منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها (https://forums.graaam.com/157/)
-   -   رواية ذكرى قديمة/ بقلمي (https://forums.graaam.com/607118.html)

الكاتبة / المودعه 14-03-2016 05:53 PM

رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سـ انقل لكم اليوم روايتي من كتابتي ونسج خيالي
وهي روايه طمحت ان تكون مختلفه
عن باقي الروايات جداً

و من هذه اللحظه سـ نحلق في سماء الخيال
ومن هذه اللحضه سـ انقل لكم من الخيال حقيقه تراها اعينكم
ومن الحروف مشاعر تلامس احساسكم
ومن المشاعر دموع وابتسامات تنرسم ع وجوهكم
فحلقو معي في عالم كتابتي وفي محيط احرفي
في روايتي الخياليه { ذكرئ قديمه }

الكاتبة / المودعه 14-03-2016 06:14 PM

رد: رواية ذكرئ قديمه للكاتبه المودعه
 
روايه { ذكرئ قديمه🌸 }
للكاتبه: المودعه
الجزء الاول
في الهند في روح خانها الزمن والاهل مع مزيج الكبر والطمع
فتح علي باب القصر الكبير والفخامه بكل زواياه الملكيه
تقدم بخطوات هادئه بخطوات ندم
وحقد ع اهله وبعبره وقهر ع فقدانه لزوجته وابنته ( رنا ) التي لا زالة صغيره
مد يداه بالورقه ألتي كانت تثبت طلاقه من زوجته
فرح الاب وانرسمت الابتسامه ع شفاته
وارتفع حاجب امه معلن النصر وتحقيق لكل رغباتها
{ عائله ابو علي عائله هنديه الجنسيه وهي عائله ملكيه
علي ابنهم الوحيد جماله لا يوصف من اجمل احفاد الاسره الملكيه واعقلهم وافطنهم}
. خذلهم بعشقه لـ عليا ( السعوديه ) ومن عائله بسيطه او فقيره نظراً لـ عائلته الملكيه لم يعرف الحب المال او المنصب او الجمال او غيره من تفهات هذا الزمن بل عرف طيبه قلبها وجمال روحها البسيطه عشقها وحارب كل شي من اجل حبها ليس مثل غيره من الشباب الذي يترك عشيقته من اول عثرات الحياه حارب الاسره الملكيه وحارب جميع انتقدات الهند وعدم سكوتهم عن هذا الامر واذيتهم لـ عليا لم يرضون جميعهم بعلاقت الامير علي بها
وهو ايضاً لا يعلم ماذا ستكون ردت فعل عائلتها
ترك الهند وملكه لتركها الهند تقدم لها من غير علم عائلته
وافقت الاسره البسيطه عليه لما فيه من طيبه واسلام وحديث الجميع عنه < تزوجها فلم يعش في حياته اجمل من معاشرتها وضحكات ابنته ( رنا ) الجميله والفاتنه لككن كل هذه اللحضات الجميله ذهبت عند تدخل الاسره الملكيه وطلبهم للعوده
إلى الهند
عادو للهند من اجل الاسره الملكيه ولكن كان مصير عليا العذاب عذبت عذاب شديد مع صغر سنها سجنت في اقفاص الهند امست تلملم جسدها المتورم من الجلد اليومي و على ابنتها الصغيره التي لا تعلم ماهو مصيرها
اما زوجها علي فـ اجبر ع الزواج من ابنت خالته المدعوه بالجمال الذي لم يرا جمالها او غيره فـ كانت عليا التي سكنت في اواسط قلبه
انتشر صوت الاحتفال الكبير والذي ابعد الهدو عن سجن القصر الصغير والذي كان مصير عليا هي لم تتخيل انه زواج من عشقت ومن احببت كانت تائهه لا تعلم ما يحل بـ ابنتها وما هو مصيرها بعد زواج علي عشيقها الهندي
وعن بعد خطوات قليله كان هناك يقف علي والدموع في عينه وهو يراها تلملم يداها ع جسدها المرهق التفت ومشى بخطوات قليله لحفل زواجه وهو يعلم بأن خطواته هذه ستبعده عن عليا إلى الابد
وبعد مرور ايام قليله
نطقت رنا بأسم اُمها فـ انحنى علي لمستواها والدموع في عينه لان في هذا الوقت الذي كان من المفترض ان يكون سعيد مع عليا لنطق ابنتهم كان مجبر ع الطلاق منها وتركها وترك ابنته لسفر مع زوجته الثانيه
بعدها بلحضات اخُرجت عليا من السجن الذي حكمة به من غير اجرام بل قضيه حب لم يراها الناس الا غلطه وهي كانت اغضم من ذالك كثيراً
، عاد علي وعليا وابنتهم الي السعوديه وكان الطلاق هو نهايه عشقهم العجيب ربطتهم ابنتهم فكان لا يترك زيارتهم بين الحين والاخر (( إلى )) حين تزوجت عليا بـ ابن عمها ألذي كان يعشقها عند الصغر ولكن عشقها لعلي والزواج منه سبب في كرهه لها فلم يعاملها للحضه برحمه او حب
انجبت منه اربع فتيات كانو العون لاختهم لرنا بكل شي ومن قسوة ابيهم عليها الشديده حيث مرت الايام بهم وانصدمو بـ ان اختهم رنا هي الفتاه الهنديه ابنت الامير علي
لكن لم يتغير حبهم لـ رنا ابداً فـ بالعكس زاد حبهم لها عند الحادث ألذي احزن الكثير وهو الحادث ألذي سبب الشلل لـ عليا امهم التي كانت الاجيال تتوالا قصة عشقها مع الامير الهندي فكانت رنا هي امهم واختهم الكُبرا التي تدافع عنهم بكل شي ، تزوج اباهم واهملهم بل اصبح لا يعلم ما يحدث لهم كان مثل الجار ويسكن بالقرب لكن لا يعلم اي شي عنهم بل بزوجته الجديده وفقط احتى انه لا يعلم هل تخرجو ام نجحو هل مرضو او تعالجو او إلى اخره لم تكن حياتهم مثل كل حياه يتمناها الطفل بقرب اهله ابداً فكانت العكس بكل شي ......
وبعد 23 سنه
نزلت رنا من الدرج بملامحها الفاتنه جداً وعيونها الواسعه بملامح هنديه اصيله وجمال جسد وروح راقيه
كان شعرها طويل لحد فخوذها وكثيف وسواده مثل سواد الليل وفمها من اجمل ما خلق رب الكون لكن كان لعيونها اختلاف شديد عن كل شي وجمال غريب عن اي عين ثانيه فيها مزيه قوويه جداً لدرجه مستحيل احد يناظر فيها ويقدر يشيل عيونه عنها عمرها 26 سنه متخرجه ومتوظفه بمستشفى دكتوره اطفال
كان كل من يشوفها يذكر علي يذكر الانسان العاشق جلست ع الطاوله الاكل وهي مبتسمه
رنا : صبااح الخير
زينب ، فيء ، لينا ، جواهر : صباااح النور
رنا : غريبه صاحين بدري
زينب ببتسامه : تعرفين اول يوم بالدوام الكل يتحمس
لينا : ايه وثاني يوم وبعده وبعده تفشون فيها
فيء بهمس لـ زينب : ما درو من اول يوم بنسحب
زينب ظربتها وشقت الابتسامه وبصوت منخفض : انطمي لحد يسمعك
رنا : الفطور طلع لـ امي ؟؟
جواهر : ايه تقول الخدامه انها صحت بدري وودت الفطور لها
رنا : اوكك بسرعه ع شان نطلع نسلم عليها وتطلع كل وحده لدوامها
افطرو بسرعه ودخلو غرفت امهم سلمو عليها وطلعو كلهم مع السواق نزلت زينب وفيء بمدرستهم الثانويه بـ الدمام ( زينب وفيء دائماً مع بعضهم وهبال وضحك داجين لـ ابعد درجه مو مهتمين لشي ابداً اهم شي انهم يضحكون وينبسطون دراستهم ما يدرون عنها ، فيء تدرس بثاني ثنوي شعرها اسود وقصير لون بشرتها متوسطه عيونها واسعه بقوه عمرها 18 اما زينب كانت تشابه فيء ببعض الصفات الا انها ابيض من فيء واكبر منها بسنه عمرها 19 لكن تاخرت بدراسه لجل كذا اهي مع فيء ثاني ثنوي ) بعدها نزلو لينا لمدرستها المتوسط ( لينا العمر 16 سنه ثالث متوسط تحب الدراسه وع حسب نفسيتها تنجح تحب صديقاتها حيل وهي اعقل من فيء وزينب المتهورين )
وقفو عند الجامعه لجل جواهر
رنا : وع وع الله يعينك
جواهر : هههههههههـ تضحكين علي هاه روحي بس لمرضاك
رنا : والله احسن من مقابلت الوجيه ألي بذي الجامعه
: هههههه طيري بس ي الله باي ونزلت ( جواهر البنت الهاديه وكاتمه لـ اسرارها صح انها جداً هاديه لكن فيها شويه هبال بس تبقى جواهر الغامضه ألي نادر حد يعرف شنو في قلبها عمرها 23 سنه شعرها بني لتحت الكتوف فيها من بياض امها ورسمت الشفه الصغيره وبرائه شكلها وجمال روحها )
اما رنا فـ توجهت للمستشفى مكان شغلها وكانت بقوه متأخره دخلت مكتبها ولبست الزي الرسمي لمت شعرها وتحجبت طلعت للاستقبال تاخذ ملفات من عندهم مرت ع شاب كان حاط ايده ع راسه وقدام قسم الولاده وبقوه مرتبك وخايف ورجوله مو شايلته
رنا بنفسها : الله يعينه
طلال رفع راسه وشافها قام بسرعه ولحقها
طلال برتباك شديد :لو سمحتي
رنا لفت عليه : هلاا
طلال : وألي يسلمككك زوجتي داخل بالغرفه الاولى بالقسم هذا تكفين ابيك تدخلين عليها تطمنيني ولادتها صعبه ونسبه النجاح قليله تكفين
رنا : بس ي اخوي هذا مو تخصصي
طلاا : تكفين بس تطمنيني عليها
رنا ابتسمت له : آۅڪ ودخلت الغرفه بغرض انها مرسله لجل تساعدهم دققت بملامح البنت ألي جالسه تتألم بالفراش تستوعب اهي شايفتها بس وين تطمنت عليها وطلعت لزوجها
طلال فز بقوه : طمنيني كيفها
رنا ابتسمت : اهي بخير باقي ما ولدت واضح انها مطوله شوي بس طمنوني ان كل شي ان شاء الله راح يكون كويس
طلال : جزاك الله الف خير مشكوره
لفت رنا عنه وبسرعه لفت تناظر فيه : لو سمحت بسألك زوجتك شنو اسمها
طلال : مياده
( طلال ومياده هم شخصيات روايتي السابقه وطبعاً ما راح يكون لروايتي السابقه اي علاقه بروايه هذي لجل ما يتلخبطون الاشخاص الي ما قروها لكن دمجت الشخصيات وووبس يعني ما بيكون فيه لخبطه لكم )
و طلال هو زوج مياده ومياده كانت صديقت رنا بكل شي لكن فرقتهم السنين بعد وفات ابو مياده وانتقالها لدبي وبعد ما صارت مسئوليه الاربع بنات فوق راس رنا
...........
رنا عرفت من هذي وقفت بصدمه ومسكتها العبره : مياده ال******
طلال استغرب وضعها : ايه تعرفينها
رنا اشرت له بنعم ولفت عنه دخلت مكتبها ونزلت دموعها مياده تزوجت ووحامل وتولد ي الله قد ايش الايام تفرق بين الاصدقاء لدرجت صار ما نعرف عن بعض شي مسحت دموعها وكملت شغلها وطلعت تشوف المواعيد الي عندها وبترد تتطمن ع مياده وتحضر لحضه ولادتها وتساعدها
و في المدرسه الثانويه وفي فصل ثاني ثنوي ادبي
ألي كان يضج بالازعاج والباب مقفل وحاطين ابو مطلق عنده لجل يقول لهم اول ما تجي معلمه طبعاً ابو مطلق بالفصل بويه كل البنات ما يحبون كونها بويه لانهم يبون لها الخير والمتشبهات بالرجال من النساء لعنهن الرسول صلى الله عليه وسلم ومطرودات عن رحمة الله لكن مع هذا يحبونها لطيبه قلبها وفزعاتها مع الكل
كانت جالسه تراقب عند الباب وزينب فوق الشباك ترمي شنطتها ع الارض وتاخذ شنطت فيء وترميها فيء ركبت فوق الطاوله : اووف الغلط ان احنى دخلنا المدرسه من البدايه
زينب : اسكتي بس وبسرعه تحركي
فيء : كيف تبيني انط وانتي باقي بالشباك يالله نطي بسرعه
البويه : بسرعه اش فيكم انتو
زينب نزلت رجولها ورمت نفسها والمسافه مو بعيده مره وهم بدور الاول لبست شنطتها وهي تبعد الغبار عن مريولها : بسرعه انتي بعد وقبل تكمل كلمتها الا وفيء طايحه عليها الفصل بسرعه سكر الشباك وحطو الوضع جداً عادي ( كفو الفصل فزعه )
تحركت زينب وهي تمسك راسها : وخري عني حسبي عليك
فيء : انكسرت ي الحيوانه
زينب : والله عاد الفكره فكرتك قومي بس وقامو بسرعه لبسو شناطهم ألي ما فيها الا ادوات مكياج وااكل بس
زينب : انا راح اشوف من الباب الحارس موجود او لا اوكك
فيء : آۅڪ بسرعه استناك وطلعت جوالها من الشنطه وجلست ع الارض دخلت ع البيبي وتصور شنطتها ع العبايه مع سور المدرسه وتكتب بالحاله ( جاري الهروب من المدرسه الثانويه )
وبقووووه مروقه زينب جات تركض : بسرعههه امشي البسي عبياتك مو موجود حتى سيارته ماشفتها شكله راح يجيب فطور للمعلمات
فيء : والله شكله بس صبر احدث في البيبي ان الموضوع تم
زينب سحبتها من شعرها لبسو عباياتهم وطلعو مع الباب ركض لـ الشارع الرئيسي وخذو لهم تكسي وتم الهروب بنجاح
في المستشفئ
رنا ما بين دقيقه ودقيقه تدخل تتطمن ع مياده
و لي باقي مياده ما تعرف منو هل الدكتوره
لكن رسمت العين الكبيره هذي ووسع العين مو غريبه عليها لكن ألم الطلق بقوه ذابحها ومو فاضيه تعرف من هذي
في بيت ابو نايف
ألي اهو ابو جواهر وفيء ولينا وزينب وزوج ام رنا
( نايف عمره 11 سنه باقي صغير لكن نذل طالع لـ امه
وما عندهم الا اهو بس )
لبس ابو نايف وطلع لشغله متأخر ولا كان حتى يفكر في بناته إلي مهملهم ولا حتى يعرف كم اعمارهم الحين
غرور بصوت عالي : هههيه زييين
الخدامه من الخوف جات تركض : نعم مامه
غرور : نعامه ترفسك قولي امين جهزي لي الفطور وهاتيه لعندي
زين : ان شاء الله وراحت تجهز الفطور بسرعه
في بيت الاخوان الثلاث
عبد الله و تركي جالسين يفطرون وتو مروقين
اتصل جوال عبد الله وناظر فيه حصله من رجال ينتظر منه رد من كم شههر فتح عينه ونزل الكوب من ايده
تركي وهو جالس ياكل بهدو : شنووو
عبد الله : الووو . حصلتووووه . تقريباً ، كيف يعني اوككك اوككك جاايين الحين
قام بسرعه من الطاوله
عبد الله : تركي اممش يقولون حصلو واحد يشبه اخوي باسل بقوه بنروح نتأكد اذا اهوو او لا
تركي فزز وبسرعه طلعو يبدلون نزلو وكل واحد ركب سياارته الفخمه وبأسرع ما عندهم اتجهوو للمكان المحدد
في المطعم زينب وفيء مروقين وجالسين يفطرون
فيء: وين نطلع بعدها
زينب : اش رايك نطلع ع الكرنيش
فيء : بس ما تحسين كله طلاب جامعه بهل الوقت
زينب وتمسك قلبها : ي ويلي قام قلبي يرقص وتناظر بنص عين : انه احلاا شي ي الدلخ امشي بس وانتي ادفعي الفطور
فيء : نعممم لا لا تعالي
زينب : وخري عني والله ما ادفع
فيء تمسك رجل زينب : من جدددك انا كل ما نهرب ادفع الفطور وكل شي
زينب : لانها افكارك انا وش دخلني
فيء قامت : اكلي تراااب الربع الخالي كله ي العفنه وخري خليني اروح ادفع ي الفقيره
دفعت فيء المسكينه ألي بتفلس بسبب الهروب كل يوم
خذو لهم تكسي وطلعو ع الكرنيش ( ابداً ولا كانهم هاربين من المدرسه
وصل عبد الله و تركي
للمكان المحدد ونزلو بسرعه وناظرو بـ الشخص ألي قالو انه يشبه اخوهم
واول ما ناظرو فيه نزلو روسهم بخيبه امل
البدي قارد : اناا اسف ي سيدي لكن ما تركنا مكان يمين بالله حتى حدود مثلث برمودا اتقسمنا ودورناه فيها لكن للاسف اخوكك ماله اي اثرر بكل مكان
تركي مسك عبد الله : امش خلنا نردد ولف ع البدي قارد : شكراً لكن لا توقفون بحث لـ اخر يوم بحياتي انا واخوي عبد الله
ولف اهو وعبد الله وركبو سيارتهم متجهين لشغلهم

