غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 281
قديم(ـة) 18-05-2016, 10:03 PM
شذى المطر شذى المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :)
الحمد لله بخير ..
هههههههه علشان ما يتعب نظركم بالقراءه ^_*
احم احم تراه شوق خلاص ريم راحت بطريقها
بعدك مو ناسيه طفولتي المشتته ^_^
وشكرا على التقاييم وعلى محتواهن ^_^

وااااااي فشله
ابد ابد ما انتبهت بس توني لما قريت الرد
ومن بينسى ريم ..صعب طبعا
السموووووووحه العتب على النضر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 282
قديم(ـة) 18-05-2016, 10:04 PM
شذى المطر شذى المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي


الحين ليل الساعه 11و49دقائق
بانتضارك لا تتاخري


تعديل شذى المطر; بتاريخ 18-05-2016 الساعة 10:49 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 283
قديم(ـة) 18-05-2016, 11:26 PM
صورة ضاقت انفاسي الرمزية
ضاقت انفاسي ضاقت انفاسي غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي


بسم الله
*
*
*
*
*


8.2
**
**
**
**
**
**
**
بعد ما تمت الملكه طلع وهو يحس بالنصر
بس باقي الجزء الثاني من انتقامه
ركب سيارته وهو يتذكر مكالمة عمته فاطمة لما كان ناوي يتزوج شوق
_ طلبتك يا نواف قول تم
نواف بتردد بس مستحيل يرفض لعمته طلب : تم فاطمه برجاء : تترك خطط جدتك
قاطعها بقهر : بس يا عمه ما في حل غير كذا
انا ابغى شوق وابوها رافض
فاطمه اخذت نفسها : وليه تفرض نفسك على ناس ما يبغونك يا نواف ؟؟؟
كان يبغى يقاطعها بس ما خلت له مجال : اسمع يا نواف
اقسم بالله اني اعزك مثل عيالي
وانت ما شاء الله عليك كل بنت تتمناك والله حتى ناصر يمدحك
بس خلاص كل شيء قسمه ونصيب
انسى الموضوع ولا تفكر بهذي الخطه السخيفه
انك رح تتزوج شوق
بالعكس ما تدري عن المشاكل للي رح
تصير
ابوها واعمامها وحتى عيال عمها ما رح يسكتون
نواف قاطعها : رح يرضون بالامر الواقع
قاطعته وهي تبكي : وياسر ؟؟،
نواف عقد حواجبه : وش فيه ؟؟
فاطمه بقهر من بين دموعها : ما فكرت وش رح يصير
فيه بعد هالخطه ؟؟
تبغون تحطونه بالورطه هذي وتتركونه
تبغون اهله يتبرون منه لما يعرفون انه باع اخته
حرام عليك تراه بعده صغير
لا تدمرونه
يكفي لعبتم بعقله واخذتوه من اهله
نواف تنهد وهو يفكر كلامها صحيح كله رح يقع على
راس ياسر بس ما عجبه كلامها الاخير : حنا ما اخذناه من احد
فاطمه بقهر : لا تقهرني يا نواف فوق قهري
قاطعها : خلاص ولا يهمك خلاص ما ابغى شوق
وقبل ما يكمل قاطعته : الله يسعدك ويوفقك
مثل ما ريحتني _
تنهد وهو يطرد هالموقف من باله
وقف سيارته عند باب البيت نزل وهو ينتظر الفرصه الثانيه علشان يكمل انتقامه من فارس
**
**
**
**
**
دخل ناصر غرفته بعد ما تمت كل الاجراءات
وهو يفكر وش هدفه نواف من هذا كله
مجهز كل شيء
حتى اوراق الفحص مجهزها ومزورها
جلس على الكنبه وناظر من جهة الشباك
واخذه سرحانه للماضي
غمض عيونه والذكريات قدامه وكأنها الان
#
دخلت الصاله عند امي مع اخوي حمد وهو حامل بيدينه فهد
ابتسمت امي لنا وعيونها مليانه دموع
سلمنا عليها وجلسنا عندها
ما قدرت تمسك نفسها اكثر ونزلت دموعها غصب عنها
تنهدت وانا اعرف سبب هالبكاء : ليه يالغاليه الدموع ؟؟
ردت من بين دموعها : مو بيدي لما اشوف عيال اخوك واختك
وانت الوحيد ما عندك عيال ما اقدر اتحمل
نفسي اشوفك حامل بيدك ولدك ويناديك بابا
حمد وهو يمسح على راس فهد : يا يمه كل شيء بيد ربنا
ردت امي وهي تمسح دموعها : له متزوج اكثر من خمس سنين
وش فيها لو شاف نصيبه
قاطعتها بضيق ما انكر انه نفسي يكون عندي طفل او طفله من فاطمه سألتها : وفاطمه ؟؟
تنهدت وطالعتني : والله انها عزيزه علي واغليها مثل عيالي
بس لمتى تنتظرون ؟؟
وفاطمه جالسه بالبيت معززه ومكرمه
قاطعنا دخول زوجه محمد وماسكه بيدها
طفلها وهو يحاول يفلت يده منها
ردت السلام وجلست بهدوء وهي تلاعب بطفلها وجالس بحضنها
ناظرتني امي : فكر بالموضوع
زفرت بضيق وما رديت عليها
ناظرت امي زوجه محمد : اسمع صياحه بالليل وش فيه ؟؟
ردت وهي تلاعب فيه : يمكن ممغوص
دخلت فاطمه بهدوء وردت السلام وابتسمت
لما شافت ولد محمد الصغير
وسرعان ما اخذته وباسته وهي تلاعب فيه
تحب الصغار وتموت عليهم
ناظرتها وانا احس بالغصه بداخلي
ودي ابكي على حالها وانا اشوف لهفتها على الصغار
جلست جنبي وهي تلاعب بالطفل ومبسوطه
عليه
تكلمت بفرح : شوف كيف يضحك !
اخذته منها وبسته بقوه على خده
انزعج وبدأ يبكي
اخذته مني وناظرتني بلوم : وجعته حرام عليك
ورجعت تلاعبه
مرت الايام وامي تحاول تقنعني بالزواج
كنت اشوف الحزن بعيون فاطمه من ناحيه
زواجي
وطلبت مني اذا ابغى اتزوج تكون من ديره ثانيه
غريبه عن المنطقه كلها
