منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها روايتي الثانية / أنت حبي الأول بقلمي / كاملة
الكـاتبـه ؛ فُ. ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

74 '
��•• في الشقة ••��
صرخ : يعني ما صدقك ؟!.
غمضت عيونها بخوف وبدموع : عناد صدقني
أنا حاولت أني أخليه
ي صدقني بس مافي فايدة ؟!.
عناد بعصبية : أمل أنتي غبية؟ كم مرة
أقولك سوي أي شيء
المهم أنه يطلقها ؟!.
أمل بقهر وعصبية : طيب شنو الي لازم
أسويه علشان تترك
فهد في حاله ؟!.
عناد أبتسم بخبث :سمعي ،،،،.....،،،
- تصنممممت -
.
. ��•• في بيت فهد ••��
بترجي : بابا أبغا أروح البارتي
حق صديقتي أنا ودلو ممكن ؟!.
أبوها ناظر داليا وبإبتسامة : والله يالين دام
أنه داليا تبغا تروح وراح تكنون
مع بعض ماعندي مانع ؟!.
لين بفرح : يسسس !. ببرود : أخذتو شوري قبل ماتقررون ؟!.
- تصنممت وألتفتت تناظره
بصدمة وهو ناظرها ببرود بعدها ناظر لين -
ببرود : داليا ماراح
تروح أي مكان معاك ؟!.
تجمعت الدموع
بعيونها وناظرته : بس فهد أنا...
فهد ناظرها بحدة : قلت مافي روحة ؟!.
لين بقهر وقفت : طيب ليش؟ ليش تحبسها
أنت من تزوجتها ولامرة شفتك
أخذتها على أي مكان وأنت دايماً تطلع
من البيت وتتركها بحالها ؟!.
فهد بعصبية : لين !.
داليا عضت على شفتها
السفلة وبصوت باكي : خلاص لين
مو لازم أروح ؟!.
لين بنرفزة : إلى بتروحين ومو على كيفه ؟!.
فهد بعصبية : لين ؟!.
أبوه ضرب الطاولة
بيده وبعصبية : خلاااص بس أنت
وياها ياقليلين الأدب تتخانقون
قدامي ' ناظره ' وأنت ليش حابس
زوجتك خلها
تطلع وتتنفس شوي ما يصير
تحبسها في البيت ' ناظرها وبحنية '
بنتي دلو ماعليك منه
روحي أنتي ولين وأستانسو ؟!.
لين بإبتسامة فرح : جد بابا ؟!.
أبوها بإبتسامة : أيه روحو وأستانسو ' ناظره بحدة '
راح تعصي كلامي ؟!.
فهد بقهر : لا ! الي تأمر
فيه يا يبا ؟!.
لين وقفت وبإبتسامة وحماس : دلو تعالي
نروح نستعد !.
داليا بإبتسامة وقفت : يلا !.
- أخذت جوالها وناظرته كيف
راح ي حرقها ب نظراته ، تجاهلته
وأبتسمت أبتسامة أستفزازية
أستفزته وراحت مع لين يجهزن
أغراضهم للبارتي -
- العصر -
- راح أنزل صورة فساتينهم -
��•• في الجناح ••��
دخل عليها وبعصبية وقهر : يعني راح
تروحين ؟!.
ضحكت وألتفتت تناظره : أيه طبعاً
راح أروح ، مثل ما أنت رحت لها ؟!.
- تصننم بعدها عصب -
بعصبية : شنو تقصدين يا
آنسه داليا ؟.
داليا ناظرت المراية وهي
تحط لها إيلاينر وببرود : قصدي
واضح ي أستاذ فهد ، أنا مالي علاقة فيك وأنت
مالك علاقة فيني ، راح أسوي ال في
رأسي والحين ' 75 '
��•• في بيت ياسر ••��
حب رأس أمه
وأبوه وبإبتسامة : السلام !.
أبوه وأمه بإبتسامة : وعليكم السلام .
أبتسم وجلس وأبوه
يناظره بإبتسامة : ياسر عندي لك
خبر ، لين أخت
فهد وافقة !.
ياسر غص في
القهوة وصار يكح : كح كح يءيبا
من صجك ولا قاعد
تكذب علي ؟!.
أبوه بحدة : أستح على وجهك
يا قليل الأدب الحين أنا
أبوك أكذب عليك ؟!.
ياسر قمط العافية
و بضحكة : هههه لالا معذور يبا بس
أنصدمت ماتوقعتها توافق ؟!.
أبوه بهدؤ : وليش ما توافق ؟!.
ياسر رفع كتوفه
بمعنى ما أدري : يعني يمكن
علشان دراستها ؟!.
أبوه بهدؤ : البنت عندها شرط وهو يشبه
شرط أختك داليا وهو أنها
تكمل دراستها ها شرايك ؟!.
ياسر ب عقلانية : طبعاً راح تكمل
دراستها لأنه الشهادة مهمة إذا كانت محتاجة
للوظيفة أو أنها تأهلها علشان
تكمل دراستها خارج البلد ؟!.
أمه بإبتسامة : أصلاً يصح لها
رجال مثلك والنعم فيه وترفضه طبعاً
لا لأنك ولدي وتربيتي ؟!.
" ياسر أبتسم وراح يبدل ثوبه الي
تلطخ بالقهوة ، وأبوه وأمه
أبتسمو ورجعو يسالفون "...
��•• في بيت فهد ••��
- في الجناح -
" عصب بقوة منها ، وهي ما أهتمت
وأخذت شنطتها وعبايتها و
جوالها وطلعت لبرا
ونزلت وركبت مع لين وراحو لبيت
صديقتهم وهناك
ألتقو ' رنا ، ريما ، جوري ، منال ، وصديقتهم صاحبة
البارتي ؛ دانة ' وصارو
يحتفلون مع بعض "...
��•• في بيت فهد ••��
أمه بحنية : فهود حبيبي لا تأخذ على
خاطرك من أبوك بس مايصير
تحبسها في البيت ؟!.
فهد تنهد : خلاص يما ماصار
شيء ' بإستغراب '
ب تطلعين ؟!.
أمه بإبتسامة : أيه راح أروح بيت
جدتك أنا وأ بوك حبيبي
محتاج شيء ، شرايك تجي معنا ؟!.
فهد بإبتسامة قال في
نفسه " داليا " : لا يما سلامتك ، أنا ب جلس هنا أكمل
شغل الشركة ؟!.
أمه بإبتسامة : أنتبه لنفسك لأنه بنطول
برا البيت و إذا أحتجت لأي
شيء أتصل علينا ؟!.
فهد بإبتسامة : أنشاء الله يما !.
أمه بإبتسامة : يلا حبيبي مع السلامة !.
فهد بهدؤ : مع السلامة !.
" طلعت أمه وأبوه وهو فتح اللابتوب وصار
يشتغل عليه وكل تفكيره فيها "...
��•• في الليل ••��
- في البارتي الساعة 10:00 -
بتعب : دلو يلا نرجع على
البيت تعبت ؟!.
داليا تتثاوب : أوكي ليون ،
يلا بنات باي �� ؟!.
البنات : باي �� ؟!.
دانة:...
^ انتهى ^
ماأحلل الي يقرأ بدون لايك وكومنت | تقدير لتعبي ��
توقعاتكم ��
#رواياتي_rwaiat___fe12
# ' 76 '
��•• في بيت فهد ••��
" كان جالس في غرفته
و ينتظرها وشوي ويناظر ساعته
بعدها يناظر البلكونة "..
قال في نفسه : " طيب يا داليا راح
أخليك تندمين على عنادك ،
أجل أنا تكسرين كلمتي طيب انا أوريك؟! "...
��•• في البارتي ••��
بزعل : لا دلو ، ليون أمانة خليكم
لا تروحون الحين ؟!.
داليا بإبتسامة : آسفة دانة ما أقدر
وفوق كذا أنا ولين تعبنا
ونبغا نرتاح ، مشكورة على البارتي ؟!.
دانة بإبتسامة : العفو ، ااء
دلو ممكن أسئلك سؤال ؟!.
داليا بإستغراب : تفضلي ؟!.
دانة بإبتسامة : أنا سمعت أنك
متزوجة صح ولا ؟!.
داليا بهدؤ : أيه أنا متزوجة !.
دانة تغمز لها : اها فهمت الحين أكيد
زوجك مايقدر يفارقك وخاصتاً في
هذي الليلة صايرة واااو �� ؟!. ،، داليا تخفي زعلها : اها عن
أذنك !.
دانة : أذنك معك ؟!.
- ركبو مع السواق ووصلو للبيت -
" أول ما دخلو لين صعدت لغرفتها
ونامت بعمق بدون أن تحس
بأي شيء لأنه
نومها ثقيل "...
" أما داليا تنهدت وصعدت
ل عبايتها وقررت أنها ماتهتم فيه ،
فتحت الباب بقوة و ونزلت عبايتها و رمتها
على الأرض و أرتمت على السرير ، من جهته وقف
وهو يناظرها بغموض
ويناظر شكلها وملامحها الجميلة
وخاصتاً ب المكياج والفستان "..
ناظرته و بضحكة : هههه أسمع
فهيدان إذا على
عبايتي ماراح أشيلها إذا
كنت تبغا تشيلها شلها
بنفسك ولا أنت شنو شغلك
في الحياة ؟!.
" داليا غمضت عيونها ومبتسمة
بإنتصار بس إبتسامتها
تلاشت لمن ما رد عليها وحست فيه
يقرب أكثر وأكثر منها ، خافت
من أنه
يسوي لها شيء وبسرعة
كانت راح تركض لغرفة
التبديل بس
مسكها من يدها ، ناظر عيونها بعدها صار يقرب
منها أكثر وهي
تحاول تبعده عنها ".. " من جهتها صارت تحاول
تبعده بس لمن شافته يقرب منها
أكثر نشف الدم بعروقها وهي
تتذكر عناد وفهمت تصرفاته نيته
وصارت تظرب فيه وتصرخ
وتنادي لين بدون فايدة "...
��•• الصباح ••��
" كانت تبكي بحرقة وألم ، سحبت
الحاف ل صدرها و تحس بألم في قلبها
ومقهورة منه "..
" طلع من الحمام ' تكرمو ' وهو لاف
الفوطة على خصره ، ناظرها ببرود "..
ببرود : للحين تبكين ؟!.
صرخت : حقيييير اهئ اهئ !.
" شدة الحاف أكثر ل صدرها
وهي تبكي بحرقة ، وهو ما أهتم
وتوجه لغرفة التبديل ولبس ملابسه ، وقبل
ما يطلع ناظرها ببرود بعدها نزل تحت
وجلس يفطر مع أهله "..
بكت بحرقة و : اهئ حقءيءر أءخءذت
أءغلءا مءما أمللك !.
.
انتهى

الكـاتبـه ؛ فُ. ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

' 77 '
��•• في الشقة ••��
" كانت تفكر في
كل كلمة قالها لها "...
قالت في نفسها : " لا مستحيل أسمح له
يأذي فهد ، أنا لازم أنفذ الخطة
في أسرع وقت راح
أبداء فيها من بكرا "...
��•• في بيت فهد ••��
كان جالس يفطر بهدؤ وهو
سرحان ، أمه
بإستغراب : فهد وين داليا ؟!.
فهد ببرود : نايمة !.
بإستغراب : بس طولت ؟!.
فهد بحدة : لين لا تنسين أنكم
رحتو أمس ل حفلة
صديقتكم وطولتو هناك ؟!.
أبوه كأنه تذكر : صح أنتو متى
رجعتو من حفلتكم ؟!.
لين تلعثمت : هءها الساعةءء ااء ما
أدري ما ناظرت الساعة ؟!.
فهد بحدة : لا تكذبين رجعتو
الساعة 10
بالضبط للبيت !.
أبوه بحدة : وتكذبين علي
يا قليلة الأدب ؟!.
