اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1101
قديم(ـة) 21-03-2017, 02:16 AM
آم وئام a آم وئام a غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سلمى سعسع مشاهدة المشاركة
نفس السؤال اللي طرحته على نفسي
خلي تزيدو شوي ☺
نامو شكل رش رش بتطول شوي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1102
قديم(ـة) 21-03-2017, 02:16 AM
سلمى سعسع سلمى سعسع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


كاتبتنا رش ديمل تنزل البارت مع الوقت . إلا ظرف قاهر ربي معاها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1103
قديم(ـة) 21-03-2017, 02:18 AM
صورة رشآ_الخياليه الرمزية
رشآ_الخياليه رشآ_الخياليه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي



.
.
.
في الرياض..،
اغلق هاتفه من ليال بعدما أنهى المكالمه، اتفق الجميع ان لا يخبر احداً الشموس بموعد العمليه..قرر النهوض لتغيير ملابسه ليخرج لن يظل هنا ثم يضطر ليحتك بها و يتناقشان كالعاده،
لحظات ليُفتح الباب و تدخل تدفع عربة صغيره!، لم يصدق ما تفعله!!منذ متى لم تأتي بهذه العربه و تقدم له الفطور كما كانت تفعل قبل يحدث ما حدث..!!
ابتسم وهو يراها ترتب الفطور ليقف معها ويرتبه على الطاوله/عنك ترى للحين تحتاجين راحه

اكتفت بابتسامه صغيره/ما صحى راكاني؟

سمعوا صوته لتتسع عيني عزام بابتسامه/ينتظرك جيتك اللي مايستحي!!،طيب خلها تفطر يا نتفه

عقدة حاجبها بابتسامه وهي تقف تريد ان تذهب وتأتي به/ابوي ما يقال عنه نتفه لا تغلط.

راقبها وهي تُحضره/والله عمي على عيني وراسي لكن هاللي بين يديك هذا يخسي ماهو ولد ابوي ولاهو عمي.

ضحكت اخيراً من رده الذي يناغش به إبنه،

تاه في ضحكتها التي افتقدها كثيراً، يا إله الحب كيف يتسع الكون بإبتسامتها بعدما قد ضاق بعبوسها حتى كاد ان يصير كخرم إبره!!


لاحظت صمته ونظراته المبتسمه لها،لتشير للقهوه/لا تبرد قهوتك

تنهد وهو يلتقط فنجانه يرتشفه و من ثم يبدأ إفطاره بصمت..

استمر هذا الصمت دقيقتين وهي تفكر والغيرة الحمقاء تكاد تقتلها، تريد ان تعرف من هوازن تلك، ولكن لن تعود لسؤاله عن اي شيء يخصه/كيف العمل؟

بهدوءه/ماشي تمام

صمتت قليلاً لتتذكر اتصال نوره/انا حوّلت المهندس و مقاول مشروع الوقف عليك ،إلتقيت فيه؟!

وضع فنجانه ليتحدث بجديه/إيه و رحت للموقع بنفسي بعد ،الأمور تمشي مثلما خططتي لها،اتوقع بيتم التسليم بعد ثلاث شهور

استغربت/بس المفروض التسليم بعد شهرين!

تذكر ملاحظاته/شفت بعض الملاحظات و تلافيها يبي ياخذ وقت

استغربت/وش كانت ملاحظاتك اللي بتأخره شهر!

رفع حاجبه/فيه قصور في تنفيذ خدمات ذوي الإحتياجات الخاصه و مافيه مواقف خاصه لهم!! اقترحت يكون لهم مكان خاص بعيد عن الباقين علشان نقطع دابر التطفل على حقوقهم.

ابتسمت لإقتراحه/حلو ..

بإيجاب/نعجبك فالشغل طال عمرك

اختفت ابتسامتها و عاد الصمت يخيّم عليهما من جديد...لم يعد هنالك اشياء تدور بينهم، لم تعد العلاقه كالسابق، كل شيء تغير،النظرات افتقدت الكثير من بريقها، اللهفه و شغف اللقاء جميعها تلاشت..!
وقفت وهي تستعيذ من فاجعة موت هذه العلاقه/بروح أرضع راكان عند سريره ، كمل فطورك.

عبس ممازحاً/سويتها يالحسود ماخليت أمك تفطر؟!

عادت لتبتسم وهي تقرب خدّه لشفتيها و تقبله/شوفته تشبعني و تغنيني.

