غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 11-03-2016, 08:23 PM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


بسم الله الرحمن الرحيم .. " .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. " .
كيف حالكم جميعاً .. ؟! " .
بادن الله الجميع بخير .. " .
هذه الرواية الاولى لي ها هنا .. لكنني قد كتبت روايتين قبلها لا اود الاعتراف بهما .. في الحقيقة كنت سيئة بالكتابة متسرعة جداً .. صححت من اخطائي الان .. و ها انا ذي اكتب روايتي التي عاشت معي عاماً كاملاً .. كنت قد كتبتها بسرعة قبلاً ونشرتها بموقع ما بشكل مزري .. فتوقفت عن الكتابة من بعدها لأنني شعرت بالإحباط فجئة .. ".
شددت على نفسي ووعدت نفسي هذه المرة بانني سوف احذف كل الذي كتبته منها وسوف اجددها واكتبها بشكل افضل من اجلي .. ومن اجل الذي سوف يقرأها .. اخرجت منها شخصيات و اضفت شخصيات .. جددت افكار وتركت بعض الافكار .. و الاهم .. غيرت اسلوبي الجديد وعدت الى القديم .. لأنني اجد نفسي استمتع بالكتابة به .. ".
العنوان في الاعلى ليس ملفتاً ربما .. لكن به اسرار احبها .. سوف تعرفون سبب تقسيمة لاحقاً .. و ايضاً سوف اكون انزل الاجزاء كل نهاية اسبوع اما الخميس او الجمعة وربما السبت .. و ان تأخرت سوف يكون سبباً غير مقصود .. آوه اعتذر لقد اطلت بالحديث .. سوف اترككم مع البارت الاول .. و انتظر ردكم بفارق الصبر .. ".



تعديل ×Clara; بتاريخ 11-03-2016 الساعة 08:52 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 11-03-2016, 08:24 PM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


part 1

" منزلي الجديد به شخص .. !! "

