غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 11-04-2016, 01:46 PM
Fatima-h Fatima-h غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload1159565b7e باحثون عن البداية / بقلمي


"ماضٍ استطاع ان يسلب كلينا من حياته ؟
اليس من المفترض ان يغيره الحاضر ؟
هه ! لم سيفعل والصمت يجعلنا ندفع الثمن غاليًا ككل مرة .. كأن ليس للحقيقة لسانٌ تنطق به ..
انا فقط .. لااستطيع تخيل ان تكون تلك البداية " .

رح أبدأ الرواية بإذن الله ، هي آخر كتاباتي لكن مرة مترددة اني أحطها
ولاسمح الله لو مارح ألقى تفاعل رح أسحب عليها وبتكون أول رواية واخر رواية

ونبدأ ب الجزء الأول
-

‏:"عامي الدراسي الأول بدون شقيقتي (وسن)"
‏تمتمت ملاك بهذه الجملة بين خطواتها في اركان المدرسة ، كأنه حضورها الأول بدون شقيقتها .. دفعها شاب بقوة حتى تناثرت اشيائها وذهب مسرعًا ، انتبه له احدهم وقام باللحاق به
‏انخفضت لتحمل كتبها من جديد غير مبالية للشاب ، تنبهت ان الشاب الآخر اوقع احد كتبه ايضًا:" يمكنني شكره على الأغلب " .
‏.. اقتربت ملاك منهما :"يتحدثان على الاغلب".
‏قال احدهما : جاد كف عن أفعالك الطفولية ، الم تسأم بعد ؟
‏جاد : انا أفعل ماأشاء لست بحاجة لنصائحك الناضجة، اوس .
‏أوس : لقد دفعت الفتاة عمدًا
‏صرخ جاد : وماشأنك ؟ إهتم لشؤونك فقط
‏اقتربت ملاك لهما وهي تمد الكتاب لأوس : لقد سقط منك
‏ابتسم لها ، على عكس ردة فعل جاد الذي لم يلقي لها بالًا
‏..اثناء الغداء ،"انهما جاد واوس ، لااصدق ! انهما صديقان ! ، ويبحثان عن طاولة يجلسان فيها ".
‏لم تمضي دقائق حتى قدم لها أوس
‏اوس : يمكننا الجلوس معك ؟ ؛ جاد : لااظن انها فكرة جيدة
‏ملاك : تفضلا لامانع في ذلك
‏تشتت انتباه جاد في ثوانٍ ، كما تشتت انتباهه البقية كذلك بسبب رائحة عطر احدى الفتيات ؛" ازدرد جاد لعابة عدة مرات ، ولم يضع لقمة في فمه ، مايعني انه متضطرب ، وغالبًا يرجع السبب للفتاة " .
‏ملاك : من هذه ؟ جاد ؟ .
‏نظر لها وتجاهلها كما فعل مسبقًا ، حتى ذهب ..
‏أوس : كات .. صديقة قديمة لجاد .
‏.. لاحقًا ؛ حضرت احدى الفتيات لتعلم ملاك ان استاذ الرياضة يحتاجها في قاعة كرة السلة ، وهاقد ذهبت ، المكان خاوي ، لايبدو ان الاستاذ هنا ! .. استمعت لخطوات من خلفها .. استدارت " كات ؟ "
‏كات : ما رأيكن يافتيات ؟ الا نحتاج لبعض الاثارة
