غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 24-04-2016, 11:50 AM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
01302798240 روايتي الثانيه أُسرت بها



بسم الله الرحمن الرحيم
الحدلله حمدا كثيرا طيبا مبارك فيه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مساء الخير جميعا
ها أنذا أُقدم على نشر روايتي الثانيه بعدما أنهيت روايتي برآءة ثريا
وأتمنى في هذه الرواية أتفادى الأخطاء التي وقعت بها في السابقة :)
تختلف تماما عن الأولى ,وأتمنى أن لا أكون سُبقت على الفكره وإن حدث ووجدت فإنما توارد أفكار
****
عجلَ الفراقُ وليتهُ لم يعجلِ* وجرت بَوادِرُ دمعِكَ المُتهلّلِ
طرباً، وشاقكَ ما لقيتَ، ولم تخفْ* بينَ الحبيبِ، غداة َ بُرقة ِ مِجْوَلِ
وعرفتَ أنكَ حينَ رحتَ ولم يكن* بعدُ، اليقينُ، وليس ذاك بمشكلِ
لن تستطيعَ إلى بثينة َ رجعًة * بعد التّفرّقِ، دونَ عامٍ مُقبِلِ
****
الجو متكهرب لم يستطع حسم قراره
زرعه :- أسامه ! طلقها
لترد أمال (زوجة أسامه ) :- صدقيني يوم السعد والمنى إن ولدك هالمتخلف يطلق سراحي
زرعه بغضب :- شفووو قليله الادب
حائر هو يعلم أن زوجته لاتريده ,فهي متعلقه بذلك الرجل الذي تعرفت عليه منذو اشهر عبر الشبكه العنكبوتيه ,خطاؤه أن تقع زوجته في المحضور فهو أهملها بل أساسا لم يشعرها بالإهتمام أو بحياة زوجيه طبيعه كانت حياتها مبنيه على اعمال المنزل وهو جل اهتمامه في ابنته ذات التسع سنوات اكتفى بها فحرم أمال من الذريه
صحى من سرحانه :- والله يا أسامه إن ما طلقتها إني غاضبتن عليك ليوم الدين
التفت بهدوء على امال التي بادرته بغضب :- طلق انا بشوف حياتي تسع سنين عايشه مثل الخدم
ثم التفت على ابنته مستلقيه على الكنبه وتغط في نوم عميق :- افتراقنا بيشتت البنت
بغضب :- جعلها تموت بعد ,طلقني انا ما ابيها, تقعد معاك ولا أبي اشوفها ما ابي اي شيء يذكرني بالحياة التعيسه اللي قضيتها هنا
تنهد وبأسف:- أمال أنتي طالق وورقتك هالاسبوع توصلك
أمال بفرح :-كلللللوووووش واخيرا مابغيت ,يالله أنا رايحه بيت أهلي هالغثيثه لا أشوفها ,اذا ماتبيها ودها لدار والا ادهسها بالسياره عاد دبر نفسك
وبهدوء كعادته :- ماراح تشوفين هالبنت لأنك أصلا ماتستحقين
صعدت أمال السلالم لحزم حقائبها,جلس على الكنبه وضع رأسه بين يديه هو ظلم أمال ولعل اطلاق سراحها كما تقول تغفر له مابدر منه ,
زرعه بسلطه :- هالبنت بتعيش عندي وانت بتأخذ سلطانه
رفع رأسه ووجّه نظراته على ابنته :- ليه تعيش عندك ؟! بنتي عندي
:-لا تعيش عندي يعني تعيش عندي وانت تتزوج سلطانه اخت لطيفه .
:- بنتي وانا ملزوم فيها ,
بصرامه وشده :- بتعيش عندي هالبنت وانسى ان لك بنت وانت بتتزوج وتجيب عيال
اعتلى وجهه اسامه الدهشه :- يمه كيف انتي عارفه ان هالبنت كل حياتي ! خلاص اتزوج اللي تبين بس بنتي بتقعد معي
ادرات بظهرها وقد همت بالخروج إلى منزلها :- إن أذن العشاء وهالبنت وعفشها مو بيتي تراي برييتين منك ليوم الدين ..وخرجت ترافقها خادمتها لسياره السائق
لماذا والدته ستحرمه من ابنته ! يالله أمي أم ابنتي
قطع عليه حبل افكاره امال تسحب حقيبتيّها فسواق أهلها ينتظرها ومعه الخادمه في الخارج ,ادخلت الخادمه حتى تساعدها في حزم بقية حقائبها كانت عيناه تراقبها وباله سرح بعيدا
=====
الجده زرعه
أسامه طبيب أطفال عمره 30
طليقته آمال 28
شيخه تسع سنوات
===

في مكان آخر
دخل متعبا فهو تأخر اليوم في الشغل كثيرا نادى بصوت مرهق :- لطييفه
خرجت من المطبخ :- وراك تأخرت اليوم واجد
رمى جسده على الكنبه بتعب :- وش اسوي اليوم صار فيه خربطه في الملفات
رفعت رأسها لتنظر الساعه المعلقه في الحائط الساعه الخامسه م :- ماتبي غداك
:- الا جيبيه ,وين العيال ؟
:- قسورة مرسلته البقاله ,وآسر وعز عند الجيران
دخل قسوره القى السلام وتقدم نحو والده قبّل رأسه :- مساك الله بالخير ,وجهك تعبان عسى ماشر
ابتسم بحنيه :- لاوأنا ابوك مرهق بسبب الشغل
قسوره بابتسامه :- تراي ماتغديت انتظرك لاتصير سحبت علي
ضحك الاب :- لا وانا ابوك هذاها امك تجهزه
وقف متوجهه للمطبخ حاملا بيده أكياسا :- زين ابروح اجيبه
===
راجح 45 (ابن زرعه الكبير )
لطيفه 44
قسوره 20
آسر12
عز11
====

