غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 21-03-2016, 11:57 AM
Sar.shmr1 Sar.shmr1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها $شمرية مرجوجة$ مشاهدة المشاركة
فديييت بنت عزوووتي
ابشريي يعمري وهذا انا اتابعك ولي رد بعد القراءه




.
انتظرك ❤️❤️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 21-03-2016, 12:01 PM
Sar.shmr1 Sar.shmr1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها reemooh_68 مشاهدة المشاركة
ي أنيي حبيت روايتكك ي ربيي يسلمم ايدكك ذيي الحلوه استمريي ي قلبيي و اعتمديي باذن الله من متابعينك ع طولل
ياقلبيييييي امين ويسلم ايدينك الجميلة
تنوريني والله بروايتي ... الله يسعدك 💕

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 21-03-2016, 12:03 PM
Sar.shmr1 Sar.shmr1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جود joj مشاهدة المشاركة
بصراحه روايتك جزء منها ذكرني بروايه تائهات بمتاهه الحياه
للكتابه جذابه والعيون غلابه في تشابهه
على انهم بنات في ميتم وبعدين يهربون وكذا
بس اكيد تختلف في اشياء
واكيد راح اشوف لاختلاف في البارتات الجايه

بس بدايها جميله وطوووووويله
وجزاء رائعه
استمري ......
^
شوفي هي فعلاً اغلب الروايات تتكلم اما بنات يهجون من ميتم او بنت تدخل مدرسة عيال او مجموعة بنات معها

لكن انا فعلا من الروايات اللي تتشابه فكرتها انهم يهربون لكن افكاري روايتي غريبة لم تذكر بالروايات الثانية على حد العلم .. وراح تشوفين الفروقات بإذن الله بالجزئين اللي راح انزلهم اليوم ❤️❤️❤️
ومنورتني والله ❤️❤️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 21-03-2016, 02:00 PM
هديل الجاسر هديل الجاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي


روووووووووووووعه استمري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 21-03-2016, 02:11 PM
Sar.shmr1 Sar.shmr1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هديل الجاسر مشاهدة المشاركة
روووووووووووووعه استمري
بعد قلبي ابشري ماطلبتي شيء يا عيوني

الحين ابنزل جزئين 💕

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 21-03-2016, 02:13 PM
Sar.shmr1 Sar.shmr1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي


" بداية الجُزء الثالث "
" الفصل الاول "

جلنار مشت : اصبري الحين اشوف

الثُلاثي بسرعة : لا لا تعاالي تعاالي ارججعععيي !

قربت جلنار وفجاااءة

" يطلعون شباب كثير من الخيمة كثير شباب "

"اران ونيّار والجازي منصدمين على الاخر كانوا كثيرين مرة"

" واما جلنار مصنمة عجزت تتحرك من الصدمة لا وبعد ماتدري وش تسوي لان اذا اي احد التفت منهم راحت فيها لانها قريبة ويقدرون يشوفونها بلعت ريقها بصعوبه وخوف "

نيّار بالقوة تتكلم : رباه كثار انحولت عيوني من الوانهم

" اران على طول استوعبت وسحبت جلنار بسرعة لهم قبل لايكشفونها ويروحون كلهم ف خرايطها "

جلنار: اههه شكراً عز

" اران تتنفس سريع "

لاحظتها جلنار : عز وش فيك !

" اران تتنفس سريع ، خايفة بس مب على نفسها على صديقاتها لايصيرون فيهم شيء ان قدرت عليهم تقدر على اثنين مستحيل تقدر على هالجيش ذا "

" واحد من الشباب التفتت لم جهتهم "

" بسرعة افترقوا عن بعض وابعدوا ، جاز مع نيّار واران مع جلنار "

نيّار: اههه الحمدالله بغوا يكشفوننا .

اران تأشر عليهم بمعنى " روحوا مناك "

" هزوا راسهم ومشوا بسرعة "

لكن .................................... ؟

_____________________
" نكمل مع الوليد "

" مر على رئبال وجسّار وبقى عِناد "

رئبال بملل : وش فيك تمشي على بيض انت امش يالهه راح الليل وانت لحد الحين ماوصلت لبيت التفخ ذا

الوليد ماله خلق ابد لرئبال : كل زق وانطم يارجال تبينا نسرع يصير بنا شيء اذا انت ماتبي عمرك انا ابي عُمري انكتم بس

واتصل الوليد على عنِاد واول مارد عليه : ياله بسرعة اطلع ان شفتك منتب عند الباب سحبت عليك يالله "وقفل بوجهه "

جسّار باستغراب : وش بك انت منّفس ؟!

الوليد : ولا شيء بس انتم مالغين وياكثر قرقكم انطموا

" رئبال رفع حاجبه وهو مستغرب من حالته شاك بوضعه "

__________
اما عِناد :

" قام ودخل جواله ف جيبه وسحب شنطته "

: بتروح ياعيني

عِناد التفتت وابتسم : هلا عذب ايه يا بعد الدنيا هذاه خويي جاء

عذب ابتسمت : انتبه على نفسك اجل

عِناد : ابشري من عيوني وانتِ انتبهي على نفسك وانتبهي لجدتي زين "

عذب : حاضر ان شاء الله معك فلوس؟

مشى عِناد : ايه معي لاتخافين يا بعد الدنيا

عذب : الله يحفظك

التفتت عليها عِناد بضيق : بس ماابي اتركم لحالكم بالبيت

عذب : ههههههههههههههههه اقول تكلفز كلها يومين وترجع لنا وبعدين من قال لك ابقعد لحالي ؟ ابكون مع جدتي وبنت الجيران بعد

عِناد ابتسم براحة : زين اجل يالله استودعتكم الله

عذب ابتسمت : الله يحفظك

تعريف بسيط لشخصيات :

عذب : اخت عِناد الكبيرة والوحيدة له عمرها 28 سنة مو متزوجة بيضاء عكس اخوها عِناد شعرها قصير وصابغته اشقر وعيونها كبار ولونها بوني غامق

"عِناد وعذب عايشين ببيت جدتهم لان ابوهم توفى وامهم حامل بعِناد ولما صار عِناد عمره 10 سنوات توفت امهم وربتهم جدتهم"

__________
" نكمل معهم "

طلع عِناد وركب بسرعة لسيارة قبل لايروح عليه الوليد : هلا بالزقرتيه

جسّار نفخ نفسه : هلا بالابضاي

رئبال يكمل : الله محيي الرجال

" الوليد يناظرهم من طرف عين بمعنى انطموا "

عِناد ينغز جسّار بصوت خافت : شفيه الوليد

الوليد يسمعهم : ترى الصوت يسري

رئبال يضربه على راسه : مابه الا العافية بس يتدلع اللي ماخذ عقله يتهنى لاهي بالعشق

الوليد طير عيونه وناظره : هاااه !!

جسّار وعِناد صفروا : واااااااااااوووووو

جسّار يغمز بخبث : وتقول انك مب راعي هالحركات وانت طايح ومحد مسمي عليك هاااه

الوليد مطير عيونه : اقول انكتم انت وياه يخرط عليكم ذا لاني عاشق ولاني فراس !

رئبال : فر"اس " ولا فر " واي "

جسّار كمل : واي ولاتي ؟

عِناد : تي ولا كوفي ؟

" الوليد حط ايده على وجهه انجلطط الولد : اهه اللهم طولك ياروح

وعِناد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه انجلط الولد يا عيال

رئبال وجسار : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه

" الوليد ابتسم غصب عليهه على خبالهم بس فكره مشغول وحاس بخوف على جُوليانا لان البيت صار فاضي بأمه وشيء متوقع الا اكيد بستفرد بجُوليانا وده يرجع بس خلاص مايبي يخرب حماس العيال بذات جسّار خويهه "

__________
" نرجع للمخيم عند حنان "

كانت تفكر وتعض اصبعها بقهر/ الحين كيف ابنفذ خُطتي وهم ماخذين شناطهم

التفتت على احد البنات : ما شفتوا اران وصديقاتها ؟

وحدة من البنات : استاذة فوق النفود يوم اشوفهم قبل شوي

حنان بقهر : اففف طيب يالله اللي ماصلت تقوم تصلي

البنات باستغراب : مخلصين صلاة

" حنان تناظر ساعتها كانت راح تصير 9 بالضبط وهم للان مارجعوا تبي تنفذ خُطتها بالبر وتكمل بالباقي بالدار لما يرجعون ومايمديها ابداً تسوي بالويكند بتكون ببيتها "

" حنان جات ف بالها فكرة ابتسمت بشر وبخبث/ مو لازم احطها ف شناطهم لان ماراح يكون اقوى لو حطتها ف غرفهم وورطهم بذات اران ! هه تشوفين يااران وش راح اسوي فيك بتندمين وبتجيني تترجين اننا مانرميك برا الدار "

_____________
"طيب نشوف حال بطلتنا هند "

" كانت جالسة بغرفتها وكانت فاتحة صندوق قديم لها كانت تشوف صورة وهي حزينة على حالها لو يرجع الزمن وتصحح اللي صار كان الحين حالتها احسن شوي " > يا ترى وش هالصورة هذي ؟

فجاء اندفر الباب عليها : هلا بحبيبتي هلا

هند التفتت برعب قامت بسرعة وخبت الصندوق : بدر !

بدر كان يمشي وهو مو بوعيه ابد : قلب بدر

هند منصدمة : وش ذا ! وصلت فيك انك تجي للبيت وسكران !!

بدر يمسح خشمه ويهسترية : ههههههههههههههههههههههههههههه شسوي ماقويت اطول برا البيت مشتاق لك يا زوجتي

هند خافت ابعدت عنه : روح للحمام وغسل ياله وانا ابطلع لك غيار

بدر قرب لمها بخبث : السباحة بعد ماطفي شُوقي لك يا زوجتي

هند برعب : بس بدر دق........

" قطعها بدر ودفها على السرير "

بدر : زوج هند تزوجها عن حب هند تحبه لكن صارت تبغضه بعد ما جبرها تسوي شيء ندمت عنه"وش هو ؟ " ، مدير قسم بشركة سيارات عمره 40 سنة ، طيوب وحبيب لكن لو الله يبعده عن المنكرات والخرابيط ذي مشكلته شديد على هند بقوة ويخليها تمشي على كيفه غصب > الله يكون بعونك يا هند

______________
" الحين نكمل معهم الرُباعي "

هزوا راسهم ومشوا بسرعة لكنن .................

: على وين يا حلو ؟

"كل خلاياهم توقفت من هالصوت اللي سمعوه ماقدروا يتلفتون ابد صنموا عجزوا يتحركون "

الرجل ابتسم بخبث : لا لا تروحون وتجون بدون ضيافة ؟ لا مااتفقنا على كذا

اران التفتت ببرود تقهره : ابد والله شفنا ان هالمكان حضيرة حمير ما تشرف قلنا نروح

الرجل رفع حاجبه بسخرية : اقول يالخكري عساك لابس بوكسر بس؟ ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

اران بثقه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه ربااه غبي

الرجل وقف ضحك وناظرها بتدقيق : نعم نعم؟!

اران : انا شايفه وجهك من قبل وين وين وين ؟

وصفقت بأيدينه : اييه صح بجزمة السواق سُبحان الله يُخلق من الشبه اربعون شكلك انت الفردة الثالثة غريب هالجزمة ذي

الثلاثي على خوفهم ضحكوا غصب: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه كفو عز

الرجل عصب انطللقق ل اران ومسكها مع رقبتها وشدها له : رجال ابن رجال يالخكري عيد كلامك

الثلاثي : عزززز !

جلنار جات مسرعة ودفت الرجال : اتركهه يا ابن الكلب شيل ايدك الوصخه ذي ماعلموك تفرك ايدينك جعلهن المصع

الرجل قام وناظر جلنار من فوق لتحت بخبث وقرب : تهونين على كلامك . دخلتي مخي الصراحة


جلنار بخوف بس ما بينت : دخلوا فيك عفاريك مصعوك يالحقير انت واشكالك

" اران عطتهه ضربه من تحت بطنهه بقوة"

الرجل صرخ بألم وطاح : اااااععهههههههههههه

اران : بسرعة اركضوا

" ركضوا البنات بس يا فرحة ما تمّت طلعوا 3 شباب "

الشاب الاول يبتسم ل اران : اجل تضرب وائل وتهج هه انت متأكد انك من الاساس انك رجال؟

اران بعصبية : رجال غصبن عن اللي جابتك !

الشاب الاول عصب : لؤوووووووي ، ياااممممننن تعالوا امسكوه

يامن قرب لهم بخبث : تأمر امر يا رائد

اران رجعت على عند البنات : هجوا ياله

ونيّار انصدمت : وانت !!

اران : ما عليكم مني انتم هجوا يالهه

الجازي : لا ماراح نروح!

اران التفتت عليهم ودفتهم بصراخ : قلت لكم روحوا ياله

: مااتوقع يمديكم تروحون يا مزز

" التفتوا عليهم الرُباعي لقوا الشاب الثالث " لؤي " يبتسم بمكر : هه !

اران التفتت لقدام ويامن يقرب لها كانت راح تعطيه بوكس بس يامن مسك ايدها بسرعه وبخبث : لاتسوي نفسك قوي فوق راسي

" وجاه عصا ضرب ضربه قوية على اران اران واغمى عليها "

البنات : عزززززز !!!!

" يامن ورائد ولؤي سحبوا البنات "

وائل جاء لمهم : اصبروا

" التفتوا عليه " : شبغيت؟

وائل : ذيك البنت " ويأشر على جلنار " جيبها لي

رائد ؛ تامر امر

مسك جلنار وسحبها : لا لا اتركننيييي يا حيوان اتركني ، عبدالعزيززززز عبدالعزيززز !

نيّار بعجز ماتقدر تتحرك ماسكينها مسك: اتركها يا كلب اتركها !

الجازي تصيح : حرام عليكم اتركونا الله يخليكم الله يستر عليكم

لؤي همس بإذن نيّار : من قال اننا ماراح نخليكم هي كلها شغلة 5 دقايق ونتركم بحالكم " وغمز بخبث "

نيّار انصدمت : يا حقير والله لو تنطبق السماء على الارض ماراح اخليك تلمسني يا واطي

وائل مسك جلنار : هلا بالزين هلا وغلا

جلنار تحاول تفلت من ايدينه : الله يقلع هالوجهه هالخايس اتركني يا حيوان اتركني اهرج بنقالي انا ؟

وائل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه بالاحلام اخليك

والتفتت على الشباب : خوذوا ذولا ياله ولاتنسون الولد المغمي عليه

الشباب : اوك " وسحبوا البنات "

__________________
" نكمل مع جُوليانا "

" كانت تناقز من الفرحة وتنظف الكنبات وتعدلها ، خلصت وراحت ركض تسوي العشاء قررت تسوي مكرونة بالبشاميل وايسكريم اوريو ، بدت تسلق المكرونة وتحط الحشوة " لحم مفروم مع صلصة وبصل " توزعه على القدر وفوقه حطت المكرونة وحطت فوقه بيض مع قشطة وخلطتهم ودهنتها الطبقة العلوية للمكرونة ودخلتها سريع للفرن > سووها نصيحة لانها لذذذيذذة الاكله ذي طعم.

