اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 15-04-2016, 12:44 AM
صورة مجرد همس الرمزية
مجرد همس مجرد همس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
هذي أول رواية أكتبها في حياتي وان شاء الله ما تكون الأخيرة .. لأن حلمي اللي أتمنى أحققه بإذن الله أني أصير كاتبة مشهورة ^^
الرواية رومنسية درامية وأحداثها غير متوقعة و ان شاء الله تعجبكم
ابيكم تنقدوني كثير عشان اتعلم من أخطائي وأحسن من نفسي بس بدون تجريح الله يعافياكم ^^
وأهم شي لاتخلون الرواية أبدا تلهيكم عن صلاتكم وعباداتكم (اللهم اني بلغت اللهم فاشهد)
لا أحلل من يمسح اسمي من الرواية أو ينقلها بدون اسم
الكاتبة /مجرد همس*
.
.
.
مدخل للرواية
في أجواء باريس البارده كان واقف أمام مبنى راقي جدا في تصميمه وفي المنتصف لوحه موضوعه بشكل مميز مكتوب عليها بالفرنسي دار "dreem s" للأزياء ابتسم وهو يتأمل باقة الورد الأحمر الجوري اللي بيده "ياترى تغيرت حبيبتي ولا ظلت مثل ماتركتها ؟"
دخل وهو يدفع الباب الزجاجي للأمام وتقدم بسرعه متوجه للمكتب اللي في نهاية المحل ..اول ماشافته السكرتيره وقفت بتوتر وكلمته بالانجليزي : مالذي تريده ياسيدي انت تعلم بأن الرئيسه لاتريد أن تراك لقد نسيتك تماما ولاترغب بالبدء معك من جديد
.......: أنسيتي بأنها ماتزال زوجتي ولادخل لأحد بذلك !!
السكرتيره بحده : ولكنها اكتفت منك الا تفهم ما....
قاطعها صوت المايكروفون الموصول بالمكتب : أدخليه يا رانيا
قربت رانيا بسرعه عند المايكروفون وضغطت على الزر : ولكن ياسيدتي انتي لاتريدين رؤيته !!
......: لا بأس انا استطيع التصرف معه دعيه يتفضل بالدخول
بعدت رانيا عن المسجل بعصبيه وراحت قدامه وهي تفتح باب المكتب قالت بنظرات كلها حقد : تفضل ياسيدي
ابتسم للحظه وتوجه لداخل المكتب وهو متوقع كيف راح تكون شخصيتها الجديده صار لها مدة طويلة مبتعده عنه برغبتها وهو ماحاول ابدا انه يرجعها لأنه يدري انه اذنب بحقها كثير بس ماقدر يصبر على فراقها اكثر خصوصا بعد ماصار يشوفها بكل مكان في الجرايد والتلفزيون وحتى بالشوراع جا الوقت اللي ياخذها برضاها ويستعيدها بحبه
مد لها الباقه وكله شوق لقربها : اقبليها ولاتتعبيني
ابتسمت على جنب ورفعت حاجب: حتى بعد هالفتره الطويله اللي ماشفتك فيها تجبرني على أي شي انت تبغاه يا زوجي العزيز
وقفت بكل ثقه ومشت قدامه بفستانها العنابي الطويل..من اول ماقامت وهو عيونه مانزلت عنها أخذت الباقه من يده ومشت لعند الزباله رمت الباقه بكل قوتها داخل الزباله ولفت بعيونها عليه وابتسمت بانتصار قالت بسخرية وهدوء شديدين: الورد للجميلات فقط اما انتي فلا تستحقين حتى واحدة ..تتذكر كلامك ولا نسيته؟
انصدم باللي سوته بس مابين لها وقال بابتسامه : تغيــرتــي كثيــــــــر يا ســــــــــــــاره


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-04-2016, 12:47 AM
صورة مجرد همس الرمزية
مجرد همس مجرد همس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية\ فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال


