اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 31-05-2016, 12:14 AM
Roses9031 Roses9031 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


طولتي .....
بانتظار البارت جديد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 10-07-2016, 10:30 AM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مايا الخالدي مشاهدة المشاركة
مرحبا آنسة hyuo ��✌ï¸ڈ،، كيف حالك ، روايتك جميلة جدا فيه تأخذ الى حالم جميل اتمن انا تنزلي الجزء السادس بسرعه ���� ، فمنا حماسي ادخل الى روايتك كل يوم اتمن انا تقبل مشاركتي .،.هذا الجزء حماسي وأكثر شيء حين خرجو وحوش الظلام ( بدا اللعب ياعيال ����.؛ بانتظارك يا آنستي الجميلة hyuo ودمتي سألمة ������

اهلا
الحمد لله وانتِ ؟
هو الخامس لسه رح نزلها اليوم المسى بقي التدقيق فقط
أنا آسفه حقاً تطعل جهازي و جبت غيرو لهيك ما قدرت فوت باخر فتره
هههههه نورتيني بحق
تسلمي وياكي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 10-07-2016, 10:31 AM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مايا الخالدي مشاهدة المشاركة
في انتظرك يا hyuo الجميلة
اعدك اليوم سيكون لديكِ
اعتذر لهذا التاخير السيء ×(

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 10-07-2016, 10:32 AM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها roses9031 مشاهدة المشاركة
طولتي .....
بانتظار البارت جديد


اعتذر حقاً t^t
اليوم اليوم اعدكم *^*

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 10-07-2016, 02:18 PM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


احم احم ×(
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفكم ؟
ان شاء الله الكل بخير ^^
اعتذر حقاً بشان تاخر السيء جداً جداً جداً بانزال هذا الجزاء
لقد وعدتكم بان انزله من مذة
لكن جهازي قد تعطل t^t
ولقد محي كل الذي كتبته منه *^*
وبسبب الذي حدث شعرت باليأس فكل شيء كان جيداً لكن الان لم يعد لذي اي شيء
اخدت جهازاً جديداً بهذه الايام و كتبت جزاء واحد فقط
بأمانه هو هذا الوحيد الذي استطعت كتابتة حتى الان
لا زال الاحباط يتملكني *^*
اعتذر بشان قصرة
لكنة هنالك العديد من الاشياء الذي سوف تكتشفوها فيه اليوم ^^
اتمنى ان ينال اعجابكم ^^
دقائق فقط و يكون عندكم :)
بكرة او بعدو ان شاء الله بنزل جزاء جديد كمان
بحاول انزل كل يومين جزاء قصير حتى لا اتاخدل من جديد
و اعتذر اذا تاخرت
تكلمت كثيراً ><
تفضلوا ^^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 10-07-2016, 02:19 PM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


part 5

" ضباب غريب .. ! "