تسربل صمته البائس وهو يراها تذهب بطفله وتتركه وحيداً، عجباً كيف تتهمه و تبرىء نفسها و هي قد سرقت قلبه؟!..كيف تتصالح مع ذاتها و قد حرمته لذة الحياة ؟!!
تنفس متنهداً و اكمل فنجان قهوته وهو يحاول ان يتقبل هذا الوضع الجديد،طلاقاً عاطفياً يعني ان تعيش كل يوم وانت تنازع روحك..إحتضار دائم بلا موت ينهي كل هذا الألم..!
.
،

.
،
.
،
.

.:
مضت الساعات تلو الأخرى.. تأخروا كثيراً في غرفة العمليات..إزدادت تعباً نفسياً من ضغط انتظارها وحيده، بكت بصمت وهي تنتظر مرور الوقت لتطمئن عل شقيقها..
رن هاتفها وهي تمسح دمعاتها و ترد/هلا رشا

على الطرف الآخر/اهلين حبيبتي للوش،اي طمنيني كيفو لأخوكِ؟!

تنهدت/للآن في العمليه يا رشا..قلبي خايف ماني متطمنه

على الطرف الآخر/اااه ياليتني جيتك اليوم،بس والله ماكان بيدي..عموماً بشوفك المساء ان شاء الله ويكون هو بخير

بهدوء مليء بضجيج هواجسها المخيفه/ان شاءالله يا رب يا رشا.

.
.
.


اغلقت هاتفها من ليال وهي تفكر بما حدث معها... جلست وهي تضع يدها على بطنها بقلق،ما يجعل الحزن يطرق قلبها رغم تفاؤلها التي تُعرف به إلا ان قلبها الغبي جعلها تضع نفسها بين ناب الهوى و ضرس الغربه..!
الغربه التي عاشتها قبل قليل لم تعشها طوال حياتها!
تذكرت ما حدث...تريد فهم شيئاً ولكن دون جدوى..

لامست بطنها لتداعب ذلك الكائن الصغير الذي يتحرك داخله وهي تحاول ان تكون مقتنعه بما تفعله كما كانت ولكن كلما تذكرت حديث والدها تزداد إيماناً بصحته.. تمنت ان لا يجعلها زوجها تتحسر على إتباع قلبها ذات يوم..تمنت ان يضحي بأعراف عائلته وعرقه لأجلها كما تخلت عن أعراف عائلتها لأجله...هما متشابهان رغم اختلافهما، بلا وطن و جمعتهما بلاد المهجر..!
رن الجرس لتقف وهي تمسح دموعها و تتأكد من تجفيف نبع محاجرها،حتى وصلت الباب لتسأل/مين؟!

بصوته الجاد/وليد العمرو..بتفتحين هاللحين وإلا لا بعد؟!

ابتسمت رغم حزنها ولكن تحتاجه الآن و لا تستطيع ان تستغني عنه مهما كان فتحت الباب وهي تراه يدخل لتعانقه بصمت تخللته تنهيدات..،

استغرب تصرفها وهو يحاول ان يفهم اندفاعها الحزين ليحاول ان يلطف الجو/رشا!شفيك كل هذا ندم لأنك طردتيني؟! عادي مسامحك ترى

شدت على عناقه وهي تتنهد/ليه قلوبنا هشه ما ترضى بالرحيل؟! ليه تعلّق ليه تحب ليه تشتاق، ليه ياكل أرواحنا الحنين؟!

لم يسمع منها حديث كهذا من قبل،لطالما كانت إيجابيه ومرحه،اخذها حتى أجلسها في اريكة غرفة المعيشه وهو يجلس بجانبها/علميني وش فيها الحلوه حزينه اليوم؟!


مسحت دموعها وهي تتذكر ماحدث/كل يوم كنت اتجاهل داخلي و كنت اقول انا طير مهاجر كل الاوطان لي ..ولكن اليوم حسيت بغربتي يا وليد، عرفت ان مافيه عوض عن الوطن ولو ارضه شمس حارقه..ومالي هويه غير هويتي اللي انتمي لها حتى لو عمري ماحملت اوراق اجنبيه!

ابتسم/من بعثرك و أظهر أصولك من منابعها اليوم؟!!