البارت الأول
في فلة ابو فهد الـ....
اللي كان اقل مايقال عنها انها كبيرة خصوصا ان ابو فهد كان يملك شركات كبيرة في السعودية والكل يحسده عليها وعيلتهم مستواها عالي بين الناس بس كانوا عكس العوايل الثانية عيلة ابو فهد كانت متواضعة جدا ولا كأنهم أغنياء حتى ما كان عندهم شغالة في بيتهم لأنهم ما كانوا يعترفون بهالأشياء وخصوصا ان ام فهد ما كانت تحب الشغالات بالبيت ابد وتخاف منهم .. وعشان كذا كانت حياتهم كأي عايلة طبيعية في السعودية
في الصالة الكبيرة للفلة
.......: ســـــــارة لازم تروحين معانا السوق اليوم .. إذا ما جيتي كيف بتخلصين أغراض زواجك وانتي ماشريتي شي .. ليه كذا انتي؟؟ صج يعني انتي مو بنت ولد ولد انتي ؟؟
سارة كانت متحمسة مع الفيلم و لا سمعت أختها شتقول اساسا و شوي وتصيح مع البطلة اللي كانت تتذكر حبيبها الخاين تركها وراح بس لأنها صارت عمية بعد حادث كبير صار لها
عبير (بصوت عالي ) : انتي هيــييييييييه .. ماتسمعيني شقول يالحساسة!!!
سارة بهدوء عكسها : شفيك تصارخين عورتي اذني.. (وهي تأشر لها ) وخري وخري خربتي علي اللقطة ..شوفي البطله كيف مسكينه (بهمس) حبيبها بدال مايعطيها الحب و الأمان تركها وهي في أسوأ حالاتها
ساره سرحت وهي متأثرة بحياة البطله اللي انقلبت فوق تحت ومافي أحد معاها ولا وعت الا بعبير وهي تهزها من كتفها
عبير بإستهزاء : والله انتي المسكينه .. ماشريتي شي حق عرسك .. ولا تعرفين شي عن خطيبك .. وماتدرين وين الله حاطك ..قومي ياختي خلينا نخلص
قعدت عبير جمبها وهي تبتسم عشان تشجعها تقوم
سارة وهي تعدل نظاراتها الطبية بهدوء : عبير تدرين اني اكره المشاوير واكره السوق ولا اعرف اشتري حتى لنفسي .. ليش اتعب نفسي واروح
عبير بحزم : ياخي تعلمي ..بكرا بتتزوجين ولا راح تعرفين تشترين لك شي .. انتي حتى ماركات المكياج ماتعرفينها و ولامرة شفتك لابسة كعب ومتكشخة الا بالمناسبات بس ..ليش كذا ســـارة ؟؟
سارة نزلت راسها بأسى: مادري والله يا عبير .. صعب علي هالشي اكرهه من وانا صغيرة ولا كنت اعرف اسويه .. مافي احد ساعدني فهالأشياء ولأني الأخت الكبيرة كان في مسؤوليات اهم من هذا كله .. (كملت بقهر) وبعدين تراك طفشتيني انتي وأمي كل يوم هالمحاضرة اففف
عبير بهدوء : سمعي انتي اختي الكبيرة وانا ابيلك الخير ..وبعدين انتي ماتعرفين أي شي عن ذاك.. ماتخافين ماتعجبينه؟؟
سارة وعيونها في الفراغ : من البداية وانا مابي الزواج تعرفيني انتي .. (تنهدت وكملت ) بس اهو اللي جا وطلبني من ابوي بالاسم قدام كل العايلة .. وايش يتوقع مني ابوي كبنته الكبيرة غير الموافقه .. اكيد راح ارضى ولا افكر انزل راس ابوي وافشله قدام اهلنا وانتي تدرين ابوي اذا ماغصبني فهد بيغصبني
عبير تغير وجهها : ياذا الفهد اللي طفشنا .. هذا اخونا ولا عدونا ..تصدقين احس مايبيلنا الخير اهم شي يزوجنا ويطلعنا برا البيت وبعدين يرتاح ..افف هذا اخو هذا
ضحكت سارة وقالت : سكتي لايسمعك بس .. والله يجي ويدوس ببطنك
عبير بثقة : خل يجي يعني شبيسوي وابوي موجود
فهد بصوت عالي : احين انتوا ما خلصتوا كلام .. صج حريم ماينعطون وجه يلا قدامي على السيارة
عبير من الخوف نقزت من مكانها وراحت ورا سارة وقالت بصوت يرجف: ان شاء الله اخوي فهد احين طالعين
سارة بضحكه : احين جايين ..بس لحظة نلبس عباياتنا
طلع فهد وقاموا الثنتين يلبسون عباياتهم بسرررعه قبل مايرجع لهم مره ثانية اخوهم المسيطر على قولة عبير .. فهد ماكانت شخصيته كذا قبل بس بحكم شغله انه شرطي وشاف اشياء ماتصور ابدا انها ممكن تصير ولأنه شاب ويعرف تفكير الشباب كيف.. قرر انه يصير شديد شوي عليهم وهو من خوفه وحبه على خواته الثنتين مايفكر الا بحمايتهم
.
.
قررت عبير انها تكون مسؤولة عن اختها اليوم لأنها تدري ان ســارة مستحيل تروح وتختار لها الأشياء بنفسها .. عبير أخت سارة الصغيرة اصغر منها ب3 سنين بس كانت تعرف تلبس وتتكشخ اكثر من اختها.. كانت عبير أجمل من سارة بكثيير في الواقع عبير من أجمل بنات عيلتهم والكل يتمناها .. من تدخل مكان الكل يلتفت عليها سواء كان من ملامحها الجذابة وجمالها اللي الكل يشهد عليه او بسب ملابسها الراقية اللي تبهر أي شخص يشوفها ويفكرها وحده اجنبية مو خليجية .. الكل كان يتوقع ان عبير بتنخطب قبل سارة وانصدموا لما سمعوا بخبر خطبة سارة وكلهم يبون يعرفون مين المجهول اللي ترك عبير وجمالها عشان وحدة بنظرهم انها ما تسوى مثل سارة
قربت عبير من سارة اللي كانت تتأمل الكريمات المصففة بترتيب في المحل و قالت بصوت واطي ما يسمعه الا هي : سمعتي آخر الأخبـــــــار!!
سارة بفضول : ايش ؟؟
عبير : بكرة اهل خطيبك مسوين حفلة عيد ميلاد لأخته الصغيرة وتقول أمي لازم نروح وانتي معانا .. عشان يتعرفون عليك خصوصا وان كل شي صار بسرعه وبعدين لازم الحبيب يشوفك (وهي تغمز لها وتضحك)
سارة بانزعاج: حفلة عيد ميلاد!! تدرين اني ماحضر هالحفلات لأنها حرام وبعدين انا مابي اروح عشانه اذا كان يبي يشوفني محد قاله يخطبني كذا
طلعت سارة من المحل بسرعة وهي متوترة وتقول في نفسها "اكيد امي بتجبرني اروح يوووووه شسوي الحين افففف كيف انحاش منهم "
لحقتها عبير وقالت : انتي متأكدة انك بنت !!
سارة : يوه تراك طفشتيني بنت وبنت لا ولد طييييب!!
عبير وهي تبتسم: ادري عنك.. اجل في احد يرفض يروح حق الحفلة والوناسة بعدين احنا مو رايحين عشان عيد الميلاد رايحين زيارة عشان نتعرف عليهم ويتعرفون علينا (وهي تحط يدها على كتف سارة) وتشوفين حبيب القلب وبس
سارة بتوتر : أخاف ما أعجبهم
عبير : لا تخافين ولا شي ..انتي اللي ماتعجبينه ماعنده نظر اصلا (وهي تبتسم)..انتي جميلة ومايهم أي احد يقول كلام ثاني كل اللي ناقصك ثقة واهتمام شوي بالنفس بس
ويلا تعالي ترانا ماخلصنا تسوق تفكرين بتنحاشين مني
سارة بطفش : اففففففف شباقي بعد
عبير وهي تحرك حواجبها وتضحك : باقي قمصااان النوم يالحب ههههههه (وانحاشت بسرعه قبل لاتمسكها ســارة)
ســارة بابتسامة : تعالي اكفخك قال قمصان نوم قال ههههههه (وكملت من داخلها) ياحبي لك يا أختي ..مافي احد يطمني غيرك
كملوا نص السوق وطبعا عبير اللي كانت تشتري كل شي وتخلي سارة تقيسه فما كان لسارة أي دور غير انها تلبس اللي تختاره لها اختها الصغيرة وراحوا يشوفون المكياج اللي ما كان لسارة أي خبرة فيه حاولت عبير قد ماتقدر تدور الأشاء المناسبة لأختها خصوصا ان بشرة سارة دهنية ومليانه حبوب قرروا يخلون يوم ثاني يشترون فيه الذهب وباقي الاكسسورات
.
.
اليوم الثاني
كانت سارة في غرفتها الكبيرة اللي كانت تشبه شخصيتها.. الوان الغرفة هادية وردي فاتح وبيج والأثاث كله أبيض اما سريرها فكان كبير وعليه مخدات كثيرة الوانها وردي وبيج وابيض ووسط الغرفة سجادة بدرجات اللون الوردي..كانت قاعدة عالتسريحة تطالع وجهها بالمراية وتفكر بالرجال اللي خاطبها "ليش خطبني وانا وجهي كذا .. مايدري اني بشعة وجسمي مليان ووجهي كله حبوب.. معقولة يحبني !! هههه مستحيل كيف اصلا تفكرين نفسك مثل الروايات والافلام الرومنسية اللي تشوفينها .. ولا مثل البطلات اللي كل وحده كنها عارضة ازياء .. اجل ليش خطبني ؟؟ عبير اجمل مني معقولة ما يدري عنها؟؟ طيب فرضا انه يحبني كيف بيكون شعوري"
وصارت تبتسم لا شعوريا وهي تتخيل كيف بتكون حياتها معاه رومنسية مثل الأفلام
سارة ابدا ما كانت بشعه .. جمالها كان جمال عادي وفيها لمحة براءة واللي كان يميزها عن اخوانها هي عيونها العسلية حتى عبير اختها كانت دايما تقولها ابي مثل عيونك من جمالها .. وجسمها كان طبيعي وحلو بس انعدام الثقة اللي كان موجود عندها وكلام الناس ان اختها اجمل منها بكثييير خلاها تفكر نفسها انها قبيحة
دخلت عليها امها الغرفة وقالت وهي متفآجأة : انتي للحين ماخلصتي ؟؟
سارة بهدوء : لا يمه مخلصه .. هذا لبسي اللي بروح فيه وقررت ماحط مكياج لأنه بيطلعني مو حلوة ومصطنعه واصلا انا ماعرف احطه
كانت لابسة بنطلون اسود ماسك على جسمها وبلوزة نص كم مخططه ابيض بأسود وفاتحة شعرها الأسود المموج اللي يوصل لين نص ظهرها .. كان ناعم بس منفوش شوي وماكانت حاطة ولا نتفة مكياج
ام فهد بانزعاج: يابنتي ايش هالكلام .. احنا رايحين بيت اهل زوجك وانتي حتى مكياج مو حاطة ..طيب بس حطي شي يخفي هالحبوب.. وبعدين ايش هاللبس العادي .. لبسي فستان ولا تنورة عالأقل تراهم ماشافوك من قبل
سارة بهدوء وهي تلبس عدساتها الشفافه : يمه اذا ما حبوني كذا كيف بيحبوني اجل .. لازم اصير مصطنعه واغير شكلي عشان الناس تحبني ..لاتخافين ماراح اتأثر من تعليقاتهم في النهاية اذا مايبغوني عادي خلهم يفسخون الخطبة انا مو مهتمة بالزواج من البداية اصلا
