غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 15-03-2016, 08:06 AM
صورة خيال. الرمزية
خيال. خيال. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


* أسعد الله صباحكم.
أعذروني تأخرت بالبارت ولكن الظروف منعتني والإجازة أخذت من وقتي.

إليكم

(7)


مضت خمسة أيام ويزيد سجين في منزل والدته

تأتيه الوجبات الثلاثة في وقتها ولكن لا أحد يؤنس وحشته ولا أحد يحدثه

فقط هو يتحدث مع نفسه ويأكل نفسه بالهم وكأنه تلك النار التي إن لم تجد حطبا أكلت بعضها

هاهو يشعر بضيق كاتم على صدره يجول في الغرفة الواسعة

وهو يفكر بطريقة تخرجه من هنا

إلتفت للستارة الضخمة وإستغرب من نفسه كيف لم ينتبه لوجود نافذة

فتح الستارة بسرعة ولكن تبعثر وتحطم وهو يرى مكان النافذة مغلقا بالإسمنت

جلس وهو يستند على الجدار لقد خارت قواه وأنتهت حياته

على هذا الحال لن يخرج من هنا إلا ميتا

نهض ليذهب لدورة المياه المتصلة بالغرفة بحث عن مخرج ولم يجد

ذهب للغرفة ليحمل هما اكبر كان على مشارف التحرر والخروج منهم ولكن وجد كل الطرق مؤصدة بالحديد

يالها من خبيثة تلك المها التي إستطاعت إبعاده عن الحياة بأكملها

سينفك سجنه لا محالة إن كان بموته فلن يسامح مها حتى يقتص منها في يوم الآخرة

وإن كان سيعيش بعد هذا السجن سيذلها كما أذلته سيعيشها الجحيم الذي عاشه

هاهو يمضي خمسة أيام وصبره نفذ وقوته أنتهت والأفق ضاق به

ولكن لم يستسلم يزيد يوما هل سيستسلم لمها . . . ؟
،
،
،
،
في غرفتها تتمدد على سريرها الوثير

عينيها السحر الحلال التي أعتادت على تزيينها بالكحل أصبحت خالية من الكحل ولكن سحرها لا يزال

حاجبيها المنحوتان العريضان . . . أنفها الشامخ وشفتيها التوت التي خلت من أي زينة

وفكيها النحيلان آية من الجمال العربي المتمثل بوسع عينيها وشموخ أنفها وسواد شعرها

جميلة بكل المقاييس فجسدها الممشوق الجذاب ليس وكأنه جسد أمرأة في منتصف الأربعينات قد حملت وولدت ثلاثة مرات

جميع من رآها يشهد لها بالجمال الخارق. . . ولكن جمالها أصبح نكيلا بسوء أخلاقها

فهي متعرية من الخوف من الله وماذا يكون الإنسان الذي لا يخاف الله. . .؟

فالجمال هو جمال الروح وليس جمال الملامح والشكل والأجساد والعيون

الجمال متجسدا بأسم مخافة الله وتقواه وأن خلى الإنسان من هذه الصفة يصبح قبيحا

هاهي قد سجنت يزيد في أقاصي باريس وبأبشع صورة رحلته من بلاده

وتنتظر عودة ابنها وفلذة كبدها يوسف الذي سيعود من سفره بعد ساعة

قبل قليل شربت قهوتها مع بتال وهاتفت ابنها سعود

تحتوي ابنائها بحنان ولا تفارقهم حتى في سفرهم تتواصل معهم دائما تخاف عليهم من نسمة الهوا

ويزيد رمته بوابل من رصاص وقد نسيت أن الدنيا دين .
،
،
،
،
في مانيلا.

هذا اليوم الثامن الذي يبحثون به عن يزيد وبلا جدوى يعودون خالين الوفاض. . .!

هاهي مها قد عاقبتهم بالبحث عن يزيد وكأنها لم تكون مراقبة له من خلال أعين لها هنا فأعوانها كثر

وضعاف الأنفس الباحثون عن المال بأي شكل حتى وإن كانت طريقة نجسة يتذللون لها

بحثهم عن يزيد أهلكهم ومها تهاتفهم وتحذرهم من العقاب أن لم يجدو يزيد

كأنها لم تسجنه في باريس.

هذه المرة جلس طارق معهم في صالة شقتهم وهو يقول بإرهاق/ مستحيل نلقاه.

عبدالله الذي شرب من الماء ثم سكبه على رأسه بتعب/ كأنا ندور أبرة وسط قش.

أردف سلمان الذي تمدد على الكنبة/ وين راح يعني. . .؟

طارق بغضب/ هو كان معاكم كيف طلع وأنتم مو منتبهين. . .؟

لم يردا عليه لأنه فعلا خرج خلسة.

طارق زفر وهو يخرج هاتفه/ بخبر سمو الأميرة إنا ما حصلناه وأنا خلاص ماعاد فيني أدور عليه.

أتصل لترد فورا/ بشر حصلت يزيد. . .؟

طارق بإرهاق وهو يسند رأسه على الجدار/ لا سموك ماحصلناه.

ضحكت مها لتقول/ يزيد من أسبوع بباريس. . . هذا مجرد عقاب عشان مرة ثانية تسمعون كلامي بحذافيره.

شعر وكأن ماء بارد سكب عليه في عز البرد ليقول بعتب/ ما نستاهل كل هذا سموك.

مع هذه الكلمة توقفا قلبيّ سلمان وعبدالله فبهوت لون طارق وفتور ملامحه أظننهم أن مها قد تقطع أرقابهم بلا رحمة.

يستمع طارق لحديثها وقلبه يخفق فهو يخشى من عقاب أقسى من هذا/ إلا تستاهلون لو ما أنتم عزيزين على قلبي كان تخلصت منكم.

