منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها (https://forums.graaam.com/157/)
-   -   بين ثنايا السحب/بقلمي (https://forums.graaam.com/607588.html)

Fatima-h 30-03-2016 09:20 PM

بين ثنايا السحب/بقلمي
 
قصص مختلفة اعتدنا على سماعها منذ الصغر ..
لكنني هذه المرة سأرويها بطريقتي وأضع بها لمسات لكي تكون جيدة الى حد ما .

"لاتحكم على ماتراه دون قراءته ، قد افاجئك للحظات ".
لذا لنبدأ اليوم بحكاية " روميو وجولييت "

part (1) .
من اقسى علاقات الحب كانا أولائك الشابان
روميو وجولييت .. عندما تقابلا في حفلة "ميركي" التنكرية التي لم يسبق لها مثيل عندما تقابلا صدفة عند خروجهما من الحفل ، عندما سقط حذائها الذهبي والتقطه روميو .. وتلاقت عيناهما ببعضهما .. ، في تلك اللحظة نبض روميو يخطف بشدة على غير المعتاد ! هل احببتها حقًا رغم انني معجب ب "روز" ، أُبعد تشتت ذهنه بِهمسة من شفاهها الصغيرة : شكرًا .. حتى إرتدت حذائها وابتعدت لكن عيناها لم تبتعد عن روميو ذاك .. ، صعدت للعربة وانطلق بها الجواد بعيدًا ، همس روميو : لم اعرف اسمها بعد ! يالحماقتي .. لايزال هناك وقت ، انتطى جواده ولحق بها حتى اقترب من تلك البوابة ..
بوابة كابوليت ! انها من تلك الديار طبعًا
ديار عائلة كابوليت الاكثر صراعًا مع عائلته مونتغيو " كيف ستبادلني الحب وهي قد تكون متعطشة لدمائي " .. قد مرت الايام وجولييت لم تفارق عقله الفارغ تارة يريد لقائها مرة اخرى ويحي الحب بين قلبيهما وتارة يظن انه اعجاب وانها لاتتوق لمعرفته ، حتى اقيمت حفلة ب ديار "كابوليت"
انها مدعوه لامحاله ، تسلل لتلك الديار ودخل الحفلة بسلام ، يبحث عنها في الارجاء ، حتى سأم من البحث عنها وخرج للباحة زيينت بالزهور وتقع في وسطها ارجوحة ناعمه تجلس عليها فتاة رقيقة .. اقترب منها حتى التقت عينه بها مرة اخرى .. اجل انها الفتاة الحسناء التي قابلها قبلًا
تقدم لها خطوات حتى ابتسمت له وبات يحادثها ، اتضح الاعجاب على كليهما ، حتى اقترب وبدأ يحرك الارجوحة حتى استمع لقهقهتها البريئة ، كانها نغمات تعزف في اذنه ، ذلك الشعور اجل .. الذي لم يسبق لقلبي الاحساس به .. بالتاكيد يسمى الحب
نظرت له متسائلة عن توقفه لدفع الارجوحة ، لكنه اجابها بإبتسامة عائدًا للدفع
تقدم اخاها "تيبالت" بإتجاههم وهو يحدق بشدة لروميو ، - لم هذه المرة الاولى التي اقابلك فيها - تسائل بشوق لمعرفة الاجابة
روميو بانفعال حاد : مشغول في العمل عادةً
تيبالت : اتعرف رايت صورة لشاب يحمل ملامحك هذه .. ملامح روميو الوريث الثالث لعائلة مونتغيو ؟ .. ألست هو ؟
جولييت في حيرة كأخيها ، وروميو غطته الربكة والخوف من انكشافة ، لعلة يموت الليلة فداءًا لحب حقيقي ..

Fatima-h 31-03-2016 09:56 PM

رد: بين ثنايا السحب
 
ممكن تخبروني عن رايكم فيها ، هي مب اول قصة لي ، بس حبيت احطها كنوع من التغيير ، رغم ذا أفكر احذفها ..

