اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 17-09-2016, 06:19 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


تدري وش القرف ! خاين ويحلف بالشرف
Part:47
..
بالرغم من انها تدري انهم بيسون لها حفلة بس ماقدرت تخفي فرحتها بتنظيمهم وديكورهم الي سوه بالغرفة جابو اسلاك البلاك لايت اللون البنفسجي ولفوه بالغرفة كلها تحت الكنبات وتحت الطاولة الدائرية رجل الطاولة كان حرفها بالانقلش وطبعا الطاولة كانت مليانة بكل مالذ وطاب من الاشياء الي تحبهم لميس تمسكت بذراع جدها وهي تمسح دموع الفرح :اوميقاد بنااااااتت
ابو عبدالرحمن بابتسامة:افا وشو له الصياح
هتاف :مبسوطة ان اخيراً احد فرّحها وعبرها غير المسعد زوجها
نازك كانت متخبية وجالسة عالكنب وهم كانوا واقفين
ريما :يلا عاد تعالوا قطعوا الكيكة
لمياء بحيا :لا يبنات ماتفقنا تقطعوني
حذفتها هتاف بالشنطة:انطمي تكفين
انبسط ابو عبدالرحمن زود يوم شاف الفرحة بعيون لمياء وارتاح اكثر حتى بعد ماشاف نفس النظرة بعيون صالح
لميس مشت وهي باقي متمسكة بذراع ابو عبدالرحمن :عطوني سكين عشان اقطع
مشت لها لمير وهي ماسكة مخدة فوقها سكين :سمي
هتاف سحبت ابو عبدالرحمن :خلاص انزفيتي معه اتركيه
تمسكت به زود:مالك دخل
ريما :يلا عاد خلونا ننبسط
انتبه وقتها ابو عبدالرحمن لنازك شال عينه بسرعة :فيه بنات ماعرفهم هنا ؟
هتاف :ماعليك يبة هذي حريمة معن ماغيره
وقفت على حيلها ومشت ناحيته وهي مستحية كانت تتمنى تلتقي فيه ويدها بيد معن
مدت يدها وهي ترتجف تخاف مايتقبلها وتتفشل ويطيح وجهها
ابتسم بحنية وصافحها :انتي بين اهلك وناسك ي بنتي
ابتسمت بحيا:اكيد يا عم
صفقت هتاف :يلا يلا قطعوا الكيكة
لميس :يلا يبه
هتاف :انا ماقلت اتركيه
لميس:انتي شعليك ابي افهم
للمرة الالف غير ابو عبدالرحمن الموضوع :لمممييير شفيهاا يددك
لمير مسكت يدها الي ماعاد تحس فيها :عضني كلب قبل شوي
فنجل عينه :عضك ؟ امشي المستشفى -ناظر البنات-وراكم ساكتين عن السالفة
ريما :يبه هدي اعصابك قبل شوي عبدالله عطاني المضاد وقدرت اعطيها اياه ماعليها خوف ترا
ابو عبدالرحمن وقف :انا قلت لعبيد حيواناته ذي مامنها فود بس مايسمعني وانا الي بتفاهم معه -ناظر بلمير-اي شي تحسينه خبريني وانا باخذك المستشفى انااا موب احد ثاني تسمعين ؟-تركهم وطلع
هتاف :والله شكل عبود بيبلع كلام
ريما بحقد :وش رايك اقول لجدك عشان تبلعين كلام معه
لمير :بس يا هيئة الدفاع انتي
ريما :اخوي الي انقذك وتبين تجحدينه
لمير :الكلب منهو له ؟
لميس بطفش:خلاص ياهو خليني انبسط شوي بعدين تهاوشوا
.....
فتحت عيونها وناظرت بالبنات كانوا كلهم نايمين مخمودين
تمطعت وقامت وهي تتذكر هبالهم امس بعد مالعبوا كل شي يخطر ببالهم جلسة والعاب ثانية كثيرة
غسلت وجهها وبدلت ملابسها لبست بنطلون جنز حق حمل وتيشيرت فضفاض ابيض مبين بطنها الصغيرة
لبست عباتها وماقفلتها وحطت الطرحة على كتفها ومشت لثلاجة الصغيرة اخذت منها ميلك تشيك حق لميس وطلعت تتمشى بعد ماشبكت السماعات بأذنها
طلعت ومشت بعيد ناحية الاسطبلات وهي دموعها بعيونها اول ماتتذكر معن وبعده عنها هالفترة
....
كان منسدح بالمجلس ويطقطق بجواله بطفش لمح من طرف عينه شبح اسود يمشي لف وناظر من الشباك والا يشوفها وهي تتمشى فز من قعدته وقام ناحيتها بدون لا تحس
مشى وراها وهو يتأملها الين ماوصلت للاسطبلات
ابتسم من قلبه على المكان الي راحته
تسندت على العارضة وهي تتأمل بالاحصنة الي تتمشى وتاكل من العشب
تسند على العارضة وراها وحاصرها بين يديه
فزت ورجعت لورا وصدم ظهرها بصدره لفت تناظره بخوف وارتاح قلبها اول ما شافته بس بسرعة حاولت تدف يده :وخر
معن ببرود :واذا قلت اني ماني موخر
نازك :ماني رايقة والله
معن :جاي اتفاهم معك مابي هالزعل يدوم وانتي حامل
نازك بقهر :ايه قول انك خايف على البيبي بس
ارخى راسه ناحيته الشي الي خلاها ترجع ورا ويصدم ظهرها بالعارضة وبابتسامة :افهم انك غيرانة ؟
جات بتعترض بس قاطعها ببوسة ملهوفة
حطت يدها على صدره تبي تدفه بس ماقدرت تحس انها ضعفت قدامه
ابعد عنها وهو مثبت عيونه بعيونها :وش مزعلك ؟
بغت تموت من الغبنة :وش مزعلني ؟ تسألني وش مزعلني ؟ اسألك بالله انت صادق ؟
ابتسم :اقدر افتح معك صفحة جديد
رفعت حواجبها باستغراب :صفحة جديدة ؟؟ ليش ماقدر اتفاهم معك ليش مافهم تصرفاتك هذي ؟
تسند جمبها :اتوقع لما افتح معك صفحة جديدة راح اقدر ارد على كل حيرة سببتها لك -مسك يدها-ماقدر اتفاهم معك ماقدر اوعدك بشي واخذلك -لف وناظرها-ابي اقنعك بأفعالي مو بكلامي ابي ارضيك بواقع مو بخيال
نزلت راسها ورجعت تبكي ترك يدها وحط يدها ورا راسها وبحركة سريعة دفنها بصدره :ابي منك لو تضيق فيك الدنيا كلها ماترجعين الا لهالمكان لو انا الي كنت مضيق خلقك المكان هذا انتي الوحيدة لك الحق فيه بكل الظروف الي ممكن تمر علينا -حط يده على كتوفها وابعدها حتى يناظرها -لا تقولين مالي اب ولا ام ولا اخ تراي انا ابوك وانا اخوك وانا امك وانا كل شي بحياتك اهمال مني مايعني اني مابيك او مو شاريك انا لك وانتي لي لك صديقات يواسونك لو كبريائك اخذك ابداً لا تكتمين هالشي بصدرك لا تتعذبين وتعذبيني معك
بعدت نظرها عنه وقامت تتأمل الاحصنه
....
دخل المستشفى وهو معصب مرة من تركها من يومين وهي مُضربة عن الاكل والشرب ومافلسانها الا اي نيد ماي هازبند
دخل غرفتها وهو مكشر والعصبية واضحة من عروق رقبته
اول ماشافته ابتسمت :يالله حيه
سعود بعصبية :الله لا يحيك ان شالله
اختفت ابتسامتها وبوزت
سعود :ابفهم ليش مُضربة عن الاكل وين تبين تاصلين ؟
كشرت بوجهه :الغلط على اللي يشتاق لك وانت مسوي فيها تتغلى كش عليك
سعود:مشتاقة ؟ كثري منها
نورس بطفش:ياربيه
ابتسم على خفيف :وش تبين
نورس:مشتهية ستيك بشكل ما تتصوره -مطت شفايفها بدلع-بليييز
ناظر بالشباك وهو شبه ذايب :قومي بنحشك حتى تاكلين الي تبينه
فزت من سريرها :ياربيه قد ايش احبك
ناظرها بطنازة :ربع حبك الفجائي للإستيك
جلست ومدت يدها له :قومني طيب كيف اقوم بلحالي ؟ انا توي مسوية عملية وتو اشيل نفسـ
قاطعها لما سحبها بقوة ناحيته خلاها تصدم بصدره
ارتبكت من نظرته وبسرعة سحبت يدها بربكة واضحة
حب يستغل الوضع لصالحه وقرب وجهه لوجهها :الموضوع الي يطري عليك كل ماتشوفين وجهي قفليه ولا أُقسم بأيات الله ما اكلمك شهر
ارتعبت من اسلوبه :سم
بعد عنها وحاوط بيده خصرها :سم الله عدوك
نزلت راسها ومشت معه بأدب اساسا كانت ناوية تعتذر له بطريقة غير مباشرة بس هو اختصر كل السالفة
فتح لها الدولاب وطلع لها كوت طويل عنابي وتيشيرت بيجي وبنطلون جنز
نورس :لااااا سعوودد هذا البس الوحيد الي جبته معي عشان البسه اذا طلعت ان شالله شفييييك
هز راسه :اجيب لك لبس ثاني مايحتاج البسي ذا -سحب توربان بيجي-يلا هذا بعد
قلبت وجهها :طيب
جلس على السرير :يلا اجل ي بيبي روحي بدلي بسرعة
هزت راسها بسرعة ومشت للحمام
....
طلعت من الحمام وهي مستانسة مرة :بنااااااتت
هتاف الي كانت تنتظرها عشان تدخل الحمام تفاجأت يوم خمتها بقووووة :اااخ يا حمارة وخري عني
لميس ببسطة:لاااا مستتتحييللل مابي
لمياء استغربت :خير اللهم اجعله خير وش فيه
لميس والفرحة مو سايعتها:تدرون اني ميتة من الالم ؟
ريما :لميس ؟ انتي بخير
لمير ناظرت يدها :بديت اشك اذا انا الي انعضيت من الكلب ولا هي
لميس هزت راسها :لا مو كذا مافهمتوني
هتاف الي باقي بحضن لميس :ممكن تفكيني عشان ادخل الحمام وتقولين لهم براحتك
تركتها وهي تمسكها من متوفها وتناظرها وهي مثبتة عيونها بعيون هتاف:انننااااا..
هتاف بملل:اييه
لميس وخلاص عيونها دمعت :بهاليوووم .. اُعتبر...اسسسععدد ااانننسسسااانننة
الدموع هي الشي الوحيد الي شد انتباه هتاف صرخت:لاااتقوووليييينن
نطنطت :الااااا بببققققووووللل
نطنطت معها :ماااااصصصصدددققق
لمياء وقفت فوق السرير وبوناسة :الدددورررةة ؟
ريما فرحت :جااااتك ؟؟
هزت راسها بوناسة :ااااييييهههه
لمير قامت تغني :وامباركن عرس الاثنينن
شطحت عليها هتاف وهي تتأبط يد لميس :وعاريسنا يابدر بادي زانت لياليك السعود
ريما لاشعورياً قامت تطبل على الكوميدينا
فجأة تذكرت لميس:ياااامنن
هتاف :وش فيه
لمير :لايكون هو بعد جاته الدورة
رمت عليها ريما المخدة :امانة روحي موتي يالسامجة القثيثة
لميس نطت لجوالها :ماخبرته بالسالفة تخيلوا
حطت لمياء يدها على عيونها بفشلة :يافضحي فضحاه تبي تقوووله ذي
هتاف وهي مع لميس:اذا ماقالت له شلون بيعرسون ؟ الحمدالله والشكر بس
رفعت الجوال لأذنها واشرت لهم يسكتون وهي بقمة حماسها بس خاب ظنها يوم مارد ورجع اشتعل يوم دقت على اخوها منصور الي رد :نعم
بسرعة :يامن معك ؟
منصور :ايه قاعد يفطر ليش ؟
لميس :قله يجي الفيلا ابيه بكلمة راس
منصور :طيب بقوله -وسكر منها التفت ليامن شافه مركز معه :حرمك تبينا
ترك الي بيده وقام
قام معه منصور وناظره يامن باستغراب :خير يالاخو
منصور ببرود :امنعني بعد ؟-دف كتفه -لا سكرت باب بيتك ذاك الوقت لك الحق بأي شي
سحب نفس :اللهم طولك ياروح
عبدالله :عيب يا منيصير وش هالحركات ؟
صالح :خل الرجال براحته
مناور :ترا ولد عمتك مب غريب
منصور بعناد :امش قدامي
ماعطاه يامن وجه لان لميس بتكفي وتوفي الحين
طلعوا واتوجهوا للفيلا واول مادخلوا وصلهم صراخ لميس وهي تنزل من الدرج ببجامتها والفرحة بوجهها
مشى ناحيتها ووجه شع وانشرح صدره من فرحتها وبسمتها الي فقدها من شهور علاجها فرد يدينه اول ماوصلت له لانه قرا افكارها وبالفعل نطت عليه بكل قوتها وتمسكت فيه حاوطت رقبته بيدينها وخصره بسيقانها
رجع ورا من قوة نطتها وهو يضحك بقوة :عساااه دوم
انخرش منصور :هييييههه انتييي
طنشته او بالاحرى مانتبهت له لان الخبر الاهم بتقوله الحين ابعدت راسها الي كان مدفون برقبته واسندت يدينها على اكتافه وبفرحة ووناسة وهي تلصق خشمها بخشمه :جاااتنننييي الدددوورررة
تفشل منصور الف وحس ان وده الارض تنشق وتبلعه على جرائتها:لميسووووههه استتتحيييي على وججهههكك
يامن الي طنشه وبابتسامة :يعني ؟
هزت راسها وبوناسة :بالضضضببببطططط
حس منصور انهم مارح يسمعونه او ينتبهون له سحب نفسه وطلع ووجه محمر من جراءة اخته الي صدمته وبعمره ماتوقعها كذذا
....
تمسكت بيده :مدري شفيني دايخة
سعود :لك اسبوعين متسدحة بالمستشفى وماتبين تدوخين
نورس برفعة ضغط :يعني دورة وجاتني من كم يوم ليش مصرين ابقى زود مو خلاص الزراعة نجحت
ابتسم وهو نيته يخوفها :عشان قبلك في حالة كانت نفس الشي جاتها الدورة وكل امورها تمام لكن فجاءة صار خلل وتوفت بسكته دماغية
انخرشت من قلبها وناظرته بخوف:صدق ؟
كتم ضحكته :ايه عشان كذا لازم يبقونك كم يوم حتى يتطمنون عليك
تركت يده وضمت يدينها لبعض وصارت تناظر الفراغ وهي تفكر بخوفف
ماقدر يكمل عليها وجلس يضحك بصوته :من متى وانتي صايرة سبك ؟
استغربت ضحكه في البداية بس اول مافهمت مقلبه السخيف تركته ومشت المطعم
ركض وراها :تعالي نورس
ماردت عليه واكتفت انها تختار لها جلسة من الجلسات الداخلية
جلس قدامها :يوووه مادريت انك منفسة
ناظرته بقهر : صراحة انت مرة فلة يعني مانت شايف خوفي ووسوستي من هالعملية تبي تخوفني عشان تنبسط
ابتسم ومسك يدينها الي قدامه :مالي حق مزعل القمر
نفرت من يدينه :وخر عني
سعود :جزاتي اغير جوك شوي
نورس :يعطيك العافية ماقصرت
طنش لانه داري انها شويات وبتنسى اخذ المنيو :وش بتطلبين
نورس وهي تتأمل بالمنيو :رقم خمسة اسمه صعب
ضحك :هذا ستيك وياه بستاشيو
انقرفت :الله يعز نعمته شلون بياكلونه
سعود :اطلبه لك وتجربين شلون ياكلونه ؟
هزت راسها :لا مشكور المهم ابي استيك وبس ويفضل انك تطلب لي انت
ناظرها :يحليلك مصدقة اني بخليك تطلبين من الويتر
نورس :اقول تراي قصدت انك تطلب لي على ذوقك ماقصدت انا اطلب-حطت رجل على رجل وكملت حلطمة على خفيف-
هز راسه واشر للويتر الي طلعت مرة وجاتهم
نورس ناظرت سعود برفعة حاجب طنشها وطلب واول ما راحت
نورس :حلال علينا حرام عليكم الحين هي مرة ليش ماحترمت وجودي ابجورة عندك انا
سعود :يليل النفسنة نورس تكفين تأملي بالمناظر وفكيني
ماردت عليه وانشغلت بجوالها لين طفشت ولفت تناظر بالناس الرايحة والجاية لين ما جا الاكل وسموا بالله
اعجبها الاستيك مرة :ماشالله يخلونه نص استوى يطلع خورافة
سعود ما اعجبه واكتفى بالسوب الي طلبه كطبق جانبي :الحمدالله عالنعمة اخر عمري اكل لحم ني واصلاً احسني اكل لحوم
نورس:اسمالله المفطحات الي رايحة وجاية عندكم وش اعشاب وانا مادري
سعود :هههههههههههههههههههههههههههههههههه ماقصد هيك بس احسني اكل لحوم بشششرية مب حيوانية فهمتي
هزت راسها وهي تضحك من ضحكته
خلص اكله وطلب له سويت يتسلى فيه حتى تنتهي نورس
اول ما خلصت :الحمدالله
سعود :نمشي ؟
قامت:بس اصبرلي بروح الحمام
سعود :اوكي بحاسب وبطلع انتظرك برا
هزت راسها وراحت الحمام تغسل يدينها ماطولت كثير وطلعت برا وانتبهت له واقف ويده اليمنى بجيب الجنز واليسرى ماسك جواله فيها راحت له :يلا مشينا ؟
رفع نظره لها وابتسم ومشى معها متجهين للمستشفى
سعود :على فكرة
ناظرته :ايه
سعود:الدكتور كتب لك خروج بكرا
لفت عليه بحماس :صدددققق ؟
هز راسه :بالضبط واذا ربي كتب وحملتي راح نحرك لهولندا لحتى ولادتك
استغربت :والسعودية شلووون
سعود تم يناظر طريقه :مالنا رجعة للسعودية الا بعد ماتشيلين ولدك بيدك
مسكت يده الطريقة الوحيدة الي تبين فيها ضيقتها :وامي يا سعود ترا ماهي ثاني ولادة او ثالث ولادة حتى انه عادي عندي اولد بعيد عن اهلي
سعود:انا اهلك يا نورس
نزلت عيونها بضيق :ابي امي معي
تنهد :يجيب الله مطر -ناظر المستشفى الي وصلوا له -بكرا راح اجي اخذك تجهزي حتى نمشي بسرعة
هزت راسها ودخلت اما هو التفت راجع لمحل فساتين جذبه وهم بالطريق
....
كان يامن يسوق ومعه امه
ووراهم بسيارة ثانية معن ونازك
كانوا راجعين من المزرعة بعد ماخبّرهم ابو سعود انه رجع السعودية ويبيهم بموضوع ضروري مرة
نازك :نزلني البيت بعدها رح وشف وشهو المرضوع
معن وهو مركز بطريقه :طيب
اول ما وصلوا بيتهم دخل الباركنق ومامشى ناحية شقتهم
نازك :معنن ؟ بيتنا ؟
ناظرها وهو براسه موال:بطلعك غرفتي وبعد ماعرف وش هي السالفة برجعك البيت
هزت راسها وطلعت من السيارة
دخلوا من الباب الخلفي وطلعها غرفته ونزل بسرعة من الدرج لمكتب ابوه الي كانوا فيه امه ويامن :السلام عليكم
تمتموا بالرد
ابو سعود بهدوء :محد يدري عن نهى الا انا وامكم بدون علمكم البنت صابها انهيار واضطرت انها تبقى بالمستشفى فترة حتى تهدى حالتها لكن امس وانا بمكتبي بالسفارة تفاجأت بالمستشفى داقين يبلغوني بوفاتها بسبب -تنحنح-التهاب بالقلب
ام سعود ماستوعبت الخبر ناظرت بزوجها وهي منصدمة :مو صدق صح
ابو سعود :ترحمي عليها يا ام يامن وادعي ان ربي يغفرلها ذنوبها
يامن بصدمة:ليش التهاب بالقلب ليش يبه وصلتها لهالمواصيل
ابو يعود رفع حواجبه :ارمِ الغلط علي بعد غلّطني يا ولدي
يامن الي حس قلبه يعوره :الغلط راكبنا كلنا انا وانت وامي وسعود ومعن غلطتنا انا تركنا لها الخيط والمخيط من صغرها ودلعناها ويوم غلطت ما سامحناها تبرينا منها واضطهدناها طبيعي الي صارلها لانها من بعد عزها انحدرت ونامت بغرفة اقل مايقال عنها غرفة اكيد بتنام كل يوم ودمعتها بخدها
ابو سعود والي كان حاس بكلام يامن :محسسني ان اختك ماتعلمت وماتربت شمعنا انت الي ماخذ نفس تربيتها وتعليمها ماصرت مثلها ؟ كل واحد وله اسلوبه وتفكيره وانا محذركم من البداية ماحد يشوه اسمي وينزلني الارض لان منصبي حسااااااسسس تفهمون ولا لا وانا مثل ماعاقبتها عاقبتكم هي انحاشت مع واحد ماتعرف معدنه ايش عصتني ورمتنا ورا ظهرها تبيني اروح اطبطب عليها ؟ واقولها لا تعيدينها عدال انت الي ماعصبت من حركتها وتفريقها بينك وبين عروسك
انصدم :انت تدري
ناظره ابوه بأسف:للاسف قبل ماتموت خبرتني بكل شي سوته
معن كان الابرد بينهم صح حس بزعل بس لانه ماعمره حس بنهى وبايامها الاخيرة كان كارهها كان زعله عليها خفيف اكتفى بانه يدفن امه المنهارة بصدره امه الي تبكي بصمت امه الرقيقة الي عاشت بعز ودلال مابين زوجها الي يحارب كل سبب يبكيها وعيالها الي تفخر بهم واحد منهم الحين انفقد وواحد منهم توفى :سععدد
ناظرها بصمت
ام سعود وصوتها تحشرج:سعوودد ولديي ابيه سعووود لاتمنعه من الرجععة تكفىى يا سعد -قامت من مكانها وراحت له ومسكت يدينه وبترجي-تكفى يا سعد لا تفجع قلبي بولدي لا تكسرني فيه
ابو سعود سحبها من يدينها وحضنها :ماني حارمك منهوهو ولدنا كلنا ماني غاصبه على الرجعة قوليله متى ماحبيت ترجع خل يرجع بس لا يقابلني ولا يحط عينه بعيني بعد شين سواته
....
رفعت السماعة وببرود :نعم
انفاسه كانت تتسارع:هيفاء الزايد عندها اخت من الاب اسمها اروى ؟
الجوهرة باستنكار:نعم ! داق علي تسأل هالسؤال البايخ؟
ضاري بعصبية :تورطططت فيها اخلصي علي عندها اخت ولا لا
الجوهرة :لا ماعندها اخت اساساً اروى شرطية مدري ضابطة
انصدم :ااايييييششش
الجوهرة استغربت :شفيك -ربطت الامور بسرعة وبصدمة-ضرتي ؟
ضاري :اسمعيني الجوهرة
تجمعت الدموع بعيونها:متزوج وبلعتها بس من ؟ اروى ؟
ضاري :ماكنت اعرف اساساً اعرست عليه غصب عني جاني رجال بمجلس من المجالس ومسك يميني وقدام الرجاجيل زوجني اخته وانا بنفسي كنت منفجع من سواته وش يدريني انك تعرفينها
الجوهرة بغصة :سبحان الله الرجال ترك كل الرجال وراح لزوج صديقتها
ضاري عصب :وش قصدك يعني انا كذاب
الجوهرة :الي على راسه بطحا يحسس عليها
ضاري بعصبية :والله ما اترككك و-قفلت بوجهه
رجع دق عليها وماردت ودق مرة ثانية بس هي قفلت الجوال ورمت نفسها على سريرها وهي تصيح وتهوجس بأسم سالم
دخلت هتاف وبيدها صحن فيه قطعة كيك من كيكة لميس راحت وحطت الصحن بالكوميدينا :يلا يا حلوة قومـ -انتبهت لرجفتها وصياحها :الجوهرررة وشش فيك جوجووو
الجوهرة والي ماصدقت تلاقي احد ترتمي بحضنه :ضاااري يا هتاف ضاري
هتاف بخوف:وش فيه
الجوهرة :تزوج علي
شهقت :هذا شلون يفكر ؟ كيف تزوج عليك ؟ وهو ما ملك عليك حتى كان كلام رجاجيل بس
الجوهرة بصياح :تزوج اروى صديقتي قهرررنييي يا هتاف
انفجعت من الكلام:ابببنن الكلللب طيب ابوي وش قال
زادت بصياحها :ابوي واقف معه
ضربت كتفها :وانتي ليش تصيحين بقلعته خل يعرس وش يخصك فيه لا تحبينه ولا يحبك ومانتي معرسة الا اجل تسترين على نفسك
الجوهرة :انا مابكيه هو ابكي نفسي الي ضاعت من بعد سالم ابكي من الرجال الي ماصانني ولعب بمشاعري ابكي صالح الي شايل همنا ابكي حمد وشبابه الضايع ابكيك انتي ونصيبك الي باقي ماجاك ابكي لمير الي مو مرتاحة هنا ولا مناور الي حاله مو معجبني
خمتها بقوة :انتي مالك خص فينا ياخي كل واحد يشيل هم نفسه الي فات فات وحنا عيال اليوم ياهو لا تشيلي هم شي رايح -مسحت على ظهرها-بهالايام لا تفكري الا بنفسك لان ماحد بينفعك
....
مقتطفات
:البس هالفستان لمين ؟ طالعين حفلة
:افهم انك مانتي معتبرتني شي ؟
:شدعوة
..
مخرج
خذاني الوقت لشيٍ ماتخيلتني ابغيه
ولامن بغيته طفح صبري وماعدت ابيه
تهقون انا التعليل ولا الموازين ماتبيه
عافته نفسي وروحي تهمس لي خليه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 17-09-2016, 04:14 PM
Lames Blbol Lames Blbol غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