سماء ملبدة بالقيوم .. !! ، بعض الرياح الخفيفة التي تعبث بشعري البني وملابسي ، كنت واقفه بيأس محتضنه ذلك الكتاب بين يدي لأنظر نحو تلك المساء الباردة .. ! " .
تنهدت بهدوء لأغير اتجاه نظري الى الارض الصلبة المبللة قليلاً .. سرت بخطوات متزنة نحو الميتم لأخد اغراضي وارحل منه بشكلاً نهائي .. ! " .
لقد تغير كل شيءً بالنسبة لي .. لم اعد كما كنت .. ! ، لكنني سوف احاول بناء حياتي بشكلاً افضل ، ان لم يكن لأجلي ، لأجل جدتي اذا .. ! " .
لم انتبه لخطواتي او للأشخاص المارين امامي ، اصطدمت بشيءً قاسٍ جداً فكدت ان اقع لو لا انه امسكني من يداي هامساً : انتبهي ، هل أنتِ بخير .. !! " .
وقع الكتاب مني مبتعداً قليلاً .. نظرت له شاكره ومعتذرة : آ .. آنا بخير ، شكراً لك .. وآسفه لم آنتبه .. " .
كآن رجلاً كبيراً بالسن قليلاً مريح الشكل ، ابتسم لي بلطف قائلاً : لا عليكِ .. " .
انحنى ليجلب الكتاب وهمس : هاكِ الكتاب .. " .
شعرت بانني وقحه جداَ معه فهو كبير بالنسبة لي .. ! وجلب كتابي ، و اعتذر مني ، و نبهني على نفسي الا انني المخطئة بحقه .. !! " .
ابتسمت له بوهان شاكره بحق فرحل مبتعداً بهدوء .. تنهدت بألم ، ما هذا البؤس الذي أنا به .. ! ، متى سوف تنتهي دومتها هذه .. تباً لي ~~" .. " .
توقفت امام بوابة حديدية ضخمه متربه كثيراً ، لم انتبه الى انها متسخة بهذا الشكل من قبل >> .. ! " ، طرقت الباب بملل واذا بالحارس يفتح لي الباب بهدوء قائلاً : إيلين .. ! ، تفضلي .. " .
ابتسمت له بهدوء ودلفت الى الداخل .. وجدت الاطفال يلعبوا هنا وهناك بشكلاً جنوني و مزعج .. هل حقاً كنت اعيش هنا .. ! " .
اشكر " لوكسار " من كل قلبي على اخدي الى منزله للنوم ، حسناً لم اكن مرتاحة ، اشعر بانني كنت عبئ عليه .. !! لكن ليس اليوم ولن يكون غداً ايضاً .. " .
شوف ارحل لمنزلي الان ، فقط سوف اخد اغراضي من هنا .. " .
شعرت بلكزة قويه على ساقي اليسرى فنطرة واذا بها .. إبرة !! " ، آآآخ مؤلمه ، من هذا الغبي الذي ....".
_ : آآآووه عزيزتي إيلين . آسفه حقاً .. " .
امسكت طفلاً ما كان يحتضن يديه ويبتسم بشر بدين الجسد ، قرصته بادنه وقالت لي بتأسف : لقد اخدها من الداخل وركض .. آنا حقاً اسفه ، لابد من انها تؤلم .. !! " .
ابتسمت لها باتزان واخرجتها بقوة ، آآآع تباُ لهذا الطفل سأقتله ××" ، همست لها مطمئنه : لا لم تكن مؤلمه .. هل حقيبتي جاهزة .. ؟؟ ! " .
اريد الرحيل حاااالاً ، هؤلاء عددهم كبير و هم مزعجووون >< " .
_ : نعم هي كذلك ، انتظري قليلاً سوف اجلبها لكِ .. " .
همست بسرعة وهي تجدب ذلك الشقي وتأخذ تلك الإبرة مني .. يستحق عقاباً مميزاً يجب عليكم ذلك .. ! ، لا تنسي لقد المني هنا >< ! " .
رحلت مسرعة بينما انا جلست بالقرب من البوابة .. اشعر بالألم الشديد بساقي .. هل كانت الإبرة نظيفة ** ! " .. ، ربما هي ليست كذلك لهذا السبب تؤلمني >> ... آآآآه سوف اقتل ذلك الولد حقاً دعوني اراه مجدداً فحسب >< ! " .
حسناً إنني فتاة فضولية متشائمة ، ربما هي حقاً لم تكن نظيفة ××" ، رأيت تلك الراهبة تسير ببطء وهي تجر حقيبتي السوداء معها بقوة ، هل هي ثقيلة الى هذا الحد .. ؟ ! ، لا اذكر بانني املك الكثير من الاشياء .. " .