بحزن/عمري ماكنت احس بفرق المكان لكن اليوم حتى حملي حسيت تجاهه باغتراب..ليه حملته؟! هاد الولد بيكون له هويه غير عن هويتي رغم أني أمه..! شو هالعالم يا وليد؟!ليه


استغرب حديثها المليء بالأسئله/مهما هاجرتي ماراح تتغير هويتك، راح تحنين لوطن كنتي فيه سيدة ذاتك رغم ظروفه الصعبه، لون بشرتك ولون عيونك، لهجتك ،ملامحك اللي تحمل جيناتك الاصليه، اشياء ماتغيرها لك بلاد المهجر لو عشتي عمرك الباقي كله فيها..

وضعت يدها على بطنها بقليل من الندم/قد مافرحت به قد ما خفت وتمنيت اني ماحملت،حاسه حالي بدوامه، مابعرف أنا ..مدري كيف بس فجأه حسيت اني تسرعت. يعني شو فيها لو اني اجهضت اول شهر...؟؟

رفع حاجبه مستنكراً/استغفري ربك..و اتركي عنك هالهواجيس.تعوذي من ابليس لا تفتحين له مجال عليك.

بابتسامه رماديه/اسفه زعلتك معي!

ابعد يدها عن يده وهو يتذكر مافعلته/اعتذري من طردك لي بالأول، اي كنتي مستغنيه شو عليه رشا خانوم

ضحكت وهي تعود لتمسك بيده/ما بستغني عنك لو شو ما صار، كانت فركة اذن بس.

هنا عرف أنها تعيش احدى حالات حزنها،فهي لا تتحدث بلهجة والدتها إلا عندما تكون حزينه وتريد الفضفضه فقط..

تذكرت امراً مهماً يجب ان تتحدث معه عنه/شو صار على هذيك الشقراء مئصوفة الرقبه!

تذمر وهي تتذكر القصه/يا بنت الحلال ما صار شيء، موقف عفوي

صغّرت عينيها/يجوز انت تشوفه عفوي، بس هي وااضح انها تبي تستغلك يا ذكي، وليد حبيبي انتبه البنت ماهي بهينه ومبين انها ودها فيك.


ابتسم/يا زين اللي تغار


بجديّه/وليد انت عارف انا وانت اجانب بهالبلد و محد بيوقف معك لو هي اتهمتك.. شفت بعينك الاوضاع


بابتسامة ثقه/ماعليك ..انا حريص، هذاك اليوم كنت مرهق وماني مركّز غير على عملي وبس

بابتسامه جانبيه/معليش قصدك غبي،انا اعرف البنات ..المهم انتبه منها و من غيرها..ماني حابه اشوفك مره ثانيه بهذاك الشكل.

ضحك وهو يراها تتحدث بغيره واضحه/دام حنا بجلسة مصارحه كذا قولي لي لو الله أراد و حبيت لي بنت وش اسوي؟!

بضيق/طلع قلبك من مكانه و ادعس عليه.

ضحك/مجنونه والله.
.
،
.
،
.
،
.

بعد مرور الساعات رأت خروج الطبيب من غرفة العمليات وهو مجهد تماماً، لتتجه إليه بلهفه/دكتور ماذا حدث؟! كيف أخي؟

ابتسم وهو ينزع نظارته الطبيه/بخير ..اطمئني الأمور سارت على ما يرام.

اتسعت ابتسامتها/الحمدلله الحمدلله..شكراً دكتور يوهان شكراً جزيلاً

فرح بردة فعلها/هذا عملي...تهانينا لك سأذهب و سيخرجونه بعد إفاقته من المخدر..عن إذنك.

اتصلت مباشرةً بـ عزام ولكنه تأخر في الرد..!!
.
،
.
.
.
.

دخلت الغرفه على صوت رنين هاتفه وهو ليس هنا!! لابد وأنه نسيه!
اقتربت من الجهاز لتراه يدخل مستعجلاً/كنت بنساه وراي!!

استغربت لهفته وهو يلتقطه و يرد بعد رؤية اسم المتصل/هلا ..بَشّري؟!..ممتااز ..

رأته يخرج بدون ان يلتفت إليها، حتى لم يتردد وهو يتحدث مع اخرى امامها على الهاتف؟!!، و كأنه سعيد جداً بتحرره من علاقتي به!!
.
.

ركب سيارته وهو مازال يتحدث مع ليال/اسمعي وانا اخوك مثلما اتفقنا لا تتصلين بالشموس هاللحين انتظري لين يصحى نايف وخليه بنفسه يتصل فيها،اختك معاد تتحمل اي ضغط وخصوصاً شيء يخص نايف.