السلام عليكم أخواني وأخواتي ��
أتمنى تشرفوني في روايتي الأولى

http://forums.graaam.com/612157.html

ولكم جزيل الشكر ��

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 14-11-2016, 04:00 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


تدري وش القرف ! خاين ويحلف بالشرف
Part:48
...
كان واقف قدام مكتب ابوه وهو ماسك يدها بقوة
ابو سعود كان مستفزته يدينهم المشبوكة:وش افهم من هالحركة ؟تمرد يعني ولا وشو
معن ببرود:ماهو تمرد ابداً ويخسي الي يتمرد عليك من عيالك
تمتم :هذا سعود تمرد
معن :يبه انا نفذت شرطك واني ابيت بالبييت واروح لمرتي بشقتها بس هالحال مو نافع معها وهي حامل
ناظرها ابو سعود من فوق لتحت :هذي حامل
تمالك اعصابه :بالشهر السادس الحين
ابو سعود :وش المطلوب مني
معن :اشوف ان سالفة قعدتها بالشقة خطر عليها وعلى جنينها لازم اكون جمبها او احد من البيت ترتاح معه
ابو سعود ناظر بوجهه كان معن معزم وعناده طاغي عليه: اخر مرة جيتني فيها قلت لي انها حامل وانا قلت لك تقعد بالشقة لين يعرس يامن وتنزفون بعرسه وافتك من كلام الناس
معن :يبه اذا رميتنا الحين وتخليت عن حفيدك كلام الناس مارح يجيبه لك ولا راح يحيه اذا اهملت امه وتوفى
ابو سعود حط رجل على رجل :عندي حل افضل وش رايك تاخذ جوازاتكم وتنحاش مثل سعود وتزيد كلام الناس وش رايك ؟
تنرفز منه :يبه انا ماجبت لك سيرة اني بنحاش او بترك البيت انا ولدك ابي الجئ لك يبه انا قريب بيكون لي طفل يقر عيوني وعيونك لا تهدم احلامي بطفل احتويه بين يديني طفل بكرا اخذه للمسجد واعلمه الصلاة طفل تمسكه انت بين يدينك وتقول هذا حفيدي
سكت ابو سعود وهو عينه على معن المنفعل ونازك الي نظرها بالارض :وش ردك يا نازك على كلام رجلك
نازك الي كانت اساساً مصدومة من معن الي سحبها من غير مايقولها لمكتب ابوه وفاجأها بحركته :ما لي رد ولا لي راي لاني مادري عن هالجية اساساً
ابو سعود :يعني ما وسوستي له ؟
كان بيرد معن بس ردت نازك بكل ثقة :الا
رفع حاجبه :ماشالله يعني مثل ماتوقعت انتي طمعانة ؟
نازك :ماقلت له ودني بيت اهلك او ليش ما نعيش هناك انا طلبت قربه هو لان مالي سند غيره هو مالي اب ولا لي ام ربي سخره هو وبسبب بعده عني تأذيت قبل حملي كنت صابرة بس بشهوري الاخيرة زاد علي التعب
معن كمل بعدها :ماني غريب عنك حتى ترفض انا ولدك وهي بحسبة بنتك وببطنها حفيدك ماني عارف ليش مصر انك تبعدنا عنك
هز ابو سعود راسه بالنفي وهو يفتح الدرج يدورعلى غرض
عصب معن ولف طالع وهو باقي ماسك يدها
ابو سعود :معن
التفت بهدوء وتفاجئ بالمفتاح الي انرمى عليه وبسرعه مسكه وهو مستغرب
ابو سعود شغل نفسه بالورق الي معه :كنت حاب العب باعصابكم وغير كذا كنت ابي ااخركم شوي الين ما انتهي من تأثيث جناحكم الي بجمب جناح سعود بس ماعليه وفرتوا علي اثاث الصالة والدواليب
تنح معن وماستوعب :كيف يعني
ابتسمت نازك بأمتنان لأبو سعود
ابو سعود :انقلع عن وجهي لا اغير رايي الحين
راح له ركض وحب راسه :لا خلا ولا عدم يبه
ابتسم له :رح رح الله يصلحك
...
دخل الغرفة وهو بيده اكياس :ها جاهزة
قامت من السرير:شفيك تأخرت
رفع لها الكيس :جبت لك هذا
ناظرت باستغراب:شريت ملابس ؟ليش ماجبت من دولابي
حطهم على طرف السرير :يلا بدلي على ما اخلص من اوراق خروجك
طلعت الفستان من الكيس :البس هالفستان لمين ؟ طالعين حفلة
تكتف من عند الباب ورفع حواجبه:افهم انك مانتي معتبرتني شي ؟
استغربت :شدعوة
سعود :مايصير تتكشخين عشاني
دق قلبها وقامت ترقع:لا اقصد كيف اطلع فيه قدام الناس بالشارع شف شقد قصير
فصخ الكوت الطويل البيجي الي كان لابسه فوق البنطلون الجنز والتيشيرت الابيض الرسمي والاسكارف العنابي :البسي هذا
هزت راسها وهو طلع بدرن مايعلق
رجعت تناظر الفستان كان فستان شيفون عنابي بدون اكمام ومزموم من تحت الصدر بحزام رفيع اسود ويوصل لفوق الركبة وكان معه كعب اسود وكيس ثاني كان لعقد من كارتير انهبلت عليه لنعومته واكثر شي لفتها الشنطة الجلد الي كانت من هيرمز مرة ماتوقعت ذوق سعود بهالفخامة والرقي بسرعة قامت وبدلت ولبست الكوت الي عطاها اياه
على دخلته :يلا مشينا ؟
لفت عليه بابتسامة :يلا
رد له الابتسامة بابتسامة ثانية تذوب شال شنطتها الكبيرة الي فيها ملابسها وعلاجاتها وشبك يده بيدها وطلعوا من المستشفى متوجهين للفندق
شدت على يده :مرة شكراً ذوقك شي فتاك
ابتسم بثقة :ما احتاج شهادتك
ضحكت :بس يا الثقة انت
وقف قدام باناميرا سودة :يلا
مانتبهت :يلا وين
اشر على السيارة :اركبي
فتحت فمها :احلف
هز راسه :يلا لا تأخرينا
ماصدقت وطارت بسرعة وركبت جمبها وهي تتأمل السيارة من جوا :واااااووو سععععووود شششلوونن جببتتههاا
نفخ صدره :استأجرتها لهالاسبوع
ناظرته بعتب:مو كأنها غالية ؟
ابتسم برقة وسحب يدها وباسها:مايغلى عليك شي
سحبت يدها وضربت كتفه بخفيف :ترا استحي
ضحك على حركتها وحرك للفندق
اول ما وصلوا سلم المفتاح لسائس الفندق وطلع هو ونورس لجناحهم الملكي
وسعود رجع وشبك يده بيدها وشد عليها
وقف قدام الباب وهو يناظرها بحماس:يلا غمضي عيونك
رفعت حاجب ؟
سعود:غمضي غمضي ولا تدرين -سحب سكارفه-بربط عينك
نورس :ليييش مسوي مفاجأة ؟؟
هز راسه :ايه يلا بسرعة بدون نقاش لو سمحتي
ربط عيونها وتأبط ذراعها وفتح الباب ودخلوا سوا
وقفها عند المدخل :خليك واقفة هنا -ومد يدينها وفصخ لها الكوت-اصبري دقايق
نورس بعدم صبر :سعيدان اتمنى مايكون مقلب تكفى ترا مافيني
ابتسم من قلبه وهو متحمس مرة :لا تخافين ياخي خنصير رومنسين هالمرة بس
ضحكت :وش اسوي عشان اصير رومانسية
باس جبينها وهمس بأذنها :لا تتحلطمين واجد وانتظريني بشوق
.....
كانت مسنترة عالشباك تناظر العيال وبالاخص تناظره هو الشخص الوحيد الي لفت نظرها
جات هتاف من وراها وضربتها بقوة على ظهرها:كشششفتكك
صرخت بالالم وهي ترجع ورا وتضربها بردة فعل سريعة :وججععع يحيوانة
هتاف تكتفت :اخلصي علي واعترفي بمين كنتي تتمقلين
ريما بقهر :ماني قايلتلك وموتي بحرتك
لميس الي كانت تفصفص:خلك منها لا حبيبي ولا حبيبك موجودين ماعليك خلها تتمقل بشاكر البواب
هتاف حطت يدها على قلبها :اخخ يا حبيبي
ريما رفعت حواجبها :اشوف قمتي تحبين
هتاف تركتها ورمت نفسها جمب لميس بقوة : ماحب بس الحب حقي المستقبلي مب معهم
ريما نست سالفتها :شدارك
هتاف تثاوبت :كلهم معرسين ومملكين
ريما:لا اصبري عبود مو معرس ولا مملك
غمزت لها هتاف :بس كوبله جاهز ولا ؟
ابتسمت :تتوقعين
لميس شهقت:تخبببون عليي -ناظرتهم بقهر-وش السالفة
ريما ناظرت اظافرها:ولا شي بس حاسين ان في حب عفيف طاهر باقي بمهده
تربعت بحماس:ايه عبدالله ومنو ؟
ريما بتكبر:مانقول للصغار
شمقت لهم :والله الصغيرة عرسها قرب وانتم يالكبار محد درى عنكم
ريما تداري فشلتهم :وينك عن زوجك ماشوفك ناشبة له
قلبت وجهها:ابوه يبيه
دخلت لمير وقتها لا ارادياً ابتسموا ريما وهتاف
ناظرتهم بحذر:وش فيه
هتاف :ياربيه اختي كيوت مرة
ريما:وين كنتي يعيوني
لمير ابتسمت:وائل جا ونزلت اسلم عليه
نغزت هتاف ريما:ففففهههههممممتتت
طنشتها وهي ودها تكفخها:ماشالله جا ؟ ليش
لمير رفعت كتوفها:ماعرف اتوقع مناور قاله او جدي دق عليه وعزمه
هتاف تبي تقهر ريما:اسمعي لمور الحين وائل هذا مايصير اخوي ؟
ضربتها ريما:انتي هيه حتى اخو نورس صار اخوك ماتشبعين من الاخوان
ضحكت لمير :لا طبعا مايصير اخوك سلامات
ريما :احسن
ضحكت هتاف:اخاف بكرا اعرس على احد ويطلع اخوي بعد شسوي لازم اسئل واحتاط
لميس :واعيباه وش هالكلام
لمير :لا تخافين وائل مادرى عنك ولا فكر فيك
شمقت هتاف :ومن قال اني فكرت فيه من زيييننهه
لمير :ايه قولي غيرانة
هتاف انصدمت :اغار من وشو ياحظي
لمير بثقة :من جماله
اتنرفزت :اقول دحدري بس انت واخوك الاشهب اخر من فكرت اني اغار منه
لميس :عيب يا بنت
ريما :خلاص يا هتاف حبو وائل حرام
عصبت مرة :انقلعوا كلكم انتم وهو
ريما :عصبت هتوفي
لمير :خلاص بكلمه عنك اشوف
هتاف انقهرت :طيري انتي وهو
ضحكت لمير :لا تخافين تراه يحب وحدة
شهقوا الاثنين هتاف وريما :ووووششششوووو
انخرشت من صرختهم :وجعه ايه يحب وحددة
لميس :هيييهه سلامااات
هتاف توترت :ماعلينا من بنته
ريما الي حست بانها النهاية : منهي
رفعت كتوفها :ماعرف بس لمحت شيلتها قبل شوي بسيارته ويوم سألته قال انها دكتورة عالجته وقفل السالفة وطلب مني ما اسئله عنها
هتاف ناظرت بريما:الله الله
لميس باستغراب:اشوف نازك يوم سولفت عنها وعن معن نقدتي عليها وقلبتي ابو جوها واخوك يوم حب الوضع صار ايزي فجأة
ريما استرخت على هتاف وهي ذايبة :عم اعشئ انا عم اخلئ من اول وجديد عاسمك انا عم البُس خاتم عمري بالإيد
دفتها هتاف :وخري بسمع حُجتها
لمير بكل برود :طيب ؟ هذي مرة وهذا رجال
صفقت لها لميس :براڤو على هالتفكير
رفعت لمير حواجبها
لميس:الحين لو الي يحبها تعرفينها بتطيح من عينك ؟؟
تحمست ريما تعرف جوابها
لمير :لا طبعا لاني اعرف وائل عدل اعرف انه مستحيل يغلط ويخون ثقتنا
هزت هتاف راسها :عزتي لك يانازك
....
نزل جواله وهو يناظرهم :بكرا مع فجة النور راح نمشي للرياض راح نحضر محاكمة عساف
صالح استغرب :محاكمته بكرا ؟؟ شلون كذا كانت بعد اسبوع
ابو عبدالرحمن قام على حيله :مادري وش الي صار بس هذا الي بلغني فيه عبدالمحسن
عبدالله :وعبدالمحسن هذا ليش يكلمك انت ليش ما يكلمنا حنا ما ارتاح بعد مارقدك بالمستشفى منجلط علينا
صالح :راح اكلمه انا واتفاهم معه
مناور بتردد :روان محاكمتها معه ؟
ناظره ابو عبدالرحمن وهز راسه بصمت
صالح :لمير ماتطريها؟؟
مناور :كنت ابفتح السالفة بعد المحاكمة بس الحمدالله انكم سهلتوا علي
ابو عبدالرحمن :وش السالفة ي ولد
مناور :لمير ميب مرتاحة هنا دايم تكلمني نرجع فاقدة جدتي وعماني كثير ترا صعبة تترك الي تربت معهم وعاشت معهم وتجي لناس ماعرفت عنهم الا الخوف
صالح :اقول سوات امها لو مالحقنا عليها كان البنية متوفية بيدينها من مبطي هذا مصيرها الي ربي كاتبه لها
دخل ابو عبدالله وابو منصور ومنصور على كلمة عبدالله
عبدالله :يبه تراي ابيها على سنة الله ورسوله
ارتاع تبو عبدالله :منهييي
ابو عبدالرحمن استغرب:انت صادق
عبدالله بثقة :ايه صادق
مناور تنرفز :خيير وش هالخطبة
ابو عبدالله :وش السالفة ي عبيد وش هالحكي الي اول مرة اسمعه
ابو عبدالرحمن :وهي لك
ابو عبدالله بخوف:يبه من جدك تعيد سالفة مسفر مع بنته
كشر عبدالله :بسم الله علي من غازي
ابو عبدالرحمن :لك البنت وعلي كل مصاريفكم بس بشرط
فهمه عبدالله بسرعة :فهمتك يبه
ابو عبدالرحمن :بالضبط الي بالي بالك تصرفهم بسرعة ولا لمير تحلم فيها
صالح :تبيها منجدك ولا لعب
عبدالله :شايفني لعّاب افرط ببنت عمي ؟؟
ابو عبدالله :يبه منجدك تجاريه الولد تره بالجامعة
ابو عبدالرحمن :انا جده بصرف عليه لين يتوظف بس خل يترك حميره الي عنده
مناور باستنكار :واختي تروح فيها ؟؟
عبدالله :هيه انت انا ابيها من البداية وابوي يبي يشوف اذاني صامل ولا لا سالفة تروح فيها ذي شيلها من راسك
مناور :تراي اخوها
عبدالله باستخفاف:يوه عبالي ولد جيرانها
....
مخرج














الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 64
قديم(ـة) 14-11-2016, 04:03 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