جلست على الكرسي تناظر الفرن والمؤشر يتحرك وهي تفكر لمعت براسها فكرة جهنميه : دام الكل طالع ليه مااروح اهجول بالحارة ابي اشوف العالم والسيارات وشوارع الرياض من وعيت وانا محبوسة بين هالجدران اههه بس

نفضت راسها بخوف : لا لا لا لا ثمن اطلع من هالبيت وانا بكفني والله بينحرونني نحر لو دروا اني طلعت من هالبيت


" قامت وراحت تسوي ايسكريم وتوزعه بكاسات الايسكريم قبل لاتجيها تغاريد وتفرمها "
__________________
" نكمل مع الرُباعي بالبر "
" بتوقيت 10:44 دقيقة"

: عززز .... عززز قومم .. يا عز قوومم ياله

الجازي تصيح : نيّار انا خايفة

نيّار تهديها : لاتخافي راح نحلها

" التفتت وشافت حجر صغير قربته برجلها وركلته بقوة على راس اران بحكم انها جادعينها بالارض مربطينها غير عن الجازي ونيّار مربطين بكراسي "

الجازي شهقت : هيييءءء وش سويتي انتِ خبلة مجنونة بروحها راسها مفلوق من الضربة تزيدين عليههاا !

" فتحت اران عيونها بصعوبة بعدين غمضت ، بعدين بدت تفتح عيونها لما شافت نيّار والجازي مربطين "

اران كأنها سكرانة بعدم استيعاب : شفيكم مربطين تلعبون شد الحبل

الجازي ونيّار ناظروا بعض : هاااه ؟

اران ناظرتهم شوي واستوعبت وانصدمت طيرت عيونها بصدمة : نيّار جاز وين ححححححنناااااااا !!!!!

نيّار : الكلاب ضربوك على راسك وأُغمى عليك وودونا هناك بكوخ بالبر

اران تتلفت تدور على جلنار : وين جلنار !

الجازي : واحد اخذها هو ذاك اللي اسمه وائل اللي عطيته ضربه

اران بصدمة اكبر : شلون اخذها شلون !

" شافت نفسها مربطة وراسها يصب دم من عند جبهتها بسبب الحجر اللي ركلته نيّار "

نيّار انتبهت لدم انصدمت : يا ويلي شسويت انا ، اران راسك ينزف دم

" اران تتحرك بالقوة تحاول تطلع من الحبال وتتحرك بقوة وطلع من ايدينها دم واثار الحبل وتمكنت من الحبال وفلتت نفسها "

" وقفت اران وايدينها ينزفون دم وراسها راحت لنيار والجازي وفكت حبالهم "

الجازي مسكت ايدين اران : عزز ايدينك شوف !

اران : ماعليك ماعليك بسيطة

" قامت اران اتجهت للباب لقته مقفول بصراخ وبقهر : اااااهخخخ شييت !

" التفتت تدور على اي مخرج شافت الدريشة واتجهت لها "

نيّار : عز وش راح تسوي ؟

" اران تدور حجر اي شيء عشان تكسرهه لكن مالقت غير حجر صغير وماراح يكسر الدريشة " > الله يهديك شلون مايكسر الدريشة عدم جبهتك

" رفعت ايدها اران واتجهت سريع لدريشة وكسرتها "

الجازي غمضت عيونها وصرخت : لاااااااااا

نيّار صرخت بصدمة : يا مجنونة !!

اران التفتت عليهم بصراح : مافيه غير الحل ذا لازم نسرع قبل لايسوون بجلنار شيء !

" وايد اران بالكامل تنزف دم ، طلعت الجازي ونيّار وبعدها طلعت اران ، وشافت وائل ماسك جلنار ويسحبها "
" التفتت اران لقت العصا الللي كانت معهم اخذتها وركضت ركض لوائل "

" وائل حس بشيء التفتت لقاها اران وهي ثايرة كأنها ثور من العصبية '

اران وهي تتنفس بسرعة : اترك البنت ف حالها لا والله يجي شيء مايسرك !

وائل بخبث : وان ماتركتها وش راح تسوي؟

اران بصراخ : اقولك اتركها

" وقرب وائل ل اران "

" كان بيضربها بس اران بسرعة ابعدت عنه وكانت بتعطيه ضربه مع راسه لكن وائل اسرع منها مسك ايدينها وطيحها على الارض "

نيّار والجازي وجلنار ؛ عبدالعزيز !!!

" وائل اخذ العصا من اران ورفع ايده بيضربها على وجهه اران ، اران تفادت الضربه وابعدت راسها "

" تفلت اران بوجهه وضربته على بطنه ضربة قوية > شجاك على بطنه يااران ؟ "

وائل يحك عيونه بصراخ : يا حقييرر رر !!

اران رفسته مع بطنه وطيرته برجلينها وتاخذ العصا : ما الحقير غير اللي قالها يا كلب

" وضربته اران على راسه واغمى عليه ابتسمت بتحدي : كما تُدين تُدان رديت لك الصاع صاعين ، كوابيس سعيدة "

التفتت وهي تتنفس بسرعة وماسكة العصا : جلنار

جلنار جات لهم تركض وهي تصييح خمتهم كلهم اران مسكتها وبحدة : لمسك !!

جلنار وهي تحاول تهدا : لا ماقدر الكلب

اران ابتسمت براحة : كفو هذا العشم فيك

وسحبتهم اران وصاروا يركضون : ياله بسرعة قبل لايجون يالههه

الجازي وقفتهم : الاغرااااض !

اران التفتت تذكرت : صحح اغراضنا بسرعة بسرعة

نيّار ركضت : تعالوا تعالوا معي الاغراض عند الكوخ اعرف مكانها

" ركضوا بسرعة لم الكوخ واخذوا الاغراضضض وهجووا بسرعة ولا اخذوا سيارة وائل خافوا يكون فيها شيء مشبوهه ويروحون فيها مرة ثانية "

كانت اران تركض وهي موت تعبانه لكنها ماتبين لهن عشان لايخافون نزفت كثير من ايدينها وراسها صرخت عليهم : روحواا يسار بسرعة

نيّار : لحظظظة ليش يسار !

اران مسكتها : لفييي وبس

" واستمرروا يركضون ويركضون "
_____________
" واما وائل "

"كان مغمي عليه وينزف دمم "

جاوا ربعه ونزلوا من السيارة ومعهم منوم اتجهوا للكوخ لكن انتبهوا لظل احد استغربوا وناظروا بعض وقربوا بشويش وناظروا وائل طايح والتراب مليان دم من راسه انصدموا : وااااائلللللللل !!

" ركضوا له الشباب ورفع راسه رائد ويضرب خده بخفيف : وااائل تسمعني وائل

والتفتت على يامن : يامن خذ وائل وبسرعة طير للمستشفى ياله

يامن : اوك

" اخذه يامن وركبه السيارة ومشى باقوى ما عنده "

رائد بعصبيه وتوعد : الحقير ذاك الولد اللي اسمه عبدالعزيز انا اوريه والله مااخليه والله

" ركضض للكوخ بسرعة وفتح الباب لقاهم مو موجودين ضرب الباب برجله بقهر : سوههاا الكلب مثل ماتوقعت اهخخ ابو شبع ارواح طلع ، هين بس هين " > ماشاء الله لاتموت بطلتنا

طلع من الكوخ وهو يركض : لؤي تعال معي
" وركبوا السيارة وحركوا بقوة "

رائد : والله مااخليه الكلب ابن الكلب

لؤي التفتت عليه باستغراب : من ذا !

رائد بعصبية بصراخ : من غيرره الحيوان الخسيس الولد اللي معهم

لؤي على نياته : ذا بالكوخ هو والبنات اللي معه

رائد التفتت له بعصبيه : والله انك كمخة بعد اجل حسبالك وائل طاح كذا ، الولد اللي معهم والبنات ضربوه لين عض الارض ، والله مااعديها له دم وائل مايروح بالساهل

لؤي : طيب شلون تلقاهم البر كبير وظلام واكيد ابعدوا

رائد بخبث : لاتخاف اتحدى اذا مالقيناهم مستحيل يبعدون اكيد هو قريب وقريب مرة بالحيل من هالمكان صبرك بس

" ملاحظة : الشخصيات ماراح يكون لها دور اساسي الرواية الا شخصية وحدة منهم > يا ترى ميين ؟ "

______________
"نروح عند حنان "
" بالمخيم "

حنان زهقت لحالها قامت وراحت برا الخيمة وتشوف ساعاتها كانت الساعة " 11:30 " بصراخ : ياللله بنااات امشوا جهزوا اغراضكم الحين وقت رجعتكم لدار

وحدة من البنات : لا استادة تكفين نقعد شوي بس

حنان رفعت حاجبها بسخرية : ماتبين بعد نكملها الى الفجر قومي ياله فزي اشوف زيني اغراضك

وتصارخ على البنات : ياللههه بسرعة انا بالباص استناكم

" ومشت ولبست عبايتها وهي مستغربة اران وشلتها مابيّنوا نهائياً لكن مااهتمت للموضوع كل اللي همها انها بتنفذ خطتهاولازم تروح لغرفهم يوم الاحد بعد مايروحون للمدرسة وتنفذ خُطتها " > متأملة الله يهديك

حنان بخبث : قرب اليوم يا بنات الشارع صبركم علي بس!

" راحت نادت السواق وركبت وشوي شوي لحقوها البنات وكلها دقايق واجتمعوا البنات "

حنان التفت عليهم : هاه اكتملتوا ؟

البنات : ايييه اكتملنا " > امحق

حنان التفتت على السواق : ياله حرك "

" حركوا متجهييين لدار الكئييب "
______________
" نكمل مع الرُباعي"

" كانوا للحين يركضون وهم حاسين بضياع وتعب وجوع وبرد وعطش من بينهم جلنار كانت تحس بتعب قوي قلبها يعورها اول مرة تجيها الحالة ذي تحس قلبها كأنه معصور بسكاكين وتحس مخنوقة لكنها توهم صديقاتها ان مافيها شيء ماتبي تبين لان الوقت مايسمح لها ابد واران تحس بدوخة ضيعة بسبب الدم اللي تفقده تحس الدنيا تدور لكن ماسكة نفسها قدر المُستطاع "

الجازي طاحت من التعب وهي تلهث : ااااههه خلاص خلاص وقفوا تكفون خلوننا نرتاح شوي

نيّار وهي تلقط انفاسها : حتتتى ... انا

اران تحاول توقف زين وتكون على طبيعتها : قوموا قوموا معليش تحملوا

نيّار : مااتوقع انهم راح يلاحقونا خلاص ابعدنا عنهم

الجازي : صح صادقة

" جلنار كانت ابداً مو معهم حاطة ايدها على قلبها وهي تحاول تدلك قلبها تخفف العوار اللي تحس به وهي لحد الحين مستغربة من هالحال اللي جتها دايم تتعب وش معنى هالمرة ذي كذا صار؟! "

جلنار ناظرت اران توها تستوعب على شكل اران بصدمة : عز شوف كيف حالتك كلك دم ! لو حنا مانعرفك قلنا ذابح احد !

نيّار نزلت شنطتها : انا معي

الثلاثي : وش معك ؟

نيّار : ايد والله حشيش وويسكي اسلامي ،يعني وش يالله بيكون معي؟ معقم ولصقات وهالخرابيط ذي باختصار اسعافات اولية

جلنار بدلع : وااااوو نيّار مارااا ماررا واو كيوت الحمدالله مو انا اللي متعورة كان ذبتي من نعومة خدودي

نيّار بعدم استوعاب : ايه مرة اصلا انا احمد ربي اني مااشوف وجهك كل يوم

جاز وجلنار بفهاوة : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اران : خليها خليها بس انا غسلت ايدي من عقب ويسكي اسلامي

جاز وجلنار : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حشيش

نيّار من طرف عينها تناظر : على زق بس وقرب اعقم جبهتك وايدينك

اران : مهب وقته الحين لازم نبعد

نيّار سحبتها : لايكثر

" وعقمت الجروح ولفت الشاش ونظفت وجهها من الدم وايدينها "

نيّار ؛ خلصت

" اران قامت بهدوء "

نيّار رفعت حاجبها : ترى كلمة شكراً ماتضر !

اران ناظرتها ببرود والتفتت لقدام : امشوا نكمل الطريق

جلنار ابتسمت : ممرضة سلوى

نيّار دفتها : على خرا امشي ياله

" وكملوا مشي "

__________________
"بالمستشفى عند وائل"

" كانوا تحديداً بقسم الطوارئ كان يامن برا الغُرفة ينتظر الدكتور وهو متوتر "

لمح الدكتور وركض له : هاه دكتور بشر راس وائل سليم ؟

الدكتور : لا ماتخفش كله تمام الحمدالله كشفنا عليه والحمدالله الدماغ زي الفُل وعقمنا القرح ولفينا شاش بئه كله تمام التمام

يامن براحة : الحمدالله ، طيب اقدر اشوفه الحين واخذه ؟

الدكتور : اه تئدر بئه بس مروا عليا بعد ثلاث اربع ايام عشان افحص على راسه

يامن : اوك . شكراً دكتور

الدكتور مشى : العفو

" دخل عليه يامن وشافه : الحمدالله على السلامة "

وائل بألم : الله يسلمك

يامن : بسألك الحين اللي ضربك مين ؟ لايكون الولد ذاك اللي مع البنات ؟

وائل بألم وقههر : ااااخخخخخخخ ايه الله يقلع روحه

وناظر يامن : وين رائد ولؤي ؟

يامن : لؤي ركب مع رائد حركوا

وائل : وين ؟

يامن يهز كتوفه : مدري بس رائد كان معصب واسمعه يقول والله مااخليه والله مااخليه يقصد الولد اتوقع

وائل انصدم : هااه ! عطن الجوال بسرعة بسرعة

يامن باستغراب : شفيك؟

وائل : عطني بسرعة يا يامن لاتقلق راسي عطن ياله

يامن مد له جواله ، اتصل وائل على رائد وبعد رنتين رد : الو هاه يامن شخبار وائل الحين ؟

وائل : اسمع يا رائد اترك البنات بحالهم والولد معهم اتركهم محنا ناقصين مشاكل

رائد : لاوالله انا حلفت مااتركهه

وائل تنرفز : غبي انت مجنووون ! تبي تروح ف ستين داهية اتركهم خلاص

رائد : وليش غبي ومجنون ماراح اتركهم

وائل يحاوب يمسك نفسه : افرض انك مسكتهم وخلاص ركبتهم السيارة وقابلك تفتيش وخصوصاً فيه تفتيش بعد البر اول الديرة وشافوا حالتكم بيشكون يالاهبل ولما يفتشون بيلاقون البنات معكم فكر زين وخلهم اللي جابهم بيجيبهم غيرهم

رائد تنهد باستسلام : طيب معن انا حالف اني مااتركهم بس....

وائل قطعه : لا بس ولا شيء خلاص اتركهم مانبي شرطة ومشاكل تعالوا عندي للمستشفى ياله انتظركم

رائد : زين ياله سلام

" وقفل منه وائل "

____________
" اما رائد "

رمى الجوال بقهر على لؤي : اهخخخخ

لؤي : وش بك !

