غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 271
قديم(ـة) 21-02-2016, 06:34 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


....يتبع....



تعديل نهى عبد; بتاريخ 21-02-2016 الساعة 06:47 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 272
قديم(ـة) 21-02-2016, 06:48 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


وفي أحد المستشفيات الواقعة بحي النصر بمدينة غزة

‏نخشَى الاعتراف أحَيانا..!بما يدور داخلنا ,,,وَحدها وَسائدنا وَأوراقُنا..تَعرف ذَلك ,,!!

نظر حوله بحزن لم يصدق أن كل هذا حدث بالبارحة، ودَّ لو يرى أمه فيرتمي بأحضانها كطفل صغير كان تائه بالسوق ووجد والدته بعد رحلة بحثٍ طويلة، تناهى إلى مسمعه تأوهات التي أمامه، نظر إليها بقلق واضح على محياه: خالتي انتي بخير

لم تجبه بل اكتفت دموعها التى شقت طريقها على وجنتيها تحكي قصتها والظلم الذي عانته
في حياتها، احتضن يدها بين كفيه وقبلها على جبينها سألته هامسة: يابني البنات كيفهم

لا يعلم بما يجيبها فالجواب أحيانا تعاسة، لكم تمنى أنه لو مات قبل هذه اللحظة، توسلت إليه بنظراتها أن يطمئن قلبها المكلوم أجابها ببضع كلمات: خالتو الكل بخير المهم انتي كيفك

تعالت صوت شهقاتها وكأن قلبها أحس أن الكل ليس بخير، جاء الدكتور فهمس البراء في أذنه
شيئا ما فهز الدكتور رأسه وتكلم بهدوء: خالتي كيفك هسه

تكلمت بوجع إنسانة فقدت أغلى ما تملك: دكتور احكيلي كيف البنات

هز الدكتور رأسه بقلة حيلة: خالتي كلهم بخير لا تقلقي بس انتي كوني قوية مشان تتحسن صحتك

صوبت نظراتها إلى البراء وبدموعها توسلته: يابني لا تخبي عليَّا احكيلي كيف البنات

همس البراء وهو يخفي ألمه: خالتي حكيتلك كلهم بخير مجرد رضوض بسيطة

فجأة تعالت صرخات في الأنحاء، جاءت فتاة في عمر الزهور أكملت الثامنة عشر قبل أسبوع واحد فقط، وارتمت بحضن والدتها وهي تنتحب: ماما بسمة البيت راحت ليه يا ماما هيك بصير فينا

وضع البراء يده على كتفها عندما رأى أن الأم المستلقية على السرير شحب وجهها وصار لونه أصفر باهت، وهمست بدون تصديق: بسمة راحت يعني ما هأشوفها بعد اليوم

نظرت إلى ما حولها بتوهان هل ستفقد وردة من ورداتها الست الذين ضحت بشبابها من أجلهم تحملت الإهانة من أجل أن تراهم بأحسن حال، هل ستفقد هذه الوردة للأبد همست ابنتها بصوت مبحوح تعب من كثرة البكاء: ماما احكيلها انو احنا بنحبها ليه تتركنا

أبعد البراء تلك عن جسد أمها لا يريد للأم أن تتعب أكثر، ارتمت الفتاة بحضن البراء وهي تبكي ضربته على صدره بكل قوتها فلقد طال انتظارها له بالبارحة لكنه لم يأتي: كله منك اتصلت عليك بس ما رديت عليَّا

احتضنها البراء وهمس لها وعيونه تدمع: حبيبتي خلاص ما تبكي

دفنت رأسها في صدره وعلت صوت بكاءها، فهمست الأم بهدوء والصدمة ما زالت مسيطرة عليها: طيب وين البنات بدي أشوفهم

وجلست على السرير بصعوبة وهي تتأوه من الألم، لكن البراء أبعد الفتاة عن صدره بخفة وأسرع باتجاه الأم وطلب منها أن ترتاح لم تستجب طلبه وتكلمت بهستيريا: بدي بناتي هاتولي بناتي

حقنها الدكتور بإبرة مخدرة لكي تنام يبدو أنه أصابها انهيار عصبي تخافتت كلماتها إلى أن أغمضت عينيها ونامت، وضعت الفتاة كفيها على عينيها باكية فهي لم تتحمل رؤية أمها بهذه الحالة، أبعد البراء كفيها بهدوء ومسح دموعها بأصابعه، همست له: البراء ما شفت لارا وينها

