اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات إدارية - يُمنع طرح اقتراحات > ارشيف غرام > قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 08-03-2016, 12:47 AM
slaf elaf slaf elaf غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي روايات نزول الوحي على رسول الله






ما أجمل أن ننظر إلى الوحي في ضوء المثل الذي ضربه جبريل وميكائيل عليهما السلام لرسولنا صلى الله عليه وسلم!

وحكاه لنا الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال: "إِنِّي رَأَيْتُ فِيَ الْمَنَامِ كَأَنَّ جِبْرِيلَ عِنْدَ رَأْسِي وَمِيكَائِيلَ عِنْدَ رِجْلَيَّ، يَقُولُ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ: اضْرِبْ لَهُ مِثْلاً. فَقَالَ لَهُ: اسْمَعْ سَمِعَهُ أُذُنُكَ، وَاعْقِلْ عَقَلَ قَلْبُكَ، إِنَّمَا مَثَلُكَ وَمَثَلُ أُمَّتِكَ، كَمَثَلِ مَلِكٍ اتَّخَذَ دَارًا، ثُمَّ بَنَى فِيهَا بَيْتًا، ثُمَّ جَعَلَ فِيهَا مَأْدُبَةً، ثُمَّ بَعَثَ رَسُولاً يَدْعُو النَّاسَ إِلَى طَعَامِهِمْ، فَمِنْهُمْ مَنْ أَجَابَ الرَّسُولَ، وَمِنْهُمْ مَنْ تَرَكَ، فَاللهُ هُوَ الْمَلِكُ، وَالدَّارُ الإِسْلاَمُ، وَالْبَيْتُ الجَنَّةُ، وَأَنْتَ يَا مُحَمَّدُ الرَّسُولُ؛ مَنْ أَجَابَكَ دَخَلَ الإِسْلاَمَ، وَمَنْ دَخَلَ الإِسْلاَمَ دَخَلَ الجَنَّةَ، وَمَنْ دَخَلَ الجَنَّةَ أَكَلَ مِنْهَا"[1].

في ضوء كل ما سبق ننظر إلى الوحي وإلى لحظاته الأولى:

عندنا روايتان نفيستان تشرحان بالتفصيل أمر الوحي؛ الرواية الأولى هي رواية البخاري عن عائشة رضي الله عنها، والرواية الثانية هي رواية ابن إسحاق عن عبيد بن عمير بن قتادة الليثي [2] رضي الله عنه، كما أن عندنا بعض الروايات المكملة للقصة عن جابر بن عبد الله، وعن ابن عباس وعن غيرهما رضي الله عنهم جميعًا، والذي يقرأ الروايات كلها قد يظن فيها التعارض؛ لأنها تصف أحداثًا تبدو مختلفة.

لكن واقع الأمر أنها ليست متعارضة؛ بل متكاملة، وقد يُشْرَح الحدث نفسه في الروايات من زوايا متعدِّدة، وقد تُشرح أحداث مختلفة؛ فيظن القارئ أن الأمر واحد، فيدخل عليه الالتباس، كما أن بعض الروايات فصَّلت ما أجملت الروايات الأخرى، والعكس؛ ولهذا فأنا أرى أن تُقرأ الروايات الصحيحة كلها أولاً، ثم بعد ذلك نصوغ القصة بترتيبها الزمني المنطقي، ثم نُعَلِّق بعدها تعليقات عامة تُحقق الفائدة من هذه الروايات النفيسة.