لين بفشلة : آسفة يبا !.
" فهد سكت وهو قاعد يفطر
ويتجنب التفكير فيها وهو يحس بندم لأنه
بالي سواه راح تسؤ العلاقة
بينهم غير رجعة أمل "...
��•• في الجناح ••��
" قامت وهي تحس بألم في
أسفل بطنها وفي رقبتها "..
م€ٹ عارفة تفكيركم لا يروح ل بعيد...�� م€‹
" توجهت ل لحمام ' تكرمو ' وأخذت
لها شور دافئ ينشطها بعدها طلعت ولبست
ملابسها وتوضت وصلت الي فاتها "...
- نزلت لتحت وجمددددت
ملامحها لمن شافته -
ببرود : صباح الخير !.
الكل أستغربو ماعدا فهد : صباح النور ؟!.
" جلست بجنب لين وهي تتجنب
نظراتهم لها و تفطر بدون نفس ، فهد عض
على شفته السفلة
وهو يناظرها وساكت "..
لين بإستغراب : دلو ؟!.
داليا بإبتسامة باردة : نعم ؟!.
لين بإستغراب : ليش ما تأكلين ؟.
داليا ببرود : مو مشتهية ؟.
لين كانت راح تتكلم بس
سبقها فهد بإبتسامة : حياتي دلو
أكيد الحين تعبانة علشان
كذا مو مشتهية تأكلين صح ؟!.
داليا من بين أسنانها : أيه !.
أم فهد بخوف : بنتي بسم الله
عليك فيك شيء؟ تحسين
بحرارة؟ فيك شيء يألمك ؟.
داليا في نفسها
ناظرت فهد " قلبي �� " : لا يا خالتي
لا تخافين علي بس مانمت عدل !.
أم فهد ب راحة : دام كذا روحي
كملي نومك !.
فهد وقف وسبق داليا
قبل ماتتكلم : راح أخذها ترتاح ؟!.
' راح لجهة داليا ومد
يده لها وبإبتسامة ' يلا دلو حياتي قومي
علشان ترتاحين ؟!.
داليا كانت راح تتكلم بس
سبقتها أم فهد بإبتسامة : خلاص حبيبتي
روحي مع معه لجناحكم وأرتاحي ؟!.
" داليا ناظرتها بعدها ناظرته وناظرت
يده وبتردد مدة يدها وهو شد على يدها بقوة ،
وداليا حست على شده في قبضة يده
وصعدو لمن الجناح ، لمن دخلو داليا كانت
راح تركض لغرفتها بس ' 78 '
��•• في بيت منال ••��
" كانت جالسة في
غرفتها على الأرض و تطقطق
في جوالها ، ما تدري ليش فجأة خطر
في بالها ، لمن تذكرت حمرت
خدودها من الخجل �� "..
ضربة خدودها بيدينها وبهمس
مع نفسها : لالالا يا منال لا تضعفين
هذاك الغبي الحين صحيح
أنه يعرف أسمك وشكلك
بس مولازم
تستسلمين له لا إم
أوقف في وجهه ؟!.
- قفزت على السرير وصارت
تنقز وتصرخ بقهر
بكلمة ' وجع ، عنزة ، تيس ' -
��•• في بيت فهد ••��
بعصبية : أفتح الباب !.
ببرود : أمم لا طبعاً ، داليا
سمعيني شوي ؟!.
صرخت بعصبية : أووف فهيدان
ما أبغا أسمع من أي
شيء من بعد الي سويته !.
فهد بهدؤ : لا راح تسمعيني ؟!.
داليا بقهر جلست
على السرير : أخلص علي ؟!.
فهد قرب منها و نزل على
ركبته ومسك يدها وبهدؤ : دلو أنا أبغا
أنسى موضوع الشرط الي شرطته
عليك في الملكة شرايك ؟!.
داليا أنصدمت : شءشنو أنت
شتقول ؟!.
فهد حب يدها وبحنية : أنا أبغا أفتح
مع صفحة جديدة و نصير
مثل باقي المتزوجين نعيش بسعادة ، وبعدين
أنتي خلاص صرتي زوجتي
بالكامل شرايك دلو ؟!.
داليا بتفكير نزلت رأسها
وطاح شعرها الذهبي
ل يغطي وجهها : أنا أن...
" فهد يناظرها ب ترقب
وهي ناظرته بعيونه "..
داليا تكمل وببرود : لا !.
- أنصدم وهو يناظرها
والدموع تجمعت في عيونه -
داليا تكمل نزلت
راسها ووبرود : أنا ما أقدر ، أنا ما أحبك
ولا أبغا أكمل حياتي معك ؟!.
" فهد أنصدم وفك يدينها بوحشية
ووقف وناظرها شوي بعدها عطاها ظهره
وطلع برا الجناح بعدما صفق
الباب بقوة ، داليا غمضت عيونها وطاحت
دمعة ندم دمعة حارة
حرقة خدها الناعم "...
��•• عند فهد ••��
" اتصل على رقم معين "...
فهد بنبرة حزن : أمل أنا
محتاجك..راح أجي لك على شقتك
..أمل أنا محتاجك
..يلا مع السلامة !.
��•• عند أمل ••��
ردت بفرح : فهد..' بخوف '
فهد فيك شيء..ليش صار شيء
..خلاص فهد أنا أنتظرك
..مع السلامة !.
- سكرت منه وهي خايفة
وقررت تنفذ خطتها -
- مرت عشر دقائق
وسمعت صوت الجرس -
فتحت له الباب وبخوف : فهد فيك
شيء شنو صاير ؟..
" ماكملت كلمتها بسبب إندفاع فهد
اللي حظنها بقوة ويشد عليها
لدرجة أنها حست بأن عظامها
راح تنكسر
من شدة شده لها ، فرحت
من شدة
حظنه لها و بادلته
الحظن ، من جهته
كان يحس
بألم في قلبه من الجرح الي
تسببة فيه "..
بعدت عنه وحاوطت وجهه
بيدينها وبحب : فهود حبيبي فيك شيء؟
ليش وجهك كذا؟!.
' 79 '
��•• في بيت منال ••��
دخلت عليها أمها
و شهقت : منالو يالخبلة
شسويتي
في غرفتك ؟!.
منال حكت رأسها
بفهاوة : ها شسويت ؟!.
أمها بعصبية ضربتها
على كتفها : شوفي غرفتك
شلون صارت ؟!.
منال ناظرت
غرفتها وشهقت : هئئ شنو صار ؟!.
- شرح : كانت غرفتها كلها
ريش حتى الأرض ماتنشاف من
كثر الريش الموجود
في الغرفة -
" منال بصدمة ناظرت مخدتها
الموجودة على الأرض وأنصدمت لمن
شافتها مافيها أي ريش
وضحكت بقوة ، أمها عصبت من فهاوة
بنتها وفصخت الشبشب ' تكرمو '
و رمتها عليها و منال
بسرعة تجنبتها "..
منال بخبث : نياههههه ما جاتني ؟!.
" أمها تنرفزة وطلعت لبرا ، و منال
ضحكت بقوة و أرتمت
على سريرها وهي تفكر "...
��•• في الشقة ••��
" كانو جالسين في الصالة وكانت
جالسة بعيد عنه ، ناظرته بإبتسامة
وصارت تقرب منه أكثر وأكثر ، من جهته
كان سرحان ويفكر فيها "..
بتعب : أمل أ...
" أنصدم وهو يشوفها
قريبة منه و وجهها قرب من وجهه "..
أمل بهدؤ : فهود خلاص أنساها
أنا راح أعوضك عنها !.
فهد بهدؤ : ما أقدر أنساها ولا أنساك ؟!.
أمل أنصدمت و أبتسمت : فهود يعني
أنت تحبني ؟!.
فهد سكت شوي بعدها ناظرها بتفكير : شلون ما متي ؟!.
أمل بهدؤ : بعد ما صدمتني السيارة
وكنت أناديك أخذوني الإسعاف على المستشفى
وقدرو ينقذوني بعدها ظليت في
المستشفى لمدة شهر
بعدها سافرت إلى إطاليا
وتعالجت ' بحب ' رجعت
لك أخيراً بس أنصدمت أنك
متزوج فهود أنت تحبني ؟!.
فهد ناظر عيونها : أيه أحبك !.
أمل بفرح : إذا تحبني أثبت
لي حبك ؟!.
فهد بإبتسامة : أمل تتزوجيني ؟!.
أمل بصدمة و خجل : هءها أءأنا
تتزوجني ؟!.
فهد بإبتسامة : أيه بس
يضل بالسر ؟.
أمل بزعل : فهود ليش ؟.
فهد بهدؤ : لمن تتحسن الأوضاع
ونعلن عن زواجنا ؟!.
أمل أبتسمت وحطت
رأسها على كتفه : فهود حبيبي متى
راح تتزوجني ؟.
فهد بهدؤ : بكرا ، علشان يمديك
تجهزي كل شيء ؟!.
أمل بخجل : خلاص فهود راح أجهز
أغراضي من اليوم !.
فهد بإبتسامة وقف : أوكي لازم أروح
اللحين يلا مع السلامة !.
أمل بإبتسامة حظنته : يلا حبيبي
مع السلامة !.
" فهد أبتسم وحبها على خدها وطلع وهو فرحان
لأنه عرف أنها ما
خانته وراح على بيتهم "..
- وصل بيته ودخل الجناح
وأنتبه للنور الخافت ل لأبجورة -
ناظرها ببرود : و،....
' 80 '
��•• في الشقة ••��
" كانت جالسة وتفكر
بعدها أبتسمت لمن تذكرت كلامه ، حمرت خدودها بخجل وصارت
تقفز بفرح ، وماحست
على الشخص الواقف وراها
ويناظرها بنظرات غريبة "...
.
.
��•• في بيت فهد ••��
" ناظرها ببرود ، وهي رفعة
رأسها وناظرته وعضت على شفتها
السفلة بقهر وهي تشوفه ي تجاهلها
ويتوجه لغرفة التبديل ، بعدما
غير ملابسه "..
بتردد : ااء فهد ؟!.
فهد بدون ما يناظرها : داليا مالي
خلقك وخلق سخافاتك ؟!.
داليا أنصدمت و بسخرية
وإستهزاء تقلده : هه دلو ممكن نفتح
صفحة جديدة و ننسى الشرط الي شرطته عليك
قبل الملكة ؟ ' صوتها الحقيقي ' هه
وكأنك راح تتغير ؟!.
فهد بنرفزة : أووف خلاص تمسخرتي
مثل ماتبين الحين
خلصيني شتبين ؟!.
داليا بتوتر : أبغا مفتاح غرفتي
بروح أبدل ملابسي وأنام ؟!.
" فهد ناظرها وناظر ملابسها ، داليا إرتبكت
من نظراته ، تعدل في جلسته وناظرها
من فوق لتحت ، إرتبكت أكثر
وبسرعة عدلت جكيتها "..
فهد ببرود غمض
عيونه وأنسدح : مو لازم ' بخبث ' نامي
هنا بحظني ؟!.
داليا بصدمة ولع
وجهها من الخجل�� : نعم لالا
لا مستحيل !.
فهد بهدؤ : روحي لغرفة الملابس
وخذي لك وحدة من قمصاني
الرسمية وألبسيها ؟!.
داليا بعصبية : لا أنت أكيد جنيت ؟!.
" فهد مل منها قام وسحبها
من يدها ودفها لغرفة التبديل وقفل
الباب عليها "..
داليا تضرب الباب : فهد ! يا مجنون
أفتح الباب !.
فهد ببرود : م راح أفتح مو قبل ما تبدلي
ملابسك ' بخبث ' ولا تبيني أجي
وأساعدك تبدلينها ؟!.
داليا بصدمة صرخت : لااااااا أنت
مجنووون ؟!.
فهد تكتف و ب تحدي : جربيني ، راح أع
د لمن الرقم 10 إذا ما مابدلتي
ملابسك راح أدخل لك ؟!.
