى السلام وقبّل رأس امه وجلس يُفطر بسرعه وشما متوترة وتفكر ماذا سيفعل حين يعلم بأن أمها طلبت من احد ابناء خالتها نقلها للجامعة وجّه ذيب لشما :وراك ونا خالك ماصحيتيني ؟
اجبرت نفسها على التبسّم :والله ياخالي من ست ونصف ونا اتردد عليك بس ماتحس فيني
لحظ عليها التوتر والخوف ولكنه يجهل السبب : يابنت الحلال اذا جيتي تصحين واحد ارفعي صوتك وانتي تنادينه ، درجة صوتك اللي تصحيني فيها كأنك تقولين لي سر
ضحكت ام سند اما شما انحرجت :خاااااالي ،لاتقول كذا ،والله اني اصارخ لدرجة خفت جدتي تنزعج
:ايه ،اشوف امي صارت صمّا بسبب صراخك،
قطع عليهم رن الجرس ،التفت ذيب على امه وكأنه يقول من الزائر في هذا الصباح فهمت ام سند على ولدها -: هذا مشعل
نظر باستغراب :مشعل وش جايبه ؟
:يأست من انك تقوم ،فاتصلت عليه يوصل شما للجامعة
رد ذيب وهو يهم بالمغادره :خلاص دامني صحيت انا اوديها والتفت على شما :يالله مشينا
ام سند وهي ترتدي عباءتها :ذيب ياوليدي بعد ماخليته يطق مشوار ماهيب زينه ارجّعه ،
طلعو للشارع وشافو مشعل متكئ على سيارته وانتبه للي راحت تركب سيارة ذيب ،تقدم لهم وقبّل راس جدته وصافح خاله :وينكم لاطعيني عند الباب
ام سند تعتذر:انا اسفه ياوليدي قطعت عليك اشغالك ،ولكنه صحى وبيوديها
ابتسم مشعل لها وقبّل رأسها مرة ثانيه :يايمه وش له تتاسفين ؟ وماهنا اشغال ولاشيء ..واردف بضحكه :من شدة الفضاوة جالس امسح طاولتي وهي اساسا نظيفه
ابتسم ذيب له :مشكور يامشعل ، تعبناك
-:لاتعب ولاشيء .طيب يمه وش رايك تخاويني ؟
ذيب باستنكار :وين بتوديها بهالصبح ؟
-:بنتمشى وبنمر ناخذ امي معنا !ها وش رايك يمه
ام سند بابتسامة :يالله افتح لي باب السيارة
تحركو بسيارتهم كلاً قاصد وجهته ،،،
----
اتصل بحسام واعاد الاتصال ثلاث مرات وبالرابعه فتح الخط وبصوته :هلا ابو حسام
ذيب :الناس تسلّم اول يامعلم الاجيال
:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..ثم اردف بمزح :شرّفتينا ونورتينا يابله ذيبه
ابتسم ذيب على خباله :وعليكم السلام ،حسام ودي اطلب منك طلب بس ابثقل عليك
حسام جدية :وش هالخرابيط ياذيب ،آمر وش بغيت
-:مايأمر عليك عدو ،ابيك نتقاسم انا وياك نقل شما للجامعة ،يعني هي يومين دوامها يبدأ من تسع وورا ،ويومين الساعه سبع ! والخروج انثعش ونص ،فان كنت تقدر توديها في الايام اللي يكون دوامها سبع ؟
-: اسمع انا ابوديها يومين واجيبها كل الايام ؟
-:يووه نسيت انك تودّي اخواتك
-: طيب واذا يعني بتضيق السيارة والا وش ؟ هي جامعة الامام صح !
-:ايه
-:ابدا امر بها على الامام لانها بطريقي ثم أوصل اللي معي لسعود والرجعة مو انا اجيب اخواتي ،يعني فاضي ،وحتى الحق اتغدا عندكم ،،ها كيف التخطيط
ابتسم ذيب :هذا اللي همك بطنك !
:اجل ،الا ذيب ..خلاص ولاشيء
-: الله يجزاك خير يالله مع السلامة
سكّر الخط ثم نزل من سيارته للمستشفى ،اسرع بخطواته حتى وصل مكتبه ،جلس على كرسيه وكعادته يطلب ملف المرضى ،طُرق الباب دخلت موظفة الاستقبال عواطف (منقّبه) :السلام عليكم دكتور
وعينه على الملف :وعليكم السلام ورحمة الله ،اي خدمة اختي ؟
-: اسفة على مقاطعتك دكتور لكن انا حابة اطلب تغيير مكاني
يتصفح الملف : السبب ياختي
انفجرت باكية ..انتظرها حتى تنتهي
قالت بصوت باكي : انا اشتغل حتى اعيل نفسي وامي وخواتي ، ومانمد يدنا للناس ،لكن هنا احد موظفيّ الارشيف يت..بترت جملتها استحت تقولها
انتفض لأنه فهم العبارة رد بصوت غاضب :من هذا يا اخت عواطف !
ترددت-:دكتور هو مهددني لو اشكيه ،انا بس ابيك تبعدني عنه ،افضل واحفظ لي
هز رأسه رافضا : لا افضل انك تبقين مكانك انا ابت..
قطع جملته دخول جراح :السلام عليكم ..واستغرب وجود الموظفة هنا
ذيب :وعليكم السلام ،ماتعرف تستأذن يادكتور
رفع جراح احد حاجبيه :طقيت الباب خمس مرات ،لي واقف على الباب سبع دقايق بالضبط
-:حتى ولو كان انتظرت حتى اسمح لك بالدخول
استغرب جراح نبرة ذيب ،لكن يبدو ان هناك مشكله حساسه
سكت جراح وتقدم ليجلس على الكرسي ووضع اوراق بيده على المكتب
اما ذيب اكمل حواره مع الموظفة وكأن جراح غير موجود :طيب لازم تخبرين باسمه حتى اتفاهم معه ،
-:بس دكتور والله يهددني ،يعني اذا فصلته انت ممكن يوصل آذاه لامي واخواتي
-: يعني لو نقلتك ،بيبتل يضايق الموظفات الثانيات !
تنهد ..واردف :راح افكر بحل ،أبلغك ان شاء الله
استأذنت وطلعت ..ورمق جراح بنظرات لكن جراح كانت عينه على الملف
-:جراح ...