وقفت بسرعة لأخذها منها فشعرت بلكزة بسيطة مجدداً في ساقي .. ما الامر لما تؤلم .. ؟ ! " ، حككتها قليلاً واخدت حقيبتي لأشكر تلك الراهبة بامتنان .. " .
سحبتها ببطء لكنها ثقيلة ~~" .. ماذا بها لما كل هذا الثقل ؟ ! ، .. لا اتذكر حقاً بانني حالما اتيت الى هنا كانت بهذا الشكل ..!. ، لوكسار أين انت ساعدني ><".. ! " .
جررتها بكل ما املك من قوة ، مهلاً انا لست قوية كفاية لهذا ، طفح الكيل .. رميتها على الارض وهمست للحارس : من فضلك .. ! " .
نظر لي بغباء : نعم ؟ ! " .
_ : هل لا ساعدتني بجرها الى الخارج ؟ !! " .
همست له بتوسل قدر ما استطعت لن اقدر على جرها بنفسي *^* .. هذا صعب على فتاة مثلي ذات جسداً هزيل كهذا .. ابتسم بهدوء ولا اعلم كيف جرها بسرعة نحو الخارج و همس : تفضلي .. " .
××" ، لحظة .. هل حقيبتي بالخارج .. ! ، كيف قام بجرها نحو هناك بهذه السهولة !! " ، آوه حقاً لم اكن اعلم بانني هزيلة الى هذا الشكل .. حتى الحقيبة لم استطع جرها جيداً .. ! " .
سرت الى الخارج بهدوء و هو قام بإقفال الباب من خلفي بسرعة حتى لا يخرج الاطفال ، الويل لهم ، لن اعود الى هنا مجدداً .. " .
_ : إيلين .. !! " .
همم هل ينادني أحد !! .. اشعر بانني اتخيل .. رغم ان الصوت مألوف بالنسبة لي ! " ، نظرت الى الخلف لكن خلفي الباب .. ! ، الى اليمين همم لا احد ايضاً ؟ ! " .
_ : إيلين هُنا ، هُنا على يساركِ .. " .
كان فتى جميل الشكل .. طويل بالنسبة لي .. يملك عينين و شعراً اسود قصير جداً .. كان يرتدي ملابس بسيطة مكونه من بنطال جينز ازرق و قميص طويل ابيض .." .
آ .. آوه .. آرثر .. !! ، مالذي جاء به الى هُنا .. ! " ، ركض نحوي قليلاً وتوقف امامي مبتسماً بفرح .. حمداُ لله على وجوده .. الان بإمكاني طلب المساعدة منه .. " .
_ : كيف حالكِ ؟ !! " .
همس لي براحه وشوق .. ابتسمت له بهدوء مجيبه : بأحسن حال وانت ؟ ! " .
_ : بخير حالما اريتكِ .. مالذي تفعلينهُ هُنا ؟ ! " .
ماذا سأفعل هنا برايك .. ! يالأ البلاهة ، اشرت الى حقيبتي و همست : أأخد املاكي ، سوف انتقل الى منزل جديد .. " .
_ : ماذا .. !! ، سوف تنتقلين من هُنا ؟ ! " ، و منزل السيد الفريد .. ! " .
همهمت بالإيجاب : أجل سأرحل ، سأتركه ايضاً ، سوف اعيش بمفردي .. " .
_ لما ؟ ! " .
_ فقط هكذا .. " .
امتعضت منه لا شان له باي شيء على اي حال , امسكت حقيبتي اريد الرحيل لكنه توقف امامي بسرعة ليهمس : سوف اساعدك ، الى اين ستذهبين الان ؟ ! " .
اخد حقيبتي بسرعة من يدي .. و جرها الى سيارته الحمراء بنهاية الشارع ، و .. آوه لم انتبه الى انها جميلة هكذا من قبل .. ! لما لا يدعني اجربها مرة واحده فقط هع ×) .. " .
سرت خلفة وانا ارتب هندام قميصي الوردي بيدي اليسرى بينما اليمنى ادخلتها بجيب بنطالي الازرق القصير الى منتصف فخدي بملل : الى منزل لوكسار .. هناك المزيد من الاشياء سوف اخدها لأرحل من بعدها .. " .
فتح الباب الخلفي للسيارة ووضع حقيبتي هناك .. لما يشعرونني بانني هزيلة بهذا الشكل ~~" .. ذاك اخرجها بسرعة و هذا حملها بسهولة .. حسناً انا فتاة بالنهاية .. لا باس علي صحيح ^.^ .. !! " .
