اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 10-04-2016, 07:43 PM
صورة رشآ_الخياليه الرمزية
رشآ_الخياليه رشآ_الخياليه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
01302798240 ما وراء الغيوم. /بقلمي



.
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

طابت اوقاتكم جميعاً بطاعة الرحمن..

عدت من جديد للادمان الذي لا اريد منه خلاصاً..
للكتابه، بل للغوص في الخيال.. سأترك الواقع للذين يريدونه وسأُحلّق في مخيلتي قليلاً بطائرة حروفي فمن أراد ان يرافقني من دواعي سروري ومن لم تعجبه الطائره فليبحث عن غيرها، الطائرات كثيره والفضاء واسع..

اما أنا سأمضي حتى أصل اقصى نقطة إرتفاع قد تصلها طائرة حروفي المتواضعه في فضاء الكلمه الشاسع..


بقلم/رشآ الخياليه:
BBM: 75EA0FDD

روابط الاجزاء
1
http://forums.graaam.com/607926.html#post28218724

2
http://forums.graaam.com/607926-2.html#post28225142

3
http://forums.graaam.com/607926-4.html#post28236436

4
http://forums.graaam.com/607926-6.html#post28249372

5
http://forums.graaam.com/607926-8.html#post28260224

6
http://forums.graaam.com/607926-9.html#post28272494

7
http://forums.graaam.com/607926-11.html#post28285020

8
http://forums.graaam.com/607926-15.html#post28305836

9
http://forums.graaam.com/607926-20.html#post28328581

10
http://forums.graaam.com/607926-23.html#post28351628

11
http://forums.graaam.com/607926-30.html#post28374724

12
http://forums.graaam.com/607926-35.html#post28400764

13
http://forums.graaam.com/607926-38.html#post28416663

14
http://forums.graaam.com/607926-41.html#post28515128

15
http://forums.graaam.com/607926-48.html#post28664452

16
http://forums.graaam.com/607926-51.html#post28687814

17
http://forums.graaam.com/607926-53.html#post28717974

18
http://forums.graaam.com/607926-55.html#post28740859

19
http://forums.graaam.com/607926-60.html#post28784470

20
http://forums.graaam.com/607926-62.html#post28811408

21

http://forums.graaam.com/607926-63.html#post28839986


22
http://forums.graaam.com/607926-65.html#post28864430

23
http://forums.graaam.com/607926-67.html#post28892352

24
http://forums.graaam.com/607926-69.html

25
http://forums.graaam.com/607926-71.html

26
http://forums.graaam.com/607926-72.html

27
http://forums.graaam.com/607926-74.html

28
https://forums.graaam.com/607926-77.html

29
https://forums.graaam.com/607926-79.html

30
https://forums.graaam.com/607926-81.html
31
https://forums.graaam.com/607926-83.html

32

https://forums.graaam.com/607926-86.html
33
https://forums.graaam.com/607926-90.html

34
https://forums.graaam.com/607926-93.html
35
https://forums.graaam.com/607926-96.html
36
https://forums.graaam.com/607926-98.html

37
https://forums.graaam.com/607926-101.html

38
https://forums.graaam.com/607926-103.html

39
https://forums.graaam.com/607926-107.html
40
https://forums.graaam.com/607926-110.html
تابع
https://forums.graaam.com/607926-111.html
41
https://forums.graaam.com/607926-114.html

....
...
..
.

اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي


1))ما وراء الغيوم..!
.

دائماً عندما تتلبد سماء حياتنا بالغيوم وتزداد قوة العواصف التي تقتلع منا كل ما نحبه نتطلع الى ما وراء تلك الغيوم.. نريد ان نرى شمس سعادتنا تشرق من جديد وان نستعيد توازننا بأقل الخسائر وان نتجاوز عثراتنا.. لكن متى سنرى "ما وراء الغيوم" التي تخبئ لنا الكثير و يا ترى ما تخبئه لنا تلك الغيوم خلفها.. ؟!

..الاقدار يكتبها الله ونحن نجري خلفها.. لكن تعقيدات حياتنا هي ماجنته ايدينا،هي حصاد مانرتكبه من حماقات...

ان يولد المرء في بيئه بسيطه ليس عيباً ..العيب ان لا يتقبل بيئته وظروفه وان لا يعمل لتغييرها للافضل..فالرزق لا يأتي لأعشاش الطيور بل هي من تحلّق عالياً للحصول عليه.

خُلقنا طبقات مختلفه الفكر والاهداف والاسلوب،
الحياه نفسها ليست على وتيره واحده..نبكي احياناً ونضحك احياناً أخرى..
..
مشاعرنا التي نكبتها و التي لم نبوح بها.. نحتاج من يسمعها نحتاج من يشاركنا ما نعيشه، فالوحده هاجس مخيف ،فقد يعيش قلبك في عزله وان كنت بين ملايين البشر !
جرب كل شيء شارك الحياه مع الاخرين،اعط فرصةً لقلبك ان ينبض من جديد ان يحقق ذاته ان يتعايش ان يغامر.. لا تجعل احزانك تأخذ من سنوات عمرك اجملها،
تحرك وعوّض ما فاتك.. لا تكن فريسه لظروفك بل تغلّب عليها وانطلق للحياه..

وان غطت سماء قلبك الغيوم القاتمه.. اشعل مشكات الامل بداخلك.. ستشرق شمس احلامك ذات يوم وستنجلي تلك الغيوم .. وستكون انت كما ينبغي ان تكون.. فقط احترف الأمل واعمل به..
.

..
البدايه..

كان يوماً قاتماً والغيوم السوداء تحجب النور..
وكأنها تعلن الحداد على ايامي القادمه …!

في احد احياء مدينة الخرج بالتحديد ..
عند باب المقبره؛
يقف ذلك الطفل ذو التسعة اعوام باكياً بصمت كمن اخرسته الصدمه أو لم يستوعبها بعد! ، كيف فقد ذلك الحضن الدافئ بهذه السرعه؟ كيف انتزع المرض منه أمانه؟.. هل حقاً بات بدون أم؟ هل ما يحدث له الآن حقيقه؟ام كابوس!
خفقان قلبه المتوتر يُخبره بأنه فقد الأمان.بأنه لن يراها ثانيه.. لم يعد له حضن ولا ملجأ،

يقف بجانبه خاله وهو يرى جموع الناس تأتي تعزي في وفاة والدته والكل يمسح على رأسه قبل ان يذهب..
سمع همساتهم وكلماتهم التي تصفه بالضعف(مسكين تيتم صح لا ام ولا اب)..(الله يعينه على هالدنيا) (لاعته الدنيا وهو توه صغير!)
من تلك الكلمات التي لم تكن مواسيه له ابداً، سحقاً لقلوبهم هل ظنوه أصماً ليقولوا ذلك أمامه بلا مبالاه..

صرخ حتى باح صوته بقدر ما بكى ونادى بأسمها ولكن هذه المره لم تجيبه كالعاده..هذه المره نامت للأبد.تلك الحنونه ذهبت بلا عوده.. طفلٌ لم يذق سوى حضن الأم وهاهو يفقده..لم يعرف والده الذي توفي قبل ولادته بأشهر..!!


،
انتهى المعزون واخذه خاله معه وهو يواسيه بكلماته الحانيه/خلاص يا عزز يا ولدي ترى بكاك يوجع قلبي،

وقف عزام بإنهيار امام باب المقبره الذي يغلقونه دون أمه وهو يتشبث بالباب خوفاً ان يغلق دونها/لا يقفلون على امي يا خالي اامي دااخل يا خاالي.