ندري وش القرف ؟ خاين ويحلف بالشرف
Part:49
وقف وراها وخلاها تمشي بتحكمه وبصوت اول مرة تسمعه صوت دافي ومليان مشاعر
:في شي حلو لما إيدك تجي بإيدي
قررت انا احبك وهذا جديدي
خذني وطير بعيد خذ كلي باحضانك
وانت الي بالتحديد باعيش على شانك
خذ روحي لك فدوة وكل مافيني
خليني بس قربك وبقربك احييني
خذ قلبي لك مسكن شاركني انفاسي
دونك انا اصلا كنت فاقد احساسي
تدري قبل لقياك الحب مامر يمه
والحين وانا وياك ابصدري اضمه
سكني في قلبك ياللي انتا ساحرني
مشيني في دربك وعلى روحي امرني
شفتك واحس ان الدنيا تضحكلي
قلبي لحن وغنا مابي غيرك يسمحلي
في شي حلو لما إيدك تجي بإيدي
قررت انا احبك وهذا جديدي
طول ما كان يغني كان يمشيها حتى ماتتعركف بشي او تطيح
نورس كانت ساكتة وهي مبهورة بصوته لدرجة انه كان يمشيها مكان مايبي ماتجرأت تسأل
اول ما وصل للطاولة الي كان مجهزها لها وقفها وسكت
لفها لجهته وبيمينه مسك اطراف يدها الباردة وبيساره سحب الاسكارف الي حول عيونها وفكها بشويش
اول مافتحت عيونها تعلقت بعيونه وضاعت بهواه ولا لحقت تنتبه للظلام والشموع الي على الطاولة
ابتسم لها :ولا شي يمكن يوفيك صدقيني
نزلت عيونها على الطاولة الي كانت اطرافها مليانة شموع بريحة التوت البري وبالطاولة بوكيه ورد احمر وكيكة ريد ڤلڤيت صغننة على قدهم رفع جواله وشغل السماعات ورد الجوال على الطاولة
وحط يده ورا خصرها وبابتسامة :تسمحين لي برقصة ؟
......
:وبعد ان ثبتت التهم على المجني عساف العطيني حكمنا عليه نحن القاضي بالقصاص تطبيقاً لقوله تعالى (يا أيها الذين امنوا كُتب عليكم القصاص في القتلى ) لما اجرم في حق نفسه وحق غيره عندما قتل غدراً المجني عليه سالم حامد الجالك في حادثة المصنع و حمد عبدالرحمن الجالك في اختطافه له
وقف صالح وصرخ بكل ماملك :الله اكككككببببرررر
وقفوا وراه العيال وهم يكبرون وشي من الي بقلوبهم راح ومارح يروح كله الا اذا انقص عساف قدامهم
هدوهم العساكر وهم يصارخون فيهم حتى يكمل القاضي
:ولمساعديه ماجد العويلقي وغازي العويني بالمثل لما شاركاه في ذنبه وشجعاه عليه
ابو عبدالرحمن الي كان مصر يحضر المحاكمة كان نظره مثبت على عساف الي خلف القضبان بقاعة المحكمة ومكلبشين يدينه ورجلينه
شبح ابتسامه كانت على محياه يحس انه بيرتاح بعد مايشوفه ميت بدون حركة
انتهت المحاكمة بعد ماقالوا انهم عفوا عن روان بسبب جنونها ومرضها العقلي وراح ينقلونها من الاصلاحية الى مستشفى امراض عقلية الى ان تموت وقرروا قصاص عساف بعد شهر من الان
مسك صالح يد مناور الي وحتى وهو ماشاف امه بس بقلبه مشاعر تحرقه عليها همس له :بنخليك تزورها وتشوفها بس اصبر لين تهدى الاوضاع
فلت يده من يد صالح وطلع مع وائل
تنهد صالح على حال اخوه وبعده عنه والتفت للعيال:مشينا ي عيال
انتبه يامن لصالح الي ماناظر عساف ولا بنظرة وحدة ولا عطاه وجه ابد حاس فيه وحاس بجرح صالح من خيانة عساف الفظيعة له :يلا مشينا
تسند ابو عبدالرحمن على عصاه ووقف ووقفوا معه عياله وعيالهم ومشوا طالعين من القاعة بس وقف ابو عبدالرحمن والتفت لعساف الي كان وراهم والعساكر ماسكينه عدل
نطق بغصة واضحة :وعندالله تلتقي الخصوم عسى ربي يحرمك لذة النوم والراحة بهالشهر الي باقي لك وعسى تنحرق وتطلب الموت ولا تلاقيه
اكتفى عساف بضحكة مكتومة وهو يهز راسه :روح بطريقك يا عمي
مالحق يلمح ردة فعل ابو عبدالرحمن لأنه صالح لكمة على عينه يبرد حرته ويطلع قهره فيه لأنه بمجرد مانطق عساف ثارت اعصاب صالح وماتحمل
العساكر وخروا صالح بس مانتبهوا لعبدالله ومعن الي شافوا الضوء الاخضر بلكمة صالح
سحب عبدالله عقاله وصار يضرب بأي مكان يشوفه
ومعن رفسه رفسة سفلية دوخته وطيحته بالارض مصروع من الالم
يامن الي ماعرف شلون يطلع حرته ومعن وعبدالله مو تاركين له مجال لمح يد عساف الي بالارض ومستند هو عليها يبي يقوم عدل غترته ومشى ناحيتها وداسها بقوة ورص عليه لين حس بصرخة عساف مرة ثانية وتركه وهو يبتسم بتشفي
ابو عبدالله :يبه خن نطلع لا تقهر قلبك بشوفته
ابو منصور :وهو صادق يبه خن نمشي
هز راسه ابو عبدالرحمن :اتركوا عيالكم يبردون حرتهم
مناور :اخاف يذبحونه
وائل :يحق لهم صراحة
يامن :انتم توكلوا وانا بشوفهم
ابو منصور :اعتمد عليك
هز راسه:ابشر
العساكر ارتبكوا من الاشتباك الي صار وتجمعوا كلهم حتى يبعدون صالح وعبدالله ومعن وبالفعل ابعدوهم بعد ماستخدموا العصي والضرب
صالح الي حتى الضرب مافاد فيه سحب عساف من ياقته وهو يصرخ فيه :مافكرت بالطفل الي ذبحته مااافكرت بالخوف الي مر فيه مافكرت انه ماله ذنب بسالفتك السقيمة هذي -تركه وهو يضرب على صدره بقوة -كان تصرفت مثل الرجال وجيت ذبحتني انااا كان اخذت حقك من ابوي او مني انااا مب من الطفل الي ماله ذنب ولا له صلة بالموضوع قهرتناا بولد عمنا وبأبوي وجيت تكمل بطفل اكبر امنياتة انه يستلم سيارته الخاصة يااامريييضضض
العسكر بسرعة سحبوا عساف وركضوا فيه بعيد عن صالح الي انهد حيله من الصراخ والصياح الي صاحه صاح من القهر صاح من الكبت الي مر فيه
جلس معن وهو يتنفس بسرعة وحاط مناديل على خشمه بسبب ان وحدة من ضربات العساكر جت بخشمه
عبدالله كانت يده تنزف لان جرح الطلقة انفتح مرة ثانية
عبدالمحسن بهدوء ليامن:خذ عيال عمك وامشوا من هنا حتى مانفتح لكم محضر
هز راسه ومشى لصالح يبي يوقفه
....
وقفت عند باب المجلس : مالقيت وقت تجيني فيه الا يوم راحوا رجالنا
قطب حواجبه :وين راحوا
دخلت المجلس:محاكمة عساف
ابتسم :مبروك وعسى ربي يبلغكم بقصاصه
هزت راسها وماردت
:للحين زعلانة
رفعت نظرها له :تكلم معي مثل الاوادم ولا تلف ولا تدور
ضحك من قلبه :طيب ابشري
اخذت الدلة والفنجان تبي تقهويه : طلقها
ضاري :ماني مطلق لين هي تطلبه
مدت الفنجان:عرسنا مارح يتم صدقني لين اكتشف انها ماهي على ذمتك
ضاري الي شرب فنجانه بسرعة وقام :خسارة اني ظنيتك مرة مستحيل تكسرها مرة ثانية
هزت راسها وتركته بالمجلس
اما هو طلع بعد ما تأسف على حالها
طلعت الدرج وهي مقهورة منه شافت غرفة هتاف وقررت تروح تسير عليها
دقت الباب وفتحته وانصدمت من وجود البنات ماناموا وكملوها سهرة حتى بعد ما رجعوا من المزرعة
كانوا هتاف ولميس ولمياء وريما ولمير متجمعين
ريما ولمير منسدحين ومطلعين روسهم من طرف السرير وهتاف ولميس ولمياء جالسين عالارض ومتكين على طرف السرير ولميس الي كانت بالوسط كان بحضنها لاب هتاف :وش تسون
هتاف :تعالي تعالي بالله شوفي
ريما :تعالي فشليها وقولي انه مو حلو
استغربت وقربت منهم وناظرت باللاب كانوا فاتحين على موقع تسوق وحاطين على فستان جنز طويل مفتوح من فوق الركبة
لميس :بالله مو لحجي
الجوهرة :وش السالفة ؟
هتاف :جالسين نشتري شوي من جهاز لميسوه بما ان عرسها قرب
ابتسمت وهي تناظر لميس:ماشالله حددتوه ؟
استحت لميس :ايه
ريما :شفف العياااارررة اول ما قالها يامن قامت ترقص من الوناسة
الجوهرة :متى حددتوه ماشالله
لميس بحيا :بعد اسبوعين
انبسطت:ماشالله واخيراً
هتاف :احس الوضع غريب
ريما:من متى لميس تستحي ماشالله
الجوهرة :حبيبتي وش باقي لك من جهاز
ضحكت لمياء:يلا ردي عليها الحين
حكت راسها بفشلة :ولا شي للحين
الجوهرة وهي محافظة على ابتسامتها:اوكي ماعلينا من الفايت حبيبتي اي شي تبينه كلميني وانا بترك هتاف معك تساعدك
قاطعتها هتاف:هنا السالفة شوفيني قاعدة اساعدها بس ذوقها اللحجي منكد علينا
لميس بانفعال :تعالي شوفي بالله مو حلو
دنقت عالجهاز تناظر :وشو
هتاف:هذا فستان جنز باكمام وطويل مرة احسه لحجي وماينفع
الجوهرة:طيب مافي موديلات ثانية ؟
هتاف :نوو
الجوهرة :طيب اشتريه وعدلي عليه بنفسك
ريما :شلون يعني
الجوهرة :تقص الاكمام وتخليها مشقشقة ووتخليه مفتوح وبالاكمام الي قصتها تزم الفستان من تحت الصدر وبس
ويصير مثل البالطو عاد البسيه فوق فستان ابيض استرتش بيطلع حلو
هتاف صفرت :وربي بيطلع خطير
دقتها لمياء:سوي اضافة للسلة
الجوهرة :اخترتي مشغل تضبطين فيه نفسك ولا ؟
ريما :لا كلمت لها مشغل يجون لحد بيتها يضبطونها من الى وعلى الميك اب بكلم صديقتي تعرف ميك اب ارتست معروفة
لميس لفت عليها :لا يعمري ميك ابي انا بحطه لنفسي مابي تخابيص فلانة وعلانة
ريما :كلي تبن بتسويلك ميك ابك غصباً عنك وبجيبها لك للقصر
هزت راسها :مابي
ريما :مو لازم تبين
اتنرفزت : مو لاذم تابين
لمياء:شهالتكليج
ريما:اقول اص وعاونيني عليها
لمحت لميس جوالها ينفتح لانها حاطته صامت :ردي وانتي ساكتة
لفت لجوالها :وااه عبدالله
هتاف استوعبت:مو كأننا نسينا المحاكمة
رفعت :هاه بشر -تغير لونها-لحالي !!......طيب انت شفيك....انقلع خلاص بقولها..طيب رحت المستشفى؟؟..خلاص يحمار عساك مارحت -قفلت وهي محموقة :وجع
هتاف:وش صار لايكون عفوا عنه
ريما بقهر :ما قالي بس الحمار معصب ويقولي انزلي ومعك لمير
لمير :خير وش دخلني
ريما :دخلك ان الي بيوديني البيت اخوك
لمير :وليش مو هو الي بيوديك ؟
ريما:مدري عن اهله يقول جرحه انفتح ورايح المستشفى الحين
هتاف:انتي ليش مستعجلة
ريما:صديقاتي بيجتمعون فـ ابي ارجع انام واروح لهم مصحصحة
تحمست لميس:وش بتلبسين
ريما :عادي بنطلون سكيني اسود وبدي اسود ماسك وجاكيت زيتي مزينته ببروشات من عندي وابد حذيان اديداس
لميس:للابد ستايلك يعجبني
الجوهرة الي كانت ساكتة :اعرف متجر بالانستقرام توفر صاحبته مثل هالاستايل
نطت لميس:وش يوزره
قامت ريما:لميروه قومي يلا
قامت معها:اف منك
لبسوا عُبيهم وطلعوا برا
لمير :مو حرام عليك تطلعينا معك بهالحر
ريما:كلي تبن وامشي قدامي ترا اخلاقي قفلت
لمير وقفت :ترا اهون وارجع الغرفة
ابتسمت بالغصب وقربت من لمير وباست خدها :حبو ريما
هزت راسها :ادددبب
ريما وهي ببالها ان مناور الي بيوصلها :اوكي لا تجين معي وبنزل اكلم اخوك واركب بجمبه وبيحبن وبيعرس علي وراح اقلبه عليك وبتكرهين عمرك
لمير بغرور :زين ان ناظر فيك
ريما :روحي بس ماخذة مقلب بنفسكم وجع
لمير :توجعك ان شالله
دفتها بقوة ؛امشي بتليّل الدنيا وحنا نتناقر هنا
طلعوا برا ولمحت لمير وائل بالسيارة وواضح انه ينتظر احد
راحت لمه وتركت ريما المفهية تلحق وراها
ركبت قدام وركبت ريما ورا واول مالفحها هوا السيارة البارد وريحة عطره القوي حست بأرتباك وان قلبها يدق طبول
بالقوة رفعت عينها تتأكد منه وكان بالفعل هو
كانت مستغربة من مشاعرها ومستغربة قلبها يدق بهالقوة
لييييششش يدقق لميييييننن يدققق
من مجرد شخص عالجته !! هذي وهي توها تطبق وشلون لو صارت دكتورة وقابلت رجال واجد معقولة قلبها بيظل يدق للرايح والجاي ولا وائل غير
شي واحد ايقنت فيه ان تفكيرها فيه ثبت بعقلها الباطن فكرة حبه الشعور الغريب الي تحس فيه هي اقنعت نفسها فيه بدون ماتحس وبدون ماتقرر
شبكت يدينها ببعض تدفي يدينها وهي تسترجع زملائها بالتطبيق كانت تسولف معهم عادي ولا نظرة تحركها ولا حتى مجرد عطر
ليش وائل بالذات ...شبح ابتسامة غزاها يوم تذكرت لمير وهي تسولف لهم عن شيلتها الي بحوزته الى الان وانه يحب وحدة معقولة صاحبة الشيلة هي الي يحبها ولا صاحبة الشيلة وحدة والي يحبها وحدة ثانية
قطع حبل افكارها سؤال لمير :خير ان شالله لي معلق حرف الار
تنحنح ولا ارادياً ناظر بريما من المرايا ثم ناظر بطريقه :ابد راشد واحشني وحسيت اني بطيب شوقي بحرفه
لمير :الحمدالله والشكر ملحوس
نظرته اكدت لها الكثير بس مابيدها شي تثبت له فيها ان هي بعد تبيه شعور الخجل غطى عليها بحضوره وخلاها تستنكر جرائتها معه بالسابق
سدت على يدها بحذر بعد ماقررت تراقب من بعيد لين تتأكد من لخبطة مشاعرها الي ماتمثلها ابداً
....
شبك يدينه ببعض وهو يستند بأكواعه على الطاولة :يلا سولف لي
ناظره ببراءة : عن؟
رفع حواجبه:بنت خالي وش مقعدها معك بالحمام ؟
غمض عيونه بفشلة :ماصار شي والسالفة سخيفة بس عشان لا تراودك شكوك غبية
سحب كوب القهوة :حلو يلا فضفض
تنهد:بعد ماتركتني ذاك اليوم بغرفة جدك كنت اطقطق بجوالي عادي وشوي الا وتدخل بنت خالك وتكشف وجهها انا صراحة انخرشت وقمت ابطلع بس الصدمة ان صالح ومعن اخوك كانوا طالعين شكلنا اكيد بيكون غلط ان تمينا مكاننا بردة فعل سريعة سحبتها للحمام ولا ماكانت نيتي بس خفت من سوء الفهم
ابتسم براحة :الحمدالله تطمنت
بدون مايناظره:حتى لو كانت نيتي شينة بنت خالك شقردية وقايمة بالواجب بقشوري
انبسط :بعدي بنت عبدالرحمن
ناظره بقوة :هذي من بنات خالك الي توفى ؟
هز راسه : ايه -ابتسم يوم تذكر-اختها انخطبت عاد ما اوصيك انت من الاهل تحي قبلهم
استحى :لا يبو يمن وش هالميانة
ضحك :انقلع بس تراك كنت خويي واكثر سبع سنين ماتمحي كل شي وترا مقلطنا مفتوح لك متى ماضاق صدرك تعال
ابتسم :ماتقصر والله يا بو يمن
هز راسه :حبيب وغالي ي عزام
عزام :الا ماقلت لي متى ناوي تعسل بحرمك
ماستوعب:وش ؟؟ اعسل ؟
ضحك :اقصد وين ناوي تروح شهر العسل ي دلخ
يامن :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه الله يصلحك وش هالاختصارات الغريبة
عزام :معلمتني اياه بنت اختي تقول تبي تعسل بسويسرا
يامن ابتسم :انا نيتي اعسل بڤيينا او زيلامسي او هولندا
عزام :ليش هالمدن بالذات
يامن :رحتها كم مرة سياحة وعجبتني مرة يعني تعتبر هادية ومافيها رجة وازعاج
عزام :اوه اماكن عمل الوالد؟
يامن :سعود كان يروحها لشغله وانا كنت اخاويه
غمز له عزام :شرايك نروحها قبل ماتنحبس بقفصك منها نشوف وضع التعسيل ومنها سياحة
حط رجل على رجل :مانيب رايحة الا ورجل مرتي على رجلي
كشر بوجهه :على تبن يا رجال
ضحك :خلاص شف حجز بس مايتعدى الخمس ايام وراي اشغال كثيرة
رفع جواله :نحجز من الحين افا عليك
....
دخل الشقة وهو منفس :ناااازكك نااااازككك يا بنت
نازك بصوت عالي :تعال هنا
مشى يدورها وكان صوتها طالع من غرفتهم :وش تسوين
نازك وهي تسكر صندوق كبير ابيض :كنت اجرب فستان العرس
تنهد :ابوي كلمك
نازك وهي تشيل الصندوق وتنزله من فوق السرير :اي من كم يوم كلمني وارسل لي مع سكرتيره كروت دعوة بس رديتهم
رفع حاجبه :ليش وعمك ؟؟
نازك :اعزم شخص متبري مني ؟ امانة تمزح ؟
معن :كنت حاس عشان كذا ارسلت له كرت هو وولده
تنرفزت ومشت لتسريحتها:ابفهم ليش
معن :عشان اعلمه انك مانتي بحاجته واني اكفيك بعدين تعالي ماكن عندك اخت من الام تسولفين لي عنها دوم شسمها ياربي
انقهرت :مالك دخل فيها وماني معلمتك عنها
معن:لا تعالي اعرف اسمها اصبري نورة ؟
لفت عليه بقهر بس صدمه شكله :معن !!!
معن :نعم
راحت له وهي مخروشة وهي تناظر وجهه بتفحص:ودي يوم ترجع لي سليم وش هذا
معن كشر يوم تذكره :عساف الكلب
نازك :ايه صح قصاص ولا ؟
ابتسم بتشفي :لا قصاص اكيد وبعد يومين بيقصونه
نازك :بتروح ؟؟
استغرب منها :اكيد بروح مهبولة انتي
نازك :حاول ترجع بدون اصابات اوكي ؟
هز راسه :احاول
مشت برا الغرفة :تمدد لا تدوخ علينا بروح اجيب لك كمادة
.....
مناور وهو يقهوي جده :انا قاهرني من ناحية انه مو محسسني انه شخص قصاصه بعد يومين مستهتر
صالح :هذا مختل من صغره تربى وكبر واختلاله يكبر معه
ابوعبدالرحمن :وانت الصادق قهره وانتقامه الي كانت تزرعه عمته فيه ولا الاطفال يكونون مولودين عالفطرة الانسانية ولو مالعوارض الي تعترضهم ولا كان صار انسان طبيعي
مناور:الله لا يبلانا يارب
صالح :وش اخبار سعود كم لي ماشفته او لمحته بالغلط حتى
ابوعبدالرحمن :خله براحته بس قله ان السؤال عن جده مب ضاره ابد
مناور :يبه
ناظره:سم
مناور :سم الله عدوك على موضوع عبدالله
ناظره باهتمام :ايه
مناور :قله يجي يخطبها ويعطيها فرصة تفكر لا تنغصب لمير على شي ماتبيه
رفع حواجبه :بنتي ماتنغصب وشروطها تتنفذ وانا ماوافقت على عبدالله وفرحت الا لأن لي سلطة عليه
ان اذاها او زعلها قلبت عليه ارضه عاليها سافلها وربيته من جديد وان ماربي كتب لي عمر اخوانها موجودين سواء بالدم ولا بالرضاعة
مناور :ان رفضته ؟
هز راسه :مهيب رافضة ان شالله
صالح :خبر اهلك ترا بيجون يخطبون رسمي الخميس
هز راسه: ان شالله
رن جوال ابوعبدالرحمن رفعه يناظر المتصل:هذا سعود تونا بطاريه
رد عليه وهو مبسوط:الذيب عند طاريه....وشلونك يا ولد سعد....افااا...ماعليك ابوك شغله منهي عندي بس وش السالفة...من يقوله؟؟سعد؟؟ وش فيه انهبل ؟؟.....فاهمك ياسعود اصبر وتصبر وانا بحاول فيه بس قبلها انت لازم تحاول...اي مابين فترة وفترة انزل كلمه وراضيه بعد انت بشرني سوت العملية ولا.....والله !!.....الحمدالله يارب ... انت اسمعني عدل ابوك سهل مراضاته بس الزمه ولا تتركه وربي بيلين قلبه ان شالله ...صدق والله...اتوقع لو يسمع هالخبر بيفرح ويجيك طيران بعد....سم....ايه قصاص الحمدالله...بعد يومين....بتجي؟؟...عرس يامن لو ماتجيه بذبحك تفهم ؟...ايه كفو...طيب يا ولد سعد...تلاقي خير
.....
في ساحة القصاص الساعة 12 الظهر
كان ابو عبدالرحمن واقف بشموخ متكي بيدينه على عصاته الي قدامه ومركزها هالارض وهو يناظر من ورا نظارته الشمسية للفراغ الفراغ الي بيقصون عساف فيه من يمينه ويساره كانوا عياله واحفاده واخوانه وعيالهم
ابو عبدالله الي اليوم يعتبر يوم مهم لأن قتّال ولده بينقص وبتطفي النار الي كملت اربع سنين هايجة بصدره ولا احد داري عنها وبجمبه اخوه ابو منصور الي حاله من حال اخوه وباقي العيال الي نظراتهم كانت مليانة قسوة ومافيه ولا لمحة رحمة مجروحين من فقد واحد منهم اولهم عبدالله بأخوه وسنده وعضيده وثانيهم صالح الي هو بعد فقد قرة عينه ووصاة ابوه الصغيرة وشي بداخله انكسر من خيانة خويه العظيمة كان متماسك ويحاول يتماسك لأخر لحظة ممكنة
اليوم بالنسبة لهم يوم مهيب وعظيم لانه اليوم الي بتبرد نار قلوبهم الي حاولوا يتجاهلونها كثير ويمشون بحياتهم بس مهما حاولوا كانت تنغص عليهم فرحتهم لاتذكروه مغدورهم وثارت هالنار بعد مغدورهم الثاني
اليوم يعتبر مثل الصفحة الجديدة الي الكل فيها مرتاح الي بينامون فيها مفقودينهم بقبورهم براحة بعد ماحطت العدالة يدها وانصفت حقوقهم الضايعة