_ أحقاً أنتِ بخير الان .. !! " .
لا اعلم لما هو مهتم بي هكذا .. لكن هذا يريحني كثيراً .. اجبت بهدوء : أجل انا بخيراً الان .. شكراً لأنك اخرجتني من هناك .. " .
رماء ذلك الغطاء الابيض علي وهمس بصوته المخملي ككل مره : نامي الان .. " .
_ : لا .. " .
تعجب قليلاً من اجابتي فبررت : لقد نمت كثيراً .. كثيراً حقاً لما يكفي 3 اعوام .. " .
_ : حقاً الن تنامي 3 اعوام من الان .. !! " .
ضحكت بخفه : أمزح فقط .. لا ارغب بالنوم الان .. " .
_ : لما .. ! " .
_ : لأنني لا استطيع .. نمت كثيراً بحق .. " .
رحي مبتعداً إلى الظلام في زاوية الغرفة وقال : أذاً ماذا ستفلي .. ! " .
فكرت حقاً .. ماذا يجب علي ان افعل .. هل اذهب لاقتني كتاباً ما .. ! ، فكرة جيده ^.^ .. همست سريعاً : اريد شراء ... " .
كان ينظر الى الخارج بشيءً من التركيز جعلني التزم الصمت مرغمه .. عاودت الحديث له لكنني وقفت لأسير نحوه : ما الامر .. ! " .
نظر الي بسرعة مجيب : سأرحل .. " .
_ : آآه .. مهلاً .... " .
رحل سريعاً ولم يفهمني اي شيء البته .. تنهدت بملل ما شأني به على اي حال .. ! ، فقط اهتمامه الغريب بي يعجبني :) لم يهتم بي اي شخص هكذا من قبل .. لأجل هذا انا اشعر بالسعادة تقريباً بوجوده حولي .. " .
هززت راسي قليلاً و آوه اشعر حقاً بانني بخير الان .. لن انام تحت المطر مجدداً .. ذكروني بذلك مستقبلاً ×) .. سرت بهدوء نحو الخارج .. اشعر بالملل الخانق بحق .. ولا رغبت لي بالأكل البته .. تراء هل اشاهد التلفاز لبعض الوقت .. !! " .
نظرت إلى ملابسي و شعرت برغبه لتغييرها ~~ .. حسناً اذاً سأكون نشيطة اليوم .. تحممت سريعاً بماء دافئ لان الجو بارد قليلاً .. ارتديت بجامة ذات صوفاً ناعم و باللون الرمادي .. لون عينيه ×) .. ابتسمت سريعاً لكن سرعان ما اختفت ابتسامتي حالما رأيت ذلك الرسم الغريب بيدي اليسرى ××" .. لما هنالك جزاء مختفي به .. ! " .
لم انتبه لهذا من قبل .. كيف اختفى جزاء منه .. ! ، منذ متى .. ! ، كيف حدث هذا .. ! ، اللعنة ><" هذا سيء .. حقاً هو سيء .. ماذا افعل .. كيف اصف هذا .. ! ، لا يمكنني التصديق .. هذا بحق ليس مبشراً بالخير .. " .
لا احد يعلم اي شيء بشأنه سواي .. احدث من عنه حتى يساعدني .. ! ، لن يصدقني احد .. لن انجو هذه المرة اذاً .. شعرت بالألم و الاختناق .. هذه نهايتي .. هذا اخر طريق لي .. إيلين انتِ سوف تموتين .. " .
هذه الفكرة ترعبني .. اجهشت بالبكاء بمراره .. لما حتم علي بان اعيش كل هذا .. !! ، لما لم يكن اي احد اخر غيري .. ! ، أهذا بسبب اخطاء والدي .. ما دنبي انا ما دنبي .. ! " .
لن يفهم احد ما امر به .. لن يفهم اي احد هذا .. وقفت بسرعة هامسة : إن كانت حياتي ستنتهي .. اذاً يجب ان اقول كل شيء لعمي عن آرثر .. لن ادعه وشانه .. " .
