غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 261
قديم(ـة) 19-02-2016, 09:53 AM
صورة (....كادي....) الرمزية
(....كادي....) (....كادي....) غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البارت بصراحة فيه شوية أحداث غامضة ( معقدة) عشان تسذا ماقدرت اعطيك توقعات


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 262
قديم(ـة) 19-02-2016, 04:43 PM
مـراهـقـه مـراهـقـه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


روايتك حلوه كمليها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 263
قديم(ـة) 19-02-2016, 08:11 PM
صورة حبي الشمـوخ الرمزية
حبي الشمـوخ حبي الشمـوخ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


ســلام .. يـــ قشــطة
اخبــارك ؟
ســوري ادري تـأخرت عليك بـرد انشغلت
وتـوني وصلتكم
اسيـــــــــل احبها مسكينه والله الله يعينها وجعني قلبي عليها

اممم ماعندي توقعات بس البارت روعه سلمت انــاملك


اتمنـى تنــورونـي بـروايتي
انت اول من كســرنــي

https://forums.graaam.com/606037.html#post28032671


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 264
قديم(ـة) 20-02-2016, 05:38 PM
صورة ثرثرة الصمت الرمزية
ثرثرة الصمت ثرثرة الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


رررررروعه ...
ننتظر جديدك .....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 265
قديم(ـة) 20-02-2016, 08:06 PM
صورة princess esraa الرمزية
princess esraa princess esraa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


مرحبااا
مم هو كالعاده نااااااايس

لكن موش فاهمة حاجة !!!!!

الوحيده اللي عرفت أمشي معاها هي آسيااا !!! بحبها ومتشوقة لقصتها جداااااا

مين الاسبست ده ؟!!!
معلش بس دخلت بالحيط


مين المظلومة
مين اللي مع براء !؟؟
ممكن عمل حادث مع حد ؟!!
مين هدد هاني
مين اللي غلط في آسيا
مين أنا
ايه اللي جابني هنا ؟!!!
ساموو عليكووو أنا ماشية
أنا عاملة زي الأطرس بالزفة



ما الذي حدث ؟!!!

أنا ممكن أضربك ؟!
تب أعيط طيب ؟!
أروح أرمي نفسي من فوق الرصيف وأنتحررر
لا بلاش انتحر عشاان ما أموت خخخخخ

فهموووني
آخر شعرة برأسي وقعت هههههههههههههههههههه

أنا مستنية اللي جي عشاان افهم كده مش نافع

لوحده مخي قافل جه البارت وقفلو بزياذه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 266
قديم(ـة) 20-02-2016, 11:30 PM
صورة ألحان الطفولة الرمزية
ألحان الطفولة ألحان الطفولة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


بداية بهنيك من كل قلبي يا بنت بلادي على هيك رواية روووعة
ما شاء الله عنك جد مبدعة لدرجة بكتابة الروايات والاحداث والاسلوب وحتى النهايات والتفاصيل
يعطيك الف عافية يا عزيزتي على كل البارتات اللي قبل بجد رواية جذابة وملفتة ومشوقة كمان حبيتها كتير
بالنسبة لاسم الرواية كنت متخيلة لما قرأتو انو مبالغ في نوعا ما وانوليش هيك سوداوي يعني بس بعد ما بديت اقرأ بالآهات استوعبت من وين اجت هالسوداوية يا الله جد في ناس عندها كل هالمآسي !! الله يبعد عنا الحزن والضيق ويفرج على كل المسلمين كرباتهم يا الله
المهم يا عزيزتي بحب احكيلك اني كتيييير متحمسة لباقي روايتك ما تطولي علينا بالبارت الجديد بستناك على نار
وان شاء الله رح اضل متابعة لالك حتى النهاية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 267
قديم(ـة) 21-02-2016, 03:24 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


السلام عليكم

كيفكم يا حلوين

باذن الله بكرة البارت كونوا بالقرب

ليلة سعيدة للجميع



تعديل نهى عبد; بتاريخ 21-02-2016 الساعة 06:28 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 268
قديم(ـة) 21-02-2016, 06:29 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


&&الوتر الأول&&
&&الآهة الثامنة&&
&&لقد طال الانتظار&&



تنهد بارتياح فالآن تيقن أن مشكلته انتهت، صرخ باستنكار فهو علم من الذي أخبر دعاء بكل شيء، لم يخطر بباله هذا تعالى رنين جواله فتوجه نحوه ورد على المتصل بعد السلام والسؤال عن الحال تفاجأ بصراخ ذاك: ماهر الحقني

تعالت الصدمة على ملامحه، رد بتلعثم فصراخ ذاك أرعبه وبعثره إلى حد الوجع: ولك احكيلي مالك شو فيه

تعالت ضحكات المتصل وهمس باستفزاز: طلعت بتخاف عليَّ

رص على أسنانه فهو حقا كان خائف عليه، ولكن أبى أن يظهر هذا: شو هالمقلب السخيف

وبعدها تنهد عندما تناهى إلى مسمعه ضحكات المتصل الساخرة: من متى وانت ما بتحب المقالب، شكلو في شيء شاغل بالك