طارق إرتاح بعد هذه الكلمة ليقول/ الله يعلي شانك ويعز مقدراك ياسمو الأميرة.

أغلق المكالمة ونظر إليهم ليقول/ يزيد من طلع من هنا راح لباريس وإنّا تعذبنا إسبوع ندور عليه.

شعر عبدالله بالقهر ليقول متناسيا وجود طارق/ لا هذي زودتها بصراحة يعني مرمطتنا وعذبتنا وهي تعرف مكانه.

سلمان يخشى على عبدالله من طارق فربما طارق يخبر مها بما حصل/ حنا طوع أمرها وأرواحنا فداء لها.

نظر إليهم طارق بإستغراب فيبدو أنهما سيخرجان عن طاعة الأميرة/ عشان صداقتنا الكلام هذا ماراح يوصل سموها
بس لو إنعاد مرة ثانية لا تلوم إلا نفسك.

ليخرج طارق غاضبا وسلمان هو الأخر أنفجر بعبدالله/ جبت العيد فينا . . . ماقدرت تمسك لسانك. . .؟

عبدالله ركل الطاولة ليقول بغضب ناري/ لا ما قدرت. . . حضرتها مرتاحة وإحنا ندور بالشوارع على رجولنا وعلى سياكلنا طول يومنا
أسألك بالله هذي ماهي أقوى إهانة.

سلمان بحرقة/ إلا مذلة بعد. . . تعذبنا وتعبنا ومانقدر نعترض بحرف واحد.
،
،
،
،
في الجوازات. . .#

عاد بتال مرة أخرى ليدخل ويصافح الموظف/ السلام عليكم.

ليرد عليه الموظف ويجلسان ويقول الموظف/تفضل أخوي أنا بخدمتك.

بتال بإبتسامة/ ماتقصرون. . .أخوي أبي أستفسر عن يزيد محمد ال. . إذا كان خرج من السعودية أو لا.

ليبحث قليلا ثم يلتفت لبتال/ لا أخوي أخر سفر له كان بتاريخ 18/1/2016 وكان لدولة الإمارات.

ليقف بتال الذي شعر بأنه عاد لبداية الطريق بعدما كان في نهايته/ يعطيك العافية.

خرج ليركب سيارته ويفكر بأخيه كيف يختفي هكذا. . .؟

أتصل برقمه فكان مغلق. .

ليس هناك أي طريق يوصله إلى يزيد

أصبح قلقا لا يعلم ماذا أصاب يزيد لو كان مسافرا لكان الموضوع بسيط فسيذهب حيث كان يزيد ويبحث عنه هناك

ولكن يزيد ليس له أثر بتاتا. . . قد يكون مسافرا عبر البر في حدود السعودية ولكن سياراته جميعها موجودة

وسائقيه قد رُحلو إلى بلدانهم والخدم والطباخين أُنهت خدماتهم جميع المؤشرات تدل على أن يزيد مسافرا

ولكن الجوازات والمطارات والمنافذ البرية والبحرية تنفي سفره.
،
،
،
،
هناك في سان دوني.

علم من ساعته الألماس أن الساعة التاسعة صباحا

لم يحضرو له إفطاره ككل يوم في الساعة السابعة

جائعا بشدة ينتظر الإفطار فالأكل أصبح له أمنية بعدما كان متوفرا طوال وقته

أصبح يمشي في الغرفة ذهابا وإيابا ينتظرهم فهم تأخروا

أخر أكل أكله كان الثامنة مساء في الأمس وكان عبارة عن عصير برتقال وجبن وخبز

نظر إلى ساعته التاسعة والربع ما بال الوقت لا يمضي. . .؟

جلس على فراشه باحثا عن النوم ولكن حتى النوم جافاه وأصبح صعب المنال

أصبح نومه متقطعا فهو ينام بعد صلاة العشاء ويستيقض العاشرة ويعود للنوم الثانية عشر

ويصحو الثانية ولا ينام بعدها فهو أصبح قليل النوم والأكل ودوره في الحياة قل أيضا

كانت الحياة بعينه جميلة ملونة بالفرح والسعادة لم يعرف معاناتها يوما

أقسى يوما عليه هو عندما يصاب بالإنفلونزا

ولكن تلك الحياة ودعها عند وداعه والده وهاهو يستقبل حياة صعبة

حياة كسلاسل من اللهب يتقلب فوقها ويمشي عليها وهي ملجاه من لضى النار. .

يا إلهي الساعة الحادية عشر والفطور لم يحظر بعد

بدأ رأسه بالصداع العنيف أخذ بنطاله وقميصه المعلقين على الجدار بواسطة مسمار كبير نوعا ما

ذهب لدورة المياه ليستحم ويستبدل بيجامته ببنطال

خرج ليجلس على فراشه لا يعلم ماذا يفعل فالملل والضيق كتما على صدره

سمع أقفال الباب تفتح ليقف ويبتسم بتلقائيه فأتى الفرج وهاهم يأتون بالطعام

فهو قد شم رائحته عن بعد 3 متر وخلف الباب الحديدي المغلق يبدو أن الجوع قد وصل ذروته

دخل مشعل في يده صحن يحتوي على الغداء وهو عبارة عن أرز أبيض فقط

قلب مشعل الصحن ليتناثر الطعام على البلاط متناسيا أنها نعمة الله ويجب أحترامها

إبتسم ليزيد/ تفضل هذا غداك. . .والأميرة مها ألغت الفطور يعني عندك غداء وعشاء بس.

أنتهى من حديثه ليرمي الصحن الحديدي على يزيد الذي إبتسم فور سقوط الصحن بين يديه

لابد أن يخفي هذا الصحن الفارغ من الأكل تماما وضعه تحت فراشه

ونهض ليأكل من الأرز من على البلاط. . .!!



