غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 91
قديم(ـة) 06-02-2016, 12:25 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها $شمرية مرجوجة$ مشاهدة المشاركة
1- هل ستخبر أسيل والدتها بما حصل معها في منزل أم هاني؟
لاما أظن أنو أسيل تخبر أمها لأنو حتنكشف كزبتها انو لما تأخرت.

2- ما قصة نور وما علاقتها بماهر؟
يمكن نور بتحب ماهر وماهر يمكن بعدين حيصير يحبها.
3- ماذا سيحصل لآسيا وهل هي بريئة أم لا ؟اه بريئة وحتنكشف برائتها وحيندم الحقير مصطفى

4- هل البراء يعامل ريما هكذا فقط لأن والده اجبره على الزواج أم أن هناك شيء آخر؟
يمكن كان بيحب وحده وكرهها لانه خربت عليه وعلى حبيبته بس وقسمن بالله حيندم .

5- من هو الذي وضع يده على كتف ريما؟يمكن أبو البراء



تسللللمي على هروايه الحلوه

يامبدعه انتيييي

شكرا على توقعاتك حبيبتي

تسلمي عالرد الجميل

عيونك الحلوة يا قلبي لا تحرمينا من طلتك غاليتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 92
قديم(ـة) 06-02-2016, 08:58 AM
صورة جنة الورد130 الرمزية
جنة الورد130 جنة الورد130 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


صباح الخير
بالاول حاب احكيلك انو الرواية حلوة كتير وطريقة كتابتها كمان حلوة بس لو مثلا افكار جديدة فيها انو اسيل تصير غنية وعندها شركة وتصير تتحدى القدر بمساعدة اهلها بتصير مشوقة وحلوة اكتر وما تزعلي على تدخلي بروايتك بس عنجد حلوة الرواية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 93
قديم(ـة) 06-02-2016, 06:10 PM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


&&الوتر الأول&&
&&الآهة الرابعة&&


**وهل بالحياة من هو أشقى مني**



كانت تستند على الحائط تبكي، الجميع يعلم أن البراء لا يحبها حتى إخوته الصغار، من تلوم أتلوم عمها الذي أجبر البراء على الزواج، أم تلوم نفسها لأنها وافقت، لو علمت أن كل هذا سيحصل لرفضت أن تتزوج طوال حياتها، مسحت دموعها بعنف أنسيت شخصيتها القوية أنسيت أن الجميع كان يلقبها بالمرأة الحديدية طوال حياتها الكل يحسدها على قوتها، هل ستضعف من أجل انسان لا يستحق غسلت وجهها وازدانت ابتسامة شاحبة وجهها لتذكرها أن الوردة رغم جمالها وطيبتها إلا أنها محاطة بالأشواك، انتفضت عندما شعرت بيد تربت على كتفها تنهدت براحة عندما ترنمت تلك بضحكة: أسفة لأني خوفتك بس شكلك تحفة هههههه

وضعت ريما يدها على قلبها: فزعتيني الله يسامحك

وضعت يدها على رأسها باحراج: ما كان قصدي يا عسل

اصطنعت ريما ابتسامة: عادي حبيبتي، صحيح مبااارك الحمل

ازدانت حمرة وجنتيها: الله يبارك فيكي حبيبتي عئبال عندك

سألت ريما مغيرة الموضوع: كيف معك توجيهي

عقدت تلك حواجبها بانزعاج: يووووه لازم تذكريني قرفت والله طول اليوم دراسة، بس شكلي هأسحب عالدراسة بعد الحمل

ربتت ريما على كتف تلك: حبيبتي إلا الدراسة أهم شيء هي كل مستقبلك

تكلمت إسراء بدلع غير مقصود: حبيبتي يوسف كل مستقبلي

ضحكت ريما لتخفي ألمها: الله يخليكو لبعض، إلا احكيلي يا سوسو كيف حال آسيا مرت أخوكي مصطفى والله حبيتها هالبنت من أول نظرة بس حسيتها حزينة لما زرناها