تنهد البراء بضيق: في غرفة اللي جنب هادي تعالي أوديكي عليها

مشى بجانبها وكفه يحتضن كفها، ووصلا إلى الغرفة الأخرى فتح الباب فشاهد أن الغرفة تحتوي على أربع أسرة، على كل سرير فتاة هو المسؤول عنها تسائل عن الخامسة فأجابته الممرضة الموجودة هناك أنها ذهبت مع الممرضة الأخرى لتأتي بشيء ما، صراخ الصغيرة لارا أرعبهما لقد كانت تصرخ منادية شهد أختها، اتجهت شهد نحوها وضمتها لصدرها صرخت الصغيرة: شهد بدي ماما

اتجه البراء نحوهم لم يعد قادر على التحمل أكثر هو السبب بكل شيء حصل لهذه العائلة، ألأنه أقفل جواله بالأمس حصلت كل المصائب، ابتعدت لارا عن حضن أختها شهد فمد لها البراء ذراعيه واحتضنها بين يديه، دفنت وجهها في صدره وهمست: بابا

مسح البراء على شعرها بحنية، ونظر إلى شهد بألم التى تبكي لكم ودَّ احتضانها ومسح دموعها، بادلته شهد النظرات عاتبةً، والتفتت إلى أختها بسمة التي هي اسم على مسمى حتى وهي في عالم آخر ابتسامتها لم تفارق شفتيها، تنهدت بوجع: متى هتصحى بسمة

احتضن البراء الذي يجلس على السرير مقابلا لها كفها وتكلم بهدوء: سدقيني هتصحى من الغيبوبة قريب أنا كلمت الدكتور حكالي هي بخير

أشاحت شهد وجهها ناظرة إلى النافذة، بعدها تكلمت بحدة وهي تنفض كفها من يد البراء: لا تعمل نفسك بريئ أنا متأكدة انو الحادث مفتعل وانت وراء كل هادا

شهق البراء من قوة صدمته ماذا تقصد بقولها، أبعد لارا عن حضنه وأمسك وجه شهد بكفيه: شهد انتي مجنونة أنا أعمل فيكو هيك

صرخت شهد بمرارة: عادي اذا القريب لينا شردنا وعذبنا انت الغريب بدك تساعدنا

تألم البراء من قولها، هل فقدت الثقة به تكلم بوجع: حبيبتي انتو أغلى ناس على قلبي كيف بدك اياني أذيكم

أخفضت شهد إنها تحبه لا بل تعشقه ولكن هل ما يقوله صحيح، ثقتها مفقودة بكل البشر فلا أحد يساعد الا لمصلحته هذا ما كانت متاكدة منه، سحبها البراء إلى حضنه: حبيبتي اللى عمل الحادث اذا احنا ما عرفناه ربنا بيعرفه وهياخد حقكم منه في الدنيا قبل الاخرة، بس احكيلي ليه كنتم طالعين كلكم من البيت

شعرت بألم فظيع في بطنها، عضت على شفتها السفلى بقوة من الألم وتأوهت بوجع ودموعها ملئت قميص البراء، الألم الشديد منعها من الإجابة أبعدها البراء عن حضنه وهمس بقلق: حبيبتي مالك

هزت رأسها بمعني لا شيء، أمسكت لارا يد البراء وتكلمت ببراءة طفلة أوجعتها الحياة: بابا ليه شهد بتعيط

مسح على شعر لارا وهو خائف على شهد: ما فيها شيء

جاءت فتاة لم تتعدى السابعة عشر لكن هموم الحياة جعلت منها عجوزا تعدت الثمانون، نظرت للبراء بحقد ولكن عندما رأت أختها شهد تتوجع ركضت نحوها بخوف وتكلمت بسرعة: شهودة شو مالك

ارتمت شهد بحضن أختها وهي تبكي بكاء مرير التفتت مها إلى البراء ونظرت له نظره كره: شو عملت لالها

وقف البراء بعدها أشاح وجهه: إسأليها

نظرت لأختها التى تبكي على صدرها بوجع وهمست: حبيبتي احكيلي شو عمل لالك والله لأنتقم منه لو عمل لالك شيء

همست شهد بصوت مبحوح: مها البراء ما عمل شيء







ّ


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 273
قديم(ـة) 21-02-2016, 06:49 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


.... يتبع.....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 274
قديم(ـة) 21-02-2016, 06:52 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


في أحد أحياء مدينة غزة وتحديدا حي الرمال في فيلا أبو البراء

يمر القطار تلو القطار ولا نركب
ليس العيب في القطارات التي تمر ،
ولكن
حقائب أَحلَامنا أَثقل من أن تتحملها تلك القطارات