تقف عند بداية السلم وتنادي بأعلى صوتها -: السمو السمو
خرجت من غرفتها بسرعه ونزلت السلالم تلهث -: هلا يمه
بعتاب -: كم لي اناديك
فاجأة أمها بقبله على يدها -: والله يمه ماسمعت ،كان ارسلت لي احد هالفراخ
ضحكت امها وهن يتوجهن للمطبخ -: الفراخ متعلقات بعرايسهن ،تعالي ابيك تأخذيني الترامس لأبوك عنده صديقه
اعتلت الحمره وجنتيّ السمو -: يمه استحي خلي ديمه
وهي تناولها ترمسين شاي وقهوة -: عيب عليك ديمه كبيره
تتحلطم وهي متجهه للخيمه -: وش ذا عمري احدعش ولساتهم يشوفوني صغيره
وقفت بجانب باب الخيمه المفتوح ،خجلت ان تدخل ،ترتدي بنطالا جينز وقميص أبيض طويل يصل لركبتها وقد وضعت ظفيرتها الطويله على جنب ،تشجعت ودخلت وبصوت هامس -: السلام عليكم
ابتسم لها والدها وناداها -: تعالي السمو حطي الترامس فوق الطاوله وتعالي سلمي على عمك عبدالعزيز ،تقدمت منه بخجل وقبلت رأسه بينما هو قبّل خدها -: وشلونك ونا عمك
اجابته بهمس -: بخير..ثم انتبهت للطفل المختبئ خلف عبدالعزيز ..تحركت لوالدها وهمست في اذنه -: بابا من البزر المتوزي
ابتسم لها ابوها -: هذا طارق ولد عمك عبدالعزيز
بحماس طفله -: طيب خله يجي معي العب انا وياه سوني !
ابتسم والدها -: عبدالعزيز خل طارق يروح يلعب مع السمو سوني
وجه عبدالعزيز امرا لطارق الذي رافق السمو خارج الخيمه ،كانت تمشي بجانبه هي أطول منه -: كم عمرك طروق
رمقها بغضب -: طروق بعينك انا طارق
بأدب -: اسفه طارق انا عمري احدعش انت كم عمرك ؟
طارق -: عمري تسع سنوات
ضحكت السمو بطفوله -: انت مثل عمر مزن اختي ،تعال بس نلعب سوني ونفلها
دخلو الفله واخذته لغرفة مليييئه بالعرائس والالعاب وتتوسطها شاشه وموصوله باسلاك السوني،ضحك طارق فرحا وهو يتربع امام الشاشه ويتناول ذراع التحكم من سمو
==
علي ٤٠ (الابن الثاني لزرعه)
ساميه ٣٨
ديمه ١٥
السمو ١١
مزن ٩
جوري ٧
===
قبيل آذان العشاء بعشر دقائق وقف أمام فلة والدته ويده ممسكه بيد شيخه ابتسم لها بضعف ،فتح الباب بالمفتاح ودخل وجد امه جالسه على سجاد قد اُفترش في الحديقة القى السلام ..وتقدم قبّل رأس امه وكعادة شيخه تقلد ابيها في كل شيء تقدمت وقبلت رأس جدتها ،امر ابنته بالجلوس -: هذاني يمه جبتها وبتعيش عندك الين ماتسمحين انها ترجع عندي
وهي تحتسي فنجان القهوه وبغطرسه -: ومتى ان شاء الله تبيني اخطب لك سلطانه
تفاجأ-: هوّنت ما ابغى العرس !
بغضب عارم -: اسمعني ياأوسيمه (تصغيرا له ) هذي بتسكن عندي وانسى ان عندك بنت ،و بتتزوج سلطانه توحي والا ماتوحي ؟
بذهول -: لحظه يمه حبه حبه ،كيف انساها ؟ انتي تعرفين وش تعني لي شيخه ..انتظرها ترد لكنها ببرود أكملت قهوتها فاردف باستسلام -: ابتزوج اللي تبينها بس لالا تقسين على بنتي
-: دوك الدله واضربني احسن !
سكت لأن والدته مريضه بمرض الضغط ،لم يستطيع مجادلتها ،فرجع لسيارته لأنه سينزل حقائب ابنته ،لم يشعر بها تلحقه خرج للسياره وادخل الحقائب رأها واقفه تنتظره ،رمى الحقائب وجثا على ركبتيه امام ابنته بضعف -: شيختي تذكري دايم اني احبك بس أمي
قاطعته بابتسامه -: انت دايم تقولي لي لازم نطيع الام ومانعصيها صح ! انا موزعلانه وبالعكس حلو اعيش عند جدتي لأن امي سافرت صح !
اختلق هذه الكذبه حتى لاتسأله شيخه عن امها رغم ان علاقة شيخه بأمها سطحيه جدا فابنته تُمضي أكثر الوقت معه وأمال إما في اعمال المنزل او مع صديقاتها في الاسواق والمقاهي
امتلأت عيناه بالدموع -: صح عليك ، انا ....خانته احرفه فاكتفى بأنه ضمها وشد عليها وكأنه يتمناها تبقى هكذا


--
نهايه البارت الأول
أرجو أن ينال استحسانكم وأتقبل النقد البناء بصدر رحب :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 25-04-2016, 05:10 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه أُسرت بها


بسم الله الرحمن الرحيم
لا إله إلا الله

--
هاهو يصدع آذان الفجر كان جالسا على الرصيف بجانب منزل أمه لم يتحرك منذو البارحه رفع رأسه بضعف :يارب بنتي يارب احمها واحفظها ,مسح وجهه بتعب ثم استقام واقفا متجهه للمسجد
--
في احد احياء الرياض الفقيره يقبع فيها منزل شبه متهالك فناء المنزل صغيرا جدا وبزاويته غرفة يقال انها مطبخ تخلو من كل شيء الا من موقد غاز صغيرجدا ,وبداخل المنزل صاله صغيره وغرفة نوم واحده وبجانبها دورة المياه ,خالي من الأثاث إلا من سجاد مهتري بداخل غرفة النوم ولحافين فقط ,دفع باب الشارع بخفه ففُتح الباب دخل جرت نحوه وحضنته فرحا بالكيس الازرق الذي بيده ابتسم لها بحنان :يالله رورو نفطر واخذك تعلبين مع بنت الجيران
دخلا الصاله معا ,قابلتهما باتسامه واجتماعا على خبز مفرود وعلبة جبنه وعلبة زبدة الفول السوداني
ما إن رأت الطفله الخبز الفرود عبست :- بابا مو حلو الخبز هذا
الأب بهدوء:- قولي الحمدلله غيرك مايلقى شيء
اعتلى الحزن تعابير وجهها الجميل :- يالله مساكين
ابتسم لطفلته ثم التفت لزوجته الذي استغرب هدوءها :- وش فيك حلم
عضت شفتيها :- ياسر نفسي بطفل صغير
استشاط غضبا :- حلم مهبوولة انتي ؟ انتي ممنوعه من الحمل
سالت دمعتها فأتبعها سيل من الدموع :- كل هذا عشان مامعك فلوس وتحط العذر اني ممنوعه
ذُهل من ردها :- حلم ! انت عارفه ان الفلوس ماتهمني وأبتدين لو ان هذا السبب رغم الديون مهلكتني ,بس انتي ممنوعه بنيتك ضعيفه ماتتحمل الحمل
وقفت وغادرت لغرفتها ,تنهد بضعف ليرى ابنته تلحق بأمها ابعد الخبز والعلبتين واستلقى على الارض واغمض عينيه لعله ينام فيرتاح
==
ياسر 28
حلم 26
رؤيا 8
--
في قصر كبير ,بصالة الطعام التي يُحيطها جدار بلون الترابي مزخرف بالذهبي تتوسطها طاولة باربعة عشر كرسي مجتمعين عليها العائلة للافطار ,تشجع ليخبر والديه بما يخفيه عنهم وما طمئنه وجود أخويّه الكبيرين :احم يبه يمه
رفعا رأسهما له فأردف :أنا متزوج ثانيه
قطب الأب جبينه بينما الأم ضربت صدرها :- متزووج وأسماء! من اي العوايل ؟
:- وشدخل اسماء الحين ؟ببيتها مكرمه ,وحدتن من برى الديره
شهقت الام بفزع :-لا ما انت صاحي
قاطعها الاب :- من وين ؟
نظر لأخويه فتشجع :- باكستان
وقفت الام بذهول :- تتزوج على اسماء وتاخذ ناس مو مستوانا يافضيحتنا عند الله وخلقه
تدخل ماجد الابن الاكبر :- انا ماودي ادلي برأي دام أبوي التزم السكوت
اقتربت الزوجه من زوجها :- قل شيء تكلم مو معقوله راضي ؟حتى ان رضيت انت زوجته ماهي راضيه ولا راضيات زوجات عيالك ولاراضي زوج بنتك ان نسيبه ياخذ من ناس بهالمستوى
ضاري بهدوء :- رعد ماسوى حرام ,ووش دخل زوجتي ومحمد (زوج اخته) باللي ياخذونهن اخواني
رعد بابتسامه :- ماراح تتخلى عني ياضاري
ابتسم ضاري لاخيه يطمئنه فسأل ابيه :- عندك عيال
رعد بفرح :- ايه توأم بنات اعمارهن
قاطعه الأب بجمود :- انا ملزوم فيك لأنك ولدي وبعيالك من اسماء لكن عيال الباكستانيه مالي دخل فيهم ,خذلك شقه اللي في الحي ال.. وسكنّهم فيها ,وبأصرف لهم خمس ميةريال بس شهريا,ولو أدري إنك مديت لها من فلوسي شيء تراه مو صاير لك طيب ,استقام الاب واقف وخرج وتبعته زوجته التي تتحلطم
==
الاب عامر
الام سعاد
ماجد 40 متزوج
منيره 38 متزوجه وساكنه في الشرقيه
ضاري 35 متزوج
رعد 30
==
--
مفترشين لهم سجاد في الحديقة الاب والام وأبناءهم الثلاثه
رن هاتف الاب :عساه خير ,ضغط زرالرد
الأم تحركت للداخل ,وقسوره يراقب ابيه
(بفزع :- لاحول ولاقوة الا بالله متى ؟
:- مايجوز يمه
:- بنته عندك !
:- ارحمي الضغيّفه لاتاخذينها بذنب امها
:- خلاص انا اكلمه واشوف بأمان الله )
سأل والده :- عسى ماشر؟
رفع الاب رأسه لابنه :- عمك أسامه طلق زوجته
قطب جبينه وسأل ليتأكد:- طيب وين بنته ؟
أسهب الأب في الحديث:- البنت عند امي ,لا الصح ان امي ماخذتها عندها وحارمته من شوفتها وتبيني اقنعه يتزوج
غضب قسوره:- وبيسكت اسامه وبيتخلى عن بنته
لم ينتظر رد والده ,استقام واقف وخرج من البيت متوجهه لل....

