اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 16-01-2016, 07:31 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية برآءة ثريا/بقلمي؛كاملة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مساء الخير جميعا ،،أرجو أن تكونو بخير وعافيه
أكتب القصص والرويات منذ عمر الثانية عشر ،وكانت لبنات خالاتي وعماتي وصاحباتي في المدرسه ،،ولم أفكر يوما أني سأنشر رواية ،لأنني ملوله وأكره الكتابه لكن الآن عزمت على نشر هذه الرواية الأولى لي في منتدى غرام ، سأطرح أول البارتات وأتمنى أن ينال على استحسانكم اتقبل النقد بصدر رحب (: سأبدأ:
لازلت أذكر ذلك اليوم الذي أخذني فيه خالي عمر إلى قصر كبيير وفخم ثم أُدخلنا مع بوابه ضخمه قابلنا رجل طويل بلحية رماديه لأول مره أراه في حياتي كانت ابتسامته لي مليئه بشعور أجهله محبه ؟لا إنه لايعرفني حنيّه !أجل صحيح فهي ذات الإبتسامه التي كانت تبادلني إياه قطع حبل أفكاري صوت خالي :برآءة سلمي على أبوك إبراهيم .. رفعت رأسي لخالي :ما أريد أسلم على حد خالي:برآءة مو أنتي تبين أبو؟ هذاه قدامك خليك مثل ما اعرفك كبيره وفاهمه تعالي سلمي ليتدخل صوت حنون جدا :خلاص عمر ماتبي تسلم لاتجبر برآتي على شي ماتبيه وابتسم لي أمرني خالي بالخروج .خرجت وجلست عند عتبة باب الفله ،تأملت الحدائق الكبيره الجميله ثم ظهرو أمامي اطفال لكنهم بعيدين جدا عني يلعبون معا،راقبت لعبهم وسرحت وصحوت من سرحاني على صراخ خالي ،ركضت إلى الداخل فرأيت خالي واقفا وبصوت غاضب \ثريا ماتت ،والله ثم والله لو ماوصتني إن برآءة تعيش عدك ماتشوفها ،،ليخرج خالي مسرعا فاتبعته ،وقف ثم دار نحوي وجثا على ركبتيه: \عيني برآءة أني بأسافر وأنتي بتعشين هنانه مع أبوك قاطعته: \بس آني أريد أعيش وياك كافي أمي راحت تروح أنته ؟ضمني ليخبرها أن إبراهيم بحاجة اليها وأنه يجب عليها الذهاب إليه ودعت خالها وعادت أدراجها لابراهيم رأته جالسا وخافض رأسه ويمسح دموعا بشماغه اقتربت نحوه فحوله هاله لاتخيفها حوله هاله لايملكها أحد سواه حتى خالها عمر لايملكها ما أن اقتربت ربتت على كتفه: \ابراهيم كافي بكاء الكبار مايبكون ما إن انهيت جملتي حتى جرني إلى صدره يااااا شعور غريب يقتحم فؤادي ! خالي عمر يضمني لكن لم أشعر يوما بهذا الشعور يشبهه حضن أمي ! فأغمضت عيني ،،،
مرت الايام وانا اعيش مع ابي لديه عائله كبيره ابناء وبنات وثلاث زوجات اشعر بحب والدي لي فهو لايخرج من غرفتي إلا إذا داعب عيني النوم ،ويهتم بأدق تفاصيلي يهتم لي باهتمام يعجبني واحبه لكن يكرهه بعض اسرته ،،اشعر بأن بعضهم لايحبني وبعضهم يغار مني وبعضهم لايشعرون بشئ تجاههي إلا جراح أخي فهو يحبني ويحميني ويدافع عني ،أذكر مرة اختاي التوأم سرى وأسرار حطمتا بيت عروستي لاأقوم وأدخل يداي بشعرهن وأشده بقوة ليبكين بصوت عالي ولأن شعرهن اجعد فكان الالم شديد اعتلى صوت بكائهن لتتدخل غنج وتضربني على كلتا يدي لافلت شعرهن تأخدهن وهي تتمتم بشتائم وألقاب لم أنتبه إلا (بنت العراقيه ) لم أُعيرها اهتمام فأنا منتصره ،وأذكر ذات يوم كنت اتجهز للذهاب للمدرسه وقفت امام التسريحه شعري طويل ينسدل على ظهري ووجهي فلم يكن لي غره أمسكت بطوق ورفعت به غرتي ولكن لم ينفع يسقط الطوق وتتناثر غرتي على وجهي أخذت ربطه لاربط شعري بقوة لعلها لاتسقط الغره ولكن فشلت فربطي يكون مرتخي تركت شعري وفرقته وارجعته خلف اذني ،ونزلت لصاله الطعام ،دخلت واتجهت نحو والدي قبلت راسه:صباح الخير ابوي ليرد بابتسامه :صباح النور برآءه جلست بجانبه الجميع موجود الهدوء يعم الصاله الا من ملامسه الملاعق لصحون والاكواب للطاوله لتتكلم لطيفه زوجة ابي الثانيه :ابراهيم ماحللت بنتك دي ان اي ؟ ليرفع والدي راسه وبهدوء:وليه ان شاء الله ؟\:حتى نتأكد انها بنتك ومو بنت قاطعها والدي بصراخ :لطيّف طلاقك بالثلاث ان عدتي هالسيره معي او مع غيري فاهمه والا لا ؟ خرج والدي رفعت راسي للطيفه وصرخت :شريره وتبعت والدي وجدته يرتدي كندرته ليخرج امسكت يده قبلتها :ابوي لاتزعل مو زين الزعل جثا على ركبتيه وقال:ماني زعلان ولاشي ،ليردف :برآءه اوديك المدرسه ابتسمت :ياليت خرجنا معا ولم تكتمل فرحتي لان التوأم رافقانا ،،