على الطرف الآخر/اكيد عزام..يلا سلام

اغلق هاتفه بسعاده،، انتهت عملية نايف بنجاح اخيراً.. تمنى ان يعود الى هنا واقفاً على قدميه....

رن هاتفه ليرفعه مجدداً وهو يتلقى اتصالاً من هوازن استغرب وقد زارت والدها البارحه و اطمئنت عليه/ألو ..هوازن وش فيك تبكين؟! .. اوكي مسافة الطريق و جايك

اغلق هاتفه ليتصل بعمته هند يجب ان تحضر حالاً مع تركي او صالح..المهم ان تحضر..!
،
.'
.
.
.
.
.
.


ساعات من البكاء المرير و الرعب .. عاشتها بعدما صادفتها احدى زوجات اخوة طليقها..الكل بات يتهمها بالهروب ...هكذا اخبرهم طليقها حينما طلقها و ابعد أرضها و ساومها على حياة طفلها لتختفي من حياته!!
أين العدل؟! ظنت أنه طلقها و اغلق سيرتها بعد ان حرمها من طفلها...ولكنه طلقها وشوه سمعتها من جهة اخرى.. الآن عرفت لماذا طالبها ان تبتعد وتختفي بوالدها.. لعن الله خذلان الرجال ...تسائلت بحرقه و خيبه كيف كانت متزوجه بقليل مروءه كـ مشاري!!

قد قبلت بشروطه تركت طفلها وابتعدت بأبيها ولكنه لم يكتفي ..شوّه سمعتها واتهما بالهرب!!!
مازال صوت صدى عامر اخو زوجها في أذنها قبل قليل حين اتهمها بالعهر فهاهي في فندق غالٍ و جناح خاص "عقول مريضه..أفقهم أضيق من ان يتفهم حزنها و فقدها وهوانها على الناس"..

تنهدت بحزن وهي ترى اتصال هند ابتسمت بحزن هؤلاء الغرباء ألطف بكثير ممن عرفتهم وعاشت معهم سنين!!
ردت بخوف/هلا هند

على الطرف الآخر/افتحي الباب انا عند الباب ومعي عزام وصالح

ارتاحت بمجرد معرفتها بوجود هند وعزام.. لو كان للرحمة ان تتشكل في هيئة إنسان فستكون بروح عزام...

فنحت الباب بعجله لتعانق هند ببكاء صامت..هي وحيده تماماً و بشكل محزن ..

استغربت هند انهيارها، لتأخذها للغرفه/اذكري الله و خلينا ندخل الغرفه عزام وصالح بيدخلون الصاله وبنتكلم بكل شيء و بنلقى حل أكيد.

دخلوا بعدما دعتهم هند ليتحدث عزام بون ان يجلس/هوازن انا قدمت شكوى ضد الفندق شلون يتهجمون ناس على ضيفه بدون علمهم وحقك ما راح يضيع.. حسابهم عسير اللي تجرأوا على وحده محتميه بي

دفعها الخوف للحديث/لا يا عزام اتركهم ترى لي معهم ولد، اخاف يوجعوني فيه.

تحدثت هند بغضب/هم آذوك بلا سبب واضح

بكت بحرقه/بزعمهم اني كذابه وابوي كذاب...ومالنا أصل

هند بحرقة اعصاب/يعني هم اصلهم آدم وحواء وانتي من سلالة القرده؟! خلاص اذا شاكين بأصلك يعطونك الولد و انتهينا

عجزت عن الحديث فقط إكتفت بدموعها ..يالضعف حيلتها..!

تحدث عزام/تكلمي يا هوازن وش تبين امريني ان بغيتي انسفهم نسفتهم لك بس عطيني اسمهم تكفين

تحدث صالح وهو ينصحه/يا رجال عندك امور واجد تشغلك، منت ناقص مواجه

رد بغضب/ولا ني ناقص رجوله علشان ينداس على طرفي واسكت اتفرج...هوازن عطيني اسم زوجك

ببكاء/عزام انت مثل اخوي ومعروفك ما انساه..منت قليل علشان ادخلك بمواجه ناس ماتخاف الله، ادري انك كفو لا انت بحاجه شهادة وحده مثلي..بس اسمح لي ماني قايله اسمه لو بموت .

تفهمتها هند وهي تؤيد قرارها، أي عاقله لن تفعل إلا ماتفعله هوازن/ياطيب اصلك يهالبنت!