--
نهاية البارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 28-04-2016, 04:07 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه أُسرت بها


بسم الله الرحمن الرحيم
استغفر الله واتوب اليه

****
لماذا أراك وملء عيوني

دموع الوداع؟

لماذا أراك وقد صرت شيئا

بعيدا.. بعيدا..

توارى.. وضاع؟

تطوفين في العمر مثل الشعاع

أحسك نبضا

وألقاك دفئا

وأشعر بعدك.. أني الضياع

***

ضاقت به الأرض كيف والده يحرمه من الصرف على زوجته وبناته ! هو لن يقصر على أسماء بشيء لكن أن يحرمه من أن يعدل بين زوجاته ،استقام واقفا سيذهب لزوجته الثانيه ويخبرها بذلك حتى يبري ذمته ،،
في قصر رعد في غرفة الطعام كانت أسماء تتوسط الطاولة على يمينها ابنتها الصغيره شجن ،ويسارها ابنتها ريما ثم ابنها طلال وبجابنه اخيها فارس لتسأل شجن -: ماما بابا ليه مايفطر معنا
بسخط -: ماراح يجي دام عجوز والشايب احياء
فارس بهدوء -: اسماء عيب تقولين عن عمي وزجته كذا !
-: انت شايف فعلهم صح ! مو حلى كل فطور لازم يكون معهم
بعقلانيه -: طول وقته عندك ،متكاثره على ابوين شوفة ولدهم ساعه !
تدخل طلال مؤيدا لأمه -: خلاص دامه تزوج ملزوم بزوجته يقدر يزورهم في ايام الويكند
تدخلت ريما -: ياسلاام على المنطق يعني انت بكره بتلازم زوجتك وتسحب على ابوي وامي ؟
طلال -: ايه يصير وقتي مع زوجتي
أشار فارس على طلال -: هذي الفايده اللي كسبتيها من الكلام الفارغ ،تربينه على القطيعه بعد زواجه
أسماء بذهول -: وتقول هالحكي ياطلال قدامي !
طلال بلا مبالة -: وش قلت انا ؟ مو هذا اللي تبين ابوي يسويه ،والا تبين بكره بنت الناس تدعي وتسبكم مثلك الحين
فارس بحده -: تأدب ياطلال وانت تكلم امك
تنرفز طلال فاستقام واقف -: مااحب المتناقضين ..وخرج من صاله الطعام
استقامت اسماء بغضب -: ها لو ان رعد هنا ماكان هذا النقاش ،وخرجت
اتكأت ريما بخدها على يدها -: يبي له تأديب البزر
رفع رأسه لساعه متوسطه الحائط -: الساعه سبع ! تأخرتي على المدرسه
ريما -: تشوف علي بجامه يعني أبداوم فيها مثلا
ابتسم لها واستقام واقفا ينوي الخروج و حرّصها على شجن ،لأن عادة اسماء تجعلها تمضي جل وقتها مع الخادمة وهذا خطأ
===
اسماء بنت عم رعد وزوجته
طلال 9
ريما 9
شجن 4
فارس اخوها 20
==
--
وصل بيت عمه ،لم يرى سيارته بمكانها المعتاد فحرّك إلى مكان عمله ،وصل بعد نصف ساعه دخل متجها إلى مكتبه همّ بطرق الباب لكن اخبرته ممرضه راته واقفا امام مكتب الدكتور ان الدكتور لم يحضر اليوم ،خرج من المشفى وركب سيارته ،فكر إذا لم يكن في بيته ولا في المشفى اين سيذهب ؟ حرك السياره عائدا للمنزل ، أحرق جوال عمه بالاتصال ولكنه لم يجد الرد ،وصل لمنزله ركن السيارة في مكانها ،كان سيعاود الاتصال تراجع بعدما وصلته رساله نصيه من عمه ( انا بخير )
تنهد براحه ونزل من السياره ،أحرقته الشمس لأنه أطال الوقوف تحتها ،دخل المنزل واستلقى على الكنبه بتعب ،نزلت من الأعلى فقد كانت ترتب غرفتيّ ياسر وعز بخلاف قسورة فغرفته دوما مرتبه ،رأته مستلقي تقدمت نحوه -: قسوره ! وراك رجعت ؟
اعتدل جالسا -: مارحت يمه
باستنكار -: مهيب عاده ،توجس شيء
يطمئنها -: لا الحمدلله بس ضاق صدري على أسامه
جلست بجانبه ووضعت يدها على ظهره -: الطلاق مو نهايه العالم ،وثانيا افضل بنته تعيش عند خالتي لأنها تعرف لها اكثر منه
-: لا ماهو صحيح اسامه من شدة حبه لبنته قايم بدور الابوين وزوجته موجوده ! عاد شلون يوم افترقوا ؟ ثانيا أمه حرمته من شوفتها
الام بحده -: طيب احترم خالتي وقل جدتي
سحب يد امه وقبلها ثم استقام واقف -: لاتزعلين يمه ،بس انا اكره تسلط امي زرعه هذا كل مافي الموضوع
اردف قبل خروجه -: يمه تراي ابتغدا برا ،وخرج
ركب سيارته وادار المحرك اخذ هاتفه واتصل ينتظر رده
-: هلا أبو جراح
قسوره -: السلام عليكم ،هلا ابو عبدالعزيز وشلونك ؟
-:وعليكم السلام ،طيب طاب حالك ،
قسوره -: تراي أبنام بشقتك ،ماهو تجي مثل ذيك المره ويفزعك وجودي
ضحك -: اجل فجاءه ابنام على السرير واشوف جثه متغطيه متوسطته ،ما انت بصاحي حسبتك حرامي
قسورة -: حرامي ونايم ،انت وشلون داخل طب يالتنكه
-: والله ياكنت ابنحاش بس ونا اخوك مسكتني ام الركب
ضحك قسوره -: يالخواف رح اسكن عند اخوك او اختك ولاتجلس لحالك ياخوفي يطب عليك حرامي وتجيك سكته قلبيه
-: تخيّل عاد ههههه ،يالله وصلت للقاعه اقلب وجهك رجاءا
أغلق الخط ،وقف أمام عمارة فخمه توحي بان سكانها من الطبقه المخمليه ،نزل من سيارته متجهها للشقه ،
--
خرج من منزله حاملا بيده سطل دهان مليء بالماء والصابون وبيده الاخرى اسفنجه وعلى كتفه منشفه ،يمشي تحت حرارة الشمس متجها خارج الحي ،قطع المسافات واخيرا وصل لمنطقه مليئه بالسيارات ،تقدم من سياره صغيره سوداء امام عماره سكنيه كانت نظيفه رغم ذلك همَّ بتنظيفها وضع السطل أرضا وأمسك الاسفنجه أغرقها بالسطل وبدأ بمسح زجاج النوافذ ،
نزل من الشقه فلقد نسيَ جواله في السياره ،وقف قليلا يتأمل ظهر العامل الذي يمسح سيارته يرتدي ثوبا قديما نوعا ما تمتم بنفسه -: سيارتي نظيفه ،وشوله ينظفها ؟
شعر بأحد ما خلفه ،أدار ظهره ليرى شابا ،انتبه لمفتاح سيارته بيده ،ابتعد قليلا عن باب السائق بابتسامه متعبه -: معليش ما انتبهت لك
صُدم قسورة -:سعودي!
هز ياسر رأسه ايجابا ،تقدم منه قسوره -: شاللي حادك لغسل السيارات
ابعد نظره وركزه على سوبر ماركات يتوسط المنطقه -: لقمة العيش ونا اخوك
فتح قسوره باب السياره واخذ جواله واغلقها والتفت على ياسر مد يده له لمصافحته -: الله يغنيك ويفتحها بوجهك مسح ياسر يده بثوبه وصافح قسوره الذي ترك بيده مبلغا ،ودعه قسوره بعد ان شكره عائدا للشقه
تحسس الورقه بيده دون ان ينظر اليها ،كانت ورقه واحده هل هي خمسه ام عشره ام مئه ،غمره الفرح مجرد التفكير انها مئه ،فتح يده ذُهل كانت خمس مئة ريال ،خرّ ساجدا شكرا لله ،اكمل تنظيف السياره ثم عاد من حيث أتى وهو يكاد يطير فرحا
--
في مكان ما مزرعه يحيطها النخيل وعددا من الاشجار ،ويتوسطها مبنى متواضع ويغطي الارض العشب وفي الجهه اليمنى خيمه كبيره ،والجهة اليسرى مراجيح للاطفال ،جاءه العامل -: بابا ازان زهر كلاص
فتح عينه بتعب اعتدل جالسا لم يهنئ بنومته مليئه بالكوابيس -: زين زين
عاد العامل ادراجه ،اما هو اخذته الافكار يمينا وشمالا استقام واقفا ،ونفض ثوبه من الغبار واتجه للبركة حتى يتوضأ ويصلي ليرتاح من همه
--
يمشي بجانب والده واخيه عائدين من الصلاة ،وصلوا للمنزل عند عتبة المنزل اخيه صاحب الكرسي المتحرك ،يحتاح للمساعده حيث يرفع الكرسي من جهه ووالده من الجهه الاخرى حتى يدخلونه المنزل ،
وضعا العربيه على الارض الاب بتعب -: مايحتاج يا سلطان تصلي بالمسجد ،هذا يشق عليك وعلينا صل بملحقك،
لم يرد على والده وحرك كرسيه متجه للملحق (غرفته )
دخل الاب وعناد للصاله ،كانت زوجته تحادث على الهاتف انهت المكالمه بسرعه -: الغداء جاهز تبونه ؟
جلس الاب -: لا ابقيّل خليه على الساعه ثنتين
جلست هي الاخرى-: اسامه طلق زوجته
بأسف -:لاحول ولاقوة الا بالله ،والبنت؟
-: رموها على امي ( كاذبه )
باستغراب -: اسامه يرمي بنته مستحيل ،
بإقناع -: ليه مستحيل ؟ عاف مرته واكيد بيعاف اي شيء يتعلق بها