مرت الايام والشهور وسنين لاكون باول ثانوي بعمر ست عشر ،،رجعت من المدرسه و على غرفتي لأنام فانا متعبه وقد علمت مسبقا انه يوجد ضيوف في الاسفل نمت وصحيت العصر صليت وتجهزت بفستان فوق الكعب بلون الخربزي باكمام طويله وتركت شعري يسندل على ظهري حتى يغطي موديل الفستان العاري مع الظهر لم أضع ايً من المساحيق على وجهي ،نزلت ودخلت المجلس القيت السلام بصوت عالي ثم توجهت انظاري نحو ابي يالله حوالي ثلاثه اشهر لم اراه بسبب سفره وبجانبه عمتي وابنتها تقدمت نحوه قبلت راسه ويده ثم راسه مره اخرى :الحمدلله على السلامه ليرد بابتسامه :الله يسلمك ثم امسك يدي ليعرفني على عمتي ،عمتك دعجاء وبنتها صافيه تقدمت وسلمت عليها وقبلت رأسها فهي امراه كبيره وسلمت على بنتها المغروره ورجعت بجانب ابي لتقول عمتي :وينك ماشفناك على الغدا لأرد :كنت مرهقه من المدرسه وعلى طول نمت وقف والدي فوقفت احتراما له ليتكلم :براءه ابيك شوي ،،تبعت والدي تحت تظراتهم الفضوليه ما إن دخلنا مكتبته حتى قال :اسمعي براءه عمتك هذي علاقتها هي وامك الله يرحمها ماكانت زينه عشان كذا اي كلمه تسمعينها منها طنشيها وسوي نفسك ماسمعتيها اوعديني انك تسكتين عشاني ،فانا كنت على خلاف معها لسنين وتونا نتصالح ابتسمت لابي :لاجل عين تكرم مدينه ماهي سامعتن مني الا كل خير لاتشيل هم ابتسم : عفيه على البنت العاقله ،وغادر المكتب تأملت المكان حولي ثم عدت أدراجي للمجلس وقفت لأتأمل الموجودين سأصفهم لكم سرى ترتدي فستان بلون ابيض مع جاكيت اورنج اما اسرار فترتدي تيور بنفس الالوان اما رؤيا ترتدي تيور بلون البنفسج وشريفه زوجة عزام ترتدي فستان بلون الاخضر وساميه تنوره وبلوزه ثم ابنة عمي اليتيمه موضي اه موضي سبحان الخالق جميله جدا بوجه دائري عينيها صغيره لكنها كحيله وانف صغير وشفايف نحيفه وقصيره بقوام ممتلى جميل ليست بالطويله ولا بالقصيره ترتدي فستان ملون ،وبما ان موضي تسكن عندنا فقد تزوجها اخي فايز منذو شهرين ولكن لا اظنها سعيده لأعود لنفس مكانب لتفاجئني عمتي :سويتي تحليل الدي ان اي رديت :ليه اسويه ياعمه لترد: عشان نتأكد انك بنت اخوي قاطعتها وبابتسامه: ليه ابوي ماعلمكم انها يوم تلفيق التهمه بامي الطاهره كنت باحشائها مخلوقه لي اربع شهور ،اعتلت الدهشه اوجه الجميع حتى لطّيف لتناديني خالتي اثيله لتطلب مني منادة جراح لها كان بامكانها تتصل فيه ولكنها تريد ان تخرجني من هذا الجو خرجت الى الخيمه وقفت على بابها :جراح خالتي لم اكمل جملتي لوجود رجل غريب بين ابي واخواني لم اشعر الا بفايز يدفعني للخارج رجعت للداخل جلست متوتره ليدخل فايز كالاعصار من الغضب ليتغطن بسرعه زوجات اخواني حتى موضي تغطت وقف امامي :ماتستحين تدخلين على الرجال لتسأل عمتي متخوفه : فايز ياوليدي قولي بالله عليك من الرجال ؟ ليجيها :ولدك سليمان،، تنهدت براحه علمت انها لاتريد ان يراني زوجها قطع حبل افكار شد فايز ليدي لاقف مستقيمه :بتقنعني انك ماانتبهتِ له والا بتعيدين سواة امك لا اعلم لكني اشتطت غضبا ودفعته بكل ما املك لم يكن متوازنا ليسقط ويضرب راسه بطاوله الفناجين وتتساقط حوله لاصرخ :اهي اشرف منك ،مهما قلت او قال غيرك تبقى ثريا بالسماء لاهي نازلتن لكم ولاحجركم اللي ترمونه واصلن لها تركت المكان وذهبت لغرفتي لاقرأ ماخطته امي لي ،،عند الرجال لم يكن سليمان معهم فقد كان باله مشغول بتلك الشقيه التي غزت فكره وقلبه وجميع حواسه دخلت وسبقها شعرها الطويل الى خصرها بالدخول تضع يدها بجانب اذنها تمنعه من مضايقة وجهها اما وجهها لم أكن اعلم بأن هناك امراه على الدنيا كجمالها لها عينين واسعه باهداب كثيفه وطويله سبحان من سواها ،اي بنات عمي تلك ساخطبها نعم ساخطبها ،، في غرفة براءه كانت جالسه على سريرها وبيدها ورقة تلك الورقه كانت ماخطته امها لها وقد وصت اخيها عمر بان يعطيها براءه إذا اصبح عمرها ١٦ لانها ترى بأنها كبيره وتستطيع اتخاذ القرارات فتحت الورقه لتقرأها ،يمكن قراتها حوالي مئة مره فالورقه هذه بيدها من ثلاثة اشهر،اعادت قراتها (بسم الله الرحمن الرحيم ،براءه براتي شحالك ؟ يالله عمرك الحين ستعش سنة ! كيف شكلك تشبهيني لو لابراهيم متأكده انك جميله ،لاتنسين تحصنين نفسك صبح ومساء ،طيب كيف كانت حياتك وياابراهيم !انا متأكده ان ابراهيم يحبك ومستحيل يأذيك او يجرحك لان براهيم يوم عرف بحملي فرح فرحه ماتسعها السماء ،مع انك ماكنت بكره وماكنت بنته الوحيده ،لكنك كنت ثمرة حبي ويا ابراهيم ،صح صار اللي صار وطلقني لكنه حاول يرجعني اني رفضت لاني كنت مكسوره منه بس يبقى الرجل الوحيد اللي حبيته في حياتي ،براءتي اكيد سمعيتهم يتكلمون عني واني خاينه وهذا المهم شرحه لك مايهمني الناس وش نظرتهم لي لكن انتي تهميني اذكر كنت في الشهر الرابع جاني ابوك وقالي ثريا امي تبي تشوفك ماعارضت لكنه قال ترى فيه زوجاتي الباقيات قلت له اذا انت تريد وحاب اني اشوف خالتي اروح لها ،رحت آنب وياه لقصر جدتك ودخلت عدها وفضّل ابراهيم يكون بالسياره ،دخلت لاقبل راسها وسلمت على عمتك وعلى خيريه امراه لا اعرفها بس اعرف اسمها اما زوجات ابيك فتصافحنا فقط جلست جميعهن يتحدثن وآني ساكته لتناديني خيريه ثريا اريد منك مساعدتي ما عارضت لحقتها وقالت بغرفة السواق اغراض ابجيبها انا وياك هم ماعارضت دخلت غرفة السواق وهي خرجت جلست على السرير لاني شعرت بدوار لاشعر باحدهم يقبل يدي رفعت راسي فوجئت بالساىق لادفعه ليسحبني نحو حضنه وآني احاول دفعه لكن خارت قواي ليتوقف عن فعله بصرخة ابراهيم ،الجميع كان واقف لتصرخ خيريه :تخونينه ببيته ومع سواق فتصرخ الجده طلقها طلقها رما ابراهيم طلقة واحده لاخرج من البيت مع عمر ،بكيت ايام وشهور يمكن ماجف دمعي الين ماولدتك تدرين كنت آني وابراهيم متفقين نسميك (وجد ) ولكن اخترت برآءة لتكوني دليل براءتي من كل تهمه وبراءتي من كل خيانه لتكوني براءة ثريا )هاي القصة كان لازم تعرفيها ،والله الله بصلاتك وبحجابك ،خلي كل من يشوفك قال ربي يرحم ام جابتها ،وتأكدي براءتي اني احبك احبك احبك ) امك ثريا ،،،،اطلقت تنهيده من صدرها فهي لم تبكي منذو دخولها لهذا المنزل ،تحتاج بعض الاحيان دموعها لكن هيهات تنزل لقد جفت منذو زمن ،سمعت طرق قوي على باب الجناح خرجت من غرفتها مسرعه لتسمع اصوات عاليه فتحت الباب لتجد فايز ثائر وعبدالله يهديه وجراح وحسام وعزام القت عليه نظره لتنتبه للشاش على رأسه ابتسمت فايز :عبدالله ابعد عني ،خلني اربيها يدفع عبدالله فايز للخلف :تحط عقلك بعقل طفله ؟ يقاطعه :وين طفله والله لأدفعها ثمن هاللي براسي ليدفع عبدالله بقوة فيتقدم بسرعه نحو براءه لم تتحرك من مكانها ليسحبها جراح خلفه :فايز استهد بالله \فايز:انت عاقل ياجراح ونا احترمك فلا تتدخل ليرد جراح :ولاني عاقل ومحترم ابمنعك تمد يدك على البراءه ليتدخل حسام ويحاول تهدأت فايز ،للتقدم نحو فايز وبنظره غاضبه :تدري هالجرح عشان ماعاد تجيب طاري امي على لسانك هالجرح عشان تعرف منو براءه ،بس اقسم بالله ثلاث ان هالجرح نقطه في بحر افعالي ،ليتدخل عزام ويدفعها :براءه ارجعي لغرفتك ويسحب هو وحسام فايز وهو يهدد واختفوعن نظري ،لألتفت لجراح :شكرا جراح ،وعدت لغرفتي دون سماع رده مرت ستة اشهر لنعيش في اجواء العزاء نعم فقد مات فايز بسكته قلبيه ،اسمع نحيب اخواتي يؤلمني قلبي وصدري اريد البكاء لكن هيهات هيهات تحجرت دموعي ،،،
----------------
معليش لاني مستعجله فما دققت لغوي ولا إملائيا
اللهم صل وسلم على محمد وآله وصحبه أجميعن ،استغفر الله وأتوب إليه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 17-01-2016, 12:27 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. عزيزتي البارت يحتاج لتنسيق الخط صغير ومتعب في القراءة والسطور متداخلة كبري الخط وافصلي الحوار عن السرد حتى يكون شكل البارت افضل وسهل القراءة لان واضح ان اسلوبك جميل في الكتابة لكن طريقة البارت متعبة