**
لا تأسفن على غدر الزمان لطالما
رقصت على جثث الأسود كلاب
لاتحسبن برقصها تعلو على اسيادها
تبقى الأسود أسودً والكلاب كلاب
**
وصلت السيارة الي فيها عساف وقتها مشى القّصاص لوسط الساحة ويده على سيفه وهو متلثم ينتظر الشخص الي بيعدمه ويخمد النيران الي بالصدور
طلعوا ثلاث عساكر من السيارة وفتحوا الباب الخلفي لعساف الي كانوا مغمضين عيونه ورابطين يدينه ورجلينه وقاموا يسوقونه للقصّاص كانت رجلينه تتنافض بقوة وكأنه عرف واستوعب أخيراً شناعة افعاله بس بعد ماسبق السيف العذل
كانوا العيال بدورهم يناظرون لعساف بترقب وودهم لو الوقت يمشي بالمسرع حتى يرتاحون لأنهم من ليلة القص وهم على اعصابهم
معن الي معروف بدمه الفاير مسك يد يامن وشد عليها بقوة :هذا لو ماقصه الحين بروح اقصهم اثنينهم
يامن بانزعاج :اصص انت خلنا نخلص تكفى
همس له بعصبية :ماتشوفهم يسولفون ؟؟ وربي اني من القهر ماني فاهم شي ماشوف غير رقبة عساف ابيها تدحدر بالارض
مقبل الي وقف بجمب ابو عبدالرحمن وعياله ورا احفاد ابو عبدالرحمن :اليوم بتقدر تنام وانت مرتاح ياسطام هنيالك ياخوي
مارد عليه ولا راح يقدر يرد عليه ولا احد من عيال واحفاد سطام بيقدرون يردون على احد لأنهم بلحظة حاسمة وقوية لحظة مشتتهم مرة وساحبة عقولهم
تفهم مقبل هالشي وربت على كتفه ومشى ورا
القاضي كان المفروض يتوجه لأبو عبدالرحمن ويحاول يقنعه بسالفة العفو بس شناعة فعلة عساف ووقفة ابو عبدالرحمن وعياله الجامدة خلته يتراجع عن هالشي
وقفوا عساف بمكانه المحدد وخلوه يسجد بعد مالقنوه الشهادة
رفع القصّاص سيفه بعد ماكبر وارتفعت انفاس الجوالك معه
هاللحظة تحولت لهم سلوموشن من عظمتها وقوتها واول مانشرت دماء عساف بالارض وانفصل راسه عن جسمه
كبر ابو عبدالرحمن وهو حاس ان انفاسه رجعت لطبيعتها حس ان ناره انطفت وان روحه ردت له
بعرض الثواني والدقايق طاح عليهم صالح الي تماسك للحظة قصه ثم تهاوى عالارض والتموا عليه يشيلونه
عبدالله كان بجمب ابوه ويده بيده وشاد عليها :اليوم بتنام امي مرتاحة ماتبكي سالم ولا بتقوم انت من الكوابيس الي تطاردك بنرجع نعيش بسلام يبه
هز راسه وهو يرص على لثمته ويمسح دموعه :ان شالله يابوك
وترك ولده يصارع شوقه الي اعتراه لأخوه شوق فظيع له بسبب اعتقاد بعقله الباطن انه بقصاص عساف بيرجع له سالم مع جسار وهو بعمته الامارتية يغمز له ويقول :تخاوينا وتصير ثالثنا
ناظر بماجد الي انساق كما البهيمة لمعقل مذبحه وهو حاس انه ناره تحولت لغبنة وضعف حاس انه مايبي الا سالم بجمبه يبي حسه وشوفته
.....
مخرج
كل لحظة يالغالي تفوت
اشتاقلك صورة وصوت
يارب ابدعي ترحمه
مات الي طيفه مايموت
القاها من شوقي ولا
القاها من كثر الوله
الله يصبرني على
شوقي الي كل ماله يزيد
ياشوق كافي لاتزيد
من بعده صرت انا وحيد
تقدير منك لو سمحت
ياخي احب واحد بعيد
ياشوق كافي لا تزيد



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 65
قديم(ـة) 14-11-2016, 04:05 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها lames blbol مشاهدة المشاركة
السلام عليكم أخواني وأخواتي ��
أتمنى تشرفوني في روايتي الأولى

http://forums.graaam.com/612157.html

ولكم جزيل الشكر ��
متعبة نفسك وجاية تعلنين !!
عالاقل كان علقتي عالرواية لو بكلمة تطيب الخاطر 💔😢

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 66
قديم(ـة) 14-11-2016, 02:19 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


السلام عليكم

حمداً لله على سلامتك

بليز اكملي الرواية

البارتين حلوين

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 67
قديم(ـة) 18-06-2017, 10:56 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


تدري وش القرف ؟ خاين ويحلف بالشرف
Part:50
ناظرتهم بتردد :شفيكم مبلمين
لميس بفلسفة:ماعرف اذا انا خبلة بهالامور او لانك اول مرة تسولفين معنا وتفتحين قلبك ويعني احسني مدري نو كومنت والله
لمياء بتفكير :انا اشوف انك تتكلمين مع اروى نفسها وتفهمين منها كل شي
الجوهرة بأستنكار:اروح اكلمها؟؟ انا؟؟ لا ياحبيبتي
لمياء:لا مو كذا لا تكلميها حباً فيها كلميها عشان تفهمي السالفة لأنه واضح ان ضاري ضايع بينكم وماهو عارف شلون يرضي الطرفين فاهمتني؟؟ روحي لها وحطي النقاط عالحروف بيني لها ان هالشي مارح يرضيك
هتاف :انتي مو فاهمة ؟ اروى خانت الجوهرة وبغت تقلب السالفة عليها تخيلي انها كانت خويتها وفجاءة بكل برود نفضت كل شي وتركت كل شي كان بينهم عشان فلوس السالفة قوية وماهي لعب مو عشان ضاري بيعرس عليهم معناها تسامحها
لميس :دقايق شلووووووووننن ضااااري اعرس على اروى معقولة تكون صدفة وماهي لعبة حابكتها اروى ؟
الجوهرة بضيق :ابوها مدري اخوها بعد مانفصلت من شغلها قام يدور بالمجالس يدور الي يعرس عليها
لميس:وسبحان الله من بين كل رجال العالم طاح بزوج صديقتها ترا السالفة ماحد يصدقها اكيد الملعونة ناوية شي
لمياء:استغفرالله يبنت لا تلعنين تكسب حسناتك
لميس:اقول جوجو قابليها وخليها تجيك هي هذا اولاً ثانياً بيني لها ان لو يعرس عليك اربع ماهي فارقة معك لانك شيختهم عامةً وبنت الجالك خاصةً هذا شي وثالثاً حطي لها قوانين واساسات للتعامل معك ولازم شي مهم مهم مهم مرة تبينينه لها
تحمست معها الجوهرة :وشهو
لميس بابتسامة شرانية :ان ضاري سوا فيها فعل خير يوم ستر عليها ولو يدري بسواياها معك كان طلقها كله ولا بنت الجالك بس ولأنك مكملة له نص دينه بتكملين خيره ومارح تخبرينه وبعدها سكري السالفة بكبرها وقولي خلص وقتك معي يلا واطلعي واتركيها ويفضل لو تكلمينها وانتي بعباتك وكنك طالعة وانك اتصدقتي بشوي من وقتك الثمين لها
لمياء:انا اعترض
هتاف:انا مع وبقووووة اقوى شي بعد
الجوهرة اعجبتها السالفة :شكلي راح اسويها
لميس وهي مبسوطة ان احد سمع نصيحتها:اهم شي خلي ضاري يكون عارف بالسالفة وبجيتها لك
هتاف :الا تعالي
ناظروها البنات
هتاف :انتي الحين وش تحسين ناحية ضاري ؟؟ يعني حابته ولا متقبلته ولا الشكوى لله هذا النصيب
الجوهرة ابتسمت :متقبلته
لميس :والله الابتسامة تقول انك ميتة فيه
هتاف :اصبروا اصبروا راح اسئلها سؤال يحدد موقفها
ناظرتها الجوهرة باستفسار
هتاف بخبث :عندك صورة له ولا
ماتدري ليش حست بأحراج
صفرت لميس: ي ولد
هتاف :طلعي الصورة ورينا بسرعة
لميس:هذا ضويري من زمان ودي اشوفه كم مرة سمعت يموني يسولف عنه
لمياء:مخاوي صالح هاليومين
حتى مايعلقون عليها فتحت على صورته الي بجوالها :دقيقة بس
كانت هي مصورته بدون مايدري بمرة من المرات الي جاهم فيها كان لابس ثوب ابيض وشماغ وعقال وسبحته بيده ويناظر بصالح الي كان يسولف معه
لميس :ماشالله جنتل
هتاف :وين الجنتلة بالموضوع كنه درباوي
لمياء :هيه انتي وهي عيب تتكلمون قدام حرمة الرجال
ناظرت لميس بالجوهرة الي تناظرها وهي رافعة حواجبها
هتاف :دافعي دافعي اصلاًانتي صرتي مكشوفة عندنا
وقفت الجوهرة :مارح ارد عليكم وروحوا وارجعوا بسرعة يلا سلام -وطلعت من عندهم
وقفت معها لميس وهي تتمغط :انا برجع على بيتنا
هتاف :لااااا ليه
لميس بجدية :يبنت ابوي داق يقولي اذا مضيعة طريق البيت انا ادله لك
لمياء :انا اشوف تقعدين هنا وتفضين الجو لأمي وابوي حتى يصارحون بعض ويتفاهمون
لميس:ياخوفي اروح لهم والقاهم ذابحين بعض ويزن ضايع بينهم
هتاف :امك وش سوت يوم درت انه طلق روان
لميس:ماتكلمت ولا علقت وكملت حياتها اذكر مرة سألتها ليش مافي ردة فعل وكأنه عادي وانك متقبلة هالشي وكذا قالت لي انا غلطت بحق ابوك وهو ماينلام بسواته كلن خذا جزاه وعرف انه ماله غنى عن الثاني ابد ورحت لأبوي وقلت له وش بتسوي مع امي قالي انه محتار مايدري شلون يراضيها عشان كذا كلما قالت تبي تسوي شي بعرسي يوافقها حتى لو الشي مايحبه بس القهر انه الى الان ماعرفوا شلون يراضون بعض ويرجعون لبعض كذا باردين
لمياء:ياعمري يا يمه احس خاطرها انكسر كسرة قوية
لميس:معي باللي راح اسويه ؟؟
هزت راسها :اكيد مثل ماتفقنا
هتاف :خير ان شالله وش هالاسرار الي من قدامي قولولي وش ناوين عليه
لميس :ابدالله يسلمك قررت اسفرهم شهر عسل جديد -ابتسمت ابتسامة عريضة -شرايك بس
هتاف :حلو بس يزن ؟؟
لمياء:انا راح اخليه عندي لين يرجعون بحكم ان لميس بتكون بشهر عسلها
هتاف:الا صحح تعالي تعالي وين ناوي يامن يسفرك
كشرت لميس:ما قالي واساساً سافر قبل يومين بعد القصاص على طول يقول رايح يشوف الاوضاع مع خويه
هزت راسها هتاف :قلتي لي يشوف الاوضاع
لمياء:الا يدور الهياتة وقلة الحيا
لميس شمقت :حدددكك لا تغلطين عليه ولا وربي اغلط على المتوحد حقك
لمياء خنقتها العبرة على حاله :متوحد بعيونك يا وصخة ياعمري عليه للحين متأثر
هتاف :وش قاله الدكتور لما جاكم امس
لميس باستغراب:جا الدكتور مرة ثانية ؟؟
هز راسها :اي والله تعب مرة ثانية وحرارته ارتفعت وكل ماتذكر القصاص تلوع كبده يقولي من شفت راس عساف بالارض تخيلت حمد وسالم وهم غرقانين بدمهم وتدور فيه الدنيا ويطيح علي ماتحمل
هتاف :احسه للحين متحسر على عساف مو قادر ينسى خوته له يعمري عليه
وقفت :روحوا انتم انا قلبي مايطاوعني اتركه
لميس:غبية مو عطاك بطاقته وقالك روحي تقضي
لمياء :برضوا احس مايصير هو تعبان وانا اطلع اتسوق ؟لا مستحيل
هتاف :خلاص انتم الاثنين روحوا وانا بقعد هنا
لميس :هيه انتي الثانية
لمياء:خلاص اسمعوا انتوا روحوا وانا بقعد عنده شوي وبجيكم لا تخافون
لميس:والله لو ماتجين يا لميوه اني راح اذبحك
ابتسمت لها:لا تخافين بجيك بس اتطمن عليه
وقفت لميس:يلا هتاف اجل -لفت للمياء-ننتظرك ترا
....
نورس :انت منجدك طيب الدكتورة شلون براجع عندها
سعود :حسستيني ان هولندا مافيها اطباء ولا مستشفيات
نورس :مدري بس ارتحت مع هذي الدكتورة
سعود :ماعليك بترتاحين اكثر مع الدكتورة الثانية
نورس بتردد :طيب بسألك سؤال
تنهد :كأني عرفت وشهو
ابتسمت :بس ابي افهم بعدين عادي
هز راسه :قولي سامعك
نورس:على الرجعة السعودية
سعود تربع قدامها :وش تبين تفهمين فيها
نورس :يعني حنا مارح نرجع لها ابد ؟؟ ولا فترة وبنرجع
تنهد :انا بس ابغى اسوي الخلافات الي بيني وبين ابوي وبعدها اكيد بنرجع يعني مارح نتم هناك على طول بس شغلي يحتم لي يعني اذا رجعنا السعودية لازم انزل هولندا بسبب شغلي الي قلتلك عليه ادري اهلك واحشينك ومشتاقة لهم بس صدقيني اول ماتحملين وتولدين بالسلامة راح نرجع على اول طيارة ماعليك وتراي حاس باحساسك لأني انا بعد مشتاق لأهلي والعيال وحاس بغربة بالرغم من سفراتي الي راحت بس لأن هالسفرة بدون رضا ابوي حاس باحساس غريب
مسكت يده تقلد حركته او نقول انها تطبعت بطباعه : ليش فضلت تهرب ما كان احسن لك تواجهه وتخبره
سعود:ليته يفهمني ويساعدني ابوي من بعد نهى الله يرحمها وهو حالف يمين يسوي الي براسه تراه مشتت لانه حاس ان كل شي بيفلت من يده
نورس :طيب ؟ انت طروفك غير عن نهى غير يامن غير معن
سعود:لأني انا الي بوجه المدفع معن ويامن مشاكلهم ماهي فاجعة مثل سالفتنا
نورس :طيب جدك بيساعدك مثل ما قال ويصلح بينكم ؟
سعود :الخطوة الاولى لازم تكون مني بس انتظر اتطمن عليك
نورس:ان شالله يرضى بسرعة اصلاً احس مافي ابو ممكن يتحمل يطول بزعله على ولده
سعود : ان شالله ربي يحنن قلبه -شد على يدها-امشي يلا نروح للمراجعة ؟؟
هزت راسها :يلا بس اخذ كوتي
وقف :اجل انتظرك تحت
هزت راسها وراحت للشماعة الي عند الباب وقفت على اطراف رجولها بتاخذ الكوت بس حست بألم فظيع خلاها تطيح بالارض وتصرخ
دخل سعود بسرعة وهو توه بيسكر الباب :نوووررررسس
ناظرته :رجولي
جلس جمبها عالارض ومسك رجولها: اي وحدة ؟
اشرت على اليمين :هذي
مسكها وهو يتفحصها بعيونه :وش فيها وين يعورك
نورس :ماعرف رفعت نفسي حسيت بالم قوي بالوتر كذا زي الم الاعصاب
فركها لها بشكل دائري :الحين يألمك ؟؟
هزت راسها بالنفي :لا بس قومني احس فيني فجعة من الالم الغريب
مسك يدها وقام وقومها معه:طيب الحين
حركت رجولها :لا الحمدالله
سعود :ارفعي نفسك اشوف ؟؟
مسكت يده ورفعت نفسها وجاها نفس الالم :اااااخخخ ياربي
سعود:نفس الالم ؟؟
هزت راسها :نفففسه
سعود :خلاص كلمي الدكتورة عليه تشوف لك حل ان شالله
....
فتحت باب غرفتهم بشويش خايفة تزعجه
مشت له على اطراف رجولها لين وصلت له
فتحت نور الابجورة على وضع خافت مرة وظهر لها وجهه الذابل نايم في سكون
مدت يدها ولمست جبينه تحس بحرارته
والا يمد يده ويسحب يدها ويبوس باطن يدها
لمياء :كنت صاحي ولا صحيتك
صالح بهدوء وهو باقي مغمض :حسيت فيك
لمياء بخفوت:سامحني ازعجتك
صالح :شدعوة في مريض يزعل من دواه
لمياء :يا ليتني دواك كان ما تعبت من تعبك
فتح عيونه :توك راجعة من السوق
لمياء:لا مارحت توهم البنات راحوا من شوي
ناظرها بعتب :انا الي حارمك من الطلعة ؟؟
لمياء استحت ترد
قام وعدل جلسته :جيبي مفاتيحي من الصالة على ما اتجهز
استغربت :ليش ؟؟
رفع البطانية من عليه :بوديك السوق للبنات
لمياء:لا امانة صلوحي
صالح :تراي مريض ولا فيني حيل اتناقش من غير اي نقاش جيبي لي مفاتيحي وسوي لي قهوة سودة تصحصحني
لمياء :صالح تكفى ترا بيأنبني ضميري
صالح مارد عليها ودخل الحمام
انقهرت من نفسها كثير وطلعت بسرعة تنفذ الي قاله لها
....
كانت منسدحة عالاريكة براحة ويدينها على بطنها وعيونها عالتيفي وهو جالس بطرف الاريكة ومخلي رجوله فوق فخوذه
:ناقصك شي ولا كملتيه كله
ما حركت عيونها :لا بس شوي اكسسوارات وصيت البنات عليها لا راحوا المول يجيبونها لي
:ليش ما تروحين انتي بنفسك تشترين اخاف يجيبون لك شي مايجوزلك
هزت راسها ببرود :واذا!!..كلها لبسة حق كم ساعة وبفصخه
انقهر من برودها وحماسها المطفي للعرس :نازك !
ناظرته بطرف عينها :وشو
معن :ابفهم ليش مستثقلة عرسك وكنه يوم تعيس
ماردت ورجعت تناظر للتيفي ببرود
قرصها:بنت اكلمك انا
اتعورت ودمعت عينها من الغبنة : اااايي معن ترا يعور
طبطب على مكان ما قرصها :اسفين يلا جاوبيني
رفعت رجولها وجلست عدل :اجاوبك على ايش
قرب منها وحاوط بذراعه كتفها وشدها له :لا تتهربين من سؤالي وجاوبي وانا طيب معك ليش مستثقلة عرسك
نازك بقهر :اولاً هو عرس لميس ماهوب عرسي ثانياً كيف انزف لخلق ربي بهالكرشة ابفهم ؟؟ بعدين وش هالعرس الي على وجه ولادة
معن :هذا الي مكدرك ؟؟اسمحيلي بس سخافة اكثر من كذا ماشفت
طيرت عيونه من هجومه :انا سخيفة ؟؟ -دفت يده ووقفت-شكراً صراحة يجي منك اكثر
سحبها بقوة وخلاها تجلس غصب ووقف هو : اول مرة اشوف وحدة تزعل على ولا شي موديل فستانك مو مبين كرشتك لو لاحظتي يعني والعرس عرسي انا وعرس يامن وحنا اخوان والحمدالله فيه اخوان كثير يعرسون سوا واذا قصدك انك حاسة بنقص بسبب سالفتنا وطريقة زواجنا فالموضوع خلص من زمان وزعلك ماله مبرر الا اذا انتي بايعة العشرة او غيرانة من لميس ترا لميس ماهي فموضع غيرة وهي الي تعبت وتعبت يامن معها بسبب مرضها
حست بضغط قوي عليها وهبوط :اقلب وجهك عني لا يجيني طلق بسببك
معن وقف يناظرها مستغرب انها ما انفجرت بوجهه
نازك بنرفزة :رح انقلع وثمن كلامك مرة ثانية -صرخت-وش تنتظر معن :هيه انتي خير تطرديني
نازك :معن وربي ان ضغطي مرتفع بسببك
دق جواله ورد بسرعة :نعم
صالح :شوي شوي لا تاكلنا
معن :هلا صالح
صالح :هلابك
معن :هاه شخبارك الحين
صالح:على ما انا المهم فاضي ؟
معن :ايه ليش ؟
صالح ؛ابد والله مودي حريمتي للسوق هي والبنات وودي بخوي ينتظرهم معي
معن وهو عيونه ورا نازك الي رايحة المطبخ:اها اجل عطني ربع ساعة اشوف الوضع
صالح يتطنز:وصل استخارة واستأذن من حريمتك
معن :طس يلا طس -قفل منه ورفع صوته-ي بنت
ماردت عليه
راح لها المطبخ ولقاها تغسل المواعين:بنت
ناظرته بنرفزة :لي اسم
معن :طيب امشي تجهزي
رفعت حاجب :وين
معن :صالح مودي البنات للسوق ويبيني اخاويه وننتظرهم امشي معي وروحي معهم
نازك :لا شكراً مابي رح انت
تنرفز وعصب :والله الذي لا اله الا هو ان ماتركتي الي بيدك ولبستي عباتك ونزلتي بخمس دقايق قسماً عظماً اني بسوي شي ماعمرك شفتيه بحياتك كلها
ارتاعت منه بس مابينت:اي خير انزل انتظرني
هز راسه واعطاها ظهره بيطلع
كرامتها ماسمحت تتركه كذا :ولا عاد تهدد ماني بزر عندك
مارد عليها لانه داري انها بتفصل عليه
....
كانوا جالسين بالكوفي ينتظرون لمياء
انتبهت هتاف للميس الي فاتحة سناب يامن دفت الجوال:لا تشوفينه عشان تشتاقين له
عصبت :وخري ي حمارة هالحركات مو عندي
لفت هتاف شخص مع يامن خلاها تقرب :من هذا
ناظرتها بنص عين :خير
هتاف باستغراب:لا جد هذا مو كنه سواقهم ؟؟
لميس :سواق ميييين هذا خويه الي سولفت لك عنه اول
هتاف ناظرت بالجوال مرة ثانية وهي تدقق :اما
شهقت بقوة يوم سمعته يصارخ بيامن ويضربه نفس صوته حطت يدينها على راسهاا :ياااافضحي فضحااااهه ياربي ياااويلييي
تنرفزت لميس:وجع وش فيك فضحتينا
هتاف بفشلة :هذا الي بذاك اليوم بالمستشفى عند جدي
شهقت لميس وحطت يدها على فمها:اححللفي........يااااوووك هذا شلون ما محطك بكف علمك الاصول
هتاف بفجعة دفتها:انقلعي انا ليش صدقت انه سواق مادققت بلهجته
جاتهم لمياء معصبة :هيه انتي وهي صوتكم جابني ي كلاب
لميس قامت تصفق :تعالي اسمعي الي فشلتنا مع ولد الرماحي
هتاف بفجيعة:من الرماحي بعد يااويل حالي
خافت لمياء:وش صار
لميس:اقعدي اقعدي نحكيك
جلست وقالت لها لميس السالفة
ماتت ضحك :وااااه ياهتاف وش انتي هببتي مالقيتي الا جيران عمتي وضحى
حطت راسها على الطاولة :لا تكلموني بنتحر خلاص
فتحت لميس الجوال تكمل السنابات :تعالي اوريك اياه
قربت منها لمياء تشوفه:هذا ملامح الرماحي فيه كيف مانتبهتي
هتاف وخلاص ضاقت فيها الوسيعة :يا مال ابو رمح ان شالله وش دراني عن ملامحهم
لميس:هذي نهاية العنصرية والتعصب حقك تستاهلين ماجاك حقك زود بعد
هتاف تنرفزت :كلي تبن
.......
وصلها المول وقبل ماتنزل مسك يدها :صرافتك معك ؟؟
هزت راسها :ايه
معن :اشوفك ترجعين وانتي مو شارية شي صدقيني بزعل عليك
هزت راسها
شد على يدها:اتكلم جد انا
دفت يده :يلا عاد ماني بزر قلت اشتري وهزيت راسي بطيب وش تبي بعد يلا فمان الله وانتبه على نفسك -انتبهت لكلمتها وبما انها زعلانة عليه :اقصد لا تنتبه على نفسك
معن :روحي روحي والله انها من ورا قلبك
طلعت من السيارة وسكرت الباب ودخلت المول وهي ترفع الجوال بتتصل على البنات تعرف مكانهم
قررت تلفلف هنا وهنا قبل ما تروح لهم تروق وترجع لهم
لمحت معن واقف ماسك جواله فكرت تروح له او لا وفالنهاية جلست تناظره من بعيد وتتأمله كان لابس جنز كحلي وتيشيرت ابيض ياقته سبعة وجاكيت بني جلد وكاب راب وقالبه وحاط السماعات بأذنه
ماتدري ليش طرت ببالها انه وهو بلحاله ممكن البنات يناظرونه
بدون تفكير راحت له والغيرة ماكلتها
وقفت وراه ودقته من خصره :ليش واقف هنا
لف متفاجئ :بسم الله خير وش تبين ؟؟ وين البنات عنك
نازك :مالك دخل بالبنات انا اسئلك ليش واقف
ناظرها وضرب راسها بخفيف :فيك شي اليوم ؟
نازك دفت يده :لا مافيني شي وتراي اسئلك
معن :وش بكون بسوي مثلاً بانتظر صالح اكيد
نازك بطرف عينها :والله مايندرى عنك الحين كل هالكشخة لصالح
معن انهبل من تفكيرها :روحي للبنات وفكيني منك اليوم مانتي على بعضك فيك بلا
نازك بعصبية :اقول امش قدامي لصالح بعدها بروح انا والبنات
ناظر حوله بحرج وقام يكلم نفسه : مالي كم يوم اقول لبى حريمتي العاقلة ناظل نفسي والله وش هالتصرفات الغبية
نازك بدون نفس :تراي اسمع
معن :احد قالك لا تسمعين
....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 68
قديم(ـة) 18-06-2017, 10:57 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