هز رأسه مقتنع ،ليتدخل عناد بتردد -: يبه ... ليش مانزين عتبه للكرسي ؟ عشان سلطان يدخل ويطلع على كيفه
الام -: لا والله ويخرب شكل بيتي ! ومو لازم اصلا اللي مثله احسن لهم الجلوس بالبيت ،يمكن ينخطف والا يتأذى
هز رأسه واستأذن من والديه وصعد لغرفته ،دخل غرفته ورمى جسده على السرير يفكر ،والله اني مشتاق لها سحب درج الكوميدينه واخذ محفظته فتحها واخرج صورتها ،طفله جميله بيضاء شعرها طويل بلون البني ،ابتسم لرؤيتها ... داهمه النعاس فاستسلم له ،
في الملحق بعد ان أقفل الباب ،استسلم لدموعه لا يتلقى اية اهتمام في هذا المنزل ،والديه مستخسرين ان يضعو له عتبه للكرسي حتى يذهب للمسجد دون سماع تململ والده أو توجع اخيه من حمله ،لن يهمل الصلاة في المسجد حتى وان اضطرا للمخاطره بنفسه
====
الاب خالد
الام مزنه بنت زرعه
عناد 17
سلطان 15
رنا 13
ارين 7
===
فكّر بزيارة والدته بالتأكيد سيرى ابنته ،ستسمح له والدته اذا أخبرها بأن تخطب له سلطانه بأقرب وقت .ركن سيارته بمكانها المعتاد ،ثم نزل متجها لمنزل امه
في المنزل كانت تصرخ على شيخه التي تقف بهدوء امامها -: انا مانهيتس تويقين مع الدريشه
بتبرير -: كنت بس ابشوف با..
قاطعتها بضربه على فخذه ،مسحت شيخه على المكان متألمه وتسللت دمعه من عينها
-: توحين ،كل يوم اكلتس يوصلتس هنا لااشوف رقعة وجهتس
-: طيب المدرسه ؟
-: قولي امين طاب حال عدوتس وشان حالتس ،قلت لتس مدرسه مافيه ،حالتس من حال الشغالات الا اني اخاف أشغلتس وياصل العلم ابوتس ،ويضعف وياخذتس عنده
،رمقت جدتها بحده ثم تحركت لغرفتها ،وما إن فتحت الباب واغلقته حتى اتكأت عليه ومسحت دموعها التي انهمرت وبنحيب بابا وينك محتاجه لك ،ما اقدر اعيش مع جدتي ،مو لازم امي ترجع مو لازم ،ثم استلقت بمكانها
دخل الصاله ونادى -: يمه يمه !
نزلت من السلالم وهي تضرب بعصائها على الارض وبغرطسه -: وين ارضك ؟ اتصل بك واخوك يتصل واختك وماترد علينا ؟!
تقدم منها وبابتسامه -: اعذرني يمه كنت مشغول ،
قبّل رأسها وجلس معها على اقرب كنبه -: يمه اخطبي لي سلطانه
غمرتها السعاده لكنها غلفتها ببرود -: خلاص بكره اكلم امها ،شهر بالكثير ان شاء الله متزوج
ابتسم لامه وتردد كثيرا بأن يبوح -: يمه ..اذا يعني تسمحين لي اشوف شيخه ؟
هزت رأسها رافضه ،فاستقام واقفا قبّل راس امه وخرج بدون ان ينطق كلمة اخرى ،
ركب سيارته وادار المحرك ،،توقف عند الاشاره فسرح بعيدا ايقظه من سرحانه نغمة هاتفه ،ابتسم عند مشاهدة اسمه -: هلا
-: مابغيت يارجل !
بألم -: جنتي حرمتني من دنيتي !
-: احمد ربك يارجال ،قابلت اليوم رجال يغسل سيارات عشان لقمة عيش
-: الحمدلله ،بس وش دخّل !
-: انت اللي يشوفك يقول بنتك ماتت ،مكتئب ومحزّن ،وهذاك ماشاء الله الابتسامه ماتفارق خشته
-: الحمدلله ،تصدق رحت تو بأشوفها ومنعتني امي!
-: يمكن براسها شيء اصبر لك شهر وبيطيح اللي براسها
ضحك بالم -: يالظالم شهر ! انا ماقدرت انام عشاني ماشفتها
بمزاح -: وش يسوّابك عاد انت هرمون الحنان مرتفع بزياده
-: ايه ،يالله اجل
-: لحظه ياخي وش يالله ،انا عازمك على العشاء ،بمطعم ال...
-: وش ياخي؟ لاتنسى اني عمك يالحبيب ،يالله جاي دامك بتعشيني انا على فطور البارح ،
ضحك -: استحي اقول لك ياعم ، ماادري مانيب عارف انطقها
-: تستحي اجل ،وش رايك تسمع صوت القطار ،ثم اغلق الخط والابتسامه تعلو محياه ،يكبر قسورة بعشرة اعوام ويعده صاحبا اكثر من ابن اخ
----
مر اسبوعين على تواجد شيخه ببيت جدتها ولم تنزل للاسفل منذو ذلك اليوم سمعت من مرجانه (الخادمه الفلبينيه التي أوصاها اسامه بالاعتناء بابنته) ان اليوم سيجتمع ابناء زرعه ،وقفت امام المرآءة لم يعجبها مظهرها ،تبدو كفتى ،اغمضت عينيها قبل يومين كانت مستلقيه على بطنها تقرأ قصة أخذتها من مكتبة المنزل ،وقد سرحت لها مرجانه شعرها الطويل ظفيرتين ،دخلت زرعه وضربت الباب بقوة ،استقامت بفزع وهي ترى بيد جدتها مقص ،انتابها الخوف فحاولت التشجع والوقوف بوجه هذه الجدة المتسلطه نزلت من السرير وبشراسه طفله -: خير! كان استأذنتي قبل تدخلين
زرعه بصراخ اخاف شيخه -: لا والله يابنت الفاسده اطرديني من بيتي بعد
تراجعت بخوف عندما رأت جدتها تمد يدها امسكت بظفيرتها وجذبتها نحوها بقوة وبحقد اعماها قصت كلتا الظفيرتين بعشوائيه سقطت شيخه ارضا فقدميها لم تعد تستطيع الوقوف رمت عليها ظفيرتيّها وبابتسامه -: طول ما انتي عندي ماعاد اشوف هالشعر متعدي رقبتس ،وخرجت
امسكت ظفائرها بضعف وحضنتها والدها كان يحب شعرها ويسّرحه لها ،شعرها هو الشيء الوحيد الذي ورثته من امها ،ايقظها من الذكرى صوت مرجانه -: هبيبتي شيخه ،ليه مافيه لبس .
التفت على مرجانه -: اخاف انزل وتهاوشني
تطمئنها -: لاهبيبتي ،هي اصلا بصير مشغول مع اولاد
تقدمت شيخه نحو الخزانه ،وفتحتها جميع ملابسها بناطيل ،التنانير والفساتين تخلصت منهن زرعه ،سحبت شيالا جنز وبلوزه بيضاء قطن عليها بعض الرسومات بلون الاحمر ،دخلت دورة المياه اجلكم الله ،بدّلت بسرعه حتى تخرج وتصلي العصر فوقت الصلاة شارف على الانتهاء ، أدت الصلاة وجلست على سجادتها تدعو الله بقلب طفله محرومه وضعيفه لاتريد من الدنيا شيئا سوى رؤية وجه والدها ،خلعت رداء الصلاة ورمته بعشوائيه وتقدمت نحو المرآءة حتى ترتب شعرها او... امسكت الفرشاه وحاولت تسريح غرتها على جنب بشكل ناعم ما إن تبعد الفرشاة عنها حتى تعود على جبينها ،شعرها لايغطي رقبتها قصير جدا ببداية الرقبه ولم يكن متساوي رغم ان مرجانه حاولت ترتبيه بقدر المستطاع ،سمعت ضجة في الاسفل فاقتربت من النفذة لترى سيارتين دخلت في الكراج ،نساء ورجال واطفال ،تراقب بحذر حتى لاتنتبه لها زرعه التي تقدمت نحوهم عندما شاهدتهم متجهين للداخل ابتعدت عن النافذه خوفا من ان ينتبه لها احدهم
--
تكتف بهدوء -: كلامك مو منطقي ابدا !
ضمَّ كلتا يديه -: حتى ان رحت ما راح اشوفها
-: تصرفك خطأ كم لك ماطبيت بيت امي اسبوع !
بألم -: لا للاسف اسبوعين الا يوم
-: ياويلك من الله حتى وان اخطت امي ماتقطعها
-: ماقطعتها اكلمها كل يوم واليوم اللي تصير عند احدكم اجي اسلم عليها وامشي
غضب جراح فخرج من المجلس ما إن رأى والده خارجا حتى دخل وبابتسامه-: السلام عليكم
رفع رأسه وببرود -: وعليكم السلام
قبل ان يجلس اخذ دلة القهوة وسكب لعمه فنجان -: ها بتخاوينا لبيت جدتي
هز رأسه رافضا ،فاردف -: يارجل انت كذا تخلي جدتي تصر على رأيه وتكبر قلبها على بنتك
لم يرد عليه اسامه ،فتأمله قسوره من يصدق ان اسبوعين غيرت شكل اسامه فالهالات السوداء تحيط عينه ونقص وزنه بشكل ملحوظ فبادر بسؤاله -: اسامه انت تاكل ؟
استغرب اسامه سؤال قسوره -: وش هالسؤال الغبي اللي مثل وجهك ؟
ضحك قسورة -: لا جد والله وش الرجيم اللي مسويه خلني ابنشره وافيد البشريه اللي تبي تنحف
ابتسم بألم -: الحمدلله اكلي هو هو ماتغير ،بس ..تردد
-: بس ايش ؟
-: من اسبوعين ماارتحت بنومه ،اطول نومه نمتها اربع ساعات ،الكوابيس ماتخليني انام وكلها متعلقه بشيخه انا خايف ان امي ...لم يستطيع اكمال جملته كيف ظن السوء بأمه ، محال أن تؤذي أمه ابنته !
اكمل قسوره عنه -: تأذيها
-: لا لا ،مستحيل امي تسويها مستحيل استغفر الله يارب ماقصدت اللهم اغفرلي ،
استقام واقفا ووجه امرا لقسوره -: قم مشينا لامي بسرعه