رائد يلف على الشارع : يبينا نتركهم

لؤي : ايه سمعت اللي صار بس وراه معصب ومنقهر

رائد : معصب لاننا تركناهم بذات الكلب عبدالعزيز

لؤي : لاتخاف بيطيحون باللي العنن مننا وبيروحون فيها

رائد التفتت عليه بقهر : وليش مايطيحون ف ايديننا حنا بذات عبدالعزيز قاهرني ابي امصع مفاصله كلها

لؤي : خلاص اتركه وخلنا نروح لوائل زين بعد انه دق وهداك لان فعلا مانبي مشاكل الصراحة

" رائد ناظره من طرف عين "

لؤي : خير ؟

" رائد ناظر الطريق ودعسس مسرع حاط حرته بالسيارة واسرع متجهه للمستشفى "

___________________
" نكمل بالبر مع الُرباعي "

" كانوا على نفس حالتهم يمشون وهم ميتين تعب وجوع وبررد الجو "

ناظرت جلنار وصارت تأشر على اليسار : هييييههه هيييييه شوفوا شوفوا

الثلاثي : وش ؟

جلنار تأشر على اليسار : شوفوا شفتوا اللي ورا عند العامود فيه هناك كأنه بيت

الثلاثي ناظروا بعض بصدمة : بيتت ؟!!

اران قربت : اما بيت !

جلنار : والله شوفي شوفي هناااك بعيد ورا شيء كأنه عامود

اران تناظر بتدقيق وتفحص وانصدمت : بسم الله وش ذا !

نيّار : بيتتت ؟!!

اران التفتت عليها وهي منصدمة : الا بيت !

الجازي : حسبي الله ياخي حنان وين موديتنا

اران ناظرتها : الفعك ولا الفعك يعني ماشفتي المخيمات جمبنا يوم حنا بالمخيم ، هذا واضح انه طالعين من المخيمات وطريقه واضح والله اعلم اننا باخر البر

جلنار : صدقت عز ، فعلاً لما اخذونا ابعدنا كثير عن المخيمات يعني وللاسف اقولها شكل ماراح نطلع من هالصحراء ذي

اران : وش صحراء شوفي فيه بيت هناك

نيّار: واثق ان هالبيت ذا فيه ناس ؟

اران ببرود : يمكن ليش لا؟

نيّار : الضربة اثرت فيك ؟ بيت بوسط هالصحراء ذي!

اران لعبت بحواجبها : كل شيء جايز يا سلوتي

نيّار بقرف : انطمي بس رايقة ماالومك من هالضربه اللي خضت مخك

" اران طنشتها ومشت بحممااس متجهه للبيت "

جلنار باستغراب : وين رايح ذا ، عز وين راح تروح

اران وهي مسرعة بالمشي : اللي يبي يجي حياه الله وادا ماتبون خلكم هنا منربضين

الجازي : مو من جدها ذي !

نيّار : امشوا امشوا خلونا وراها لاتسوي شيء

" لحقوا اران وهم مستغربين وين يروحون ، جلنار شكت انها بتروح للبيت بس بنفس الوقت ببالها مستحيل تسوي كذا اران > مافي شيء مستحيل عند اران "

نيّار : ليش احساسي يقول انك بتروح للبيت؟

اران ابتسمت على جمب : لان انا فعلا. ابروح للبيت

الثلاثي بصدمة : هااااااهه

نيّار : لا عز تكفى استهذي بالله الحين يصير فينا شيء ونطيح بشباب العن من التيوس اللي قبل

الجازي مسكت اران بخوف : امانههه عز لا امانهه

جلنار حست بحماس : لا خلونا نجرب نسوي مغامرة شوي

اران التفتت على جلنار ابتسمت : محد فاهمني غيرك

نيّار عصبت : انتِ يالنقططهه انكتمي لا افغصك

جلنار : هشش بس باله قدام يا عز معك انا

الجازي تسحب اران : عز لا تكفى لا

اران : انا مسويها يعني مسويها وماعلى الله عوق على الاقل نعرف ليه البيت هذا هنا

نيّار : انتِ تستغبين ولا وش مشكلتك بالضبط ! ليه نتدخل على مساكن مو مساكنا

جلنار : شقصدك؟

نيّار تكمل : يعني بالله يا بنات بيت ومهجور واضح مهجور وبالبر وبالظلام ومافي احد يعني متوقعين ان مافي جن ساكنين به ؟

الجازي انخرشت : بسم الله

نيّار : ليه نتلقف عليهم دامهم ماجوناا ولاقربوا لمنا من الادب مانتلقف عليهم يسوون فينا شيء !

اران طنشت كلامها ومشت : امشي جلنار ياله واللي ماقرت على نفسها تقرا وتستودع الله بنفسها وخلاص

" واران صارت تركضض بحماسس ولحقتها جلنار "

الجازي : الحل ؟

نيّار تنهدت ؛ نلحقهم وامري لله

" لحقوهم دقايق ووصلوا للبيت اران تتأمل البيت بتدقيق وتشوف من الدريشة الخربانة ضوء القمر كان مكتمل وكان منور على الطريق وتقدر تشوف وش بداخل الببيت كان خشب مكسر وقزاز طايح على الارض وكان فوضى من داخل والباب كان مكسور وطايح على جمب "

اران اخذت نفس وبكل شجاعة مشت ولحقتها جلنار ، ولحقوهم جاز ونيّار وهم خايفات "

جاز : ااههه برد

اران : طلعي جاكيت والبسي مايبيلها حل ترى

الجازي : كسل مالي حيل

" دخلوا البيت وكان ظلام وشبكات عناكب كثيرة بالزاويا وعلى الماصة اشياء مكسورة ونفس الماصة مهترية وغبار "

اران تتفحص المكان : له قصة ذا البيت

" ومشوا وهم يتفحصون "

نيّار : هو .............

وفجااااءءة

نيّار بصراخ هز البيت : ااااااااااااااااهههههههههههههههههههههههههههههععععع عع

اران والجازي وجلنار التفتوا بصدمة : نننننننننييييييييييّااااااااررررررر!!!

__________
نهاية الجزء الاول
من الفصل الثالث"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 21-03-2016, 02:17 PM
Sar.shmr1 Sar.shmr1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي


" الجُزء الثالث "
" الفصل الثاني"

اران : له قصة ذا البيت

" مشوا وهم يتفحصون "

نيّار : هو ....................

وفجاءة !!!!!

نيّار بصراخ هز البيت : اااااااااااااااااااااااءءءءهههههههههههههعععععععع

اران والجازي وجلنار التفتوا بصدمة وبرُعب : نننننيييييييّااااااررررر !!

" وش صار لنيّار " ؟

_______________
" نكمل مع جُوليانا "
" كان بتوقيت 12:54 بالليل "

" خلصت العشاء وحطته على المُقرصة " اللي تخلي الاكل حار " وبعدها حطت الايسكريم بثلاجة عشان يبرد وجلست بالصالة وفتحت التلفزيون وكانت تشوف مسلسل ولاتدري شسالفته لكن تحمست مع الاحداث غفت عينه لاشعوري من التعب والارهاق من الفجر وهي تكرف "

دقايق الا انفتح الباب ودخلت تغاريد وهي تعبانة نفسياً توقعت ان اغاريد بتطيب خاطرها بس طلع لا التفتت لمصدر صوت شافت التلفزيون مفتوح وشافت جُوليانا نايمة "

تغاريد تجمعت الشياطين فيها وبصراااخ : نااااايييممةة يا حيوااانهه بامر ميييين تنامين !!

" جُوليانا انخرشت ونقزت من الخوف وتتنفس سريع "

تغاريد قربت لها وهي بروحها تبي تفرغ اللي فيها تبي تنتقم من جُوليانا : ايا الحقيرة يالخسيسة كله منك اللي قاعد يصير لي كلهه منك انتِ انتِ وامك ال####

جُوليانا منصدمة من كلامها : انا وش دخلني !! وش سويت !

تغاريد سحبتها مع شعرها : الحمدالله كلهم انقلعوا عشان ابرد حرتي فيك وتسوين نفسك بريئة ؟ كل اللي قاعد يصير لب من تحت راسك يالزبالة انتِ وامك !

" صارت تضربها ضررب مو صاحي تضربها بوحشية وبحقد وبكره مااستجابات لترجي جُوليانا انها تتركها وصارت ترفسها وهي تصيح وتصارخ ومسكت راسها تغريد وصارت تضربه بالبلاط وجوليااانا خلاص مو قادرة تحس على شيء من قوة الضرب "

تغريد بتعب بس حست بلذة الانتقام : هذا اقل شيء اسويه بك لا وبعد تحسبين بس هذا ؟ الباقي بالطريق يا جُوليانا يازبالة !

" جُوليانا ماتحس بشيء ابد ومو قادرة تتحرك من الالم "

تغريد رفستها مع ظهرها : قومي ياله باشري شغلك ونظفي صحون العشاء انسدت نفسيتي من وجهك الزفت

" وصعدت تغريد وعلى شفاتها ابتسامة نصر وفرحة "

" اما جُوليانا تزحف على الارض مو قادرة تقوم والدم مالي وجهها حاولت تقوم بس ماقدرت زحفت للكنب وتمسكت به وقامت بكل قوتها الباقية "

جُوليانا ترتجف وتشاهق : حسبي ... حسبي ... الله .. ونعم .. الوكيل ... حسبييي

" ماكملت الكلمة الا وطاحت جُوليانا والدم مغطي الارض "
__________________
" عند الوليد وربعه بالسيارة"

كانوا ماسكين الخط لطريق دُبي

رئبال بطفش : متى نوصل مانقدر نغير الوجهه ؟

الوليد : بكرا بالليل نوصل لان يبيلنا الطريق طويل

رئبال : افففففف لو ماخذين طيارة كان بساعة واصلين لدُبي !

جسّار : اقول انت بالذات ماابي اسمع حسك

" الوليد كان ف عالم ثاني كان قابصه قلبه يحس بشيء ومستغرب من نفسه/ وش فيني انا على البنت ؟ بكيفها وش علي منها وبعدين طول عمرنا من حنا صغار ماعمري حسيت هالاحساس ذا وش معنى االحين ياللله قلبي قارصني ان فيها شيء اكيد فيها شيء دام امي ماراح تخليها ف لحالها لاحول ولاقوة الا بالله بس الله يحفظك يا جوليانا ويبعدك عن شر امي"

رئبال من طرف عين يناظر جسار : جسار قل اممين

جسار: وليش؟

رئبال : قل امين يالله

جسّار : لا ماني قايل ماني مثل عِناد مخفة تهك علي يا قديم

عِناد رفع حاجبه : وانا ماني مثل جسّار اكلم فوق درزن بنات

رئبال نقز عنده : انت شفت البي بي بس شفت لستته؟ ياابوي حتى مايلخبط بينهم

جسّار : تف تف تف لا اله الا الله ماشاء الله قل اعوذ برب الفلق

رئبال : لا عناد فيه وحدة عنده مسميه نفسها اكله خوخة وحاسة بدوخه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه

عناد فقع : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه

الوليد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه استغفرالله انا اللي جتني دوخة من اسمه

جسار طير عيونه : انت متى شفت اللستة حقتي

رئبال يلعب بحواجبه بخبث: اعرف الرقم السري

جسّار : حسبي الله عليك الله يلعن ابليسك ياكلب

عناد: عيييب عييب حرام التلعين يا مؤمن

جسّار: هذا فوق عاشر مرة اغير الرقم السري بسبته هالتسلب

عناد ورئبال والوليد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههه

جسّار عصب : انا اوريك يا رئبال انت وهالاسم حبال

رئبال : حبالن تربطك ماتفكك وتنصدم انهم ثعابين ومو اي ثعابين لا الكوبرا ذيك القادحة اللي لذغتها للقبر على طول بدون كفن حتى

عناد : عوذه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههه

جسّار انقهر : واللي قالها ان شاء الله

رئبال كان راح يضحك بس اختفت ابتسامته من شاف شكل الوليد وهو سرحان كأنه متضايق قرب منه وهمس بإذنه : شفيك يا الوليد

الوليد انتبه معه والتففت عليه بابتسامة : ولا شيء بس حاس بتعب من المعصر وانا افرفر ماارتحت

رئبال بعد اقتناع : اها طيب خلني اسوق عنك

الوليد: لا لا حسيت بتعب اكثر قلت لك

" رئبال بنفسه / والله ان بك شيء ومصيري راح اعرفه ! "
______________________
" نكمل مع الرُباعي بالبيت المهجور"

اران والجازي وجلنار : نننننييييييييااااار !

" اختفت نيّار "!

جلنار بصدمة برُعب : وين نيّاااارر !

جاز دمعت عيونها : لاااا لا نييييااررر لااا !

" اران مشت بتوتر وخوف تتلفتت على المكان والتفتت عليهم : امشوا ندورها وخلكم ماسكين ايدين بعض وتمسكوا بظهري

جاز : شلون ندورها وهي اختفت قدامنا الجن خطفوها

اران عطتها كف بعصبيه : انتِ وبعدين معك ولمتى مع سلبيتك ذي! وش جن وما جن سبحان الله وش هالجن اللي ياخذونها هي بلحالها ويتركوننا حنا شغلي مخك المغبر ذا ... امشوا ياله وتمسكوا بي

جاز منصدمة من الكف اللي جاها قربت لها جلنار ومسكت ايدها: ماعليه تعرفين عز

" مشت باسكات الجازي ومعها جلنار ولحقوا باران "

" مشواا في ممر طويل ومظلم سمعوا اصوات الجازي وجلنار انخرشوا ونقزوا عند اران وحضنوها : يمههه

اران بنفاذ صبر : لاحول ولاقوة الا بالله اعوذ بالله من الشيطان الرجيم وش بكم انتم

جلنار : والله والله فيه اصوات يا عز خايفين

اران : وين وين الاصوات يتورالكم تتوهمون من الخوف

" رجعت الاصوات وصار صوت زي بزر يصييحح كأنه متعذب "

جلنار بخرشة تمسكت باران : شفت شفت سمعت! عز انا خايفة ابي اطلع

اران بحدة : مافي طلعة الا لما نلقى نيّار امشوا معي ياله

" انتبهت لباب قدامها بعيد شوي مشت سريع : امشوا بسرعة بسرعة "

" فتحت الباب ولا لقت فيه حديقة مهجورة وكان فيه مراجيح مصدّيه استغربت اران استنتجت انه الحوش حق البيت "

جلنار شهقت بصدمة : هييييي بنااات نيّااااارر !!

" اران والجازي الفتتوا لقدام وركضوا لها بسرعة كانت كأنها مرمية بس مافيه شيء ابد لا اصابات ولا جروح ولاشيء"

اران شالتها وضربت خدها بخفيف : نيّار نيّار نيّار قومي

" وصارت تقرا عليها اية الكرسي والورد وطلعت لها ماء ورشت ف وجهها خفيف صحت نيّار بتعب : همممممم

اران والجازي وجلنار براحة : الحمدالله

نيّار قامت : وين انا؟

اران : انتِ اللي وينك وين كنتي وليش صرختي !

نيّار تتذكر واستوعبت : مدري طحت بزحليقة طوويلة

الثلاثي عقدوا حواجبهم باستغراب : زحليقة ؟

جلنار : زحليقة تحت ؟

الجازي : البيت فيه شيظ انا غسلت ايدي من عقب طاحت نيّار

جلنار قومتها : قومي قومي ورينا الزحليقة على قولتك

" قاموا الثلاثي ومشوا اما اران كانت وراهم تمشي بتفكير بمعنى كلام نيّار انه فيه ممرات سرية تحت البيت ليه موجود بالبر وش معنى هالممرات ذي ؟ وليه اصلاً مهجور دام فيه هالممرات يعني يتميز بشيء حلو ليه اجل مهجور ؟ وش قصة هالبيت ذا ؟

" لحقتهم اران والاسئلة شاغلة ببالها رجعوا لنفس نقطة بدايتهم "

نيّار تأشر : هنا

جلنار قربت للمكان بس مسكتها اران بسرعة : لحظة

جلنار : ايش

" اران التفتت تدور على اي شيء طاح عينها على الكرسي سحبت الكرسي وحطته عندهم ودفته لنفس نقطة وقوف ننيّار اللي طاحت فيه "

نيّار : ليش ؟!

