اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 07-06-2016, 11:09 PM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


كنت احسبك طبيب القلب وعلاجه
وأثرك تدور على ادنى شي يكسرني
part:24
**
قطبت حواجبها:ومن قالك ابي اتعالج اساساً ؟ شف اذا سفرة المانيا مقصدها علاج فأحسن لك كنسلها لأني مابي اتعالج
شد على الدركسون وبهدوء:مارح يصير الا الي تبينه واذا على المانيا نروحها سياحة شرايك ؟
نورس بعناد :لا مابي اروح المانيا
تنهد وبأبتسامة :وين خاطرك فيه ؟
نورس :ماني مشتهية بلد معين نروح اي مكان بس ماتكون بقصد العلاج
سعود :مو قفلنا سالفة العلاج
نورس بهدوء :برضو
سعود :شدعوة
نورس :سوري بس ابي ارجع ثقتي فيك مرة ثانية
مافهم عليها سعود بس سكت وهو يتعوذ من ابليس
مسك يدها وشد عليها وهو مركز نظره على الطريق :وش الي يرجع ثقتك فيني
تنهدت وهي تناظر الطريق :ماتخبي علي شي وماتخبي علي شي وماتخبي علي شي
رفع يدها لفمه وباسها :الي تامرين فيه-نزل يده الي ماسكه يدها وهو باقي ماسكها
كملت نورس بالرغم من حياها : وماتناظر بالجوهرة على الاقل وانا معك
سعود بهدوء:ابشري
نورس :لا تخلي شكلي يصير سبك يوم تخبي عني شي.. اكره ماعلي هالشعور
سعود :على هالخشم
نورس تكمل :واتمنى تنفذ وما تسفهني ولا وقتها راح اضطر اتصرف من راسي ولا اعتبرك اماني
تذكر يوم يقولها اعتبريني امانك وهم بالسيارة :تم
سكتت وهو سكت
ربع ساعة ثم كسر الصمت :ترانا راجعين بدري لأن حصلت سالفة لـ لميس بنت خالي
التفت له وبتفاجئ:لميس ؟ عسى ماشر
تنهد :تعبت عليهم ويوم ودوها المستشفى طلع معها الخبيث بالحنجرة
حطت يدها على قلبها :ياعمريي انا ما تستاهل والله
سعود بهدوء :الحمدالله على كل حال
نورس:حبيبي الله يشفيها يارب ويعافيها
سعود بهدوء:جدي مكلمني اوقف مع يامن حاله مو عاجبه
فهت نورس :وش دخل يامن
ناظرها :زوجته يالفاهية
ضربت جبهتها :اييييييييهه صحح والله نسيت سوري
سعود :عاالعموم ترا بنروح على بيت جدي على طول يقول عنده سالفة ويبينا كلنا
نورس انخرشت :من جدك ؟ لاااااززم ارووح البييتت ملابسي تفشل
نسى :وش لابسة يا حظي
نورس :البدي والشورت يا حلو ان شالله تبيني اروح للحريم كذا
ولا كأنه :عادي خذي من هتاف ملابس مو هي اختك ؟
نورس بحقد :انا اقصر منها
ابتسم :ايه صح نسيت ...عادي اقول لأمي تجيب لك ملابس بطريقها
نورس :تفتح دولابي ؟ اننننننننسسسسىى
سعود :اقول عن الدلع الزايد مارح تسرق من ملابسك شفيك
نورس :ادري بس استحي
رفع جواله وهو مطنش :اعقلي تكفين.....هلا يمه..انتي بالبيت ؟....ايييه زين ...اسمعي تكفين اطلعي جناحي وجيبي معك ملابس لنورس ...ايه ماشين لبيت جدي...ايه لي ربع ساعة من دخلت الرياض واساسا قربت من بيت جدي ...اوكي سلام
ارخى جواله وانتبه لنظرات نورس الحاقدة
:خيرر وش فيك
نورس:الحين وش بتقول عني ؟
سعود ببرود :عادي بتقول يا حليلها مرة ولدي معتبرتني امها
نورس تقلده :يا هليلها نرة وندي اننننن اننننن
ضحك من قلبه :بننتت
نورس :انهبلت انت ؟ والله بتقول شف قليلة الادب الي ماتستحي شايفتني اشتغل عندها
سعود :لا تظني ظن سوء عيب
نورس ماردت واكتفت انها تشمق
وصل لبيت جده ودق بوري للحارس الي فتح لهم البوابة
دخل بالسيارة :انزلي الحين وخليك بالعباية لين توصل امي
اتنرفزت وطلعت وهي تتحلطم منه :مالت لا حطيت شي بوجهي وريحتي بحر ومسمرة من هالشمس وشعري مزيت وش اقول للناس ياربي وش هالفشيلة
سعود :اطلعي لغرفة هتاف لا تصير اختك عالفاضي
نورس بقهر :من غير ماتقول -وصفقت الباب بقوة
رفع حواجبه وهو يشوفها وهي تركض :ماتصفق الباب بقوة الا اذا كنت مو بسيارتي
دق البواب شباك سعود الي فتح له وعدل جلسته :امرني
البواب :بس ولا مؤاخزة هات المِفتاح وانا بوأف لك العربية يا باشا
ابتسم له وهو يطلع :يعطيك العافية
تركه وطلع متجة للمجلس الخارجي
دخل وانتبه لجده جالس بلحاله:السلام عليكم
ناظره بهدوء:وعليكم السلام
حب راسه وقعد بجمبه
ابو عبدالرحمن :اخوك يامن
تنهد :خبره واصلني
ابوعبدالرحمن :اخوك ربي باليه نفس بلوتي بشيخة الله يرحمها ابيك توقف معه وتهون عليه لا ينحرق قلبه زود وهو بلحاله
سعود :يايبه زوجته مريضة وراح تتعالج الي فيه صدمة بسيطة بس
لف عليه وبحدة:لااا مستحيل ان يامن يكون بهالبرودد يامن الي جاني يركض والقهر بعيونه ويطلبني اوقف معه ضد ابوها الي كان ناوي يزوجها مستحيل يكون بخير الحين فاهمني ولا لا
سعود :ابشر بوقف معه وبهون عليه
ناظره الجد بتفحص :حالك موب عاجبني هاليومين يالمخنز
ابتسم :افاا مزعلك بشي لا سمح الله
ابوعبدالرحمن برفعة حاجب :وهالبرامج الجديدة الي طايحين فيها مكلمني صالح قبل مدة عنك ويوم وراني صورك الي منزلها انصدمت
:افاا
ابوعبدالرحمن :اجل تطلع لي للناس بملابس فاصخة
سعود بفشلة :يبه كلها شورت وقميص علاقي
ابوعبدالرحمن:يافضحي وعادي عندك يا سعيدان حريمتك ماتستحي من تصرفاتك
سعود :حريمتي مبعدة حالها عن هالموضوع
ابو عبدالرحمن بهدوء :اتمنى تبعد عن هالسوالف قبل لا ابعدك عنها بنفسي
سعود :تامر امر...ابروح اشوف العيال بالملحق واجيك -وطلع بسرعة
انتبه لسواق امه يسولف مع البواب
طلع جواله ودق على امه وهو متجه للباب وقالها تطلع له
ام سعود جات :هلا حبيبي عسى ماشر
سعود :وين نورس اخذت ملابسها ؟
ابتسمت ام سعود :ايه يا عمري عليها اخذتها الجوهرة لغرفتها تبدل عندها
نشفت عروق دمه من الصدمة
:وش ؟
**
قبل ساعتين
وقفت قدامهم بقميصها الي لتحت الركبة كانت مبلمة ومو مستوعبة كلامهم
فرجة مابين شفاتها وهي تتأمل وقفة صالح والولد الي بجمبه والجوهرة والبنت الي بجمبها والي فجاءة بقولون انهم اخوانها
ناظرت بالولد الي كان فيه لمحة من صالح كان مستحي ومنزل عيونه ومايناظرها بسبب شكلها الغبي والبنت كانت تتأملها بنفس الاستغراب
هتاف بفهاوة :شلون يعني ؟
الجوهرة :هتاف ؟ بسم الله عليك شفيك
هتاف :كم اعمارهم ؟
الجوهرة بهدوء:18
هتاف :من الثالثة ؟ ولا امي سعاد مضيعتهم
رفع مناور حواجبه على كلامها وحس فيه صالح
صالح :من الثالثة
حطت يدها على قلبها وبتشوش :كذا كثير علي
فزوا لها الجوهرة وصالح :هتاافف !!
رفعت راسها :شلون كذا مو قادرة استوعب
الجوهرة دفتها :اطلعي بدلي وتكشخي بعد شوي بيجون اعمامنا ابوي مسوي عزيمة على شرف لمير ومناور
هزت راسها وطلعت وهي كل شوي تلتف تناظرهم بتفحص
تنهد صالح :هتاف مريضة شوي حاولوا تعذرونها وتجارونها
لمير تمت ساكتة
ومناور بعد
نزل حمد بدون ماينتبه لهم :شفيها هتاف جالسة تهذري تقول توأم اخوا...-انتبه للمير بسرعة لف راسه بحيا-
الجوهرة ابتسمت :حمد لف راسك هذول اخواننا
ناظر بالجوهرة:شلون ؟
صالح :هذي لمير وهذا مناور اكبر منك
مشى لهم وهو مستحي سلم على مناور وسلم على لمير بحيا بدون مايناظرها بس صافحها ومشى
الجوهرة :صالح انت خذ مناور وانا باخذ لمير اجهزها للعزيمة واعرفها عالناس عاد لا اوصيك انت بعد
ابتسم صالح :ماعليك
**
نزلت من الغرفة بعد ماتطمنت ان لمير وهتاف سوا ومتفاهمين
انتبهت لنورس داخلة وباقي بعبايتها وتكلم وحدة من العاملات
راحت لها :ياهلا
ابتسمت لها نورس وسلمت عليها
على دخلت ام سعود الي اول مانتبهت لها عطتها كيسة الملابس ومشت عنها
تفشلت نورس :ماعليه الجوهرة ممكن تدليني على غرفة ابدل فيها ؟
الجوهرة ابتسمت لها :اوكي اطلعي معي
طلعت معها وهي تدعي بداخلها على سعود الي ماحشمها
الجوهرة هذي غرفتي ادخليها وانا بنتظرك هنا
نورس بحيا :ابستخدم حمامك لأن..
قاطعتها الجوهرة :عادي يا قلبي البيت بيتك
ابتسمت لها :والله ماعرف وش اقول الله يعطيك العافية
دخلت الحمام وبسرعة تشطفت وغسلت شعرها وتنشفت بالمنشفة وبسرعة لبست الفستان الي جابته لها كان لونه اسود ومخصر وعليه مثل البشت ابيض ومخطط بأسود وحطت ملابسها بالكيسة وطلعت انتبهت لها الجوهرة واشرت لها على التسريحة :شوفي هنا الاستشوار جففي شعرك فيه
ابتسمت لها :والله مستحية منك بس سعود الله يهديه حتى ما خلاني امر البيت
الجوهرة ابتسمت :لا عادي اساسا انتي صرتي منا وفينا فمابيننا احراجات
شغلت الاستشوار وهي في راسها كلام تبي تقوله للجوهرة
اول ماحست ان شعرها خلاص نشف قفلت الاستشوار
:الجوهرة ابي اكلمك بموضوع شوي حساس
ابتسمت الجووهرة :الموضوع يخص سعود صح ؟ انا لمحتك من المرايا ذاك اليوم
حست انها اخذت كف من كلام الجوهرة حست بجرح في قلبها شلون ان زوجها يركض ورا الحريم وتاركها تنزف انوثتها :لا مو هذا الموضوع
اتفشلت الجوهرة على كلامها الي ماله داعي :وشو طيب
نورس بهدوء غريب عليها :وصلك خبر الحادث الي تعرضت له صح ؟
هزت راسها :ايه
نورس :ووصلك خبر اني صرت ما اتكلم لفترة صح ؟
هزت راسها :ايه برضو
نورس :للأمانة انا كنت اتكلم وكانت هذي بس تمثيلية عشان اوصلك وبطريقة مفاجأة بغيت انكشف عشان كذا اضطريت اني امثل اني تعافيت
رفعت حواجبها :خير ان شالله
نورس بهدوء جلست على طرف التسريحة :الحادث الي حصل كان مدبر حتى يغتالون السايق
الجوهرة :ومنهو السايق ؟
نورس :اسمه تعرفينه عدل هو كايد ابراهيم الراعسي
وقفت بصدمة :وشهو ؟ ولد ابراهيم ؟
نورس هزت راسها :ايه ولد ابراهيم الراعسي الي تورط بتفجير المصنع ومقطوط بالسجن الحين
الجوهرة باحتقار تكتفت :وانتي من طرفه
نورس بهدوء :ايه
الجوهرة :وش الفايدة من الكلام هذا كله
نورس :هو قالي ابلغ زوجة سالم حامد الجالك الي يقربون لزوجي سعود ان الي ورا تفجير المصنع مب ابراهيم الي ورا التفجير واحد اسمه عساف العطيني قال لي انكم تعرفونه وهو يعتبر قريب منكم وانتم معطينه ثقة زايدة عن اللزوم
مشت الجوهرة بترنح لنورس ومسكتها من كتوفها وهزتها بقوة :هالكلام صدق ولا لا انتي ماتكذبين صح
دفتها نورس وهي ترفع صوتها :انا ما اكذب هو وصاني قبل مايموت اقولها لك لو اني اكذب كان ماتحملت اقعد على ذمة سعود وهو سبب حرماني من اعز شي املكه لو اكذب كان من زمان فضحته يوم يركض وراك من هنا لهنا وتاركني كذا
ناظرتها بشك ونورس اكتفت انها تاخذ كيستها وتطلع وهي معصبة من تصرفها المخيس
نزلت تحت لمجلس الحريم
شافتها ام سعود الي كانت واقفة عند الباب :نورس !! تعالي سعود يبيك
استغربت ومشت لمها وهي تركتها ومشت
طلت عالباب وانتبهت لسعود واقف
:خير وش تبي
سعود :وش تبي فيك الجوهرة ؟
رفعت حواجبها :طلعت ابدل ملابسي عندها
سعود سكت مايبي يتعمق حتى ماتحس :كنت ابي اقولك ان راح نطول هنا يعني لا تستغربين
نورس :طيب تبي شي ؟
سعود :سلامتك
نورس ابتسمت ودخلت داخل
على دخلتها انتبهت لأم سعود تأشر عليها :وهذي مرت ولدي سعود نورس الداهي
ابتسمت المرة لنورس
نورس استحت على وجهها وراحت تسلم عليها وسلمت على ام منصور الي كانت جالسة بعيد شوي :وين البنات
ام منصور :طلعوا لهتاف فوق
ام سعود :هذي مرة خال سعود الثانية روان العطيني
ابتسمت لها نورس مرة ثانية بتسليك
شوي ودخلت ام عبدالله وسلمت عالكل وجلست
روان بابتسامة :انتي ام سالم الله يرحمه صح ؟
ابتسمت لها ام عبدالله بشبه استغراب :ايه من انتي وشلون عرفتيني
روان بهدوء وهي تحط يزن بحضنها :انا مرة مسفر الثانية وعمة عساف خوي سالم الله يرحمه
جلست نورس مفهية عالاسم "عساف العطيني ؟ موب هو الي ورا موت سالم شلون صار خويه "
ام سعود ابتسمت :عساف ؟ يصير خوي صالح بعد
ناظرت نورس بروان "شلون وخوي صالح بعد ؟ عشان كذا الجوهرة كانت مصدومة ؟ لا مستحيل كن كايد قال لي ان انهم معطين عساف ثقة زايدة عن اللزوم اففف هذي مين تطلع ليش يعرفونا عليها الحين وانا ماقد شفتها او لمحتها لا بعرسي ولا بملكتي ؟ طيب عادي ام عبداللله ذي بعد ماشفتها"قامت تسلم على ريما الي دخلت
نورس"الحين اكلم الجوهرة ولا لا ؟ لا المخيسة توي مخاصمتها مابي..ياربي اخاف السالفة تطلع قوية اذا ما علمتها"
روان :الحين ها انتم كلكم ولا باقي
ام سعود :الا باي الجوهرة واختها
قامت نورس فجاءة ومشت بشويش بشويش وهي تحس نفسها غريبة لانها ماتدري تسوي هالحركة ولا لا
شافت الجوهرة نازلة الدرج راحت لها :ترا ماعرف ليش بقولك بس حسيت انه لازم اقولك
رفعت حواجبها :خير وش باقي بعد
انقهرت منها تخصرت :هيه انتي ترا انا ماكنت متفقة معهم الادمي اخو صديقتي وقبل مايتوفى قالي اقولك انا مالي دخل لا تسوي لي فيها
الجوهرة ضحكت على شكلها :طيب وش تبين
نورس شمقت :وحدة بالمجلس تقول اسمها روان العطيني وتصير مرة عمكم وعمة عساف هذا وتقول انه يصير خوي صالح وسالم كيف يصير خويه وهو الي خطط لقتله
اختفت الابتسامة من الجوهرة ومسكت يد نورس وهي تترجاها :تكفين اطلعي للبنات واجلسي معهم ولا تبينين لأحد ولا تخلين لمير تنزل تحت ولا حتى احد يدخل عليكم مهما كانت الاسباب فاهمة تكككفيين
انخرشت من حركتها :طيب طيب ان شالله بس مين لمير
تركتها وماردت عليها نزلت تحت بسرعة وهي تنادي عالخدم يجيبون عبايتها
استغربت نورس وطلعت للبنات
مشت الجوهرة بعد مالبست عبايتها وهي معصبة حيل من هالسالفة اي واحد من اعمامها الي متزوج روان شلون اساسا
طلعت من البيت ومشت للمجلس وبدون لا احم ولا دستور
دخلت بدون لا تعطي اي احد من العيال اهتمام
ناظرت بعمها مسفر وناظرت بحامد الي يناظرونها مستغربين
ابوعبدالرحمن استغررب وماحب دخلتها والعيال موجودين :وش عندك يامرة
الجوهرة بحدة :ايكم متزوج روان
ابو منصور باستغراب :انا الي متزوجها
ناظرت بأبو عبدالرحمن :تخيل انه متزوج روان العطيني طليقة ابوي
وقف ابو منصور بصدمة :وشهووو
ضرب ابو عبدالرحمن بعصاه الارض :وش انت مهبب يا مسفر
ابو منصور بصدمة :وشلووون انت وش دراك انا متزوجها لي3 سنين ماقد حاكتني بهالسالفة
الجوهرة : يعني بتقولك انا راسمة عليك لأني باغية عيالي الي من ابوصالح اخوك ... لكن والله حامض على بوزها تقربهم
وقف مناور :مو على كيفك حنا عيالها الي نقرر
الجوهرة بحدة :اسكت انت ماتعرف وش يدور حولك وتتكلم
ابو عبدالرحمن بحسرة:وش بلوتكم مع هالبنية يا عيالي اول عبدالرحمن ومن تالي مسفر -وقف وبحدة-انا ماطلقتها من عبدالرحمن عشان تزوجها انت يا مسيفير
ابو مسفر :بس لي منها ولد
ابو عبدالرحمن :وهالولد له مرة اب وخوات من الاب يربونه هم ولا هالحية تقربهم -اشر على مناور-هذا ولد عبدالرحمن منها ابوه خوفاً عليه حطه عند الوعيني ولا اشترى قربه عندها
ابو منصور بشتات :مستحيل
الجوهرة :كانك تبيها سالمة طلعها الحين من عندنا مابي اشوفها وارتكب فيها جريمة
يامن كان يناظرهم بفهاوة وصالح منصدم يناظرهم اما سعود كان منصدم من سالفة روان نفسها ويحاول يفهم حمد منلخم
**
ودعته ودخلت الشقة وهي مبتسمة وبقوة
اندق الباب مرة ثانية فتحت وبابتسامة :نسيت شي ؟ -اختفت ابتسامتها يوم شافة نظرة الاستحقار
نهى بصدمة :معن ؟
ناظرها ببرود :ايه معن
فتحت الباب بابتسامة وشبه ارتباك :نوووورتت والله ادخل ادخل
دخل :منهو هذا الي كنتي بتقولين له نسيت شي ؟
نهى ببرود :زميلي بالمشروع كان عندي
رفع حواجب مستغرب جرائتها :اها قلتي لي زميلك وبالله عاددي عندك هالحركة يجيك لشقتك كذا واانتي بلحالك ؟
نهى باستغراب :شفيه اسلوبك تغير ؟
معن ببرود:رجعت لي الذاكرة
ابتسمت بقوة :اححححلللف
ناظرها :اكذب يعني ؟
نهى بابتسامة :لااا سلامتك والله بس انبسطت يعني
معن بهدوء: ساكنة بلحالك ؟
نهى :لا معي صديقتي هيوف وبعد اواب ساكن بالشقة الي جمبنا
وقف بهدوء :بروح عنده ابرتاح من السفر
وقفت معه :اوكي امش
طلعوا من الشقة وراحوا لشقة اواب ودخلت نهى بالمفتاح الاحتياطي الي عندها
استغرب اواب:نهى؟؟ زميلتكم راحت
رفع حواجبه معن على كذبتها :ماشالله اويب ماشفتني
انتبه له اواب :توو مانورت كاليفورنياا والله
سلم عليه وجلسوا بالصالة
اواب:ايه ليهه جاي
معن :رجعت لي الذاكرة وحبيت اغير جو
اواب :ايه زين ماسويت-ناظر نهى-وين هيوف ؟
نهى :راحت المكتبة تبي اغراض
معن :وش صار على مسابقتك؟
نهى تنهدت :الحين كملنا شهر باقي شهر ونخلص
معن :موقلتي ثلاث شهور ؟
نهى : ايه بس قصروا المدة وخلوها تصفيات الي يخسر يطلع على انها كانت دورة بس فجاءة الشركة الراعية للدورة قرت تستخلص احرف الميكب ارتستس وتشغلهم عندها
معن :وكيف تحسين نفسك
ابتسمت :والله اتوقع اخسر لأن معي بفريقي واحد سعودي جاي يضيع وقت صراحة ومو فايدني بشي
معن :اها الله يعينك -تثاوب-اويب ابي انام وين غرفتك
اشر له :شفها هناك بس نم عالارض لاتنام على سريري
هز راسه وراح للغرفة
نهى باستغراب :بالععادة اذا سافرنا ياخذ له سويت بلحاله والحين عادي ينام بالارض ؟ غريب هالولد
اواب ضحك :تلاقين الذاكرة السبك حقته اثرت عليه
ضحكت على كلامه سولفت معه شوي ورجعت شقتها
استقبلتها هيفاء الي كانت متخصرة :وش الخاتم الي عالطاولة
استحت :شفتيه ؟
هيفاء :ايه شفته يا قلبي
ابتسمت بحيا :تقدم لي
شهقت :منهوووو...مااااجد ؟
نهى ابتسمت وهزت راسها :ايه
هيفاء :شلون منجدك انتي ؟
نهى :ايه انا بحثت عنه طلع مايعيبه شي بسم الله عليه رجل اعمال حرة وشريك بالشركة الراعية للمسابقة وغير كذا سعودي وحنون ورومنسي للأمانة ماتوقعته يكون كذا اببد
هيفاء بصدمة :منجدك ؟ متى صار هذا كله
نهى بابتسامة :من خلال جلساتنا سوا وطلعاتنا لما كنا نخطط فهوموركات الدورة
هيفاء :هو يحبك ؟
ابتسمت نهى :ايه
هيفاء بشك :وانتي ؟
هزت راسها :اكيد احبه اساسا مستحيل اتزوج بدون حب
هيفاء:يهوووو ماقدر انا
ابتسمت لها
هيفاء :ايه شلون بتفاتحين اهلك ؟
نهى :ماعرف عموما بخلص الدورة وبرجع السعودية وهو بيخلص اشغاله ويرجع يخطبني
هيفاء :ماكنكم مستعجلين
نهى بدون اهتمام :والله اذا هو متأكد من مشاعره وانا متأكدة من مشاعري فليش نأخر ونحوس بنفسنا
هيفاء ابتسمت :يعني خلاص افرح ؟
ابتسمت لها زود :وغطرفي بعد
**
طفشت وهي تسمع لسوالفهم وقلبها ماكلها على عيالها تبي تشوفهم
قامت وسئلت ريما :وين الحمام ؟
ريما :اطلعي للسيب الطويل تلاقينه على يدك اليمين
ابتسمت لها وطلعت وهي مرتبكة
اول ماحست ان محد منتبه لها طلعت مع الدرج للدور الثاني وصارت تدخل الغرف غرفة غرفة تدور عليهم وقلبها يدق بقوة بمجرد مايجي براسها انها راح تشوف عيالها
مشت ناحية وحدة من الغرف طالع منها صراخ
قربت ودقت الباب
**
كنت نورس واقفة عند الباب وقفلته بالمفتاح وجالسة تستهبل معهم:بنات يلا فيني طرب
هتاف نطت :طفي الانوار الي عندك وشغلي اللمبة الي عالطرف مركبة عليها انوار ديسكو
حست نورس بالباب يندق بسرعة طفت الانوار وصرخت :يلا شغلي الاستريوووو بببسسسرررعععااااااااااههههههه
لميس :خيييرر انتي تصارخين جمبك حنا
تركت الباب بعد ماتأكدت ان المفتاح بجيبها :فيني طرب لا تكلميني
لمياء :الحمدالله والشكر شفييييكك
شغلت هتاف الاستريو وماقصرت نورس علت عالصوت وهي تصارخ معه اهم شي تحاول تلهيهم عن الباب الي يندق بقوة
**
طفشت من كثر ماتدق وصوت صراخهم والاغاني مخلي صوت دقها ماينسمع حست ان بنتها بالداخل حاولت تدق بقوة بس مافيه فايدة
ضربت الارض بقوة :ان ماشفتهم الحين فبشوفهم بعدين
**مخرج**
مع السلامة كان ضيقت صدرك
والله لولا الشوق ماكان دشيت
لو بس تدري عن غلاتك وقدرك
كان انقهرت وقلت انا وش سويت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 09-06-2016, 04:16 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