تعديل خيال.; بتاريخ 15-03-2016 الساعة 08:13 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 15-03-2016, 01:37 PM
الحب كلمه الحب كلمه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


هلا خيال
اها يقهري مها هاذي باطه جبدي كل ذي عشان الفلوس
شنو ذنب يزسد وغللع كسر خاطر بس ادري انه قوي وانه عنده خطه عيل ليش
خش الصحن المعدني .

البارتات روعه وتقبلي مروري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 16-03-2016, 05:12 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


مرحبا خيال
--
ما ادري حال يزيد بباريس افضل من حاله بالفلبين على الاقل مايوهمه مشعل انه شخصيه أخرى،وايضا عرف ان اللي يصير له من تخطيط مها
احتفظ بالصحن !! أتمنى يكون استخدامه للصحن عقلاني مو عنف انه يهجم على مشعل لانه ماراح يهرب من الحرس
--
عبدالله وسليمان الحل الصحيح الوحيد انكم تتعاونون مع بتال
--
ناطره البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 19-03-2016, 11:09 AM
صورة خيال. الرمزية
خيال. خيال. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


اقتباس:
هلا خيال
اها يقهري مها هاذي باطه جبدي كل ذي عشان الفلوس
شنو ذنب يزسد وغللع كسر خاطر بس ادري انه قوي وانه عنده خطه عيل ليش
خش الصحن المعدني .

البارتات روعه وتقبلي مروري
هلا حبيبتي
أسعدني تعليقك ربي يسعدك وينولك مرادك.

اقتباس:
مرحبا خيال
--
ما ادري حال يزيد بباريس افضل من حاله بالفلبين على الاقل مايوهمه مشعل انه شخصيه أخرى،وايضا عرف ان اللي يصير له من تخطيط مها
احتفظ بالصحن !! أتمنى يكون استخدامه للصحن عقلاني مو عنف انه يهجم على مشعل لانه ماراح يهرب من الحرس
--
عبدالله وسليمان الحل الصحيح الوحيد انكم تتعاونون مع بتال
--
ناطره البارت القادم
هلا حبيبتي
أسعدني تعليقك ربي يسعدك وينولك مرادك.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 19-03-2016, 11:11 AM
صورة خيال. الرمزية
خيال. خيال. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


صباح الخير
اليوم البارت على غير موعده وتأخرت بتنزيله
أعذروني والله كنت تعبانة
وماقدرت أكتب. . . وإن شاء الله أخر تأخير


إليكم


(8)


في منتصف الليل

بعدما شعر بسكون المكان من حوله

فهو لم يسمع صوت الحرس الذين يقفون على باب سجنه

أختفت الحركة فعلم أن الجميع نيام

أخرج الصحن المعدني من تحت الفراش

وضع الصحن على الفراش ليمسك بأحد أطرافه ويجعل كل قوته بالضغط على الصحن

تحقق مراده وهاهو الصحن قد إعوج ليعيد إعوجاجه مرة أخرى ويصبح مرنا أكثر

وبدأ بتكرار الأعوجاج وأصبح الصحن قطعتين في يديه

إبتسم فهو بذل مجهودا كبيرا حتى نفذ مراده

مسح العرق من على جبينه بطرف كم قميصه الأسود

وأخذ قطعة من الصحن وذهب إلى الستارة ليرفعها ويبدأ بطرق الجدار الإسمنتي بهذه القطعة الحديدة الحادة جدا

صوت الطرق جعله يتوقف قليلا فهو يخشى أن يسمعه أحد

رغم أنه في غرفة مدعومة بعازل الصوت ولكن خشي أن تفشل خطته الوحيدة من الفرار. . !

عندما تيقن أن لا أحد هنا عاد للطرق مرة أخرى وهاهي قطع الإسمنت تتساقط.
،
،
،
،
،
في الرياض. . .

بعد شروق الشمس بربع ساعة

بالتو إستيقضت مها إستحمت وإرتدت جلابية رصاصية أزرارها الأربعة التي تنتهي منتصف بطنها سوداء ومحددة بالسواد

وأطراف أكمامها محددة بالأسود أيضا وتبدو ضيقة قليلا

إلتزمت بالحداد ولم تضع أي زينة ولكن لم تستطيع الإلتزام بالشرع وتصلي الفجر وتكف أذاها عن الناس

عندما وقفت أمام التسريحة لتزين شعرها تفاجأت بالدرج الأول مفتوح

فجعت. . .!

قلبت مابه من أغراض ثمينه وبخسة ولكن إطمئن قلبها وهي تجد هوية يزيد وجوازه حمدت الله كثيرا

وأخرجتهم لتذهب للخزانة المغلقة برمز سري فتحتها ووضعت الجواز والهوية

لتنزل إلى الأسفل وتجد يوسف يحتسي الشاي ويتابع إحدى إعادة المباريات

ذهبت له وأمسكت بإذنه لتشد عليها/ بعدين إذا تبي فلوس أطلب مني لا تسرق.

وضع كفه فوق كف والدته وهو يتألم فعلا/ والله كنتي نايمة.

تركت يده وجلست بجواره وهي تبتسم/ حبيبي كلي فداك بس ما أبيك تسرق.

ضحك يوسف/ كنت جوعان ومامعي فلوس. . .

لتكلم بجدية/ يمه إلى متى وأنا أطلب منك فلوس خلاص كبرت أبي فلوسي تنزل بحسابي مثلي مثل أخواني.

مها بقليل من الغضب/ لا مستحيل أفرط فيك أعرفك مثل سعود لو صارت الفلوس بيدينك بتضيع مني.

يوسف عقد حاجبيه/ وليش ما تسحبين الفلوس من سعود لا يضيع أكثر . . .؟

هي بذاتها لا تعلم لماذا ولكن أجابته بما تظن/ ما أبي أحرمه من شي يحبه.