الرواية الأولى: رواية عائشة رضي الله عنها
الرواية الأولى هي رواية عائشة رضي الله عنها في صحيح البخاري، وعائشة لم تُعاصر الحدث؛ ولكنها سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو من أحد الصحابة؛ كأبيها أبي بكر رضي الله عنه أو غيره، وإن كانت هناك بعض الإشارات في الحديث إلى أنها سمعت الحديث من الرسول صلى الله عليه وسلم مباشرة؛ لأن هناك التفاتًا في بعض الفقرات، التي يتحدَّث فيها الرسول صلى الله عليه وسلم بنفسه، والحديث في أعلى درجات الصحة، وجاء في البخاري ومسلم، ومن أكثر من طريق، تقول عائشة رضي الله عنها: "أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنَ الوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ، فَكَانَ لاَ يَرَى رُؤْيَا إِلاَّ جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الخَلاَءُ، وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ -وَهُوَ التَّعَبُّدُ- اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ العَدَدِ قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ، وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ، ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا، حَتَّى جَاءَهُ الحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ، فَجَاءَهُ المَلَكُ فَقَالَ: اقْرَأْ. قَالَ: "مَا أَنَا بِقَارِئٍ". قَالَ: "فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي[3] حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي"، فَقَالَ: اقْرَأْ. قُلْتُ: مَا أَنَا بِقَارِئٍ. فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: اقْرَأْ. فَقُلْتُ: مَا أَنَا بِقَارِئٍ. فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ} [العلق: 1-3]".

فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَرْجُفُ فُؤَادُهُ، "فَدَخَلَ عَلَى خديجة بنت خويلد رضي الله عنها فَقَالَ: "زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي". فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ، فَقَالَ لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الخَبَرَ: "لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي". فَقَالَتْ خَدِيجَةُ: كَلاَّ وَاللهِ مَا يُخْزِيكَ اللهُ أَبَدًا، إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَحْمِلُ الكَلَّ [4] وَتَكْسِبُ المَعْدُومَ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الحَقِّ. فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ العُزَّى ابْنَ عَمِّ خَدِيجَةَ وَكَانَ امْرَأً تَنَصَّرَ فِي الجَاهِلِيَّةِ، وَكَانَ يَكْتُبُ الكِتَابَ العِبْرَانِيَّ، فَيَكْتُبُ مِنَ الإِنْجِيلِ بِالعِبْرَانِيَّةِ مَا شَاءَ اللهُ أَنْ يَكْتُبَ، وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ، فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ: يَا ابْنَ عَمِّ، اسْمَعْ مِنَ ابْنِ أَخِيكَ. فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ: يَا ابْنَ أَخِي مَاذَا تَرَى؟ فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم خَبَرَ مَا رَأَى، فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ: هَذَا النَّامُوسُ[5] الَّذِي نَزَّلَ اللهُ عَلَى مُوسَى، يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا[6]، لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ. فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "أَوَ مُخْرِجِيَّ هُمْ؟" قَالَ: نَعَمْ، لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلاَّ عُودِيَ، وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا. ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ، وَفَتَرَ الوَحْيُ"[7].

الرواية الثانية: رواية عبيد بن عمير بن قتادة
أما الرواية الثانية التي تحدَّثت في أمر الوحي بالتفصيل؛ فهي رواية عبيد بن عمير بن قتادة في سيرة ابن إسحاق، وعبيد بن عمير من كبار التابعين، وأبوه صحابي جليل، وعبيد رحمه الله يروي عن كثير من الصحابة منهم عمر وعلي وأبو ذر وأبي بن كعب وأبو موسى الأشعري وعائشة وابن عمر .. وغيرهم رضي الله عنهم، وهي رواية صحيحة، وفيها تفصيلات كثيرة مهمَّة، سنعتمد عليها بشكل مباشر مع الرواية الأولى التي روتها عائشة رضي الله عنها.

