غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 21-05-2016, 03:10 AM
بعد الغياب بنلتقي بعد الغياب بنلتقي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي ربما بعد الغياب بنلتقي


هنا جمعت شتاتي وحزمت امري لاطلق اول رواية لي بعد تفكير ووقت وحهد طويل كنت قد تعلمت الكتابه منذ الصغر ولكن لم يكن لدي الجرئة لاطرحها بين ايديكم وحان القدر ان اطرحها في تاريخ 16 مايو ، لن اتكلم وكأنني اتعايش في مجتمع اوربي من سفور وما الى ذلك سأروي لكم ما يدور بمجتمعنا من عادات وتقاليد .
# ملاحظه : لاتلهيكم روايتي عن الصلاة
لااله الا الله محمد رسول الله ﷺ

المقدمة

في كأي يوم من ايام السنه كانت وضحى مستلقيه على سريرها وبأيدها جوالها وتفكر بعمق معقوله بعد 16 سنه من الغياب يرجع لارض الوطن وكأن شي لم يكن !
( نرجع الى قبل 5 ايام )
عائلة وضحى مكونه من ام واب ووضحى 26سنه
وسياف 28 سنه وعبير16 سنه
صعد والد وضحى الى غرفتها ودخل وجدها تصلي
فرضها جلس على السرير بأنتظارها حين انتهت
ناداها ، تعالي يابوك عندي لك سالفه
استغربت وضحى شصاير ابوي بغرفتي ! :
سم يبه امرني؟
سعود :اليوم انتي منتي صغيره يبه كبرتك ورعيتك ىيعلم الله انك كبيره ف قلبي وبعيني واليوم يابنتي انا منا صغير كبرت وجاء الوقت اللي اشوفك به عروس
وضحى ولا زالت مستغربه من هالمقدمه : الله يطول بعمرك يبه
سعود : ولد عمك اصيل رجع من امريكا
وضحى : اصيل؟ شجابة بعد 16 سنه من الغياب ؟ شذكره فينا يبه حتى لو كانوا متكلمين فيني اني له وانه قطع نصيبي في كذا مره مستحيل يبه بعد هالمقدمه بتعتقد اني مستعدة ارتبط فيه
سعود بعصبية مفرطه : وضحى اصحي اسمعك معليه صوتك علي او تحاولين تقلين ادبك علي الموضوع منتهي بكرا عمك وولده بيجون ومعهم الشيخ والله ان اعترضتي اوسببتي مشكله اني بري منك ليوم الدين ( وطلع من الغرفه بغضب عارم ) .
جلست وضحى بصدمة على السرير لا يبه دخيلك الا اصيل الا اللي كسرني سنين يبه دخيلك
الفصل الاول

(في بيت ابو اصيل فهاد )

فهاد : البنت عانت يا وليدي من سنين انت تدري وش معنى ان البنت تبطي ما تعرس بقبيلتنا والبنت ابطت يا وليدي وابوها رد من الرياجيل مالله يعلم به منهم الضابط والدكتور لين البنت امتلت بغضبها

اصيل بتفكير : ماضرها دامها ببيت ابوها ماضرها يبه

اصيل 36 سنه
المهره 20 سنه
رايد 18 سنه

في بيت بعيد كل البعد عن هذا الجتمع برمتة كانت سارة جالسة في الصاله بكامل اناقتها وترا لنفسها بالمرايه وتتكلم على نفسها حصلت على المال والجاة والجمال واغمضت عيونها وضعت يدها على بطنها ، بس ماقدرت اجيب لك الضنى تمنيت كثير بس انا وين والضنى وين ؟ اللهم لك الحمد يارب اللهم لا اعتراض
( دخل من وراها زوجها )
راجح : ماشاء الله ماشاء الله وش هالجمال وش هالشعر ياهلاكي ، ( وقف وراها وضم خصرها بحب واخذ نفس ) يابعد طوايف اهل راجح والله
( دنقت راسها بخجل وضحكت بسعادة )
مو سارة بنت محمد اذا ما اعجبك ولا شرايك؟ هههههههههههه
ضحك راجح بود : انشهد ان جمالك موجع ، هاه يالقلب جاهزه نطلع؟
سارة : جاهزة

( فـ بيت ابو سياف )

عبير : وضحى لا تسوين بنفسك كذا ياختي ما تدرين مين هو اصيل اصلا يمكن انه هو الشخص اللي رسمتيه بأحلامك قبل !
وضحى تتنهد : تقولين هالكلام ياعبير لانك ماعشتي اللي عشته ما نمتي سنين تتحلمين بشخص يكون معك خطوه بخطوه وفجأه ! تكونين انتي حديث الساعه بين كل بنات القبيلة
عبير بعد صمت وبصرخة قهر : ياخي ماهب معقول اننا بعام 2016 وللحين هالسيرة تنفتح صار عمري سنه ولا مية وش على بنات هالقبيله مني اعوذ بالله من كثرة هالهرج اللي ماينفع
ضحكت وضحى على اختها وبحسرة : كل شي يصير بهالمجتمع صدقيني وش قولك باللي تنخطب وهي ببطن امها!
عبير بصدمه : اما ؟ كيف
وضحى : والله اني اخبر لي صديقة وحنا بالمتوسط كانت حامل قلنا لها شلون اعرستي ؟ قالت ببساطه من امي بالسابع فيني وعمي محيرني لولده ومن بلغت عرست
عبير : اعوذ بالله من قلب لا يرحم عناد بهم منب معرسه لين اغدي عجوز قهرن بهالعاده

( مر اليوم على وضحى طويييل اطول من الـ 16 سنة اللي فاتت فكرت بكيف تجتمع بسفاحها ببيت واحد وكيف بتتعامل معه كأنه شخص ما اذاها سنين بهروبه ! وحل الصباح وجاء يوم كتب الكتاب وكل واحد متحفز لوش يحمل هاليوم من احداث من اصغر راس لحد اكبر راس)!

( ببيت ابو اصيل )
المهره : يا اصيل برضا امي عليك قوم روح للحلاق قم تضبط شف لك شي مب معقوله البنت بتشوفك بهالشكل؟
اصيل بهدوء : مهره لا تزعجين راسي وانتي تدرين ان كلامك مهب منفذ لين انا اشتهيه
مهره جلست جنبه بود : يا اصيل تكفى انت منت داخل حرب اي انا معك كل اللي حولك رموا عليك الكلام بأنك منت كفو وانك علقت البنت وهجيت بس هي بعد ذاقت ياخوي تكفى لا تصير شرً للبنت زياده على اللسنين اللي ذاقتها
قام اصيل بحمق : اعوذ بالله منكم ومن شوفها بهجد بأرضي بفكر بنفسي منتب معطيني فرصه
( وخرج من البيت )
قعد يمشي بالشارع وش هالتخلف اللي حولي شنا مسوي؟ البنت داحرينها بقلبي بالغصب انا اتزوج هالمقرودة لا بركتن فيها من بنت

( عند راجح وسارة )
راجح : هاه سارة بتنزلين ولا نرجع بس بليا هالسهره ( بغمزه)
ضحكت سارة : لاه وين ودك خالتي تنحرني هنا؟
اشوفك على خير حبيبي ونزلت
دخلت سارة القاعه وكل الانظار عليها كالعادة
سلمت على خالتها والبنات ، اعرفكم على خوات راجح
الجازي : 35 سنه
العنود 31 سنه
روضة : 18 سنة
سارة بعد ما سلمت على الجميع : هاه عسى ما فاتتني الزفه؟
روضة بطنزة : لا وين تفوتك واللي بتنزف قالب الثلج جويهر؟
العنود بضحكة : والله اني افكر دايم جويهر وضاري وش بيخلفون ؟ قوالب ثلج الله وكيلكم
ام راجح : تقولونه اللحين والله يا ان ضاري لاعصب ان يخلي جويهر تطلع للشارع حافيه خل عنكم بس
- ضحكوا بحب لهاللمه -
مرت من جنبهم بنتين معروفات بأن النار والقاز لالتموا حول سارة ، جلسوا حولها وبدا الهرج اللي يهد الحيل
رانيا : اقول فطوم !
فاطمه بلعانه : قولي؟
رانيا : هاللحين سارة بتطق السنة العاشرة ولا فيها ضنى وش مصبر راجح عليها ؟
( دنقت سارة راسها وجلست تفرك يدينها بتوتر وتغالب دموعها )
اللتفتت لها روضه : سارة ادحريهم ماهم كفوا والله تضيقين صدرك عشانهم
سارة بوجع : عن اذنك بروح الحمام
روضه بقهر قامت وجلست بطاولة رانيا وفاطمة : اسمعن واقطعن الهروج والله العظيم وعزة الله وجلالة ان ما انتهيتن ان يوصل العلم لزوجك يارنيا كون انك علقتي امالك على اخوي وانصدمتي انه اخذ تاج راسك هذا ما يعني انك تتلفظين عليها بكل مكان وصل؟