يوسف إستغرب رد والدته/ يمه أنتي تدرين سعود ضاع خلاص أغلب وقته سكران.

هذا الموضوع يجلب لها الضيق لتقول/ هو أختار حياته كذا وأنا ما أقدر أمنعه. . . أهم شي هو أنت خلك معي ولا تصير مثل أخوانك
سعود خلاص ما فيه رجا وبتال بصف يزيد ضدي.

يوسف بحب عميق/ أفا عليك يمه أنا معاك وين ما كنتي وماراح أخذلك إن شاء الله.

رفعت يديها للسماء لتقول بإبتسامة/ الله يخليك لي ولا يحرمني منك.
،
،
،
،
ذات الوقت. . . مضت ساعتين وهي يحفر في الجدار مكان النافذة المغلقة

بذل مجهودا كبيرا ولكن بنتيجة مرضية فهو ثقب الجدار وكوّن حفرة صغيرة غير عميقة

ولكن في الغد سيكمل . . .

جمع قطع الإسمنت في يده ووضعهم تحت فراشه كي لا يفضح أمره

ولكن حفنات الإسمنت أتعبته وهو يجمعها بدقة فهو لا يريد أي أثر يفسد ما بدأه

يجمع كل شيء تحت فراشه فربما تقع أعينهم على قطع الإسمنت وينتهي يزيد

إنتهى من عمله الشاق المتعب الذي أشعره بألم شديد في ظهره ويديه

نظر إلى ساعته فإذا بصلاة الفجر قد دخل وقتها

ذهب ليتوضى ويصلي ويدعو الله بأن تنجح خطته ولا يكشف أمره أحد

سُبحان من يبدل الأحوال. .

قبل سنوات كان يأتي إلى هنا من أجل قضاء إجازة ممتعة

يستمتع بكل لحظة تمر عليه والآن يشعر أنه يموت في كل لحظة تمر

حال الدنيا لا يدوم أبدا ولكن حاله الآن قاسي وقاسي جدا

تمدد على فراشه يريد أن يرتاح قليلا ولكن قفز وأخذ قطعة الصحن وخبأها في الحمام وهو يسمع الأقفال تفتح

إدعى أنه خارجا من الحمام فهاهو ينشف وجهه بالمنشفة التي وضعها على كتفه

كما توقع دخل مشعل الذي قال وهو يتكئ على الباب/ صباح الخير.

يزيد نظر له ولم يرد ليكمل مشعل/ وش اللي سمعناه البارحة يا يزيد. . .؟

إنتهى لا محالة فكشف مشعل له يعني أنهم سيزيدون عذابه وسيسجنونه في مكان مغلق أكثر

أغمض عينيه وزفر بتعب لينظر إلى مشعل/ وش اللي سمعته. . .؟

إقترب منه مشعل وهو يلقي نظرة على كل مكان في الغرفة ويتحدث بإبتسامة إستفزازية/ . . .
،
،
،
،
هُناك في مانيلا. . .

عادا إلى جزيرة ماكتان

يشعران بانهما مقيدان مسجونان فمن سُلبت حريته يعتبر في سجن

وهاهم ينقادون لأوامر مها ولا يملكون حق الإعتراض

وكأنهم تلك البهائم التي تقاد بأمر راعيها دون أن تعترض

دخلا الشاليه ليهمس عبدالله لسلمان/ بنهرب وننقذ يزيد منها.

ضحك سلمان/ لا شكلك أنهبلت رسمي.

عبدالله بضيق حقيقي يقتل روحه شيئا فشيئا/ مليت يا سلمان طقت روحي خلاص ماني قادر أعيش كذا.

سلمان برجاء/ تحمل. . . مصيرنا بنتحرر منها ونفتك منها للأبد.

عبدالله يكاد يبكي من شدة ضيقته/ مستحيل هذي ما تخلي أحد بحاله.

سلمان أمسك طرف شنه ليقول بوعد/ الشنب هذا ماهو بعلى رجال إذا ما طلعتك من هنا بدون مشاكل
لو هربنا بنبقى مطلوبين لها وإحنا إذا طلعنا نبي نتحرر منها ننساها.

عبدالله ربت على كتف سلمان/ كفو. . .بس طال الزمن وحنا محبوسين هنا
وقرارها الجديد ما ندخل الرياض قبل أغسطس.

سلمان إتسعت إبتسامته/ خمس شهور ماهيب ذابحتك إن شاء الله بتتحملها.

عبدالله/ الله يحلها ويفكنا من هالعذاب.
،
،
،
،
ذات الوقت في الرياض. . .

مها كانت بتلك الجلسة مع يوسف

دخل سعود وبرفقته إمرأة طويلة برونزية البشرة شقراء الشعر زرقاء العينين

نهضت مها لتقول لسعود/ من هذي. . .؟

سعود ببساطة بعدما نظر لتلك الحسناء بجواره وإبتسم/ هذي زوجتي راحيل.

إتجهت له مها وهي تقول بغضب/ أنت ما بوجهك دم. .!!
ما تستحي. . .!
أبوك ما صار له ميت شهر وأنت متزوج بالعلن
لا يكون أحد عرف بزواجك من هذي وننفضح بين الناس. . ؟

ضحك سعود ليقول/ أهدي الله يخليك لي. . . أول شي هذي مثلها مثل غيرها بتطلق بعد كم يوم
وبالنسبة لأبوي عزاه خلص من ثلاث أسابيع والحزن ثلاث أيام ليش نمدده. . .؟

هذه المرة تكلم يوسف/ ياللي ماتعرف الأصول ما يصير تتزوج قبل 40 يوم من وفاة أبوك.