ففي هذه الرواية يقول عبيد: "فَكَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُجَاوِرُ[8] ذَاتَ الشَّهْرِ مِنْ كُلِّ سَنَةٍ، يُطْعِمُ مَنْ جَاءَهُ مِنَ الْمَسَاكِينِ؛ فَإِذَا قَضَى رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم جِوَارَهُ مِنْ شَهْرِهِ ذَلِكَ كَانَ أَوَّلَ مَا يَبْدَأُ بِهِ -إذَا انْصَرَفَ مِنْ جِوَارِهِ- الكعبة، قَبْلَ أَنْ يَدْخُلَ بَيْتَهُ فَيَطُوفُ بِهَا سَبْعًا، أَوْ مَا شَاءَ اللهُ مِنْ ذَلِك، ثُمَّ يَرْجِعُ إلَى بَيْتِهِ حَتَّى إذَا كَانَ الشَّهْرُ الَّذِي أَرَادَ اللهُ تَعَالَى بِهِ فِيهِ مَا أَرَادَ مِنْ كَرَامَتِهِ مِنَ السَّنَةِ الَّتِي بَعَثَهُ اللهُ تَعَالَى فِيهَا، وَذَلِكَ الشَّهْرُ شَهْرُ رَمَضَانَ، خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إلَى حِرَاءٍ، كَمَا كَانَ يَخْرُجُ لِجِوَارِهِ وَمَعَهُ أَهْلُهُ، حَتَّى إذَا كَانَتِ اللَّيْلَةُ الَّتِي أَكْرَمَهُ اللهُ فِيهَا بِرِسَالَتِهِ وَرَحِمَ الْعِبَادَ بِهَا، جَاءَهُ جِبْرِيلُ عليه السلام بِأَمْرِ اللهِ تَعَالَى.

قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "فَجَاءَنِي جِبْرِيلُ وَأَنَا نَائِمٌ بِنَمَطِ[9] مِنْ دِيبَاجٍ [10] فِيهِ كِتَابٌ فَقَالَ: اقْرَأْ. قَالَ: قُلْت: مَا أَقْرَأُ؟ قَالَ: فَغَتَّنِي[11] بِهِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ الْمَوْتُ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: اقْرَأْ. قَالَ: قُلْت: مَا أَقْرَأُ؟ قَالَ: فَغَتَّنِي بِهِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ الْمَوْتُ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: اقْرَأْ. قَالَ: قُلْت: مَاذَا أَقْرَأُ؟ قَالَ: فَغَتَّنِي بِهِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ الْمَوْتُ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: اقْرَأْ. قَالَ: فَقُلْت: مَاذَا أَقْرَأُ؟ مَا أَقُولُ ذَلِكَ إلاَّ افْتِدَاءً مِنْهُ أَنْ يَعُودَ لِي بِمِثْلِ مَا صَنَعَ بِي، فَقَالَ: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} [العلق: 1-5]. قَالَ: فَقَرَأْتُهَا ثُمَّ انْتَهَى، فَانْصَرَفَ عَنِّي، وَهَبَبْتُ مِنْ نَوْمِي، فَكَأَنَّمَا كَتَبْتُ فِي قَلْبِي كِتَابًا. قَالَ: فَخَرَجْتُ حَتَّى إذَا كُنْتُ فِي وَسَطٍ مِنَ الْجَبَلِ سَمِعْتُ صَوْتًا مِنَ السَّمَاءِ يَقُولُ: يَا مُحَمَّدُ أَنْتَ رَسُولُ اللهِ وَأَنَا جِبْرِيلُ. قَالَ: فَرَفَعْتُ رَأْسِي إلَى السَّمَاءِ أَنْظُرُ، فَإِذَا جِبْرِيلُ فِي صُورَةِ رَجُلٍ صَافٍّ قَدَمَيْهِ فِي أُفُقِ السَّمَاءِ يَقُولُ: يَا مُحَمَّدُ أَنْتَ رَسُولُ اللهِ وَأَنَا جِبْرِيلُ. قَالَ: فَوَقَفْتُ أَنْظُرُ إلَيْهِ، فَمَا أَتَقَدَّمُ وَمَا أَتَأَخَّرُ وَجَعَلْتُ أَصْرِفُ وَجْهِي عَنْهُ فِي آفَاقِ السَّمَاءِ، فَلاَ أَنْظُرُ فِي نَاحِيَةٍ مِنْهَا إلاَّ رَأَيْتُهُ كَذَلِكَ، فَمَا زِلْتُ وَاقِفًا مَا أَتَقَدَّمُ أَمَامِي، وَمَا أَرْجِعُ وَرَائِي، حَتَّى بَعَثَتْ خَدِيجَةُ رُسُلَهَا فِي طَلَبِي، فَبَلَغُوا أَعَلَى مَكَّةَ، وَرَجَعُوا إلَيْهَا، وَأَنَا وَاقِفٌ فِي مَكَانِي ذَلِكَ ثُمَّ انْصَرَفَ عَنِّي، وَانْصَرَفْتُ رَاجِعًا إلَى أَهْلِي، حَتَّى أَتَيْتُ خَدِيجَةَ فَجَلَسْتُ إلَى فَخِذِهَا مُضِيفًا[12] إلَيْهَا، فَقَالَتْ: يَا أَبَا الْقَاسِمِ أَيْنَ كُنْتَ؟ فَوَاللهِ لَقَدْ بَعَثْتُ رُسُلِي فِي طَلَبِكَ، حَتَّى بَلَغُوا مَكَّةَ وَرَجَعُوا لِي. ثُمَّ حَدَّثْتُهَا بِالَّذِي رَأَيْتُ، فَقَالَتْ: أَبْشِرْ يَابْنَ عَمَّ وَاثْبُتْ؛ فَوَالَّذِي نَفْسُ خَدِيجَةَ بِيَدِهِ إنِّي لأَرْجُو أَنْ تَكُونَ نَبِيَّ هَذِهِ الأُمَّةِ".