نهاية البارت الثاني



تعديل الأزدية; بتاريخ 28-04-2016 الساعة 04:19 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 29-04-2016, 12:22 AM
صورة شيخة الغيد @ الرمزية
شيخة الغيد @ شيخة الغيد @ غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه أُسرت بها


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اول ما شفت اسمك على روايه جديدة دايركت دخلتها
لاني بصراحة معجبة باسلوبك وبروايتك براءة ثريا لاني كنت من المتابعين خلف الكواليس
وروايتك هذي اتوقع لها نجاح باهر
نجي للاشخاص

زرعه :بصراحة عجوز تقهر متسلطه ليش تكره شيخه المفروض تعوضها عن حنان الام رغم ان الاب مو مقصر بس هي
من الحقد والتسلط الي مالي قلبها حرمتها من ابوها

اسامة :بصراحة انسان شخصيته ما اعجبتني ما اقول يعق امه او يغضبها بس لازم يكون له موقف يعني تحرمه من بنته بهالطريقة البشعة
هذا لا في مصلحته ولا مصلحة بنته


شيخه :اتوقع لها ايام سودا مع الزرعه الشريره


اامممممممممممممممممم اتابعك بكل شوق وشغف لاحداث روايتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 29-04-2016, 01:36 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه أُسرت بها