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 02-02-2016, 04:01 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


بسم الله (تكملة البارت الأول )

أجواء العزاء كيئبه خاصة لمن لايستطيع البكاء لم ادخل الصاله لكثرة وجود المعزيات بصراحه اتهرب سمعت احد اخواني ينادي فذهبت اليه
/ :هلا عبدالله ،،رفع رأسه وليته لم يرفعه عيينيه حمروتان من البكاء
رد بصوت مكتوم :بندخل الغداء لا احد يصير في الطريق
القى علي بنظره وغادر وكأنه يلوموني لماذا لا ابكي فايز لايعلم اني لا استطيع اااااه تنهدت بقوة ورجعت لغرفتي اهرب من الواقع ،،في اليوم الثالث للعزاء الساعه العاشره والنصف مساء كنت بغرفتي مستلقيه على السرير غفوت لاراه بحلمي يضحك ويبتسم براءه شكرا على البردات سألته بلهفه مرتاح يافايز مرتاح والا لا ؟ تقدمت نحوه وضممته ضحك وقال مرتاح بالحيل مرتاح واختفى لاستقيظ مرتاحه رأيت الساعه الحاديه عشر توجهت لغسل وجهي والقيت نظره عليه يالله وجهي خالي من الروح وكأن الدم حجب عن وجهي لونه ابيض مخيف ،نزلت بسرعه لاجد الجميع مجتمع بالصاله ،اسمع شهقات خفيفه تظهر بين وقت واخر تقدمت لاقبل راس والدي فجلست تنحنحت الجميع وجّه نظره تجاهي لاتكلم
\:كنت مأمله انه بيدخل علي في اي وقت ،وكنت انتظره يجي عشان اتناقر وياه ،يمكن علاقتي ويافايز كان فيها بعض المشاكل لكن هذا لايمنع اني احبه واتمنى له الخير وله مكانته ،والحمدلله البردات وُزعت بعشر حواري وبأفريقا كملت اجراءات حفر بئرين له فاللي يريد يساهم يطلب مني رقم الحساب حتى يرسل عليه فلوس بس هذا اللي حبيت اقوله وغادرت بسرعه كما جاءت ،،ولكن عبدالله كان مصدوم منها ،فهو تضايق عندما لم يراها تبكي ولكن لم يكن بحسبانه ان تفعل كل هذا وتسبقه ،،،
مرت الايام والاشهر والسنوات لتمر احدى عشر سنة على العيش مع والدي ،،ها أنا الآن ذات الواحد والعشرين اليوم نحن سنحضر زواج أحد ابن صديق ابي وك ،الوقت الآن الساعه الثانيه ظهرا الجميع يتجهز فعددنا كان كثير فزوجات ابي الثلاث ومع خزامى وغنج ورؤيا وموضي وشريفه وساميه وسرى واسرار وانا لا اعلم هل سيحضرون كوفيرات ام سيتجهزن بانفسهن أخذت صينه قهوة من المطبخ لاخرج للحديقة عند عبدالله ،
برآءه :السلام عليكم
رفع عبدالله رأسه وابتسم لها :هلا وعليكم السلام ،كانك عارفه ان نفسي بقهوه
مدت له الفنجان لتسأل : عبدالله فيه موضوع من زمان ودي اكلمك فيه
عبدالله :هاتي وش عندك الله يستر انا تراي اخاف منك
ضحكت بصوت عالي :ياربيه وش بلاكم علي والله اني حليله وش زيني بس صدق حاليا ونا اتكلم تخيلني خالتي مزنه الله يتغمدها برحمته ما ان
سمع عبدالله جملتها حتى ضحك بقوة :لا جد اللحين خفت وش عندك ،
برآءة :ليه ماتتزوج وتشوف حياتك وتجيب لك كم ولد يملا عليك حياتك ويكونون سند لك ،، تبدلت ملامح عبدالله وبنبرة حزينه :ما لي نفس بالزواج انا وعدت نوير وهي على فراش الموت تبيني اخلف وعدي ،
تقاطعه برآءه :واذا الله يرحمها ؟ يعني انت تبتل كذا بدون زوجه وعيال ؟ فكر ونا اختك عمرك ٤٠ يعني وش تنتظر اللي بعمرك عيالهم بالثانوي ونت حارم نفسك عشان وعد لشخص مات ؟
عبدالله :خلاص برآءه الموضوع منتهي يعني جلست ١٦ سنة بدون حرمه وخاصة يوم كنت شاب والحين تبيني اعرس ؟
برآءه :عبدالله فكر معي عمي ناصر الله يرحمه ماتت زوجته وجلس بدون لايتزوج واخر شي يوم تعب اعتنى فيه عزام والحين بعد فايز الله يرحمه لو له ولد كان الحين يدعي له وشايل اسمه فكّر بعقلك بدون مشاعرك يعني بكره اذا كبرت وشيّبت من بيقوم فيك بتلقى الكل مشغول بحياته ،
عبدالله :بس انا مو رغبتي الزواج
ابتسمت برآءه :وش المواصفات اللي تبيها عشان اليوم بالزواج اجيب لك الحرمه ؟
ضحك عبدالله :مصممه ياربي ،طيب ابيها حنطيه وعيونها كبار ونحيفه وطويله طولك او اطول وشعرها اجعد
برآءه\: شف كلهن سهلات بس الشعر مو ضروري يعني اذا اعرستو قلها تجعده او تسويه كيرلي دايم بالمشغل ورفعت يداها تدعي بكل اخلاص يارب.... قطع عليهم صوت الآذان لتستأذن وترجع القصر بينما عبدالله خرج للمسجد ،، بينما هي تمشي في الدور العلوي الذي يغلب عليه اللون الغجري مع اللون الجملي فكرت في أن تمر على أجنحة اخواتها
سرى واسرار مجتمعات حتى يستشورن شعرهن الاجعد طرقت الباب عليهن برآءه ودخلت
\ :السلام عليكم ها اجي اساعد
لترد سرى: ايه تكفين تعالي كملي تليس شعر اسرار أبدخل اتروش،، ،اخذت برآءة الليس وهي تضبط لها شعر اسرار
\ : اسرار ليه حزينه؟ ،،لتنفجر بالبكاء فاسرار حساسه جدا
\وبصوت متقطع :الخزامى تطنز على شعورنا عشانها مجعده ،طيب ربي خلقني كذا ،وتقول جيبو كوفيره تليّسها لكم عشان ماتفشلونا
ابسمت \ :ياحبيلك اذا شعرك مضايقك سوي كراتين وارتاحي ،هم الاجعد حلو مره عليكم ماشااء الله