Fatima-h 02-04-2016 12:59 PM

رد: بين ثنايا السحب
 
اجابه روميو بحده ووثوق : انا فيرناندو ابن عائلة غورس
صمت تيبالت ثم قال : الم يمت فيرناندو العام الماضي
روميو : انه ابن عمي .
تضايقت جولييت وقد ابعدت جسدها عن الارجوحة وهي تحمل اجزاء ثوبها - انت دائمًا ماتعكر صفو الجو يا تيبالت حتى في الحفلات ! .. تعال معي فيرناندو .
ذهب روميو معها مبتعدان عن تيبالت الذي لازال خائف على اخته الشقيه .
بقيا يمشيان ويتحدثان وانتهت الحفله وحان موعد الرحيل ، جولييت : انه منتصف الليل
روميو : لم اشعر بالوقت مطلقًا
جولييت بهمس : انا كذلك فيرناندو ! .. انت تعرف طريق قصرنا بالطبع .. لذا تصبح على خير .
ابتعدت جولييت وروميو يشتم مرور الوقت ! ولِعيب توقيت الحفل ، مضى الوقت وروميو لم يذق طعم النوم ثانيه ، ف التفكير بجولييت كان بالنسبة له كالنوم نفسه ، ذهب بحثًا عن قصر جولييت وقد رآه ، بت يحادث نفسه باسمها وقد اتكئ بالقرب من الشجرة وهو يحمل لها وردة حمراء ، حتى فُتحت النافذة وكانت هي ، استنشقت الهواء حتى ابتسمت ب لطف ، زفرت بزجر وهي تهمس : فيرناندو .
تنبه روميو لها وصاح : جولييت !
فزعت جولييت وهي تقول : فيرناندو مالذي اتى بك الى هنا
اخبرها بان النوم تبرأ منه الليلة ، لم تساعدها الشرفة في جعلها مرتاحة عند الحديث معه حتى حاولت النزول من هناك ، وقد نجحت ، بدأى في الحديث حتى اصبح اسم فيرناندو كالسم بالنسبة لروميو واخبرها بالحقيقة
فاجئه ردة فعلها التي كانت عبارة عن ابتسامة وقهقهة سريعة وهي تقول : كنت اعرف انك كذبت !
روميو : وكيف ذلك ؟ ؛ جولييت : لأنني قابلتك ياروميو قبلًا .. في الحفل صديقك ميركي الذي صاح بأسمك لاحقًا .
قد حمل روميو ثقل الكذب بدون فائدة ، وهاهي ذاهبة وعينهما تتحدث لغة العشق .. اكمل حبهما ايام وشهور .. حتى تلك الليلة التي كانت بها جولييت تصيح بأسمه وهو يجيب باسمها متعجب من صراخها ؟
اجابته بان لديها رغبة في رؤية الشروق معه ، وكعادة روميو لم يرفض لحبيبته جولييت طلبًا ، ذهبت له ورأوا الشروق معًا وفي تلك الاثناء
همست جولييت : مانهاية قصتنا روميو !
روميو : مالذي تقصدينه ؟
جولييت : اعني عائلتنا ترفض الصلح ! ولانستطيع الزواج ، ايعقل ان حل علاقتنا هو الفراق !
روميو : سنواجههم وان رفضوا فلأتزوجك ونهرب وليحرق الحقد اجسادهم !
جولييت : لكنني ارفض بناء حياتي على تعاستهم
روميو : هم من رسموا نهاية تعيسة لهم ! والجحيم تسعهم جميعًا .. نداء قطع حديثهم حتى استداروا مفزوعين ، كانت هذه صرخة تيبالت الذي كشف ماتخفيه جولييت طيلة الوقت وعن هوية روميو الحقيقة التي خبأها ذلك اليوم ، اخذ جولييت ودفعها بعيدًا ، واخرج سيفه كي يحارب عدوه ابن مونتغيو ! .. حتى هذا الآخر اخرج سيفه ايضًا وهاقد بدأ القتال .