الثاني

وضحى كانت جالسه بأستسلام فالموضوع لم يعد قابل للنقاش!
فهي وضعت بين المطرقه والسندان ، لا تستطيع ان تقف بوجه ابيها وترفض لتجد الرد ان ابيها قد تبرا منها للابد
دخل عليها سياف بمرح : اوه اوه العروس تتفنجل ولا تنادي اخوها يقلط معها على هالقدوع !
ضحكت وضحى : اقول تمسك بس واقعد
سياف بجديه : وضيح ياخوك تأكدي ان نجاح هالزواج بين يدينك المره الحقيقيه هي اللي تدير رجالها بذكائها الموضوع ماهو تحدي ولا اخذ ثار يمكن هو صارت له ظروف هناك وخلته يبطي
وضحى بأسى : اسمع يا سياف انا اقولها هنا قدامك ولو وصل الموضوع مني انه ياصل لابوي ، انا ماخذه ولد عمك سيئ الذكر عشان خاطر ابوي بس ووالله يا ان ردتي لهالبيت ماهب بعيده .
سياف بأستنكار : اعوذ بالله من شرك يا وضيح هو انتي دخلتي بيته يوم نيتك الرجعه؟
وضحى بهدوء : تكفى يا سياف لا تزيد وتعيد براسي تراني من امس مصدعه والنفس خايسه خلني اروق قبل يجي ابوي ويجيب الشيخ وهو انا قد نفسي بخشمي واسوي شي مابي اسويه
سياف : الله يهدي الانفس الله يهديك
____________
: يابنت الحلال قايلة لتس انا اصيل بيرجع وبياخذها مين يقول ان اصيل هج كل هالسنين عشان يرجع لوجهتس؟
فدوى بغصة : ما حسبته بياخذها والله ليتني حطيت براسي انه لها وارتحت
اميره : الا الا حاطه براسك هالشي من زمان وانتي اللي مكابره على هالسالفه وماتبين احد يطريها عشان ما تصدقينها وتضيقين صدرتس ، اسمعي يا فدوى اللحين انتي قد عمرك 21 والرجال 36 وش يبي ببززاً يعابلها؟
فدوى بحمق : والله وبعزة الله لاطين عيشتها ماهوب انا اللي يبدا علي بذا العجوز
اميره بأستهتار وضحك : هدي هدي مين بدا عليتس ياعمري ؟ بالاساس اصيل يدري ان عمته حصه عندها بنت اسمها فدوى؟
_______
: ساره ياعمري دخيل عيونك مين اذاك؟ وشبك من جيتي من الزواج وانتي مب انتي؟
سارة بصمت بعدها قالت : راجح شرايك تتزوج؟
فز راجح بغضب: اعوذ بالله من هالطاري انا منب قايل لك ان انا من بعدك حرام علي الحريم
سارة بعبرة : اقعد خل اكمل كلامي اقعد الله يهديك
جلس راجح بغضب : اعوذ بالله منك يا ابليس سارة انا مكتفي بك عن كل الضنى وشبك ملزمه تقهريني بك؟
سارة : الدعوه مهيب قهر بك بس يا راجح انت عمرك 33 وانا 29 كبرنا وانت تدري اني مابي رحم عشان تفكر لو نسبة 1٪‏ احمل الموضوع ميئوس منه تكفى يا راجح خلني اتوكل على الله وازوجك بنت الحلال اللي اشوفها بتقدرني انا وياك وتعبتر ولدها ولدي تكفى يا راجح
راجح بهدوء : منب راد عليك الله العالم انك عفتيني وجايه تلكلكين لي بهالهروج ! انا طالع
طلع هو من هنا وانهارت سارة من هنا : يالله يارحيم ياجبار ياعظيم انك تجبرني بقدرتك وتقدرني على سواتي يارحيم
_________
نزلت شموخ بكسل وهي تتثاوب وعليها عبايتها
: يافتاح ياعليم يا رزاق ياكريم وش مصحيك من هالصباح؟
وعلى وين العزم؟
شموخ جلست بثقلها على الكنب : بروح احلل بطني شايش علي من يوم ما سويتي ذيك المكرونه الله يخزي الظالم هو انتي شحاطه بها؟
شهاليل بأستنكار : هاو؟ وشبها المكرونه لهفتها كلها ماجاني غير العافيه
شموخ : والله مدري احس بلوعه الا امي وين؟
شهاليل : والله من 9 الصباح قشت قشها وراحت لعمتي هياء مدري شعندهم ينخاف منهم لاجتمعوا ذلي
نزل فياض بكسل : وقت بطنك وانا اخوك غلط بالخط العريض
استحت شموخ وضحكت: والله ياخوي اني ضاغطه على نفسي من 3 الفجر بس اوجعني بالحيل
فياض : اكل الفجر الثقيل محذركم منه ( وصبخ راس شهاليل بشويش) مير ذي شيفهمها؟
شهاليل بتوجع : ما اداني اطالع التلفزيون الليل بدون ما احرك فمي شي براسي رابط تلفزيون الليل بالبلع
فياض لشموخ : امشي بس نشوف بطنك
_______
( الساعه 3 العصر ببيت اصيل )
اصيل كشخ ولبس وامه تلف حوله بالبخور وتسمي وتهلل وتدعي : روح ياولدي جعل حياتك تساهيل
حب راسها اصيل بود : الله يخليك لي يا امي
ضحكت مهره : ايه ياخي ذا الوجه اللي لاشافه الواحد درا انه عريس
دخل رايد بعجله : يمة اللي يرضا عليك منب محصل شماغي هو احد اخذه؟ ابوي من اليوم يصارخ علي عشان هاللي قدامك تأخر ( يقصد اصيل )
اصيل: اسبقوني هذاي جاي ،
طارت مهره تجيب شماغ اخوها
_____
ابو سياف بجفا : جاهزه ؟
وضحى ببأبتسامه وخجل وقهر: افا يابو وضيح سايق لك ضحيه يوم انك بهالجفا تسألني وجلست جنبه وحبت راسه انا رهن شورك لو تبي تقصبني عز الله انه فدا
ابو سياف بحب : يابنيتي لا تحسبيني مسترخصن فيك يشهد الله ان اصيل رجال والنعم وانه عن عشرة الاف رجال وكل هالرمي اللي جاك من الناس انه غيره وقهر انه مهب لك مهندس وثقيل ويخاف الله وش تبين زود ، قطعة رنة الجرس ، يالله يابنتي اجهزي
دخل ابو اصيل وعياله
ابو سياف بحفاوة : اقرب اقرب يالله انك تحيهم زارتنا البركه هلا والله بالعضيد ( ويسلم على اخوه )
بعدها دخل سياف ومعه القهوه
سياف : الا يا اصيل خلاص مستقر هنا ان شاء الله؟
اصيل بثقل : ان شاء الله ان ما طرا لي طاري فأنا مستقر
ابو سياف بأمتعاض : مهنا طواري ان شاء الله بتستقر
(جاء الشيخ وتم كتب الكتاب بهدوء بدون اي مشاكل زي ما توقعت وضحى)
اصيل بركازه : عمي ان ماكان عليك كلافه اذا تسمح لي اشوفها ؟
ابو سياف بتفكير: لاحق عليها ياولدي
اصيل بهدوء : ابيها بكم كلمه الله يرضا لي عليك
ابو سياف : زين بروح اشوفها
دخل على وضحى وهي تتكلم على امها : يا ميمتي كل شي مكتوب لعل في الامر خيره
دخل ابو سياف : السلام عليكم
ام سياف ووضحى وعبير : وعليكم السلام والرحمه
ابو سياف : وضيح اصيل يبي يشوفك
وضحى بأستنكار : وش يبي ؟
ابو سياف : والله العلم عن الله ثم عنده يبيك ضروري
عبير بلقافه : بس هي يبه ما تلبست وش لون تطلع تبي وقت!
ابو سياف ويلكزها بيده: قايل لك ادخلي انتي ؟ اقولها هي
وضحى بهدوء خير ان شاء الله بلبس واجي
(رقت وضحى وعبير )
عبير بأستنكار : شجوه ذا ؟ يوم يبي يشوفك ليه ماهرج بدري ؟
وضحى بقهر : تو مابدت الحرب والله !
( سرحت شعرها بقرن حصان وحطت على السريع روج لحمي فاتح ورسمت عينها بأيلاينر بسيط ولبست تنوره سوداء سكيني وتيشيرت فضفاض رصاصي وبانت ملامحها ، وضحى ماكانت جميله قد ماهي جذابه بملامح البدو شعر اسود زي الليل لنص ظهرها وجسمها الفاتن بطولها وخصرها وسمارها البرونزي محليها )
نزلت لامها انا جاهزه نادي ابوي .
راح اصيل للمقلط ونادى ابو سياف وضحى : تعالي يابنتي المقلط
( وقفت وضحى عند الباب واخذت نفس عميق ، مافي مجال للحياء او اني اعيش دور اني زوجته اللحين انا اعلنت الحرب ولازم ما استسلم )
افتحت الباب وسلمت بالسلام عليكم وجلست بغيتني؟
اصيل تفاجئ فيها يذكرها بزر شوشتها طايره وتراكض مابقت احد ماجلدته وش هالملاك؟ قام بثقل ومد يده وهو واقف فوق راسها المره كذا تسلم على رجالها ؟
ردت وضحى بخجل وخوف من قربه : اعتبرها شوفه بس والمره اخبرها بالشوفه ما تصافح ولا انا مخطيه؟
دنق عليها ووسلم على خدها : نصير احسن منك هالمره
جفلت وضحى منه وبعدت : استغفرالله العظيم يارب شتبي مني مناديني ؟
تنحنح اصيل : تدرين اني رحت 16 سنه وصار لي هناك بزنس واعمال وتدرين اني راجع مجبور يعني لابد بين كل فتره وفتره نروح لبيتنا في امريكا!
وضحى بضحكة قهر : اجل مرجعينك غصب ؟
على بالك كل هالسنين ادعي الله ترجع يارب متى يجي حبيبي اصيل! تراك اخذ بنفسك مقلب عظيم لمعلوميتك تراي رافضتك وكارهتك بس حكم القوي على الضعيف ، وبالنسبه لتجارتك روح لحالك انا وحده ما احب اترك ديرتي
اصيل بضحكة :اي يفتح الله قلت اللي عندي وانا طالع والزواج بعد شهر خلك جاهزه وخرج
وضحى فتحت فمها بصدمه : شهر ! شيخربط ذا والله ان تبطي سنينك ماصارشهر
( طلعت ومرت من عند ابوها بحيا وخجل حقيقي )
قال: بشري شيبي منك؟
وضحى : يقول ان له بيت بأمريكا وان ممكن نتردد على امريكا بعدين ان الله كتب
ابو سياف براحه : على خير ويابوك زواجك بعد شهر ان شاء الله.
وضحى بتروي ومحاولة اقناع : يبه وش اللي بعد شهر؟ ما يمديني اسوي شي وهو ما يمديه يلقى بيت اصلا!
ابو سياف : هو مجهز كلش وعنده بيت بعد ملك بذا
وضحى بقهر: يبه ما يصلح تقررون عني بكلش ماصارت .
ابو سياف بتطنيش : لااله الا الله محمد رسول الله (وبصوت عالي ) ام سياف انا طالع للصلاة تبين شي
ام سياف من بعيد : سلامتك يالغالي