لا يعجبه شرعهم وعاداتهم التي لم يفرضها الدين حتى يفرضوها هم/ الإسلام شرع لنا الحزن 3 أيام
وبعدين ماله داعي كل هالحداد.

عادت مها لتجلس بجوار يوسف وتنظر إلى سعود وزوجته المبتسمة: خذ زوجتك وأطلع لجناحك ولا أشوف وجهك
إلا إذا طلقتها. . . سمعتني. . .؟

هكذا يقررون الطلاق قبل الزواج سعود نفسه لا يعلم هل هذي الرابعة عشر التي يتزوجها أم الخامسة عشر . . .؟

أمسك بيد زوجته وذهبا إلى جناحه. . .

نظر يوسف إلى والدته/ هذا أكيد أستخف ما جف تراب قبر أبوي عشان يتزوج.

مها إبتسمت براحة/ أهم شي ما أحد يدري بزواجه ولا أحد يدري.

نزل بتال السلم وقد سمع حديثهم الأخير/ وأهم شي نظرة الناس لكم. . .؟

مها وضعت رجلا فوق الأخرى وهي تقول/ ما أحد بيأذينا غير الناس.

بتال جلس أمامها تماما/ رضى الناس غاية لا تدرك مهما سويتي ماراح ترضينهم.

لا مجال للنقاش معها فرأيها هو الصائب وغير خاطئ/ خلنا من هالكلام. . . مافيه أخبار عن يزيد. . .؟

زفر بتال/ لا والله مافيه.

يوسف نظر إلى والدته بإستغراب/ مو تقولين مسافر. . .؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 19-03-2016, 12:54 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


مساء النور والابداع
معذوره ،ماتشوفين شر ان شاء الله
-
ياربيييه جاني اكتئاب يزيد مالك إلا تأخذ الصحن وتفقع عين مشعل طفح الكيل
ودي اقول ان مشعل مو داري بخطة يزيد بس للاسف ليش أتفاءل والواقع يقول العكس
--
مها ويوسف وسعود جعل الموت ياخذكم ونرتاح
بتاااال يابتااال شغّل مخك !
من محبة امك ليزيد يوم انها تسأل وتهتم
--
استمري بهالابداع
وناطرين البارت
كوني بخير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 19-03-2016, 01:09 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


المعذره تكرر الرد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 19-03-2016, 02:32 PM
الحب كلمه الحب كلمه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


البارت روعه
مبدعه استمري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 04-04-2016, 12:49 AM
الحب كلمه الحب كلمه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


عسى ماشر خيال طميني عليج ان شاءالله المانع خير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 17-04-2016, 01:19 PM
صورة خيال. الرمزية
خيال. خيال. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عرش السُلطان/ بقلمي.


سلام عليكم
مساء الخير
أخباركم؟ مشتاقة لكم ووربي

أشكر كل من سأل عني لا عدمتكم ولا عدمت طلتكم

أعذروني كنت ناسية كلمة المرور وتو أستعدتها
خجلانة منكم حيل بس والله ما كان عندي حل:(



إليكم البارت 9


(9)


لا مجال للنقاش معها فرأيها هو الصائب وغير خاطئ/ خلنا من هالكلام. . . مافيه أخبار عن يزيد. . .؟

زفر بتال/ لا والله مافيه.

يوسف نظر إلى والدته بإستغراب/ مو تقولين مسافر. . .؟

لتجيب مها بإرتباك لم يظهر تحت هدوئها/ كنت بس بطمنك ولا أنا ما أعرف عنه شي.

بتال يعلم أن والدته لا تخفي سرا على ابنها المدلل يوسف/ يمه مستحيل ما تعرفين شي عن يزيد. . . أنتي كنتي تدورين طريقة تخلصك منه.

هذا الفتى يريد أن يقتلها لا محالة لتقول بغضب/ وأنا وش دراني عنه
وبعدين بالعقل لو كنت بتخلص منه ما أخفيته على الأقل قتلته وأفتكيت منه للأبد
وأنا قلت بتخلص منه لا يقاسمكم الورث مو أخلص الحياة منه.

أقتنع بتال فوالدته الحنونة الرحيمة من المستحيل أن تأذي أحدا/ طيب وين ندوره. . .؟
أبي ألقاه لو كان جثة بس لا يختفي كذا.

حزن ابنها ألمها لتقول/ يمكن طالع للطايف مثل كل سنة بهالوقت.

بتال بثقة/ لا مستحيل يطلع وأبوي ما كمل أربعين يوم متوفي.

يوسف بتأييد لبتال/ وبعدين كل سنة يطلع مع أبوي للخيول اللي هناك ومستحيل يروح الحين.

تريد أن تريح ابنائها وتطمئنهم بأن أخيهم حيا يرزق ولكن لا تعلم بأي طريقة
فقط تفكيرهم بأخيهم يتعبها فكيف لو أحد أبنائها مكان يزيد. . .؟

هي هكذا لا تفكر بالناس ولا تفكر بالعواقب فقط تريد تنفيذ مايدور برأسها
نهضت كي لا تتغلب عليها عاطفتها وتخبر ابنيها بمكان يزيد/ عن إذنكم.
،
،
،
،
كما توقع دخل مشعل الذي قال وهو يتكئ على الباب/ صباح الخير.

يزيد نظر له ولم يرد ليكمل مشعل/ وش اللي سمعناه البارحة يا يزيد. . .؟

إنتهى لا محالة فكشف مشعل له يعني أنهم سيزيدون عذابه وسيسجنونه في مكان مغلق أكثر

أغمض عينيه وزفر بتعب لينظر إلى مشعل/ وش اللي سمعته. . .؟

إقترب منه مشعل وهو يلقي نظرة على كل مكان في الغرفة ويتحدث بإبتسامة إستفزازية/
ماهوب عاجبك الأكل اللي نقدم لسموك.