تذكر شيئا مهماً فأراد سؤال ذاك عنه، سأله ولكن لم يلقى إجابة شافية سيسأل عندما يذهب للجامعة فلقد طال انتظاره وهو يبحث عن الإجابة، استئذن منه بأنه يريد تجهيز نفسه وهدده بأنه سيعاقبه عندما يراه بالجامعة بعد قليل، خلع بنطاله وارتدى بنطلون جينز أسود بعدها خلع بلوزته البيضاء وارتدي قميص أسود لكم يحب هذا القميص لأنه هدية من أغلى إنسان على قلبه، وأجمل ما ارتدى طوال عمره بشهادة من أعجب بها من النظرة الأولى، سرح شعره بانزعاج عندما تأمل وجهه في المرآة لقد رأى هالات سوداء تحيط بعينيه، عطر نفسه من المسك الذي أهداه اياه جده عندما رجع من الحج السنة الماضية استنشقه بسعادة، شعر أن الحياة دبت في عروقه ابتسم لنفسه فتعالى رنين جواله متأكد أنه المزعج ساهر، تفاجأ عندما رأى رقماً غريبا رد بهدوء وهو يتساءل من هذا الذي سيحادثه في وقت مبكر: السلام عليكم. مين معي

وبعدها أغلق الجوال في وجه المتصل، لقد كان ساهر لا يعلم من سلَّطه اليوم عليه، اتجه نحو المكتب وفتح اللاب تأفف عندما رآه مغلق يبدو أن البطارية فارغة والمصيبة أن الكهرباء غير متواجدة منذ البارحة تكلم بضيق: شو هالقرف بنصحى الكهربا قاطعة وبنام الكهربا قاطعة

وفجأة اشتغلت الأنوار في جميع أنحاء الغرفة، تلفت يمينا ويساراً وكأنه ملك الدنيا بأسرها، شحن اللاب توب بسرعة وشغله باستعجال، بعدها فتح حسابه الفيس بوك تفاجأ من كمية الرسائل التي وصلته، رأى أغلبها من أصدقائه وطلاب وطالبات قسمه، لم يرد على أي رسالة فالرسالة التي كان ينتظرها لم يجدها، أغلق اللاب بعد أن قفل حسابه، أخذ حقيبته بعدها خرج من العرفة وعندما مر بجانب الصالة رأى أفراد عائلته يتناولون طعام الإفطار، نادت عليه والدته ليشاركهم لكنه رفض وأشار على ساعته يخبرها أنه على عجلة من أمره، نزل للأسفل فوجد ساهر جالس على عتبة منزلهم منشغل بجواله، وعندما رآه اتجه نحوه لكن ماهر وبخه بحدة على مقالبه السخيفة التي افتعلها اليوم، رن جوال ساهر فلم يرد على الجوال بل قام بإخراج البطارية تحت نظرات ماهر المستغربة بعدها مشي ساهر بجانب ماهر والصمت سائد بينهما، فوقفت بجانبهما سيارة وهتف الشخص الذي بداخلها: شباب بدكم توصيلة

التفت كلاهما إليه فهتف ساهر بعدما ركب بالسيارة: اوووووه طاهر فكرتك رحت

لم يركب ماهر بل تجاهلهما وبقي مستمراً بالمشي، عقد ساهر حاجبيه باستنكار: ماهر تعال اركب

لم يرد عليه ماهر بل اكتفى بالإشارة إليهم أنه يريد أن يمشي لوحده، اندهشوا من تصرفه وهمَّ طاهر أن يخرج من السيارة ليسأله عن السبب، لكن ساهر منعه وأخبره أنه متأكد أن ماهر يفكر في شيء ما ولا يريد لهم معرفته وأنه سيكتشف كل شيء قريبا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 269
قديم(ـة) 21-02-2016, 06:31 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


... يتبع ....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 270
قديم(ـة) 21-02-2016, 06:33 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


في منطقة البلد الواقعة بمدينة خانيونس في أحد البيوت المتواضعة الساعة الثامنة صباحا

ولأن القادم مكتوب والماضي لن يزول ولأن الحظ ليس أهلاً للثقة، علينا أن نكون أقوياء لنعيش كما يجب

قبلها على جبينها وكفيها ورجليها ومسح على خدها بكفه الأيمن، والمحبة تشع من عيونه لتصل إلى قلبها فتخترقه وتنسيه همومه التي غلفته بها الأيام، سألها بابتسامة تعلو ثغره: كيفك يا ملكة

وكعادتها أمسكت كفيه وضمتهما إلى صدرها تكلمت وابتسامة جميلة زينت محياها: الحمدالله بخير احكيلي انت كيفك وين أختك ليه ما بتجي تزورني

نظر إلى عيونها البنفسجية بمحبة من يراها يقسم أنها أجمل عيون بالعالم، ولكن للأسف فهذه العيون لا ترى أخبرها أن أخته ستزورها اليوم، لكم فرح لابتسامتها التي اتسعت وكعادته أطعمها بيده عندما يجلس بجانبها يشعر وكأن العالم بأسره ملك له، جاءت الخادمة التي ترعاها في غيابه: عمي أبو الأمير خالتي مريم ما رضيت توخد الدواء اليوم الصبح