( اعرفكم ع عبد الله وباسل وتركي عيال التاجر الراوي سالفتهم جداً طويله
الراوي ابوهم له ولد واحد ووبس وع اول ايام ولادت هذا الولد
اتجه الراوي لـ الميتم وتبنى اثنين
اخذهم وحطهم مع ولده الحقيقي ولخبط بينهم ورباهم الين حتى هذي اللحضه محد يعرف وين ولده الحقيقه ومين الاثنين ألي تبناهم تربووو اخوان ما عمرهم فكروو انهم يعرفون من ولد الراوي الحقيقي وبالعكس عاجبهم الوضع وابوهم ابداً ما يبي يقول منو فيهم ولده ، كثيره كانت سفرات ابوهم واشغاله ، واخوهم باسل كان انسان مغامر يحب الاكتشاف اكتشف اشياء كثير وعرف حقيقتها وسرها لكن كان اخر مشوار له هو < مثلث برمودا > ألي حب انه يكتشفه ويعععرف شنوو سر هذا الشي الغريب
عاند الكل وراح ومن يومها اختفى وما عاد صار له حس ولهذا اليوم اخوانه الاثنين يدورون عليه ومو فاقدين الامل ) __ وهذي هي قصة الاخوان الثلاث
و في مدرسه المتوسطه لينا كانت تناظر في البنات كيف يلاحقون المعلمات وألي خاقه ع الثانيه اشياء كانت تستفزنا ع صغر عمرها الا انها فاهمه وعاقله لان امهم ( عليا ) تركت بقلب كل وحده فيهم ميزه حلوه وفطينه عن غيرها
مسكت كتبها ونزلت لصديقتها فاطمه
في جامعه جواهر
جواهر وهي طالعه من الكورس : غريبه فين نجاة
نورا : اليوم زواج اخوها
جواهر بستغراب : منوو
نورا : سالم
جواهر وقفت بسرعه ولفت عليها : اليووووم[/size]

الكاتبة طلحي نسرين 15-03-2016 04:38 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
ماراح اكذب عليك لسى ماقريت بس انشاء الله راح اقرى بكرة اصبري علي عندي فحصين بكرة بس بوعدك بكرة المساء بقراها لك وانا بس حبيت ادعمك
بتمنى تشرفينيhttps://forums.graaam.com/604097.html

انصهار الألماس 16-03-2016 12:21 AM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
حلوووووووه الروااية مررره استمري
تحياتي...

الكاتبة / المودعه 16-03-2016 03:31 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها الكاتبة طلحي نسرين (المشاركة رقم 28121487)
ماراح اكذب عليك لسى ماقريت بس انشاء الله راح اقرى بكرة اصبري علي عندي فحصين بكرة بس بوعدك بكرة المساء بقراها لك وانا بس حبيت ادعمك
بتمنى تشرفينيhttps://forums.graaam.com/604097.html


شكراً لك طلحي نسرين
وتشرفني قرائتك جداً
وبأذن الله ازور روايتك

الكاتبة / المودعه 16-03-2016 03:35 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها انصهار الألماس (المشاركة رقم 28122447)
حلوووووووه الروااية مررره استمري
تحياتي...


كله من ذوقك الراقي حبيبي

اسراء بنت احمد 16-03-2016 07:47 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
رواية مشوقة جدا جدا وجميلة واتمنى تنزلي بارت اليوم او بكرة علشان نتعود على الرواية ونحبها

الكاتبة / المودعه 17-03-2016 03:57 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها اسراء بنت احمد (المشاركة رقم 28124337)
رواية مشوقة جدا جدا وجميلة واتمنى تنزلي بارت اليوم او بكرة علشان نتعود على الرواية ونحبها


بأذن الله راح استمر بالتنزيلل اول ما يبدا التفاعل

الكاتبة / المودعه 24-03-2016 11:13 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
السلام عليكم ورحمة الله
حابه اليوم اوضح لكم انو اول ما يبدا التفاعل
بـ الروايه راح احدد ايام انزل فيها الاجزاء
وبـ انتظم ع جدول مواعيد التنزيل
واما تنزيلاتي الحين هي مجرد بدايه

الكاتبة / المودعه 24-03-2016 11:14 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
تفاعلو بالجزء الثاني لتكمله
< كل ما زاد التفاعل راح استمر بتنزيل اكثر >

الكاتبة / المودعه 24-03-2016 11:15 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
......... �� ...........