إرتاح يزيد شعور وكأنه ذلك اللي يقف على حافة السقوط ويتفاجئ بأنه بوسط أرض مستوية
تنفس براحة ليقول بإبتسامة/ أي شي يجي منكم حلو.

مشعل رغم عنه إستفزته سخرية يزيد منهم/ أجل خلاص اليوم محروم من كل الوجبات إلا العشاء.

من الآن شعر بالجوع وقال وإبتسامته لا تزال/ الحمدلله خير وبركة غيري ما يلقى اللي ياكله.

مشعل ضحك على هذه الكلمة/ يا شيخ ترى أقدر أخلي حالك من حالهم.

أكمل سخريته وإسلوبه الإستفزازي الذي وجد له التأثير على هؤلاء الطغاة/ قلت لك كل شي منك راضي به.

مشعل إقترب من يزيد/ راح تندم على هالإستهتار.

يزيد تكتف وإبتسامته تتسع/ ننتظر وش ورانا يعني.

غضب مشعل وخرج وأغلق الأبواب خلفه ويزيد يشعر بالرضا لأول مرة يستخدم هذا الإسلوب

فكان دائما يتشاجر مع مشعل ويصفه بصفات قبيحة ولا يغضب مشعل كاليوم

علم أن مشعل قد إعتاد على الشتائم ولا يفيد معه سوى الإبتسامة والإستهزاء.
،
،
،
،
في ماكتان.

عبدالله أصبح لا يهدأ يبحث عن طريقه تخرجه من هنا ولكن كيف. . .؟

ذهب لسلمان الذي يتابع مباراة كرة قدم جلس بجواره وأخذ "الريموت" ليغلق الصوت

إلتفت له سلمان بغضب/ ما تشوفني أتابع. . .؟

عبدالله بحماس/ عندي سالفة أهم من مباراتك. . .؟

سلمان وعينيه على التلفاز/ وش عندك. . .؟

إتسعت إبتسامة عبدالله/ بنشتغل ببيت مها.

زفر سلمان ليقول/ حسبي الله على إبليسك على حماسك توقعت إنك خلاص طلعتنا من هالورطة.

عبدالله ضحك ثم قال بجدية/ نشتغل هناك ويصيرون عيالها قريبين من عندنا ونأخذ واحد رهينة يطلع لها إذا أعفتنا من خدمتها.

سلمان بدأ له الموضوع جيد/ بس يمكن هي ما توافق وش الدوافع اللي تخلينا نشتغل عندها.

عبدالله/ حنينا لبلادنا وبنرجع وحنا من يمينها ليسارها وطوع أمرها.

سلمان/ طيب ننتظر طارق ونقوله إنا بنشتغل هناك.

عبدالله غضب من سلمان/ وكل سالفة لازم يعرف فيها طارق. . .؟

سلمان عقد حاجبيه/ طارق واسطته كبيرة وسموها تسمع كلامه وماترفض له طلب.

عبدالله بهدوء/ معاك حق. . . وهذا متى يجي بعد. . .؟

سلمان/ ماراح يتأخر إن شاء الله.

عبدالله أغلق عينيه بحالمية/ الله على ذاك اليوم اللي نطلع فيه من عند مها ونتخلص منها.
،
،
،
،
في صباح اليوم التالي.

نزلت راحيل الدرج مرتدية عبائتها وتسحب خلفها حقيبتها الكبيرة وتبكي. . . إبتسمت مها فهي تعلم أن سعود قد طلقها

لم تكمل راحيل سوى إسبوع ليطلقها فهو في الأمس أتى بها إلى هنا واليوم طلقها

نزل سعود خلفها وهو مبتسم/ صباح الخير يمه.

مها إتسعت إبتسامتها/ صباح النور. . . مايمدي تطلقها.

سعود ضحك بعدما قبل رأس والدته/ أنتي قلتي لا أشوفك إلا أنت مطلقها وأنا ماقدرت أصبر.

مها ضحكت/ خلاص أعقل وتزوج وحدة تبقى معاك سنة على الأقل.

سعود نظر للوصيفة عائشة التي تضع النارجيلة أمام والدته/ قريب إن شاء الله بتزوج اللي بتبقى معاي طول العمر.

خجلت عائشة من نظراته لتذهب من الصالة بسرعة ومها تنظر لسعود الذي لم يرفع نظراته عن عائشة/ لا يكون هذي بس.

سعود تنهد/ ومافي غيرها.

مها بغضب/ تتزوج وصيفتي. . .!
قلو البنات مالقيت إلا هي!!

إبتسم سعود على ثورتها ليقول بهمس/ وأنتي ماكنتي وصيفة مشاعل. . .؟

رمت النارجيلة من يدها ليتطاير الجمر على الأرض ونهضت وهي تقول بغضب/ لا أسمع الكلام هذا مرة ثانية.

سعود نهض ليقترب من أمه/ وليش ترضينه على عايشة. . .؟
مهما كان هي إنسانة سوى وصيفة ولا ملكة وأنا قلبي هواها من زمان وما أبي إلا هي زوجة لي.

نزلت دمعتها لتقول بإختناق/ لا تقهرني سعود.

لن يقف أحد بينه وبين هواه وعشق قلبه/ أسف يمه ما أبي غيرها.

مها أخذت تبكي وشهقاتها تعلو/ أخطب لك اللي تبي بس تكفى هذي لا.

بكل جرأة ووقاحة وأمام والدته/ لا.