تنهد بضيق وأشار للخادمة أن تأتي بالدواء، وسألها بعتب: ليه يالغالية ما شربتي الدواء

ضغطت تيك على كفه وهمست: كنت بنتظرك تجي تشربني الدواء ليه تركتني أسبوع

ضمها إلى صدره يحبها أكثر من روحه، تخلى عمَّا يحب من أجلها، حتى أن أي شيء تحبه هو يحبه وأي شيء تكرهه يكرهه لأجلها، همس لها بحنية: خلاص ولا يهمك أنا اللي هأشربك الدواء المهم ما تزعلي يا الغالية

شربت الدواء من يده، لكم تمنى أن يكون هو المريض بدلاً عنها، احتار عندما رأى شرودها وأنها ترد يده التي تطعمها، همست بشرود: فارس

علم ما تفكر به لكم حزن لأجلها وعد نفسه أن يحقق لها ما تتمنى ولو فقد روحه، أمسك كفيها بحب: كُلي مشان أجيب أم فارس هون

بانت بعض التجاعيد على وجهها إثر ابتسامة جميلة ارتسمت على محياها وطلبت منه طلبا غريباً، اندهش من هذا الطلب فهذا الموضوع مرَّ عليه زمن، لم يدري بما يجيبها وضع الطعام بفمها وتكلم مغيرا الموضوع: اليوم هنروح على مكان انتي بتحبيه كتير

شعر بأحد يضمه من الخلف استدار ببطء وابتسامته تتسع، لكم يحبها إنها صغيرته المدللة مسح على شعرها بحنان: كيف حبيبة أبوها

قبلته على خده وجلست بجانبه: أنا زعلانة منك ليه كنت غايب عنا أسبوع

يعشق دلعها فهي التي تشعره بالأبوة، انصعق عندما رأى دموع تيك مسحها بأصابعه التي ترتجف وهمس: لا تعيطي دموعك بتجرحني

مدت ذراعيها وكأنها تنتظر منه أن يلبي طلبها ليرتمي بحضنها، وبالفعل لبى طلبها وهو يشعر أنه رجع إلى أيام طفولته البريئة لطالما انتظر هذه اللحظة، سمع اعتراض ابنته: جدتي مين بتحبي أكتر أنا ولا بابا

اكتفت تلك باحتضان ولدها أكثر فأكثر لكم تحبه عوضها عن كل العذاب التى لاقته بحياتها، لو طلب روحها لأهدته إياها وهي راضية، جاءت الخادمة وتكلمت بهدوء: لميس تعالى حلي واجباتك

تأففت لميس باعتراض: يالله متى وأنا مخلصة من المدرسة

بعدها صرخت بحماس: اووووه الأمير متى جيت

وذهبت نحوه وضمته بعدما قبلته على خده، هذه هي لميس تحبب الجميع فيها بتصرفاتها الطفولية البريئة المرحة، قابلها بملامحه الجامدة ونظر لذاك نظرة غريبة لكن ذاك تجاهل نظراته وكأنه يخبره ليس لدي وقت لأناقشك بما تريد ضربته لميس على كتفه باعتراض: اوووف منك أنا ما بحبك

واتجهت نحو والدها ووضعت رأسها على كتفه همست بدلع: بابي اليوم تعال وصلني للمدرسة

مسح على شعرها بكفه اليمنى وبكفه اليسرى أمسك يد والدته: حبيبتي مشغول بدي أروح أجيب عمتك أم فارس لهيك روحي مع صحباتك

وقفت كالملسوعة والفرح اكتسى ملامحها: يعني يا بابا ناريد هتجي

نظر لصغيرته وهو يرفع حاجبه الأيمن: أكيييد لأ كيف بدها تروح على مدرستها

لم يعجبها رد والدها فهمس الأمير أخيراً: سأنام

وذهب إلى إحدى الغرف التي بالمنزل بعد أن احتضن جدته فهو أحبها من حب والده لها، وبقيت لميس تتحدث مع والدها وجدتها تشاركهم بذلك


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانية: اهات عزفت على اوتار الألم

الوسوم
للكاتبة/ , آهات , أوتار , الأمل , الثانية/ , العرجا , روايتي , عزفت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية :أعشق أنانيتك عندما تتمناني لك وحدك/كاملة &نـــونـي بنت الجنوب & روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 7004 25-08-2019 10:44 AM
روايتي الثانية: محبوبي لاتسالني وش اللي طرالي وغير طباعي/كاملة شموخي عزوتي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 439 14-11-2018 05:46 AM
روايتي الأولى : موتك بإيدي وأنا أول من يحضر عزاك !/كاملة *MEERA روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 598 07-04-2017 02:54 PM
روايتي الثانية : وين أيامك وجودك يعنيني روايات - طويلة 61 27-10-2015 08:35 PM
روايتي الثانية :إميلي وجهان لعملة واحدة ترانيم 1997 روايات - طويلة 4 03-08-2015 01:26 AM

الساعة الآن +3: 06:53 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1