الكاتبة / المودعه 24-03-2016 11:24 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
( ذكرئ قديمه ) 🌸
الجزء الثاني
جواهر وقفت بسرعه ولفت عليها : اليووووم
نورا : ايه ع اساس راح يخلونه بالعيد الاضحى بس قدموه لان زوجته جاتها بعثه وهو لازم يسافر معها ما عندها غيره وقالو لازم نقدم الزواج
نزلت راسها بكل هدوء وهي تحاول ما توضح ع صوتها : ليش ما قالت لي
نورا : اهي قالت لي من زمان اقول لك لانها بتنشغل بس انا مجنونه نسيت اقول لك واعطيك بطاقه الدعوه
جواهر : اوك وبسرعه لفت عنها ودخلت دورات المياه < الله يكرمكم > ورمت كُتبها ع المغسله وجلست تبكي بقهر : ااااااهه لليش كذاا ليش يصير معنا كذا ليششش حطت ايدها ع راسها وهي متكيه ع المغسله وتبكي بحرقهه
رفعت راسها وناظرت بنفسها ع المرايه شافت كيف حمر وجها غسلته وهي ترجف بقهر ع حب 16 سنه بينها وبين سالم ومن ايام الطفوله
وكيف كانو يحبون بعض الا ان العادات والتقاليد فرقت بينهم
تكلمت بنفسها وهي تحاول تهدي من صدمتها : ويعني شنو اذا كان اليوم مو اهو بكل الحالات متزوجج حاولت تهدي ع نفسها طلعت مكياج من شنطتها وحاولت تخفي ملامح البكي من وجها
طلعت بعدها وراحت واول خلص الدوام جات نورا تركض
نورا : جوااهر
التفت عليها جواهر : هلاا
نورا : هذي بطاقه الدعوه اهم شي انها جاتك ومعليش لاني نسيت
جواهر : لا عادي طلعت برا دقايق الا والسواق وصل ركبت وحصلت لينا ساكته وهاديه مثل عاداتها وع جوالها
اما عند زينب وفيء
كانو يركضون بقوووه وقفو عند باب المدرسه ع وقفتهم الا السواق وقف ركبو وهم ساكتين لانهم لو تكلمو بيوضح انهم كانو يركضون
وكان الهدو بجد يعم بسياره نزلو والكل بسرعه نام من دون ما يتغدون
وبعد ساعتين
دخلت رنا البيت وهي تغني سكرت الباب : بناااااات بنننات ناظرت بساعه حصلتها 4
كشرت وجهاء : اوف انا لازم انام لجل اصحى بدري وتطلع ع الدرج وتشوف سارمين جالسه تمسح الارض نزلت شنطتها وعبايتها ع جنب وخذت منشفه
سارمين : انتي واجد كذا سوي وتبتسم مثلها وتقصد انك مبتسمه طول الوقت
رنا ضحكت وجلست ع الارض جنبها : مبسوووطه اليوم شفت صديقتي هذيك مياده تذكرينها
سارمين : هذا صديق انتي اشقر هلو
رنا : ااايه اهي وحامل وزوج اهي هلو بعد
سارمين كملت تمسيح : ااااهـ بس اهم شيي زوج هلو هي بعد تستاهل هلوه وقلب اهي مممره كويس
رنا ابتسمت وهي تتذكر كل ايامهم : اي والله اسمعي يالله نخلص بسرعه ع شان اروح انام وارجع اشوف هي لجل اساعد يطلع بي بي
خلصت وهي تحس بتعب من الدوام ودخلت ع امها
عليا ابتسمت : تو رديتي
رنا باست راسها وجلس بحضنها : ايه تو الحين ورفعت راسها تناظر فيها ، مامي
عليا : عيون امك
رنا : عادي انام بحضنك
عليا ابتسمت : نامي وتضمها اكثر
رنا : اوكك صحيني لا تخليني انام كثير برد لدوام ع الساعه 6
عليا بـ ابتسامه : ان شاء الله
غمضت رنا عينها وامها جلست تناظر فيها ع كثر ما كانت تحاول تنسى علي الا ان كل ما تشوف رنا تتذكره ع طول نزلت دمعتها وهي تتذكر كل لحضاتهم مع بعض ابتسمت وجلست تمسح ع راس رنا
ع الساعه 6:22
جواهر كانت بغرفتها وحاظنه مخدتها وتفكر حبت تقوم تطلع من الغرفه لانها مكتومه بقووهه لمت شعرها وطلعت
وكان صوت زينب وفيء مزعج البيت كله وجالسين يعلبون بلاستيشن
زينب بصوت عالي : ي حيوانه وينكككك تجمعو عندي تعالي ذبحي عندي
فيء وتناظر بملامح زونبي ميت عندها : زينب شوفي شوفي عيونه يع وجهه كله وصخ تتوقعين وش صاير لهم قبل ع شان وجيهم محترقه وتخرع كذا
زينب تصرخخخخ بتنجن منها وماتت بـ اللعبه بسبب فهاوت فيء
زينب : شفتتتتي بسببك متنا واحنا تو في المرحله الرابعه من يموت في المرحه الرابعه قولي لي
فيء شقت الابتسامه : ألي عنده انا ي زيني
ابتسمت جواهر وهي نازله من الدرج ع اشكالهم
في غرفت امهم
عليا : رنا يالله قومي تاخرتي
رنا فتحت عيونها وتضم امها اكثر : لا خلاص ما ابي
عليا : بس ليش اش بغيتي من المستشفى ع شان ترجعين
رنا فزت : اوف نسيت صديقتي في المسشتفى تولد
عليا : ليه لك صديقه متزوجه ؟؟
رنا : بعدين اقوول لك منو ، تاخرت باي مامي وطلعت تركض
نزلت من الدرج : سارمين سااارمين
سارمين طلعت من المطبخ : هلاا مااامه امري
رنا : ما يااامر عليكك عدو ي روحي ابي كوب كوفي رااايق اروق عليه قبل اروح باخذ شور سرريع وانزل اوكك
سارمين : ان شاء الله
رنا لفت ع زينب وفيء : بسكم هبال شوفو شي تنشغلوون فيه ولفت بسرعه ودخلت تاخذ لها شور
دقايق الا نزلت بسرعه وفاكه شعرها ع شان بسرعه يجف
جلست مع البنات ع الكنب
دخلت سارمين بكذا كوب كوفي حطتهم ع الطاوله : بالعافيه
الكل : الله يعافيك
جواهر بهدو : اخذتي لك كوب انتي
سارمين : لا
جواهر : اخذي لك واحد
سارمين : ان شاء الله
لينا نازله بكتبها : مساء الخيررر
الكل : مساء النور
زينب : وي امداهم يعطونك الكتب وتاخذون دروس بعدد
لينا : ايه شايفه وواجبات بعد
رنا : ليش وانتو استلمتو كتب ؟!
فيء كانت تشرب الكوفي وشرقت : كوووووح كووووح
زينب : احممم احممم بسم الله عليك
رنا : وش فيها
زينب : حار حار احرقها وتشرب تجرب : اوووف حاار يوووه كـوح كوح
رنا قامت تلبس عبايتها : جوجو
جواهر ناظرت فيها : هلاا
رنا : شوفي ساعدي لينا لو تبي شي مو فاهمته
جواهر حطت الكوب من ايدها ووقفت : لا انا لازم اليوم احضر زواج
الكل استغرب : زواج منوو ؟!
جواهر : اخوو صديقتي تقول لو ما تجين بتزعل مني بقوه ووو تو قررت عاد اروح
رنا : وكيف يميدك تجهزين نفسك
جواهر ابتسمت : البركه فيكم راح تساعدوني صح
زينب وفيء ولينا : يييسسس
رنا : ههههههههـ اوكك اجل بحاول ارد قبل تروحين احط لك اللمسات الاخيره باااي
قامت فيء وزينب ويمسكون جواهر ويطلعون لدور الثاني
اما رنا طلعت للمستشفى وهي تضحك تموت ع جمعت خواتها وألي روقها زياده شوفت مياده
دخلت المستشفىء حصلت طلال
رنا : السلام عليكم
طلال : وعليكم السلام
رنا : فيه شي جديد عن مياده
طلال : لا ابداً ادري ازعجتك بس ي ليت تقدرين تطمنيني عليها
رنا ابتسمت : انا اصلاً جايه بخصوصها ودخلت لها
في البيت ، جواهر كانت تاخذ لها شور خفيف
زينب : والله هذا احلاا
فيء : اذا طلعت نشوف اش تختار فستان
لينا حطت ع الاغاني وجلست تدور تسريحه حلوه لجواهر
واول ما طلعت من الحمام
زينب وفيء : جوووجو جوجو شنو احلا هذا ولا هذا
جواهر تناظر بالفساتين تذكرت قد ايش سالم كان يحب الاحمر : هذاا
فيء : شفتتتتي
لينا : حصلت لك تسريحه حلوه يالله البسي الفستان ع شان اسويها لك
جواهر : اوكك
لبست فستانها الاحمر ووقفت قدام المرايه كان طويل ويسحب من ورا وماسك ع جسمها وكسرات خفيفه مع الخصر ابتسمت وهي تتذكر سالم لمن كانت تروح لبيت نجاة صديقتها وتشوفه هناك
مسكت جوالها وفتحت ع رقمه كان اخر ظهور من فتره طويله جلست ع الكرسي ونزلت دموعها مو مستوعبه انها تلبس وتعدل نفسها لجل تحضر زواج حبيبها مسحت دموعها وطلعت لخواتها
زينب : ناااااايس
فيء: ستااايل والله
لينا : وي لو عاد اسوي التسريحه بتطلعين عاد ملككه تعالي بس بسرعه
، فـ المستشفئ
رنا طلعت من الغرفه الابتسامه شاقه ع وجهاا : ولدددت ولددت
طلال فز من مكانه : احلفييي
رنا : والله
طلال جلس يرتجف لـ ابعد حد ما قدر يقوم من الكرسي خايف انه يطيح مو قادر يتوازن : تكفين طمنيني عليها كيفهااا فيهاا شي
رنا استغربت دائماً متعوده الرجال اول ما تولد زوجته يقول بنت او ولد كيف البيبي لكن اول مره تشوف واحد خايف هل القد ع زوجته ابتسمت : اهي الحمدد الله بخخخير
طلال : ابي اشوفهااا اتاكد انها بخير تكفين
رنا : اهي تعبانه شوي واتوقع بيعطونها منوم
وسرعان طلعت الدكتوره والبنت بيدها
التفت عليها طلال وبصعوبه : هـ ههذي بنننتي
رنا بفرحه : ايه
خاف انه يمسكها قرب منها وناظر فيها
ملامحها ما كانت واضحه وبسرعه خذوها
ابتسم وحس براحه حط راسه بين ايده : اللهم لك الحمد وقام دخل يشوف مياده
بعدها دخلت رنا مكتبها وحصلت اتصال من خواتها
: اووف لازم ارد نزلت لبسها وطلعت وهي ماره ع غرفت مياده حبت تشوفها حصلت طلال ساجد ع الارض يشكر ربه ومياده نايمه طلعت من الغرفه بهدو وطلعت من المستشفئ