رفع رأسه :نعم
-: وش السواة
-: بايش ؟
-:بلا استهبال! انت جالس معنا وسمعت
-:ايه سمعت
-:طيب والحل
-:اطرده
باستنكار :وين اطرده بيتبعها لين بيتها
-:اجل ماعندي حل
-:تخيّل بمكان هالموظفة اختك برآءة وفكّر بحل
ابتسم جراح : مايحتاج أفكّر بحل اختي غير
ضيّق عينه ذيب :كيف غير ! هالموظفة محترمة ولبسها شرعي ،يعني وش الفرق بينها وبين اختك؟
-:لاتفهم خطأ ،بس اختلاف في الشخصيات واردف
-:وش ناوي ؟
-: ماادري اخاف اطرده ويلاحقها لبيتها
-:الله يعين ،،ترك الملف على الطاوله ثم استأذن وخرج ،،
---------
عند غنج أخذت جوال خالتها ام فهاد لتتصل على امها (لطيفة ) بسبب ان فاتورة جوالها مراقبه من قبل فهّاد عاودت الاتصال اكثر من مرة حتى فُتح الخط تحدثت بلهفه :السلام عليكم يمه
-: هلا وعليكم السلام ،اممم اختي غنج صح ؟
تجمع الدم بوجهها من اللي رد : هلا والله حسام ،شلونك بشرني عنك
ضحك -: داقة بالغلط صح بس مستحية تقولين
ابتسمت :ياحبيلك فاهمني
-:اكيد افهمك مو انتي طريدتي !
تحدثت معاه خمس دقائق ثم فاجأها بسؤال :غيرتي رقمك؟
ارتبكت :لا ،بس جوالي مقفول وامي متصله على خالتي موصيّتها اني اكلمها ،والبركات برقمك رديف رقم امي
-:والله اذا بتلومين اتصلي على عزام ولوميه ،هو اللي اعطا امك رقمه
-:اي والله لخبطه كذا !
-:خلاص ولا يهمك متى مافضيت غيّرت رقمي
أنهت المكالمة بسرعة واتصلت بأمها ،امها لطيفة وبنتها خزامى الوحيدتين اللتان تعرفان تفاصيل حياة غنج مع فهّاد ومع هذا هددتها امها ان تطلقت لن تُكلمها ليوم الدين،فهي ترى العيش في جحيم أهون ألف مرة من الطلاق (رأي متخلف) المهم حادثت والدتها انهت المكالمة حتى تلحق على الغداء فبتأخرها عنه تنال عقابا من فهّاد الذي يعلم من نقل فوز له المهم قبل ان تنزل مررت بغرفة خالتها ووضعت الجوال ونزلت بسرعة دخلت صالة الطعام والخدم يرتبون الغداء على الطاولة لم يسبقها بالجلوس الا خالتها تنهدت براحة وجلست بكرسيها تنتظر البقية حتى يبدأون بالغدا
---
في بيت الشعر الذي يتوسط الصحراء كان نائما بهدوء دخل عليه صقر وبصوت عالي -: سيّاف ياجعل شيبانك بالجنة ،سيّاف انهض شف عربنا ملتمين على الغدا
تقلّب سياف متململ :تغدا ياصقر انت وعربكم وصحني اذان العصر
-:شف عاد لك خمس دقايق تتولم بها ،والا ناديت العرب يتغدون هنيّا
جلس سياف -:انا لو ماجيتك كان ارحم لي
ابتسم صقر وهو يمثل الدهشة على وجهه -:عاين عاين الشايب جاين لك
قفز سيّاف مسرع وخرج من الخلف يغسل وجهه حتى يتغدا مع عرب صقر ،وبعدها سيفكر اين يذهب
((:
أرحب بالنقد البنّاء:)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 19-02-2016, 03:06 PM
جورية تذبل جورية تذبل غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


السلام عليكم الروايه مره جميله و رووعه ..... عجبتني شخصية براءه و جراح أكثر شي .... وعلاقة براءه مع أخوانها وأخواتها مرره حلوة ومتشوقه لأعرف كيف براءه رح تثبت براءة أمها... بالنسبه للتفاعل القليل فأكيد بسبب المدرسه والدوامات حتى أنا عندي شهاده و أحتمال ما أقدر أرد على كل بارت .... بأنتظارك يا مبدعة ...ودي لك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 20-02-2016, 02:45 PM
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جورية تذبل مشاهدة المشاركة
السلام عليكم الروايه مره جميله و رووعه ..... عجبتني شخصية براءه و جراح أكثر شي .... وعلاقة براءه مع أخوانها وأخواتها مرره حلوة ومتشوقه لأعرف كيف براءه رح تثبت براءة أمها... بالنسبه للتفاعل القليل فأكيد بسبب المدرسه والدوامات حتى أنا عندي شهاده و أحتمال ما أقدر أرد على كل بارت .... بأنتظارك يا مبدعة ...ودي لك
وعليكم السلام
مرحبا جورية
أسعدني انها نالت اعجابك
الله يوفقك ،ويسهل عليك
لاعدمت تواجدك
--
((ان شااء اكمل البارت اليوم ))

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 22-02-2016, 03:57 PM
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
استغفر الله وأتوب إليه
( البارت السابع الجزء الثاني )
مللت من الاستلقاء على السرير صلت فرضها وتنتظر مجيء احدهم حتى تستانس معه فجاء دخلت ممرضة تخبرها ان هناك طبيب سيدخل ،طلبت منها الانتظار حتى تتحجب عنه،جلست وغطت وجهها بعباءته اما جسمها فبلحاف المستشفى دخل ذيب وعينه على الملف -:السلام عليكم اخت برآءة ،،بلعت ريقها وبصوت هامس لم يُسمع منه الا حرف السين :وعليكم السلام
رفع حاجبه مستنكر انخفاض درجة صوتها :كيفك اليوم
بنفس الهمس :بخير
ماسمع وش قالت :لو سمحتِ اخت برآءة ارفعي صوتك !
مافيه رد ،التفت على احدى الممرضات :استدعي لي الدكتوو جرا...ما أكمل جملته لأن ابو عبدالله دخل
سلم على ذيب وبعد السؤال عن الحال :هابشرني دكتور عن برآءة
-:ان شااء الله بخير بس يابو عبدالله انا أسألها أسئلة وماترد علي ! لازم تتعاون معي حتى نشوف وش وضعها بالضبط،
التفت ابراهيم وبصوت آمر :برآءة ردي على الدكتور بصوت عالي ،ولف على الدكتور :تفضل اسألها دكتور
نقّل نظره بين ابراهيم وبنته :اخت برآءة هل فيه احد ضايقك بالكلام البارحة ؟
لم ترد انتظرها مطولا ثم التفت على ابراهيم :اعذرني ابو عبدالله عندي مرضى أروح لهم ثم ارجع لبنتك
خرج ذيب قاصدا غرفة مريض اخر
عند برآءة ابوها يهاوشها
:والله يبه ما اقدر ارد !
