غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1921
قديم(ـة) 16-12-2017, 02:33 AM
صورة رشآ_الخياليه الرمزية
رشآ_الخياليه رشآ_الخياليه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي





،

نزلت من الأعلى بصحبة طفلها الذي بدأ بإستعادة عافيته تدريجياً، بحثت عنهم ولم تجدهم جلست في الصاله حيث مكان اجتماعهم الدائم..تداعب طفلها غير مصدقه انه بين يديها أخيراً وتحت ظل رجل نذر نفسه ان يحميها من خبث والد طفلها..

خرجت من غرفتها وهي ترى زوجة أخيها تلاعب طفلها هنا لتقف تراقبها على مرأى منها/وش الله بالينا ببزارين غيرنا؟!

بإبتسامه إلتفتت إليها/محد بلاك ببزارينه ، خليك بحالك احسن لك يا فاتن.

ابتسمت بتهكم/خلف الله عليك ياخوي،

اتت من خلفها وهي ترد عليها بصوت هادىء فأفعال إبنتها الوقحه لا تروقها/هوازن ماهي ضرتك يا فاتن لكن خلف الله عليك انتي، طليقك بعد بكرا عرسه و انتي تناقرين خلق الله وتنكدين على عمرك!

شهقت مستنكره/حتى انتي يمه تبين تقهريني؟!و تشمتين بي؟

اتسعت حدقة عينيها مستنكره/نعنبو بليسك من قال اني اتشمت بك، استحي على وجهك..كلما احد كلمك نطيتي بوجهه حتى أنا.!!

حاربت نزول دموعها وهي تسألها بخوف/من قالك ان عرسه بعد بكرا

ارتاحت بجلستها وهي تشير بيدها/ ام زوجك تو متصله وتعزمني ، اتركي مناقر مرت اخوك و خلق الله اطيب لك
انهارت باكيه و هي تصرخ/والله ما اخليها له والله لا اطين عيشته ابن التبن هذا

راقبت خروجها وهي تنفض من يديها أي أمل بأن تنصلح هذه البنت..

خافت من ردة فعل فاتن وهي تذهب بعدما صرخت على أمها/ليتك ماقلتي لها عن خبر عرس زوجها..ضاق صدرها المسكينه

إلتفتت إليها غير مستغربه ردة فعلها المتأثره/والله يا بنتي قلت خله يجي فيها قلب و تحس انها خربت بيتها بيدها..فاتن اعوذ بالله ماهي ببناتي كلهن و لا لخالاتها

التزمت صمتها، يجب عليها ان لا تتدخل اكثر .،

لاحظت الطفل ينظر إليها بفضول وهو يجلس بجانب أمه، تعترف أنها لم تتقبل وجوده و لكن خضعت لاجل إبنها..

لفتتها إبتسامات الطفل لها لتبتسم لا إرادياً/بسم الله عليك..

فرحت بردة فعلها التي لم تتوقعها..حتى انها مدت يدها له لتقوم هي بمساعدها في اخذه لحضنها.

ابتسمت العجوز له وهي تتأمل ابتسامته التي سلبتها لتتحدث بحزن/يا وليدي مدري ليه مرت ابوك ماحبتك..وانت خذيت عقلي بابتسامه؟ عز الله ان مافيها خير

ارتاحت لحديثها/هذي طيبة قلبك و أصلك يا خاله، ادري ما تقبلتيه لكن تحاولين وهذا بحد ذاته يخليني اقدرك و احترمك اكثر.

رفعت ناظريها لها/تبين الصدق ضاق صدري يوم دريت انك متزوجه قبل ولدي، لكن أنا أم ولي بنات اعرف ظروفهن، حطيتك بوضع وحده منهن و صار لها نفس اللي صارلك شيء صعب اللي تحملتيه مو اي وحده تقدر تنساه، محد يفهمك بهالدنيا غير أم مثلي يا هوازن، انا ترى ما قولها لجل ترضين انتي او ولدي، اقولها لجل يرضى ضميري.