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها راعية الطيب 1 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اول ما شفت اسمك على روايه جديدة دايركت دخلتها
لاني بصراحة معجبة باسلوبك وبروايتك براءة ثريا لاني كنت من المتابعين خلف الكواليس
وروايتك هذي اتوقع لها نجاح باهر
نجي للاشخاص

زرعه :بصراحة عجوز تقهر متسلطه ليش تكره شيخه المفروض تعوضها عن حنان الام رغم ان الاب مو مقصر بس هي
من الحقد والتسلط الي مالي قلبها حرمتها من ابوها

اسامة :بصراحة انسان شخصيته ما اعجبتني ما اقول يعق امه او يغضبها بس لازم يكون له موقف يعني تحرمه من بنته بهالطريقة البشعة
هذا لا في مصلحته ولا مصلحة بنته


شيخه :اتوقع لها ايام سودا مع الزرعه الشريره


اامممممممممممممممممم اتابعك بكل شوق وشغف لاحداث روايتك
وعليكم السلام ورحمة الله
اهلا راعية الطيب
كلامك اللطيف أسعدني شكرا جزيلا
آمل ذلك
-
اما عن اسامه من يدري لعله يتغير في البارتات القادمة !
اسعدني تواجدك وتعليقك
لاعدمته 🌷

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 04-05-2016, 11:23 AM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه أُسرت بها