فتح لي باب سيارته بجوره فجلست بهدوء فاغلق الباب و ركض سريعاً ليجلس هو خلف المقود .. لا اعلم لما انا الوحيدة التي لا تحب هذا الفتى رغم انه كان المفضل لذا والدي و عمي حتى جدتي .. انه بغيض و يحشر انفه بخصوصياتي .. هذه اشياء لا تعنيه انها تخصني وحدي .. " .
تنهدت بحدة فانا حقاً لا احب وجودي معه فهو دائماً ما يحاول التقرب مني بشكل او باخر .. لما يفعل هذا معي انا بالتحديد .. !! لا اعلم .. اخبرتني والدتي قبل وفاتها بانها تراء بعينيه حب كبير لي .. انها تهدي فقط .. هذا يحبني .. !! ، حسناً اجد بان الامر سيء من وجهة نظري *.* .. " .
نظري الي شيءً يسيراً فلمحت التوتر بحركة راسه الي .. ما بالة .. !! ، حسناً قتلني الفضول هنا فهمست : أهنالك شيء ما .. !! " .
_ : آ .. آه ، ماذا .. ! " .
_ : همم لا اعلم .. اشعر بان هناك شيء تود قوله لي .. ربما .. ! " .
همس لي بتوتر ملحوظ جداً ، فتحدثت اجاريه ببرود لكن مهلاً تباً لهذا الفضول اللعين ><" .. سوف يضن الان بانني مهتمة به .. هذا سوف يجعله يتقرب مني مجدداً .. ماذا افعل لنفسي فتاة بلهااااااء .. " .
همهم قليلاً ليهمس بهدوء فجئة ويختفي التوتر : في الواقع .. اردت ان اقول لك شيء ما .. لكنني ترددت قليلاً .. " .
مهلاً .. شيءً ما .. ! ، هو يريد قول شيء لي ! .. بربكم لا تقولوا لي بانه سوف يعترف لي بحبه كما قالت والدتي لي >>" .. سوف ارمي بنفسي من سيارته حتى يشعر بالذنب لما سوف يقوله بعد قليل .. " .
اكمل بهدوء : اظن بانني آح .. أريد منك لعيش معي في منزلي .. " .
إنه مراوغ .. لما لم يكمل جملته الاولى ! .. همهمت مجيبه : لا اريد .. وجدت منزلاً بالضواحي القريبة .. جميلاً ومناسباً لي .. فشكراً لي لا شيء .. " .
هيهي حسناً وقاحتي عادت مجدداً معه كم هذا رائع .. اشعر بنشوة الانتصار فجئة .. توقف فجئة على الطريق .. لما توقف الان .. !! ، تبقى القليل لنصل .. و ايضاً ان الشمس تغرب الان .. اصبح اللجوء مظلماً بعض الشيء وبارداً بشكلاً ملفت .. همست بتعب قليلاً اشعر بالنعاس فجئة : هيه لما توقفت اكمل الطر .. " .
ابتلعت حروفي حالما رأيت نظرته تلك لي .. هل جرحته بكلامي .. !! آوه فجئة اصبحت سيئة امامة .. فاجئني باقترابه البطيء مني .. مهلاً ماذا يفعل هذا الوقح .. ليناولني احداً منكم حدائه .. اريد قتل الصرصور الكبير الذي امامي هذا .. " .
رأيته يقترب مني اكثر فاكثر .. خفق قلبي برعب .. لما لا يفهم .. !! ، انا اكرهه .. ابعدت عيني عنه سريعاً لأنحني و امسك بساقي اليسرى بألم.. لا اعلم لما أألمتني فجئة .. في الواقع حمداً لله بانها أألمتني بوخز بسيط .. شعرت بانني تجمدت امامه .. " .
سمعت تنهداته الكبيرة تلك .. لقد جرحته مجدداً .. آوه حسناً هذا جيد .. لن يكرهها مجدداً .. ربما الان على الاقل .. تحرك مسرعاً بشيء من الغضب و الحزن .. لا شان لي ان كنت لا احبه ~~" .. ! " .
تحاشيت النظر الى وجهة و نظرت الى الطريق المجاور .. ربما هكذا افضل .. سوف يفهم لاحقاً بانني لن اتفهمه مهما حاول .. شريرة اعلم .. آآخ تباً ما بها ساقي .! " .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 11-03-2016, 08:25 PM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