وقفت لها لتقبل رأسها و تعود لتجلس/تدرين يا خاله والله ان كلامك مثل البلسم،

هزت رأسها وهي تعاود اللعب ومناوشة الطفل بيديها لتنشد له..،

،

،

.


منذ وصلت مكتبها صباحاً وهي تدير عملها بسلاسه كأي يوم عمل آخر..طلبت من سكرتير عزام ان يعلن عن إلغاء الإجتماع الطارىء الذي طلبه عزام ، و إبقاء الأمور على ماهي عليه،..
رن هاتفها لترد عليه بعدما تركت ما بيدها/هلا ليال

على الطرف الآخر بنبره متردده/صباح الخير

دخلت موظفتها تريد التحدث لتسألها/صباح النور، غريبه متصله هالوقت؟!! مو بعملك؟!

ليال/ماداومت اليوم.. انا...


اشارت للموظفه بالإنصراف،لتعود تتحدث إليها/شفيك سكتي، ليه ماداومتي؟ تعبانه؟!

ليال/قلبي موجعني يالشموس.

استغربت وهي تترك القلم من يدها و تعتدل في جلوسها/وشفيك ليال؟ لا تخوفيني عليك

بعد تردد/خاطري اسافر للقصيم

اتسعت حدقة عينيها/اكيد تمزحين ، لياال!!

ليال/الشموس انا حجزت تذكره رحلتي الساعه 11.. أنا

قاطعتها/انتي انجنيتي رسمي، ناويه تفضحينا؟! وش رايحه لهم بأي صفه هااه

نطقت ببكاء/زوجته بعد وش صفته و كلهم يدرون
قاطعتها مجدداً/يدرون ان الزواج مابعد تم علشان حضرتك تسافرين له و تحضرين بين عايلته، يا ماما هذي ماتصير عندنا.

حاولت الهدوءرغم ان حديث الشموس يوترها/بياخذ امه و بيسافر ألمانيا و بيغيب فتره طوويله ، بروح اشوفه قبل يسافر

حاولت تهدأتها/إذا ناوي يروح بدون يودعك بسلامته...أما انك تلاحقينه لين ديرة خواله علشان تذكرينه بوداعك ،هذي ما أرضاها ..و ان سويتيها و رحتي له بتبطين ما رضيت عليك ياليال وانتي اختاري.


بكت/انتي انانيه، انانيه لدرجة ماتسمعين غير نفسك و بس... تبين توزعين عقدة فشلك مع عزام على كل اللي حولك


ابتسمت وهي تسمع جملتها الأخيره، التي اغلقت بعدها الخط، أصارت ليال تبكي من أجل رجل؟!! هزلت!
لم يكذب من قال أن الحب يطير بالعقل..
لم تفكر كثيراً بما قالته,حتى إنكشاف توترعلاقتها بعزام, تجاهلت كل شيء كعادتها القديمه لتعود تباشر عملها من جديد كأن شيئاً لم يكن...،

.
،
.
،
.

.
منذ اغلقت الهاتف وهي غاضبه حد أنها ليست في مزاج لرؤية او الحديث مع احد!
هي قررت و لن تتراجع ستسافر للقصيم و ليحدث ما سيحدث..،
سمعت صوت باب غرفتها يُفتح لتلتفت ناحيته وهي ترى صغيرها الصامت يدخل لتبتسم له/هلا سامي حبيبي

وقف أمامها وهو ينظر إليها صامتاً، في عينيه السود الكثير مما لا يفصح عنه،

خافت من صمته و نظراته المعاتبه لتمد يدها لخديه الناعمه/حبيبي فيه شيء؟! رواد زعلك؟!

هز رأسه بالنفي وهو يعجز عن كيفية التعبير، هي بعيده عنه كلياً هذه الفتره، يشعر بذلك يخاف تركها له و يخشى انها لم تعد تحبه..،امسك بيدها فقط وهو يشد عليها بقوه..

فهمت ما يريد إيصاله لترفعه بخفه و تجلسه على فخذها و تعانقه كانت تشعر بتشنجه وتعصبه/وسام حبيب ماما..