سمو الزين لو يزعل ....اخ يامصعب مجرد تفكيري فيها
Part:51
لميس جلست تناظر بالناس والعالم تنتظر لمياء وهتاف :اخلصوا علي
هتاف وهي تتقهوى :انتي وشفيك مستلجة اهجدي خلنا نروق
لميس:انتي صراحة اليوم من بعد سالفة عزام المفروض ماعطيك وجه
انرفع ضغطها من طاري عزام :اص اص افف تنكدين عالواحد
لمياء بطفش:ترا نازك بتجي بعد شوي لا تقعدين تزنين علينا خننتظرها
لميس ماردت عليهم ورجعت تتأمل بالاوادم الى ان طاحت عينها بنازك الي اشرت لهم من بعد ماعرفتهم وراحتلهم
وقفت :يلا قوموا جت نازك
وقفت هتاف وهي تصفر بصوت واطي:اموت عالكرشة الي بداخلها ولي العهد
سلمت عليهم وهي تسال هتاف:امانة واضحة كررشتي
هتاف :والله واضحة مرة اتوقع لو يرفسك بنشوف اثره ببطنك
تنكدت :كيييف انزف الحين
لميس :غبية ولا تستغبين ؟؟ مو اتفقنا على حركة ماتبين كرشتك ؟
هتاف :خير خير ؟وشي الحركة ؟
لميس بغمزة :سر بيني وبين نزوكة قلبي
لمياء:نزوكة قلبي ذي حقت معن
نازك :لا تذكريني بمعن امانة وتكفين
لميس:افا مزعلك ولد العم
نازك بفشلة :ي ليت كان اهون
لميس باسلوب ماعجب نازك :وشووو اخلصي علينا
نازك اتنرفزت :مانيب قايلة وموتي حرة
رفعت صوتها لميس بقهر :يالله مستفززة
لمياء:وطي صوتك وجع و خن نخلص امورنا ثم نجلس ونحقق بروقان
ماردت نازك وحاولت تغير الموضوع :انا ناقصني طقم الماس
لميس:اوكي امشي انا بعد ناقصتني كم قطعة بجي معك
هتاف :كان رحنا سنتريا مول هنا مايكون ذاك الزود
نازك مشت وهي تسحب لميس:ماعليك بننبش وبنلقى
لمياء:امشي هتاف ببالي كم غرض انا بعد
لميس:اجل نتقابل لا قضينا -مشت مع نازك-بيننا الو
نازك وهي تسحبها توقفها جمبها:خلاص امشي
مشت معها عدل:اهووه مشينا
نازك :بقولك السالفة طبعاً مو عشان انك سألتيني بس لأني ماحسك مثل لمياء عاطفية ولا مثل هتاف مندفعة احس انك بعد مامريتي بتجربة مرضك عقلتي وتفكيرك صار واقعي
هزت راسها لميس:طيب طيب اخلصي قولي وش صار ادريبك لسانك منفلت
ضحكت :ماش ماتمشي عليك -غيرت لهجتها للجد-بس لا والله منجد ابي رايك والي سويته طبيعي او لا
لميس:ياربيه اخلصي بدون مقدمات
نازك بنرفزة:استغفرالله ياربي اسمعي انا لي يومين متغيرة مرة على معن انفس على اي شي واغار من اي شي اتخيل بنات يكلمونه واقوم انشب له اطلعه مقصر وظالمني وهو والله العكس
قاطعته لميس وهي تدندن:ظالم ظالم ظالمني ظالم ظالم ظالمني
قرصتها بقوة قدام الناس:وجع لميس
اتألمت من القرصة وضحكت بوجع:والله والله معليش بس جت بخاطري ومابغيت اكتمها اسلمي
ناظرتها بتحسف:واثقة اني بكملك يعني؟
لميس:والله امزح يختي -مسكت يدها وشدتها-ماعلي فيك ولد عمتي وش سوى لك -ناظرتها من فوق لتحت-وين كفخك بالله
نازك برفعة ضغط:ويه ولد عمتك مايتجرأ يمد يده حتى قال وين كفخك قال
لميس كتمت الضحكة :اي صح لأنه لو فكر بينطرد من الشقة الي بأسمك
نازك:لا جعلي ماسويها فيه بعد كبدي -تنهدت-والله واحشني ي لميس
لميس:يمة منك مو توك تقولين وجوده يخليك تنفسين
نازك :ايييه جينا لمربط الفرس اذا جاني نفرت منه واذا راح اشتقت له ومت عليه صرت بس اشوف سنابه وصوره واصبر نفسي
لميس:والله يحبيبتي زين ماسويتي خل يشتاقلك من الحين عشان لا ولدتي ولي العهد بالسلامة وخلصتي اربعينك بترجعين له وكنك عروس توك زوينة واخلاقك عسل لكن الحين المفروض يقدر ويراعيك واكيد هو يسوي كذا
نازك :اي والله تدرين وش سويتله قبل شوي ؟ شفته واقف بعيد تخيلت البنات يغازلونه قمت نطيت له وهاوشته ووصلته لصالح ثم جيت
لميس:ماودي اتطنز ويبتليني ربي واسوي كذا بيامن
نازك وهي خلاص بتنهار:لميس مو منجدك ابي نصيحتك وانتي تضحكين
ضحكت :شوي وبتقلبين علي انا بعد نمزح يمة
نازك :طيب وش الحل ؟
لميس ؛تصبري كلها شهرين وعطيه خبر حتى مايطق الثانية بسرعة لان مع احترامي حركاتك مو مستفزة الا المستفزة زين منه صبر عليك بعد
زعلت نازك وتركتها ومشت عنها وهي لحقتها وهي تضحك
.....
صالح ومعن جالسين بكوفي ينتظرون البنات يخلصون
معن :والله التعب هالكك ورا ماكلمتنني اوديهم انا
صالح الي استرخى بجلسته: ان بقيت بالبيت بغرق بداومة التفكير بلحالي لين اموت لكن قلت اقوم واقاوم هالتعب لاني احسه نفسي اكثر من انه جسدي
معن وهو يتأمله:ودي اواسيك لكني اشوفك تواسي نفسك بنفسك
صالح ابتسم ومارد ومد يده يشرب من الكوفي
معن :م دريت عن يامن
ناظره باستغراب:لا وش فيه
معن :سافر هولندا مع خويه عزام
رجع كوبه وبشوي تشدد: هذا وعرسه مابقاله شي ؟ منجده ذا
معن رفع كتوفة :مدري عنه مادريت الا من سنابه
صالح :احمدالله انه مناسب خالي ولا كان زماننا متفشلين منه سود الله وجهه
معن ؛ي ابو الشباب هدي هدي ماتدري وش ظرفه
هز صالح راسه : مدري وش ذالظرف الخارق الي بهولندا
معن ماحب كلام صالح على معن وقرر يدق عليه يعرف ظرفه قدام صالح بأدب بما ان حالة صالح ماتسمح
رد يامن بعد فترة : هلا بابو سعد هلا بأبو ولي العهد
معن :هلا والله ي حب معي صالح سلم عليه -كان فاتح سبيكر
صالح :هلا يامن
يامن :هلا والله شلونك الحين
صالح :الحمدالله ماشي
معن :تراه ناقد عليك
يامن :افااا بويش مزعلك ي صالح
صالح :وراك طالع لهولندا وانت عرسك م بقاله شي ؟؟ توي اقول لمعن الحمدالله انك مناسب خالي ماهو احد غريب
يامن :يمة كن الي يهاوش جدي
معن ابتسم :تطبع بطباعه
صالح :لا تلفلف وجاوبني وشي حجتك
يامن :والله طالع اضبط حجوزات شهر العسل واشوف الوضع كان هو بيناسبنا ولا لا
صالح :ومتى بترجع ؟
يامن :باقي ثمان ساعات على رحلتنا
معن تثاوب:لا تقول تبينا نستقبلك تراي مانمت زين وصويلح مضيوم
يامن :مابيكم مالت عليكم امس كلمني عبيد وواعدني يجينا
سولف معهم كذا نص ساعة ثم سكر منهم
.....
اليوم الثاني بعد المغرب
جلست وهي حاطة رجل على رجل وتناظر بأروى من فوف لتحت
ضاري كان جالس بعيد عنهم شوي بس عيونه كانت عالجوهرة
اروى بهدوء :وش سبب طلبك لي
الجوهرة ووجود ضاري قاهرها :ابي احط النقط عالحروف معك
اروى بشبه ابتسامة :قصدك ليه تزوجت ضاري ؟
هزت الجوهرة راسها بالايجاب
بدون اهتمام :اخوي فاجئني انه زوجني له
الجوهرة :سبحان الله من بين كل المجالس ومن بين كل الرياجيل طاح بغازي
اروى ببرود:ضاري معروف بطيبه وجزالة افعاله واكيد كلن بيشتري نسبه
الجوهرة بقرف :وش رايك انتي فيه
اروى :ذالنصيب الي ربي ساقه لي
الجوهرة ابتسمت بقهر :اوكي اتمنى تحطين حدود بيني وبينك وتحاولين انك ماتتعبين ضاري بطلباتك كفاية الخير الي سواه فيك
رفعت حاجبها اروى وناظرت لضاري الي عيونه مثبتة عالجوهرة ومو سامعهم :يفرق بيننا رجل يالجوهرة
الجوهرة بقسوة :ومتى تجمعنا حنا اصلاً ؟ يوم اعتبرتك خويتي وامنتك على سري طلعتي مباحث وكل مابيننا اسمعه بتسجيلات الشرطة يوم يحققون معي ؟
اروى بعصبية من الجوهرة الي فضحت مهنتها قدام ضاري رفعت صوتها :اسمعيني ي الجوهرة ضاري زوجي مثل ماهو زوجك كفاية انك الاولى وانا ثانية على راسك يا ارملة سالم
فار دم الجوهرة بس حافظت على هدوئها:سالم لا تجيبين طاريه على لسانك ابد و..
قاطعهم ضاري الي وقف :قلت اجمعهم يمكن يتصافون لكن واضح العكس -ناظر بالجوهرة بصرامة : اروى زوجتي يالجوهرة ولها احترامها وتقديرها مثل ماتحترميني وتقدريني -ناظر بأروى الي ماتدري ان الجوهرة ماهي معرسة على ضاري باقي وكل ذا كتب كتاب بس -الجوهرة تظل الاولى وبنت عمي ولها الاولوية بكل شي ويوم تعايرينها بفقيدها كأنك تلغين وجودي الجوهرة لها الاحترام والتقدير -اخذ نفس- الحقيني السيارة -وطلع
ناظرت الجوهرة بأروى :الشيخة بنت الجالك سواء كانت ثانية ولا اولى قدري عمله الخيري فيك واحشمي اسيادك -وتركتها وطلعت من المجلس
سحبت نفس اروى :والله فيك يالجوهرة والايام بيننا
.....
سحب الجوال منها بعصبية وفتح سبيكر :يامن !!
ارتبك يامن من صوت خاله : هلا خالي مسفر
ابو منصور :لعنبوابليسك اربع ايام وبتعرسون اتركها شوي تجهز نفسها
ام منصور من وراه :كلمت لميس كم مرة بس ما تسمعني
ابو منصور :اركد ي ولد ترا خلاص اربع ايام وبتعيشون سوا وبتنقد على نفسك بسواتك ذي
استحى يامن على وجهه بس قرر يهاجم :بتقنعني انك نقدت على نفسك بعد ماعرست على عمتي ؟
ابو منصور :اي والله
ام منصور انقهرت :والله ي ولدي انا كنت ارده زهقت منه بس هو ناشب
ضحكت لميس :ثنين واحد لماما
ابو منصور :ماعليه الايام تجيبك
ام منصور :ايه قلت لي
انبسط يامن ان الاوضاع سليمة بين ابو منصور وام منصور واضح انهم تصافوا بسبب لميس ومرضها
لميس :انتم تناقروا بس خلني اكمل سالفتي
يامن :ايه صح يا عمي تكفى بس تنتهي السالفة
ناول ابو منصور الجوال للميس:ربع ساعة واشوفك جايبة لي قهوتي وحلاي
لميس سحبت الجوال ونطت:ايه يصير خير
ضحك وهو يشوفها طالعة لغرفتها :الله يحفظك ي بنتي
دخلت لميس غرفتها وسكرت الباب:عاد انت قوله ان الي فيها وحام
يامن:وش هالوحام الخايس
لميس :سمعت ان الي يجيها هالوحام بسبب انها تحب زوجها مرة فتتوحم عليه انها ماتطيقه
يامن:الله يستر وماتتوحمين علي
لميس:لا وين انا بتوحم على شي ثاني احبه
طير عيونه :ايه ؟ وشهو
لميس ضحكت :عيونك
يامن :مابي اجرحك بس غزلك مدري شفيه هاليومين
لميس:ايه يوم انبسط كل عندي يصير غبي
يامن :وش الي باسطك
لميس:كلام الدكتورة امس صح صوتي مارح يرجع مثل اول بس سالفة ان السرطان اختفى مع الكيماوي ريحتني كثير
يامن تنهد:الحمدالله يارب ... اخذتي من اثر ام حمد ؟
لميس:اصلاًهي جاتني وبكت عندي واعتذرت واعطتني اثرها بنفسها الله يسعدها
يامن :طيب على معن
لميس :اقولك عجزت افهم نازك اقولها فترة وتعدي تقولي لا بيزعل وبيتركني
يامن :المشكلة الغبي ذا بعد نفسية ومايفهم وعصبي شوفيه منسدح وماهمه ولا كن عرسه بعد اربع ايام
لميس :انا اعرف هالنوعيات مايتحمسون الا اخر يومين اتركه الحين وفهمه تكفى
يامن تأفف :يالله يالله ماعندنا شغلة الا معن وحرمه
معن بصراخ :اسمعك ترا
يامن :اسمع ماحد ماسكك
لميس :الا بسألك
يامن:همم
لميس:اخوك يعود ونورس مب جايين ؟
يامن :ماتوقع والله
لميس:وينهم فيه اصلاً
يامن:مدري عنه بس الي اعرفه انه بالمانيا شغله هناك
لميس :يقلبي نورس
شوي الا ابو منصور يصرخ :وين القهووووة
لميس ضحكت :طيب طيب
يامن : ياربي ابوك ذا
لميس :ابوي ذا يطلع خالك حبيبي
يامن :ايه تشرفنا
لميس:طيب بقفل الحين اشوفك على خير
يامن :وانتي من اهله حياتي
.....
سعود: مثل ما قلتلك بكرا الصبح تلاقيني جيت
نورس بتعب :تكفى لا تتأخر والله الدورة متعبتني ومابي اقعد بلحالي
سعود:افا عليك حبيبي والله ما اتاخر بس بروح للمدينة الي بجمبنا وبتاخذ مني يوم ونص اشغلي نفسك بأي شي جبت لك افلام وترست لك الثلاجة باللي تبين والمجلات شوفيها جمبك اهم شي لا تفتحين الباب لأحد
نورس :سعود من جينا هولندا وانت اشغالك ماتخلص ماصرت اشوفك الا اذا جيت تنام
سعود باس جبينها:اجراءات النقل ي روحي اصبري كم يوم وبتزين الاوضاع
تنهدت :طيب روح الحين عشان ترجع بسرعة
هز راسه وهو متحسف على كذبته وخذا شنطته وطلع متوجه للمطار عشان بحضر عرس اخوانه معن ويامن
حجز ذهاب واياب بيوصلهم الظهر يساعدهم وويحضر معهم ثم يروح للمطار مرة ثانية ويرجع هولندا بدون ماتدري نورس حتى ماتزعل ومايرهقها السفر وتتهجول معه
......
من عصر الله
كانوا الي متواجدين بالقصر لميس ولمياء ونازك وهتاف ولمير وريما وسمر والكوفيرات معهم
قرروا يبدون بنازك ولميس ويخلصون منهم حتى يبدون جلسات التصوير الي بتكون بمكان ثاني والعشا يرجعون وينتظرون لين 12 وينزفون
ريما :كيف النفسيات ؟
لميس برجفة :مدري احس فجاءة خفت من يامن
نازك وهي تشوف اظافرها :الحمدالله انا عشت معه وخذيت كورس ومانيب خايفة
لميس:ي حظك ماشالله انا ودي اكلمه واقوله شرايك نكنسل -رفعت يدينها-شوفوا الرجفة والله خوف مو طبيعي
هتاف :بنات تخيلوا تتعركف بوسط الزفة يالله بموت ضحك وقتها
لميس :هه هه هه انقلعي يحمارة ان شالله بعرسك انتي
الكوفيرة بانزعاج :لو سمحتي ماتتحركيش كتير
لمير الي قررت تمكيج نفسها :بدال الهذرة وحدة تنزل تشوف الحمالة وصلت ولالا والي بيشلونها بيقدرون على نازك بعد ولالا
لميس:يقدرون ونص اساساً ذا تخصصهم وبعدين من ثقل نازك يعني كلها جلد على عظم ونقطة دم
نازك :تراي بنص الثامن ياقلبو الي ببطني الحين طفل براس ورجل
لميس :سبحان لله راس ورجل بس ؟
نازك :استخفت ذي امسكوني عليها
لميس :ماعلينا بنات جيبوا لي شي ابلعه والله جوعااانة
لمياء:لميس وجع اصبري ترجعون من جلسة التصوير ثم ابلعي الي تبين بكيفك
هتاف :اي صادقة تخيلي بنص الجلسة تروحين الحمام يالله ام الحوسة
ريما :البلا لا كلت دسم ولا كثرت غازيات يعمري بتبلش يامن بالروايح والاصوات
لميس:يارب تقدرني اردها باعراسهم وجعة توجعكم ي وصخين
سمر جلست :ي كثر هذرتكم يختي وحدة تنزل تشوف الحمالة وصلت ولالا
ريما :انا بنزل اشوفها دامي خلصت ميكب ومخلصة شعري
لمياء:انتبهي ترا العيال واحد تحت عشان يششوفون وضع الحمالة شلون
ريما :ياذا الحمالة خلاص طيب بلبس عباتي
ام منصور وباقي الحريم راحوا لمشغل تشتغل فيه كوفيرة تعجبهم
وام سعود نادت وحدة كانت تشتغل عند المرحومة نهى بنتها
.....
عند العيال يامن ومعن كانوا عند الحلاق يضبطون وجيههم ومعهم عزام خوي يامن
وباقي العيال عبدالله وصالح بالقصر يشرفون عالتجهيزات
والرجال ببيت ابوعبدالرحمن يتقهون عنده
عند الحلاق
دخل سعود الي مايدري عن العيال :ي كريم بالله سريع انجزلي
التفت له عزام :هلاااااااا ابو سعدد
ناظره سعود باستغراب وفصخ نظارته الشمسية وماعرفه فحسبه واحد من متابعينه :هلا حبيبي
التفت يامن الي يسوي صنفرة والكريم بوجهه باقي :سعوود !
فز معن :الحمار جا
سعود شقت الابتسامة وجهه :انتم هنا -وراح لهم وهو مشتاق لهم
خم يامن بقوة :والله واعرس يويمن والله وكبرنا -خمه زيادة-والله ونلنا مابغينا
ضحك يامن بفرحة :ولله فرحتي لهاليوم ولاشي جمب فرحتي فيك
معن ابتسم :توقعتك تقطعنا مرة
ترك سعود يامن وماسلم عليه بالخد بسبب الصنفرة ولف لمعن وخمه مثل يامن بقوة :اخيراً بنشوفك عريس ببشتك
معن بخنقة :اتركني ماحب الاحضان
سعود :والله مو بكيفك
يامن :شلون زوجتك كيف علاجها
سعود ترك معن وراح جلس بالكرسي الي بجمبهم :لا الحمدالله ابشرك بخير وعمليتها عدت سهالات الحمدالله
يامن :جبتها معك
سعود :لا تركتها هناك بهولندا
عزام ضحك :شفيكم على هولندا انتم
سعود ناظره باستغراب
يامن :سعود ذا خويي عزام من الثانوية
ابتسم له سعود :اعذرني ماعرفتك
ابتسم له عزام ومارد
يامن :بنفس فلتك بهولندا ولا غيرت
سعود :لا نفسها ليه ؟
يامن :ابد شهر عسلي بهولندا بقعد اسبوع ثم بروح نيوزلندا
سعود:حلو تعال انت وحرمك زوروا ام سعد
انبسط يامن :خلاص ننتظر سعد يعني
سعود تنهد:الله كريم ويعجل فيه هو تذكرة رجوعي السعودية ورضا ابوي
معن :وش بتسوي اذا شافك ابوي
سعود بعبط:بسوي نفسي ماشفته
يامن :لا جد وش بتسوي
سعود زفر بضيق:مادري والله مادري مافكرت للحين
......
مخرج
انا وانت واللقا ، شمس وقمر عيت تحضنهم سما