حاول خاله إبعاده بصعوبه حتى نجح ليجلس عزام باكياً و جلس خاله مقابلاً له ثم احتضنه وبكى في مشهد ابكى الموجودين الذين حاولوا مواساته. قد كانت الفقيده الاخت الوحيده لأخيها والمقربه له، هي صاحبة الافضال والوقفات التي لن ينساها لها اخيها خالد...قد باعت ذهبها الذي يساوي 100الف لتساعده في بناء منزله و باعت عماره كانت باسمها ورثتها من زوجها المتوفي لتخرجه من ازمته الماليه، لم تكن يوماً عالة على اخيها بل السند الذي انتشله من ازماته، وعد نفسه ان لا يتخلى عن عزام وان يكون معه خطوه بخطوه حتى يكبر و يعتمد على نفسه..

ركب السياره وهو باكي.. رقبته تلتفت للخلف وعينيه على تلك المقبره.. ذلك الثرى يضم اجمل وأحن وجه.. رآى طيفها يقف بعيداً ومودعاً له بابتسامه شاحبه.. تنهد و غرق وجهه وسط دموعه.. لماذا رحلت باكراً وتركته؟ وهي التي كانت تقول له دائماً أنها تحبه.. وهي التي لا تغمض اجفانها الا وهو بجانبها..!!
في حضن من سينام الليله؟ وهي من سيؤنس وحدتها؟ كيف دفنها خاله وهو الذي يقول بأنه يحبها و بكى حُزناً لوفاتها؟ اسئله كثيره لم يحتملها قلبه ولم يستوعبها عقله بعد..!!
غصّة ألم غصّة وجع ..غصّة فقد لم يحتملها قلبه الذي غلّفه الحزن باكراً..لا شيء اكثر وجعاً من الوداع الاخير.. بين طفل وأمه..
.
،
.
،
.
،

لم يستطيع الدخول للمنزل وهو يعرف أنها ليست هنا.. كيف سينام وهو شاهدهم يدفنونها امام عينيه؟!!
وقف في باحة المنزل وهو يرفض الدخول مع خاله ويرى ابناء خاله امامه.. ساره و قاسي ومدى الصغيره التي اتجهت اليه وهو يجلس لتمسح دموعه وتبكي لبكائه ..كانت تحاول ان ترى وجهه الذي يغطيه بيديه وتنادي بعبث/عذاام لا تبكي خللاث...

ليأتي قاسي ويجلس حزيناً بجانبه،..

تحدث خالد بعد تنهيده/يلا يا عزام ابوي روح داخل..اسمع كلامي يا ولدي

حاولت ساره وهي اكبرهم سناً ان تمسك بيده وتوقفه وهي تشده/عزام انا وقاسي ومدى ماتعشينا.. ننتظرك تعال نتعشا.

نفض يده منها وهو يتركهم ويتجه لغرفة والدته ويغلقها علئ نفسه..

شعر بالعجز وهو يرى هذا الطفل يواجه صدمته مبكراً، دعى الله كثيراً ان يتجاوز ازمته..

مرت ايام العزاء حزينه على خالد وابن اخته..ومرت الايام هادئه ينقصها صوت عزام الذي انطفئ في بدايته..!
.
،
.
،
.
،
.
،
.بعد تلك الاحداث بفتره…
في الليل نام الاطفال ودخل هو غرفته يريد النوم والراحه لم يهنئ بنومه منذ زمن،.سمع صوتها تدخل وهي تتحدث بغضب/اخيرا جييت..

تنهد وهو يضع رأسه على الوساده/قصري صوتك بناام

وقفت عند رأسه وهي تتكتف بيديها/انت ماتعلمني متى عاد بفتك من ولد اختك هذا..

استغرب بل استنكر ما نطقت به وجلس متسائلاً/علامه عزام

زمت شفتيها بغضب/ياخي ملييت عااد متى بأخذ راحتي ببيتي.. شف لك صرفه وابعد هالولد عني، بالاول يالله تحملت امه المريضه وهاللحين هو..كلّم عمه راكان فالرياض قله ترى لك ولد اخو هايت عندنا تعال اخذه

عقد حاجبيه وهو يرد عليها بغضب،بعدما ذكرت عم عزام، يستحيل ان يرسل ابن اخته لأهله ولو قبلوا السماء ولن يرضي هذه الحمقاء بإهمال ابن اخته اليتيم/بتنقلعين انتي مع السلامه..ترى عزام هو الداخل وانتي الطالعه، فهمتي؟ يلا انقلعي

خرجت من الغرفه وهي تتوعده، ان تتخلص من هذا الولد الذي نغص صفاء منزلها هو وأمه..!!
..
،
.
،
.
،
.

مرت الأيام رتيبه وباهته في عينيه.. اين ذلك القلب الحاني الذي كان يطوّقه بحب وبدعوات صادقه؟
اين تلك التي لا تنام وهو يشعر بوجع..!
اين تلك التي لم يعرف طعم الجوع إلا بعد فراقها؟!
اين التي كانت ترتب هندامه و تعطره كل يوم..
اين التي كان يغفي على صوتها وهي تغني له سبحونتها..!!
آه غداً أول يوم في رمضان يا أمي؟ اين انتي؟!

..
ودعت زوجها عند الباب فهو ذاهب في مهمة عمل كعادته يخرج كل شهر ويمضي اسبوعين .. ثم دخلت تسابق الريح.. اتجهت لغرفة أبنها "قاسي" ذو الثمان سنوات وجدت اللحاف بعيداً عنه لتتجه اليه وتغطيه جيداً..ثم اتجهت لسرير "عزام" وهي تنزع اللحاف عنه وتحاول إقاظه بهمس لألا يسمعها طفلها/عزاام قوووم يمال الوجع.. قوووم

استيقظ مفزوعاً من طريقتها العدائيه/خالتي حصه!!

سحبته من سريره وهي تخرجه من الغرفه وتعطيه لحاف ووساده/يلا انقلع للمجلس برا لا تشوفك عيني نايم بأقصى البيت مره ثانيه.. ساامع؟

تقوست شفتيه وهو يحاول ان لا يبكي.. مازال طفلاً لم يكمل عامه التاسع، خرج وهو يلتفت خوفاً..لينصدم بإغلاقها الباب خلفه بعد خروجه مباشرة..!
وقف قليلاً غير مصدقاً لما تفعله به، لماذا تطرده؟!!

اتجه للمجلس بسرعه وهو خائف من اصوات القطط التي تملأ الحاره.. وجد الباب مغلقاً ليحاول ان يفتحه.. ولكن دون جدوى،
حاول العوده ولكنها قد اغلقت الباب دونه بالمفتاح!!
ليذهب ويجلس ويلتحف بلحافه وهو يراقب الظلام ويفزع مع كل صوت خلف استار الظلام.. الذي تتخلله إضاءة الشارع البعيده من خلف النخلات ..

ظل يبكي.. وهو يتسائل بداخله لماذا رمته زوجة خاله خارجاً؟ مالذي اقترفه بحقها..راجع مافعله اليوم، ولكنه لم يفعل ما يغضبها!!

ترقرقت دموعه وهو يشعر بخفقان قلبه من شدة الخوف..
امضى ليله كانت من اصعب لياليه التي عرف فيها معنى فقد أمه.. بكى وهو يتمتم بأيات القرآن بصوت خافتاً طوال الليل، كما كانت تفعل والدته له حين يطول سهره..