كنت احس انك طبيب القلب وعلاجه
واثرك تدور على ادنى شي يكسرني
part:25
**
ابوعبدالرحمن بتعب :فضوا سيرة روان الحين
مسفر :سامحني يبه ماكان عندي علم
ابوعبدالرحمن :اترك عنك هالسفيه الي من بكرا بترسلها لبيت اهلها كنت جامعكم تشوفون مناور ولمير عيال عبدالرحمن الي من روان بس دامها موجودة بنخليها يوم ثاني ذا اولا ثانياً على مرض لميس
تنهد :لقيت دكتورة يمدحونها وبتتعالج عندها ان شالله
ابو عبدالرحمن :صالح بيعرس على لمياء على ماحددنا اول انا وانت بنهاية هالشهرين ويامن بيصبر على لميس لين تتشافى وتخلص جامعتها
مسفر بهدوء :تامر امر يبه
الجوهرة انسحبت بهدوء
وقام مسفر :انا استأذنك يبه
سعود :عالبركة صلووووحح
ابتسم :الله يبارك بعمرك عقبال يويمن ومعين وعبيد
يامن من قلب:امين يارب
منصور حزن عليه :الله يشفيها يارب ادع لها وانا اخوك
**
دفها داخل وصرخ فيها :شلوووونن تكذبين علي كل هالسنين
تألمت من دفته لها :عن ايش تتكلم
مسفر والشرر بعيونه :عن عيال عبدالرحمن الي تدورينهم
انصدمت وناظرته بصمت بدون ماترد
مسفر :كلام الجوهرة صح يعني
روان انهبلت"الحقييرة قالت له كل شي وتدري عن كل شي بعد " :مسفر اهدى تكفى شلون تصدق هالسفيه
مسفر :روان انتي طالق
صرخت: منجدك انت تطلقني عشان هالسالفة
ناظرها ببرود :لو مو على هالسالفة بطلقك عشان ابوي امرني
خلاص فقدت وانهارت :انت واخوك والجالك كلكم كذا خوانينن جبناء ماتعرفون تمشون بقراراتكم انتم ماغير تنابحون ورا ابوكم الشايب المخرف
صرخ بعصبية :اسكتي يامرة اسكتي
روان بصراخ :مارح اسكت مارح اسكت بعد ماحرمتوني من الهنوف و احمد مارح اسكت لكم هذول عيالي الي مارح اتخلى عنهم حتى يزن مستحيل اتخلى عنه مستحييييييييييييييييل تفهم ولا لا مستحيل
مسفر بعصبية :انتي الي عيونك كانت زايغة على ثروة ابوي ماتزوجتي اخوي الا بسبب هالفلوس والحين قصيتي علي بكم كلمة وانا الحمار الي كنت مصدقك, لاحقتيني من مكان لمكان لين ماصدقت انك فعلا تبين الستر وبتعوضيني عن زوجتي الي مو دارية عني فالنهاية كل هذا لعب عشان عيال عبدالرحمن وفلوسهم الي من ابوهم
روان :تكلم من الحين لبكرا انا مستحيل اسكت لك تفهم ولا لا مستحيل اسكت على مهزلتك هذي -وبتحدي- وفرضاً ان كل الي قلته صحيح انت ماتعتبر شي عشان تمنعني عن الي انا ابيه والجالك مجرد حشرة تنداس
ابتسم :حسبالك بعدي كل شي لك بسهولة ؟ رافعة خشمك علي لأنك من العطيني ؟ اوريك الحين من هم العطيني ومن هم الجالك-مشى لها بسرعة وسحبها من شعرها بدون ما يهتم اذا لابسة عباتها عدل ولا لا وطلعها من البيت للشارع رماها عالارض بقوة-دقي على الي يجي يضفك الحين
ودخل وقفل الباب بدون اي اعتبار ان الحين الساعة 3 بالليل
بكت بألم وحسرة وقامت وهي تلملم نفسها
دقت على عساف يجي ياخذها وهو ماقصر بظرف الساعة جا واخذها
انهارت بحضن اروى :تعبت من هالحياة تعبت كثييير وين مادورت الاستقرار مالقيته من تزوجت عبدالرحمن وحبيته وحطيته بعيوني دمرني ابوي وابوه وخلاه يخطف عيالي مني والحين يوم حسيت اني استقريت مع مسفر رجعت السالفة مرة ثانية وتدمرت خلاص
اروى كانت خامتها وساكتة
عساف والشرر بعيونه :وش سووا لك هالحقيرين
روان بانهيار:طردني بعد ماقاله ابوه يطلقني متهمني اني باخذ فلوسهم ...عساف انا تعبت خلاص من هالجالك ماعاد ابي شي من هالحياة الا شوفة عيالي اخر مرة وبعدها خلاص بترك كل شي لهم بس ابي شوفتهم لو مرة وحدة
عساف بقهر :لك الي يجيبهم ورجولهم فوق روسهم ماعليك انت والله ماتنهانين وراسي يشم الهوا وربك لأخلي كبيرهم يجي ويطلب رضاك ي بنت عبدالهادي
سكتت برضا من كلام عساف التفتت لأروى :انتي بعد عاجبك الي سووه فيني
اروى بهدوء:لا مو عاجبني مستحيل يصيرون بشر
روان بحقد :صح هم ناس ماعندهم انسانية
**
فتحت الجوهرة الباب بمفتاح اسبير كان عندها
وصدمتها الرجة الفضيعة والصوت القوي الي طلع من الغرفة
فتحت الانوار عشان ينتبهون لها وبالفعل انتبهوا لها
طفت الاستريو :خير ان شالله وينا فيه
كلهم اشروا على نورس :هي والله
رفعت نورس حواجبها
لميس ماتت ضحك :ي الجحدة انتي وهي
لمياء :صح استغفرالله كنا معها يعني
الجوهرة ابتسمت :وش مسوين مع لمير ؟
لمير ببسطة واضحة على وجهها :كني اعرفهم من زمان ماشالله
لميس تهمس للمياء :الجوهرة تبتسم ولا يتهيأ لي
سمعتهم لمير وناظرتهم باستغراب
ابتسمت الجوهرة :اوكي امشوا معي تحت حتى يتعرفون الحريم على لميرة قلبي
قاموا البنات معها بنوع من المؤازرة
لميس :الحين لمير قد حبيتي ؟
ناظرتها لمير باستغراب :نعم ؟
لمياء :شهالسؤال البايخ
لميس :هف انتي وهي انا اسئلها عادي
لمير ضحكت :ترا كنت بالدوادمي مب برا السعودية
نورس تكمل هبل لميس :ماطرالك تحبين يعني
لمير :شوفي انا عشت مع عيال كثيرين وكلهم محارمي فتقريبا اكتفيت من شوفىة العيال وللأمانة مافكرت احب
لميس :اكتفيتي من العيال ؟ محسستني انك شوي وتقلبين عالبنات
لمياء :لميس بديتي تتعمقين بالموضوع بشكل سخيف
لمير ضحكت :حلللللللللوووةةة
هتاف:ماشالله كم اخو؟
لمير:5 اخوان 3 عيال وبنتين بس ماشالله الكثيرين هم عيالهم كلهم بعمري واكبر ومناور اخوي كانت اختي متبنيته سبحان الله كان قريب مني مرة هو ووائل اخوي بس لان مابيننا شبه فهو كان يشبه ابوي الله يرحمه
هتاف تحمست :صحح على طاري اخوان بالرضاعة تخيلو نورس تصير اخت صالح اخوي بعد
لمياء بغيرة :وشووو
نورس :لا اصبري الموضوع فيه تفكيك رموز للحين ما تأكدت بس الي اعرفه ان امي رضعت هتاف فهتاف تصير اختنا وام هتاف رضعت اوس فأوس يصير اخو صلاح وهتاف والجوهرة
هتاف ضحكت :اسمه صالح
الجوهرة دخلت عرض :عادي الحين انتي يا نورس رضعتي من حليب امك وهتاف واوس فأنتم كذا تصيرون اخوان ونفس الشي اي احد رضع من حليب امي يصيرون اخوان يعني صح صالح يصير اخوك
لمياء انصدمت :مستحيلل
لميس انهبلت :مع تايد للغسيل مافيش مستحييييلل
ضحكت الجوهرة على كلامها
دخلوا البنات مع لمير الي كانت منكمشة على نفسها من الاحراج
راحت الجوهرة لأم منصور وهمست بأذنها :اقدر اضمن لك ان روان مارح تشوفينها ببيتكم الحين
ناظرتها ام منصور بعدم فهم :كيف
غمزت لها :قمت بالواجب
ابتسمت ام منصور ابتسامة باهتة
ام سعود ناظرت بلمير :انتي بنت عبدالرحمن ؟
هزت راسها بالايجاب
ام سعود بشك :منهي امك ؟
لمير :روان عبدالهادي العطيني
فتحت ام منصور عيونها :بنت الحمارة الي كانت هنا
لمير انصدمت :امي كانت هنا ؟
الجوهرة :لمير افهميني امك مو مثل اي ام امك تبــ
قاطعتها لمير بصراخ :ابوي وتوفى ومالحقت عليه ابي اشوف امي
:يا ولد
هتاف :يمه هذا مناور
نطت لميس :وينه ابي اشوفه
طلعت له لمير بسرعة بعد مافكت نفسها من الجوهرة
مناور وهو يتنفس بقوة :امي كانت هنا ؟
لمير :ايه كانت هنا بس طلعوها مدري وين
مناور :ماعرف ليش مايبونا نشوفها او نكلمها
لمير :وراهم شي مخبينه
مناور :انا شاك بالجوهرة ذي وراها بلوة ووالله اعلم
لمير:لا راحوا الضيوف لازم نروح عند ذا ابوعبدالرحمن نعرف منه كل شي مانبي نكون مثل الاطرش بالزفة
**
دق عليها سعود عشان يقولها تطلع
لبست عباتها ونزلت له
كان موقف السيارة قدام الباب
ركبت السيارة وكان هو مشغول بجواله
نورس:السلام عليكم
همس :وعليكم السلام -عدل جلسته وشغل السيارة
ناظرت نورس بالعيال الي طلعوا من الملحق :ايهم صالح ؟
ناظرها باستغراب :خير ان شالله ليش ؟
نورس جلست تدوره بعيونها :بسرعة وينه
اشر لها :شفتي هذاك الي مسوي عمة اماراتية هذاك هو
نورس بدقة :ااايييييييييهه ماشالله ياحليله
لف عليها :سلامات نورس شفيه
نورس :ماشالله مايشبه خواته كنه طالع غير عنهم ماتدري يشبه مين
انقهر :شرايك انزل اسئله تشبه من
ضحكت :شفيك عصبت بس اسئل -وببراءة-حرام ؟
سعود :ماتسألين عن رجال وانا معك مو مالي عينك يعني
نورس :لا مو كذا بس تخيل ان هذا يصير اخوي بالرضاعة
طير عيونه فيها
نورس ارتاعت :لا تناظرني كذا خرشتني ترا
سعود :شلون
نورس:امي وامه صديقات يوم كنت انا وامي بالمستشفى بعد ولادتي جت ام صالح ورضعت اوس وبقا عندها وبعد ماتوفت امه اخذنا هتاف ورضعتها امي وهيك
تنح :هذا السبهة يصير اخوك؟؟
ضحكت :تخيل ؟
سعود حرك :انا لله انا ناقص اطيح بطقطقة هالادمي
نورس: عيلتكم غرييييييييبة مرة
سعود:ليش
نورس:يعني منجدكم توكم تلاقون عيال خالكم وين تاركينهم
سعود :والله عاد هذا الي صار وفالنهاية طلعت خطة من خالي حتى ماتاخذهم امهم بوقت ماكان ابوهم رافض هالعيال منها
نورس :ليش ماتبونها تاخذهم
سعود:شي له دخل بالورث
نورس :والله عجيب
سعود :عشان تعرفين ان الجالك موب هينين
تغير صوتها :سعود لا وصلنا بكلمك بموضوع
سعود استغرب صوتها :شموضوعه ؟
نورس :موضوع وبس
سعود :ايه عن ايش ؟ وش يخص ؟
نورس :يخص حياتنا
سكت وتوتر من كلمة "حياتنا"هه صحيح ان البنت الي بجمبه تفكيرها طفولي بس يعرف عدل شلون لا عاندت بتعاند لين تقطع انفاسه
وصلوا البيت وطلعوا لجناحهم
نورس كانت هادية بس سعود كان متوتر كثير
**
الجوهرة :يبه زوجة سعود كلمتني وقالت لي كلام خطير
قطب حواجبه :زوجة سعود ؟ عسى ماشر
الجوهرة :تذكر الحادث الي حصل لها
هز راسه :ايه
الجوهرة :السايق كان ولد ابراهيم الراعسي
انصدم:افا ياذالعلم ولد الخسيس قتّال سالم ؟
الجوهرة :السالفة مو هنا السالفة تقول ان الي قتل سالم الله يرحمه والي كان ورا التفجير موهوب ابراهيم
تمسك بعصاته :اجل من
الجوهرة :عساف العطيني
صرخ :منهوووو
الجوهرة مسكت اعصابها :عساف يبه
اهتزت نبرة صوته :هاك الخسيس هو الي ذبح وليدي
الجوهرة وذكريات سالم تنهل من عيونه :ايه يبه
ناظرها بضعف :وشو له
الجوهرة بهدوء:يوم فكرت فيها لقيت ان ابوي الله يرحمه يوم حط التوأم بالرعاية كان حاطهم بأسم سالم حامد وماحطهم بأسمه عشان لا يلقونه وبملعوب من روان وعساف قتلوه حسبالهم ان الي ماخذ عيالها هو سالم الله يرحمه
غمض عيونه يقاوم الدمعات الي تفر من عيونه وهو مومصدق :شلون يتلاعبون بحياة البني ادم شلون ماخافوا ربهم على بشاعة افعالهم
الجوهرة كانت تناظره وتبكي بصمت
دخل عليهم صالح وانخرع من اشكالهم :بسم الله الرحمن الرحيم وش فيكم
مسح ابو عبدالرحمن دموعه الي بللت شيبات لحيته وقام وهو يضرب بعصاه وتنحنح
وقفت الجوهرة معه :مافينا شي
ابو عبدالرحمن بهيبته :اسمع يا صالح اسمع الكلام الي يجمد على الشارب
ماستوعب صالح جدية الموضوع :آمرني يبه
ابو عبدالرحمن :حق سالم بنرجعه سواء كان بالدم ولا بغيره
انصدم وماتوقع هالسالفة بترجع من جديد :وصلتوا للي ورا هالساالفة
ابو عبدالرحمن :الي ورا هالسالفة بتعرفهم قريب كل الي ابيه تكون جاهز ي ولد عبدالرحمن
ضرب صدره بقوة :افا عليك يابو عبدالرحمن دام فيها ترجيع دم لولدنا ابشر
ابوعبدالرحمن بفخر :كفوو هلحين بننتظر شهرين لين تزوج واشوفك مع عروسك اخاف ما اطلع من هالسالفة حي باتطمن عليك ثم نسمي بسم الله
صالح حس ان السالفة معقدة فقرر يسكرها:بعد عمرن طويل يبه بعد عمرن طويل -التفت للجوهرة-وانتي
ناظرته :شفيك
صالح :وش دخلتك على الرجاجيل كذا ماتستحين ؟
الجوهرة رفعت حواجبها :السالفة عشان عمك العزيز ماقدرت اتحمل وزوجته الخسيسة ممكن بأي لحظة تاخذ عيالها
سكت ومارد عليها لأن مافيه حيل يجادلها
**
جلس عالكنبة وهو ينتظر موضوعها المهم على قولته
جلست جمبه واخذت نفس طويل :شف انا بكون معك صريحة من البداية ومابخبّي عليك شي
هز راسه
نورس :من يوم ماقلت لي انك انت الي صدمتني وان سووا لي عملية استئصال رحم ويوم تركتني وطلعت وانا نفسيتي منهارة اكبر فكرة كانت براسي هي ليش ما ارجع بيت اهلي وانفصل عنه مابي حياة ثقتها من طرف واحد الفكرة كانت تدور ببالي الليل كله الى ان نمت وتعبت وقتها وتذكر يوم ارتفعت حرارتي
رفع حواجبه :وش الي خلاك تغيرين الي ببالك
نورس بهدوء :الي خلاني اغير الي ببالي هي وصية كايد
قطب حواجبه :كايد ؟؟ اخو صديقتك ؟
هزت راسها :ايه تذكر سالفة ابوها الي بالسجن الي متورط بمقتل ولد خالك ؟
هز راسه :ايه ايه تذكرت وش يخصه
نورس سحبت نفس :وصاني قبل مايموت الله يرحمه اني انقل وصيته للجوهرة وما اخبر لا الشرطة ولا اي احد لين تنقفل السالفة او نقول تنقفل القضية بكبرها
ناظرها بذهول :ما طلبتي الطلاق عشان بس توصلين الوصية للجوهرة ؟ يعني استغليتي سالفة انك زوجتي حتى تقدرين توصلين لها ؟
نورس هزت راسها بالايجاب
سعود :وتبين الطلاق الحين
نورس :لا طبعا
رفع حواجبه :اجل
نورس :سالفة الوصية خلتني اهدى لأني وقتها ماكنت اشوف الا الانفصال بس بعد ماهديت وفكرت بعقلي وبقلبي وحكمت مشاعري احسني توصلت لفكرة
ناظرها بنص عين :وش الفكرة
نورس وكأنها مكتشفة الذرة :لو تطلقت وش بيقولون الناس ؟
تحطم ظن انها بتقول انا احبك :بس ؟
نورس تفكر :اممممم اظن فيه سبب ثاني
تحمس معها :وش
ناظرت بالارض ولعبت بأصابعها :يعني شسمه تعودت عليك
سكت ثواني يتأملها
بأطراف اصابعه وبكل رقة مسك دقنها وخلاها ترفع نظرها له وتناظره
قرب وجهه منها وفي خضم اللحظة الي ماصار يفصل بينه وبينها الا شعرة بعد ماتلاقت جبهته بجبهتها وخشمه بخشمه
استحت وغمضت عيونها وبدون سابق انذار حست بألم فظيع خلاها تفتح عيونها
عضها بقوة بخدها
صرخت بألم وبتذمر :سعووووووووددد
تكتف وناظرها :نعم خير
نورس بقهر وهي تفرك خدها مكان عضته:لييشش تعععضض
سعود رفع حواجبه :لا والله عاجبك يعني هاه
نورس مافهمت
سعود يقلدها :لا تخبي علي شي ولا تخبي علي شي ولا تخبي علي شي وانتي ماشالله مخبية علي اشياء مب شي واحد
ضحكت على حركاته :والله كنت منغصبة انت لو دريت وتصرفت من راسك بيذبحونك قبل ماتعتب الباب
سعود :مسوية تخافين علي
نورس وهي تحارب حياها منه :افا عليك لو ماخفت عليك اخاف على مين
سحبها لحضنه :متأكدة تخافين علي ؟
نورس :والله شفيك ؟
سكت فجاءة ثم تكلم بهدوء:مثل ماتخافين علي انا اخاف عليك اضعاف...نورس يوم تكون معك معلومات خطيرة مثل وصية كايد ها شي بحاله يعرضك للخطر
نورس وهي ضايعة بحضنه :فاهمه عليك بس بعد شسوي اذا صارلك شي لا سمح الله انا الي بموت قهر والم مو انت
سعود شد عليها وباس راسها :الله الحافظ يا عمري
**
دقت لمياء غرفة لميس :لميسوووه يامن بتاعك تحت بالمجلس
فتحت الباب بخوف :وشوووو
لمياء شافتها ماتت ضحك :شف شف الوجه بس
شمقت بوجهها :مايضحك وخخري بس بروح اشوفه
مسكته لمياء :بتروحين له كذا انتي وكشة مريام فارس
لميس :وخري هذا نيولك شدراك انت
لمياء:استودعته الله لا يرتاع من شكلك
لميس تقلدها:استودننته اننن استغفرالله بس
دفتها لمياء :روحي له بسرعة لا يطير علينا
لميس :وخري زين
تركتها ونزلت من الدرج وهي تنطنط متناسية شي اسمه سرطان
دخلت المجلس بهدوء بسبب ان اول لقاء بينها وبينه بعد ماعرف بسالفة مرضها ماتدري وش ردة فعله هل بيقول انا بنفصل عنك ولا بيقول اببقى معك للنهاية
عقدت حواجبها وهي تشوف الكرتون الكبير الي بوسط المجلس مكتوب عليه
to :my heart
كبحت ابتسامتها وهي تقرب من الكرتون وتلف حواليه لفتتها عبارة مكتوبة
نص زين الخلايق في عيونه والنص الثاني في باقيه كله
فتحت الكرتون وشهقت من البالونات السودة والبيضا الي طارت فوق
حست بيدين تحاوط خصرها ووجه يندفن بين شعرها الكيرلي وانفاس تحرق رقبتها
همست :يامن ؟
ابتسم :عيونه وقلبه وروحه وهواه
اتحررت منه وناظرته والدمعة بعينها :ليش تعبت نفسك
ابتسم :افا عليك انا اخرت هاليوم بالعاني عشان احتفل بتخرجك بلحالي بدون مايشاركني فيه احد
شكت انه يعرف بمرضها اساسا
رجع شعرها لورا :شعرك اليوم اسرني ..وصح مبروك التخرج يا روحي
حضنته ودفنت راسها بصدره :يامن الله لا يحرمني منك
ضحك :ولا منك ياروحي..ناظري وش جبت لك
تركته وهي تناظر بالكرتون
انحنى وخرج منه بوكية ورد اححمر كبير نوعا ما وبنظرة ساحرة :مايليق بالورد الا الورد
شهقت وهي تمسح دموعها :حبيبي انت
انحنى مرة ثانية وطلع علبة صغيرة وفتحها وقدمه لها
ناظرت بالهدية كانت عبارة عن خاتمين رجالي ونسائي من كارتير
سحب الخاتم النسائي الي كان فخم وانيق بلونه الفضي وبسبب قطعة الالماس المرصعة الي ملتحمة مع الخاتم بشكل انسيابي
لبسها الخاتم برقة وعطاها خاتمه
حطت البوكيه بالصندوق واخذت خاتمه الي كان ناحت عليه من جوا اسمها المحفور اساسا بقلبه لبسته الخاتم
احتوى يدينها بكفينه وهو مبتسم بسعادة :الف مبروك التخرج
ناظرته بتوتر :ماقالوا لك ؟
استغرب :يقولون لي عن ايش ؟
تنهدت :عن السرطــ ـ
قاطعها وهو يحط اصبعه على شفاتها :انتي مو ناقصة الم زيادة وانا مابي ازيد عليك انا ابي لا قالو لك يامن يبيك تنسين المرض وتنسين الناس كلهم وتأكدي ان يديني الي ماسكتك الحين بتظل ماسكتك لين تتعافين وتطيبين الحين انتي مو مريضة يا لميس انتي محاربة للمتطفل الي سرق جسدك مني
زمت شفايفها ماتبي تبكي
رفعت يدينه وباستهم ورفعت نظرها له :يا دواي انت وياعافيتي صدقيني اني مارح اتخلى عنك ابد وراح احارب عشانك لو وصلت لفراش موتي
همس :اششش لا تطرين الموت بالله...انسي كل شي وخلينا نحتفل دخيل الله
**مخرج**
اخذي عيوني بس لا لا تغيبين
وش استفيد بغيبتك من عيوني
حبك حفظته وسط قلبي من سنين
يا ناسية حبي وشكلي ولوني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 11-06-2016, 05:47 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


