الكاتبة / المودعه ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سـ انقل لكم اليوم روايتي من كتابتي ونسج خيالي
وهي روايه طمحت ان تكون مختلفه
عن باقي الروايات جداً

و من هذه اللحظه سـ نحلق في سماء الخيال
ومن هذه اللحضه سـ انقل لكم من الخيال حقيقه تراها اعينكم
ومن الحروف مشاعر تلامس احساسكم
ومن المشاعر دموع وابتسامات تنرسم ع وجوهكم
فحلقو معي في عالم كتابتي وفي محيط احرفي
في روايتي الخياليه { ذكرئ قديمه }

الكاتبة / المودعه ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

روايه { ذكرئ قديمه🌸 }
للكاتبه: المودعه
الجزء الاول
في الهند في روح خانها الزمن والاهل مع مزيج الكبر والطمع
فتح علي باب القصر الكبير والفخامه بكل زواياه الملكيه
تقدم بخطوات هادئه بخطوات ندم
وحقد ع اهله وبعبره وقهر ع فقدانه لزوجته وابنته ( رنا ) التي لا زالة صغيره
مد يداه بالورقه ألتي كانت تثبت طلاقه من زوجته
فرح الاب وانرسمت الابتسامه ع شفاته
وارتفع حاجب امه معلن النصر وتحقيق لكل رغباتها
{ عائله ابو علي عائله هنديه الجنسيه وهي عائله ملكيه
علي ابنهم الوحيد جماله لا يوصف من اجمل احفاد الاسره الملكيه واعقلهم وافطنهم}
. خذلهم بعشقه لـ عليا ( السعوديه ) ومن عائله بسيطه او فقيره نظراً لـ عائلته الملكيه لم يعرف الحب المال او المنصب او الجمال او غيره من تفهات هذا الزمن بل عرف طيبه قلبها وجمال روحها البسيطه عشقها وحارب كل شي من اجل حبها ليس مثل غيره من الشباب الذي يترك عشيقته من اول عثرات الحياه حارب الاسره الملكيه وحارب جميع انتقدات الهند وعدم سكوتهم عن هذا الامر واذيتهم لـ عليا لم يرضون جميعهم بعلاقت الامير علي بها
وهو ايضاً لا يعلم ماذا ستكون ردت فعل عائلتها
ترك الهند وملكه لتركها الهند تقدم لها من غير علم عائلته
وافقت الاسره البسيطه عليه لما فيه من طيبه واسلام وحديث الجميع عنه < تزوجها فلم يعش في حياته اجمل من معاشرتها وضحكات ابنته ( رنا ) الجميله والفاتنه لككن كل هذه اللحضات الجميله ذهبت عند تدخل الاسره الملكيه وطلبهم للعوده
إلى الهند
عادو للهند من اجل الاسره الملكيه ولكن كان مصير عليا العذاب عذبت عذاب شديد مع صغر سنها سجنت في اقفاص الهند امست تلملم جسدها المتورم من الجلد اليومي و على ابنتها الصغيره التي لا تعلم ماهو مصيرها
اما زوجها علي فـ اجبر ع الزواج من ابنت خالته المدعوه بالجمال الذي لم يرا جمالها او غيره فـ كانت عليا التي سكنت في اواسط قلبه
انتشر صوت الاحتفال الكبير والذي ابعد الهدو عن سجن القصر الصغير والذي كان مصير عليا هي لم تتخيل انه زواج من عشقت ومن احببت كانت تائهه لا تعلم ما يحل بـ ابنتها وما هو مصيرها بعد زواج علي عشيقها الهندي
وعن بعد خطوات قليله كان هناك يقف علي والدموع في عينه وهو يراها تلملم يداها ع جسدها المرهق التفت ومشى بخطوات قليله لحفل زواجه وهو يعلم بأن خطواته هذه ستبعده عن عليا إلى الابد
وبعد مرور ايام قليله
نطقت رنا بأسم اُمها فـ انحنى علي لمستواها والدموع في عينه لان في هذا الوقت الذي كان من المفترض ان يكون سعيد مع عليا لنطق ابنتهم كان مجبر ع الطلاق منها وتركها وترك ابنته لسفر مع زوجته الثانيه
بعدها بلحضات اخُرجت عليا من السجن الذي حكمة به من غير اجرام بل قضيه حب لم يراها الناس الا غلطه وهي كانت اغضم من ذالك كثيراً
، عاد علي وعليا وابنتهم الي السعوديه وكان الطلاق هو نهايه عشقهم العجيب ربطتهم ابنتهم فكان لا يترك زيارتهم بين الحين والاخر (( إلى )) حين تزوجت عليا بـ ابن عمها ألذي كان يعشقها عند الصغر ولكن عشقها لعلي والزواج منه سبب في كرهه لها فلم يعاملها للحضه برحمه او حب
انجبت منه اربع فتيات كانو العون لاختهم لرنا بكل شي ومن قسوة ابيهم عليها الشديده حيث مرت الايام بهم وانصدمو بـ ان اختهم رنا هي الفتاه الهنديه ابنت الامير علي
لكن لم يتغير حبهم لـ رنا ابداً فـ بالعكس زاد حبهم لها عند الحادث ألذي احزن الكثير وهو الحادث ألذي سبب الشلل لـ عليا امهم التي كانت الاجيال تتوالا قصة عشقها مع الامير الهندي فكانت رنا هي امهم واختهم الكُبرا التي تدافع عنهم بكل شي ، تزوج اباهم واهملهم بل اصبح لا يعلم ما يحدث لهم كان مثل الجار ويسكن بالقرب لكن لا يعلم اي شي عنهم بل بزوجته الجديده وفقط احتى انه لا يعلم هل تخرجو ام نجحو هل مرضو او تعالجو او إلى اخره لم تكن حياتهم مثل كل حياه يتمناها الطفل بقرب اهله ابداً فكانت العكس بكل شي ......