طلعت ام فهد وهي تفكر انها هي السبب في ان بنتها صارت كذا .. ماعلمتها أي شي عن الحياة غير المسؤلية وكيف تصير ربة منزل ونست الأشياء الثانية بنتها عمرها 24 سنه في الجامعه ولا تعرف تلبس وتكشخ وابدا مو اجتماعية مع احد .. متى آخر مرة شافت اذا عندها صديقات ولا لأ؟؟ كانت مهملتها بشكل كبير ومخلية أشغال البيت عليها هذا غير دراستها اللي خلتها تنعزل عن الناس .. احين ماتقدر تسوي شي مهما تكلمت ماراح تسمعها ومهما نصحت ماراح تهتم..قررت تسكت وتقفل عالموضوع بما انها ماتقدر تغير بنتها الحين ودخلت غرفتها تلبس عبايتها بعد مادقت على ولدها يجي يوصلهم
.
.
فلة ابو راشد الـ....
وصولوا البنات مع ام فهد بيت اهل خطيب سارة.. وما انصدمو من كبر الفلة وشكلها الراقي لأنهم من البداية متوقعين مستواهم العالي .. خصوصا وان ام فهد تعرف ام راشد معرفة سابقة وانهم من نفس الطبقة الراقية .. اللي لاحظته سارة انهم كانوا منتبهين لأدق التفاصيل من برا الفلة وحتى المدخل كان مزخرف من كل جهة بالزخارف الاسلامية بس داخل البيت عكس اللي توقعوه.. كان كل الأثاث مودرن وعصري ومن كل جهة تختلف عن الثانية في الأثاث والصبغ كأنهم دخلوا عالم ثاني
شافتهم ام راشد من اول مادخلوا ورحبت فيهم وكان واضح عليها الغرور وانها تحب المظاهر بعكس ام فهد
اول ماحطت ام راشد عينها على عبير اللي كانت لابسة فستان أسود قصير ومنفوش من تحت مع كعب احمر عالي ولابسة اكسسوار الماس داخل معاه الياقوت بلونه الأحمر وشعرها مسويته ستريت ومبين نعومته اما مكياجها كان فرنسي بسيط وموضح ملامحها اللي تجذب أي احد وكانت حاطة روج احمر يفتن
قالت ام راشد بابتسامة كبيرة : ما شاء الله هذي هي العروسة اللي ما بغينا نشوفها .. وينك ماجيتينا من زمان الكل متحمس يشوفك تعالي تعالي
انحرجت عبير بقوة وقالت : لا خالتي انا الأخت الصغيرة عبير .. هذي اختي الكبيرة سارة العروس (وأشرت على سارة)
سارة نزلت راسها ووجها صار احمر .. هذا اللي كانت خايفة منه .. الكل كان يعطي ردة فعل نفس ام راشد لما يشوف سارة وعبير مع بعض .. كرهت نفسها في هاللحظة "ليش جيت معاهم كنت ادري ان هالشي راح يصير .. الله يستر من اللي جاي بس"
طالعت فيها ام راشد من فوق لتحت وقالت وهي تأشر عليها : هذي هي العروسة
ام فهد بابتسامة : ايوه .. سارة بنتي الكبيرة
اختفت الابتسامه من على وجه ام راشد ووبينها وبين نفسها"هذي اللي راح ياخذها راشد..ويع لا شكل ولا جسم ولا حتى وجهها يفتح النفس .. شسوي الحين كيف ادخلها عند الناس "
تذكرت ام راشد انهم مسويين قعدتين وحدة للبنات ووحدة للحريم وقالت بسرعة: بنات فسخوا عباياتكم هنا وروحوا الدور الثاني هناك مسوين الحفله حق رهف بنتي روحوا وتعرفوا عليها وانا باخذ ام فهد معاي
طلعوا البنات الدور الثاني .. عبير كانت متحمسة وتبي بسرعة تتعرف على رهف اما سارة كانت بس تبي تطلع من البيت بسرعة
كان الدور الثاني عبارة عن صالة ثانية كبيرة وممر فيه غرف .. كان صوت الأغاني عالي بقوة من باب الصالة وانصدموا سارة وعبير اول مافتحوا الباب ..كانت الأنوار كلها ملونة والمكان كل بالونات وردي وابيض وبنفسجي وكل البنات كانوا يرقصون على الأغاني ولابسين فساتين و أقنعة مثل الحفلات التنكرية وبالنص كان في كيكة كبيرة 3 طبقات ومن فوقها مكتوب
happy birth day rahaf you are the girl of the year
"عيد ميلاد سعيد رهف انتي فتاة هذه السنة"
جات بنت لابسة فستان ازرق وقناع ابيض وقالت لسارة وعبير: انتوا معزومات عالحفلة ؟؟
عبير بصوت عالي: أي احنا ضيوف الشرف ههههههه
راحت البنت لرهف الي كانت ترقص على اغنية هذا اللي شايف نفسه وقالت لها بأذنها: ترى في بنتين مدري من وين جوا روحي شوفيهم يمكن صديقاتك
رهف وهي توقف رقص : طيب طيب اوففف خربوا علي اوم الرقصة ..وينهم ؟؟
أشرت البنت على المكان اللي واقفين فيه : شوفيهم جمب الباب
مشت رهف بكل ثقة بكعبها الفضي العالي وكانت لابسة فستان طويل ضيق من عند الصدر ومخصر على جسمها ومفتوح من عند ساقها ولابسة عقد من الذهب الأبيض طويل يزين رقبتها كانت فعلا جميله وتشبه الممثلة جيسيكا البا
رهف باستغراب: انتوا مين ؟؟ اول مرة اشوفكم بحياتي
عبير بحماس: اهلا انتي رهف صح انا عبير اخت ساره اللي بتتزوج اخوك الاسبوع الجاي ..اتمنى نكون صداقة مع بعض وهابي بيرثداي
رهف صرخت بصوت عالي وكل اللي بالحفلة سمعوها : او مـــــــــــــــــاي قوووووووووود ماتدرون شكثر صارلي انتظركم وتوكم تجون .. لحظة شوي
راحت رهف بسرعه جابت قناعين من الأقنعه الزايدة اللي عندها ورجعت لهم
رهف بابتسامة: هاكم لبسوا هذا عشان تندمجون بأجواء الحفلة .. يلا تعالوا مره متحمسة عشان اتعرف عليكم
فجأة اشتغلت أغنية happy birthday to you وجوا صديقات رهف سحبوها وخلوها تطفي الشموع وتقطع الكيكة وبعدين قالولها ترقص على اغنية امريكية وهم يصورونها بكاميرة الفيديو أما عبير وسارة كانوا مستمتعتين بالأجواء ودخلت قلبهم رهف بسرعة بسب عفويتها وهبالها عكس شكلها الهادي
رجعت رهف لعبير وسارة ومسكت يدينهم وطلعتهم من الصالة ..
سارة باستغراب: وين بتاخذينا ؟؟
رهف : بوديكم غرفتي الحين ضروري ضروري نتكلم مع بعض
دخلتهم رهف غرفتها اللي كان لونها ابيض واسود وكانت حدها رايقة ومن كثر حب رهف للشموع كانت الغرفة مليانه شموع وابجورتين كبار جمب سريرها وعلى جدران غرفتها لوح مرسومة بالأبيض والأسود
رهف :تفضلوا قعدوا انا بروح اقول للخدامة تجيب عصير وراجعة ..طلعت رهف بعدما سكرت الباب وراحت تنادي الخدامه
عبير: شرايك في رهف؟؟
سارة : والله انها طيوبة وتنحب وماشاء الله عليها جميـــــــــــــــــله
ابتسمت عبير وقالت: أي والله شكلنا بنصير صديقات (وصرخت بحمااس)
تصدقين افكر اخطبها حق فهد عشان يفك شره عنا
سارة : لا عاد مو من جدك عبير صح فهد اكبر مني بس احس انه مو مستعد خليه بعد كم سنه
عبير : ايه انتي بتطلعين من البيت الاسبوع الجاي عشان كذا بتفتكين منه ..انا المسيكينة شسوي مالت علي
دخلت رهف ووراها الخدامه مع العصير حطته على الطاولة وطلعت بسرعه..قعدت رهف جنبهم وقالت : أيه مين فيكم سارة حرم اخوي راشد
أشرت عبير على سارة : انها الزوجة المنتظرة
قامت رهف وقعدت جمب سارة وقالت :تصدقين ياسارة اول ماقالي راشد انه بيتزوج فرحت كثييير اخيرا بيكون عندي اخت بالبيت
سارة بابتسامه كبيرة: افا عليك يارهف حتى لو ماصار نصيب راح اجي وازورك ..شرايك بس وانا من اليوم ورايح راح اعتبرك مثل عبير اختي
عبيربحماس : وانا بعد ابي نصير صديقات احنا الثلاث
رهف تأثرت بكلامهم كثير مع ان عندها صديقات كثار بس ماحست ابد ان عندها خوات وان الحين راح يكون عندها اختين بدال وحدة ..دمعت عيون رهف وابتسمت لهم
:اكيد راح نكون احنا الثلاث صديقات وخوات
ضحكوا الثلاث مع بعض بقوة وقعدوا يتكلمون عن الزواج وكيف بيكون.. قعدت رهف تمدح بأخوها راشد اللي اول مرة سارة تسمع اسمه اليوم وعجبها ..عمره 28 سنه ورهف أصغر منه بسنتين تقريبا حست ان مستقبلها معاه راح يكون حلو وخصوصا لما عرفت ان في كثير اشياء مشتركة بينها وبينه
تحب الكتب والروايات اللي يحبها وطالعت نفس الافلام اللي هو شافها وذوقهم في الاغاني نفسه الاغاني الهادية واللي كلامها معبر .. اكتشفت سارة انها حبته .. حبته قبل حتى ماتشوفه او تعرفه .. صار الرجل المثالي لها .. صار مثل الابطال اللي تحلم فيهم ..صار زواجها منه الحلم اللي تبي تحققه وتملكه لنفسها للأبد
طلعت سارة من الغرفة تبي تروح الحمام بس دخلت غرفة المكتب بالغلط .. فتحت الباب وانصدمت لما شافت مكتبة كبيرة من الكتب وفي نهاية الغرفة طاولة مكتب عليها اوراق كثيرة وكتب وجمبها بلكونه مفتوحة عليها ستاير كانت تتحرك بقوة من الهواء اللي برا
سارة من كثر حبها للشتاء ماقدرت تقاوم انها تروح البلكونه بس تشم هواء وترجع ..كانت للحين حاطه القناع اللي عطتها اياه رهف ..راحت بسرعة عالبلكونه وطلعت برا غمضت عيونها بقوة وخذت شهيــــق قوي وتنهدت بارتياح فتحت عيونها وقعدت تتأمل في الورد اللي تعشقه والهواء كان يحرك شعرها
فجأة سمعت صوت الباب ينفتح وخافت قلبها قعد يضرب بقوة "لازم اتخبا قبل مايشوفني احد هنا "
راحت جمب الستاير ووقفت وهي ترجف بقوة ..انفتحت الستاير فجأة وشافته قدام عيونها ..رجال طويل عريض كان يطالعها باستغراب ومعقودة حواجبه من العصبية وقال بصوت عالي: انتي شتسويـــــــن هنا.. ومين سمحلك تدخلين ؟؟ تكلمــــــي !!
سارة من الخوف انربط لسانها وماقدرت تقول شي ورجولها ترجف ماقدرت تتحرك .. مسك يدها بقوة وقرب وجهه وهو يطالع بعيونها العسلية :
تكلمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــي!!