تنهدت إسراء بحزن لذكرى آسيا، تشعر أن أخيها يعاملها بظلم وخاصة بعد زيارتها لها أخر مرة كانت قبل يومين بسبب جرح أصيبت به في رأسها إثر سقوطها عن الدرج هي لم تصدق هذا، متأكدة أن أخاها السبب في إصابتها ولكن ماذا عساها أن تفعل: حبيبتي الحمدالله بخير وان شاء الله هأزورها ئريب

ريما وهي تصب لها كأسا من الماء: سلميلي عليها كان نفسي أروح معك بس والله مشغولة

إسراء وهي تنظر للماء الذي ينسكب بثغر ريما: هههه انتي كل مرة مشغولة موفئة يا روحي

ذهبت ريما لغرفتها بعد أن استئذنت من إسراء

وفي المطبخ

كانت إسراء تريد إشغال نفسها بأي شيء، لتتخلص من الدراسة ضمها أحدهم من الخلف أغمضت عينيها بخجل وعلت ابتسامة جميلة محياها زادتها جمالاً، لقد عرفته من عطره ومن غيره إنه حبيبها قبل أن يكون زوجها إنه يوسف: حبيبي بلاش حدا يجي

همس لها وهو يداعب خصلات شعرها: زوج وزوجته ما حدا الو خص

احتضنت يدها كفه التى تداعب خصلات شعرها: حبيبي الله لا يحرمني منك

قبل يدها والحب يشع من عيونه الرمادية: أموت أنا على هالغزل

ارتبكت إسراء عندما سمعت صوت خطوات تقترب وابتعدت عن يوسف بسرعة وكأنها ارتكبت جرماً كبيرا ضحك يوسف على تصرفها والتفت إلى أمه التي دخلت المطبخ: كيفك يالغالية

و اتجه نحو أمه يقبلها ويعبر لها عن فرحته بحمل زوجته، هل يا ترى ستكتمل فرحته أم أن هناك ما سيحول دون ذلك



تعديل نهى عبد; بتاريخ 06-02-2016 الساعة 06:44 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 94
قديم(ـة) 06-02-2016, 06:26 PM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


... يتبع...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 95
قديم(ـة) 06-02-2016, 06:28 PM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


كل شيء حولنا كئيب وتعيس، هل سيتغير ما نحن فيه أم أنَّ تغيير الحال من المحال، كانت تنظر إلى المرآة بضيق مرت على تلك الحادثة أسبوع لم يعتذر لها حتى ولو بالنظرات، هي لا تنتظر منه اعتذارا ولكن تنتظر منه ورقة طلاقها سخرت من نفسها أين تذهب بعد الطلاق هل ستعيش مع القطط المتشردة أم ستعيش في عالم آخر، لولا إيمانها بالله لانتحرت منذ زمن

أبعدت هذه الفكرة عن رأسها فلا بد من إثبات الحقيقة، جلست على السرير بتعب هل رأيتم أحداً بقسوته يوم الحادثة تركها مغمى عليها واستيقظت هي من نفسها، متأكدة أنه معدوم المشاعر فماذا تنتظر منه اذا كان لا يصلي، كثيراً ما نصحته لكنه لا يستجيب لها، أخفضت رأسها بألم وهي تكتم دموعاً تجمعت بمقلتيها: حسبي الله ونعم الوكيل إن الله يمهل ولا يهمل

التفت لها بملامح جامدة أقسم لها مراراً أنه لم يرها عندما كان مغمى عليها، ليس لأنه كان مندمج بالفلم لا بل لأنه كان بعالم آخر لكنها لم تصدقه، حمد ربه أنَّ أمه صدقته عندما أخبرها أن الجرح الذي برأس زوجته إثر وقوعها من على الدرج: بتتحسبني على مين

لم تعد تخاف منه ولا من جنونه فهي قوية ولن تظهر لأحد أنها ضعيفة بعد اليوم: بتحسبن على اللي ظلمني والله ما هأسامحه طول حياتي