داليا بخوف وصوت باكي : لااا انت م..
- تصنممممت وهي تسمعه يقول -
فهد ب تحدي : 1 ، 2 ،3 ، 4.
- داليا خافت منه
ورجعت على ورا بخوف -
فهد يكمل و ب تحدي : 5 ، 6 ، 7 ، 8 ، 9 ، 10.
" فتح الباب وناظرها بصدمة ، من جهتها
الي ناظرته بحقد ، تبدلت
نظراته المصدومة إلى برود وناظر
ملابسها المرمية على الأرض وناظرها
ببرود ، وهي أبتسمت بخجل
وتحدي ووجها مثل الطماطم �� "..
- شرح : كانت لابسه قميص
رسمي أبيض ساده و رافعة أكمامها
والقميص يوصل لـ فخوذها -
فهد:.
انتهى

الكـاتبـه ؛ فُ. ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

��•• في الشقة ••��
ألتفتت وأنصدمت : عءعناءد شء
شءلون دخلت ؟!.
عناد ببرود : والله يالبقرة أمل نسيتي
أني عندي نسخة من
مفاتيح الشقة ؟!.
أمل بقهر : لو سمحت
ياعناد عن الغلط ؟!.
عناد جلس على الكنب وببرود : مو مهم ' ناظرها ' قولي
لي شنو صار على خطتنا ؟!.
أمل أبتسمت : راح ي تزوجني ؟.
عناد بصدمة : أيشش ؟!.
أمل بإستغراب : شفيك ؟!.
عناد سكت شوي
بعدها أبتسم بخبث : متى راح يتزوجك ؟!.
أمل ناظرته ب إستغراب : بكرا ؟!.
" عناد أبتسم بخبث
وطمع وأمل ناظرته بخوف وتوتر "...
.
. ��•• في بيت فهد ••��
- في الجناح -
ببرود : أوو داليا ما توقعت أنك راح
تسمعين الكلام ؟!.
داليا بقهر ووجها مثل
الطماطم �� : أنت مالك دخل
يا فهيدان ؟!.
فهد حب يحرجها أكثر غمز لها : أوو قميصي
لايق عليك ؟! ��.
" داليا أنحرجت بقوة ونزلت رأسها ووجها
علبة ألوان من الخجل ، فهد
أبتسم عليها وعلى خجلها "..
فهد بهمس : تهبلين !.
- داليا خلاص راحت فيها
من الناحيتين وفهد بعد
عنها وهو يبتسم -
داليا ب عصبية : فهيدان والله لو ما تحترم
نفسك راح أخليك تندم ؟!.
فهد بسخرية : هه تصدقين
خفت ' ببرود ' يلا !.
داليا بإستغراب : يلا وش ؟.
فهد تأفف وحملها و داليا تعلقت
برقبته ، داليا بخوف : يما فهد نزلني
خلاص راح أطيح ؟!.
فهد بإبتسامة : لا تتحركين واجد
علشان ماتطيحين ؟!.
" داليا سكتت وسندت
رأسها على صدره ، حملها
لمن السرير بعدها سدحها وأنسدح
جنبها وهو يناظر
عيونها ، من ناحيتها أرتبكت
من نظراتها وأرتبكت ، حست بيده الي
تشدها لحظنه ، شوي
ونامو الأثنين "...
��•• الصباح ••��
" صحت من نومها وصارت
تتمدد يمين ويسار ، ناظرت
مكان نومه وأنتبهت كيف كان نايم مثل
الأطفال ويحظن مخدتها ، أبتسمت بعدها
ضحكت بخفة وقربت منه أكثر "..
همست : وه وه يجنن
فديييته المززز !.
- كانت راح تروح بس
تصنممت لمن حست ب -
مسكها من خصرها وسدحها
وصار فوقها وغمز لها : أوو فديتي المز
الخقه ها؟ ما أدري مين الخاق فينا
في هذي الحالة ؟! ��.
بإرتباك ودلع : فهود بللز ؟!.
فهد بإبتسامة : لبيه يا قلبه دلو ؟.
داليا بخجل ودلع : فهود بلليز
ممكن تبعد عني ؟!.
فهد بتفكير وإبتسامة : طيب بس
بشرط ؟!.
داليا بإستغراب : شنو هو ؟!.
فهد :...
^ انتهى ^
ماأحلل الي يقرأ بدون لايك وكومنت | تقدير لتعبي ��
توقعاتكم ��
#رواياتي_rwaiat___fe12
#رواية_أنت_حبي_الأول ' 82 '
��•• في الشقة ••��
" صحت من نومها و دخلت
ل لحمام ' تكرمو ' وأخذت لها شور
دافئ وبعدما خلصت طلعت ولبست ملابسها
وتوضت وصلت الي فاتها وتذكرة
شنو راح يصير اليوم وأبتسمت بس تلاشت
أبتسامتها لمن تذكرة خطته "..
- أخذت عبايتها وجوالها وشنطتها
وطلعت برا تكمل أغراضها الي تحتاجها -
.
.
��•• في بيت فهد ••��
بإستغراب : فهد شنو شرطك ؟!.
فهد بإبتسامة : شرطي هو ، أبغا بوسة !.
بصدمة : هاااا !!��.
فهد أبتسم : أيه شفيك دلو
ماطلبت منك أي شيء غير بوسة
وأتوقع هذي وحدة من
حقوقي صح ؟! âک؛.
داليا بقهر لفت وجهها : لا طبعاً ماراح
أخليك تأخذها حتى لو كانت
أبسط حقوقك ؟! ��.
فهد ببرود : بس أنا أخذت أبسط
حقوقي قبل كم يوم ؟!.
داليا ناظرته بقهر : طيب شنو تبي ؟!.
فهد بإبتسامة غمز لها : قلت لك من
قبل أبغا بوسة �� ؟!.
داليا غمضت عيونها و بإرتباك : طءطيءب
بءبءسرءعة �� ؟!.
" أبتسم وصار يقرب أكثر من شفتيها ، حست
بضربات قلبها القوية مثل الطبول من التوتر
والإرتباك أنصدمت وهي تحس
ب ملمس شفيته الناعمتين ، من جهته
قرب منها وطبع قبلة رقيقة على شفتيها
وبعدها شوي و بعد عنها وناظر عيونها ، من جهتها
صارت تتنفس بسرعة و توتر وهي تحس
ب أنفاسه الحارة على شفتيها "...
" أبتسم وهو يناظرها بعدها بعد
عنها وهي بسرعة دفته عنها و دخلت
الحمام ' تكرمو ' أخذت شور
ينشطها ويبعد عنها التفكير فيه "..
نادته من وراء باب
الحمام ' تكرمو ' بتردد : ااء فهد ممكن
تعطيني ملابسي ؟!.
فهد أبتسم وبنذالة : no ��!.
داليا شهقت بنعومة وصدمة : هئئ ليش �� ؟!.
فهد بنذالة : no تعني no كلمتي واضحة
ولا في داعي
أني أترجمها لك ؟ مو هذا
كلامك ؟ تحملي يلا باي ياقلبي ��؟!. ،،
داليا في نفسها " قءقلبي �� " بترجي : فهوود !.
- سكتت وهي تسمع صوت
باب الجناح وهو يتسكر -
همست : حيوان !.
" لفت الفوطة على جسمها
وطلعت وصارت تدور عن المفاتح الإحتياطي
لغرفتها وما لقت تأففت ودخلت لغرفة التبديل
وصارت تدور عن النسخة ولا لقتها قررت تلبس
من ملابسه فتحت الدولاب وأنصدمة
وغطت فمها بيدها "...
همست بصدمة : ملابسي !
شلون وصلو لهنا ��؟!.
- سمعت صوت من وراها يقول -
.
.
��•• في الشقة ••��
" دخلت ورمت الأكياس على
الأرض وجلست بتعب "..
بتعب : آآآه تعبت والله مابقى محل
ما أشتريته ' بإبتسامة ' كله علشان
عيون فهود ' بحقد ' :...
^ انتهى ^
ماأحلل الي يق ' 83 '
��•• في بيت فهد ••��
- في الجناح -
- سمعت صوت من وراها يقول -
بإبتسامة : حياتي دلو عجبك؟ من اليوم راح تنامين معي في نفس الغرفة ؟!.
داليا تخصرت : لا والله يا فهيدان ؟!.
فهد بإبتسامة غمز لها
وبهمس : الفوطة ��؟!.
داليا بإستغراب : الفو.... ثواني وأستوعبت
وصرخت بخجل : برااااا !.
" فهد ضحك عليها وتركها ، وداليا
وجهها علبة ألوان من
الخجل و الإحراج ���� "...
��•• في الشقة ••��
قالت بحقد : أكيد زوجته الحقيرة داليا
مو معطته حقوقه طيب أن ما خليتك تنساها
يافهد ما أكون أمل ؟!.
" مسكت جوالها ورنت على رقم معين "..
ردت بفرح : حبيبي فهود...
متى راح تجي..أمم الحين؟..
أوكي أنتظرك..يلا باي !.
- سكرت منه و أبتسمت
بشر وهي تتذكر خططه -
��•• في بيت واحد من أبطالنا ••��
بهدؤ : أيه يما أنا أبغا ريما صديقة
جوري على سنة الله ورسوله شرايك ؟!.
أمه بفرح : أخيراً يا ولدي زياد أخيراً
بتفرحني بشوفتك معرس قبل ما يجي يومي ؟!.
زياد حب رأسها وبحنية : بسم الله عليك
يا يما لا تقولين مثل هذا الكلام أحنا
ولاشيء بدونك ؟!. بصدمة : ماما شنو الي سمعته
من شوي ' بفرح ' جد زيود
راح يتزوج ' نقزت بفرح ' يسس أخيراً
زيود راح يتزوج
وراح يجيب زوجته الحلوة
على هذا البيت ؟!.
زياد ضحك عليها : هههههه جوري خلاص
أهدي شوي والله صرت أشك انك
تبين الفكة مني ؟!.
جوري ضحكت : هههه لا زيود بس
من فرحتي فيك !.
أمها بإبتسامة : جوري ماتبين تعرفين مين
الي راح يتقدم لها أخوك زياد ؟!.
جوري بحماس ودلع وبإبتسامة : no منو هي
سعيدة الحظ ؟!.
أمها بإبتسامة : صديقتك المقربة ريما !.
- جمددت في محلهااا
وألتفتت تناظره بجمود -
جوري وقفت و ببرود : زياد ممكن
أكلمك شوي ؟!.
زياد بإستغراب : أوكي ؟!.
" قام وراحو على جناحه ولمن دخلو "..
جوري:..
.
.
��•• في الشقة ••��
" وصل وفتحت له الباب ودخل هو
والمملك للمجلس ونادا عليها
علشان تخبره
ب موافقتها ، من جهته كان فرحان
بس في نفس
الوقت ندمان على خيانته لها "..
حظنته من ورا وبدلع : حبيبي فهود
أخيراً صرت لك !.
فهد بإبتسامة : أمل أخيراً صرتي لي
ومافي أحد راح يفرقنا ؟!.
أمل بدلع : يب فهود بلليز نام عندي
الليلة بعدين لا تنسى أنها ليلية زواجنا
والمفروض نقضيها مثل باقي
المتزوجين شرايك ؟!.
فهد:..
^ انتهى ^
ماأحلل الي يقرأ بدون لايك وكومنت | تقدير لتعبي ��
توقعاتكم ��
#رواياتي_rwa ' 84 '
��•• في بيت جوري ••��
- في الجناح -
بجمود : زياد أنت شنو بينك
وبين ريما ؟.
زياد أنصدم وناظرها : جوري أنتي
شنو تقولين ؟!.
جوري بحدة : كلامي واضح !.
زياد بصدمة : جوري انا ل لحين
مو فاهم عليك ؟!.