عند البنات
زينب : اسكتتي خلي البنت ع راحتها هي عارفه الطريقه
فيء : غلطط ما تصير مثل ألي بالمقطع
زينب تنزل جزمتها : يمين بالله ان تطبع ع وجهكك فاهمه
فيء نزلت جزمتها : هاهاي هذي لاحقتك لو تسوينها
بعد دقيقتين بضبط دخلت رنا الغرفه حصلت زينب وفيء جالسين ومطبع ع وجيهم ماركه الجزمه طلعت عيونها ع اشكالهم لكن طبعاً ما انصدمت لان ذا الشي
مو غريب ع فيء وزينب
جواهر : خلصتي ؟!
لينا : هاتي اشوف اثبته ايوووووهه خلصتها قومي اشوف
جواهر وقفت تناظر بنفسها
رنا : ناااايس والله ابدعتو ههههههـ وتنزل الشنطه والعبايه خليني بس احط لك ميك اب خفيف
فيء : لاااا اججل ابشركم بترد مخطوبه ع الزين هذا كله
دقايق دخلت امهم بعربيتها : منو ألي بينخطب
رنا تركت جواهر بسرعه ولفت ع امها : وووي يمه من ساعدك تركبين العربيه
لينا : لا تقولين انتي بلحالك
عليا : لا لا ساعدتني الخدامه قلت اشوف وينكم اختفيتو
زينب : من ذا القرددد وتشر ع جواهر : انشغلنا معها معلليش ي مامي
جواهر اتصل جوالها وكانت نجاة : يالله صديتقي تتصل اكيد انها وصلت تاخذني تو طلعت من المشغل ��
عليا : الله يسعدكك
رنا : خلاص كذا يكفي مكياجك ما ازيد !!!
جواهر : لا لا خلاص ما يحتاج
فيء : هيه لا اوصيككك اذا وحده سألة من انتي قولي ترا لي اربع خوات في البيت عواانس لا اوصيككك مشي سوقنااا ارب ننخطب بتسره ولا بعده
فيء كانت تخبط بالكلام وخواتها ميتين ضحك وامها تهاوشها لجل تعقل واما جواهر كانت نازله من الدرج وحابسه دموعها تمشي وتحس الحياه تدور فيها ايه هذا هو زواج سالم زواج الانسان ألي تموووووت فيه احساس يووجع القلب بقوه قلبها يدق بدقات سريعه وشفتها ترجف خذت عبايتها ألي معلقه يم الباب وطلعت وحصلت نجاة تستناها
وطول الزواج كانت جواهر ساكته والهدو يعم بنسبه لها اصوات الدق والطرب والصراخ كانت ولا شي بس تسمع صوت سالم حبيبها لمن كانو يسهرون الليل مع بعض وع انها تعرف انه مو راضي ع هذا الزواج الا انها محملته كل مسؤليه الي صار
اما عند سالم كان ببشته وكشخته كان بكل رجوله وثقه جالس يم جده لكن من داخل كان مجرووح بقوه يبي جواهر كان حلمه كبير ، بهذي الليله كان يتمنى زوجته هي جواهر مو انسانه بحياته ما فكر تكون زوجته
جده مسكه ايده : سالم
سالم صحى من تفكيره : لبيكك
جده : انا عارف انك ما تبي ذا الزواج بس صار ألي صار واسمع كلام ابووك وامكك وبنيتي وش يعيبهااا وانا ابووكك
سالم تنهد ولف عن جده : ولا شي ي جد ولا شي
وبدااخله : فيها اني احب غيرها فيها اني باقي متعلللق بجواهر فيها كككثير ي جد فيها كثييير ويمسك عبرته ألي كل مره تخنقه لنفس السبب واخيراً غمض عينه وتخيل خيال بسيط وجميل انه هذا هو يوم زواجه اهو وجواهر لكن قطع خياله هذا صوووت بـ اخر المجلس ينادي لزفته مع بنت عمه
وبننفس الوقت صحت جواهر من تفكيرها ع ام سالم : ي هلاا ببنيتي جواهر
جواهر قامت بـ ابتسامه : هلابك زود ي خاله كيفك
ام سالم : بخير كيفك انتي وكيف امكك وخواتك
جواهر : كلنا بخير الحمد الله وحست بالعبره تمسكها ومبروكك ع زواج سالم
ام سالم : الله يبارك فيككك وعقبالك ي رب مسكتها ومشتها معها : يالله تعالي قدام مع البنات وتغطو سالم بيدخل الحين ومعه اخوه
خذت شالها : آغ…عھ وجلستها ع اول طاوله مع البنات وجلست تسولف وتحاول ما تضايق نفسها طفت كل الانوااار واشتغلت انوار خفيفه وهاديه وانفتح الباب والكل وقف يبارك وعم الصووت بكل مكان
جواهر ما قدرت ابدا توقف وتسوي الوضع عادي غمضت عينها لو تشوف سالم ما تعرف شنو بيصير فيها مر من وراها ع المسيره وكان بـ اول خطواته راكب ع الكوشه حست فيه و شمت ريحت عطره
حست بوجهع اكثر وغمضت عينها بشكل اكككبر وبنفسها : لليش ما غيرت عطرككك ي سالم الله يسااامحك ونزلت دموعها
جلس سالم جنب زوجته وهو مخنوووق وبنفس الوقت مرتاح ان جواهر ما عندها خبر ان اليوم هو زواجه كان يبيها تعرف بعدين ويكون عليها الجرح اخف صح ان بنسبه له اكبر جرح هو فراقهم لكن ما يبي يزود عليها الجرووح والتعب يعرف انه جرحها بموافقته ع الزواج هذا كثير لكن ما كان بيده حيله
تقدم فارس اخوه وهو جالس يكلمه وسالم مو يمه
فارس : عاد الله يوفقكك وانا اخوكك
سالم انتبه له وابتسم : وياككك وعقبال افرح بزواجكك
فارس : ههههههههههه يسمع منككك ربي
نزل فارس وسلم ع عماته وطلع
اما عند جواهر فـ ما التفتت ابداً او حاااولت حتى تشوف سالم قابضه ع ايدها ومنزله راسها وكل جسمها يرجف تحس بداخل جسمها شعور يمشي بعروقها ويهزها سالم مع غيرك ي جواهر سالم متزوج اليوم وصار حلال غيرك ي جواهر شعور غِيره وشعوور خوف شعور فقدان وفراق
واسوا شعوور بالحياه انك تتعلق بشخص ويجي يوم فراقكم يوجع بقوه
ما قدرت تتحمل وقفت وانتبه سالم لـ الي وقفت بطاوله الي قدامه ع طول شاف دموع بعين البنت واستغرب مسحت دموعها ولفت طاحت عينها بعينه بلحضه ألم شافو بعيون بعض التعب وشافو بعيون بعض الم الفراق لفت بسرعه وكانت ام سالم بوجها وسالم مصدوم بقووووهه
جواهر : يالله خاله انا مستعجله
ام سالم : الله معكك يا بنيتي
لفت عنها وطلعت وسالم يناظر فيها بصدمه وبنفسه : ايه ههذي جواههر كيف عرفتت
ان اليوم زواجي اننقهههر بقووه حس بجد ما عاد فيه يتحمل اكثر من كذا
زوجته كانت طول الوقت جنبه ولا حتى حسسها بـ اهتمام
طلعت جواهر برا لبست عبايتها وتغطت وطلعت خذت لها تكسي وهي منهاره بكي مو قادره توقف تشهقق من قو الووجع بداخلها وتحس بـ الم بكل شي بكل جسمها فراق شخص غالي بقوه وعشره 16 سنه كانت قويه ع جواهر وصلت البيت وهي مو حاسه بشي قدامها دخلت و فيء شافتها ونادتها لكن ما ردت عليها وطلعت لغرفتها رمت نفسها ع الفراش خذت المخده وحطتها ع فمها وجلست تصرخخ جلست ع هذي الحاله ألين نامت من التعب
عند فيء وزينب
فيء : حسافه شكلها ما انخطبت ولا جابت لنا عرسان معها خساره الكشخه فيها
رنا : يالله بس قووموو نامو وراكم بكره مدرسه يالله
قامو بسرعه وطلعو لغرفتهم ورنا مستغربه فيء وزينب متحمسين يروحون المدرسه وعادي عندهم ؟؟؟ غريبه
وقفت وطلعت لغرفتها ونامت
عند سالم وزوجته
دخلو الفندق حط المفاتيح ع الطاوله ودخل الغرفه
رفعت امل راسها مسغربه تصرفه مسكت فستانها ودخلت الغرفه ما تعرف كيف تتصرف وتسمع صوت الماء عرفت انه جالس ياخذ شور دخلت بغرفه التبديل وبدله طلعت قدام المرايه وهي تفك شعرها
طلع سالم وهو كله يقطر ماء لابس شورت هادي بقوه ولونه اسود وينشف شعره وبربكه : انا بنام بصاله وانتي اخذي راحتك هنا اخذ جواله ومخده ولحاف وطلع لصاله كان بقوه جوعان لكن فتح جواله يبي يكلم جواهر بـ اي طريقه
امل واقفه بصدمه من اول يوم وكذا تصرفاته هدت نفسها ان هذا الشي طبيعي ونامت بتعب
اما سالم فـ سهر الليل يرسل لـجواهر ما ترد عليه
في اليوم الثاني
صحت زينب وهي تناظر بـالشباك ألي كان عليه ضباب خفيف من برودت المكيف الغرفه كان تصميمها جداً راقي ع ذوق فيء وزينب حيث كان ثلاث جدران والرابع كله كان زجاج من اوله لـ اخره ويطل ع حديقه البيت والشارع مع بيوت الجيران كان كل الزجاج عليه ضباب انتبهت لشي مكتوب عليه وقفت بكسل وكان كله اسهم لـ اتجاه الباب وفي النهايه مكتوب صبااح الخير اليوم هروب كايف قومي بسرعه
كان مو واضح بقوه ابتسمت زينب وقامت بسرعه صلت الفجر ونزلت مع خواتها ع الطاوله
فيء تناظر فيها وشاقه الابتسامه
زينب بنفسها : محد راح يفضحنا الا هي ببتسامتها كل صباح
زينب : صبااح الخير
رنا وفيء ولينا : صبااح النور
زينب جلست واخذت فطورها : غريبه فين جواهر باقي ما صحت
رنا : صحيتها بس ما صحت برد اصحيها بعد شوي
فيء : اوف يعني بنتأخر ع المدرسه
لينا خلصت فطورها ووقفت : اشك في وضعك انتي وزينب
رنا : هههههههـ والله حتى انا
عند جواهر مسكت جوالها وشافت اتصالات كثير من سالم تضايقت دخلت ع اسمه وارسلت له رساله وردت تنام
رنا دخلت عليها : جوجو تاخرتي قومي
جواهر بتعب : ما عندي شي اليوم
رنا : اها اجل انتبهي ع امي ونوم العوافي
جواهر وواضح من صوتها الضيقه : الله يعافيك
تجهزو كلهم ونزلو لدوماتهم
في الفندق عند امل وسالم