اخذ المزهريه التي أمامه ليقذفها أرضاً من شدة غضبه و إلا أنه سينفجر/اسمعيني زين هاللحين تطلعين معي انا وعمتي وبتسكنين مع اهلي ولا أبي اي نقاش..!

تفاجأت هند بقراره وفكرت بالشموس ولم تفكر بنفسها/انا اقول تجي معي بيتي احسن.. صح يا صالح؟

عزام بإصرار/تجي معي بيتي أنا

تحدث صالح بعد تفكير بسيط/هوازن تعرف هند وماتعرف اهلك.. خلها تروح مع هند احسن

إلتفتت الى هوازن بابتسامه/شرايك انتي؟ ترى عزام قرر هالمره ومالك مجال ترفضين!

بتنهيده/الراي رايكم..انتم اللي اهتميتوا لأمري من البدايه وعيب علي افرض عليكم رأيي بعدما احتويتوني.


تنهد عزام وهو يحاول ان يريح رأسه من تيارات الغضب العارم، في السابق كان يبعدها خوفاً على مشاعر الشموس ، أما الآن و قد انتهى كل شيء بينه وبينها لن يعير مشاعرها اهتماماً فهي على حد قولها لم تعد تريده ولن تهتم/بتجين بيتي وانتهى الموضوع..اساساً ابوك بيطلع هالسبوع و برتب الأمور كلها و كل شيء بيسعدك يا هوازن، والله لعوضك..


لم ترتاح لنبرة عزام ابداً، يتحدث عن إنهاء معاناتها وكأنه سيتزوجها!






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1104
قديم(ـة) 21-03-2017, 02:23 AM
صورة رشآ_الخياليه الرمزية
رشآ_الخياليه رشآ_الخياليه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي





.
.
،
.
،
.
،
.
،
انتظرت ان يفيق مجدداً وهي تراه يرمش بعينيه وينادي بتمته/ليال..ليـ..ال

اتجهتالى سريره مسرعه وهي تمسح دموعها وتبتسم/روح ليال يا نايف، صحيت يا قلبي؟

ابتلع ريقه بصعوبه/ابي ماء

قدمت له كوب الماء وهي تنطق البسمله/سم بالرحمن

انتهى من شرب الماء وهو يتأن/كم الساعه؟!

نظرت لساعة معصمها/عشر

صمت وهو يحاول ان يريح نفسه/احس و كأني كنت اركض

ابسمت بعيون لامعه/الحمدلله على سلامتك يالغالي..هاللحين نتصل بالشموس ونقول لها..اخرجت هاتفها من حقيبتها وهي تتصل/هاللحين عندهم الساعه11 تقريباً اكيد مابعد نامت.

.
،
.
،
.
،
.
،
.



اغلقت هاتفها بسعاده وهي تنادي/أم روااااد نيفووو تعالوا

خرجت نيفادا من جهة المطبخ بصحبة وسام وكل منهما يحمل تفاحه يأكلها/خير الشموس وش صاير؟

بابتسامه تتسع/نايف اليوم سوا العمليه والحمدلله نجحت..سواها ماعلمنا بالموعد، بس الحمدلله كنت شايله الهم لين اتصل وسمعت صوته

عانقتها بسعاده/اللهم لك الحمد..كلمتيه هاللحين؟ يعني اقدر اتصل فيه؟!

بدموع فرحه/لا خليه يرتاح بعد قلبي بكرا بنكلمه كلنا فيديو يكون ارتاح لو شوي

وصلت أم رواد وهي تتسائل بعد رؤية دموعهن/وش العلم يا بنات ؟

نيفادا بحماس/اخوي نايف سوا العمليه اليوم والحمدلله نجحت.

اكملت الشموس/وتوه مكلمني بعدما أفاق من البنج.

ارتاحت اخيراً/يالله لك الحمد..الله يقومه لنا بالسلامه ويرجع لنا بكامل صحته

برجاءها/يا رب

نظرت لذلك الصغير الجالس/وسام للحين ما ناام!! افاا

نيفادا بابتسامه/رافض ينام..مدري شعنده الليله؟ اهم شيء صرت انا وياه اصحاب

ام رواد/لا لو درت ليال انك مانمت بدري بتزعل عليك، تبي ليال تزعل يا وسام؟!