كانت فقط البدايه لمسلسل عذاباتها لذلك اليتيم..!
،
.
،
.
،
.
اشرق الصباح.. همت بصنع الفطور وايقاظ اطفالها لمدارسهم كعادتها..
مشطت شعر ابنتها الصغرى/يلا حبيبتي "مدى" خلصي كاسة الحليب كلها… بروح اجيب شنطتك. وانادي اخوانك

دخل قاسي وهو خائف كانت المره الأولى التي يستفيق من نومه ولا يراه بالسرير المجاور له/يممه وين عزام مالقيته

تذكرت انها اخرجت عزام للمجلس/ماعليك منه روح انت جهز نفسك للمدرسه وانا بروح اقومه

قاسي ببرائه/يمه وين نام عزام؟

ام قاسي/نام فالمجلس.. يلا قاسي ابوي خلص لبسك ألبس ثوبك اللي طلعته لك..

استغرب ما قالته عاد قاسي لغرفته وبدأ يلبس..لن يدع هذه لعزام كيف ينام في مكان بدونه؟!!



قررت الخروج والذهاب لإقاظه لتتفاجئ به ينام في باحة المنزل امام المجلس،زمت شفتيها بغضب.. ماذا لو عاد خاله فجأه ورآه بهذا المكان.. لربما طلقها و انهار بيتها،..
رفسته بقدمها من دون رحمه وهي تنادي/عزززيّم ووجع.. عزاام.. عززيم

ضل يتألم من رفستها وكأنها تسببت في كدمه في ساقه/ررجلي يا خااله رجلي

مسكته وهي توقفه وتنفضه بغضب/وعساها الكسر ان شااء الله ..انت ماتقوولي ليه نايم هنا!! ليه مانمت فالمجلس؟ هاااه تبي تجلطني ؟!!

بكى وهي تصرخ في وجهه بلا مبرر/المجلس مقفل يا خاله..

تركته وهي تتجه لباب المجلس لتراه فعلاً مغلق، لتلتفت اليه واثار الأرضيه قد ارتسمت على خده، لتتحدث ببرود وكأن شيئاً لم يكن/ايه ماعليه نسيت افتحه لك.. امش قدامي افطر وروح مدرستك عساك ماتنجح

حاول المشي وهو يرفض/انا صاايم ..باخذ شنطتي وبروح

استغربت/عمرك تسع سنين وبتصوم..!..يلا شعلي منك لو تلحق أمك.. طقااق، المهم اخذ كتبتك وحطها فالمخزن.. يا وويلك ان دخلت البيت مره ثانيه

ابتلع غصته وهو يرى كراهيتها و يسمع ما يجرح قلبه الغض.. دخل وهو يرى "مدى"تتجه اليه وتحتضنه بعدما رآته يعرج، تقوست شفتيها/عذاام رجلك توجعك!! من ضربك؟

كاد ان يبكي مره اخرى فألتفت و رآها تحرقه بنظراتها وكأنها تهدده بأن لا يُخبر احداً بما تفعله به.. تجاهل "مدى"ليدخل غرفته ووجد "قاسي" يلبس ثوبه النظيف.. ويبتسم له/ليه معاد تبي تنام بالغرفه يا عزام!!

حاول ان يبتسم وهو يأخذ حقيبته التي جهزها البارحه/انا صرت رجال بنام فالمجلس

انتهى قاسي من لبسه ليخرج.. اتجه عزام للخزانه باحثاً عن ثوب نظيف!! لكن لم يجد!! ماذا سيفعل؟!

دخلت في هذه الاثناء ابنة خاله الكبرى ساره ذات الخمسة عشر عاماً وهي تبتسم له/تبي ثوبك عزامي؟اساعدك؟

هز رأسه بحزن/محد غسل ثيابي

اوجعها قلبها وهي ترى تلك العينين الناعستين ذات اللون العسلي الفاتح تذبل اكثر، اتجهت اليه وهي تجلّسه وترفع بنطلون بيجامته عن ساقه/خلني اشوف ليه انت تعرج.. لا تستحي يا عزام قول لي وين طحت؟

تقوست شفتيه ليمنع نفسه عن البكاء مرّة ثانيه وهي تضغط على مكان الألم..صمت وكأنه يفتقد ابجدية اللغه، بالكاد يفهم مايتعرض له من كراهيه، لم يصدق ضربها له، مازال يظن انها مخطئه او انها لم تقصد إيذائه....

اشفقت عليه، لابد أن والدتها تقسو عليه، يجب ان لا تتركه/اليوم لا تداوم.ارتاح هنا علشان ساقك وبقول لبوي اذا جاء يمر مدرستك. و اوعدك اني بغسل ملابسك كل يوم..

دخلت ام قاسي في هذه الاثناء وهي تتخصر/انت للحين هنا!! ليه ما انقلعت لمدرستك هااه؟

خافت ساره وهي تسمع صراخ والدتها، اتجهت اليها وهي تحاول تهدأتها/يمّه حرام عزام رجله توجعه ،وانتي نسيتي تغسلين ثيابه!

قاطعتها بغضب وصرامه/انتي تنكتمين وتنقلعين لمدرستك بسرعه ..وهو بعد يداوم بثوبه اللي امس وهو ابن تبن بعد.. يلاااا

وقف وضغط على ساقه وهو مرعوب من نبرتها، غيّر بيجامته ولبس ثوبه الذي بالأمس و اخذ حقيبته وحذاءه و مشى وهو يعرج من ضربها له.. اتجه للباب وخرج ..ابتعد عنها وعن صوتها الذي يلاحقه كالوحش الكاسر.. ضل عند الباب حتى خرج له قاسي بعدما انتهى من افطاره..
حمداً لله ان المدرسه قريبه من المنزل، والا لن يستطيع الاستمرار في المشي..
خجل من لبس ثوبه المتسخ ونظرات الطلاب ، بحلقه غصّه، وبصدره قهر..كم يكره تلك النظرات المليئه بالشفقه!


بدأ طابور المدرسه.. باذاعه مدرسيه انتهت لينتبه له احد المعلمين وهو يعرج. اتجه اليه وهو يهمس له/عزام.. فيك شي يابوي؟

هز رأسه بالنفي/لا يا استاذ سعد مافي

عرف انه ليس بخير/افطرت؟

ألتفت اليه غاضباً فهذا سؤال يستفزه،لطالما قالت والدته انه يجب ان يبدا صيامه من رمضان القادم وهاهو اتى رمضان و سيصومه كما أمرته والدته/انا صايم

رفع الاستاذ رأسه وهو يبتسم من ثباته/هذا الولد الشاطر ما شاء الله عليك يا عزام..

انتهى الطابور الذي لا يتعدا دقيقتين في شهر رمضان.. ليبدأ الطلاب بالدخول لفصولهم… وهو يسمع بعض المعلمين يتحدث به وهو يعرج بعبارات يكرهها ويمقتها(مسيكين هاليتيم.... انتبهوا له يا شباب تراه ضعيّف)

شعر بقوته تزداد و القسوه تغلف قلبه وهو يسمع تلك العبارات التي تستضعفه ..يجب ان يثبت للكل انه ليس ضعيفاً وليس مكسوراً ..كره معاملته كناقص…فهو ليس اليتيم الوحيد في هذا العالم ..ولماذا يُشعرونه بأن اليتم إعاقه ..آه كم يكره نظرات الشفقه بأعينهم..