انتهت برآءه من تليس شعر اختيها ،وخرجت لتذهب لغرفه اليتيمه الجميله فهي يعجبها جمالها جدا طرقت الباب ودخلت بعد أن أُذن لها
برآءه :السلام عليكم ،ها تبين مساعده،، رفعت موضي راسها من على السلسال المتشابك مع سلاسل كثيره
\ :هلا برآءه وتابعت التفكيك ،
لتصرخ برآءه بصوت عالي نوعا ما :واووووو وش هالجمال ماشاء الله حصنتي نفسك ياموضي
لتجيب موضي بخجل\ :ياشين المبالغه ووقفت امام التسريحه لتلبس السلاسل اما برآءه\ :يالله اشوفك عروس
لترد موضي ووجها قد صُبغ باللون الاحمر\ :وش عروسه برآءه ارجوك لاتوتريني وها كيف فستاني وتسريحتي ومكياجي
برآءه:حلو ماشاء الله بس شوفي خلي التوأم يرسمون لك كحله لانهم ماشااء الله يعرفون بتطلعين توب وكلك على بعضك جنان سأصف موضي (شعرها يحاذي اكتافها وقد تركته ينسدل بحريه واخذت غرتها و رفعتها ببف صغير وجهها دائري وعينيها صغيره ولكن كحيله وبحواجب مرسومه وانف مستقيم وشفاة صغيره وبقامه ممتلئه ترتدي فستان بلون العنابي باكمام طويله ) خرجن من الغرفه وبرآءه اكملت تجوالها على اخواتها وموضي متوجهه لغرفة اسرار وقفت امامها واذا به الباب يُفتح ليصتدم بها ويقف مبهورا مما رآه تدخلت سرى وسحبت موضي للداخل بينما هو لم يتحرك فكيف يتحرك وهو من اثنا عشر سنة لم يراها وكيف يتحرك وهو من احبها من صغرها واطلق عليها حوريه نعم اسم حوريه يليق بها اكثر من موضي فهي حوريه ،لقد ازدادت جمالا وفتنه يالله الطف بقلب ينبض بالحب العفيف واجمعني واياها على خير تحرّك ليذهب لاطفال خواته لعلهن يخففن نبضات قلبه ،،ايقضها من سرحانها اسرار وتحدثها
اسرار\: موضي بغيت أساعدك بشئ
ابتسمت موضي وهي تشعر بالحر الشديد وتتمنى لو الوقت يسمح لأخذت لها دش بارد لعلها ترتاح \:ابي ترسمي لي كحله تناسب عيني ،،، ابتسمت اسرار واشارت لها تجلس على الكرسي لتبدأ بالرسم ،،اما عند برآءه وقفت في المكتيه المفتوحه بالدور فالمكتبه بزاويه دائريه مكتبه رغم صغرها إلا انها فخمه ،جلست على الكنبه الموجوده وهي تفكر (بعمر )لقد اشتاقت له ومع هذا لا يرد على اتصلاتها رغم أنه كان طبيعيا معها تخاف أن يتغيّر وتتبدل محبته لها كراهيه نعم يهمها عمر ايقضها من سرحانها
ياسر\:بابنت شتسوين عندك ،،ليتدخل يزيد \: تشوف يايويسر شلون بتتأخر علينا شف البنات من الصبح يتجهزن والان الساعه خمس وماهنا مغرب يالله عساها يمديها تلبس عبايتها
ابتسمت لتجيب بتمسكن /:تدرون فستاني كويته وما انتبهت ان الكوايه حاره واحترق اذا ترحمون اختكم الصغيره وتودنها السوق
التفتو لبعض \: تستهبل وش سوقه اقول انسي اننا مرينا عليك وبسرعه اختفوا عن عينها ابتسمت وهي تعرف ان ياسر ويزيد يكرهون السوق ومستحيل يدخلونه قامت ودخلت غرفتها لتتجهز ،،،
الساعه التاسعه اجتمعن النساء بالصاله ليدخل عبدالله وياسر ويزيد ومشعل وهم يرددون ماشاء الله تبارك الله
ياسر بصرخه ونط قدام التوأم \: يزيد شف السحر ،وين راحت الكشه ؟ مستحيييييييييل
لتقدم يزيد بسرعه \:وش ذا غش تجاري ووجه كلامه للتوأم هيييه أنتن لاتنخطبن على اساس شعوركن حرير وبعدين ينصدمون من الحقيقه المُره الغائبه
لترد سرى بثقه \:قال ايش قال غش تقلع يالمتخلف يعني ماتعرف إن الناس تطورو وماعاد يفرق شعر مسترسل او اجعد
تكلم عبدالله بصوت مرتفع \: اقرن اذكاركن ،ماحنا فاضين نطاير بكن المستشفى
ابتسمت برآءه \: ياالله عجّل باليوم اللي عبدالله يطاير بزوجته للمستشفى مراجهة حملها
تراجع عبدالله وبتمثيل يده على قلبه \: ياربيه انا وش الذنب اللي مقترفه بحياتي لاجل يبلاني فيك
تعالت الضحكات ليدخل الاب ومعه عزام وعناد وحسام وجراح \:الله يديمها من ضحكه ،ثم اردف بسرعه أبغى اشوف وجيهكن فكو النقابات وهو يتنقل بين بناته ولسانه يلهج بماشاء الله وقف امام برآءه والدهشه تعلو وجهه ليهمس \:ثريا صُدمت برآءه وتدراكت الموقف وبضحكه \: يبه والله تأخرنا وارتدت نقابها بسرعه ،بدأو يتفرقون ويتزوعون على السيارات (سيارة ابراهيم) عبدالله الزوجات الثلاث مع موضي و(سيارة عناد) زوجته شريفه والتؤام عزام وزوجته ساميه و(سيارة مشعل )يزيد وياسر وغنج وخزامى ورؤيا،،تأخر على حسام ولكنه مضطر يدخل للقصر حتى يحضر ارواق هامه للمستشفى ولكنه صُدم عند رؤيته برآءه واقفه بنقابها ناداها ما إن ناداها حتى فقدت توازنها ولكنه كان اسرع بإمساكها بدخول حسام الذي فزع من منظر اخيه واخته ليسرع لهما ويجلس وهو يرى جراح قد ابعد النقاب وهو يسمع تنفسها مضطرب ،،،،
استغفر الله الذي لا إله إلا هو وأتوب إليه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 02-02-2016, 04:08 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. عزيزتي البارت يحتاج لتنسيق الخط صغير ومتعب في القراءة والسطور متداخلة كبري الخط وافصلي الحوار عن السرد حتى يكون شكل البارت افضل وسهل القراءة لان واضح ان اسلوبك جميل في الكتابة لكن طريقة البارت متعبة