لقد طال انتظارها إنها قلقة عليه وبشدة، جواله مقفل من الأمس ودَّت لم معها أحد أرقام أصدقائه لاتصلت عليه لتسأله عنه، أخذت حقيبتها وهي تبعد الأفكار السوداء عن رأسها لو حصل شيء له لعلمت بذلك من أهله متأكدة أنه نائم عند أحد أصدقائه ولكنه يخبرها اذا نام عندهم، تنهدت بحيرة ستذهب للجامعة فهي متأكدة أنها ستراه هناك نزلت للأسفل وركبت سيارة أجرة وهي تدعو الله ألا يصيبه مكروه، وصلت إلى الجامعة ذهبت إلى المكان الذي تجتمع فيه صديقاتها رأت مرام وفداء أما زهراء يبدو أنها لم تأتي سألتها مرام بسرعة: يووووه ليه تأخرتي

جلست ريما بجانب مرام وهمست بشرود: ما لقيت سيارة

تكلمت مرام بحماس: ضاع عليك نص عمرك ماهر وأصحابه عملوا مشكلة مع فارس واصحابه صحيح كيف جيتي مع سيارة ليكون ما جيتي مع البراء

ريما وهي تشهق: يعني البراء مو مع ماهر

عقدت مرام حاجبيها: ريما شو فيه لا البراء ما كان مع أصحابه

نزلت دموع ريما بلا شعور وزادت دقات قلبها الخائفة، اذا لم يكن مع أصدقائه اذن أين هو أمسكت يد مرام بغير تفكير أردات أن تذهب وتسأل أصدقائه ولكنها تراجعت بآخر لحظة، سألتها فداء: ريوم ليه بتعيطي

ابتسمت من بين دموعها: حبيبتي ما في شيء بس حييت أغلس عليكم شوي

*
*
*
*
*



وفي أحد الحارات القديمة التي تقع على أطراف حي النصر، هناك حيث بيت مهجور لا يسكنه أحد


كان يحاول فكَّ القيود التي كبلت يديه ولكنه لم ينجح، الرباط على عينيه يزعجه وبشدة فهو محكم الربط، شعر بأحدهم يركله ببطنه تأوه بألم فالضربة كانت قوية، شعر بشيء ما يمشي على صدره العاري، دبَّ الرعب بقلبه قهقه الفاعل بنشوة وتكلم بحدة: هادا بس تحذير لالك مشان ما تدخل بعيلة أبو مهند بعد اليوم

تكلم وهو يتظاهر بالثقة: انت شو بدك من الآخر

تكلم ذاك بحدة أكبر: لآخر مرة بحكيلك ابتعد عن عيلة أبو مهند وإلا أغلى حاجة على قلبك هأدمرها

خرج ذاك بعد أن رمى آلة حادة على الأرض لتساعد المفتعل به في فكَّ قيده





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 275
قديم(ـة) 21-02-2016, 06:52 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


..... يتبع.....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 276
قديم(ـة) 21-02-2016, 07:13 PM
صورة **كريستال** الرمزية
**كريستال** **كريستال** غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


جميييييييييييييييييلة روايك
اسلوبك في السرد روعه ما شاء الله خلاني احس بالشعور الي يشعر به ابطالك
خليني ادخل بالتعليق على الرواية بشكل عاام بما ان هذا اول رد ليا
اسيل
يا قلبي حزنت عليها كثير في الاول ما كنت متوقعه ان عمرها12كنت احسب عمرها 20الله يكون بعونها ويقويها على الي جاي
ام فهد احس ان هي نفسها سارة الي تكلم عنها جد ماهر
حزنت على الي صار للاخوتها فهد ومصعب حرااام عليك ليه كل هذا العذاب يا نهى


ماهر
ما ادري بس احس انه هو الي بيكتشف ان سارة هي نفسها ام اسيل

البراء
في الاول كنت احس انه كويس بس بعد الي شفته منه لا صح اهو مغصوب على الزواج من ريما بس ريما وش ذنبها هي لو كانت تعرف من البداية كان ما وافقت,,,ما فهمت المقطع الاخير تبع شهد هل شهد زوجته ولو كانت زوجته لمار اهي اخت شهد او بنت البراء ما فهمت


ريما
حزنت عليها اهي طيبة وفي النهاية يصير لها كذا بس تحملي وكوني قوية


مرام
اممممممم اتوقع ان بيكون لها يد في التصليح بين البراء و ريما

هاني
في الاول ما ارتحت له بس بعد الي سواه دخل مزاجي بس من الي مسكه وقال له يبتعد عن عيله ابو فهد اتوقع يكون احد من عائلة ماهر وهو يعرف ان سارة هي امهم وكان يكرهها بسبب الي سوته


العصابة بجد ما فهمت منها شي بس اكيد بالبارتات الجاية بنعرفها اكثر


أسيا وفيصل
حزنت على اسيا وعلى الي صار لها ان شاء الله ما ترجع له بعد الي سواه فيها
فيصل اكرهه ذا الشخص احس ان له يد بالي صار لـ اسيا قبل


ان شاء الله ما نسيت احد هذا الي جاء ببالي
ترى سهرت الليل وانا اقرأ البارتات من حماسي ما قدرت انام الا وين اكملت البارتات كلها

امممممممممم لو سمحتي متى موعد البارتات عشان ما اضيع ولا بارت
سجليني من متابعي روايتك
تقبلي مروري
تحياتي لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 277
قديم(ـة) 21-02-2016, 07:19 PM
صورة (....كادي....) الرمزية
(....كادي....) (....كادي....) غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


بالإنتظااار.......