أشاح وجهه لا يريد أن ينظر إليها يكرهها وبشدة، لمجرد رؤيتها يوم خطبتها كرهها حاقدٍ عليها وبشدة وهو لا يعلم سبب، سخر من نفسه لا يعلم السبب أم أنه يتناسى لمجرد أن السبب تافه ولا يستحق كل هذا الظلم، ما ذنب هذه الفقيرة لتنتهي حياتها تحت براثنه، نظرت إليه آسيا بحقد هل يشعر بالأسف لما فعله معها هي متأكدة أن الجواب لا ولكن تتمنى أن يكون نعم يا لبراءتها يوم خطبتها كانت كالملاك البريء تظن أنه فارس أحلامها الذي سيشاركها أسرارها وكل شيء ولكن كان وحشا زادها أحزانا وآلاما، وهناك أصوات لوقعها على النفس أثر جميل نغمة بصوته الجميل ترنمت بأنحاء الغرفة لتذكرها أن صورته ستبقىٍ مرسوخة بالذاكرة رغم كل ما حصل، لم تجب على الجوال ليس لأن المتصل غير مهم بل فعلت ذلك لتستمتع بسماع صوته تناهى إلى مسمعها صوت ذاك ليفسد عليها متعتها: ردي على الجوال أزعجتيني

وبسخرية التفتت إليه: لا ما بينفع أرد، انت رد أحسن بلاش يكون حبيبي ولا خلاص اقتنعت انو أنا بريئة

رص على أسنانه بغيظ: آسيا استهدي بالله شكلك مو ناوية على خير

نظرت له نظرة تحدي وعيونها الخضراء تلمع: لا تعمل نفسك طيب ولا خايف أمك تجي وتلاقيني مكسورة وبعدها تلومك لا ما تخافش يا مصطفى انت دلوع الماما وما هتكلمك

شدَّ على قبضة يده بقهر: اخرسي أحسلك

تجاهلته وهي ترد على الجوال الذي رن للمرة الثالثة: السلام عليكم

سمعت ضحكة المتصل تأكدت أن المتصلة إسراء أخت مصطفى: كيفك إسراء

إسراء باستغراب: كيف عرفتي إنو أنا

تزين ثغرها بابتسامة صادقة وهو يتراءى إليها طيف إسراء: وهل يخفى القمر

إسراء بضحكة: احم احم المهم بكرة بدي أجي عندك

تكلمت آسيا بحماس فإسراء هي الفتاة الوحيدة التي أحبتها من عائلة مصطفى: حبيبتي ايه رأيك تتغدي بكرة عندنا

اعتذرت إسراء بلباقة: حبيبتي والله ما بئدر العصر بكون عندك، عن إذنك خالتو نهى بتنادي عليَّا، مع السلامة يا عسل

همست آسيا: مع السلامة

ووضعت الجوال على السرير بعدما تنهدت وأبى ذاك إلا أن يعلق: ليه بتعزمي من غير ما تشاوريني

تكلمت بنرفزة: بكيفي أعزم اللى بدي اياه

صفعها على خدها بعصبية: احترميني عاملة نفسك شيخة وانتى ما بتسمعي كلام زوجك وبتعصيه

تجرأت ولثاني مرة وردت له الصفعة، أمسك يدها كالمجنون: انتى عاقلة ولا مجنونة بتضربيني أنا

صرخت في وجهه: يعني حلال عليك وحرام عليّ انت بتفكر المرجلة تمد ايدك حسبي الله عليك

وعضت على شفتيها بألم، فيدها آلمتها إلى حد الوجع: اترك ايدي يا حقير

صرخ بعصبية: شكلو ما كفتك الضربة اللى قبل أسبوع ما هترتاحي إلا لما أقتلك

ابتسمت رغم الألم: اعمل اللى بدك إياه

ابتسامتها استغزته كثيرا، لكنه رغم ذلك ترك يدها بعنف: أقسم بالله اذا ما احترمتي نفسك ما هيصير خير

وخرج من الغرفة، فركت يدها بوجع ونظرت إلى السقف بعيون دامعة: وهل بالحياة من هو أشقى مني



تعديل نهى عبد; بتاريخ 06-02-2016 الساعة 06:44 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 96
قديم(ـة) 06-02-2016, 06:29 PM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


... يتبع ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 97
قديم(ـة) 06-02-2016, 06:30 PM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


وهل للفرح موعد أم أنه بلا موعد، طيلة الأسبوع تشعر بسعادة لا مثيل لها، فلأول مرة تجد من يهتم بها، التفتت له بسعادة كبيرة: نونو طولت كتير على البيت خلينا نرجع

