غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 10-04-2016, 12:10 PM
صورة الكاتبة طلحي نسرين الرمزية
الكاتبة طلحي نسرين الكاتبة طلحي نسرين غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطعه من سحر فرنسا / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها روزاريو مشاهدة المشاركة
ياروحي يانسرين تسلم لي يدينك الحلوه ان شاءالله اليوم فيه بارتين لعيونك ❤
تسلملي عيوووونك ياقمر...ام
اكي اولا شوو هالقفلة تجنن وصرت عيش فيلم اكشن لحالي واحاول اتوقع.............
لوجين ياعيني شخصيتها تشبه شخصية بطلتي تحرير في الدلع وعشقتها لانها تشبهها
سعد مافهمتك يازلمي تارة بتنظرلها نظرة حنان وتارة تبعدها عنك ليش
اسمعي في توقع ولو طلع صحيح بقتلك...بترجاكي لاتقوليلي سعد بيطلع بالاخير اخوها للوجين والله بموت وتدمر احلامي
قلتلكم مابحب اتةقع لاني بجيب العيد بس ماقدرت من خوفي من هالتوقع

في شخصيات جديدة بلرواية الله يستر

افتقدنا رفيقتها للوجين بس احسن خليها بعيدة عن سعد

سلمى في سر وراها الله عالم


استمتعت كثير بالبارت بنتظرك على ناااااار
تقبلي مروري


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 10-04-2016, 01:32 PM
صورة أَميــرَةُ زَمــآن الرمزية
أَميــرَةُ زَمــآن أَميــرَةُ زَمــآن متصل الآن
~ مُـخْـمَـلِـيَّـةٌ ~
 
الافتراضي رد: قطعه من سحر فرنسا / بقلمي











اه فعلا والله تجنن
اطوقع انو يتأذا سعد كثير عشان لوجين او يمكن لوجين تتأذا وهو يزعل ♥
وكمان انا حاسه انو سلمى فيها حقاره وغير هيك انو لازم نعرف شو التهديد وشو الجثه
....
انا كنت اتابع الروايه من دون ما اعلق بداية لاني كنت استنى يقبلوني بالمنتدى
استمري ...
صرت ما اعرف ادرس ع امتحاناتي عشان بفكر فيهم هههههه










الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 10-04-2016, 05:09 PM
صورة روزاريو الرمزية
روزاريو روزاريو غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطعه من سحر فرنسا / بقلمي


..


وضع خطاب الشكر الذي خطه بيده في جيب سترته وجلس في مكانه المخصص للمرشحين لقيادة هذا المنصب .. صعد رئيس الدوله على المنصة ليبدأ محاضرته ويشكر مرشحينه الاربعه الذي لم يتأهل منهم سوى اثنان .. مسح بالمنديل جبينه فهذا منصب كبير يتحمل مسؤوليته .. خبأ يديه في جيوب بنطاله وهو يستمع لثرثرة الرئيس التي استغرقت نصف ساعه واخذ يقول في صدره : هيا يا رجل اعلن من هو العميد اكاد اجن !


..

تقدمت عميدة الحرم الجامعي وبيدها ورقه فيها مجموعة اسماء ووقفت في صالة كرة السله الممتلئه بالطلاب وهو واحد منهم ممسك بيدين اصدقاءه بتوتر : شباب اذا احد مننا م انقبل لا يزعل ممكن تكون خيره .. هزو رؤوسهم موافقين على كلامه وبدأت العميده تردد اسماء الطلاب .. 11 طالب تسنت لهم الفرصه ان يحصلو على منحة للأولمبياد العالميه لكرة القدم 11 منهم قد تأهلو من قبل وهذي هي الدفعه الثانيه .. ضغط على يد صاحبه بمجرد ان سمع اسمه وابتسم له .. حانت لحظة الحقيقه بقي طالبين هل سيبتسم له الحظ ويتحقق حلمه !



..