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 69
قديم(ـة) 24-07-2017, 12:55 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


سمو الزين لو يزعل..اخ يا مصعب محرد تفكيري فيها
Part:52
الساعة تسعة تماماً بدء الحضور بالتوافد للقصر
لميس ونازك بغرفهم ينتظرون وقت الزفة
البنات تحت الي ترقص عالاستيج واللي جالسة تصفق للبنات والي تطلع كل شويتين تؤازر لميس المتوترة ونازك الي ماهمها
لميس :ماتوقعت السالفة تخوف كذا -صرخت-خلاااص الوضع مايخوف شفييييينييي
نازك :خلاص يغبية وين الخوف بالموضوع بتروحين بيته وبتعيشين هناك
لميس :برضو مابرجع بيتنا بروح بيت جديد وبقعد مع واحد كنت اقعد معه ساعات بس
نازك بقهر :احمدي ربك عشتي لحظاتك بالترتيب وبتفاصيلها مو انا اضطريت اوافق واتزوجه عشان اهرب من عمي واضطريت اعيش معه وهو فاقد الذاكرة احبه واخاف منه عشت برعب ان ترجعله الذاكرة وارجع اشوف نظرات الكره بعيونه-دمعت عينها-والحين رجع ويوم حملت بولده قررنا نسوي عرس كذا عالماشي احمدي ربك يا لميس عايشة الوضع وانتي بين اهلك وناسك وحبايبك تزوجتي بارادتك مو غصب حبيتي وحبك ضحى لعيونك -صاحت خلاص- ماعشتي خووووفييي ي لميسس ماعشتيه
لميس الي تأثرت منه :يمممة ناززك خلااص -سكتت ثواني ثم صاحت معها-انااا بعددد يومم جاني الخبييييثث خفت يييترركننيي ويرووووححح بكيييتتت لاانن شعععرريي الليي يححببهه طااااححح وهوو حلق ششععررهههه اليي يحباااهه
كملوا يصيحون سوا
دخلت ريما مستعجلة تبي تاخذ مسكرتها وانصدمت من اشكالهم :يييمممةةة....بناااات وشفييكم
دخلت ام سعود ووراها لمياء :انا متأكدة انه كان هنا-سكتت اول ماشافتهم- خير انتي وهي
لمياء بفشلة:ذي لميس الخبلة خايفة من امس وخوفت نازك
ام سعود ضحكت :عن الدلع انتي وهي معن ويامن وش بيسون لو دروا ابعرف بس ....يلا عاد مسحي دموعك انتي وهي زفاتكم مابقي عليها شي تعدلوا للزفة يلا
ريما:الي يشوفهم مايقول ذولي الي ماتوا علينا يوم كانوا بالتوقيف
لمياء:هذا يوم مهم وش الذكرى المخيسة الي بتتذكرونها وتحكونها لبزرانكم ؟ بتقولون صحنا قبل الزفة ولا وشو
دخلت هتاف بسرعة:عمتي جت زوجة الوزير
مشت معها بتطلع:اتمنى ارجع وماشوفكم بهالشكل
لمياء:الله يفشلكم جد
لميس الي انحرجت من ام يعود ومسحت دموعها بسرعة :اصا بالله تأثرنا وخلاص وجع اكلتونا
ريما:يعني مادري وش اقول الصدق ..هزُلت
......
بقسم الرجال
الفرحة العارمة كانت واضحة تماماً بعيون يامن واي احد يشوفه تلقائياً ينبسط معها لان سعادته كانت واضحة للجميع وواضح قد ايش هذا اليوم يعني له الكثير
قطع تأملات سعود بأخوه يامن همس الشخص الي بجمبه :لولا اني مابي اخرب فرحة يامن ومعن ولا كان عرفت شلون اطلعك برا
تنهد بضيق :يبه مو وقته بعد العرس انا راجع اساساً وماجبرني احضر الا يامن بنفسه
همس وهو راص على اسنانه :بعد العرس لي كلام معك انت ونورس بالذات
سعود :نورس بهولندا ماجبتها معي
تغيرت ملامحه لصدمة:تركتها هناك ؟ لحالها
سعود:طيارتي الفجر مابتحس بغيابي
ابوسعود بقلق : وش بتقول لخالد ان سأل عنها
سعود:بتحاشاه وبحاول اصرفه
ابوسعود الي اخذ نفس:ابعد عن وجهي ي سعود ابعد مدام النفس عليك طيبة
هز راسه بهدوء وابعد عنه وصار يحاول يشغل نفسه بأي شي ويركز بفكرة جيته الي هي انه يشارك اخوانه فرحتهم
رفع نظره يتأمل الي حوله
العيال يلعبون بنص القاعة والحضور يسلمون على المعاريس ويجلسون وابو سعود منشغل يرحب بالشخصيات الهامة الي حضرت ويعرفهم بأبوعبدالرحمن الي هيبته فارضة وجوده
معن ويامن الي كانوا وقفين جمب بعض ولابسين ثياب بيضا وبشوت سودة وغتر بيضا وكان واضح انهم اخوان من الشبه بعيداً عن فرق الطول بين يامن الطويل ومعن القصير
عبدالله راح ليامن يسحبه هو ومعن :العبوا مع الناس ورهم انت وياه شلون لعب الجوالك
معن بنرفزة:تعرف تبعد عنا وش هالهمجية قال العب بعرسي قال
عبدالله :قم انقلع ي شيخ عساني مادعيتك يالورع
ناظر بيامن:ها ي حب تكفى لا تردني
يامن ضحك:والله ودي بس ابوي محرّص علينا نبيض وجهه عند معارفه من الشخصيات الهامة -غمز له-خلها لين العشا ثم ابشر بعزك
معن :ايه رح الحين مب فاضين لك
عبدالله :انت لا قضوا الناس بخلي جسار يلعب معك
معن :يلييييل جسار ذا ترا ازعجتنا فيه كن ماحد عنده سلوقي غيرك
يامن ضحك على تعابير عبدالله الي وده يذبحه :احمد ربك انه يوم عرسك -ضرب صدر معن-احمد ربك ها
معن يوم شافه راح :رحح يالمهايطي
يامن الي نساه بسرعة :اقول معن وش شعورك الحين فرحان مثلي ولا انا الي متحمس بزيادة
معن ببرود:لا انت متحمس بزيادة ولا تراك بتاخذها البيت وتقعد معها لين تمل
ناظره بتدقيق:افهم انك مليت من نازك
معن ابتسم من طاريها :محد يمل منها ذي اتكلم عالناس العادين امثالك انت وزوجتك
يامن :بس يالحب الاسطوري انت ماقدر انا
وقف معن لان واحد من المعازيم جا يسلم الشي الي خلا يامن يسكت ويوقف بابتسامة تمثل موده
.....
دخلت ام سعود بتوتر:يلا حبيباتي الزفة
توترت لميس:ععممةةة
ام سعود الي تنرفزت وحست مو وقت دلع:وصمممة ان شالله عن الدلع الماصخ قومي تجهزي بنزفك الحين -ناظرتها وصرخت-يلااا يامن ينتظرك
هتاف :خذي نفس ماعليك توك مصورة معه عادي وطبيعي والانسان مارح ياكلك لانه انسان
ريما :ابو الي يخليك تهدين احد مرة ثانية
هتاف همست: والله ان الطقطقة بدمي بس ساكتة لعيونهم
دخلت سمر وهي تمشي بشويش لانها بالشهر التاسع : ربع ساعة وتنزلين ي لميس -جلست بتعب على اقرب كرسي: كيف جلسة التصوير
نازك بتعب :والله تعبب مرة كم مرة غيرت ملابسي
لميس الي انبسطت يوم تذكرت:والله مرة حماس حسيتني مودل اصبري بس تجي الصور بعد التعديل والله تنسين التعب
ريما الي دقت عليها ام سعود :الو...طيب طيب -ناظرت بلميس-يلا ي حب قومي
لميس توترت :ياربي نادوا امي تكفونن
دخلت لمياء الي لبست عبايتها وتلثمت :يلا لميس بسرعة طفوا الاضاءة
سحبت نفس :لمياء نادي امي
لمياء عصبت : بنتت ماهو ماكلك .... ذا يامن زوجك الي ازعجتينا فيه وش هالهبال الي انت فيه -صرخت -قووووومييي ي حمارة الناس مو منتظرينك
قامت لميس والعبرة خانقتها ماحد حاس بتوترها
لبست ريما عباتها وتلثمت وصاروا يساعدونها هي ولمياء بفستانها الي ضايعة فيها
كان بدون اكمام وماسك للخصر ومن تحت كلوش وبذيل بسيط
اخذت مسكتها ومشت وهي مبوزة
طلعت من الغرفة وريما تساعدها ولمياء تحصنها
ووصلوا للمصعد الي تحت وكانت ام سعود ويامن ينتظرون هناك
ابتسم يامن بكل حب وهو يشوف ملاكه تمشي ناحيته بفستانها الابيض ود لو الوقت يمر بسرعة ويخطفها من هالمكان
نفس الوضع مع لميس نست توترها اول م لمحت يامن الي صار له هيبة ببشته الاسود
همست ريما للمياء:شافت يامن نست حتى امها يمة يمة منها الدلوعة
لمياء:ي عمري هي كانت مرعوبة تبي ي يامن ي امي
شوي ويسمعون صوت غطرفة قوية كانت من ام منصور الي جاتهم والفرحة بعيونها سلمت على ام سعود بحرارة مرة ثانية
ورجعت ليامن سلمت عليه وهو انحنى لها وحب راسها
ام منصور بفرحة :ماوصيك ي ولدي حطها بعيونك
يامن ابتسم لفرحتها :ماتوصين حريص ي عمة وبنتك بقلبي قبل عيوني
راحت للميس وصارت تصيح وحضنتها بقوة
تأثرت ام سعود وبضحكة :ي ام منصور ي ام منصور ي حبيبتي خل البنت تنزف لاحقين عالدلع والدموع
لميس الي استحت تبكي قدام يامن صارت تبتسم وهي كاتمة العبرة
لمياء: يمة تكفين لايخرب الميك اب تكفيييييين
فتحت العاملة الباب الي المفروض يدخلون منه:يلا ي اروسة هدا طُوقاقة في قول خمسة دقايق بئدين في يبدأ هدا زفة
ام سعود رفعت حواجبها ماتبي تسوي مشاكل بس ماعجبها اسلوب العاملة
جت صديقة ريما الي بتصورهم : يلا ؟
هزت ام سعود راسها وسحبت معها ام منصور
انفتح الباب الكبير
وبان العروسين واللي هالليلة تعتبر من اجمل لياليهم
الي ختمت قصة حبهم بالحلال
حبهم الي كان استلطاف من لميس لاسلوب يامن واعجاب من الاخير لجراءة وجمال لميس
بدأ بنظرات من بعيد ثم سوالف بمواقع التواصل ثم تبادل ارقام لين ماوعوا ان الي بينهم حب عميق لازم يتوج بالزواج حتى ينجح
مرضت هي ووقف معها هو لين واخيراً جت لحظتهم المنتظرة من كم سنة
مشى يامن وبجمبه عروسه والفرحة تشع من عيونه
كانت المصورة معاهم لحظة بلحظة مركزة بنظراتهم ولغة جسدهم من خجل لميس لفرحة يامن
ام منصور صارت تبكي وهي تناظر بنتها تنزف هي وعريسها
البنات هتاف وسمر وصديقات لميس من الثانوية كانوا جالسين قدام يشجعونها ويصفقون لها
خطفت الانظار لها بهدوئها ونعومتها بالعادة لميس تكون جريئة
لكن طلتها اليوم غير كان واضح انها كبرت وصارت مرة مع رجلها
وصلوا الكوشة
وصورتهم المصورة كم صورة
همس يامن بأذن لميس :الحمدالله جا اليوم الي اقول فيه ظفرت بحبها
ماردت لانها كانت مثبتة عيونها بالارض ومستحية مرة
ابتسم يامن :مستحية اجل ...نشوف لين متى
جلست تدلع:يااااممننننن
غمض عيونه بشبه ضحكة وهو يصبر نفسه:ماعليه عندنا الليل بطوله
ابتسمت بخجل وقامت تناظر بالناس
صورتهم المصورة كم صورة
وبعدها جاتهم ريما وهمست بأذن لميس:يلا قومي انتي وهو شويات وبنزف نازك
تذكرت نازك :اوووه صح بالله خلوا بالكم للعاملات يمسكونها كويس المرة حامل لا نبتلش تكفون
هزت راسها :ماتوصيني ي قلبوش انتي الحين قومي وخذي رجلك وانقلعي
لميس:اوكي استغليتي الوضع وقمتي تفردين عضلاتك علي لكن ماعليه الايام بيننا
جاتهم ام سعود:يلا حبايبي
وقف يامن ومسك يد لميس وقومها معه طالعين للفندق
......
عند نازك
كانت متوترة :والله ي هتاف خايفة اطيح ويطيح الي ببطني وتطيح السمعة
هتاف :اذا تشائمتي بتطيحين ترا صدق وبعدين هالحريم يشيلونك انتي ومعن سوا ماشالله يالعافية الي فيهم ....بسرعة اطلعي لا تجينا لميس تطلعك بنفسها
استودعت نفسها وطفلها يوم دخلوا العاملات الي بيشولونها
همست لهتاف:دامهن خالات ف مارح اخاف على نفسي واضح عافيتهن عن الف ماشالله الله لا يضرهن
طلعت من الغرفة بمساعدة هتاف وكان بانتظارها حمالة خشبية كبيرة رومانية قديمة كانوا بذيك الحضارة ينقلون اميراتهم فيها
جلست نازك على الحمالة ورفعت هتاف الستاير الي فيها وربطتها
والعاملات الي كانوا ثمانية كل اثنين رفعوا طرف بهدوء
كل هالسالفة حتى ماتبان كرشة نازك الي مو باقيلها على الولادة شي وبنفس الوقت حبت لميس تخلي يوم عرس نازك يوم جميل ولا بالاحلام خصوصاً انها حامل وتعبانة وفكرة عرسها بحملها متعبتها زود
.....
صح ان الرحم الي انزرع بجوفها استجاب للجسم وجاتها الدورة
الا انها جاتها بألم فظيع جداً
كانت تتمنى يد تشد عليها او نظرة حنونة تخفف عنها بس مافيه احد....سعود ومشى ومايرد وهي ميتة من الالم ومافيها حيل تقوم من مكانها تروح المطبخ تسوي شي يدفيها تحس الالم مبنج جسمها
زود على هالالم الجسدي الم احتياجها النفسي لسعود مخليها تأن من الالم
بكت بصوتها ورجعت تحاول تدق على سعود تحس انها بتموت تبي احد جمبها وماحد موجود دقت عليه مايرد دقت مرة مرتين ثلاثة مافي اي رد راحت له واتس وسجلت فويس لانها من قوة التعب مافيها تركز بالكيبورد :سععوود الحقنيي-ارتجف صوتها-الحقني بموت من الالم سعوود انا تعبانة بموت-وارسلته
رجعت سجلت وهي تصارخ :سعود انا بموت من الالم ماني قادرة اتحرك...سعود ليه تختفي بأكثر وقت احتجت لك ففيه تكفى ارجعع -رمت الجوال ورجعت مسكت بطنها بقوة
....
بدت الزفة ودخلوا العاملات الي شايلين الحمالة الي شايلة نازك
كانوا يمشون بهدوء على زفة رومانية هادية عيشت الحضور جو الحضارة ذيك
وانزفت نازك بدون معن بطلب منها
حست احساس غير
احساس انها تزوجت وهذا زوجها بينتظرها برا
ناظرت الاستيج وشافت صديقاتها وهتاف ولمياء وريما ولمير حالسين يناظرونها بفرح تمنت اختها من امها نورة تكون موجودة بس شلون تعزمها وهي بنفسها كانت معارضة لعلاقتها بمعن من الاساس وهذا سبب بعدها عنها اصلاً
بس هي تمنت وجودها عشان تحس بطعم العرس تحس بطعم الاهل
بلعت ريقها تمنع غصتها وتتناسى هذي اللحظة الكئيبة الا انتابتها
وناظرت البنات وشافت الفرح بعيونهم كانت نظراتهم لحالها شي يخليها تبتسم وتستمد قوتها منهم
سحبت نفس وتجاهلت اي فكرة سوداوية ممكن تطري عليها
وثبتت نظرها على الكوشة
اللحظة الي تعيشها الف بنت تتمناها
تتمنى تتوج حبها بهاللحظة لا شعوريا حطت يدها على بطنها وهي تحس ان احساسها بجنينها هو لحظة تتويج حبها الحقيقية
..
هتاف :الزفة احلى بكثير من الي توقعته
رريما:احسن شي سويتوه انكم خليتوا فستانها كلوش وهي جالسة مايبان بطنها
لمير :الكرسي فخخخم بس مو ثقيل على العاملات
هتاف:هذا تخصصهم اساساً وبعدين مو شايفة اجسامهم ربي معطيهم عافية تصرع فيل
ريما:لا كذا وصفك اوفر
هتاف شبكت يدينها سوا:الحمدالله ضميري ارتاح
ناظرتها ريما باستغراب ورجعت تناظر نازك :وراه
هتاف:من وقت ماخاوها معن وانا خايفة عليها احسني غلطانة اني وافقتها واني صح لاني انقذتها من عيشتها الضيم
لمير :وش السالفة ليش ماشوف اهلها