ارتاح قليلاً و ارتخت يديه ليهمس/بنام

ابتسمت لطلبه/البطل الشاطر ينام في غرفته زي رواد صح؟

هز رأسه بالإيجاب لتحمله/يلا طيران غرفة وسام علشان ينام..دامك صحيت اليوم بدري.

انتهت من تنويمه لتخرج وهي تنوي السفر رحلتها بعد ساعه و عليها الخروج الآن، ذهبت لغرفتها لترتيب نفسها و اخذ اشيائها و الخروج باكراً..
رن هاتفها لتبتسم وهي تراه المتصل..،ستخبره أنها قادمه للقصيم من أجله..

.
،
.
،
.
،
.
،
.

ليلاً ...،

سكبت له فنجاناً آخر وهي تتسائل/شفيك سكت ياعبدالله؟!

اشار بيده/مشكوره معاد ابي قهوه..

ابتسمت/شكلي ازعجتك و سهرتك تبي تنام؟!

ابتسم على مضض و هو مشغول الفكر/لا تو الناس على النوم،

وصلت في هذه اللحظات لم تود رؤية أحد ولكن لابد من المجامله العائليه و الجلوس قليلاً معهم/السلام عليكم

ردوا السلام لترفع حاجبها لولوه/وعليكم السلام اخيراً رجعتي البيت..اشوف إذا دريتي إني جيت تاخذين راحتك بالطلعات

اقتربت منها لتقبل رأسها/انتي الخير والبركه,أرتاح بمشاويري إذا كنتي حول راكان.

عادت لتبتسم/يمماا منكم يهالبنات..

راحت تقبل رأس عمها ثم جلست في مكانها/ايوه وش اخبار عمو وااضح من عيونك ان عمتي ثرثرت على راسك و ماقصرت

لولوه/ايووه صرت راعية ثرثره هاللحين هااه

عبدالله/لا عاااد ام غيث الخير و البركه.

ابتسمت الشموس/اي و الله عمتي خير و بركه

رن هاتفها لتلتقطه/هذا أبو غيث يتصل بروح اكلمه و انتي عندي لك حساب ثاني

ضحكت/لا تتأخرين بالرد تلقينه مشتاق و يمكن بالطريق جاي

احمرت خجلاً وهي تحدثها هكذا امام اخيها،لتتركها وتذهب..

عم صمت لثواني حتى نطق بصوت هادىء/كيف الأمور

استغربت و لم تفهم سؤاله/كل شيء بالعمل تمام

نطق بوضوح اكثر/اقصد امور البيت.

إلتزمت الصمت وهي تحاول ان تلتهي بسلسالها، هل اتضح له شيء ام تحدثت عمتها عن شكوكها..،

عاود السؤال مجدداً بطريقه أخرى/متضايقه وأنا ابوك؟؟

استجمعت قوتها وحاولت ان ترسم ابتسامه مزيفه/ء ء لا بالعكس مافيه شيء، بس اشغال هالدنيا..

هز رأسه وهو يحاول النهوض وهو يحمل همها وهم عزام معاً/الله يعين على هالدنيا،..طيب تعالي يبوك وصليني غرفتي و عطيني دواي ..

وقفت مسرعه و امسكت بيده، تعرف انه يقوم بذلك بنفسه منذ تعافيه و تستغرب لماذا الآن يطلبها، لكن ستلبيه فهو بمقام والدها الآن/ابشر يا عمي يلا مشينا الغرفه..