تحدث بنفي/لاا

ابتسمت الشموس/يتكلم يا عمرري! اخيراً

ام رواد/هو يتكلم بس لرواد ولليال و اميره كان يرتاح لهم بس هاللحين الحمدلله يرتاح للبيت كله..والفضل لليال اللي خلته و سافرت اشوف انه تحرر من ارتباطه فيها شوي وبدأ يعتمد على نفسه ويحتوي حتى خوفه ورهبته

نزلت اليه الشموس وهي تمسح على ر أسه وتداعب خده/يازينووو يا ناس..يلا وسام حبيبي روح مع نيفادا علشان توديك غرفتك وتنام طيب؟

عانقها لثواني ثم انصرف مع نيفادا...!!!

تجمدت مكانها، لم يكن يعانق او يلامس سوى ليال فقط وهاهو يعانق شخصاً آخر..مافهمته من ليال ان مريض التوحد لا يحب العناق ولكن حين يعبر للشخص عن حبه يعانقه ولو للحظه بسيطه!!


ابتسمت ام رواد/يا حليله والله تغير وسام..!


بسعاده/يجنن ويا غمازاته ، شفتيها يوم ابتسم؟!

ام رواد/شايفتها..


رن جرس المنزل و ذهبت الخادمه لتفتح ،استغربت/من بيكون؟!

جلست وهي تنتظر/علمي علمك..يمكن نيفو طالبه شيء من المطعم

جلست ام رواد عند سرير راكان وهي تداعبه/اليوم انشغلت عنك وانا جدتك ما خميتك ولا لعبتك ..

ابتسمت لها/انتي الله يعينك البيت كله عليك و عندك اثنين عن عشره..خاصه رواد كثرت حركته، وربي لولاك بهالبيت يام رواد كان ماله والي..

بنفس ابتسامتها/بيتي اكيد بهتم فيه. لا تكبرينها..المهم خلصتي الابريق اللي سويته لك قبل شوي؟!

عبست/يووه ماحبيت الشمر

رفعت حاحبها مستنكره/مو تقولين فيك مغص، اسمعي كلامي و بتسنعين، والله ان نفذتي كلامي ان تشكريني بعدين

اكتفت بابتسامتها وهي تراها تغمز لها، تفهم مقصدها/ما افكر بهالنقطه اللي حات في بالك.

صغّرت عينيها/إي هيّن..اقوول بلا دلع و سوي اللي اقولك عليه حرفياً..بسم الله على نيفادا طلعت احسن منك بواجد.. هي اللي كنت شايله همها بعد الزواج طلعت ما شاء الله..

استرخت في جلستها تداعب ظفيرتها وهي تتبسم وتستمع لأحاديث ام رواد ونصائحها ..
.
،
.
،
.
.
.

توقفت جانباً وهي تحدث عزام بعدما نزلوا جميعاً في ساحة المنزل/يا عزام ما كأنك تسرعت شوي خلني اخذها معي احسن

بإصرار/هوازن تحت حمايتي انا .. وبتكون ببيتي انا

بتردد/عزام لين متى بتقعد هنا..

تنهد وهو يأمرها/ادخلي بهوازن هاللحين و بعدين نتكلم، انا وصالح بالمجلس ارسلوا لنا القهوه.

.
،

تشد عبائتها حولها و حقيبتها بيدها، تقاذفتها امواج الحياه على كل جال...وهاهي ترسوا بها هنا في هذا القصر الذي لم تتخيل ولو لمره ان تسكن مثله، لحظة رعب حقيقيه، هذا ليس عالمها..و للتفكير بما هو داخل هذا القصر يرعبها، لا تستطيع التنبوء بما سيحدث و لكن هذا كثير عليها..!!
دخلت بصحبة هند كم صالة استقبال امامها ماهذه الأسقف العاليه جداً ..البريق والفخامه التي لم ترى لها مثيل في حياتها، ما زالت تتجول مع هند..لم ترى احد من ساكني القصر حتى الآن!! لماذا كل هذه المساحه إذن ان كانوا ليسوا بكثير؟!

اخير توجهوا لباب زجاجي كبير ذو نقوش وحواف بيضاء فريده دخلوا من خلاله لترى الصاله الكبرى.،، عباره عن صاله تتخللها اعمده و اقسام واطلالات فاتنه وإضاءات موزعه زادت اناقة المكان...مازالت تحت تأثير الصدمه، ميف ستتعامل مع أناس يسكنون مكان كهذا؟! ذلك كثير عليها..