وبعد 23 سنه
نزلت رنا من الدرج بملامحها الفاتنه جداً وعيونها الواسعه بملامح هنديه اصيله وجمال جسد وروح راقيه
كان شعرها طويل لحد فخوذها وكثيف وسواده مثل سواد الليل وفمها من اجمل ما خلق رب الكون لكن كان لعيونها اختلاف شديد عن كل شي وجمال غريب عن اي عين ثانيه فيها مزيه قوويه جداً لدرجه مستحيل احد يناظر فيها ويقدر يشيل عيونه عنها عمرها 26 سنه متخرجه ومتوظفه بمستشفى دكتوره اطفال
كان كل من يشوفها يذكر علي يذكر الانسان العاشق جلست ع الطاوله الاكل وهي مبتسمه
رنا : صبااح الخير
زينب ، فيء ، لينا ، جواهر : صباااح النور
رنا : غريبه صاحين بدري
زينب ببتسامه : تعرفين اول يوم بالدوام الكل يتحمس
لينا : ايه وثاني يوم وبعده وبعده تفشون فيها
فيء بهمس لـ زينب : ما درو من اول يوم بنسحب
زينب ظربتها وشقت الابتسامه وبصوت منخفض : انطمي لحد يسمعك
رنا : الفطور طلع لـ امي ؟؟
جواهر : ايه تقول الخدامه انها صحت بدري وودت الفطور لها
رنا : اوكك بسرعه ع شان نطلع نسلم عليها وتطلع كل وحده لدوامها
افطرو بسرعه ودخلو غرفت امهم سلمو عليها وطلعو كلهم مع السواق نزلت زينب وفيء بمدرستهم الثانويه بـ الدمام ( زينب وفيء دائماً مع بعضهم وهبال وضحك داجين لـ ابعد درجه مو مهتمين لشي ابداً اهم شي انهم يضحكون وينبسطون دراستهم ما يدرون عنها ، فيء تدرس بثاني ثنوي شعرها اسود وقصير لون بشرتها متوسطه عيونها واسعه بقوه عمرها 18 اما زينب كانت تشابه فيء ببعض الصفات الا انها ابيض من فيء واكبر منها بسنه عمرها 19 لكن تاخرت بدراسه لجل كذا اهي مع فيء ثاني ثنوي ) بعدها نزلو لينا لمدرستها المتوسط ( لينا العمر 16 سنه ثالث متوسط تحب الدراسه وع حسب نفسيتها تنجح تحب صديقاتها حيل وهي اعقل من فيء وزينب المتهورين )
وقفو عند الجامعه لجل جواهر
رنا : وع وع الله يعينك
جواهر : هههههههههـ تضحكين علي هاه روحي بس لمرضاك
رنا : والله احسن من مقابلت الوجيه ألي بذي الجامعه
: هههههه طيري بس ي الله باي ونزلت ( جواهر البنت الهاديه وكاتمه لـ اسرارها صح انها جداً هاديه لكن فيها شويه هبال بس تبقى جواهر الغامضه ألي نادر حد يعرف شنو في قلبها عمرها 23 سنه شعرها بني لتحت الكتوف فيها من بياض امها ورسمت الشفه الصغيره وبرائه شكلها وجمال روحها )
اما رنا فـ توجهت للمستشفى مكان شغلها وكانت بقوه متأخره دخلت مكتبها ولبست الزي الرسمي لمت شعرها وتحجبت طلعت للاستقبال تاخذ ملفات من عندهم مرت ع شاب كان حاط ايده ع راسه وقدام قسم الولاده وبقوه مرتبك وخايف ورجوله مو شايلته
رنا بنفسها : الله يعينه
طلال رفع راسه وشافها قام بسرعه ولحقها
طلال برتباك شديد :لو سمحتي
رنا لفت عليه : هلاا
طلال : وألي يسلمككك زوجتي داخل بالغرفه الاولى بالقسم هذا تكفين ابيك تدخلين عليها تطمنيني ولادتها صعبه ونسبه النجاح قليله تكفين
رنا : بس ي اخوي هذا مو تخصصي
طلاا : تكفين بس تطمنيني عليها
رنا ابتسمت له : آۅڪ ودخلت الغرفه بغرض انها مرسله لجل تساعدهم دققت بملامح البنت ألي جالسه تتألم بالفراش تستوعب اهي شايفتها بس وين تطمنت عليها وطلعت لزوجها
طلال فز بقوه : طمنيني كيفها
رنا ابتسمت : اهي بخير باقي ما ولدت واضح انها مطوله شوي بس طمنوني ان كل شي ان شاء الله راح يكون كويس
طلال : جزاك الله الف خير مشكوره
لفت رنا عنه وبسرعه لفت تناظر فيه : لو سمحت بسألك زوجتك شنو اسمها
طلال : مياده
( طلال ومياده هم شخصيات روايتي السابقه وطبعاً ما راح يكون لروايتي السابقه اي علاقه بروايه هذي لجل ما يتلخبطون الاشخاص الي ما قروها لكن دمجت الشخصيات وووبس يعني ما بيكون فيه لخبطه لكم )
و طلال هو زوج مياده ومياده كانت صديقت رنا بكل شي لكن فرقتهم السنين بعد وفات ابو مياده وانتقالها لدبي وبعد ما صارت مسئوليه الاربع بنات فوق راس رنا
...........
رنا عرفت من هذي وقفت بصدمه ومسكتها العبره : مياده ال******
طلال استغرب وضعها : ايه تعرفينها
رنا اشرت له بنعم ولفت عنه دخلت مكتبها ونزلت دموعها مياده تزوجت ووحامل وتولد ي الله قد ايش الايام تفرق بين الاصدقاء لدرجت صار ما نعرف عن بعض شي مسحت دموعها وكملت شغلها وطلعت تشوف المواعيد الي عندها وبترد تتطمن ع مياده وتحضر لحضه ولادتها وتساعدها