‏" لست قادرة على الهروب ولااستطيع الصراخ ".
‏كات : جهزن قنابل الالوان !
..
كات : جهزن قنابل الالوان ... ٣ .. ٢ ..
‏اغمضت ملاك عينها بشدة ،و لاتزال واقفة في مكانها .
صرخت كات : مهلًا مهلًا !
‏فتحت ملاك عينيها حتى رأته يقف امامها ليحميها
‏كات : جاد ! لااصدق جا..
جاد : اخرسي
‏اخذ بيد ملاك وخرج سريعًا
جاد : لاتثقِ بأحد عن وجود القطة
تركها جاد ليذهب حتى قالت : جاد .. شكرًا
اومأ برأسه
‏.. في المساء ، "اليس هذا جاد ؟"
‏كانت ملاك في احدى المطاعم مع شقيقتها وأصدقائها ، حتى تنبهت بوجود جاد في احدى الطاولات
‏دخلت فتاة وجلست مع جاد ، " كنت متأكدة هناك شيء بينهما ".
‏جاد : لم عدتِ ؟
‏كات : يمكنك استقبالي ب مساء الخير ، لن يجهدك هاذا
‏جاد : أجيبِ على سؤالي
كات : هناك سببين ، اولاً ابي عاد للعمل هنا و..ثانيًا اتيت لكي ننسى ماحدث ! .. جاد اشتقت لك جدًا
جاد : لكنني لم افعل كات
صرخت كات : كف عن مناداتي ب كات هذه انا كاثرين ! كاثرين صديقتك ! لم اصبحت قاسيًا هكذا .
جاد : هذه نتائج لقائنا الاخير ..
كات -بصوت مخنوق- : كان حادثًا
جاد : لو كان حادثك المتعمد غير موجود لكانت الامور افضل حالًا
كات : لكن حادثِ الغير متعمد حدث ولن يغير شي لومك هذا فهو قدر
جاد : كان بإمكاننا تغييره
كات : لانستطيع التنبؤ بالمستقبل او تغيير الماضي جاد
جاد : لانستطيع تغييره لكننا قادرين على نسيانه ، لذا اريد نسيانه .. ونسيانك ! احتاج ان انسى كل مايذكرني بذلك اليوم
كات : ماذنبي ! جاد .. ارجوك
جاد : انا من ارجوك .. ابتعدِ عن حياتي ! للابد .. ورغم ماحدث لم تكفي عن ايذاء الناس
كات : وانتَ ايضًا ، في صباح اليوم اسقطت كتب تلك الفتاة
‏جاد : لم افعله هباء لقد كنت متعمدًا
‏كات : ولِم ؟ مالسبب الذي يجعلك تضايق تلك الفتاة ؟
‏جاد : لقد كانت ..
‏تلاقت عيني ملاك وجاد ، صمت فورًا
‏جاد : ابدًا ،علي الرحيل وداعًا
‏"بناء على حديثهما كات لم تكن صديقته فحسب كانت خليلته ، وبذلك مقلبها الآخير أدى لتفكك علاقتهم ، وصدمة لجاد ، وعند عودتها ارتبك جاد خوفًا من ان تكرر الماضي ، لكن الشيء الذي حير كات وانا ايضًا انه قام بمضايقتي عمدًا ؟ مالسبب الذي يخفيه هذا الشاب ؟" .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 13-04-2016, 01:03 PM
Fatima-h Fatima-h غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: باحثون عن البداية / بقلمي