إلتفتت عليها هند لتستعجلها/تعالي يا هوازن


انتبهت للإسم و هي تعتدل جالسه للقادمه، و كأنها تلقت صفعه مالذي جعل عزام يُحضرها لبيتي؟!

هند بابتسامه مرتبكه/السلام عليكم

ابتسمت ام رواد وهي مستغربه وقت الزياره/وعليكم السلام يا هلا بـ هند وضيفتها

هند بارتباك وخوف من ردة فعل الشموس/هلابك اكثر بام رواد، معليش جايين بهالوقت، انا بس جايه بطلب من عزام و هذي هوازن اللي جابني عزام علشانها..

ما زالت الشموس جالسه وهي تتفحص هوازن بالنظرات من اخمص قدميها حتى قمة رأسها، خبيث يطلب اليوم السلام لحياته بإسم راكان ليتسنى له جلب هذه لمنزلي و أمام عيني، ذوقه هذه المره يفوق ذوقه في مها و يفوق حظه بها تعترف أن هذه الواقفه أمامها بملامحها الموجعه اجمل منها او هكذا أكبرتها الغيره بعينيها!، لتبتسم/اهلا وسهلاً... ياما جاب لنا عزام ..و ياما بيجيب.

فهمت نبرتها لتتحدث/صدقيني مابغيته يجيبني هنا، ادري ماهو مكاني ولا

بهدوءها المميت وابتسامتها البارده/لا تعذرين يا هوازن ، جابك عزام ويا مرحبا بك... ضيوف زوجي هم ضيوفي.

لم تتفاجىء هوازن بردة فعلها، رجل بحجم ومكانة عزام يجب ان تكون زوجته مثل هذه تماماً...، ذلك لا يخفي خوفها فنظرات وحدة عينيها ترهب الناظر إليها..!!


تنفست هند الصعداء كانت تحمل هم قبول الشموس ولكن هاهي ثابته..،

بابتسامتها/تفضلوا جالسين .. انا رايحه اجيب القهوه..

جلست على حذر و ما زالت عيني الشموس تنظر إليها بنفس الحده، رباه.
،
.
.
،

.
،


عادت متأخره لشقتها كانت سعيده اليوم أيما سعاده..لولا ان الطبيب طلب عدم جلوسها والا لكانت جلست برفقة أخيها..
تأكدت من عدم وجود احد عند المصعد لتبتسم لسائقتها الاربعينيه الاوكرانيه/اشكرك كثيراً..تستطيعين الذهاب الآن

ابتسمت لها/متأكده؟!

بإصرار/انا امام المصعد الآن لا اظن ان هنالك احد والمبنى آمن شكراً لك..

ذهبت بعدما ودعتها...لتدخل المصعد و هي تفكر بالغد ستأتي رشا لزيارتها هنا سترسل لها لتلغي هذا الموعد ..
خرجت من المصعد لتشعر بتحركات احدهم.. لم توضح توترها انشغلت فقط بفتح باب شقتها، شعرت بإرتباكها يؤخرها ..فتحت الباب تريد الدخول واغلاقه ولكن تفاجأت بيد أحدهم تمنعها من اغلاقه..!
حاولت كثيراً اغلاقه و مجاهدة دفع الباب ولكن دون جدوى!!

لم تصدق انه يفعل بها ذلك/انت ؟!! ماني مصدقه!!!


ابتسم لها بخبث وهو يغلق الباب/فضحتيني قدام الرجال وتبيني أعديها لك يا ليال؟!! أنا تبين تعلميني المرجله يا بنت راكان؟!

لم تستطيع التحدث وهو يغلق الباب، أي شيء ستقوله هباء، قررت الفرار لغرفتها لعلها تنجو بنفسها..امسك بها وهو يثبتها بقوه و ينزع حجابها/هاللحين انتي لي انا وبس بتترجيني اتزوجك و بماطلك مثلما كنتي تسوين بي. و على فكره صورك مع الدكتور الحبيب موجوده، يعني سمعتك بتكون اسود من شعرك..


لتبصق في وجهه/يمين بالله يا طراد ان المرجله في صوب وانت في صوب...سواءاً اعتديت علي والا ماقدرت، انت ماتسوى حتى ملء بطنك يالجبان.


تنهد وهو يقربها له/سنين يا ليال انتظر ليل يجمعني بك، سنين و جاء هالليل اخيراً ..و الحلو فيه انه برا الديره .. وغصب عنك..شيء حلو و انتقام يرد الروح ..