نظرت لها مجدداً .. لا استطيع رأيت شيء .. هي بالجزاء الخلفي لفخذي الايسر .. لن اراها و انا جالسه ولن اقف وانا مع هذا الغبي .. حاولت تجاهلها قدر استطاعتي فهمس فجئة : ما بها .. ساقكِ .. ! " .
_ : لا شيء .. " .
همست بسرعة له و اكملت نظري الى الطريق .. مر الوقت ببطء عليّ خاصة وانا اشعر بالكسل .. توقف امام منزل خشبي رائع .. من طابقين امامه سور خشبي مصنوع بعنايه وملون بالوان عدة .. عشب على طول الحديقة الامامية مشذب بعناية فائقة اخضر لا يزال على قيد الحياة .. " .
ركضت بسرعة الى امام الباب وطرقته مرتين متتاليتين لأصرخ : عميييي .. " .
تأخر قليلاً فسمعت صوت خطوات شخص ما خلفي .. ! " من يكون غيرة " آرثر " .. تشنجت اوصالي حالما شعرت بخفوت الهواء البارد من خلفي .. آ .. آوه اكون متيقظة بوجوده .. اشعر بالكهرباء تحرق جسدي حالما يكون بالقرب .. حسناً هذا ما يقال عنه حقد .. ربما .. " .
فتح رجلاً وسيم ذو عينين زرقاء بحرية و شعراً اشقر مبعثر على كل وجهة الابيض الجميل .. كان ينظر لي بشيءً من التعب .. حسناً لا الومة فهو عامل بارع جداً .. كان واقفاً بشموخ بطوله المميز و عرض منكبيه القويين .. كان يبدو وسيماً حقاً .. وكان لا يزال محافظاً على حيويته ونشاطه على عكسي .. كان يرتدي بنطال عملي اسود و قميص مفتوحه ازراره من الاعلى .. كم يبدو وسيماً ^.^ .. هذا هو عمي " الفريد لوكسار " همس بهدوء : اهلاً بعودتكِ إيل .. آ .. مرحباً آرثر .. " .
_ : مرحباً بك سيدي .. " .
اجابه بهدوء ولطف فهمست انا مقاطعه : عمي .. عميييي .. ارد الرحيل حالاً .. هل اشيائي المتبقية جاهزة .. ! " .
همهم بالموافقة ليهمس : سوف اجلبها لكِ .. انتظري هنا .. " .
_ : لا مهلاً .. ! " .
توقف قليلاً لينظر الي : ماذا .. ! " .
همست مسرعة : انا من سوف يجلبها .. ابقى هنا قليلاً ريثما احضرها .. " .
_ : لكنها ثقيلة عليكِ .. " .
_ : لا باس علي .. انا قوية .. " .
اقسم بانني اكذب .. لكنني سأفعل اي شيءً كي لا ابقاء مع هذا الذي بخلفي ~~ .. ركضت الى الداخل مسرعة فوجدت على طريقي فتاة صغيرة تملك شعراً اشقر وعينين زرقاء كوالدها وكأنها نسخه مصغره منه على هيئة فتاة .. كانت تأكل ساقيها على السجاد في وسط غرفة المعيشة .. ترتدي ثوب وردي قصير يناسبها بأناقة .. عمرها لا يزال 6 اشهر فحسب .. انها مستيقظة اخيراً.. ركضت نحوها لأحملها بلطف : مساء الخير فلور .. كيف حالكِ يا صغيرة .. ! " .. انتِ بخير صحيح .. ! " .
_ : هي كذلك .. وانتِ كيف حالكِ اليوم .. ! " .
رفعت بنظري نحو آنسة جميلة بشكلاً مذهل .. تملك شعراً اشقر هي الاخرى .. عائلة شمسية كما اسميهم >.>" ..عينين سوداء طول لا باس به و جسد عادي .. ملابس منزليه مريحه بنفس لون ثوب ابنتها .. كم كانت جميلة بزي الطبخ الاحمر الذي فوقها .. همست لها بلطف : بخير ايضاً .. وانتِ .. ! " .
_ : بخير ما يرام .. سوف ترحلين الان .. ! " .
همست السيدة إيف لي بلطف و حب ملحوظ .. همهمت لها بإيمائه طفيفة لأضع فلور ارضاً .. همست : يجب علي اخد اشيائي لأرحل .. سوف أتأخر في الواقع لان المسافة طويله جداً .. عمتي مساءاً سيدة إيف .. " .
أومأت متفهمة لتحتضنني بهدوء هامسة : حظاً موفقاً إيل .. " .
_ : اشكركِ .. " .
شكرتها فابتعدت عني لأتأخذ فلور معها إلى المطبخ .. ركضت نحو غرفتي التي بالأعلى ووجدت الحقيبة المتوسطة هناك بوسطها الخضراء كعيني .. همم ماذا افعل .. ! " .
هل ارميها من اعلى السلالم لأهمس لهم بانها وقعت مني دون قصد .. !! " .. ما بالي سوف يتحطم كل ما بها ~~" .. تفكير اخرق مثل عقلي و مالكته .. هل هي ثقيلة .. ! ، لا باس بالتجربة .. جررتها قليلاً .. آوه بربكم ><" .. ليس مجدداً .. " .
حاولت و حاولت حتى قمت بوضعها امام السلالم ببطء .. وجدت آرثر اسفل السلالم ينتظرني .. راني فصعدي الي ركضاً .. توقف امامي وانحنى قليلاً .. آوه ليس مجدداً لا ... امال رأسه الى يساري قليلاً ووضع راسه بجوار راسي ليأخذ الحقيبة .. اخدت نفساً قوي فبسبب فعلته تلك كنت قد توقفت فجئة عن التنفس .. نزل بها الى الاسفل بهدوء .. وأنا انظر اليه من الخلف بصمت .. " .