طلعت امل من الغرفه وانصدمت ان سالم مو موجود استغربت وحست ان ألي جالس يصير مو طبيعي كزوجين في اول ايام زواجهم دخلت المطبخ وخذت لها كوب شاي وجلست بصاله
سالم كان جالس بـ اللوبي { والي هو مكان الجلوس والاكل المجاني في الفنادق الفخمه } ويفكر انتبه لجواله وفتحه فرح بقووه اول ما شاف رساله من جواهر لكن تضايق اول ما قراها وزاد من همه همين رما جواله وهو يفكر بالمسج والكلام يتردد بباله
( في خاطري كلمه ويمكن تبكيك آ،
ي ليتني عشت الزمن
وما عرفتك ) كانت هذي رساله جواهر وضايقته بقوه
اما عند رنا
دخلت المستشفئ وبدلت وبكل وناسه راحت لمياده دخلت وحصلت طلال نايم ع جنب ابتسمت
: صبااح الخير
مياده وع بالها مثل اي دكتوره دخلت عليها : صبااح النور
رنا : كيفك اليوم
مياده : الحمد الله كويسه
رنا قربت وجلست جنبها : مياده تذكريني
مياده جلست تدقق في ملامحها اكثر وبتردد : رناا
رنا ابتسمت : ايه
مياده ما صدقت ابداً وبسرعه ضمتها : ياااا ويل قلبي وين ايامكك اشتقت لك
رنا : هههههههههه وربي حتى انا لكن قصري صوتكك بس لا يقوم زوجك
مياده وبقوه مبسوططه لـ اخر حد : وشنو هل الصدفه
رنا : وربك احلاا صدفه بس قولي لي من وين جاك هل المزيون
مياده بغيره : ما تخلين طبايعك جبته من الارض يعني من وين
رنا : ههههههههههه طيب مبروكك البنوته الحلووه
مياده : الله يبارك فيك
دخل دكتور مياده وناظر برنا : اوه شو انتي هون
رنا وقفت : ايه ليش
دكتور : فيه كتير شغل برا
رنا : وليشش
دكتور : لانوه فيه دفعه دكاتره جايه جديده اخيراً بنرتاح ونئدر ناخز اجازات
رنا بضحك : يسمعع منكك ربي
يالله ميدوو حبيبتي انتبهي لنفسك وانا طالعه بمر ع الكتكوته واتطمن عليها
مياده : فديتك ي قلبي ما تقصرين
طلعت ووقفت عند الشباك تشوف بنت مياده انها بخير مر من يمها شخص مو غريب عليها ثواني وعرفته وانتبهت له دق قلبها بقوه وحاولت تتحاشاه دخلت مكتبها بسرعه و بخوف وقلبها يدق : يممه هذا كيف جاء وثواني استوعبت الموضوع وصرخت : لاااااا لايكون من الدفعه الجديده طلعت بسرعه وراحت تشوف ملفات الدكاتره الجدد وتدور ع اسمه وطاحت في ملفه وطلع فعلاً من الدفعه الجديده زفتت بقوه لانه معها وخايفه منه بنفس الوقت ما تدري ليش هذا الشعور جاها لكن بجد خافت من وجوده
اتصل جوالها وردت وكانت من مدرسه فيء وزينب
رنا بتزفيت : الوووه
المديره : السلام عليكككم ورحمة الله
رنا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته / مين معي !!
المديره : انتي بنيابه ولي امر فيء وزينب صح ؟؟
رنا بخوف ع خواتها : ايه ليشش !
المديره : ي ليت ترسلين حد يجي ياخذهم لان فيه احتمال التماس بالمدرسه فيه مؤ خطر لكن لسلامة الطالبات نبي نخلي المدرسه ونتأكد ان كل شي تمام
رنا خذت عبايتها : يالله يالله ان شاء الله لبست بسرعه وطلعت لهم مع السواق وصلت المدرسه ونزلت بخوف تدور خواتها لكن ما كان لهم اي اثررر ابداً شافتها صديقة فيء وزينب بالفصل
: اهلاً رننا غريبه جايه ؟؟
لفت رنا بخوف : هلاا تكفين وين خواتي وينهم فيه مو محصلتهم
: بس فيء وزينب ما داومو اليوم
انصدمت بقوه لكن بدت ملامح الفهم بوجهاء : اهااا نسيت صح بس الخوف نساني يالله انتبهي لنفسكك ووو و فمان الله
البنت وهي مستغربه : فمان الله
طلعت وردت البيت وهي معصبه عرفت ليه ما كان عندهم اي مشكله بدوام ومبسوطين جلست بصاله تستنى الخوات يشرفون
وع الساعه 12 ونص دخلو البيت
دقت فيء زينب اول ما شافت رنا : وه انتبهي لا توضحين شي
زينب : احمم اوووف ي التعب والملعنه ي كرهي لهل الدراس
طلعو الدرج وهم باقي يمثلون : ااي والله يختي من ثاني يوم سبع حصص قرف
رنا وقفت ولفت عليهم : لاا والله جد
التفتو عليها : ايووه جددين بعد
رنا : مدرستكم اصلاً اليوم ما خذو اكثر من حصتين
زينب وفيء بستغراب : كيف ؟؟
رنا : بسبب التماس
زينب وفيء رمو الشناط ويرقصون مبسوطين ويصرخون ووقفو شوي يستعبون انهم انكشفو ما كانو في المدرسه لفو مع بعض ع رنا : وانتي كيف عرفتي
رنا : رحت للمدرسه وحضرتكم داجين
متى انتي وياها تعقلوووون متى تخلون هل الدشره
زينب : اول مره نسويها
رنا طلعت عيونها : احلفو
فيء: والله انهااا مو اول مره âک؛
رنا حطت يدها ع خصرها : يالله اججل للمطبخ
فيء وزينب : المطبخخ ؟؟
رنا : ايه جوعانه انا وامي وجواهر وليناا كلنا جوعانين
فيء : طيب احنا وش دخلنا فيكم
رنا : تدخلون المطبخ هالحين تسون لنا غدا عقاب لكم وكل مره تهربون راح تسون لنا غدا للمعلومية
_______________________
اما في مكان غريب ومجهول والظلام يعم فيه
كان يمشي وهو ينور بالكشاف بكل حذر وهدو
منى : بااسل
لف عليها باسل وهو متوتر : نعم ترا ذبحتيني
؟؟ تذكرتوه
( باسل اخوو عبد الله وتركي والي اختفاء بعد مغامرته في مثلث برمودا وكان الكل ع بالهم انه باقي مختفي في مثلث برمودا ولا يعرفون اذا حي او ميت لكن كانت الحقيقه انه نجاء ومحد يدري عنه إلا الحين )
منى بخوف : انا مو متطمنه لك انت وش وراااك ؟؟؟
انت لا تبي تنقذ نفسكك ولا تنقذني انت وراك شي بس شنوو !!
لو تبي ترد لسعوديه وتردني لـ اهلي ردينا من زمااان
انت فاهم وذكي ولو عليك وصلنا من زمان بس انت تلف وتدور ع ااايش
انت تبي توصل لشي انا مو فاهمته ما تبينا نرد لسعوديه الحين ليش !!!
باسل بعصبيه : ااايه انا وراي مصايب ويمسك فكها وهو راص ع اسنانه بقوه : انا مُرسل من جهه سريه لـ امريكا لجل فيه معلومات سريه اكتشفتها امريكا وانا مرسل اغير ككل هل المعلومات الي اكتشوفها فهمتي هالحين
منى بصدمه وهي جالسه تضربه من صدره وتبعده عنها : انت حيوان وخسيس ليشش ماخذني معك وتبي تورطني مو ع اساس تبي ترد لسعوديه وانا جيت معك لجل نرد لها
باسل وهو يصد عنها : اتوقع اني قابلتك تايهه ورحتي معي التفت عليها بسرعه ومسك يدها بقوه : ما ضربتكك ع ايدك هذي وقلت روحي معي ي انسه منى
انتي الي رحتي معي واطريت اكذب عليك لانه امر سري ولا ابي احد يعرف عنه ولو يطلع هل الكلام راسك هذا اشيله
شالت شنطتها : اصلاً انا مستحيل اكمل معكك برووح بطريقي احسن لي ولا اروح معك واتوورط بمصايبك هذي
باسل ومو فايق لها : طسي
لفت عنه وراحت وهي ما تدري وين راح تتجه له
جلس وهو مطنش وضعها شب له ضوء وجلس يتذكر اخوانه عبدالله وتركي ضاق صدره عليهم ونزلت دمعته وما يدري وش حالهم الحين ولا وش صاير لهم وكيفهم من دونه وكيف عايشين
___________________
في السعوديه وفي بيت الخوات الخمس
زينب وفيء محيوسين بقووه في المطبخ واخيراً طلعو بالاكل و وزعوه بالطاوله واول ما تجمعو كلهم ع الطاوله
تكلمت رنا بتردد : بنات
الكل : همم
رنا : تتوقعون من شفت اليووم
لينا ، زينب ، فيء ، جواهر : منوو
رنا بتردد : عبد الله
كلهم بصرخه وصوت واحد : زوججككككك
رنا نزلت راسها : ايه تخيلو بنات نقل في المستشفى معي يعني كل يوم بقابل وجهه
فيء بحقد : ي انني اكرهه هل المخلوق
جواهر : شافك
رنا : لا وحتى لو يشوفني ع اساس بيعرفني ما عمره شاف وجهي
زينب : صادقه من تزوجتو وهو راميك هنا ما اقول ي رنا الا الله يسامح ابوي الي سوا فيك كذا
رنا وهي تهدي من الوضع : الحمد الله طحت فيه ع الاقل استفدت اني جالسه معكم ولا تركتكم الحمد الله لو غيره امكن اخذني وخلاني اكرف عنده
لينا : اهو مثلك ما يبي صح !
رنا : ع تصرفه هذا ما كان يبي الزواج من اساسه
جواهر نزلت راسها : ليش جالس يصير معنا كذا
فيء : ما عليه الحياه حلوه رنا راحت خساره بواحد زفت العوض لنا هاااااااي
البنات ناظرو فيها بنص عين
فيء : احمم كيف الاكل ��
في الفندق عند سالم وامل
سالم دخل حصلها جالسه بصاله : الرحله بكره صح
امل بهدو : ايوه
سالم وكاره كل شي : اجل انا بنزل مع اصدقاي تعشي لحالك بتاخر مع السلامه
وقفت وراه وهي مصدومه والعبره مسكتها وش فيه وشنو سالفته
______________________
عند باسل وهو يتذكر اخوانه ودموعه ع خده سمع صوت منى تصرخ بقوه مسك شنطته وفز لها بسرعه يركض ويلحق الصوت كان صراخها قوي وكأنها تبي النجده من احد طلع من ورا الاشجار بالمكان الي فيه منى وقف بكل صدمه من انه محاصر اهو ومنى من كل الجهات و .........