رتبت قميصي و ذهبت إلى الطابق السفلي .. اخدت ما اريد لكن هنالك شيء بقلبي يقول لي بان لا اتهور و اخرج الان .. يجب ان انتظر الكس .. لكن لا ان حدث وانتظرته سوف يكون هو ايضاً بخطر .. فانا لا اعرف مدى قوته .. " .
امسكت حقيبتي الصغيرة بقوة و همست : يجب هذا .. " .
خرجت ببطء نحو الخارج اشعر بان الوضع غير امن .. خاصة بعد رحيل الكس بتلك السرعة .. لكن الوقت لا يزال مبكراً بعض الشيء .. الساعة السادسة و النص الان ~~" .. قلبي غير متطمئن بشكل ما .. " .
اغلقت الباب وسرت بهدوء نحو الخارج .. لكني سمعت صوت شيء ما خلف المنزل .. وكان هنالك احد ما يركض على العشب .. !! ، صحيح انا لم اذهب إلى ذلك الجزاء من المنزل من قبل .. ربما يكون الكس .. ! ، سوف اذهب لارا .. " .
ركضت بسرعة إلى الخلف متحاشية اقصان الاشجار الكثيرة الموجودة على الارض .. كان هنالك الكثير بحق .. لم افهم لما لم يعتني اي احد بهذا المنزل طوال القوت .. !! ، هل حقاً الكس لم يسمح لأي احد بالمكوث هُنا سواي .. ! " .
توقفت بجوار باب المنزل الخلفي انظر بتركيز .. المكا مظلم نسبياً هُنا ولا يمكنني رؤية اي شيء جيداً .. لا اعلم لما لكنني شعرت بان لا احد هُنا فتقدمت قليلاً .. ابحث بكل مكان حولي .. لم اراء اي احد حتى توقفت بمنتصفها .. نضرت إلى الطابق الثاني من المنزل حيث توجد غرفتي و رأيت تلك العينين الزئبقية بالمنتصف .. " .
اذاً هو بداخل المنزل .. ! ، متى .. !! ، آه صحيح إذاً هو ينظر إلى هُنا كل يوم .. بحثت جيداً بكل مكان من حولي ولم اجد اي شيء .. إلى ما ينظر دائماً .. !! ، اعدت عيني إلى مكان النافذة لكنه .. غير موجود .. ! ، بحثت حولي مجدداً لعلة يظهر بمكان ما من جواري .. ايضاً لم يكُن موجوداً .. " .
ماذا هُناك يا تُرا .. ! ، سوف اذهب لسؤاله .. اسود المكان قليلاً و شيءً فشيء اصبح الضباب منتشر بكل مكان .. كيف هكذا فجئة ونحن لا نزال في بداية فصل الشتاء : / .. ! " .
ركضت قليلاً لكن فجئة هنالك شيء حاد كالسكين و بارداً جداً احكم الامساك على ساقي اليسرى مما اذا الى سقوطي على وجهي بسرعة لم افهمها .. تأوهت بألم لما دائماً أنفي هو المتضرر بكل شيء >< .. رفعت راسي قليلاً و اذا بي اراء سائل ما يقطر على عيني اليمنى من ما جعلني اغلقها بسرعة .. " .
مسحته بيدي و آآآآآآه دم .. كيف هذا .. ! ، ادرت نفسي قليلاً حتى امسحه و ..... رباه .. اختفى صوتي .. تجمدت بمكاني .. هذا هو .. لقد عاد حقاً .. كان جسده فوق جسدي تماماً و عينية الحمراء المشقوقة تلك و الذي يسيل منها سائل غريب اسود مركزة في عيني وكأنها جمر .. " .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 10-07-2016, 02:30 PM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