استبدلت ملابسها بملابس مريحه بجاما قطنيه واسعه نوعاً ما لونها اسود ورفعت شعرها ذيل حصان .. دخلت فاطمه بصخبها المعتاد وهي مرتديه بجاما ورديه ورافعه شعرها بطوق وهي ممسكه بكتاب كبير : شوفي وش لقيت ..
التفتت لها بأستغراب وهي تمرر يدها على غلاف الكتاب المخملي : وش ذا
فتحته ببطئ بحركة تشويق : ترارا ..
عقدت حاجبيها وهي ترى صور متنوعه لأطفال وشباب وتحتها مكتوبه تواريخها .. جذبت انتباهها صوره واتسع بؤبؤ عينها وقالت بهمس : بابا ..
هزت رأسها فاطمه بمرح : اييييوا البوم صور عمانك
اخذته من فاطمه بسرعه وتوجهت للسرير تتصفحه .. لا تعلم من هم ووجوه ليست مألوفه سوى وجه عمها ابو سعد وابوها كانا يتطابقان بالملامح وكأنهما توأم .. مررت اصابعها على صورة تجمعهما بقارب صيد وممسكين بسمكه في صنارة الصيد ومبتسمين اثنينهم .. ابتسمت لأبتسامتهم واغلقته : وين لقيتيه لازم نرجعه ..
تحت عند طاولة المدخل .. هزت رأسها وارتدت خفيها لتنطلق للطابق السفلي .. نزلت والمكان هادئ وشبه مظلم شقت طريقها نحو باب المدخل لترى اين توجد هذه الطاوله .. بحثت بعينيها الزمرديتين ووجدته ابتسمت وتوجهت له مدت يدها لتفتح اول درج لكن شد انتباهها صوت الصرخات .. وضعته من يدها فوق الطاوله وتوجهت للخارج بهدوء وبطئ .. ذهبت خلف شجيرات المدخل لترا خمسة رجال يحيطون رجل وكانو شبه مقنعين .. توسعت عيناها وهي تراهم ينقضون عليه واحد تلو الآخر لكن كان يباغتهم بضربات متفرقه حتى اطاحهم جميعهم .. كانت ستصرخ لولا انه التفت لترى وجهه وسط عتمة الليل
صرخ فيهم بصوت مدوي : هل هذا افضل ما لدييكم .. يجب ان تعلمون ان الحراسه هي شرفكم .. الحراسه هي كرامتكم من يفشل فيها سيكون موته على يدي ..

تأملت شكله مرتدي بنطال اسود وقميص اسود يبرز عضلات يده .. ارتعبت منه هذه المره الأولى التي تراه بهذا الشكل .. اختبئت اكثر بمجرد ان رأته يتجه نحو المدخل ووضعت يدها على فمها بطريقه عفويه كي لا يسمع صوت انفاسها .. انتظرته الى ان مر وتنفست الصعداء .. توقفت لتدخل بسرعه قبل ان يراها احد لكن احاطتها يدين حديديه .. كانت ستصرخ لكن يده اسرع : اششش هذا انا ..
امسكت بيده التي على ثغرها ودفعتها بعيداً : لازم كل مره تطيح قلبي ولا ماترتاح ..
ابتسم وهو يفك قطعتي القماش التي لفها على معصميه للتمرين : انا انسان ماني تقليدي ..
كتفت يدينها وقالت : قصدك همجي ..
احتدت نظرته واقترب منها خطوه : لا تستفزين هالهمجي عشان ماتشوفين شي مايعجبك ..
ارتسمت في مخيلتها اشكال الحرس وهم ينتثرون ساقطين حوله وقالت بتمثيل غير مهتم: زي ؟
رفع يده بحركه سريعه وهي بدورها اغمضت عينيها برعب .. احست بخصلات شعرها تنتثر على اكتافها وظهرها .. وفتحت عينيها لترى ربطة شعرها بين يديه .. اخذ قطعه القماش ليربطها على رأسها يبعد خصلاتها عن وجهها المضيء فالعتمه وقال : كذا احسن ..
لا تعلم لماذا احمرت وجنتيها هل السبب لمسته لشعرها او استرجاعها لذلك الموقف المحرج ..
قال وهو يمشي بعيداً : لا عاد تمثلين دور القويه مو لايق ..
ضربت قدمها في الارض بقهر لأنها لم ترد عليه قبل ان يذهب : هين يا استاذ سعد بورييييك ..

..

انجلترا - لندن

خرج من صالة كرة السله وعلامات خيبة الأمل ترتسم على وجهه ليلتفو عليه اصدقاءه متسائلين هل قبل ام لا !
انزل رأسه بحزن ليرد واحد من اصحابه : بشرررر وش صار ؟
رفع الورقه عالياً ليصرخون اصحابه بحماس ويحتضنوه : وش ذا المقلب يارجال ..
طلال: حبيت احمسكم شوي .. باس الورقه وهو يقول .. ماني مصدق اخيراً انقبلت اخيراً تحقق الحلم .. وبحققه معكم ياشباب .. وضعو ايديهم في بعض على امل تحقيق حلمهم معاً


..