سأم من احتقارهم له.. نعم هم بهذا الشكل يحتقرونه.. يظنون انه لن ينجح بدون والديه… يتذكر جيداً حديث والدته، في أيامها الأخيره(خلاص يا عزام انت صرت رجال بتدرس لحالك وبتنجح وتصير الأول على المدرسه.. وبتكبر بتخرج من الجامعه و بتشتغل زي الكبار و بتصير احسن واحد فالدنيا)
ابتسم وهو يتذكر كلماتها وهي تصف مراحل نموه وكأنها تراقبه.. رفع رأسه للسماء بابتسامته الدامعه، فهنالك والدته تسكن الجنه كما سكن فيها قبله والده ، هي مع أبيه خلف احدى الغيمات، ينظرون إليه من بعيد،
*رسم له أملاً وابتسم ثم مضى*

مرت ايامه كباقي الايام.. فصول من المعاناه والتهميش في منزل خاله حينما يغيب اسبوعاً في عمله الذي يكون خارج المدينه ممايزيد معاناته.. بعكس حينما يكون موجوداً..!
.
،



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 02-04-2017 الساعة 12:22 AM. السبب: اضافة روابط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 10-04-2016, 07:52 PM
صورة رشآ_الخياليه الرمزية
رشآ_الخياليه رشآ_الخياليه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم...."بقلمي"





.
،

جلست تلف سمبوسة الافطار وهي تفكر لماذا لم تعد إحدى الجارات يزرنها كالسابق.. هي تعرف تماماً ان لولا أم عزام وكرمها و احترام الناس لها لما وطئ أحد منزلها.. لم تنسى زيارات الجارات الدائمه لها.. حتى قهوة الصباح يحتسينها معها..!
تتذكر كم كانت كريمة معها وهي تسبغ عليها الهدايا و تنصح اخيها بأن يرفق بها.. كرهت تسلطها عليها.. كرهت لطفها لها الذي يشعرها اقل منها ..

رن هاتفها لترد هذه اختها الكبرى/هلا ام صالح

على الطرف الآخر/هلابك حصه.. شلونك وشلون العيال.. شلون عزام الله يصلحهم كلهم

ميلت شفتيها/ابخير ماعليه الا العافيه.. وينك يا بنت من بدا رمضان ما شفتك!!

ام صالح/والله انشغلت ياخيتي و اخت زوجي كانت نفاس عندي مسيكينه اخذها زوجها قبل تكمل ..رحمتها مع هالصغير البكاي

ردت بغيض/وانتي شعليك فيها ، احمدي ربك افتكيتي منها

شهقت مستنكره حديثها/لا يام قاسي ماهي من عوايدنا.. عيب من فعل خير لقاه وانا اختك،ترى كل دين مردود يا حصه.

ببرودها/والله ماتوسع خاطري لين فارقتني سويره.. عقبال يلحقها ولدها

لم تستوعب ان اختها بهذه القسوه/حصه تكفين استغفري.. واحسني لهالضعيف والله ان عندك بالبيت بركه.. تذكري كلام رب العالمين (واما اليتيم فلا تقهر) بكرا يكون لتس مثل عيالك واحسن ..ماتدرين والايام دواره

بلا مبالاه/المهم اتركك من هالسالفه.. نبي نحدد يوم نروح لأمي فيه.. شرايك هالسبوع…
.
،
.
،
.
،
،
.
،
.

قبيل الآذان بدقائق، جلس يدعو ربه كما اخبرته ساره انه وقت استجابه،
ابتسمت له ساره وهي تراه يدعو بهمس وبرجاء/وش دعيت يا عزام؟

بادلها الابتسامه/دعيت ربي اشوف أمي بالحلم، انا ماحلم بها يا ساره اشتقت لها..

ذبلت عينيها وهي تلمع، حاولت منع نفسها ان لا تبكي.. فسكتت ..

خرجت من المطبخ و نادته بعدما شاهدته يجلس بجانب ساره على السفره..
تُرى مالذي تريده!

ام قاسي وهي تحمل حافظة طعام/اخذ هذي وودها لأختي ام صالح

ساره/بس يمه بيت خالتي ام صالح بعيد فالحاره الثانيه مابقى وقت ع الاذان خليه يفطر بالاول

ام قاسي بغضب/انكتمي انتي محد كلمك، يلا عزام اخذ الحافظه وروح

نظر إليها بتساؤل صامت، هو مرهق من اوامرها طوال اليوم وطلباتها من محل البقاله التي لا تنتهي، و مع ذلك صائم ،
لا يستطيع الاعتراض وإلا ستعاقبه، اخذ الحافظه وخرج وهو يغرق في تساؤلاته مالذي تريده منه؟!..لماذا دائماً تصرخ في وجهه وتأمره هو فقط لماذا لا تأمر إبنها..أتظنه طفل لا يشعر ولا يحس أو انه عديم الذاكره.. أتظنه سيظل طفلاً مدى الحياه..سيكبر ذات يومٍ و سترى ذلك.

صدح صوت المؤذن وهو مازال يمشي، لم يصل بعد.. رفع رأسه للسماء يعجز لسانه عن وصف امنياته لكن خالقه يعرف ما تكنّه نفسه و ما يعانيه..

بعد لحظات وصل منزل ام صالح التي بالجانب الاخر من الحي الاخر .. رن الجرس ليخرج اليه صالح وهو يبتسم/عزاام يالله حيه.. وش جابك هالوقت..

قدّم اليه حافظة الطعام وهو يبتسم بذبول من العطش والجوع والارهاق معاً/هالحافظه من عند خالتي ام قاسي ..

امسك به صالح وأصر عليه/ادخل افطر معنا والله ماتروح..

لم يجد بداً من الدخول..
بدأ بالافطار على استحياء.. لم يعتاد عليهم..

شعرت ام صالح بالخجل من فعلة أختها، كيف لها ان ترسله في وقت الافطار.. لكم نصحتها ان تُحسن لهذا اليتيم لكنها لا تستمع لنصحها.. مالذي كانت ستخسره لو عاملته بلطف.. يبدو هزيلاً في هذا الشهر.. حقاً اتضح عليه اليتم/اكل لبى قلبك.. كل يوم تعال ألعب مع حسون وماجد تراهم كبرك

ابتسم بصمت وهو يرى الجميع يتعاطف معه..لم يعرف بعد معاني المشاعر ولا تصنيفاتها.. كل ما يشعر به هو الوجع و حِدّة الفقد ومرارة الحرمان..
.
،
.
،
.

عاد الى المنزل هذه المرّه بشكل مفاجئ لم يتصل ليخبر أحداً بوصوله.. دخل ينادي ليجد في استقباله ساره ومدى..
حمل مدى ليجلس وهي في حجره/شلون مدى اليوم

ابتسمت وهي تعانقه/بخيييير..

ألتفت الى ساره متسائلاً/وين اخوانك قاسي وعزام

ترددت في الاجابه/قاسي نايم.. و عزام.. أ

قاطعتها تلك وهي تدخل/عزام عند اختي افطر عندها.. عزموه صالح و حسون

استغربت ساره إجابة والدتها وكذبتها، لماذا تغيرت والدتها فجأه وباتت تظهر كراهيه لعزام!!