اران : الحين تشوفين

" فجاءة انفتح شيء مثل البوابة وطاح الكرسي وانقفلت "

الرُباعي : !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

نيّار : صدقتوا الحين ؟

" رجعت الاصوات واصوات البزران اللي تصيح متعذبة "

اران : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم امشوا نطططلع بسرعة

" ركضوا بسرعة لبرا وهم يقرون على تفسهم وطلعوا من البيت كله وتموا يركضون ابعدوا عن البيت والجو بارد وقفوا بتعب "

اران : اااه بططني

جاز : بنات خايفة ان جانا مس

جلنار : مس ولا مستر ككككااااك

" الثلاثي ناظروها من طرف عين نظرة مب وقتك ابد "

جاز: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه عمى على هالفصلة

جلنار : من الخوف والله لاتلوميني

اران ابتسمت وهي بداخلها ماتبي تطلع نن البيت الا هي عارفة قصته وتلقى اجوبة لاسئلتها التفتت ومشت : امشوا ياله نكمل

الثلاثي : ياله
__________________
" في مكان بعيد عن البر وعن جُوليانا وعن الوليد وربعه "
" كانت فيه احد بطالاتنا الجديدة "

كان يتمايل وهو سكران ويقرب بخبث : وين حتروحي مني

الشخصية بخوف تبعد عنهه : بعد عني بعد حعلم بابا " وتصارخ " بااااابببااااا بااابااا

قرب لها بخبث : ابوك مو داري عنك واصل بسابع حلم هههههههههههههههههه

وقرب لها ومسكها بحدة : اباخد اللي ابغاه وبعدها ابتركي ف حالك

الشخصية بصياح : ياربي ساعدني هيييييه انتا في احلامك حخضع لك !

" وداسته بقوة على رجله ودفته بأقوى ماعنده وركضت ركض لغرفتها دخلت وقفلت الباب "

الشخصية نزلت دموعها وهي خايفة : حسبي الله ونعم الوكيل .. فينك يا ماما روحتي وتغير بعد كل حاجة حتى بابا تغير اااه ياربي صبرني على هالحال وقوي قلبي تعبت تعبت ااه ياماما

" لا ماراح اكمل راح تعرفون قريب شقصتها "

____________
نكمل مع الرُباعي

،كانوا مستمرين بالمشي كل وحدة شاغل بالها المستقبل وش راح يصير بعد كل هذا الا اران كانت تفكر ف شيء ثاني بعيد عنهم "

" اران بتفكير/ فيه شيء لازم اسويه لكن عقب ماتستقر امورنا والقى لهم "

فجاءة ! شافواا شارع

نيّار : بنات بنات شارع شارع

" كلهم نقزوا عند نيّار يشوفون "

جلنار بفرحة : اخيييررااً شارع اخيراااا فقدت الامل ان حتى الشارع ماراح اشوفه

اران ضوقت عيونها تشوف ببتدقيق : لحظة لحظة

الثلاثي : ايش؟

" اران مشت سويع وماردت عليهم "

نيّار : افف منها كالعادة مسوية المحقق كونان

جلنار تدفها : ههههههههههههههههههههههههه امشي امشي

" لحقوا اران ووصلوا لشارع كان فيه لوحة تنبه كم باقي على الكيلو ويوصلون لديرة " هذيك الزرقاء عرفتوها ؟ " "

اران شافت اللوحة وفتحت عيونها بصدمة : ههاااااااااااههه

جلنار والجازي شهقوا : يالهوووي !

نيّار بصدمة : حنا برا الرياض !!

جلنار عصبت : اخخخ الجحلط السرابيت ودونا لاخر الدنيا جعلهم حادث ماينجون منه

الجازي : لاحول ولاقوة الا بالله الله لايطيحني بلسانك يا جلنار

اران تنهدت ببرود : عادي كلها 9 كيلو ونوصل لرياض

نيّار : لا والله و9 كيلو سهلة ؟ وبهالظلام وبهالبرد ؟ مكاين حنا ؟

اران ناظرتها من طرف عين ببرود : قومي الفعيني احسن؟

جلنار : خلاص خلاص مب وقتها مشاكل

جسلت جلنار وتسندتت على العامود حق اللوحة : انا والله عن نفسي ابقعد صراحة تعبت من المغرب وحنا نراكض والله لو هو سباق هجن خلص وحنا ماخلصنا طارت اوزاننا من هالركض اقعدوا بس

اران قعدت جمبها : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه قلبتي عجوز يالسودانية

الجازي جلست : والله حتى انا مثلك وبرد يمصع القلب

اران : سلوتي اقعدي يا بعد كل من قام وقعد

نيّار جلست : لاحول الله ولاقوة

الثلاثي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه

" جلسووا وسووا دائرة واما شناطهم كانت كل وحدة حاطتها بحضنها ومستنده عليها ومتربعين "

جلنار : جوعانة

اران : ما شبعتي من اكل المخيم؟

جلنار: اشك انه باقي عقب هالاولمبياد

نيّار : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب ماجبتي فيشار شيء اختصاصك هالخرابيط

جلنار : مالي حيل اطلعه

الجازي : طلعيه بلا قبايل سودانية

جلنار فتحت شنطتها تتحلطم : اففف بس يقولون سودانية وعجازة وينسون نفسهم مسوين سلندرات يقطع ذا الوجهه

اران سمعتها : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه سلندرات ؟

نيّار رفعت حاجبها : شتخربطين انتِ وشتقولين

" جلنار طلعت فيشار وفكته وتاكل : ولاشيء

الجازي : طيب عطينا يالمشفوحة

جلنار جدعت الشنطة على وجههم بقوة : امسكوا شفتوا شلون السودانية تنفعكم شبح على هالوجيه

الجازي ونيّار : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه

اران ابتسمت وناظرت للجهه اليُمنى وهي غايصة بالتفكير/ شلون ارجعهم لديرة ؟ لازم سيارة ومستحيل نقطع كل هالمسافة ذي بهالبرد وهالظلام وحتى ان دبرتها كيف احصل لهم مكان ينامون فيه اااااههه ياربي ساعدني

"نزلت راسها اران ومسكته بأيدينه ب هم حاسة بندم كثير لانها للاسف مو قد المسؤولية > في بالها هي "

" الثلاثي كانوا يسولفون بس سكتوا لما شافوا اران "

جلنار قامت لعندها وجلست : عز شفيك ؟

اران رفعت راسها : لاولاشي

" نيّار وجاز قاموا عندها "

الجازي : بردان ؟

اران : لا لا مافيني شيء

جلنار : عز لاتخبي ترى واضح والله واضح

" اران باستسلام التفتت على البنات وناظرتهم نظرات مافهموها "

نيّار : عبدالعزيز وش فيك؟

اران تنهدت : انا اسف

الثلاثي ناظروا بعض : ؟؟؟؟؟؟؟

اران اخذت نفس حست انها مخنوقة : لاني مو قد المسؤولية

نيّار باستغراب : اي مسؤولية ؟

اران : مسؤولية اني احافظ عليكم ماقدرت مسوية فيها اني ادبرها وانا لحد الحين مو عارف كيف نطلع من هالمتاهة

جلنار انقهرت : حسبي الله بس طيحت قلوبنا ياملا الهشلة

اران : ؟؟؟؟؟؟؟؟

الجازي : بالله كيف تجي ذي انك ماقدرت تحافظ علينا وانت اللي حميتنا بالبيت المهجور

جلنار تحط راسها على كتف اران : يكفي انك انقذتني من الهطف ذاك

نيّار ابتسمت : : وخفت علي يوم البيت المهجور

جلنار ضربتها : وكل هذا وتقول ماحافظت علينا الضربة واصله لمخك وفلقته اشطار

اران ابتسمت ابتسامة لها معاني كثيرة حست بسعادة كلامهم فتحت ايدينها : قربووا قربوا

قربوا كلهم وحضنتهم اران : الله يخليكم لي يالسلنتح

الجازي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه امين ويخليك لنا

اران : امين

" نيّار طلعت شرشف طويل وفتحته ومدته على جلنار: فليييه ياله

" فلته جلنار وتغطوا كلهم عن البرد "

جلنار تناظرها من طرف عين : وتقول بعد " وتقلدها" وش ذا ياجلنار قاشة الدولاب كله

نيّار : على تراب انا اخذته لضرورة مو مثلك ماخذة مقص اظافر ومناكير وفيشارات بالسحاب وملابس كثيرة

جلنار كشرت : اصص اص بس " وكشت بوجهها " كشش

نيّار : -.-؟؟!!

اران والجازي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه

الجازي تتثاوب : والله فيني نوم

نيّار : عز نبي ننام

اران : ناموا ياله ارتاحوا

جلنار : نام معنا

اران ابتسمت : لا مافيني نوم انا اذا جاني نوم نمت

جلنار تغطت زين وغمضت عيونها : اوك

" كان جلنار متسندة على العامود وراسها على كتف اران من الجهة اليسار ومن الجهه اليمين الجازي حاطة راسها على كنف اران وجمب الجازي نيّار انسدحت على رجلين الجازي .... ناموا بدون تفكير من التعب الا اران كانت مستندة ورافعة راسها لسماء تتأمل النجوم والقمر المكتمل والهواء البارد يلفح وجهها كانت ماتبي تنام تبي تحرسهم وتفكر بكل خطوة تفكير سليم ودقيق بدون تهور عشان تحميهم "

_______________
" الساعة 5:00 الفجر بالتمام"

كانت اران للان على وضعيتها والبنات غاطسين بالنوم التفتت تشوفهم وتشوف كيف غارقين بنومهم وهم واضح عليهم التعب والارهاق ابتسمت لكن اختفت ابتسامتها لمااااااااااااااا ................ ؟

" شصار ؟ "

________________
"فاصل نكمل مع الوليد"

" وقفوا السيارة على جمب نزلوا يستعدون لصلاة الفجر يصلونها ويصلون الظهر معها لان لحد الحين ماوصلوا كلهم نزلوا وتوضوا "

جسّار كان فتح الشنطة اللي ورا وجالس فوق ويلعب برجلينه : ايه يا قلبي اقولك انا الحين بالمطار طيارتي بعد نص ساعة ابروح لباريس وراي صفقة مُهمة > الله يالخراطط

رئبال كان يلبس جاكيته وسمعه والتفتت وهو ماسك راسه : لاتطيح السماء علينا يالله سترك وش هالكذب

الوليد لمح جسّار : من يكلم ؟

عناد وهو معلي صوته: وحدة من خرفانة

رئبال : جلاكسي والدنيا عكسي

الوليد وعناد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههه

جسّار صفق فم عِناد : اص فضحتنا الله ياخذك

عِناد بألم : اههه ياكلب جعلك بالكُف انت وعنزتك اللي تكلمها .. اهخخ ياشفايفي

رئبال نغز كتف الوليد وغمز له بخبث وبصوت خفيف : روح شغل السيارة بسرعة

الوليد عقد حواجبه وناظر جسّار ورجع ناظر رئبال وفهم عليهه وابتسم بخبث : منتب هيين

رئبال بشر : مو ها ها ها ها ها

" الوليد ركب وشغل السيارة وداس بانزين فجاءة "

جسّار : ايه حبيبتي كملي و .......... احححح " وططاار جسّار وطااح على الاسفلت وطار جواله "

رئبال : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه تقربع الرجال تقربع

عناد بألم يضحك : ههههههههههه اااي هههههههههههههه اهخخخ

الوليد نزل ويشوف عناد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه شفيك انت علق وجهك

البنت اللي تكلمه : حبيبي الو .. الو حبيبي شصاير

رئبال اخذ الجوال وسمع : حبيبك تقربع ... تقربعي معه يالله " وقفل الجوال "

جسّار متعور : اههههه يا وجههي يا ملاعين وجههي

رئبال دمعت عيونه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اكيد حكك وجهك الاسفلت هههههههههههههههههههههههههههه

الوليد : ههههههههههههههههههههههههه " وكان بيصك الباب وصك راسه " ااه ياراسي ههههههههههههههههههههههههههههههههههه > صاروا سُكارى الله يستر .

جسّار عصب لان تجرح خده وحاجبه : عيال الكلب من اللي سوا كذا !

" كلهم يضحكون ماردوا عليه "

جسّار : هين انا اوريكم

وناظر عناد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اضحكك زين يالقرد اههه وجههي

" ومشى جسّار وركب وقفل الباب وداس بانزين ودعس "

القلاثي وقفوا ضحك وصاروا يركضون : هيييييييهههه

" جسّار مايسمعهم "

رئبال يركض ويصارخ : جسّار يا كلب خلااصص وقف عاد ماتوصل فيك تروح وتخلينا

الوليد يصاارخ : هييييههه خلاص خلاص وقف والله اسفين يا رجال خلاص

جسّار وقف السيارة وفتح الدريشة : نعم عيد ما سمعت؟

الوليد : اسفين يا رجال خلاص استهذي بالله

جسّار بنذالة : من عمكم ؟

رئبال طير عيونه : لاتخسي عاد

جسّار دعس ومشى وطلع ايده : اجل بااااي

عِناد بصراخ : لا لا لا ااااعععععع خلاااصصصص وقف وقف

جسّار وقف وطلع راسه : اجل من عمكم ياله ؟

عِناد والوليد عضوا شفتهم من القهر : عمنا جسّار

جسّار : مااسمع صوتك يا رئبال

رئبال ناظره بقهر : معصي

جسّار : اها زين اجل مع السلامة خلكم خايسين هنا هذا ان لقيتوا احد بيمر من هنا !

رئبال باستسلام وهو متوعد بجسّار : عميي جسّار

جسّار : عيدوا مااسمع من عمكم ؟

الثلاثي بصراخ : جسسسسساااار

جسّار نزل وهو مبتسم بنصر : ايوا كذا انتم شاطرين

رئبال كشر : الله ياخذك انت وحركاتك حركات مطلقة

جسّار : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه انقلع صلي ياله

" وبعد حرب بين رئبال وجسّار كالعادة هجدوا بدوا يصلون " > تقبل الله

___________
نكمل مع الرُباعي

" اختفت ابتسامتها لما لمحت نور بالشارع التفتت على طول ولمعت براسها فكرة جهنمية ابتسمت بمكر هزت كتوفها بقوة : قوموا قوموا يالله

" الجازي ونيّار انفجعوا وقاموا : شفيه !

جلنار قامت ونصها نوم : اففف وشو بعد خلاصص خلنا ننام شوي

اران قامت بصراخ : قوووومووااا بسرعة !

جلنار انخرشت وقامت : وش بككك وش صاير !!

اران وقفت بسرعة : خوذوا شناطكم بسرعة بسرعة !

" البنات قاموا وهم مو فاهمين بشيء وحاسين بخوف واخذوا شناطهم "

اران ابتسمت وناظرتهم : هذي فرصتنا !

الثلاثي ناظروا بعض وهو مب فاهمين شيء : !!!!!!!!!!!!!!!!!!