( ببيت العمه مريم )
العمه مريم: وشبه بطنك ياامي؟
شموخ : لقطني الفجر واشوا وداني فياض واحس اني احسن الحمدلله
شهاليل وهي تاكل : حساس بطنها اختي والله فارمه ولا ضرني
العمة مريم : انا بفهم بس الاكل وين يروح؟
شهاليل تصطنع الحزن: لا تذكريني يمه مت وانا الفلف بالانستقرام ادور حبوبن تسمني شوي
شموخ بضحك : اسكتي بس خلك كذا والله لاحقه على السمن ودعابيله وبعدين الخف رحمه
______
عبير بطفش : يماااه
ام سياف : وصمه يابنيتي عويذ الله من شرك روحي فكيني
عبير تمثل الصدمه : افا وصمه لي انا ليش ؟
ام سياف بأنزعاج : يابنتي اخويتي مخي شتبين؟
عبير بصرخه : لقيتها
نزت ام سياف : يا مثبت العقل والدين اربط على عقل ذا البنيه
شلقيتي؟
عبير بترجي: دخيلك يمه نخيتك ما نخيت الذيب كلمي سياف يوديني لعمتي مريم تكفين يمه
ام سياف : يا بنيتي وش يوديك الساعه عشر الناس بتنام
عبير بترجي : والله انهم صاحين توني مكلمه شهاليل وانها طفشانه يمه ارجوك
ام سياف : والله يالفكه منك غنيمه عطين الماخوذ ادق على سياف
_____________
رجع راجح البيت وحصل ساره جالسه بالصاله وتتقهوى اللقى السلام وصعد فوق بزعل لحقته سارة جري ومسكت يده وبدلع مخلوط بترجي : راجح حبيبي دخيل عيونك انا طالعني
راجح بزعل : وخري يا سارة والله اني تعبان وحران ومنب رايق
سارة بتأنيب : افاا منت رايق لي؟
راجح طنشها وصعد ، سارة بصوت عالي وبعصبيه : زعلت ولا ما زعلت والله يازواجك يا راجح انه على ايدي خلص وقت الدلع والمساير
راجح بغضب بصوت عالي : سسارة
سارة ببكى ممزوج بوجع : اذا انت ماتبي تشوف ذريتك انا ابي اشوفهم ، ام صالح عندها بنت والنعم من بكرا انا عندها بخطب لك
راجح بتوعد : زين يا سارة اخطبي اتكلي على الله وراح لغرفته
____
عبير دخلت بيت عمتها وحصلتهم جالسين بحديقة البيت
وبلجه: افرحوا واستبشروا واستهلوا عبير جت
العمة مريم بضحكة : يالله انك تحيي بنت سعود اشهد ان المكان نور
شهاليل : لا والله يمه انه اظلم المكان منور بأهله شخبارك بس
عبير تناظر على جنب : اقول امشي بس شخبارك انتي
شموخ نزلت للحديقه وجت تركض : يالخخخايسه ما قلتي بتجين سمعت صوتك ونا بغرفتي لا اله الله
عبير بضحكة : تهبين مير ان نوري عكس على الشباك وشفتيه
ضحكوا كلهم العمه مريم: انا يابنياتي عندي شغل فوق وبنادي ريم توسع صدرها معكم
شهاليل : اي والله ما نزلت اليوم عاد
__________
وضحى منسدحه تفكر بأصيل : ذا متى غدا هالطول والعرض عوذه يوم دخلت بغيت اهج من كبره ، والشهاده لله عيونه هالخايس حلوه سبحان من خلا كل هالجمال لسيئ الطبع والاطباع تنهدت ايييه بس الله يعين وجلست جالسه: الا عبير هالمقروده وينها ونزلت تحت : يممه يممماه
ام سياف : ارتحت من الهبله وجت المخبوله يابنيتي قصروا اصواتكم مهب من بعدي
وضحى بضحكة : مدري وين ذلفت عبير شفتيها؟
ام سياف :راحت لبيت عمتك مريم
وضحى بصدمه : هالخسيسه ما علمتني
ام سياف عاد ابشرك ان سياف طلع ومب راجع الا 3 انسي تروحين يعني
وضحى بقهر : هالفيله تصبر انا مليت من التفكير والتوسوس
الا يمه علمتوا الجماعه اني تملكت؟
ام سياف قامت : بكرى على خير
______________________