جوري ببرود : تتذكر لمن وصلتني
أمس لبيت ريما أنتو ناظرتو عيون بعض بعدين
أنت ماكنت راح تشيل نظراتك عنها ؟!.
زياد بإستسلام تنهد : جوري سمعي أنا
في البداية كنت معجب ب صديقتك ريما من يوم
الشاليه بعدها كانت تجي
وتزورك في بيتنا
و تعلقت فيها بعدها بدون
ما أدري حبيتها ؟!.
جوري بحدة : طيب ليش
خبيتو علي ؟!.
زياد ببرود : يعني لو قلنا لك
راح تصدقينا مثلاً ؟!.
جوري بهدؤ : طبعاً لا بس يمكن كنت
راح أقتنع بوجهة نظركم !.
زياد عفس شعرها : وجعع جور مانتي هينة !.
- جوري ضحكت وعدلت شعرها -
��•• في بيت فهد ••��
" كانت جالسة على السرير
وتطقطق في جوالها أستغربت لأنه تأخر "..
بإستغراب وفي نفسها : " غريبة ليش فهد تأخر؟ ، معقولة ، معقولة
راح لها ؟ ، إنشاء الله لا ماراح لها "..
" طاحت دموعها بقهر وقلبها يألمها وحاسة
بشيء راح يصير ، سكرت جوالها
وتغطت ونامت والدمعة بطرف عينها "..
��•• في الشقة ••��
أبتسم وحملها : حبيبتي أمل أكيد
ماراح أخليك الليلة ل حالك وراح أنام عندك !.
أمل أبتسمت : أوكي حبيبي فهود !.
" حملها وتوجه فيها إلى الغرفة وسكر
الباب برجله وأمل أبتسمت بشر وخبث "..
أمل:..
^ انتهى ^

الكـاتبـه ؛ فُ. ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

' 85 '
��•• الصباح ••��
" دخل لجناحه وهو يصفر
بروقان ، أنتبه لأنها للحين نايمة قرب
منها وجلس على السرير وهو
يناظرها ومبتسم بعدها قرب منها
وحب خدها "..
* فجأة *
" ولعو خدودها بخجل وصارت
تتقلب يمين ويسار وتغطي رأسها ب المخدة
والحاف ، ضحك بقوة عليها وهو يناظر
وجهها الي انقلب طماطم �� "..
بروقان : دلو حياتي صباح النور !.
داليا بهمس : وجع فهيدان !.
فهد ضحك عليها : ههه ماتتوبين ؟.
داليا عدلت جلستها
وب نرفزة : وجع لا ماراح أتوب ،وين
كنت ليلية أمس ؟!.
سكت شوي بعدها
قال بخبث : ليش أشتقتي لي ؟!.
ولعو خدودها وقالت بإرتباك : هاء لا بءبس
لأني ' بعصبية ' شدخلك ؟!.
ضحك وعفس شعرها : يووو فديت
الي أشتاقو لي ؟!.
داليا بعصبية : أووف فهيدان شعري ؟!.
فهد ضحك وقرص خدودها : يما فديت الدلوووعة
شوي و ب أكلها ؟!.
عصبت ودفته وقامت
تتوجه لغرفة التبديل : حيوان ، دب ،
كلب ، فقمة ؟!.
ضحك عليها وبصوت عالي : مين الفقمة
ي الفيل ؟!.
شهقت من وراء الباب : أنا فيل ؟!.
فهد بنذالة : أيه وجع متينة حتى في
الشاليه لمن حملتك أول
مرة كنتي ثقيييلة ؟!.
بعصبية : وجععع فهيدان
كلزق !.
ضحك عليها : طيب طلعي بتكلم
وياك شوي !.
داليا بنذالة ودلع : no ما أحوبك
مستحيل أطلعلك ؟!.
فهد فتح عيونه على
وسعها وشهق : أيا النذلة !.
ضحكت وفتحت الباب بخفيف
ودخلت رأسها ومدت
في كلامها : كيييفييي !.
" وقف و ركض لها ، وهي ضحكت
وكانت راح تسكر الباب بس دفها وسحبها
من يدها ودفها على الكنبة الموجودة
في الجناح ، وقرب منها وضربها على رأسها "..
بعصبية : وجع يا البقرة ؟!.
داليا بقهر : ما البقرة إلى أنت !.
فهد بملل : قومي لبسي ملابسك
نروح نتمشى شوي ؟!.
ب دهشة : نعمم ��!.
ببرود : شفيك !. ب دهشة : أنت توك قلت أنك راح تطلعني
من البيت ؟! شنو صار ل عقلك �� ؟!.
ببرود : ب تقومين ولا أروح وأتركك ؟!.
مسكت يده : لالا خلاص بجيب
عبايتي بس شوي ؟!.
" وقامت ركض وراحت تجيب أغراضها
بحماس ، ناظرها وناظر حماسها والإبتسامة
المرسومة على وجهها والتعابير
الطفولية المرسومة على وجهها من شدة الفرح ، أبتسم
ونزل رأسه وهو يفكر شلون
يعطيها الخبر بدون مايجرحها "..
أبتسمت : خلصت !.
أبتسم ببرود : يلا !.
" مشت وراه وهي مستغربة من تغيره
وفي رأسها ألف سؤال وتبغا أجوبة منه ، من
جهته كان حاس بندم
وتأتنيب لظميره "...
- في السيارة -
داليا:..
^ انت ' 86 '
��•• في الشقة ••��
" أتصلت على رقم معين وصارت
تنتظره يرد عليها وهي تهز رجلها بتوتر
وقهر ، رجعت بذاكرتها
قبل ساعة "...
- الماضي ' قبل ساعة -
" صحا من نومه وفتح عيونه ، ناظرها
بإبتسامة بعدها توجه إلى
الحمام ' تكرمو ' و بدل ملابسه
وكان راح يطلع بس "..
* فجأة *
" حس بجسم صغير يحظنه من
وراء وبصوت فيه
النوم وبتعب "..
بتعب ونعاس : فهود حبيبي
على وءيءن ؟!.
فهد بإبتسامة : أمل حياتي بروح
على البيت !.
أمل بزعل : فهود حبيبي بس هذا
بيتك ، ليش بتروح
وتتركني ؟!.
تنهد : أمل لا تنسين أني متزوج
داليا ولا أقدر أتركها ل حالها في بيت أهلي ؟!.
أمل بقهر : طيب طلقها ؟!.
فهد بصدمة : نعمم !.
أمل بقهر : أيه طلقها ، طلقني أو طلقها
مين تختار من بينا الأثنتين ؟!.
فهد ببرود : مالك دخل ، يلا باي !.
أمل بصدمة : فهد لحظة ؟!.
" أمل أنصدمت وهي تناظره كيف
تجاهلها وطلع من الشقة ولا
عبرها حتى ، فهد طلع
وهو يفكر ب كلامها وتظل
مشاعره تشوش تفكيره "..
- الحاضر ' نكمل - ........
" نزلت دموعها
وهي خايفة من أنه
يطلقها ويتركها ويرجع
لها و يحبها ، أنقهرت
ورمت الجوال على الأرض
وهي تبكي بقهر وخوف "...
��•• في السيارة ••��
بحماس : يلا فهود على وين راح نروح ؟!.
فهد بإبتسامة : دلو ما يصير
أقولك لأنها موفاجئة ؟!.
داليا بقهر : لا لا مابي أبغا
أعرف الحين ؟!.
ضحك : ملقوفة ��!.
لفت تناظر الشباك
و همست : حيوان ؟!.
" أبتسم على كلامها ، وعلى الشيء
الي الشيء
الي يخطط له ، أستغرب لمن
سمع صوت رنين
جواله وأنصدم لمن شاف الرقم
وبسرعة قفله ، داليا أنتبهت عليه
وسكتت وحابسة دموعها "..
- وصلو -
كانت راح تنزل
بس ، بحدة : غمضي عيونك !.
داليا بإستغراب : ليش ؟!.
فهد بإبتسامة : قلت لك غمضي عيونك !.
" داليا تأففت بقهر
و بإستسلام ، وفهد أبتسم
عليها وراح ل جهتها
ومسك يدها لمن وصلو "..
ناظرها بإبتسامة : دلو فتحي
عيونك !.
- فتحت عيونها و أنصدمت -
��•• في بيت أحد أبطالنا ••��
بصدمة وتوتر : شءشنءو يما ؟!.
أمها بإبتسامة : مثل ما سمعتي! حبيتي
ريما زياد أخو صديقتك
جوري تقدم لك !.
ريما بصدمة : بس شلون ؟!.
أمها بإستغراب : ريما فيك شيء ؟!.
- سمعت صوت من وراها - ،،،....،،،
^ انتهى ^
ماأحلل الي يقرأ بدون لايك وكومنت | تقدير لتعبي ��
توقعاتكم ��
#رواياتي_rwaiat___fe12
#رواية_أنت_حبي_الأول ' 87 '
��•• عند أبطالنا ••��
ب إبتسامة : دلو أفتحي عيونك !.
" فتحت عيونها و أنصدمت
وهيا تشوف المكان "..
قرب منها و حظنها
وهمس : عجبك ؟.
أبتسمت بفرح وحظنته
ودلع : فهوود شكراً حبيبي !.
- شرح : أخذها لمطعم على الكورنيش
وكان مكان جميل ومرتب ومزين بورد جوري على
الأرض و الورد الأحمر على
الطاولات ويطل على البحر -
- نكمل -
" أنصدم من كلمتها وضلت
تتردد في عقله ' حبيبي �� ' ، حظنها من
خصرها وهو يشد عليها ، وداليا
أستوعبت الكلمة الي قالتها
وحمرت خدودها �� "..
فهد بهمس : حبيبي ها ؟.
داليا بخجل وتلعثم : هاء أنءا ءلءا
يءعنءي مءما
كان قءقءصدي !.
" ضحك عليها وبعد عنها ومسكها
من يدها و سحبها ل داخل المطعم ، وداليا
أنصدمت من المكان لأنه كان
مكان جميل ومزين باللون الأحمر "..
فهد بإبتسامة : يلا دخلي !.
داليا بإبتسامة : أوكي !.
" دخلو وجلسو و جاء النادل
وأخذ طلبهم ، وداليا طول الوقت ساكته
وتلعب بأناملها بتوتر ، حس عليها
وعلى توترها وأبتسم وحب
يفتح موضوع معها "...
فهد بإبتسامة : دلو تكلمي لي
عن نفسك !.
داليا أبتسمت بتوتر : أمم ءمثءل أيش
أتكلم لك عني ؟!.
مسك يدها وحبها : مثلاً لمن كنتي
في لندن ؟!.
داليا بخجل : طءطيءب ��!.
، أنا لمن كنت في لندن ما أحب أجلس في
البيت دايماً أطلع حتى لو كنت مع الماما أو لا ، وأحب
أرقص كثير وأكون مع صديقاتي وبس !.
فهد بإبتسامة : بس ؟!.
داليا نزلت رأسها
بخجل من نظراته : وكنت أكلم لين
من فترة لفترة !.
فهد بهدؤ : دلو أنتي لمن كنتي
في لندن كان عندك أصدقاء من الشباب
الي في صفك ؟!.
داليا ناظرته وبسرعة هزت
رأسها * لا * وتكلمت بسرعة : لالا أنا أكره
الرجال كيف راح أصاحبهم بس ؟!.
فهد بهدؤ : طيب أنتي تكرهيني ؟!.
" داليا نزلت رأسها ، وفهد سكت وهو ندمان
لأنه سألها هذا السؤال بس في
كل مرة داليا تفاجئه ب شخصيتها "..
داليا بهدؤ : أنا ما أكرهك
ولا أحبك في نفس الوقت شعوري
تجاهك عادي !.
" فهد سكت وهو يناظرها وكان
راح يتكلم بس قاطعه النادل وهو يحط الأكل
ويروح ، وهم صارو يأكلون بهدؤ و ساكتين بس
تفكيرهم متعلق في الثاني "...
