غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 121
قديم(ـة) 14-03-2019, 02:19 AM
صورة تقى ! الرمزية
تقى ! تقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


^






هلا بالحامل والمحمول.
هلا بخيال.
بارت جميل جميل ماشاءالله، استمعت بقراءته
هان عليّ شوفـة مها وهي مُهانة ومن هالذل لأعظمّ :(

يزيـد
قاعد يحيك لمها حزنّـها وسلالهـا.

يوُسف ما ادري ليش احسه سبب انهيار عرش السُلطان:(
احس بتطلع مها من القصر كله بسبايب ولدها.

بتال:
تمنيته لعريب:(


نور:
ما حبّيتها ابد، ولا تعاطفت معاها.

مشعل:
زاد كرهي له، وبحقد عليه لو صار لسلمان شي


مبدعة مـاشاء الله، بانتظارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 122
قديم(ـة) 14-03-2019, 10:31 AM
صورة أم نووور الرمزية
أم نووور أم نووور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


ماشاءالله روايه اكثر من رائعه ...
تسلم ايديك يارب ...

مها حقدها راح يدمرها ويزيد اكيد مخطط لها على شي ...
بتال وسعود ويوسف طيبين ويحبوون أخوهم ..
بس مسكين بتال البنت اللي يبيها راح تكون لغيره ...

مشعل ومها ان شاءالله نهايتهم السجن مابقى شي ماسووه ...


كاتبتنا المبدعه خيال ... مشكووره على الروايه الجميله ...
وننتظر المزيد من ابداعك ..
موووفقه ان شاءالله ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 123
قديم(ـة) 06-06-2019, 11:53 AM
صورة خيال. الرمزية
خيال. خيال. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


عيدكم مُبارك
كل عام وانتم بخير
اعاده الله علينا وعليكم كل عام باليمن والمسرات.


مساء الخير أخجل ان اعتذر عن التاخير فأصبح التأخير من اساسيات روايتي
اعذروني فأنا مشغولة جدا، اعلم انه لست عذرا ولكن كما وعدت سننهي هذه الرواية بإذن الله
أأمل ان يكون لقائنا في الاجازة اسبوعي.


لا حول ولا قوة الا بالله

إليكم



(24)


يستمع جيداً لحديث يزيد فربما يبتّ بالامر الان ويقرر ان يخطب له محبوبته
فحينها لن تستطيع والدته فعل شيء غير الكلام والتهديدات الواهية
فأمام يزيد الذي لا تربطه بها قيود البر والطاعة تكون مها اضعف بكثير
ولا تستطيع استعطافه بكلماتها المؤثرة دائما نحو الامومة والبر وما شابههما

"عريب انخطبت من اسبوع وملكتها الخميس الجاي"

القى يزيد كلمته وكانها قنبلة دوت فوق راس بتال
اي خطبه يتحدث عنها ومن الذي تجرأ واقترب من حبيبته
اي بشرى يزفها لهم يزيد. . .؟!
ليته لم يكن حاضرا بهذا المجلس ويبقى آملا بأن عريب ستكون زوجته في يوما من الايام
تمنى ان يسمع خبر موتها ولا ان هناك رجلا سيقترب منها
نهض بإنكسار وماء مالح يحجب عنه الرؤية بوضوح
بالكاد يتنفس، يشعر ان كل هذا الفضاء الفسيح يطبق على صدره بقسوة

ركب سيارته وخرج من منازلهم مسرعا متجها للطريق العام
لا يعلم اي ملجأ يلتجئ اليه
او اي وجهه يتجه اليها فيتبدد هذا الضيق المطبق على صدره
رنين هاتفه يتناغم مع بكاء قلبه
وهل للقلب بكاء. . .؟

"نعم والله ان قلبي يبكيها وعيني تنعاها
فأنا لست محروما من وصلها وفقط
بل انها بعيني فارقت الدنيا كلها
كانت تحت ناظري وبالقرب مني
كدت ان اخذ بيدها ونهرب عن هذا العالم المليء بالحزن والاسى
ولكن فعلتيها يا والدتي وحلتي بيني وبين حبيبتي"

ضرب قلبه بقبضة يده وهو يطلق من اعماق اعماقه/ آآآآه. . . آآآه.
دموعه تسقط على خده دون شعورا منه
لم يشعر بها بعد، فأنين قلبه وروحه يجعله لا يشعر بشيء سوا الوجع.

يبكيها حباً
يبكيها فراقاً
يبكيها قهراً
فهذه الحبيبة التي كان قاب قوسين او ادنى من الظفر بها.

-

فور نهوض بتال هتفت مها بهدوء/ خلوه على راحته مصيره يرضى بالواقع.

استفسرها يزيد/ وش السالفة. . .؟ لا يكون بتال للحين يحبها. . .؟

امالت شفتيها جانبا بتذمر/ الا يموت عليها. . . ما تشوفه قام مثل المقروص. . .؟

نهض يزيد وصعد الى الاعلى ليتصل بزوج خالته الذي رحب به ترحيبا شديدا
ليقول يزيد بعد هذه التراحيب التي استمرت قرابة الدقيقتين/ متى ملكة عريب. . .؟

اجابه زوج الخالة/ يا ولدي معلمك بس شكلك تنسى عاد انت معزب ما يبي لك عزيمة. . . الاسبوع الجاي ان شاء الله.

يزيد يشتعل قلقا على اخيه لذا هتف/ الخميس هذا والا الجاي. . .؟

استغرب سؤال يزيد المُلح على موعد الملكة/ الاسبوع الجاي باقي عليها 11 يوم. . . وش فيه بو محمد. . .؟

اجابه بتوتر شديد/ يمدي ترفض الخاطب. . .؟

استغرب زوج خالته بشدة/ يوم قلت لك ان عريب انخطبت كان تبيها اقسمت لي انها مثل اختك
وانك مستحيل تتزوجها. . . يمدي ارفض الخاطب عشانك بس ليه ما قلت لي من البداية كذا بحرج الرجال.

اجابه بتوتر اكبر فالموضوع بدأ يكبر ولكن من اجل بتال يهون كل شيء/ وعريب مثل اختي ومستحيل اتزوجها
أخوي بتال يبيها. . . هو قالي اكلمك وما كان يدري انها مخطوبة.

يعلم مدى الكره والحقد الدفينين بين مها وفاتن فمن المستحيل ان ينجح هذا الزواج وهن طرفيه
اجابه بعد تفكير لم يدوم ثوانِ/ ام بتال راضية. . .؟

يزيد يعلم انها لست راضية ولن ترضى/ ما عليك منها بتال اللي بيتزوج بنتك مو امه
رضاها وعدمه واحد.

اجاب الرجل الحكيم/ وش نبي بزواج الفشل يحاصره من كل جهه. . . صدقني عريب لو اخذت اخوك
بالكثير شهر وهي مطلقة. . . لو هي علي ما عندي مانع ونعم ببتال والله بس فاتن ما راح توافق
عطني مهلة اكلم خالتك وبنتها واكلم الرجال وارد لك.

الموضوع بدأ يصعب كثيرا فخالته لن توافق يعرفها جيدا/ خلاص يومين واخذ منك العلم.