خميس اجتماع عائلة الوافي )
وضحى بأمر للخدامه : جهزي كل شي وخليه مرتب بعد شوي بيجي بابا يجيب الحلا وزعيه زي ما فهمتك والقهاوي جهزيها الرجال اللحين بيجون
دخلت عبير بعبط اقولك ميربايا : نأم ( نعم قلك شغاله يعني ههههههه)
عبير : اعرف لك ناس ما يحبون رياجيلهم بس يدهرون لهم عرفتيهم؟
ميربايا بأستغراب : مافي معلوم !
وضحى بأندفاع وعصبيه : والله لافرمك خلقه منب رايقه
عبير بتقرف مصطنع : تف اعوذ بالله الله من شين النفس ما يسوا علينا ننكت وطلعت وهي تتطنز ( الله الله يا وضحى وسلام عليك يا وضحى هذا التخطيط يا وضحى هذا التزبيط ياوضحى)
وضحى من المطبخ بصوت عالي : عبييييييير والله اجي
عبير :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
( اجتمعت العائله على صلاة المغرب وخبر ابو سياف الناس بأن اصيل صار زوج وضحى على سنة الله وسوله)
فدوى تكلم اميره بعبرة : شالسوات اللحين؟
اميره بنهر : فدوى عويذ الله من شرك انا وبنات عمي سعود متصافين لاتخربين بيننا بغبائك وقامت لوضحى تبارك لها من كل قلبها
( وبالمطبخ عبير وشموخ وليالي بنت عمتهم هياء 19 سنه)
ليالي تضحك بصوت عالي : اه لااله الا الله والله بطني منب قادره
عبير تعبس بأستنكار : ليالي عسا ليلك يغيب استغفرالله
وين اللي يضحك اقولك امشي مع الدرج ودفتني هالبقره والله ما دريت بنفسي الا ونظارتي مكسوره من الطيحه طاح نجمها
شهاليل بتشمت : ساده ياختي من يوم دخلتي هالمدرسه وانتي متليعنه عليها فاض فيها الصبر
عبير بعصبيه : اقول اعقبي بس نسيتي يوم تقول لا تدرسين اتكلي علي وتغطي ورقتها عني وخلتني اخذ دور ثاني؟
ليالي ومغشى عليها على شكل عبير : عبير داخله على الله ثم عليك اسكتي ماعاد فيني عرق يسقي عرق من الضحك
عبير بزعل : اسكتوا بس شرهتكم على اللي يشكي لكم
_______
بالصاله عند جراح وساره قاعدين بصمت يتقهوون
سارة بقوه تناولت الجوال: بكلم ام صالح اخطب لك
جراح طالعهابغضب : من اللحين اقولك اقصري الشر ترا ما اضمن امر العدل بينكم لا توذين بنت الناس فيني
سارة بوجع : حكم عقلك بامور العدل بينك وبين ربك
ام صالح لها بنت اسمها ريّا عمرها 25 ارمله مات زوجها بحادث قبل يدخل عليها وان شاء الله ان كلها خير
جراح بتفكير : شورك وهداية الله وقام بيخبر اهله .
#ملاحظة التنزيل بارت طويل كل خميس واذا طلع معي شي وسط الاسبوع بنزل ان شاء الله

ياترا راجح بيتزوج ريّا ؟ وريّا هل بتكون تقدر سارة زي ما تقدر راجح؟ وضحى واصيل وش بيصير بينهم؟ فدوى هل بيكون له دور بالروايه ولا بتكتم غيضها وتسكت ؟
ابو فياض زوج العمة مريم وينه ليه ما ذكرته بسياق الحديث عن عايلتهم؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 21-05-2016, 08:21 AM
بعد الغياب بنلتقي بعد الغياب بنلتقي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload243fabde84 رد: ربما بعد الغياب بنلتقي


الفصل الثالث
سارة بأحترام : السلام عليكم مساك الله بالخير يا خاله
ام صالح : هلا بك اكثر مساك الله بالنور والسرور
سارة بهدوء وركازهً: انا منب مطولة عليك يا ام صالح وانتي تعرفيني ما اعرف للمقدمات
ام صالح بأستغراب وفضول : امري يابنيتي شبغيتي؟
سارة بوجع: خبرك يا خالة انا ما اقوا اجيب عيال لراجح والعمر يجري بنا والحياة تركض
ام صالح بدعوة صادقه : الله يجبر المصاب يا بنيتي
سارة وهي تبلع ريقها وتكتم عبراتها : انا ياخاله داقة عليك اليوم ابي ريّا لراجح على سنة الله ورسوله وادري يا خالة اني والله ما طلبت ريّا لراجح الا اعرف ادبها واخلاقها وان عقلها براسها الف بسم الله عليها
ام صالح بهدوء: راجح ولا اهله مجبرينك يابنيتي؟
سارة بحمية : لا والله يا خاله ان خالتي وبناتها وفوقهم راجح انهم حاطيني بعينهم ما تجي منهم الكلمة اللي توجع مير اني ودي بأن راجح يشوف عيالة وان خبّا شوقة لهالشي انا اشوفه بعيوني
ام صالح : مالك الااللي يشاور ريّا والله يكتب اللي فيه الخير
( فز راجح بوجع )
: انشهد انك ما سويتي خير( وطلع)
سارة ببكاء: انشهد انه ذا الخير بذاته

( ببيت سعود )
:يا ميمتي متى بيطلع الفستان ومتى حوسة الحلويات والفطاير مهب خبط لزق هو
ام سياف : يابنيتي حلفت اني تعبت وانا اساحر ابوك هو حاط راسه بجدار ان الموضوع منتهي ومخلص
دخل سياف بثقل ومعه هديه : وضيح هذي من اصيل
عبير وهي تلعب بالسوني بأندماج : اخس روميو بدا بالهدايا
وضحى بنرفزه: عبيروه اللعبي بصمت ، وياسياف هالهديه مابيها
سياف : لا تبينها ان شاء الله (حط الهديه على الانتريه وطلع)
عبير نطت بلقافه : يالله افتحيها
وضحى:لعنانتن فيك بفتحها بغرفتي (وصعدت)

( بمكان اشبه ما يقال له خرابه )
بصوت باكي وملهج بالدعاء بنصف الليل بوقت ماقام به عبد الاستجاب الله دعائه ان كان خيراً له ولو بعد حين : يارب انك تعلم ضعفي وقلة حيلتي وهواني على نفسي يارب استرني فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض
دخلت عليها امها اللي بعمر السبعينات وجلست جنبه بوهن : يابنتي وشبك لك كم يوم منتي عجبتني احد متعرض لك ولا مسوين بك شي ؟
دلال بأنهيار انسدحت على رجل امها : تعبانه يمه تعبانه احس روحي بحلقي .
ام احمد بحزن عليها : يا بنيتي تكفين اهرجي وشبك؟
دلال بتفكير : ( ان هرجت مالي الا الموت يمه وان سكت مصيبة يارب فزعتك دخيلك )

( بمدرسة شهاليل )
: اقولكم يابنات الموضوع سهل طحت على شايب خرفنته صار يصرف علي الليل تالي النهار وهدايا وفسق ولاقالوا اهلي من وين ؟ قلت من صديقتي
شهد بقرف : وانتي ما تستحين يوم انك تكلمين شايب ما تدرين وين مرته وعياله ودك تخربين بيته؟
شهاليل بتأييد : اي والله زيادة على كذا جايتنا تنصحيننا نسوي سواتك!
ريانه بأعتراض على كلامهم والشيطان معميها : والله بستانس يعني تروح حياتي ووضعي المادي مش ولابد بستانس انا
شهاليل بصوت عالي : والله بكرا لا تمرغتي بالنار تعرفين الوناسه زين ، انك تجاهرين الرسول صلى الله عليه وسلم قال : كل امتي معافى الا المجاهرون !
شهد بقهر : صلى الله عليه وسلم ماعليك منها بس قومي نروح للمقصف