الابو باستهزاء : وش المانع حيا والا ايش ؟
غيّرت الموضوع-:طيب يبه ليش ماجاء مشعل معك ؟
-:انا حالف مايطب المستشفى الا العصر مع اخوانه وخواته
بحزن :ليه يبه ،والله ماعاد اكل من برى شيء
:عندك جراح نادينه وسولفي معه
:ياعمري جراح عنده مرضى ،واكيد تعبان من الصباح ماشفته ،تعب معي كثير الله يجزاه خير ،فليتك تكلمه يرجع البيت يرتاح
-:اشوف ،،الا جابو الغدا
بلعت ريقها :لا ،ليه ؟
-:زين عشان تأكلين غصب ،شغل الدلع ماهو عندي
-: يبه انت جاي من الشركة مامريت البيت ؟
-:لا عشان اتغدا معك
-:ياجعل عمرك طويل عسى عيني ماتبكيك يابوي
----
في جامعة الامام هي وصديقتها جالسة عند بوابة الخروج
-:والله خالك ذا يقهر خذي الاذن من ابوك وانا اوصلك على طريقي مع سواقي
-:لا ،شكرا تهااني ،خلاص اطلعي لسواقك انا راح يجيني خالي
بقلة صبر -:كيف ياشما تنتظرينه يقضي اشغاله ويمرك ،يتأخر نصف ساعة او ساعة كاملة عادي عندك !مجنونه انتي
-:هذاك مأخرة نفسك وتاركه السواق المسكين برا ينتظر
-:ايه انا متأخرة بمزاجي ،مو أنتظر احد يتفضّل علي ويوصلني ..واردفت :لوانك موافقه يوم خطبك اخوي كان احسن على الاقل صرتِ حرة بنفسك وما احد يتحكم فيك
لم ترد عليها شما وهي تسرح بخيالها خالها ذيب يعاملها كاابنته تماما ويهتم بها ، فامها مبتعثه مع زوجها لكندا وابوها منشغل بحلاله وبتجارته عنها، قطع عليها سراحانها صوت تهاني -:جوالك يرن
رفعت جوالها وردت بسرعة -:هلا خالي .. ههههه..آسفه ..طيب ثواني وطالعة
صفقت تهاني :واخيرا ،
ابتسمت لها شما وارتدن عباءتهن وهن في طريقهن للخروج -:الا قوليلي خالك ذيب مايفكر يعرس ،اخطبيني له تكفين
شما بمزاح -: ماعاد فيه حيا ،البنت اللي تخطب لنفسها انتي احفظي عينيك من التمقل بهالرجال
تهاني : ما اعرف لازم اتمقل بالرجل ،وخاصة اللي يقربون لك ،واكملت بضحكة :شوفي بعد ماشفت خالك ذيب جلست اسبوع كل ماجبتي سيرته نبض قلبي
-:ياحيف والله على بنت مهنا ياحيف ،انتي كل اسبوع قلبك ينبض لواحد
-:ههههه وش اسوي جفاف الله وكيلك .والا خالك مع احترامي لك ماهوب جميل يمكن مملوح شوي
-: يالله هذا خالي ينتظرني عند السياره
شهقت تهاني وامسكت ذراع شما :لا اله الا الله منهو ذا
-:خالي حسام
-:ياربيه وين كنتي موزيته عني ،يارب قلبي ينفجر من النبض
ابعدت شما يد تهاني :بدا النبض اعقلي يابنت يالله مع السلامه
لم تتحرك تهاني من مكانها ،وهي تراقب شما تركب السيارة وتحركو تأففت واتجهت لسيارتها
--
في السيارة حسام يقلب في قنوات الراديو ولكن اوقفه صوت شما نقّل عينيه مابينها وبين الشارع -: سمي ياشيخة البنات
ابتسمت شما من خلف النقاب :تسلم ،خالي من زمان ماوريتني من رسوماتك شيء،والا تركت الرسم
ابتسم حسام :ابشري بكرة اجيب لك رسمة من رسوماتي
-: مو توعدني وتخلف تراي انتظرك
-:لا ان شاء الله ما أنسى وأردف :شما تراي انا اللي بصير اخذك من الجامعة ،وماراح أتاخر ثاني مره
ابتسمت :مشكور ياخال ،بكلف عليك تحملني
مده يده وخبطها بخفة على رأسها -:اعقلي يابنت ان سمعت هالخرابيط ثاني مرة ،أبوريك شغلك
اكملو سواليفهم حتى وصلو للمنزل وتجمعوعلى سفرة الغدا ينقصهم ذيب الذي لن يعود الا المغرب
--
في قصر ابراهيم اجتمع ابناءه للغدا معا دون والدهم سأل عبدالله :حسام وينه ؟
ياسر -: مسافر لدبي
عبدالله باستنكار :ماشاء الله ،الصباح مفطر تقوله صدق
ياسر :وليش بكذب عليك ،صح يزيد
يزيد يوافق اخوه وهو اصلا داري انه يكذب :اي ،وعشان كفاءته بالتدريس بيسون معاه مقابله واحتمال يتوظف فيها
لكن كذبتهم ما طولت لأن مشعل خربها عليهم :تراهم يكذبون اللي مايستحون ،(ان الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا)) انتبهوا
ياسر بندم :استغفر الله ،بس كان ودي فيه اكشن
يزيد بندم اكثر :الله يغفر لي ،ماش البيت بدون برآءة ولا شيء
مشعل بقهر :حتى انا محروم اروح عندها الا وقت الزيارة ،قوانين ابوي الله يرضا عليه قاسية
عزام :وش سويت يومه يمنعك ،اكيد مسوي مشكله
-:لا ونا اخوك بس فطّرتها فلافل ،لان الله يديم النعمه أكل مستشفى جراح سيء جدا ،وابوي رايح عندها حتى يغصبها الضعّيفة تاكله
تدّخل عناد :الله يعين ابوي على دلعها تلقاه الحين ماقدر يتغدا
مشعل بدفاع عنها :برآءة ماتعرف تدلع ثمين وش تعريف الدلع عندك ؟
لم يرد عليه عناد اكلمو الوجبه ثم تفرقوا ،،عند البنات سرى واسرار أجبرتهن امهن أن يأكلن مرهقات جدا وبحاجة للنوم ،خرجن من غرفة الطعام (داخل المطبخ )مسرعات لدرجة تعثرت اسرار كذا مرة ،دخلو الصالة الرئسية مسرعات للسلم اوقفهن صوت مشعل :لحظه لحظة ياحول وراك ياسرى تترنحين كذا
سرى باستعجال :بسرعة مشعل قول وش عندك