��•• في بيت ريما ••��
بإستهبال : أوو ريمو البقرة ب تتزوج !.
ريما بعصبية : رعيدان أنطم ��!.
ضربه على رأسه وبحدة : أستح على
وجهك يا قليل الأدب الحين أبوك
وأمك جالسين جنبك
ولا ب محترمهم ؟!.
رعد :...
^ انتهى ^
' 88 '
��•• في بيت ياسر ••��
كانت تكلم جوال ، بإبتسامة : أيه إنشاء
الله الأسبوع الجاي...أيه على
خير أنشاء الله..
' بقلق ' شلون دلو مع فهد..' بفرح ' جد الله
يفرحك مثل
مافرحتيني..يلا مع السلامة !.
بإستغراب : يما مين
كنت تكلمين ؟!.
أمه بإبتسامة وفرح : يسور أختك
دلو تحسنت
علاقتها مع فهد !.
ياسر بإبتسامة : جد يما ؟!.
أمه بإبتسامة : أيه حتى أهله لاحظو
تغير كبير في
تعاملهم مع بعض !.
ياسر ب إبتسامة : الحمدلله !.
- سمعو صوت من وراهم -
بفرح : جد يعني داليا و فهد
تعودو على بعض ؟!.
ياسر بإبتسامة : أيه يبا والحمدلله !.
أبوه بحدة : ما كلمتك !.
- ياسر طارت جبهته ���� -
أمه كابحة ضحكتها على شكل
ولدها الي مفهي
ومو مستوعب : أيه أم فهد تقول أنه
علاقتهم تحسنت وتوهم
من شوي طالعين مع بعض !.
أبو ياسر بإبتسامة : أيه الحمدلله !.
ياسر بقهر وإستغراب : يما أنا سمعتك
بالصدفه تقولين
الأسبوع الجاي ليش ؟!.
أمه بإبتسامة : حددنا الموعد المناسب
علشان تروح تتقدم لها !.
ياسر أبتسم
وبهدؤ عكس شعوره : أها !.
أبوه ببرود : أيه أفرح ي الخروف
راح تتزوج أخت
صديقك شعليك أنت ���� ؟!.
ياسر ناظره بصدمة : يبا شفيك
علي اليوم ؟!.
أبوه ببرود : والله ما فيني شيء عليك! بس أبيك
تصير رجال محترم وعندك
هيبة مثل أبوك ؟!.
" أمه ماقدرت تكتم ضحكتها
وضحكت وأبو ياسر يناظرها بإبتسامة
وهو يتذكر حبه لها طول
فترة الدراسة ، وياسر
ناظرها بقهر وطلع برا بعدما
صفق الباب بقوة ، وأمه
أنتبهت له ووقفت ضحك
وناظرت أبو ياسر
الي يبتسم لها وهي بسرعة لفت
وجهها وخدودها محمرة "...
م€ٹ عاشوو ما عرفتك يا أبو ياسر
طلعت رومانسي...������ م€‹
��•• في بيت ريما ••��
حك مكان الضربة و بإستهبال : ليش غرت؟ أكيد
تبي تتزوج لأنك مليت من أ..
قاطعه أبوه وهو يفصخ
العقال وبعصبية : أيا قليل الأدب ؟!.
ضحك وركض على الدرج
وقبل ما يدخل جناحه صرخ : يبااا أعرف لك وحددة
مززةة نااار تبيني أعطيك رقمهاا ؟!.
أبوه بعصبية صرخ : أنا أوريك
يا قليل الأدب أن ماربيتك مايصير
أسمي نواف ال** أن ماربيتك هين والله لأربيك ؟!.
همست : وجع رعيد
يستاهل ؟!.
رعد صرخ : إذا أنت نواف ال** أنا
رعد نواف ال** نياههههه !.
بصدمة : وجع شف قليل الأدب ؟!.
شهقت : يما والله لو تتزوج علي
يا أبو رعد بموت ؟!.
بعصبية : لا تخافين ماراح أتزوج
عليك ! بس ولدك رعد يبيله
تأديب من ج ' 89 '
��•• في المطعم ••��
وقف : يلا دلو نروح ؟!.
داليا وقفت وبهدؤ : يلا فهود !.
" فهد مشى للسيارة وداليا
لحقته وهي مستغربة من تغير تعامله
طول هذا الكم يوم ، فهد كان
يفكر وفي الأخير فضل السكوت على
أن يصدمها بالخبر "..
- ركبو السيارة وتوجه فيها ل لبيت -
��•• في بيت ريما ••��
صرخ بإستهبال : جديد و لاقديم ؟!.
أبوه صرخ : رعيدان والله
أن ماسكت ياويلك ؟!.
جلست جنب أمها
وحبت رأسها : يما ماعليك من رعد
تعرفينه يحب يستهبل ؟!.
رعد صرخ : أستهبل ولا أنكت ههاااي ؟!.
" أبوه عصب وصرخ ، رعد دخل
ل جناحه وهو يضحك و يركض ، وأمه وأخته
ناظروه بصدمة من
جرئته مع أبو رعد "...
أبوها بعد ماهدا شوي : ها يابنتي
ريما شرايك ؟!.
ريما ب إستغراب : عن شنو ؟.
أبوها بهدؤ : عن زياد الي
تقدم لك ؟!.
ريما بخجل وتوتر : ااء باءبا رءراءح
أفكءكر وأستخير ؟!.
أبوها بإبتسامة : الله يكتب الي
فيه الخير ، يلا عن أذنكم ؟!.
ريما ، أم رعد
بإبتسامة : أذنك معك !.
- وطلع من عندهم وراح على الشركة -
- نقدم بعد أسبوع -
" داليا & فهد : علاقتهم
تتحسن أكثر وأكثر وبدو يزيلون الجدار الي بينهم ، فهد طول هذا الأسبوع يحاول بقدر الإمكان أنه يتجنب أمل بس تضل بإكاذيبها ، داليا تحاول بقدر الإمكان أنها ماتتقرب من فهد خوف من أنها تحبه بس في كل مرة تعتقد أنها بعدة تكون أقرب له "..
....
" ياسر & لين : ياسر خطب لين
والملكة بعد يومين وهو فرحان لأنه قدر يتقرب منها أكثر من بعد الخطوبة ، لين كانت تتجنب ياسر من بعد الخطوبة ولكن في الخطوبة أكتشفت شخصيته المرحة والبشوشة وتعودت عليه "..
....
" زياد & ريما : زياد تقدم ل ريما
وهو ينتظر موافقتها على أحر من الجمر وهو خايف من أنها ترفضه ، ريما متوترة وخايفة ولا تعرف أيش تقرر و تتجنب جوري في بعض الأحيان ".. ،، ..
" صقر : سرحان في البنت الي شافها في بيت رعد لمن كانت في الحديقة
و في عرس داليا وفهد ويفكر في أسمها ومنو تكون وحتى أتصالاته للبنات قلت ".. ،، ..
" جوري : زعلانة من تجاهل ريما لها و حزت في خاطرها ومنقهرت ليش دايماً تتذكر موقفه معها في عرس داليا و فهد وفي بيت رنا "..
....
" عناد & أمل : دايماً يلتقون مع بعض
ويخططون وعناد لمن عرف عن علاقة داليا و فهد حلف انه مارح يتركهم قبل ما يخرب عليهم ، أمل كانت خايفة على فهد و زعلانة لأنه ماكان يزورها دايماً ويتجنبها أحياناً وكانت تكذب عليه وت ' 90 '
- نقدم بعد أسبوع -
" رنا : تحاول تتناسى
موقفها معه و دايماً تحاول تتناسى
موقفهم ب عربجيتها وشخصيتها
القوية على أهلها "..
---
" رعد : طول هذي الفترة
يفكر فيها وفي كل مرة يفكر فيها
يبتسم على عكس لمن كان
يكرها مايدري ليش تعجبه جرأتها
وتصرفاتها "...
---
" زيد : دايماً يبتسم وهو يتذكر
موقفهم الي تكرر في خطوبة ياسر و لين
وملامحها أرتسمت في
عقله أكثر حتى تصرفاتها "..
" منال : دايماً تتذكر موقفهم
وتقفز على السرير وتسب فيه وتضرب
في مخدتها وكالعادة الريش
مغطي نص غرفتها << خخخ ماتتوب ��.
---
��•• في بيت فهد ••��
- الساعة 9:00 -
- في الجناح -
" دخل وهو تعبان من الشغل
وغير كذا ما نام عدل ، أنتبه لها وهي
تحط لها كحل ومسكرا
وقلوس وردي ناعم ، أبتسم وهو
يناظرها وقرب منها "..
* فجأة * " أنصدمت وهي تحس بأحد
يحظنها من خصرها ، شهقت بصدمة
وهي تناظره من المراية "..
بخوف وصدمة شهقت : هئئ فهد
شتسوي ؟!.
فهد ضحك
وقرص خدودها : دلو حياتي
ليش مو نايمة ؟!.
داليا بخجل
ودلع : أمم ' no ' مو
مشتهية أنام ��؟!.
فهد تنهد
وأبتسم بخبث : أوو معناتها
تتنظريني علشان
تنامين بحظني ؟!.
داليا حمرت خدودها
بخجل ودلع : فهوود لا
مو كذا ؟!.
فهد ضحك وعفس
شعرها الذهبي : طلعي ملابسي
بروح أخذ لي شور علشان أنام.
داليا بدلع : ' no ' ��!.
أبتسم بخبث : نسيتي شنو
أخرت عنادك
في ذيك المرة ؟!.
" داليا تذكرت وقامت ركض
على غرفة التبديل وطلعت له ملابس
بسرعة وراحت له ركض و
مدتها له ، ضحك عليها وهو يشوفها
تركض من خوفها ولمن
تعلقت رجلها بالبطانية وطاحت
وبسرعة قامت ركض ، أخذ
منها الملابس وقرب منها "..
قرب منها وحب خدها
وبإبتسامة وبهمس يجنن : تسلمين !.
بخجل وتلعثم : اءلله يسلءمءك !.
" أبتسم ودخل الحمام ' تكرمو ' وأخذ
له شور ينشطه ، وهي جلست
على السرير
بإبتسامة وحاطة يدها على خدها مكان
البوسة وساكتة وسرحانة ، قطع
سرحانها رنين
جوال فهد الي يعلن عن بدء
المشاكل ، أستغربت وأخذت الجوال "..
داليا بصوت عالي : فهوود جوالك يتصل !.
فهد بصوت أعلى : يمكن حق
الشركة أتركيه ؟!.
" سكتت وتركته وهي مستغربة
وأستغربت أكثر لمن شافته يتصل
مرة ثانية ، ناظرت الرقم وقرأة
الأسم وأنصدمت ' روحي �� ' تجمعت الدموع
بعيونها وفتحت الجوال
وحطته عند أذنها "..
داليا:.
^ انتهى ^
15 لايك + 70 كومنت = أكمل
ماأحلل ' 91 '
البارت لعيون : @rooz_novels
��•• في بيت أحد أبطالنا ••��
" نزلت وشافتهم جالسين
ويناظرون التي في معداه الي كان
يطقطق في جواله ، قربت وجلسة
جنب أمها وحبت
رأسها ورأس أبوها "..
أبوها بإبتسامة : حبيبتي ريما
ها أنتي موافقة ؟!.
ريما بتردد و خجل رجعت
شعرها وراء أذنها : أيه بابءا
أسءتخرت وءانءا موافقة !.
بإستهبال : أوو أخيراً راح
تتزوجن وأخذ غرفتك ؟.
ريما بنص عين : رعيييد لا والله ليش
تزوجت علشان تأخذ غرفتي ؟!.
رعد يمد لسانه لها : لا بس بجيب زوجتي
وأكيد تحتاج لغرفة
ثانية تحط أغراضها فيها !.
ريما بسخرية : أنت تزوج أول يالبزر ؟!.