.
.
.
.
.
.
.
.
توقعاتكم ورئيكم
في بداية الروايه

الكاتبة / المودعه 20-06-2016 11:28 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
راح اكمل اليوم بأذن الله

الكاتبة / المودعه 21-06-2016 12:30 AM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 

( ذكرئ قديمه ) 🌸
الجزء الثالث

وقف بكل صدمه من انه محاصر اهو ومنى من كل الجهات
بااسل بصدمه : الشرططه،
مسك منى بسرعه ويبي يهرب بـ اي طريقه ومنى تصرخ : باسل خاايفه وبصراخ زايد : اكيدد بسبكك انت ، بس انا اش ذنننبي
باسل لف عليها : بس خلااص ، ترا متوتر انا
، كيف بنهرب هالحين
ويناظر فيها بجديه : منى لو ننمسك راح نحول لسجن من دون اي تفاهم انتي طحتي معي وانا يعتبروني جاسوس
منى وقفت مكانها تحس جد بهذي اللحضه رجولها ما تقدر تتحرك
باسل يسحبها بقوه ومعصب : ببنتتت امشييي بسرعه
منى نزلت دمعتها : مقددررر
باسل وقلبه يدق بقوه : ابووس ايدككك تكفيين امشي بسرعههه ويبلع ريقه تورط بـ منى بقوه وكأنها بلوه نزلت عليه من السماء
مسك ايدها ويبي يشيلها ولكن وبهدوء نزلها وكل ملامح الخوف راحت منه استغربت منى وناظرت فيه كان يناظر قدامه من دون ما يرمش لفت تناظر بـ الي يناظر فيه وانصدمت كانو محاصرين وكل الاسلحه في اتجاههم يعني اي حركه راح يروحون ضحيه سجدو في الارض ورعفو يدهم باسل نزل راسه وغمض عينه متتخيل كككل لحضه بتصير له بعد هذا الموقف وتخيلها بككل صدق واعترف بنفسه ان كل ايامه الجايه مع منى راح تكون تعذيب بـ تعذيب
________
في اليوم الثاني
وفي اول الصباح
تركي نازل من الدرج : سلامم
عبد الله : وعليكم السلام
تركي : منت بطالع لدوامك
عبد الله : الا بعد شوي وكان يناظر بصوره معلقه في الجدار لهم كلهم
تركي : باقي جالس تعذب نفسك من داخل عبد الله خلاص احنى سوينا الي علينا وان شاااء الله اننا نحصل باسل
عبد الله وقف : ان شاء الله يالله انا بطلع البس وبنزل لدوامي
___________
في الفندق
عند امل وسالم كانو يجهزون اغراضهم لجل السفر
سالم يحس بدوخه وتعب مسك راسه بـ ألم دخلت امل وشافته مسكته من كتوفه : سالم اش فيكك
سالم والعبره تمسكه : ما فيني شي
امل بحنيه : تعبان فيك شيي
سالم بعد عنها : قلت لك ما فيني شي خلاصص
امل : اوكك لفت عنه ودخلت الغرفه وقتها حس كل شي صار اسود قدامه طاح في الارض من قو الالم وبتعب وبحت صوت : جواهر كان يبي ينادي امل لكن اسم جواهر في باله دائماً وع لسانه
طلعت امل مصدومه ما فكرت وقتها من جواهر جلست يمه وبخوف : سااالم اش فيكك تكلم
ما حس بشي حوله حاول يمسك يدها ما قدر واغمى عليه
_________
في محكمة لوس انجلوس
منى جفت دموعها وهي تسمع الحكم عليها وعلى باسل وقلبها مات من داخل اما باسل كان عليه هدوء غرريب بقوه واول ما سمع الحكم رفع راسه اما منى صرخت بقوه وانهارت بكي ما كان لها اي ذنب الا انها تأمنت لولد بلدها وانه راح يردها معه باسل رفع راسه واعطاء كل الموجودين ابتسامه جانبيه
حكم عليه وع منى سجن لمده 6 شهور الين يصدر عليهم الحكم النهائي
خذو كل شي معهم وركبوهم في سياره خاصه متجهه لسجن ( فوكس ليفر )
طول الطريق منى كانت تبكي بقهر وندم ع حظها رفعت راسها تناظر في باسل الي يناظر الطريق بكل دقه وهادي من دون اي ربكه او خوف
منى بكل حقد : انتت شنو سالفتكك ليشش كذاا انت
باسل : خليني اركز كملي صراخك لحالك
نزلت راسها تناظر في ايدها المكلبشه كان ودها تموت ولا يصير فيها كذا
، كان شعور خووف قووي بغربه ولسجن ما فيه حكم عادل متهمه بتهمه كبيره يعني ولا حتى ثانيه حست فيها بـ امان
في السعوديه
وعبد الله نازل من السياره كانت وراه رنا نازله من سواقها ناظر فيها ولف وطبعاً ما عرفها
_________
( قصه رنا وعبد الله اتزوجو زواج مصلحه بين العائله عائله زوج امها ( عليا ) مع عائلت
عبد الله كان الاختيار ع وحده من بناته لكن كان يعرف ان عبد الله ما يبي الزواج فزوجه رنا لجل تكمل حياتها بشقى وعنى لكن الصدمه ان عبد الله من الصباح ردها لبيت امها وسافر مع اخوانه لـ ابوهم في لندن حتى بليله الزواج ما دخل الفندق ابداً ما شاف ملامح وجها او حتى فكر لكن ما حب يظلمها معه لا قادر يطلقها ولا قادر يعيشها معه تركها عند امها ارحم له ولها )
___________
قدام مدرسه فيء وزينب
فيء تسحب زينب : والله ما ندخل
زينب : من جدددك انتي بعد الكرف امس وسوينا الغدا وغسلنا الصحون بعد نهرب اليوم لا والله
فيء عصبت : بلا هبال انتي واذا يعني بعدين ما راح نسوي غدا
زينب : وكيفف رنا قالت كل مره نهرب فيها راح ننكرف مثل كذا ولا بعد الخافي اعظم
فيء : اوووف انا قلت لك امشي وما راح ابداً نسوي الغدا ونتعب تثقين فيني انتي وفي تخطيطاتي
زينب : اكيد
فيء : اججل امشي معي نرجع وما عليكك الا الي يرضيك ويرضيني ويرضي رنا بعد
زينب بتردد : اوكك يالله
ومثل كل مره هربو وراس كل البلاوي فيء
في المستشفى
طلال ببتسامه : شايفه قد ايش اهي كتكوته
مياده بحب كبير : طالعه لكك
طلال : اخيراً بتطلعين ونرد لدبي لـ اختك وامك واهلك وانا لـ اهلي
مياده بفرح : ااايه اخيراً بس كيف يعني بتتركني اول ما نرد كم يوم عند اهلي
طلال طلعت عيونه جلس جنبها وضمها بهدو وحنيه : وليه وانا اقدر
___________
في سجن فوكس ليفر
كان تو وصل له ضيفين جدد مواجهين تشدد هذا السجن وعذابه
منى تمشي وشوي بيغمى عليها كان الشرطي ماسكها بقوه لدرجه يدها تحس بتنكسر وللمليون لفت تناظر بباسل تحاول تفسر بروده وهدوئه او ليش حتى مو خايف مثل اول ما جوهم في الغابه
فتحو الباب الرئيسي وانصدمت بتجمع الناس وكثرتهم حست بخوف من نظراتهم كان بعضهم جالس يتذابح والي جالس لحاله والي كانو يشكلون شكل عصابه مو قادره تتخيل ان هذا مصيرها او مكانها
وباسل كان يناظر بكل السجناء وعادي عنده وكأنه متعود يدخل السجون مع انه هذي اول مره له دخلوهم بغرفه وخلهم يلبوس الزي الرسمي لسجن فوكس ليفر
مسكو باسل وحلقو شعره ومنى واقفه منصدمه ليه يحلقون شعره دقيقه الا ويمسكها شرطي ويجلسها بالكرسي
منى طلعت عيونها بـ اكبر صدمه بيحلقون ككل شعرها لصفر وبصراخ : Please do not do this
ما فكر يناظر فيها وجلسها غصباً عنها عرفت ان ما فيه اممل ابداً وصرخت : لااااااا تكفووون
لكن ما قطع صوتها الا وشعرها يتطايح بحظنها نزلت دمعتها وسكتت
باسل كان واقف ويناظر فيها بضيقه قطعت قلبه من شكلها وضعفها حس بجد انها مو متوقعه كل الي بيصير لها في هذا السجن ع انه هو عااارف ومتوقع كل شي
راح يواجههم ويصير لهم
_____________
في السعوديه وفي المستشفى
سالم فتح عيونه بتعب وشاف امل واقفه جنبه
امل بـ أبتسامه : الحمد الله ع سلامتك
سالم ببحت صوته : الله يسلمك
امل : يقول الدكتور انك ما تاكل ومو مهتم لصحتك من فتره طويله
سالم لف عنها وناظر بشباك وماله خلق احد
امل وقفت : انا بقول لهم يجبون لك اكل والرحله اجلت لبكره
سالم : لا تتعبين نفسك ما ابي اكل واتركوني لحالي
جوء اهله والكل تطمن عليه وانه بخير
و ع الساعه 1:33
دخلت فيء وزينب البيت
رنا : مشاااء الله هاربين بعد اليوم يالله للمطبخ ي انسه انتي وياها يالله
تقدمة فيء وحطت اكياس قدامها وطلعت لدور الثاني
فتحتها حصلت جايبين اكل من المطعم وقفت زينب قدامها ببتسامه وحطت الاكياس الثانيه موفررين ككل شي وطلعت ورا فيء للغرفه
رنا عيونها طالعه يعني هاربين هاربين وعارفين انهم راح يرجعون يطبخون الغدا جابو معهم اكل ماتت ضحك ع هبال خواتها ما ينفع معهم اي شي
واما جواهر كانت باقي بالجامعه تستنى نجاة تطلع وتروح معها لكن ما كان لها اي اثر اتصلت فيها
نجاة : الوو
جواهر : وينك الله يهديك تعتب تحت شمس الدمام الحارقه وانتي مالك حس وينكك
نجاة : انا بالمستشفى مع اهلي
جواهر : سلامااات خير ان شاء الله ومتى رحتي
نجاة : قبل نص ساعه الله يسلمكك خخير بس سالم طاح ع زوجته ونقلوه المستشفى
جواهر وقف قلبها وجلست ع الكرسي : س س سااالم
نجاة بستغراب : ايه ليه
جواهر وقلبها يتقطع : ما يشوف شر
نجاة : الشر ما يجيك ، السواق قريب من الجامعه بقول له ياخذك بعدين تمروني في المستشفى برد البيت تعبت
جواهر : اوكك باي
____________
في سجن فوكس ليفر