بسم الله الرحمن الرحيم
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
---
«أشكو الفراق إلى التلاقي . . . . وإلى الكرى سهرَ المآقي
وإلى السُّلوِّ تفجُّعي . . . . وإلى التصبُّر ما أُلاقي
وإلى الذي شطتْ به . . . . عني النَّوى طول اشتياقي
وطوتْ حشايَ على الجوى . . . . لما طوتْه يدُ الفراق
صبراً فرُب تفرقٍ . . . . آتٍ بقربٍ واتفاق»
****
وصلو لمنزل والدته ،وقد سبقوه اخوته ،نزل يرافقه قسورة ،دخل الصاله والقى السلام ما ان رأته امه حتى اعرضت عنه تقدم نحوها وبهدوء -: مساك الله بالخير
لم تلتفت والتزم الجميع الصمت ،قبّل رأسها -: وشلونك يمه
سالت دمعتها واتبعها سيل من الدموع -: ماني بخير ياوليدي ،ذبحتني بجافك انا امك تسع شهور انتظرك تهظل والحين عشان بنت الفاسده تقطع بيتي !
امطرها بقبلات مع راسها ويديها وانفها ورجلها -: العذر والسموحه يمه العذر والسموحه ارضا عني ،اعوذ بالله من الشيطان سامحني يمه سامحني
مسحت دموعها بشيلتها -: وانا اقدر ازعل عليك او على احد من اخوانك
جلس بجانب امه ويحاول اضحاكها كما ابكاها
تربع قسوره على الارض ،لم يحب الجلوس على الكنب القى نظره خاطفه على المتواجدين زوجات اعمامه وديمه متغطيات ،ثم والده وعمه وعناد وسلطان على كرسيه ثم عمته مزنه وجدته واسامه ،استقام واقفا وخرج للحديقة تأمل الأطفال يلعبون ناداهم فاصطفو امامه السمو ومزن وجوري ورنا وارين واخويه آسر وعز
جلس قسورة على عتبة الدرج -: وش رايكم نلعب غميمه
فرحو وابدو موافقتهم فوضع يده على عينه وبدأ بالعد -: واحد اثنين ..والاطفال يتوزعون في الحديقة ..سمعت صوت رجل يعد ..وماشدها للنظر من النافذه جملته جاكم الذيب ..اخذت كرسي ووضعته امام النافذه وصعدت فوقه ابعدت الستاره وفتحت النافذه وابعدت الشبك ،وبفرح تتابعهم كان بعض الاطفال واضحين لها ،لكنها لم ترى الرجل !!
نعم فقسوره لم يتحرك ،كان يريد الهدوء قليلا وهذه الطريقة نافعه وذات مفعول جيد ،اذ انها مرت عشرة دقائق ولم يسمع لهم همسا ..تشجعت واخرجت رأسها بكامله من النافذه رأته جالس على عتبة الدرج وبيده الجوال قطبت جبينها فصرخت -: غشاش ..ثم ادخلت راسها بسرعه
استنكر الصرخه ،هل هي السمو اما رنا ! سيتحقق من ذلك ،استقام واقفا وبدأ يبحث عن الاطفال ..اما شيخه فعادت لتستلقي على سريرها وتكمل قرآءة القصة الانجليزيه ،هاهي بدأت تفهم تلك اللغه فالفضل بعد الله لمدرستها سابقا ثم الآن مرجانه ،
رن هاتفه -:نعم/طيب /ان شاء الله ربع ساعه انا عندك /في امان الله ..اغلق الخط
زرعه -: منهو ؟
اسامه وهو يستقيم واقف -: المستشفى
-: وش يبغون بعد !
-: حاله طارئه اساسا دوامي يبدأ بعد نصف ساعه يعني كذا والا كذا انا رايح
قبّل رأس امه ، تأمل الدرج قليلا تنهد وخرج .
رأى الأطفال يحيطون قسوره فتقدم منهم -: قسوره يلعب مع البزران ! من وين طالعه الشمس
ضحك قسوره وهو يتقدم نحو اسامه -: وش اسوي يارجل هذي خطة عشان يخف ازعاجهم والتفت للاطفال -:خلاص ماراح العب ،
ابتعد الاطفال واكملو لعبهم اسامه وهو يتأملهم -: انت وشلون تلعب مع رنا
رفع حاجبه قسوره باستنكار -: وش حيث انها ؟ ثم تبي الصراحه ما اعرفهن
اشار اسامه بسبابته -: هذيك الطويله رنا اول متوسط
عبس قسوره وبحده -: وتاركينها تراكض قدامنا ! انا كنت احسب عمرها احدعش ،
اسامه -: وش دخلني تعصب
قسوره بنفس الحده -: خالها ! وتاركها لا انت اللي غطيتها ولا انت اللي نبهتنا
اسامه -: صدقني لو كانت اكبر من هالعمر كنت منعتها ،
شدة قبضة يده -: ،كلامي مع امها واخوانها .. ترك اسامه وعاد للداخل ،اما اسامه ابتسم فهو اشعل فتيل قنبله وغادر ..
دخل الصاله ونادى بصوت عالي -: عناد
استغربو نبرة قسورة الغاضبه مزنه -: عساه خير قسوره وش مسوي عناد
رمقها بغضب -: ماخبرنا البنت اذا تخرجت من الابتدائي ،طلعت لنا كاشفه ولا بعد بلبس عاري،
علي بهدوء -: وش اللي ترمي له ياقسوره
قسوره بحده وعينه تتنقل بين عناد وسلطان وعمته مزنه -: ابد ياعم تو العب مع البزران !
جراح -: وش لعّبك مع البزران مو عاده
قسوره رد على والده بنبره اخف -: اشتهيت العب
علي باستغراب -: وش دخل البزران ياقسوره بمزنه وعيالها
قسوره -: رنا رنا ! تو العب معها لا وماسكن يدها بعد وشافني اسامه وقالي انها بالمتوسط !
مزنه بارتياح -: ياربيه خوفتني ،خلك فري عادي اذا صارت بعمر ديمه غطيتها
لم يلقي لكلام عمته بالا تقدم من عناد وجذبه من ياقة ثوبه وبحده -: اذا امك متساهله بالموضوع انت مالك راي ،اخوها الكبير ماتخاف عليها ؟! ماتغار انا تو ماسكن يدها
عناد بتوتر -: مابعد رأي امي رأي
ذُهل قسوره من رده فدفعه بقوة على الكرسي ،تأوه عناد بألم فالتفت على سلطان -: وانت بعد الامر عادي عندك ؟!
لم يرد سلطان على قسوره فرجع للكنبه وجلس عليها بجمود -:اذا بتخلينها تكشف لا عاد تجيبينها لاجتمعنا عند جدتي
لم ترد مزنه او تجادله ،من يرادد قسوره وهو غاضب ! مجنون ليس بعاقل ،
ارتفع صوت آذان المغرب فاستقام واقفا جراح وبأمر -: يالله خلونا نروح نصلي والحريم ياخذن راحتهن
استقامو جميعهم فحرك سلطان عربيته اوقفه صوت امه العالي -: ابوك ماهو فيه يشيلك مع اخوك صل هنا ،
تقدم منه بحنان ودفع عربيته -: خليه يامزنه انا مثل ابوه وهو ما اعده الا حدا عيالي
خرجو الرجال فقالت ساميه ضاحكه -: بسم الله عليه قسوره ، له هيبه تصدقون اني خفت كم عمره يالطيفه
ابتسمت لطيفه -: عشرين سنه ،
-: ماشاء الله تبارك ،يخليه لك ويبلغك فيه
مزنه وهي تسكب لنفسها فنجان شاي -: ماورث الاسم من ابوي بس حتى الشكل والشخصيه
زرعه -: ،اي والله انه لااقبل قسوره اني اذكر ابوتس الله يرحمه ،
دخلت رنا غاضبه وتبعتها السمو والقن جسدهن على الكنبه بقوة
زرعه -: وجع وش بلاتسن؟
السمو خنقتها العبره فلم ترد
رنا بغضب -: فيه غيره ! كنا واقفات على الباب نسولف مع عيال الجيران بغى يذبحنا
واردفت بصرخه -: ماما انا ما اتحمل احد يتدخل فيني ،بابا سامح لي هو وش دخله؟
ديمه بهدوء -: احسن ربي مرسله لكم
استقامت رنا غاضبه -: انا طالعه الحديقة وابنتظره يرجع واتمنى يفتح فمه بكلمه ،وخرجت
كانت السمو ستلحقها لكن ساميه منعتها ،وجلست بجانب ديمه ،،
رجعو من الصلاة ،وقبل ان يدخل بيت امه اوقفه قسوره -: يبه الله لايهينك ابي مفتاح سيارتك
جراح باستغراب -: ليش ؟
-: فارس بيمرني ،وابنتظره فيها !
-: بتترك اجتماعنا
-: احسن لي واحسن لهم
مد له مفتاح السياره ودخل ..
---
ركن سيارته امام قصر والده ،نزل وتقدم منه احد الحرس رمى مفتاح السياره له واكمل طريقه بسرعه
دخل الصاله وتقدم امام امه بكل غضب -: مالقيتهم مالهم اي اثر
ذُهلت أمه -: شلون يارعد شلون انشقت الارض وبلعتهم !!
جلس وهو يلهث -: انا ادري !
تقدمت منه وجلست بجانبه -: شف حبيبي لازم بناتك تجيبهن هنا ،وش يقولون بكره الناس عنا !؟
التفت الى امه يتأملها كل مايهمها كلام الناس
وقف وبتعب -: خلاص ماعلي لي اسبوعين درت المملكه كلها ،والمشكله جوازها بيدي ماتقدر تسافر !
ابتسمت براحه -: اجل طال الزمن والا قصر بنلقاهم ،عندي لك مفاجئه !
التفت لامه -: وشهي !
بفرحه -: اسماء حامل بولد
لم يظهر على وجهه اية تعابير ،وخرج
ربع ساعه وها هو يقف امام قصره دخل وهو يصرخ بغضب -: أسماء اسماء
خرجت من الصاله وقد ارتدت فستان بحمالات بلون الاصفر -: هلا رعد ،شفيه ؟
-: وش اللي مافيه ،ليش انا توي ادري بحملك ! ولا بعد ليتك انتي اللي معلمتني امي تعلمني !
اقتربت منه بهدوء -: اذكر الله ،انا انتظرتك قبل ثلاث شهور يوم كامل ترجع ولا شفتك ،وبالنهاية ارسلتك الخبر برساله وش يدريني انك ماقريتها !
سرح قليلا تلك الليلة كانت الليلة الوحيده التي قضاها بين بناته ،لان زوجته واخيها خرجوا لزيارة والدهم في المنطقة الشرقيه اعادته على ارض الواقع ابنته ريما وهي تهزه بخفه تأمل المكان لم يرى اسماء جثا على ركبتيه وقبل وجنيتها بحنان -: وشلون الحلوه
-: بخير ،وشلون الحلو
ابتسم لها -: وين ماما
ريما بصدق -: ما ادري شفتها تدخل داخل وهي تبكي
تبكي ! وفي كل مره أسرح بها تبكي !
قبل رأس ابنته ثم لحق بأسماء !
---
كان جالسا على كبوت السياره ،لقد تأخر فارس ،فجاءة فُتح باب جدته زرعه ليخرج فتى يرتدي شيالا جنز استنكر شكله فهو لم يراه قبل الآن !قفز من الكبوت بخفة وتقدم نحوه التقت اعيناهما ببعضها فبادره بالسؤال -: مين انت ؟
كانت سترجع للداخل لكنه سبقها وامسك بذراعها ،شعرت بالخوف هل سيخطفها ثم يقتلها ويطعمها للكلاب ،بحركة سريعة اخذت حفنة رمل والقتها في عينه ،ترك يدها ورجعت الى الداخل واغلقت الباب ،حاول مسح عينيه ،فتحها واغلقها اكثر من مره يرى لكنها رؤية مشوشه وغير واضحه
فتح نافذة السياره ،يناديه لكنه لم يرد عليه يبدوا مشغولا ،فنزل ووقف بجانبه -: قسوره !
رفع رأسه لفارس فتح عينيه بصعوبه كانت شديدة الحمره -:جابك الله ،عيوني دخل بها رمل
فارس وهو يتفحص عينيَّ قسوره -: وش مسوي انت ! مدخل راسك بتراب انت !
ضحك قسوره رغم الالم -: قالو لك نعامه
فارس وهو يجر يده -: تعال خلني اوديك المستشفى ،يسعفونك
اوقفه قسوره وهو يمد جواله -: لحظه يارجل ،دق لي على جوال ابوي
فارس وهو يبحث بالاسماء ويتصل ويناول قسوره الجوال الذي انهى مكالمته بسرعه ،ركب قسوره السياره واعطى فارس مفتاح سيارة والده حتى يعطيه لآسر
---
ركن سيارته امام منزله ،واخرج مفتاحه ادار المفتاح ودخل ،كانت دائما تستقبله أثناء عودته من العمل الآن المنزل بدونها موحش نفض رأسه طاردا الذكريات والهواجيس التي تهاجمه ما ان يدخل هذا البيت ،فتح اضاءة الصاله ورمى جسده على الصوفا بتعب ،اغمض عينيه لعله يرتاح قليلا فبقي على اذان الفجر ساعه
--
تتقلب على سريرها فالنوم جافها ،منظر ذلك الرجل يتكرر في ذهنها ،يتملكها شعور الخوف والوحده انعدام الأمان قاطع أفكارها صوت بطنها ،فهي لم تتغدا ولم تتعشى والمطبخ في الدور الأول تخاف أن تنزل لوحدها ،لا بل تخاف أن تخرج من غرفتها فزرعه تطفئ جميع انارات البيت ويخيم الظلام على المنزل باستثناء غرفتها التي أضاءت ابجوره بإضاءة هادئة خوفا ان ينتبه ذلك الرجل لغرفتها فيدخل عليها من النافذه ،
--
شعر بأحد ما يهزه ،بالكاد فتح عينيه ازعجته الاضاءة واعتدل جالسا ،رأى عز وبيده ممسكا لحاف والدموع على خده مد يده يمسح دمعة اخيه -: وش فيك عز
عز ببكاء -: شفت حرامي بيسرقني ،ابنام عندك تكفى
هز رأيه موافق -: طيب طف النور وتعال انسدح جنبي
بسرعه اطفئ الانارة واستلقى بجانب قسوره
قسوره بكسل -: سميت قبل تنام !
-: لا نسيت
وهو يعدل لحاف اخيه ،فغرفته شديدة البرودة -: خلاص قل بسم الله وماراح يجيك الا العافيه
--
فتح باب الملحق وخرج للحديقة ،تأمل السماء سبحان الخالق ما أجملها ،وكيف زادت النجوم جمالها ،فتح مذكرته وكعادته يدوّن يومياته
--
دخل وبيده كيسة خبز وثلاث بيضات رأى أخته تلاعب بناتها أمرها بلغته الباكسانيه لكن سأكتبه بالفصيح -: نعمية حضّري لي الإفطار
انصاغت لأمره أخذت منه الكيس وتوجهت للمطبخ المفتوح على الصاله فتح التلفاز يقّلب في القنوات لعله يجد برنامج يروق له في هذا الصباح ،
انتهت من اعداده حملته ووضعته امامه وجلست -: أمين ،هل بإمكانك إحضار الحفائظ لبناتي !
بحده -: لا لايمكنني اهدار المال ،
-: إذا ماذا أفعل ! ستتوسخ الشقه
-: بإمكانك فعل مافعلته امي معك سابقا فأنتي استغنيت عن الحفائظ وعمرك سبعة اشهر ،
-: يصعب علي الأمر فأنا اثنتين ليست واحده
-: حاولي تدبير أمرك
استقام واقفا واردف -: تغذي جيدا لأنك ستُطعمين بناتك حليب طبيعي ،فمن اليوم سأكُف عن شراء الحليب الصناعي ..ثم خرج واقفل عليها الباب كعادته ،
استسلمت لدموعها -: آه يالجشعه وطمعه المال مال بُنياتي وهو يتصرف به كيف يشاء
مسحت دموعها عندما سمعت بكاء ابنتها ،فذهبت اليها
---
دخلت لطيفة غرفة عز ،وفزعت لأنها لم تجده على سريره ،خرجت بسرعه لغرفة آسر الذي كان نائما وهو جالس ،صرخت به -: آسر وين اخوك ماهو بغرفته
هز رأسه واستلقى على سريره ،اما هي لم تهتم لأمر آسر الذي عاد للنوم وذهبت لغرفة قسورة تسأله
دخلت الغرفة ارتعش جلدها من البروده أضاءت النور وتقدمت ببكاء -: قسوره قسوره
استيقظ فزعا لبكاء امه ،وبسرعه وقف امامها -: سم يمه وش فيك
-: ضاع ضاع
حاول التفكير لثواني ماهذا الشيء الغالي الذي تبكي امي لضياعه -: يمه توجسين شيء ابوي فيه شيء اخوان..
قاطعته -: مالقيته ،عز ولدي ضاع
تنهد براحه ورفع يدها وقبّلها ،ثم اتجه لسريره وابعد اللحاف وامسك عز من رقبته ورفعه -: هذا اللي تدورينه ؟
تقدمت نحوه ببكاء وحضنته بقوة -: يارب الحمدلله ياحبيبي انت بخير
عز يشعر بنعاس شديد ولكن لايدري عن سبب وجوده في حضن امه اغلق عينه
قسورة وهو يأخذ منشفته متجها لدورة المياه -أجلكم الله - -: يمه خليه هنا عشان اخذه معي للصلاه
قبّلت جبين عز وهي تعدل اللحاف عليه -: خلاص حبيبي ،ومر آسر مو تنساه ابوكم سبقكم
---
خرج خالد من الفلة ورأى امامه سلطان ينتظره -: صل الفجر بالبيت مو لازم المسجد ،وخرج من الباب
تأمل سلطان الباب قليلا وتقدم نحوه وفتحه وهو مصمم على تتفيذ مايفكر به
--
كان يمشي في الطريق المظلم فمن حسن حظه اليوم ان المسجد تأخر في الإقامة ،شد انتباهه سلطان ويبدو انه يحاول النزول مع الدرجات ،تقدم نحو سلطان -: السلام عليكم سلطان
دفع سلطان عربيته للخلف فهو لايرى ذلك الرجل بوضوح ،تقدم الرجل لتتضح ملامحه سطان بهدوء وكان يهم بإغلاق الباب -: وعليكم السلام
مد يده مانعا له -: وراك يارجال ! وين ابوك واخوك ؟
سلطان بهدوء-: تلقى ابوي بالمسجد ،ابعد يدك خلني اسكر الباب
ابتسم -: طيب يارجل خلني اساعدك
سلطان بهدوء -: جزاك الله خير ابصلي ب....
قاطعه وهو ......
نهاية البارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 05-05-2016, 02:02 AM
شمعة غموض شمعة غموض غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه أُسرت بها