نهاية البارت الأول


آرائكم..توقعاتكم.. اقتراحاتكم

راح أنزل البارت الثاني بكرا .. وكل ويكند ان شاء الله بارتين أتمنى تعجبكم الرواية وتعطوني رأيكم الصادق عشان أتقدم للأمام..أنتظروني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 15-04-2016, 01:53 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/بقلمي


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. البداية جيدة من حيث الاسلوب وطريقة السرد لكن في احداث وافكار احس انها ماتتناسب مع مجتمعنا الخليجي وانما الاجنبي اكثر

موقف حفلة الميلاد لو ابتعدتي عنه وخصوصا ان مثل ماذكرتي ان زواج سارة قريب جدا ومن غير المنطقي انها تحضر مناسبة لاهل زوجها وهي وقتها ضيق والحفلة ماني شايفة انها مهمة وبعدين اذا البنت مخطوبة من مدة كيف العيلتين مافكرو يتعرفو على بعض الا قبل الزواج بأسبوع على اي اساس بيزوجوهم بنتهم ؟

ثاني نقطة مهمة كانت سارة تملك من عيوب كانت تقدر تتخلص منها خصوصا مثل ماذكرتي ان مستواهم المادي ممتاز وهي سمعت من الكلام الجارح على شكلها كثير ماراح تنتظر الين تتزوج وتنهان من زوجها على شكلها مثل ماوضحتي في البداية حتى تهتم بنفسها كل بنت تحب تكون جميلة بعين زوجها مااشوف سبب مقنع لاهمالها لنفسها شئ طبيعي الكل بينتقدها

ياليت فكرة الرواية ماتكون مستهلكة والزوج يعذب ويهين زوجته لاسباب غير مقنعة وفي النهاية يحبون بعض ويعيشون بسعادة لان هالفكرة ماصارت تجذب القارئ لانها غير مقنعة نصيحة حتى تجذبي القارئ ابتعدي عن كل مستهلك وابتكري افكار جديدة وتكون واقعية بعيدة عن الجمال في الشكل وبعيد عن التحدي والعناد من الزوجة حتى تلاقي تشجيع ومتابعين خليك واقعية بطرحك موكل الرجال يدورون الجمال الخارجي لانه مواساس لنجاح الزواج وهالشئ موجود بواقعنا الزواج مومقتصر على الي تملك الشكل وحتى لو وضحتي هالشئ الان في بطلتك لكن من المقطع الاول واضح انها مابتظل على ماهي يعني لازم تكون جميلة حتى تلاقي السعادة مع زوجها

نقطة اخيرة ياليت مايكون في تحرر زايد بشخصياتك من ناحية التهاون بالحجاب واللبس الساتر لان هالشئ ممكن يكون سبب لنفور القارئ وايضا الصدف الي تجمع بين الابطال


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 15-04-2016, 02:10 PM
صورة مجرد همس الرمزية
مجرد همس مجرد همس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. البداية جيدة من حيث الاسلوب وطريقة السرد لكن في احداث وافكار احس انها ماتتناسب مع مجتمعنا الخليجي وانما الاجنبي اكثر

موقف حفلة الميلاد لو ابتعدتي عنه وخصوصا ان مثل ماذكرتي ان زواج سارة قريب جدا ومن غير المنطقي انها تحضر مناسبة لاهل زوجها وهي وقتها ضيق والحفلة ماني شايفة انها مهمة وبعدين اذا البنت مخطوبة من مدة كيف العيلتين مافكرو يتعرفو على بعض الا قبل الزواج بأسبوع على اي اساس بيزوجوهم بنتهم ؟

ثاني نقطة مهمة كانت سارة تملك من عيوب كانت تقدر تتخلص منها خصوصا مثل ماذكرتي ان مستواهم المادي ممتاز وهي سمعت من الكلام الجارح على شكلها كثير ماراح تنتظر الين تتزوج وتنهان من زوجها على شكلها مثل ماوضحتي في البداية حتى تهتم بنفسها كل بنت تحب تكون جميلة بعين زوجها مااشوف سبب مقنع لاهمالها لنفسها شئ طبيعي الكل بينتقدها

ياليت فكرة الرواية ماتكون مستهلكة والزوج يعذب ويهين زوجته لاسباب غير مقنعة وفي النهاية يحبون بعض ويعيشون بسعادة لان هالفكرة ماصارت تجذب القارئ لانها غير مقنعة نصيحة حتى تجذبي القارئ ابتعدي عن كل مستهلك وابتكري افكار جديدة وتكون واقعية بعيدة عن الجمال في الشكل وبعيد عن التحدي والعناد من الزوجة حتى تلاقي تشجيع ومتابعين خليك واقعية بطرحك موكل الرجال يدورون الجمال الخارجي لانه مواساس لنجاح الزواج وهالشئ موجود بواقعنا الزواج مومقتصر على الي تملك الشكل وحتى لو وضحتي هالشئ الان في بطلتك لكن من المقطع الاول واضح انها مابتظل على ماهي يعني لازم تكون جميلة حتى تلاقي السعادة مع زوجها

نقطة اخيرة ياليت مايكون في تحرر زايد بشخصياتك من ناحية التهاون بالحجاب واللبس الساتر لان هالشئ ممكن يكون سبب لنفور القارئ وايضا الصدف الي تجمع بين الابطال


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

حابة أشكرك كثيـــــــــــر كونك أول رد في أول رواية لي وان شاء الله ماتكون الأخيرة ..لكل أسئلتك والأمور اللي طرحتيها لها أجوبة في البارتات الجاية و صحيح ممكن تكون فكرة الحب مستهلكة بس القصة والأحداث مختلفة في كل رواية ..وان شاء الله راح أطلع عالموضوع اللي ذكرتيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 15-04-2016, 03:46 PM
صورة مجرد همس الرمزية
مجرد همس مجرد همس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/بقلمي


البارت الثاني

راحت جمب الستاير ووقفت وهي ترجف بقوة ..انفتحت الستاير فجأة وشافته قدام عيونها ..رجال طويل عريض كان يطالعها باستغراب ومعقودة حواجبه من العصبية وقال بصوت عالي: انتي شتسويـــــــن هنا.. ومين سمحلك تدخلين ؟؟ تكلمي !!

سارة من الخوف انربط لسانها وماقدرت تقول شي ورجولها ترجف ماقدرت تتحرك .. مسك يدها بقوة وقرب وجهه وهو يطالع بعيونها العسلية :
تكلمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــي

قالت بهمس وهي منزلة عيونها من الخوف : انا سارة خطيبة راشد
ناظر فيها مدة وقال : ســــــــارة !!! اها أجل طلع اسم خطيبتي سارة
رفعت عيونها عليه بسرعة من الصدمة "هذا هو راشـــــد !!!"
ولأنه كان قريب مرة حاولت تفك يدها عشان تبعد عنه بس هو جرها من يدها لجنبه
راشد : مو بهالسرعة يا خطيبتي تعالي ابيك بموضوع مهـــــم
دخلها داخل المكتب وخلاها تقعد عالكرسي وهو واقف جمب الطاولة ويناظر فيها
بصمت .. انحرجت سارة ونزلت عيونها
راشد بحزم : انتــــــــــــــــــــــي
ناظرت فيه سارة مستغربة من لهجته معاها
راشد أشر عليها: سمعيني زين ولاتقاطعيـــني .. انا خطبتك لسبب واحد بس "عشان أدمر ابـــوك وادفن اسم عيـــلتكم بالتراب"

توسعت عيونها لما سمعت كلماته البسيطة اللي سببت لها صدمه كانت تبي تتكلم تبي تسأل بس هو ما ترك لها مجال للكلام

راشد : للحين ما خلصت كلامي .. اذا رفضتي الزواج راح البس ابوك تهمة تخليه ينقع في السجن سنييييييين ولاتفكرين اني ماقدر اسوي هالشي انا راشد الـ....... مافي شي يصعب علي
(بتهديد) وان طلع هالكلام لأي أحد راح يكون موتك على ايدي (بصوت عالـــي) فهمتـــــــــــــــــــــي !!!

سارة الى الآن مو قادرة تنطق بحرف .. عقلها وأفكارها في حالة ضياع صدمتها شديدة في الشخص اللي بتتزوجه موقادرة تصدق ان اللي يتكلم قدامها هو نفس الشخص اللي كانت تفكر فيه قبل شوي

راشد بضحكه: ههههههههههههههه تصدقين كنت راح امثل عليك اني أحبك وأبيك وأبي أعيش معاك حياة سعيدة .. بس الحين لما انتي دخلتي هالمكتب عفيتني من كل التمثيل اللي كنت بسويه هههههههه

سارة كانت للحين تطالع بالفراغ وكأن كل الكلام اللي يقوله حلم مو صج

راشد : لحظة قبل ما اخليك تطلعين لازم اسوي هالشي
مسك القناع و بحركة سريعة بعثرت شعرها رفع القناع عن وجهها
راشد كان يمسحها بنظرات متقززه حسسها بالذل وكأنها زبالة : ماتوقعت أصلا يكون فيك ذرة جمال .. تصدقين وجهك بالقناع أحسن ههههههههههه

قرب من عند اذنها وقال بهدوء أشبه بالهمس: احين لو سمحتي طلعي برااااا

قامت عن الكرسي بضعف والأفكار متزاحمة في راسها وطلعت برا المكتب بسرعة واحساس الخوف والذل للحين موجود فيها والأهم من كل شي أحلامها كلها تبخرت مع الرياح اللي هبت عليها لما كانت واقفة في البلكونه .. للحظة وحدة تمنت انها مادخلت المكتب .. بس بعدين حمدت ربها انها دخلته عشان تعرف حقيقة الخسيس اللي راح تتزوجه الأسبوع الجاي

ماقدرت ترجع الغرفة عند البنات من الصداع اللي جا راسها فجأة ودقت على امها
قالت لها انها تعبانه وتبي ترجع البيت بأسرع وقت
ام فهد: طيب اهم شي راحتك حبيبتي احين ادق على فهد يجينا
سلمت على رهف وخذت رقمها عشان تكلمها بعدين وقعدت مع عبير في السيارة وسرحانه في كلام راشد الغير طبيعي

" انا خطبتك لسبب واحد بس عشان أدمر ابـــوك وادفن اسم عيـــلتكم بالتراب "

دمعت عينها ومسحتها بسرعة "هذا الانسان مايستاهل دمعه من عينك ياسارة خلاص انا قررت ..مستحيل أخلي أي أحد يمس عيلتي بسوء مستحيل أتكلم عنه ولا راح ارفضه أكيد.. انا الوحيدة اللي تقدر تسوي شي لهالموضوع واخلي ذاك النذل يندم على كل كلمة قالها ماراح أتركه الا لما أعرف ايش ناوي عليه "
.
.