عبس ابو قاسي/وليييه يرووح بدون أذني.. الله يصلحه

ام قاسي وهي تجلس/عاد وش اسوي ..انا منعته بس هو مايسمع الكلام، الله يعيننا عليه لا كبر بيشيب روسنا

ألتفت اليها وهو يعقد حاجبيه، يعرف تلميحاتها جيداً/حصه.. قومي طلعي لي ملابس ابي اتسبح واغير.. وانتي يا ساره جهزي لي القهوه

ذهبت حصه ..و دخل في هذه الاثناء عزام وهو يحمل حافظات الاكل الفارغه وضعها على الارض واتجه إلى خاله يكاد يطير من شدة سعادته برؤيته ليحتضنه/خااالي

ابتسم وهو يجلس ليكون بمستوى طوله/يا مرحبا بولد الغاليه.. يا ولد انت ماتعلمني ليه ناحف وراك ماتاكل، انت من وين جاي؟

اجابه ببرائه/خالتي حصه عطتني حافظة جريش وحافظة فطاير وقالت اوديها لخاله ام صالح

صغّر عينيه وهو يستفسر/متى، قبل اذان المغرب والا بعده؟

ابتسم ببراءه/أذن في الطريق وخالتي ام صالح وصالح خلوني افطر عندهم

هز رأسه بغضب وهو يفهم ما يدور خلف ظهره/اجل الدعوه كذا يا حصيصه… يلا وانا خالك روح و ذاكر دروسك ثم تعال ابيك تجلس معي نتقهوى ونجلس مع بعض شوي

ابتسم بسعاده،ثم ذهب فرؤية خاله كفيله بإزالة جزء من وجعه بمعاملته و رائحته وحنانه الذي يذكره بصدق محبة أمه.. هو من أكد مقولت أن "الخال والد"
،
.
،
.
،
.
،
.
دخل الغرفه كالعاصفه.. أغلقها بالمفتاح وهو يراها تقف امام الخزانه المفتوحه وتُخرج له ملابس، إتجه إليها وهو يتوعدها بعينيه.. حتى وقف أمامها.. وصفعها بأقصى قوته

ارتعبت وهي تُسقط المنشفه من يديها، وتسقط معها دمعتها/بو قاسي علامك… انا وش سويت

امسك بها من ذراعها وهو يسألها/انتي ماتقولين لي متى بتعقلين؟ هاااه؟..ليه حاطه دوبك ودوب طفل يتيم؟!!!

حاولت ان تدافع عن نفسها ولكنه يصرخ بوجهها وألقاها أرضاً…

أشار بإصبعه السبابه وهو يهددها/ان تعرضتي لعزام مره ثاانيه والله يا حصه ان تسبقك ورقة طلاقك على بيت اهلك، وبزارين ماعندي لك بزارين .. فاااهمه؟!

هزت رأسها بالموافقه و هي تشعر بجديّته و لهيب نظراته الناريه.. ليتركها بشده.. ويأخذ منشفته ويدخل الحمام يستحم.. لن يدعها تسخر منه وتستغفله في ابن اخته الوحيده.. لن يسمح لها مادام حياً.. تمنى ان يطيل الله بقائه حتى يوفي بوعده الذي قطعه لأخته ان يحمي طفلها حتى يكبر ويشتد عوده.. عرف الآن ان اليتم هو يتم الأم..
نزلت دموعه وهو يتذكر مواقف أخته معه.. كانت أماً حقيقيه لم تُشعره بفقدان أمه.. و لم تتزوج الا متأخره لترعاه..
،
.
وقفت وهي ترتب نفسها بعدما ضربها زوجها.. وهي تتوعده بداخلها ان تنتقم..ولو بعد حين!!
مازالت تشعر بمرارة الاستصغار.. كان منزلها عامراً بالجارات والزيارات.. بسبب احترام الجميع لأم عزام كانت تحظى بمكانه عاليه عند اهل الحي جميعهم..
وهذا ما تأكدت منه بعد وفاتها لم يعد يزورها أحد.. فقد ماتت من كانت تشعل المنزل بوقود الحياه..لتعرف حقيقة انها لا شيء وان كل ما كانت تحظى به من تقدير هو بسبب انها زوجة أخو ساره فقط!!
.
،
.
،



هي ايام قليله لينقضي الاسبوع.. ثم ذهب ابو قاسي لعمله كالعاده.. أنهى جميع الاطفال طعام عشاؤهم،فرحت بذهاب زوجها.. لترمقه بحده وهي تراه يأكل ببطئ/انت يا ولد ساره اذا خلصت اكل تنقلع للمجلس برا فااهم؟!

ابتلع ريقه بصعوبه.. لم يستطيع إكمال عشاءه حتى وقف وهو يهم بالذهاب.. لتلحق به و توقفه مجدداً خارج الغرفه بعيداً عن مسامع اطفالها/اسسمعني ززين يا عزيّم..ان فتحت فمك و علمت خاالك يا وويلك ترى بذبحك وبقطك للكلاب فالشارع تاكلك. مفهووم؟

اتسعت حدقتي عينيه الناعستين بهلع ليبتلع ريقه بصعوبه اكثر من اي وقت مضى، نظراتها مخيفه نبرتها تكاد تقتله رعباً..هز رأسه وهي تكرر تهديدها/و..و..والله ماقوله والله

ابعدته عن طريقها/يلا انقلع عن وجهي جعلك الماحي..

ذهب مهرولاً و كأنه يهرب اخذ وسادته ولحافه وخرج..
جلس في المجلس و ترك الإناره مضاءه حوله.. عاد اليه خوفه وهو لوحده.. لماذا لا تريده زوجة خاله.. لماذا تهدده بالقتل؟!..متى سيشعر بالأمان؟ .. متى سيحظى بالسكينه التي افتقدها مع فقدان والدته..؟
كل يوم يفتقدها اكثر من سابقه..
لن ينساها.. كل شعور مؤلم يذكره بها..
هكذا مضت به أيامه ما بين كبت وقهر و حرمان..
اي فقد يمر به هذا الطفل..

سمع صوت خطوات خارج المجلس ليقف خائفاً ويتجه للباب بعدما رأى ظلاً تحت الباب/من؟

همست بصوتها الطفولي/عزااام افتح لي البسه بتاكلني

فتح الباب وهو يستغرب وجودها هنا/مدى!!

دخلت وهي تجلس وتضع صحناً صغيراً به خبز وجبن وعلبتين عصير/تعال اكل معي

استغرب تصرفها/مدوش ارجعي ترى اذا عرفت أمك بتضربك

هزت رأسها بالنفي وهي تبتسم/لا تخاف امي نايمه ..تعال بس اكل معي..

ابتسم وهو يذهب ويجلس بجانبها، الجميع يتعاطف معه حتى مدى التي اصغر منه/مدى انا مابي اكل ليش تجيبينه؟ يلا روحي

ألتفتت اليه/انت كذاب،اختي ساره قالت انك ماتعشيت معنا زين، و امي تخليك تطلع برا، بس ماعليك انا بجيك كل يوم و اجيب لك جبن وخبز.. وعصير يلا اكل قبل اروح

بدأ بالاكل معها، هي محقه، فهو لا يأخذ كفايته من الاكل تحت نظرات زوجة خاله.. تناسى الحزن والبؤس لطالما ساره تقف بجانبه فهو بخير ..
ابتسم وهو ينظر لوجه مدى المملوء برائه وغمازتها المميزه.. شعر اليوم انها تفهم ما يدور حولها.. هي ليست مجرد طفله في السابعه من العمر..!


.

.
،
.
،
.
أيتها الغيوم الرماديه اجيبي،
متى ستمطرين أو متى ستهب العاصفه؟
غيبي ايتها الغيوم فقد مللت الظلام..
اريد العيش بسلام..
اريد رؤية شموس الدفئ تشرق كل يوم
..اتوق للشعور بالامان..


مرت سنوات العمر و "طفل الوجع" يكبر عاماً تلو عام.. وهاهو اليوم يتخرج من الثانويه بتقدير امتياز..
عاد الى المنزل بصحبة قاسي الذي يرافقه كالأخ وان كان يحب الخروج مع اصحابه في رحلات قنص لا تستهوي عزام كثيراً..
وجد خاله يستقبلهم عند الباب بترقب/هاه يا شباب بشرووني

قاسي بابتسامه/ابشررك عزام تخرج بتقدير ممتاز بنسبة (98%) انا نجحت بس النسبه مااش90%

ألتفت لعزام بابتسامه دامعه وهو يحتضنه/الف مبروك يا ولدي ااالف مبروك..