هز هاني رأسه بابتسامة، فلأول مرة يصطحبها معه إلى السوق: لساتنا ما اشترينا كل الأغراض اللي بدك إياها

تأففت بانزعاج: نونو خلينا نرجع البيت بلاش ماما تقلق عليّا

نظر إليها وابتسامته تتسع: أسيل لا تكوني حنانة خلاص حكيتلك بس نشتري بندورة ونرجع

التفتت له أسيل وسألته بحماس، وهي لا تعلم أن جواب هذا السؤال سيغير كل حياتها: نونو صح أنا وانت من نفس العيلة، انت بتعرف شو بنقرب لبعض

نظر هاني إلى الأمام بلا مبالاة: وأنا شو عرفني شو بنقرب لبعض يمكن نكون اخوان أو أولاد عم

قرصته أسيل من يده: اوووه بحكي جد تخيل نكون بنقرب لبعض

هاني بعدما تنهد: أسولة بحكي جد وأنا شو عرفني ياما ناس كانوا من نفس العيلة بس ما بقربوا لبعض

تأففت أسيل بانزعاج: كنت بتمنى انك تكون بتقربلي انت شو اسم جدك يمكن يكون نفس جدي

هاني وهو يسأل البائع عن ثمن الطماطم متجاهلاً سؤال أسيل، تأملته أسيل وهي تبتسم، منذ أسبوع وهي تنام مرتاحة لأنها تعلم إن واجهت مشكلة سيكون هاني بجانبها ولن يتركها وحدها، حتى أن السوق التى تذهب إليه بكل أسبوع لوحدها ذهب هو معها، التفت لها هاني وهو يضحك: أسيل كيف أنا معك

وضعت أسيل كفها على فمها وهي تشهق: انت مجنون ليه كل هالبندورة شو بدك تعمل فيها
قهقه بنشوة: نعمل فيها عصير أنا واياكي نشربه نسميه عصير الحب

ابتسمت أسيل بسخرية: هو في عصير بندورة
لا وكمان عصير الحب لا بجد شكلو عقلك ضارب

هاني لكزها بخصرها: مشِّي معانا ههههه هبله
نظرت له بطرف عينها: والله لو ماما تعرف اني رحت معك لتقتلني

رأى هاني فادي ابن عمه، انحرج كثيرا هذا الذي لم يحسب حسابه لو أمه تعلم أنه ذهب مع أسيل للسوق ستقلب الدنيا على رأسه كاد أن يتحاشاه إلا أن فادي نادى عليه مسح على وجهه بقلة حيلة: هلا فادي كيفك

فادي بعدما تنهد بحزن: هاني أبوك بالبيت

هاني باستغراب: فادي شو فيه

أخفض فادي رأسه: أبويا توفى

اتسعت عيون هاني من الصدمة: متى صار هالكلام

هاني وهو يضع كفه على عينيه يخفي دموعه: اليوم الساعة عشرة الصبح اجا خبره وأنا كنت بالشغل هسه عرفت

وضع هاني الاغراض التي بيديه على الأرض وحضن فادي بقوة مواسياً فهذا صديق عمره: وكيف توفى

فادي بهمس: ما بشرفك تعرف، هاني صرنا فضيحة على كل لسان مو عارف كيف بدي أرفع راسي بعد اليوم

تفاجأ هاني من كلامه وتكلم بفجعة: فادي احكيلي كل اللى صار

دفن فادي رأسه بكتف هاني وهو يبكي: مسكوه الشرطة مشان لقوا معه حشيش وهو شرد منهم وركب فوق عمارة جيرانه وانتحر رمى حاله

هاني بتلعثم فهو لم يتمالك نفسه من الصدمة: مين حكالك هالكلام يمكن كذب

فادي بهمس: لا خالي أبو صالح حكالي هسه لما رجعت من الشغل لأني كنت ناسي جوالي بالبيت

هاني بعدما تنهد: انت شفته

فادي بصوت متهدج: لا ما شفته ما قدرت أروح أشوفه حكيت أول شيء أشوفك وأشوف أبوك وبعدين نروح نشوفه انت متخيل الموقف حشيش مرة وحدة ويا ريت شريط ولا شريطين لقوا معه 100 فرش حشيش