كنت اعرف انها وافقت وبداخلها نار
بس ماطلت بالموضوع لعل وعسى
ربنا يرزقني لو بطفل واحد
اسكت فيه الجميع
لحد يوم
لما خبرني اخوي ابو فهد انه ابو رباح زوج خالتي
عامل اكل وعازم وجوه العشيره
وطلب منا نحضر
جهزت نفسي وطلعت من البيت وتوجهت لبيت خالتي
دخلت وسلمت على الموجودين
بعد العشاء تكلم ابو رباح
وهو يناظر الجميع
«جمعتكم اليوم علشان اعلن هالخبر
للي رح يسر الجميع
ترى ناصر خطب ابنتي على سنه الله ورسوله
وانا وافقت
وباكر رح نعمل الفحوصات ونملك
امتلئ المكان بالتبريكات »
كنت اناظر بصمت واحس وجهي قلب اسود
ما توقعت هذا التصرف
صحيح انه ابو رباح مخرف وما يدري وش يقول
لو كان بينهم كان طنش الموضوع
بس المشكله انه قدام وجوه العشيره
وش هالورطه
عضيت على شفتي وصوره فاطمه قدام عيوني
وش رد فعلها
وهي للي طلبت مني اذا تزوجت تكون غريبه
كيف الحين موقفها لما تعرف اني خطبت
بنت خالتي
حسيت الدنيا صارت سوداء بوجهي
وانحطيت بموقف لا احسد عليه
في اليوم الثاني حاولت الغي الموضوع بس ما قدرت
اضطريت نكمل اجراءات الملكه بالمحكمه
وصارت بنت خالتي زوجتي
ما ادري وش رد فعلها
للي يهمني فاطمه
ما ادري وش رد فعلها لاني من البارحه ما رجعت البيت
ما لي وجه احط عيني بعينها
لو كان عندي خبر بالموضوع مسبقا كان تصرفت
بس وقعت بالفخ بسهوله
رجعنا عالبيت
وزوجتي الجديده معي لكن وقفت اول ما دخلنا
واجهتنا عاصفه من الشتائم ما خلت ولا كلمه ولا شتيمه الا قالتها
كتمت غيضي حتى ما ارد عليها
لكن تمادت ومسكتني من ثوبي بقرف : يا قليل الحياء
هذي اخرتها تتزوج على بنتي
والله ما تبقى على ذمتك
وبصراخ : طلقها الحين خلاص للي بينك وبين فاطمه انتهى
والحين تتطلقها
رديت عليها ببرود : ومين للي انهى علاقتنا ؟؟
ردت ام عمر والشرار يطلع من عيونها : انا انهيتها
الحين فاطمه تيجي معي وللي بينكم انتهى
فاهم
رديت بحده : لا مو فاهم
وفاطمه شبر واحد مو طالعه من البيت
ردت وهي تردح : بأحلامك
وبصوت عالي : يلا يا فاطمه ما لك قعده هنا
خلي هالزفته تنفعه
طالعت بعيوني جهة فاطمه كانت تناظر امها
بدون رد فعل
بس حسيت كل حزن العالم بعيونها
تدخلت امي : يا مستوره اتركي فاطمه بحالها
لا تخربين بيتها
ام عمر بحقد : انا للي رح اخربه وما اكون
ام عمر اذا ما خربته
وناظرت فاطمه بصراخ : قدامي اشوف
اخوك على الطريق الحين على وصول
قبل ما يصدر من فاطمه اي فعل
التفتت خارج البيت وانا اسمع الصراخ
والتهديد
طلعت اشوف وش فيه
تفاجأت لما شفت عمر يتهدد ويتوعد فينا
طلعت ام عمر عليه : شفت للي ما يستحون هذي اخرتها
عمر بصراخ : خلها تطلع ما لها جلسه هنا
وناظرني بتهديد : باكر توصل ورقتها والا والله
ادفنك بمكانك
وانا اكتم عصبيتي جاي ويتهدد علينا في بيتنا : احترم نفسك احسن
قاطعني بعصبية : اعلى ما بخيلك اركب
خلي اختي تطلع ويا دار ما دخلك شر
رديت بقهر : زوجتي وما اسمح لك
سكتت لما هجم علي عمر : عمرك ما سمحت رح
اخذها غصب عنك
بعدته عني بنفس الوقت للي وصل فيه
ابو عمر وقف بيننا وناظر عمر بعصبية : ولا كلمه
فضحتنا قدام العرب ما في حشيمه؟؟!!
ام عمر بقهر : ما لهم حشيمه عندنا
ابو عمر ناظرها بعصبية : ولا كلمه انت
حسابك بالبيت نتفاهم بعدين
وناظرني : السموحه منك
اعتذر لك بالنيابه عنهم وزوجتك عندك
ما حد له كلمه عليها غيرك
وربنا يوفقكم ويرزقكم
والحين نستأذن
ناظرته باعجاب واقتربت وقبلت راسه : ربي يحفظك
ما قصرت
ناظرني عمر نظره توعد : رح تندم والايام بيننا
اذا ما خليتك تذوق نفس الكاس
قاطعه ابو عمر بحده : انتهينا
بعد ما طلعوا تنهدت براحه لو ألف العالم ما ألقى مثل ابو فاطمه انسان راقي لابعد الحدود
رجعت ادراجي للداخل ودخلت للبيت وعرفت من امي
انها فاطمه اتصلت بأبوها
تنهدت براحه وحمدت ربي انها امها ما لعبت بعقلها
طالعت امي للي تكلمني واحس كل هموم الدنيا فوق راسي : روح يمه عند زوجتك شريفة
وبتردد
تراها عروس
زفرت بضيق :مو صغير تراني تعلميني وش اعمل
وتركتها وطلعت لفوق
وتوجهت لجناح فاطمه لازم اطيب خاطرها
واشرح لها موقفي
دخلت بهدوء وحسيت بحركتها بالمطبخ كالعاده
توجهت بخطوات متردده ما ادري وش اقول
بس تابعت خطواتي ودخلت المطبخ
وناظرتها وهي تعمل قهوه رددت اسمها بهمس : فاطمه
ما ردت رجعت ناديت اسمها بنبره مليئه بالضيق : فاطمه انا
قاطعتني بجفاء بدون ما تناظرني : اتركني بحالي
ما ابغى اتكلم بكلام ونندم عليه بعدين
ناظرتها وقررت اتركها حتى ترتاح نفسيتها
وتركت المكان وطلعت
بعد مرور الايام تأقلمت فاطمه مع الوضع
وخاصه انها تعرف اني انا وشريفه ما لنا
يد بالموضوع
بس احس انها مجروحه من الداخل
حتى لو تتظاهر انه الوضع عادي
وخاصه لما اكون مع شريفه
بس مهما كان حب فاطمه بقلبي مستحيل
افرق بينهم
احاول قد ما اقدر اعدل بينهم
واحس حديث الرسول