-:تعالي اجلسي انتي و اسرار أبيكن بشيء
سرى تحركت وجلست على اقرب كنبه أما اسرار واقفه -:مشعل بلاش نون القبيحة هذي بدّلها بميم
مارد عليها مشعل -:اسمعن العصر تتجهزن باروح وياكن مشوار
سرى ترفض :لا واللي يرحمك عندي اختبار بعد بكرة وصعب لازم ابدأ فيه من العصر
تدخّل يزيد (فهو يكره المذاكره والدفاره ) :الاختبار يوم الثلاثااء وبتذاكرينه عصر الأحد وش تحسين فيه
ياسر مؤيدا له :ياخي ياكرهي لهالنوعيات بشوفتهم معدتي تقلب
اسرار :والله وش نسوي اذا انتو كسالى ،يعني احنا نبغى نجيب درجات عاليه حتى نرفع رأس ابوي
تكمّل سرى :ومانتخرج بمقبول ونتوظف بواسطه
مشعل-: يزيد ياسر لقطوا وجيهكم هههههههههه ماعندهن الا الجلد
اسرار بكره:مشعل تكلم بدون النون ارجوك
مشعل :نوني وانا حر وين احطها فيه ،المهم المشوار ضروري ضروري
-:طيب ضروري لوين ؟
اسرار :سوق عزيمة زواج استراحه عزاء مستشفى حدد
-: طيب ،اممم بنروح المستشفى
اسرار بفزع :غنج بالمستشفى
مشعل باستنكار :لا مو غنج
تدخل يزيد (نبيه ومايفوته شيء) :وليه حددتي غنج وماقلتي خزامى او رؤيا ؟
اسرار حست نفسها بورطه ولقت لها مخرج وتدعي في نفسها انها تمشي عليهم:لأني مكلمتها تقول فيها دوخه و ابشوف راحت تكشف والا لا ؟بس هذي السالفه
يزيد :الله يشفيها وبرآءة
اسرار بصدمه :برآءة وش فيها بعد ؟ والا خلاص خلوني اروح لها واشوف وش فيها
تحركت ووضعت رجلها على الدرجة الأولى اوقفها صوت مشعل :حنا بنروح للمستشفى عشان برآءة فيها فقر دم
شهقت اسرار ووضعت يدها على فمها :ياعمري برآءة
تقدمت نحو مشعل : توديني الحين ؟
-:لا ،ابوي رافض بس نشوفها العصر ،ولاتخافين هي بخير
صعدت اسرار لغرفتها ،اما سرى تراقب اخوانها يضحكون ويلعبون (بصرة) هذا طمئنها نوعا ما على اختها ،وقفت وصعدت لغرفتها لترتاح
--
مشعل مشعل <امه تناديه وهي متجهه نحو الصالة
رمى الأوراق وسبقها للخروج لها قبل أن تدخل عليه :لبيه لبيه ياتاج العرب
ابتسمت برقة :حبيبي موضي بنت عمك اللابتوب تبعها فيه فيروس ،وودها توديه يفرمت وتبيك تحمّل عليه برامج
-:خلاص زين خليها يمه ترسله مع احد ،وتكتب بورقه وش تبي من البرامج يحمّلها عليه
-:الله يرضا لي عليك ،خليني ابروح لها ياعمري هي
ابتسم وهو يشوف امها مغادره ،رجع يلعب وخرّب اللعبه عليهم وتهاوشو ثم تفرقوا ،،،
--
-:شلون يعني ماراح تأكلين .
-:يبه والله ما أقدر ،ريحته كفيلة تخليني اهرب من المستشفى
بغضب-:تنكتين انتي ووجهك ! احترمي النعمة
تسايسه :يابو عبدالله ياجعل عمرك طويل ،ممكن تذوقه انت !
-:هذاي اكلت وجبة المرافق والحمدلله زينه ! بس تتدلعين
باصرار :طيب انت ذوق بس ذواقه ..
رفعت صحن الشوربه وملعقه ، باستسلام وهو يأخذ الملعقه ويضع بصحن الشوربه :ياربيه من وين ماخذه العناد
راقبته بعينيها وهو يرتشف الشوربه ،ثم بسرعة تغيرت ملامح وجهه وأخذ قنينة الماء وشرب منها حتى اختفى طعم الشوربه من ريقه
ابتسمت بانتصار :شفت ماقلت لك ،الحمدلله على النعمه ماهو زين !
بتأسف :معليش بنيتي كنت أحسبك تتدلعين
قاطعهم دخول عمر ،ويحمل بيده باقة ورد كبيرة متعددة الألوان وضعها على الطاولة:السلام عليكم ..ردو السلام .
-: ها عيني هسه شلونج ؟
-:الحمدلله بخير
-:الحمدلله يارب الله لايغيّر عليك
أردف :آني راح ارد لامريكا برآءة ؛ مجبور الشغل فيه مشاكل هواية
هزت رأسها بتفهم :اهم شيء شفتك توصل بالسلامة
ابو عبدالله :يابنيتي ، ان شاء الله يقدر ويأخذ اجازه اسبوع يقعد معك
-: الله ييسر
ابتسمت :سلم لي على علي وعاىشه ،وان شاء الله ان طلعت من المستشفى ،كلمتهم سكايب
-:ان شاء الله عيني يالله لازم أروح للمطار ،الإقلاع الساعة خمسه !
ودّعها وخرج ،، ودخل الدكتور ذيب ومعه الدكتور (عادل) بعد الاستئذان ،،تقدما منها وهم يتحاورون بالانجليزي مع الممرضتين المشرفتين على حالتها ،
طبعا ابراهيم يستمع لهم فهو يجيد الانجليزيه اما برآءة لا تفهمها وسرحت بأفكارها تريد ان تحادث اسرار حتى تجلب لها ملابس وجلابيه فلباس المستشفى غير مريح تفكر تفكر قطع افكارها
الدكتور عادل: ها كيفك برآءة اليوم ؟
بلعت ريقها وهمست بصوت لايسمعه إلا ابوها :بخير
رمق ذيب الدكتور عادل بنظرات وكأنه يقول شفت ماراح ترد عليك
الدكتور عادل :برآءة ممكن ترفعين صوتك !حتى نسمع
لم ترد برآءة ،،تدخل ابوها بحزم :برآءة ردي على الدكتور
اعاد السؤال الدكتور ذيب : كيفك أخت برآءة ؟
واخيرا ردت بصوت منخفض :بخير
ذيب :ارفعي درجة صوتك شوي !ثم اردف فيه احد ضايقك امس ؟
ردت بسرعة :لا
-:لازم تكونين صادقة بالاجابة حتى يكون التشخيص دقيق
-:تقريبا
-:يعني نقدر نقول انك سلمية عضويا وهذا شيء جيد الحمدلله وان تعبك البارح كان نفسي !