طلعو لدور الثاني ودخلو منى وباسل في زنزانه وحده و كانت صغيره بقوه كرسيين فوق بعض مرايه بالجدار وتحتها مغسله وع جنب أله غسل الملابس طلع للكرسي الاول
باسل : هذا الكرسي لك خليك دائماً فوق لجل الصراصير والعلوم ذي ما تجيك
منى ناظرت فيه : انت اخر واحد يتكلم واختار ع كيفي الكرسي الي ابي
باسل نزل ويناظر فيها بعصبيه : وخير تكلميني بهل الاسلوب اصغر عيالك اناا وع شان اسلوبك هذا نامي في الارض احسن لك لف عنها ونزل بلوزته وجلس بالكرسي السفلي وعطاها ظهره اما هي طلعت للكرسي الثاني ولفت نفسها بـ الحالف وجلست تبكي
__________
في السعوديه
وقدام المستشفى جواهر بسياره مع السواق
وتتصل ع نجاة ما ترد ملت ونزلت وهي خايفه ع سالم ولا حتى تدري اش فيه جلست تدور نجاة وشافتها مع اهلها تقدمت ووقفت وراهم
جواهر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
جواهر : الحمد الله ع سلامة سالم وما يشوف شر
ام نجاة وابو نجاة ونجاة وفارس : الشر ما يجيك
جواهر : يالله نجاة لي ساعه اتصل فيك ما تردين
نجاة : يوووو ما انتبهت والله يالله امشي
تقدمت جواهر وباسة راس ام نجاة : يقوم لكم بسلامه يالله فمان الله
ام نجاة : الله يسلمك
واما سالم طول الوقت
كان يسمع صوتها نزلت دمعته يبيها من كل قلبه وبيموت حسره عليها
وفي بيت الخوات الخمس
لينا : اقول فطووووم اختصري الموضوع
فاطمه : اليوم عندي حفله لـ اختي الصغيره مشت ومسويه لها حفله
لينا طلعت عيونها : ع شانها بس مشت
فاطمه : ااايه تكفين تعالي
( فاطمه صديقة لينا من كانو في الابتدائيه طول حياتها تتمنى يجي لها اخت وحيده امها وابوها جاء لها اخت ومبسوطه عليها بقوه وكأنها الام بفرحه مولودها )
لينا : انا باخذ راي امي وارد لك خبر
فاطمه : اوكك يالله تكفيين
لينا قفلت وطلعت تقول لـ امها
عليا : انتي تدرين ان ابووك ما يحب كذا ولو يدري انك طالعه بيذبحك
لينا : يمممه تكفين لو مره بحياتي اطلع من هل البيت لصديقاتي
عليا : اوكك تجهزي وبعد العشاء روحي ولا تطولين ابداً
____________
في سجن فوكس ليفر
منى تبكي من قلبها وخايفه وترجف بحت صوتها بقوه توجع القلب باسل حاول ينام ما قدر قام لبس التيشيرت وطلع لها جلس قدامها وبصوت هادي : منى
مسك فكها ورفع راسها : منى بس بكي لا تسوين في نفسك كذا وناظر فيها بحنان : انا معك مثل ما دخلنا هـ السجن مع بعض راح نتعذب مع بعض
منى وما بين بكيها : انا مو خايفه الا منك انت وغرابتك
باسل انصدم مسكها وبتردد ضمها بقوه لصدره : منى انا اتصرف معك بتصرف قاسي لجل تحسين بالحياه القاسيه الي راح تجي صدقيني ي منى ما راح يجيك شي وانا معكك بس لا تقطعين قلبي عليك كذا وضمها اكثر وبحنيه لجل يحسسها بالامان معه لا اكثر
___________
في السعوديه وع الساعه 7:50
ام نجاة : تصدق ي ابو فارس ان صديقه نجاة هذي مره عاجبتني اخلاقها و كل شي فيها
ابو نجاة : اي والله احس انها تجبر الكل يحترمها
ام نجاة : وشرايك ناخذها لفارس ولدنا
ابو نجاة : تصدقين ما خطرت الفكره ع بالي
ام نجاة : البنت هذي من زمان عاجبتني
ابو نجاة : وغريبه ما خطبتيها لسالم
ام نجاة : وش اخطبها لسالم وبنت اخووك الي منهم صغار لبعض وش فيك غيرت رايك وانت الي اصرية ع سالم يتزوجها مع اني كنت احسه ما يبيها
ابو نجاة : انا ما غيرت رايي وسالم لو ما اخذها غضبت عليه بس الي اقصده اقول غريبه يعني اعرفك اذا حطيتي شي براسك تنفذينه
ام نجاة : لو ما كان عندنا ولد ثاني ما خليته يتزوج بنت عمه وع قولتك سويت الي براسي وزوجته جواهر
فارس جلس معهم : وش عندكم كأنكم زوجتوني وسميتو عيالي وعيال عيالي
ابو نجاة : جيت بوقتكك
فارس : خير ان شاء آڵڵھٍ
ام نجاة : ي فارس ي ولدي انا زوجت اخوك وارتحت ابي ازوجك انت وارتاح ع الاقل اشوف عيالكم وافرح فيهم
فارس ابتسم : ان شاء الله تشووفين عيال عيال عيال عيالي
ام نجاة : ههههه خير ان شاء الله المهم اش رايك بجواهر
فارس ناظر براحه في امه : ما تنعاب وبنت ناس ليش ؟؟
ابو نجاة : نبيها لكك انا وامكك عاجبتنا اخلاق البنت من كانت صغيره مع اختك نجاة
فارس : والله وانا ما اعييبب البنت بالعكس نظريتي لها مثل نظرتكم
وابتسم : وان شاء الله خير
ام نجاة : يعني انت موافق
فارس : وانا اقدر اعترض ع رايك ي الغااليه ي عيني انتي
ام نجاة : احمم اجل بكره نروح نخطب لك وان شاء الله خيييرر
فارس : اوهه وش ذا العجله
ابو نجاة : هههههههه يعني ما تعرف امك
فارس : الا والله ، الله يخليها لنا ي رب
اممممم : ابروح اقول لـ نجاة تصبحون ع خير
: وانت من اهل الخير
___________
في بيت الخوات الخمس
طلعت لينا ووقفت عند الباب تستنى السواق مر اخوها نايف وناظر فيها بستحقار
لينا : هلاا نيوف اخبارك
لف عنها ورجع بالحاره شاف سواق صديقتها واقف عند الباب وطلعت لينا وهي لابسه العبايه ومتلثمه ولابسه كعب وركبت مع السواق وراحو طلعت عيونه وراح ركض يقول لـ امه
امه بـ ابتسامه ع جنب : هيهات هيهات هههههههه ووين رايحه الاخت بـ اخر الليل
نايف يناظر بساعه : يمه الله يهديك وش اخر الليل الساعه 8
ام نايف : تقلع لغرفتكك بس ولا شوف وين ابوك خله يجيني
" ومثل كل مره راح تخرب ع بيت عليا وبناتها
_______
في المستشفئ رنا دخلت مكتب عبد الله
رنا بخوف : عندددك حاله برا بسرعهه
عبد الله طاحت عينه بعينها انصدددم بجمال عينها ورسمتها وكبرها عجز يشيل عينه مو قادر يتخيل ابداع الخالق فيها
رنا نزلت راسها : بسرعهه دكتور
وقف بسرعه ولبس جكيته وطلع معها دخل غرفه العمليات وكانة حالة الشخص بقوه خطره
وبعد 15 دقيقه
عبد الله بعصبيه : فين الدكتوره الي ارسلتوها لي بسرعه
المساعده : الدكتوره رنا علي ؟؟
عبد الله لف بصدمه : ككيف
المساعده : الدكتوره رنا علي ؟؟؟
عبد الله ترك الي بـ ايده مصدوم بقوه
المساعده مصدومه منه وتركه لـ الحاله : دكتووور الحاله خطرههه بسرعه
عبد الله بعدها ما عرف يدير الحاله و لـ الاسف صارت اخطر دخلو دكاتره وطلع اهو وكان بقوه مصدوووم
في بيت الخوات
جواهر مزعجتها مكالمات من رقم غريب واخيراً ردت
سالم بتعب : جووواهررر
جواهر جلست ع الكرسي واستسلمت لصوته التعبان نزلت دمعتها ع طوول عارفه انه جالس يتعذب مثل ما اهي جالسه تتعذب : لللبيييه
سالم عرف انها بكت معه : تككفين جواهر ابي اشوفكك طالبك جواهر لا تعذبيني تككفيين
جواهر بكت اكثرر : وانا اقددر ي سالم اعذبكك قول لي وش فيكك وش متعبك
سالم : فراااقك ذبحني ي جواهر وووربي ما اتخيل ما قدر يتكلم اكثر يبكي من كل قلبه
مسك نفسه وحاول يتكلم : ج جواهر انا بسافر ابي اشووفك طالبك لا ترديني وبين شهقات البكاء جواهر انا احبككك
قفلت الجوال وجلست تصرخ اكثر وتبكي بحرقه ما تدري اش تسوي ولا كيف تتصرف
_________
في سجن فوكس ليفر
صوت الجرس بقوه مزعج لجل يصحي الكل من النوم ياسر كان نايم بقوه وتعبان فتح الشرطي الزنزانه وكب المويه فوق راسه من دون اي تفاهم
شههق بقوه وقاام
باسل بعصبيه : حيوووان انتبه ع نفسه وحمد ربه انه ما فهم طلع الشرطي و وقف باسل وفرش اسنانه حصل منى صاحيه وتفكر
باسل : منى قومي يالله بننزل نفطر نزلت من الكرسي وكانت شبه خايفه وتستحي من وجود باسل معها بنفس الزنزانه وبنفس الوقت تحمد ربها انه معها ولا انها مع غيره نزلو كل السجناء وافطرو
باسل وهو جالس يفطر انتبه لشي ناظر بستغراب ويلتقت يمين ويسار وكأنه يدور احد ما كمل فطوره منى مستغربه تصرفه : باسل فيه شي
__________
في السعوديه
و ع الساعه 12:00
دخل ابو البنات زوج عليا البيت وكان يصرخ نزلت رنا وفيء وزينب منصدمين
ابو نايف بصراخ : تعااالو ي بنات الشوااارع وين اختكم داجه فييه
رنا ماسكه نفسها : احترم نفسكك
عليا سمعت صراخه ونادت الخدامه لجل تنزلها لهم تحت
ابو نايف ناظر فيها من تحت لفوق : ومن انتي لجل تتدخلين ي بنت علي
رنا رفعت حواجبها : خير ي طير مو عاجبتك بنت علي
ابو نايف : هههههـ وخري بس ي المعلقه لا مطلقه ولا متزوجه
عليا نزلت بها الخدامه
علياا : اش فيهه
ابو نايف : جات المشلوله ي ام التربيه الزينه وين بنتك داجه فيههه
رنا مسكتها العبره مسكت كتوفه ولفته عليها كلش ولا يسب امها : مووو مشلول الا انت هل المشلوله ربتني وربت بناتك الاربع وهي احسن منك الي بكل عافيتك وتاركهم ي الي ما فيككك خير تدري والله ي خساره الشوارب فيككك ي الحرمه