دخلت للجناح واستندت على الباب وهي مغمضه عيناها .. امر محير هذا الشخص له مئة مزاج في اليوم يصدمك ب قسوته ويداويها بعد ثواني بحنيته .. امسكت رأسها من الصداع الذي اجتاحها من التفكير به وتحسست ربطة يده التي على رأسها تقدمت للمرآه وهي تتأمل شكلها بها .. رفع مقدمة شعرها لينساب على ظهرها بحريريه وكانها قطعه سوداء وسط خيوط شمس .. نزعتها عن رأسها بقوه ورمتها بعيد توجهت لسريرها وسط كومة غضب كونتها عليه لتنتقم من اذلالها بهذا الشكل .. تكورت في سريرها وهي تتوعده في صدرها ..

..


استقل الباص العام وهو عائم بفرحته لا يصدق انه اخيراً انقبل قرأ الورقه للمرة الالف وهو يبتسم ووضعها في جيبه .. نزل من الباص بمجرد ان وصل الى وجهته وهي جامعة والده " العميد " المنتظر لها .. اسرع بخطواته وهو يحمل حقيبته على ظهره ودخل حرم الجامعه ليشق طريقه نحو قاعة الاجتماعات .. فتح الباب ليتفاجئ بهم يكرمون احد الأشخاص وهو متأكد انه ليس والده جلس على الكرسي القريب منه ينتظر الاجتماع ان ينتهي وما ان انتهى حتى توجه لوالده ..
..: ابوي بشر وش صار
وسع الكرفته وفتح ازرار قميصه ورد بضيق : الحمدلله على كل حال ..
فتح عيناه بصدمه : كيف !
ربت والده على كتفه : نتيجة التصويت كانت متقاربه .. وتغلب علي واحد بفارق صوتين بس الحمدلله لعلها خيره ..
حزت بخاطره كيف له ان يفرح بعد هذا الخبر فحزن والده من حزنه .. دس الورقه بعيداً وامسك بيد والده : ماخسرت هم الي خسروك ..
ابتسم لأبنه وضغط على يده بإمتنان : وش جايبك الحين .. ورفع معصمه ليرى الساعه .. تونا الساعه 9 ماخلص الدوام ..
اخرج الورقه ومدها على والده : انقبلت ..
امسك الورقه وعيناه تمسح مافيها من احرف وابتسم : الف مبروك .. عازمكم على عشاء بهالمناسبه ..
رقت ملامح ابنه ليحتضنه : الله لا يحرمنا منك ..


..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 10-04-2016, 05:20 PM
صورة روزاريو الرمزية
روزاريو روزاريو غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطعه من سحر فرنسا / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الكاتبة طلحي نسرين مشاهدة المشاركة


تسلملي عيوووونك ياقمر...ام
اكي اولا شوو هالقفلة تجنن وصرت عيش فيلم اكشن لحالي واحاول اتوقع.............
لوجين ياعيني شخصيتها تشبه شخصية بطلتي تحرير في الدلع وعشقتها لانها تشبهها
سعد مافهمتك يازلمي تارة بتنظرلها نظرة حنان وتارة تبعدها عنك ليش
اسمعي في توقع ولو طلع صحيح بقتلك...بترجاكي لاتقوليلي سعد بيطلع بالاخير اخوها للوجين والله بموت وتدمر احلامي
قلتلكم مابحب اتةقع لاني بجيب العيد بس ماقدرت من خوفي من هالتوقع

في شخصيات جديدة بلرواية الله يستر

افتقدنا رفيقتها للوجين بس احسن خليها بعيدة عن سعد

سلمى في سر وراها الله عالم


استمتعت كثير بالبارت بنتظرك على ناااااار
تقبلي مروري
يسعدلي حماسك ياقلبببي بس تطمني سعد مايطلع اخوها ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 10-04-2016, 05:22 PM
صورة روزاريو الرمزية
روزاريو روزاريو غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطعه من سحر فرنسا / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اميرة زمان ^^ مشاهدة المشاركة
اه فعلا والله تجنن
اطوقع انو يتأذا سعد كثير عشان لوجين او يمكن لوجين تتأذا وهو يزعل ♥
وكمان انا حاسه انو سلمى فيها حقاره وغير هيك انو لازم نعرف شو التهديد وشو الجثه
....
انا كنت اتابع الروايه من دون ما اعلق بداية لاني كنت استنى يقبلوني بالمنتدى
استمري ...
صرت ما اعرف ادرس ع امتحاناتي عشان بفكر فيهم هههههه
انتي الي تجننين والله ❤
اهم شي ركزي على اختباراتك ولا تخلين شي يشغلك عنها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 10-04-2016, 05:24 PM
صورة روزاريو الرمزية
روزاريو روزاريو غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطعه من سحر فرنسا / بقلمي