تدخل الدكتور عادل-:كويس ،اجل ان شاء الله الدكتوره منال بترجع يوم الثلاثاء وبنخليها تمر عليك
استأذنو وطلعوا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 22-02-2016, 03:59 PM
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


السلام عليكم
أعتذر لتأخري بوضع البارت
أعتذر بشدة ��

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 24-02-2016, 10:44 AM
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم*
(البارت الثامن )
في الصحراء صقر يقنع سيّاف بأن يبات الليلة عندهم ،اما سياف يريد الرجوع للمدينة قبل أن يحل الظلام
-: ياصقر الله يحرم شيبانك عن النار خلاص ابرجع
-:وين ترجع ؟ تقوله صاتز ؟
-: لا أمزح معاك ،الشمس مابقى لها إلا شوي وتغيب خلني اتحرك كوده يمديني اطلع من هالصحراء !
-:علي الطلاق من بنت فالح إن تبات الليلة هنيّا
تنهد سيّاف وباستسلام :والله ابجلس رحمةٍ بهالضعيّفه
ابتسم صقر ورجع لخيمة الرجال يبشرهم ان سياف بينام عندهم ،،
اما سياف جلس ،يفكر بفهّاد وغنج تراجع اكثر من مره عن قرار الرجوع لمنزلهم ،يخشى برؤية فهاد تحدث مذبحة تنهد بصوت عالي واذا بصقر يربت على كتفه :علاماك تنهت ونا خوك
-: من هالدنيا
-:اييييه ماحدن مرتاح بها ،فل حجاجك يارجل وبتزين أمورك ! وراك ماتعرس ؟
-: وش اعرس ! مهموم وتبيني اعرس
ضحك صقر: عيّن من الله خير ،وتخيّر بس من بنات عربنا ،واروح معك نطلبها من ابوها
-: تقلع عني بس ! ومن زين وجهك جاي معي بعد عشان على طول رفض ،الله يصبّر بنت فالح عليك
-: تموت بترابي بنت فالح
-:ايه اشوف من زين الوجه والا من حسن المنطوق
غنى صقر -:قالت ترى منت بحلو قلت رجـال \ والزين ماهو من شروط الرجوله\ الزين يلقى عند لبّاسة الشـال \ والرجل زين إن كان زانت فعوله
ماسكت إلا بضربة على كتفه من سيّاف :اجل قالت ها الله العالم الليلة بتترمل بنت فالح
هرب صقر وسيّاف يلحقه ،،،،
--
مرّ اسبوع كامل (برآءة ) رفضت أن تقابل الدكتوره منال ولهذا خرجت يوم الثلاثاء (غنج) فهّاد لم يرجع من سفره منذو ليلة الأحد (سيّاف )خيّم وبعض أصحابه في البر (عبدالله ) تقدم لخطبة أفراح بعد أن أصرّ عليه والده
---
تنزل السلالم بسرعة وما إن تخطت الصالة حتى أوقفها بصرخه :برآءة
وقفت واستدرات ببطئ بلعت ريقها ،،كيف لم تنتبه لوجوده سيزجرها بالتأكيد
خرج من الصالة ووجدها أمامه وبغضب :أنتي ماتفهمين !ممنوعة من الركض ،وتركضين ؟ ماعندك عقل تفكرين فيه !!
بلعت ريقها لم تستطع الابتسامه كعادتها وتلطيف الجو ،لم ترد
-:ابي اسمع تبرير يمكن أصفح عنك
ابتسمت مجبوره : والله امممممم (بلعت ريقها ) نسيت يبه
-:نسيتي !هذا تبرير الحين اعتذرتِ هالترم عشان ماتتعبين نفسك ،ثم تراكضين !وين كنتي بتروحين
اجابته بصدق لعله يخفف زجره لها :ابروح للخيمة
-:وش عندك فيها !
-:اخواني مجتمعين وابروح عندهم
-:لا ،تعالي داخل عندي
-:بس انــ
قاطعها :يكفي بسبسه وقدامي
تقدمت نحوه ودخلت الصاله لتجد نساء البيت جميعهن موجودات ،جلست عند اول كنبه وانزلت نظرها في حضنها ،اما والدها فعاد لمكانه واخذ فنجان الشاي يكمل شربه
تسمع همسات اختيها وموضي لكنها لم تهتم فهي تفكر منذو خروجها من المستشفى ووالدها يعامله بشدة نوعا ما رجحت سبب ذلك هو الخروج على مسؤوليتها ،،تسمع حديث اسرار وتشعر بفرح سرى وخجل موضي الذي اتضح لها من ردودهن على ابوها اما نساءه فمنشغلات في السواليف وفي التخطيط لزواج عبدالله ،وشريفة وسامية فقط مستمعات !! مرت نصف ساعة ،،وهي لم ترفع رأسها ،وهو يسترق النظر لها من حين لأخر،،،مر النصف الأخر وهي لم ترفعه ،
-:برآءة
رفعت رأسها له ثم أنزلته لكنها لم ترد
تنهد من ردة فعلها حتى مع انه يحاول ارتداء قناع القسوة إلا أنه في حياته لم يقسو على ولد له ناهيك عن بنت !
تدخلت سرى:برآءة
لم ترفع رأسها وكأنها لم تسمعها ،ثم وقفت وغادرت المكان لغرفتها بهدوء ،وصلت الغرفة استلقت على السرير ،وأخذت جوالها -:اهلا ياسر ابوي كان موجود منعني اجيكم
قاطعها بضحكه وصوت يزيد واضح معه
انتظرتهم حتى تنتهي نوبتهم باستغراب : وراكم تضحكون
صدمها يزيد :كيف المقلب
واكمل ياسر :كييف الهواش
رجعت لهم نوبة الضحكة اغتصبت الابتسامة وهي تحادثهم :تدرون يمكن ربي يرحمني لأني أدخل السرور على قلوبكم ،ثم أغلقت الهاتف وضربت به الجدار ،فهي مقهوره من حركتهم جدا حتى وان لم تبين لهم !! أخذت منشفتها ودخلت لتأخذ دش سريع فآذان المغرب على وشك !!
--
نزل من غرفته بسرعة وذهب الى الخيمة سمع ضحك الأثنين دخل عليهم ابتسم لضحكهم :ضحكوني معكم
حكوا له اللي صار ،واكملو ضحكهم ثم توقفو يترقبون ردة فعله انفجر ضاحكا معاهم لدرجة لم يستطيع الوقوف افترش الارض وهو يضربها بيده بعنف ،:ياربييييه مقالبكم عنيفه
ياسر بفخر :هذاي مقالبي
يزيد يأيده :كفوا هذي المقالب ،ياخي خل البيت يعيش مو كأننا ميتين
أذن المغرب وذهبو للمسجد ،،
اجتمع الاب وابناءه ونساءه على قهوة المغرب (فهذا هو الوقت الوحيد الذي يجتمع الاب بأبناءه دون زوجات عناد وعزام وفايز
الجميع حاضر عداها سأل الاب عنها لكنهم لم يمرو غرفتها سكت لم يأمر أحدا أن يناديها كعادته ،يظن بقسوته هذه أن يذيب العناد الذي يراه متركزا في شخصيتها ،،
في غرفتها يكاد الغيظ يقتلها ،أنهت خزانها البارد ومع هذا تشعر بنار تحرق جسدها ،، تشعر بحراره متركزه بعينيها ألقت نظره على عينيها وجدتها حمرا بشكل مخيف من يراها يظن أنها بكت أسبوع متواصل ،،جلست على السرير لمحت جوالها الايفون متحطم وبعضه منتشر الى الارض ،سوف ترد هذا المقلب السخيف بأعظم منه ،ابتسمت وهي تتذكر نقطة الضعف ،خرجت من غرفتها مسرعه ثم تأنت حتى وصلت الصاله ،دخلت وعلى وجهها ابتسامة كبيره وبصوت مرح :السلام عليكم ،ثم تقدمت نحو والدها لتقبل رأسه ولكنه منعها بيده !!