اغلق المكالمة وبرأسه الف فكرة وفكرة من اجل بتال وحبه
لن يجعل بتال يُحرم من محبوبته كما حرم هو
لن يسمح لذلك الحزن العصي الشديد أن يقترب من اخيه


-


بعد مائدة العشاء التي غابا عنها بتال ويزيد لاول مرة منذ عودة يزيد
استدعت سعود الى دارها واغلقت الباب لتقول بلا مقدمات/ وش سالفتك بالهند. . .؟

حك رأسه بابتسامة/ انتي ما تصدقيني ابد. . .؟

جلست على طرف سريرها/ لا ما اصدقك. . . علمني وش سالفة الهند. . . انا ما تمشي علي سوالفك.

غابت الابتسامة عن وجهه ليقول بضيق حقيقي/ قضيت ثلاث ايام بين الامارات والهند ادور عايشة.

ابتسمت/ تعبت نفسك. . . اسمع عاد ان فكرت بعايشة مرة ثانية والله ما تاخذ اونيلا.

هتف بتذمر/ اونيلا ما تصلح لي خلاص. . . شكلي بسافر مع يوسف واترك لكم هالديرة اللي تجيب النكد.

نهضت بغضب لتقف امامه مباشرة/ لا والله. . .؟ والبنت اللي ورطتها وطلقتها من زوجها وش اسوي لها. . .؟

ابتسم/ انا اروح لها بإيطاليا.

جن جنون مها من ابنها الذي لابد ان يخالف اوامرها/ اسمع عاد طلعة من الرياض والله ما تطلع إلا لروما. . .
ولازم تجيبها للرياض هذا اللي اتفقنا عليه. . . وعرسك لازم يصير بالعلن. . . انا شاكة فيك وبالبنات اللي كل اسبوعين متزوج وحدة
اهم شي عندي الزواج هذا بعقد صحيح والملكة بروما والزواج هنا. . . تفهم ولا لا. . .؟

تأفف بوجه امه ليعتلي صوته الغاضي/ تذكري انه انتي اللي عرضتيها علي وقتها كنت متضايق ووافقت والحين خلاص ما ابيها.

غضبها يتزايد من هذا البارد/ تتأفف بوجهي. . .؟!!
أنت ما تخاف من الله. . . شايفني من اخوانك يوم ترفع صوتك علي. . .؟!!!

رفع حاجبا ليخفض الاخر/ الحين انا اللي ما اخاف الله لاني بس عصبت.

اجابته بثقتها/ على بالك ما ادري عن بلاويك وخمورك والبنات اللي مقضي وقتك معهم ليل نهار. . .؟؟؟
كل ما قلت لنا طالع البر والا الشاليه والا الاستراحة مع ربعي ادري انك مع بنات. . . سعود اترك هالحركات.

اشار على والدته بكل تحدي/ والله اذا راس الهرم مقضيتها مع مشعل حب وغراميات وش تبي نسوي احنا. . .؟!

صدمة كاسحة اعتلت ملامحها لتتقدم له وتصفعه بكل ما تملك من قوة/ أطلع برا يا قليل الأدب.

خرج غاضبا وتركها خلفه باكية مصعوقة مما تفوه به
اذا كان ابنها يظن ان ما بينها هي ومشعل الذي تعده ابنها عشق وغرام
فكيف بغيره. . . هي بذاتها سمعت من النساء اللهمز واللمز حول علاقتها بمشعل قبل وفاة زوجها
ولكن ظنت أن هذا الموضوع انتهى في وقته ولم يُتداول مرة اخرى
توقعت ان لا يصل الى ابنائها. . . فكل هذا الكلام هراء ولا اساس له من الصحة
مشعل بعمر ابنائها وتحبه كما تحبهم ما بالهم يرمون عليها التُهم بلا دليل.

ألا تدري هذه النائحة ان خروجها مع مشعل محظور اسلاميا. . .؟
ألا تدري أن تبرجها وخلع حجابها بحظرة مشعل محرم. . .؟

-


بعد العاشرة صباحا
أتت فاتن من منزل احدى صديقاتها بعد اتصال زوجها عليها
فأصبحت كل ضحى خميس هُناك جمعة نساء تجمعها بصاحباتها

دخلت وهي خائفة فهو استدعاها بأمر عريب ولم يخبرها ما الأمر
خلعت حجابها وجلست بجوار إبنها منذر الذي استدعي هو الاخر ايضا

هتفت بقليلا من التوتر/ وش صاير. . .؟

تحدث زوجها بهدوء بالغ/ بنفسخ خطوبة عريب.

الصدمة حلت على وجه منذر ووالدته ليهتف باستغراب/ ليش. . .؟

رد عليه والده بذات الهدوء/ يزيد كلمني امس ويقول اخوه بتال يبيها.

انفعل منذر بشدة لينهض/ لا يبه انا ما احط صديقي بهالموقف. . . مستحيل.

ايدته والدته وهي تنهض وتربت على كتفه مؤازرة له/ والله لو ما يبقى بالدنيا الا بتال ما يتزوج بنتي
مابقى الا هذي بنتي يأخذها ولد مها. . .!!!

اجابهم بهدوء/ وانا ما اقدر أحط يزيد بهالموقف. . . عطيته كلمة خلاص.

جلست فاتن لتهتف بغضب/ يزيد اتركه علي انا اتصرف معاه.

هتف زوجها وهو لا يزال محافظا على هدوء/ هذي بنتي وكلمتي هي اللي تمشي.

غضبها يزداد ويزداد وكذلك صوتها الذي وصل الى عريب في الاعلى/ انت وش قاعد تخربط. . . بنتي مخطوبة وملكتها الخميس الجاي
وشلون يخطبها واحد ثاني ما تدري انه ما يجوز. . .؟

اجابها بقليلا من الغضب/ فاتن قصري حسك انا اسمع عدل. . . عريب لا تسمع شي لين ننتهي من الموضوع
بتال يبيها وهو افضل من فارس بمليون مرة وهو اولى فيها.

اجابه منذر الغاضب هو ايضا ولكن صوته لا يزال طبيعيها/ غلطان يبه فارس ما فيه مثله
يمكن ربي كاتب له نصيب احسن من عريب. . . خلاص انا بكلمه واتفاهم معاه. . . يا سواد وجهي منه يوم بيدري انه بنفسخ خطوبتهم عشان نزوجها لواحد ثاني. . . بيشك بأخلاق اختي واكيد شي بيني وبينه راح ينكسر. . . وش تبيني اقوله يبه. . . ؟

اخذ يفكر قليلا ثم اجابه/ قوله ان عريب ما تبيه.

نزلت من الاعلى لتقول بثقة/ انا اكلم فارس عشان اشيل الحرج عنكم. . . بقول منذر اجبرني.

نظرت لها والدتها بحدة/ انتي وش قاعدة تقولين. . .؟؟؟

اجابتها عريب/ يمه بليز انا ما ابغى فارس.

اجابها منذر بإنفعال/ طبعا تبغين الشيخ بتال.

صرخت به/ والله ما ابيه والله. . . اصلا فكوني من سالفة هالزواج كله. . . انا وافقت على فارس بس عشان خاطرك.