شد على يدها بقوه وهو يرى لهفتها عليه،..ذلك يسعده تماماً..
،
.
.
.
.
.
.
عاد للمنزل وهو يشعر بالإرهاق بعد يوم عمل طويل ..عزام كان يحمل مسؤليةً كبيره و اليوم تركه فجأه ليسافر للجنوب،..
بالكاد وصل غرفته وهو يفتح بابها و يدخل لينزع شماغه و يرميه على الصوفا القريبة منه..نزع ثوبه ليسقط هاتفه من جيبه اخذه من الأرض و اتجه الى الطاوله الصغيره بجانب السرير ليضع الهاتف مع مفتاح سيارته ليتفاجىء بكوب حليب مغطى و بجانبه ورقه[حطيت لك حليب بالعسل علشان تكبر وتصير اطول واحد و اقوى واحد بالحاره]

ابتسم وهو يجلس ليشرب الحليب بسعاده، ثم أرسل لها رسالةً قصيره ..،
لم يعد له رغبه في ان يفعل شيء آخر من شدة إرهاقه ليستلقي و ينام..
.
،
.
.
،

وصلتها رسالة نصيه على هاتفها المركون على الطاوله الصغيره بجانبها.. لتغلق كتابها الذي تقرأه و تأخذ هاتفها ثم ابتسمت بعدما قرأت رسالته [شكراً يمه]

اغلقت هاتفها مبتسمه على ركود وضعها وهدوءه، رغم ان الجميع يعرف أن كل منهما في غرفه ولكن لا يعرفون حقيقة المشكله التي تتفهمها جيداً، لذلك هي مرتاحه جداً..و ستستمر معه.. ،
تركت ماتفكر به لتعود للكتاب الذي بين يديها تبحر فيه مجدداً...،
.
،
.
،
.
،
.
،
.
.
يا نجد الأحباب لك حدر القمر صوره,
طفلة هلال و بنت أربع عشر بدرا..!
حبيبتي نجد عيني فيك معذوره,
معشوقة القلب فيها للنظر سحرا..
,
احد مطاعم الفنادق الكبرى في العاصمه..،هدوء المكان , الوقت يبدو متأخراً ..مسحت ثغرها بطرف المنديل ثم شربت ماءاً لتتحدث/شبعت، يلا نطلع؟

رفع ناظريه لها/ليه مستعجله؟! تونا

ابتسمت/حابه استغل كل دقيقه معك..

اتكىء بجلسته قليلاً مبتسماً بخبث/انا اقول خلينا بالفندق احسن.

احمرت خجلاً وهي تفهم مقصده/و انا اقول بسنا قعده هنا و نطلع احسن

تنفس بعمق وهو ينظر لعينيها التي تتهرب منه/اليوم هذا بيكون تاريخي لي، من العصر وانا مرافق هالوجه الحلو

رفعت حاجبها مبتسمه بدلال/كلمات غزل تقليديه، ترى طالع مع زوجتك ، قول شيء ارتب من كذا.

اتسعت إبتسامته وهو ينظر إلى عينيها التي ترمقه في هذه اللحظات، و تدعوه للجحيم لينطق بتعب/اوكي يا زوجتي الحبيبه وين نروح بعد العشاء

نطقت بحماس/نروح نمشي و نهضم اللي أكلناه..ومنها ندردش سوى

وقف وهو يمد يده لها/اجل مشينا..

وقفت بدون ان تمسك يده لترافقه بالخروج،
إستغرب عدم اقترابها و تجاهلها ليده ولكن تجاوز ذلك ليخرجون سويه بسيارته..
مضت الدقائق حتى توقفوا عند منتزه حي البجيري لتلتفت إليه مستغربه/وليد وش هالمكان؟!

إلتفت إليها مستغرباً/من جدك ما تعرفينه؟!

عادت تنظر للمكان حولها/من جد وليد اول مره اجي هنا..

ابتسم بسخريه/انتم يالأغنياء تعرفون كل دول العالم وتجهلون ديرتكم.

رفعت حاجبها/اترك عنك الحقد الطبقي و خلنا ننزل عرفني على المكان شكله حلو وهادي.

ضحك وهو ينزل ويشير للمكان/شايفه هالمكان الهادي لو جايته بالويكند راح تشوفينه زحمه و عالم..

