منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   روايات - طويلة (https://forums.graaam.com/134/)
-   -   الطفلة التي رأيتها من النافذة (https://forums.graaam.com/608271.html)

د.جين 22-04-2016 09:28 PM

الطفلة التي رأيتها من النافذة
 
الطفلة ألتي رأيتها من النافذة
كتابة : نـايف أو د.جين

تالا بإبتسامة عريضة يملأها الخوف
" هل أبليت حسناً اليوم يا أمي؟ "
والدة تالاً مروة وهي تضحك ضحكة مليئة بالشر والعدوانية ..
" أبليتي حسناً الليلة يا أبنتي القبيحة, أغمضي عيناكِ الآن"
مثل كل ليلة, تقوم بإغلاق الباب بهدوء.. وتأخذ تلك المعدات التي تستخدمها في تعذيب طفلة صغيرة لأجل المتعة
وتبدأ صرخات الطفلة بالإنطلاق
" توقفي يا أمي انا احبك, هذا يؤلم كثيرا, كفى كفى كفى أمي توقفي! "
بعد أن أنتهى تعذيب الليلة, وخرجت مروة من الغرفة المظلمة التي يملأها المحارم الورقية المليئة بالدماء.
أستلقت تالا بجسدها النحيل على الفراش, وهي تتأوه من شدة ألالم.
بينما مروة
تستلذ وتستمتع وهي تسمع صرخات ألم أبنتها
بعد ماتوقفت تالا عن الصراخ من الألم
دخلت غرفتها لتنام ولكن سرعان ما عادت الى غرفة تالا
بعد ما سمعت صرخة مدويه ليست كالعادة!
فتحت باب غرفتها للتعرف مالذي حصل
وكانت المفاجئة
لايوجد أحد في الغرفة.. تالا أختفت !!

مروة بقلق
" ليلعنك الله, أيتها الصغيرة الماكرة"
-
أنا أسمي جميل
تلك هي إبنة " مروة أحمد الحسن"

كنت أراها من نافذتي كل يوم وهي تتعذب بأبشع الطرق. .
أخبرت الشرطة ولم تقم بفعل أي شيء,
فقمت بإختطافها .
انا رجل في أعزب في منتصف الثلاثينات, وأنا مسوؤل عن تربيتي للطفلة تالا
انا متأكد أنني لن أواجه الكثير من الصعوبات
فقد أخبرت والدتها بعد يومين من إختطافها, وأكتشفت أنها لم تبلغ الشرطة أصلاً.
أعطيتها المبلغ المالي التي تريدة, مقابل جميع أوراق تالا.
تبنيتها.. وأصبحت إبنتي رسمياً
وأصبح إسمها مرتبط بإسمي
" تالا جميل كمال"

أنا بصراحة . . . فخور بنفسي.
-
عاشت تالا أجمل لحضات طفولتها التي إسترجعها لها جميل..
وجعلها تنسى كل آلامها
كان الاب الحنون, وألام,والصديق, والاخ لها

توفى جميل, وتالا أصبحت إمرأة في بداية العشرينات


" ذكريات من الماضي "
- الجزء الأول
- الولايات المتحدة الأمريكية, واشنطن - سياتل
University of Washington
جامعة واشنطن

تالا بضحكات متفرقة
" لا أصدق مريم أنتي مجنونة"
مريم وهي تكمل ضاحكة
" أقول لكي لم يصدقني أبدا كان وجهة مضحكاً, كاد أن يفقد عقله"
نور وهي تحمل القليل من القلق
" مريم أريد أن اخبرك شيئاً "
مريم بإستغراب وهي ملاحظة قلق نور
" ماذا؟ "
نور تقترب أكثر من مريم وتالا وتأشر بيديها
" الرجل العربي ذاك "
مريم
" ذلك, أنه علاء معي في الكلاس الجغرافيا .. ماذا به؟ "
نور
" ينظر إليك بنظرة لم أحبها "
تالا
"لاحظت ذلك ايضاً"
مريم
" ماذا تقصدون يافتيات؟ "
نور
" في الحقيقة لا أعلم, كان ينظر اليك من البداية وكأنه يراقبك "
ألتفت مريم ومعها نور ليرون أن تالا تذهب إليه!
" مالذي ستفعله المتهورة تالا!"
مريم بخوف مبالغ به
" أتمنى ان لايقوم بقتلها "
أقتربت تالا منه
"مرحبا"
مدت تالا يداها له, ولكنه نظر إليها وتجاهلها
" ماذا تريدين؟ "
"لاشيء.. رأيتك وحيد"
قال الرجل بعد أن أعطى ظهرة تالا ومشى
" أرحلي "
قالت تالا وهي تمشي خلفه
" ماتلك النظرات المريبة ؟ "
الرجل
" أي نظرات؟ "
قالت تالا بغضب مصطنع
" النظرة التي رمقتها صديقتي مريم!"
قال الرجل
" أني مُعجب بصديقتك"
قالت تالا
" لمسك لوجهك ونظرتك المباشرة إليها بينما يدك الاخرى في جيبك يدل عكس ذلك"
إنصدم الرجل, توقف عن المشي وألتفت الى تالا وقال
" هل درستي لغة الجسد؟ "
قالت تالا
" لا, لكنني إعرف القليل"
أكمل الرجل مشية وأخبر تالا بإن ترحل..
قالت تالا
" توقف توقف, ياعلاء"
التفت إليها وقال
" أنتي تتصرفين كالأطفال, توقفي إنت عن مناداتي بإسمي "
تالا
" لاتنظر إلينا مرة اخرى وأبتعد! "
-