هذه نهايتي .. حقاً كان يجب علي الذهاب سريعاً .. كان الهواء ثقيلاً جداً وكانه مليء بالأتربة و متجمد بشدة .. نظرت اريد النظر إلى اي مكان اخر غير عينيه لكنني لا استطيع .. لا استطيع التحرك انشاً واحداً فقط .. " .
وكأنني لا املك جسدي .. ابتعد قليلاً عني و تحركت انا بشكلاً تلقائي جالسة .. لما لا استطيع تحريكه .. !! ، وكانه ليس ملكي .. مددت دراعي اليسرى بطوع له .. لا اعلم لما لكنها لنفسها تحركت تمتد له .. امسكها بإحكام و مزق ملابسي من عليها حتى كتفي .. وانا جالسة .. اشعر بالألم و البرودة القارصة تجتاحني .. لكنني لا اتحرك .. ".
النجدة الكس .. نظر إلى ذلك الرسم لكن فجئة تغير شيء ما .. اشتدت البرودة و صرخ بصوت حاد >< .. اشعر و كان طبلة اذني تمزقت .. مآبه .. ! ، هواء بيده سريعاً نحو يدي لكنني اختفيت بفوة من الظلام فتحت من اسفلي فجئة .. كيف .. ! " .
شعرت بيدي شخص ما من خلفي .. طالما ان الجو قارص البرودة هكذا .. بالتأكيد هذا الكس .. لم يدم الظلام طويلاً حتى ظهرنا من خلف ذلك الشيء الضخم .. نحدث بهدوء : إنه غاضب منكِ .. " .
امسكني بلطف و خبئني خلفة .. لمس ما بين حاجبي و آآآآآآآآآآه اللعنة هذا مؤلم شعرت بالألم يتضاعف بيدي و راسي .. ماذا حدث .. !!!!!! ، سقطت جالسة وانا امسك بيدي واضم راسي بين ركبتي .. هذا مؤلم .. مؤلم كثيراً .. صرخت بغضب : لما هو غاضب مني .. ! " .
لم ينظر إلى ولم يفعل أي شيء .. تقدم ذلك الظل بقوة و سرعة نحوي لكنة سرعان ما اختفاء في الضباب .. انا لا افهمي اي شيء .. لم اعد افهم اي شيء .. كيف حدث هذا .. ! ، لما كل هذا .. ! ، هل انا احلم .. ! " .
انحنى الكس جالساً امامي و همس لي بلطف : اهو يؤلم .. ! " .
بغضب : لا انه يدقدق .. انه يؤلم ايها الاحمق >< .. " .
امسك يدي اليسرى بقوة ونظر إلي ذلك الرسم الغريب الموجود بها بتمعن .. ضيق بين عينية بهدوء و همس : منذ متى و هذه بكِ .. ! " .
اغمضت عيني بقوة و همست مجيبة : منذ ان كنت في الـ 17 عشرة .. " .
_ : اشرحي لي كيف .. ! " .
_ : لا ارغب بذلك .. " .
_ : تريدين الموت .. ! " .
بملل : إنه يرافقني من ذلك السن .. " .
_ : كيف .. ؟! " .
_ : آآآه اتريد مني ان اشرح لك وانا بهذه الحالة و هُنا في البرد و .. اختفاء الضباب .. !!!! " .
معنت النظر لكن حقاً لقد اختفاء .. وضع يده اليسرى على يدي و يده اليمنى على راسي .. همس بسرعة : اغمضي عينيك ِ .. " .
كل الذي اتذكره كان الالم و الدماء من يدي .. انفي .. و راسي .. و كأنني تلقيت حادث سير .. وان الضربة سطحية .. غمر الدفئ المكان و بوقتها فتحت عيني سريعاً .. غرفتي اعادني لها .. جلس امامي على السرير و همس : إذاً .. ! " .
همست بسرعة : اسمح لي اولاً بتغيير ملابسي و جلب بعض الاشياء من المطبخ .. و اعدك بانني سوف اقول لك كل شيء .. " .
اشار بيده نحو الباب و بصمت ركضت نحو الخزانة اولاً غيرت ملابسي في الحمام و نزلت الى المطبخ .. فتحت صنبور المياه و حممت وجهي .. هو بالغرفة ان تأخرت سو يأتي إلى هُنا ايضاً لكنه ان آتا سو يبرد المطبخ وسوف اشعر بوجوده .. " .
ماذا يجب علي ان افعل .. اخبره كل شيء .. هذا ليس بخبر جيد .. جلبت بعض المشروبات و الكثير من زجاجات المياه و بعض البسكوت و الطعام .. اعلم بانني سوف اتوتر كثيراً ان تحدثت عن كل شيء يخصني .. بمعنى آخر ..
ماضيّ .. " .