مشيا في انحاء الحي و المزارع و الإطلالات الساحره و الهدوء مع الإضاءات الليليه الموزعه بترتيب تحت النخيل و القصور الطينيه القديمه التي تحتفظ بطابعها النجدي الأصيل ..
اخذا مشروباً بارداً وهما يصعدان لأحد الأماكن المرتفعه للجلوس و التمتع بالإطلاله من فوق تحت ضوء القمر المكتمل..،
كان يجتهد في شرحه وهو يقف على بعد قليل منها، تلاحظ ان يديه في جيب معطفه لا يخرجها إلا إذا أراد ان يشير لها إلى شيء هناك...لماذا يبتعد هكذا وقد كان كثير اللهفه و مبادراً ..!!

لاحظها تقترب منه و تقف بجانبه ليكمل حديثه/لا صدق ليال من جدك اول مره تعرفين عن هالمكان؟!

إلتفتت إليه ولكنه لا ينظر إليها/أي صدق اول مره، شكراً لأنك جبتني هنا

ابتسم وهو مازال ينظر للأمام/حاضرين للطيبين...ناظري هالمنظر مع هالجو اللي فيه نسمات بارده و ريحة النخيل القريبه.. راحه

نظرت إلى ما ينظر إليه قليلاً لتلتفت إليه وهو يبتعد قليلاً/ليه انت بعيد؟!!

عاد ليلتفت إليها مبتسماً/مادري حسيتك تبين هالشيء و دايماً تتهربين.

عقدت حاجبها وهي تقترب لمسك بيده/اتهرب منك أنت؟!

استغرب مسكها ليده/غرريبه لو حاولت و مسكتك بمول و الا مطعم تركتي يدي وهربتي وكأني خاطفك

ابتسمت بهدوء/مو انا ماحب هالحركه تمسكني بمكان عام و نقعد نمشي قدام خلق الله بيدين متشابكه يعني، مادري بس ماحبيت الحركه


رفع حاجبه بإبتسامه/اوكي وهاللحين شتبين ماسكه يدي؟!

امسكت بيده الأخرى ايضاً وهي تتحدث بدلال انثى يخرج أمامه فقط/ولا شيء..ابي ادردش معك بس

بنفس إبتسامته التي تفهم نواياها/طيب قولي وش عندك بدون لمس، انا اسمع بأذني مو بيدي.


اقتربت منه اكثر وهي تنتظر منه المبادره، يجب ان يكون الأول..ليس هي، هذا الأنفه النجديه المتأصله فيها يستحيل عليها التجرد منها...


كم يحيي فيها ذلك التجلد أمام رغباتها و كم يعشق ذلك الغرور الذي يجعلها صعبه رغم عشقها الواضح كإنبلاج نور القمر في هذه الليلة القمريه المكتمله بإقترابها غير المحسوب...لا مجال من كسر الغرور أمام أنفتها و غرورها المنتصر دائماً..وهل جعله يتعلق بها سوى نجديتها الصلفه..؟!
انحنى ببطىء لرأسها وهو يأمرها بعدما صدت قليلاً/وريني عيونك؟!

رفعت رأسها للأعلى لتعانق عينيها عينيه المتقده رغبه،ابتلعت ريق اللهفه و هي تحاول كسر حدة عينيه بتشتيتها ولكنها تفاجأت به يسحبها نحوه بقوه ثم باغتها بقُبلةٍ غير محسوبه....!!

.
،
.
،
.
،
.
،
.
أغلقت جهاز الكمبيوتر المحمول بتشتت لم تعد تركز فيما تفعله او تفكر به..
نظرت لساعتها تشير للثالثه ماقبل الفجر..
تركت مكانها وهي تخرج مجدداً من غرفتها و تراقب غرفتها الفارغه و الممر و المصعد .. لا حركه و لا صوت.. اخبرتها في رسالة قصيره انها لم تسافر للقصيم و لم تعد ترد على مكالماتها و من ثم أغلقت هاتفها..!!
ستجن من تصرفاتها الغريبه ، لطالما كانت ليال متزنه ولكن بعد مكالمتها اليوم هي ليست مطمئنه!!!!

.
.