نظر بها ابيها وفتح لها ذراعه لترتمي بحضن ابيها وتطلق العنان لدموعها/ يبه خلاص ما ابي اتزوج فكوني من هالزواج وطاريه
انا وافقت على فارس بس عشان منذر طلب مني. . . خلوني اخذ رقمه واكلمه واقوله اني مجبورة عليه وما ابيه
هو اكيد راح يكلمك ويقول انه تراجع. . . انا ما ابي احط منذر بموقف بايخ.

هتف منذر بقليلا من الغضب/ اعرفه فارس ما راح يجي يقولنا ما ابي بنتكم. . . خلاص ابوي يكلمه.

ابتسم والدهم ونظر الى زوجته/ سمعتي يا فاتن بنتك ما تبي الزواج. . . يعني فسخ خطوبتها مو بس عشان بتال.

اجابت بضيق وهي تنهض/ زين

اجابت بضيق وهي تنهض/ اذا فسخت خطوبتها من فارس غصبن عنها بتاخذ بتال
بتال مافيه منه يشبه يزيد كثير. . . وامه مو مشكلة ما تجيها ولا تحتك فيها ابد.

ثم صعدت السلم وبقيت عريب تبكي على صدر والدها
فهي غير متوقعة ان خلاصها من فارس سيتم بهذه السرعة
عندما اتاها منذر وطلب منها ان توافق من اجله وافقت وسرعان ما ندمت
فهي تُحب ولن تنسى هذا الحب ما حييت
ولكن لن توافق على بتال ايضا فمها ستهدم حياتها قبل أن تبدأ.



-


بعد ثلاثة ايام. . . ظهر الاحد
الثانية عشر ظهرا.

اتصل ببتال الذي لم يجيب اتصالاته الى الآن
لاول مرة يتغيب بتال عن العمل، لاول مرة يتجاهل هذا الكم الهائل من المكالمات
وان تزوجت محبوبته؟! هل يعتزل الدُنيا بأكملها؟!
يجب ان يخبر بتال عن موافقة خالته لفسخ خطوبة ابنتها
هذا الخبر لا محالة سيعيد بتال من هروبه
اتصل هذه المرة على أمل أن يجيبه بتال ولكن كان الرد المعتاد ان الهاتف مغلق.

هاهو ينتظر قدوم ابنة تركي المانع التي ستوقع عقد الشراكة بعد موافقة شركتهم على رعاية مشروعها
رن هاتفه الذي يضعه جانبا على الطاولة فإذا هو ببتال رد فورا/ بتال وينك يومين ما ترد على جوالك. . .؟

اتاه صوت بتال الطبيعي جدا/ كنت متضايق. . . اعذرني اليوم ما داومت تو دخلت الرياض.

نظر يزيد بساعته، ود ان يخبر بتال عن الخبر السعيد وجها لوجه/ الدوام باقي له اربع ساعات ويخلص يمديك.

ضحك بتال/ يعني ما فيه اعفاء من هالدوام لو يوم. . .؟

اجابه يزيد بابتسامة/ لا. . . يكفي غياب الخميس. . . تعال لمكتبي اول ابيك بكلام مهم.

استجاب لامر اخيه وهو يتجه الى الطريق المؤدي لشركتهم.

طرقات على الباب تلاها دخول السكرتير/ طال عمرك نور المانع وصلت.

اعتدل يزيد بجلسته ليقول بهدوء/ خلها تدخل وخل الباب مفتوح.

خرج السكرتير وتلاه ببضع ثوانِ دخول ابنة تركي وخلفها صبية اخرى

نهض ليقول بترحيب مغلف بالاحترام/ حي الله بنت تركي.

صافحته وهو ترد على ترحيبة برسمية تامة
جلست بعدما رحب بها هي وصديقتها هتاف

تناولا بعض الاحاديث عن المشروع
اكدت عليه انها تريد الانتهاء منه في غضون شهر
اجابها بكل ثقة انه سينتهي بظرف اسبوعين
انتهى توقيع العقد برسمية، لتخرج نور وصاحبتها
تلاها بدقيقة دخول بتال المبتسم الذي يقول/ كأنها بنت تركي اللي تو طلعت. . .؟

ابتسم يزيد/ سلم بالأول. . . صح هذي نور.

قبل أنفه بتال وجلس والابتسامة تزين محياه/ ورى ما تخطبها ابوي الله يرحمه كان بيخطبها لك.

اغلق يزيد القلم الذي كان بيده وهو يهتف بهدوء/ نسب تركي المانع يشرف وافكر جديا اخطبها ونسوي زواجنا مع بعض.

خيبة اجتاحت بتال ليهتف/ خلنا نفرح فيك وأنا بستقر ببيروت مثل ما قلت لك.

تذكر يزيد الحديث الذي دار بينه وبين بتال قبل اسبوع ونصف/ البنت اللي تقول تحبها وخالتي رفضت تزوجك هي نفسها عريب.

هز رأسه بنعم وهو يشعر بضيق في صدره
فاجئه يزيد وهو يقول/ الليلة بخطبها لك لو تبي.

نظر له بإستغراب/ مو تقول ملكتها الاسبوع الجاي. . .؟

يزيد اتسعت ابتسامته/ إلا. . . بس عشانك تتكنسل خطوبتها.

يشعر بسعادة اجتاحته جعلته ينهض/ قول والله.

ضحك يزيد على فرحة اخيه/ افا عليك كم بتال عندي انا. . . توسطت لك عند ابوها يفسخ خطوبتها وتخطبها انت
انا ادري انك كنت تحبها من قبل بس توقعت هالحب انتهى.

جلس بتال والفرحة تعانقه من جديد يشعر وكأن كل هموم الدنيا تبددت بهذه الفرحة/ متى اقدر اخطبها. . .؟

فرحته لامست قلب يزيد الذي ابتسم بحب/ انا خطبتها لك بس باقي نروح لابوها ونخطبها لك رسمي. . . نروح الليلة. . .؟

اجاب بهدوء/ بس امي ما راح ترضى.

يزيد/ لا تقول لها نروح لأبو منذر ونخطب البنت وامك ما تدري وحطها امام الامر الواقع.

زفر بضيق/ خايف من ردة فعلها.

يزيد ابتسم/ لا تخاف انا معاك مهما كانت ردة فعلها حتى لو طردتك من البيت انا اتوسط لك.

يثق بيزيد جدا ولكن يخشى غضب والدته/ زين واذا زعلت امي.

اجابه بثقة/ لو وش ما تسوي فيك انا اتوسط لك وصدقني بترضى عليك.

ابتسم بتال رغم خوفه من والدته وغضبها ان تقدم لخطبة عريب من غير علمها/ ونخطب لك بنت تركي. . .؟

ليس مستعدا لإرتباطه بفتاة وقلبه معلق بإخرى الى اليوم/ ما ادري. . . بأجلها ابوي توه متوفي.

ابتسم بتال الذي يتمنى ان يكون زفافه مع زفاف اخيه/ اي توه وامي باقي لها اربع ايام وتخلص حدادها. . .؟

اجابه بهدوء/ ان شاء الله زواجنا بيصير مع بعض اذا الله كتب نصيب. . .
ثم ابتسم/ يله على مكتبك هذا مكان عمل مو سوالف.