ابتسم عزام وشعر بتأثر خاله/الله يبارك فيك يا خالي

شعر بالضعف في جسده ..كالذي كان يقف طوال سنين يريد ان يسند نفسه ويرتاح، كاد ان يسقط لولا ان قاسي وعزام تسابقا للإمساك به..

خاف قاسي/يبه شفيك؟

ابتسم لهما/من فرحتي بكم.. ماصدقت انكم كبرتوا وصرتوا اطول مني

قبل رأس خاله و هو يشد على يده/تربيتك يا خالي..

هز رأسه/يلا ادخلوا خلونا نتقهوى..

دخل وهو يرى تلك الشقيه تنزل من الاعلى تسابق الريح وبعينيها سعاده، وكأنها واثقه بالبشرى الساره/هاااه كم النسبه يا عزام

سبقه قاسي/98% وانا 90%

عانقت قاسي بعد هذه البشرى وعينيها بعيني عزام/الف مبرووك حبيبي

ابتسم لنظراتها وهو يشاكسها ويذهب ليجلس بجانب خاله/هاللحين انا اجيب نسبه اعلى وتسلمين علئ قاسي وانا ل!!ا

عبست وهي تجلس وتسكب لهم القهوه/هو اللي بشرني..الظاهر انت تفوقت وشفت نفسك

ضحك ابو قاسي/عاد انتي متى شهادتك يا بنت

انفجرت ضاحكه/يباااه انا مبشرتك من يومين.. خلف الله علي ..الدلع لعزووم و قويسي.. اما مدووش محد دري عنها

ضرب عزام صدره بيده بخفه/ابشررري اجل بالدلع.. بس انتظري شوي.. هاللحين مفلس ههههه

ضحك قاسي/اجل اقعد يـ… لين يجيك الربيع هههه

كان ينتظر اجتماعهم ليخرج بوكه ويوزع عليهم مكافأة تخرجهم.. كل منهم خمس مائه أما عزام ألف ريال وقلمه الفضّي/ تستاهلون

مدت شفتيها وهي تمثل الامتعاض/شمعنى عزام الف وقلمك الفضي وانا خمسميه لحاالهااا. هاااه.. بابا اعدل

ابتسم لدلال صغيرته/انتي عاد بنتنا الصغيره

قاسي الذي يعتبر عزام كروحه الاخرى/والله عزام متخرج من الثانويه وانتي المتوسط

عزام وهو يرمقها بابتسامه جانبيه/بديينا بالحسد يا مدى!!

ابو قاسي بابتسامه/تستاهل يا عزام

دخلت وهي تراه يقسّم الهدايا.. وتراه يفضل عزام على ابنائها..لكن لن تعلق الآن والا سيقتلها.. مرت سنوات وهو يمنعها من فعل ماتريده.. ولكنها كانت تستغل فترات غيابه لتنكل بأبن اخته.. وساعدها في ذلك صمت عزام فهو لا يبوح بماتفعله به/مبروك يا شباب

قاسي وعزام/الله يبارك فيك

وقفت مدى وهي تتجه الى عزام وتجلس بجانبه بمشاكسه وتضع يديها على كتفه/مادري حسيت اني حبيتك فجأه.. شرايك تصير صديقي و نسوي قطيه ونسافر الشرقيه

لم يلتفت اليها/سووقيييهااا

استدرجته و اخذت منه القلم لتهرب ويقفز هو بدوره ويلحق بها/مدددى.. وقفي والله ما اخليك..

ألتفتت ام قاسي الى زوجها/ماتظن ان عزام صار رجال والمفروض معاد يدخل اقصى البيت!! <<لم يكن حيائاً ولكن لتطرده فقط.

التفت إليها/الولد معتبرهم اخوانه ومدى صغيره.. مابي اضيق صدره واعزلهم بعد كل هالعمر..
..
،
.

،
.

لحق بها وهي تخرج من باب المطبخ الخلفي وهو ينادي ابن خاله/يا قاااسي تعاال افزع لي

رد عليه قاسي من بعيد/رووح ياشيخ انت وهالبزر بقيل شوي وبطلع مع العيال وتراك بتروح معنا هالمره

صعدت اعلى الأرجوحه القديمه الموجوده في ساحة البيت الخلفيه.. وهي تمد لسانها تجاهه بحركه طفوليه/اتحداك تمسكني

وقف وهو يتأمل تصرفاتها كيف تحب العبث كالاطفال، حاول استفزازها فهو يعشق ردود فعلها الطفوليه/مدى انتي ماتشوفين طولك يالخبله.. طالعه فوق المرجوحه كأنك قرد يالقرده. حتى البزارين ما يسوون سواتك

ارمشت بعينيها بدلع/و احلى قرده .. هههه

زم شفتيه وهو يحاول ان يحاورها/شووفي ان مانزلتي هاللحين.. ماراح اوديك السووق.. ولا فيه كفيهات ولا طلعات بعد المدرسه من اللي انتي خااابره.. <<غمز لها ليذكرها

رفعت حاجبها/اهااا بدددينا يا عزززيييم ماراح انزل و قلم ابوي الفضي انزررف منك خلاااص.

تركها وهو يعطيها ظهره يعلم انها لا تستغني عنه ولا تحبذ صدوده عنها،هي مدللته ويعرفها ، ذهب وهو متأكد من لحاقها به..

رأته يبتعد ..يبدو انه صادق ولم يكن يمزح.. نزلت مسرعه وهي تناديه/عزاامي.. عزاامي

تظاهر بالغضب ولم يلتفت اليها كاد ان يدخل المنزل، ولكنها اوقفته وهي تقف امامه بطوله الفارع، وتمد شفتيها بتساؤل/امماا عااد عزامي، صدق زعلت مني؟

تصنع اللامبالاه/ابعدي عني بس.. دوري غيري يمشيك ويقضي مشاويرك.. ترى قاسي مامعه سياره.. مالك غيري

مدت يديها لتقرص خديّه وتحركها كعادتها حينما تريد منه شيئاً،ثم وضعت القلم في جيبه العلوي، وابتسمت وهي ترسل له قبله في الهواء وهي تراه يبتسم/وديينوو العسل.. هاااه بتوديني يا قلبي؟

ضحك وهو يراها تستخدم كيدها/عادتك يالمصلحجيه… مولله

عبست وهي تتكتف امامه ببرائه/عزااام والله اني احبك ماتمصلح.. اصلاً انت بعد تحبني و ماتقدر ترفض لي طلب، وبتطلعني اليوم معك انت وقاسي زززين <<رقصت حاجبها الايسر بابتسامه وهي تعض طرف شفتها السفليه..

ظل يتأمل حركاتها وهي تتدلل/انتي كبرتي وللحين تدلعين؟!

ابتسمت بدلالها وهي تمد يدها لخده وذقنه/وانت كبرت وصار لك لحيه مثل الرجال!! حلّقها فاااهم صايره تزعجني والا لعاد تجي تسلم علي.

اعجبه حديثها عن لحيته وعن بلوغه سن الرجال ،رآها تنسحب من امامه وتدخل… وتغيب عن ناظريه، لامس ذقنه بفخر و ابتسم حتى رأى عمه يراه من هناك.. وقد عقد حاجبيه وهو يناديه.. اتجه اليه.. بعدما شاهده يصد عنه ويذهب.. لحق به هنالك وهو يتسائل ماذا ازعج عمه..؟


دخل ذلك المجلس الخارجي وهو يعقد حاجبه بإمتعاظ ما شاهده قبل قليل ليس أمراً عادياً..هو لم يرى "مدى" تفعل مع قاسي ماتفعله مع عزام.. "الأمر لم يعد أخوياً"..لن يضل صامتاً حتى يقع المحظور..
شاهد ابن اخته يدخل وهو متردد.. أشار إليه وسمح له بالجلوس.. فكر فيما سيقوله له.. يجب ان يكون حازماً في هكذا أمر..