ثُمَّ قَامَتْ فَجَمَعَتْ عَلَيْهَا ثِيَابَهَا، ثُمَّ انْطَلَقَتْ إلَى وَرَقَةَ بْنِ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى بْنِ قُصَيٍّ، وَهُوَ ابْنُ عَمِّهَا، وَكَانَ وَرَقَةُ قَدْ تَنَصَّرَ وَقَرَأَ الْكُتُبَ، وَسَمِعَ مِنْ أَهْلِ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ، فَأَخْبَرَتْهُ بِمَا أَخْبَرَهَا بِهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ رَأَى وَسَمِعَ، فَقَالَ ورقة بن نوفل: قُدُّوسٌ قُدُّوسٌ[13] وَالَّذِي نَفْسُ وَرَقَةَ بِيَدِهِ لَئِنْ كُنْتِ صَدَّقْتِينِي يَا خَدِيجَةُ لَقَدْ جَاءَهُ النَّامُوسُ الأَكْبَرُ الَّذِي كَانَ يَأْتِي مُوسَى، وَإِنَّهُ لَنَبِيُّ هَذِهِ الأُمَّةِ فَقَوْلِي لَهُ فَلْيَثْبُتْ. فَرَجَعَتْ خَدِيجَةُ إلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَأَخْبَرَتْهُ بِقَوْلِ وَرَقَةَ بْنِ نَوْفَلٍ، فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم جِوَارَهُ وَانْصَرَفَ، صَنَعَ كَمَا كَانَ يَصْنَعُ بَدَأَ بِالْكَعْبَةِ، فَطَافَ بِهَا، فَلَقِيَهُ وَرَقَةُ بْنُ نَوْفَلٍ وَهُوَ يَطُوفُ بِالْكَعْبَةِ، فَقَالَ: يَابْنَ أَخِي؛ أَخْبِرْنِي بِمَا رَأَيْتَ وَسَمِعْتَ. فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ: وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إنَّكَ لَنَبِيُّ هَذِهِ الأُمَّةِ، وَلَقَدْ جَاءَك النَّامُوسُ الأَكْبَرُ الَّذِي جَاءَ مُوسَى، وَلَتُكَذِّبَنَّهْ[14] وَلَتُؤْذَيَنَّهْ وَلَتُخْرَجَنَّهْ وَلَتُقَاتَلَنَّهْ، وَلَئِنْ أَنَا أَدْرَكْتُ ذَلِكَ الْيَوْمَ لأَنْصُرَنَّ اللهَ نَصْرًا يَعْلَمُهُ. ثُمَّ أَدْنَى رَأْسَهُ مِنْهُ فَقَبَّلَ يَافُوخَهُ[15]، ثُمَّ انْصَرَفَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى منزله"[16].