نهض بتال وقبل رأس يزيد/ الله يسعدك على هالخبر مثل ما اسعدتني. . . ما يصير تخطب لي بنت خالتك العصر. . . ؟
الليل باقي له وقت. . . وابي الملكة الخميس الجاي.

ضحك يزيد/ مو طايرة هي الملكة خلها شوي.

بتال عقد حاجبيه باعتراض/ لا بتطير الاسبوع الجاي ابيها حليلتي.

اشار يزيد على انفه/ على هالخشم.



-

الساعة السادسة مساءا. . .#

تجلس امام قهوتها وهاتفها بيدها باللتو اغلقت من مكالمة طويلة مع مشعل
زف لها خبر اعتقال سلمان وعبدالله معاً بذات التهمة الانتماء الى عصابة خطيرة
مطمئنة فهي أمنت نفسها من جميع النواحي والمتورط الرئيسي هو طارق
رئيس العصابة وكل اعمالهم مرتبطة به ارتباط مباشر
مها لا احد يملك عليها اي دليل وليس لها اي صلة بهذه العصابة فهي انتهت منهم جميعا
ورمت بهم في غياهب السجون الفرنسية التي لا خروج لهم منها.

سعيدة ومنتشية جدا ليس هناك ما يعكر صفوها سوى ما حدث بينها وبين سعود
الذي لم تراه منذ ان صفعته.

هاهو يدخل عائدا من الخارج تجاوزها وهو يمشي مسرعا
لتستوقفه/ تمر جنبي كذا لا سلام ولا كلام. . .؟

عاد لها وقبل رأسه وهو يقول/ اعذريني تو جيت من الدوام وفيني نوم.

نهضت مها لتمسك بكفه/ للحين زعلان مني سعود. . .؟

ابتسم لها/ لا. . . ما عاش من يزعل منك.

مها لا يعجبها اسلوب سعود هذا تعلم انه غاضب بشدة
ربتت على كتفه/ لا تنسى بابا انك غلطان. . . وإلا فيه ولد يكلم امه بهالاسلوب الزفت اللي كلمتني فيه.

هذه المرة تحدث اليها بهدوء تام/ يمه تأكدي ان طلعاتك مع مشعل ما تعجبنا.

اجابته بثقة وهي تعود لتجلس بمكانها وتضع رجلا فوق الاخرى/ عساها ما اعجبتكم. . . انا لو ادور رضاكم
عشت حياتي مسجونة بهالبيت. . . بعيش الحياة اللي تعجبني انا تأكد ما راح اهتم لكلام الناس
واولهم عيالي واختي. . . من متى وطلعاتي مع مشعل ما تعجبك. . .؟

سعود نظر اليها/ من يوم سمعت انكم ناوين تتزوجون. . . تتوقعين بنوافق. . .؟!

نهضت بصدمة لتقول/ ومن قال انا بنتزوج. . .؟

زفر ثم هتف/ واحد من الربع يقول مجالس الحريم ما على لسانهم الا هالسيرة.

مها استغربت من هؤلاء الناس لتجيب ابنها/ يعلم الله اني احب مشعل واعتبره مثلكم واحبه حب الام لولدها
انت تدري كم سنة بيني وبينه. . .؟

اجابها سعود وهو بطريقه الى السلم/ ما احد يعلم بنيتك الا الله. . . الناس مالهم الا الظاهر.

فعلا حديث ابنها صحيح
لا احد يعلم انها تُحب مشعل وكأنه احد ابناءها

"خل الناس يظنون اللي يظنونه بحريقة ان شاء الله
هذي حياتي مو حياتهم"

فُتح الباب لتنظر للقادمين يزيد وبتال المبتسم
سلما عليها وجلس يزيد اما بتال ظل واقفا بجوار والدته الجالسة منتظرا ردة فعلها
تحدث يزيد بعدما تناول فنجان القهوة من يد مها/ خالتي قبل شوي العصر خطبنا عريب لبتال.

نظرت له بصدمة ساحقة لتنهض وتقول بصوت عالي/ وشــو. . .!!!!
مو امس تقولي ملكتها الاسبوع الجاي. . .؟

اجابها يزيد بهدوء/ الله ما كتب لها تتم خطوبتها على فارس وجعلها من نصيب بتال.

صرخت مها به بغضب/ من سمح لك تخطب له. . . ؟ وشلون تتجرأ وتخطب له من وراي. . . ؟؟؟

اجابها بإبتسامة/ هدي هدي. . . اخوي حب البنيّة ليه نحرمه منها. . .؟

عادت الى جلستها وتحتها براكين من الغضب نظرت الى ابنها/ شغلي معاك بعدين. . .
ثم وجهت حديثها الى يزيد/ يعني ما تدري انه ما يجوز خطوبة على خطوبة. . .؟

ضحك يزيد ثم اجابها/ اونيلا مو طلقتيها من زوجها وفرقتي بينها وبين عيالها عشان تزوجينها سعود. . ؟
نفس الشي صار مع عريب. . . انتي كبيرتنا وحنا نقتدي فيك. . . يله عاد باركي لبتال ملكته الخميس الجاي.

نهضت وهي بطريقها الى دارها/ ان شاء الله ما تتم هالملكة. . .
ثم استدركت/ وولدي سالم.

ابتسم يزيد على اخر كلمة ثم نظر الى بتال
التي خُطفت من ملامحه الفرحة العارمة التي كانت تزينه منذ لحظات/ لا تشيل هم زعل مؤقت انا واعدك اتوسط لك عندها.

بتال جلس ثم قال بإحباط/ ما ادري وش المشكلة لو اخذت بنت اخت خالتي مشاعل.

يزيد زم شفتيه/ يعني ما تعرف الحريم وسوالفهم.


-


بعد صلاة المغرب. . .#
دخلت عريب قادمة من طلعة جمعتها بصديقاتها
استقبلتها والدتها التي تجلس وحيدة في الصالة بكلمات سريعة/ زين جيتي قبل يرجع ابوك. . . تعالي غرفتي.

خوفا كبيرا تملكها فماذا حدث حتى تستدعيها امها بهذه الصورة
دخلت الغرفة وخلعت حجابها وبقيت بعبائتها وهي تقول بتوتر فضيع/ وش صاير يمه. . .؟

اجابتها فاتن بلا مقدمات/ بتال تقدم لك وابغاك ترفضينه.

عقدت حاجبيها/ ما اسرع.

فاتن هتفت بحزم/ العصر كان هنا هو ويزيد وخطبك وابوك موافق. . . ومنذر بعد موافق. . .
الزم ما علي سمعتك لو وافقتي عليه كل الناس بيعرفون انك فسختي خطوبتك من فارس عشان تأخذين بتال
الناس بيشكون فيك وبأخلاقك ويشكون ان لك علاقة ببتال. . . ارفضيه انا مو ناقصة مشاكل.

اشارت إلى عينيها/ من عيوني يمه.

خرجت الى غرفتها وهي تتمنى لو بتال تقدم لها بظرف وزمانا غير هذا لوافقت دون تردد
تشعر أن حبها القديم عاد الى الواجهة ولكن بصورة ضعيفة جدا
فهي تحاول تجاهل هذا الحب الذي بدأ بالظهور بعدما كان خادما لخمسة سنوات
تتجاهل نبضات قلبها القوية/ السريعة عندما يحل ذكر بتال
خلعت عبائتها وهي مقررة رفض بتال فجميع كلام والدتها صحيحا
لن ترضى لنفسها بصورة سيئة امام الناس
ومن الجانب الاخر تتمنى ان لا تكون مها الناصر حماتها
فرغم اعجابها بمها الا انها تهابها وتهاب قربها.