تباطئ حديث خاله فاستنطقه/خاالي علامك ..قوول اللي داخلك

تنهد/اسمع يا ولدي ..ابيك تبدأ تزين اوراقك و تقدم في الجامعه.. لازم تكمل دراستك

ابتسم عزام بعدما ارتاح لما قاله/تطمن يا خالي.. نسبتي زينه الحمدلله بسافر للرياض و بدخل القسم اللي ابيه،

فرح بذهابه عن مدى ولكن خاف عليه، كيف يتركه/يا ولدي بتروح لحالك؟ لا لا ما اخليك

ضحك وهو يقترب منه ويقبل رأسه/يا خالي انا كبرت خلاص.. صرت رجال واقدر اعتمد على نفسي.. ولا تخاف انا كلمت واحد من خوياي بنسكن عند اخوه اللي يدرس بنفس الجامعه.. المكافأه مع العمل خارج دوام الجامعه.. خير وبركه الامور ماهي بهذاك التعقيد.

سكت قليلاً،حقاً مضت السنين سريعاً..كان هذا الشاب اليافع طفلاً صغير البنيه والآن هاهو يفوقه طولاً وبنية جسمانيه.. تماماً مثل والده عبدالله.رحمه الله..لا يعرف لماذا يشعر بوهن وضعف في جسمه.. لماذا قلبه لم يعد يقوى على نبضاته..ضيق يسري في عروقه، اراد ان يرتبط عزام في هذا المنزل وان يعود اليه مرةً اخرى.. لا يريد مفارقته.. عزام يجب ان يكون له سند و قاسي موجود هما مكملان لبعضهما هما سيقفان بجانب بعضيهما وسيحميان هذه الاسره.. تردد فيما يود مصارحة ابن اخته به..!!

لاحظ جبين خاله يندا عرقاً خاف عليه وسأله بلهفه/خالي علامك؟ يوجعك شي؟

ابتسم وهو يجفف حبات العرق بطرف شماغه/لا يا ولدي.. تخبر القولون لاعب في حسبتي.. بس ماعليك.. انا يا ولدي بغيت اقولك شي

استغرب/قول يا خالي

ابتسم له/فيه واحد من خوياي في العمل من زمان.. طلبني ازوج مدى لولده...

صمت قليلاً وهو مصدوم، لماذا بهذه السرعه، لا يستطيع ان يتخيل مدى مع رجل اخر/خالي ..ترى مدى صغيره بالحيل.. لا توافق عليهم.. خلها تدرس

حاول استنطاقه/بس خالتك أم قاسي.. موافقه اننا نزوج مدى.. لو كان مغير خطبه هالسنه وتتزوج بعدين

لم يستطيع تقبل الموضوع برمته.. كيف تتزوج صغيرته؟ كيف تذهب لمنزل اخر و ان يحرم من رؤيتها وليس له حق في زيارتها!!.. نعم سيحرم منها. هي ليس اخته.. للتو فهم انها ليس اخته ويوماً ما ستحتجب عنه كما فعلت ساره قبلها.. آه حديث خاله احدث زلزالاً بداخله..
.
،
.
،
.
،
.
،
.
،
اتجهت الئ غرفة مدى وهي غاضبه منها ومن تصرفاتها وهي تمازح عزام كأخيها، يجب ان لا تجعله يتعلق بها.. إن تعلّق بها وخطبها لن يتردد ابيها في الموافقه وبدون مقابل أيضاً لن تسمح بحدوث ذلك…هي تعرف نوايا ابو قاسي وان لم يصرّح بها.. لكن لن يكون عزام زوجاً لإبنتها وان انطبقت السماء على الأرض.. لن تزوجها الا برجل مقتدر مالياً و يليق بها..

وجدتها تجلس بعدما انتهت مكياجها وتضع على يدها طلاء اظافرها الأحمر.. لتصرخ بها/اخييراا يا بنت خالد تركتي المراكض وراء عزييم

ابتسمت لها وهي ترى حنقة والدتها/ماامااتي ياكثر ماتغارين مني والكل مدلعني خليني استاانس

امسكت بإذنها وهي تشدها وتهمس/ان قمتي تطلعين و تنقزين مع قاسي وعزام يا ويلتس.. عييب ..البنت تصير مؤدبه.. تبينه لا تزوج بعدين يقول بنت خالي كانت خبله

ضحكت وهي تتملص وتفرك أذنها بعد قرصة والدتها/تطمني يمه، عزام يحبني ما راح يسبني..

فااض كيلها وهي تقولها ببساطه/بتجلطيني اكييد.. قوومي خلصي لبس علشان نروح حفلة تخرج بنت خالتك ام صالح بسررعه…والبسي فستانك الجديد اللي تو شريتيه.. تسنعي بيجون خالاتك كلهم.

ابتسمت بسخريه وهي تتجه الى خزانتها/تطمني يمه حتى لو رحت بقميص الروز وبدون امشط شعري تراني انا ازين منهم كلهم هههه

تريد حقاً ان تمنع اي ارتباط قد يكون بين عزام وابنتها لن تتحمله ابداً، يجب ان تتزوج رجلاً بمزاجها هي ليس كزواج ساره الذي لم ترتضيه/المهم تسنعي انا بروح ألبس.. اجهزي بدري

.
،
.
،
.
،

صراخهم قد ملأ المجلس وهما يتابعان المباراه.. يشجعان نفس الفريق ولكن قاسي اكثر تعصباً وعصبيه وهاهو يقف على "المتكئ" بلا وعي منه وهو مشدود الاعصاب..
هذه هجمه مرتده ليقف عزام وهو يصرخ/قووووووووول البلوووزز

قاسي لم يقفز فقط بل طار.. احتفلا وكأنهما في مدرج الاستاد..

انتبه للتي دخلت في هذه اللحظات بفستانها الازرق الذي يصل لنصف ساقيها وبحمالتين بدون اكمام.. و كعبها الاسود الناعم وذلك الخلخال الرقيق الذي تضعه في قدمها اليسرى،لماذا بدت له انثى ناضجه.. لابد وان حديث خاله عن خطبتها لابن رفيقه جعلها تكبر وتتغير عليه فجأه، لماذا تأنقت الليله كالنساء؟!! اغضبه منظرها الذي لا ينكر سحر جماله..

ابتسمت وهي ترئ قاسي مشدود مع المباراه/كم كم شباب؟

اشار قاسي بيده بدون ان يلتفت/واحد_صفر لتشيلسي

لاحظت نظرات عزام لها فابتسمت/شرايك فيني عزام؟ اول مره احط ايلاينر و روچ احمر.. حلو صح؟

عبس وهو يعطيها رأيه، لا يعرف ماهو الإيلاينر/ماهو بحلو ، و امسحي هالحمره لا تروحين كذا انتي بنت صغيره ليه تسوين كذا؟!

ارمشت بأهدابها بدلعها المعهود/لا ماني صغيره..

خرجت وهي تأمره، فهو صاحب السياره/يلا عزاام مشينا تعال وصلنا

غضب من ردها ولحق بها لخارج المجلس ليوقفها/منتي صغيره؟!!