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 278
قديم(ـة) 21-02-2016, 07:35 PM
sakkuru sakkuru غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


بالانتظار.........

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 279
قديم(ـة) 21-02-2016, 08:46 PM
الحب كلمه الحب كلمه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


هاي نهى
البارت عجيب وروعه استمري ،

لحد احين مافي بالي اي توقعات ....

وتقبلي مروري وفي انتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 280
قديم(ـة) 21-02-2016, 09:19 PM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية/ آهات عزفت على أوتار الألم..الكاتبة/ نها العرجا


في أحد المستشفيات الواقعة بحي الرمال بمدينة غزة


وليس للحياة معنى عندما تغلفنا الوحدة، نظرت إلى المحلول الذي بيدها ودَّت لو تنتزعه ولكنها لا تستطيع، نظر لها الدكتور نظرات غريبة وسألها: كيفك هسه

لم تنتبه لنظراته ولا لسؤاله اكتفت بتنهيدة قوية تفرغ فيها عن ألمها، لكن الدكتور سألها ثانية وهو يعمل على ضبط المحلول: أختي كيف حالك هسه

همست بصوت مبحوح: الحمد الله بخير

ابتعد الدكتور عنها بطريقة تبعث للشك عندما طُرق الباب، لكن كل هذا لم تلحظه آسيا التي لم تعد تهتم لشيء دخلت أم مصطفى وكان خلغها زوجها عماد اتجها نحوها فتكلم عماد بهدوء: الحمد الله على سلامتك يا بنتي، كيفك
هسه

همست وهي تشيح وجهها: الحمد الله على كل حال

همس عماد بأذنها بشيء ما، لم تهتم لما قاله فهي كانت تعلم هذا من قبل تكلمت إيمان بحنية: يا بنتي اتصلت على أختك وحكت هتجي
لم تصدق آسيا ما سمعت وأخيرا سترى أحد أفراد أهلها، لقد طال الانتظار وفاض كيل من المشاعر حتى أنها هيأت نفسها أنها لن تراهم ثانية، اغرورقت عيناها بالدموع ولكن تمنت لو أن الآتي هو ذاك، ولكن ليس كل ما نتمناه نجده
ثوانٍ وطُرق الباب ثانية، دخلت فتاتان إحداهما ترتدي بنطلون جينز رمادي اللون وبلوزة ذات اللون الزهري تزينها كتابات باللون الأبيض باللغة الإنجليزية وشالة ذات اللون الرمادي، واسكربينا ( أعزكم الله ) لونها زهري باهت أما الأخرى كان يكتسيها السواد، دمعت عيني بطلتنا آسيا جلست وهي تقاوم الألم لكن الفتاة التي يكتسيها السواد اتجهت نحوها وضمتها لصدرها ودموعها تنهمر بغزارة، نظر عماد إلى زوجته باستنكار وأشار لها من هؤلاء فأجابته زوجته إيمان بصوت خافت وهي تشير للفتاة التى تحتضن آسيا: هادي أختها صفاء


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانية: اهات عزفت على اوتار الألم

الوسوم
للكاتبة/ , آهات , أوتار , الأمل , الثانية/ , العرجا , روايتي , عزفت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية :أعشق أنانيتك عندما تتمناني لك وحدك/كاملة &نـــونـي بنت الجنوب & روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 7005 16-11-2019 04:25 PM
روايتي الثانية: محبوبي لاتسالني وش اللي طرالي وغير طباعي/كاملة شموخي عزوتي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 439 14-11-2018 05:46 AM
روايتي الأولى : موتك بإيدي وأنا أول من يحضر عزاك !/كاملة *MEERA روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 598 07-04-2017 02:54 PM
روايتي الثانية : وين أيامك وجودك يعنيني روايات - طويلة 61 27-10-2015 08:35 PM
روايتي الثانية :إميلي وجهان لعملة واحدة ترانيم 1997 روايات - طويلة 4 03-08-2015 01:26 AM

الساعة الآن +3: 04:24 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1