أبوها بحدة : ريما !.
- ريما سكتت و رعد
أنفجر من الضحك على شكلها -
��•• في بيت فهد ••��
- في الجناح -
ردت بفرح : الوو فهود حبيبي
أخيراً رديت علي أ..
قاطعتها بجمود : أنا مو فهد أنا زوجته
داليا وأنتي أمل صح ؟!.
أمل ضحكت علشان
تقهرها وبإستهزاء : هه زوجته
ياحبيبتي روحي وأسالي زوجك مين
زوجته الحيقية ؟!.
- جمددت وسكتت شوي وتكلمت -
ببرود : أيه زوجته غصب (ن) ! عنك
وبعدين أنتي شنو علاقتك ب فهد
علشان تتصلين عليه ؟!.
أمل بخبث : أنا حبيبته
وزوجته ' حطت يدها على بطنها ' وأم
ولده الي في بطني ؟!.
أنصدمت وتصنمت وبعصبية : أنتي شنو
قاعدة تقولين ، فهد مستحيل يتزوج
علي هو يحبني وقال لي
أنه راح يبدأ صفحة جديدة معي ؟!.
ضحكت بقوة وبخبث : والله ياقلبي فهود
حبيبي كان محتاج لحبيبته أمل
علشان تعطيه حقوقه
وأنتي رفضتي
وأنا الوحيدة الي
قدرة أعطيها له ؟!.
- ماقدرت تتحمل سكرت في
وجهها بعصبية وطاحت دموعها -
طلع من الحمام ' تكرمو ' و بإستغراب
وهو ينشف شعره : دلو حبيبتي
ليش تبكين
ومين كنت تكلمين ؟!.
ناظرته بعصبية وتكلمت
بحقد ودموعها تطيح بقهر : فهد أنت
من متى تزوجتها ؟!.
فهد بصدمة : داليا أنتي
شنو تقولين ؟!.
داليا وقفت ورمت جواله على السرير وبعصبية : من متى تزوجت حبيبتك أمل؟ ومن متى وهي حامل منك ؟!.
فهد بصدمة : أمل حامل ؟!.
داليا بحقد وقهر : وتعترف من بعد الي سويته؟ ليش تزوجتني إذا كنت راح تتزوجها ليش شفقة ؟!.
فهد بهدؤ نزل رأسه : أنا تزوجتها لأنك مارضيتي تعطيني حقوقي ؟!.
داليا صرخت ودموعها طاحت : حقوقك الي أننت أخذتها مني ب الغصب ؟!.
فهد قرب منها وكان راح يحظنها : دلو حبيبتي س.
قاطعته داليا وهي تدفه عنها بقوة وبإنكسار : لا تقول لي حبيبتي! طلقني !!.
انتهى .

الكـاتبـه ؛ فُ. ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

' 92 '
��•• في الشقة ••��
بعدت الجوال عن
أذنها وهمست : حقيرة ' بخبث ' أكيد راح
تطلب الطلاق مثل
ما قلت يا عناد ؟!.
" سكرت جوالها وراحت على
غرفة التبديل وبدلت ثيابها ولبست
روب نوم أحمر ، وهي متأكدة
أنها راح تكون سبب
في نجاح الخطة "..
��•• في بيت فهد ••��
بقهر : طلقني أو طلقها يافهد ؟!.
فهد بصدمة نزل
رأسه وبهدؤ : داليا ما أقدر أمل
حامل بولدي ؟!.
داليا بصوت باكي : معناتها
طلقني !.
فهد بحزن : طيب يا
داليا تتركيني ؟!.
داليا بدموع : أنت الي تقرر
يافهد أنت الي تقرر !.
فهد نزل رأسه : أسف ما أقدر أختار ؟!.
- وطلع و داليا طاحت على
الأرض وهي تبكي ب حرقة -
- من جهته -
" ضرب الدركسون بيده بعصبية
ورجع رأسه على وراء وهو
يفكر ، بعدها حرك السيارة على
الشقة وهو موصل
حده من العصبية "..
��•• في بيت أحد أبطالنا ••��
- في جناحه -
" بعد الجوال عن أذنه
وهو يبتسم بشر وطمع بعدما
خلص ماكلمته "..
قال بهمس : آآآه يا دلو متى راح
تصيرين لي؟ ' بشر وخبث ' بس راح
تصيرين لي بعد الي راح أسويه
حتى لو ماطلقك فهد عندي سبب
يخليه يطلقك ؟!.
" أبتسم بشر وهو يناظر الظرف
الموجود على الطاولة
المستديرة في وسط الغرفة "..
��•• في الشقة ••��
" دخل بعصبية وهو يصرخ : أمممل
وينننك أمممل ؟!.
أمل طلعت له وناظرته
بفرحة وحظنته : حبيبي فهود
أخيراً جيت ؟!.
فهد بعصبية دفها عنه : أنتي ليش قلتي
ل داليا أني تزوجتك ؟!.
أمل بزعل : لأنك حقي أنا!
أنا وبس ؟!.
فهد صرخ : أمممممل
أنتي طا....
قاطعته أمل وهي تحط يدها
على فمه وبصوت باكي : طيب فهود
حبيبي فكر فيني ، في
ولدك الي في بطني ، فكر
شلون راح تخليه يعيش بدون أبو ؟!.
" فهد عصب بقوة ودفها وطلع ل برا وهو معصب بقوة "..
- نقدم بعد 2 يومين -
" داليا & فهد : داليا طول الوقت تتجاهل فهد وتطنشه وصارت تنام في الصالة لمن تتأكد أنه الكل نايم وتصحى قبلهم وترجع على الجناح علشان ماحد يشك ، فهد ندمان ويفكر في طلب داليا ، وفي أمل والي في بطنها "...
" ياسر & لين : اليوم ملكتهم "..
- ملكة لين وياسر �� -
دخلت عليه بتوتر : السءللءام ؟!.
ناظرها بصدمة وفهاوة : وعليكم السلام !.
بمزح : ياسرو شوي شوي لا تأكل أختي لينو ؟!.
ياسر ضحك وبقهر ونص عين : فهيد مو ناوي تنقلع وتتركنا بحالنا وإذا تأخذ زوجتك يكون أفضل ؟!.
داليا ببرود : كلزق لا وربي أخليها ترفض ' 93 '
��•• في الشقة ••��
كانت تكلم جوال
وبخوف : أووف عناد..أقولك بطني
ماكبرت أكيد راح يشك..أووف عن السب
و بعدين أكيد راح يلاحظ..أووف
طيب يلا باي ؟!.
- سكرت وهي تهز رجلها بتوتر وخوف -
��•• الملكة ••��
بحدة : وجع حدك عن زوجتي دلو ؟!.
داليا قالت في
نفسها : " هه زوجتك؟ من متى أنا
زوجتك مو زوجتك هي أمل "..
- أبتسمت بإستهزاء ولا أنتبهو لها
ماعدا فهد للي
حس عليها وسكت -
بسخرية : زوجتك ها ؟!.
- تصنموو و ناظروه بصدمة -
كمل بمزح : طيب يالثور
فهيدان هي أختي ؟!.
داليا بإبتسامة باردة : فهد يلا نطلع! وأنت
ياسر إذا سويت أي شيء ل صديقتي
ليون راح
أوريك الويل ، حتى لو أجيك
وأنت نايم أو في الحلم ؟!.
ياسر ولين ضحكو ، ياسر
بإبتسامة : طيب دلو !.
" داليا أبتسمت ببرود وناظرته
بنظرات إستحقار وصعدت ل لجناح وهي
تحبس دموعها الي ممكن تخونها
في أي لحظة في كل مرة تناظره "...
فهد بإبتسامة : يلا أتركم ياسرو
بس نص ساعة ؟!.
ياسر شهق وبصدمة : شف الحيوان
زوج الحيوانة ��! .
رفسه و بنص عين : كلزق ي
الخروف ��؟!.
- لين ضحكت وياسر خق على
ضحكتها بس أنقهر من
فهد الي طلع وهو يضحك -
- بعد نص ساعة -
" ياسر رجع للبيت وهو
فرحان ، ولين بسرعة صعدة وخدودها
محمرة من الخجل �� "..
��•• الجناح ••��
" دخل وناظرها ب بجامتها الوردية
والناعمة وجالسة على السرير وحاطه رجل
على رجل ، ناظرها وهو يتمنى
لو أنه يقدر يرجع ثقتها فيه ، طول هذي
الفترة علاقتهم تحسنت
للأفضل بس بسبب غلطة
منه تبخر كل شيء "..
بهدؤ : دلو راح تنامين
جنبي الليلة ؟!.
داليا وقفت وببرود : طبعاً لا يا
أستاذ فهد !.
- أخذت لها مخدة وبطانية
وكانت راح تمر من جنبه بس،، -
فهد مسكها من
يدها وبقهر : داليا لمتى
بتعامليني كذا ؟!.
داليا فكت يدها و ببرود : أنت الي
تقرر ؟!.
" دفته ونزلت تحت وهي تحس بتعب
وألم في قلبها ، من جهته عصب ل درجة
أنه ضرب المكتب برجله وبقوة
وقهر وصرخ ، بس
ماكان أحد قادر على أنه سمعه
لأنه جناحه كان عازل "..
��•• الفجر ••��
- الساعة 5:00 -
" صحت على صوت
المنبه وعلى صوت "..
هزتها من كتفها
وبصدمة :....
^ انتهى ^
' اسفة بنات ما أقدر أكمل امس
نمت الساعة 2 علشانكم
ومن جيت من المدرسة مانمت وانشاء
الله البارتات الي نزلتها اليوم عجبتكم وانكم
تتفاعلون فيها ، تصبحون على خير...��✋ '
ماأحلل الي يقرأ بدون لايك وكومنت | تق ' 94 '
��•• في بيت أحد أبطالنا ••��
كان يكلم جوال : أيه مثل ماقلتك...أبيك
تسويهم مثل ماقلت لك..المهم
لازم تخلص الي طلبته منك..يلا لازم
أسكر..يلا باي ؟!.
أبتسم بخبث وهمس : وأخيراً
أنتي لي يا داليا ؟!.
��•• الفجر في بيت فهد ••��
هزتها من كتفها
وبصدمة : بنتي دلو ليش
نايمة هنا ؟!.
داليا فزت بخوف ونعاس : خءخءالتءي!
لا كنت أشوف فلم
ونمت بدون ما أحس ؟!.
أم فهد ب شك : داليا أنتي شنو
صاير بينك وبين فهد ؟!.
داليا بنعاس ' تثاوبت ' : لا ولاشيء!
يا خالتي !.
أم فهد ب إستغراب وشك : وليش ما
شفتيه في جناحك ؟!.
داليا بصوت فيه النوم : لأني ما حبيت
أصحي فهد ، ولأنه قال لي
أسكر التي في
وأنا رفضة ونزلت
تحت أتابعه وبس ؟!.
أم فهد بعدم
تصديق : اها !.
داليا وقفت وبهدؤ : تصبحين
على خير يا خالتي !.
أم فهد بإبتسامة : وأنتي من
أهله ؟!.
" داليا حبت رأسها وصعدت
ل لجناح وفتحت الباب وشافته نايم
على السرير ، تأففت ومشت
للكنبة وأنسدحت وغطت
نفسها وكملت نومها "...
- الصباح -
" صحا من نومه وهو
مكشر بتعب ، حط يده وراء رقبته
وهو يناظر الغرفة ، أنتبه على جسم
صغير موجود على الكنبة ونايم
بعمق ، قرب منها
بسرعة وهو يناظرها بصدمة "..
همس : مو هي كانت
نايمة تحت في الصالة كيف
وصلت لهنا ؟!.
" ظل يتأمل في ملامحها شوي
بعدها تنهد وحملها وسدحها على السرير
ودخل الحمام ' تكرمو ' وأخذ له شور
سريع وبعدما خلص لبس
ثوبه وغترته وطلع برا "..