هاتان الروايتان هما العمدة في البحث في مسألة بدء الوحي، وهناك روايات أخرى كثيرة مساعدة؛ منها نفس الروايتين بصيغ مختلفة، ومنها بعض الروايات الجديدة.

الرواية الثالثة: رواية جابر بن عبد الله
من هذه الروايات مثلاً رواية جابر بن عبد الله رضي الله عنهما في البخاري وفيها يقول: "سمعت النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم وهو يحدِّث عن فترة الوحي فقال في حديثه: "فَبَيْنَا أَنَا أَمْشِي إِذْ سَمِعْتُ صَوْتًا مِنَ السَّمَاءِ فَرَفَعْتُ رَأْسِي، فَإِذَا المَلَكُ الَّذِي جَاءَنِي بِحِرَاءٍ جَالِسٌ عَلَى كُرْسِيٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، فَجَئِثْتُ[17] مِنْهُ رُعْبًا، فَرَجَعْتُ فَقُلْتُ: زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي. فَدَثَّرُونِي". فأنزل الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ} إِلَى: {وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ} [المدثر: 1-5] -قَبْلَ أَنْ تُفْرَضَ الصَّلاَةُ- وَهِيَ الأَوْثَانُ"[18]. والرجز في الآية هي الأوثان كما ذكر جابر بن عبد الله رضي الله عنهما.

الرواية الرابعة: رواية أبي سلمة بن عبد الرحمن
ومن هذه الروايات -أيضًا- ما جاء في البخاري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن [19] رحمه الله، يقول فيها يحيى [20]: سألتُ أَبَا سَلَمَةَ: أي القرآن أُنْزِلَ أَوَّلُ؟ فقال: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ} [المدثر: 1]. فقلتُ: أُنْبِئْتُ أنه: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} [العلق: 1]. فقال أبو سلمة: سألتُ جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: أيُّ القرآن أُنْزِلَ أَوَّلُ؟ فقال: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ} [المدثر: 1]. فقلتُ: أُنْبِئْتُ أنه: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} [العلق: 1]. فقال: لا أُخْبِرُكَ إِلاَّ بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "جَاوَرْتُ فِي حِرَاءٍ، فَلَمَّا قَضَيْتُ جِوَارِي هَبَطْتُ، فَاسْتَبْطَنْتُ الوَادِيَ فَنُودِيتُ فَنَظَرْتُ أَمَامِي وَخَلْفِي، وَعَنْ يَمِينِي وَعَنْ شِمَالِي، فَإِذَا هُوَ جَالِسٌ عَلَى كُرْسِيٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، فَأَتَيْتُ خَدِيجَةَ فَقُلْتُ: دَثِّرُونِي، وَصُبُّوا عَلَيَّ مَاءً بَارِدًا، وَأُنْزِلَ عَلَيَّ: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ} [المدثر: 1-3]"[21].

وكذلك في رواية جابر بن عبد الله رضي الله عنهما ذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بدأ كلامه بـ: "جَاوَرْتُ بِحِرَاءٍ شَهْرًا، فَلَمَّا قَضَيْتُ جِوَارِي نَزَلْتُ فَاسْتَبْطَنْتُ بَطْنَ الْوَادِي، فَنُودِيتُ فَنَظَرْتُ أَمَامِي وَخَلْفِي، وَعَنْ يَمِينِي، وَعَنْ شِمَالِي، فَلَمْ أَرَ أَحَدًا، ثُمَّ نُودِيتُ فَنَظَرْتُ فَلَمْ أَرَ أَحَدًا، ثُمَّ نُودِيتُ فَرَفَعْتُ رَأْسِي، فَإِذَا هُوَ عَلَى الْعَرْشِ فِي الْهَوَاءِ -يَعْنِي جِبْرِيلَ عليه السلام- فَأَخَذَتْنِي رَجْفَةٌ شَدِيدَةٌ، فَأَتَيْتُ خَدِيجَةَ، فَقُلْتُ: دَثِّرُونِي. فَدَثَّرُونِي، فَصَبُّوا عَلَيَّ مَاءً، فَأَنْزَلَ اللهُ عز وجل: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ} [المدثر: 1-4]"[22].