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري



وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا
مرحبا وردة الزيزفون يسعدني تواجدك بالرواية
شاكرة لك تنبهيك وإن شاء الله أتفادى هالاخطاء بالمستقبل ،أعتذر التنسيق كان من جوال وبصراحه انصدمت يوم دخلت بالاب
تم الإطلاع ،شاكره لك مرة ثانيه



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 05-02-2016, 08:28 AM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
حسام
دخلت للفلة أستعجل جراح حيث ذهب ليحضر اوراق هامه للمشفى لكن أوقفني مشهده وبرآءة فقد كان،جالسا وبرآءة بين يديه ،لوهله ظننت أنها ماتت !!
اقترب حسام بسرعه لجلس بجانب جراح ويسأل: جراح شفيها ليه وجهها خالي من الدم ليه شفتاها زرقاء ؟!
جراح وبجانبه الاسعافات الأوليه يجيب حسام :ما ادري والله ما ادري ،،
ليصرخ حسام صرخة انتفض منها جراح ونفض خوفه : اذا انت ياهالدكتور تقول كذا وخوفك كذا اجل حنا وش نقول ؟ جراح انت طبيب شاطر ورنا شطارتك فيها
أنهى النقاش صوتها تنادي بضعف : جراح حسام !
ليقوم مسرعا حسام من جانب اخيه ويكون بجانبها الايمن :برآءة كيفك الحين ؟ توجسين شي
حركت رأسها بنفي وهي تراقب جراح يقيس الضغط :جراح ارفعني شوي ،،ورفعت رأسها لساعات الحائط ووضعت يدها على شفتاها لتكمل :يالله تأخرنا وتحاول ان تستقيم بجلستها ،
جراح وهو يمسك يدها ويساعدها للوقوف : انسي تروحين الزواج الحين نوديك المستشفى
قاطعته : لا ،جعل عيني ماتبكيك ياخوي نفسي أروح لزواج ،تراه اول زواج احضره من ٧سنين
حسام يحاول يقنع جراح :لا ماشاء الله ،وجهها رجعت له الحياة ،خلنا نوديها الزواج وان وجست شي على طول تتصل ونرجعها
جراح وهو متردد : والله ..تنهد ليردف ..خلاص بس اوعديني ان بكره اخذك لمستشفى
ابتسمت ثم ارتدت نقابها :اللي تريده ياعيني ،،بكره ان شاء الله اروح وياك المستشفى
طلعوا من القصر بالسياره متجهين للقاعه ،،وبغصون نص ساعه وصلوا أنزلو برآءه عند باب القاعه ودخلت ثم حركو لقاعة الرجال ،،
دخلت البرآءة نزعت عبائتها ووضعتها بالمكان المخصص ورتبت شعرها ووزادت حمرة شفاتها ودخلت للقاعه وقفت وبعينيها تحاول ايجاد طاولة اخواتها ،لم تشعر إلا بموضي تحدثها
\: وينك تأخرتي ظنيت انك ماراح تجين
ابتسمت برآءة وهي تمشي معها : وش اسوي بحسام وجراح هم اللي تأخرو واخروني
وصلو طاولة أخواتها وجلست وتجيب على أسئلتهن لسبب تأخرها ،،وقفت برآءة وسألتهن عن طاولة ام العريس أشارو على الطاولة واتجهت لها
هي تمشي ولكن تسمع همسات الناس
-مين هذي ،،،-شوفي جسمها لا اله الا الله
-وش هالجمال تشوفون والا ماعندي سالفه
أسرعت بمشيتها حتى وقفت على الطاولة وسلمت وباركت لام العريس والعروس والاخوات لتسألها ام العروس مين هي
أجابت بهدوء :برآءة ابراهيم ال...
ام العريس :ماشاء الله تبارك الله من امك ؟
ردت برآءة :أمي ثريا بنت علي ال...،
امتعض وجه ام العروسه :امك العراقيه استغفر الله اللي خانت ابراهيم مع السواق
لا تسألو عن وجه برآءة الآن ..صُدمت وكأنها تناست أن أمها متهمه بنظر الجميع وكيف خانة زوجها مع السواق كما يتهمونها ويروونه
انتبهت برآءة ليد هذه الحرمه وكأنها تطرد عن وجهها شي مقرف مقزز
سمعت البرآءة ام العريس :اتقو الله الحرمه ماتت اذكرو محاسن موتاكم والله يغفر لها
-:واذا ماتت ،فضيحتها ليوم الدين هالخاينه
-:انا لو بنتها ما اطلع من بيتنا ابد
رجعت برآءة أدراجها ،،فهي تشعر بشيء يكتم انفاسها ،،يبدو أنه الموت نعم تشعر بأن الاكسجين انتهى من العالم ،،جلست على طاولة قريبه من مدخل القاعه وأمسكت جوالها وأرسلت (متى تنزل للملكه ) ،،تركت الجوال وهي تشعر بأنها قد تحسنت قليلا ..فهي تفكر ..أن كل من تكلم بعرض امها فهو يهديها حسنات وهي بقبرها فالاموات يحتاجون هذه الحسنات ..لكنها غرفت بأفكارها كيف تُظهر برآءة أمها بعد كل هذه السنين ؟ كيف ستصل للسواق الذي رجع لدولته من يوم التهمه؟ خيريه نعم تلك المرآءة التي طلبت من امي مساعدتها ،،سأحاول قطع عليها الافكار صوت شابة :اذا ممكن أجلس