( مَنْ كَانَتْ لَهُ امْرَأَتَانِ فَمَالَ إِلَى إِحْدَاهُمَا جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَشِقُّهُ مَائِلٌ ) صححه الألباني في "صحيح الجامع


دائما بإذني
صحيح احب فاطمه اكثر بس احاول قد ما اقدر اعدل بينهم
مر سنه على زواجي من شريفه وفاطمه ما حملت خلال هالفتره حملت شريفه مرتين ونزلت
من الاشهر الأولى
دخلت البيت وانا ماسك بيد فارس
ويسولف فوق راسي
جلست عند امي وحطيت فارس بجنبي
ومسحت على راسه كنت اتكلم مع امي
قاطعني فارس : بابا ما ابغى حلاوه
ثني يودعني «بابا ما ابغى حلاوه سني يوجعني »
ناصر باسه على راسه : ان شاء الله
وناظر امه وابتسم : جنني بالبقاله ابغى حلاوه
والحين بعد ما اكلها عمل نفسه فهمان
امي بابتسامة : لا هو شاطر ما رح يشتري صح يا فارس
فارس هز راسه : فهد مو ثاطر بيثتري حلاوه «فهد مو شاطر بيشتري حلاوه» بث انا صح بابا
ناصر قرص خده بخفه : ايه صح
دخلت شريفه الصاله وردت السلام
ركض عليها فارس بفرح وحضنها : ماما بابا اثترى لي حلاوه
مسحت على شعره بحنان : مو قلت لك ما تشتري حلاوه
وبالليل تجنني اسناني اسناني
فارس ضحك بطفوله : احبها
وتركهم وطلع يلعب بالحديقه
لو اصف لكم حبي لفارس ما تصدقون
قلبي تعلق فيه وخاصة لما يناديني بابا
احس كل الدنيا تضحك لي
وين ما اروح لازم اخذه وهو متعلق فيني كثير
وما انسى حديث الرسول عن اليتيم
فارس اعتبرته مثل عيالي
حاولت قد ما اقدر اعوضه عن فقدانه اخوي محمد
الله يرحمه رحل وترك هالطفل اجمل ذكرى
نتذكره فيها
والحمد لله مرتاح اني قدرت اوفر له كل احتياجته وما يحس بالنقص من اول ما وعي على هالدنيا وهو يناديني يبه
وحتى
شريفه مرتاح معها انسانه هاديه وما عندها
مشاكل