انتهى ~


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 10-07-2016, 02:33 PM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


هذه نهاية الجزاء
في الجزاء القادم سوف اخبركم عن ماضي إيل كاملاً
ولن اخفي شيء
احببت ان اضعه منفصلاً
غداً او ربما اليوم مساءً سوف يكون الجزاء هُنا فلقد بدات تواً بكتابته
فكونوا هُنا
بأمان الله ^^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 20-07-2016, 09:58 AM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


part 6

" لقد كان حلماً اذاً ".

طوال عمري تمنيت والدين كالذي يملكونه البشر العاديين.. لكن لا .. لقد كانا مختلفين جداً .. كانا فقط يهتمان لكليهما .. ينسيان طفلة انجباها طوال الوقت .. كما سمعت سابقاً من جدتي .. والدتي كانت عاقة .. كنت اعيش بمنزل جدتي طوال 11 عاماً .. " .
اتذكر ذلك .. انني في منزل صغير كان الدفئ يملئه من كل جانب .. الحب و الامان .. كان كل شيء جميل يقطن به .. لكن الشيء الوحيد الذي نقص فيه .. والدين صالحين لطفلتهما الوحيدة .. " .
حالما انتقلت من اوروبا الى لندن حتى اعيش مع والدي الدان لم اكن اعرفهما ابداً .. علمت بانني فتاة غير محظوظة .. غير محظوظة البته .. " .
لم يأتيا لاصطحابي من المطار .. من استقبلني بهدوء ورحابة صدر هو عمي لوكسار و زوجته ايفنجلين .. كانا طيبين .. حنونين .. كم تمنيت بان يكونا هما والدي .. تمنيت كثيراً .. لكن هذا لن يغير تلك الحقيقة .. و نظرة الشفقة الموجودة بنظراتهما لي .. " .
مرحت معهما كثيراً .. كأول يوم لي في لندن .. كان يوماً جميلاً بحق .. لكن من بعد ذلك اليوم حالما وصلت الى منزل والدي .. تغير كل شيء .. وتغيرت انا .. كفتاة صغيرة .. اصبحت متوحدة كئيبة .. بسبب والدان ليساء بوالدي .. " .
شخصان سيئان يملى الحقد قلبيهما .. لكنهما يبدوان كالملائكة امام الناس .. في بأداء الامر .. لم افهم لما اعادتني جدتي اليهما .. رغم انني منذ نعومة اظافري كنت اعيش لديها .. في النهاية بما انني كبرت بعيدة عنهما .. قاما بمسائلتها قانونياً حتى يقوما بأخذ حضانتي .. " .
حتى يأخذا ارث اجدادي المكتوب باسمي .. والد سكير .. و مديرة ملهاً ليلي .. ماذا بعد .. !! " ، فتاة مُهملة لا باس حتى اذا ماتت جوعاً .. !! " .
_ هآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي .. أيتها الـ ****** افتحي الباب .. حان وقت الذهاب للسجن .. ".
فتحت عيني ببطء انظر الى غرفتي الصغيرة .. سرير صغير و خزانه بحجم علبة معكرونة .. حمام واحد لكل المنزل .. ولا استطيع اخد حريتي به .. ركل الباب من جديد بحدة فذهبت لأجلب كل ملابسي .. سوف اهرب الى المدرسة ككل يوم .. " .
كما تسميها والدتي السجن .. لطالما كانت تشتم و تلعن لكل المدرسين و المدرسات و الطلبة الفتيات او الأولاد .. حتى انها ذات مره دعت على المدرسة بالموت ×) .. ضحكت كثيراً يموها .. " .
تحممت سريعاً ولم المس شعري حتى .. ركضت الى الخارج احمل حدائي و حقيبتي .. حتى انني لم اقم بإقفال ازرار قميصي .. سوف يقوم والذي بضربي ككل ليلة ويجب علي الهرب ككل مرة .. " .
رتبت نفسي خارجاً بهدوء رغم مضايقة المارة لي .. كنت هادئة كعادتي .. اصبحت فتاة كبيرة الان .. لقدت مرت 6 سنوات منذ أن قدمت إلى لندن .. أصبحت في الـ 17 من العمر .. في الصف الثالث من المرحلة الثانوية .. " .