كنت احسب انك طبيب القلب وعلاجه
وأثرك تدور على ادنى شي يكسرني
part:26
**
مر شهرين بالضبط
نورس وسعود علاقتهم بدت تتحسن كثير لأن كل واحد منهم صارح الثاني وما خبى عليه بدو يتفاهمون بعيداً عن الهوشات الخفيفة واكيد سعود الغى سفرتهم
لميس بدت خطة علاجها ومرحلة علاجها حتمت عليها انها تبدى علاج كيماوي الشي الي عور قلب يامن
عساف كان يدور على طريقة يجيب فيها مناور ولمير لأمهم من جهة ومن جهة ثانية يجيب مذلة الجوهرة
ابو عبدالرحمن والجوهرة يشتغلون بالخفاء وهدفهم الوحيد انهم يدمرون عساف ويبعدون صالح عنه
صالح اعرس على لمياء وسافروا تركيا شهر العسل وارجعواومثل العادة لمياء مهما تجرأت لمياء مستحيل هالجراءة ماتتبخر قدام صالح
لمير ومناور لاقين صعوبة في الاندماج مع اهلهم الجدد بسبب الاسرار الي مخبيتها الجوهرة عليهم واول سر ليش امهم مستحيل يشوفونها
نهى رجعت هي وهيفاء ومعن واواب من كاليفورنيا وهي مجهزة مفاجأة كبيرة للعايلة لدرجة انها طلبت ابوها يرجع من مقر عمله
**
فتح عيونه الصبح على صوت همس ناعم اجبره انه يقوم
لمياء وهي تجلس على طرف السرير :صالح ؟ صلوحي قوم يلا
صالح بنوم :وشو
لمياء :يلا قم دوام رح الشركة جب جوالي وجوالك ابي اطمن اهلي ان وصلت
قوّم نفسه وقام وهو يبتسم :بالله شلون كانت الفكرة ارتحنا وبعدنا عن العالم
لمياء :لا والله الحين لا وصلتني عند اهلي وش اقولهم ترا بقولهم ان صالح اخذ جوالي وجواله وحطهم بخزنة الشركة مالي دخل فيه
صالح فتح عيونه بقوة :نعم تتركيني بلحالي وتنفذين بجلدك
لمياء :ايه حبيبي ولا اتركهم يتكلمون علي
ضحك بقوة :يلا بس جهزي فطور وتجهزي انتي عشان اوديك لأهلك ثم اروح الشركة
ابتسمت :فطورك جاهز افا عليك
ابتسم بسعادة وهو يتأملها وهي تطلع من الغرفة قد ايش لمياء كانت مثل البلسم على الجروح الضغوطات الي مر فيها من توفى ابوه ومسك شركته عنه محد كان قادر ينسيه اياها الا لمياء من تسولف معه برنة صوتها ينسى همه وتعبه وينغمس بعالم مافيه غير صوت لمياء وعيون لمياء وكل لمياء
قام من مكانه بنشاط وهو متحمس يشوف وجيه الكل يوم ينصدمون بجيته لأن الحلو اخذ جواله وجوال لمياء وحطهم بخزنة الشركة حتى ماحد يزعجه وهو بشهر عسله وماحد يدري عن رجعتهم نهائياً
اخذ له شاور وبدل ملابسه ولبس ثوبه وشماغه ومانسى سبحته تطيب بالعود وطلع للصالة
ابتسمت له لمياء :الله شهالزين
ابتسم له ودار حول نفسه :وش رايك بس ؟
لمياء بغيرة واضحة :الحمدالله ماعندكم بنات بالشركة ولا كان مت من الغيرة
ضحك :بتذبحيني يا لمياء على هالغيرة
انقهرت ليش يضحك عليها : كل بس ترا تأخرنا
تذكر وشمر اكمامه وافطر بسرعة:البسي عبايتك بسرعة
لمياء :اصبر اشيل المواعين و
قاطعها :بدق على الجوهرة ترسل العاملات ينظفون وكلش انتي بس امشي ترا تأخرنا
ابتسمت ونطت لعبايتها :يلا تراي جاهزة من زمان
لبست عبايتها ونزلوا سوا
شغل سيارته وحرك متجه لبيت عمه اول ماوصل التفت للمياء :يلا لمو قلبي اشوفك على خير
ابتسمت له ودخلت البيت وهي مشتاقة للميس لأنها اول مرة تتفارق عنها مايقارب الشهر
دخلت البيت بحماس واول شي سوته طلعت لغرفة لميس
فتحت الباب بدون استأذان وهي تصااارخ وتضحك :لمييييييييسسوووووووهه
اخترعت لميس من صراخها واول ما استوعبت نطت من مكانها وهي تصارخ معها :يااااحمممااااررةةة ووححشتييينننييي اللففف
لمياء خمتها بقوة :والله انتي بعد يا مخيسسة
بعدها عنها لميس وهي تضربها على كتفها :بعدين وين جوالك انتي وزوجك كسرناهم عليكم بالاتصالات الوضع كان متأزم هنا وانتم تلعبون هناك
ضحكت لمياء :والله تعبت معه اقنعه يتراجع عن فكرته بس هو مصر انه يبعد عن كل شي -قطبت حواجبها-بس وش صار
لميس اخذت نفس :املاك صالح في الشركة صارت 0,9%
شهقت :وشووو
لميس تنهدت :بأختصار كل شي راح
لمياء بصدمة :شلون صار كل هذا من الي سوا كذا كيف
لميس:واحد حماااااار الف تخيلي يوم رحنا عند جدي نبي نتعشا عنده كنا جالسين مبسوطين الكل مجتمع ولمير معنا مستانسة بعد ونورس كانها صايرة اختنا مرة الوضع كان في السليم الزبدة وحنا بالمجلس سمعنا صراخ الرجال برة طقتنا اللقافة حنا يالبنات وعاد ما احكيك انا ونورس وهتاف لبسنا اقرب جلالات صلاة شفناها وطلعنا وتوزينا عشان نشوفهم عدل اما لمير وعمتي وضحى والجوهرة لبسوا عبيهم وطلعوا من الحماس وماحد من الرجال كانت منتبه الزبدة وش شفنا تخيلي
قطبت لمياء حواجبها وهي متحمسة معها :وش شفتوا
لميس:واحد واقف بجمب مناور ومتجمعين عليه العيال كلهم ومعهم ابوي وعمي حامد واواب وجدي واقف بعيد ومتكي بعصاه ويناظر بكل برود
لمياء :طيب وش سالفة هالرجال
لميس :هالرجال الله يسلمك يقول انه يبي ياخذ لمير ومناور لأمهم الي تصير عمته ولو ما خلوه ياخذهم بيسسوي شي يندمون عليه كلهم اولهم جدي وطبعا هالرجال يقولون انه من اخويا صالح الي قريبين منه مرة الكل انصدم منه حتى ان منصور عصب وكفخه هو ومعن الي ماتحمل مهزلتهم وسعود بعد هههههههههههههههههههه يفارع بينهم ويضرب ويموني حبي جالس يفارع بينهم هو بعد المهم انطرد بالنهاية بس الصدمة قبل ماينطرد راحت لهم لمير ووقفت قدامه بحيث يشوفها تدرين وش قالت له هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه اهه ياربي ما اصدقق هالبنت خطيرة قالت له شي زي اني حذرتك وانت ماسمعت وبسبب غبائك انا الحين مع الجوهرة بعد ماعرفت خداعكم كله يا خونة اههه الي يقهر انه باليوم الثاني لقوه بايع مشرروع صالح حق المجمع لوحدة من الشركات المنافسة وفركش كل علاقاتهم الخارجية واولها الشركة الفلبينية الي تعاقد معهم عالمشروع وبكذا صالح راح يعلن افلاسه قريب
سكتت تنتظر ردة فعل لمياء بس ماتكلمت ولا حركت شي بملامحها
صرخت لميس :هييييييهه انتي
**
تنهدت وهي تشد على الشيلة الي رابطتها على راسها من اثر الصداع
جلست بجمبها تهون عليها :صلوح مارح يطول انا متأكدة بتشوفينه بغضون هاليومين
مد فنجاله لهتاف :صادقة طولي بالك
ناظرت بجدها :شلون اطول بالي وانا راح اموت بقهر على الحمار عساف انا الي الان مو قادرة استوعب شي شلوون تركناه كذا يلعب بكل شي وبكل سهولة ياخذهم
قاطعهم صوته الحاد :وش الي صاير ؟ وش الي يقولونه الموظفين
فزت من مكانها وهي مرتاعة :صالح رجعت
دخل وهو مستغرب سلم على جدها وحب راسه وسلم على هتاف وباس خدها وجلس بجمب الجوهرة الشبه منهارة واحتواها بيدينه:وش الي صاير خبريني
الجوهرة بتعب :عساف ؟
قطب حواجبه :وش فيه ؟ -ابتسم -خطبك ؟ اعرفه متزوــ
قاطعته بصررااخ :لييييتهه كذاا عسااف اخخذ كل شيي يا صااللحح كلل شيي
اختفت ابتسامته :شلون ؟
ابو عبدالرحمن بهدوء:مافهمت للحين؟؟ عساف لقبه العطيني مرت ابوك روان العطيني عمة خويك الخاين... له سنين يحفر بسالم وماقدر وقتله والحين كان دورك انت شفت وش سوا بحلال ابوك يا وليدي
هز راسه بالنفي :مستحيل والله مايسويها عساف اعرفه -طلع جواله من جيبه- انا بتأكد -ولف عنهم وطلع من البيت
وهو ينتظر رد عساف على نار
اول ماشبك الخط وسمع الو استغرب
صالح :عساف ؟
:وش تبي فيه ؟؟
صالح استغرب :ابي عساف
:انت صالح ؟
صالح استغرب اكثر :اي نعم
:تعال شقته -قفل
قلق على عساف شلون يتهمونه كذا شلون يتهمون خويه والي من اعز اخوياه بخيانته
ركب سيارته وهو يستغفر يحاول يطرد وساويس الشيطان
وحرك متجه لشقة عساف متجاهل كل الاشارات والسيارات الي تحده وهو همه بس يوصل عند عساف الي بيقوله انا ماعرف شي هم اتهموني
وصل للمبنى الي ساكن فيه خويه ونزل وهو يلعب بسبحته والاستغفار مافارق لسانه مايبي يصدق
طلع بالمصعد لم شقته ودق الجرس وهو يتعوذ من ابليس وملتهي بسبحته
فتح الباب :تفضل
ناظره صالح بصدمة :غـ غـاززيي ؟
ابتسم له :هلا بولد عم لميس
دفه من كتفه ودخل وهو يصارخ :عسااااااااااااااااااف
ضحك غازي :يحليلك منصدم ؟ ههههههههههههههه اصبر مابعد شفت شي
طنشه صالح وناظر بعساف الي جالس على الكنبة وزقارته بيده
صالح بصدمة :عساااف يا ولد قلي وش جايب هالرخمة عندك
عساف بهدوء :هالرخمة يصير خويي يا حمار
وقف صالح منصدم :شلون خويك ؟ غير كذا عساف ابي افهم شي رحت الشركة قالوا لي ان المشروع ماصار لنا بسبب انك بايعهم للعويلقي صحيح هالكلام ؟ شلون املاكي صارت 0,9% ممكن افهم ؟ قالوا لي انك ورا هالسالفة ماصدقتهم قلت اتأكد اول
عساف :ماترضى على خويك المذلة صح ولا لا ؟
صالح بنفور :قطع براسي ان رضيت
عساف :وهذا الي صار رحت لجدك اطلب عيال عمتي حتى تشوفهم امهم بس عيوا علي وانهنت وانذليت وانطردت وماسكت لهم وانتقمت
ارتخت عضلات وجهه وبنظرة عتاب :عيال عمتك ؟ روان ؟ انتقمت فيني ؟ كسرت ظهري يا عساف.. اهون ؟
عساف انفعل من نظراته ونبرته :تهون قدام العطيني
حس انه مايقدر وبينهار :سؤال اخير...الهيس الاربد الي وراي كان مرسول منك
ابتسم وهز راسه بالايجاب
زفر بضيق وطلع من عندهم وهو شايل جبال من الهموم
طلع من الشقة وتلطم وهو يلتفت يمين يسار
أثر المصايب ماتجيك إلا من الناس القراب
وبهالزمن حتى الخـوي اللـي تثـق فيـه أحـذره
لابارك الله في رفيـق ٍ تزعلـه كلمـة عتـاب
ولاجمـع الله الرجـال اللـي تفرقهـم مـره
الصاحب اللي مايجي من صحبته غير العذاب
نذر ٍ علي إن ماهجرني وإلا أنا اللـي بأهجـره
من يفتح لفرقـاي بـاب أفـك لـه عشريـن بـاب
وأذا خويـي مايقـدر خوتـي ماأقـدره
عقب أكتئاب البارحه ماعاد انا حمل إكتئاب
الطيب جرجرني وانـا مانـي بناقـص جرجـره
اللي يخاف من الظما يترك لنا طرد السراب
واللي ماهـو بقـد الظـلام ووحشتـه لايسهـره
انا تجرعت الظما لين أحترق وجهي وذاب
انـا كسـرت بخاطـري قبـل الصداقـه تكسـره
تعلم من كثر ماأخطأ وصاب انا اكثر (انسان)
انا اخر (لسان) يتكلم في زمان الثرثره
جفني وجرّحه السهر ، حيلي وهدّت الصعاب
دمعي هدر،ضحكي ندر،عمري وضيعت أكثـره
شيبت بعقول العرب..هيبت روس ٍ ماتهاب
جمهـرت نـاس ٍ عمرهـم مايعرفـون الجمهـره
ماصرت ذيب إلا لأن اللي تحدوني ذيـاب
مـا كنـت أغيـب إلا لأن العفـو عنـد المقـدره

*حامد زيد - الجمهرة*
من بعدها اختفى صالح
**
سعود :لا حول ولا قوة الا بالله وين بيختفي يعني مارح يبعد بعيد
معن ببرود :مثل ماسوا بشهر عسله اكيد انه جا تطمن عالوضع وراح
منصور باستحقار :جا يتطمن ؟ الشركة مقلوبة فوق تحت املاكه صارت 0.9% ووتقول جا يتطمن وراح
اواب بقهر :اكيد راح لعساف الحمار
وقف يامن :امش انت وياه نروح نشوف وش سوا فيه ابن الكلب
ابو عبدالرحمن بهدوء :اهجد انت وياه صالح رجال بيعرف يفك نفسه
عبدالله بقهر :بس سالم كان رجال وماقدر يفك نفسه
مناور بتردد :شلون توفى سالم
عبدالله صفق :برافو ماقالوا لك ؟
سكت مناور "هذا شفيه لا يكون بس نسخة من رشود بيقعد يردح لي والباقين بيتمون ساكتين استاهل ليش كنت اسكت يوم كان راشد يهاوش لمير"
عبدالله:لا صدق ما قالوا لك ؟ مانت من الجالك ؟
تأفف يامن :اوووهوو خلاص عاد عبيد الولد توه متعرف علينا توه مابعد عرفنا وعرف طبايعنا شفيك انت
سعود ربت على كتفه :ويامن صادق مناور جاا بوقت عصيب جدا طبيعي مارح يكون يعرف اهم الاسباب
ابو عبدالرحمن يقاطعهم :جمعتكم بعيد عن ابوانكم حتى اقولكم انا السالفة
معن :خير يبه
ابو عبدالرحمن :وديت لو صالح معنا بس قدر الله وماشاء فعل الله يرده لنا سالم معافى الموضوع باختصار حول عساف
منصور :وش سوا هالخسيس بعد
ابو عبدالرحمن :من بعد ما طلق مسفر روان وانا ويا الجوهرة ننتظر ردة فعله الولد ما ينأمن له وللأسف صالح معطيه الامان وغير كذا كان معطيه توكيل سهّل له شغلته وغدر بصالح مثل ما قدر جده فيني
يامن :وش سالفة عبدالهادي هذا ليش سالفة روان وخالي عبدالرحمن صارت من الاساس
ابو عبدالرحمن بهدوء :انا وعبدالهادي كنا اخويا الى ان انتقلت للرياض صارت السالفة شغلي معه كان بسسيط مقتصر على مكتبين صغار بوحدة من مخططات الدوادمي اخذت نصيبي ورحت الرياض وبديت تجارتي بلحالي وبدعم معنوي من عبدالهادي بالدوادمي شوي شوي وبدت عقاراتي تكبر وتجارتي تكبر وعبدالهادي مثل ماهو صحيح كبر بس مايتقارن فيني وفجاءة كبر بشكل فظيع لدرجة انه بنا له قصر كبير بالدوادمي الكل يحكي عنه انا تفاجأت بحكم معرفتي بحدوده المالية شويات وصار يبلع تجار الدوادمي الصغار بلع مكاتب وشركات تتسكر الوضع صار غريب شلون كذا رحت له بعقر داره ابي اعرف وش صارله وش سر هالفلوس كلها الي مخليته يسيطر على كل شي لأن مستحيل بين يوم وضحاها اسم عبدالهادي يكبر بهالشكل وللأسف اعتبرني متطفل عليه واعتبرني غيران من نجاحاته الكبيرة انا بالبداية انصدمت منه وحزت بخاطري بس الي يبيعني برخيص ابيعه بتراب تركته ورجعت الرياض لين داهموني الشرطة بتهمة غسيل اموال عن طريق حساب بنكي قديم مسجل بأسمي
مناور بغباء:وش غسيل الاموال هذا
التفتوا له بغضب
تنهد يامن :اموال غير شرعية يكتسبها الشخص اما من قمار او دعارة او تجارة مخدرات او تجارة اسلحة يدورونها بالبنوك وتنقل من حساب لحساب لين تصير اموال نظيفة مجهولة الهوية وبمكاسب شرعية
هز راسه بفهم
استرسل ابو عبدالرحمن : ولاحقا انسجنت كم شهر وفجأة انفرج عني والسبب ان مالك الحساب الحقيقي لقوه وطلع مب انا الي لي خص بهالسالفة استغربت صراخة وبعد تسع اشهر كشف لي عبدالهادي عن خيانته الحقيرة
منصور :وش العلم يا يبه
ابو عبدالرحمن :دق علي وسلم وبارك لي استغربت منه انه بعد فراقنا قال كذا فرحت قلت الولد تاب لكن الي صدمني قولته قال لي انا انقذتك من السجن بسبب الدم الي بيننا انهبلت انا قلت وش دمه قالي ولدك عبدالرحمن اعرس قبل ثمان شهور على بنتي روان ماخبيكم ظنيت الي بيننا راح وبنبدا عهد جديد بس هقويتي فيه خابت الحقير تلبسته الشرطة بسالفة غسيل الاموال وانحطت فيني بسبب ان وحدة من حساباته بأسمي وبسبب سواة عبدالرحمن القشرا فكني من السجن وركبها بواحد من موظفينه الضعيفين وقتها اجبرت عبدالرحمن يطلقها وكنت افكر لو كانت زوجته ماوراها بلا اخلي زواجهم يكمل بس انصدمت يوم دريت انها لاعبة براسه ومخليته يكتب ارضٍ لنا بالهفوف باسمها سكت وقلت راس مالها سبعين الف ماتفرق شوي والقى انه معطيها فلة بجدة قلت مشي يا سطام شوي والقى ان لها اسهم بالشركة هنا ماتحملت واجبرته يطلقها بيوم ولادتها وهو انصدم يوم عرف اني عرفت بسالفتها وطلق بدون اي مقدمات بعد ما تأكد بنفسه منها ومن اتفاقها مع ابوها
مناور :ليش هذا كله وش يبي
ابو عبدالرحمن تنهد :وش مايبي انت قل بس بعد ماكتفى بفلوس حرام وشبع مالقى شغلة الا انه يحارشني
منصور :وانت تطلبنا نسكت على عسيف الحقير الي بيعيد سالفة جده على صالح
ابو عبدالرحمن :قلت لكم السالفة حتى تعرفون وش لكم وش ماعليكم
معن :والله لو اشوف هالحقير لأنتفه بيديني
منصور بسخرية :تكفى اسكت انت بضربة بوحدة فقدت الذاكرة جت على عساف والله يمحيك
معن احتقره :اسكت تكفى لو انك مكاني تموت دماغيا
سعود وهو كاتم ضحكته :خلاص انت وهو خلونا بالمفيد
عبدالله :صالح ماتوقع انه راح بعيد خصوصا وان عساف مايقدر يسوي فيه شي لأن المواقف الي بيننا وبينه مخلية الانظار عليه
نبح كلب عبدالله الي مخليه برا
معن :قم انت واستنتاجاتك ورح شف كلبك وش يبي ازعجنا
عبدالله :كل تبن تكفى -تركهم وطلع وهو يتأفف
انتبه لكلبه يحاول يفك سلساله وهو ينبح ناحية الباركينق
فكه وسحب حبله ومشى معه وهو مستغرب من نباحه الغريب وهو ماينبح كذا الا اذا شاف شخص غريب وهالكلب لسالم ويعرف كل العيال وماينبح كذا اذا كان معهم التفت للمكان الي يناظره الكلب وينبح انتبه لثلاث رجال شايلين وحدة من البنات وقافلين فمها وهي تعافر تبي تفلت منهم صرخ بقوة :هيييييييييييههه انتتت -ركض لهم بس هم ابتعدوا وهربوا من البوابة الكبيرة الي كانت مفتوحة-يا عيااااللل
رجع ركض للمجلس وفتحه وهو يلهث :وحدة من البناااات انخطففت
وقف ابو عبدالرحمن بصدمة :وشوو
فزوا العيال من الصدمة
انهبل يامن :وش تقول انت
عبدالله وهو يلهث بقوة :جسار شافهم ونبح ويوم طلعت شفتهم وهم ماخذينها وطالعين
طلع مناور وسعود يشوفون السالفة عند الحريم
معن رفع جواله يبلغ
صرخ ابو عبدالرحمن :هيه انت اترك الي بيدك
معن عصب :وشو يبه ؟
ابو عبدالرحمن بصرامة :حقنا ناخذه بيدنا تفهم ولا لا ولمير حنا الي بنرجعها
دخل مناور وبعصبية :الي انخطفت لمير
يامن بصدمة :يبه وش يدريك ان لمير الي انخطفت
صرخ فيهم :يا حمير شغلوا دميجاتكم من الي يبونها عساف وروان
سعود :وش نسوي اذا مابلغنا الشرطة
مناور بحقد :صح ليش نبلغ الشرطة لمير بنرجعها حنا والكلب عساف بنهيه بيدينا مثل مابداها بيده
ابو عبدالرحمن بصرامة :كفو هذول هم الجالك كفو بعيالي والله
**
الجوهرة بأنيهار :اخذوهااا اخخذوها لااا مستحححييييييلل
هتاف كان قلبها موجعها فتركتهم وطلعت
ام حمد حضنتها :ادعي ربك يا قلبي ان يرجعها بالسلامة
نهى وهي تلعب بأظافرها :وش يدريكم انها انخطفت يمكن طلعت منا ولا منا مايندرى عن طبايعها هذي
لميس صرخت هي وام سعود سوا:بنت-كملت لميس-انطميييييي
انقهرت نهى وناظرت لميس:اسكتي انتي يالمريضة لا تموتين ونبتلش بيامن بسببك
ام سعود بقهر :نهيوة اطلعي فوق بسرعة
نهى بغرور :لا مشكورة بدق على السواق يجيني
لميس بصوت واطي :قلعة تقلعك
لمياء انهارت بجمب الجوهرة لأن اختفاء صالح والحين اختطاف لمير سبب لها ازمة
الجوهرة بنحيب :جيبو لي لمير مابي الا لمير ابي وصية الغالي ابييهاا
نورس كانت مو عارفة شلون تتصرف شلون تساعد مالها حيلة حتى تواسي ماتعرف حاسة ان مواساتها مضروبة قامت من عندهم طالعة لهتاف شخص واحد توقف معه احسن من ولا شخص
راحت لها الغرفة عشان تقعد معها بس غيرت رايها وطلعت للصالة تقعد بلحالها وتفكر بالسالفة الي اكيد انها تخص ابو كايد عصرت مخها تدور شي من سوالفها مع كيان
رفعت جوالها ودقت على كيان
ردت :يا ناسينا يا ناسينا وش الي ذكرك فينا
نورس تكمل :ترانا ماتوقعنا بعد هالغيبة تجينا
كيان :اخلصي وش تبين
نورس :اموت في الي فاهمني
كيان :احبك طيب
نورس ابتسمت :اهواك
كيان :خلاص بسرعة قولي شتبين
نورس :خلاص يا حمارة بقول الزبدة بسألك عن عساف العطيني ماقد طرالك كايد الله يرحمه عنه ؟
كيان بتفكير :الا والله تصدقين بس عن ايش مو متذكرة
نورس بحنة :امانة امانة حاولي تتذكرين صايرة سالفة طويلة عريضة بسببه بعدين اسولفلك عنها بس اهم شي تقولين لي وش هي
كيان تفكر :اصبري خليني اتذكر ايه
نورس :وشهو ؟
كيان :زوجته دكتورة بالجامعة
نورس بعصبية :الحين ذي معلومة ؟
كيان :يا حمارة هذا الي اتذكره
نورس :اقول انزلي لأمك اسئليها
كيان :هذي هي بجمبي
نورس:افتحي سبيكر بس
فتحت سبيكر وهي تسمع كيان تسأل امها
ام كايد :والله يابنتي هالمعلومات خطيرة وابراهيم محذرني ما اوصلها لأحد
نورس :ياعمة انا بكرب عظيم واهلي عساف مسوي فيهم البلاوي ابيك تساعديني ناخيتك
ام كايد :...
مخرج
وما الدهر الا جامعٌ ومفرَّقٌ
وما الناس الا راحلٌ ومودعٌ
فإن نحن عشنا يجمع الله شملنا
وإن نحن مِتنا فالقيامة تجمعُ


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 13-06-2016, 06:13 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