( عند وضحى )
طلعت الهديه مره ثانيه اللي كانت عباره عن ايفون 6s وهو مشغله وحاط صورته فيه خلفيه )
طالعته بتقرف من غروره ودخلت قائمة الاسماء لقته مسمي نفسه ( بعلك العزير ) : والله من السخافه بك ( الا فجأه رن الجوال بيديها بعلك العزيز )
وضحى بأستنكار : سلامات شيبي ذا ؟ قفلت الخط بوجهه
وارسلت له : نعم؟
اصيل : ردي
وضحى : مالك حاجه عندي ليه ارد ؟
اصيل ردي احتمال نأخر العرس ( واتصل عليها )
ردت بصوت واطي: هلا؟
اصيل ببحه رجوليه : السلام عليكم
وضحى بهدوء : وعليكم السلام
اصيل : عمي قال ان ما ودك العرس بهالوقت ما يمديك تجهزين الحلويات ( قالها بأستخفاف )
وضحى : لا والله المقصد ما اشوف وجهك بهالسرعه
اصيل بضحكة : خبري ان العرس على اهل الولد ولا اختلفت العادات وانا مسافر!
وضحى بقهر : مايمدي مهره تجهز بشهر وبعدين قلت انك بتأخره متى تحطه ؟
اصيل بهدوء : امزح بس بغيتك تردين ورديتيً
وضحى بنرفزه : الله ياخذك ( وسكرت الخط ) لعب علي هالشايب الله ( واسكتت ) استغفرالله العظيم
( اما عنداصيل كان فمه مفتوح بأبتسامه عريضه نادراً ما تنشاف ) : الليل لسا بأوله يابنت عمي
( عند ام صالح )
: ريّا يا امي تعالي ابيك بكم كلمة
جت ريّا : سمي يمه
ام صالح : خيابنيتي الله يوم اخذ امانته برواف لابد انه كان بالامر خيره
ريّا نزلت راسها وتنهدت : الله المستعان
ام صالح بهدوء : تعرفين سارة مرت راجح ؟
ريّا بمحاولة انها تتذكر : اللي جاها الخبيث برحمها؟
ام صالح : وصلتي خير ، تدور لرجالها
ريّا بشهقه : ياقلبي قلبها ويلي يا ثقلها عليها
ام صالح مسكت يد بنتها : لا تخافين لقت بنت عاقل وثقيله وتخاف الله بها وبزوجها
ريّا بتوجس : مين؟
ام صالح : انتي !
ريّا فزت : يمه تبيني ادخل على رجالن يموت بحرمته ولا يبدلها بكنوز الارض؟
ام صالح بثقل : اجلسي يابنت ، الرجال رجل يخاف الله بيعدل بينكم بيما يرضي الله وانتي فكري واستخيري لعل الله يهديك الصواب
ريّا قامت بأعتراض مخلوط بهدوء : ونعم بالله

( سياف واخوياه كانوا من الناس اللي يروحون للقرى المجاورة ويوزعون عليهم مما جاد الله عليهم)
ريان : سياف هالبيت ذا مابه الا حرمتن عجوز وبنتها ولي كم مره لاجيت اللقى الحرمه تبيع حلويات للبزران يعني الدخل مهب شي
سياف : اجل حددها مع اللي بنعطيهم هالمره
( حددها ريان وهو يفكر يا ترا شسالفة هالبيت وين رياجيلهم ليه محد يزورهم كل من سألته وين جماعتها قالوا : من جت هي وبنتها راس براس! )

: شكلك ماتعرفيني للحين صح انا بنيت احلامي من العدم وهو هناك طبيعي ما يدري مين انا بس هذاه جاء اللحين بيعرف فدوى
عهود بتحريض: اي والله انتي ما حبيتيه كل هالسنين عشان تاخذه هي !
فدوى بتفكير : لا طبعا كل شي بوقته حلو

في احدى المدن الضبابيه والسماء السرمديه المُلبدة بالغيوم
بينما الاجواء ترعد وتبرق والخوف يعج بتلك المدينه كانت
زهرة تجلس خلف الباب برعب : سبحان من سبح الرعد بأسمه والملائكة من خيفتة يارب سترك يارب استر على اولادي يارب ( طلعت جوالها لترى ان المدينه قطعت عليها الابراج ) وينك يا منصور وينك يارب رحمتك
___
(بالسوق)
وضحى بتذمر : والله يا شموخ ما نلقى شعابلك الفساتين مصفوفه لي؟
عبير : وضحى قسم اقرفتي حياتي لو تدورين بدل ما تزنين كان لقينا
شهاليل : اسمعوا بنتفرق انا وعبير ندور التيورات والاشياء الخفيفه وانتي وشموخ دورا الشرعه والفساتين حقة الصباحيه وكذا تمام؟
وضحى : زين يالله
___
(حتى ولو غاب الفرح عن ايامكم واسودت الحياة امامكم لابد لها ان تفرج وينكشف الظلام وتعود المياه لمجاريها)
منصور وهو يأن من الم اقدامه فقد سقط بالارض من شدة الامطار حاول مراراً وتكراراً ان يقف لكن دون جدوى : يارب زهرة واولادي يارب وقف ( وقف على قدمه وهو يصرخ يارررب هون علي ياكريم ليمر احد الشباب الذي لا زال بقلبهم الرحمه ليهرول للرجل المسن في الطريق : سلامات ياعم فيك شي؟
منصور بوجع : طحت وما عاد فيني حيل اقوم وبيتي بعيدن عن هنيا تكفى يا وليدي نخيتك ساعدني
وقف الشاب وعضّد لـ منصور ومنصور يدعي للشاب بتشى انواع الادعيه التي تجعل الانسان يبتسم لا اراديا
الشاب : شدعوة ياعم ما سويت شي هذا واجبي

________
في بيت ام احمد

دلال جالسه بالصاله وكل ملامح الهم باديه عليها وجالسه تتذكر ( بيوم من الايام السوداء خرجت دلال لتعرض قطع ملابس للبيع وكانت قد اتفقت مع احد نساء القريه ان تعرض لها الملابس في البيت لتكتشف حين وصولها وجود شاب وخادمه في المنزل ليتجرد من خوفه من الله ومن الحياء ويقع في المحظور لينهي مستقبل فتاة في عمر الزهور تذكرت صراخها ومحاولتها اللي بائت جميعها بالفشل لتخرج من المنزل وشرفها قد هُتك
اتت ام دلال مُطأطأه برأسها من هذا الحمل الثقيل على أكتافها , حِمل جبال لله دركم يا رجال يا من تصرفون على بيوتكم وتعملون وتشقون من أجل عائلاتكم , وهي مُجرد امرأة واهنة ضعيفة لا تملك من القوه إلا ظاهرها
لتمسك بكتف دلال بعضب ممزوج بأمر : بنت وش بلاك هالشكل بسرعه اخلصي قد الهم اكلني
دلال بتنهيده وابتسامة : مين بيدفع اجار البيت؟
ام دلال بحزم : بنت خلصي من المراوغات التافهه مين موذيك احد جايك ولا متعرض للمرة الالف اسألك انطقي
ليكون الجواب شهقات متتاليه لتضع يديها على وجهها بأسى : دخيلك يمه اسكتي اللي فيني مكفيني تكفين يمه حالتي معب حاله
لتفز العجوز بغضب : وكأننا مهب تحت سقفن واحد لاشتهيتي سويتي اللي تبين وكتمتيه
دلال تصع يديها على اذنيها بمحاولة الا تقتنع وتفشي بسرها لامها ، ليرن جري الباب معلوناً قدوم احدهم
العجوز بهدوء : انا بقوم افتح الباب بس تأكدي انك بتجين وتقولين لي وشبك قبل اغصبك على هالشي
تمتمت دلال بالدعاء للشخص القادم فهو قد انقذها من محاولة تهديد كادت ان تفني بها حياتها

( الساعه التاسعه بيت ام صالح )
رن جوال ريّا رنات متتابعه لترا الرقم بأستغراب فهو من 5 ساعات وهو يتصل بشكل شبه متواصل
ريّا : نعم؟؟
سارة بهدوء : السلام عليكم ورحمة الله
ريّا وكأنها قد ميزت الصوت : وعليكم السلام والرحمه مين معي؟
سارة : سارة زوجة راجح
ريّا بأحراج وخوف من ماذا تريد بي سارة! : والنعم فيك هلابك كيفك وكيف راجح؟
سارة بوجع بالقلب من سؤال ريّا عن راجح رغماً عن انه سؤال عفوي : اللهم لك الحمد ما نشتكي باس ، اخبارك انتي!
ريّا بأقتضاب : الحمدلله
سارة: كلمتك خالتي ام صالح عن الموضوع!
ريّا وهي تسحب كمية من الهواء لترد بهدوء: ايه
سارة برعب من موافقتها بالرغم من انها تتمناها ولكن من منا يرضا بالضره؟ : وايش رايك؟
ريّا بثقل واحترام ووضوح: بس يا سارة جراح يموت بك وانا مابي اكون مجرد حرمه تحمل وتلد وتربي
ساره بألم: مستحيل راجح ما يعدل راجح يخاف الله بنفسه قبل لا يخاف الله فينا
ريّا بهدوء: عطيني فرصه استخير وامي ترد لك
( بمنزل ابو سياف )
وضحى تفرك اصابعها بتوتر : لا لا مستحيل ماذا يحدث لي ؟ مع من اصيل كان يتحدث معه بكل راحه في ساحة منزلنا ؟ ليخبرها بأني طفلة متعلقة به لا اكثر هل ان فتاة الـ 26 عاماً بنظره مجرد طفله
عبير بعضب : وضحى ارجوك اهجدي ماعاد بي صبر وشبك من جيتي من الملحق تنافضين
وضحى بصوت عالي وبغضب شديد وكأنها لو قابلت جدار لاهدمته بسهوله : اسكتي يا عبير اووووص اطلعي من راسي خليني افكر واعرف اتصرف
عبير تفز بغضب : شي يخص مين من متى انتي تتوترين لهالقد؟ وشبك ولاعلمت سياف !
وضحى تمسك يد عبير بشده لتشدها للباب بقوه : انقلعي علميه وعلمي ابوي لاشتهيتي عبير برا
( لتخرج عبير بقلق ترا ماذا بها وضحى ؟ من اوصلها لهذا الحال ؟ )