في مكان آخر
تقدم
ذلك المراهق.. البارد. . الملول ..
بطولة الذي لايتجاوز ال165 سانتي
شعرة الأبيض الغزير. . عينية الواسعة الداكنة
رموشة الطويلة الكثيفة
شفتيه التي تشبه لون بشرته
جين.. سوبر أوتاكو!
( الأوتاكو تطلق على : مشاهدين الأنمي وقارئين المانجا )


تمارا وهي تقرص خد جين بخفة
" الليلة عيد ميلادك, أصبح عمرك 16 سنة! أصبحت شاب بيوم وليلة, هل تريد كعكة؟ "
جين بتملل وبرود كعادته
" أريد مجسم هيامي سان "
تمارا
" لديك أكثر من خمسة مجسمات لهيامي سان! متى تتوقف عن حب تلك الشخصية؟ "
جين
" هي سبع مجسمات أولاً, ثانياً مجسم هيامي سان الجديد في قمة اللطافة.. لقد إستخدموا لها شعرا حقيقيا هذه المرة"
تمارا
"في الحقيقة, بحثت عنها بالانترنت.. كان سعرها باهظاً, فكر في شيء أخر؟ "
جين يرفع سبابته ويحركها يمين ويسار
تمارا
" سأذهب للتسوق, هل تريد شيئاً؟ "
جين
" نعم الفصل السابع والعشرون من مانجا " death parde "
أكمل جين
"لاتفعلي مثل مافعلتي المرة السابقة الفصل السابع والعشرون وليس الثلاثون"
تمارا
"كعادتك جين . . لاتتغير, حسنا وداعا"

عاد جين الى غرفته مرة أخرى بعد أن غادرت تمارا المنزل
قال جين بداخله
"أوي.. لقد إهملت دراستي في الفترة الماضية بشكل فضيع, لماذا لا أقوم الآن بالمذاكرة قليلاً؟ "
ذهب جين الى مكتبة ولكن.. سرعان ماعاد الى سريرة
"سوف إشاهد حلقة واحدة.. حلقة واحدة فقط! "
أكمل
" هيامي سان.. أنتي في غاية اللطافة"
أغلق جين حاسبة المحمول بعد أن سمع إصوات غريبة في المنزل..
وكأن شخص يحاول التسلل!
جين
" اللعنة ماهذا بحق الجحيم؟ "
"تمارا أنتي هُنا؟ "
لم يسمع جين أي جواب


د.جين 22-04-2016 09:35 PM

رد: الطفلة التي رأيتها من النافذة
 
رأيكم بالبارت؟
تحسون ان البارت قصير؟ ولا ممتاز؟

لي قصه عشتها بسكات ~ 22-04-2016 09:41 PM

رد: الطفلة التي رأيتها من النافذة
 
لابي العكس البارت مش طويل زين يعني
ويا الله انا متحماس رح اقراءه البارت بعدين اقول ايش متواقع
يا الله بي توفيق
:graaam (285)::graaam (285):

د.جين 23-04-2016 02:04 PM

رد: الطفلة التي رأيتها من النافذة
 
"تمارا أنتي هُنا؟ "
لم يسمع جين أي جواب
لمس جين المقبض وهو خائف ويديه ترجف
فتح الباب ببطئ..
وجده أمامه ووجه لوجه
صرخ بإعلى صوت
"لااا.. "
سقطت العصا على الارض وسقط معها عاجزاً عن فعل أي شيء
وقبل جين أن يفقد وعية من شدة الخوف بدأت ذكريات الطفولة تتسلسل أمامه
2005م
"والدك الحقير يخون والدتك مع تمارا"
جين
" من أنت ؟ "
ساد الصمت للحظات قبل أن يسمع صوت قدوم والد جين
" جين.. أنا وصلت يا صغيري"
" تسألني من انا؟ انا قاتل والدك"
جاء والد جين الى غرفته مسرعاً بعد أن سمع صوت جين يصرخ
"جين..مالذي يح.."
تلقى طعنة منه
طعنتين..ثلاث..أربع
حتى لقي حتفه فوراً وسقط على الأرض جثة هامدة
جائت تصرخ ومعها سكين في يدها
صدم وشعر بالخوف عندما رأها ورأى شجاعتها!
والدة جين
"جين أبني سوف أحميك!!!!!!"
ولكن للأسف كان أقوى منها فقام بصدها وطعنها ثلاث طعنات متتالية حتى أن لقيت حتفها هي الاخرى..
وكان كل ذلك.. أمام أعين جين الطفل الصغير الذي لم يتجاوز الخمس سنين!
..