شكراًًً للي قرأوا بدون أي تعليق ، مارح اكمل الرواية .. السلام عليكم ورحمة الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 13-04-2016, 03:29 PM
صورة شَــيْمـآ الرمزية
شَــيْمـآ شَــيْمـآ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: باحثون عن البداية / بقلمي


السلام عليكم
ما تتوقعي من اول بارت صغير يردو عليكي انا صار فيي نفس الشو اول ما نزلت روايتي..
ارسلي دعوات للناس وكبري البارت وخلي تشويق
ما تستسلمي بالنهايه انتي بتعبري عن ذاتك بروايتك
انشري وارسلي دعوات وبتلاقي اقبال
تقبلي مروري


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 04-05-2016, 09:21 PM
Fatima-h Fatima-h غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: باحثون عن البداية / بقلمي


باحثون عن البداية
part - 2 - ‏كات : جهزن قنابل الالوان ... ٣ .. ٢ .. ‏اغمضت ملاك عينها بشدة ،و لاتزال واقفة في مكانها .
صرخت كات : مهلًا مهلًا ! ‏فتحت ملاك عينيها حتى رأته يقف امامها ليحميها ‏كات : جاد ! لااصدق جا..
جاد : اخرسي ‏اخذ بيد ملاك وخرج سريعًا
جاد : لاتثقِ بأحد عند وجود القطة
تركها جاد ليذهب حتى قالت : جاد .. شكرًا
اومأ برأسه ‏.. في المساء ، "اليس هذا جاد ؟"
‏كانت ملاك في احدى المطاعم مع شقيقتها وأصدقائها ، حتى تنبهت بوجود جاد في احدى الطاولات ‏دخلت فتاة وجلست مع جاد ، " كنت متأكدة هناك شيء بينهما ".
‏جاد : لم عدتِ ؟ ‏كات : يمكنك استقبالي ب مساء الخير ، لن يجهدك هاذا
‏جاد : أجيبِ على سؤالي
كات : هناك سببين ، اولاً ابي عاد للعمل هنا و..ثانيًا اتيت لكي ننسى ماحدث ! .. جاد اشتقت لك جدًا
جاد : لكنني لم افعل كات
صرخت كات : كف عن مناداتي ب كات هذه انا كاثرين ! كاثرين صديقتك ! لم اصبحت قاسيًا هكذا .
جاد : هذه نتائج لقائنا الاخير .. كات -بصوت مخنوق- : كان حادثًا
جاد : لو كان حادثك المتعمد غير موجود لكانت الامور افضل حالًا
كات : لكن حادثنا الغير متعمد حدث ولن يغير شي لومك هذا فهو قدر
جاد : كان بإمكاننا تغييره
كات : لانستطيع التنبؤ بالمستقبل او تغيير الماضي جاد
جاد : لانستطيع تغييره لكننا قادرين على نسيانه ، لذا اريد نسيانه .. ونسيانك ! احتاج ان انسى كل مايذكرني بذلك اليوم
كات : ماذنبي ! جاد .. ارجوك
جاد : انا من ارجوك .. ابتعدِ عن حياتي ! للابد .. ورغم ماحدث لم تكفي عن ايذاء الناس
كات : وانتَ ايضًا ، في صباح اليوم اسقطت كتب تلك الفتاة ‏جاد : لم افعله هباء لقد كنت متعمدًا ‏كات : ولِم ؟ مالسبب الذي يجعلك تضايق تلك الفتاة ؟
‏جاد : لقد كانت .. ‏تلاقت عيني ملاك وجاد فأقفل فمه فورًا وامتنع عن البوح ‏جاد : ابدًا ،علي الرحيل وداعًا ‏"بناء على حديثهما كات لم تكن صديقته فحسب كانت خليلته ، وبذلك مقلبها الآخير أدى لتفكك علاقتهم ، وصدمة لجاد ، وعند عودتها ارتبك جاد خوفًا من ان تكرر الماضي ، لكن الشيء الذي حير كات وانا ايضًا انه قام بمضايقتي عمدًا ؟ مالسبب الذي يخفيه هذا الشاب ؟" .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 04-05-2016, 09:44 PM
صورة جنون انثى ~~ الرمزية
جنون انثى ~~ جنون انثى ~~ غير متصل
أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر
 
الافتراضي رد: باحثون عن البداية / بقلمي


كملي حبيبتي البارت جونان
.
.
.
"-"

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 20-05-2016, 07:55 PM
Fatima-h Fatima-h غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Uploadfef5c031fd رد: باحثون عن البداية / بقلمي