Fatima-h 02-04-2016 01:00 PM

رد: بين ثنايا السحب
 
تيبالت : كان نزالًا شديدًا فقد وضح حبه لكِ حقًا
قالها وهو ياخذها بجواده بعيدًا نحو الغابة
جولييت : فلتدعني اعيش معه بسلام اذًا
تيبالت : أليس هذا عدوك ؟ كيف لك ان تغرمي بشاب من عائلة مونتغيو !
جولييت : روميو مختلف عنهم
صاح تيبالت : انه وغد تمامًا كبقيتهم
لم ينتهي نقاشها مع اخيها حتى وصلا لوجهتهما .. : البرج ؟
قالتها جولييت متعجبة وللتو فهمت مااراد ، حاولت الهرب لكنه امسكها ورغم دفعه وضربه الى انه كان اقوى واخذ بها لاعلى البرج
صرخت وقد ملأت الدموع وجنتها : اي اخٍ انت !
تيبالت : الاخ الذي سيحد من تهور شقيقته !.. هناك دلو ربط بحبل! عندما اناديك سترمينه من النافذة لأضع به الطعام.
خرج شقيقها واقفل الباب ، لم تتخيل لحظة جولييت انها ستعيش هكذا ، وروميو الذي ربطه شقيقها بالحبال سيذبح بعد دقائق .. لكن المفاجئة عند استقبال تيبالت ان روميو قد هرب ! تحركوا الجنود بحثًا عن روميو حتى اكملوا ١٥ يومًا في بحثه وهم متأكدون انه لم يخرج قط ! ف بوابة الخروج كانت مشددة بالحرس ، اين روميو ياترى ؟ .. بينما كان ذلك الشاب ينتطي جوادًا وخبأ نفسه برداء اسود .. عندما وصل الغابة ليشق طريقه حتى رأى ذلك البرج واستمع لأغنية بصوتها العذب .
: يبدو لي هذا الصوت مألوفًا جدًا
تسائل بخوف ، حتى اقترب منها ليرى من تلك الفتاة التي تجلس ف الاعلى كانت تسدل شعرها اللذي يتماوج مع نسمات الهواء ، وعينيها التي من ضوء الشمس اصبحت كزرقة البحار ، مهلًا تيبالت قادم ! عاد روميو واختبئ وراء الاشجار بينما تيبالت نادى بأسمها : جولييت .. انزلي الدلو ، ونظرت له جولييت بضجر واخفضت الدلو ، وهي تسأله مجددًا عن روميو ، الذي جاوبها بانه قد قتل منذ دهر ، فر بعيدًا تيبالت بعدها متقصد لتركها ، كسى الحزن ملامحها ، وابهت ابتسامتها ، رغم انها لازالت تأمل حضورة
: جولييت ؟
-
هاهي صيحته مرة اخرى ايقظتها من حزنها ونادته هي الاخرى : روميو !
تحدثا طويلا، وهاقد عاد اللقاء ، تقابلا هذه المرة عند الفجر وهو يصرخ بفزع : جولييت
حضرت جولييت وقد انقض قلبها من الخوف مالذي هناك ياروميو !
اجابها : الجميع يبحث عني في كلتا الديار ، فقد قامت الحرب بين عائلتينا ، بحثًا عني جولييت ، عائلتك تظن ان مونتيغو يخبأونه ومونتغيو يظنون ان كابوليت قد اخذونني رهانًا يرفضون اعادته ، احتاج الهرب من الكل وليس لي مكان غير الجلوس بقربك وصعود البرج ، فهل تسمحين لي
جولييت : ليتني اقدر ، فقد اقفل اخي ال.. انتبه ورائك !
التفت روميو فورًا حتى رأى اخاها يحمل سيفًا ، هرب روميو مبتعدًا وتيبالت يجري وراءه بدون تعب ، اصبح روميو يتحرك بشكل عشوائي اكثر بين الاشجار حتى أضاعه جيدًا ، كيف نحل الخلاف وقد اختاروا سلب الدماء ؟ ، عاد روميو في اليوم التالي لجولييت يزف لها خبر الوداع ، وهاهي ايضًا تجيب الوداع بالفراق ، وعينيها تكذبان لسانها وتبكي لتهدأ الجراح ، ذهب روميو لحافة الجبل يتمنى لعائلته وجولييت حياة سعيدة رغم ان عائلته رفضت الهدنة وتبحث عن بداية للقتال وفي هذه الاثناء جولييت تقف على النافذة تشكوا جروحها وقسوة فراق روميو ، وهاقد اتفقى في اخر امنيه : العدل والسلام .
حتى رميا بجسدهما للهلاك ، استقبلت الصخور اجسادهم ، وملأت بدمهم ، ليت عائلتهم اعتبروهم مثالًا للحرية لكنهم ازدادوا كراهية ظننًا ان روميو قتل جولييت والعكس كذلك ، لم تهدأ البلاد الا بحرب بقيا منهم رجلان ضعيفان واربعة نساء وعشرة اطفال اتفقوا على الحرية ولا للإستغلال ، ازدادت الروايات حول روميو وجولييت حتى قالوا انهما قد ماتوا سويًا لكن هناك من حرك جسد روميو وابعده عن جولييت ، ومن حرك اجسادهم قد كان تيبالت الذي رفض العيش بهناء .
#انتهى

انثىّ ملائكِيہْ 02-04-2016 09:14 PM

رد: بين ثنايا السحب
 
يعني ما فهمــــــت
انتهت الرواية ولا كيـــــــف ؟؟؟

بانتظار حلم يتحقق 05-04-2016 12:28 AM

رد: بين ثنايا السحب
 
السلام عليكم .
أهلا بك بيننا اخت وصديقة .
اعتقد انك تعتمدي على الادب العالمي ، تأخذي القصة باحداثها ثم تقومين بإعادة سردها على طريقتك .
فلا احداث القصة ولا فكرتها منك ، تشبهين الراوي عزيزتي بالراوي (الحكواتي) يقوم بسرد قصة سمعها او قرأها بطريقته الخاصة .
اما الروائي (الكاتب) يبتكر فكرة واحداث ويقوم بضياغتها بطريقته الخاصة .
ثم انها مجموعة قصصية وهذا القسم مخصص للرواية الطويلة .
طريقتك بالسرد جيدة لكنها لا تكفي ، فالافكار والاحداث كلها من خيال ونظرة شخص اخر .
دمتي بود