ذهبت مها لجناحها تبكي. .
ابنها قد ذكرها بماضيها الذي لا تريد تذكره
لا تنسى ذلك اليوم الذي تلاسنت به هي ومشاعل
ونعتتها مشاعل أمام أبنائها ويزيد ب" وصيفتي وخادمتي"

لا تنسى ذلك اليوم الذي شكت مشاعل لمحمد فقال لها أمام أبنائها "هذي سيدتك وأنتي خادمتها"

والآن ابنها فلذة كبدها يقول لها وصيفة مشاعل. . .
هي من ظنت أن هذه الكلمة قد إنمحت من ذاكرتهم يذكرونها حتى الآن
لم يحترمها سعود ويصمت إنما قل أدبه عليها وقلل من شأنها

منذ أن توفيت مشاعل أصبحت هي السيدة والأميرة وقد نسيت أنها كانت وصيفة
والآن يذكرها سعود أنه لم ينسى نعت مشاعل له بأبن الخادمة

كم كرهت نفسها وكرهت اليوم الذي إشتغلت به عند مشاعل
كم كرهت ذلك اليوم الذي وافقت به على زواجها من محمد الذي تزوجها فقط للإنجاب
فأميرته الغالية مشاعل أنجبت له ولدا وأقسمت أن لا تقاسي ألآم الولادة مرة أخرى
ليتزوج محمد من وصيفتها وتكون مصنع إنجاب

أما مشاعل فهي السيدة والأميرة
كم بكت مها وكم تحسبت على مشاعل التي تهينها في كل مرة تراها
مع إنها هي التي أمرت محمد بالزواج من مها

ولجمال مها الفاتن خشيت أن يتعلق بها محمد
ولكن حب محمد لها كان غشاءا على عينيه ولم يرى جمال وفتنة مها.
،
،
،
،
باريس. .

عندما أسدل الليل ستاره ونام من في القصر
نهض يزيد ليكمل عملية كسر الجدار الذي لم ينجز منها في إثني عشر ساعة سوى 5%

أخذ الصحن الذي أعده آلة تكسير للطوب فبدأ بعمله الشاق
كلما مضت الدقائق إزداد الجدار تجويفا

مضت ساعتين وهو يكسر في الجدار قد أزاح الكثير من الإسمنت وأصبحت النافذة مجوفة بكاملها
نظر لها وشعر بالتحطيم يبدو أن العمل سيكون أطول وأطول والتعب سيكون أكثر

هاهو في ساعتين يشعر بالألآم في ظهره وكتفيه وكأنهما متمزقان تماما
يعلم أن مايقوم به من عمل شاق ربما يسبب له خلع في فقرات ظهره أو كتفيه
ولكن لا يريد هذه الحياة لابد أن يخرج من هنا إلى حريته حتى لو كان بلا هوية.

تخيل العالم في الخارج فقط وتمنيه للحرية تجعله يخاطر بحياته ليخرج من هنا
كم بدأت له فكرة قطع يده اليسار سطيحا متظاهرا بالإنتحار ليخرجوه إلى المشفى ويهرب من هناك قريبة جدا
ولكن دينه منعه من فعلها فربما يخطئ وتكون نهايته ويكون منتحرا فعلا

الألم إزداد وأصبح لا يستطيع تحريك يديه ذهب إلى فراشه ليتمدد ويريح نفسه قليلا ليعاود عمله
ولكن من شدة ألمه ذهب في سبات عميق وقد نسي خلفه الجدار المُهشم ولم يغطيه بالستارة كما كان يفعل عندما ينتهي من تكسيره

حياته في كل دقيقة تمضي تكون أكثر صعوبة وتعقيدا
وبقاءه في هـذا السجن إلى هذا الوقت ليس من صالحه فلا بد من الهرب
وليس لديه وسيلة عدا شق الجدار الذي بدأه وهاهو يقترب من إنصاف نصفه

ولكن تميم نــام والجدار خلفه مكشوف. . .!!
،
،
،
،
في ماكتان. . .
التردد يقتلهما هاهم ساعة ونصف يريدان الإتصال بمها ولكن يتراجعا في النهاية

عبدالله نظر إلى سلمان بجدية/ خلاص أنا بكملها أتصل عليها..

ليتصل سلمان بهاتف مها التي ردت بعد إنتظار طويل/ نعم. . .؟

عبدالله إرتبك وذهب الكلام ولم يجده ليقول بتلثم واضح/ صباح الخير طال عمرك.

مها التي كانت بالتو مستيقظة لتتظاهر لأختها أنها تصلي الفجر مع أنها لم تفعلها/ صباح النور. . .وراكم بلا. . .؟

عبدالله أخذ نفسا عميقا ليقول/ لا. . . لا طال عمرك بس نبي نشتغل بالسعودية.

مها بلا مبالاة/ خلاص إذا فضيت أدور لكم شغل عندي.

لتغلق المكالمة ويلتفت عبدالله إلى سلمان الذي قال/ ومتى تفضى إن شاء الله. . .؟

عبدالله سحب منديلا ليمسح العرق من على جبينه/ بتفضى إن شاء الله وبيجينا الفرج. . . ماتضيق إلا وتفرج.

سلمان يعلم أن مها من الآن قد نسيت موضوعهم/ خلنا نكلم طارق والله مالنا إلا هو.

عبدالله/ بننتظر إسبوع إذا ما ردت لنا مها نكلم طارق.
،
،
،
،
هناك في الرياض. . .
أغلقت المكالمة ونزلت للأسفل لتجد شقيقتها كما توقعت تفرش سجادة على الأرض وتصلي بخشوع
إبتسمت على منظر دلال التي ترتدي جلالا أبيض يغطيها بأكملها عدا وجهها الأبيض الطاهر
جلست هي ووضعت رجلا فوق الأخرى وهي تفكر بيزيد كيف تقتله وترتاح من همه. . .!

إبتسمت على كلام مشعل عندما قالت له/ أبيك تخصلني منه بدون دم.