الكاتبة / المودعه 21-06-2016 05:35 AM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
توقعاتكم - وتعليقاتكم عن الروايه

الكاتبة / المودعه 22-06-2016 11:18 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
`
‏ــ
‏قسى قلبه بوصلي
‏لين حسيته عديم إحساسّ .

الكاتبة / المودعه 25-07-2016 10:24 AM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
المشاهدات ����

الكاتبة / المودعه 09-08-2016 06:07 PM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
( ذكرئ قديمة �� )
الجزء الـرابع
_____
رنا مسكتها العبره مسكت كتوفه ولفته عليها كلش ولا يسب امها
: مووو مشلول الا انت هل المشلوله ربتني وربت بناتك الاربع وهي احسن منك الي بكل عافيتك وتاركهم ي الي ما فيككك خير تدري والله ي خساره الشوارب فيككك ي الحرمه
جواهر واقفه بدور الثاني قدام الدرج وتبكي بصوت منخفض ع الهواش والمشاكل الي جالسه تصير وخاصه ان نفسيتها ما تتحمل كل هذا
رنا استفزت ابو نايف بقوه الي بحسبت ابو خواتها مسكها من شعرها وما كان يشوف شي قدامه اسرف بضرب فيها بشكل جنوني
فيء تبكي وتمسك ابوها : يبه تكفاء خلهااا تكككفاء ي يبههه
زينب كانت واقفه ومستحقره ابوها لـ ابعد درجه وبصراخ : فكهااا ما قالت شي خطا كل شي قالته صحيح خل اختتتناا
رماها بقوه ع السراميك دخلت لينا البيت التفت عليها ابوها واستلمها واما رنا طايحه بالارض وقدامها صورة ابوها علي الصوره الي بخيالها نزلت دمعتها من قو الالم وما عد صارت تحس بشي حولها
__________
في سجن فوكس ليفر
ولمن الكل رد لزنزانته باسل كان باقي يفكر
منى : شسالفه
باسل بخوف : منى انتي الوحيده هنا مو شايف اي بنت بسجن
منى انتبهت : صادق وجلست تتذكر من دخلت السجن ما شافت بنت وحده
: شسالفه
باسل حس بخوف وان السالفه فيها شي : والله ما ادري بس لازم اعرف
___________
في السعوديه
ابو نايف بعد ما اسرف في رنا وهاوش لينا وضربها
رجع البيت وكانت ام نايف قدامه
: احممم ي عممررري اننت ليش تعبت نفسك انا اقول لا تهاوشهم ولا تعصب ارتاح
ابو نايف لف عنها وطلع لغرفته وهي ضحكت وراحت تنام وهي مرتاحه
اما البنات فنقلو اختهم رنا للمستشفى الي كان سالم فيه
دخلوها الغرفه وكل البنات جلسو بالانتظار كانو خايفين بقوه ع رنا وفيء كانت تبكي ومتضايقه بقوه
: لليش ابوووي كذا ليشش
جواهر ضمتها : معليه ي فيء بس لا تقهرين نفسك
ولينا جالسه وساكته وتحس بـ الم في جسمها
زينب : لا تقولين ليش ابوي كذا والله هذا ما يستاهل نقول عنه يبه وكل كلام رنا صحح
جواهر : عيب عليكك اسكتي
زينب : محد فيكم راضي يقتنع بحقيقت ابوكم امي ما قصرت بحقه ابداً حتى وقلبها مع غيره امانه عليكككم عمره شكى منها يكرها كذاا من الباب لطاقه صار لها حادث بسببه بعد وانشلت وتبرا منا ومنها حتى علاجها وعربيتها ما يفكر يدفعها او يشوف المصاريف وحرمنا من حنانه وحرم رنا من حنان ابوها حرم حتى امي من السعاده تصدقون من يدفع الفواتير حقت الكهرب وكل شي ع فكره ترا اهي رنا ما تدرون عن شي انتو ابداً ورنا هي الي تشتري اكل وكل شي ينقص المطبخ عمركم شفتوها شاريه شي لها كله تشتري لنا وتوفر لنا كل شي حتى المصروف اليومي حق الدراسه وجامعتك ي جواهر لجل ما نحس بنقصان او نفقد شي مثل ما فقدت ككل شي حلو بطفولتها حتى وابوها امير عاشة بفقر بسبب ابونا
زينب: ترا اهي مو ملزومه فينا تدفع لنا وتنتبه لنا اهي مسئوله عن نفسها وعن امها لكن اهي تحبنا من قلب للحضه هذي ولمن تضرب من ابونا لانها تدافع عنا وعن
امنا وامها وتدخل المستشفئ وجالسين لي انتو باقي تدافعون عن ابوكم هذا
نزلت دمعتها من القهر : شايفين هذا الي تقولون له يبه انا لووو اموت ما اقول له يبه او حتى يستحق اني اقولها له الي بالغرفه طايحه ومغمى عليها هذي الي تستحق اقول لها يبه ويمه واختي وسندي ووكل شي بـ الحياة
لفت عنهم تحبس دموعها
والبنات نزلو روسهم ومقتنعين بكل حرف قالته زينب
طلع الدكتور وكلهم فزو
الكل : بشررر ي دكتور
الدكتور : اهي كويسه لكن كان مغمى عليها وفي جسمها كثير ضربات وكدمات اهي معتدى عليها او تعرضت لعنف اسري
زينب : ااايههه
الدكتور : راح تقدرون ترفعون قضيه ونعطيكم تقرير عن حالتها وادله
جواهر : لا لا راح ناخذ راي اختنا بس طمنا اهي كيفها هالحين
الدكتور : اهي كويسه اعطيناها منوم راح نسوي كشف كامل نتأكد اذا فيه نزيف داخلي او لا واذا صحت نسألها كم سؤال يعني ربما تحس بـ الم ب مكان محدد وع العموم الحمد الله ع سلامتها دخلو البنات لها وكانت مو حاسه بحد ابداً
جواهر نزلت مع لينا يشترون شي ياكلونه طول الوقت لينا مالها حس نزلو لدور الاول انتبهت جواهر لغرفه سالم ناظرت في المستشفى انتبهت انه نفس المستشفى الي فيه سالم بس من كثر الخوف اول ما دخلو ما انتبهت للمستشفى عطت الاغراض لينا
جواهر بربكه : انتي اطلعي للبنات بالاغراض وانا خمس دقايق وجايه
طلعت لينا وكانت باقي رنا نايمه
_________
في بيت الاخوان
عبد الله : شوف غير هل الفلم
تركي ويطلع افلام : هههذي كلها جديده افلام حصريه
عبد الله: كلها ايش
تركي : هذا مكسيكي وهذا امريكي وبعد امريكي وهذا عاد هندي واخر واحد ي طويل العمر والسلامه امممم مدري
عبد الله : اجل شغله اهو وعطني النظاره
لبسو النظارات وجلسو ع الكراسي لون الغرفه اسوود والانوار طافيه دخلت الخدامه بـ البيبسي والفشار وطلعت بكل هدوو
طول الوقت كان الفلم حماااس ورعب وزعاج الشاشه بكل القصر كانت غرفه خاصه بـ الافلام وموجود فيها كل شي يوجد بسنما الا ان عبد الله كان يفكر بـ الموقف الي صار له بالمستشفى
في المستشفى دخلت جواهر بخفيف ع سالم شافت محد جالس عنده وهو يناظر بشباك وع كرسيه وواضح فيه التعب نزلت دمعتها وهي تشوف حاله كذا
جواهر ومحبوسه الدموع في عينها : سالم
لف بسرعه عليها وشافها واقفه قدامه ما صدق حس نفسه بحلم قلبه صار ينبض بقوه : جووواهر بلع ريقه والعبره تمسكه
تقدمت بخفيف ووقفت قدامه
سالم من دون ما يحس ع نفسه او ع حركته مسكها بقوه ورماها لصدره بشكل جنوني ع هدت حيله وتعبه الا ان جاته قوه وهو يضم جواهر غير طبيعيه نزلت دموعه وهو يضمها اكثر
جواهر كانت منصدمه لكن بنفس الوقت ارتاحت بصدره كان اول مره يضمها من حس انه اخر مره راح يشوفها قلبه ينبض اكثر واكثر وكل ما ضمها اكثر زاد وجع قلبه
جواهر بكت من قلبها حس ع شهقاتها وكيف ترجف بصدره بعدها عنه بخفيف
: جواهر لا تبكين نزلت دمعته وهو يشوفها تبكي مسح دموعها
: جووواهر خلاص
جواهر وما بين شهقاتها : انا احبكك ليش سوويت فيني كذا وضربته ع صدره بخفيف : ليشش نفترق ليشش بعد كل هل السنننين تتركني ليششش انت تزوجت وبتسافر مع زوجتكك
سالم قرب منها وحط ايده ع فمها : انا ما بتركك جواهر انتي ليي لو طال الزززمن مصيرك لي انتي فاهمه
وقفت دموعها لكن كانت باقي تشهق من قو البكي ما قدر يتحمل وضمها مره ثانيه لكن كانت هل المره غير بخفه وهداوه ناظر بشكلها بصدره قرب من فيسها بتعب بكل جسمه وهدت حيل
: جواهر خليك بصدري لا تقومين
ومن جهه ثانيه
امل واقفه بكل هدو ورجعت ع ورا بخفيف ما كان سالم يقدر يشوفها ولا حتى جواهر لانها ما دخلت بالغرفه وجلست قدام الباب حيث محد يقدر يشوفها و طلعت من المستشفى بسرعه
جواهر بعدت عن صدره وهي تمسح دموعها : انا لازم ارد لخواتي اهم عند رنا اختي تعبانه
سالم مسك ايدها : جواهر ككل يوم كلميني لا تتركيني
جواهر نزلت راسها سحبت ايدها بخفيف : انتبه لنفسكك زين وطلعت بسرعه
صرخ سالم بخفيف يعبر عن عذاب قلبه
____________
وفي سجن فوكس ليفر
الكل كان نايم الا باسل كان يفكر جلس يبي يقوم يتوضاء ويصلي طاحت الساعه من الكرسي وانكسرت
باسل : اوووف لاااا شال كل القطع غسل ايده انه يقدر يصلحها انتبه لشي غريب دقق اكثر بالقطع
باسل بصدمه : جهاااز تعقب ؟؟
الساعه من المجموعه الي طلع معهم من مثلث بردموا وقابلهم وكانو سعودين عرفو شخصيته اكثر وحبو يكون لمهمتهم الجديده الي اهي انه يغير معلومات اكتشفوها امريكا عن السعوديه وكانت جداً خطره واعطوه اجهزه كثير وكانت من ضمنها الساعه رد جلس ع كرسيه يفكر ليش يترقبونه ويلاحقونه او ليشش وهو متفق معهم يحطون جهاز تعقب بساعه
_________
في السعوديه وفي المستشفئ
رنا بتعب : لا
زينب : وليشش لا
رنا : ما ادري انا ما ابي مشاكل ولو باخذ حقي باخذه بـ ايدي
فيء : خلاص زينب لا تجادلينها خيها ترتاح
رنا لفت ع لينا : لينا انتي كويسه
لينا ببتسامه هاديه : بخير لمن شفتك بخير الحمد الله ع سلامتك
رنا : الله يسلمككك
دخلت جواهر وهي مو ع بعضها شافت رنا صحت وجلست جنبها وما تبي تتحسسهم بشي
جواهر : الدكتور طمنا عليكك بس انتي كيف تحسين الحين
رنا : الحمد الله كويسه وما فيني شي
جواهر : الحمد الله
زينب : بيسون عليك كشف الحين لجل يتأكدون انك تمام وبعدها بيطلعونك اذا ما فيه شي
رنا : اي والله احسن ابي اطلع
الساعه 2:30
طلعو من المسشتفى وردو البيت
________
وفي سجن فوكس ليفر
كان باسل يفككر ومحتار ما يدري وش يسوي ولا حتى يعرف اش جالس يصير حوله واما منى كانت تغسل وجها رفعت راسها وناظرت بشكلها كيف متشوه ووجها صاير شاحب بقوه
نزلت دمعتها رفعت ايدها بخفيف تلمس راسها تذكرت كيف كان شكلها وشعرها طويل جلست ع الارض وبصوت فيه عبره : تدري انك سبب كل الي يصير فيني مقدر اتقبلك ولا قدرت ارتاح لك لـ اني داخله السجن بسبكك انت وسبب اني ارتحت لك بهذي الغربه بس لـ انك سعوددي واكيد بتغار ع بنت ديرتك وتخاف عليها
باسل وهو جالس ويناظر بـ الجدار : صدقيني مثل ما انتي مالك ذنب انا بعد دخلت ومالي ذنب
منى وقفت ومسحت دموعها : ككيف مالك ذنب
باسل : السالفه مدبره وانا لازم اعرف السالفه بضبببط
منى : لا تسوي لي فيها انك بريئ باسل عصب و وقف
: منى شوفي ويعطيها الساعه : كنا مراقبين في الغابه وكانو يلاحقونا طول الوقت يعرفون تحركاتنا من الساعه مسكته العبره : انا اشتقت لـ اخواني الي تربيت معهم اشتقت لديرتي مثل ما اشتقتي انتي كلنا طحنا بغلطه لكن كيف ومن الي دبرها ما اددري
منى : انت شنو سالفتك من البدايه
باسل جلس بالارض معها وقال لها سالفته وسالفه مثلث برمودا والناس الي قابلهم وقالو له ان امريكا اكتشفت معلومات عن السعوديه
باسل : وكان المطلوب علي انو انا اغيرها
منى مصدومه بقوه : تقول انهم سعودين
باسل : ااايه متأكد
منى مسكت راسها : هذي فئه ضاله سعودين طايحين بيد اشخاص غسلو مخهم قالو لهم ان ديننا غلط وان احنا واحنا يكرهونهم بسعوديه كره ماهو طبيعي تصير السعوديه بعيونهم دولة الكفرر ودوله ضالمه ويسعون بـ اي طريقه تشويه سمعت السعوديه وانهم يفرقون بين الشعب والملوك لان احنى متماسكين ونحب ملوكنا بسس الي ما فهمته ليشش قالو لك تروح تغير هل المعلومات
باسل : تتوقعين انها خطا ويبوني احط الصحيحه
منى : وع بالك الامريكان اغبيا ما يلاحضون السالفه فيها حاجه
باسل رجع بكرسيه وجلس يفكر
_______
في السعوديه
وفي اليوم الثاني
عليا : لا لا تصحونها خلوها ترتاح وانا بتصل ع المستشفى واقول لهم عذرها
جواهر : انا بعد اقول كذا يالله يمه انتبهي لنفسك

الكاتبة / المودعه 11-06-2017 09:17 AM

رد: رواية ذكرى قديمة/ بقلمي
 
..
اعتذر عن التأخير
راح انزل جزء اليوم


الساعة الآن +3: 07:53 AM.


موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1