**
**
**
يحس كل قرود الدنيا تنطنط فوق راسه
شد على قبضة يده على الموقف السخيف للي انحط فيه
دخل غرفتها وشافها فاتحه الخزانه ومنهمكه بالبحث ومعطيته ظهرها
تقدم منها خطوات وهو نفسه يدفنها بمكانها
صفق بيدينه حتى تحس بوجوده : ما شاء الله
حبكتيها مع ولد خالك ؟!
كانت مندمجه تبحث بالخزانه
بس تجمدت لما سمعت صوته
ومثل المقروصه قفزت تدور على الشيله
مسكها من يدها : ما له داعي هالتمثيليه كلها
وباستهزاء
دامك تبغين اخطبك كان قلتي لي من البدايه
وما في داعي لهذي السخافه للي عملتيها
ناظرته باستغراب وهو ماسكها من ساعدها
مو فاهمه شيء من كلامه
وبسرعه تبدلت ملامحها للعصبيه وهي تشوفه
ماسكها وهي مو متغطيه
لو يشوفها ابوها كان صارت علوم
انقهرت وهي تحس بالعجز مو قادره تمسح فيه الارض
وتعرفه قدره
حاولت تفلت يدها منه
ابتسم بسخريه : وين صوتك يا عروس
دوم يلعلع
كل هذا حياء
وناظرها وهو يفكر بسخريه : غريب حسب معلوماتي الحياء بوادي وانت بوادي
كانت تناظره بنظرات كره قاتله
طنش نظراتها ورمى يدها بقرف لما سمع
صوت قريب من الباب
دخلت عليهم فاطمه وهي تحس بالضيق
هذا اخر شيء كانت تتمناه انه فارس يتزوج شوق
تتمنى نواف قدامها وتطلع كل حرتها فيه
على هذي الحركه
يبغى ينتقم من فارس طيب شوق ما فكر فيها
اخذت نفس وحاولت تصطنع الابتسامه : مبروك فارس
ناظرت شوق بامها بعدم تصديق كاشفه قدام
فارس
وتبارك له !!
وما قالت شيء على دخلته عليها وهي مو متغطيه
اسئله كثيره تدور في راسها مو قادره تسأل عنها
بس وصلتها الفكره لما قالت فاطمه : مبروك عليك فارس يا شوق
جلست على السرير بانهيار تحس نفسها بحلم
مستحيل
فارس زوجها؟!!
كيف صار كذا ؟؟!!
كيف ما شافت الاسم ؟!!
غمضت عيونها وهي تتذكر لما جاب ابوها
لها الدفتر توقع
ما حست السعاده بعيونه وكان مغطي بيدينه
مكان الاسم وكأنها حركه عفويه
غبيه غبيه وطول عمرها غبيه
كيف تعيش مع اكره انسان ما تطيقه
لازم تروح تقول لابوها ما تبغاه
مستحيل يتم الزواج
حطت راسها بين يدينها بعجز
كيف تعبر عن رفضها
ما تبغى تشوف احد مو قادره تستوعب شيء
وقفت بدون ما تناظر احد وتوجهت للحمام
وضربت الباب خلفها بقوه وقفلته عليها
وهي تفكر بحل لمشكلتها
ناظر فارس فاطمه ورفع حاجب مو عاجبه تصرفها
فاطمه بهدوء ترقع : انت تعرف انها ما تدري عن شيء
ويمكن تفاجأت بالموضوع
وبتردد انت تعرف انها ما
وسكتت
فارس هز راسه وهو يتوعد يربيها من اول وجديد
وخاصه انها الفرصه وصلت لعنده وما حد له عنده رد بهدوء : باكر بتتعود
واستأذن وطلع
زفرت فاطمه بضيق وطلعت من الغرفه
باتجاه غرفتها
**
**
**
**
**
**
مو مرتاح توجه لغرفة فارس وطق الباب ودخل
شافه مشبك يدينه فوق راسه
ضاق صدره وهو يشوف فارس بهذا الحال
رفع فارس راسه لما شافه
واجبر نفسه على الابتسامه : هلا يبه
ناصر جلس عنده وما يدري كيف يبدأ بالكلام
جمع افكاره وتكلم بهدوء : ادري انه نواف حطك
بموقف ما تبغاه
مع اني ما ادري وش هدفه من الموضوع ذا كله
لكن للي يهمني انت
ما ابغى تنجبر على شيء ما تبغاه يا ولدي
انا اقول بعد فتره تطلقها وكل يمشي في طريقه
وانا متأكد شوق ما رح تعارضني
لانك مثل اخوها
ناظره فارس وبنفسه كثر منها قول عدوها تنهد وبداخله مستحيل يفشل الرجال للي رباه
واعتبره مثل عياله واغلى : اذا نسبي مو عاجبك
خلاص اطلقها
وغيره ما عندي كلام ثاني
خلاص شوق صارت بذمتي وما له داعي لهذا الكلام
ناصر عارف انه يكابر وما يبغى شوق لو كان يبغاها
كان خطبها من زمان مو يجيب رجال غريب يتزوجها : براحتك
فارس قام وباس على راسه : كل شيء نصيب
الله يجيب للي فيه الخير
ناصر مو مرتاح حتى لو فارس رضي بالامر الواقع
بس شوق
يمكن ما ترضى بالواقع وما يبغى يغصبها
على شيء
لام نفسه المفروض ما سكت بعد كلام نواف
ما يدري وش صابه وقتها تفاجئ بالموضوع
وما حس الا لما قالوا له خلي البنت توقع
وكل الرجاجيل مجتمعه
ما قدر يقول شيء وانجبر بغير ارادته يزوج شوق
يحس بشيء كاتم على صدره كل شيء ولا تنغصب
وحده من بناته على شيء ما تبغاه
**
**
**
**
وليد جالس بالصاله ومبسوط :سبحان الله
مين قال انه رح ييجي يوم وشوق تتزوج فارس
عبود ابتسم : وانا مثلك احس اني بحلم
مريم للحين مو مستوعبه كيف فارس وشوق
وهزت راسه بالنفي الفكره مو داخله عقلها
كيف بأرض الواقع رددت بهمس : النصيب
وليد ضحك : هههههههه تخيل
اخوي تزوج اختي
حلوه هذي والله ههههههه
عبود : بالمدرسة اذا سألوني العيال اخوك مين تزوج ؟
اقول لهم اختي ههههههههههه
ناظرتهم دانا ولوت بوزها : الحمد والشكر لله
على وش تضحكون
بدل ما تقولون الله يعين فارس على هذي المصيبه
قاطعها وليد : انت وش دخلك
بكيفنا نضحك قال مصيبه
نفسي انزل واشوف رد فعل شوق ههههههه
بس اخاف ترميني من الشباك ههههههه
مريم : طيب خالد وسامي وش رد فعلهم ؟؟
عبود : مبسوطين عادي
دانا: وياسر ؟؟
وليد عقد حواجبه ؛ ما شفته
وبنبره تعجب
غريبه ما حضر ؟!!
قاطعهم خروج فارس من غرفته بملامح بارده : كيف يحضر وهو بالسجن
وتركهم وطلع
فتح وليد عيونه عالاخير : بالسجن !!!
دانا وهي تسأل وليد : وليه بالسجن ؟؟؟
ناظرها : يا سخفك وانا وش عرفني
دوبني سمعت مثلك !!!
تنهدت مريم : الله يهديه
**
**
**
**
***
**
من اول ما جلسوا وهم ساكتين ما احد تكلم
ناظره فهد : لمتى وانت ساكت؟؟
زفر فارس بضيق : وش اقول ؟؟؟
للي فيني مكفيني
فهد تنهد : قلت لك لا تتدخل بلاه ينقلب الموضوع عليك
ما رديت علي
عض على شفته بقهر : ما ادري من وين طلع لي
هالنواف
فهد بصراحه يتكلم : تراك انت طول الوقت تنرفزه وتضرب فيه بالكلام وهو ساكت
لحتى ما افحمك وعرف كيف يسكتك
وما تقدر تفتح فمك بكلمه وحده يوم الملكه
فارس بقهر : انا جاي اريح نفسيتي وانت قاعد
تزيدها علي
خلاص اسكت مو ناقص محاضرات
عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم
والله لاربيها من اول وجديد وكل الديون القديمه
رح اطلعها من عيونها
فهد رحم شوق وتمنى لو خطبها بدل مريم كان الحين ما في مشاكل زفر بضيق : ما يقهرني الا نواف وش دخله حتى يتكلم ؟!
مين سمح له يتكلم ؟؟
اتوقع المشاكل تزيد لاني ما اتوقع شوق
تسكت
فارس ابتسم بخبث : وانا لها لاخليها
قاطعه فهد بضيق : اسكت اسكت
ترى الحياه مو كذا
اذا ما تبغاها طلقها وخلصنا
تفكر الزواج لعبه
فارس نفض الفكره من راسه : ما اقدر اطلقها
وين عيني من ابوي ناصر ؟؟؟
عض على شفته وكل افكاره مشتته
فهد ابتسم على جنب : مهند يقول طول الوقت يذمها قدامنا
وبالاخير طلع العاشق الولهان
كل هذا خوف نخطبها قبله
فتح عيونه باستنكار: هو قال كذا ؟؟؟
فهد ابتسم : نواف قايل له انك تحبها
وكنت خايف ينقدوك اذا خطبتها
قاطعه فارس وضرب الطاوله بقوه
اهتزت الاكواب واصدرت صوت خفيف : خطبها قرد
وحبها قرد
يا اخي هذي تنحب ؟؟؟
دواه عندي نواف الزفت ما اكتفى بموقفه الحقير
لا وبعد ينشر اشاعات
وعض على شفته بقهر : اخخخخخخ يالقهر
وبجديه : ومهند صدق الكلام ؟؟؟
ضحك فهد على تعابير فارس : هههههه
علامك عصبت كذا
فارس بعد ما شرب مويه : مجرد الكلام اني احبها
ينرفزني كيف لو كان حقيقه
ما استبعد انتحر
ما بقى الا هالشيفه احبها
ردد فهد بهمس ما سمعه فارس : والله انت الشيفه
طالعه فارس وعقد حواجبه : وش قلت ،؟؟
ابتسم فهد بدون نفس : سلامتك يا غالي
طالعه فارس بقهر وما تكلم