كنت احسبك طبيب القلب وعلاجه
واثرك تدور على ادنى شي يكسرني
part :27
**
من بعد ماختفت لمير والجالك حالهم معتفس فوق تحت
حط يده على كتفه :وش تسوي
انتفض من مسكته ويوم شافه دف يده :وجع بهالوجه خرعتني
يامن :وش فيك متلطم وتراقب كذا
عبدالله :ابي ارجع لمير
يامن وهو يناظر بعيد :منيتي من منيتك يا خوي
عبدالله تحمس: اجل امش معي
يامن :اصبر انت جدي مابعد قالنا وش نسوي ومتى نروح لعساف
عبدالله :وانت بتنتظر
تلطم ووقف معهم :وانا معكم ماني واقف
يامن ابتسم :يالله حيه الصامت
عبدالله :اسمع انت وياه مانبي حركات بزران حنا نبي نرجع بنتنا تفهم ولا لا
معن برفعة حاجب :نفهم ترانا بشر مب كلابك الي تنابح معهم وتعلم فيهم
انقلب وجع عبدالله وتهجم وجهه :قد كلامك
يامن حط يدينه بينهم :ياخوي اهجد انت وياه
عبدالله بقهر:ماتشوفه يحارشني من صبح ربي
يامن هز راسه :كبر عقلك
معن :ابو يمن اوقف معي يا خسيس
عبدالله :لا صرت على حق بياقف معك
يامن عصب ودفهم بيدينه بقوة :خلاص يابزر انت وياه امش بس خن نروح بسرعة
:على وين ان شالله
تكتف عبدالله :اجتمعوا المقاريد الثلاثة
سعود وهو يلبس نظارته الشمسية :المقرود انت يالحمار ...وش موقفكم تحت هالشمس
عبدالله بوقفة عربجية :من الاخر بتجي معنا ولا لا
سعود استغرب :معكم بس وين ؟
سحبه يامن :امش اجل
**
دخل مناور بهدوء :يبه خوالي جَو
وقف ابو منصور:وشهووو
مناور برفعة حاجب :خوالي هم اخوان امي مزنة الي ربتني
جلس وببرود :حياهم خل يدخلون
دخل ابو مشعل ووراه ابو راشد وابومناور بالرضاعة ودخلوا العيال وراهم
وقفوا الكل يسلمون عليهم
جلسوا الرجاجيل بصدر المجلس بينما جلسوا العيال عالطرف
قام اواب يصب القهوة ومن وراه حمد يحليهم بسكري
ابو مشعل :سمعنا بالي صار لبنتنا وجينا نسأل ونشوف
ناظر مسفر بقوة بمناور الي اكيد انه هو الي قايله
ناظره مناور برفعة حاجب
ابو عبدالرحمن تنهد :للأسف هذا الي صار
ابو راشد :سواة من هذي
ابو عبدالرحمن :سواة عساف الله يقطعه
ابو مشعل :وش يبي
ابو عبدالرحمن :يبي ياخذها لأمها
ابو راشد بأستنكار :بهالشكل ياخذها
مسفر:لو عقله معه كان خذاها مثل الناس والاوادم
راشد بقهر :وش بتسوي طيب ؟ مابلغت الشرطة ؟
ابو عبدالرحمن ببرود :مستحيل ادنس اسم الجالك بسبب لعب ولد العطيني
حامد بهدوء مثل ابوه :عيالنا راحوا يجيبونها
ابو مشعل :اخوها معهم ولا لا؟
ابو عبدالرحمن : لا مب معهم
ابو راشد عصب :وش هالحكي يابو عبدالرحمن الله يهديك شلون تترك عيال عمومتها هم الي يرجعونها
ابو عبدالرحمن بحزم :هالعيال الي مانت واثق فيهم هي تصير عرضهم وشرفهم الي مستحيل يدنسونه وتراهم كبار ماهم بزران مايعرفون صحهم من غلطهم
ابو راشد :ومناور وحمد وصالح وينهم عنها
ابو منصور بطفش :مناور هذا هو قدامك وحمد تشوفه صغير ماهو حمل على مناطحة رجال وهو باقي ماشتد عوده وصالح ادع له
ابو مشعل انفجع :وش صار على صالح
ابو عبدالرحمن بهدوء :انت ادع ان ربي يرجعه لنا بالسلامة
ابو راشد :الزبدة هذا وائل اخوها ارسله معهم محنا متطمنين لين يروح واحد منا معهم
حامد بحدة :عيالنا يكفون ويفون
وائل بهدوء :حنا الي ربيناها ونعرفها ونعرف طبايعها تظن انها لو ماشافت احد من محارمها مع العيال بتطلع معهم ؟ لمير نعرفها زين
ابو عبدالرحمن ببرود :قبل ماتهمني لمير يهمني اسم الجالك لا يتدنس...دق يا حمد على سعود وعطه وقم وائل يتواصل معه حتى ياخذونه بسرعة لا يبعدون
**
يامن :والله مانت هين يا سعيدان شلون سمح لك جدي
سعود :افا عليك -يغني-اجيبه يعني اجيبه لو كان تحت الحراسة
ضرب كتفه :سعيدان عن الهبل وخلنا بشغلنا
ابتسم سعود :جزاتي اغير جوكم هالبيض
عبدالله بحدة :وانت شايفنا رايحين لم المقناص ولا للكشتات
سعود :اقول عبيد تلايط تكفى
عبدلله :ترانا نبي ندور عساف عشان نجيب لمير لأنها منخطفة معلوم ؟
سعود يهز راسه كنه اجنبي :اي معلوم
معن بقرف:يا ثقل دمك
عبدالله ببرود :لأول مرة اتفق معك
سعود :ياربي الدنيا تغيرت من متى البزران قليلن ادب
يامن تحمس :شرايكم بفكرة قالت لي عنها زوجتي الموقرة الله يشفيها قولوا امين
عبد الله وسعود :امين
لف بقوة وكفخ معن على راسه :قل امين يا مال اللي
معن عصب وصرخ :امين وجع
يامن :عشان تأمن لا دعيت لها مرة ثانية تفهم ولا لا
سعود :يالله من ذا الي حب وابلشنا
عبدالله بملل :اخلص علينا وش فكرتك
يامن :ولو ان الفكرة سميجة شوي بس تخدم وضعنا الزبدة تقولي عزيزتي ان هي وصديقاتها لا حصلت لهم مشكلة او سالفة عويصة يتحولون لفريق قوات خاصة ويحققون بالسالفة لين تنحل
عبدالله :وتبينا نصير خبول مثلهم يويمن حنا ورانا روح بتموت مب مثلهم هم وسوالفهم كلها مكياج وطلعة مول
معن يبي يقهره :ماعليك منه هالنفسية وجهي الجميل وش تعطيه رتبة
يامن :تعرف سالفتهم انت ؟
معن :ايه قالته لي نازك
عبدالله استغرب :من نازك ؟
تورط معن :هاه
يامن كب العشا :زوجته
عبدالله لف عليه :والله مانت بهين مسيار بعد
معن :مب مسيار بس كان سكيتي مع اهلها
عبدالله :اها عالبركة اجل
سعود :الحين حضرة يامن وزع علينا الرتب
ابتسم يامن وتربع
معن :انا لله تربع يامن الله يعين
يامن طنشه :بما ان منصب زوجتي كان فريق اول فبكل فخر احب استلم هالرتبة عنها وانصب نفسي فريق اول عليكم
عبدالله :غش انا مو متزوج واختي مالها رتبة معهم
يامن :خلاص بعينك عندي رئيس رقبا
عبدالله :لا مابي ابي منصب كبير
سعود :ياليل البزرنة يا عبيد
عبدالله :اسكت انت
يامن :اوكي بعينك امممم عميد ومعين على زوجته عقيد وسعيدان بعينه لواء اوكي كذا ؟
سعود :خلاص تم
معن :اوك وش نسوي
سعود :الحين اول مهمة نروح لأرض روان الي بالهفوف او فلتها الي بجدة
عبدالله :وتعرف المكان
تورط :ها ايه معي اللوكيشن
يامن بنص عين:سعيدان من وين لك اللوكيشن
معن يغني :تورط قلبي في حبك تورط
تخربط نومي في ليلي تخربط
عبدالله سوا بيده مسدس وحطه براس سعود الي يسوق :بيننا خاين يا عيال
سعود :شل يدك لا اكسرها الحين
يامن :اعترف لا ندوسك هنا الحين
سعود بقهر :جدي عارف بنية عبيد فعطاني مفتاح الرنج وقالي رح معه وبلغني بالتفاصيل
يامن :وانا اقول ليش معك الرنج من متى نازلة محبة جدي لك
سعود :ايه حبيبي ولا مهبول انا امش معكم وانا مادري وين بتروحون
عبدالله :هذي فيها قبايل
معن :يا شباب خن نسامحه هذي اوامر القيادة العليا مايصير
سعود باستخفاف :لا تكفون سامحوني
معن مطنشه:مقابل انه يعطينا الرنج وندرفت فيه
عبدالله :ايه صحح لسانك يبوي
سعود :والله ماني مرجعها لجدي وتوايرها محترقة تحلمون -دق جواله-وهذي القيادة العليا دقت اكيد عندها اوامر جديدة
رفع :هلا يبه امر.....حمد؟؟......وشتبي....لا باقي توني بالعليا....هففف منجدك....خلاص طيب....قلتلك خلاص ياخووويي-قفل وهو يتأفف
يامن :خير وش فيه
سعود :يبينا نرجع
عبدالله :والله مارجع والبنت باقي هناك مانعرف وش حالها
سعود:اركد يا سوبرمان زمانك ابوي يبينا نرجع وناخذ معنا اخوها عشان سالفة محرم وكذا
يامن :يحليله مناور يعجبني هالولد
سعود :انا ماعرف ليه شايفه بزر مستفز
عبدالله :فرصة بعد اخذ جسار معي يساعدنا
معن بملل:لو سمحت مانبي كلابة يكفي انت
عبدالله انقهر منه:انت ليش حمار وربي اسلطه عليك يقص رجولك
يامن يتمصخر :لا تكفى مب فاضي افتح له البيبان بالروحة والجية كفاية اني افتح له الليتات مايوصلها المسكين
معن :اسكت زين
عبدالله مات ضحك بس عشان يقهر معن الي منغبن
**
سعود :ماعرفتنا على خويك يا مناور
عبدالله يتطنز :حتى هو ماشالله محرم لأختك
وائل انغبن وشوي دق جوال مناور
رفع:هلا ابو عبدالرحمن...اعذرني مانب راجع يروح معهم....ادري ان بوه رجاجيل من اهلنا بس الزم ماعلي اختي بالدم....وائل يكفي !!! يابو عبدالرحمن ادري انه اخوها بعد...ماقدر مارح ارتاح الا ليا شفتها سالمة ...مانب راجع اخر الكلام....بحفظ الرحمن
عبدالله بنص عين :ياقو قلبك وانت تجادل سطام الجالك بهالطريقة
مناور:الله اكبر يافاتح الاندلس
سعود :اقول منيور لا تنفس علينا نبي ندور ونفوسنا شرّحة
وائل بسخرية :رايحين ندور قرية التوت وانا مدري
يامن :يالله لازم نرجع نشرح سالفة الرتب مرة ثانية
فتح عبدالله الباب وهو ماسك حبل جسار
معن بطفش :انا لله ماقلت لكم خلنسحب عليه هو وكلبه
عبدالله جلس وخلا الكلب يجلس بالفراغ الي بين كرسي السايق وكرسيه :تراه يعض لا يغرك قناعه الي ملبسه
وائل انخرش ولزق نفسه بمناور الي كاتم ضحكته
انتبه له معن الي بجمبه :وش فيك
مناور اشر بعيونه على الكلب
معن فهم والتفت لعبدالله :ياخوي ابلشتنا بجسارك ذا خذه تكفى وارمه ورا الله لا يضيق علينا
عبدالله انتبه لوائل بس ماحب يحرجه :برجعه ورا بس موهوب عشانك الا حشمة لضيوفنا
وائل ارتاح
سعود :هاه يالفريق اول نروح لم فلتها بجدة ولا ارضها الي بالهفوف
يامن بتفكير :دامها اخذت لمير بالغصب اكيد انها ماتبي تروح لمكان نعرف انها فيه مثل بيت عساف اقول نروح لم الهفوف لأنه بمنطقة نائية وارضها الي بجدة معروفة بسبب كبر مساحتها
همس وائل لمناور :هالحين هذا صدق فريق اول ؟
مناور:مدري عنه والله
سمعهم يامن لأنه جالس قدامهم وحب يطفشهم :ولا شرايك يالعميد عبيد
عبدالله :شورك بهداية الله
وائل لمناور :الله يكافيني شرك وش هالرتب الي تخرع
سعود ببرائة :وائل ومناور مشتهين رتبة شي ؟
وائل مافهم :عفوا ؟
معن :جالسين نوزع رتب عشان ندور بدون مانختلف بالراي فهمت
وائل فهم وعصب :والله انكم فاضين...سعود انزل ابسوق
وقف سعود على جمب :الحمدالله حسيت ولا شلون جندي اول مثلك يتركني انا اللواء سعود اسوق فيه
وائل انرفع ضغطه من استهبالهم بس هو مو بوضع عشان يجاريه بهبله ونزل عشان يسوق
**
نورس وقفت قدام الجوهرة :انتي خبلة ولا تستخبلين
الجوهرة ناظرتها :نعم ؟
نورس :الحين يومك مشبكة اروى زوجــ
حطت الجوهرة يدها على فم نورس :وجع ان شالله لا تتكلمين براحتك امشي غرفتي وتكلمي براحتك
سحبتها لغرفتها وهي اعصابها تالفة من هالبنت الي بتفضح تخطيطات عمرها شهرين بتهورها
قفلت باب الغرفة ولفت عليها وتكتفت :ممكن اعرف عن الشخص الي يزودك بهالمعلومات
نورس بعربجة :انا الي ابسئلك هالسؤال انتي شايفة الشرطة لعب حتى تتصرفون انتي وجدك من راسكم ؟
الجوهرة:الوضع الي حنا فيه مو
قاطعتها نورس بعصبية :عساف مجرم عليه قضايا كثيرة بس للأسف مافي اي دليل يثبت ادانته ومع ذالك تاركين له مجال معكم مع علمك بأنه هو الي قتل زوجك وانتي شخص عندك ادلة تثبت جرايمه الكثيرة وساكتين
الجوهرة ببرود :بعد ماننتقم لأسم الجالك ونبين للكل ان حقنا ناخذه بيدينا
نورس باستهزاء :وش بتسوين ياحظي بتقتلينه عشان يتلوثون الجالك اكثر ولا بتخربين بيته حتى تقهرينه وتصيرين مثله
صرخت بقهر :انا مو مثله يخسي
نورس :عمر الانتقام ماجاب فايدة خلي القانون هو يرجعلك حقك
الجوهرة :ماجربتي ينقتل زوجك قدام عيونك ماجربتي ان الي قتله يرسم على اخوك هاه ماجربتي شي لا حسيتي بالقهر تعالي ناصحي اوكي
نورس سكتت بقهر ثم رجعت تحاول تفهمها :انا صحيح ماجربت قهرك بس انك تسكتين عنه عشان تنتقمين من ورا لورا هذا شي بحد ذاته غلطة كبيرة راح يصير تستر على مجرم هارب الجوهرة يا غبية راح تساعدينه بهالشكل
الجوهرة :شكلك مو فاهمة
نورس عصبت :الا فاهمة وفاهمة اكثر منك بعد تدرين منهي اروى حتى
الجوهرة :اروى صديقتي يكون بعلمك واساساً نصيحتك متأخرة صالح بدى شغله
انصدمت :صالح مو مختفي ؟
الجوهرة بابتسامة :ابتعد لأسباب تخصه بس مستحيل يترك شخص مثله طليق حر
نورس :انا مستحيل اقعد هنا واجيب لنفسي سالفة -تحركت تبي تطلع ثم لفت للجوهرة-انا حذرتك اتمنى تفكرين بكلامي صح حتى ماتروحون ورا الشمس
الجوهرة ابتسمت :نورس لا تشيلين همنا مانتي بحاجة لكذا
ابتسمت لها :استودعتك الله
**
حطت رجل على رجل :بشرط
ابتسمت بفرح :امري ؟
لمير اشرت على عساف :طلعي هالفزاعة برا شلون يقعد هنا وانا مو متغطية
عساف باستهزاء :بدري بعد ماشفتك كلك
روان بدون اهتمام وهي نظرها مركز بلمير:عساف تكفى اطلع
انصدم من عمته بس مسك نفسه وطلع
لمير بفلسفة :شوفي انا دايم اوقف مع حقوق وقضايا المرأة فقررت اسمع لك
روان كانت جالسة تتأملها :طيب قولي لي يمة
لمير:امي هي منيرة وبس
انهبلت:وشوو من قالك انتي انولدتي من بطني انا يعني بنتي انا
لمير بعناد بالرغم من انها شايفة حالتها شلون قلبت :قلت لك امي هي منيرة وبس هي الي رضعتني هي الي شالتني هي الي علمتني هي الي سوت لي كل شي
صرخت :وانا شذنبي اذا ابوك خطفك مني واخذك ورماك بيد ناس مانعرفهم فهميني شذنبي
لمير :ذنبك ؟ سبحانك يارب ليش بعد 18 سنة جلستي تدورينا ليش مادورتينا بعد ماختفينا ليش تسلط هالحقير ولد اخوك على ولد عمي وقتله ليش كذا هذا ابفهم
روان بحقد :احسن كله رد اعتبار للي سواه فيني يوم اخذكم مني اعرف ان سالم ولد اخوه عشان كذا خططت ابيه ينقهر ويحتر وفعلا مات بجلطة سكنته بقببره وبرد حرتي
لمير :مريييييييييضة
صرخت :مو مريضة
لمير بعناد :الا مريضة الف يعني تحسبيني بعد كل هذا بجي احضنك واقول فقدتك يمه انا متى حسيت بكل هذا تكفين اسكتي لا تضحكيني وانا مابي
روان انهبلت وقامت من مكانها وركضت للمير تضربها :انتي بنتي غصب عنك وانا امك غصب تفهمين ولا لا
لمير صرخت :وخري عني يالمتخلفة وخرييي فكيني
ماتت ضحك :شلون بتفكين نفسك ؟ انتي مربوطة-فردت يدينها-انا لا ماتشوفين الدنيا دوارة شلون-بكل حقد- يوم ربطوني عشان ما اخذك
لمير خافت على نفسها منها :دنيا دوارة بعينك ماعرفك حتى
ناظرته بصدمة :وشلون ماتعرفيني وانتي تشبهين لي
لمير :ابعدي عني يالمريضة الحين بيجي مناور يفكني منك بس اصبري
روان بهستيريا :لا مارح يجي احد ياخذك الهنوف لي انا حتى لو توفى توأمك انتي لي
لمير اخترعت :وش هنوفه انتي بعد..بتفكيني ولا ادق عالشرطة
روان بعدت عنها وصارت تدور بالغرفة :شرطة لا شرطة لا شرطة لا
لمير خافت اكثر :يمة منها هالسايكو وش بيفكني الحين
روان فجأة وقفت وناظرت بلمير :اذا جات الشرطة مافي هنوف بعدين صح
لمير تجاريها :ايه يلا فكيني عشان يصير في هنوف
رجعت لحالتها :لا لا لا لا
لمير طفشت:ياااارب لا تشقينا روااااااااان اخلصي علي
بسرعة اخذت روان فازة كبيرة ورمتها بالارض وهي مهسترة :اذا جات الشرطة بياخذونك انا مابي كا -ناظرتها بعطف وهي تاخذ قطعة قزاز كبيرة-وشرايك نروح انا وانتي عند بابا عبدالهادي في الجنة
لمير انهبلت يوم شافتها تركض ناحيتها بقطعة القزاز -وصارت تعافر بالحبال عشان تفك نفسها
**
هتاف :لميس قلت لك ابجي معك ليش معيية بهالشكل
لميس بتعب :قلت لك لمياء تحتاجك اكثر مني انتي اخت زوجها اوقفي معها وواسيها يلا
هتاف بعناد :لا ابجي معك
لميس :هتاف انا هناك معي امي والممرضات بيعتنون فيني اما لمياء مامعها احد
هتاف بضعف :ابوقف معك بأول جلسات الكيماوي
لميس بتأفف :مهيب حلا بس تعالي الجلسة الثاني شرايك
هتاف تنهدت :اوكي خلاص انتبهي لنفسك عدل
هزت راسها :ادعي لي انتي
خمتها :الله يشفيك ويعافيك ويردك لنا سالمة غانمة يارب
هتاف بتردد :يامن يدري ؟
لميس :ماخبرته ماهو ناقص كدر وضيق
ام منصور نادت لميس :يلا لميس ابطينا على الموعد
تحركت بسرعة :يلا هتاف مثل ماوصيتك
هتاف :لا توصين حريص
ركبوا السيارة مع ابو منصور الي مسح دموعه بسرعة ولاحظته لميس وبابتسامة باهتة :مشينا
**
مخرج
ابتاه لا تبكي فأني بآساك اهلك مرتين
دائي ودمعك يا أبي حزنان قد جمعا بحزني
أبكيت حين رأيتني بعد البهاء أصفر لوني
ورأيت ضعفك حائلا بين الدوا القاسي وبيني
سامحت عجزك ماله ذنبٌ علي ولا تجلي
ولعلا قلباً طيباً يدري بألامي وحزني
ويمد كفا ابيضاً ليزيح هذا الداءَ عني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 14-06-2016, 02:42 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