___________________
" نهاية الفصل الثالث "
" الجزء الثاني "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 21-03-2016, 02:26 PM
Sar.shmr1 Sar.shmr1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي


" بداية الجُزء الرابع "
" الفصل الاول "

" عند هند "

: مااماا ... ماما .. مااماا .. Wake up

هند فتحت عينها تستوعب اللي حُولها انصدمت لما شافت الشغالة تسترت باللحاف وهي مستحية : yeah nour what do you want honey ?

نور ابتسمت : Now it's the time of alfajr prayer

هند بصدمة : fajr ! What time is it ?

نور باستغراب : it's 5:00 O'clock

هند/ حسبي الله ونعم الوكيل يا بدر اااههه بس سويت نفس الغلطة وترجع ذيك الايام وتعيد نفس اللي سويته "

تنهدت بضيق : okay nour honey

نور ابتسمت : do you want something ?

هند ابتسمت : no, you can go now

" طلعت نُور ، وقامت هند وهي متمسكة باللحاف وحابسة غصتها تبي تصيح بس اللب منعها صوت بدر وهو يتسبح رجعت بذاكرتها قبل سنين كأن اللي صار الحين انعاد لها مرة ثانية > يا ترى وش قصتك يا هند ؟ "

طلع بدر وهو يمسح شعره بالمنشفة وشاف هند وابتسم ولاكأنه مسوي شيء : صباح الخير يا قلبي

هند حست بقرف لما سمعت حسه قامت وهي لافه اللحاف على جسمها تبي تدخل الحمام وقفها بدر وهو مستغرب : وش فيك ؟

هند ناظرته ودموعها متحجرة : مسوي ماتعرف يعني وانت تقتل الواحد وتمشي بجنازته يا بدر

" وتعدته ودخلت وصكت على نفسها الباب وشغلت الدش ودخلت تحته واطلقت دموع القهر والغصة تخالط الماء "

" اما بدر جلس بالسرير وهو حس بتأنيب الضمير قام بضيق ولبس ملابسه وطلع سريع للمسجد "

_______________
" نكمل مع الُرباعي"

اران ابتسمت وناظرتهم : هذي فُرصتنا

الثلاثي ناظروا بعض بخوف ومو فاهمين شيء : !!!!!!!!!!!!!!

لكنهم التفتتوا لمصدر النور اللي يقرب لهم .... قربت نيّار وناظرت : وش ذا

الجازي ونيّار و جلنار: سيااااارررة !!!

" اران ركضت لسيارة ووقفت بنص الشارع "

نيّار بصرااااخ : يا مجنونة وش راح تسووويينن !!

"اران وقفت بنص الطريق واشرت انه يوقف "

راعي سيارة " ددتسن " ضرب فرامل بسرعة وطلع صوت " اعععععععععووووطططططط " ذاك عرفتوه؟

جلنار صرررختتت وغمضت عيونها : لاااااا اررررااااننن !

" وقفت السيارة والهندي طلع راسه من الدريشة : هييييههه انتا ايش جنجل

اران ناظرته بنظرات شر : ايش جنجل انا اعلمك وش جنجل

" مشت بسرعة وفتحت الباب لكنها عورتها ايدها كتمت المها وسحبت الباب وسحبت الهندي والهندي خايف : اس كلام "

" اران صارت تضررربههه ورمته على الارض وتضربه لكن موقوي ! وهجتت لسيارة بسرعة وركبت وضربت بوررري سريع وطلع راسها : امشششووااا بسرعة

نيّار بعدم استوعاب من اللي يصير : وشلون نركب

اران ضربت الدرقسون بصراخ : اقولكممم بسرعععةةة اركببووا

" قام الهندي وركض .... البنات بسرعة ركضوا وركبت جلنار والجازي ورا ونيّار قدام ، ودعسست اران بأقوى ماعندها والهندي يلحقهم لكن طاح من التعب ولاقدر يلحقهم للاسف "

اما اران :

" كانت تسوق بسرعة فضيعة "

نيّار بخوف : عزز واللي يرحم والدينك خفف السُرعة

وتشوف الدم ينزل من ايدين اران وشهقت : تنزززف دممم !

اران لفت عليها وابتسمت تطمنها : ماعليك مااحس بعوار بس هذا عشاني تضاربت معه

جلنار : بنرجع لرياض صح ؟

الجازي : المفروض مانرجع لها عشان السلتوحة حنان تعلم الشرطة

اران شكرت : وشلون بتعلمهم وهي اصلاً يوم المُنى تشوفنا مب الدار يا كمخة ؟

الجازي : طيب وهند ؟؟

اران : لا لا مااتوقع وهند اصلاً جيّاتها لدار تنعد بالاصابع ماراح تحس على غيابنا

جلنار : الله يسمع منك

الجازي : وان علم الهندي كفيله والكفيل علم الشرطة ..........

اران قاطعتها : اص اص سلبياتك ذي ماابي اسمعها نهائيا لا اجدعك بالصحراء واتركك

الجازي عصبت وصلت حدها من اران : ترى خلاص عاد لحد هنا وخلاص كل شوي سلبيات وسلبيات من متى كلام الحق صار سلبي وتفاول بالنحس والشر حمدالله والشكر

اران صرخت : الجااااازززي!!!

نيّار بهدوء : تراها صادقة وان فعلاً بلغوا الشرطة وقتها بنروح فيها

اران : ماراح تروحون فيها خلاص روقونا عاد انا ابدبر كل شيء

جلنار : طيب وين ننام فيه

اران : للمرة المليون قلت لكم ابدبر كل شيء خلاااااص ناموا كملوا نومكم على بال نوصل لرياض ونصلي الفجر

نيّار : طيب بس امانة خفف السرعة

اران : خلاص حاضر ... بس ناموا انتم الحين

جلنار تمددت وانبطحت على المرتبة وراسها على فخذ الجازي وتتمغط : تمسون على خير

الجازي : ههههههههههههههههههه وانتِ من اهله " ونامت معها "

" نيّار رجعت راسها على ورا وهي حاسة بخوف جُزئياً من المستقبل وهل هم قد التحدي ولا لا ؟ "

________________
طيب نكمل مع جُوليانا

كانت الساعة بتصير 6:00 صحت تغاريد

" مدت يدها للجوال تبي تتصل على سعد لكنه مايرد عليها انقهرت وقامت "

ودخلت " الحمام وانتم بكرامة " غسلت وطلعت وانتبهت انه مافي صوت غسالة شغال استغربت : هذي وينها للحين ماقامت !

وابتسمت بشر ومشت : فرصة عشان ابرد حرتي اكثر ماكفاني امس فيها

" نزلت تحت تدورها : جُوليااااناااا ... جُوووو ....

" قطعها منظر الدم اللي مالي البلاط انصدمت وتتبعت الدم ولقتت جُوليانا جثة هامدة على الارض كأنها ميتة "

انصدمت تغاريد : جُـــــــوووووولـــيـــــانــــــــااااا !!!!!

_________________
نكمل مع الرُباعي


" وصلوا الرياض ولله الحمد واران كانت تمشي على مهلها وتتأمل الشمس اللي قربت تشرق وتشوف الهواء يهبهب كان هواء مُنعش رغم برُودوته حست بُحرية كبيرة اخيراً شافت الرياض وشوارعها الوسيعة المليانة بزحمة الناس وافتكت من الجحيم اللي كانت عايشته "

" التفتت اران على البنات وابتسمت على اشكالهم اللي واضح انهم تعبانين بالكامل وبنفسها تقول/ اوعدكم هالتعب ذا راح يروح وللابد بإذن الله "

" التفتت لشارع وهي تحس بدوخة والدم ينزف منها وتحس بتعب شديد لكنها ماسكة نفسها ومتحملة مب وقته ابد راحة وقفت عند الاشارة كانت بالصف الاول "

" اران تتلفت : ان لله حتى والناس نايمة زحمة لاحول بس ان شاء الله يارب مماالقى ساهر ... الله يعين مطولة ذي على بال تصير خضراء "

" تتلفت على الناس وتناظرهم تحس اول مرة تشوف ناس > هههههههههههههههههههههههههههههههه لا عاد يا اران

" انتبهت للاشارة صارت خضراء وحركت سريع لكنها هدت السُرعة لما شافت السيارات طوابير استغربت وطلعت راسها تبي تشوف رفعت الكاب تبي تشوف بوضوح وانصدمت وشهقت : هيييييءءءءء !!!!

نيّار قامت على شهقتها بخرشة : شفيييييههه !!

اران التفتت على الجازي وجلنار : قااااززززز جلناااارررر الحقوا الحقوا قوموا

الجازي قامت منخرشة : بسم الله الرحمن الرحيم وش فيه

" جلنار ولا درت عن الدنيا نايمة "

اران تضرب جلنار : قوممييي يا بنت قومميييي

جلنار فتحت عين : افففف يعني شلون يعني الواحد ماينام !!

نيّار : عز وش فيه !

اران بلعت ريقها بصعوبة وتتنفس سريع : تفتتيشش

الجازي ونيّار : هههههههااااااااه !!

جلنار استوعبت وقامت : وشو وشو ... تفتيش !!

_____________________
" فاصل عند هند "

" تسبحت وطلعت صلت الفجر وبعدها الضُحى وصلت ركعتين بعدها عشان تهدأ وتروح الضيقة اللي فيها قرت قُرأن وجهين وقفلت وقعدت تستغفر وتدعي ان الله يهدي بدر وان مايتكرر اللي صارلها قبل 17 سنة ... خلصت وطوت سجادتها ونزلت تحت شافت نور بالمطبخ واستغربت ان بدر مو موجود "

هند : nour .. Where is Mr.bader?

نور هزت كتوفها : I think he went to the mosque madam

هند تنهدت : وش زينك يا بدر بهالنار تعرف ربك ومصلي ومسمي ومايعيبك شيء وبأخر الليل ينقلب حالك من هالسم اللي تشربه الله يهديك ويحنن قلبك

دخل بدر وهو شايل الخبز الحار وشاف هند وابتسم : هلا بالزين يا هلا تقبل الله يا قلبي

" هند تنهدت تضايقت لما شافته وراحت فوق "

" بدر عقد حواجبه عرف انها للان مانست اللي صار حط الخُبز ولحقها فوق للغرفة ودخل عليها : ممكن ادخل اتكلم معك ؟

" هند ماردت عليه دخل بدر وصك الباب وجاء جلس جمبها وهند ابعدت لاشعورياً عنه "

بدر تنهد : سامحيني يا هند

هند نزلت دموعها على طول والتفتت عليه بسخرية : اسامحك .. اسامحك على اي غلطة بالضبط ؟ على الغلطة اللي سويتها امس ولا على استغفالك لي ولا على هالسم اللي تشربه لا وبعد وصلت فيك انك تجي للبيت وانت سكران !

بدر بضعف : والله مو بيدي مو بيدي غصب اضعف يا هند غصب

هند : لا مو غصب بدر وش زينك تصلي ومسمي وحريص بشغلك لاجاء الليل اعوذ بالله تنقلب موازينك كلها ليه ليه !!

" بدر سكت ماعنده اجابة ابداً مايدري شيقول "

هند بصوت صياح : اسامح كل شيء وانسى كل شيء الا غلطتك لي وجُرحك لي قبل 17 سنة

بدر ناظرها بصدمة : انتِ للحين مانسيتي !!

هند بغصة : اكيد بتنصدم الصافع اللي يصفع ينسى لكن المصفوع اللي تلقى الصفعة عمره ماراح ينسى وهذا الحال ينطبق علي وعليك يا بدر ماراح انسى كلامك ولا راح انسى اللي صار والجُرح اللي بقلبي وكل مالك تزيده بقلبي

" بدر تضايق بروحه يحس بتأنيب ضمير ولوم ... قام واخذ شماغه وطلع وصك الباب اما هند طاحت على السرير وهي تصيح بحرقة والم وتعب "

________________
نكمل مع الرُباعي والتفتيش

اران بلعت ريقها وبصعوبة تتنفس : تفتيش

نيّار والجازي : هاااااههه !!

جلنار استوعبت وانخرشت وقامت : وشو وشو تفتيششش !!

الجازي حطت ايدينها على خده بحسرة : يا ويلي ياويلي

" اران عاضة اصبعها بقهر وتفكر بحل لهالمصيبة اللي جتهم فجاءة ضربت الدرقسون بقهر : ااااااخخخخ ششيييت!

لكنها فتحت عيونها بقوة جتها فكرة رهيبة التفتت على جلنار والجازي : انزلوا انزلوا

الجازي : صاحي انت وين ننزل بهالشارع

اران بعصبية فصخت جزمتها : هذي اللي ابهفها بجزمتي الحين على هالدباشة نزلوا روسكم يالله ادخلوا تحت ماابيكم تبينونن ابد

نيّار : ليه طيب

اران بصراخ : بسرعععةةة

" نزلوا تحت جلنار والجازي "

اران التفت على نيّار : افتحي الدريشة بسرعة

نيّار تفتح الدريشة كله : طيب قل لي وش راح تسوي !

اران : شوفي انا ابعد الى 3 بعد 3 ابيك تصرخين وانا ابضرب بوري فاهمة

نيّار انصدمت : هاااه لا مستحيل

اران : 1....2...3 " وضربت بوري قوي وبإزعاج " : زعقييي زعققيي ياللههه

" نيّار تتلفتت "

اران بصرااااخ : ياللهه صرخييي !!

نيّار بصراااخ : ااااااااههههههههههههههه ااااااااااااههههههههههههه ااااااااهههههههههههههه

" اران تضرب بوري بإزعاج "

" جلنار تضحك على شكل نيّار .. واما الجازي تصيح من الخوف > اس كلام ؟

" اران مستمرة بضرب البُوري ... شوي وجاها شرطيي : شفيك انت تطنب صكيت روسنا اصبر قدامك طابور !

اران تمثل انها خايفة : تكفى تكفى طلبتك ... ساعدني مرتي بتولد تكفى يالذيب طلبتك ساعدني امانة الله عليك

" نيّار تأشر بأصبعها " لا " وهي منصدمة وتجي جلنار وتسحب ايدها على ورا ... وتزيد صراخها اكثر من العوار "

اران / يالليييل : تكفى الحق علي لا يصير لها شيء حامل بثلاث توائم واول مرة الله يخليك الحق علي > وه وه ثلاث توائم!

الشرطي منخرش من صراخ نيّار : حاضر حاضر ماطلبت شيء

" والتفتت على الشرطيين اللي قدام وبصراخ : وخروا السيارات بسرعة عندنا حالة طارئة ...

" بدت شوي شوي توخر السيارات عن طريق اران التفتت على الشرطي : شكراً يااخوي

الشرطي : العفو ... ولاتنسى تسمي واحد منهم على اسمي " انور "

اران سحبت القيير ودعست : يا رجاااال كل خرررا اقول

" ودعست اران بسرعة وهي تصك الدرايش : شبح لهالوجة قال ايش " وتقلده " لاتنسى تسمي واحد منهم على اسمي انور "الله يرزقن هالثقة بس

جلنار قامت العجوز اللي به : تنورت الشياطين فيه وقامت عليه خبصنا وخبص نومي

اران : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه اعوذ بالله من دعاويك

" نيّار للحين تصصارخ ، الفتت عليها اران وتشوفها شوي وهي رافعة حاجبها شوي الا جاها كف لف وجهه نيّار لدريشة : خلاااص حلااا هو تصاررخيين كذبتي الكذبة وصدقتيه ؟!