و في المدرسه الثانويه وفي فصل ثاني ثنوي ادبي
ألي كان يضج بالازعاج والباب مقفل وحاطين ابو مطلق عنده لجل يقول لهم اول ما تجي معلمه طبعاً ابو مطلق بالفصل بويه كل البنات ما يحبون كونها بويه لانهم يبون لها الخير والمتشبهات بالرجال من النساء لعنهن الرسول صلى الله عليه وسلم ومطرودات عن رحمة الله لكن مع هذا يحبونها لطيبه قلبها وفزعاتها مع الكل
كانت جالسه تراقب عند الباب وزينب فوق الشباك ترمي شنطتها ع الارض وتاخذ شنطت فيء وترميها فيء ركبت فوق الطاوله : اووف الغلط ان احنى دخلنا المدرسه من البدايه
زينب : اسكتي بس وبسرعه تحركي
فيء : كيف تبيني انط وانتي باقي بالشباك يالله نطي بسرعه
البويه : بسرعه اش فيكم انتو
زينب نزلت رجولها ورمت نفسها والمسافه مو بعيده مره وهم بدور الاول لبست شنطتها وهي تبعد الغبار عن مريولها : بسرعه انتي بعد وقبل تكمل كلمتها الا وفيء طايحه عليها الفصل بسرعه سكر الشباك وحطو الوضع جداً عادي ( كفو الفصل فزعه )
تحركت زينب وهي تمسك راسها : وخري عني حسبي عليك
فيء : انكسرت ي الحيوانه
زينب : والله عاد الفكره فكرتك قومي بس وقامو بسرعه لبسو شناطهم ألي ما فيها الا ادوات مكياج وااكل بس
زينب : انا راح اشوف من الباب الحارس موجود او لا اوكك
فيء : آۅڪ بسرعه استناك وطلعت جوالها من الشنطه وجلست ع الارض دخلت ع البيبي وتصور شنطتها ع العبايه مع سور المدرسه وتكتب بالحاله ( جاري الهروب من المدرسه الثانويه )
وبقووووه مروقه زينب جات تركض : بسرعههه امشي البسي عبياتك مو موجود حتى سيارته ماشفتها شكله راح يجيب فطور للمعلمات
فيء : والله شكله بس صبر احدث في البيبي ان الموضوع تم
زينب سحبتها من شعرها لبسو عباياتهم وطلعو مع الباب ركض لـ الشارع الرئيسي وخذو لهم تكسي وتم الهروب بنجاح
في المستشفئ
رنا ما بين دقيقه ودقيقه تدخل تتطمن ع مياده
و لي باقي مياده ما تعرف منو هل الدكتوره
لكن رسمت العين الكبيره هذي ووسع العين مو غريبه عليها لكن ألم الطلق بقوه ذابحها ومو فاضيه تعرف من هذي
في بيت ابو نايف
ألي اهو ابو جواهر وفيء ولينا وزينب وزوج ام رنا
( نايف عمره 11 سنه باقي صغير لكن نذل طالع لـ امه
وما عندهم الا اهو بس )
لبس ابو نايف وطلع لشغله متأخر ولا كان حتى يفكر في بناته إلي مهملهم ولا حتى يعرف كم اعمارهم الحين
غرور بصوت عالي : هههيه زييين
الخدامه من الخوف جات تركض : نعم مامه
غرور : نعامه ترفسك قولي امين جهزي لي الفطور وهاتيه لعندي
زين : ان شاء الله وراحت تجهز الفطور بسرعه
في بيت الاخوان الثلاث
عبد الله و تركي جالسين يفطرون وتو مروقين
اتصل جوال عبد الله وناظر فيه حصله من رجال ينتظر منه رد من كم شههر فتح عينه ونزل الكوب من ايده
تركي وهو جالس ياكل بهدو : شنووو
عبد الله : الووو . حصلتووووه . تقريباً ، كيف يعني اوككك اوككك جاايين الحين
قام بسرعه من الطاوله
عبد الله : تركي اممش يقولون حصلو واحد يشبه اخوي باسل بقوه بنروح نتأكد اذا اهوو او لا
تركي فزز وبسرعه طلعو يبدلون نزلو وكل واحد ركب سياارته الفخمه وبأسرع ما عندهم اتجهوو للمكان المحدد
في المطعم زينب وفيء مروقين وجالسين يفطرون
فيء: وين نطلع بعدها
زينب : اش رايك نطلع ع الكرنيش
فيء : بس ما تحسين كله طلاب جامعه بهل الوقت
زينب وتمسك قلبها : ي ويلي قام قلبي يرقص وتناظر بنص عين : انه احلاا شي ي الدلخ امشي بس وانتي ادفعي الفطور
فيء : نعممم لا لا تعالي
زينب : وخري عني والله ما ادفع
فيء تمسك رجل زينب : من جدددك انا كل ما نهرب ادفع الفطور وكل شي
زينب : لانها افكارك انا وش دخلني
فيء قامت : اكلي تراااب الربع الخالي كله ي العفنه وخري خليني اروح ادفع ي الفقيره
دفعت فيء المسكينه ألي بتفلس بسبب الهروب كل يوم
خذو لهم تكسي وطلعو ع الكرنيش ( ابداً ولا كانهم هاربين من المدرسه
وصل عبد الله و تركي
للمكان المحدد ونزلو بسرعه وناظرو بـ الشخص ألي قالو انه يشبه اخوهم
واول ما ناظرو فيه نزلو روسهم بخيبه امل
البدي قارد : اناا اسف ي سيدي لكن ما تركنا مكان يمين بالله حتى حدود مثلث برمودا اتقسمنا ودورناه فيها لكن للاسف اخوكك ماله اي اثرر بكل مكان
تركي مسك عبد الله : امش خلنا نردد ولف ع البدي قارد : شكراً لكن لا توقفون بحث لـ اخر يوم بحياتي انا واخوي عبد الله
ولف اهو وعبد الله وركبو سيارتهم متجهين لشغلهم