عبير قعدت من النوم بدري عشان تروح مع سارة السوق وتبغى تروح الكورنيش بعد عشان تغير جو .. بس استغربت لما شافت سارة نايمة
عبير : ســـــــــــــــــارة قومي يلا .. مو اتفقنا ان اليوم لازم نروح السوق عشان نشتري باقي الأغراض
سارة بكسل وانزعاج : عبير روحي لحالك خلاص مابي اشتري شي انتي اشتري لي كل شي وعبي شنطتي اوكي وراح انفذ طلباتك كلها لمدة شهر
عبير فتحت عيونها من الصدمة : شهــــــــــــــــــــر!!!!!
طيب موافقة بس لا تزعلين اذا اشتريت اشياء ماعجبتك اوكي
سارة وهي مغمضة عيونها :ماراح أزعل بس طلعي براا يلا
.
.
طلعت عبير وهي مستانسة بتنفذ لها سارة كل شي تقوله شهـــــــر كامل
بعد ماخلصت مشتريات قالت لفهد يوديها المطعم بتعزمه على حسابها اليوم
فهد : يه .. اول مره تعزمينا ليه شسالفة ؟؟ اكيد تبين شي
عبير باستنكار : لأ مين قال ابقى شي .. أنا أبقى شي مستحيـــــــــــــل
فهد : يوه شكله شي كبيــــر مدام هذا كلامك
عبير وهي تقفل الموضوع: اقول بس فهد ودنا تشيليز اللي عند الكورنيش
فهد وهو متأكد ان فيها شي : ان شاء الله

لما وصلوا وطلبوا طلباتهم .. عبير بجدية: فهد
فهد لف عليها : هلا فيك شي
عبير : اسمعني ياخوي لقيتلك بنت الحلال اللي راح تسعدك وتسعد أيامك

فهد بانفعال : نعم .. ومين طلب منك تدورين ؟؟ ماقلتلك اني مابي اتزوج الحين

عبير تحاول تهديه: انت بس شوفها وانا متأكدة انك بترتاح لها

فهد : اشوفها !!! من جدك عبير .. اقول بس اكلي اكلك وانا اللي بدفع عشان لاتمنين علينا .. وان كلمتيني بهالموضوع مرة ثانية بقص لسانك

عبير بينها وبين نفسها " انا شقلت الحين هاللي عطاني تهزيئة في وجهي.. والله انك ماتستاهلها بس شسوي من القهر اللي فيني..الزبدة شكل خطتي فشلت خل آكل بس مدام ان اهو اللي بيدفع خخخخخخ"
.
.
.
قعدت سارة على صوت مسج من رقم غريب بالواتس .. طلعت رهف تسلم عليها
"أهلا سارة..سوري عالازعاج ان كنتي نايمه ^^.. بس ابي اعرف اذا كنتي فاضية بكرا ابيك تجين بيتنا وجيبي معاك عبير عشان نتجمع أحنا الثلاث ..واخليك تقابلين راشد أخوي زوجك المستقبلي ..مع السلامة حبي"

تنهدت سارة بتعب " احين كيف ..تبي تخليني اقابله يعني اقابل عدوي اللي تفكرني اخته اني احبه اكيد .. اممم بس فكرة مو سيئة ندرس العدو وشخصيته عن قرب "

وقعدت سارة تتذكر تفاصيل حفلة امس لما قابلت خطيبها اللي دمر احلامها كلها بثواني معدودة.. "بس ماتوقعت يطلع كذا ..وسيم وطويــل ورياضي حتى وجهه من قريب اتوقع اني ماشفت اجمل منه بحياتي .. يعني عكسي تماما وانا اللي كنت افكره يشبهني وراح نعيش حياة سعيدة مع بعض"
تركت افكارها على جنب وراحت تصلي الظهر وردت على رهف انها اكيد راح تكون موجودة الليلة ^^
.
.
بيت ابو راشد
استقبلتهم رهف بابتسامة كبيرة على وجهها: يا مرحبا ويا مسهلا باللي جانا نورتوا بيتنا يا أحلى خوات وسلمت عليهم
ضحكوا عبير وسارة عليها وقالتلهم رهف انهم بيقعدون في الحديقة لأنها جهزت القعدة هناك
رهف : هاه سارة شكلك تحبين الورد من اول مادخلنا الحديقة وانتي بس تطالعين فيه
سارة نزلت راسها بخجل : انا مو بس احبه اعشقه .. لو تشوفين غرفتي كلها مليانه ورد
عبير بضحكه : هههه من جد .. تصدقين رهف حتى انها ماترميه تقعد تجففه وتزين فيه الطاولات في بيتنا
الكل: هههههههههههههههههه
رهف بابتسامه: اجل سمعي بقول لراشد يجيبلك باقة كبيرة .. شرايك (غمزت لها وهي تضحك)
اختفت بسمة سارة لثانية وبعدين قالت : لا لاتكلفين عليه
رهف : أي كلافة عاد.. تصدقين انه يحب الورد بعد نفسك كل اسبوع يشتري وردة وحدة ويحطها بغرفته حتى الورود اللي بالحديقة اهو اللي يحب يسقيها ويعتني فيها
عبير وهي تصفر: اوه اوه .. طلع رومنسي ياسارة زيك
عبير ورهف :ههههههههههههههههه

اما سارة كانت منزلة راسها طول الوقت وتتمنى لو ان رهف ماتكمل كلامها عنه عشان لا تحبه زيادة .. رفعت راسها لفوق وقعدت تتأمل بلكونة المكتب اللي كانت واقفة عليها امس و اهي معاه..
انفجعت لما شافت وجه من ورا الستاير يتأملها بهدوء .. رجف قلبها للحظة لما فكرت انه ممكن يكون اهو .. تسكر باب البلكونه ولا قدرت تلمح ان كان هو ولا لأ

رهف : صح سارة تعالي تتعرفين على راشد.. ادري انكم ماتكلمتوا مع بعض ابد لأن كل شي صار بسرعة .. عالأقل تتعرفون قبل يوم الزواج
توترت سارة وتذكرت مسكته ليدها امس .. مسكت يدها وشدت عليها وقالت بابتسامة: طيب موافقة
عبير قالت لرهف بهمس:سمعي خليهم بلحالهم عشان ياخذون راحتهم وايه قولي لأخوك ياخذها يتسوق معاها انا سألت أمي قالت عادي عشان يتعرفون على بعض اكثر..اوكي
رهف وهي تغمز لها: افا عليك عبورة لاتوصين حريص يلا نمشي
سارة وراهم : انتوا شفيكم تتساسرون .. قولولي يلا؟؟
رهف بابتسامة : لا مافي شي بس متحمسين لزواجك (تحرك حواجبها)

سارة سكتت ووجهها احمر .. غصبتها عبير تجي اليوم لابسة فستان لأنها راح تلتقي بزوجها كان فستان قصير ابيض فوق الركبة وكمه طويل وتكون الاكمام مشجرة ومبين جسمها ورفضت سارة تسوي لها ميك اب بس بالغصب خلتها ترسم لها كحل اللي خلا عيونها العسلية اوسع واجمل بمية مرة وحمرة خدود وردية وروج وردي فاتح عشان ينور وجهها لبست كعب اسود وبما ام شعرها طويل وفيه نعومة قررت عبير تسوي لها تسريحة بسيطة فيه خلت شكلها اجمل واجمل حتى لما مرت على اهلها بالبيت استغربوا كلهم تفآجؤا مع انها ماتغيرت كثير بس لأنها دايما ماتحط ميك اب او انها تتكشخ دايما بملابس البيت فهذا كان تغيير كبير عليهم

كان وجهها وشكلها متغير عن امس وكله بمساعدة اختها لو كان الرجال اللي راح تلتقي فيه الحين نفس اللي كانت تفكر فيه امس كان فرحت وغيرت نفسها اكثر بس احين اهي تفكر كيف راح تنحاش من الوحش اللي ينتظرها هناك

رجعت لهم رهف وقالت : شكله مو في غرفته يمكن بالمكتب تعالي نشوف
سارة "اذا كان بالمكتب يعني هو اللي كان يطالع برا البلكونة اكيد"..دق قلبها بقوة لثانية "هذا اكيد من الخوف ياقلبي اهدا شوي"
دخلت رهف المكتب وشافته واقف عند البلكونه..راحت ولمته من ورا :اخوي راشد حبيـــبي
لف عليها بابتسامة : هلا برهف حبيبة اخوها
رهف : جبتلك اليوم مفاجآة ..ودخلت سارة وقالت بصوت عالي: سبراااااااااااايز
كانت ملامح وجهه هادية مافي أي تغيير وسارة كانت منزلة راسها ولا قدرت تشوف ردة فعله من التوتر