نيّار قامت تضرب اران : حسبي الله عليك يااران سبعة تحاسيب

اران : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه

جلنار : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه نيّار ههههههههههههههههههه شكلك خطير مااخطت اران لما اختارتك تمثلين هالدور يالله

نيّار دمعت عيونها : حسبي الله عليك يااران ...

" الجازي تصيح وتضحك بنفس الوقت علق وجهها "

نيّار التفتت على جلنار هجمت عليه : انتِ يالنقطة تبيني اقعد عليك هااهه مصعتي ايدي

" جلنار تبعد عنها وهي تضحكك "

" نيّار منقهرة ومعصبة لفت على الدريشة وهي ماسكة وجهه متعورة وحلقها يعورها : ايييي " > من هالصراخ ياويل حاله

اران : وش بك ؟ لايكون النونو مزعجك

الجازي وجلنار: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه

نيّار : ه ه ه ه ه بايخ .. وجهي يعورني من كفك جعله هالقطع

اران تقهره : اجمعين

الجازي طلعت وجلست : احم خلاص عاد اهجدوا

" اران تكح من الضحك وكاتمة ضحكتها لاتطرطع نيّار "

جلنار : عزز للحين تنزف !

اران : لاوصلنا اسعفوني مرة ثانية .. الحين كملوا نومكم

جلنار عصبت : نوم نوم نوم !!!! لا نمنا صارت مواقف تطلع النوم من مرارتنا ولاقمنا ما صار شيء خير يعني وبعدين مع هالطقطقة ذي !!

اران منصدمة : طب اعصابك ليش معصبة هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه

جلنار: ايه والله مندبلة تسبدي يا عز ربي اشرح لي صدري

" اران لفت على اليسار دخلت بحارة قديمة تقريباً .. مشت شوي شافت عمارة شقق قدامها صفطت على اليسار بالمواقف وقفلت السيارة والتفتت عليهم بحذر : شوفوا شوي وانزل لكم ماراح اطول .. نزلوا راسكم تحت عشان لا احد ينتبه لكم

الثلاثي : تمم

" نزلت اران وقفلت الباب ومشت وهي تستجمع قواتها وتدعي ان الله يسير لها باللي راح تسويه "


^
الحين ابكمل لكم الفصل لسى ماخلص بس لازم اقسمه نصين لانه رفض انزله كله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 21-03-2016, 02:28 PM
Sar.shmr1 Sar.shmr1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي


اران منصدمة : طب اعصابك ليش معصبة هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه

جلنار: ايه والله مندبلة تسبدي يا عز ربي اشرح لي صدري

" اران لفت على اليسار دخلت بحارة قديمة تقريباً .. مشت شوي شافت عمارة شقق قدامها صفطت على اليسار بالمواقف وقفلت السيارة والتفتت عليهم بحذر : شوفوا شوي وانزل لكم ماراح اطول .. نزلوا راسكم تحت عشان لا احد ينتبه لكم

الثلاثي : تمم

" نزلت اران وقفلت الباب ومشت وهي تستجمع قواتها وتدعي ان الله يسير لها باللي راح تسويه "

__________________
طيب خلونا نشوف سعد شصار عليه ؟

" وصل لمصر من زمان وكانت الساعة 7:14 الصبح كان جالس على البلكونة والهواء المعتدل يهبهب عليه ويلفح على وجهه الحزين على حاله المجروح اللي ماكان يبي يصير هالشيء وصار غصب عليه ... مايبي يضعف وصار ضعيف غصب ... كل شيء يذكره ب نورهان وايامه معها الحلوة "

قطع حبل افكاره وهو حاط ايده على كتفه : صباح الخير

سعد يحاول يكون على طبيعته وابتسم : صباح النور تركي

ابو عبدالكريم " تركي " : ليه مانمت

سعد : مو جايني نوم والله

ابو عبدالكريم : طيب ارتاح مارتحت عقب مانزلنا من الطيارة

سعد تنهد/ وين ابلقى الراحة .. فقدتها صار لي21 سنة من بعد نورهان : لا ماعليك مااحس بتعب ماني شايب لساتني شباب

ابو عبدالكريم رفع حاجبه : يعني انا الشايب مسوي شباب فوق راسي لاالزخك بالصينية حقت العصير

سعد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لا والله مو قصدي بس مااحس بتعب

ابو عبدالكريم ابتسم : دام كذا انزل خلنا نفطر عند البحر

سعد بضيق : يالله .. بس تركي

ابو عبدالكريم التفتت عليه : سم

سعد يتهرب : شرايك نخلي كل شغلنا بقطر ونغير مصر بدال ماتكون سفرتين مصر بعدها قطر تصير كل وجهتنا كلها بقطر

ابو عبدالكريم فاهم زين ليه قال كذا يبي يتهرب من مصر وذكرياته تنهد بأسى : والله ودي بس مانقدر مصر اول بعدين قطر كم يوم ونرجع لسعودية بإذن الله

سعد بأسى وبألم : ان شاء الله

_______________
" نكمل مع اران "

" دخلت العمارة لفت يمين ويسار ولقت غرفة استنتجت انها غُرفة حارس العمارة توجهت له بسرعة وطقت الباب طقات قوية "

الحارس طلع مفجوع : مالك ياابني فيه ايهه

اران حست بذنب انها خرشت رجل كبير واللون الابيض طاغي على وجهه وشعره ابتسمت : ممكن ادخل اتكلم معك ؟

الحارس باستغراب : عايزيني اننيي ؟

اران : قبل لانبدا انت مصري؟

الحارس : اااهه مصري من الصعيد تفضل ياابني؟

اران : ابدخل ابتكلم معك شوي

الحارس باستغراب ومصدوم بنفس الوقت من حال اران من راسها المجروح وعيونها الحمراء وايدينها اللي تنزف دم وملابسها مليانه دم من البي نزفت شك بوضعها وحس بخوف : تفضل ياابني

" اران دخلت وجلست على الكرسي وهي تتفحص المكان وجاء قدامها الحارس وجلس : تبغي حاجة ياابني ؟

اران ابتسمت على كلمة ابني منه واضح انه طيب وعلى نياته : تسلم يا عم .. بس اناجايك ابطلبك طلب ورجيت الله تساعدني

الحارس باستغراب : اني ؟ ... حاضر تفضل وان شاء الله انفذهو لك ان ئدرت

اران تنهدت : لا ان شاء الله راح تقدر ... انا بس ابي اقولك ياعمي اباخذ شقة هنا لمدة اسبوع تقريباً انا تعبان ومثل ماانت شايف حالتي انزف دم وبرقبتي ثلاث بنات وسمعتي فيهم وخايف عليهم انا .. داخل على الله ثم عليك يا عمي تكفى لاتردني

الحارس يناظرها بنظرات مافهمتها اران : وش قصتك ياابني بالزبط ؟

اران تتنهد : ااييييه يا عمي قصتي قصه خلها على الله بس .. بتساعدني ؟

" الحارس تنهد بقلة حيلة "

اران تمسك ايده : تكفى ياعمي رجيتك الله لاتردني

الحارس كسر خاطره : تم ياابني بس حقولك على حاجة

اران فرحت بس فجاءة انقلب حالها جاها عوار اليم براسها : س ... ســ ... سمم ؟

الحارس ابتسم : التلات ايام ديا من اول الاسبوع اللي تاخذها هديهم لك ببلاش وابسجل اسمك وانك استأقرت من اليوم الرابع بئه

" اران حطت ايدها على راسها تحس انها بتطيح "

الحارس حط ايده على كتف اران بحنيه ومبتسم : فوق كديه لو عاوزني اخلي الاسبوع دا كله ببلاش تأمر امر ياابني لين ماتزين اوضاعك بعدها اببدا احاسب بالليلة كم والله يقدرني اني اكون ساعدتك بئه

اران كشرت بوجهها مب لمه ابداً : اهخخخخ

الحارس بقلق : مالك ياابني

اران : لا لا ماعليك لاتشيل هم مافيني شيء

الحارس بعدم تصديق : طيب فين اخواتك

اران بألم : بالسيارة

الحارس : طيب روح ناديهم وانا رايح اقيب لك مفتاح الشئهه بتاعتك

" اران طلعت وهي متسمكة بالجدرااان بألم "


نيّار معقدة حواجبها : هذا شفيه يمشي كذا

" فــــجــــــااااااءة ... طاحت اران عند درج العمارة "

الثلاثي بصراخ هسترية : عززززززز !!!!

"نزلوا كلهم ووركضوا .. لكن وقفوا بنص الشارع لما جاء حارس العمارة وهو مختبص وخايف ويشيل اران "

جلنار تناظر نيّار : نكملل نروح له ولا لا !!!

نيّار تتركض : امشششوا

الحارس بخُوف : ياابني قومم قومم قرى لك ايييه !!

" جاوا البنات واخذته نيّار والجازي ويحاولون يقومونه لكن لاحياة لمن تُنادي "

الجازي شوي وتصيح : عززز قوم لاتترركنا

جلنار بخوف : ياللله نزففف دم كثييررر بنات خلونا نروح للمستشفى

نيّار ناظرت الحارس : ليه طلع كذا من الغُرفة فجاءة حالته كذا !!

الحارس باستغراب وخوف : ماعرفش والله يابنتي ... قييوهاا للغرفة بسرعة دخلوها

" البنات يناظرون بعض بخُوف ماش ماتطمنوا "

الحارس بسرعة : يابنتي حركي بئه والله ماراح اعمل حاجة

" البنات دخلوا سريع للغرفة وسدّحوا اران على السرير وجاب الحارس ماء ويرش على وجهها ولاتستجيب وجاب لها نصل بصل وخلاها تشمه لكن ماوعت "

الجازي تصيح : بنااات اران ماتقوممم !!

الحارس يناظرها باستغراب : اران مين ياابنتي

جلنار اخذت منه البصل : يوووه وانت شغل ردارات تشتغل واذنك معنا

" وصارت جلنار تضرب عز وتضربه ولا فاد .. وكبت الماء كله على اران .. فتحت عيونهها اران بتعب : ههمممم ؟؟

الكل تنهدوا براحة : الحمداللله

نيّار : اصحى يا عز

الحارس : بئه ايه دا عز .. اسمه بئه ؟

جلنار تسلك له : ايه ايه

الحارس يناظر الدم اللي في اران : انتا خبطت ف الارض واضح بسبب الدم اللي نزفته اوي اوي اوي قداً

جلنار تقلده : اوي اوي اوي ؟

" اران كانت مغمضة عيونههها بتعب فضيع ماقدرت تتحمل العوار اكثر نزفت وصبرت وداخت ومسكت نفسها لكن خانتها نفسها وطاحت غصب انفرغت قواها كلها ... حاولت تقوم على حيلها لكن منعوها الثلاثي والحارس "

الحارس عطاهم المفتاح : دا مفتاح الشئة رئقمها 56 الطابق التالت

نيّار رفعت حاجبها بإستغراب : شقة ؟

اران تحاول تتكلم بتعب : ايييه ...... هذي ... الشقة ..... اللي بنسكن ....... فيها

الجازي فهمت : عشان كذا نزللت !

جلنار اخذت النفتاح من الحارس : اوك .. ابروح افتح الشقة واجي ركض وانتم جاز ونيّار خوذوا عز

الحارس مبتسم : اسمك عز ؟

اران تفتح عيونه تحاول تبتسم له : ايه

الحارس ابتسم : ولو مافهمتتش قامد الاسم دا ومعناه لكن نطئهه قميل قداً

الجازي و نيّار ناظروا وابتسموا والتفتت نيّار : ياله عز قوم نروح لشقة

الحارس بحُسن نية : سيبيه يا بنتي يرتاح وانتو بئه خلوكم ف تنظيف الشئه

الجاززي تقوم اران : لا مانعرف بدون عز

" شالوها نيّار والجازي رراحوا للاصنصير وضغطوا الطابق الثالث وطلعت جلنار بوجهمم "

نيّار: ضغطت رقم 3 وطلعت لي جلنار اجل رقم 4 مين بيطلع ؟

جلنار تخصرت : خير ان شاء الله وانا جاية ركض لكم

نيّار رفستهاا : انططمي بس انطمي

جلنار لزاوية الاصنصير : عمى ان شاء الله شييّـوَل

الجازي ونيّار ركبوا المصعد: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه

" وضغطوا الطابق الثالث .. ووصلوا واتجهوا بسرعة للشقة دخلوا وجابت نيّار وسادة وحطت فوقها شرشفها وسدّحوا اران على السرير "

الجازي تغطيها بلحافها طلعته من الشنطة : ياله الحين ارتاح ونام انت مانمت يا عز شف كيف وجهك وحنا راح ننظف الشقة

نيّار : قبل كذا ابسعفك مرة ثانية

اران ابتسمت على اهمتامهم : طيب

" اسعفته مرة ثانية نيّار ومسحت وجهه وايدينه من اثار الدم وغيرت الشاش مرة ثانية وعقمت جروح قبلها ... قامت وغطت اران وابتسمت : ياله تمسي على خير ارتاح امانة لا تنام خلاص حنا الحين بأمان ولله الحمد

" اران غمضت عيونها من التعب وابتسمت على كلامها وراحت ف نوم عميق "

" طلعوا الجازي ونيّار من الغرفة وصكوا الباب ومشوا بهدوء شافوا جلنار حايسة بالكنب وتتحلطم "

نيّار: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وش بك متعلقه بالكنب تقل قرد وش تهربدين

جلنار بقهر : عييااا يتحرك طلعت مصاريني ولا تحرك

الجازي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه خليه خليه نفس مكانه قومي ياله معنا نشتغل

نيّار : لا بأول نصلي الفجر ما صليناها والساعة الحين 8:40 دقيقة

جلنار : ياللله يا سرع الوقت !

نيّار رفعت حاجبها بجدية : ايه طبعاً مشاخرة نص المشوار ... امشوا قوموا نصلي الفجر والضُحى وبعدين ننظف ونرتب

الجازي وجلنار : يالههه

___________________
" وبعد مرور ثلاث ايام "
" يوم حاسِم راح ينكشف اشياء كثيرة وخبايا محد متوقعها ابداً " > ايش يا ترى؟
" قبل لانروح لابطالنا تعالواا نروح مكان بعيد بعيد بعيد عن الرياض وعن ابطالنا "
تحديداً " الجنُوب " - ابها -

"كانت شخصيتنا داخلة العناية المركزة تعرضت لضرب قوي وعنيف .. وكان الدكتُور عندها يشخص حالتها "

الام بصياح : ليه كذا سويت فيها لييييههههه !!! البنت بغت تروح من بين ايدينا من همجيتك انت وولدك لاسمعتوا لها ولا سمعتوا لترجاها لكم انكم ترحمونها ... هذي بنتك بنتك عارف تربيتك زين افهم انك شاك بتربيتك وطحت ف الضرب فيها ؟!!!

" الاب كان جالس ومنزل راسه ويهز رجله ... كان مو ناقص ابداً لوم احد يزيد لومه لنفسه لكن هو فقد اعصابه لما سمع نفس الدكتور اللي يشخص حالتها داخل انها " حااامل " وبالشهر الثاني والسبب كان مو مقتنع فيه ابداً لكن شمصلحته الدكتور يسوي كذا .. كيف تحمل كيف تخونه بنته كيف !

الدكتور طلع لهم وهو متضايق ويتنهد : الحمدالله قدرنا نلحئ عليها ف الوقت المناسب

الام بخوف : يعني شلون وش كان راح يصير فيها !