**
**
**
**
**
**
متنكده من اول ما سمعت بالخبر
ما تبغى شوق لولدها
تبغى ولدها يتزوج ويستقر مو حياته نكد بنكد
كيف تسعده شوق وهي تكره فارس
الاثنين ما يطيقون بعض كيف يتزوجون
وخايفه تكلم ناصر ويفكر انها ما تبغى شوق
تنهدت هذا ابنها ومصلحته تهمها
كيف تشوف حياته تتدمر وتبقى ساكته
بس للي مضايقها سكوت فارس وتقبله للموضوع
متأكده ناوي على نيه شينه اذا كان من قبل
يفقد اعصابه ويبغى يضربها وهي مو من محارمه
كيف الحين وصارت زوجته
مو مرتاحه لهذا الزواج كله وخايفه من نتائجه
للي باين من بدايتها الفشل
**
**
**
**
**
**
ام عمر رايحه جايه وتفرك يدينها بقهر
وتتكلم بعصبية : ما بقى الا ابن شوشو يتزوج
شوق
هزلت
والله ما اسكت لهم !
كيف تتزوج شوق من هالزفته
وفاطمة الغبيه ساكته لهم
انا لازم انهي هذي المهزله ....
اذا ما خليت شوق تتطلع القرون براسك
يا فارس المصدي
والا ياسر الزفته سحب على خطتي وما رجع ولا شفته من يومها
وين راح
اخخخخخخخخ يالقهر احس بنار بداخلي
كيف اسكت
وكلمة ناصر هي للي تمشي
عضت على اصابعها بقوه من شده القهر
وهي تفكر كيف تلغي هالزواج
**
**
***
***
ما صدقت وهو يفتح الخط وبعصبيه : نواف
رد بهدوء : نعم
فاطمه من بين اسنانها : نعامه ترفسك قول امين
ضحك بخفه : الله يسامحك يا عمه
فاطمه بقهر : وش هالعمله للي عملتها ؟؟
ما توقعتها منك يا نواف
وبتحسف
وانا اقول طول عمري نواف العاقل الفهمان بس للاسف
طلع تفكيرك مثل تفكير البزران
نواف بدفاع : وش فيك يا عمه ؟؟
فاطمة : لا تعمل نفسك ما عندك خبر
كذا ترمي شوق هالرميه ؟!!
نواف بنغزه : رميه ؟؟
مو رفضتوني علشان فارس
رفض
بما انه فارس شيء كثير عندكم زوجت شوق له
لازم تشكروني
فاطمة اخذت نفس : انت شارب شيء ؟؟
توقعت شوق عزيزه عليك وما ترضى لها هذا
الشيء
وانت تعرف انه فارس ما يطيقها
من عقلك كيف رح تكون حياتها معه ؟؟
سكت وهو يحس بالندم من اول وزاد عليه كلام
فاطمه وبتبرير : يا عمه شوق قدها
رح تطلع المر بحلقه
قاطعته فاطمه : ليه حاطها بحلبه مصارعه
خلاص قفل قفل
الحكي معك ضايع
وقفلت الخط بوجه نواف
اخذت نفس وهي تحس بالقهر
باع شوق علشان ينتقم من فارس
وش دخلها شوق ؟؟
استغفرت بداخلها
واتصلت مع اختها ام رائد تفضفض لها
يتبع ......