حسناً شكراً لقد فهمت >.>" .. تفكير اخرق و جسد هزيل .. ماذا بعد ..! ، لا شيء صحيح .. سرت خلفه بهدوء مزعج .. رأيت عمي واقفاً بجوار الباب يتكا على الحائط المجاور .. راني فهمس بمزاح يغيظني : قوية صحيح .. ! ، وانتِ لم تستطيعي جلبها إلى هنا بمفردك .. " .
ضيقت بين عيني بضيق .. وأن يكن من الافضل له ان يصمت الان .. همست له بغيض : عمي ، هل قلت شيءً ما الان .. ! " .
_ : آوه .. لا لم أقل ، هل قلت شيء لها يا آرثر .. ! " .
رايته يبتسم بهدوء مجيب : لا لم تقل أي شيءً البته .. " .
فنظراء لي .. هذا جيد يجب عليهم تقديري ذات يوم ففي النهاية انا لست طفلة .. انني بالواحدة و العشرين تباً لهما .. سرت قليلاً لأتوقف بجوار عمي هامسة : عمي .. اوصلني أنت .. " .
قطب حاجبية بتعجب : لما .. ! ، و آرثر ؟! " .
اجبته بسرعة و حده : إنه متعب وسوف يرحل .. اليس كذلك .. ! " .
نظرت اليه وإذا به يفهم ما اعنيه .. تنهد قليلاً مجيب : صحيح .. اعتذر لأني سوف اتعبك بتوصيلها .. " .
_ : ولما تعتذر فانت لست ولي امري .. " .
_ : إيلين .. ! " .
كنت وقحه معه فنبهني عمي حتى لا اجرحه اكثر و انا امامه .. ابتسم آرثر بلطف وتحدث : لا عليك سيدي .. انها محقة .. سوف اضع الحقائب بجوار سيارتك .. يجب علي مساعدة اختي ببعض اشيء .. عمتم مساءاً .. " .
ورحل مسرعاً و هو يجر حقيبتي خلفة .. يستحق ذلك .. نظر الي عمي بحده هامساً : ما بكِ اليوم .. ! ، لما هذه الوقاحة مع آرثر .. ! " ، هو لم يفعل لكِ شيء الى الان .. " .
بل فعل .. همست بذلك بقلبي فنظرت الى الخارج بملل .. لن اشرح له السبب .. ربما هو يحب هذا المدعو آرثر لكن انا لا شان لي بهما حتى وان كان عمي هذا صديق والدي .. همست بهدوء : أنذهب .. ! " .
تنهد بحدة فدخل الى الداخل هامساً : سأغير ملابسي .. انتظري قليلاً .. " .
خرجت مغلقة الباب من خلفي .. جلست على الدرجات الثلاث الصغيرة امام البوابة .. كان الجو بارداً بشكل لطيف .. احتضنت ساقي الي قلبي .. فجئة شعرت بالذنب لما فعلته .. هل انا سيئة الى هذه الدرجة ! .. و ما ذنبي ان كنت قد فقدت كلاً من والدي بشكل اثر بي سلباً .. يجب عليهم فهم ما اعنيه بقسوتي هذه .. انا لا اعني انني اكرههم جميعاً .. لكنني فقط اصبحت وحيده جداً .. " .
آه .. ما بي .. لم هذه الدموع تخرج بمفردها رغماً عني .. مسحت عيني بقوة يجب ان اكف عن البطاء قبل ان يأتي عمي ويراني بهذه الحالة .. هو يعلم بانني فتاة قوية .. يجب علي ذلك .. سأكون قوية بكل تأكيد .. تمالكت اعصابي بعد عدة دقائق واذا به يخرج لي هامساً : وتجلسين هنا بالبرد بمفردك .. اخبرتكِ انتظريني لا ان تموتي برداً .. " .
خرج مني همس ضعيف : كنت .. أحب البرد فقط .. " .
وقفت بهدوء متجهة نحو السيارة فسار هو من خلفي اليها .. اعترف بانني مخطئة الان .. لكنني لن اقول لها عن هذا .. تنهدت بهدوء لم اوذ الظر الى الخلف حتى لا يراء عيني .. هي محمره قليلاً اعلم ذلك .. ان راها عمي سوف يفهم الامر لهذا السبب احاول تجنب النظر نحوه .. " .
فتح سيارته فجلست بالخلف على غير العادة .. تجاهلني قليلاً الان بينما رايته قبل ان اضع راسي على المقعد يأخذ حقائبي للخلف .. آوه اشكركم على تعبكم بأخذهم الى منزلي .. انني اتعبتكما معي كثيراً حقاً .. " .
انتهاء سريعاً ليفتح الباب ويصعد .. امال راسه ونظر الي ليهمس : ما الامر .. ! ، هل انتِ بخير .. ! " .
همهمت بأجل فسأل مجدداً : لم أنتِ مضجعه كهذا . ! " .
_ رأسي يؤلمني قليلاً .. " .
همهم متفهماً ونظر الى الامام ليسير بهدوء .. صحيح هو ليس والدي ولا يقرب لي باي صلة دم .. لكنه يعاملني كابنته بحق .. شخص لطيف و طيب القلب .. احمد الله على وجوده معي .. فهو من ساعدني على تخطي صدمة موت والدي .. صحيح ليس تماماً لا زلت متأثرة الى الان .. لكنني اصبحت فتاة كبيرة و راشدة .. لن ابكي امام احد او اجعل احد يراني حزينة محطمه لأبكي امامهم .. " .
اغمضت عنيني قليلاً بحزن دفين .. لما اصبحت بهذه الحالة .. !! ، هل هنالك من يملك جواب لكل الذي حدث .. ! ، أنا لست بخير من الحادثة .. اصبحت شخص اخر .. احقد و اكره لا احب بسهولة .. ربما العيش بعيداً و بمفردي سوف يساعدني على تخطي كل شيء لأتحسن من بعدها .. ربما سأكون كذلك .. " .