في الواقع انا ادرس في مدرسة للفقراء و اليتامى بسبب سمعة والداي .. لم تقبلني أي مدرسة جيدة رغم آنني فتاة متفوقة بحق .. هذا ليس غريباً فأنا أعمل عملاً جزئي في مكتبة جميلة صغيرة لرجلاً مسن .. يقوم بإعطائي اجراً لا باس به في اليوم الواحد .. بسبب وجودي هنا اقوم بقراءة الكتاب بشكل دائم و يومي حتى بعطلة نهاية الاسبوع .. " .
احببت قراءة الروايات .. رغم وجود الاشرار بها .. الا انها تنتهي بشكلاً جميل مفرح للبطلين ولي ايضاً .. ان تكون شخص وحيد .. يقرا كثيراً .. يعمل لأجل قوت يومه .. و ملابسه .. يشعرك هذا احيانا بالسواء .. لكنك تعيش بالنهاية .. كفرد يعيش في مجمع للقمامة .. لكنه يعيش .. " .
انتهاء يومي الدراسي على خير و قررت وقتها الذهاب إلى المكتبة ككل يوم .. فهنالك سوف اجد المتعة الخافتة فيّ .. سرت بهدوء نحو الخارج .. اراء الجميع يسيرون معاً على شكل مجموعات .. الا انا ..الوحيدة التي تسير بمفردها راحلة .. بهدوء .. و ببطء .. و كأنني شبح لا وجود له .. " .
لطالما حاول الاصدقاء الحديث معي لكني لم اكن اتحدث .. ولم انظر لهم .. فقط ابتعد عنهم دون ان اهتم لهم .. فلم يعد اي احد يأتي ليحدثني او ليتعرف عليّ .. توقفت امام باب خشبي مهترا قديم لكنه متماسك .. فتحته بهدوء ودخلت إلى الداخل .. علقت معطفي و حقيبتي بجوار ذلك الرجل العجوز ذو الـ 60 خريفاً .. كن طيب القلب بحق .. ابيض البشرة ذو شعراً ابيض طويل و عينين زرقاء .. " .
همس لي بلطف : مساء الخير ابنتي .. " .
لم افهم لما هو الوحيد الذي يشعرني بالراحة بحديثة .. تحدثت بصوت اجش منهك من البكاء كل ليلة : مساء الخير عمي .. " .
اخرج من الدرج الموجود أمامه علب للطعام و تحدث بحنان مجدداً : لقد انتظرتكِ حتى نتناول الغداء معاً .. " .
وقعت تلك الدموع من عيني بسرعة رغماً عني فابتسمت له شاكره : أعتذر لأنني تأخرت .. انا جائعة .. " .
جلب كرسياً مخصص لي رغم كبر سنه الا انه نشيط قليلاً .. قبل ان اجلس امامة قبلني ككل يوم على جبيني .. وجلس يفتح علب الطعام .. ضممت يدي و تحدثت .. هو يفعل هكذا حتى اخبره عن ما حدث بيومي .. نظرت إلى الارض و انا لا اراها جيدا بسبب دموعي : لقد مر اليوم بهدوء .. والدتي ككل ليلة تصرخ و والدي منذ الصباح يشرب .. كانت المدرسة جيدة ايضاً اليوم .. عمت بالهدوء كثيراً .. " .
ضحك بخفه وقال : جيد اذاً .. صحيح لم اخبركِ .. هنالك جرو صغير وجدته ضالاً امام الباب .. اطعمته و حممته جلبت له طوقاً فضي ووضعته بجوار الرف الاخير نائم بداخل معطفي .. " .
رفعت عيني نحوه سريعاً وهمست بفرح مختلط بالامتنان : حقاً .. ! ، هنالك جرو هُنا .. ! ، هلا تدعني اسمية انا .. ! " .
تباً دموعي تابا التوقف .. أومأ ايجاباً و همس : لنتناول الطعام و لتعتني به جيداً .. " .
_ حسناً .. " .
اليس هذا مؤلماً .. !! ، شخص غريب يعتني بي افضل من والدي .. ان يكون هو افضل من الجميع .. اليس هذا قاسياً .. !! ، تناولنا الطعام و هو ينتقل من موضوع إلى اخر حتى لا يجعلني اصمت .. هو يراني دائماً اقراء و ابكي .. هو يراء ضعفي .. و يساعدني .. " .
انتهينا سريعاً و قمت بتنظيف الطاولة لان هنالك زبون قد قدم إلى هُنا .. انحنيت بسرعة و همست : اهلاً بك سيدي .. " .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 20-07-2016, 09:58 AM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