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 284
قديم(ـة) 18-05-2016, 11:50 PM
صورة ضاقت انفاسي الرمزية
ضاقت انفاسي ضاقت انفاسي غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي




8.3
*
*
**
*
*
في اليوم الثاني
طلع ناصر من غرفته يبغى يجلس مع شوق
ويشوف رد فعلها
ويحاول يقنعها اذا كانت رافضه
ورح يحسسها انه معها
ضحك بداخله بسخريه الناس يصير عندهم
زواج ويفرحون الا هو مو فرحان
وقف باب غرفتها وطق الباب ودخل وناظر الغرفه
ما في احد
سمع صوت بالحمام قرر يرجع لها
مره ثانية ويجلس معها
طلع من البيت وتوجه للشركه يكمل بعض الاشغال عليه
قبل ما يحرك شغل على قران وحرك وهو متوجه
لشغله وطول الطريق عقله منشغل
بموضوع فارس وشوق
دخل مكتبه وجلس على كرسيه الاسود
مسك الملفات وبدأ على طول يشغل نفسه فيهم
بعد مرور وقت حس بطرق على باب المكتب
وبعدها دخل
بدون ما يرفع ناصر عيونه تكلم : عبد القادر جيب
قاطعه وهو يرد السلام
لما سمع صوته رفع عيونه وما رد عليه
تنهد وجلس على الكنب باللون الاسود : السلام سنه ورده واجب
زم شفايفه مو عاجبه : ما شاء الله
يقولون ما لا يفعلون
ياسر بهدوء : ابغى اكلمك بموضوع مهم
ناصر وهو منشغل بالملفات تكلم بنبره سخريه : موضوع مهم ؟؟
حلو
وش هالموضوع ؟!
وكمل قبل ما يتكلم ياسر : فلان ضربني وابغى اشتكي على فلان
وفلان بالمستشفى تعال ادفع الحساب
وفلان سجني وتعال تكفلني
هذي هي مواضيعك المهمه فيه غيرها ؟؟
وبحده كمل : لا
هز يده بانفعال : تراك يا ياسر اقرفتني
والله اني استحي اقول للناس هذا ولدي
وجاي الحين تقول موضوع مهم !!
ياسر تضايق من كلام ابوه وبضيق : يبه ابغى اكلمك بموضوع
قاطعه ناصر : لما تصير رجال
وما تحركك الحريم يمين وشمال
وقتها تلاقي مكتبي مفتوح لك وغيره لا
يالله تقدر تتسهل عندي شغل مو فاضي اضيعه
زفر ياسر بضيق : صدقني لولا انه الموضوع يخص شوق والله ما اجي هنا
ولا حتى اطلب منهم يتصلون فيك بالمركز
قاطعه ناصر وهو يقرص عيونه : وش فيها شوق ؟؟
ياسر وقف : خلاص ما ابغى اضيع وقتك الثمين
قاطعه ناصر بحزم : اجلس اشوف
وش هالموضوع ؟؟!!
ياسر جلس بقهر : يبه انا رح اتكلم بس علشان شوق
بس يا ليت تسمعني بجد وبدون سخريه للي اشوفها الحين بكلامك
هز راسه وابتسم شبح ابتسامه : تفضل يا ياسر
ياسر ناظر ابوه : يبه ليه هالاهمال لشوق
لذي الدرجه ما في اهتمام ؟؟/
عقد حواجبه ناصر : جاي تحاسبني حلو والله
ليه شوق شكت لك ؟؟
ياسر : بدون ما تشكي انا شفت بعيوني الاهمال منك ومن امي
ناصر تنرفز يحاسب فيه : مضيع وقتي على هذي السوالف
عندك شيء قوله اما تقعد تقط حكي
هذا انا للي ما احبه
ياسر زفر بضيق وهو يحس ضيع الوقت على الفاضي ما له نفس يتكلم بس علشان
شوق كل شيء يهون : يبه انت تدري انه شوق
ما تتكلم
ناظره ناصر وهو معقد حواجبه ولما استوعب
الكلام ضحك بقوه على كلامه
بعد لحظات من الضحك مسح اطراف عيونه للي دمعت من الضحك اخذ نفس : الله يهديك يا ياسر
ادخل بالموضوع وما في داعي تلف وتدور وتدخل
شوق بالسالفه
ياسر انقهر انه ما صدقه وبنفس الوقت ما يلومه
لانه دوم يكذب فمن حقه ما يصدقه : يبه والله ما اكذب
ترى انا جلست معها وطلعت من عندها اخبرك
ما كنت بالبيت وبالصدفه ضربت سيارتي بواحد
قاطعه ناصر بحزم : وقسم بالله لو تطلع كذبه من كذباتك
ما تلوم الا نفسك
ياسر حس بالراحه انه ابوه صدقه : والله ما اكذب
عليك
وحتى حاولت اخذها للمستشفى ورفضت
ناصر عقد حواجبه وكلام فارس مو داخل عقله : وامك تدري عنها ؟؟
ياسر بنفي : لا ما تدري
ناصر بضيق : طيب وش السبب ؟؟
وليه ما حد خبرني ؟؟؟
ياسر وقف : ما ادري عن شيء
وقف ناصر واشر له : امشي قدامي اشوف
**
**
**
**
**
**
**
فاطمه جالسه جنبها وهي تبكي : يا يمه هذا نصيب
خلاص ارضي بنصيبك
وفارس طيوب بس انت احترميه
وصدقيني بتعيشين بسعاده
هزت راسها بالرفض ودموعها على خدودها
ما حد فاهمها