الدكتور : كان راح تفقدون حياة اللي ف بطنها .. من تعرض لكل دي الضربات والوحشية دي! زوقها ؟!

الام تناظر الاب بضياع وناظرت الدكتور : لا هو بس كانت تلعب وتلعب وتتزحلق بالدرج وطاحت

الدكتور انصدم بنت هالكبر وتلعب ! : غريب قداً بنت بالعمر دا تلعب العاب عييل صُغير .. عالعموم هي بالعناية ولسى ماصيحت لكن حالتها سليمة والبيبي كمان

" الاب فقد اعصابه لما سمع طاري اللي ف بطنها لكنه ذكر الله وجلس "

" انصرف الدكتور ... وجلست الام جمب الاب وهي تناظره بنظرات لوم وماهي مصدقة اللي قاعد يصير اكيد فيه شيء ! "

" يا ترى وش قصتها بطلتنا الجديدة ؟ وهل هي فعلاً حامل ؟ " > نشوف بالبارتات الجاية "

______________
" نطلع من أبها ونروح لدُبي
مع ابطالنا نكمل "

" كان الوليد طالع من غرفته متجهه لمطبخ يشرب ماء .. حاس بلهفة لجُوليانا لكن ماحب انه يرفض طلب لاخوياه خصوصاً فرحانين يبون يمددون ويطولون شوي بالقعدة .. مايدري ليه حاس بضيق قلبه قارصه من يوم ماسافر ويجي ف باله جُوليانا ويقرصه قلبه ويتعوذ من ابليس "

رئبال ابتسم : هلا هلا صباح الخير

الوليد التفتت عليه مبتسم : قصدك مساء النُور

رئبال مبتسم : علوم الذيابة ؟

الوليد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه يالله مساء خير من اولها هياط

رئيال كشر : على طاري مساء الخير وين جسّار

الوليد فهم عليه: هههههههههههههههههههههههههههههه جسّار بالغرفة مع عناد نايم وعناد يذاكر ومخنفس ليه طولنا بالقعدة يقول راحت عليه محاضرات

رئبال : ياكل تبن .. ذا حتى لو هو ميت يحطون المكتب بقبره

" لزخهه عناد بالكتاب : ماشاء الله لااله اللا الله

جسّار جاء وشاف رئبال سوا نفسه مصدوم : او ام جي لا لا رئبالي قدامي مااصدق لا اوممققق مااستحمل امسكوني

رئبال كشر : رئبالي ؟ وعععع الله لايقوله اني اصير رئبالك واسترجل لا بالنعلة

جسّار : شوف كيف تعرفط وجهه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه

عناد والوليد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه

رئبال مكشر : الله يقلعك حومت تسبدي

جسّار بدلع : دومم حبييبي

رئبال بقرف صرخ : خلاص عاد خلاص " ويلزخه بالصحن " خلاااصص قلنا خلاص وبعدين مب انت نايم

جسّار بألم : اههه ياكلب ... هو انا نمت اصللاً مااداعن انام عفريت الدفارة اللي جمبك

عناد يلبس ناظرته وطلع : بالاذن ابكمل مذاكرة

رئبال وجسّار حطوا ايدينهم على وجيهم بجلطة من عناد : يااااوويييييللل قلبي

الوليد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اذكروا الله يا عيال لايجيه شيء

رئبال : يصير خير ... ماودكم نطلع ونروح للبحر ؟

جسّار ناظر رئبال وجته فكرة خبيثة ابتسم بخبث : ايه يالله يالله انا ابسوق هالمرة ومايحتاج ناخذ جوالات وابواكنا

رئبال والوليد باستغراب : ليش ؟!!

جسّار يخفي خبثه : وشوله ؟ رايحين حنا لسوق ؟ كلها للبحر نتمشى ونرجع حتى انا ماراح اخذ اغراضي مالها لزمة

رئبال والوليد ناظروا بعض بعيون فيها لمعة خباثة : اها > هههههههههههههههههههههه نشوف من اللي بيطيح بخبث الثاني

جسّار : ياله ياله بسرعة احتريكم .. الوليد ترى مفتاح سيارتك معي ياله نجزوا نجزوا

" وراح جسّار ركضض وطلع من الشقة .. سحبوا عناد معهم ونفذوا كلامه مااخذوا جوالاتهم ولا ابواكهم وطلعوا وقفلوا الشقة "

" هههههههههههههههههههههههههههههههههههه وش بتسوي بهم يا جسّار؟ "

__________________
قبل مانكمل مع الرُباعي
" نكمل مع شخصيتنا الجديدة لا لا مو الحامل الثانية الي تحرش فيها سكران ذكرتوها ؟ "

" كانت شخصيتنا تنظف الصحون وهي تعبانة وبردانة وخايفة فجاءة يجون لها الرجال ويتحرشون فيها مرة ثانية بسرعة خلصت ونظفت كل شيء وطلعت "

جاها صوت : روتانا .... روتانا

روتانا التفتت عليه بأبتسامة : هلا حبيبي عمار ايش تبغى

عمار ومعه دفتر تلوين : لوني معايا هدي

روتانا ابتسمت على برائته : حاضر كم ليا عمار انا ؟ ياله بسورعة نلون عشان ننام طيب

عمار يناقز بفرحة : هييييييييههه ... يالهه ياله نلون

سحبها عمّار وراح وهو يناقز من الفرحة وهي تضحك لكن وقفها شوفة ابوها وهو طالع من المجلس : على فين ؟!

روتانا بلعت ريقها وبهدوء : رايحين للغرفة حنوم عمّار عشان وراه مدرسة بكرا يفوق بدري .. تبا حاجة بابا ؟

ابو روتانا بنفس خايسة : لا ماابغا .. بعد شوي حيجوا اصحابي صوت واحد منكم يطلع حقطع لسانه سامعين !

روتانا نزلت راسها : حاضر

" انصرف ابو روتانا راح يجهز الخمر والمنكرات .. واما روتانا ضاق صدرها على ابوها اللي صارله سنتين ونص على حالته ذي من بعد ماتوفت ام روتانا نتيجة مرض السرطان .. تنهدت بأسى وكملت مع عمّار وراحت للغرفة وقفلت الباب بحذر وجلست معه "

___
" نعرف بشخصيتنا "

" روتانا : جميلة .. سمراء .. شعرها متوسط الطول الين كتوفها لونه اسود .. عيونه عسلية ووسيعة ورموشها كثيفة من الله قصيرة وجسمها نحيف .. طيبة لكنها تخاف وموسوسة دايم .. عمرها 18 سنة تركت الدراسة بسبب ابوها ومن بعد وفاة امها الله يرحمها .. هي الام والاب كل شيء لعمّار "

عمّار : اخو روتانا الصغير .. اسمر وفيه شبه من روتانا لكن خدوده مليانة لانه دبدوب شويتين .. عمره 6 يدرس اول ابتدائي .

ابو روتانا "عبدالحميد" : عاطل باطل وراعي خمر وخرابيط ماكان كذا ابدا لكن بعد ماماتت زوجته انقلب حالته فوق تحت صار خبيث ومايهمه الا الفلوس وعمره 50 سنة .. وهم كلهم جداويين الاصل بس عاشوا بالرياض "

" ام روتانا " رباب " توفت صارلها سنتين نتيجة السرطان وانقلب كل شيء بعدها "

_________________
" بالرُباعي بالشقة "

" كانوا كلهم قاعدين يناظرون فيلم بقناة mbc2 بالصالة طلعت لهم اران وشافتهم كيف مرتاحين ومندمجين بالفيلم ابتسمت براحة واخيراً اوفت بوعدها لنفسها والحمدالله ربي قدرها تشوف هاللحظة ذي وصارت هاللحظة ذي "

نيّار لمحتها التفتت لها وقامت : عبدالعزيز .. وش مقومك كان قعدت ترتاح

اران وهي تمشي بشويش وساعدتها نيّار : مليت كله قاعد بالسرير كم صارلي من اول ماجينا وانا متبطح خلني اطلع شوي

جلنار وهي تاكل فيشار : تعال تعال انربض شف فيلم رُعب يعجبك مابه خيطي ميطي

الجازي مطنقرة انهم حاطين فيلم رعب : مايحلى الفيلم الا بالخيطي ميطي

اران جلست على الكنب وضربتها بالوسادة : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه عيب عيب وجع

الجازي توخر الوسادة : قصدي الحُب والعشق يا مفحطين

اران : ههههههههههههههههههههههههههه ايه هين هين

نيّار جلست جمب اران : وش اخبار راسك وايدينك؟

اران تشوف ايدينها ومبتسمة براحة : لا الحمدالله مااحس بوجع وراسي راح العوار كان كل هذا بسبب الدم اللي نزفته

الجازي : ماتشوف انه لازم تروح للمستشفى عشان لتأكد بس

اران عقدت حواجبها : لا لا مايحتاج الحين مثل ماتشوفيني زاقح

جلنار وهي تاكل على الارض : الا حمار بعشرين روح

اران رفستها : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ماشاء الله

" جلنار دخل وجهها بالفيشار ونشب بالكيسة "

الثلاثي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه

" الجازي قامت تطلع وجهها وهي ميتة ضحك "

اران رفعت حاجبها بشر : عشان ثاني مرة تذكرين ربك لا المرة الجاية تنشبين بالشاشة

جلنار : اننينينينينينينينيني... على زق بس

اران سكتت فجاءة ناظرتهم بتدقيق وتفكير/ انا لازم اسوي هالخطوة ذي لازم مستحيل اخليهم كذا .. نسبياً استقرت الاوضاع والحمدالله السكن ولقيناه والخطوة الثانية الجاية محلولة .. لكن الخطوة اللي بعدها هل بتكون سهلة زي ماانا متوقعتها ولا لا ... بس.....

قطعتها نيّار وهي طالعها من المطبخ : ياله تعالوا المكرونة جهزت

اران لفت بإستغراب : مكرونة ؟! انتم متقضين من السوبر ماركت متى ؟

الجازي ابتسمت : لا هذا الحارس ساعدنا الله يدخله الجنة جاب لنا كل شيء

اران تذكرته وابتسمت براحة : الله يجزاه الجنة هالرجال ذا هدية من الله جانا وشط حالتنا ذي الحمدالله

جلنار قامت : ايه والله ... ياله قوموا نعبي كرشتنا

اران والجازي : ياله ياله

_____________
" نكمل مع جُوليانا "

" فتحت عيونها بصعوبة .. رجعت غمضتها وفتحت ثاني بعد مرور ثلاث عقدت حواجبها من النور القوي وكل شيء ابيض قامت بتعب وهي تحاول تستوعب وتحس بعوار فضيع بجسمه : همممم .. انا وين ؟

تتلفتت تحاول تستوعب شكت انها بالمستشفى انتبهت للباب شافت وحدة لباسها ابيض استنتجت انها الممرضة قامت وعدلت جلستها : Who the person brought me here ?

الممرضة ابتسمت لها : okay at first .. How are you ?

جُوليانا : acutally .. I'm not good

الممرضة عقدت حواجبها : why !!

جُوليانا حست بأمل ان اللي جابها الوليد للمستشفى لان اكيد هو رجع من دُبي من زمان : tell me please ... Who the person brought me here ?

الممرضة : i think your mam

جُوليانا بصدمة : أُمي ؟!!! تقصد تغاريد وع سم الله على امي منها

والتفتت عليها : mmmm .. Only she who was with me ?!!

الممرضة ابتسمت : yes .. Okay well now relax

" وطلعت الممرضة "

" جُوليانا حست بخيبة امل توقعت ان الوليد جابها .. بس طلعت تغاريد !! .. توقعت ابوها بيكون مع تغاريد او الوليد .. بس طلعت تغاريد لحالها .. حست بشيء كأنها وحيدة ومحد يبيها ناظرت قدام بإنتقام : مستحيل مستحيل اسمح لنفسي ارجع مع تغاريد واعيش بهالعذاب

" التفتت للمغذي ووخرته بقوة وطلعت يدها دم مااهتمت قامت وغيرت لبس المستشفى ولبست ملابسها وعبايتها وطلعت وهي تعبانة بس تحملت كله ولا تكون مع تغاريد وتخضع لها مرة ثانية ! "

______________
" نهاية الفصل الاول
من الجُزء الرابع "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 21-03-2016, 02:29 PM
Sar.shmr1 Sar.shmr1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي


" الجُزء الرابع "
" الفصل الثاني"


" بدُبي عند العيال "

وصلوا للبحر ونزلوا كلهم وطبعاًرئبال نسى نفسه صار يناقز ويركض ويصارخ : اخيرراااً شفت بحر

عناد تفشل : حسبي الله عليك ... الحين يقولون تقل ما عمره شاف بحر

الوليد التفتت على جسّار اللي لحد الحين بالسيارة بصراخ : جسسسسااار ياله انزل وش تحتري

جسّار : ايه ايه جيت جيت

" مشى الوليد لحق رئبال وعناد "

" اما جسّار لمع بخبث بعيونه شغل السيارة ورجع على ورا "

" الثلاثي انتبهوا انه تحرك .. ركضووا لههه "

الوليد : هيييه هيييه وين بتروح

جسّار التفت عليهم : حركتكم يوم المقلب ابردها اضعاف خيسوا هناا هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه

رئبال انصدم : حححييوااان !! ... وانا اقول ليه مايبينا ناخذ جوالاتنا وابواكنا عشان كذا !!!

عناد صرخ بعصبية : الخسيس الوصخخ النذل

جسّار: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه سبوا الين ماتعضون التراب ههههههههههههههههههههه يمين بالله مخفات خيسوا هنا " وحرك متوجهه لشقتهم "

" الثلاثي واقفين بصدمة "

رئبال : حسبي الله ناويين عليه كنا وانقلب السحر على الساحر

عناد معصب : طيب انا شدخلني يحددني معكم!

الوليد التفتت عليهم : امشوا امشوا اصلا جسّار ماراح يسويها صدقوني مستحيل بيخلينا خايسين هنا > متأمل مرة يالوليد

رئبال بشك : ما ظنتي

الوليد سحبهم للبحر : امشوا خلوونا نروق ونحلها بعدين

رئبال كان يمشي وصدم بوحدة التفتت عليها وهو معصب واصلة معه من جسّار : وين عيونك انتِ ما تشوفين ؟! تشوفين بسرك ولا وش قصتك !

البنت : انا اسفة ماكنت على بالي سامحني ماانتبهت إلك

رئبال بنفس خايسة : ناظري زين المرة الجاية وجعة

التفتت رئبال وانصدم من الشخص اللي شافه بعيد: يــــبـــه !!

__________________
" عند رُوتانا "


" نام عمّار شالته وغطته وجلست جمبه وسمعت اصوات ضحك مااخذت اهمية لان هذا وقت جمعة اصحاب ابوها .. لكن اللي خلاها تهتم انها سمعت صوت ضحكك بنات ! ... ايه بنات ! .. اكيد توهمت على نفسها لان بنظرها مستحيل ابوها يسوي كذا ماوصلت فيه لكذا .. قامت وطلعت بشويش تبي تشرب ماء .. انصدمت من هالمنظر اللي شافته !!

" كان رجل حاضن حُرمة من ورا ويبوسها وهم سُكارى وهي تتمايل عليه .. انصذمت روتانا ورجعت ل ورا وركضت للغرفة ودخلت وصكت الباب وهي مو مصدقة ابدا نزلت دموعها لاشعورياً !