جلست على ركبتيها وابتسمت بألم : شتريد عيني أساويه وترضا ! آني تعبت من صدودك !شقد يألمني كلبي ! والله روحي بتفاركني !
لم تتحرك انتظرته يعبرها ،ثانية دقيقة خمسة عشر دقيقة مافيه رد وقفت والقت نظهر على المتواجدين( عبدالله وعزام وعناد وحسام وجراح ومشعل وياسر ويزيد وسرى واسرار وزوجات ابيها الثلاث )
ابتسمت بألم وتحركت للخارج ، مرت خمس دقائق على خروجها المكان يعمه الهدوء
لم يحتمل قلبها ذلك :ابراهيم حرام عليك تسوّي بالبنيه كذا
لم يرد عليها ومازالت عينه على فنجانه ،،
---
خرجت من غرفتها بعد أن سمعت صوته في الجناح فتحت الباب ،لتراه واقفا وبجانبه انثى ترتدي عباءة ولكن تظهر ماتحتها من فستان قصير بلون الاصفر ،اتكأت على الباب وعينيها على هذا الانثى ،بادرها بسؤال : وش مجلسك بالغرفة هالوقت !
:اممم متى وصلت
تنرفز :لاتردين على سؤالي بسؤال
استقامت وتحركت لداخل الغرفة ولم ترد عليه ،،لحق بها بسرعه اغلق الباب ومسك بمعصمها :وش ذا الحركات
وضعت يدها فوق يده وركزت بنظرها لعينيه :رح للي برى تراه احتمال تنحاش مثل اللي قبلها
قاطعه بكف :اشوف طلع لك لسان ؟
ابتسمت بانتصار ويدها على خدها : لا هو عندي من زمان بس كنت محترمه واحاول اترفع عن طبايعك الخايسه لكن من اليوم ورايح ابنزل معك بالقاع حتى نتفاهم،، كان سيقتلها لكن انقذها طرق الانثى بالخارج للباب خرج وهو يتوعدها ،وهي انفجرت باكية ،

نهاية البارت
توقعاتكم
ï؟½ï؟½

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 24-02-2016, 05:50 PM
جورية تذبل جورية تذبل غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


حماس بارت روعه أبو براءه أبد ما عجبني تعامله قهرني والله .. بالنسبه لغنج انبسطت لما قررت توقف بوجه زوجها .. ننتظرك يالغلا ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 26-02-2016, 01:51 PM
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم يارحمن يارحيم أسألك أن ترحمني وتغفر لي والمسلمين أجمعين ، الأحياء منهم والأموات
(البارت التاسع )
-
لم يغمض له جفن منظرها وانكسارها مازال يتكرر امام عينيه ،،تقلّب تأفف واخيرا جلس ،،فتحت عينيها -:ابراهيم وش بلاك
القى نظره عليها -: ابروح المكتب
جلست هي الاخرى وباستغراب -:المكتب هالحزه ،الساعه ١ ،لك ساعتين وانت تتقلب كأنك على نار ،وش فيك ؟وش مقلكك
-:مافيني شيء ،ابروح المكتب عندي اشغال
خرج ولم يسمع ردها ،،ونزل مع السلالم ،استغرب انارة الصاله دخل ووجد ياسر نائم على الكنبه ،
-:ياسر قم نم بغرفتك
ياسر يتململ رفع رأسه ثم أنزله
اقترب منه وهو يرفع رأسه بيده -:قم ونا ابوك فوق
جلس ياسر عين مفتوحه وعين مغلقة -:سم يبه سم، تصبح على خير
خرج ياسر ،،اما ابراهيم قعد على الكنبه ورأسه بين يديه ،فجاءة دخلا جراح ومشعل استغرب مشعل وجود ابوه -:يبه عسى ماشر مانمت ؟
رفع الاب رأسه لأبناءه -:عندي بعض الملفات ودي انهيها
تقدم مشعل وهو يقبل رأس والده ويقعد بجانبه :افا ياذا العلم يسهرنّك يايبه ملفات وانا موجود
ابتسم والده على كلامه ولم يعلق ،بينما جراح قعد بالكنبه المقابله ويراقب ابوه ،التعب واضح على تقاسيم وجهه،يبدو انه امر كبير الذي اسهر والده ولكن لايعرف ماهو ،
-
نزلت السلالم بهدوء فالجوع أسهرها ،راقبت المكان حولها اطمأنت ان (الصاله المهجوره التي يطل عليه الدور العلوي) لايوجد بها احد ،اسرعت للمطبخ ،دخلت فتحت الثلاجه تبحث لها عن مايسد جوعها ،ولفشلها بالطبخ ،اختارت على توست ونوّعت الحشوات ،جبنه وشريحه خيار ،ومورتديلا وخس ،أكلت في المطبخ بسرعة ثم خرجت،،لفت انتباهها نور الصاله أطلت برأسها ،ورأت جراح وابوها ومشعل استغربت ابوها وش اللي مسهره ؟تعبان ؟والا عنده مشاكل ،وجود جراح بالمكان زاد قلقها ،بلعت ريقها اكثر من مره وحاولت أن تقوّي نفسها بعض من خصلات شعرها تزعج عينها ،أعادت ترتيب ذيل الحصان ،سمت بالله ودخلت -:السلام عليكم
رفعو نظرهم لها لم تهتم ،تقدمت نحو والدها :يبه عسى ماشر ؟ لايصير تعبان !