إنهارت بين يديه،مهما كانت قوتها، هي ضعيفه، تذكرت حديث وليد اليوم، وهو يخبرها ويحذرها أن احدهم يريدها، لم ترد عليه وحاولت صفعه! ، تمنت لو انها استمتعت لما يقول.. الليله ستأخذ من اسمها سواد الليال حقاً...و ستختفي في ظلام العار للأبد..!

.
،
.
،
.
.
.
،
.

يتبع..
.

.
.

الفصل قصير جداً اعتذر، ولكن هذا الاسبوع كان مزحوم عندي و فراغي كان قليل..
لكن ماحبيت اخلف وعدي ونزلته بهذا الحجم القصير لعله يشفع لي عن تأخري عليكم.
.





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1105
قديم(ـة) 21-03-2017, 03:46 AM
toly88 toly88 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


حرااام صاير وضع عزام والشموس كانه تحدي والواضح انه عزام ناوي يتزوج هوزان

لا لا نايف حييل جالس يأذي شهد

بالنسبة ليال احس وليد يلحق يساعده ، إنسان حقير طراد هذي بنت اهلك

وتسلم ياحلوة على البارات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1106
قديم(ـة) 21-03-2017, 04:07 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


السلام عليكم
بارت جميل
وخذي راحتك
يعطيك العافيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1107
قديم(ـة) 21-03-2017, 04:53 AM
جويديه جويديه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


اف اف القفله توجع القلب يالله الحين ايش بتكون ردت ليال على طراد ان شاءالله تقدر عليه اليوم صدعتي راسي يارشا لازم بنادول عشان الصداع ويكون بارت قبل الاثنين اذ كان عندك وقت ..ودومتي بخير وصحه❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1108
قديم(ـة) 21-03-2017, 08:18 AM
صورة غرشوبه نعيميه الرمزية
غرشوبه نعيميه غرشوبه نعيميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


السلام عليكم
الله يعطيج العافيه
بارت روعه حسيت ان طراد ورا الهدايا والورد اللي تجي لليال بس ان شاء الله ان احد يلحق عليها قل مايسوي فيها شي النذل
عزام والشموس لين متى بيتم الوضع ينهم

سلام،،،،،،

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1109
قديم(ـة) 21-03-2017, 02:12 PM
سلمى سعسع سلمى سعسع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


البارح قريت البارت و رقدت خليت التعليق لليوم
نايف مصر يرد الصاع ب ألف صاع لشهودة و مالزال الخير ينتظر لالة شهد قصدي مازالت حرب استرداد الكرامة يقوم بها نايف
الشموس بعد موقف عزام أتوقع البرود ما راح يفيدها بشس حان الوقت لتغيير الاستراتيجة و لكن مع الشموس و راسها الخشين اليابس تواصل احتراقها الصامت
ليال مانيش خايفة عليها بزاف لأنو وليد على بالو أنها في خطر و أتوقع يكون وراها و ينقذها
تسلمين رشروشتنا الغالية على البارت الجميل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1110
قديم(ـة) 21-03-2017, 03:00 PM
كيلوبترا2017 كيلوبترا2017 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


السلام عليكم


اخ رشوووي ايش هالبارت الخنفشاري يجنن ربي يسعدككك
ليال ي عمري بس اكيد وليد رح يساعدها وهنا مستحيل يتركها ويتزوجها
زواج وليد من رشا زواج صوري وهم امكن اخوان بالرضاعة اوفي قرابة بينهم
هوازن ي عمري عليها ربي يعينها
الشمووس اخ بس متى تعرفين حقيقة عزام
عزام الله يعيينك و يحنن قلب الشمووس عليك


ربي يعطيك العافية وجزااك خير
دمتي بخير ورضا

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

ما وراء الغيوم. /بقلمي

الوسوم
الغيوم...."بقلمي" , وراء
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
تصوير لحظة تجمع الغيوم أرنوبتية تصوير فوتوغرافي - تصوير احترافي 22 18-06-2017 10:42 AM
جبل من الكرامة /بقلمي إشراقة الصباح خواطر - نثر - عذب الكلام 6 02-11-2016 07:13 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
رواية وسجنت حزني بداخلـيّ وصبـرت /بقلمي مناهل الحربي روايات - طويلة 0 30-11-2015 07:32 PM
مطر الغيوم .* شيوخ فزة خفوق ارشيف غرام 2 11-07-2015 08:47 AM

الساعة الآن +3: 04:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1