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 21-05-2016, 08:27 AM
صورة ملك الأحساس..! الرمزية
ملك الأحساس..! ملك الأحساس..! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ربما بعد الغياب بنلتقي


صباح الخير"
بدايه جميله وموفقه"
ياترى شنو سبب غياب اصيل 16 سنه؟
فيه سبب ولا ؟
اصيل و وضحى بالاخير بيكون بينهم حب كبير!
ريا وساره بتصير بينهم مشاكل و ريا بتحرض راجح يطلق ساره!
فدوى بتسبب مشاكل لأصير و وضحى!
..
عبير يازينها مهبوله ذا البنت "
سياف وفهاد لو كان اسمهم "سيف , فهد"
افضل بكثير واسهل بالنطق !
ريا هذه مو نفسها الي بالزواج تعاير ساره بعدم الحمل؟
دلال مسكينه ..شكلها بالاخير بتزوج واحد من الي يساعدون الفقراء!
عهود وفدوى الله يهديهم ولا يبلي خواتنا!
ريانه بيجي يوم وتندم على الي تسويه!
الله يستر على خواتنا
..
كثفي الوصف والسرد
وبنتظار القادم بكل شوق
اخوك: ملك الاحساس..!



تعديل ملك الأحساس..!; بتاريخ 21-05-2016 الساعة 08:37 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 21-05-2016, 12:54 PM
بعد الغياب بنلتقي بعد الغياب بنلتقي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ربما بعد الغياب بنلتقي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ملك الأحساس..! مشاهدة المشاركة
صباح الخير"
بدايه جميله وموفقه"
ياترى شنو سبب غياب اصيل 16 سنه؟
فيه سبب ولا ؟
اصيل و وضحى بالاخير بيكون بينهم حب كبير!
ريا وساره بتصير بينهم مشاكل و ريا بتحرض راجح يطلق ساره!
فدوى بتسبب مشاكل لأصير و وضحى!
..
عبير يازينها مهبوله ذا البنت "
سياف وفهاد لو كان اسمهم "سيف , فهد"
افضل بكثير واسهل بالنطق !
ريا هذه مو نفسها الي بالزواج تعاير ساره بعدم الحمل؟
دلال مسكينه ..شكلها بالاخير بتزوج واحد من الي يساعدون الفقراء!
عهود وفدوى الله يهديهم ولا يبلي خواتنا!
ريانه بيجي يوم وتندم على الي تسويه!
الله يستر على خواتنا
..
كثفي الوصف والسرد
وبنتظار القادم بكل شوق
اخوك: ملك الاحساس..!
صباح النور
بالنسبه للاسماء لاحظت الاسماء هذي افخم واقرب للقلب
لا ، بالزواج كانت رانيا وفطوم
ان شاء الله ان تتطور الكتابه بدعمكم ارتقي<3

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 23-05-2016, 06:27 AM
بعد الغياب بنلتقي بعد الغياب بنلتقي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ربما بعد الغياب بنلتقي


الفصل الرابع
ذهب راجح وغضب الدنيا كله اجمع ان يكون بقلبه ركب سيارته مسرعاً لتقوده سيارته الى مكان جمع به الراحه النفسيه لينزل وهو يسحب اقدامه ؛ كان يتصور يوماً من الايام ان تجبرة عائلته على الزواج لم يتصور يوما بأن معشوقته الوحيده هي من تتقدم لهذة الخطوه تنهد و هو يصلي صلاة الاستخاره انتهى ووجهه كل علامات الحزن وهموم الحياة تبان عليه ليتقدم اليه امام المسجد ذات اللحية البيضاء والوجه الحنون الذي كان دائما يرى راجح مبتسما ليقول له بتسائل : خير ان شاء الله يا ولدي فيه احد مضيّق عليك؟
ليبتسم راجح بأبتسامه صغيرة : ابد ياعم الحياة و مصايبها
العم ابو عبدالله بود : اذا تبيني اسمعك انا موجود دايم
راجح بحيره وهم تنهد : زوجتي بتزوجني عليها !
العم ابو عبدالله بركازه وحكمة من السنين التي اتت عليه كل يوم هو عبارة عن درس من دروس الحياة : وهي صادقه ياوليدي اليوم انتم شباب كل واحد عكاز وعضيد للثاني والحياة ما تدري مين اللي بيروح فيها الاول بعد عمر طويل جب لك وليدٌ يشيل اسمك ويدارايك وماتدري لعله يداريك ويداري امه وزوجتك
راجح يفكر بكلام الشيخ : خوفي اني ما اعدل بينهم
الشيخ بود وابتسامه : العدل اللي بالقلب بيد الله سبحانه وتعالى اما الظاهر ان شاء الله انك بتقدر عليه
________
حتماً سيتغير كل شي حتما ستصبح زوجتي كَ كرسي دون ارجل لن تستطيع ان تقاوم الحياة بدوني سحب نفس عميق ليسأل الشاب : من اي حي يا وليدي؟
الشاب بأبتسامه : انا من حي المنسك
منصور بلهفة : اهلي هناك الحي غرق ؟
الشاب بشبح ابتسامه مع القليل من الخوف : انقطعت عليها الكهرباء والابراج زفت من العصر انا شلت اهلي وديتهم لجماعتنا المكان مهب آمن
رد بخوف منصور : احد تضرر ؟
رد الشاب بحذر : اللي من جهة الجبال بعض البيوت انهارت لكن ما اصاب اهلها شي بأذن الله
ليردد منصور بصوت عالي مليئ بالرعب والرجاء من الله ان يحمي له زوجته واطفاله : الله يستر عليهم يارب رحمتك يارب لطفك بهم سألتك يا عظيم
ارتجف قلب الشاب والهج بصوت خافت: آمين
( والشاب لا يزال يتذكر تلك المرأه التي من الممكن ان يكون عمرها يتراوح من الثلاثين الى خمس وثلاثين وهي تضم اولادها ومعها شاب قد يكون يبلغ عمره سبعة عشر عاماً ممسكاً بيد امه بخوف ويجرون من قمة الجبل ولا يعلم الى اين ذهبوا ؟ ولا يوجد وقتاً كاف ليقف ويأخذهم معهم ) ردد بقلبه بخوف من ان تكون تلك العائله هي عائلة هذا الرجل!
يارب سلّم يارب سلّم
( العمه مريم عند العمه هياء )
مريم بتردد : هياء بقولك شي لكن حذاري يوصل الموضوع لحصه
هياء بتأكيد: طبعا مب قايله ، خير ان شاء الله؟
مريم بتنهيده : فدوى بنت حصه ( وصمتت قليلاً خوفاً من ان يصل الكلام لمسامع حصه فهي بالتأكيد ستضرب ابنتها ضرباً مبرحاً)
هياء وتحثها على الكلام : ايه وشبها؟
مريم : سمعتها تكلم اميره عن اصيل واظنها تحبه وتتتهدد على وضحى انها مب ساكته
هياء بصدمه وشهقه : وجعه لها ولعظامها من زمان انا قايله لك هالبنت منب ارتاح لها سبحان من خلق الطهر اميره اختن لها
مريم بتأييد لكلامها : اي والله وش العمل اللحين وش الدبره ؟ خوفي تدخل بينهم وحنا ما صدقنا وضحى ترتاح
هياء سكتتت بتفكير لابد من حل لن اسمح لمن من كان ان يجعل وضحى تتألم مرة اخرى ولكن بوجع اخر