كنت احسبك طبيب القلب وعلاجه
وأثرك تدور على ادنى شي يكسرني
part:28
**
ركبت السيارة وجوالها بأذنها :هلا سعود
سعود :هلابك وش صاير ؟
نورس :ولا شي بس تراي دقيت على اوس يجي ياخذني دامك طلعت مع العيال
سعود :ايه احسن بعد ..تامرين على شي
نورس :يعني شسمه اذا فجأة قررت اطلع مع اهلي مايحتاج اخبرك صح
سعود :ابدا خذي راحتك هذول اهلك وش يخصني انا
نورس :وهه فديت بس
سمعت صراخ واحد من العيال :سعيداااان طف جوالك
ضحك سعود :خلاص بطفيه يلا نورس تبين شي ثاني
نورس :سلامتك يلا سلام
سعود :لحظة لحظة
استغربت:هلا
همس بصوت راخي :احبك -وقفل
استحت وقفلت هي بعد
اوس باستغراب :توك تقولين له انك بتجين معي افرضي رفض
نورس :كذا ولا كذا هو موافق
اوس :ماعلينا اذا رجعتي بتسمعين اخبااار اففف
نورس استغربت :وش صاير
اوس :الثنائي الزعلان الي عندنا
نورس :هياوي وسماوي ؟ رجع سام ؟
اوس :هيا اكتشفت ان سام طلع من مستشفى الامل بعد ماخلص علاجه
شهقت بوناسة :اوميقاااااددد ومتى بيرجع
اوس :لا تفرحين
استغربت :وشو
اوس تنهد :سويم غير رقمه واختفى
تأففت :وش سالفة الاختفاء مع الناس تخيل ان صالح ولد خال سعود مختفى هو بعد له حوالي اسبوع
اوس :انا لله شكله قاتل له احد هالبدوي
نورس تنهدت :ماعلينا وش سوت هيا
اوس:راحت جدة تدوره ومالقت له اثر نهائي وابوي رافض يساعدها رفض قاطع يقول انه طارده ومجمد حساباته بالبنك ومستحيل يرجع بقراره
نورس حست بقلق :وكيفها الحين
اوس :والله هي وامك حالتهم خايسة ومنفسين وابوي نفس معهم احسن شي فكرتي فيه انك ترجعين
نورس شهقت :صاااااااااااااااااااااااااححح
ارتاع اوس :وجع ان شالله وش فيه
نورس ناظرته بنص عين :انا كني كنت زعلانة منك
بلع ريقه مايبي يفتح هالسالفة :زعلانة من مين
نورس قرصته بخصره :لا تصرف
انتفض وصرخ :ياحمارة جالس اسووق
نورس :شف بقفل الموضوع لأن مالي خلقه ولا انا ناوية امخمخ عليه بعدين
اوس :مخمخي على كيفك بس الحين لا تراي جايبك تغيرين جوهم
نورس بسخرية :اراقوز وانا مدري ؟
اوس :يمه منك يالسامجة
**
وائل التفت يمين يسار وهو يناظر الطريق :على احداثيات الموقع واضح اننا وصلنا
يامن الي بجمبه تلثم بشماغه :لا تنشاف وجيهكم
تلثموا بأشمغتهم وجلسوا يراقبون
سعود :المكان غريب مافيه غير ثلاث بيوت وخلا
معن :وش نسوي الحين ؟
يامن :شف ذاك البيت وضعه غريب
وائل :ياذكي هو البيت اكيد مانت شايف الرجال حوله شلون
مناور :مسوي ذكي زمانك
عبدالله :صدق دور الفريق اول
يامن :وجع انت وياه اكلتوني بقشوري
سعود :اسكت بس وفكرلنا بطريقة ندخل فيها داخل وهم مايشوفونا
معن لف يناظر وراهم وانصدم بالشخص الي واقف وموجه سلاحه بوجههم
بلع ريقه وهمس لعبدالله الي بجمبه :ي ورع
التفت عبدالله وشهق بقوة خلتهم كله يلفون ويناظرون
كان مثلهم ملثم
عبدالله بندم :ليتني مطلع جسار كان انتبه
سعود همس :الكثرة تغلب الشجاعة لو نعرف بس شلون نهجم عليه بدون ما يأذينا سلاحه
الملثم بصوت واطي مثلهم :من انتم
سعود وقف قدامهم :مانت منهم وش انت
نزل سلاحه وفك لثامه :ممكن اعرف وش جايبكم
شهق معن :صاااااااااااالحح
يامن :وين كنت يالخسيس
صالح بعصبية :انا ابي اعرف وش جايبكم هنا لا وكلكم بعد -وناظر بمناور ووائل-
عبدالله تكتف :ليش جايين برايك ؟ جايين اكيد عشان اختك المصون
صالح ابتسم :ايه شفتها
وائل تنرفز :طالع هذا شلون مبتسم
مناور بحدة :ممكن تفهمنا
تلثم صالح وهو يحط مسدسه بجيبه :شفتهم وهم يدخلونها سويت اني منهم ودخلتها معهم بما ان بعضهم متلثمين بثيابهم وبدون مايدرون حطيت بجيبها جوالي وشغلت تسجيل الصوت
معن :ليش يوم ندق عليك ماترد
صالح :شلت الشرريحة ياذكي
سعود :ليش ما اخذتها وهربتوا ؟
صالح :انا بلحالي وماقدر اهرب وهي معي مارح اضمن تبقى خصوصا وانهم كثير ومسلحين بعد -ناظرهم بخبث-بس دامكم هالكثر عندي طريقة
عبدالله :نحتاج جسار ؟
صالح ناظره :جبته معك ؟
عبدالله هز راسه بالايجاب
صالح :ما اتوقع بس اذا جبته عندي طريقة ثانية الحين الي اعرفه ان عساف طلع الرياض عنده واحد طلع من السجن وراح يتصافى معه
**
لمياء بتعب :والله يا هتاف اني ماصرت اعرف طعم النوم انتي مستوعبة انا ماعرف هو ياكل ولا يشرب هو حي ولا ميت هو متعافي ولا مريض هو يحتاجني ولا لا انا خلاص تعبت نفسياً
هتاف :طولي بالك وصدقيني بيرجع انتي تعرفين وش مسوي عساف له اكيد انه ناوي يأدبه واختفى عشان كذا
لمياء بأنفعال :طيب يطمني يقولي اصبري تراي برجع
دخل الغرفة بدون مايطق الباب :لمياااااااااااااااااااء
انتفضوا من صرخته
لمياء باستغراب :يبه ؟
ابو منصور بعصبية :راح ترجعين معي للبيت
هزت راسها بالنفي :لا واللي يعافيك مابي ارجع اخاف يجي صالح ومايلقاني
ابو منصور بغضب :موب لازم يلقاك امشي قدامي يلا
لمياء :مابي تكفى يبه مابي
ابو منصور :بترجعين ورجلك فوق راسك تفهمين ولا لا
هتاف بلعت ريقها :عمي نفسيتها تعبانة شوي اتركها اليوم وبكرا تعال خذها
ابو منصور تنفس :من الي داعي عليكم يا بناتي وش هالنحاسة الي صايبتكم -ناظر بهتاف-بكرا راح اجي عشان اخذها واذا رجع صالح قوليله ينسى شي اسمه لمياء -وطلع
انهارت لمياء :لاااا مابي مابي
هتاف خمتها :حبيبي انتي اهدي تكفين ابوك زعلان على لميسس
لمياء :يقوم يحط حرته فيني ليش
هتاف:ابوك متضايق لهالسالفة وحدة من بناته تعبانة والثانية زوجها مختفي تتوقعين وش بيسوي اول شي بيسويه انه يحاول يحفظكم عنده حتى ماتختفون من عيونه ترا الشخص اذا ضعف يصير قاسي على الي حوله اعذريه يا لمياء من حبه لكم ماقدر يتحمل
لمياء بكت بصمت بحضن هتاف وهي تحس ان ايامها مع صالح كانت مجرد احلام وصحت منها
**
قفلت من كيان وطلعت من غرفتها بعد دخل اوس غرفتها وهي تكلم كيان واشر لها انهم تحت يتقهوون
نزلت للصالة وانتبهت لأمها تصب القهوة وتقهوى ابوها وهيا بجمبهم على جوالها واوس يناظر التيفي
دخلت بحماس :اسمعوووووا
ناظروا ببرود اما امها ابتسمت :ماتتغيرين سوا تزوجتي ولا لا
ابتسمت :ترا توي اكتشف اني شمعة البيت شفيكم ميتين يا ككافي
ابو اوس :امري وش تبين
نورس ابتسمت :صديقتي كيان حاجزة بأستراحة بالثمامة بمناسبة ان ابوها طلع من السجن
ابو اوس ابتسم :ماشالله تبارك الرحمن ابراهيم طلع ؟ الله يا ايامه اول
نورس :عاد هم بيسون جمعة بسيطة وبيفاجئون ابوهم بجيتك انت بما انك صديقه رغم ان الكل تركه وعشان كذا نبي نروح نغير جو
ابو اوس ابتسم :والله انا ماعندي مانع شوفي امك
ام اوس :هاه هياوي نسري ؟
هيا :روحوا انتم وانبسطوا
نورس :اقول بتجين غصب عنك سواء رضيتي ولا انرضيتي
هيا :تكفين نورس والله مالي خلق
نوري تقلدها :تكفين نولس مالي حلق -عدلت صوتها-اقول بتجين غصب يعني غصب
هيا بضيق :نورس
نورس :ياربيه منك يعني انتي زعلانة من خالد ؟عادي مارح تشوفين خشته هناك بيقعد مع ابو كيان واوس
ابو اوس بتعجب :نورس ؟ من صرت خالد حاف لا ومسوية بتراضينها وتزعليني انا
هيا بقهر :يعني بتزعل ان جيت اوك عناد فيك بروح-وقامت
نورس ضحكت :يحليلها ترضى بسرعة
ابو اوس :الله يسعدك الحمدالله انك جيتي وفكيتي عنا شوي
غمز لها اوس :ماقلت لك
ام اوس :متى ناوين تسافرون المانيا كم لكم وانتم تأجلون
نورس بملل :انا مابي اسافر مو مشتهية سفر
ابو اوس :لا يكون بس سعود مانعك
نورس :مع نفسه والله لو ببالي مارح يصبح علينا الصبح الا وهو حاجز
اوس :بس يا قوي انت
غمزت :اعجبك ماي توين
اوس :بس عاد صدقت
نورس شمقت بوجهه ولفت لأبوها :صدق انك ماتدري وين سويم
ابو اوس :الا داري بس هو محلفني ما اقول لأحد يبي يكون نفسه حتى مايخجل من نفسه لا رجع مايبي يكون موضع شفقة
نورس :مالت عليه الادمية بتموت عليه وهو يتثيقل هو ووجهه
ابو اوس يغير الموضوع :يلا تجهزوا مابقي عالمغرب شي وانا مابي اتأخر على ابو كيان
قامت نورس :بروح اتجهز حتى نمشي بسرعة
**
كانوا يمشون سوا ويتكلمون بصوت عالي
سعود:ولو مايصير شحقه تسأل عنها اثول انت
يامن:ابي اتطمن شفيك انت ماسويت شي غلط
مسكه من ياقته :اقووول من اليوم ورايح مالك دخل فيها تفهم ولا لا
صرخ فيه يامن وهو يوقف قدام البيت حتى ينتبهوا له :اسئل ولا ما اسئل انت مالك خف تفهم ولا لا
دفه بقوة لين طاح عالارض ونط فوقه يضربه
تجمعوا الحرس الي كانوا عند الباب عليهم حتى يفكونهم
جا معن ركض ومعه صالح ومناور ووائل ومسوين انهم بيفكون بينهم
ويوم انتبه صالح ان اغلب الحرس طلعوا باسلحتهم وتجمعوا على سعود ويامن سحب وائل ودخل البيت ومعه مناور
وسعود ويامن كانوا يصارخون بانفعال ومب معطين للي يحاولون يفكونهم اي وجه ومعن كان يتهاوش معهم ويضرب سعود ويامن سوا كله عشان يلفتون الانتباه بس
دخل صالح ومناور ووائل للبيت وتعدوا الحوش وقرروا يدخلون من الباب الخلفي وبالفعل دخلوا من هناك للبيت وهم منخشين ويمشون بهدوء صالح ووراه وائل وراهم مناور
وقف صالح عند الباب وهمس :مناور انت خلك هنا وراقب المكان عدل تفهم ولا لا
هز راسه مناور ووقف
اماا صالح ووائل مشوا يدورون بالغرف صالح يفتح بيبان الغرف ووائل وراه يشوف مناور اذا اشر لهم ولا لا
الدور الارضي كان فاضي بعد مادوروه وفصفصوه عدل
اشر وائل لمناور وقاله يلحقهم وطلعوا للدور الثاني
سمعوا صوت تكسير قوي ارعبهم وصراخ لمير الي اشتد افقدهم اعصابهم
طلع صالح بسرعة ووقف مناور على طرف الدرج ومشى هو ووائل ناحية الغرفة الي طالع منها الصوت
وقف وهو ماسك الباب وناظر بوائل بحزم
هز وائل راسه وهو يأيده ورفع يده يعد بأصابعه
رفع سبابته ثم وسطاه ثم بنصره واقتحموا الغرفة
فتح صالح الباب بيد وباليد الثانية وجه مسدسه نحو روان ودخل وراه وائل بعد ما تأكد ان الوضع امان
رمت روان القزازة وهي مخترعة من الرجال الي دخلوا
صرخ صالح :ارجعي على ورا يامرة
رجعت بخوف :من انتم... شرطة ؟
لمير كانت منخرعة وميتة خوف
راح لها وائل وهو قلقان من شكلها ومن الجرح الي برقبتها
فك حبالها بسرعة وهي ماصدقت رمت نفسها عليها وهي تصيح بقوة :تبي تذبحني يا وائل كانت بتنحرنيييي
صرخ صالح :موقته الحين شلها بسرعة وخلنا نمشي
وائل سمع كلامه وحط يده تحت ظهرها واليد الثانية تحت رجولها وشالها وهي تمسكت فيه اكثر
روان كانت تناظر المسدس الي بيد صالح بخوف : لا بنتي ابيها
سحب صالح منشفة ورماها على لمير :تغطي فيها واطلعوا بسرعة
روان كانت تبي تصرخ ومترددة بسبب المسدس الي بيد صالح ناظرته :انت الي قتلت ابوي
استغرب :انا ما قتلت احد
روان :الا الي قتل ابوي كان معه نفس هالمسدس
رجع صالح على ورا يوم تأكد ان وائل طلع ونزل هو ومناور وبرعة سكر الباب بقوة ونزل يركض
ومن جهة ثانية طلعت روان راسها من الشباك زهي تصارخ حتى ينتبهون لها الحرس
طلع مناور ووراه وائل وبس وصلوا لبرا انتبهوا للشباب جالسين عالرصيف والحرس واقفين فوق روسهم موجهين اسلحتهم عليهم
كان معن وسعود مقابل الباب والحرس قدامهم ومعطينهم ظهورهم
معن انتبه لهم وعشان ماينتبهون لهم وهم طالعين صرخ بصوت عالي وهجم على سعود الي تكفخ لين قال امين من يامن الي تحمس وصدق ومن معن ومن الحرس نفسهم يوم كانوا يبون يهجدونه
ويامن فهم عليه وهجم على سعود مرة ثانية والحرس انهبلوا منهم وصاروا يبون يفكونهم
ركض وائل هو ومناور لورا البيت عند السيارة الي فيها عبدالله
مناور بسرعة وهو يلهث :الحق خلّص العيال وانا بشغل السيارة واجيكم
شغل مناور السيارة ووائل حط لمير بأخر السيارة وقفل عليه وركب ورا مناور حتى يفتح الباب للعيال بسرعة
شخط مناور بالسيارة ومشى بسرعة واخذ اللفة بطريقة خطيرة خلا صوت احتكاك التواير بالازفلت تصدر صوت عالي
عبد الله فك قناع جسار وتركه يركض ناحية الحرس الي ابتعدوا بسرعة يوم شافوا جسار ووجهوا اسلحتهم عليه
العيال ركضوا بسرعة للناحية الثانية وجسار وقف ينبح بالحرس
بينما صالح وقف معه واطلق من المسدس الي معه طلقة بالهوا وهو باقي متلثم
اشر لواحد من الحرس :عساف يقولك اتركوهم الي بالداخل اهم من ذولي
عبدالله صرخ فيهم وركض للعيال وجسار وراه
مشى واحد من الحرس وهو معصب :من انت
فك صالح اللثام :انا صالح
استغرب الحارس :انت صالح خوي الشيخ عساف
ابتسم :ايه انا
وشوي وماحسوا الا وبالرنج الي جات مسرعة ووقفت عند صالح الي ركب بسرعة وشخطت مرة ثانية
الحرس غصب عنهم بعدوا لأن واضح ان السايق ما همه الي قدامه وبيصدم اي احد
واحد من الحرس :وش السالفة يا جماعة
انتبهوا لصراخ روان من فوق :الحقووووهم
صرخ واحد من الحرس :انلعبب عليناا
وتوجهوا للكراج عشان يركبون سيارتهم ويلحقون العيال
مناور بعد ماركب صالح دعس للناحية الي هربوا لها العيال وراح لجهتهم وبعد ماركبوا حرك بسرعة
ناظر صالح بسعود :وش فيك يا كافي من سوا فيك كذا
سعود كان منضرب وتافل ام العافية :هالكلاب الي ينقالهم اخواني مابقوا فيني شي صاحي الحين شلون ارجع لحريمتي وش بتقول ليا شافتني
يامن ضحك :معليش بس كنت متحمس مرة
فرك معن عيونه :واضح انك متحمس لدرجة انك فقعت عيني
صالح :والله كله كوم ومعن كوم ثاني من الحماس يطق الاثنين سعود ويامن
معن ضحك :لا تنسى حتى الحرس
تنح سعود :هذا كنه ضحك من شوي
يامن :يحليله معن السبك اختلط بمعن الشري
كشر معن :مالت عليكم
وائل بهدوء :صالح انت قريب من لمير اسئلها اذا بخير ولا لا قبل مانمسك خط الرياض وماتكون في خدمات
لف صالح على لمير وبهدوء مسكها :لمير ؟
بس ماتكلمت
هزها :لمييييرر
وائل :ترا فيه جرح برقبتها اخاف تكون فقدت دم كثير او الجرح عميق
يامن :اقول يبه وقف عند اي صيدلية لازم نداوي الجرح لا يتلوث
صالح :ترا ابوي حاط علبة اسعافات
يامن قام وتعافر مع معن :ياربيه منك
معن عصب :ياخوي ترانا متحاشرين وكارهين عمرنا اهجد تكفى
سعود حشر نفسه عالباب :تعال يالكلب ونط اجلس خل يقدرون يشوفون البنت
عبدالله فنجل عيونه :وليش يشوفون البنت
معن باحتقار :تكفى تعلم من كلبك واكرمنا بسكوتك -ودفه-وخر ابنط قدام
انحشر عبدالله عالباب وحط جسار بحضنه
ويامن وصالح ركبهم عالكرسي ووجيههم عند لمير
ووائل عالجهة الثانية ومنحشر بعد
كشف صالح وجه لمير :لف وجهك يا حمار
يامن عصب :تكفى شلون بشوف الجرح
سكت صالح وترك يامن
طلب يامن منديل وعطوه بسرعة
مسح الدم الي على رقبتها لين وضح له شكل الجرح
كان بالعرض وبرقبتها من جهة اليسار
يامن:مو عميق سطحي وواضح ان الدم الي فقدته مو كثير بس لطوله
سحب لزق كبير ابيض وصب عليه ميكروكروم ونصه انكب عليه
وحط شاش على الجرح وحتى الشاش غرقه ميكروكروم وحط اللزق على رقبتها ورجع غطاها بالمنشفة وعدل جلسته وصالح بعد جلس
انخرع معن يوم لف عليهم وشاف الميكروكروم :وش مسوي انت
يامن :ميكروكروم يا غبي
صالح :مناور امش للرياض
مناور :ما ادل
صالح :انا ببدل معك
سعود :ايه تكفى ولا احد فينا له حيل
وائل بهدوء :شلون رحت هناك ومامعك سيارة
صالح بنظرة :الله يخلي التكاسي
تبادلوا وصار الي يسوق صالح ومناور جلس عند لمير وترك لهم مكان
معن رجع ورا وجلس معهم
مناور :صالح وقف عند اقرب محطة حلقي ناشف
يامن :اي والله احسني بموت
عبدالله :انا بروح اشري لنا شي نبلعه ولا انتم اشكالكم ما تأهل
سعود ارخى راسه وحط الشماغ على وجهه :احسني بموت وش هاليوم المتعب ياربيه
صالح ضرب فخذه :والله يا شباب وقفتكم معي مادري شلون بعوضها
عبدالله :اقول كل تبن ترا الي سويناها لجل بنت عمنا عرضنا وشرفنا موب لك
صالح ضحك :ماتكمل معروفك انت
يامن :ماشالله عبيد اشوفك راضي عن صويلح ....صافي يا لبن ؟
عبدالله :ابعد عن وجهي
صالح :انا ارد عليه ..حليب يا أشطة
عبدالله ابتسم:شكلك مشتهي عضة من جسار
صالح ضحك :دور غيرها جسار صار خوينا
معن واخلاقه تزفتت :ورا ماتسكتون تراي ميت تعب ابي انام
وقف صالح عند محطة :يلا عبيد انزل معي
اول مانزل عبدالله وترك جسار صرخ معن :ياخي خذ اخوك معك
قفل الباب بقوة بوجه معن
يامن ناظرهم وهم يمشون سوا :الله يجمع بينهم على خير
معن يتمصخر:منه المال ومنه العيال
شرق سعود بسعابيله من الضحك :الله يقطعك يا شيخ
وائل ابتسم بهدوء وهو مغمض عيونه
**
فتح باب الشاليه وهو مستغرب من الي بيجي وانصدم يوم شاف ابو اوس واوس بلع ريقه من هالورطة ومانتظر كثير لأنه ابو اوس دخل ووهو مشتاق له وسلم عليه
واوس دخل وهو مبتسم وتوه يبي يسلم وانصدم من الي جالس على عربية ويناظرهم بفهاوة
عند الحريم
كيان بفرح :يالله حيه
سلمت نورس عليها ودخلت وهي شايلة كيسة حلا ماخذتهم من سنابل السلام ودخلت للمطبخ
شافتها ام كايد وسلمت عليها وطلعت تسلم على ام اوس وهيا
دق جوال كيان ورفعته وكان ابوها طالب منها تطلع له من عند الباب
ابو كايد بعصبية :انتي عازمتهم ؟
كيان ببرائة :ايه ليش
ابو كايد وشوي وينهار :تدرين من الرجال الي كانوا عندي وطلعوا ؟
كيان هزت راسها بلا
ابو كايد :الرجال الي كانوا عندي هذول موكلهم انهم يحمونك انتي وامك ويراقبون الاستراحة لأن الحمار الي ورطني بسالفة التفجير جاي ونبي نمسكه يوم عزمتيهم دمرتي كل شي
انهبلت كيان
طلع من جيبه مسدس ودسه ببلوزتها :هذا تخلينه معك
كيان وشوي وتبكي :ماتقدر تقولهم وتخليهم يطلعون
ابو كايد بحسرة :شلون اقولهم اطلعوا وعساف بالداخل
**مخرج**
ماتــقبـلت الفراق ما ليدي فيه حــيله
آه لو ان الظروف المقبله تكشف قدرها
لو يعرف الشخص منّا وش مع الغيب ابيجي له
كان جنبنا المشاكل من قبل يوقع ضررها
والعذاب اللي يذوب بـعين من يفقد خــليله
عندي اكبر من عذاب العين لو تفقد نظرها
×حامد زيد ×


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 14-06-2016, 11:53 AM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


السلام عليكم

رمضان كريم

ماشاء الله عليك يا قلبي

ملتزمة

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 16-06-2016, 07:19 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


كنت احسبك طبيب القلب وعلاجه
واثرك تدور على ادنى شي يكسرني
part:29
**
جلس يناظر الرف الي قدامه وهو يخمن انواع الشوكولاتة الي يحبونها العيال ويحطهم بالسلة
وقف وهو متكتف جمبه ويناظره بهدوء
التفت له صالح وهو ماسك الفليك :انت تحب الفليك ولا بطلته ؟
ابتسم بسخرية :للحين متذكر
هز راسه وهو يرمي كم حبة بالسلة :افا عليك
لفت نظره الباونتي وراح بياخذ:الا عبود ابقولك سالفة
عبدالله بهدوء:سم
صالح :شف انا ماقلتها للعيال لأن السالفة شوي قوية بس انا قلت اقولها لك بما هالشي بيهديك ويهدي اوضاعنا مستقبلاً
عبدالله استغرب :وش هالشي ؟
صالح :عرفت من الي قتل سالم
عبدالله بدون اهتمام :ايه اعرفه ينقاله ابراهيم الراعسي عسا الله ياخذه
صالح هز راسه :ابراهيم الراعسي هو وجه للشخص هذا
التفت بقوة لصالح :وشو ؟
صالح :ابراهيم الراعسي واحد كفو ومن رجال الامن الي يحمون هالبلد للأسف دخل معهم حتى ينقل اخبارهم وحطوه بالوجه واضطروا يعتقلونه وهو بالاساس يشتغل معهم بس اصدروا قبل يومين حق اعفاء بسبب مرضه الخطير
عبدالله :والشخص الي ورطه بيصدق هالسالفة ؟
صالح ابتسم :هنا هي السالفة ابراهيم اهله سووا له حفلة بسيطة بالاستراحة بمناسبة طلعوه من السجن الكذبي وراح له الوجه الحقيقي لكل الجرائم
شهق عبدالله بصدمة :لا تقول
صالح هز راسه :ايه
عبدالله :عرفت وش اقصد ؟
صالح هز راسه بعد
عبدالله بصدمة :ترا اقصد عساف الي خطف هالضعيفة
صالح :للاسف
عبدالله :موهو خويك
صالح بكره شديد :موب خويي ولا اتشرف هذا واحد حقير استغلني ونهبني وغير كذا خانني يوم قتل ولد عمي وتسبب بموت ابوي
عبدالله حقد عليه :ابي ابرد قلبي فيه شلون اوصل له
صالح :بتوصل له بس اصبر
عبدالله :شلون وهو رايح عند ابراهيم موب هو الي قلت انه بيروح يتصافى معه
هز راسه :اصبر انت كل شي بيجيك
عبدالله :ماعلي انت وين رحت ؟ كل هالايام
صالح تنهد :اول ماعرفت انه ورا كل شي قررت ابعد لأن انفعالاتي وصراخي وضرباتي الي راح اوججها كلها مارح تكون لها فايدة هديت مشاعري ورجعت اواجهه وانا بوعيي وكامل تفكيري
عبدالله :كفو والله انك كفو
غمز له :تخيل اني طحت بتسجيل يطير روان هذي لورا الشمس باقي هو وابراهيم بيتولا الامور
عبدالله :ودي اروح لااستراحة لأبراهيم
صالح بتفكير :نوصل العيال ونستشير ابوي ونروح ؟
عبدالله ابتسم :قدام
صالح :اجل مشينا يلا
حاسبوا على الي اخذوه وطلعوا للسيارة
وقف صالح عند باب الشنطة ووقف عبدالله باستغراب وهو يناظره
صالح ابتسم له :اقلب وجهك ابشوف البنت
ابتسم بفشلة ومشى للسيارة وفتح الباب شافهم نايمين يامن ومعن
سحب جسار وركب وخلا جسار يركب فوقه
بينما وائل طلع يشوف لمير
الي يوم راح لها لقا صالح خامها وهي تبكي وتون
قرب منهم بصدمة :وش فيها
لمير يوم شافته صاحت اكثر
قرب اكثر وهو يحط يده على ظهرها ويمسد عليها :خلاص يا قلبي انتي الحين بأمان
لمير بصياح مختلط بشهقات :كااانتت بتتذببحنننيي ااقققووللكك امميي كاانتت بتتذببحننيي حكت القزازة بحلقي بغغييتت اااممموووتتت عععلللىىى يييدددههااا واااللله ببغغغييتتت ااامموووتت
صالح شد عليها :خلاص يا لمير لا تعورين قلبي زيادة انتي الحين بخير والحمارة الي هناك بتاخذ جزاها على الي سوته فييك اهدي الحين وكملي مويتك
مناور بقهر :وخالقك مو ام هذي وحدة مريضة نفسيا يا لمير
لمير سكتت وهي باقي تصيح وشهقاتها بس تعبيرها الوحيد تبي الجوهرة تحكيها وتشكي لها تبي هتاف تفضفضلها
رجعها صالح لمكانها وثبتها بيدينه الي راصهم على كتفها :تعوذي من ابليس ياخية وحنا معك انتي عرضنا وشرفنا وبنتنا ولا اي احد بالدنيا قادر انه يمد يده عليك الحين وسوات هالحقيرة مارح تعدي بالساهل راح نحميك ونكون معك انا ومناور ووائل وهالعيال الي معي كلهم ماشقوا طريقهم من الرياض للأحساء الا لجل عيونك ولجل انك بنتنا بنت الجالك الي مابعتيهم وسمعتي لهالنصابين فهمتي يا لمير بنت عبدالرحمن الي ماعرفتيه ولا عرفتيه شقد غدروا فيه عساف وعمته -تركها وتنهد
وائل بهدوء :اقرى عليها المعوذات واية الكرسي يا مناور وخلك بجمبها تهديها
**
خضعت لميس لأول جلسة كيماوي لها وبقت بالمستشفى تحت وصية الدكتور ومع بداية الاعراض الطبيعية من بعد الكيمياوي وبثاني يوم خرجت العصر من المستشفى برفقة ابوها
لميس بتعب وصوت متغير :ليش تعبت نفسك يبه وجيت كان كلمت السواق يجيبني
ابومنصور بهدوء :لا يابوك جيت اخذك وبنروح بيت جدك
لميس كحت :ليش وش فيه ابوي
ابو منصور :يبي يجيك بس ضيوفه مانعينه ...جايينه عيال العويني ماتعرفينهم بس هم الي مربين لمير واخوها
لميس:شخبار لمياء ؟
ابو منصور :لا تخافين بخير وبنمرها هي بعد نرجعها بيتنا
استغربت :ليش ؟
ابو منصور :كيف ليش هالبنت زوجها تاركيها وهي ماغي تصايح وتنايح فو روسهم عليه
لميس :خلها على مزاجها يبه
ابو منصور الي قرب يعصب :تفهميني اتركها تخيس ببيت ابوي وزوجها مايندرى ارضه وين ؟
لميس:يايبه زوجها بيرجع ما تركها كثير وماندري وش الظروف الي حدته وبعدين هي فاهمة وعاقلة واجبها تقعد ببيتها لين يرجع يبه لمياء تحب صالح ومتعلقة فيه لا تخذلها وتكسرقلبها بأموركم انتم يالكبار تكفى يبه
سكت ابو منصور يستمع لها وقلبه يتقطع من صوتها الي مافيه نبرة حياة صوت ميت مهزوز شلون كان وشولون صار دار قدام عيونه شريط مواقفها معه يوم كانت اول ماتركب عليه وهي تملي جوه بحيويتها وصراخها وهبالها وحشها بالرايح والجاي والحين ساكتة واذا تكلمت قتلته من اعلاه لأقصاه
وصل بيت ابوه ودخل البوابو ومشى لين لف حول النافورة حتى يدخل السيارة للباركنق اول ماوقفها طفاها بسرعة ونزل لجهتها يفتحلها الباب وبدون مايترك لها مجال مد يده لها
تجمعت الدموع بعيونها وهي تشوف تغيره الملحوظ ابوها ياناس الي هيبته فارضها حتى للريح وكلمته الي ماتنثنى الا بوقفة لميس ابوها الي مستحيل يمشي بمكان الا وثقته كاسرة حضور الكل واقف قدامها الحين وبنسفة شماغه المهملة الي حتى ماكانت تنثني ف غير موضعها مدت يدها بضعف وهي تحاول تجمع شتات نفسها تحاول ترجع مثل اول انسانة اهم ماعليها تحقق رغباتها اليومية تستهبل وتطقطق على البنات وتكلم يامن لأخر الليل تنطنط هنا وهنا بس ويييييين كل هذا كل شي راح كل شي صارت تشوفه سخيف وتافه بدت تستصغر نفسها وحياتها قبل واقسى فكرة خطرت على بالها وكسرت قلبها "انا يامن مايستاهلني"
طلع ابوها من الباركنق وهو مسندها عليه وبمشيته كان متجه للبيت مو للمجلس
استغربت :يبه جدي بالمجلس ؟
استغرب ابو منصور :ماقلت لك ان ابوي عنده ضيوف
لميس :لا متى ؟
ابو منصور خاف :الا صح ماقلت لك هو عنده ضيوف بس امشي بسرعة قبل لا ينام
لاحظت كذبة ابوها "شلون ينام يبه وهو عنده ضيوف"
دخلوا البيت واستقبلتهم ريحة العطور الفواحة الي كانت قبل تنعش قلبها والحين صارت تنكد عليها لأن كل افكارها معنونة بـ وقت قصير وكل شي بيختفي
قابلتهم ريما الي جات تسلم عليهم
ابو منصور :ريما ؟ كتغير شكلك علينا
ريما ابتسمت وهي تجلس عالكنب ويجلس هو قبالها وبجمبه لميس الي حتى مافصخت عباتها :احلويت ولا العكس
ابو منصور ابتسم :الا احلويتي بس اني شرهان عليك
ريما :افا يا عمي
ابو منصور :ماتقولين عندي عم اسئل عنه
ريما :والله كنت مشغولة بالجامعة عاد انت تعرف طب وهالسوالف بس الحين بما اني عطلت بتمل من وجهي
ابو منصور :ايه نشوف
:لميس يمه شلونك
قامت هي وابوها لأبو عبدالرحمن الي دخل الصالة من برا
رفعت نفسها تحب راسه ويوم جت تجلس سحبها معها :تعالي اجلسي بجمبي يا نظر عيني
جلست جمبه وحاوطها بيده ولمها له وهو منكسر على شانها :وشلون اول جلسة معك
لميس :تكفى لا تذكرني يبه-وبغصة-اتعبتني حيل
ابو عبدالرحمن : ميخالف كل هذا لعلاجك يا بنتي
لميس سكتت وهي تغمض عيونها
التفت لريما :وشوله مرسلك عبيد ؟
ريما :والله داق علي يقول اجيب اغراضي عشان لمير متأذية
ابو عبدالرحمن ابتسم :جابوا لمير ؟
ريما :ويقول صالح لقوه هناك وهم بالطريق اساسا له حوالي خمس ساعات مكلمني يعني راح يكونون على وصول
ابو منصور :والله وعيال الجالك مهب هينين
ريما :سمعت ان الي معهم هم عيال عمتي وضحى
ابو منصور :الخايب منصور مب معهم
ابو عبدالرحمن :الحبة كانت براس عبيد شفته وكانه حالف يجيبها ارسلت له سعود يرافقه ويطحن له حبته الا واكتشف ان يامن ومعن لحقوهم بس كفو عيالي والله انهم كفو
ريما :صح ترا قلت للخدم يجهزون الملحق لأنه حرّص علي انهم بيجون تعبانين خصوصا ان فيهم جرحى
ابومنصور :وقالك تداوينهم
استحت من الفكرة :لاا طبعا موب انا يامن اكيد
فزت من طاري يامن :وش فيه يامن
تفشل ابو منصور :اركدي يا بنت وخل بك ثقل يا قليلة الادب
شد عليها ابو عبدالرحمن وهو يضحك :حدك عليها يامن ولميس يسون الي يبونه ولاحد يغالطهم هذول يذكروني بشبابي فمابي احد يعتدي عليهم فاهمين
لميس وهي ساحبة على تعزيز جدها :وش فيه يامن
سبتها ريما مليون مرة وهي تبيهم يسحبون على السالفة ولا يعلقون :اقول ان يامن يبي يداويهم قالي عبدالله ان يامن عنده خبرة
لميس تذكرت حبه للطب :اها
ريما :استغربت ليش مايروحون للمستشفى وشو حادهم
ابو عبدالرحمن بهدوء :حتى مايتعرضون لمسألة وشرطة وحوسة
نزلت هتاف الصالة :يالله حيه
ناظرها بو منصور :وينها بنتنا
هتاف :فوق بجناحها توها نامت
ابو منصور :اطلعي صحيها وقوليها تضف اغراضها
ابو عبدالرحمن :وش فيه
ابومنصور :اباخذ بنتي لبيتي
ابو عبدالرحمن :وراه؟
ابومنصور :زوجها تاركها ومضيع حلاله بعد وين اخليها
ابو عبدالرحمن بحدة :مثل ما سمعت البنت زوجها راجع وهو ماتركها وثاني شي ملتفت لحلاله اكثر من نشمته ورجولته يالظالم وغير كذا انتي وين مخليها ؟ مخليها ببيت رجلها وبيت جدها
ابو منصور سكت لأن ابوه افحمه برد قاتل بس فكرة ان صالح مصفر على الحديدة قاهره وهالشي الي مخليه يصر برأية
دخل حمد بحماس :الحق يبه صالح والعيال وصلوا -وطلع ركض
قامت لميس :امش نمشي يبه
ابو عبدالرحمن :وين يبه ودي انك تقعدين هنا لين تطيبين
لميس :ماعليه يبه والله اني ما الاقي راحتي الا بغرفتي
ابو عبدالرحمن :على هواك يا بنتي بس ان حسيتي انك بحاجتي ولا ابوك هاللي مايفكر زين بيمنع عنك يامن ولا مايخليه يشوفك تعرفين رقمي مابين رمشة ورمشة الا ويامن قدامك
لميس ابتسمت له وحبت راسه ويديه :لاخلا ولاعدم يبه
مسكها ابوها ومشاها يطلعها وطلع معهم ابو عبدالرحمن يشوف العيال وهتاف وريما طلعوا من الباب الخلفي الي يودي للباركنق حتى يستقبلون لمير مثل ماقالهم عبدالله
وقف ابو عبدالرحمن قدام باب بيته حتى قبل ماينزل الدرج وهو متكي بيدين على عصاه ومصلبن ظهره ويناظر للسيارة الي قدامه بكل فخر السيارة الي قدامه الي تلف حول النافورة بسرعة جنونية بداخلها عياله فخره وذخره
ناظر بأواب ومنصور الي طلعوا من الملحق ومعهم اسلحتهم ومن المجلس طلعوا ضيوفهم جماعة العويني الي يناظرون للسيارة بعد وهم مبسوطين برجعة بنتهم
وقفوا اواب ومنصور وهم يرمون الرصاص بلهوا يحتفلون بأنجازهم بطريقتهم وشوي ووقفت السيارة بالعرض قدام ابو عبدالرحمن الي نظراته كلها فخر وعز
ابو منصور وقف مبتسم يناظرهم ولميس ماكانت قادرة تلمح يامن ولا تبي تلمحه تبي تمشي بسرعة ماتبي تشوفه ويضعف قلبها :شدت على يد ابوها :تكفى يبه خن نمشي
ابو منصور اصبري اسلم عالعيال
لميس بترجي :تكفى بس ودني السيارة ورح سلم ترا ما اقدر اوقف كثير
تذكر ومشى معها للباركنق سمعت ضحكته وماقاومت انها تناظره وليتها ماناظرته
**قبل خمس دقايق**
صالح صرخ :ترا وصلنا
فتح عيونه سعود وهو يوخر الشماغ عن وجهه :الحمدالله عالسلامة -التفت ورا -نايمين
صالح بخبث :قدام ؟
سعو تحمس :يلا قدام
اول ماشاف ان البوابة انفتحت دعس بقوة ودخل وهو مبسوط على انجازه ورجعة لمير وصار يلف حول النافورة بقوة وهو يخضخض فالعيال الي قاموا مخترعين من نومتهم وبعد ماكان عبدالله ومعن نايمين بجمب بعض وجسار فأحضانهم ويامن ووائل على جهة ثانية
من غير شرح ووصف قام معن هو وعبدالله وصرخوا بصالح الي ماقرر يوقف الا بعد ماداخوا وبعد ما استوعب ان لمير مصابة معهم
فتح الباب وطلع هو وسعود
ووائل طلع يشوف لمير ومناور ووش صارلهم لأنه ماحس فيهم
يامن تمطع لين حس ان فيه حيل يقوم وطلع من السيارة تارك عبدالله ومعن يتهاوشون
صالح راح لأبو عبدالرحمن وسعود وقف ورففع جواله وراح للملحق
اما يامن وعبدالله مواصلين هواشهم لين عصب عبدالله ودف معن لبرا السيارة وطلعه لين طاح بالارض هالشي خلا يامن يفقع ضحك عليهم ومايسكت الا يوم سمع صراخ عمه
**
شافت منظره شافت الدم الي على ثيابه شافت الجروح الي بوجهه
همست بتعب :يبه وش فيه يامن
التفت لها :وشو
هلوست :يـ ـ ـا مـ مـ مـنن و و ووششش فــ يــ ـه -وطاحت بالارض على صراخ ابوه المذعور :لميييييييسس
**
تنفست ببطئ وهي تسمع كل كلمة منها التفت لها بحدة :تقولين لي عساف عند الرجال ؟
كيان بخوف :ابوي عطاني مسدسه وقالي انتبهي لنفسك وللي معه-بسرعة طلعته من بلوزتها وحطته بيد نورس -نورس انا خايفة خليه معك تكفينن تكفين تراي ميتة خوف مو قادرة شوفيني شلون اتنافض
نورس مافهمت من كيان بس فهمت من معرفتها لثلاث امور
-عساف نيته شينة
-ابراهيم طالع من السجن بسبب مرضه وهو اساسا طالع عشان يطيح عساف
-كايد مامات وكل الي صار فيه شلل نصفي
ناظرت بكيان تهديها :اسمعيني كويس هذي عملية خطيرة ابوك بعد ماكانوا يلعنونه الناس بيوقوفون على رجولهم حتى يشكرونه لازم تمشين على تعليماته-اول ماشافت دموعها-لاااتصيحين مو وقته
مسكت دموعها بقوة
نورس :الطرف الي ردة فعل ماهي معروفة هو عساف مندري وش ممكن يسوي بس تأكدي انك تخلين ايمانك بربك كبير وتستوعبين سالفة ان الي جالس يصير ربي كاتبه من فوق سبع سماوات صح ولا لا
هزت راسها
نورس :كفو -جطت المسدس بجيبها - الحين قومي نقعد مع الحريم ولا كأن شي صار اوكي ؟
شدت ملامحها :ايه اوكي
ابتسمت لها وطلعت معها لبرا المطبخ وهي تحاول تهديها
راحوا وجلسوا مع الحريم على الثيل ونورس اعصابها مشدودة وهي تنتظر اي حركة تصير انفجار اقتحام احد ينقتل كلها افكار تدور براسها واحتمالية وقوع كل واحد منهم وارد بالنسبة لها
كانوا يسولفون الحريم باريحية الا كيان ونورس ملامحهم جامدة واضح ان وراهم بلوة
دق جوالها برقم سعود
ردت وهي مبتسمة وماتبي تتحرك بعيد عنهم حتى مايصير شي لا لها ولا لهم :هلا
سعود بوناسة :هلا بقلبي هلا بروحي هلا بحياتي
ابتسمت :وش صاير بشرني
سعود :والله اليوم كان متعبب لدرجة فظيعة بس الحمدالله ابشرك رجعنا لمير
نورس :الحمدالله يارب وشلونها هي
سعود :ابد بخير
نورس بسرعة :تذكر المسلسل الي شفناه سوا
استغرب :اي مسلسل
نورس :المسلسل الاكشن ذاك ماتذكره ؟
سعود :نورس انتي تكلميني ؟ اي مسلسل بسم الله
نورس غمضت عيونها بعد مالمحت ظلال ناس من الممر الي بجمب الباب :ركز معي تكفى مسلسل اكشن كذا البطلة قالت للبطل انه انا لو بطلع مع اهلي مايحتاج اقولك
سعود سكت وحس السالفة وراها انا
نورس صارت تتكلم عادي حتى الي يراقبون ما يشكون وهالشي خلا ام نورس وام كايد وهيا يستغربون :ياخوي ذيك الي يوم راحت الحديقة اكتشفت ان في احد يراقبها
سعود انصدم وحس بقلق :وين مكانك
نورس :هاه اسم الحديقة ؟ الحديقة الي بالثمامة
فتح سبيكر لأنه حس انه مو سامع عدل
على دخلة صالح الي اشر له يجيه وهو ساكت
نورس :اسم الحديقة شاليه الامل
انصدم صالح وجلس يناظر بسعود ويأشر له انه يخليها تكمل وماتقفل الخط ابد صحيح مو عارف السالفة بس قولتها لأسم الاستراحة يكفي لأنه هالاسم هو اسم نفس الاستراحة الي فيها ابراهيم وعساف
سحبه وطلعوا من الملحق وبطريق صالح اشر لعبدالله يجيهم الي جا بسرعة وهو الي متواعد مع عبدالله لهالسالفة
اشر صالح لسعود انهم بيروحون يجيبون السيارة ويجون وهو خله يركز معها ويفهم كل رمز تقوله
سعود :طيب اسمعي الخط ماتقفلينه ابد تمام وتخبين الجوال حتى نسمع عدل هذا لو صار شي
نورس :ايييييييهه صح الحلقة الاخيرة مانزلت يقولون بتنزل بعد شوي يعني بعد شوي مو مطولين مرة
شوي وصوت صراخ الحريم وطلقات الرصاص وتر سعود
**
وقف عساف واثنين من رجاله بجمبه ومشهرين اسلحتهم على ابراهيم وابو اوس واوس
ابتسم :تحسب يالعميد ابراهيم الراعسي انك راح تقدر تمسكني بهالسهولة وتتنكر لي على انك واحد من رجالي
اوس وابو اوس كانوا منذهلين من الي يشوفونه
عساف ابتسم :صدمتك بجيتي صح ؟-التفت لأبو اوس واوس-وصدمت ضيوفك بس للأمانة انا حبيت ضيوفك الي مناسبينهم الجالك
ابراهيم انهبل من تهوره :يا عساف اترك خالد وولده بحالهم ترا مالهم دخل
عساف ابتسم :تقولي اترك خالد وولده طب حريمهم الي هناك اتركهم ؟
صرخ خالد :هيهه انت
عساف بحدة :اننطم -ابتسم-وشرايكم تجون معي بهدوء واجمعكم هناك ؟معهم ونلعب لعبة شرايكم ؟ يلا اجل
دخلوا خمسة من الرجال
اثنين ثبتوا ابراهيم ومشوه معهم واثنين مسكوا ابو اوس وواحد دق عربية كايد واثنين مسكوا اوس ومشوهم لناحية استراحة الحريم
واول ما دخلوا من الباب الي كسروه استقبلهم صوت صراخ الحريم ورجال عساف حتى يهدون الوضع اشتغلوا بالرصاص بالهوا
نورس انخرعت من دخلتهم وقفلت من سعود ودقت عليه مكالمة فديو وثبتت الجوال ببلوزتها بدون ماينتبهون
عساف ابتسم وهو يناظرها :انتي اكيد نورس المخبرين الي عندي واصفينك صح من بياضك المميز
انقهر واوس وصرخ :ياحمممااااااااااارر
رمى واحد من رجاله رصاصتين عن رجوله تسكته
عساف بهدوء :كل ما تكلمت كل مات فكرت اقهرك اكثر لا تخليني اتهور وابوسها
الحريم كانوا مفجوعين
بس الي مسكتهم المسدسات الي موجهة لكل وحدة فيهم
عساف :وين قوتك الي تتكلم عنها يا ابراهيم
ابراهيم جلس ساكت وهو منقهر
عساف ابتسم :شرايكم نلعب لعبة ونقسمكم فريقين الفريق الي مايفوز بأول جولة نقتل واحد منه وهكذا الي نخلص من اخر واحد وطبعا الي مايجاوب نقتله قدام خويه الي سئله السؤال اوكي -اشر لرجاله
الي كل واحد منهم كان يحاول الحريم
ويوقفونهم مقابل ازواجهم وقفوا ام اوس قدام ابو اوس
وام كايد قدام ابراهيم وكيان قدام كايد وهيا قدام اوس
ونورس عيت تقوم حتى لا ينكشف امر الجوال
عساف ضيق عيونه :ليه يا نورس تتعبيني كذا
**مخرج**
رباه ان الروح ترجوا رحمة
تاه الطريق فيا إلهي دلها
ضاقت بها الدنيا وبابك مشرع
ان لم تكن انت المغيث فمن لها