تجاهلني وسار إلى الداخل يبحث عن كتاباً ما .. رحلت مبتعدة نحو الرف الاخر .. هُناك حيث ينام ذلك الجرو الابيض ذو الشعر الكثيف و الطويل البُني .. شعرة مرتب افضل من شعري .. " .
اقتربت بهدوء نحوه فزمجر بحدة لي .. يبدو خائفاً مني .. جلست على الارض وانا اهمس له : لا باس يا صغير .. انت بخير .. لن يؤديك احد .. هل يمكنني سؤالك .. ! ، لما انت وحيد .. ! ، اين عائلتك ..
! " .
و مجدداً وقعت دموعي بهدوء انا لا اتحكم بها هُنا بل ادعها تأخذ راحتها .. فهذا هو المكان الوحيد الذي يمكنني اخراج ما بقلبي فيه .. عاودت الحديث له بصوت باكي : انا لست مؤدية لا تخف مني .. " .
وكانه بحق فهم ما قلت له .. فاقترب بهدوء ليس واثقاً لكنه اقترب .. وضع انفه بجوار يدي يشتمها وسرعان ما اصبح يلعقها بحنان .. " .
بكيت كثيراً .. نعم بكيت .. فكلب صغير يشفق على حالي .. ووالدين لم يفعلا شيء .. احتضنته ولم يرفض حملي له من الارض .. لعق وجهي كثيراً وكانه يقول لي لا تبكي .. انتِ لا يجب عليك ان تكوني ضعيفة .. " .
لم استطع حقاً كان يلعقني كثيراً ويمسح دموعي بلسانه .. اضحكني ذلك على قدر ما ابكاني .. آتا ذلك السيد ونظر إلي باستحقار .. ماذا يريد .. ! ، اخد بعض الكتب و رحل من هُنا .. لا يهمني آمره فهنالك الكثير من أمثاله .. " .
احضرت كتاباً وجلست اقراء و ذلك الجرو الصغير بحضني .. احببته كثيراً و اسميته ليو .. كان ظريفاً بحق .. " .
مرت الايام و الليالي و اصبح ليو حارسي الشخصي .. يأتي قبل خروجي من المنزل بقليل ينتظرني امام الباب و يسير بجواري حتى باب المدرسة ليرحل إلى المكتبة وقبل خروجي من المدرسة يأتي حتى نذهب سوياً نحو المكتبة .. العب معه كثيراً .. انساء حزني بضحكي معه .. " .
حتى اتى ذلك اليوم .. انتظرته حتى اهل الليل ولم يأتي ليصحبني من المدرسة .. ركضت بسرعة وبكل قوتي نحو المكتبة .. ابحث عنة .. لكنة لم يكن موجودا .. ! ، وجدت العم جو جالس وينظر إلى الارض .. " .
وقفت امامة الهف بقوة و اصرخ : عمي أين ليو .. ! ، لم يأتي إلي اليوم .. ! ، هل رايته .. ! ، هو ليس هُنا .. ! " .
لكنة لم يتحدث .. ترجيته بهدوء : عمي ارجوك أين هو الان .. ! " .
همس بهدوء : لقد ............. قُتل .. " .
وكان صاعقة ما قد ضربتني .. وقعت جالسة اهمس : قُتل .. ! " .
ركض نحوي و امسكني بلطف : أنا اسف .. " .
نظرت اليه و الدموع لا تفارق وجهي : لما انت اسف .. ! ، ماذا حدث .. ! " .
احتضنني بقوة وقال : لقد كان قادماً اليكِ لكنني لم انتبه لشاحنة نقل كبيرة تتجه نحوه مسرعة .. رايتهم ولم اقم بتنبيههم .. لقد كنت استطيع منع ذلك .. لكنهم قاموا بدهسة .. " .
_ : لاااااااا .. اموت انا و هو يعيش .. لمااااااا .. ! ، ارجوك لما يحدث كل هذا لي .. ! ، ليووووو ارجوك لا .. ليو .." .
_ : لا باس عزيزتي .. لا باس .. انتِ بخير .. " .