part3
بعد عدة ايام.. الاستاذ : لقد وقع في شجار كبير ! على مواضيع تافهة للمراهقين
جاد : لم يكن موضوع تافة لقد حاولوا ضرب صديقي وانا منعتهم
الاستاذ : منعتهم بضربك انت !
المدير : استاذ آدم يمكنك الخروج ، اعذريني انسة كين ، لكننا استدعيناك لأننا لانريد ان يحدث جاد اي مشاكل هذا العام فكما ترين هذا عامهُ الأخير وعليه ضبط نفسة اكثر او بشكل ادق ان يخضع لطبيب نفسي.. مجددًا
والدة جاد : انا اتفهم الامر ، جاد لديه اسلوب اخر في التعامل مع الظلم ، وهذا مايوقعه في مشاكل .. جاد احضر حقيبتك والى السيارة.
خرج جاد بعبوسه وغضبة المكبوت ، حتى قابل اوس
اوس : جاد انا آسف لم اظن .. جاد : ارجوك اوس لست في مزاج جيد لمحادثتك
اوس : كان عليك عدم مبالاتهم ! انظر لما فعلوه بك
جاد : صحيح كان علي رؤيتهم وهم يهوون ب قبضاتهم بوجهك الغبي .. ابتعد .. في السيارة ، والدة جاد : انها بداية العام ، ولازلت تقع في مشاكل عدة .
جاد : حاولت ان ابقي نفسي بعيدًا عن المشاكل لكن .. المشاكل تأتي بقدمها الي
والدة جاد : حاول اكثر جاد ، لااريد ان تضطر للذهاب لطبيب نفسي
صمتت قليلًا ثم : يبدو انك تريد لفت الانظار ف كاثرين عادت .
صرخ جاد : امي ، اننا لم نعد صديقين ولم تعد تعني لي اي شيء كالسابق لذا اتوسل اليك امي لااريد التحدث بشئنها مجددًا .
والدة جاد : جاد ..
فتح جاد الباب فأوقفت والدته السيارة ، وخرج منها
خرجت منها والدته وهي تنادي : جاد أسفة عد للسيارة
اكمل جاد طريقة مهمشًا والدته ، اضطرت والدته إلى إكمال طريقها .
كان ينظر لخطواته يشعر انه كما لو يتحرك في طريق وعر .. "المراهقة ، اضطراب الدائم طوال العام توتر واعصاب تالفة .. لااصدق كيف للبقية التحمل والعيش بهذه الاحاسيس المقرفة !" .. : تجاهلها .
ابعد جاد ناظريه عن الارض عندما فزع لما قالته ملاك
جاد : ماذا ؟
ملاك : يبدو انك كنت تحدق في رباط حذاءك المفكوك ولاتبدوا انك تريد اصلاحه لذا تجاهله .. او يمكنني مساعدتك ؟
انخفضت ملاك لكن جاد فورًا انخفض معها وامسك بيديها وساعدها على الوقوف
وهو يقول : كلا شكرًا لست بحاجة لفعل ذلك .. كُنت شارد الذهن
ملاك : وو ماهذه الجروح ؟ هل تؤلمك ؟
-دخلت في نقاش حاد فحسب لاتقلقي
اجابها جاد بإبتسامة بسيطة ارتسمت على وجهه . - تبدو الطف عندما تبتسم .. أعني ..
يبدو ان زلة لسان ملاك اربكتها حتى بدأت تعبث بخصلات شعرها لتضعها خلف اذنها .
- هههه لابأس ، تبدين في مزاج جيد - لااعرف اشعر انني اعتدت على المدرسة دون شقيقتي ،لم يكن صعبًا كما ظننت بينما هو عامي الثاني في الثانوية.
جاد أومأ برأسه فحسب حتى غرق في بحار افكاره من جديد وبقيا صامتين لدقائق
ملاك : آسفة.. لم اقصد الثرثرة على رأسك
ازدادت خطواتها حتى تبتعد عنه وهي تشعر بخجل شديد ، لاحظها جاد لتو حتى اسرع في تناول معصمها لإيقافها
جاد : انا .. انا آسف لم اقصد .. في المدرسة، بينما كات تغلق خزانتها اخذت بالصورة التي تجمعها مع جاد لتتأملها -" عندما تحدث عن تلك الفتاة .. كما لو كان .. يحمل مشاعر اتجهاهها "-.