( اعرفكم ع عبد الله وباسل وتركي عيال التاجر الراوي سالفتهم جداً طويله
الراوي ابوهم له ولد واحد ووبس وع اول ايام ولادت هذا الولد
اتجه الراوي لـ الميتم وتبنى اثنين
اخذهم وحطهم مع ولده الحقيقي ولخبط بينهم ورباهم الين حتى هذي اللحضه محد يعرف وين ولده الحقيقه ومين الاثنين ألي تبناهم تربووو اخوان ما عمرهم فكروو انهم يعرفون من ولد الراوي الحقيقي وبالعكس عاجبهم الوضع وابوهم ابداً ما يبي يقول منو فيهم ولده ، كثيره كانت سفرات ابوهم واشغاله ، واخوهم باسل كان انسان مغامر يحب الاكتشاف اكتشف اشياء كثير وعرف حقيقتها وسرها لكن كان اخر مشوار له هو < مثلث برمودا > ألي حب انه يكتشفه ويعععرف شنوو سر هذا الشي الغريب
عاند الكل وراح ومن يومها اختفى وما عاد صار له حس ولهذا اليوم اخوانه الاثنين يدورون عليه ومو فاقدين الامل ) __ وهذي هي قصة الاخوان الثلاث
و في مدرسه المتوسطه لينا كانت تناظر في البنات كيف يلاحقون المعلمات وألي خاقه ع الثانيه اشياء كانت تستفزنا ع صغر عمرها الا انها فاهمه وعاقله لان امهم ( عليا ) تركت بقلب كل وحده فيهم ميزه حلوه وفطينه عن غيرها
مسكت كتبها ونزلت لصديقتها فاطمه
في جامعه جواهر
جواهر وهي طالعه من الكورس : غريبه فين نجاة
نورا : اليوم زواج اخوها
جواهر بستغراب : منوو
نورا : سالم
جواهر وقفت بسرعه ولفت عليها : اليووووم[/size]