مازالت عينه عليها ،اما هي اقتربت منه وقعدت على ركبيتها ،لم يرد ولم يتدخلوا اخوتها
-:يبه حلّفتك بالله ،توجس شيء؟...لم يرد التفت الى جراح ..-:ابوي وش فيه وش يوجس ؟ لم تنتظر رد جراح اقتربت اكثر ووضعت رأسها على ركبة والدها -:رضاك يبه اطلبه رضاك يبه اطلبه ،لو تبيني الحين اروح لمنال رحت بس تكفى رضاك ،،
ابتسم والدها بألم ،،خرج جراح فهو يريد ان يأخذ والده راحته مع اخته مشعل يراقبهم ،،
وضع يده على راسها -:كسرتك واهنتك وجيتي تطلبين رضاي؟
لم تغير وضعها-:جعل عمرك طويل ،ماكسرتني ولا اهنتني وروحي فدوة لك ،انت يبه لو تضربني كف مع خدي اليمين لفيت لك خدي اليسار تضربه ،
ثم بسرعة استقامت قبلت يده وراسه -:ارضا عني يايبه واللي تطلبه ألبيه
ابتسم وهو يجر يده لتقعد بينه وبين مشعل -:العذر منك يابرآءه ماقدرت انام بعد سواتي فيك
شهقت برآءة -:ياكبرها عند الله ،تطلب مني العذر ،
ابتسمت واردفت -:يبه مو عشان خالتي هدى طردتك تحطني عذر سهرك ! عادي يبه قلنا انك مطرود ،وغرفتي تحت امرك
ابتسم مشعل لردها :وانا اشوف ابوي يتنهد واثره مطرود ،الا برآءة كايده طردة الرجال من الغرفه والاوش رايك ؟
برآءة -:اكيد ونا اختك والا كان ابوي ماسهر
ضحكا الاب ومشعل على رد البرآءة ،كعادتها تحاول تلطيف الجو ،
مشعل -:ها يبه تبينا نجي نطلب من خالتي هدى تدخلك الغرفه ،
برآءة -:لا يبه تبي تكيدها نم عند خالتي اثيله
تدخل مشعل -:لا والله ،امي ماتحب المشاكل ،انا اقول انك تهجر غرفتها احسن لك وتأديبا لها
ضحك الاب ،ثم ضرب رأسيهما بخفه -:اشوفكم اخذتم راحتكم يالله انت وياها وقت النوم
وقفو الثلاثه وغادر كل واحد لغرفته ،،
--
استيقظ من النوم على صوت آذان الفجر ،،يشعر بأن أحدا يشاركه السرير ،لايستطيع الرؤية بهذه الظلمة ،أضاء الاباجوره بجانب السرير واذا به يراه نائم بجانبه وبقسوة دفعه فسقط الاخر من السرير فتألم فاستقيظ -: بسم الله،، خبري بالسرير وش جابني للارض ؟
-:وش منوّمك بجنبي ! ماقلت لك نم على الكنب
استقام واقفا-: الله اكبر عاد كأنك حاس فيني راقد جنبك الساعه ثنتين
-:لا تستغل ثقل نومي وترقد جنبي ،انا ما احب يشاركني السرير
-: وش اسوي يارجل ،تكسر ظهري من هالكنبه ! وخفت انزل انام تحت وتشوفني امي وترتاع
-: ما هو عذر
-:خلاص ياخي ،آسفين ،مره ثانيه ان نمت هنا اعطيت امي خبر ،وخلاص ترا نومتي جنبك ماكملت ثلاث ساعات ...تحرك لدوره المياه توضأ وخرج ،ودخل الاخر ثم نزلا السلالم سوية وقابلتهما امهما : بسم الله الرحمن الرحيم حسام وش جايبك هالحزه ،
تقدم نحوها قبّل رأسها :اي حزه جعلني فداك كنت نايم عند ذيب
-:ايه ماشاء الله اشوفه مصحصح الله يجزاك خير ياوليدي
يتدخل ذيب : الله يسامحك يمه ،بعدين يكبر راسه علي ،انا اللي صاحي ومصحيه ،وخرجا بسرعه للصلاة
حسام -:الله يقلعها من نومه ،مطيحني من السرير ،حسبي الله على الشيطان عضدي وكتفي يوجعنّي ترى العلاج على حسابك وبمستشفاك انت وراسك
ابتسم ذيب وحس بتأنيب الضمير وهو يرى حسام يضغط على عضده -: السموحه ابو ذيب بس ما اتحمل احد يشاركني سرير
-:المشكلة قلبي حنيّن مسامحك ياروح اخوك ،،
--
صعد على قمة جبل حتى يكون فيه أبراج يحادث امه اتصل مره مرتين مافيه رد ،نزل عند اصحابه المجتمعين على الذبيحه ،ويوزعون الشغل بينهم -:انت ياعاصم عليك السلخ ،وانت يامحمد قطع البصل والطماط والفلفل ،وانت ياسياف قطع اللحم ،وانت ياصقر قلقل لنا الكبد والقلب والكلى ،ها احد معترض ؟
لم يعجبه التقسيم -: أنت تهرج صاتز ؟ وش أقلقل التسبد ؟ خلوني أنا أبطبخ لكم الغداء ،الساعة أربع العصر وهي زاهبه !