,
,
,,,,,,,,,
هنالك في الجنوب وفي جو متوتر أمام قسم العمليات..
الساعات تمر بالنسبة للمنتظرين دهوراً...
يجلس منهاراً..بعدما عرف ما حدث لصاحبه....,
المخيف في الأمر أنه ربما سيفقد ساقه كامله تلك كارثه..يالله مالذي ذاقه ذلك الشجاع في معارك القتال بدونه,..
جل ما يخافه أن يؤثر تسمم جرحه كما أخبره الأطباء و يتسلل لباقي جسده ثم يفقده هنا بعدما عاد إليه على قيد الحياه..!!
لحظات ليرى باب قسم العمليات يُفتح ويخرج منه سرير مغطى بالأبيض الملطخ بالدم وخلفه ممرضات يدفعونه..!!
رمى شماغه أرضاً و ذهب مسرعاً ليوقفهن لعله أخيه الصغير لا يدري ولكنه متوتر وليس متفائلاً بعد حديث الأطباء ..كشف عن وجهه بيدين مرتجفتين ثم إزدادت الدموع وهو يتنهد/الله يرحمك ويغفر لك.
.
.
,

.

,
لم تعد تحتمل البقاء في الطابق العلوي لتقرر النزول، الكارثه ستحدث لو علمت عمتها لولوه بتأخرها حتى الآن .. لذلك يجب أن تتصرف بسرعه
كبست زر المصعد وأنتظرت ان يُفتح لتتفاجىء بها مبتسمه أمامها و شالها على كتفها، تحدثت هامسة بغضب فعمتها في احد الغرف القريبه/أخيراً شرفتي يا بنت النايفه؟!!

اشارت بيدها وهي تحاول ان تحافظ على مزاجها/بليز ابعدي عني هاللحظه الحلوه تراني رايقه و مابي أي شيء يزعجني.

وقفت أمامها مستفهمه/لحظه حلووه!!!! وقفي قبل تروحين وقولي لي من معه لهالوقت؟!

بإبتسامتها وهي ترفع يدها اليسار وتشير إلى خاتمها/مع زوجي.. ها إرتحتي؟! يلا ابعدي عن وجهي

لم تحتمل و هي ترى جرأتها، امتدت يدها بصفعه مدويه/و تقولينها بوساعت وجه؟!! طالعه معه..احرّ ماعندي أبرد ماعندك منعتك تسافرين له و ناديتيه؟!!

لم تصدق أنها تتلقى صفعة لمجرد انها صرحت بما تراه ليس حراماً/انتي مالك دخل بتصرفاتي..بعدين انا كنت فعلاً بسافر له ولا علي منك بس اتصل و قال انه راجع الرياض فكنسلت الرحله، انتي ما تهميني إذا كان الموضوع يخصني مع زوجي "فاااهمه"

نطقت بصدمه وعينيها تلتمع بدمعها/ما أهمك؟!!

ردت بإنفلات أعصاب/اي نعم اذا يخص الموضوع وليد ما تهميني..الشمووس كفاياك نكد يرحم والديك، خلي نكدك على زوجك و بحياتك معه، أنا مالي دخل بعقدك النفسيه اللي مالها نهايه، فااهمه؟

اقبلت من بعيد و قد سمعت اطراف الحديث لتتحدث بغضب/ليااال و ش تقولين انتي؟

اشارت بيدها بعدم الإهتمام لتتركهما و تتجه لغرفتها بخطوات سريعه، وتغلقها بقوه..!

لم تصدق لولوه ما حدث لتلتفت للشموس الواقفه بذهول مكانها/يا بنت اختك علامها فصخت الحياء مره وحده؟!! الساغع ثلااث ونص وتوهاا ترجع؟؟!!

رفعت يدها وهي تطلب منها التوقف بعدما مسحت دموعها لم تحتمل أن تسمع شيء بعد الذي تفوهت به شقيقتها/عن اذنك عمتي بروح ارتاح و الصباح رباح ان شاء الله،

لولوه بغضب/وييين الراحه و مقصوفة الرقبه جايه بأنصاص الليالي، كأن هالبيت ماله والي!!!!