رهف: اسمع راشد اليوم لازم تاخذ سارونة وتوديها السوق منها تتسوقون شوي وتتعرفون على بعض
لفت سارة عليها بسرعة وقالت بخوف: رهف ماتفقنا على كذا ..وبعدين ماقدر اطلع من البيت بدون رضا امي وابوي
رهف : لاتخافين سارونة تأكدت من عبير وقالتلي اوكي وبعدين هذا خطيبك ماراح ياكلك هههههههههههههههههههههههه

يلا اترككم لحالكم.. وقبل ماتطلع غمزت لسارة غمزة اخيرة وهي تضحك وسكرت الباب
سارة واقفة بتوتر تطالع في الأرض وتحرك رجلها من الخوف لما حست ان طول الهدوء رفعت راسها بشويش وشافته للحين يتأملها

دق قلبها بقوة لما شافته يقرب من عندها ويناظر عيونها العسلية بكل غرور
راشد بهمس: تفكرين بشكلك هذا تقدرين تغرينــي .. لايكون تفكرين اني راح احبك مثلا تراك تحلمين انتي مجرد لعبة بين ايدي احركها على هواي سمعتي

مسك يدها وضغط عليها بقوة وقعدت تتأوه من الألم
سارة بهدوء:اه راشــــد اتركني بليز
زاد راشد الضغط على يدها لما صارت حمراء من كثر الضغط وتركها
راشد: عشان مره ثانية ماتفكرين تسوين هالأشياء يا تافهة
وادري انك انتي اللي قلتي لرهف تخليني اطلعك السوق عشان تفلسيني قبل ما ادمرك انتي وعيلتك هه تفكرين بهالخطة السخيفه هاذي تقدرين تمنعيني وتتحقق رغباتك لا والله أحلامك و أفكارك في منتهى الإنحطاط مثل تفكير أبوك بالضبط ماتستاهلون ذرة احترام

لف راشد ظهره عنها : من اليوم ورايح انتي بالنسبة لي maid لا أكثر ولا أقل ومع الأيام راح أتخلص منك قبل حتى ما أدمركم

*maid:تعني خادمة بالانجليزي

التفت عليها مره ثانية وعلى وجهه ابتسامة ساخره : بس لأنك كنتي شاطرة وماقلتي شي عن اللي صار امس ..راح اوديك السوق اليوم يلا اطلعي برا ولبسي عباتك على ما اجي والا والله تشوفين شيصير لك

طالعت في عيونه بقوة وكانت هذي اول مرة تشوف احد بهالطريقة لأنها ابدا ماكانت تسبب مشاكل ولا تحب تكون سيئة مع الناس اما هذا الانسان اول مرة تشوف مثله .. مريض نفسي بالفلوس وبعدين ايش قصده ان ابوي مايستاهل الاحترام ايش دخل ابوي بالموضوع!!! انقهرت الف مره انها خلته يشوفها كذا لا ويقول تغريني بعد مالت عليك وعلى وجهك قال اغريك قال

راحت لبست عبايتها ووجها احمر من العصبية وحمدت ربها انها ماشافت عبير او رهف في الصالة .. تجهزت بسرعة وطلعت برا تنتظره

قعدت تهز رجولها من الطفش تعبت وهي تنتظره طول عليها مره يمكن نص ساعه او اكثر "وينه هذا ..مسوي محاضرة وانتظريني برا وآخر شي يتأخر هذا أكيد مريض نفسي ..لازم اصبر عليه لازم اعرف سبب كلامه لي بهالطريقة "

توها بتدخل البيت بس وقفها صوت السياره اللي سمعته: على وين يا maid يلا اشوف ركبي بسرعة

نهاية البارت الثاني

ان شاء الله أشوف تفاعلكم

آرائكم..توقعاتكم..اقتراحاتكم ..انتظروني الأسبوع القادم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 16-04-2016, 05:08 PM
صورة مجرد همس الرمزية
مجرد همس مجرد همس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/بقلمي


.
.
حبيباتي راح أنزل البارت الثالث بالليل ..انتظروني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 16-04-2016, 06:35 PM
صورة فتنة حجاازية الرمزية
فتنة حجاازية فتنة حجاازية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/بقلمي


تجنننننننننننننننننننننننننننننننننننننن مرررررررررررررررررررررة
اول مرة اقراء رواية هيك فكرتها والله تحمست وااااااااايد
الحين انتي حددتي موعد نزول البارتات؟؟
المهم مررررررررررررررة خطيييييرة
ابدعتي هموسة
وان شاء الله اصير انا اللي ارد اول باول
مح مح محااااااااااااااات حبيبتي للملتقى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 16-04-2016, 08:10 PM
صورة مجرد همس الرمزية
مجرد همس مجرد همس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فتنة حجاازية مشاهدة المشاركة
تجنننننننننننننننننننننننننننننننننننننن مرررررررررررررررررررررة
اول مرة اقراء رواية هيك فكرتها والله تحمست وااااااااايد
الحين انتي حددتي موعد نزول البارتات؟؟
المهم مررررررررررررررة خطيييييرة
ابدعتي هموسة
وان شاء الله اصير انا اللي ارد اول باول
مح مح محااااااااااااااات حبيبتي للملتقى
يازينك والله حبيبتي انتي ..مرا أسعدتيني بردك الله يسعدك

موعد تزول البارتات كل ويكند او اذا فضيت بنزل ..زي اليوم بنزل البارت الثالث ان شاء الله أتمنى تعجبك الرواية ياقلبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 16-04-2016, 08:22 PM
صورة مجرد همس الرمزية
مجرد همس مجرد همس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/بقلمي


السلام عليكم بنات

بنزل البارت الثالث اليوم والرابع ان شاء الله يوم الأربعاء

أتمنى أشوف تفاعل منكم أكثر حبايبي

أتمنى لكم قراءة ممتعة
.
.

رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/ بقلمي مجرد همس

البارت الثالث

قعدت تهز رجولها من الطفش تعبت وهي تنتظره طول عليها مره يمكن نص ساعه او اكثر "وينه هذا ..مسوي محاضرة وانتظريني برا وآخر شي يتأخر هذا أكيد مريض نفسي ..لازم اصبر عليه لازم اعرف سبب كلامه لي بهالطريقة "

توها بتدخل البيت بس وقفها صوت السياره اللي سمعته: على وين يا maid يلا اشوف ركبي بسرعة

سارة في داخلها "استغفر الله العلي العظيم واتوب اليه يارب صبرني على هالبلاء اللي قدامي"

فتحت باب السيارة وركبت .. سارة بدون نفس : وين بتوديني ؟؟

راشد وهو يطالع فيها: انتي وين تبين ؟؟

استغربت سارة شوي بس ماعطت الموضوع اهمية : ابي اروح البحر

راشد باستغراب: البحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــر!!
مو قلتي تبين السوق ؟؟

سارة بدون ماتناظره تكلمت بكل هدوء ورقة : انا ماكنت ابي اطلع معاك اساسا بس هم جبروني والموضوع صار بهالطريقة.. انا اكثر مكان اكرهه في الدنيا السوق

راشد يأشرعليها وهو مو فاهم الموضوع : انتي تكرهين السوق؟؟(بإستغراب) اول مرة اشوف بنت تكره السوق

سارة بانزعاج بس ما أثر على صوتها الهادي: أي انا غير.. لو سمحت ممكن نتحرك

راشد سكت لما حس بالعصبية من صوتها حرك السيارة على طريق البحر

كان الطريق طويل وهادي حتى صوت النفس ماينسمع .. كان باين انهم منجبرين يكونون مع بعض ..وان كل واحد مايطيق الثاني ..سارة في نفسها "يالله متى يخلص الطريق طفشت ..ياخي عالأقل شغل الراديو خل نسمع أي شي اففف"

قرب راشد يده وشغل الراديو واستقر على موسيقى اجنبية رايقه

سارة" بسم الله هذا كيف سمعني.. يمكن يقرا الأفكار ولا شكله اهو طفش بعد مثلي"
تنهدوا ثنينهم مع بعض في نفس الوقت

طالعت فيه سارة باستغراب وهو كان يطالعها بنفس النظرات

ساره ابتسمت من تحت النقاب "شكلنا صج نشبه بعض" واختفت ابتسامتها بسرعة لما تذكرت شخصيته وطريقة معاملته لها

سكر راشد الراديو وقعد مكانه
راشد وهو يناظر الطريق: ممكن أسأل سؤال؟؟
سارة وهي تلتفت عليه " واو يقدر يقول ممكن بعد المريض النفسي" : تفضل ..أسأل
راشد بهدوء: ليش تكرهين السوق؟؟
سارة باندهاش : ليه تبي تعرف ؟؟
راشد بنرفزة وصوت عالي: لا تردين عالسؤال بسؤال.. جاوبي وبس
سارة"طيب بسم الله ماقلت شي" :اممم.. لأنه المكان الوحيد اللي يذكرني بماضيي الفاشل
راشد مو فاهم : شقصدك ؟؟