حبيباتي قاعده احاول اني اطول البارتات قد م اقدر واعذروني على تأخيري احياناً تكون عندي مشكله بالنت ف ماتنزل بسرعه ، وتأكدو انكم انتم السبب في استمراري كل ما حمستوني كل ما ابدعت ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 10-04-2016, 06:02 PM
صورة أَميــرَةُ زَمــآن الرمزية
أَميــرَةُ زَمــآن أَميــرَةُ زَمــآن متصل الآن
~ مُـخْـمَـلِـيَّـةٌ ~
 
الافتراضي رد: قطعه من سحر فرنسا / بقلمي











وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااي
كثير حلو... طريقة سردك للافكار راااائعه
دقات قلبي تسارعت لما ربطلها شعرها
نيااااالك يا لوجين ع ابن هالعم
برد بعيد... الروايه غاية في الروعه










الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 10-04-2016, 06:05 PM
صورة غنوجة العرب الرمزية
غنوجة العرب غنوجة العرب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطعه من سحر فرنسا / بقلمي


اتمنىhttps://forums.graaam.com/598056.html
تشرفوني بتعليقاتكم
استمري..اهم شي فرنسا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 10-04-2016, 07:08 PM
صورة روزاريو الرمزية
روزاريو روزاريو غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطعه من سحر فرنسا / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اميرة زمان ^^ مشاهدة المشاركة
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااي
كثير حلو... طريقة سردك للافكار راااائعه
دقات قلبي تسارعت لما ربطلها شعرها
نيااااالك يا لوجين ع ابن هالعم
برد بعيد... الروايه غاية في الروعه
حبيبة قلبي الله يسعدك زي ماتسعديني بهالتعليقات ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 10-04-2016, 08:23 PM
صورة روزاريو الرمزية
روزاريو روزاريو غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطعه من سحر فرنسا / بقلمي




..


استيقضت بسبب ضوء الشمس الساطع على بشرتها الصافيه ليزيدها اشراق .. جلست على السرير وهي تفرك عيناها الزمرديتين ووتمغط .. التفتت للساعه رأتها تشير الى السابعه صباحاً : يالله صباح خير وش مصحيني هالوقت !
انسدحت لتحاول ان تجذب النوم لكن لا فائده فقد ودعها وهي في امس الحاجه إليه .. نزلت من و ارتدت خفيها لتتجه لدورة المياه لكن جذبتها ربطة يد سعد المرميه على الارض رفعت اكتافها فهي تحتاجها الآن اخذتها ووربطتها على رأسها لتبعد خصلات شعرها عن وجهها دخلت دورة المياه وغسلت وجهها لتنزل وتستكشف المكان ..


وضع اوراقه على مكتبه الأنيق المنفصل عن القصر كلياً وهو يفكر ب حل والده الأعجازي .. المشاكل التي غائص فيها سرقت النوم من عينه ليصبح في حاله يرثى لها .. امسك بكوب قهوته الخامس هذا اليوم ليتناوله وفيه يده اليسرى سيجاره وامامه مئات الاوراق والقضايا .. لم يتوقع ولو 1٪‏ ان ينقلب حلمه عكسياً عليه وعلى صحته ونفسيته .. وضع السيجاره في فمه واكمل عمله ..

نزلت على اطراف اصابعها كي لا يلاحظوها الخدم والحراس فهي لم تشم رائحة الهواء النقي منذ يومان وهي تقول في نفسها " وش ذا السجن " اكملت طريقها لكن خاب املها وهي ترى باب المدخل مقفل بإحكام .. لن تستسلم بسهوله اخذت تجول القصر لتبحث عن مخرج اخر لكن لا يوجد الا بالمطبخ المكتض بالخدم .. تأفف بطفش وقالت : ليش اتخبى خلهم يشوفون .. مشت بثقه لباب المطبخ الخلفي وعيون الخدم عليها لم يتجرأ احد ان يوقفها سوا واحد : يا انسه ليس مسموح لك ان تخرجي ..
التفتت وقالت بلهجه صارمه : من انتي كي تمنعيني ؟
انحنت ب ادب وقالت : اعذريني يا انسه هذه اوامر السيد ..
قالت بلهجه يائسه وتمثيل مضحك : ارجوووووك سأموت ان لم اخرج واشتم الهواء .. ارجوك فقط خمس دقائق ..
رقت ملامح الخادمه وهي تتلفت وتوجه كلامها للخدم : الى ماذا تنظرون هيا عودو للعمل .. ما ان قالتها حتى تفرقو كل لعمله .. التفتت لها الخادمه وقالت بصوت مهموس : حسناً سأدعك تخرجين لكن ارجوك عودي قبل ان يكتشف السيد .. هزت لوجين رأسها بفرح وخرجت ..