هاني التفت إلى أسيل التى تنظر إليهما وملامح الصدمة تعلو وجهها: أسيل هسه هأروح مع فادي ما هأقدر أوصلك للبيت

أخفضت أسيل رأسها ونظرت للأغراض الكثيرة بتوهان فهذه الأغراض ليست لهم فقط، بل أيضا لهاني فهم عليها هاني فالتفت لفادي: فادي بس بدي نوصل الأغراض للبيت ونشوف أبوي وبعدين أروح معك

همس فادي بعدما توارد بخاطره " وهل بالحياة من هو أشقى مني ": اوك

لاحظ هاني خوف أسيل عندما ذكر والده يبدو أنها وإلى الآن لم تنسى: يلا نركب تاكسي




تعديل نهى عبد; بتاريخ 06-02-2016 الساعة 06:45 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 98
قديم(ـة) 06-02-2016, 06:33 PM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


... يتبع ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 99
قديم(ـة) 06-02-2016, 06:35 PM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


هل مع الأيام ستندمل الجروح أم أنها ستبقى كما هي،

كان يجلس على كرسيه الرمادي ويضع كتابه الذي يقلب صفحاته على مكتبه الأسود لمح بطرف عينه صورة جده، ابتسم له بحب: سأعدك أن أصبح طبيب كما كنت تحلم يا جدي

أسند ظهره على الكرسي بعدما تنهد وأغمض عينيه، لا يعلم لما تراءى أمامه صورة الفتاة التى التقاها قبل أسبوع، وضع كفه على خده وابتسم: يا الله بتشبه أختي أية كتير كأنها توأمها، لو عيونها لونهم أخضر مو رمادي لكان تأكدت انها أية

أخفض رأسه وهو يسخر من تفكيره: لا كمان البنت نحيفة كتير تقول ما بتوكل والبنت أطول من أية اووووه في فرق بينهم كتير اخخخخ شو هالغباء اللى فيني بفكر في بنت لا راحت ولا اجت

تفاجأ بالذين دخلوا إلى الغرفة دون أن يطرقوا الباب، ماهر بصدمة: انتو كيف دخلتوا

ساهر بسخرية وهو يرتمي على السرير: دخلنا من الباب ولا انت شايف غير هيك

طاهر غمز لماهر وجلس على المكتب: درست يا الحبيب اللى اتفقنا عليه ولا كعادتك سحبت علينا

ماهر بسخرية: لا كنت بستنى فيكو يا شباب

وأكمل وهو ينظر للبراء الذي يقف عند الباب بسرحان: البراء انت جاي تسرح ولا شو

البراء بضيق: لا جاي أدرس

واتجه نحو الكنبة وجلس بهدوء والضيق يكسو ملامحه، سأله ساهر: استنى استنى يا حلو شو قصتك مع هالسرحان

البراء وهو يفتح حقيبته ويخرج اللاب وتراءى أمامه طيف ريما بعدما صفعها على خدها همس بصوت منخفض " وهل بالحياة من هو أشقى مني "

وأكمل وهو يلتفت لأصدقائه: مو سرحان ولا شيء بس مدايق شوي

حدقت العيون فيه: البراء احكيلنا شو قصتك احنا أصحابك

نظر البراء إلى أصدقائه الذين يحدقون فيه كان شكلهم مضحك لم يستطع أن يكتم ضحكته، صدرت منه ضحكة عالية، فرمى ساهر عليه الوسادة بعصبية وهتف ماهر بسخرية: لا والله هادا اللى كان شوي ويموت علينا الله يعين أختي نهى مخلفة هبلان

البراء بضحكة: بتضلك خالي وافهمها لحالك

ماهر وهو يقف مصطنع العصبية: هادا اللى بدو إياني أدفنه بمكانه لا يا حبيبي انت طالع لأهل أبوك الدلوعين

وأكمل بعدما جلس على الكرسي: مين بيحكي بابا وماما لك كون راجل مرة وحدة

البراء بسخرية: خليت الرجولة لالك

طاهر وهو يصفر: هدوووء شباب يلا على الدراسة

جلسوا جميعهم على السجاد وبدأوا بالدراسة البراء وهو يحك رأسه باحراج: ماهر بدي شاحن اللاب تبعك مشان نسيت تبعي