انتهى. . .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 124
قديم(ـة) 29-06-2019, 05:57 PM
صورة خيال. الرمزية
خيال. خيال. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.



مساء الخير..


لا حول ولا قوة الا بالله

اليكم



(25)


التاسعة ليلا. . .#

تجلس هي واختها دلال في الصالة العلوية
وهي تهتف بقهر/ تخيلي دلال خطب لبتال وما قالي. . . اول مرة يسويها بتال ويسوي شي من وراي. . .
تحكمه بعيالي مو معقول.

دلال ابتسمت/ تعوذي من الشيطان مها اللي يزيد اختار لبتال بنت اصول وطيبة أنشهد انه عرف يختار.
يكفي انها من الدخيل بيت عز وحسب ونسب وامها بنت الضاوي. . . لو لفيتي العالم ما لقيتي لولدك احسن منها تعوذي من ابليس وخلي بتال يتهنى بحياته اللي اختارها هو. . .انتي ما تهمك سعادة عيالك. . .؟

اجابتها مها بغصة/ وشلون ما تهمني وانا عندي اهم شي بالدنيا سعادتهم
بس هم اللي مو هامتهم سعادتي. . . سعود يرمي علي كلام مثل وجهه
وبتال راح يتزوج اللي ما ابيها. . . حتى يوسف عاندني وهذا هو بيكمل دراسته برا.

دلال ربتت على كتفها بحنية/ حبيبتي مها تراك شايلة الدنيا كلها فوق راسك وهي ما تسوى
خليهم يسوون اللي يبونه وانتي عيشي حياتك بعيد عن مشاكلهم
لو عاندتيهم بيعاندونك. . . حدادك ما بقى عليه شي ويخلص مو مبسوطة. . .؟

ابتسمت مها وكأن الحزن تبدد شيئا فشيئا/ وشلون مو مبسوطة بس. . .؟ الا بطير من الوناسة
اول شي بسويه بروح املك لسعود على اونيلا وبعدين بروح لباريس بسوي حفلة هناك
بناتك وعدوني يصيرون موجودين. . . وانتي بعد لازم تحضرين حفلتي.

دلال بهدوء/ لا فكيني من الحفلات. . . بناتي اعتبريهم بناتك واخذيهم مثل ما تبين
بس انا اعذريني اول شي ما احب اسافر برا وبعدين مو يم الحفلات.

مها برجاء/ تكفين ام خالد عشاني. . . خلي كل الناس يشوفونك انتي وبناتك معاي.

دلال ابتسمت/ اذا قدرت ابشري. . . انتي عازمة احد. . .؟

مها بإبتسامة جانبية تحمل الكثير من الالم/ من وين اعرف احد يا حظي. . .!!
عزمت نور اخت مشعل تقول اذا فاضية بتجي.

دلال استغلت الفرصة/ انتي للحين تطلعين مع مشعل. . .؟

لن تصمت مها هذه المرة لتقول بحدة/ ومستحيل استغني عنه ومكالماتي معاه ما انقطعت ولا يوم
مشعل مثل ولدي وتعودت على وجوده بحياتي وما احد له كلمة علي.

استغربت دلال هجومها لتقول/ وش فيك. . .؟ انا اسألك بس.

مها وضعت رجلا فوق الاخرى والغضب يتملكها/ كل شوي مألفين على قصة
مرة يقولون احبه ومرة يقولون بنتزوج. . . انا احب مشعل بس يشهد الله انه مثل عيالي.

دلال لا تحب علاقة اختها بمشعل فهمها تكون طبيعتها يبقى مشعل ليس محرما لها
وخروجها معه محرم/ مهما كان يبقى غريب عنك.

ابتسمت مها لتقول/ اقرب لي من روحي. . . تصدقين يفهمني اكثر من عيالي
لما قلت له بتال يبي عريب قال لو كنت بالرياض املك عليها ولا يضيق خاطرك.

دلال اجابت بحيادية/ عريب ان شاء الله من نصيب بتال. . . هه شوفي انخطبت وتفركشت خطبتها.

هتفت بغيظ/ دام الشيخ يزيد مع بتال وناوي يزوج بتال عريب لو يخطبونها مليون ما راح تتزوج.

دلال برجاء خاص/ تكفين مها لا تزعلين على بتال وتغثينه والله ما يستاهل
سوي نفسك راضية بهالزواج ولا تضايقينه. . . صدقيني لو رفضتي زواجه ما راح يبقى بالرياض
هو اصلا قالي اذا امي بترفض زواجي وتنهيه ما اقعد بالرياض واسافر اي مكان ولا عاد تشوف وجهي.

ردت مها بهلع/ يتزوج اللي يبي اهم شي ما يبعد عن عيني. . . يكفي هم يوسف اللي ما ادري وشلون بصبر على بعده
كل شي عندي ولا يتركوني عيالي. . . مجنون بتال والله يسويها.


-


ضحى الاثنين. . .اليوم التالي
استدعاها والدها الذي يجلس في الصالة الواسعة
نزلت السلم وهي تعلم انه سيحدثها عن خطوبة بتال
قبلت رأسه وجلست بجواره وهو يقول/ يسعدلي صباحك.

احتضنت عريب عضد والدها وهي تقول/ صباحك اسعد.

هتف والدها/ من وانتي صغيرة وانا اتمنى ما ياخذك الا اللي يستاهلك. . . والحين جاء اللي يلبق لك وتلبقين له.

ابتسمت لحديث والدها وهي تدعي انها لا تعلم شيء عن خطوبة بتال لها/ يبه مو انهينا موضوع فارس خلاص. . .؟
الله يعوضه باللي احسن مني. . . بعدين الحمدلله الرجال ما اخذ بخاطره ولا شي
تدري يبه قالي انا ما اعرفك ولا اعرف عنك شي الموضوع ببساطة كنت حاب اناسب منذر
وهذا منذر يقول بيخطب اخته. . . الحمدلله عدت على خير.

هتف والدها بإبتسامة واسعة/ لا يبه ما اقصد فارس. . . خطبك مني امس بتال ولد محمد
الف وحدة تتمناه. . . نعرفه ويعرفنا وما يحتاج تسألين عنه امك تعرفه من صغره
ويزيد ولد خالتك يقول ما يناسب عريب غيره. . . هو يبي الرد بهاليومين واذا الله كتب نصيب كتب كتابكم الخميس.

تتمنى لو انها لم تُخطب لفارس لوافقت على بتال دون ادنى تردد
اجابت والدها بدلع/ يبه ما ابي زواج ما ابي اترككم.

قبل والدها رأسها واجابها/ يا يبه هذي سنة الحياة ومصير كل بنت تتزوج وتشوف حياتها
وبعدين مو رايحة بعيد تبقين بالرياض ومتى ما بغيتينا تجينا.

اجابت والدها ودموعها تغرق عينيها/ ما ابي يبه والله ما ابي.