_ : لااااا .. انا لست بخير .. عمي انا اريد ليوو .. انا بدونة لا شيء .. عم جو .. انا بدونة لا شيء .. " .
وضع يدية على خداي ونظر إلى عيني بحزم : أنتِ بخير إيلين .. أنتِ دائماً سوف تكونين بخير .. أن كنتي بمفردك .. أو حتى أن كان هنالك شخص ما معكِ .. دائماً ومهما كان السبب أنتِ .. أنتِ ستكونين بخير .. أفهمتِ .. ! " .
لا افهم بحق مالذي يقصده بهذا أهنالك شيء لا اعرف به .. ! ، بقيت انظر إلى عينية احاول ان ابحث عن اي شيءً يوصلني لما قالة .. عن معنى كلامة .. لكنني لا اراء شيء فيهما .. وكان هنالك كومة من الرماد تغطيها .. طبقة ما عازلة لا تجعلني اراء من خلالها .. " .
ابتعد عني و جلس بمكانه المعتاد .. خلف الطاولة ممسكاً بكتابٍ ما .. وقفت بترنح اسير نحو الرف الاخر .. حيث يوجد معطف العم جو .. والذي اصبح سرير ليو .. نظرت إلية من بعيد .. لن ينام علية اي احداً الان .. لن اجلس بجواره العب معه .. هو لم يعد هُنا .. " .
ذهبت للجلوس بجوار المعطف شيءً بشيء قمت باحتضانه .. و ها هي دموعي تخونني من جديد .. شيءً ما من قلبي قد انتزع بقوة .. شيء ما قد تهشم .. لا اشعر بان قلبي بخير .. وكأنني سوف اموت .. " .
مرت الايام تليها الليالي .. وانا لم اعد إلى المنزل منذ ذلك اليوم .. ولم اذهب أيضاً إلى المدرسة .. من سوف يهتم لي اصلاً .. لم يأتي أي أحداً للبحث عني .. ولن يأتي أي احد .. هذه حياتي .. " .
بُني قبراً صغير خلف المكتبة .. ازورة كل يوم .. اسقية بالماء و اضع الازهار علية .. لم اعد أأكل بالمال الذي اجنيه من عملي .. اصبحت اشتري الازهار بشكلاً يومي لأجله .. كيف يمكنني وصف ذلك الاحساس السيء بعد رحيلة .. ارغب بالموت كثيراً .. ارغب بالنوم بجواره حتى لا استيقظ مجدداً . فأنا لا حاجة لي .. لا احد يرقب بوجودي .. فأنا لا شيء بالنسبة للجميع .. حتى نفسي .. " .
فتاة مهشمة .. بائسة .. يائسة .. سلبية .. تستحق الشفقة لا اكثر .. ذهبت إلى الداخل حتى ارتب المكتبة قليلاً .. من بعدها سوف ارحل .. قررت الذهاب إلى المنزل و ترتيب نفسي .. فلقد بقيت هُنا بما يكفي .. آهل المساء من جديد .. لكن هذه المرة بشكل مختلف .. فلقد كان هنالك القليل من الضباب المنتشر .. و البرودة قارصة .. ولا يوجد قمر في السماء .. القيوم تطغي علية .. " .

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..

الوسوم
ألقرية , الحمراء , الظلام , بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
شمس فتاتي الباردة أحضنيني واذيبي الجليد/ بقلمي.. فيليستاآ روايات - طويلة 40 11-10-2016 08:28 PM
زاوية الالم ! / بقلمي يمنية والعز انا خواطر - نثر - عذب الكلام 30 07-10-2015 12:31 PM
رواية ظل بلا اجساد / بقلمي دمعــة وجد روايات - طويلة 4 01-04-2015 06:31 AM
رواية انفينتى ∞ / بقلمى الاء سالم alfaaa روايات - طويلة 7 29-03-2015 11:15 AM

الساعة الآن +3: 09:47 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1