روتانا : بابا ! .. بابا يسوي كذا !! ... وصلت فيه يجيب بنات لبيتو ! مستحيل مستحيل لا لا ياربي لاتخسف فينا يارب ااه ياربي ماني متحملة عقب هالمنظر هادا !

" ركضت لعمار وخمته بقوة وهي تصيح وترجف وخايفة يكسرون الباب عليها بأي لحظة .. خبت نفسها هي وعمار وطفت الابجورة وتدعي ربها مايقربون للغرفة > الله يكون بعونك يا روتانا

_____________
" عند هِند "

" اتصلت على سواق جيرانهم وطلبت انه يجي وهي مو على بعضها ابداً تحس بدوخة وتعب وخمول .. لبست عباتها وركبت وقررت تتوجه للدار تبي تشوف حنان تبي تفضفض لاحد... وبنفس الوقت قارصها قلبها تحس فيه شيء تحس ان صاير لها شيء تدعي الله انه مايكون احساسها صدق > وش اللي تقصده هند بنظركم ؟؟

" وصلت لدار بحكم انه قريب تقريباً من عند بيتها نزلت وهي مشت بسرعة للمكتب تبي تشوف حنان حاسة بتعب نفسي من عقب اللي صار لها .. طقت الباب وجاها صوت حنان : ادخل

هند دخلت وهي تبتسم بتعب : السلام عليكم

حنان باستغراب : هند ! " وقامت تسلم عليهم "

" هند خمتها لاشعورياً وصارت تصيحح وتصيحح "

حنان منصدمة : هند وش فيك ! ليش تصيحين

هند وهي تعبانة : تعبت يا حنااان تعبت والله تعبت انا ما سويت شيء له انا حبيته وهو حبني وتزوجنا حرمني احلى شيء وحرمني شيء تتمناه كل حُرمة من يوم هي صغيرة .. ليه يسوي كذا معي لا وقبل كم يوم كأنه يعيد لي هاليوم اللي صارله 17 سنة مستحيل انساه مستحيل انسى هالجرح ذا

" حنان مو فاهمة شيء ابداً فضلت انها تسكت وتخليها تصيح وتطلع اللي بقلبها على راحتها "

" شوي تقريباً وهدت هند وابتعدت عن حنان : سامحيني انفجرت وهبلتك على هالليل "

حنان ابتسمت : لا عادي وش دعوى وتونا اول الليل حنا تعالي اقعدي ارتاحي حي الله من جانا حي الله بنور هالدار

" هند ابتسمت وجلست على الكنب وجلست جمبها حنان : قوليلي وش تشربين ؟

هند فجاءة حست بلوعة : لا لا ماابي ماني مشتهية حاسة ابستفرغ وانتِ بكرامة

حنان رفعت حاجبها باستغراب : على راحتك

هند تتلفتت تشوف الممر لان باب المكتب كان مفتوح : حنان

حنان ابتسمت : سمي يا عيني

هند عقدت حواجبها : بالعادة الاقي اران وشلتها يهيتون ومسببين شغب بالدار غريبة مافي حس ؟!

حنان لاحظت وانصدمت وتذكرت: شلووون راحت عن بااالي !!!

هند عقدت حواجبها : وش هي !

حنان بقهر/ حسبي الله عليكم من بنات شارع قارين الورد الفين مرة قدروا ينجنون من خطتي ... اهخ يالقهر وشلون راح عن بالي مااسوي الخطة شلونن !!! ... بس

هند تهزها : حنان وين رحتي؟

حنان التفتت لليمين/ فعلا ليه اليوم مالهم حس حتى بقاعة الاكل ماشفتهم لايييكونن ........؟

هند تهزها وهي شاكة : حنان وش فيه قولي !

حنان انتبهت لها وناظرتها : والله مدري بس حتى انا مستغربة هدوئهم اليوم ماشفتهم بقاعة الاكل ولا انتبهت لهم انه راحوا للمدرسة شكلهم مسوين اضراب ومظاهرات

هند قرصهاا قلبها بقوة لاشعوري قامت وركضت سريع لغرفهم تدورهم وحنان لحقتها مالقوهم انصدموا ومالقووا لهم اغراض وشناطهم والتفتت عليها هند برعب وخوف : وين رااااحوا !!

: استاذة

هند وحنان التفتوا عليها "

البنت : استاذة انا مع اران ونيّار بالغرفة سمعتهم مرة قبل لانروح للبر كلامهم ودخلت جلنار تقول اني جهزت وخلصت وباقي الجازي توها تفتح شنطتها وتجهز اغراضها

حنان وهند انصدموا : !!!!!!!!!

حنان تخفي صدمته : خلاص روحي الحين> طبعاً صدمتها صدمة فرحة بعكس هند

هند تهز براسها بصدمة : لا ... لا .. لا مستحيل مستحيلللل !!!

حنان مو معها كانت فرحانه لابعد حد/ الحمدالله ربي وخركم عني بدون لقلقة وعوار راس يابنات الشارع والله انهم هم وانزاحوا عني نهائياً وبدات اران.........

" قطعها صوت قوي ضرب على الارض التفتت على الصوت ولا لقت هند مغمى عليها صرخت بصدمة: هـــــــــنــــــــدددد!!!!!


___________________
" بدُبي عند الشباب "

جسار داخل الشقة وهو يغني بنصر وفرح صك الباب والتفتت : الحين الانتقام رجعع لهم قلعتهم يستاهلون الهطف هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

" تثاوب وتمغطط : اااههه خلني اروح انام بس وراي قومة عشان ارجع لسعودية > شف الندل بيخليهم بدُبي

" وراح للغرفة وانبطح وغططسسس على طول بدون تفكير "

" اما الثلاثي عند البحر " :

رئبال التفتت وانصدم من الشخص اللي شافه من بعيد : يــــــبـــــه !!!

التفتت الوليد له وهو مستغرب : وش يبه ؟

ابو رئبال انتبه لرئبال وانصدم : رئـــبــاااال !

رئبال بصدمته : وش جايبك هنا لدُبي ؟!!

" البنت اللي صدمت رئبال كانت تناظر الموقف بهدوء ومنصدمة "

ابو رئبال ارتبك وابتعد بسرعة وقرب لرئبال : هههههههههههههههههههههههههه عيب ياولد تسوي الحكومة على ابوك

رئبال : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه لا بس غريب وش جابك للبحر بهالليل وش تسوي

ابو رئبال يرقع : والله ابد جاي مع الربع وانا رحت لحالي اتمشى "

رئبال : اها

" البنت قربت بهدوء تبي تشوف وجهه رئبال .. انتبه رئبال والتفتت ناظرها وهو مستغرب : شتبي ذي ؟!!

ابو رئبال : جـــان روحي هناك ابوك ينتظرك

رئبال عقد حواجبه بصدمة : جااان ؟!! انت تعرفها !!

ابو رئبال/ يالليل والله يا هو حقنة : هذا بنت خويي

رئبال بشك : يبه وش جابها معكم بنت خويك ذي ! كبيرة

ابو رئبال : لبنان ماعندهم كبيرة صغيرة فري الوضع عندهم

رئبال تفاجيء : هي لبنانية ؟ ابوها لبناني ؟!

ابو رئبال : والله ياانك حقنة بعد ايه لبناني يشتغل مندوب مبيعات بشركة خويي وجاي معنا وهو خويي بعد

رئبال : ااااهااااا

الوليد قرب لمهم وهو مبتسم ومد ايده يصافحه : هلا والله

ابو رئبال مد ايده على طول لانه عرفه : هلا هلا بالوليد ولدي شلونك ؟

الوليد : والله تمام وانت ؟

ابو رئبال وهو يناظر عناد : والله بخير .. وانت يا بطل مين شسمك ؟

رئبال تفشل : يبه وش يا بطل تسلم على وغدان انت مابقى الا تعطيه طرطعان فراشات

ابو رئبال : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه بس يا ولد

عناد ابتسم : اسمي عناد الـ...

ابو رئبال : ونعم والله هلا بالشيوخ الله يحي هالوجيه القادحة

عناد والوليد : ماعليك زود

ابو رئبال : احمم ياله اجل استأذن مااطول عليكم ابرجع لربعي

رئبال : قبل لاترجع ابي بطاقة من بطاقاتك الصراف لاني ناسي حقتي

ابو رئبال طلع احد بطاقاته وعطاه : امسك يالله وياويلك تضيعها .. يالله عن اذنكم

رئبال وهو يناظره بشك : بحفظ الله

" وانتبه لجان اللي تشوفه من بعيد على صوته : مضيعة شيء ؟!!!

عناد يسحبه : شفيك انت اهجد

" جاان خافت وراحت بسرعة "

رئبال : عمى ان شاء الله صارلها شوي تناظر لي لا ابخق عينها

الوليد بخبث : خااقققههه

رئبال : كل زق انت الثاني وامشوا يالهه ناخذ تاكسي شيء نرجع للفندق

عناد : تعرف وين الفندق ؟

رئبال : لا يالقهر مااعرفه

عناد : ماعليك انا اعرف اسمه

الوليد : زين اخيرررا استفدنا من عناد

عناد يدفهم : هههههههههههههههههههههههههههههههه امشوا ياله

" مشوا وهم متوعدين بجسّار > الله يستر "
" ماعدا رئبال اللي شاك بوضع ابوه ومنقهر من هالبنت ذي مايدري ليه وده يصفقها " > جان بيكون لها مهم ؟

____________________
" نكمل مع جُوليانا "

" طلعت جُوليانا من المستشفى وهي تعرج وتمشي بين الشوارع ولاتدري وين تروح .. حاسة بضياع ووخوف وبرد وتعب شديد مشت ومشت ولا تعرف وين تروح حست بعجز فضيع ... انتبهت ان فيه سيارة تلاحقها من زمان وكانت تمشي على خفيف "

" التفتت جوليانا برعب وشافت واحد يناظرها من الدريشة ويلاحقها ... خافت جُوليانا وصارت تركض تركض وهو صار يسرع الرجال ويسرع ... جُوليانا دخلت من بين الاحيااء عشان تضيعه لكن فرحة ما تمت طلع من قدامها بسيارته "

جُوليانا صارت تصيحح : لااااا لااااا

" والتفتت وصارت ترككضض وتدخل ف ممرات ضيقة وتركضض وكان الممرات مظلمة حست بتعب وقفت وصارت تتلفتت تدوره وتدوره لكن فقدت الاثر "

جُوليانا براحة : الحمدالله

" ظلت تمشي وتمشي وتمشي وهي تحس بتطيح من التعب ومن عوار رجلها "

_______________
" عند هِند "

" كانوا بالمستشفى وحنان برا متوترة تنتتظر الدكتور يطلع لها .. نست موضوع اران وهجتهم وفكرت بهند وحالتها المفاجئة واغمائها المُفاجيء ! ... حست ان كل هالاشياء يربطها سبب واحد غير سبب زوجها بدر "

طلعت لها الدكتورة .. انتبهت لها حنان وراحت لها سريع : هاه دكتور بشري !

الدكتورة سعودية الجنسية ابتسمت لها : تقربين لها ؟

حنان : ايه صديقتها .. وش فيه !!

الدكتورة مبتسمة : لا لا ابداً لا تخافي .. اغمائها سببه كان من قوة التعب ومن اعراض الحمل الحمدالله

حنان بصدمة : ححححاااامممملللللل !!!!!

الدكتورة مستغربة : ايه حامل وبشهرها الاول الله يحفظها

حنان استوعبت كلام هند لما كانت تصيح : طيب دكتورة ممكن اشوفها

الدكتورة : ممكن بس نفسيتها تعبانة ف الله يرضالي عليك حاولي ماتصدمينه بأي خبر حزين او يضايقها

حنان : لا ماتخافين .. مشكورة

الدكتورة مشت : العفو .. بالاذن

" مشت الدكتورة ودخلت عليها حنان وهي تكون طبيعية وشافت هند كيف وجهها تعبان وهزيلة قربت لمها وابتسمت : لا لا ماشاء الله غزال والشر زال

هند تنهدت بضيق وتعب : انا لازم اقولك شيء بدون لف ودوران لان مستحيل اكتمه اكثر من كذا

حنان / مثل ماتوقعت ! : قولي يا هند اسمعك

هند : .....................................

حنان منصدمة ومن قوة صدمتها وقفت : لا لا مسسستحححححييييلللللللل !!! مستتححححييييلللل !!!

" وش الشيء اللي قالته هند عشان تنصدم كل هالصدمة ذي ؟ "


________________
" نكمل عند الرُباعي "

" بعد مااكلوا المكرونة كملوا الفيلم بالصالة لكن ماادركهم هالشيء لانهم ناموا ماعدا اران ابتسمت وجابت لحاف وغطت كل وحدة فيهم وطلعت برا الشقة قررت انها تنزل تاخذ شوي هواء .. نزلت ولمحت الحارس بالغرفة "

جات لمه اران مبتسمة : هلا عمي

الحارس شافها وفرح وقام : هلا هلا بإبني عز اخبارك هالنهاردة دييه

اران : زي الفل بئه

الحارس : هههههههههههههههههههههههه اخسي عليك .. هاه كيف صرت دلوقتي ونافوخك لسى بيوقعك ؟

اران ابتسمت : لا يا عمي الحمدالله شفيت .. جزاك الله الجنة يا عمي لانك ساعدتني ووفرت لنا المسكن وجبت لنا الاكل والله مدري شلون ارد لك كل هذا

الحارس ابتسم بحنيه : لا ياابني انت طلبتني ونفذت الطلب وماعملتش الا الواقب عليهه

اران مبتسمة / انشهد انه رجال : عمي انا قايم وشكلي سهران شرايك نطلع نقعد عند الدرج وعند االهواء النفهه يالله الجنة والقمر الزين مايتفوت

الحارس ابتسم : حاضر من عنيا .. اسبئني عبال اقيب كوباية شاي لي ووليك وكرسي اثتنين

اران : انتظرك

" مشت اران ونزلت مع الدرج ووقفت عند الشارع تناظر السماء والنجوم بتأمل .. كعادتها دايم تسوي هالحركة ذي كل ليل من يوم هي صغيرة بس اللي تغير الحين انها صارت تناظر السماظ لحالها بعد ماكانت تناظر السماء ومعها ابوها واخوها دانيال " تنهدت والتفتت كانت بتروح للحارس لكن وقفها شيء ماكانت تتوقعه ابداً ابداً

اران بصدمة : !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


" شهالصدمة اللي ماتوقعت اران انها تشوفها نهائياً ولا خطر ف بالها انه يصير " ؟؟

______________
" نهاية الفصل الثاني"
" الجُزء الرابع "



الرد باقتباس
إضافة رد

رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي

الوسوم
المصدر , حقيقة , رواية/عرفنا , وتحديناهم؛بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
المصطفين الأخيار عاشق مكة حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 48 05-02-2017 05:59 PM
لو منحت 60 دقيقة لتعود بها للماضي , أين ستذهب بها ؟ AlAzizi22 ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 47 10-02-2016 09:15 PM
الخماسيات التاريخية .. ليفاندوفسكي رقم صعب التحطيم الـ شــــموخي999 كوووره عالميه 4 31-10-2015 12:53 AM
تعرف على حقيقة { 16 } كذبة شائعه بين الناس ..!! جووري# مواضيع عامة - غرام 75 10-10-2015 05:11 PM

الساعة الآن +3: 12:59 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1