انصعق والدها من دموعها/ عريب وش فيك. . . فيه شي انا ما اعرفه. . .؟

تكلمت بكل شفافية/ يبه انا ما ابي الناس تتكلم علي بالعاطل شي بديهي بيعرفون سبب فسخ خطوبتي من فارس عشان بتال
انا ما ابي سمعتي تتشوه عشان موضوع مثل هذا. . . خلاص قوله ما فيه نصيب.

كلامها صحيح ولكن هو وعد بتال/ يا بنتي الاهم صورتك قدام ربك الناس ما راح تسلمين من كلامهم.

اجابت والدها بكل صدق/ لو خاطبني بتال بغير هالوقت صدقني وافقت بدون تردد
بس الحين والله صعبة يعني توه الخميس فسخت خطوبتي تبي بأقل من اسبوع وانا متملكة. . .؟
فارس بنفسه بيشك بالموضوع. . . وتعرف الناس ما يصدقون ويلقون سالفة الا هي واصلة اقصى الدنيا.

قبل رأسها لهتف بحب/ الله لا يحرمني من هالعقل الكامل. . . يبه بقول لبتال يأجل الموضوع شهرين ثلاثة. . . تمام. . .؟

اجابت والدها وهاجس مها يغزوها/ ما ابي بتال اصلا. . . امه ما تحبني ولا تحب امي
وانا ما ابي حياة فيها مشاكل.

هز والده رأسه/ الله يكتب لك الخير والخيرة.


-


الرابعة عصرا. . . في سيارته عائدا الى المنزل بعد انتهاء عمله
تلقى خبر رفض عريب لبتال
اشتعل غضبا وهو يبحث عن رقمها ضمن قائمة ارقامه
اتصل واجابت سريعا/ هلا يزيد.

تحدث وهو يحاول السيطرة على نفسه حتى لا يصرخ بها/ هلا بك. . . وش سبب رفضك لبتال.

استغربت منه بشدة لتقول/ ما ابيه وبس. . . ابوي ومنذر ما عارضو على هالشي عشان تعارض انت.

اجابها بحزم/ اصلا ما يمديك تفكرين ردك على بتال بيكون يوم الاربعاء
خذي راحتك وصلي استخاره وبعدين ردي علينا.

غضبت منه/ كأنك بتجبرني على اخوك يا ولد خالتي. . .؟!!

اجابها بإبتسامة جانبية/ تأكدي لو اقدر ما قصرت . . . بتال ما ينرفض. . . ابي لك الزين والله.

عريب اجابته برجاء/ تكفى يزيد بلغ اخوك رفضي وخلاص انا اصلا ما ابي اتزوج . . .غضب هو. . .؟

يزيد لم يقتنع بردها ليقول/ مثل ما قلت لك ردك بيكون الاربعاء. . . الحين بعتبر نفسي ما سمعت شي.

عريب انفعلت/ انا قررت وخلاص.

اجابها بحدة اعتادها عند مشاحناتهم/ عريب تعرفيني زين كلمتي ما اثنيها. . . ردك الاربعاء
وبيكون موافقة مو غيرها.

هي ايضا احتدت لتنطق بغضب/ مو على كيفك. . . زواج من اخوك ما ابي.

ابتسم وهو يتذكر اسلوب ابنة خالته التي يعتبرها اخته
ولتحرر عائلتهم فعريب عاشت مع يزيد كحياتها مع منذر/ خلاص اهدي الحين وروقي وبعد المغرب بجيكم ونتفاهم.

امالت شفتها جانبا/ ليتك للحين بلندن وما شفناك.

ابتسم/ عريب والله ابي لك الزين فرصة ما ابيها تروح عليك.

غاضبة منه جدا/ اعرفه بتال اعرفه. . . بس ما ابيه مو غصب.

شدد على كلماته حرفا حرفا/ ردك الاربعاء مو الحين. . . المغرب بجيكم.

هتفت/ حياك الله.

انتهت المكالمة والهم ينحره كيف يخبر بتال برفض عريب وهو الذي احيا الامل بداخله
كيف يبلغه رفضها وهو الذي فسخ خطوبتها من فارس
يبدو انه سيواجه مشاكل لا تعد ولا تحصى.



-


بعد ساعتين. . . نزلت للأسفل وهي تستنشق رائحة البخور المختلط برائحة القهوة/ من زمان عن الاجواء اللي كذا وش الطاري. . .؟

اجابتها والدتها التي تضع المُبخر على الطاولة الجانبية يسار باب المدخل/ يزيد بيجي. . . يقول يبيك بكلام خاص.

زفرت/ يمه ما ابيه يتكلم معاي بموضوع بتال. . . انا ما ابيه.

ابتسمت والدتها/ عفية على بنيتي. . . بس لا جاء يزيد وقالي اتدخل ترا بسوي نفسي موافقة.

اخبرتهم الخادمة بقدوم يزيد لتقول لوالدتها وهي تصعد السلم/ بلبس حجابي واجي. . . علميه اني ما ابي بتال.

ردت عليها والدتها وهي تنظر لها/ مو شغلي الكلام من راسك لراسه.

ذهبت الى حجرتها لتسحب طرحتها السوداء وتلفها على رأسها بسرعة
لباسها بنطلون ازرق وبلوزة بيضاء تصل الى اعلى ركبتيها
نزلت للأسفل وهي ترى يزيد يقف للسلام عليها
صافحته بسرعة ليهتف لها/ وش أخبارك. . .؟

جلست على يساره لتقول بضيق/ بخير.

يزيد اتسعت ابتسامته/ افا يا بنت الخالة زعلانة. . .؟

اجابته وضقها يتجذر/ لا. . . بس فكني من مواضيعك.

ابتسم لخالته التي باللتو انضمت لجلستهم ونظر لعريب/ انتي تعرفين ليش جاي.

عريب تشعر بضيق شديد فهي تود الموافقة ولكن مبادئها ترفض ذلك
عاشت جميع سنوات عمرها بأطيب سمعة أ تفسد سمعتها بزواجا حُكم عليه الفشل قبل بدايته
فوجود أمرأة كمها عدوة لها سيفشل كل شي فلا يوجد ندا لمها ابدا/ اعرف. . . خلاص برد عليك الاربعاء.

ضحك وهو يعلم انها قالت كهذا حتى لا يناقشها/ بس ما كان هذا كلامك لي العصر. . .؟

عريب برجاء/ تكفى والله ضاق خلقي من هالموضوع انا ما ابي اتزوج وخلاص.

رفع حاجبه وهو يشعر بقليلا من الغضب/ وش أسبابك. . . جاوبيني بصراحة.

شبكت كفيها ببعض بتوتر بالغ/ السبب انه خايفة على سمعتي.

عقد حاجبيه بإستفهام/ وش دخل سمعتك. . . شايفة شي على بتال. . . ؟

هتفت بسرعة/ لا مو رافضة بتال نفسه رافضة الفكرة كلها . . . يعني الخميس فسخت خطوبتي من فارس
وانا اللي مكلمته بنفسي وقايلة ما ابيك تبي بعدها بأسبوع ملكتي على بتال. . .!!!
لا والله جنيت السمعة الزينة بين الناس. . . اكيد الكل بيشك بالموضوع.