آخر من قام بالتعديل shomins al-r7ely; بتاريخ 16-06-2016 الساعة 07:32 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 17-06-2016, 05:10 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


كنت احسبك طبيب القلب وعلاجه
وأثرك تدور على ادنى شي يكسرني
part:30
**
نورس كانت تناظر بعساف وهي تحاول تثبت وماتبين خوفها ورجفتها قدامه "الشرطة تقدر تلقى القبض عليه لأنه ماهو هارب السبب الوحيد انها تبي ادلة واكيد ابراهيم استدرجه للأستراحة عشان يسجل عليه اي دليل يثبت ادانته وهالحمار ماترك فرصة وبيلعب لعبته ويخلص علينا لازم اضيع وقته قبل مايسوي حقارته لازم اطلع عليه دليل يارب ان سعود فاهم وجالس يسجل المكالمة او يصور حتى يارب خايييفةة يارب ثبتني يارب قوي عزيمتي" سحبت نفس وهي تحس الجو صار بارد ويدينها ترتجف ماتبي تقوم عشان لا تنفضح بالمسدس الي ببلوزتها ولا بالجوال الي بصدرها وجالس يصور من خلال ثقوب الدانتيل الي مغطي نحرها
عساف ناظرها شويات ثم التفت :تصدقين ودي اخليك اخر وححدة كذا نكالة فيك وفي عنادك تشوفينهم كلهم يطيحون حلو ؟ اساسا مامعك شريك خسارة لو سعود فيه
نورس غمضت عيونها ثم فتحتهم وهي تناظره :اوقح منك ماشفت ولا بشوف من جدك داخل على الحريم ومو مقدر انهم مو محرم عليك يالسبهة
ابو اوس بخوف :نوووورسس اسسكتتي ولا تجادلينه
عساف ابتسم :ليه يا عمي خلها تعبر كذا ولا كذا اخر من بيموت هي
نورس بقهر :عمت عينك ان شالله الله يجعلها بحريمك
عساف ناظرها بحدة :لا تطرين آل العطيني بشر لا والله تشوفين شي مايسرك
نورس بسخرية :ماشالله اروى الحين من العطيني ولا لا ؟
عصب لأنها قالت اسمها عند رجاله شد على يدينه واخذ نفس عميق ثم التفت لها وابتسم :اوكي بعديها لك الحين -سحب مركى وحطه قدامها وجلس متكي جمبها وبجلستها هي وجهها مقابل جانبه يعني هو يناظر بالي موقفهم وهي تناظره هو
لفت وناظرت امها الي خايفة عليه وتبكي وهيا الي ميتة صياح وحاطة يدها على قلبها وكيان الي شبه منهارة وام كايد الي ساكتة وبالقوة مجمعة نفسها ناظرت بالرجال ابراهيم الي ساكت ويناظر بعساف بحدة وابوها واخوها الي نظراتهم كلها قلق عليها واخيرا كيد المشلول الي يناظر بذهول
عساف اشر لواحد من رجاله وجاب له شمعة اسطوانية شوي كبيرة ولعهم وحطهم بيد نورس :خلك ماسكتهم بيدينك الاثنين
مسكتهم ورجعت تتكلم :ماتسألت بيوم شلون الجوهرة عرفت بسالفة لمير ومناور
ناظرها بحدة :تعرفين بالسالفة ؟
ابتسمت نورس :واعرف بسالفة سالم الله يرحمه -وعشان تخوفه -اعرف بسالفة انك لو دقيت على روان بتقولك لمير جو اهلها واخذوها
انهبل منها ناظرها بشك وطلع جواله دق على واحد من رجاله وفتح سبيكر :احمد
:امر طال عمرك ؟
عساف :لمير عند عمتي ولا لا
تردد :والله ماعرف وش اقولك
عساف بنفس البرود :عند عمتي ولا لا
احمد خاف :لعبوا علينا عيال الجالك جانا صالح بنفسه هو وعيال عمه وسو فوق راسنا ملعوب واخذوا البنت وانحاشوا
قفل بوجهه وناظرها بحقد :انتي ورا كل شي ؟
نورس ابتسمت بشغب :تخيل ؟
حست بشي حار ناظرت بيدها لقت الشمع الي بدا يذوب ويحرقها
عساف انقهر منها ومن استفزازها له
نورس بهدوء :على فكرة -مامدها تكمل الا بالي يدخل يده ويسحب الجوال بقوة
شهقت من الخرعة وعصب هو
ناظرها بحقد :تصورين ؟
نورس وخلاص حست كل شي ضاع :اساسا خلاص التهم تسجلت عليك وهالي تصور كله عند الشرطة يعني ماتقدر
عساف وحس ان السالفة خلاص خربت :اوكي مدام كل شي انحفظ ناظر بالجوال وشاف سعود الي يناظر وهو مشدود وخايف ابتسم بخبث وثبت الجوال بحيث انه يصور نورس بس
عساف :اوكي كنت ناوي اخليك اخر وحدة بس شرايك عشان الحلو الي جالس يناظر تصيرين اول وحدة
نورس بهدوء وهي تناظر بسعود شوي وتناظر بعساف شوي والي مشتت افكارها الشمع الي كل ماله يذوب ويحرقها اكثر "دليل واحد بس لو دليل واحد صوتي عالاقل":انت الي فجرت بسالم ؟
ناظرها وهو مضيق عيونه :ايه وش رايك ؟
نورس تنهدت وحبست انفاسها لدقايق الخطوة الي تبي تسويها مترددة منها كثير يدينها الاثنين مو مساعدينها الحرق الي مسويه الشمع الذايب يألمها
ناظرته بخوف وارتباك وهي مترددة من الخطوة الجاية
رمت الشمعة بقوة على وجهه حتى يتشتت نظره وبسرعة سحبت المسدس من بلوزتها ووجهتها على وجهه وهي تسحب زر الامان
انخرش قلبه من حركتها بس بسرعة ابتسم يوم رجاله الي وراها سحبوا ازرة الامان ووجهوا مسدساتهم عليها
**
صالح يسوق وسعود بجمبه وعبدالله وراهم
وسعود ماسك الجوال ومخلي عبدالله يصور من جواله
صالح كان مسرع مرة يبي يلحق على العيلة المسكينة المنكوبة الي هناك رفع جواله :الو....ايه عساف بالاستراحة الظاهر ابراهيم ماقدر يتحكم فيه ...ايه تكفى...انا ؟؟...اهلنا هناك شلون ارجع..اتفهم تحذيرك...يبوي ادري ان من المدنين ومالي حق اتدخل بالمهمات الامنية ... الي بيني وبين عساف شي مايخليني اتراجع انا اسف..اوكي اتمنى توصل قبلي..سلام
سعود ناظر بعبدالله :سجلت كلامه
عبدالله بتركيز:ايه
سعود ميت قهر على حركات عساف الحقيرة :العن شكله الحمار
اول مانمسك الجوال من صدر نورس صرخ بقهر وهو يضرب الطبلون بعصبية
مسك صالح يده :اهدى يا سعود قربنا نوصل والله قربنا
سعود بقهر :شايف الحقير وش يسوي
اول ما ناظر عساف بالجوال وابتسم تفل سعود على الجوال
عبدالله عصب :ي ولد خن اصور واسجل عليه
سعود :مو قاهرني من عساف الا نورس وشلون تسـ-سكت يوم شافها وجهت المسدس عليه-ياربي هالبنت ناوية ترملني
ضحك عبدالله بصمت مايبي يتكفخ من سعود
**
بالمستشفى
الدكتور ناظر بيامن وابو منصور و اواب :انتوا اهلها ؟
يامن بلهفة :ايه وش صارلها يادكتور
الدكتور :خبرتني الممرضة انكم تدرون انها ماخذة امس اول جلسة كيماوي صح ؟
هزوا روسهم الا يامن قعد مصدوم
الدكتور :هذا شي طبيعي بما انها الاعراض اكيد انها شافت شي صدمها وتعبها نفسيا -ناظر بيامن من فوق لتحت-مثل هالمنظر وبعدين ممكن تقول انت يامن ولا لا ؟
هز يامن راسه وهو خايف
الدكتور :واضح انك زوجها ممكن تراعي مشاعرها عالاقل داخل لها بهالمنظر ؟ ماتستحي مافي احترام مشاعر ...البنت توها طالعه من جلسة كيماوي طبيعي تكون مرهقة وتعبانة وبمنظرك هذا انت تعبتها اكثر وجبت لها انهيار لو سمحت لازم تبعد عنها لأن مراهقتك هذا ماتناسب حالتها الحين
ابو منصور سكت مصدوم من هواش الدكتور ليامن
يامن :ممكن اشوفها ؟
الدكتور تنهد:ادخل طمنها وانا راح اكتب لها خروج
ابو منصور :خلص تفاهم معها ورجعها انت يلا اواب
مارد عليهم ودخل بسرعة الغرفة زعلان ليش ماقالت له على اول جلسة كيماوي لها
عوره قلبه من منظرها وهي على السرير تعبانة وباين الارهاق على وجهها الذابل
اول ماشافته حاولت تقوم
راح لها بسرعة :بشويش
عدلت جلستها وجلست تناظرها بخوف
وخرت له عشان يجلس جمبها على الطرف وجلس وهو ماسك يدينها
لميس بخوف :ليش كلك دم ...خوفتني عليك -لمست الجرح الي على طرف دقنه -من وشو هذا
يامن مو عارف شلون يجاوب اسئلتها ولا هو يسئلها تنهد :تهاوشت انا وسعود ومعن
شهقت :عمى بوجيههم ليييشش كذاا حرام
يامن ابتسم يطمنها :اضطرينا نمثل ونتهاوش صدق عشان نرجع لمير سوينا هالحركة عشان نلفت انتباه الحرس الي خاطفين لمير
لميس مسكت ياقة الثوب الي مليانة ميكروكروم :وشو هذا كله لفت انتباه ؟
يامن ابتسم لها :لا هذا ميكروكروم انكب علي بالسيارة مو شي
ناظرته بشك :احلف
ابتسم وقام واخذ الكرسي وصار يشيله ويرفعه :وش الي بيثبت لك اني بخير هه شوفي
ابتسمت :اي خلاص عرفت
رجع مكانه وجلس اخذ نفس عميق :خلصتي من موضوعي الحين ؟
سكتت وهزت راسها
يامن :ليش ماقلتي لي انك اخذتي جلسة الكيماوي
لميس ناظرت بالارض :مابي اشغلك بتفاهات ماتعنيـ
سكتها بكلمة وحدة :تفاهات ؟
هزت راسها والدموع تحجرت بعيونها :انت قلت كل ماقالوا يامن انسي كل شي انسي التعب انسي كل شي بس انا بعد ما اخذت الكيماوي حسيتني اموت حسيت اني فعلا جالسة استعد لموتي يامن من بعد الكيماوي بديت احس كل شي تافه كل شي ماله معنى كل شي فعليا كل شي...يامن ترا انتي ماتستاهل وحدة مريضة ماتدري متى بتموت ماتستاهل وحدة مريــ.
سكتها يوم حط يده على فمها :خلاااااص لميس
ناظرته بضياع
يامن بعتاب :مو انتي الي تقررين من الي استاهله انا
لميس :بس انا احتمال اطلع وانا ما اتكلم ابد
يامن :افضل اعيش حياتي كلها بصمت معك على اني اعيشها مع شخص غيري يقررون اذا استاهله انا ولا لا
لميس غمضت عيونها بتعب
يامن :صدمتيني بكلمتك يا لميس لهالدرجة المرض غيرك بسرعة وغير قواعدك ووين يوم تقولين انا انانية فيك
لميس بكت :كل شي تغير -ناظرته-انا راح اتغير شعري كله راح يطيح راح اصير وحدة مالها داعي بالحياة وحدة مالها قيمة وحدة بس تنتظر حزة موتها
عصب منها :لممييسس لا تقولين هالكلام والله ازعل
لميس :تكفى يامن والله ماقدر
وقف :مارح اكلمك الا اذا غيرتي قناعاتك الغبية هذي وفهمتي ان الي بيننا شي اكبر -تحرك طالع-انا بروح اشوف الدكتور تجهزي عشان ارجعك للبيت
**
الجوهرة واعصابها مولعة :اروى فهميني
اروى بهدوء :راح يقبضون على عساف الحين
الجوهرة :طيب ليش مو راضية تقولين لي وينها روان
اروى :مالك الاحقية انك تعرفين مكان مجرم مبلغ عنه اتمنى انك تقولين لصالح يقدم الدليل الي تقوليم عليهه بسرعة
الجوهرة :صالح مو عنددي الحين ولا اقدر اتصل عليه لان جواله مقفل
ااروى :اوكي لا رجع بلغيه سلام
الجوهرة :هيه انتي
اروى :نعم
الجوهرة :وش هاللهجة ؟
اروى: رجاء الجوهرة اجتماعاتنا كانت نقاش عن عساف والحين جاية تقولين لي وش هاللهجة ترا علاقتي فيك الحين انتهت
الجوهرة :وش دخله عساف مافهمت ؟
اروى :مافهمتي للحين انا وش اطلع ؟
الجوهرة بعدم فهم :لا!!!
اروى :معك الضابطة اروى من المباحث الجنائية
شهقت الجوهرة :وشهوو
اروى :تمنيت انك تساعدينا وتعطينا ادلتك الي عندك بس ارجوا انك تساعدينا بالتحقيقات النهائية بعد مانقبض على عساف
**
نورس بلعت ريقها بخوف وهي تناظر شوي بالجوال وشوي بعساف الي مبتسم وينتظرها تسوي اي حركة
نورس بهدوء :ترا الشرطة بالطريق مافي مفر
عساف انشلع قلبه يوم سمع بأصوات سيارات الشرطة
بحركة مدروسة حط يده على المسدس وسحب نورس لجهته لين صدمت بصدره همس لها بأذنها ثم ابتعد عنها وسحب المسدس وضربه براسها بقوة خلاها تطيح مغمى عليها
وجه المسدس على ابراهيم وهو مبتسم :ودي اقتلك بس بعطيك مهلة تقبض علي اذا ماقدرت بهالمهلة تمسكني راح اجي بنفسي واقتلك
التفت لرجاله واشر لهم تجمعوا عليه وهربوا معه من الباب الخارجي الي بالمطبخ
ركض ابراهيم واوس وراه
بينما ابو اوس وام اوس ركضوا لنورس يتطمون عليها بالوقت الي دخل فيه صالح وسعود وعبدالله من الباب الي دخل منه عساف
صالح وعبدالله اشر لهم كايد لجهة ما هرب منه عساف وركضوا وراه
اما سعود ركض لنورس وهو منهبل عليها لأنه ماشاف اخر شي بالتصوير
شويات واقتحمت قوات الطوارئ الخاصة المكان
**
فتحت عيونها وهي تحس بألم قوي براسها اول من شافت هو سعود الي جالس يناظرها بقلق
قامت بسرعة وهي تناظر حواليها لقت نفسها بسيارة وهي جالسة جمب مقعد السايق وسعود فاك الباب من جهتها وجالس يناظرها :وش صار
ابتسم بقوة وسحبها ودفنها بصدره :ي لبى زوجتي البطلة
ابتسمت :وش صار على عساف
تكلم وهو دافن وجهه بشعرها ومب راضي يتركها وشاد عليها :انحاش
اول ماتذكرت لحظات الخوف والرعب الي شافتهم شدت بيدينها على خصره وبكت
سعود خاف عليها :افا حبيبي شفيك ؟
نورس بصياح طفولي :بغغيييييتتت اممموووتتتتت
ضحك عليها :بس ماماتي شوفيك بحضني
نورس بصياح :ادريي بس بغيييتت امموووتتت
بعدها عنه وهو يناظر وجهها بتأمل
استغربت مابين شهقاتها :وشو
سعود مضيق عيونه وهو يناظرها شوي وتنهد :مقهور على هالوجه الحلو شلون تبكين وهالخسيس منحاش -اخذ يدينها بيدينه وهو يتأملهم -ايدينك تعورك
ناظرت بيدينها المحمرة والي باقيه فيها شمع ذايب :شوي
ناظرته بشك بسبب ثوبه المعتفس والمغبر :متهاوش مع احد
ضحك :فللللم طويل لا رجعنا البيت راح احكيك هي
نورس :خلينا نرجع البيت الحين
سعود :لا اصبري بنروح للشرطة تسجلين اقوالك كضحية ونقدم لهم الفديو الي صوره عبدالله
شهقت :يمه شافني ؟
تنهد سعود بغيرة :هو وصالح ورجال عسيف وعسيف بعد وابو كايد وكايد
غطت وجهها بيدينها :فشييييييييييييلة
سعود بضيق:لا تطرين السالفة ترا حدها مضايقتني
نورس سكتت وهي تناظره بابتسامة
ابتسم لها واخذ طرحتها ورماها على وجهها :الحين بنروح للشرطة ..مشينا ؟
هزت راسها وعدلت جلستها وقفل لها الباب
جاه صالح وعبدالله اشرلهم يركبون ورا وركب هو قدام وحركوا
صالح بهدوء وشبه ابتسامة لأنه عارف ان سعود بيعصب عليه :مشكورة يا بنت خالد على شجاعتك ومساعدتك لنا هالدليل الشرطة لهم 3 سنوات يفرون عشان يلاقونه وجبتيه انتي بساعات.... وابشري بعطيتك الجزلة
نغز عبدالله بكوعه يعني تكلم :اااا مشكورة يا خية ماتقصرين والله
نورس ينقالها مستحية هالشي مخليها ساكتة
سعود يسوق وهو مبتسم على هبل صالح وعبدالله
صالح :وينه جسار
عبدالله بهدوء :نايم ورا تعب اليوم عاد
**
لمياء بوناسة :احححلللفيي
ابتسمت لها هتاف :اي والله رجع
لمير ناظرتهم بهدوء :كان معي هناك وماقدر يطلعني بسبب ان الرجال كثير بس اول ماجو اخواني والعيال الباقين وباللحظة الاخيرة انقذني
لمياء ابتسمت :لبى صلوحي -زفرت براحة-مو مصدقة اني بشوفه بعد شوي يالله
هتاف تكلم ريما :شايفة النفسية شلون قلبت
ريما ابتسمت :شايفة شايفة الله يرزقنا عاد
هتاف :لااا ان شالله ما اتخيلني اعلق سعادتي بأحد
ريما :لا تعلقين السعادة بأحد مالت عليك بس يكون معك احد بوحدتك فهمتي
هتاف :لا مابي ابقعد بلحالي
لمياء :ماعليك منها الحين بس تحب لها واحد بتصير مثلي واخص
كشرت من سالفتهم
لمير :ريما احسها تحكني
ريما :ايه ماعليه هذا بسبب المطهر
دخل حمد وهو مستحي منهم ووقف عند الباب :لمير ابوي يقولك انزلي لأن اهلك بيمشون
فزت لمير :لااا ماشفتهم
ريما :ماعليه حمود تعال عاونها
حمد انقهر ليش تستصغره دخل وتسندت عليه لمير وقبل لا يطلعون تكلم بعصبية :ترا اسمي حمد مب حمود
خافت منه:وااايي شفيهه ذا خرعني
ماتت هتاف ضحك :عشانه اصغرنا مايبينا ندلعه يقول خلو الدلع للبنات مب لي
ريما :يحليله
حمد بعصبية وهو مسند لمير عليه :وش تحس هذي قال حمود قال
لمير :ياربيه عادي ياولد المفروض تستغل محبة البنات لك في مصالحك
حمد استغرب :شلون ؟
لمير :يعني يا فهيم البنات اذا حبوك هالشي لحاله بيكون بمصلحتك اصبر بس خل تجي مناسبة ونتجمع كلنا وبوريك شلون
دخلوا المجلس
قام ابو مشعل وابو راشد اول ماشافوها
سلم عليهم وجلست وسطهم
ابومشعل :شخبارك الحين شلونك
راشد برفعة حاجب :شوفي وش صار لك يوم تركتينا ورحتي لهم
حمد رفع حاجبه وتكتف :عفوا اخوي ماسمعت
انصدم راشد :شف البزر قليل الادب بعد
حمد ناظره وهو مفنجل عيونه فيه :يلا بس -وراح جلس
مناور وهو مهلوك ومنسدح عالكنبة :ماعليه حمود هو حشري كذا
راشد عصب :مناور
وائل منسدح مثله :وماقال الا الصدق
مشعل بحب اخوي :ها لمور شمسوية مع حياتك الجديدة هنا
لمير :والله ماعرف شلون في اشياء كثير ماني فاهمتها وماني مستوعبتها ابد
سعيد :يعني ترجعين معنا
لمير هزت راسها :ماقدر
ابو راشد :خلها براحتها البنت وهواها عند اهل ابوها
راشد:لا مافيه بترجع معنا
حمد والي ناشب له :مع نفسك بنتنا عندنا اما ولدكم ذا اذا تبونه خذوه
مناور بقهر:يقطع ابليسك يا حمار عناد فيك بقعد بحلقك
**
مخرج
لا خاب ظنك بـ البشر
رب البشر دايم مجيب
ارفع يدينك بصادق النية
وربي يرزقك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 18-06-2016, 05:16 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