عصام -: ويييين تستهبل ! حسستني انك عامل عند مطعم الناضج
صقر -: علامك ! حنا المره والورع يقومون بالذبيحة كلها ،من ذبح إلى طبخ ،الدلع هذا ماهو عندنا
محمد -: ايه معليش تحمّلنا ياصقر ،بس احسه صعبه عليك،وبنصلي المغرب وحنا ماتغدينا
تنرفز صقز وتدخل سيّاف بابتسامة فهو يعرف صديقة هذا -:قول وفعل ابو مسلط ،خلونا نجلس نشرب الشاهي قبل نصلي الظهر وهو يبدأ
ابتسم معاذ (صاحب تقسيم الشغل)-: شوفو تحدي وبحق إن جت الساعه اربع ومانكب لنا الغداء صقر فنطلب منه طلب واذا جت الساعه اربع والغداء جاهز ،كل واحد منا يعطيه الف ها موافقين
عصام -:ياخي والله مامعي الا خمسين ريال مفلس والراتب بينزل بنص الشهر
محمد-: والله انا مثلك مفلس ،معاذ سلفنا ونردها
ابتسم معاذ -:تم ،ها وش قلت صقر
صقر بثقه -:تم
-:ماتبي نعلم وش طلبنا
-:لا ماله لزوم لأنكم بتقطون الاربعة الآف
محمد -: اموت على الواثق انا
جلسوا يشربون الشاهي ،وصقر بدأ بسلخ الذبيحه
---
-:ها وش أرد لها ؟ اشغلتني بالاتصالات لها اسبوعين تنتظر ردي
-: خلاص موافق ،بتجي تشوف هي البنت والا ولدها بيجي؟
-:لا عماد بيجي يشوفها
-:شاوري البنت اول والله يكتب اللي فيه الخير ،،وخرج
ابتسمت وهي تتخيل احدهن عروسه ،هي تُرشح اسرار على سرى ،ستذهب وتسألها ..دخلت غرفة اسرار -: ها حبيبتي كيف المذاكره ؟
وقفت قبّلت رأس امها -: والله ياماما صعبه مره انا ما ادري وش دخلني انجليزي
-:توكلي على الله وافعلي الاسباب وان شاء الله تجيبين الدرجه الكامله
ابتسمت -: من بؤك لباب السماء يارب،
قعدت على السرير-:طيب خلي المذاكره وتعالي جنبي
قعدت جنب امها وبدأت امها -: يابنتي جاك خطاب ،شافوك بعرس ال... وامه خطبتك مني ،عماد عمره ٢٤ يشتغل محامي ،وابوك وافق ،انتي وش رايك ؟
:ما ابي اتزوج الآن
الام باستنكار -:وليه ان شااء الله ،اللي بعمرك متزوجات وعندهن عيال وانتي بتجلسين على كبدي
-:اللي يسمعك يمه عمري ميه ،توي مادخلت العشرين
-:حتى ولو ،تبين تنعسين مثل بنت العراقيه
-:يمه وش هالالقاب ،برآءة توها صغيره وهي ترفض الخطاب ،والا انا غلطانه ،ومافيه شيء اسمه عانس هي عزباء ،
-:خلينا من سيرتها ،هذي فرصه ماتعوض ،عماد بيطير من يدك
-:خلاص يمه ،قولي لسرى ،الناس اصلا مايفرقون بيننا ،اما انا مستحييييل اتزوج ،خلاص أبي اجلس عزباء طول عمري
قامت وهي غاضبه -:طول عمرك ماتعرفين تتصرفين ولا تتأخذين قراراتك بعقلانيه ،خرجت من الغرفه
بينما اسرار انسدحت على السرير ،امي تبين اتزوج واعيش مثل غنج ،وش فاد غنج سمعت كلام امي ،والآن تعيش مهانه في ذاك البيت ،اي خطوبة من طرف امي ابرفضها
--
عند سرى -:يمه موافقه
ضمتها لصدرها -:يارب وفقها ،خلاص ان شاء الله الشوفه بعد اربع ايام
-:اللي تبينه يمه
خرجت الام وهي مستانسه ،عكس خروجها من اسرار ،رأت برآءة بالمكتبه مع مشعل يلعبون شطرنج ،القت عليها نظرة استحقار ومشت !!
مشعل باستغراب-:وش فيها خالتي لطيفة
وكعادتها لاتهتم للطيفة -: وش يدريني ،
مشعل وهو يحرك الجندي -:وش مسويه انتي ؟
-:وش دخلك ياخي !
مشعل بتفكير -:تصدقين ابوي وسيم وخالتي لطيفة جميله ماشاء الله واخواني بين المملوحين والمقبولين ،الا غنج اللي اخذت الجمال !
-:طيب !
-:افكر بكره ان شاء الله انا وسيم يعني عيالي بيطلعون عاديين !
-:مع نفسك
--
في المجلس الرجالي ينتظر هو واخوه الضيوف ،-:ذيب لاتحجر على البنت ،الرجال سألت عنه وكلن يمدحه ،
ذيب -:ما ارتحت له ياحسام ابدا ،
-:وش دخلك انت اذا شافته شما وارتاحت له خلاص
-:شما بنتي واخاف عليها ،سألت عنه وعن شخصيته ،هو رجل شديد وقوي وعنيد وشما ضعيفه بالحيل ،اخاف بكره يستقوي عليها وتنضام ما اقدر مجرد التفكير يتعبني
-:ماخبرتك حساس ،الحياة يبلي لها جلد وصبر وتحمّل ،وشما ضعيفه لكنها ذكيه وبتعرف كيف تكسبه
ذيب ينهي النقاش-:مايناسبها وانتهينا
تأفف حسام من تصرف ذيب ،سيذهب لأمه كي تحاول في ذيب بأن يرضا بهذا الرجل لشما ،،خرج من المجلس ولم يجد والدته في المنزل ،خرج للحديقة وجدها قد افترشت سجادا وتشرب الشاهي ،قعد بجانبها -:ماشاء الله كاشته ولا علمتيني ،
ضحكت ام سند -: ياوليدي انتم تنتظرون الرجال وشلون اعلمك !
وهو يصب له فنجان شاي -:والله خوش كشته ميه ميه ،بس وين شما ما شاوفها !
-:ابد نايمه ،
-:ايه يمه ،انا جايك بخصوصها ،اكيد قالك ذيب عن مساعد ولد الجيران اللي خطبها
-:اي والله قالي ياوليد وراه ؟
-:يمه سألت عن مساعد كلن يمدحه ،بس ذيب رافضه لازم يمه تكلمينه يوافق ،ماهو معقول يرد الخطاطيب بأعذار واهيه ،
مسحت ام سند دمعه خانتها ،ولحظها حسام -: ياوليدي،انا ما ابي شما تتزوج الآن ،أخاف عليها ،هي كتومه والله ماتشكي ،اخاف تنضام ،ولاندري !
-: الله يكتب اللي فيه خير ،يمه فيه احد تحسينه يناسبها
ابتسمت -:فاهمني ياوليدي ،اي والله فيه وإني ماغير ادعي شما تصير نصيبه بس مشكلته ماقد فتح طاري الزواج
ابتسم -:تقصدين (....) ؟
بفزع -:بسم الله وشلون عرفت ؟
-:أمه اكيد قايله لك ،بس اعرف خطابه ،تشتغل لوجهه الله ،ممكن انها تقترح عليه الزواج وتعلمه عن شما ولعل الله يكتب بينهم نصيب
-:وش تروح لخطابه غريبه تطلب منها ،ورى انت ماتفاتحه ؟
-:الخطابه هذي اعرف وهي بتدبر الامر ما عليك يمه ،،
اقبلت شما ،ابتسمت لخالها ولامها وقعدت اما حسام استأذن راجعا لمنزلهم
--
نهاية البارت
توقعاتكم وأرائكم
اللهم صل وسلم على محمد وآله وصحبه أجمعين


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 26-02-2016, 01:54 PM
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جورية تذبل مشاهدة المشاركة
حماس بارت روعه أبو براءه أبد ما عجبني تعامله قهرني والله .. بالنسبه لغنج انبسطت لما قررت توقف بوجه زوجها .. ننتظرك يالغلا ..

شاكرة لك تواجدك
لاعدمتك جوريه 🌷

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية برآءة ثريا/بقلمي؛كاملة

الوسوم
برأءة , بردا , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
رواية رفقا بي يا اهاتي /بقلمي شيــــ chichi مـــاء روايات - طويلة 61 11-09-2015 10:03 AM
رواية أملي / بقلمي اشتقت له روايات - طويلة 8 11-09-2015 04:00 AM

الساعة الآن +3: 04:37 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1