��•• في الليل ••��
- في الجناح -
" صحت وهي تحس ب جفاف
بحلقها قامت وراحت
ل لمطبخ التحضيري وأخذت
لها كأس ماء ".. * فجأة *
" أنفتح الباب ودخل وهو
يتمايل بمشيته ومنزل رأسه ، وهي
ناظرته ببرود وإستغراب بعدها
شكت لمن شافت مشيته "..
بخوف : فءفهد فيءك
شيء ؟!.
فهد بلسان ثقيل : داءالءيلءا !.
" أبتسم بعدها ضحك
وصار يقرب منها وهي رجعت على
وراء بخوف بعدها ركضة
وكانت راح تدخل غرفة التبديل
بس دفها وسحبها
وهو يناظرها ومبتسم "..
فهد بلسان ثقيل : داءالءيلءا أجءب !.
" أنصدمت وهي تدفه وتبكي
وتترجاه وتحاول تفك منه بس ماقدرة "..
��•• المغرب ••��
" صحا وهو يحس بصداع رهيب
في رأسه صحا على صوت بكاءها ، فتح
عيونه وناظرها كيف جالسة
على المرايا وتمشط شعرها الذهبي
وتبكي بحرقة وقهر "..
بإستغراب وتعب : داءاليا!
ليش تبكيءن ؟!.
داليا:...
^ انتهى ^
16 لايك + 100 كومنت = أكمل ' 95 '
��•• في الشقة ••��
بغرور : وأخيراً فهد ال** راح
يصير لك وداليا
راح تكون لي !.
بفرح وحماس : جد يا عناد يعني
أخيراً راح أرتاح من
هذي الحقيرة ؟.
عناد بعصبية : ما الحقيرة إلى أنتي
ي السافلة! انتي نفذتي الي
قلت لك عليه يا أمل ؟.
- أمل تتذكر - - قبل أربع ساعات ' 4 ' -
- الساعة ' 11:00 ' الصباح -
" دخل وهو يناظرها ومبتسم ، وهي
أنتبهت عليه وراحت
له ركض و حظنته "..
بفرح : فهود حبيبي !.
فهد بإبتسامة : أهلين حياتي ، أملي
ليش تركضين
نسيتي أنك حامل ؟!.
أمل بتوتر وإرتباك : هءها أءي أيه
أيه نسيت ' تحاول تضيع الموضوع ' أء
فهود ماتبغى فطور ؟!.
فهد بهدؤ : أيه يلا ؟!.
" جلسو وصارو يفطرون
بهدؤ بعدها جلسو
يسالفون ويتكلمون "..
- مرت ساعتان ' 2 ' -
" قامت أمل وراحت ل لمطبخ
ورجعت بعد شوي وهي حاملة كأس عصير
في يدها ، وعطته ل فهد الي
رفض في البداية بس بعد أصرار منها
وافق وأخذ الكأس وصار يشرب
منه ، وهي مبتسمة
وتناظره بخبث "..
فهد بعد الكأس
وبإستغراب : أمل ؟.
أمل بخبث : عيونها لأمل ؟.
فهد بإستغراب : أنتي شنو حاطة
في العصير؟ طعمه غريب ؟!.
أمل تقرب الكأس
وتخليه يكمل شربه
وبإبتسامة : حبيبي فهود ماحطيت
فيه شيء! يمكن العصير
طعمه كذا ؟!.
" فهد كمل شرب العصير وضلو ساعة بعدها
أغمى عليه ، وأمل أخذت
الكأس وراحت
ل لمطبخ ومسكت
كيس صغير فيه بودرة "..
همست بشر : سامحني فهود!
بس لازم أحرص
على أنها تكرهك ؟!.
" بعد ساعة صحا فهد الي أستغرب
من نومه المفاجئ ورجع
ل لبيت وهو في الطريق بدأ
المفعول يأثر عليه "..
- الحاضر ' نكمل -
أبتسمت : أيه لا تخاف
سويت كل شيء قلت لي عليه ؟!.
أبتسم بخبث : أيه زين ؟!.
��•• في بيت فهد ••��
- في الجناح -
بحقد ودموع : نسيت شنو
سويت يافهد ؟!.
فهد بإستغراب : شنو سويت
يا داليا ؟!.
داليا صرخت بدموع : رجعت البيت
وأنت سكران
هذا الي صار ؟!.
- فهد وكأنه تذكر كل شيء صار -
" حس بدوخة في السيارة ، دخل وشاف أهله جالسين
و يتكلمون معدا لين الي تناظر
التي في ، ما سلم عليهم وهم أستغربو
وضل صاعد
لجناحه ، لمن دخل الجناح "..
فهد ب ضياع : داليا سمعي الي
صار كان غصب ( ن ) عني أنا..
قاطعته:..
^ انتهى ^
16 لايك + 100 كومنت = أكمل
ماأحلل الي يقرأ بدون لايك وكومنت | تقدير لتعبي ��
توقعاتكم ��
#رواياتي_rwaiat___fe12
#رواية_أنت_حبي_الأول ' 96 '
��•• في الشقة ••��
بهدؤ : نفذت الي تبيه مني
ياعناد وكل شيء محتاجه والنسخ
موجودة في هذا الظرف
وباقي النسخ على جوالك ؟!.
- أعطاه الظرف -
عناد أبتسم بخبث
وهو يناظر الظرف : أيه مشكور
هذا الي كنت محتاجه ؟!.
- تبدلت أبتسامته إلى ضحكة
خبيثة و هي كانت
تناظره وساكته -
��•• في بيت فهد ••��
قاطعته بصراخ ودموع : خلاااص
بس ما أبغا أسممع أيي شيءء منك
اهئ ' بصوت باكي ' أنت أخذت مني
أغلى شيء أملكه
يافهد اهئ اهئ ؟!.
" قرب منها وكان راح
يحظنها بس هي دفته بقوة و دخلت
غرفة التبديل وهي تبكي ب حرقة وقهر ، من
جهته أنقهر وعصب بقوة ودخل
الحمام ' تكرمو ' وأخذ له شور سريع
ولمن خلص لبس ملابسه طلع ، من جهتها
سمعت صوت الباب أبتسمت
بإستهزاء وسخرية من
بين دموعها "..
- من جهته -
" ضرب الدركسون بيده بعصبية
وقهر بعدها رجع رأسه على وراء وهو يتذكر
شكلها لمن كانت تبكي ، شوي وحرك بسيارته
على الشاليه وهو يفكر فيها
ومتوعد في أمل "...
" دخل وسلم عليهم وجلس وصار
يتكلم معهم ويضحك وياسر
وفهد يستهبلون ويضحكون "..
- مرت ساعة -
* فجأة *
" إضاءات جوال فهد أعلنت
عن المشاكل ، فهد كان يضحك بقوة
ومسك جواله وفتح
الرسالة من رقم غريب "..
م€ٹ ياليتك ما فتحتها..����. م€‹
- تصنمممم وجمدد في محله -
" ناظر الصور بصدمة وعدم
تصديق ، بعدها لمن أستوعب قام
وهو موصل حده من العصبية
والكل أستغربو
حتى ياسر "..
- عند فهد -
- دخل البيت بعصبية وهو يصرخ -
فهد بصراخ : دالياااااا ؟!.
أمه بصدمة : فهد ليش
تصرخ شصاير ؟!.
لين نزلت من الدرج
ركض وبخوف : فهد فيك
شيء ؟!.
فهد بعصبية صرخ : وين دالياا ؟!.
لين بإستغراب
وخوف : في الجناح ؟!.
" فهد راح لها ركض ودفها عن
طريقه وراح دخل ل لجناح وهو معصب ، فتح
الباب بقوة صدمتها لدرجة أنه
كان راح ينكسر من
قوة فتحه ل لباب "..
داليا بصدمة : هي هي ليش
تصرخ ؟!.
" فهد قفل الباب وقرب منها
وضربها كف قوي طيحها على الأرض
ورما الجوال عليها ، داليا ناظرت
الصور بصدمة وشهقت "..
داليا بصدمة ودموع : فءفهد
أيش هذا ؟!.
فهد صرخ بعصبية وإستهزاء : يعني شنو ؟ ب تسوين
نفسك بريئة مثلاً هذي كل فضايحك
ي الزانية الخيانة يعني هذي أخرتها معك
يا داليا تطلعين مع شباب
ل شقق صج حقيرة ؟!.
داليا بصدمة وصوت باكي : فهد لا صدقني
أنا مو من هذا النوع من البنا...
" قاطعها:..
^ انتهى ^
16 لايك + ' 97 '
��•• في الشقة ••��
" ضحك بخبث وبقوة وهو
فرحان بالي سواه ، كانت تناضره
بقهر بعدها سكرت جوالها
ودخلت ل داخل وهي خايفة ، من جهته
أنتبه لها ولا أهتم
وطلع وراح على البيت "..
��•• في بيت فهد ••��
- في الجناح -
" قاطعها وهو يهجم عليها
و يضربها بوحشية والغضب أعماه
لدرجة أنه طلع الدم من
فمها وهي تبكي وكان راح ي رفسها
في بطنها بقوة ، كانت تبكي
وتتألم ولمن
أنتبهت على أنه كان راح
ي رفسها
على بطنها أنصدمت
وماتدري ليش حطت
يدها على بطنها بخوف وقامت
بسرعة وهي حاطة
يدها على بطنها وخايفة
يغمى عليها"..
" ناظرها وقرب منها وضربها
كف قوي طيحها
على السرير "..
بعصبية وصراخ : دالياااااا
أنتي طااااالق ؟!.
داليا صرخت ودموعها
طاحت : لاااااااااااا ؟!.
" فتح الباب وشافهم واقفين
ويناظرونه بصدمة ودموعهم
على خدهم ، تجاهلهم وتوجه ، ولين
وأم فهد دخلو عند داليا "..
أم فهد : داليا يا بنتي خلاص
قومي مايصير الي
تسوينه في نفسك ؟!.
داليا بدموع وهي
تبكي بحرقة : طءطلقني اهئ
اهئ فهد طلقنءي ؟!.
لين طاحت دموعها
وبصوت باكي : دلو خلاص قومي
أصلاً فهد ما يستحقك ؟!.
" داليا قامت وهي تبكي وبعدت
عنهم وراحت تجمع أغراضها ، وأم فهد
أتصلت على أبو فهد ، ولين
تحاول تقنع داليا أنها
ما تجمع أغراضها وتروح "..
��•• في الشركة ••��
ببرود : أنا طلقت داليا !.
- تصنموو من كلامه -
أبو ياسر ، ياسر
بصدمة : شنووو ؟!! ببرود : مثل الي
سمعتوه ؟!.
أبو فهد بعصبية : فهد أنت
من جدك ؟!.
فهد ببرود : أيه ليش هذا
الموضوع ينمزح فيه ؟!.
" وياسر وأبو فهد صارو يهاوشونه
ويصرخون عليه وهم مو حاسين على فهد
الي يحس بسكاكين تطعن
قلبه ، أبو ياسر
ساكت ومتندم "..
أبو ياسر بتعب : ياسر روح جيب
داليا على البيت ؟!.
- فهد ناظره بصدمة بعدها
تبدلت نظراته ل لبرود ، أبو فهد
ناظر فهد بعصبية وقهر -
أبو فهد بقهر : أنتظر يا أبو ياسر
صدقني خل داليا تظل في
بيتي ولك وعد مني
أن فهد راح يرجعها ؟!.
فهد ببرود : مستحيل أرجعها ، هه
حقيرة خاينة ؟!.
ياسر صرخ بعصبية : خاينة في أيش؟ ، فهد داليا
متربية أحس. .
قاطعه أبو ياسر بحدة : ياسر خلاص
روح سوي الي قلت لك عنه ، ' ناظره ' وأنت
مشكور لأنك ضيعت ثقتي فيك يا
فهد و لأنك خليتني أعرف
أنك ما تستحق داليا ؟!.