عينيك السوداء الواسعة, شعرك الأسود الناعم, شفتيك الصغيرة,أنفك المستقيم..
عفويتك, شجاعتك,وداعتك..
هل أنتي ملاك؟ أو نسمي الملاك بإسمك
تالا كمال!

"العالم جميل, وقاسِ في الوقت ذاته"
- البارت الثاني
واشنطن – سياتل
منزل نور


مريم
"يافتيات هل تصدقن؟ غداُ هو حفل الأوسكار"
نور
"مريم..أنتي متفائلة جدا, ليناردو ديكابريو لن يحصل على الاوسكار"
تالا
"دعوكم من هذا الكلام.. أريد أن أشاهد فيلمه الجديد "
مريم
"مازال يعرض على السينما"
نور
"أعلم ماتفكران به, أرجوكم يافتيات لا أريد ان اشاهد مثل تلك الافلام"
تالا
"مريم..دقيقة لو سمحتي؟ "
مريم أقتربت من تالا
"ماذا؟ "
تالا توجهة شاشة الهاتف نحو مريم
" هذا الرقم يتصل علي من الأمس, وعندما بحثت عنه في تطبيق الأرقام وجدت الأسم علاء عبدالمحسن"
مريم وهي تفتح هاتفها لتتأكد
"دقيقة.."
" نعم أنه رقمه! كيف حح..حصل على رقمك انا لا أفهم"
تالا
"الموضوع ليس كيف حصل على رقمي..الموضوع هو.. ماذا يريد!"
-
سقط على ألارض فاقداً الوعي لاحقاً بـ جين الذي فقده قبله من شدة الخوف
بعد أن دخلت تمارا المنزل, وشعرت أن هناك شيء خاطئ
ذهبت لغرفة جين لتطمئن
فوجدت جين على الارض فاقدا ً الوعي بينما ينظر إليه صامتا
فأمسكت الشمعدان وببطئ خلفة .. ضربته بقوة على رأسه ضربة أفقدته الوعي ..

princess doshi 23-04-2016 02:34 PM

رد: الطفلة التي رأيتها من النافذة
 
ما شاء الله عليك
عندك اسلوب رائع في الاثارة
رغم ان البارت قصير نوعا ما
الا انه مناسب

استمري الله يوفقك

سوما1 23-04-2016 02:40 PM

رد: الطفلة التي رأيتها من النافذة
 
بداية موفقة ��
انتظر التكمله على احر من الجمر ��

د.جين 23-04-2016 06:06 PM

رد: الطفلة التي رأيتها من النافذة
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها princess_doshi (المشاركة رقم 28271508)
ما شاء الله عليك
عندك اسلوب رائع في الاثارة
رغم ان البارت قصير نوعا ما
الا انه مناسب

استمري الله يوفقك

شكرا لك ..
( انا ولد )

د.جين 23-04-2016 06:07 PM

رد: الطفلة التي رأيتها من النافذة
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها سوما1 (المشاركة رقم 28271529)
بداية موفقة ��
انتظر التكمله على احر من الجمر ��

إن شاء الله انزل التكملة اليوم

غيمة طُُهر! ~ 24-04-2016 04:50 PM

رد: الطفلة التي رأيتها من النافذة
 
وااااااااااااو ، سو كيوت ..! ّ

هالرواية فيهاا شئ يجذبني .. شو هوّ ؟ مابعرف ؟ !
المهم ..

كنت مسجلة خرووج بس دخلت عشاان هالرواية .. وربي !
يالله بليييز .. كمل !

بس أعرف أنو متابعة معااك للأخر يا ناايف .. أوووه يا دـ جين ..| ههههههههههه

أنتظرك ياخييّ ..،

غيمة طُُهر! ~ 24-04-2016 04:52 PM

رد: الطفلة التي رأيتها من النافذة
 
بس هالأياام .. دراسة ، مرااجعة ، أختبارات عملية { أحياء ، فيزياء ، كيمياء } .. للي بيعرفهاا ..

سو } ..

يمكن دخولي قليل .. بس متابعة لك د . جين ..

سلااام ....


الساعة الآن +3: 12:52 PM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1