ضربه ماهر على رأسه: ما تعمل نفسك الولد مؤدب لأنه للأسف يا حبيبي ما عندنا كهرب بتفكر نغسك ببيتكو اللى ما بتقطع الكهربا عندكم طول اليوم، احنا ما عندنا بطارية ولا ماتور ولا شيء

وضرب كفا على كف: بالعربي دار جدك فقراء ما عندهم شيء

رمقه البراء بغيظ: حكيتلي كل قصة حياتك يا أخي كلها كلمة وحدة احكي ما في كهربا

ماهر وهو يشير بيده للبراء: استنى استنى ما في كهربا هادي تلات كلمات مو كلمة وحدة

طاهر وهو يمسح على وجهه بقلة حيلة: ارحموني يا شباب بدنا ندرس

ماهر بضحكة: شوفوا مين يتكلم شيخ الشلة انت بدك تدرس ولا تبين لحبيبتك انك شاطر

طاهر بعصبية: ماهر كم من مرة حكيتلك ما بحب يا أخي انت كل واحد تشوفه بتحكيلوا بتحب

ساهر التفت لطاهر وهمس: حبيبي لأنه هو بحب

ماهر بصراخ: هيييييه سمعتك أنا بحب لا يا حبيبي لسا ما اجت اللى تملك قلبي ولا هتجي كمان

ساهر يتصنع الغباء: مين اللى بدها تجي

البراء بقهر: استغفر الله أنا مصاحب مجانين ولا شو

ماهر بضحكة: إلا مجانين ونص وأنا رئيسهم وانت الوزير

طرق الباب فتظاهر الجميع بأنه يدرس، اتجه ماهر نحو الباب وفتحه وجد أمه تحمل صينية بها خمسة كؤوس من عصير البرتقال، أخذها منها وهو يهمس: مشكورة يا الغالية تعبتي نفسك

تكلمت أمه بهدوء: لا غلبة ولا شيء أهم شيء انتو ادرسوا

وذهبت بعدها، دخل ماهر بعدما أغلق الباب برجله ووضع كأسا من العصير أمام كل واحد منهم ونظر لهم بخبث: أنا هأخد الكاسة التانية ما حدا يحاول ياخدها

ساهر بصوت عالٍ: نعم نعم ماهر لا تكون نذل انت نص وأنا نص

ماهر وهو يرفع حاجبيه: نو يا حبيبي حكيت أنا يعني أنا

البراء وهو يضع كأس العصير الخاص به أمام ساهر: خده أنا ما بدي

ماهر بانزعاج: البراء يا راجل احكيلنا شو قصتك لا تعمل فيها الشب المؤدب الغريب عنا

البراء وهو يرفع حاجبه الأيسر: كل هادا مشان ما شربت العصير والله مو جاي ببالي

ماهر بضيق: ما بدك تحكي براحتك يلا يا شباب ندرس بلاش ننعس واحنا لسا ما درسنا




تعديل نهى عبد; بتاريخ 06-02-2016 الساعة 06:45 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 100
قديم(ـة) 06-02-2016, 06:35 PM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


... يتبع ...


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانية: اهات عزفت على اوتار الألم

الوسوم
للكاتبة/ , آهات , أوتار , الأمل , الثانية/ , العرجا , روايتي , عزفت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية :أعشق أنانيتك عندما تتمناني لك وحدك/كاملة &نـــونـي بنت الجنوب & روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 7005 16-11-2019 04:25 PM
روايتي الثانية: محبوبي لاتسالني وش اللي طرالي وغير طباعي/كاملة شموخي عزوتي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 439 14-11-2018 05:46 AM
روايتي الأولى : موتك بإيدي وأنا أول من يحضر عزاك !/كاملة *MEERA روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 598 07-04-2017 02:54 PM
روايتي الثانية : وين أيامك وجودك يعنيني روايات - طويلة 61 27-10-2015 08:35 PM
روايتي الثانية :إميلي وجهان لعملة واحدة ترانيم 1997 روايات - طويلة 4 03-08-2015 01:26 AM

الساعة الآن +3: 11:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1