توقف عمي بحده على الطريق لاقع انا من مقعدي الى الاسفل بألم .. لم اربط حزام الامان فانا مضجعه ولست جالسة .. شعرت بالألم بسقي و عنقي .. اسرعت بالتمسك بالمقعد الامام لأجلس وانظر الى عمس فهمست له برعب حالما رأيته مصدوم : هل انت بخير .. ؟!! ، ماذا حدث .. !! ، اجبني عمي .. " .
حرك جفنه مرتين ونظر الي ليهمس بتفكير : ظننت بانني رأيت شيء ما و حالما انحرفت لم يكن هنالك شيء .. فجئة .. !! " .
_ ربما كان وهم فانت متعب الشكل .. " .
تباً لي رغم تعبه اتعبته بمجيئه معي .. لما انا بهذا الغباء متى سوف اتعلم ، متى !! .. همس لي مفكراً : ربما .. لا باس سوف اكمل الطريق .. حمداً لله نحن بخير و هذا المهم الان .. " .
انا لست كذلك عنقي يؤلمني ><" ، سار ببطء هذه المرة ولم يسرع كثيراً .. نظرت الى الخلف و لا يوجد شيء .. !! ، ربما حقاً كان وهم فقط .. جلست بهدوء انظر الى الامام مع عمي متجاهله الامر .. " .
تثاءبت مره مرتين و ثلاث .. آووه اشعر بالنوم حقاً .. ان كنت انا اكسله اشعر بهذا التعب .. كيف لعمي اذاً ان يتحمل عمله وجهده و كل شيءً اخر و هو نشيط الان على عكسي تماماً .. اريد النوم ~~" .. كم تبقى حتى نصل .. ! ، نظرت الى الساعة الموجودة في السيارة وكانت الساعة السابعة .. همست : كم تبقى لنصل .. ! " .
توقف فجئة و همس : ها قد وصلنا .. " .
_ : ماذا اين المنزل .. !! " .
كنت انظر الى اليمين و الى اليسار .. لا يوجد منزل .. ! ، على السيار اشجار كثيفة و آوه منزل خلفها .. يبدو مرعباً حقاً *.* " .. هل هذا هو الذي اشتريته بأرخص ثمن .. آووه مهلاً .. " .
نزل عمي و اخرج الحقائب ليتجه نحوه .. ركضت خلفه بخوف و ترقب .. رما سوف ينقض علي وحش ما من احد الاشجار .. تباً لخيالي توقف انت تخيفني ><" .. عقل اخرج .. وضع عمي الحقائب امام الباب و همس : الى هنا انتهاء عملي .. جريهم الى الداخل بهدوء .. ان المنزل جميل لقد رايته .. خدي الغرفة بالطابق الاول ان لم ترقبي بتحطيم ظهركِ لتحملي هذه الحجارة .. " .
واشار الى حقائبي .. معك حق هي ثقيلة .. لكن آه .. آآه مآبه يرحل دون ان اكمل حديثي مع نفسي ><" .. رحل مودعاً بهدوء شيء فشيء اختفاء جسده بسبب الاشجار .. الكثير من الاشجار في الامام و عشب بكل الارض .. كأنها غابه ما .. نظرت الى المنزل .. وآو طابقين و شكله من الخارج رائع .. " .
اخبرني عمي بانه مدهس بحق من الداخل .. حان وقت الاستكشاف .. اخرجت المفتاح من جيبي وفتحته دفعت الباب و كان مظلماً بشدة .. اقشعر جسدي خوفاً .. مأ بي ~~" .. !! " .
ضغطت على زر الإضاءة الموجود بجوار الباب و .. وآآآآآو .. وآآآآآآآآآآآآآو .. رااااائع .. أهذا منزل .. !!! " ، انه قصر بكل الاشياء الذي به .. اثاثه الموضوع بعناية و ترتيب بوسط غرفة المعيشة .. احد الحواط مكونه من الزجاج النظيف ليس وسخاً مع ان لا احد يعيش هنا .. المطبخ المذهل الموجود على اليسار و السلالم في الامام بجوارها غرفة ما .. و الحائط الزجاجي على اليسار تلفاز على يميني .. رباااه سوف يغشى على من هذا الجمال .. " .
جررت حقائبي لأدخل مقتحمه المنزل بمرح و سعادة .. كل هذا لي وحدي .. بمفردي .. ملكي .. يالأ فرحتي ^.^ .. أضأت كل المنزل وكان بغاية النظافة و الروعة .. مرحا راحه نفسية بكل هذا الهدوء هنا .. حب الطبيعية من الجيد وجود الاشجار هنا .. اغلقت الباب بإحكام و ذهبت الى الحائط الزجاجي أتأمل .. هذه حديقة خلفية للمنزل باب الخروج اليها من المطبخ .. وآو احببت هذا المنزل ..وضعت حقيبتي امام السلالم وركضت الى المطبخ .. يالأ الهول سأموت انه مدهش قلبي سيتوقف .. احب الطبخ وهذا المطبخ سيجعلني انام به $.$ .. " .
حاولت فتح الغرفة الموجودة بالطابق الازل لكنها لا تفتح حاولت و حاولت لكن لا فائدة اظلمت الغرفة فجئة وسمعت همس حاد : ابتعدي عن هذا الباب حالاً .. " .
اصبح الضوء اخف من قبل و اللجوء اصبح بارداً فجئة .. شعرت بقلبي يقع من مكانه .. حالما سمعت هذا الهمس الحاد .. لم يكن هنا احد .. ربما اتاء من الطابق العلوي .. لكنني كنت اشعر به .. هذا ظهر فجئة .. اشعر بالخوف .. انه فتى و انا فتاة بمفردنا بالمنزل .. شوف اموت حقاً الان .. رباه ساعدني ><" .. " .