هتاف:مالها اهل امها وابوها متوفين واختها من امها عايشة عند خالها وهي عمها متهاوش مع خالها وخالها مايبيها بسبب خلاف مع ابوها كذا السالفة خبيصة مرة ومسكينة عايشة بضيم مع عمها وولده
لمير : الله يعينها مو حلو شعور ان اهلها مو معها
هتاف:لا مين قال ؟ معن كلم صالح وخلاه يقولي اعزم اختها ذي الي من الام وان شالله عاد تجي
ريما ابتسمت :صدق والله...ارتحت يوم قلتي ولا كنت بشيل همها
وقفت هتاف بعد ماحطوا العاملات الحمالة في الكوشة وصفوا على جمب :يلا امشي نساعدها
....
ام سعود كانت عند الباب وماشية لجوا بعد ماودعت يامن ولميس
سعود الي طل من الباب و بهمس:يمة!! يمة !
لفت مستغربة من الي يناديها وتفاجأت بسعود
الي ابتسم يوم شاف وجهها ودخل بسرعة وضمها وحشته حييل
انبسطت مرة يوم عرفت انه سعود ولانه اعرض منها مالحقت تلمه لها بس تمسكت بثوبه :سعود حبيبي !!
حب راسها وناظرها بحب :وشلونك يمة وش اخبارك
دمعت عيونها وحضنته :كذا تخوفني عليك وتروح وتتركني....كذا تخليني اخاف اصحى على خبر موتك مثل اختتتك
تنهد :والله يمة مو بيدي..... ابوي اجبرني على كذا....يبيني اتزوج وانا عقلي وقلبي مع نورس
ام سعود : طيب عالاقل تواصل معي طمني عنك حسسني اني امك...انت انقطعت عني مرة
سعود الي بعدها عنه ومسك يدينها وناظر فيها :اوعدك بس تتعالج نورس ونرجع
ابتسمت من عادة ولدها في مسكة اليد بس تذكرت:نورس وينهي ماشفتها
ابتسم لها :نورس بهولندا ماجبتها لانها تعبانة
شهقت :تركتها هناك ؟ بلحالها ؟
هز راسه :مو بلحالها انا بعد ثلاث ساعات طيارتي راجع لها ماتركتها الا كم ساعة يمة -شد على يدها-ادعي لها تكفين مو باقي لها الا القليل
سحبته معها وجلست على اقرب كرسي :تعال سولفلي عن كل شي صار معك هناك
طل عليهم معن :خير انت وهي
ام سعود يوم شافته :وشو ترا نازك باقي تنزف اصبر نص ساعة يسلمون عليها الخلق
معن :يمة منجدك ؟ ترا كل ذا تمثيل
ام سعود رفعت حواجبها ووقفت :واذا تمثيل ؟ هي يعتبر يوم مهم بحياتها
معن بملل:يمة والله عيوني مفقعة ابي انام
تنهدت ووقفت :اوكي بشوفها -ناظرت بسعود-اقعد هنا وبجيك-وتركته ومشت
وقف سعود : يعطيك العافية انقذتني
معن تنهد :رح ترا ابو حرمتك يسأل عنك
زفر بضيق :لا حول ولا قوة الا بالله- مشى وخرج
قابله عند السيارات هو واوس سلم عليهم
ابو اوس :وش اخبار نورس بعد العملية ادري انها طيبة بس ابي التفاصيل
ابتسم بخفة :لا هي بخير وماعليها خلاف الحمدالله بس تعبانة هاليومين لان جسمها في حالة استيعاب للجسم الي انزرع فيها
اوس :وينهي فيه ؟ سالت امي عنها قالت ماشفتها
سعود سحب نفس :هي بهولندا ماجبتها
انفعل اوس: خيييير تركتها ؟
سعود :ماتركتها يابن الحلال اليوم وصلت الظهر وبعد ثلاث ساعات طيارتي راجع هي تعبانة ومابتتحمل الهجولة والروحة والجية تراي احرص عليكم منها
....
من بين الحريم الي سلموا عليها تفاجأت فيها وماستوعبت حضورها حتى ان هالشي بان بوجهها
الثانية ماتركت لها مجال تستوعب وتقدمت لها وحضنتها بقوة وهي تصيح :اعرستي ي عيوني؟...اخيراً
نازك والدمع تحجر بعينها:نورة ؟
هزت راسها :ي عيون نورة وقلبها وروحها
نازك انهارت بالصياح : ليييشش جيتييي وشش جابببك الحيين
نورة بعتب :كذا تقولين لي بعد هالغيييبة
هتاف الي كانت جمبهم :حرام عليك نازك
بعدت عنها نازك وبلهفة :تعالي معي محتاجة افهم منك كل شيي
هزت راسها بالنفي :لا ي قلبي روحي لرجلك الحين وانا بنفسي بجيك افهمك كل شي
نازك بضعف:متأكدة بتجين ؟
نورة : هي غلطة وغلطتها مرة وحدة ومستحيل اكررها ووالله محد بيحرمني منك بعد اليوم -فتحت شنطتهاوطلعت ورقة -هذي ارقامي كلها ورقم بيتي بعد ورقم هتاف عندي صدقيني مارح اقطعك وراح ارجع لك واوضح لك كل شي
هزت نازك راسها :وعد
ضمتها مرة ثانية :وعد ياروحي وعد
جاتهم ام سعود:يلا يا نازك زوجك ينتظرك برا
هزت نازك راسها وقامت بمساعدة هتاف بينما نورة بين الحريم الي راحوا صالة العشاء
طلعت من القاعة ومعها هتاف وريما
ريما :الهيلز بيتعبك فصخيه هنا ترا قدامنا درج
نازك وهي تمسح دموعها :قدني تتاركته عالكوشة
هتاف :ي عمري لو دريت ان نورة بتأثر فيك كذا كان جبتها قبل العرس
ناظرتها:شلون وصلتيلها
هتاف :زوجك المصون دق علي وقالي عنها وارسل لي كرت باسمها حتى يوم رفضت اصر علي اني اكلمها
طلعت الدرج الي يودي لغرفة العروس حتى تبدل ملابسها وتلبس شي مريح
ريما :امانة لقائكم كان يحتاج هدوء ومكان رايق
نازك بهدوء:صدمتني جيتها مرة .... ماتوقعت تحضر ولا 1٪‏
........
بسيارة معن المشرعة
كان ينتظرها ويسولف مع عبدالله الي واقف برا ومتكي عالشباك
معن :انت متى تبي تعرس ؟ اخلص علينا
عبدالله ناظره باستخفاف: ساكن ببيتكم انا ؟ ابعرس متى ما ابي
معن غمز له : قول لمير ماحبتك وخلاص
طير عيونه فيه : نعم...شدراك
معن :والله من يوم ماشفتك شلون انخبصت وقت الاختطاف وانا اقول الولد ميت عليها
عبدالله باندفاع:لا ي شيخ يعني يوم بنت عمي تنخطف واخاف عليها صرت ميت عليها !
معن ببرود: ايه ميت عليها... والدليل انا واخواني ماسوينا مثلك هذا وهي بنت خالنا
ناظر بعيد :بنت خالك غير وبنت عمك غير
معن :على تبن كلنا جوالك -لمح نازك طالعة-يلا ظف وجهك
مارد عليه ولف لواحد ناداه من بعيد
بينما معن حرك السيارة لجهة البوابة الي طلعت منها نازك حتى تطلع بسرعة وماتحوس بفستانها
ركبت السيارة :السلام عليكم
ناظرها:وعليكم السلام -شاف انها بدلت فستانها-ازين شي سويتيه
هزت راسها :بالله بسرعة البيت
ناظر بطريقه:رايحين البيت بس بسرعة ماضمن لك الزحمة
تنهدت وتمت تناظر الطريق والناس وهي تهز رجلها بتوتر
تنرفز معن من الحركة لانها شتته :بنت
ناظرت فيه باستغراب
معن :لا تهزين رجلك شوي وبنوصل
تأففت ورجعت تناظر الطريق
رفع حاجبه:خير نازك شفيك
نازك :ولا شي بس ابي ارجع البيت بسرعة
معن :هذانا راجعين البيت ... وش وراك
نازك الي رجعت تهز ماردت عليه شلون تفهمه انها مو طايقته صحيح حازة بخاطرها بس مو قادرة تتحمل قربه
معن رجع يسأل:احد مزعلك ؟ سامعة كلمة من هنا ولا هنا؟
نازك قررت ترميها على طول:انا اتوحم عليك
لف عليها بفهاوة :شلون يعني
نازك :يعني تكفى ابي البيت لاني مو طايقتك
معن الي م بلع السالفة :اذا وراك شي قوليه لا تتعذرين باعذار تافهة
تنرفزت منه:وش بيكون وراي يعني ؟ اقول اتوووحممم
معن :صراحة وش هالوحم الي يخليك م تطيقيني متنبلع ترا
نازك ماردت عليه لان كبدها حامت مرة
فتحت شنطتها تشغل نفسها وطاحت بالورقة الي فيها رقم نورة
ودها تسولف لمعن عن نورة بس مو قادرة تحط لسانها بلسانه
طلعت الورقة ومسكت جوالها ونقلت الرقم للورقة وسيفته بأسم نورة اختي..تأملت الاسم ثواني ثم مسحت كلمة اختي وهي حاسة بخنقة فوق خنقتها من معن
نفسيتها زبالة بسبب الي جمبها
وصلوا لشقتهم
اخذت نازك اغراضها وقبل م تطلع :نام عند امك-وسكرت الباب
تأفف منها وهو باصم بالعشرة ان في احد مزعلها ومابلع سالفة الوحم ابداً مع انه مايعرف الوحم ايش بالضبط
......
وقفت في بداية الدرج من فوق وهي تتأفف
كانت شايلة فستان نازك وكيس بيدها اليسار فيها ملحقات الفستان و كعب واكسسوارات كانت لابستهم نازك
ناظرت بكعبها الي لابسته رفعت رجلها وهزته بقوة لين طار الكعب وطاح ورفعت رجلها الثانية وسوت نفس الحركة وطار من فوق الدرج ابتسمت ابتسامة عريضة بس بسرعة اختفت اول ماشافت البنت الي وقفت عند بداية الدرج صرخت بقوة:هييييييييييييييه
بس للاسف ضرب الكعب ب كتفها اول م التفتت لفوق
رمت الفستان والكيس ونزلت بسرعة وهي متفشلة مرة
اول م وصلت للبنت :سورررري حبيبتي مانتبهت لك
كانت البنت تحك كتفها بألم :مانتبهتي ؟؟ صحح صدقت
هتاف وهي شوي وتصيح من الموقف :والله كنت شايلة فستان العروسة واغراضها وقلت افصخ الكعب حتى ماتعب وانا نازلة من الدرج او اطيح على وجهي....امانة جدجد مانتبهت
جاتهم وحدة من بعيد :سوير دقي على عزام-استغربت الوضع-وشفيه
هتاف ناظرت بوجه البنت وهي تنتظرها تعذرها بس حست فيها شبه غرييييب بتردد سألت :انتم من الرماحي
سارة هزت راسها :ايه
دق قلبها بقوووووة البنت تشبه عزام مرة ابتسمت:حياكم حبيبتي وسامحيني مرة ثانية
سارة :عادي حصل خير حبيبتي
ابتسمت البنت الثانية :اخت العرسان؟
هزت راسها :لا انا بنت خالهم هتاف عبدالرحمن
سارة الي شافت الاغراض فوق اشرت:تبين مساعدة
هزت راسها هتاف بالنفي:لا حبيبتي كفاية الي صارلك
جاتهم وحدة ثانية :يلا بنات -وقفت وابتسمت لهتاف
هتاف"ياربي بيجلطوني وحدة كوبي بيست منه والثانية ماخذة العيون والحواجب"
سارة :غادة هذي هتاف بنت خال العرسان
سلمت عليها :بنت مسفر ولا عبدالرحمن
هتاف :لا عبدالرحمن
سحبتها غادة :تعالي سلمي على امي
همست البنت لسارة وسمعتها لميس:هذي الي يوم طلعت ترقص عالاستيج سألت عنها جدة
حمّر وجهها مرة وهي تمشي وغادة تسحبها ووراها سارة والبنت الثانية
اخذتها للطاولة الي كانوا جالسين فيها :يممة شوفي من معي
كانت حرمة كبيرة ناظرتها بتفحص:منهي
غادة بنفس الابتسامة:هتاف يمة بنت عبدالرحمن الجالك
ابتسمت ام غادة :صدق -ناظرت بهتاف-تعالي يمة
قربت منها هتاف تبي تسلم بس ام غادة خمتها :كنها عبدالرحمن فيها من ابوها
ضحكت سارة :الله يعينك دام امي مسكتك وش يفكك
تركتها ام غادة وهي تناظر سارة بتهديد
غادة :م عرفتينا ي هتاف
هزت راسها بإحراج :سوري والله بس اعرف ان ولدكم خوي يامن
ام غادة:كنا جيران لكم ي بنتي -تنهدت-اذكر ابوك يوم كان يلعب مع ضويري ولدي وغادة كانت خوية وضحى
ابتسمت هتاف :ليش تقارقتوا
ام غادة ابتسمت بطيبة:مشاغل الدنيا ابو عبدالعزيز الله يرحمه لقاله بيتٍ طيب بالشمال وتفارقنا حزتها
سكتت هتاف ماعرفت وش ترد
بس سارة انقذت الموقف :هذي تميس بنت غادة وهذي اختها روان
لميس بفشلة:لميس الله ياخذك
سلمت عليها هتاف وهي مبتسمة : اووه سمية عروستنا..تشرفت حبيبتي
ابتسمت لميس:الشرف لي
سارة :دقيتوا على عزام ؟
هتاف هنا تذكرت انه ولدهم :طيب اترككم الحين
ام غادة :بحفظ الرحمن
تركتهم وهي قلبها يرقع طبوووول استحت منهم مرة خصوصاً انه صارلها موقف مع ولدهم
.......
بقاعة الرجال
تقريباً فضت من المعازيم وبقوا بس عيال الجالك وعزام وكم رجال من اهله قايمين بالواجب ويساعدون العيال
قعد صالح بجمب ولد اخو عزام اسمه ذياب :حيالله ذياب
ابتسم له ذياب:الله يبقيك
جاهم عزام :وبكذا خلصنا
صالح :الله يعطيك العافية ماقصرت والله
عزام :افا عليك عرس الغالي
صالح ابتسم:نردها لكم بالافراح
دق جوال عزام ورد :هلا...شويات وادق عليكم تطلعون...اوكي
وقف ذياب:اجل نستأذنكم ي صالح والله يبارك للعرسان يارب
صالح :لازم نجتمع قريب
ابتسم ذياب :اكيد
عزام الي كان يدور بعيونه على العيال الي جو معه :وينه يوسف واحمد
ذياب : هذاهم هناك
عزام ناظره :اها طيب .. يلا عجل انت خذ امي وغادة وانا باخذ البنات
ذياب :خلاص خلهم كلهم معي
عزام باعتراض :لا حريم اكيد بيحسون خل يتوزعون بالسيارات ياخذون راحتهم
هز راسه ذياب :خلاص اجل..بكلم احمد ويوسف وبمشي
.....
ترك جواله اول مافتحت الباب الخلفي وكان على باله انها بتحط اغراضها ورا بس ابتسم اول ماسمع:السلام عليكم عمو سالح
لف على ورا:هلا حبيبي يزن وعليكم السلام..كيفك ي بطل
يزن :الحمدالله بحير
ركبت قدام :السلام عليكم حبيبي ان شالله م اتأخرن عليك
ابتسم لها :وعليكم السلام..يعني مو مرة انتظرت
لمياء:سامحني والله رحت ادور يزن فجاءة اختفى
صالح:ليش راجع معنا
لمياء:اليوم رحلة امي وابوي لتركيا م قلتلك ؟
هز راسه:الا تذكرت يروحون ويرجعون بالسلامة
لمياء:امين..سولفلي كيف كان العرس عندكم
صالح:لا الحمدالله كل شي مشى مثل م نبي وغير كذا حضروا جيراننا القدامي عيال الرماحي
لمياء:ايه سمعت امي تسولف عنهم مع عمتي وضحى
صالح:والله ايام كانوا جيران لنا وماتفارقنا الا يوم جا جيل الاحفاد مو كلنا نتذكرهم يمكن بس انا ويامن وسعود
لمياء: نفس ماهم ولا تغيروا ؟؟!
صالح ابتسم :ذياب كبر وصار له هيبته وحضوره عزام على نفس براءته وطيبته ونشامته عند الرجال وفارس بعد يالله ايااام صدق
لمياء:ماخذيت ارقامهم او شي
صالح :الاا اكيد افا عليك تواعدنا نطلع سوا نسترجع الماضي الجميل
نط لهم يزن قدام : عمو سالح ابي حواوا
استغرب صالح:وشو حواوا ذي
ضحكت لمياء:قصده حلاوة
صالح ضحك وهو متجنن عليه:لا لا وش هالطعامة...تبي بس حواوا ؟ ابشر كم يزن عندي
يزن مافهم عليه بس حس انه راح يلبى طلبه فسكت وهو مبسوط
اما صالح وقف بأقرب محطة مفتوحة وطلع من السيارة وشال يزن على كتفه واخذه البقالة
تحت انظار لمياء الي الابتسامة مافارقتها ومافقلبها الا انها تدعي لصالح ان الله يديمه لها
مخرج
واقتربت خيوط النهاية
وآن رحيل ابطال الحكاية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 70
قديم(ـة) 24-07-2017, 01:02 AM
صورة shomins al-r7ely الرمزية
shomins al-r7ely shomins al-r7ely غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دعني أُمتع طرفي منك بالنظرِ ف نور وجهك يجلو ظلمةَ البصر/بقلمي