الكاتبة طلحي نسرين ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

ماراح اكذب عليك لسى ماقريت بس انشاء الله راح اقرى بكرة اصبري علي عندي فحصين بكرة بس بوعدك بكرة المساء بقراها لك وانا بس حبيت ادعمك
بتمنى تشرفينيhttp://forums.graaam.com/604097.html

انصهار الألماس ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

حلوووووووه الروااية مررره استمري
تحياتي...

الكاتبة / المودعه ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها الكاتبة طلحي نسرين اقتباس :
ماراح اكذب عليك لسى ماقريت بس انشاء الله راح اقرى بكرة اصبري علي عندي فحصين بكرة بس بوعدك بكرة المساء بقراها لك وانا بس حبيت ادعمك
بتمنى تشرفينيhttp://forums.graaam.com/604097.html

شكراً لك طلحي نسرين
وتشرفني قرائتك جداً
وبأذن الله ازور روايتك

الكاتبة / المودعه ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها انصهار الألماس اقتباس :
حلوووووووه الروااية مررره استمري
تحياتي...

كله من ذوقك الراقي حبيبي

اسراء بنت احمد ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

رواية مشوقة جدا جدا وجميلة واتمنى تنزلي بارت اليوم او بكرة علشان نتعود على الرواية ونحبها

الكاتبة / المودعه ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها اسراء بنت احمد اقتباس :
رواية مشوقة جدا جدا وجميلة واتمنى تنزلي بارت اليوم او بكرة علشان نتعود على الرواية ونحبها

بأذن الله راح استمر بالتنزيلل اول ما يبدا التفاعل

الكاتبة / المودعه ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله
حابه اليوم اوضح لكم انو اول ما يبدا التفاعل
بـ الروايه راح احدد ايام انزل فيها الاجزاء
وبـ انتظم ع جدول مواعيد التنزيل
واما تنزيلاتي الحين هي مجرد بدايه

الكاتبة / المودعه ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تفاعلو بالجزء الثاني لتكمله
< كل ما زاد التفاعل راح استمر بتنزيل اكثر >

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1