ابداع ابداع بجد استمري ولا تقفين انتي مبدعه
بنسبه للتوقعات ماعندي 😁

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 06-05-2016, 09:00 PM
صورة الأزدية الرمزية
الأزدية الأزدية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه أُسرت بها


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شمعة غموض مشاهدة المشاركة
ابداع ابداع بجد استمري ولا تقفين انتي مبدعه
بنسبه للتوقعات ماعندي 😁
شاكره لك
لا عدمت تعليقك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 06-05-2016, 09:16 PM
صورة شيخة الغيد @ الرمزية
شيخة الغيد @ شيخة الغيد @ غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه أُسرت بها


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رووووعه استمري غاليتي الرواية رائعه
لكن البارت قصير يعني لو تقدري تخلي بارتين بالاسبوع اذا ظروفك تسمح

موقفه يالغلا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 08-05-2016, 11:17 AM
صورة غرشوبه نعيميه الرمزية
غرشوبه نعيميه غرشوبه نعيميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه أُسرت بها


السلام عليكم
روعه اختي
مسكين اسامه تجبر امه عليه وحرمانه من بنته قاسي عليه كثير
ليش ماترحم حاله يقولها بسوي اللي تبين بس بشوف بنتي وهي حارمتنه منها
مسكينه شيخه بنت عمرها تسع سنين وتعذبها بهذا الشكل ماب لازم تطلع مثل امها اذا الطفل حصل الحنان والتربيه والاهتمام بيطلع ابن صالح

تحياتي

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانيه أُسرت بها

الوسوم
مُسرب , الثانيه , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : 99 كذبه لا تكفي ! لادافع عنك ؟ أكمل آخر كذبه !/بقلمي؛كاملة هَمْسَْ ~ ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 313 19-11-2017 02:03 AM
روايتي الثانيه:عابرات فـوق السنة النيران/كاملة مس ميلانو روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1231 28-05-2017 08:25 PM
روايتي الثانيه / طلبتك لا تقارن وانت احلاهم شله'ه خوقاقيه'ه `~ روايات - طويلة 26 17-05-2017 06:59 PM
روايتي الأولى : موتك بإيدي وأنا أول من يحضر عزاك !/كاملة *MEERA روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 598 07-04-2017 02:54 PM
روايتي الثانيه ؛ يعيش الورد في إبتسامتك,ويذبّل لا عبس وجهك الحُلو. novel9_ روايات - طويلة 15 22-03-2016 09:19 AM

الساعة الآن +3: 06:48 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1