سمو الزين لو يزعل...اخخ يا مصعب تفكيري فيها
Part:53
.....
قهوت جدها:سم يبه
اخذ الفنجان:سم الله عدوك..لاخلا ولا عدم
جلست قريب منه وهي سرحانة وبالها بعيد عن جلستهم ذي
ابوعبدالرحمن:وشلون كان عرسكم ؟
الجوهرة الي ناظرت فيه برتباك لانه قطع سرحانها :هاه؟
ناظرها بقوة:اقول وشلون عرسكم امس
ابتسمت بهدوء:الحمدالله ماشي حاله....م وقفت فيه كثير..ماشالله عمتي وضحى م تركت لنا مجال نساعدها والخدم كانوا قايمات بالواجب م غير البنات كل شوي يسيّرون على العرايس
ابو عبدالرحمن:وين كنتي فيه ؟
الجوهرة ارتشفت من قهوتها :كنت مع بنت اخت ضاري
دخلت هتاف ولمير وسلموا على جدهم وجلسوا على جوالاتهم
ابوعبدالرحمن:اشوف خلاص رضيتي بضاري
ابتسمت بهدوء:مالي خيار غيره ولو انه ماخذ عدوتي
ابوعبدالرحمن :ماعليه ي بنتي الرجال كذا بقلبه اربع منازل تملكي اعلاهن واقربهن له وكملي حياتك
ابتسمت الجوهرة على نصيحة جدها
هتاف ضحكت :وشدعوة يبه انت تنصح جوجو..اول مرة اشوف رجال ينصح مرة بأمور التعدد
ابتسم ابوعبدالرحمن:هذي عبارة شيخة الله يرحمها لأمكم نجلاء الي كل ماحست ان عبدالرحمن ابعد عنها وجت تشتكي شيخة ترد عليها كذا
ابتسمت هتاف:الله يرحمهم يارب جميع
دخل مناور ورمى السلام وجلس بجمب لمير يتهامسون
تنهد ابوعبدالرحمن وهو يتأمل مناور الي يذكره بالمرحوم حمد
تحمحم:مناور
التفت له:لبيه
ابوعبدالرحمن بنظرة:رحت مع صالح المحكمة الصبح؟
مناور الي تذكر وش المهمة الي وكّلها صالح له عدل جلسته بحماس:صحح تذكرررت-ابتسم وهو يحاول يجذبهم للسالفة-رحنا عشان نشوف قضية العويقلي الي باع لهم عساف المشروع وهناك اصدروا حكم عدم مشروعية البيع ورجع المشروع لصالح
ابتسمت الجوهرة الي كانت عارفة مسبقاً
مناور وهو مبسوط:صالح قالي اقولكم بس نسيت لاني طلعت مع وائل نتغدى
هتاف:طيب صالح ورا ماجا يقولنا وارسلك انت
ماعجبته جملتها:صالح قال انه بيطلع مع زوجته وبعدين-ناظرها بنص عين -لايكون بس اني مو عاجبك اخت هتاف
ضحكت هتاف:لا والله هالسالفة مهمة تعتبر بس دام لمياء بالسالفة فـ معذور وانت تكفي وتوفي
لمير ببرود:لا تتناشبين مع اخوي
شمقت هتاف:عششششتوووا...تراه اخوي انا بعد
الجوهرة:وشحال نازك ؟ كيفها بعد العرس
تذكرتها هتاف وفزت:صححح...بروح اكلمها اشوف
.....
طلع من الطيارة وهو يتنفس هوى هولندا
ابتسم وناظر بساعته قرب يكمل اربع وعشرين ساعة صاحي
نزل وركب الباص الي يودي للمطار وطلع جواله وبدل شريحته السعودية بالهولندية وشغله
لمح رسايل تعلمه ان نورس اتصلت فيه كثير
راح للواتس
وشاف رسايل من نورس
فتحهم وكان تسجيلين صوت ابتسم بهدوء ورفع الجوال لأذنه يسمعهم بس بسرعة ماتت ابتسامته وبرد وجهه اول ماسمع ونتها وصرختها وبكاها اول م وصل الباص للمطار وانفتح الباب
طلع بسرعة وهو يدفدف بالناس يبي يطلع بسرعة
دق عليها كم مرة بس ماترد
طلع بسرعة للشارع بعد الاشخاص الكثير الي صدمهم ودفهم بعد
وقف له تاكسي وعطاه عنوانه بسرعة وهو يطلبه بترجي انه يسرع وانه بيعطيه المبلغ الي يبيه
والسايق ماصدق خبر لانه من هيئة سعود المرتبة عرف انه كاش زاد من سرعته واختصر طرق كثير لين وصل لبيت سعود الي فتح محفظته ورما له الي فيها كلها وطلع بسرعة وهو منهبل الف على نورس قلبه يدق طبول
فتح الباب ودخل وهو يصارخ :نووورس...نووررسس
طلع للدور الثاني ووقتها هدت خطواته وتردد
خاف يشوفها ميتة او شي
اول مادخل الصالة لمحها مرمية على الكنب ووجهها ذابل والتعب مرسوم رسم بملامحها
ركض لها بسرعة وهو يناديها :نورس ؟ نوررس
حط يده تحت راسها واليد الثانية تحت رجلها ورفعها
وانصدم يوم حسها مبلبلة ناظر بالكنبة لقاها مبلبلة مكان ماكانت نايمة تعرقت كثير
وداها لغرفة النوم الي كان التكيف مفتوح فيها
سدحها على السرير :نورس ..نورس!!-ضرب خدها على خفيف
فتحت عيونها بتعب واول ماطاحت عيونها بعيون سعود كشرت وتقوست شفايفها شوي ثم صاحت
ندم الف على سواته وروحته السعودية
عكس نورس الي تضاربت مشاعرهاماتدري تفرح برجعته ولا تزعل على روحته
مدت يدها لقميصه ومسكته وشدته ناحيتها رفعت نفسها ودفنت نفسها بحضنه
خلاص اكتفت الحين
طبطب سعود على ظهرها وهو حاس بضعفها ومقهور من نفسه
ثبت ذقنه على كتفها وغمض عيونه بتعب
......
مر يومين على عرس يامن ومعن
دخل الشقة الصباح وانتبه لنازك بالمطبخ المفتوح عالصالة متكية وتشرب كوب حليب وتتابع التيفي :صحة
ماردت ولا اعطت وجوده اي اعتبار
زفر بضيق :يعني لازم اتنكد كل مرة اجيك فيها ترا تعبت والله
ببرود:كان قعدت بالجناح الي ببيت ابوك
معن بضيق:البوية ريحتها تصك الراس وين اقعد -ناظرها يتشكى-ترا نمت بكنب الصالة السفليه
رفعت كتفها:وش اسوي يعني ؟
عصب منها:نااازك فهميني ليش مو طايقتني
نازك :وانت غبي ؟ اقولك اتوووووحمم اتووووحممم -حست بنغزات ببطنها بس طنشت-ماقد سمعت امك تسولف عن الوحام
هز راسه بالنفي:بحثت عنه بقوقل وحسيته عبط -دخل الصالة وانسدح عالكنب وصارت ماتشوف الا اطرافه
:بعد بكرة بتجيني نورة
ابتسم بخفة : مين نورة
نازك بنص عين:لا ي شيخ مسوي مو انت الي عزمتها العرس معن بدون اهتمام:طيب الله يحيها تحتاجين اجيب شي ؟
نازك:برسلك واتس وش ابي بالضبط اخخ
رفع راسه :وش فيك
هزت راسها بالنفي:تقلصات ذابحتني
رفع جسمه بخوف:ماتكون ولادة
غمضت عيونها :لا انا باقي لي اسبوع عالتاسع
تنرفز:وش يفرق اسبوع ؟ -قام على حيله-شكلها ولادة
ماردت عليه ومررت يدها على بطنها هالتقلصات تجيها هالفترة وهالمرة وهي معه
قرب منها وهو خايف
ناظرت فيه وهو خايف منها وفجأة صرخت بوجهه
خلته يرتعب ويطير عيونه
ضحكت بقوة وهي تمسك بطنها :ياربي ي معن
اول ماستوعب حركته ناظرها باستحقار ورجع للكنبة وانسدح عليها بدون ولا كلمة
تحملت الالم قدامه وراحت غرفتها تنسدح لها شويتين مو متحمله النغزات
مرت ربع ساعة نص ساعة والالم ما راح ولا اختفى
غمضت عيونها وهي تتمنى انه يجيها يتطمن
انكمشت على نفسها والدموع متجمعة بعيونها
حاسة نفسها بلحالها تبي اهتمام احد بس م تتجراء تطلب شي متصنع
رن جوالها بجمبها وردت وهي تتعصر :نعم
هتاف:هلا بالحب كله...شلونك ي قليبي
نازك بصوت متقطع:بموت ي هتاف
انخرشت هتاف من نبرتها:بسم الله الرحمن الرحيم نازك شفيك وين معن ؟ بتولدين ؟ ولا تعبانة اجيك ؟
نازك بتعب:بطني بموت
هتاف بفجعة قامت وسحبت عبايتها:ويننن معععنن
نازك:بالصالة نااايم
هتاف قفلت منها بدون ولا كلمة ودقت على معن على طول
رد بسرعة لانه كان يطقطق بجواله:نعم
صرخت بقهر:قوووووممم بسسسرررععةةة نازززك تعبااانة
فز من مكانه وهو يناظر غرفتها:مافيها شي توها تضحك
هتاف:ياخي رح البنت بتولد الحييين شلها لاقرب مستشفى
قفل منها وركض بسرعة للغرفة وشافها شلون
وجهها محمر وماسكة بطنها بقوة ومنكمشة على نفسها
سحب عبايتها من الشماعة ورماها عليها وشالها وركض فيها
طلع من العمارة وركبها سيارته وخلاها تجلس قدام ورخى لها المقعدة قفل عليها وركض لجهة السايق بيركب الا تدق عليه هتاف
رد عليها بعجلة:نعم
هتاف:اي مستشفى بتوديها؟
معن :مستشفى.........التخصصي اقرب شي لي الحين
ركب السيارة وشخط فيها بسرعة
كانت تون بألم :ي معن الحقني بموت
معن الي كان خايف اكثر منها توتر :م بتموتين لا تقولينها تكفين
صاحت :مو قادرة اتحمل خلاص -تمسكت بيده -ولدي برقبتك ي معن لا تهمله تكفى
حس بضعف فضيع مو قادر يركز بالطريق ولا يركز معها م كان عارف شلون يوازن نفسه تمام
رفع جواله ودق على امه الي ردت بعد فترة :هلا حبيبي
معن بنبرة باكية :يمة نازك بتموت
اخترعت ام سعود : شفيها نازك
معن :مااادري بوديها المستشفى
صرخت نازك اول ماحست بآلام الطلق
معن ارتجف وقفل من امه ورمى الجوال مسك يديها ودمعته صارت عالطرف :نااااازككك خلاااص
نازك صارت تصيح بدون صوت تحاول تكتم المها
زاد من سرعته وهو تقريباً شبه منهار
وصل المستشفى وكان فيه دكاترة ينتظرونهم وممرضات بعد م سبقتهم هتاف وبلغت المستشفى
شالوا نازك واخذوها يكشفون عليها ويشوفون وضعها
ناظرت هتاف بمعن وحزنت على شكله كان شبه منهار ووجهه رايح من الخرعة
دق جواله ورد بسرعة يبي اي احد يطمنه
كان المتصل سعود:هلا معن وش فيها مرتك امي داقة تقول الحق اخوك وزوجته
معن وهو باقي بصدمته:ماعرف فجاءة تألمت هي وقامت تصارخ وتقول بموت بموت -قام يتشكى-مابيها تموت ي سعود تكفى مابيها تموت
ابتسم سعود :انت هدي ي خوي هذي ولادة طبيعي بتحس انها بتموت
انصددم:الولادة كذا
سعود :ماعليك اول م تولد بتنسى الالم كله انت ادع ان الله يسهلها ويطلعها هي وجنينها بالسلامة رح صل لك ركتعين وادع ربك فيها
معن :سعود انا مصدوم ليش احسني مو فاهم شي
تنهد سعود :امي دلعتك بزيادة صراحة وعيشتك بهولندا اثرت واضح...رح ي ابني وصل ركعتين
هز راسه وكنه يشوفه :طيب
سعود :لحظة لحظة
معن رد:هاه
سعود:وين انت؟ بتجيك امي بعد شوي
معن :مستشفى.....التخصصي
سعود:طيب خلاص حبيبي -قفل منه
م تحمل بقلبه هم ويبي يفرغه وماله الا ملجأه الوحيد
دق من غير م يحس برقم يامن الهولندي
رد يامن بإنزعاج:نععععممم نعععممم الواحد م يتهننى حتى وهو بشهر عسله
معن تضايق مرة :يامن نازك ي يامن
سكت يامن وقام من مكانه وابعد عن لميس :وش صاير
معن بانهيار:بتموت... سعود يقولي انها بتولد بس م صدقته هو ماشافها وهي تصارخ وتوصيني على ولدها
انبسط يامن على الخبر بس قدّر حالة معن:واخوك صادق..آلام الولادة قوية مرة وهي لانها ضعيفة مثل م قلت لي اكيد بتكون متألمة كثير بس دامها دخلت المستشفى الحين فلا تشيل همها ابد بس ادع لها...من معك من العيال
معن بهمس:محد
تنهد:خلاص برسلك عزام عنده معارف دكاترة كويسين ف لاتخاف...اهم شي استودعها عند الله
معن :طيب
يامن:اتركك اجل..فمان الله
حط جواله بجيبه
لف بيمشي بس ناداه الدكتور :لو سمحت
التفت له وهو وجهه رايح من الهم :نعم
الدكتور ناظر فيه:زوجتك الي بالداخل؟
هز معن راسه
الدكتور :طيب انزل افتح لها ملف وسوي الاجراءات الموافقة لانه خلاص بندخلها غرفة العممليات مضطرين نولدها بدري لان بنيتها ما تتحمل
هز راسه مرة ثانية وتوجه مع الدكتور يسوي الاجراءات
....
دخلت المطبخ وهي حاطة منشفة فوق راسها ولابسة بلوزة عودية بدون ياقة واكتاف مبينة بياض نحرها وكتفها وجنز مخصر فتحت الثلاجة واخذت لها تفاحة
راحت المغسلة غسلتها
لها يومين م تكلمه اول مادرت انه راح السعودية وحضر عرس اخوه
دخل وراها المطبخ وهو يحط جواله على الطاولة : كيفك اليوم
نورس"اففف م مل من هالسؤال":.........
اخذت تفاحتها وجت بتطلع بس سبقها ومد يده ومنعها انها تطلع
ناظرت فيه ببرود:شيل يدك
رفع حاجبه:واذا قلت ماني شايل لين تجاوبيني مثل الاوادم
طنشته ووراحا للطاولة الصغيرة وجلست و ما كلمته "يعني فوق سواته بعد جايب معه ضيوف يحمد ربه اني تكشخت لهم"
جلست تاكل تفاحتها وهي مطنشة وجوده
تنرفز منها ظل يناظرها بنرفزة وهو تعبان منها ومن اسلوبها
قرر يصبر شوي يخليها تهدا بعدها بيراضيها غصب
:انا طالع ربع كذا وبيوصلون ضيوفي
تركها وطلع من المطبخ وبعدها تذكر شي ووقف
اول م تحرك من الباب قامت من مكانها بسرعة بتطلع ومشت وراه وهي تفكر وين جوالها وصدمت فيه
لف عليها بسرعة :بسم الله عليك
ماعطته وجه وتنرفر هو :كنت بقولك ان بعد كم يوم بيجوني ضيوف من برا هولندا يعني خليك جاهزة
طيرت عيونها فيه :نعم حبيبي ؟
ابتسم :عيون حبيبك
كشرت:انقلع...لا تقعد تجيب لي كل شوي ضيوف تراني ماني فاضية لهم
مارد عليها وناظر في لبسها: ذبحني العودي عليك
غمضت عيونها بقوة:اللهم طولك ياروح
قرب منها وهو يتأملها بدون اي رياكشن بوجهه
فتحت عيونها وانفجعت من قربه رجعت على ورا بتطيح
بس هو كان اسرع وبيد وحدة مدها حول خصرها وسحبها ناحيته بقوة خلاها تلصق فيه
بسبب قصرها رفعت راسها تناظره وهي متوترة مرة من قربه
عكسه هو الي يناظرها وهو مسحور وكل شي فيها جاذبه
تأمل روجها العودي الثابت وخشمها الواقف عيونها الي تأسره ورموشها الكثيفة الي تضيعه
بيده الثانية سحب المنشفة ورماها وطاحت خصلات شعرها الرطبة على وجهها
ابتسم بهدوء وهو مبسوط بقربهم مرة
نورس كانت مبنجة من قربه واعصابها مرتخية
بالغربة الي عايشتها تحس انها لو ايش ماسوت عشان تصده مردها ترجع له
نزل راسه وهو عيونه مثبتة بعيونها واول ما لامست شفايفه رقبتها
دق الجرس يعلن لهم وصول ضيوفه
غمض عيونه بقهر وبعد عنها وهو يحاول ياخذ نفس يفرغ الي فيه
ابتسمت بتشفي وراحت للمرايا تضبط شكلها
رجعت شعرها لورا
وقف وراها وهو يعدل تيشيرته الابيض الي كان ماسك شوي عليه ابتسم لها اول مانتبه لها تناظره من انعكاس المرايا غمز لها ونزل يفتح الباب
مشاعرها تلخبطت مرة ثانية بس ماحبت تتعمق بالتفكير ونزلت وراه للصالة حتى تستقبل الحريم وهي تفكر من ممكن يكونون ضيوفه
دخلت الصالة وحدة ابداً ماحطت نورس ببالها انها ممكن تشوفها شهقت بصدمة
ضحكت لميس :له له والله واحلوينا ي نويرس
راحت لها نورس وهي مبسوووطة بجيتها مررة :لمووسة حبيبي الف الف مبروك ي قلبي ربي يقدرني واشوف بزرانكم يارب
لميس:والله يامن اول ماقالي عنكم نشبت لأهله عشان يجيبني
نورس:والله يختي ماله داعي هذا وانتم توكم مالكم يومين تخيلوا بتتذكرين بعد كم سنة شهر عسلكم اجي ببالك انا يعع صح
لميس: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههه انتي صادقة بس شسوي طفشت من وجه يامن مستوعبة اكثر من ثمانية واربعين ساعة بوجهي
-مدت لها كيس فيه تشوكلت بلجيكية فاخرة :سمي
نورس:يعمري ليش الكلافة
لميس:حتى انا قلت ليامن ليش الكلفة بس وش اسوي زوجي ذرب
نورس جلستها :اتفضلي اتفضلي بقوم اجيبلك شي تشربينه
قامت معها وهي تفصخ الحجاب والعباية البيجية :نو حبيبي تراي عروس جديدة وانت احسك خلاص قد شيبتي ف ابيك تعلميني شلون اتعامل كمرأة كتزوجة حديثاً
ضحكت نورس :واضح انك داخلة وبقوة عالحياة الزوجية
طلعوا الدور الثاني الي فيه المطبخ وغرفة النوم والمعيشة والصالة
لميس وهي تنقل عيونها بشكل عشوائي بالدور:وكيف الحياة هنا
نورس :والله ي حبيبتي ما حسيت بشي لأني من المستشفى لهنا وان طلعنا نروح مطعم ونرجع لأني اكون تعبانة مرة لكن ماعليك اول م اصير طيبة بحاول انبسط بالمكان
لميس:كفو تعجبيني
نورس فتحت الثلاجة وطلعت جك العصير الفرش الي سواه سعود وصبت للميس بكاسة وهي بكاسة ويوم جت تصب ليامن وسعود
لميس:ترا يامن طلع هو وسعود ماهم فيه
ناظرتها :متأكدة ؟
هزت راسها:ايه يختي قالي يامن بطلع اروح اخلص لي كم شغلة مع سعود
جلست نورس على الطاولة واشرت للميس تجلس:تعالي سولفي لي عن العرس والبنات وش اخبارهم واخر جديدهم
ضحكت لميس:والله الحديث يطول لكن ماعليك بعطيك المهم بس ابتسمت لها نورس بمعنى كملي
لميس:اولا عالعرس زعلت لما قالي يامن ان سعود جا بدونك بس قالي انه كان خايف عليك من الهجولة والتعب عشان كذا سكت ونشبت له هنا عشان يجيبني لك
حافظت على ابتسامتها:يعمري انتي ربي يسعدك
......
ركب سيارة سعود :دريت عن معن
ضحك سعود وهو يشغل السيارة:هالولد مهما كبر يوم عن يوم يثبت لي صغره وانه م كبر ابد ولا في احد يصيح لانه حرمته بتولد وشذا
يامن:صراحة م الومه امي كانت تبيه يصير بريئ بدون م يتلوث مثلنا
حرك السيارة وهو يضحك:ابو تعبيرك ي شيخ وش تلوثه
يامن:وش تفسر انها ماخلته يدرس بالمدرسة وحولته منازل امانة اتحدى لو كان يعرف وشهو وحام او وشهي الام الولادة والام الدورة اكيد امه خرشت له من راسها
سعود :مسكينة امي تبي تنقذه وهي ماتدري انه دمرته راح حب له وحدة لعابة ومن قلة اختلاطه باللي حوله ضيعته معها الغبية بس ربي ارسله نازك وكفته عن بنات الحرام
يامن :والله كنت خايف من هالنازك بس الي مسكتني انها كانت صديقة لميس ولميس بنفسها كانت خايفة عليها وقتها اتطمنت شوي
ضحك سعود :ي حب الاطفال ذا
ضحك يامن بقوة : تذكرت عبدالله الغبي يوم كنا بالمزرعة دخل معن بسيارته ومعه حرمته وعبيد يناظرهم الا يدقه صالح ويقوله غض البصر اكيد معه حريمته والله لو تشوف شلون انقهر راح قال تبيني انا اغض بصري عن عرسان المتوسط ذولا
ضحك سعود :عبدالله لا عصب يصير بططططل ذباته تضحكني
يامن وهو داري ان سعود م يدري:تراهن ؟
سعود:على وشو ؟
يامن :ان عبدالله بيخطب لمير بنت خالي
ضحك سعود وهو يوقف عند الاشارة:ي شيخ هذا ان فك من حيواناته خير وبركة
ضحك يامن:شكلك مادريت ي عمري
ناظره باستغراب:وش صار
يامن:انت بعد م سافرت طلعنا المزرعة ومدري شلون جسار هجم على لمير
شهق سعود:وشش هالنحاسة الي بهالبنت
يامن :والله عاد ي عبدالله عصبب على جسار ونذر قدام جدي انه يبيعه
ضحك سعود:لا مو صج
ابتسم يامن: لا من صجي
حرك السيارة اول ماخضرت الاشارة:دنيا عجبب
يتبع..

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1