إلتفتت إليه وهي تحرك اهدابها بدلع/لا يا قلبي ما عدت صغيره

زم شفتيه، هو يتحدث بجديّه وهو جاد/يعني اذا خطبك احد بتوافقين عليه؟

استغربت حديثه عن الخطبه، فضحكت لم يجول بتفكيرها البريء ما يتحدث به/خطبة ايييشش؟!! انهبلت انت.. لحد يسمعك، ترى بيذبحك ابوي ههههه

رد بجديّه/بس خالي قال ان فيه واحد خطبك وبيزوجك له، عادي تتزوجين؟

ببرائة تفكيرها الذي لم يبحر بها بعيداً اجابته بلامبالاه، وهي مازحه كعادتها، ظنت انه فقط يسخر منها ويستفزها بسبب الكحل و احمر الشفاه/اذا كان حلو بوافق.

اخرج من جيبه منديلاً و ثبت فكها وهو يثبتها ليمسح احمر الشفاه من شفتيها/هذا لعاد اشوفه عليك.. امسحي الماكياج مفهووم؟!!

استغربت تصرفاته هذه الليله، فغضبت جدياً/لا شكلك انجنيت.. وجع خربت شكلي اووف

خرجت في هذه الاثناء ام قاسي وهي تراه يقف عندها فصرخت بها/ألبسي عباااتك وتغطي يمااال الوجع.. ماتفهمين انتي.. ؟!

لبست عبائتها وهي ترمقه بحده وتخرج/يلا مشينا..

أقتربت ام عزام وهي تنهره/وانت علامك واقف معها.. عييب استح.. ترى هذي ماهي من محارمك..وحط في بالك من بكرا بتغطى منك واياني وياك تلقف وتسولف معها، فهمت يا ولد سويره؟

صمت وهو يفكر بحديثها، الى ماذا ترمي يا ترى؟!..لم يقصد شيئاً وهو يوبخ "مدى"
ابتسم لنفسه.. هاهو الان بات كبيراً ولا يخاف من نظرات ام قاسي.. ركب السياره وهو يراها تفتح عينيها فنهرها/غطي عيوونك يا بنت

صرخت به ام قاسي/انت مالك دخل في بنتي، يلا سوق السياره وانت سااكت، قلتلك اياني وياك تتكلم معها

غضبت من رد والدتها عليه بهذه القسوه.. لم تستطيع الحديث.. لتغطي عينيها إنصياعاً لأمره.. يعز عليها ان يُهان أمامها، هو له مكانته الخاصه في روحها،ليس مثل قاسي، فقاسي يضربها احياناً و يُغضبها.. لكن عزام لا.. عزام كنسمة عليله لا تستطيع التنفس يومياً بدونها..،
اللعنه ماهذه الاحاديث التي تدور في رأسي؟!
.

فهم الآن ان حديث خاله كان جدياً بشأن رغبة ام قاسي في تزويج "مدى"..هل يا ترئ ستتزوج وتترك المنزل مبكراً هي الاخرى..لماذا يغادره كل من يحبهم..
،
.
،
.
،
.

يتبع..



*اخبروني إن راقت لكم*




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 10-04-2016, 09:10 PM
صورة جرحني(جورية) حبي الاول الرمزية
جرحني(جورية) حبي الاول جرحني(جورية) حبي الاول غير متصل
يً ربَ ..رضـآآك.. والجًنَه .. ♥
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم...."بقلمي"


ماشاء الله ابداااع
رغم انهاا بكتني
يعطيك العاافية رشو
بانتظارررك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 10-04-2016, 09:35 PM
(Maysa) (Maysa) غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم...."بقلمي"


جذبني اسم الروايه
صراحةً راقت لي جداًاً وبدايه حلوه
صحيح الفكره مكرره لكن انتي وابداعك !~

آتوقع مع روحة عزام لدراسه إنه بتضبط زواجة مدى
من هالرجال لكِن يزوجها وهي توها متخرجه بالمتوسط اشوفها لسى صغيره !!

يسلموا ~


آخر من قام بالتعديل (Maysa); بتاريخ 10-04-2016 الساعة 09:43 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 10-04-2016, 09:57 PM
صورة ..Maysan.. الرمزية
..Maysan.. ..Maysan.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم...."بقلمي"



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ياأهلين فيك خيتي ياهلا بالحامل والمحمول والله كنت تو داخله المنتدى واشوف اسمك كذا قلت إيش ماأصدق رشو هون ياقلبي وافنجل عوانتي لزوم اتأكد << قلت لا البنت هنا ههههه كيفك والله فقدت قلمك لكن الحمدلله رجعتي لنا بمولوده جديده ..

عزام ياعيني عليه صحيح عاش اليتم مع معاملة زوجة خاله القاسيه كان خاطري كذا وانا اقرأ الاحداث يمسكها بالجرم بس لا حذره الخبيثه .. الحمدلله ربي عوضه بحنان خاله .. وصفك لحدث المقبره موجع الله يرحم حال كل يتيم فقد واحد من والديه او كلاهما ..

مدى وشكل لها مع عزام قصه خخخ .. مااعرف ليش احس كذا الخال بيودع قريب؟! وسلطة الام بتقوى مالت عليها حصوه << فيس مجهز كل الاسلحه الخفيفه والثقليه هههههه ..

بدايه ومقدمه حلوه وراقت لي استمري وانا هون نصبت الخيام هههههههه والعفش حولي معك بإذن الله الى النهايه ..

دمتي بحفظ الله انت ومن تحبين خيتي ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 11-04-2016, 12:19 AM
كازوها توياما كازوها توياما غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم...."بقلمي"


جميييييييييييل جميــــــــــــل جدا
وكما هو متوقع من ابداعــــــكك

رافعه ضغطي حصيصوه 😩👊🏼
تسان مازوجة مدى اذا سافر عزام💔


شسمه ذَا متى ايام تنزيل البارت ؟!💜💜

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 11-04-2016, 12:43 AM
صورة شرهة خاطر الرمزية
شرهة خاطر شرهة خاطر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم...."بقلمي"


هلا والله حي الله


بدايه حزينه بس جميله


روووعه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 11-04-2016, 01:20 AM
Alots Alots غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


يالله حيها رشا نوورتي المنتدى بالرواايه
متحمسة كثير لها لس ماقرأت حبيت ارحب فيك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 11-04-2016, 01:24 AM
النايفة.. النايفة.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم...."بقلمي"


ياهلا ويامرحبا ألف ولا يسدون
وش هالأبداع رشرش ماشاءالله
عزام آه ياعزام بكيت على حاله الله يكفيه شر أم قاسي
يارب يكون ماوراء الغيوم حلو ولا تتزوج مدى وتترك عزام..
أعجبتني الرواية جدا وربطت حزامي لأقلع مع جمال الرواية
تقبلي تحياتي..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 11-04-2016, 02:12 AM
صورة Missk الرمزية
Missk Missk غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما وراء الغيوم...."بقلمي"


تجنن الرواية
متابعه وبالانتظار

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

ما وراء الغيوم. /بقلمي

الوسوم
الغيوم...."بقلمي" , وراء
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
تصوير لحظة تجمع الغيوم أرنوبتية تصوير فوتوغرافي - تصوير احترافي 20 04-02-2017 01:10 PM
جبل من الكرامة /بقلمي إشراقة الصباح خواطر - نثر - عذب الكلام 6 02-11-2016 07:13 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
رواية وسجنت حزني بداخلـيّ وصبـرت /بقلمي مناهل الحربي روايات - طويلة 0 30-11-2015 07:32 PM
مطر الغيوم .* شيوخ فزة خفوق ارشيف غرام 2 11-07-2015 08:47 AM

الساعة الآن +3: 04:25 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1