كلامها لم يقنعه ابدا/ خليك من هالخرابيط. . . اخوي ما راح ابلغه رفضك وانا اللي زرعت فيه الامل بعد ما كان يأس.

اجابته بغضب شديد/ والله اذا سمعتي ما تهمك فهي تهمني. . . مستحيل مستحيل ارضى يصير لي هالشي. . .
خلاص امي او ابوي يبلغونه رفضي ليش انت. . .؟!

انزل فنجانه بغضب/ عريب صعبة ترفضين بتال. . .اخوي متعلق فيك وما يبي غيرك.

شدت من ضمها لكفيها محاولة اخفاء ارتعاشتها/ أدري.

نظر لها بإستغراب/ تدرين. . .؟!

أجابته بخجل/ من زمان. . .
لا تعلم كيف تتحدث، ليس هذا موضوعهم هتفت/ المهم ما ابيه.

نظر الى خالته/ ما تقولين شي يا خالة. . . بنتك متناقضة.

نظرت فاتن الى ابنتها/ يمه على الاقل قدري عنوة يزيد.

ضحكت بسخرية/ الله والعنوة ترا كلها مسافة شارعين.

هتفت والدتها/ يمه اللي خطبك رجال وفيه الخير. . . وش المانع لو وافقتي. . .؟ ماني فاهمتك ابد.

اعادت عريب كلامها التي وضعته والدتها برأسها فأصبحت تفكر به بقوة/ المانع سمعتي اللي بتتشوه
لو سامعين بوحدة فسخت خطوبتها ومامر اسبوع الا وهي متملكة شي طبيعي بنقول صاير شي.

هتف يزيد/ تدرين وشلون يا العنيدة. . .؟ بقول لبتال البنت موافقة بس تبي اعلان الخطوبة والملكة بعد شهر.

اجابته عريب بإعتراض/ شهر قليل.

ابتسم وهو يعلم ان لا مانع لديها من الزواج ولكن فعلا هاجس سمعتها هو السبب/ ولا يهمك بعد شهرين ثلاثة.

هتفت فاتن بأعتراض/ لا ما تصير مها حماة بنتي. . . صدقني الزواج فاشل قبل لا يبدأ اصلا.

يزيد نظر الى خالته بمعنى ليس وقته/ مها مالها شغل وبيت بتال بيكون مستقل.

فاتن تداركت نفسها/ اخاف تضر بنتي. . . تعرف زوجة ابوك عقربة ما يسلم منها احد.

يزيد هتف برجاء/ تكفين فكينا من هالسيرة. . . مها والله مالها كلمة على عريب ولا راح تحتك فيها.
ثم نهض وهو يقول/ ترا بقول لبتال الخطوبة والملكة بعد شهرين. . . فمان الله.

هتفت خالته/ وين بدري. . . ما نشوفك الا بالشهر مرة وبتمشي بهالسرعة. . . والله ما تمشي الا انت متعشي عندي.

ضحك يزيد/ بالشهر مرة وانتي مضيفتني ثلاث ايام ورا بعض. . .؟

فاتن/ خلاص انا حلفت عشاك الليلة عندنا.



-


مضت الأيام. . . يوم الاربعاء.

الساعة التاسعة صباحا
يرن هاتف يزيد ليرد بإبتسامة/ هلا والله بالغالية.

اجابه الطرف الثاني/ هلا بك حبيبي. . . انا وصلت الرياض ومحتاجة بيتك ما ابي اشوف مها.

ابتسم/ خالتي امس خلصت حدادها اليوم بتسافر لباريس. . . رحلتها الظهر.

هذا الخبر اسعد هيا/ ابركها من ساعة. . . على كل الحالتين بجلس ببيتك معاي عيالي.

اجابها بصدق/ البيت بيتك يا الغالية. . . اخيرا جيتي للرياض. . . وينك الحين بجيك مشتاق لك حيل.

امالت شفتيها ببغض/ عند اخت علي بنسلم عليها ونتغدا عندها ونمشي. . . مجاملات اجتماعية.

ضحك يزيد/ انتي اصلا فيه احد تحبينه. . .؟

اجابته بصدق/ انا ما كرهت الا السطحيات اللي ماخلو خلق الله بحالهم. . . يتدخلون بكل خصوصياتي
اصلا انا وين وهالسوالف وين ما عندي لها وقت. . . خلها زي مها حقودة ولا هي حشرية ونمامة وفتانة.

اسلوب عمته يجعله يضحك كثيرا، ثم يهتف/ والله اني مشتاق لك ومشتاق لسوالفك. . . متى تجين. . .؟

هتفت بحب/ ياعمري انا اكثر والله. . . بجيكم ان شاء الله بعد صلاة العصر.

انتهت المكالمة بحب كما بدأت وهو يودعها آملا لقاءها بعد ساعات قليلة.



-


بعد ساعتين. . . الحادية عشر
تجلس في غرفتها وخبيرة التجميل تزين وجهها الجميل بالمساحيق التي زادتها جمالا
مكياج خفيف جدا ولكن للخبيرة لمسات سحرية جعلته يبرز ملامح وجهها الجميلة
تبدو غاية في الجمال والتأنق وكأنها احدى نجمات هوليوود
وشعرها البني حديث الصبغ عملته لفات غليظة
متأنقة ومتجملة وسعيدة جدا فهي ستذهب لحريتها وسعادتها.

رن هاتفها لتتناوله من على التسريحة وترد بترحيب حار/ هلا والله بمطول الغيبات يومين ما تكلمني. . . وين غاط. . .؟

ابتسم وهو يسمع اثير صوتها الجميل/ هلا بالغالية. . . اتغلى.

ضحكت وهي تجيبه/ يالعيار عارف غلاك وش كثره. . . وش الموضوع اللي ارسلت لي امس تقول بكلمك فيه.
اشارت لخبيرة التجميل بأن تذهب بعدما انهت عملها

اجابها مشعل وهو يركز نظره على الشارع امامه/ اتصلت علي اونيلا امس تقول انها حامل بالشهر الثالث. . . ومستعدة تنزل الجنين عشان سعود. . . قلت لها ارد لك بكرة. . . وش رايك ام سعود.

صدمها خبر حمل اونيلا فهو سيخرب المخطط بالكامل/ مدري مشعل وش رأيك. . .؟

اجابها بهدوء/ من رايي تخلين سعود يصرف النظر عنها. . . انا ما ادري ليش احسها تكذب بس بتبين انها تضحي بكل شي عشان سعود.

مها ردت فورا/ اصلا سعود مشغلني يقول ما ابيها. . . خلها تولي. . . بس اخاف تبلغ ان زوجها مقتول وتصير مشكلة.

مشعل/ لا تخافين هي ما تملك اي دليل وبعدين هي القاتلة ما راح تبلغ.

مها/ الفيديو اللي صورنا للحين عندي بس اصواتنا طالعة بوضوح شوف حل للصوت وبنزله وننشره وخلها تروح بستين داهية.

ابتسم مشعل/ الله عليك. . . خلاص بس تجين باريس نشوف الموضوع مع بعض. . . انشهد انها بتنور باريس.

مها/ وقريب ان شاء الله بتنور فيك الرياض.

انتهت المكالمة، استدعت سعود الغاضب منها حتى الان
دخل سعود العائد من الشركة/ خير يمه وش فيك. . .؟

ابتسمت وهي تتجه له/ عندي لك بشارة.

ابتسم/ بشري. . .؟

../ خلاص فكيتك من اونيلا نهائيا.

استغرب بشدة/ وشلون رضت. . .؟

هتفت/ مو مهم وشلون رضت او كيف الطريقة الاهم انها خلاص طلعت من حياتك قبل لا تدخلها حتى.

هتف ببرود/ ما تفرق معي. . . انا ما ابي الا عايشة.

عادت الى كرسيها وهي تهتف/ اجل جعلك ما تزوجت ان شاء الله. . . انا اصلا وش دخلني فيك. . .؟
ولعلمك عايشة متزوجة من ثلاث شهور ونسيتك ونسيت ايامك وانت للحين تبكي على ذكراها.

فتح عينيه بصدمة/ متزوجة من ثلاث شهور وما قلتي لي. . . ؟ انا ما خليت ديرة ما دورتها فيها
يمه ليه تدورين شقاي. . .؟

تنظر الى طلاء اظافرها الاحمر وهي تقول/ ما ابي الا سعادتك. . . عايشة ما تصلح لك
بتصير مثلي يوم تزوجت ابوك ما اصلح له ولا يصلح لي.

اجابها بسخرية/ ايه يصلح لك مثل مشعل.

نظرت له بحدة لتهتف/ انا أمك لا تنسى. . . ماله داعي هالكلام
وتأكد لو ابي اتزوج تزوجت ما طقيت لكم خبر.

رفع حاجبه بغضب/ وليش ما يصير لي الحق اتزوج ما طقيت لك خبر.

وضعت عينها بعينه وهي تنهض/ منعتك عن شي أنا. . .؟ أدري عن زواجاتك اللي مالها عدد
وأدري بعد عن خرابيطك وعلومك اللي تسود الوجه بس ما ابي اعترض لانه هالشي يسعدك
أعترضت بس على عايشة شفت أني واقفة بطريقك وبحرمك من سعادتك
متخيل من بعد وفاة ابوك اللي تو كمل اربع شهور جبت لبيتي 3 من حريمك يعني حياتك مو اوفر وبس تعدت الاوفر
ما رديتك عن هالشي ابد. . . ويوم حسيت اني خانقتك بأونيلا وانت ما تبيها خلصتك منها
خلاص سعود الكلام بينا دايم يسم البدن. . . اطلع لبيتك انت مرخوص
البيت هذا ما يبقى فيه الا عيالي اللي يحترموني ويحطوني فوق راسهم
يزيد ولد ضرتي عمره ما قل ادبه معاي زيك.

قبل رأسها ثم هتف بجمود/ طالع من هالبيت قبل ما تقولين. . . وعشانك بس ببقى ببيتي بس ما احد له شغل فيني.

مها تغالب دموعها واختناق صوتها/ ما احد له فيك شغل. . . كل اللي اتمناه تفكني من اتهاماتك الباطلة.


-


بعد صلاة العصر. . . يجلسون مع عمتهم هيا التي باللتو وصلت

سعيدة جدا بهذه الجمعة التي تلم ابناء اخيها حولها

فهي اشتاقتهم بقدر شوقها لاخيها الراحل

بعد ان طال الحديث عن الاخبار والذكريات هتفت بإبتسامة/ من زمان عن هالجمعات الحلوة
وانتم على كثر سفرياتكم ما تتذكرون ان لكم عمة تشتاق لكم ولازم تسلمون عليها.

هتف يزيد بإبتسامة/ انا طبعا مرفوع عني العتب ثلاث شهور قضيتها بلندن منقطع عن العالم بأكمله.

ربتت على كتفه بحب فهي لا تنكر انها تحبه اكثر من حبها لابناء مها/ وأنت متى تترك هالطبع الخايس. . .؟
تبهذلنا وحنا ندور عليك. . . كل الطواري الشينة طرت علي.

رد عليها بمرح/ اقولكم بروح للندن عشان من ثاني يوم وأنتم طابين علي. . .؟

هيا اجابته بسرعة/ لا لا تقول. . . بس بلغنا انك بتسافر عشان ما نقلب الدنيا عليك.

اجابها يوسف بإبتسامة/ هو قال لأمي بس حلفها ما تقول لنا.

نظرت هيا بشك الى يزيد/ لا صدقتك. . . قلت لمها وما قلت لخالتك فاتن. . .؟
اصلا من متى ومها تدري عن اخبارك. . . واكيد ما صدقت خبر وما تبي تعلم احد تلقاها لاعبة بذيلها من وراك.

لم يتمنى يزيد ان تتحدث عمته بهذه الصورة عن مها امام اخوته
مهما تكن فهي امهم، يتمنى ان لا تتحول هذه اللمة اللطيفة الى معركة كلامية

تحدث سعود بهدوء/ عمتي احترمي امي بوجودنا بس. . . ما نرضى هالكلام عليها.

وضعت رجلا فوق الاخرى والغضب يعتريها/ انتم على عيني وراسي بس امكم ما اطيقها.

تحدث هذه المرة يزيد وهو يشير لبتال ان يصمت/ خلاص عمتي سكري الموضوع
خالتي راعية البيت وحشمتها وتقديرها واجب بحضورها وغيابها.

زفرت بأوف/ شكله انا اللي راحت حشمتي وتقديري مع وفاة اخوي الله يرحمه. . .
نهضت واخذت حقيبتها وعبائتها/ اشوفكم بوقت ثاني افضل.

نهض بتال سريعا وامسك بيدها وقبل رأسها/ والله ما تطلعين وانتي زعلانة.

تلاها قُبل على رأسها من ابناء اخيها جميعا، رغم انها هي المخطئة ولكن رأو ان خروجها من منزلهم غاضبة
عيبا بحقهم فهذه عمتهم الوحيدة.

جلست وهي تقول بشيء من الغضب/ لا احد يجيب طاري مها عشان ما ازعل. . .
ثم نظرت الى بتال/ وانت بعد ما ادري عن خطوبتك الا من فاتن. . . ؟ شايلة بخاطري عليك والله

ابتسم/ والله ما صار شي يا عمتي اجلو الخطوبة الى بعد شهرين.


انتهى. . .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 125
قديم(ـة) 12-07-2019, 06:01 PM
صورة تقى ! الرمزية
تقى ! تقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


هلا هلا

بارتات جميلة جدا
وتطورات كبيرة

يزيد:

كفو عليه كسر عين مها وخطب عريب لبتال .

بتال:
اعجبني تمسكه بعريب رغم كل الظروف اللي ضدهم

مها:
نهايتها لا محالة بتصير موجعة

نور:
هل بتوافق على يزيد؟ توقعت يخطبها احد عيال مها بحكم قرابة مها من مشعل.

اعجبني موقف العيال مع عمتهم مارضو امهم تنسب وهم موجودين بما فيهم سعود اللي ما ادري كيف تحول كذا!!!
بانتظار القادم.

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية عرش السُلطان/ بقلمي.

الوسوم
عرش سلطان غرام رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 187 30-07-2017 04:15 AM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية خطيئتك ستكون معك وحدك / بقلمي بُكرا أحلى روايات - طويلة 43 29-07-2016 06:52 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 08:49 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1