- فهد ناظره بصدمة
وبقهر ، أبو فهد أنصدم
وناظر ولده بعتاب -
ياسر:.
^ انت ' 98 '
��•• في بيت فهد ••��
- في الجناح -
تحاول تقنعها وبترجي : دلو تكفين
ماعليك من فهد البابا
راح يخليه يرجعك ؟!.
داليا بدموع : لءلا لين أنا
خلاص راح أرجع
على البيت ؟!.
لين بقهر : بس دلو فهد
يحبك ومستحيل يتزوج غيرك ؟!.
داليا بسخرية وإستهزاء
من بين دموعها : هه يحبني ومستحيل
يتزوج غيري؟ طبعاً لا أنتي و خالتي وعمي ماتدرون
أنه فهد متزوج حبيبته
الي قبل ' 2 ' سنتين أمل ؟!.
لين بصدمة : داليا أنتي
شنو تقولين ؟!.
داليا :..
��•• في الشركة ••��
أبو ياسر : ياسر روح جيب
داليا على البيت ؟!
ياسر بقهر : أمرك يبا !.
أبو ياسر وقف
وبهدؤ : عن أذنكم ؟.
- وطلع هو وياسر وأبو فهد
ناظر ولده بعصبية وهو مقهور منه -
أبو فهد بعصبية : فهمني ليش؟ عجبك
الي سويته؟ الحين ياسر ممكن
يطلق أختك لين لأنك
طلقت أخته داليا ؟!.
- فهد جلس وشد على
شعره بقهر وأبوه ناظره بعصبية -
��•• في بيت فهد ••��
- كانت راح تتكلم بس
قطع عليها صوت جوالها -
ناظرتها وبهدؤ : لين هذا ياسر !.
لين أنصدمت : داليا فهد قال
ل ياسر أنه طلقك ؟!.
" داليا رفعت كتوفها بمعنى
ما تدري وردت عليه "..
داليا بهدؤ : الوو يسور..طيب خلاص
راح أطلع..أوكي.. يلا باي ؟!.
لين بخوف : داليا ياسر
عرف ؟!.
داليا ببرود : لا تخافين ماراح
يسوي لك أي شيء ؟!.
" نزلو ونزلت أغراضها وأم فهد
أنتبهت عليها وحاولت تقنعها بس
مافي فايدة طلعو لين وداليا
لعند ياسر ، ياسر أنتبه
ل داليا ول لين "..
- ياسر لمن أنتبه ل لين
جممد وسكت وطلع أخذ أغراض داليا -
لين بتردد : يءاءياسر !.
ياسر بدون نفس : خير ؟!.
لين بدموع : ياسر ليش
تكلمني كذا ؟!.
ياسر بدون نفس : ليش ما
تسألين أخوك ؟.
لين بدموع : أنا أبغا أسمع
منك أنت ؟!.
ياسر بعصبية : لأنه أخوك أتهم
أختي داليا بأنها خاينة! وكم مرة
كان يسبها و أسكت له بس
الحين ماراح أسكت وصدقني راح
أخليك تدفعين ثمن
غلطة أخوك ؟!.
داليا بحدة : ياسر خلاص
هي مالها ذنب !.
" ياسر ناظرها بعدين ناظر
لين بقهر وركب سيارته هو وداليا ، لين
طاحت دموعها و كانت راح تطيح
بس مسكها من كتفها وهو يناظرها
كيف ركبت السيارة وناظر عيونها ، داليا
أنتبهت عليه وبسرعة ركبت
السيارة وهي حابسة دموعها "...
" حس أنه كان راح يطيح بس قدر
ي توازن في وقفته ، لين
ناظرته بقهر ودموع "..
لين:.
^ انتهى ^

الكـاتبـه ؛ فُ. ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

' 99 '
��•• في بيت فهد ••��
بصراخ : أكرهك أكرهك
يا حقير كله بسببك ياسر راح
ي طلقني اهئ اهئ ؟!. - سكت وهو يناظرها ويحس ب ضياع -
- نقدم بعد 3 أيام -
��•• في الشقة ••��
" دخل الشقة ولا شافها ، أستغرب
وأنتبه على صوت وضؤ خافت
في الغرفة أبتسم ببرود وكان راح
يفتح الباب بس "..
* فجأة *
- وقفه كلامها الي صدمه -
بفرح : أيه عناد أسمع أقولك خطتك
نجحححت...' ضحكت ' خلاص
طلق داليا..تصدق
فكرة الصور كانت روعة..تصدق
حتى لمن قلت له إني حامل
صدق..أيه وصار
كل يوم يجي ل...
قاطعها بصراخ
عصبي : أمممل ؟!.
أمل بصدمة : فهد !.
" مسك جوالها وكسره
في الجدار ، مسكها من شعرها
وصار يضربها بقوة ويرفسها على بطنها
ويضربها كف قووي ، بعدها
مسكها من شعرها "..
فهد بعصبية صرخ وهو
ماسكها من شعرها : تكلمي
شنو بينك وبين عناد؟ تكلمي ليش
كذبتي علي؟ ليش خليتيني
أطلق داليا أنتي و
الزفت عناد؟ تكلمي ؟!.
أمل بدموع : خلاص فهد اهئ
اهئ والله راح أقولك
كل شيء بس أتركني ؟!.
فهد تركها
وبعصبية : يلا تكلمي ؟؟!.
أمل بدموع :،،،،
- قبل 2 سنتين -
كانت تبكي : تكفى ياعناد أنا
أحب فهد ولا
أبغا أتركه ؟!.
عناد بعصبية : أمل ب تنفذين
الي قلت لك ولا وربي أقول حق
فهد أنك كنت معي
في يوم عيد ميلادك ؟!.
أمل بقهر ودموع : اهئ اهئ حقير! أنت كيف
خنتك ثقة أخوي حمد فيك؟ هو كان
يعتبرك أعز أصدقائه
و بسببك أنا خسرته لمن
دخلته السجن ؟!.
عناد ضحك وبسخرية : هههه أخوك غبي
وأنا أستغليت غبائه
علشان أستغلك ؟!.
أمل بقهر : طيب شدخل
فهد ؟!.
عناد بقهر : لأنه فهد الحقير
كان راح يفضحني لمن كنت بدخل
أخوك السجن وهذي
مو أول مرة ؟!.
أمل همست : حقير تستاهل !.
- بعد الحادث -
عناد بقرف : سمعي ي الزبالة راح
تنفذين الي اقولك
عليه ' تكرمو ' ؟!.
أمل بقهر : أحترم حالك
وأطلع برا ؟!.
عناد بسخرية : سمعي راح تسافرين
وراح أعطيك فلوس علشان
تسافرين ولا أشوف وجهك إلى
لمن أطلبك سامعه وراح
تمثلين أنك ميته ؟!.
أمل بدموع : أيه سامعه! بس لا تنسى
وعدك لي أنك راح تطلع
أخوي حمد من السجن ؟!.
عناد ب تسليك : أيه أيه ' بقرف ' شنو
أبغا ب أخوك الحيوان ؟!.
- سكتت وهي منقهرة -
- وصارت تحكي له عن خطط عناد
ل لطلاق ول لصور والبودرة
الي أعطتها له في العصير -
فهد بصدمة : يعني داليا ماكانت
تطلع مع شباب ؟!.
أمل بدموع : أيه! كانت مجموعة صور
طلبها عناد ' 100 ' << أول مرة أوصل لهل الرقم ����
��•• في الشقة ••��
بصوت باكي : صدقني يافهد
إني أحبك تكفى لاتطلقني أنا سويت
كل هذا علشان أخوي حمد ؟!.
فهد ببرود : أمل أنتي طالق ؟!.
أمل صرخت بدموع : لااااااا !.
" أمل صارت تبكي بحرقة
وفهد طلع من الشقة ومر ياسر وراحو على محل ستار بوكس "..
فهد بهدؤ : ياسر أبغا أكلم داليا ؟!.
ياسر بصدمة : نعم! لا ياقلبي انت الي طلقتها تحمل الي يجيك ؟!.
فهد بقهر : بس أنا عرفت الحقيقة! داليا مو من هذا النوع من البنات ؟!.
ياسر بهدؤ : وأنت ليش ماصدقتها من قبل ؟!.
- فهد نزل رأسه ، ياسر ناظره وتنهد وهو يفكر -
ياسر بهدؤ : فهود شنو طلبك ؟!.
فهد أنتبه عليه
وبإبتسامة : أوكي ^^^^
" أعطاه طلبه وياسر أخذ محفظته وترك مفاتيحه في السيارة ، فهد أنتبه على مفاتيح ياسر وخطرت في باله فكرت وأبتسم، جاء ياسر وأخذ طلبهم وفهد طول الوقت يبتسم وياسر مستغرب من تغيره "...
��•• في الليل في بيت داليا ••��
بعناد وتعب : لا ماما ما أبغا أروح ؟!.
أمها بحنية : يا بنتي دلو ما يصير تظلين بحالك في البيت ؟!.
وهو يطقطق في جواله وبملل وبدون شعور : يما خليها نسيتي موقف لندن ؟!.
أبوه بحدة : ياسر !.
داليا حزت في خاطرها وببرود : تصبحون على خير ؟!.
أمها وأبوها بحنية : وأنتي من أهله ؟!.
أبوه ناظره بعصبية : أنت ليش قلت
لها هذا الكلام ؟!.ياسر نزل رأسه : آسف يبا ماكان قصدي ؟!.
" أبوه تأفف بقهر وأمه سكتت وقامت
تجهز أغراضها لأنهم بيرحون على المزرعة
لمدة يومين ، وياسر ماهان
عليه تنام وهي
زعلانة صعد لغرفتها "..
��•• في غرفة داليا ••��
" كانت منسدحة على السرير
وتتذكر أيامها معه في
المطعم الموجود
على الكورنيش ، طاحت
دموعها وهي تتذكر "...
- سمعت صوت طرق على
الباب و تعدلت في
جلستها وبسرعة مسحت
دموعها -
داليا بهدؤ : تفضل !.
دخل وجلس على
السرير وبحنية : دلو حياتي أنتي
زعلانة مني ؟!.
داليا بإبتسامة ودلع : لا يسور لا تخاف
علي أنا مو زعلانة منك بس تذكرة شيئ
روحو أنتو وأستانسو
وأنا راح أظل هنا ؟!.
ياسر ب إبتسامة : أكيد دلو ؟.
داليا ب تأفف : أيه أيه
خلاص روح ؟!.
" ضحك عليها وعفس شعرها
الذهبي و طلع وركب مع أبوه وأمه
أتجهو للمزرعة ، من جهتها
تنهدت وقامت
وهي تدندن ودخلت
الحمام ' تكرمو ' وأخذت
لها شور دافئ وبعدما خلصت لفت
الفوطة على جسمها
وطلعت
وصارت تمشط
شعرها بروقان "..
- سمعت صوت رنين جوالها -
انتهى

الكـاتبـه ؛ فُ. ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

سلاام .. طبعاً أنا م كملت الرواية وأعتذر لذلك ..
كان السبب هو انه جهازي تفرمت وراحت تكملت الرواية علشان كذا راح اوقفها لمن هنا وعن قريب راح أبدأ أنزل رواية جديدة !!.
أتمنى تنال إعجابكم وإن شاء الله راح انزلها بشكل متواصل بعد م اختمها في الانستقرام ""..
وأتمنى من جميع من كانو يقرون الرواية يعذروني علشاني م اقدر اكمل روايتي هذذي لكن يمكن يجي يوم واكتب ملخص للأحداث النهائية لكن كل الي اقدر اقوله اني ختمت روايتي " أنت حـبي الأول " لـ البطلـة داليا وفهـد ع نهايـة سعيــدة !.
انتبهو ع انفسكم لمن اختم روايتي الي اكتبها بـ الأنستا بعدين انزلها هنا.

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1