الفروق الواضحة بين هذه الروايات
هذه روايات رئيسة في الموضوع، وهناك عدَّة روايات أخرى تصف الأمر بألفاظ مختلفة سنحتاج إلى الرجوع إليها عند الحاجة، وعند قراءة هذه الروايات مجتمعة يظنُّ القارئ -كما ذكرنا من قبلُ- أن هناك تضاربًا بينها؛ ولعلنا إذا قرأنا هذه الروايات بتمعُّن ننظر إلى بعض الفروق الواضحة بين هذه الروايات؛ وخاصة الروايتين الأوليين؛ رواية عائشة رضي الله عنها في البخاري، ورواية عبيد بن عمير عند ابن إسحاق؛ وهذه الفروق هي:

1- رواية ابن إسحاق تذكر أن قدوم الملك كان في حالة نوم الرسول صلى الله عليه وسلم، وذكر فيها عبيد بن عمير على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: "وَأَنَا نَائِمٌ". وفي مرة أخرى قال: "وَهَبَبْتُ مِنْ نَوْمِي". بينما تذكر رواية عائشة رضي الله عنها الأمر على أنه يقظة.

2- رواية ابن إسحاق تذكر أنه عند خروج الرسول صلى الله عليه وسلم من الغار رأى جبريل عليه السلام في صورة رجل صافٍّ رجليه في السماء؛ بينما رواية عائشة رضي الله عنها لا تذكر أمر هذه الرؤية؛ إنما تذكر عودة رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغار إلى خديجة مباشرة، دون رؤية الملك الواقف في السماء.

3- رواية ابن إسحاق تذكر أن جبريل عليه السلام وهو صافٌّ رجليه في السماء صرَّح لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه رسولُ الله؛ بينما لم تذكر رواية عائشة رضي الله عنها هذا التصريح.

4- ردُّ فعل خديجة رضي الله عنها في الروايتين كان مختلفًا؛ ففي رواية ابن إسحاق قالت: "إنِّي لأَرْجُو أَنْ تَكُونَ نَبِيَّ هَذِه الأُمَّةِ". وفي رواية عائشة رضي الله عنها لم تُشر إلى النبوة إنما قالت: "كَلاَّ وَاللهِ مَا يُخْزِيكَ اللهُ أَبَدًا، إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَحْمِلُ الكَلَّ..". إلى آخر الوصف الذي ذكرته خديجة رضي الله عنها.

5- في رواية جابر بن عبد الله رضي الله عنهما ذكر أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "زَمِّلُونِي". فنزلت: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ} [المدثر: 1]. بينما في رواية عائشة رضي الله عنها قال: "زَمِّلُونِي". فزمَّلوه، ولم تذكر نزول آيات.

6- في رواية ابن إسحاق ذهبت خديجة رضي الله عنها بمفردها إلى ورقة بن نوفل؛ لتسأله عن أمر الرسالة أو عن أمر الملك؛ بينما في رواية عائشة رضي الله عنها ذهبت هي ورسول الله صلى الله عليه وسلم معًا.

7- في رواية عائشة رضي الله عنها ذكرت أمر فترة الوحي؛ أي انقطاع الوحي، ولم تذكر ذلك رواية ابن إسحاق.

8- في رواية ابن إسحاق ذكر أن الملك ظهر في صورة رجل صاف قدميه في أفق السماء؛ بينما في رواية جابر بن عبد الله رضي الله عنهما تصف الملك أنه رجل جالس على كرسي.