ليجيها مشعل وكأنهما يتحدثان عن آلة مُصنعة وليس نفس كائن حي/ دايم قتلك بالدم وش معنى هالمرة. . .؟
ولا عشانه قريبك ما تبين السالفة توصل للدم.

لتضحك على تعليقه/ مثل ما قلت قريبي حرام يموت بدم. . . أبيك تشنقه ولا تسممه.

قطع عليها تفكيرها صوت شقيقتها دلال التي أنتهت من الصلاة/ الله يهديك مها وشلون تعطرين وأنتي بحداد. . .؟

مها تأففت لتقول وهي تنظر إلى لباسها/ ما يكفي ذا الأسود اللي كرهني بنفسي.

دلال جلست مقابلة لمها لتقول/ حبيبتي كل شي نتهاون فيه إلا حدود الله
وش بيضرك لو إلتزمتي بأوامر الله. . .؟
ووش ينفعك بتركها. . .؟
ما وراك إلا حساب أرضي ربك عشان يرضيك.

بعد كل هذا الكلام الذي خرج من قلب دلال التي إحترق قلبها على دين شقيقتها الناقص
ضحكت مها/ حسستيني إني أشركت ولا كفرت لا سمح الله
كله شوية سنن ماقدرت ألتزم فيها.

دلال بإستنكار/ الحين الحداد صار شوية سنن. . .؟

مها يزعجها هذا الكلام لتقول/ الأركان الخمسة ملتزمة فيها وهذا يكفي.

كاذبة لم تلتزم بأركان الإسلام فالصلاة عمود الدين تهاونت بها فكيف بالباقي؟

دلال هزت رأسها بأسى لتنهض وتقول/ وعيالك متى يصحون بسلم عليهم. . .؟

مها بإبتسامة/ يوسف مسافر لجدة فيه مباراة بيحضرها
وبتال وسعود مع ربعهم يجون إن شاء الله الضحى.

دلال رفعت حاجبا وأخفضت الأخر/ ومتأكدة أنهم عند ربعهم. . .؟

ضحكت مها/ بتال أكيد. . . وسعود أكيد لا. . .

تلاقينه لاقي له بنت عاجبته وأكيد بيقضي أسبوع معاها.

دلال بفجع/ أنتي وش تقولين. . .؟

ضحكت على إنفجاع شقيقتها بهذه الطريقة/ بالحلال والله بالحلال ولدي عمره ما أخذ بنت إلا بعقد نكاح صحيح.

دلال بأسى/ وهذا ما يشبع من الحريم. . .؟
أمس كلمتيني تبكين وتولولين لأنه طلق شقراء وبيأخذ وصيفتك واليوم تقولين متزوج.

مها أدمى قلبها هذا الموضوع لتقول بسكون/ وصيفتي اللي هو يبي طلعتها من البلد
وإذا على زواجاته دامها بالحلال والبنات راضين فيه وش بيدينا إحنا. . .؟
،
،
،
،
مضت ساعتين وهو نائم
ليقفز بفزع وهو يتذكر الجدار
ليلتفت له بسرعة ويجده مغلق تماما ومصبوغ بالبيج كباقي الغرفة. . .!
،
،
،
،
في ماكتان. . . ."

أتاهم طارق على الوقت المحدد بعد تناول العصير

إبتسم طارق/ أمروني. . .؟

تكلم عبدالله بإبتسامة مماثلة/ ما يأمر عليك عدو. . . نبيك تكلم طويلة العمر بنشتغل بالسعودية
الغربة أهلكتنا.

وأكمل سلمان/ راضين بأي شغل بالسعودية.

أخرج طارق هاتفه وهو يقول/ بكلمها لكم الحين.

وأتصل بها وهي ردت فورا ودارت بينهم مكالمة تجاوزت الربع ساعة

سلمان وعبدالله متوتران يخشان من رفضها لعملهم بالسعودية فهذا يعني سجنهم المؤبد بأسم أوامرها المحرمة

وجرائمها المرعبة وقتلها للأبرياء وتجبرها وتكبرها على الجميع.

إلتفتا لطارق سويا فور إنهاءه للمكالمة ليقول بإبتسامة على لهفتهما/ مبروك عليكم سموها وافقت
تشتغلون سايقين عند طويلة العمر.

عبدالله بإبتسامة فرح وكأن السماء أمطرت عليه ذهبا/ مشكور طارق والله مانطلع من جزاك.

طارق إتسعت إبتسامته/ ماسويت إلا واجبي.

عبدالله والفرح قد غلب على صوته/ كانت رافضة بس واسطتك خلتها توافق.

طارق ضحك/ لا تنسوني إذا رحتو هناك ترا الجماعة اللي بقت بمانيلا كلهم أجانب مافيهم سعودي إلا أنا.

سلمان يضع رجلا فوق الأخرى ويفكر كيف يكسبون أبنائها. . .؟
يفكر كيف سيعيش في قصر ملكا لها. . .؟
كيف سيصلها من مكان إلى أخر دون أن يتسبب بحادث يميتها. . .؟
لهفته للعمل هناك جعلته يخطط من الآن كيف يسيطر على أبناء تلك المتجبرة.
،
،
،
،
مضت ساعتين وهو نائم
ليقفز بفزع وهو يتذكر الجدار
ليلتفت له بسرعة ويجده مغلق تماما ومصبوغ بالبيج كباقي الغرفة. . .!
أنفاسه تتسارع ورأسه يلتف يمينا ويسارا. . .


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية عرش السُلطان/ بقلمي.

الوسوم
عرش سلطان غرام رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 187 30-07-2017 04:15 AM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية خطيئتك ستكون معك وحدك / بقلمي بُكرا أحلى روايات - طويلة 43 29-07-2016 06:52 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 03:18 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1