تركتها الشموس وذهبت لغرفتها بخمول فضيع تشعر به الآن بعد اشتداد غضبها و ارتفاع صوتها، و السيء في الأمر ان عمتها لولوه علمت ما حدث...لا يمكن التنبوء بقادم الأيام مع ردة فعل عمتها التي بالتأكيد ستوصل الخبر لعزام ..

,
,
.
,

يتبع..,


..........................
رسالة محبه:
حاولوا إختلاق الأعذار لي حين أتأخر..هذه الفتره الصعبه تتطلب مني مجهوداً فوق ما تتخيلون..
شكراً لرقة مشاعركم و دعواتكم..في صفحات الروايه و في السناب أو تويتر أو حتى البي بي..

الله وحده يعلم كم يضايقني هذا التأخير..لكن الخيره فيما إختاره الله..
,
.






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1922
قديم(ـة) 16-12-2017, 03:45 AM
ندى المطر*** ندى المطر*** غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


سلمت يداك عزيزتي
فصل مشبع ورااااااااائع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1923
قديم(ـة) 16-12-2017, 03:57 AM
صورة Aidah20 الرمزية
Aidah20 Aidah20 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


ربي يسعدك دوم ليهم كم من الوقت انتظرت عودت قلمك لنا واليوم اقول عوده حميده لكي وادمكي الرحمن لعيون ترجيك ❤❤❤❤❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1924
قديم(ـة) 16-12-2017, 04:08 AM
انا روحي انا روحي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


سلمت اناملك ❤ فصل اكثر من رائع ❤ ومعذوره ياقلبي ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1925
قديم(ـة) 16-12-2017, 05:16 AM
Bro1999 Bro1999 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


الله يعطيكك العااافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1926
قديم(ـة) 16-12-2017, 12:56 PM
مها ** مها ** غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


أهلا وسهلا رشا الحمد لله على السلامة طهور ان شاء الله بارت أكثر من رائع اتوقع انه الشموس حامل صار عنا خبرة من الروايات هههههه عزام حمله ثقيل وما في تفاهم بينه وبين الشموس ليالي ووليد حب من نوع آخر قاسي الحمد لله على السلامة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1927
قديم(ـة) 16-12-2017, 01:21 PM
jessss501 jessss501 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


اخخخ اكتر رواية تبرد قلبي
يديكي العافية على البارت الجميل وزعلت انو انتهى البارت على انه طويل ويجنن
انتظر البارت الجي بفارغ الصبر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1928
قديم(ـة) 16-12-2017, 02:42 PM
قمر بعيونه قمر بعيونه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


ماقصرتي بارت رائع ومشبع بالاحداث تسلمين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1929
قديم(ـة) 16-12-2017, 07:47 PM
الـــ غ ـــيد الـــ غ ـــيد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


ياهلا وغلا رشا
الحمد لله على السلامه
والحمد لله انا تطمنا عليك أختي

البارت رائع
والله يعطيك العافيه

اتوقع اللي شافه عزام مو قاسي
وان قاسي
بيخرج بالسلامه

رشا
اش رايك تزوجين ام رواد من ابو عزام
وتجمعين راسين بالحلال .... امزح
🌹

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1930
قديم(ـة) 16-12-2017, 07:48 PM
تناهيد الصمت... تناهيد الصمت... غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم. /بقلمي


الله يعطيك العافية على هالابدااع
ننتظر ابداعك القادم..

الرد باقتباس
إضافة رد

ما وراء الغيوم. /بقلمي

الوسوم
الغيوم...."بقلمي" , وراء
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
تصوير لحظة تجمع الغيوم أرنوبتية تصوير فوتوغرافي - تصوير احترافي 22 18-06-2017 10:42 AM
جبل من الكرامة /بقلمي إشراقة الصباح خواطر - نثر - عذب الكلام 6 02-11-2016 07:13 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
رواية وسجنت حزني بداخلـيّ وصبـرت /بقلمي مناهل الحربي روايات - طويلة 0 30-11-2015 07:32 PM
مطر الغيوم .* شيوخ فزة خفوق ارشيف غرام 2 11-07-2015 08:47 AM

الساعة الآن +3: 10:50 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1