فوا أسفي على من كان يوماً صديقاً, ثم ضيعه الزحام
كظلٍ في النهار أراهُ قربي ويهجرني إذا حل الظلام
part :31
**
مدخل الفصل الثالث
لي في محبتكَ شهودٌ أربعُ وشهودُ كل قضية أثنان
خفقان قلبي واضطراب جوارحي ونحول جسمي وانعقاد لساني
**
ماجد بهدوء :ياعمي انا كنت ادرس مع نهى بالمعهد
ابو سعود باستغراب :نهى راحت دورة مش معهد
ماجد ابتسم :الدورة كانت مقامة في نفس المعهد معي
ابو سعود :وش سالفتك
ماجد بهدوء :والله ياعمي مثل ماقلت لك انا قابلت نهى هناك وللأمانة اعجبت فيها وتقدمت لها وقالت لي انه افضل اطلب يدها منك
ابو سعود سكت يناظره ويفكر بسالفته :وش انت يا ماجد وين اهلك عنك
ماجد بهدوء :مالي اهل الا عمي محمد العويلقي
ابو سعود رفع حواجبه :انت من العويلقي اجل ؟
هز راسه بهدوء :بالضبط كنت ناوي اخطب مع عمي بس هو مشغول مرة ومسافر للفلبين هالفترة بسبب شغله
ابو سعود :هالشي انت اقدمت عليه بعد مافكرت مع نهى ؟
هز راسه بالايجاب
وقف ابو سعود ببرود :ثواني واجيك
اول ماطلع حط ماجد يده على قلبه وهو يزفر بخرعة :الله يلعن ابلييييسسهه شهالبرود الي عليه شهالهيبة الي فارضها خفت يقوم يكفخني ولا يسوي فيني شي هههفف مالت عليه هو وبنته
طلع ابو سعود لغرفة نهى بكل هدوء وبكل برود كن الي تحت شخص عادي
دق الباب بهدوء وفتحت له نهى الباب وهي بكامل زينتها وابتسامة عريضة مرسومة على وجهها
رفع حواجبه ودخل الغرفة بهدوء وهو يشم ريحة البخور :اشوفك متجهزة وعارفة وش الي بيصير
ابتسمت :ايه عطاني خبر
ابو سعود جلس على السرير :شوفي نهى انا ماقد عارضتك بشي انتي واخوانك صح ولا لا
هزت راسها :صدقت
ابو سعود :والي جيتيني فيه شي يناقض تماما عاداتنا وتقاليدنا و
قاطعته :بس يبه هذا ما
قاطعها :اقووول عاد جايتني بكلام الحقوقيات هذا الي مالي فيه ابد وانتي تعرفيني انا سفير ايه بس مب لازم اكون بالانفتاح الي تبينه انتي وانا اعاارض تماما الشي الي جيتيني فيه يا نهى
نهى :يبه هو جاك وطلب يدي بالحلال
ابو سعود :باتفاق مسبق بينك وبينه وغير كذا الواضح ان التواصل بينكم لازال قائم
نهى :طيب يبه انت بالبداية ماعارضت سفرتي لكاليفورنيا والي من احتمالاته هالشي يصير وبعدين وش الي يعيب ماجد رجل اعمال ومن عائلة معروفة صحيح تعرفت عليه وحبيته لطيبة اخلاقه وشخصيته
ابتسم ابو سعود :وديت لو ان اخوانك هنا
نهى بقهر :انقهرت انهم تركوني وركضوا لبنت عمنا الجديدة
ابو سعود بسخرية :ركضوا لعرضهم وشرفهم مادروا عنك وعن تفاهاتك
شهقت :يبه منجدك انا نهائيا ماشوف اني سويت شي غلط
ابو سعود تنهد :شوفي نهى انا تركتك ببداية الطريق مالي حق اجي بالنهاية واقولك لا لكن لو صار شي بينك وبين ماجد انا راح اتخذ اقسى القرارات بحقك
نهى بقهر :ليش تعاملني وكأني ورقة على مكتبك
ابو سعود :لان الي جايتني فيه شي انا مابيه ولا احد من الجالك يبيه تفهمين ولا لا
نهى :فهمني ليش انت معصب على شي مايسوي فالنهاية هذي حياتي انا انا الي بعيشها ومحد راح يعيشها معي
ابو سعود :لانها حياتك انا منقهر فعمري كله عيالي ماعارضوني ومشوا على شوري وشوفي حياتهم شلون ماشية اما انتي الي بكل شي تعارضين وانا اسكت واقول ماعليه وحيدتك ودلوعتك تركت لك كل شي براحتك سالفة الحجاب اخذته عشان قناعتك انتي الشخصية قلت لو ماقتنعت بالي تسويه مارح تمشي صح تركت لك مجال انك تسافرين بلحالك قلت البنت كبرت ووعت -وبحدة-لكن الحين ماشوف غير طفلة كلمة وحدة حلوة سحبتها من اذنها وطيحتها على وجهها يوم كرهت اني اخلف بنات ماكنت غلطان لأن العار اذا مالحقك بصغرها بيلحقك بكبرها
نهى دخلت كل كلامه من اذن وطلعته من الاذن الثانية :الحين موافق ولا لا
ابو سعود تنهد :قلت لك اني راح اتركك براحتك تسوين الي تبينه تتزوجين الشخص الي تبينه بس اسمي لا يجيه شي لو اسم سعد الجالك جت عليه كلمة وحدة بسببك صدقيني يا نهى بتشوفين الي مايسرك سواء انتي ولا احد من اخوانك
نهى :اوكي انزل الحين اتفق معه وتطمن اسمك بالحفظ والصون مب جايه شي -وبتحدي-وزواجي من العويلقي هو الي بيرفعه زود عن رفعته
طنشها ونزل لماجد يتفق معه تارك نهى الي رجعت تتضبط وماببالها اي شي من الكلام الي قاله ابوها لأنه بمنظورها بعد ماتركهم سنين تح رعاية امهم واهتم هو بشغله وبأسمه مايحق له انه يجيهم اليوم ويقولهم لا تسون كذا وسووا كذا لا تفعلون كذا وافعلوا كذا
**
وصلها البيت وهو متضايق حده منها ومن سالفتها رجع لبيت جده يبي يشوف المستجدات الاخيرة ثم يرجع ينام بعد يومه الطويل
دخل الملحق شافهم متعشين وخالصين :خير ان شالله
صالح الي كان منسدح :وشو
يامن :متعشين وساحبين علي ؟
اواب :عبالي بتتعشى مع حرمك المصون
جلس بضيقة :لا يا شيخ حالتها ماتسمح بعشا -التفت لصالح-وين كنت انت وعبيد وسعيدان-تلفت يدور بعيونه-الا وين سعيدان
صالح تربع بحماس :سعود راح مع حرمه لبيته
اواب ابتسم :اسمع سالفتهم ترا تونس اكثر من الي رحتوا لها انتم
صالح ناظر بالموجودين بحماس والي كانو يامن ومعن ومناور وحمد ومنصور وعبدالله :بداية السالفة بدت يوم وصلنا هنا -غمز لعبدالله
عبدالله باسلوب قصص الرعب :شفنا سعود متوتر هنا بالملحق -اشر للمكان الي كان واقف فيه -هنا بالضبط
صالح بحماس :كان متوتر وواضح انه قلقان فرحت له انا واول ماشافني اشر لي بسرعة انا استغربت عاد قلت الولد فيه شيه واول ماوصلت له سمعت صوت زوجته تتكلم بكلام مو مفهوم بس بالنهاية قالت اسم الاستراحة الي عساف كان رايح لها -رفع صوته-انا فهمت بسرعة ان البنت هناك سحبت سعود معي وفهمته انه يخليها تواصل كلامها وماتقفل السماعة ابد وشفت عبدالله واقف مع جسار
عبدالله يكمل :شفت صالح يأشر لي رحا معه بسرعة بس قالي امش نجيب السيارة لازم نروح لعساف بأسرع وقت وبالفعل جبنا السيارة وحركنا بسرعة لمكان الاستراحة بالثمامة
صالح :زوجة سعود قفلت الخط ودقت على سعود بمكالمة فديو باللاين وخبته بملابسها على الوقت الي دخل فيه عساف على الحريم بالاستراحة
منصور انصدم :اااخخووو العيالل هذا تماااادى والله
عبدالله :الحمار كان يبي يسوي مجزرة كبيرة ويذبح الي بالاستراحة كلهم والي هم ابراهيم الراعسي وعايلته وخالد الداهي وعايلته
مناور :لحظة ابراهيم الراعسي ؟
صالح :لا تخاف هذا من رجال الامن
يامن بصدمة :شلون كان يبي يسوي مجزرة يستهبل ؟
عبدالله :لا والله منجده وقف الرجاجيل بصف والحريم بصف وكان يبي يسوي لعبة الرجاجيل يسألون الحريم سؤال الي مايجاوب ينقتل دام الي سئل
معن :انننهههبلل هذذاا ولا وشوو
صالح ابتسم :اسسمعع الخبر الي يعجبك زوجة سعود ماتبي تقوم حتى مايطيح الجوال وتنفضح ماشالله من ذكائها جلست تقول انها كانت تبي تجيب دليل لأنه بالعقل عساف مب هارب حتى مايمسكونه الشرطة وابراهيم اكيد مب مهبول حتى يخليه يجي الاستراحة كذا فقررت انها تعانده وماتقوم وظلت بمكانه تستدرجه بالكلام حتى يخر الحكي ونثبت اغلب التهم الموجهة له
يامن ابتسم :عزالله انه كفو
معن :كذا الحريم ولا بلاش
اواب بقهر :الا والله بايعة عمرها مجنونة ذي ؟
صالح مسوي يدافع:تدرون بسالفة الحادث الي صارلها وانبكمت ترا كانت تمثل
يامن بصدمة : مو منجدك ؟
صالح :اي والله كانت تبي توصل للجوهرة وتقولها ان الخاين اسمه عساف مب ابراهيم بس لو طلعت من الحادث سليمة وقتها عساف كان بيلاحقها وماكان راح يتركها بحالها هذل تصرف حكيم منها قال بايعتها قال
مناور :وش صار بعد كذا طيب
عبدالله :جلست تستفزه بالكلام وهي مطنشة وهو ماشي معها لانه منقهر انها زوجة واحد من عيال الجالك المهم طفش منها واعترف قالها اي وش رايك المهم يوم حصلت الدليل هو شاف الجوال وسحبه منها بقوة وععصب عليها مرة وعرف انها خربت فوجه الجوال عليها على اساس بيقتلها بس هي ذيبة وش سوت مدري من وين طلعت مسدس وفكت زر الامان واشرت عليه وقتها وصلنا حنا يقولون اهلها انه قالها شي بأذنها وضربها على راسها وفقدت الوعي والله لحقناه انا وصالح بس للأسف هرب ابن الكلب
معن :والله هالسالفة ماتصير الا بالافلام
يامن :صادق الحين عساف بكامل عقله يدخل على الحريم لا ويبي يقتل فيهم نفس سواة عمته ببنتها ؟ مهبول ذا والله
مناور :اكيد يبي شي ولا مو معقول انه بسبب ابوي وروان يسوي كذا وتوصل فيه انه يفجر بسالم وغير كذا ينوي انه يقتل عائلتين كاملة ويهز المملكة كلها بقضيته
يامن :شكلك نسيت سالفة جدي وجده
عبدالله :الواضح انه جده حقير وانسان مريض بغيرته من ابوي ولا شلون يسوي كذا ملاحظين ان هالشي متوارث ببنته وبحفيده كلهم مجرمين خلقة
صالح :لا الواضح انه بنته مريضة نفسياً لأني يوم كنت اهددها بالمسدس كانت خايفة وتقول انت قتلت ابوي انا استغربت بس قالت المسدس الي معك نفسه انقتل ابوي فيه عاد شكيت فيها كان وضعها مب مضبوط
منصور :عاد الله يستر عساف هارب وهذي ماندري ممسوكة ولا لا
صالح تنهد :المرور مسوين نقاط تفيش بكل مخرج ومدخل للرياض وان شالله يمسكونه
انتبه يامن لضيقة معن رمى له قارورة الموية واول ماناظره معن اشر له بحواجبه يعني اطلع معي
هز راسه معن
وقف يامن :يلا نشوفكم على خير ابرجع البيت ابنام احسني فتحت الاندلس
سلم عليهم وطلع
قام معن وماسلم وطلع
عبدالله :شف الحمار حتى مايسلم مثل اخوه سبحان الي خلق وفرق
سمعه معن ورجع راسه لورا
ناظره بنص عين :عناد بك مارح اسلم -وطلع
انتبه ليامن واقف عند سيارته مشى له :ابرجع معك للبيت مفحالي اسوق
هز راسه :اوكي يلا
ركبوا السيارة وحرك يامن
يامن :ابفهم وش بتسوي مع زوجتك الحين مايصير تاركها بالشقة كذا
معن :مستحي منها ياخي شلون اقابلها وانا باقي ما اخذت حقها ولا بردت بخاطرها بعد الي سويته
يامن :انت عرفت طيب من الي وراه هالسواة
ابتسم بسخرية :تذكر فريق التحقيقات الي كانوا زوجاتنا فيه
يامن :وش فيه
معن :من خلاله عرفوا من الي سوا فيها كذا ومن الي ارسلي الصور ومن الي لفق كل شي ضدها
يامن :شخص نعرفه يعني ؟
معن بقهر :عز المعرفة بعد
يامن :من ان شالله
معن :الحمارة الي رحت لها كاليفورنيا
لف عليه بقوة :منجدك ؟ احلف ؟ نهى ؟ نهى؟ تسوي كذا ؟
معن :ايه للاسف يعني الشي الوحيد الي الى الان مافهمته ولا استوعبته
يامن :شلون تأكدت انها هي
معن بتردد :انا مابي اقولك عشان تكرهها بس هي ارسلت لنازك رسالة يقول فيها ان هالشي مثل قرصة الاذن وخل توصل كلامها للميس
طير عيونه فيه :وش يخص لميس بالسالفة
معن بقهر :من تتوقع ارسل غازي عشان يخطب لميس ؟
يامن ماستوعب :معن انت فاهم وش تقول معقولة تكون هي حرضت غازي شلون وصلت له شلون اقنعته ليش هو خيب آمالها وماتزوجها
معن :اخخخ لو تعرف راح للميس مع امي ينقالها تبي تبارك وقالت لها شفتي الي مايسمع كلامي وش يصير وجابت لها طاري نازك منها لميس فهمت انها هي ورا كل شي حتى انهم بعرس سعود تهاوشوا ونازك عشان تقهرها وترد شوي من حقها قالت لها انها تزوجتني وماتت بغيضها نهيوة
يامن بقهر :هذي منجدها ماعندها احساس شلون تخرب علينا حياتنا بهالشكل شلووونن
معن :رحت لها كاليفورنيا ابي افهم بس ماعرفت وش اقول خصوصا انها ماتشوف ان الي سوته شي غلط بعدت عنهم وصرت احاول اغير جو بلحالي
يامن :هي ما اذت سعود ولا قربت منه عشان كذا سعود لا يدري لأن هذا اذا عصب بيقلب الارض عليها
معن :اما سعود يعصب
يامن :يحليلك ذاكرتك اثرت عليك ؟ نسيت يوم تهاوش مع مدير المدرسة يوم رسبني وصدق الحمار غازي كفخه بعقاله حتى ان ابوي تفشل وسوا انه مايعرفه سعيدان نادرا مايعصب واذا عصب يخوف
معن :وشدراني انا ماكنت لمكم وقتها
يامن :اهم شي نروح نكلمها اليوم ثم بوديك لزوجتك والله ماتنام الا وانت ببيتك البنت موصاة علي لو رجعت ذاكرتك
معن انقهر:لا تنسى اني زوجها ومعها مو ضدها
يامن :باتفاقنا اول ماقلت ان وصاتي عليها في حال رضاك ولا لا
معن :شوف باسكت لك لأني مفحالي اتهاوش وانا ميت تعب
يامن :ايه هذانا وصلنا مثل ماقلت سعود مايدخل بالموضوع نكلمها بهدوء وبرواق
**
نورس كانت دايخة وموقدامها الا النوم والنوم بس
ام سعود الي كانت مصدومة من كلام سعود :منجدك انت -ناظرت بنورس- ياعمري انتي اشوف يدينك
ابتسمت لها نورس ورفعت لها يدينها :صح تألم والى الان محمرة وما احس فيها بس بتخف
قامت لتسريحتها :قال بتخف قال اصبري بعطيك زبدة الشيا الخام كثير يمدحونه وانا مجربته بالحروق الي تجي من السيراميك والفير يشيلها بسرعة
سعود :شفتي فايدة يوم اقولك خن نمر امي
ام سعود :احسن ومو احسن شوفها شلون بتموت من النوم وشوف يدها شلون محمرة
ابتسمت لها نورس :ترا والله موقادرة اجمع خلاص ما اشوف الا النوم
ام سعود حطت بيدها علبة الزبدة :خذيها جناحك اجل وتدهني فيها ونامي-ناظرت سعود-وانت انزل بارك لأختك
استغرب :وش فيها اختي
ام سعود :خاطبها ولد العويلقي وهي ابشرك موافقة
ناظرها باستغراب :العويلقي ؟؟ منجدها توافق ذي؟
ام سعود استغربت :اي وش فيهم العويلقي بسم الله
سعود تنرفز :يمهه عسااف الي بغى يذبح زوجتي والي ذبح ولد خالي وغدر بولد خالي وبايع مشروعه تعرفين لمن ؟ بايعه للعويلقي
ام سعود :واذا ؟ شغلكم هذا لاتدخلونه بحياة بنتي الخاصة والولد ماله شغل الي مستلم العمل عمه مو هو
سعود :يعني تعرفين بالسالفة
ام سعود :ايه ابوك قايلي هالسالفة ومو مقتنع بسببها
سعود وهو شبه معصب :اللهم لك الحمد فيه احد صاحي بهالبيت
ام سعود :سعوووود ترا ابوك قال لنهى تسوي الي تبيه لا تجي انت من تالي وتخرب عليها فرحتها شوفني احذرك والله لو طاولتها بكلمة يويلك مني يا سعيدان تفهم
سعود :يمه ترا عساف انسان خطير وكل حركاته محسوبة وبدقة بعد يعني اذا بغى يسوي مجزرة ويذبح ناس مالهم ذنب وانه يخطف وانه يفجر وانه يسرق وينهب قادر انه يجيبها بطريقة ملتوية ويأذي نهى ويأذينا ويأذي الجالك بعد
ام سعود قررت تصرفه :انا قلت الي عندي اذا عندك شي غيره انزل كلم ابوك ونهى مثل ماقلت بتبارك لها غصب عنك فاهم ولا لا
تنهد وهو يكبت عصبيته قدام امه :عشانك بسكت وببارك لها رغم اني موراضي ولو صار شي يمة محد بيتحمل المسؤولية غيرها
ام سعود :يلا بس لاتفاول مب صاير الا كل خيران شالله
باس راسها :يلا انا ماشي
ابتسمت وهي تسحب يده :دقيقة ابوي عرف بسالفة نورس ؟
ابتسم :مادري والله بس اتوقع صالح قاله
التفت لنورس بتكلمها لقتها غافية وهي جالسة :ياقلبي على هالبنت تعبت كثير اليوم روح شيلها طلعها جناحكم
تنهد بتعب :مافيني حيل شكلي بقومها
ام سعود :من وزنها الثقيل يعني ترا كلها عظم على جلد شيلها وانت ساكت اشوف يلا
هز راسه وهو متكاسل وراح حط يده تحت ظهرها واليد الثانية تحت رجولها وشاله وهي ماحست من قوة التعب
حطت ام سعود علبة زبدة الشيا بحضنها :خذ هذا لا تنسى دهن لها ايدينها وانزل سوي الي قلت لك عليه
سعود :اوكي من عيوني بس اذا حسيت اني بنام لا تلوميني مو نايم من الصبح
هزت راسها :سعيدان لا تتهرب احسن لك
تنهد :من عيوني -طلع من غرفتها وهو موراضي عن الي صاير
حس بثقل نورس ناظرها :الحين ليش ماتنحفين وتخففين اكل تونا ببداية حياتنا ومو قادر اشيلك وشو ذا
نورس:zzzzzzzzzz
طبعا تركته يتكلم مع نفسه
وداها الجناح وسدحها على السرير اخذ علبة الزبدة ودهن لها يدينها وحط عالعلبة جمبها وطلع بسرعة يبي يسلم على نهى ويطلع ينام خلاص لأنه قرب يطفي
نزل الصالة ولقى اخوانه توهم واصلين :يالله حيه
يامن :هلا شمصحيك ؟ توقعتك خامد
سعود بضيقة :ابي انام بس امي غاصبتني انزل اسلم على نهى
معن ناظر بيامن ثم ناظر بسعود :ليش وش السالفة ؟
سعود تذكر انهم مايدرون :ااااوووه صح ماجاكم خبر ؟
يامن :خير اللهم اجعله خير وش صار
سعود وهو مقطب حواجبه :ابد والله انخطبت وهي وامي طبخوها على راس ابوي وغصب عنه المسكين وافق
يامن :سلامات من سيادته الي خاطبها ؟
سعود :مدري عنه بس انه من العويلقي
يامن :وش فيهم العويلقي
سعود تنرفز :ترا ابي انام مو فاضي لفهاوتك انت وياه
معن :يبوي جاوب على قد السؤال وش فيهم العويلقي
سعود تأفف :الي باع لهم عساف مشروع صالح
يامن :امااا كذا مو مستوعبين انها يمكن تكون مكيدة من عساف الله يقطعه
معن عصب :لا بارك الله فيه وش هالادمي الي ملاحقنا بكل مكان
سعود :والله فيكم الخير والبركة لان هالنهى لعبت براس امي وابوي لدرجة امي هددتني ابارك لها وما ابين لها شي والكلام موجه لكم انتم بعد
يامن عصب :انا لله
سعود بدون اهتمام :بروح ابارك لها وبطس انام امشوا معي
دف معن يامن بمعنى امش وراه وهم براسهم موال
راحوا الثلاثي لغرفة نهى ودقوا بابها
فتحت الباب وابتسمت اول ماشافتهم :هلا والله توكم تدرون
سعود بدون نفس سلم عليها وباس جبينها :مبروك حبيبتي , منك العيال ومنه المال ان شالله ...اعذريني دايخ بروح انام -لف بسرعة وطلع
ماعجبتها ردة فعله ناظرت يامن ومعن :شفيه ذا
معن دفها ودخل ودخل وراه يامن الي قفل الباب
رفعت حواجبها :خير ان شالله وش فيه
معن :ترا مو جايين نبارك جايين نكلمك بموضوع
نهى استغربت وراحت جلست على تسريحتها :اجلسوا تفضلوا
جلسوا على الكنب الوثير الي بنص الغرفة
يامن بهدوء وهو يحاول يجمع اعصابه :الي سويتيه كله عرفناه فمايحتاج تخبين
نهى تكتفت وحطت رجل على رجل :مايحتاج تتكلمون بالالغاز ادخلوا بالموضوع على طول
معن رفع حواجبه من برودها :ادري ان اليوم مناسبة سعيدة لك بس بسبب انانيتك مطضرين نفتح الموضوع معـ
قاطعته بحدة :ادخل بالموضوع بسرعة
معن :ليش ارسلتي لي صور مغلوطة عن نازك وليش بعد ارسلتي غازي عشان يخطب لميس ويعرف عليها وانتي تدرين ان يامن شقد يحبها
انقلب وجهها وماتوقعت انه بيجي يوم ويعرفون
حافظت على برودها :هم قالولكم ؟
يامن :مو مهم اذا هم قالوا لنا ولا لا المهم انتي ليش سويتي كذا وش الي غلطناه معك عشان تحقدين علينا بهالشكل وتسوين سواتك
نهى عصبت :انا بفهم انتم ليش متعقلين بناس مب من مستوانا
معن :الله اكبر يا ولد العويلقي الي من مستوانا
نهى عصبت :حددددككك عااادد
يامن :اذا سعود راضي عنك عشان امي وابوي ترا حنا مب راضين
معن :لا تعالي نازك امنا بالله حالها على قدها لميس بنت خالنا وبنت الجالك بعد
نهى لعبت بأظافرها عشان توازن طبيعتها :الي مايحترم الي اكبر منه مابنحترمه
وقف معن بعصبية :وششووو
وقف معه يامن يمسكه وناظرها بنظرة عتب :الي سويتيه غلطة يا نهى غلطة ماتنغفر لك ابد وللأسف مارح تنمحي هاللغلطة الي بعد اعتذار معتبر لنازك ولميس
قاطعه معن بعصبية :بتعتذر بالغصب مو بالطيب
يامن :اصبر -التفت لها- الكلام معك ضايع لأنك مارح تفهمينا ولا حنا الي بنفهمك بس كنت بقولك انك خسرتينا يا نهى -دف معن -امش قدامي يلا
معن وهو يحس ان قلبه مابرد :اذا تحسبين الموضوع بيوقف عند هالحد فتحلمين لأن بس موضوع عرسك يعدي كل مصايبك بتوصل ابوي وتعرفين وش موقف ابوي من البداية من تصرفاتك الي مسوية انك تايبة عنها
سحبه يامن :اممشش خلااص
معن :اصبر اقولها ان
صرخت بقهر :خلااااصص اطلعووا بررااااا برراااااااا
اول ماطلعوا قفلت الباب وراهم بقوة
رمت نفسها على السرير وهي تصيييح مجروحة من كلامهم الي مانتظروا اجمل يوم بحياتها يعدي بخيره وشره اذوها وهزئوها وحسسوها انها ولا شي ابد
××مقتطفات××
تنهد وهو يرفع الجوال لأذنه :الجالك كلهم صغيرهم وكبيرهم عارفين بالسالفة ,انت بس وينك ؟
:وش قالك عساف يوم همس بأذنك ؟
:يبوي هم يسولفون على سالفة الاسترحة وانا منخرع على المعلومات الي عندهم والله يومك قرب
:تتمصخر انت ووجهك ترا بطيرك ورا الشمس معي
:تراها مريضة نفسيا يا حضرة الضابط ولا شلون اقتحم بيتها واهددها بسلاح ببنتها سلامات ؟
**
مخرج
وإني وإن أعرض الناسُ عنّي وإن تركوني
وحيداً هُنا
فلست أبالي بما يلمزونّ اذا أخطأ القلبُ
أو أحسنا