قاطعهم دخول ناصر ووجهه متجهم وخلفه
ياسر ناظر شوق وهي تبكي اقترب منها ،: شوق
ناظرت ابوها ووجهها متورم من البكاء وانفها احمر
ناظرت ابوها ونزلت نظرها للارض
رفع راسها بيده : ردي علي
ما ردت وهي مستمره بالبكاء
ناصر وهو يحس انه ياسر صادق : تكلمي
هزت راسها بعجز مو قادره تتكلم
انجن جنونه وهو يشوفها بهذي الحاله
فاطمه باستغراب : عن وش تتكلم تبغاها ؟؟
ناصر بقهر : البنت ما تتكلم يا فاطمه
ومسك يد شوق ووقفها : بسرعه البسي عبايتك
الحين طالعين عالمستشفى
هزت راسها بالرفض
بس سرعان ما وقفت لما سمعت صوت ابوها
الحازم
فاطمة مسكت يد ناصر وهي مو فاهمه شيء : انتم وش تخربطون ؟؟
ياسر من جنبها : يمه شوق ما تقدر تتكلم
ولا تسأليني عن شيء لاني ما ادري
فاطمه وهي تشهق : عين ما صلت على النبي
حسبي الله ونعم الوكيل
ناصر وخلقه ضايق : فكينا من سوالفك
يا فاطمه
لبست شوق عباتها وتغطت ودموعها على خدودها
**
**
**
**
**
جالس على اعصابه عند الدكتور وينتظر نتيجه الفحوصات بفارغ الصبر
الدكتور وهو يعدل النظاره ويطالع بالاوراق ويقلبها
وعقد حواجبه باستغراب : اممم بصراحه
البنت ما في عندها شيء
فحوصاتها كلها سليمه
ناصر واعصابه فالته : طيب كيف والبنت ما تقدر تتكلم
الدكتور تنرفز وبنفسيه : يا اخي اقول لك فحوصاتها سليمه
روح لاي مستشفى وشوف
البنت ما عندها شيء
وقف ناصر وهو نفسه يصفق هالدكتور كف
على طريقة تعامله
تركه وطلع
وهو محتار لوضعها عملوا كل الفحوصات وما عندها
سبب واحد يمنعها من الكلام
**
***
**
**
**
**
طول الطريق السكوت يعم المكان والحيره
تخيم بذهونهم
وش للي صار وخلاها ما تقدر تتكلم
نزلوا من السياره بعد ما وصلوا وكان فارس
باستقبالهم بعد ما خبره ناصر بالسالفه
نزلت شوق واجت عينها بعينه وهي تشوف بعيونه الشماته
تمنت تصرخ بصوت عالي وتقول له جعلك بالساحق الماحق ..........
بس عضت على شفتها بعجز
اقترب منهم وبصوت عالي : سلامات سلامات
واقترب منها وهمس بصوت ما يسمعه غيرهم : يا ليت على طول تنخرسين
ومد يده يسلم قدام ناصر
طالعته بكره وحقد وانقهرت لما سمعت ابوها : سلمي على فارس يا شوق
كالعاده شخصيتها ضعيفه قدام ابوها
اضطرت تسلم وسلمت برؤوس اصابعها
وتركتهم ودخلت وهي تحس بالنار بداخلها
تبغى تعبر عن اشياء بس مو قادره .....