الى هنا ينتهي :>


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 12-03-2016, 12:50 AM
صورة انصهار الألماس الرمزية
انصهار الألماس انصهار الألماس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


روووووووووووووووووعه استمري اسوبك مميز وجذاااااااببب
حبيت الفكره مررررره تسلم اناملك الذهبية على كتابتها
ننتظرك على أحر من الجمر
يسلموووووو على البارت الراقي والمبدع....
إيلين ايش سمعت معقولة يكون صوت أرثر ...بس لالالالا اكيد بتعرف اذا كان صوته ...اجل مين معقولة يكون واحد يشتغل بالمكان أو صاحب لبيت ...مدري والله محتارة وبداية أكثر من رووووووووووووووووعه
تحياتي .....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 12-03-2016, 03:04 PM
matlin matlin غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


السلااام عليكم و رحمة الله و بركاته.��
سلمت اناملك ابدعتي ++ اسلوب رائع ����
وفقتي باستعمالك للفصحى ����
اعجبتني النهاية المشوقة��. في انتظار البارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 13-03-2016, 10:00 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


روووووووووووووووووعه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 13-03-2016, 10:01 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


: Graaam (274):روووووووووووووووووعه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 13-03-2016, 11:41 PM
صورة انصهار الألماس الرمزية
انصهار الألماس انصهار الألماس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


بلييييييييييزحدددي وقت للبارت
وبس يسلموا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 14-03-2016, 03:14 AM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها انصهار الألماس مشاهدة المشاركة
روووووووووووووووووعه استمري اسوبك مميز وجذاااااااببب
حبيت الفكره مررررره تسلم اناملك الذهبية على كتابتها
ننتظرك على أحر من الجمر
يسلموووووو على البارت الراقي والمبدع....
إيلين ايش سمعت معقولة يكون صوت أرثر ...بس لالالالا اكيد بتعرف اذا كان صوته ...اجل مين معقولة يكون واحد يشتغل بالمكان أو صاحب لبيت ...مدري والله محتارة وبداية أكثر من رووووووووووووووووعه
تحياتي .....


شكراً جزيلاً لكِ ولردك الجميل
حقاً لقد امددتني بسعادة لا استطيع وصفها ق1
اشكركِ جزيل الشكر
ولو هذا واجبي ^^
همم لن اقول شيء الان سوف تعلمين كل شيء في البارت القادم
فكوني على انتضار ")
كوني بخير الى وقته ^.^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 14-03-2016, 03:16 AM
صورة ×Clara الرمزية
×Clara ×Clara غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها matlin مشاهدة المشاركة
السلااام عليكم و رحمة الله و بركاته.��
سلمت اناملك ابدعتي ++ اسلوب رائع ����
وفقتي باستعمالك للفصحى ����
اعجبتني النهاية المشوقة��. في انتظار البارت الجاي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكراً جزيلاً لردكِ الرائع ^^
انني احبها لهذا السبب لا اكتب اي شيءً الا بها ")
شكراً لك ^^
كوني بخير الى وقته ^.^

الرد باقتباس
إضافة رد

ألقرية الحمراء ~ شبح الظلام / بقلمي ..

الوسوم
ألقرية , الحمراء , الظلام , بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
شمس فتاتي الباردة أحضنيني واذيبي الجليد/ بقلمي.. فيليستاآ روايات - طويلة 40 11-10-2016 08:28 PM
قلب و قلم و شعور ( بقلمي ) صمت شامخ سكون الضجيج - مملكة العضو 888 20-06-2016 12:52 AM
زاوية الالم ! / بقلمي يمنية والعز انا خواطر - نثر - عذب الكلام 30 07-10-2015 12:31 PM
رواية ظل بلا اجساد / بقلمي دمعــة وجد روايات - طويلة 4 01-04-2015 06:31 AM
رواية انفينتى ∞ / بقلمى الاء سالم alfaaa روايات - طويلة 7 29-03-2015 11:15 AM

الساعة الآن +3: 12:55 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1