بانتظار حلم يتحقق 05-04-2016 12:36 AM

رد: بين ثنايا السحب
 
أتمنى ان ما تحذفيها وانما تعيدي النظرة فيها ، فالاسم (العنوان) جميل ويتناسب مع فكرتك بوجود قصص كلاسيكية ، اذا لما لا تبتكرين احداث وشخصيات وأفكار من مخيلتك مع وضع القصص الكلاسيكية بداية كل فصول للدلالة على شيء معين .
مثلا قصة روميو وجوليت تركزي على موضوع الحقد الذي رغم انه راح ضحيته شابان الا ان اخو جوليت مصر على عداءه تجاه عائلة روميو متناسيا الحب الذي تخطا العداوة وراح ضحية له .
يجب ان تفكري جيدا فالقصص الكلاسيكية من الممكن الاقتباس منها لكن ليس نسخها وإعادة صياغتها .
ان اردتي المساعدة فيمكنك محادثتي في الملف الشخصي .

Fatima-h 05-04-2016 08:00 PM

رد: بين ثنايا السحب
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها انثىّ ملائكِيہْ (المشاركة رقم 28188189)
يعني ما فهمــــــت
انتهت الرواية ولا كيـــــــف ؟؟؟

هي أشبه ب مجموعة قصصية ، وك قصة روميو وجولييت ف ايوهة خلصت

Fatima-h 05-04-2016 08:03 PM

رد: بين ثنايا السحب
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها بانتظار حلم يتحقق (المشاركة رقم 28196075)
السلام عليكم .
أهلا بك بيننا اخت وصديقة .
اعتقد انك تعتمدي على الادب العالمي ، تأخذي القصة باحداثها ثم تقومين بإعادة سردها على طريقتك .
فلا احداث القصة ولا فكرتها منك ، تشبهين الراوي عزيزتي بالراوي (الحكواتي) يقوم بسرد قصة سمعها او قرأها بطريقته الخاصة .
اما الروائي (الكاتب) يبتكر فكرة واحداث ويقوم بضياغتها بطريقته الخاصة .
ثم انها مجموعة قصصية وهذا القسم مخصص للرواية الطويلة .
طريقتك بالسرد جيدة لكنها لا تكفي ، فالافكار والاحداث كلها من خيال ونظرة شخص اخر .
دمتي بود

اهلًا فيك ، تستطيعين القول انني فعلت ذلك ، اي انني قبل كتابتي لقصة روميو وجولييت اضطررت ان أقرأ القصة مسبقًا كي أحفظ اسماء العائلات ، ولكنني قد قمت ببعض الإضافات ، فمثلاً الحفل الآخر وانه ضحى من أجل الحب في البداية كانت هذه إحدى أفكاري ، وحتى النهاية كانت مشابهة لنهاية الرواية وليست مثلها تمامًا

Fatima-h 05-04-2016 08:08 PM

رد: بين ثنايا السحب
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها بانتظار حلم يتحقق (المشاركة رقم 28196110)
أتمنى ان ما تحذفيها وانما تعيدي النظرة فيها ، فالاسم (العنوان) جميل ويتناسب مع فكرتك بوجود قصص كلاسيكية ، اذا لما لا تبتكرين احداث وشخصيات وأفكار من مخيلتك مع وضع القصص الكلاسيكية بداية كل فصول للدلالة على شيء معين .
مثلا قصة روميو وجوليت تركزي على موضوع الحقد الذي رغم انه راح ضحيته شابان الا ان اخو جوليت مصر على عداءه تجاه عائلة روميو متناسيا الحب الذي تخطا العداوة وراح ضحية له .
يجب ان تفكري جيدا فالقصص الكلاسيكية من الممكن الاقتباس منها لكن ليس نسخها وإعادة صياغتها .
ان اردتي المساعدة فيمكنك محادثتي في الملف الشخصي .

تمنيت ان اكمل هذه المجموعة القصصية ، لكن المشاركات قليلة جدًا بشأن هذا الموضوع ، فلااظن انني قد اكمل بها ، وبإذن الله ماتقولينه في إبتكار قصة جديدة مستوحاه من الرواية سأفعله في قصة "ذات الرداء الأحمر" .. شكرًا لإنتقادك ، وأحببت اهتمامك في هذا الموضوع


الساعة الآن +3: 12:56 AM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1