سارة كانت تطالع الدريشة وقالت بهدوء وصوت عميق : من كنت صغيرة كنت دايما افكر اني اكره نفسي لأني كنت وحيدة وفاشلة ومو اجتماعية مع الناس باختصار محد كان يحبني.. بس اكثر شي كنت اكرهه في نفسي هو وجهي

لف عليها راشد بهدوء وقعد يتأملها من تحت لتحت هو يناظر الطريق

كملت سارة: وجهي كرهته من ايام المتوسط ..كان كله حبوب وكنت اشوف نفسي قبيحة يوم عن يوم وكنت فاشلة في اختيار الملابس الكل يتطنز علي اني ماعرف البس بالرغم من حالتنا الاقتصادية العالية الا اني ماكنت مهتمة بهالأشياء .. وتدري ايش اللي زاد علي اكثر لما يقارنوني بأختي اللي اصغر مني قدامي وكأني ولاشي عندهم..بديت اكره الناس و اعزل نفسي عنهم وصرت ماحضر الحفلات والمناسبات مع امي وعبير.. بس لما خلصت الثانوي فكرت ان كل هذا مو مهم ومو لازم اغير من نفسي عشان يحبوني الناس وليش اكره نفسي وربي اللي خالقني بأجمل صورة ..ومع اني غيرت طريقة تفكيري بس لازلت اكره السوق اللي يذكرني بالماضي وكلام الناس

دمعت عين سارة بس على طول مسحتها عشان لا يشوفها راشد ماتبي تصير مثيرة للشفقة خصوصا في هالوقت

سارة ابتسمت :آسفة تكلمت كثير عن شي مو مهم
راشد وهو عينه عالطريق : وصلنا البحر .. تبين ننزل ولا نقعد بالسيارة
سارة بحماس خفيف : اكيد ننزل

من حماسها فتحت باب السيارة وهو حتى ماوقفها كانت تبي تنحاش من الموقف اللي حطت نفسها فيه
اما راشد فكان داخل السيارة يفكر بكل كلمة قالتها " تفكير هالبنت غريب وشخصيتها أغرب كيف تقول انها تكره وجهها ولا ان ماضيها فاشل ..غريبة مو مثل أي بنت عرفتها بحياتي "

كان في منتصف الشتاء فالهواء كان بااااارد والرياح قوية شوي .. سارة كانت مستمتعة وتبتسم من كل قلبها .. كانت واقفة قدام البحر ومغمضة عيونها بقوة وتتنفس بهدوء

وقف راشد على مسافه جمبها بعد مالبس جاكيته اللي كان بالسيارة .. كان ياخذ نظرة للبحر ويطالع سارة بهدوء ..اما هي ماكانت مفتكرة فيه بس كانت تطالع البحر وتبتسم

راشد بهدوء : انتي انسانة غريبة
سارة وهي تأشر على نفسها مستغربة : أنا غريبة؟؟ المفروض انا اللي اقولك هالكلام تدري
ابتسم راشد بهدوء وقال باستهزاء : لأ بس انتي مسكينه .. محد جمبك ولا عندك صديقات وحياتك مالها معنى وتكرهين نفسك يمكن بكره تنتحرين علينا

سارة "كنت ادري اني بندم على كلامي" قالت بهدوء: ممكن تسكت شوي ابي اسمع صوت البحر بس
ما كان في احد في المكان قرب راشد من ساره وضغط بقوة على يدها حركته اللي دايم يسويها لها وقال لها بصوت حاد وعيونه بعيونها: تكلمي عدل معاي تراني عطيتك وجه بزيادة وانتي مجرد maid يعني اسوي فيك اللي ابغى اقولك تكلمي تتكلمين اقولك سكتي تسكتين ومو انتي اللي تجين وتسكتيني ..فهمتــــــــــــــــي!!!

سكتت سارة تبيه يبعد يده عنها ومو قادرة تتحمله اكثر .. طالعت بعيونه بتحدي لأول مره وقالت بهمس : حتى لو كنت maid عندك على قولتك ..راح افوز عليك ياراشـــــد الـ....
ابتسم راشد على جنب : اشوف قمنا نرادد بعد

لوى ذراعها أكثر وقربها منه بحيث صار ظهرها ملاصق لصدره كانت قزمه عند طوله الفارع زاد الضغط على يدها وقال باستهزاء : يلا اشوف عيدي اللي قلتيه

كان مبين من وجهها انها تتألم ومو قادرة تتحمل ضغطه على يدها اما جسمها كان يرجف مع الهواء البارد
قالت سارة بألم وهي تعض على شفايفها : راشــــــد انت قاعد تعورني

شوي وتصيح من الضعف اللي حست فيه في هاللحظة .. بعد راشد عنها وهو يضحك بصوت عالي
راشد :هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. انسانه فاشلة وضعيفة تحاول بكل ماتقدر انها تمثل الشجاعه والقوة كأنك ماتدرين ان هالشي ماينفع مع الخدم امثالك

كان يستمتع فعلا وهو يعذبها ..يحب نظرة الخوف بعيونها العسلية وكيف ان يدها تصير باردة لما يجي يمسكها ويستانس اذا صار جسمها يرجف .. كأنه هو الوحيد اللي يقدر يتحكم فيها

سارة ركبت السيارة وعينها تدمع بهدوء تحت النقاب ماتبيه يحس فيها ..كم مرة بتتحمله وهو يذلها ويعذبها كذا ..كيف راح تكون حياتها معاه بعد كم يوم بيتزوجون كيف راح تتصرف بذاك الوقت
دقت على فهد وقالت له انها بترجع البيت عشان ينتظرها اول ماتوصل ورسلت لعبير رسالة عشان تتجهز وتطلع له .. واول ماوصلوا الفلة توها بتفتح الباب وتفآجات انه مقفل

لفت على راشد بقهر: ممكن تفتح الباب!
راشد بأمر: بكرا الساعه 10 الصباح تتجهزين بجي بيتكم فهمتي واحسنلك تردين على جوالك والا والله تشوفين شغلك .. فتح القفل وقال: يلا نزلي بسرعه وظفي وجهك

طلعت من السيارة بسرعة "يالله كأنه سجن مو طلعه مع هالنذل قليل الأدب.. وبعدين شيقصد بكرا 10 الصبح شيبي يسوي .. اففف مابي افكر يلا مابي شي غير اني ارجع البيت وانام فسريري "
شافت سيارة اخوها وصلت ودقت على عبير تنزل برا ..رجعوا البيت وحاولت سارة قد ماتقدر انها تنسى كل اللي صار اليوم
.
.
الساعه 10 الصبح بيت ابو فهد
قعدت سارة من الساعة 9 لأنها ماقدرت تنام من كثر تفكيرها باللي راح يصير اليوم .. صلت الفجر ونزلت غرفة الطعام كان ابوها قاعد يفطر وامها دخلت من وراها جايبة دلة حليب ودلة شاي ..

ابو فهد بوجه بشوش: هلا هلا بحبيبة ابوها سارونة بنتي اللي كبرت وقرب زواجها تعالــــي قعدي جمبي وكلي لك لقمتين (وهو يأشر لها عالكرسي اللي جمبه )

ضحكت سارة عالخفيف وراحت سلمت عليه وعلى امها وحبتهم على راسهم ..جلست جمب ابوها وقالت وهي تاخذ لها قطعة خبز : يبه .. يمه ترا اليوم راشد بيجي ياخذني نطلع برا شوي وراجعين ان شاء الله
ابو فهد بابتسامة كبيرة : أي طلعي يابنتي معاه اليوم صح صارت الخطبة بوقت قصير حتى ماخليتك تشوفينه بس هو ما كان يبي وسفرياته كثيره بس أبيك تتكلمين وياه عشان تفهمينه وتعرفينه عدل لأنك بتعيشين معاه طول عمرك وترى ها.. انا سألت عنه كل اللي اعرفهم ويقولون انه خـــــوش ولد .. ذكي ويفهم في كل المجالات وتدرين ان عنده الماجستير وشكله ناوي عالدكتوراه هالسنه وترى هو ولد صديق عزيز كثير علي..عشان تعرفين يا بنيتي اني ما قطيتك على أي احد ..لأ انا تأكدت انه زين من كل النواحي..ومستحيل يعيشك في حزن وانا متأكد من هالشي

كان ابوها مع كل كلمة يقولها يقتلها بصمت .. " بلاك ماتدري يابوي عن هالمريض النفسي اللي انربطت فيه .. يبي يدمرك يابوي وياخذ حلالك .. وانا الوحيدة اللي ماتقدر تسمح بالشي ابدا..احين كل شي زين باقي انفذ اللي ببالي "

رن جوالها برقم غريب رنه وحده وسكر وتأكدت مية بالمية انه راشد ..سارة : يلا يمه .. يبه انا طالعه مع السلامة

ام فهد : سارة يمه قوليله يرجعك بدري (بابتسامة )والله يوفقك يابنتي وين ماكنتي ..
سارة بابتسامه : ان شاء الله يمه
طلع برا البيت بعد مالبست عباتها وماحصلت احد " شكله هذا بيخليني اتشمس برا ..اففففف منه "
لمحت سيارته من بعيد ووقفت جمبها .. طلت سارة على اللي يسوق وكان السواق ..وانفتحت دريشة المرتبة الثانية المظللة فجأة .. شافت وجه راشــــد يطالع فيها ويأشر لها تركب جمبه ورا ..استحت في داخلها تقعد جمبه ما كانت تبي يصير أي احتكاك بينه وبينها بس شتسوي بيسويلها سالفة اذا ركبت قدام جمب السواق