انتهى من اوراقه المكومه امامه وهو يحمد الله وتوقف ليستعد للخروج والراحه لكن اختل توازنه بسبب دوران جعله يعود ويجلس .. امسك رأسه بألم قرابة الخمس دقائق ما ان هدأ حتى تنفس الصعداء وعاد ليقف بحذر وقال موجهاً الكلام للصداع : اعتقد جا الي يهزمني ويخليني اطيح .. يارب رحمتك بس !
رتب الاوراق بعنايه ونظف المكتب وهم بالخروج ليقفله خلفه ..


الحريه !
فصخت خفيها عن قدميها الناعمتين ومشت على الزرع الكثيف في الحديقه الخلفيه ارتعشت من برودته بالرغم من هذا اكملت طريقها حافيه .. اخذت تدور في الهواء الطلق وخصلات شعرها تدور معها هذا الشعور الذي افتقدته في بيتها توقفت عن الدوران بحزن في تفتقد حياتها من قبل ان ترى سعد واعمامها كانت تعيش حياه رائعه لا ينقصها سوى والديها .. نظرت للسماء وقالت : بابا ماما اشتقت لكم .. خيم الحزن على قلبها بعد ماكانت الفرحه تملئها منذ قليل رمت خفيها على الزرع وجلست وسطه تسترجع الذكريات لوحدها ..


وضع نظارته على عيناه لأن الشمس كانت في ذروتها .. وشق طريقه نحو القصر الذي يبعد قليلاً عن مكتبه .. وضع كلتا يديه في جيوب بنطاله واخذ يتمشى على مهله في الجو العليل وكثير من الأفكار تدور في رأسه .. الجثه الغامضه .. رسالة التهديد .. اعمامه .. لوجين .. لم يعد يتحمل اكثر اخرج سيجاره لتهدئ من اعصابه قليلاً لكن !!! لمح جسم غريب يستلقي بالقرب من القصر وسط العشب الكثيف .. قذف بالسيجاره بعيداً واخرج المسدس من جيب بنطاله الخلفي واخذ يتقدم بهدوء .. رفع المسدس ليصوب نحو هذا الجسد الغريب وقال بصوت جوهري : ارفع يديك حيث اراها ..
ارتعبت من الصوت وظلت مكانها خائفه .. هل سيعاقبها على خروجها من غير اذن ام ماذا ..
رددت مره اخرى : سأعطيك خمس ثواني كي ترفع يداك والا سأطلق .. 1 .. 2
قالت في نفسها وهي مستغربه : وش قاعد يقول هذا .. يختبر صبري ولا يمزح .. اف مو وقت مزحه ..
واصل العد الى ان وصل الى الرقم خمسه .. جهز اصبعه على الزناد وصوب ناحيتها .. لكن !!