( زهرة حملت ابنائها معها وهم يتضرون جوعاً وابنها عدنان لا يزال ممسكا بيد امه ويرا التعب قد انهكها اطرق راسه للاسفل ليقول : هدت الاجواء يمه شالسوات نرجع للبيت؟
زهرة وكل مفصل بها يأن من الالم عبائتها قد اصبح لونها رماديا من الغبار : ارجع عسى منصور رجع لهناك
راما ذو الاربع سنوات قد اصدر بطنها صوتا من شدة الجوع لترفع راسها لامها : ماما جعت وابي مويه
زهره بألم : جعلني قبلش يامي اصبري بنرجع لبيتنا ( الذي كان يبعد عن هذا المكان ساعه مشياً على الاقدام )
منصور وهو يمشي متعكزا على الشاب بهلع وكل من مر امامه سألة هل راى احدا منكم عدنان وام عدنان؟ ليجيب الجميع بأجابه واحده وهي النفي
شد الشاب على يد منصور ليقول له : تكفى يا عم خنرجع للبيت يمكن انهم شافوا الاوضاع هدت وبيرجعونً للبيت على امل يحصلونك!
منصور بألم : رجلي ماعادت تقوا الرجوع نخيتك وانا اخوك وقف لي اي سيارة توديني لبيتي ،
ليرد الشاب : يا عم كلنا ما قوينا ندخل سياراتنا للحي الدنيا كلها حجر من الجبل
كتم منصور المه ليتعضد بالشاب مرة اخرى : سرينا يا وليدي وما زالت رحلة الالم تتبع اثر منصور وزهرة وابنائها
( استلقت وضحى بهدوء اخيرا وهي تسحب كمية من الهواء ليكن كما تريد يا اصيل انت من تريد الحرب وانا على اتم الاستعداد لها وقفت امام المرآة لتفلت الكماشه من شعرها لينسدل الليل الذي لاطالما احبوه الناس هو بالاخص دون باقي جمالها لترا عيناها وتمسك بالماسكرا وتضع منها ليتبعها الروج والبلاشر وضحكت بصوت عالي : مين اصيل عشان يخلي مني وضحى النفسيه؟
دخلت عبير وهي تمثل الصدمه : خير ان شاء الله مين تضحكين معه ؟ ( وتتلفت بالغرفه بتمثيل انها تبحث عن شخص ما )
وضحى بأبتسامه امشي بس بروح اقنع امي نطلع مع من تقدر من عماتي تطلع معنا
عبير بسعاده فهي منذ الصغر وهي تعشق الاماكن المفتوحه فهي ترا ان الحياة لا يمكن ان تحدث دون ان تستنشق الهواء. براحتها : اللله يالله امشي نقنعها
(نزلوا البنات هم يضحكون ويتسابقون على الدرج من تصل الى امها اول )
ابو سياف بصدمه من جريهم: بسم الله خير اللهم اجعله خير؟
ليضحكون البنات وتأتي وضحى بأحترام لتقبل راس والدها وتتبعها عبير : مساك الله بالنور يبه
ابو سياف بحب فهو لاطالما راى وضحى وعبير صغيراته مهما كبروا حتى وان هرموا فهو لا يزال يراهم اطفاله : مساكن رضا وش عندكن تراكضن؟
عبير بترجي ممزوج بدلع : نخيتك يبه بنطلع مع عماتي للحديقه قد وضحى هلكها التفكير بأصيل هو اكل ؟ هو نام؟ هو متغطي؟
لتشهق وضحى بصدمه ممزوج بخجلها العذري لتتورد وجنتها وهي تضرب كتف عبير : يالكذابه والله مافكرت فيه حتى يا قليلة الادب
ليقهقه الاب و عبير وهي تمسد كتفها من الم الضربه وتختبي خلف ابيها : والله يبه شنسوي الحقيقه توجع
ابوًسياف : كلمن امكن تروح معكم وشوفوا عن عماتكم واطلعوا الله يساعدكم
لتمشي وضحى وهي تشتم عبير كل انواع الشتائم فأبيها كبير ربما صدق تلك المخبوله مع انها على يقين انه لن يصقها ف عبير الجميع يعلم كيف تستطيع ان تصاد بالماء العكر بمزاحها
________________
رايكم :$<3

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 03-06-2016, 10:33 AM
خيرزان خيرزان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ربما بعد الغياب بنلتقي


الفصل الرابع
__
جلست شموخ لتخرج صورة لابيها قديمة جدا قد يكون مر على تلك الصوره 16 عاماً اي حينما ولدت شهاليل لتمسح عليها بأصبعها الابهام ، ترى اين انت يا ابي؟ هل سنعيش دائما على امل ان تعود يوما ! نعم لم تكن اباً صالحاً ابدا ولكن ما حال قلوبنا اللتي باتت تشتاق لادق تفاصيلك اغمضت عيناها ووضعت الصورة على صدرها لينسكب من عيناها مزيج من الدموع والعبرات كان قد كتمتها منذ سنين ولكن طفح الكيل الزبا
لتدخل شهاليل بمرحها المعتاد فربما كان الالم وقعه اكبر على شهاليل فهي تيتمت منذ الولاده ولكنها تعودت دوما على ان خير علاج للحزن هو الضحك لتستتفه اموراً قد تكون عظيمه : هااااي
مسحت عيناها بسرعه لتبتسم : هلا شعندك
لتتقدم شهاليل بهدوء : خير وشبها الشلالات عامره اليوم
لتبتلع شموخ عباراتها وترتجف شفتيها فهي منذ الصغر كانت حساسة ذو مشاعر مرهفة حتى ان جسمها كانت بنيته ناعمه عينان ناعستان بياض مخلوطاً بدمها ليعطي لونها ابيض مورّد وشعرها كان ناعماً جدا حتى انها كانت دوماً تتذمر فشعرها لايكون سوى سائحاً تعجز عنه الالات ان تجعله ملولوا بعض الشي ، لتجمع كفيها على وجهها وتنتحب : مشتاقه لابوي صبرت سنين على امل انه يرجع لا هو رجع لا انا قدرت اصبر
شهاليل بأبتسامة وجع : حبيبتي تكفين من جدك تبكين على شخص زي ابوك؟ صح ماشفته والحمدلله اللي ربي خلاني ما اشوفه بس من كلامكم انه ما كان انسان يستاهل الشوق !
لتمسح شموخ وجههاالمحمر بيديها وابتسمت : صح كان ابوي شديد رغم ان عمري كان سنتين او 3 لكن الى الان صورته براسي وبعض مواقفه منرسخه بمخي وفياض يقول ماكان دايم معصب ويضرب بس كان فيه شي ضاغطه دايما لحد ما هرب
قامت شهاليل بمكابره على لهفتها لتسمع الكثير من الكلام عن والدها لكنها ضحكت وقالت : مب مهمه هالسالفه تمسحي لا تشوفك امي وتنغث يابياض الثلج
شموخ قهقهت لتقول : ايوه غيرانه يالكتكات ضفي وجهك شوي وبنزل لكم