ابتسمت برآءة :تفضلي ..ثم انتبهت لأشباهها وأخذت تدقق في كل شي ،،يالله كيف ربي ساق لها هذه الشابة
-: معك برآءة ابراهيم ال..
ابتسمت بحياء لتجيب :أفراح عبدالله ال...
-:ماشاء الله العم عبدالله من أصحاب الوالد ،،متزوجة وإلا لسى ؟
-: لا ،مطلقه
-: اها ..ربي يسعدك ويوفقك
أخذتهن السوالف لنص ساعه ثم أرسلت برآءة لحسام (عيني اذا مو مشغول مرني أبي ارجع البيت )
عشر دقائق اتصل حسام يخبرها بأنه ينتظر عند السياره ،،ودعت افراح وخرجت لاخيها ،،
فتحت الباب الخلفي وركبت :ماشاء الله شكل كل اخواني جايين معك ،مشعل مين بيرجع خواتي اللي كانو معك ؟
مشعل بجانبها يضحك :عبدالله اخذ سيارتي ..واردف :برآءة شوفي اللي بالمرتبه الخلفيه
ألقت نظره وضحكت
-:ايه اضحكي وش يمعنك وحنا مركبين ورى
-:تشوف يزيد كله من جريحان ليقلد صوت راجح وهدؤه :ياسر ويزيد بتركبون معنا خلكم بالمرتبه الخلفيه
يزيد -: ما ادوي شلون المرضى يتعالجون عنده هو اصلا مرض
ياسر يطل من الشباك -:شف ينقاله انساني يوم انكتم هالحارس ،وحنا كاتمنا بالضيق ورى
قاطعهم حسام وهو يضحك : اوريكم اعلم جراح
يزيد : انكتم ،،علمه وشف مرسامك وش يصير فيه
قطع عليه الحديث ركوب جراح :السلام عليكم
ردو السلام واكمل :ها كيفك برآءة ؟
ردت بابتسامه :الحمدلله بخير
ليقلد يزيد جراح بصوت واطي :كيفك برآءة
ليشاركه ياسر :لالا انت انتبه على وبتقليد (ها) كيفك برآءه
ضحكت برآءه ومشعل ،،ليتكلم حسام :ضحكونا معكم
ليجيب مشعل :هههه ،أنا أشك ان امب وخالتي لطيفه كانو يشربون ياسر ويزيد حشيش شي زي كذا
برآءه :هههههههه ،تخيلت أشكالهن وهن يحطن الحشيش بدل الحليب بالرضاعه
ياسر :ضكتم بدون سنون ،وانسدح جنب يزيد يراقبه وهو يلعب بجواله
برآءة مافوتت اللحظه صورتهم ،،
بقاعة النساء ،،كان شكل التوأم ملفت فقد ارتدن فستان ليلكي ولكن يختلف التصميم ،فأسرار فستانها عاري الاكمام وطويل أما سرى بأكمام قصيرة ولنصف الساق
-: ماشاء الله يالطيفه هذول اخر العنقود
ابتسمت : ايه الله يحفظهن
-: انا للحين مافرقت بينهن بس ودي وحدتن منهن لوليدي عماد
-: والله ،اشوف أبوهن ،وان كتب ربي نصيب تجون عندنا
-:وين بنت العراقيه !ماشفتها خواتي يمدحنّها
-: رجعت للبيت
،،استأذنت لطيفه ورجعت لطاولة بنتها وجلست معهن وهي تشوف أسرار وسرى وساميه يرقصن وتفكر بأن مافيه مقارنة بين برآءة وبناتها حتى وان ما اظهرت هذا ،وحمدت الله إن اللي مانع الناس عند خطبة البرآءة هي سمعة امها ،،قطع أفكارها منادتهم للعشاء ،
وصلو للبيت برآءة صعدت لغرفتها بتنام ،أما الشباب اجتمعو بالخيمه يسولفون وجراح مشغول بملف مريض معه
ياسر :جراح الحين مدير المستشفى يشتغل معكم ؟
جراح بهدوء : غالبا الحالات الحرجه ينظم للطاقم الطبي
يزيد غمز لاخوانه: ياسر انا اشك بدكاترة هالمستشفى ،،احسهم يوظفون لاسماء العوايل مو لكفاءة الطبيب
جراح بهدوء: صدقت يايزيد ،، الحمدلله إن ذيب هو المدير وإلا كان ماتوظفت
ياسر : والله صدق تحسهم جزارين ،،بياعين خضار ،دكاترة لا وين وزارة الصحة عنكم
جراح بهدوء: شرايكم تجون بكره تقيمون كدكاتره ؟ اصبرو ابتصل على ذيب أعلمه إن فيه فريق طبي متكون من استشاري العظام ياسر واستشاري القلب يزيد جاين يقيّموننا
حسام بضحكه : تخيلت أشكالهم ،هذولا الحمدلله إن ابوي موظفه بالشركة والا تلقاهم عاطلين باطلين لاشغل ولامشغله
ياسر : وش فينا حنا ؟ عبدالله وعناد وعزام ومشعل ضافتهم شركة ابوي !
مشعل : لا والله أنا تخرجت من قسم الاعلام بممتاز مع مرتبة الشرف ،وعبدالله معاه الماجستير اما عزام فهو متخرج نظم معلومات بممتاز ،وعناد ادب انجليزي جيد جدا اما انت وياه تخرجتم بمقبول وبعد لكم وجه تقارنون انفسكم فينا ؟
قام يزيد ومعاه ياسر : المهم ان الشركة ضافتكم ،،نروح ننام احسن من هالجسله
ضحكو حسام ومشعل : تدري ياجراح كانو بيستفزونك ،وبالنهاية ماتحملو وقامو
جراح قام بهدوءومالقى لكلام مشعل بال: تصبحون على خير وطلع ينام ..
رجعو الباقين للبيت الساعه الثانيه فجرا وتفرقو ينامون ..
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 05-02-2016, 08:59 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