في فسحة الغذاء
اوس : هاتفتني والدتك البارحة ! اين كنت ؟
جاد : فقط كنت برفقة احدهم
التفت جاد لملاك التي كانت سارحة بناظريها حتى باء يتأملها ، نظرت له وبادلته ابتسامه خجلة وهي تهمس : Hi !
اشتعل اوس بالحماس حتى صاح: اصبحتما تتواعدان ؟
جاد : ماذا ؟ كلا .
اوس : اخبرني الحقيقة اننا اصدقاء منذ زمن
جاد : فقط اردت ان اكفر عن خطئي لذا اخذتها في نزهه .
اوس : لازلت لااصدقك .
اصبح الجو ساكنًا لدقائق بينهم حتى حضرت فتاة لتجلس في الطاولة المقابلة وهي تحمل طعامها
اوس : الشطائر المعدة في المنزل ! اشتقت لها ، كانت امي تعد افضل شطائر تذوقتها .
نبرة اوس التي كانت في شدة حماسها اصبحت هادئة تحمل مشاعر دافئة وتلك المشاعر اوقفت جاد عن الاكل للحظات حتى انه بالكاد ابتلع الطعام
اوس : اتعرف وجدت البارحة عدة صور الى امي .. انتظر
بدأ يريه الصور في هاتفه المحمول
وهو يهمس : اتذكر هذا اليوم ... اردت احضار الصور كي تراها لكنني خشيت من ضياعها او ان تسقط مني .. انني اشتاق لها كثيرًا وهذه مشكله هه ! اعني .. مالأسوأ من ان تشتاق لشخص لقائكما مستحيل فهو غادر عالمك منذ وقت طويل ولازلت تظن ماتمر به مجرد حلم ستستيقظ منه يومًا لان هذا الشخص يعيش بداخلك ويسكن قلبك و.. اصفر وجه جاد حتى خنقه سوء الموقف ينظر لأوس الذي تتضح فيه ملامح الاشتياق ..
.. : مرحبًا ، جاد ! اردتنا ان نتحدث في فسحة الغذاء لذا هيا لاتؤجل الموضوع
اخذت كات بيد جاد ليخرجا من قاعدة الطعام ، تحركت بضع خطوات للتشق طريقها مبتعدة عنه ، قام جاد مسرعًا باللحاق بها وامسك بذراعها
جاد : لم فعلت هذا ؟
إلتفتت كات للطلبة حتى أبعدت يدها
كات : لاتمسكني هكذا امام الناس اجمع و... أشكر الله اني اتيت لأخذك .. اتضح الارتباك عليك عندما تحدث اوس عن والدته فلم اردك ان .. جاد : لم كنت تستمعين لحديثنا ؟
كات : انا اجلس خلفك ! ماهذا !! كأنك تختلق عذرًا لكي تصرخ علي ، انني اقدم معروف لست مجبرًا على تقبله .
اكملت طريقها مجددًا وجاد يتنفس الصعداء فلا يمكنه هذه المرة انكار مافعلته كات لأجله -" لازالت قادرة على معرفة ماامر به دون ان اتحدث .. يبدو ان كاثرين تحاول اثبات وجودها ".

الرد باقتباس
إضافة رد

باحثون عن البداية / بقلمي

الوسوم
crime , drama , حب , حراما , romanse((رومنسي)) , غموض , إثارة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
شمس فتاتي الباردة أحضنيني واذيبي الجليد/ بقلمي.. فيليستاآ روايات - طويلة 40 11-10-2016 08:28 PM
قصه عتاب جاء من بعد الغياب بقلمي (saldhaheri) suhaila.seed قصص - قصيرة 3 07-05-2016 02:16 AM
لست معاقة (بقلمي) خالدالامل خواطر - نثر - عذب الكلام 5 02-01-2016 10:36 PM
كأوراق الخريف (بقلمي) خالدالامل خواطر - نثر - عذب الكلام 4 14-03-2015 10:18 PM
في حفظ الله بقلمي خالدالامل شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 4 10-03-2015 11:22 PM

الساعة الآن +3: 07:46 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1