انجلترا - لندن

في تمارين الفريق الصباحيه ..
انقسمو الى قسمين كل فريق ارتدى لون مختلف .. وبدأو تمارينهم المعتاده .. من تمارين لياقه الى حديد الخ .. وضع حاميات الركب على قدميه وساقيه لكي لا يصاب قبل المباريات المهمه واخذ يراوغ اللاعبين اصدقاءه بمهاره حتى جعلهم في وضع محرج ..
..: ماهذا يارجل هل هنالك احد يوقف هذا الشاب ؟
رد عليه صاحبه بخيبة امل : انت مسكين هذا الشاب قد عمل على نفسه ليطور من مهاراته لا يوجد احد يستطيع ايقافه ..
اخذ يستمتع بمديح الناس عنه وانظار فتيات الجامعه تطوقه من كل جانب .. انهى التمارين وفصخ تيشيرته ليبين جسمه الرياضي البحت .. جاءت فتاه لتسلمه منشفه صغيره وقالت : احسنت لقد كنت الأفضل ..
اخذ المنشفه ونشف وجهه وصدره وقالت : شكراً لك وانتي؟
مدت يدها وقالت : جاكلين ..
صافحها وقال : تشرفت ..
جاكلين : يبدو انك لست بريطاني هل انا محقه ؟
ابتسم وقال : محقه ..
ذابت مع ابتسامته لتقترب منه : تشرفت وانا بعد عربيه
اختفت ابتسامته وهو مصدوم كلياً مسحها من رأسها الى اخمص قدميها لا شيء يدل على انها عربيه ..
جاكلين : ادري بتقول كيف وحده بشعر اشقر وعيون زرقاء عربيه .. ببساطه امي بريطانيه وابوي سعودي !
قال بغرابه : سعودي ؟
ردت : اكزاكلي .. هوا اول عميد عربي في بريطانيا ..
رص على اسنانه وهو يسترجع حسرة والده على هذا المنصب .. وضع حاجياته في حقيبته على عجل تحت انظار جاكلين المستغربه من تغييره المفاجئ وقال : تشرفت انا عندي كلاس الحين .. استأذنك
اشرت بيدها بمعنى باي ..


..


دفعت بيده بعيداً لتنطلق الرصاصه على بعد امتار منها .. فزت برعب لتلتف خلفها وتجده مثبت المسدس نحوها وانظاره نحو الخادمه التي انقذت حياتها بأعجوبه !
قالت الخادمه برعب ونبرة البكاء في صوتها : سيدي انها الآنسه ارجوك لا تقتلها ..
توسعت عيناه بصدمه ليحول نظره للوجين الواقفه بصدمه وصمت وعيناها مرتكزه على المسدس بين يداه .. تجمعوا الحرس بمجرد ان سمعو صوت الطلقه ليطوقو المكان في ثواني .. تقدم لها بسرعه وقال : صارلك شي ..
مازالت عيناها معلقه على المسدس في يده وكأنها تحت حالة صدمه .. رمى المسدس بعيد حتى لحقته عيناها فتأكد انها في حالة صدمه .. رفع يده ليصفعها فما لبث حتى ان بدأت تبكي بهستيريه .. توهق كيف يقدر يسكتها ! مسك اكتافها لتقابل وجهه : لوجين لا تخافين خلاص مافيه شي !
حركت رأسها يمين وشمال : كنت بموت كنت بتقتلني ..
رص على اسنانه بقهر " بعد ماكنت رمز امان لها صرت انوي قتلها ! " ..
افلتت يداه ودفعته بعيداً : انت كذاب ماجيت تحميني ولا شي انت اكيد مرسلينك اعمامي تقتلني .. ذهبت تركض بعيداً داخل القصر اما هو ف جلس بقهر على تسرعه الأرعن الذي كاد ان يتسبب بذهاب حياتها ..
دخلت الغرفه لتقفل الابواب مرتين واقفلت الستائر جيداً لتستلقي على سريرها وتتكور وسطه برعب ..

دخل جناحه وهو يستند على تسريحته وامامه المرآه يتأمل فيها وجهه الذي غلبه الذبول .. امسك زجاجه العطر وطلقها نحو المرآه ليحطمها ويحطم معها انعكاس صورته الذابله .. صرخ بأعلى صوته يفرغ كل طاقاته السلبيه لكن لم يكفيه ولم يبرد مافي داخله من غليان حتى قلب الجناح رأساً على عقب .. تنفس بقوه حتى احس بصدره يؤلمه وجلس على السرير بحسره على مافعله .. الم يراها الم يتعرف عليها هل هذا معقول !! رمى بثقله على السرير وقدميه مازالت على الأرض لينظر للسقف وكأنه قليل من الغل انطفئ داخله اغمض عيناه ليغط في سبات عميق !