السلام عليكم

لى رد بعد القراءة

ممكن يا عسل تشرفيني بحضورك بين طيات روايتي

http://forums.graaam.com/605715.html


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 05-02-2016, 12:10 PM
صورة الكرامة أولاً الرمزية
الكرامة أولاً الكرامة أولاً غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


ما شاء الله قلم مبدع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 05-02-2016, 10:48 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload243fabde84 رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نهى عبد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

لى رد بعد القراءة

ممكن يا عسل تشرفيني بحضورك بين طيات روايتي

http://forums.graaam.com/605715.html
وعليكم السلام
مرحبا نهى ،أنتظر رأيك =)
إن شاء الله سأقرأ روايتك وسأعلق عليها =)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 07-02-2016, 10:26 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الكرامة أولاً مشاهدة المشاركة
ما شاء الله قلم مبدع
شكرا جزيلا ..
---
ان شاء الله بكرة أنزل بارت مع أني أظن ماحد يتابعها :)
بس حاجة في نفس يعقوب =>

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 10-02-2016, 11:14 AM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية برآءة ثريا/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
((استغفر الله واتوب إليه ))
في جناح برآءة كانت جالسة ترتبه لأن أبوها رافض أن الخادمات ينظفن الأجنحة الخاصة بأبنائه ،،خلصت تنظيف وترتيب ،وشافت الساعه لسى الساعة ثمان الصباح تنهدت وفكرت تنزل تحت وهي عارفه ان مافيه أحد بيكون صاحي بسبب التأخر البارحه في الزواج ..دخلت المطبخ شافت الخادمتين جولي و اوني أمرتهن يجهزن الفطور حتى يفطرون برى في الدكة بسبب جمال الجو ..جلست في الصاله لون الجدار الفضي معتق مع جلسة بزاوية دائرية مع كنبات متفرقه بلون البنفسج ومتداخل معه لون الرمادي والليموني جلست على أقرب كنبه ومسكت جوالها تشتغل فيه لحد مايجي احد تجلس معه فجاءه حست بأحد وراها التفتت
بابتسامه-:هلا جراح صباح الخير
رد لها جراح الابتسامه :صباح النور كيفك الآن ؟
-:الحمدلله بخير
واردفت :تدري من شدة ما أنا بخير ما أحتاج المستشفى
-: امم،،اجل ماتحتاجين المستشفى ،على العموم على وعدنا نروح ونكشف مو ضارك شي
-:اللي تبيه ياعين أختك ،ورجعت لجوالها
ابتسم جراح ،فمن صغره وهو يحب برآءة ويميزها عن بقية أخواته ، كان بالأول يرحمها بما أن أمها ميته وبسبب هذا زاد حبه ،، يحس أنه أبوها أكثر من أخوها
-:السلاااااااااام عليكم أيه القوم
رفع جراح رأسه هو برآءة للمتحدث ،ردو السلام
برآءة -: سبويه على غفلة ؟
-:لا مشعل ابن ابراهيم ، أنهيت قرآءة ديوان عنترة ،وأشعر أنني أفضل إن تحدثت بلغتي الفصحى
-:ياه ماشاء الله عليك زين تقرأ ،انا مستحيل اقرأ ،يالله عساني أقرأ ملازم الجامعه واحسني اتعب
-: ءأنتي بلهاء؟! ،القرآءة تغذي العقل وتنمي الفكر وتحيي الأمه ،،حاولي القرآءة بأي علم كان حتى نترقي ونعلو
-: شكرا ! بس للاسف اكره القرآءة
قاطعهم صوت أنثوي -: صبااااح الخير للحلوييين ثم انتبهت لوجود جراح وأقبلت عليه ،قبّلت رأسه :عاش من شافك؟ ماتنشاف أبد دوم بهالمستشفى
ابتسم جراح وهو يعبث بشعرها: عاشت ايامك ،وش اسوي كذا الحياة
-:ياخي اترك الطب وخلك مع ابوي ،انا كنت اظن بس الضابط هو اللي ماينشاف طلع حتى الدكتور
تدخل مشعل -: لا إله إلا الله ،هالسلام لجراح وانا اخو البطة السوداء
ضحكت أسرار برقة : ولاتزعل ياتاج رأسي ؟ بس أنتو أشوفكم الله لايحرمني منكم بس جراح كله مختفي ماينشاف
-: ايه لنا الله لنا الله تلعبون علينا بكم كلمة
في هذه الأثناء اتصل جوال جراح ،ورد على المتصل
بينما مشعل يوجهه كلامه لبرآءة : جوعاااان وين الفطور
-: لسى الساعه تسعه ،انا أنتظر أبوي وخالاتي حتى نفطر
أسرار : صادقة برآءة مو حلو نفطر بدونهم
أنهى جراح مكالمته ووجّه كلامه لبرآءة :ابوي ينتظر في المجلس
برآءه : ابوي كان صاحي ،اسرار حبيبتي تعالي معي
اسرار: وش فيك ؟خايفة ! ابوي هذا
:ادري بس غريبه يناديني ،وبالصباح برضو
يتذخل مشعل باستهبال : يمكن فيه عريس ينتظرك
خُطف لون برآءه وكان ظاهر لأخوانها :الله يستر الله لايقوله
قاطعها جراح : خلاص برآءه روحي المجلس وبلاش تحليل وتوقعات
اتجهت برآءه للمجلس وهي تفكر وش يبي فيها ،،خرجت من الصاله ومرت بسيب طويل مليء بالتحف والاكسسورات ثم دخلت صالة أخرى بلون الذهبي والسكري ومنها اتجهت للمجلس (مجلس كبير بكنب لونه سماوي وبخيوط ذهبيه مع جدار بلون الحليبي ومنقوش عليه بلون السماوي والذهبي ) وقفت برآءه عند الباب اطلقت تنهيده طرقت الباب ليأتيها صوت والدها ادخلي برآءه
سمت بالله ودخلت : السلاااا بترت سلامها لرؤيتها للرجل الواقف بجانب والدها


وصلى الله على محمد وسلم

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية برآءة ثريا/بقلمي؛كاملة

الوسوم
برأءة , بردا , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
رواية رفقا بي يا اهاتي /بقلمي شيــــ chichi مـــاء روايات - طويلة 61 11-09-2015 10:03 AM
رواية أملي / بقلمي اشتقت له روايات - طويلة 8 11-09-2015 04:00 AM

الساعة الآن +3: 02:05 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1