**
**
&*
**
**
**
انتهى البارت ...انتظروني يوم السبت القادم بإذن الله ...دمتم بخير ^_^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 285
قديم(ـة) 18-05-2016, 11:57 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي


السلام عليكم ورحمةالله
صدمه صدمه صدمه
وانا كنت احسب فارس اخوها
طيب لحظه يعني شريفة ارملة محمد !
او ارضعت فارس ؟
ياعمري ياشوق رحمتها
ياحسافة اسم عمر عليه
متحمسه ام عمر بقوة بتدخل بعيال ناصر
متحمسه اشوف هل ارتباطهم بيستمر او لا ؟
موفقه


تعديل الأزدية; بتاريخ 19-05-2016 الساعة 12:26 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 286
قديم(ـة) 19-05-2016, 12:08 AM
صورة شموخي ما في مثله الرمزية
شموخي ما في مثله شموخي ما في مثله غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي


السلام عليكم
البارت روووووعه وفي اشياء غير متوقعه
فارس : ياكرهي ليه
نواف: نفسي اقتله
بس في حاجه محيراني وان هي ازاي فارس يخطب شوق يعني حتي لو فارس ابن شريفه من الرضاعه فارس هيكون اخو عيال ناصر كلهم مش عيال شريفه وحدهم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 287
قديم(ـة) 19-05-2016, 12:14 AM
(Maysa) (Maysa) غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي


آوه مآي قود !!

ولد عمها محمد يعني عمها محمد ولده فارس !!
والله مو مستوعبه الموضوع مو هو فارس يكون اخوها شلي صاير حتى ناصر دايماً يقولها هذا اخوك احترميه وكذا !!
يعني آخوه محمد مات وهو اخذه عنده لكن هو مو محرم لشريفه وبناتها فكيف ساكن عندهم وشريفه ماعندها طفل عشان يصير عندها حليب وترضعه !!

زواجها منه كوم وخرسهآ كوم ثآني !!
آتوقع انه خرس مؤقت فقط لكن انا اعرف شخص بمثل هالحاله كان يتكلم وكل شئ طبيعي بعدها جاته حمى ولاعاد قدر يتكلم ..

على وجهي اكبر علامة استفهام ؟

بس التحاليل الي جايبها نواف مزوره فلازم يسوون تحاليل !
وامكن تنقذ شوق من جحيمهآ ~

بآرت جداً صاااادم !.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 288
قديم(ـة) 19-05-2016, 12:16 AM
صورة n.al7ajri.n الرمزية
n.al7ajri.n n.al7ajri.n غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي


ي هلا
باااارت قممممممميييل دائما
ياويلي طلع ولد محمد فارس لاكن بعده نفسيه
شوووووق كاسره خاطري من البارت السابق
والجده معدها على مخططاتها < ههههههههه احسها لما تتكلم كنها حرمه ابو سنووايت هههههه
فهد قهرني وجوده مثل عدمه لا وبهد متحسف انه متزوجها
متحمسه اعرف باقي الروايه
احس اني بقطع لين تخلصي لاني اتححححححمس وايد
لما تتكلم الجده عن مخططاتها تذكرني بنفسي لما اخطت وين احط البرشوووومه هههههههههه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 289
قديم(ـة) 19-05-2016, 12:24 AM
صورة "جوري" الرمزية
"جوري" "جوري" غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي


روعة يا ابرار
دايما عندك مفاجات تصدم الواحد
بس بصراحة قرب قلبي يوقف من الاحداث
ما توقعت ابدا ان فارس ما يطلع ابن ناصر
بس احس انه راحيصير تشويق اكثر
و عجبني انه البارتما فيه قفلات
و اتوقع نه ياسر راح يضل اكثر مع شوق
اما الجدة ماعندي ادنى فكرة عن خططها الشريرة
كمان اتمنى انه ناصر يعرف عن الحادت الي جرى لشوق واتوقعيقوم الدنيا عليهم
و جد جد مشكورة على البارت الحلو الي يوقف القلب
و نشوفك في البارت الجاي حبيبتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 290
قديم(ـة) 19-05-2016, 12:31 AM
صورة ضاقت انفاسي الرمزية
ضاقت انفاسي ضاقت انفاسي غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها برآءة ثريا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمةالله
صدمه صدمه صدمه
وانا كنت احسب فارس اخوها
طيب لحظه يعني شريفة ارملة محمد !
او ارضعت فارس ؟
ياعمري ياشوق رحمتها
ياحسافة اسم عمر عليه
متحمسه ام عمر بقوة بتدخل بعيال ناصر
متحمسه اشوف هل ارتباطهم بيستمر او لا ؟
موفقه
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :)
ملاحظه
شريفه زوجة محمد وفارس ابنها من محمد
يعني ناصر تزوج ارمله اخوه للي معها ولد من محمد
للي هو فارس
يعني ناصر عم فارس وزوج وامه :)
يسلمووو على متابعتك للرواية :)

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية بديت أنساك يا لون السعادة /بقلمي؛كاملة

الوسوم
الانين /رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مابعد مر الرحيل إلا إنكسار /بقلمي؛كاملة انفآس الهجر ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 238 20-04-2019 02:40 AM
رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي /بقلمي؛كاملة خياآليهـ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 178 02-07-2018 07:28 PM
رواية عربجية بنات /بقلمي؛كاملة novel9_ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 586 27-08-2017 09:35 PM
رواية التقيتك غريبة وودعتك حبيبة الموسم الأول /بقلمي؛كاملة شهد الراشدي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1857 10-10-2016 09:04 PM
قواعد السعادة في القرآن الكريم { عـمـــــر } مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 04-09-2015 03:47 PM

الساعة الآن +3: 07:54 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1