وضعت الجريده على الطاوله التي امامها وهي تنظر لأبنها المندمج مع الاخبار وقالت : هل مازال القصر غير آمن ؟
علي : نعم يا امي القصر مستهدف وليس آمن ولا نعلم حتى الآن من هو السبب ..
الجده : لا اعلم ان كان هذا ملائم ام لا لكن يبدو اننا نثقل على سعد ..
علي : ماهذا الكلام يا امي هو يعتبرنا عائله واحده ..
استندت الجده على الكرسي وهي متضايقه كلياً من هذا الحال .. دخلت سلمى ب صينيه الشاي والفطائر وقالت : بونجوور
ردو عليها ليؤشر لها علي بجانبه .. سكبت للجميع وجلست بجانبه وهي تسأله : هل ارتحت في نومك؟
هز راسه علي بالموافقه واخذ الكوب من يدها وارتشف منه ..
باغتتهم فاطمه بدخول صاخب وهي تقول : بابا لوجين ماترد علي قافله عليها الباب ولا ترد !
وقف بصدمه ووقفو معه الموجودين يتسائلون في حيره ماللذي يحدث ؟
توجه خلف فاطمه للطابق الثالث وتوقفو امام الباب ليصلهم صوت بكائها .. ضرب الباب بقبضه من حديد وهو ينادي بأسمها .. لكن لا جدوى .. ضرب الباب اكثر من مره لكن لا يسمع سوى صوت بكائها ..
علي : عودو للخلف سأحاول ان اكسره .. ضرب الباب اكثر من مره بقدمه لكن لا فائده مازال صلب في وجه علي .. قرر ان يتعامل بطريقه لطيفه لكي يجعلها تتجاوب معه : لوجين حبيبتي وش مضايقك؟ .. لم يأته الرد واردف : حبيبتي افتحي الباب وقوليلي مين مزعلك ..
صرخت في وجههم : روحو مابي احد ..
علي : وش مضايقك قوليلي ولا تكتمين بقلبك؟
قرب صوتها اكثر للباب وقالت : خالو الله يخليك هذا اول طلب اطلبك اياه من قلبي اتركوني لوحدي الله يخليك .. التمس الضعف والانكسار في صوتها لا يعلم لماذا صدره اخذ يغلي من زعلها .. اخ لو يعلم من هو السبب في مضايقتها لن يجعله يرى شمس الدنيا مره اخرى ..
وضع يده على كتف فاطمه وقال : خلونا نلبي طلبها تبي تكون لحالها واذا شفتها بتكلم معها .. هزت فاطمه رأسها متفهمه ..


تقدمت له فتاه ذات شعر داكن لا يبان منها الا شفاتها المطليه باللون الاحمر الصارخ وعلى فمها ابتسامه فاتنه .. تقدم لها بدون وعي وكأنها تملكه .. ستلت سكين وجعلتها تستقر في صدره ..

فز من الحلم الرهيب وهو يتحسس صدره والعرق قد غطى جسمه كاملاً .. نزع تيشيرته وهو يسمي بالله الف مره على هذا الحلم الغريب .. اخذ منشفته ليسترخي قليلاً بعد صراع نفسي متعب ودخل دورة المياه اخذ شاور سريع يعيد له حيويته ونشاطه وخرج لينشف جسده المعضل .. توقف امام المرآه وهو يرى ندبه امتدت بالطول من جنبه الايمن لترجع له الذكرى الشنيعه ..

فلاش باك !

في يوم ممطر تكثفت فيه الغيوم لتصبح السماء سوداء كلياً خرج من القصر على دراجته الناريه كعادته متوجه لمركز عمله .. ماهي الا ثواني حتى طوقته 4 سيارات من كل جانب انشدت اعصابه في هذه اللحظه وهو يرى الطريق فارغ من اي سياره سواهم !
لا مفر يبدو ان يومه قد اتى ! لكن في اخر لحظه فكر في حل قد يكون مميت وقد يكون فرصته للنجاة .. انحرف ب دراجته على طريق جبلي ليرمي بنفسه من على منحدر خطير .. اخذ يتدحرج على الصخور والاشجار لكنه امسك باللحظات الاخيره ب شجيره صغيره انقذت حياته .. انجرح جرح كبير على جنبه الايمن بسبب الصخور الحاده وجرحات متفرقه بجسمه لكنها شفيت ماعدى هذه ..

استيقض من ذكرياته المؤلمه على طرق الباب .. اخبرته احدى الخادمات ان علي يطلبه بالأسفل وامرها ان تخبره انه قادم .. لبس ملابسه وترك شعره مهمل .. ونزل بسرعه اخذت الافكار تدور برأسه هل تلك المدلله اخبرته بما حصل !