9- في رواية جابر بن عبد الله رضي الله عنهما ذكر أن أول ما نزل من القرآن: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ} [المدثر: 1]. بينما المشتهر أن {اقْرَأْ} [العلق: 1] هي أول ما نزل، وهذا واضح في رواية عائشة رضي الله عنها وابن إسحاق معًا.

هذه هي الفروق الرئيسية فيما أرى، وأعتقد أنه بالتدقيق يمكن أن نُخرج فروقات أخرى، والله أعلم.



[1] الترمذي: كتاب الأمثال، باب ما جاء في مثل الله لعباده، (2860)، والحاكم (3299) عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، واللفظ له، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي.
[2] عبيد بن عمير بن قتادة بن سعد الليثي ثم الجندعي، أبو عاصم المكي (قاص أهل مكة)، من كبار التابعين، مجمع على ثقته، الواعظ المفسر، وُلد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل: توفي سنة 63هـ، وقيل: 74هـ. انظر: ابن سعد: الطبقات الكبرى 6/16، وابن أبي حاتم: الجرح والتعديل 5/409، وابن الأثير: أسد الغابة 3/540، والذهبي: سير أعلام النبلاء 4/156، 157.
[3] فغطني: معناه عصرني وضمَّني يقال: غطَّه، وغتَّه، وضغطه، وعصره، وخنقه، وغمزه كلُّه بمعنًى واحدٍ. وفي مسند الطيالسي: "فأخذني بحلقي". ولابن أبي شيبة: "فغمني". ولابن إسحاق: "فغتني". والكل بمعنى. انظر: السيوطي: الديباج على صحيح مسلم بن الحجاج، 1/188، والنووي: المنهاج، 2/199.
[4]الكَلُّ: هو مَنْ لا يستقلُّ بأمره، أي تحمل الثِّقل من كل ما يُتكلَّف.
[5] الناموس: صاحب سر الرجل في خيره وشره، فعبَّر عن الملك الذي جاءه بالوحي به.
[6] الجَذَع: الصغير، تمنَّى أن يكون عند ظهور الدعاء إلى الإسلام شابًّا ليكون أمكن لنصره.
[7] البخاري: بدء الوحي، باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم (3)، واللفظ له، ومسلم: كتاب الإيمان، باب بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم (161).
[8] الجوار في معنى المجاورة وهي الاعتكاف، ولا فرق بين الجوار والاعتكاف إلا من وجه واحد؛ وهو أن الاعتكاف لا يكون إلا داخل المسجد، والجوار قد يكون خارج المسجد. السهيلي: الروض الأنف في شرح السيرة النبوية لابن هشام 2/256.
[9] النمط: ظِهارة فراش ما، والنمط عند العرب والزَّوْجُ ضُروبُ الثِّيابِ المصَبَّغَةِ، ولا يكادون يقولون: نمَطٌ ولا زَوْجٌ إِلا لما كان ذا لَوْن من حُمرة أَو خضرة أَو صفرة، فأَما البياض فلا يقال: نمط... والنمط ضرب من البُسُط. ابن منظور: لسان العرب، مادة (نمط) 7/417.
[10] الدِّيباجُ: ضَرْبٌ من الثياب سداه ولُحْمته حرير (فارسي معرب).
[11] الغت: حبس النَّفس، ومعناه عصرني وضمَّني.
[12] مضيفًا: ملتصقًا.
[13] قدوس قدوس: من التقديس وهو التطهير؛ أي طاهر طاهر.
[14] الهاء هنا للسكت.
[15] اليافوخ: وسط الرَّأْس.
[16] ابن هشام: السيرة النبوية 1/236، والطبري: تاريخ الرسل والملوك، 2/300، وابن كثير: البداية والنهاية 3/18، وفي سيرة ابن إسحاق المطبوعة الرواية "عن عبد الملك بن عبد الله بن أبي سفيان... عن بعض أهل العلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أراد الله...". انظر: ابن إسحاق: السير والمغازي، 1/167، وقال الصوياني: إسناده صحيح: رواه ابن إسحاق: حدثنا وهب بن كيسان مولى آل الزبير قال: سمعت عبد الله بن الزبير وهو يقول لعبيد بن عميرة بن قتادة الليثي: حدثنا يا عبيد كيف كان بدء ما ابتدئ به رسول الله من النبوة.. وهذا الإسناد صحيح: ابن إسحاق لم يدلس، ووهب تابعي ثقة.. انظر: تخريج أحاديث السيرة (1/223)، وسيرة ابن كثير (1/402). انظر: الصوياني: السيرة النبوية 1/64، وقال البرزنجي في صحيح وضعيف تاريخ الطبري: إسناده ضعيف، ورواه بطوله ابن هشام في سيرته... قال ابن إسحاق: وحدثني وهب بن كيسان... وهو يقول لعبيد بن عمير بن قتادة الليثي. وهذا إسناد مرسل صحيح، وقد صرح ابن إسحاق بالتحديث... قلنا: والحديث حسن بمجموع طرقه. انظر: صحيح وضعيف تاريخ الطبري، 2/14.
[17] فجئثت: من جئث الرجل أي أفزع فهو مجئوث أي مذعور.
[18] البخاري: كتاب التفسير، سورة المدثر، (4641)، واللفظ له، ومسلم: كتاب الإيمان، باب بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم (161).
[19] أبو سلمة بن عبد الرحمن: هو أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف القرشي الزهري، المدني، من كبار التابعين من أهل المدينة، أحد الأئمة، ثقة مكثر، فقيه كثير الحديث، ولي قضاء المدينة، أرضعته أمُّ كلثومٍ رضي الله عنها، فعائشة رضي الله عنها خالته من الرَّضاعة، توفي سنة 94 أو 104 هـ بالمدينة، الذهبي: سير أعلام النبلاء 4/287-292.
[20] يحيى بن أبي كثير الطائي: الإمام، أحد الأعلام، كان من العباد العلماء الأثبات، ثقة، وقيل عنه: إمام لا يحدث إلا عن ثقة. ورجحه بعض أهل الحديث على الزهري، روى عن أنس رضي الله عنه وقد رآه، وعن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف ومحمد بن إبراهيم التيمي وهلال بن أبي ميمونة وغيرهم. توفي سنة 129هـ. انظر: الذهبي: سير أعلام النبلاء 6/27-31، وابن حجر: لسان الميزان 9/450.
[21] البخاري: كتاب التفسير، سورة المدثر، (4640)، واللفظ له، ومسلم: كتاب الإيمان، باب بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم (161).
[22] مسلم: كتاب الإيمان، باب بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم (161)، والنسائي (11632)، وأحمد(14326).


د.راغب السرجاني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 08-03-2016, 08:02 AM
صورة غايتي رضى الرحمن الرمزية
غايتي رضى الرحمن غايتي رضى الرحمن غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: روايات نزول الوحي على رسول الله


بارك الله فيك

الطرح يناسب قسم رسول الله صل الله عليه وسلم

وبما ان لك طرح هنا

http://forums.graaam.com/606901.html#post28091797

المعذره الطرح مخالف للفتره الزمنيه


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايات نزول الوحي على رسول الله

الوسوم
الله , الندى , رسول , روايات , وصول
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ما قصة روايات التنكر ....؟ كاتبة جزائرية نقاش و حوار - غرام 10 22-08-2016 03:51 PM
الرؤيا الصادقة .. أول الوحي على رسول الله slaf elaf حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 2 30-03-2016 04:19 PM
حاجة البشرية إلى الوحي slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 3 27-03-2016 11:02 AM
طلب روايات الفاتنة الصغيرة M تنفيذ طلبات - طرح استفسارات - فقط فيما يختص بـ شؤون المنتدى 3 17-07-2015 05:51 AM
روايات خالدة عاشقة الكاكاو ارشيف غرام 1 17-04-2015 03:49 PM

الساعة الآن +3: 11:06 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1