آخر من قام بالتعديل shomins al-r7ely; بتاريخ 18-06-2016 الساعة 05:29 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 19-06-2016, 05:07 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


فوا أسفي على من كان يوماً صديقاً ثم ضيعه الزحام
كظلٍ في النهار أراهُ قربي ويهجرني إذا حل الظلام
part:32
**
جلس بسيارته يناظر للعمارة ويناظر بجواله
تنهد ثم رفع الجوال لأذنه وهو نتظر الرد
بشك :الو ؟
معن :الو هلا هتاف
انفجعت من الصوت الرجولي البارد الي شكت بصاحبه :عفوا من معي ؟
معن :انا معن ولد عمتك
هتاف :وش تبي ؟
معن :ابسألك عن نازك وش اخبارها
هتاف :بخير ماعليها خلاف
معن :يعني هي بالشقة الحين ؟
هتاف :ايه نعم
معن :اوكيه مشكورة ماتقصرين-قفل منها
متردد يروح لها ولا لا
حاس ان ذنبها برقبته هو شلون يواجهها وهو ما اخذ لها حقها بالكامل
زفر بضيق وهو قاعد بالسيارة يتأمل بالرايح والجاي ومتردد بالروحة قطع حبل افكاره الولد الي حط يدينه على شباكه وجلس يناظر بداخلها ناظره معن بعصبية ونزل القزاز :خير ان شالله
الولد استحى على وجهه بس ناظره :وش تبي جاي هنا
معن رفع حواجبه :وشدخلك انت
الولد تم يناظره بصمت
فتح معن باب السيارة وطلع له :وش تبي
مارد عليه ومشى
احتقره معن وقفل باب السيارة وتكى عليها ورجع لدوامته
اذا طلع لها وش يقول لها ؟ واذا تركها وش بتقول على غيابه الطويل ثلاث شهور وهو مبطي عنها ومالها حس مع بنات خواله
**
رفع الجوال وهو يناظر يمين يسار :هلا ابو فهد
:وينك فيك
:في بيتنا
:ابيك مثل ماقلت لك توصل لي المعلومات اول بأول كانك تبي الامان لزوجتك
شد على شفته السفلية :ابشر لو انك الله يهديك جايبها بالطيب ولا هالحركات
عساف :اقول بس الحين قلي وش المستجدات
اواب :ابد والله الجالك من كبيرنا لصغيرنا عارف بالسالفة كلها انت بس وينك الحين
عساف :انتي متخبي لي بمكان قريب الا العيال مالمحوا بشي يمين يسار عرفوا عني شي ؟
اواب :يبوي هم بس يسولفون على سالفة الاستراحة وانا منخرع على المعلومات الي عندهم والله يومك قرب
عساف :اقول عن الحكي الي ماله لزمة اخلص علي صالح وينك يكون دايم
اواب :مانيب قايل
عساف :اواب لا تحسب اني بوقف كل شي على الصور
اواب :وش بتسوي يا بابا
عساف :تتمصخر انت ووجهك ؟ ترا بطيرك ولا الشمس معي
اواب :اقول -انصدم وهو يناظر بالشخص الي يناظره مصدوم-اكلمك بعدين
قرب منه حمد بصدمة :تكلم عساف صح ؟
ارتبك اواب :لا ما اكلمه من قال
حمد بصدمة :الا انت كنت تقوله يومك قرب اكيد انت
اواب "هذي الورطة والله"قرب منه بهدوء وبابتسامة :انا اكلمه عشان استدرجه فهمت ؟
حمد ماستوعب :شلون يعني
اواب ابتسم :تعال معي وافهمك شلون
حمد استغرب :وين اروح ؟
اواب :ابمسك عساف قبل الكل تمسكه معي
تحمس حمد :يلا ياعمي
ابتسم له اواب ببرود وراح معه
لمير وقفت من بعيد تناظرهم بقهر لأن حمد كان مواعدها وسحب عليها رفعت جوالها وصورت ظهورهم وكتبت عليهم تعليق بسناب شات :المخيس قالي ابجيك وسحب علي
**
صحت من نومها وهي تحس بخمول وتعب
ناظرت حولها لقت سعود نايم بعمق والغرفة باردة والشمس طالعة من زمان
جلست تتأمل حولها وهي مافحالها تقوم او تتحرك
جلست تناظر بيدينها وهي تلفهم يمين وشمال تتأمل بالجلد الميت الي لازق بيدها انتبهت لعلبة زبدة الشيا عالكومدينة اخذتها وجلست تدهن يدينها
حست بصوته الثقيل عادة اول مايصحى :تعورك ؟
ناظرته بهدوء :شوي مو كثير
سعود :وش قالك عساف يوم همس بأذنك ؟
نورس :لا تخاف ترا قلت كل الي قالي اياه امس بالتحقيق
سعود :اي ميخالف ابي اعرف وش قال
نورس تنهدت :وماتعصب؟
سعود استغرب:تغزل فيك ؟
نورس :اول شي قال اني في خاين يزوده بالمعلومات من الجالك ثاني شي قالي ترراك طالعة حلوة اليوم
انحححرق من القهر عطاها ظهره :ابكمل نومي تمسين على خير
تنرفزت :سعووووووود لا تخليني بلحالي
سعود :لا تكلميني بنام
نورس :سعووود ماتسوى علي ترا
التفت لها وهو مغمض عيونه :لا تكلميني لأني معصب
شدت خده :وه يختشي عالمعصبين
فتح عيونه مصدوم من حركتها وهي سحبت يدها من الخرعة
سعود فهى :وش سويتي !!
ضحكت باستهبال :ولا شي
ابتسم ومد يده وسحب خشمها :ابقوم اجيب لنا فطور ولا شرايك نفطر برا
نورس غمضت عيونها تفكر:اممممم ماعرف
سعود قام :اقول يالعيارة بدخل اخذ لي شور وانتي تجهزي نطلع
نورس هزت راسها :اوكي قوم يلا لا تأخرنا
سعود :قايم قايم اف منك -قام من السرير واخذ روبه وراح للحمام- طلع لي ملابس
سحبت جوالها :اوكي طااايب
فتحت الجوال وقبل مايطلع بدقايق تقوم تطلع ملابسه
صارت تفرفر بالتطبيقات واتس ثم سناب ثم انستا ثم وقفها هاشتاق بتويتر
#مجهولون_يقتحمون_منزلاً_ويختطفون_فتاة
تحمست وهي تدخله :وش هالاكشن الي صاير بالسعودية
دخلت الهاشتاق وصارت تفرفر هنا وهنا وهي متحمسة
لفتتها تغريدة
"شفت المقطع اوممممققق ماكنه سعود سعد الي جالس يتكفخ ماصدق هذول عيال الجالك شكلهم"
شهههقتت بقوووة وهي تصاارخ من الصدمة :يالله وشش هذاا
دورت عن روابط للمقطع هنا وهنا الى ان لقته
فتحته وهي مصدومة كان التصوير من كاميرا مراقبة على الباب الفلة
شافت سعود بالبداية وهو يمشي مع يامن وشوي ويتهاوشون باليد ثم يتجمعون الحرسم ويدخل معن معهم وقتها صالح ومعه اثنين ماعرفتهم دخلوا الفلة وكانو متلثمين بس هي عرفة صالح من مشيته وحركاته الحرس هجدوا سعود ويامن ومعن وشوي يطلعون الاثنين واحد منهم شايل بنت وصالح يروح يوقف مع الحرس وقتها سعود ويامن ومعن انحاشوا وكلب فجاءة صار يركض ووراه واحد ملثم وسيارة مسرعة ركب فيها صالح ومشوا بعيد
اول ماقفل الفديو رجعت تقرا الكومنتات ورجعت تويتر تقرا الردود الهاشتاق ضرب الترند ومسوين منشن لسعود من كل مكان الي يسأل وش السالفة والي يسأل هل انت الي بالفديو والي يسأل وش تحس فيه والي يسب والي ينتقد
قعدت مصدومة راحت انتسقرامه وتقرا الكومنتات وهي بتموت من الغبنة والقهر
طلع سعود من الحمام يدور ملابسه :وين الملابس
ناظرته وهي مخروشة ومصدومة :سعود
ناظرها واستغرب من شكلها :وش فيه
نورس نطت له بسرعة توريه المقطع :شفف
استغرب واخذ الجوال وهو يناظر المقطع اننصدم من المقطع ومن الناس الي عرفوه حتى وهو مو واضح
رجع له الجوال وركض لغرفة الملابس :معليش نورس لازم اوديك بيت اهلك اكيد راح يستدعوني الشرطة السالفة مو هينة دام عساف نشر الفديو الحمار
خافت عليه وحست بتوتر على الدليل الي قلب ضده وغير كذا والناس الي بدون ماتفهم الموضوع قامت تسب راحت بسرعة ولبست عبايتها واخذت شنطتها وهي متوترة وقلقانة على سعود
**
يامن بهدوء :دقيت على سعود قالي يبي يودي زوجته ويرجع ومعن مايرد جواله مقفل
مناور :كلمت وائل وهو جاي بالطريق مع راشد ومشعل
عبدالله جلس متوتر :وش فايدة الحمار من نشر المقطع الله ياخذه ناوي على عمره
دخل اواب :وش السالفة
صالح بببرود :انتشر مقطع للي سويناه وننتظر باقي العيال حتى نروح للشرطة
اواب استغرب :وراه هم استدعوكم ؟
صالح :ايه الضابط عند ابوي الحين
دخل سعود وهو يلهث :وش استجد جديد ؟
يامن :مابعد صار شي اركد ننتظر معن ووائل
دخل ابو منصور وابو عبدالله وهم مصدومين مرة وشوي ويلحقهم ابو سعود الي صدم الكل
قاموا العيال وسلموا عليهم وجلسوا كلهم
ابو سعود :ممكن افهم شي من السالفة ليش عيالي بهالمقطع؟
صالح :هد نفسك يابو سعود ......(حكاه السالفة كلها)
انصدم ابو سعود :هالحيوان يبي له ايقاف -رفع جواله-راح اكلم واحد من معارفي بالجرائم الالكترونية ويمحي الفديو او يشوف لنا صرفة
صالح :تسوي خير ياعمي
ابو مسفر :وينه معن ومن تنتظرون بعد
مناور :وائل اخوي
حك عبدالله راسه :وجسار اخذه معي ولا لا
ابو عبدالله بحقد :خله هنا وخلك ساكت بعد
ابتسم بفشلة ونزل راسه
**
توكل على ربه ودق الجرس وهو حاس انها مارح تفتح له ابد
ثواني وسمع صوتها الي وحشه كثير :مين
تنحنح :انا معن
سكتت ثواني وواضح انها تناظر له من العين السحرية
حاول يبتسم بس حس عضلات وجهه مشدودة
ماردت جلس ينتظر ينتظر حس انها سحبت عليه
رجع كمحاولة اخيرة ودق الجرس مرة ثانية
فتحت الباب بسرعة حتى يدخل
دخل ووقف وهو حاط يدينه ورا ظهره بنفس البرود الي تعودته عليه
ناظرته بشوق وحب واضح بوجهها ونظراتها
اما هو كان وجهه جامد وهو يتاملها بس بداخله كان شكلها لحاله معور قلبه ومهيج مشاعره لأن الفترة الي ماشافها فيه طويلة بالحيل اتعبته كثير وكان هالشي مو ظاهر عليه لبروده
بس الي مريحه ان نازك تفهمه وتدري انه بثواني قليلة بيختفي معن البارد مع الناس والعالم وبيظهر لها معن الي بس بينها وبينه معن ثاني مايشبه معن فاقد الذاكرة ولا معن الي بذاكرة معن بس لنازك
كان معن يناظرها ويدقق بتفاصيلها الي تغيرت عليه مثل شعرها الي كان منحوت بموس طال وصار يادوب ياصل لكتفها كانت تاركته بسواده الفاحم المعروف وماصبغته ثلجي مثل ماتعود هو عليه كانت ناحفة بشكل ملحوظ لأن عظام نحرها صاروا واضحين بشكل يخوف وخصرها الي قرب يختفي وعروق يدينها الي برزت من النحف وعظام وجهها الي انحتت
طلع من وراه بوكيه ورد ابيض :جيتك عتبان
رفعت حواجبها وهي تاخذ البوكيه : من وشو عتبان من تركك لي لحالي ولا في كلام بقلبك وتبي تقوله من ذاك اليوم ولا تبي الشقة بكل صراحة
يستاهل هو الي جابها لنفسه :من اهمالك بنفسك..انت ليش متعلقة فيني لدرجة تخليك تهملين نفسك بهالشكل ابفهم ليش انا كم مرة قلت لك اني بشر ومافي بشر بيقعد لبشر طول الحياة
نازك بقهر :مو مني حبيتك مو مني تعلقت فيك ما كنت ابطق لك خبر مثل ماقلت لي بس القولون الي استلمني من بعدك هو الي اضعفني وهو الي اتعبني بهالشكل الي تشوفه ..رح شف الصالة كلها تحاليل وعلب ادوية لأن الثلاث شهور الي مرت كلها تعبتني اكثر من اليوم الي قلت لي فيه مابي لك بهالشقة اي اثر شسوي اذا كل زواية تذكرني فيك وكل زاوية اسمع فيها صوتك واتذكر لحظاتك فيها انا تعبت بهالسجن الي مالي غيره انت تركتني وعمي تركني امي وابوي توفوا صديقاتي والي فيهم مكفيهم وفوق هذا كله تجي الحين تقولي عتبان ليش اهملتي نفسك
ناظرها بأسى على كلامه ماكان عارف شلون يواسيها ويقولها انا جيت لا تخافين تراي وياك كل الي حس انه ممكن ينفع بهاللحظة انه سحبها لحضنه ودفنها فيه وهو يسمع حشرجة غصتها بحلقها شهقت دلالة انها ضعفت وبكت :نازك تراي جيت انا ماغبت الا لأني كنت مو عارف شلون اواجهك بعد السالفة الي سببتها نهى كنت عاجز عن اني اعتذر منك واقولك حقك علي
شهقت :بعد ايش
معن :ادري بعد ما عذبتك وجرحتك وذليتك عند عمك لهالسبب انا ماكنت عارف شلون اعتذر بطريقة تناسبك ولا كنت ابي بعدي عنك يزيد لهالمدة الطويلة سامحيني ياعيون معن وروحه تراك تعذبيني كذا
بعدت عنه تبي تمسح دموعها
بس سبقها هو ومسح دموعها بأبهامه :اسف على كل دمعة والم حسيتيه بسببي وعلى كل لحظة التفتي فيها ومالقيتني بجمبك
نازك دفت كتفه :تراي بسمح لك الحين بس لأنك وحشتني وبعدك عني كان مرهقني مرة مو يعني لأني سامحتك
ابتسم بخفة :لا تسامحيني اهم شي اني عرفت انه بيجي يوم ترضين فيه ولو كان بعيد
ناظر حواليه :بنظل عند الباب كذا
ابتسمت :لا تفضل ادخل
دخل الصالة وصدمه منظرة اكياس الصيدلية الي مليانة ادوية
جلس على الكنب وراحت هي المطبخ فتحت الثلاجة وطلعت لها اثنين كودرد وكاسين مليانين ثلج وراحت له بالصالة
ناظرها بنص عين :اشربي من هالي ماينفع وامرضي بعدين حطيها فيني
ضحكت :والله لي اسبوع شاريته ومافكرت اطلعه الا يوم جيت
معن بحزم :شوفي بس يخلص الكودرد الي بالثلاجة معد تشترينه فاهمة
نازك برفعة حاجب :قصدك معد تشتريه انت لي ولا ناوي بعد تبعد
معن ابتسم :قلت لك لا عاد تشترينه لاني اساسا مب شاريه ابد لو تنطين
نازك ابتسمت :ايه كذا ازين
معن :ايه وشلون وظيفتك ماشية فيها ؟
هزت راسها :ايه الحمدالله ماشية تمام التمام
طلع جواله وفتحه:كنت مصمته لأني مابي اتشتت وانا جايك صدقيني اني كنت مرتب كلام طويل عريض بس شفتك اختفى كل شي هه شوفيه يامن داق قلت له اني بجيك اكيد داق يسأل -اول مافتح التصميتة دق-برد عليه وبيسأل عنك اسمعي
رد وفتح اسبيكر :هلا ابو يمن
يامن :اخيرا رديت وينك فيه الله يهديك
معن :عند نازك مادريت ؟
يامن :طيب اسمع ترا في مقطع منتشر
معن استغرب :وشهو المقطع
يامن :تصوير للي صار قدام فلة روان العالم كلها قايمة علينا وخصوصا سعود وانت تدري بمكانته شلون تعال بسرعة لأنه اصدر بحقنا استدعاء تعال بسرعة قبل لا يصير ضبط واحضار ونتفشل قدام الناس
وقف بصدمة :يامن انت منجدك ؟ مقصدك اننا بنروح السجن الحين ؟ برجولنا؟ مستوعب ؟
يامن :ياغبي ادري وفاهم ومستوعب بنروح نشرح الي صار وصدقني كل شي بيصير تمام خصوصا ان ابوي موقف محامينه معنا وحنا بعد معنا اغلب الحق بكل الشي السالفة كلها تحقيق ونرجع لبيوتنا
معن :الي ناشر المقطع عساف ؟
يامن تنهد :فيه غيره ؟
معن :ماتخاف ان هالحمار تكون معه سالفة ثانية تورطنا ؟ تراي مو ناوي انطق بالتوقيف
يامن :اقول اكتم بس تراك متعفن فيه لين قلت اممين
معن ناظر بطرف عينه لنازك الي تناظره منخرشة :خلاص بجيك الحين وينكم فيه ؟
يامن :عند ابوي ترا بنروح سوا للمركز وكلنا فيه حتى وائل رجع
معن :خلاص خير ان شالله -قفل منه
نازك بخوف :بتروح ؟ ليش مو فاهمة شي
معن ناظرها ثواني :امشي معي بتروحين معي
انفجعت :للشرطة ؟
معن :لاا يابنت الحلال بيت جدي هناك تكونين مع صديقاتك وتفهمين السالفة كلها والمستجدات تاصلك بسرعة
هزت راسها وهي تقوم :بلبس عباتي وباخذ شنطتي وبلحقك انت انزل الحين
**
نورس :ودني بيت جدك لا توصلني البيت خلاص
سعود ناظرها :ليش ؟
نورس :ابقعد هناك حتى اعرف وش صارلكم اول بأول مابي اقعد افكر كل شويتين عند اهلي ولا احصل اي جواب
سعود تنهد :امرنا لله امشي يالله
**
وقفوا السبعة بالمكتب ينتظرون الضابط الي ماسك قضيتهم
شويات ويدخل ثلاث اشخاص
وقف قدامهم واحد وراه اثنين :انا العقيد عبدالمحسن الي ماسك قضيتكم ومعي الضابط تركي والضابط مصلح
صالح الي مرشحينه يكون المتحدث الرسمي :اتمنى انك تتعاون معنا وتتفهم موقفنا من كل السالفة
عبدالمحسن بهدوء :لا تخاف فاهمين انكم من عائلة مركزها حساس وغير كذا المحامين الي واقفين بقضيتكم مبلغينا بالموضوع بأكمله حنا كل الي بنسويه اننا بنحقق معاكم لين نوصل لنتيجة ونحسم كل شي
صالح :اجل وش تنتظرون يالله
عبدالمحسن :لا اعذرني بالبداية المفروض نبدا بالتحقيقات لكن سعادة اللواء مصر انه يحضر التحقيقات كلها ويتابع كل شي بنفسه وهو مب بالرياض الحين بجدة اليوم بالليل بيوصل عشانن كذا بتضطرون انكم تقعدون بالتوقيف وتركي ومصلح بيبلغونكم بالمستجدات عن اذنكم
تركهم وطلع
تركي الي راح وجلس بمكتبه :تمنيت معن لكن ربي رزقني بقبيلة معن شفت شلون يا مصلح
مصلح بهدوء :حطهم بالتوقيف ولا تكثر حكي -وطلع من عندهم
تركي :ماعلينا كان ودي اساعدكم واقولكم وش بيواجهكم من تحقيقات ومسائلات بس مثل مانتم شايفين قضيتكم سخيفة وتافهة وماتحتاج تبليغ
همس يامن لصالح وسمعوه العيال :هذا مستقعد بس عشان معن
تركي صرخ :تكلم مثل الرجال ولا تقعد تتساسر مع خويك مثل الحريم
سكتوا ومعن ساكت معهم لأنه عارف ان يبي يستفزهم
تركي ناظر بصالح :يقولون انك مهدد السيدة روان بنت عبدالهادي بسلاح وتقول هي ان هالسلاح نفسه الي مات فيه ابوها
صالح ببرود :اللواء يبي يحضر كل التحقيقات وانا ملاحظ انك جالس تحقق بغيابه وانا لتحقيق رغبته راح التزم الصمت ومن حقي اساسا
ناظره باحتقار على رده المسكت
تركي :ماعلينا منك ماتتعاشر كلكم نفس الطينة يالجالك
عبدالله الي واضح انه يدور مشاكل :الي مايطول العنب حامض عنه يقول
تركي رفع حواجبه :ونفس طوالة اللسان ووساخته
معن الي ماتحمل :الحين بتقلعنا للتوقيف ولا بتظل تنبح فوق راسنا
ناظره بحدة :معن اشوف مانت محترم رتبتي
معن بسخرية :ليش انت اللواء طال عمره كلك على بعضك ماتجي رئيس رقبة عشان عالاقل احترمك
تركي :ترا اقدر ارفع عليك قضية تعدي على رجل امن واكسبها
تلفت معن بالغرفة :وين الشهود ماشوف احد ..عيال تشوفون شي
تركي صرخ بقهر :يا عسكري -ناظر بمعن-ذيك المرة اشيائك الي انسرقت اتلفت بس هالمرة بتروح عند شخص يتلفك انت بكبرك
دخلوا مجموعة عساكر وضربوا تحية
تركي :خذ العيال وحطهم بتوقيف واحد اما معن حطه عند شاهر
العسري استغرب :بس العقيد عبدالمحسن امر اننا مانحط بالتوقيف احد مع شاهر ونخليه بلحاله
تركي بعصبية :انا وش قلت
هزوا روسهم وسحبوا العيال للتوقيف ومعن اخذوه لتوقيف ثاني
جلس صالح وتلثم بشماغه :الله يستر على معين من هالشاهر شكله واحد اقشر
عبدالله بقرف:قطع بهالضابط مستفز والله ماينلام معن لا تمشكل معه
يامن بهدوء :ترا هالحقد كله عشان معن تزوج بنت عمه مالت عليه
مناور :وش هالمصخرة الله لا يبلانا
وائل :اهم شي يجي هاللواء ونطلع منها سليمين
سعود انسدح على رجل صالح :انا تعبان ابي انام
عبدالله :نم مانت شايل هم شي والمصيبة ان كل شي فوق راسك
رفع حواجبه :خير ان شالله اخ عبدالله
عبدالله بقهر :ايه يعني لو مانت بهالشهرة الغبية حقتك من كان بيعرفنا اساسا الحمار عساف ماكان راح يستغل الفديو ضدنا بس الحمار حمار
سعود طنشه وغمض عيونه يبي ينام
وائل ببرود جلس على زواية يبي ينام هو بعد
شويات وفتح العسكري باب التوقيف خلتهم كلهم يفزون لأن احد غيرهم بهالتوقيف
دف عليهم جسم معن الغايب عن الوعي وقفل الباب
انصدموا كلهم
وتجمعوا على معن الي تفل ام العافية وتكفخ لين حب الارض
يامن بقهر :هالتريك مايستاهل حتى لبسه الي لابسه حسبي الله عليه وين ماراح
عبدالله :شله خن نسدحه عدل ونهويه لين يفوق
قام يامن :بروح اطلب موية
**
مخرج
وسئلت يوماً اين نور الدرب اين هو الصديق
امضِ افتش عنه عن امل يصاحبني الطريق
ابحرت والامواج تخنقني وانفاسي تضيق
والروح عطشى للقاء يلفها شوق عتيق


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1