فتحت الباب بهدوء وسلمت بصوت واطي..اول ماقعدت شمت ريحة عطره القوية اللي خنقتها وناظرت راشد بنظره عفوية .. كان كاشخ بالثوب اللي عطاه هيبه ورزانه وكان لابس نظارة شمسية فخمه من كاريرا ولاحظت انه محدد سكسوكته اللي خلته اوسم عن كل مره شافته فيها.. بالنسبة لسارة كان منظره مرعب وبس مافي أي احساس ثاني حسته تجاهه

راشد بأمر للسواق : حــــــــــــّرك
سارة بفضول :على وين نحرك ؟؟؟
راشد قرب من عند اذنها وقال بهمس : أكثر مكان تكرهينه على وجه الأرض
بعد عنها وهو يضحك بانتصار .. اما هي كانت متأكدة انه مجنون ومريض نفسي ..مطلعها برا البيت عشان يعذبها ويستفزها ..سكتت وما علقت وناظرت قدام بهدوء "لازم تكونين هادية وتصبرين يا ساره.. امشي عالخطة "

استغرب راشــد من ردة فعلها الباردة .. كان يبي يشوفها منصدمة او عالأقل تعصب بس ماكان في أي ردة فعل منها
.
.
وصلوا المجمع اللي كان تقريبا فاضي واول ما دخلوا على طول مسكها ووداها اول محل رجالي شافه
دفعها بقوة على الملابس وقال بغرور : يلا اختاري لي ملابس بسرعه .. بكرا بسافر لكندا عندي اجتماع مهم مع رئيس فرع من افرع شركة ال.... اللي تملكها عيلتنا

سارة "شفيه هذا قاعد يتكبر علي مع وجهه" : وانا شدخلني فيك وفملابسك ؟؟

راشد قرب منها بثقة ونزل راسه وهو يطالعها من تحت النظارة : لأنك my maid (خادمتي) وغصب عليك تسمعين كل كلمة اقولها (أشر عالملابس وقال بصيغة امر) يلا تحركي ترا ماعندي وقت

قامت بتأفف ومسكت الملابس وهي مو عارفه شتسوي وايش تختار " يعني يدري اني ماعرف اختار وجايبني هنا ..ليش سوا كذا ؟؟ هل صج يبي يعذبني ويذلني ؟؟ اففف مدري ايش يفكر فيه هالانسان ودي ادخل عقله واشوف افكاره"

كان يتابعها من بعيد ويضحك على شكلها وهي حايسه الدنيا .. قاعدة تقلب فالملابس وتطالع فيها كأنها اول مره تشوف ثياب " والله وطلع صج ماتعرف شي بالسوق ههههههه شكله بيكون اليوم ممتع "
طلعت سارة قميص عجبها شوي وتوقعت انه بيطلع حلو على راشــد بجسمه الرياضي المشدود ..
قربت من عند راشد وهي مستانسة : شرايك بهاذي؟؟ اتوقع بيطلع حلو حق اجتماع مع بدله رسمية

راشــد وهو يطالع القميص ويناظرها : من جدك انتي البس هذا في اجتماع مع رئيس شركة .. (بأمر)روحي بسرعه غيريه

رجعت سارة بضيق حست كأنه كتم عليها مره وحده بس رجعت تدور اكثر من مرة وكل ماراحت لـراشــد تشوف رايه يحطمها و يطالعها باستصغار ويخليها ترجع تدور مره ثانية لما استقروا على بدلة انيقة تصلح للسهرات اكثر من انها تصلح لاجتماع استغربت سارة بالبداية انه وافق عليها بس افترضت انه شكله الاجتماع بيكون فسهرة ليلية وسكتت عن الموضوع

قبل مايحاسب راشد ركضت سارة بسرعة عند ربطات العنق واختارت ربطة عنق فراشة انيقة باللون الأسود وتوقعت انها بتطلع بيرفكت حق الاجتماع اللي بيحضره اذا كانت سهرة.. راحت بسرعة لراشد وضغطت على ثوبه من ورا بخفيف

سارة برجاء : راشــد بليز حاسب على هذي بعد .. اتوقع بتحتاجها

راشد اخذها بهدوء واهو يتأمل الربطة بصمت ..حاسب عليها مع باقي الاغراض وطلعوا من المحل ..لاحظت سارة ان في احد يلحقهم من اول مادخلوا ماكنت تبي تتكلم بس خافت لما شافته يمشي وراهم ويطالعهم بنظرات غريبه

سارة بتوتر قربت من راشد: شوف في واحد ورانا لابس اسود كان يلاحقنا من اول مادخلنا المجمع (وطالعت فيه بخوف)

ابتسم على نظرات الخوف اللي بعيونها وقال باستهزاء : ياغبـــية هذا البودي قارد حقي اكيد بيلحقنا وين مانروح .. انتي اول مره تشوفين بودي قارد بحياتك؟؟

ردت عليه ساره بدون نفس : لأ مو اول مرة ..بس اول مرة اشوف بالسعودية
ناظرته سارة بتفحص وقالت : انت صاير لك شي من قبل يستدعي انك تحط بودي
قارد هنا بالسعودية

قال بهدوء وهو يناظر قدامه: مالك شغل بهالأشياء ولاتسأليني اسئلة عن حياتي الشخصية ابدا ..لاتنسين انك maid عندي والخدم مايسألون رؤسائهم عن حياتهم ابدا

انقهرت من رده عليها بهالطريقة ..كل اللي سألته سؤال عفوي عادي وماتوقعت منه هالرد طفشت من كلمة maid بلسانه تحسسها بقرف وكأنها ولا شي في الحياة " الله يستر من اللي جاي هذا واحنا للحين ماتزوجنا كذا يعاملني اذا تزوجنا شبيصير ..اه ياربي ساعدني شكله راح يموتني هالمريض "

اذن الظهر وراحت سارة تصلي بمصلى المجمع وقعدت تدعي ربها ييسر لها امورها ويبعدها عن راشد بأسرع وقت .. خلصت صلاة و طلعت تنتظر راشــد لما لمحته جاي قدامها

راشد وهو يأشر على المطعم اللي قدامهم: دخلي المطعم وحجزي طاولة وانتظريني داخل
سارة ماتكلمت وسمعت كلامه على طول استغربت انه ماجا معاها شكله بيروح يكلم البودي قارد حقه انه ينتظرنا برا .. حجزت طاولة مسكرة وانتظرته وهي تقلب بجوالها بهدوء

دخل راشد عليها مع الجرسون واخذ طلباتهم سارة طلبت صحن برجر كبيــر مع بطاطس مشوية اما راشد فما طلب غير سلطة ومويه

طلع الجرسون بعد ماشكرهم واخذ المنيو وكانت سارة تلعب بجوالها بهدوء
ناظرها راشد مــــدة وقال :انتي مو ناوية تنزلين نقابك ؟؟
رفعت سارة عيونها بعيونه حست بجرأة مفاجئة داخلها: وايش السبب اللي يخليني انزله قدامك؟؟ مدامك تكره وجهي مو لازم انزله(وهي تأشر على نفسها) وهذا خياري انا

راشد ومبينه العصبية بعيونه : انا ما قلت لك من قبل انتي maid عندي واي شي اقوله يتنفذ ..نزلي نقابك الحين لا اجي انا لك وتشوفين شيصير

خافت سارة للحظة بس فكرت انهم بمكان عام ومليان ناس مستحيل يقرب منها ويسوي لها شي
سارة بثقة مهزوزة : يعني شبتسوي مثلا بتضربني ؟؟
قام راشد من مكانه وقعد جمبها اما سارة نقزت من الخوف وندمت عالكلام اللي قالته تمنت لو انها صبرت وقعدت ساكتة ارحم لها من اللي قاعد يصير الحين

ضغط راشد على فخذها بقوة وقال بحدة وهو يصر على اسنانه : انتي اللي جبتيه لنفسك تحملي اللي بيصير

نهاية البارت الثالث

آرائكم وتوقعاتكم .. انتظروني ..تحياتي لكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 16-04-2016, 11:41 PM
صورة همس السهر الرمزية
همس السهر همس السهر غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/بقلمي


واااااووو
فعلا رواية تجنن
عجبتني شخصية سارة كثيير
في حين كرهت عبير مابعرف ليش
راشد لا تعليق

بانتظارك يا غلا
لك مني اجمل تحية

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية فإذا وقفت أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال/بقلمي

الوسوم
أمام , الجمال , خلال , حسنك , رواية\ , سامبا , فالصمت , فهذا , وقفت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM
رواية قالت لي لا تتركني فتركتني/بقلمي؛كاملة ملكة على عرش قلبك روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 218 20-08-2015 04:07 PM
رواية عالم للجميع دون استثناء \ بقلمي Masa Almas روايات - طويلة 4 20-06-2015 06:29 AM
رواية معركة الدماء غرورره روايات - طويلة 20 14-04-2015 10:19 AM
الحمام المحشى من ايد الدكتورة ام المعتصم اميرة مصرية تعشق الكعبة مطبخ حواء - أكلات - معجنات - حلويات 0 25-03-2015 03:30 PM

الساعة الآن +3: 10:17 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1