..: اهلاً
صافحه سعد وجلس بجانبه : هلا ..
علي : عسى ماشر اشوفك قايم متأخر لا يكون تعبان !
سعد : مايجيك بس اشتغلت لوقت متأخر وما امداني انام .. بشرني عنكم ان شاءالله مرتاحين ..
علي : كثر الله خيرك يبو عبدالله لولاك ماكنا ندري وش نسوي ..
قاطعه سعد : لا تقول هالكلام كلنا عايله وحده والبيت بيتك انا الطالع وانتم الداخلين ..
ابتسم علي على لطافة لسانه وقال : ماتقصر ..
وقف سعد وقال بمزح : تشاركنا بالتمارين ولا خلاص نعتبرك كبرت بالعمر ؟
ضحك علي : اعتبره تحدي يا اخ سعد ..
ابتسم وقال : اعتبره تحدي ويالله واجهني !
وقف علي وضرب صدره : وانا قبلت التحدي وانتبه ترا عندي الحزام الاسود بالكراتيه والتايكواندو ..
مشى سعد واطلق ضحكه قويه استفزت علي نوعاً ما ..

خرج للملاحق الخارجيه للقصر وبدل ملابسه بلبس التمارين التقليدي تيشيرت وبنطلون اسود مع بوت اسود .. خرج علي من القصر وقال : ابداً مو عدل تلبس لبس مريح وانا لا ..
رفع نظره على لبس علي وكان شورت وتيشيرت صيفي .. ضرب ب اصبعه للحراس وتقدمو لعلي ..
سعد : روح معهم بيجهزونك وانا انتظرك مافيه هروب من المواجهه ..
علي مشى معهم وهو يوجه كلامه لسعد : مين قالك بهرب انا راجع احسب خمس دقايق ..


هدأت بعد فتره قصيره من ذهاب اهلها ودخلت دورة المياه تغسل وجهها .. نشفت وجهها امام المرآه وهي ترى اثار الاحمرار بسبب البكاء المتواصل .. رمت المنشفه بضيق وحست بكتمه في صدرها .. توجهت للشباك الشاهق وفتحته على مصراعيه لتستنشق الهواء الطلق .. لمحت شخصين الاول تقدم من الثاني ليباغته الثاني بضربه لكن راوغها الاول بمهاره .. دققت في ملامح الرجلين ليتضح انه خالها اما الآخر ! سعد .. ركضت بسرعه ظناً منها ان سيقتل خالها كما خطط ان يقتلها .. فكت قفل الباب وركضت من السلم الطويل بكل سرعتها ..


ارتكى بيديه على ركبتيه بتعب وقال : والله طلعت مو هين ياعلي ..
استفزه بضحكه واردف : شفيك شكلك كبرت بالعمر !
باغته بضربات سريعه والآخر يراوغها بمهاره وكأنه متوقع اين سيضرب .. رأى ان قدميه متاحه لكن لم يرد ان يباغتها بقوه فقد عرقلهُ عرقله بسيطه ليسقط على ركبه واحده .. صرخت في وجه سعد برعب وهي تركض ناحيتهم .. ابتعد عن علي بغرابه اما هي استجمعت قواها لتدفعه بعيداً عن خالها .. لم يختل توازنه لو للحظه لكن ابتعد خطوتين .. ساعدت خالها في الوقوف لكن صدمها بضحكاته ..
علي : وش فيك
حولت نظرها لسعد الذي بقى مكتف يداه ومعقد حاجبيه وقالت بتوتر : انا كنت احسب ...
ضحك علي : تحسبين نتهاوش .. لا تخافين حبيبتي كنا نتمرن بس
ابتعدت خطوتين عنه لأن ملامحه لم تكن تبشر بخير .. لم تعد تثق فيه ونظراته اصبحت مرعبه اكثر من ذي قبل لم ترمش عيناه لحظه واحده بقي محدق بها بلوم لكن انقذها خالها في اخر اللحظات : تعالي حضن ..
كانت بتحضنه لكن ابتعدت في اخر لحظه وهي تراه مبلل بالعرق وصرخت : لاااااا خالو .. ركضت بعيداً وهو لحق بها وهو يقهقه ..



الرد باقتباس
إضافة رد

قطعه من سحر فرنسا / بقلمي

الوسوم
بقلمي , فرنسا , قطعه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لم اقصد حبك .. بقلمي اساور علي خواطر - نثر - عذب الكلام 12 16-07-2015 06:59 PM
لا تلومني ولوم حالك بقلمي AM00NAفخامه أنثى شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 17 08-03-2015 11:20 PM
سجيني بقلمي AM00NAفخامه أنثى شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 6 08-03-2015 11:17 PM
عشقته بقلمي AM00NAفخامه أنثى خواطر - نثر - عذب الكلام 3 06-03-2015 07:59 AM
من أين لنا هذآ؟ .. بقلمي . SARA... خواطر - نثر - عذب الكلام 13 03-03-2015 09:58 PM

الساعة الآن +3: 07:08 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1