حينما عاد منصور وجد عائلته قد لاذت بين الاحجار بمكان قد يراه من عبر من هذا الطريق فـ زهرة كانت تخشى ان يمر منصور ولا يراها فحينما رأته مقبلا فزت وهي تمسك بيد ابنتها وتهفتف : منصور انا هنا منصور
جائها يسحب قدمه بلهفه ليحتضنها ويسحب نفساً عميق عل انفاسه تهدا برائحتها وتقافز اطفاله عليه ليلهج بـ اللهم لك الحمد اللهم لك الحمد ، ليتلفت لذاك الشاب ليجده مطأطأً رأسه بأحترام ليذهب اليه ويحتضنه فقد كان له نعم الرفيق
منصور: اسمع يا راكان والله اني احمل لك بقلبي شكر ومعروف ما قدامه معروف اطلب اللي تبي وجاك
ليبتسم راكان : افا ياعم لا معروف ولا شي ، ليردف بحزن ، ياعم البيت منهار عندك حل؟
ليتمتم منصور : يحلها اللي بأيده كل الامور لي مزرعتن قريبه باخذ اهلي لها لين اللقى حل
قبل راكان راس منصور بود : اجل انا استرخص اكيد الوالده قلقانه علي وذهب بحال سبيله
فتحت ام احمد الباب بهدوئها وثقلها والامها لازالت وكأنها جديده قد حصلت الان وهي الام قد يمتد عمرها الى عشرة سنوات عجاف لازالت تنتظر عودة احمد كل ليلة ابنها العاق وهو من شتتها وضيع اموالهم وجعلهم يجلسون على الحديده وهرب الى هذا اليوم ، العجوز بتعب : مين على الباب؟
ليرد سياف بحنان على ذلك الصوت الذي قد بان عليه انه شرب عليه الدهر واكل : بالخير يمه
ام احمد : مسه بالرضا امر يا وليدي شبغيت
سياف بود خلط بالاحترام خوفا من ان ترفض عطاياه : يمه الناس للناس ودي اني اعطيك غريضات للبيت ان قبلتيها فـ انا والله ممتن لك
لترد ام احمد بهدوء وكبريائها يطغي على جميع الاحاسيس: ماله داعي ياوليدي البيت ممتلي من خيرات الله شف احدً محتاج
ليردف ريان بترجي : تكفين يا اميمة خوذيها هالمره ندري انك منتب بحاجة احد وانتي ماشاء الله قايمه بنفسك بس زي ما قال سياف الناس للناس
اطرقت راسها ام احد ليخطر على بالها ابنها العاق ، بماذا قصرت في تربيته ليكون ثمرة التربيه هو ذالك العقوق والعصيان بل والطغيان لا تنسى اخر يوماً راته فيها حينا دخل عليها ليسحب يدها ويخرج خاتمها وكم اسوارة عريضة من يدها وهي تتأوة بألم اماً ثكلى فهي لا تستطيع ان تدعوا عليه والامر من هذا بل باتت تتمنى عودته ايضا
ليتنحنح سياف : يمه موجوده ؟
لتضع على وجهها المسفع : ادخل ياوليدي ، دخلوا سياف وريان يدخلون الاغراض فالمكان قد امتلئ من خيرات الله ، الخضار والخبز واللحمه والرز
لتنكس العجوز قائلة ؛ ما قصرتوا بس ذا كثير يا وليدي
ليبتسم ريان: مهنا كثير يمه بحفظ الله
خرجوا ولا زال الصوت يدوي بأذن سياف فهو قد سمع بكاءانثى وهو متأكداً من هذا تُرا ما قصة هذا المنزل
يوم زفاف وضحـى و اصيـل
كانت وضحى في غاية جمالها رغم شبه مقتها لهذا الزواج الا ان هذا اليوم اقنعت نفسها انها عروس كـ بقية العرائس يحق لها ان ترتجف خوفاً وشوقاً للقادم لربما يكون هذا الزواج بداية الحياة السعيدة لها ونسيان الماضي كما يرُيد اباها كانت تجلس على كرسي ابيض اشبه بكراسي الملوك لفخامته وجماله ( كان الفستان توب مشكوك بخرز من اللولو ونهايتة قصة سبعه ثم منفوش معطيها مظهر عروسه انيقه وشعرها كانت تاركته ومسويه ويفي رفعته بشكل خفيف من الخلف )
دخلت عبير بجمالها ترتدي فستان سكري كت والقصة دائريه ممسك بجسمها ليبين جمال خصرها الاخاذ وشعرها مسويته كيرلي وحاطته على جنب بشكل يلفت الانتباه : انا جيييت الله الله ايش الجمال ايش الحلاوه ؟
ضحكت وضحى بتوتر : بالله حلو؟
دخلت امها بأبتسامه : بسم الله الرحمن الرحيم عليك ما يختلف اثنين بجمالك ، لتقترب الام وتضع يدها على راس ابنتها وتقرا المعوذات خوفا عليها من الحسد
كتمت وضحى عبراتها من الموقف ايعقل ان تخرج اليوم مم بيت تربت تحت جناحه 26 عاماً ! ايعقل ان أأتي لهذا المنزل زائرة بدلاً ان اكون انا مدبرة هذا المنزل واساسه : يمه تكفين والله تزودين عبراتي ( قالتها بأختناق ) معقول بتقهوون وانا مني موجوده
لتبتسم عبير بتمثيل الفرح : اللله انا البنت الوحيده بالبيت ! يابيجيني دلع وحشيمه
ردت الام بضحك : الله يعينك على الكرف ولا الحشيمه من وين؟
لتضحك وضحى بتشفي : احسن هذا اللي يفرح لطلعتي
( في تمام الساعه العاشرة مسائاً كان الجميع موجود والاغاني والدفوف تعج بالقاعه بأكملها فهناك من كان حاسدا وضحى على اصيل وهناك من تمنوا لهم الاجتماع الدائم بحب وحياة مريحة )
كانت تجلس فتاة بطاوله لوحدها وتتأمل الناس بشرود فهي لم تود ان تحظر هذا الزواج ابداً فـ الحالة النفسية لا تسمح
، اتت اليها مهره لتسلم عليها بأحترام وابتسامه : حياك تعالي معانا ( لتسلم عليها بتقدير وحشمه ) عاد جايتنا التوصيات من العريس بنفسه
ضحكت سارة بحب : الله يوفق اصيل ووضحى ويرزقهم الذريه الصالحه
امنت مهره بود : امين عاد تو موصيني اصيل ، قال مرت راجح داخل توصوا فيها خير
ضحكت سارة : الله يرفع شانه ، لترافقها الى البنات
اما عند اصيل فهوه كان بغاية السعادة فهو يعتبر هذا الزواج كـ شي منتهي سيحدث سواء ارد او لم يريد لذا لا داعي للتنكيد على نفسه وعلى من حوله ناظر الساعه كـ تصرف طبيعي ليدق جنبه بضحك راجح: يا مناظر الساعه شفيك متملل؟ مشتاقين؟
ليضحك اصيل بقوه ليجيب: غيران؟
ابتسم راجح بهم: يمكن تحضر زواجي قريب
عبس اصيل بأستنكار رغم انه مشجع ولكن كان مستبعد الفكره : جزمت؟
ليشتت نظرة راجح بالمعازيم : ان شاء الله
ليبتسم ابو اصيل : يالله يا راجح تدخل؟

ذهب اصيل واباه وسياف وابو اصيل وابو سياف للغرفة العروس ليدخلوا وصراخ بنات العائله يتزايد فأحدهم تزغرد من الفرح والاخرى تصفق والاصوات تتعالى ووضحى كانت تاخذ نفس عميق وتزفر فهي الأن فقط ! شعرت انها ستعيش مع هذا الانسان تحت سقف واحد لوحدهم كانت تخشى ان صوت قلبها يطغي على اصوات الموسيقى والزغاريد والضحكات ليقبل عليها اباها : بسم الله ماشاء الله الف الف مبروك يا بنيتي منك المال ومنه العيال ولا اوصيك يا اصيل الوضحي احترامها من احترامي
ليتمتم اصيل بأبشر ويقبل على وضحى ويقبل جبينها وراسها لتشعر وضحى بالدقيقه ذاتها ان الاجواء اختنقت واصبح المكان حارا جداً والجميع بدت يتكلم وهي تشعر ان المكان اصبح ضجيجه عاليا لتجلس بكرسيها وتشد على باقة الورود بين يديها حتى ابيضت مفاصل يدها ليهمس لها اصيل بأستفزاز: وش هالتوتر؟ ترا محد شايفك انتي بالنسبه لي شي وانفرض علي
ليطن طنين عظيم برأسها ( انا ولا شي ! ومحد شايفني ! رخصت عمري ) قفزت عبرة عظيمه بحلقها لتبتسم بأستحقار له وتنادي امها لتقول لها : نادي عبير خليهاتضبط الزفه
وجلست تتهامس مع عبير
مسك اصيل يد وضحى وهمّو بالخروج الى الزفه ليصدج بالمكان صوت المطربة
ياوضحى سمي ودخلي باليمين
يمناك يافال البنات الصالحات
ياوضحى الليلة كل المسلمين
قارين لك يالغالية المعوذات
محروسة باذن الله رب العالمين
محروسة باسم الله وهب قلبك صلاة
لا يالاصيلة مافيه داعي تحلمين
الواقع بنفسه يلبي الامنيات
وش ها الوقار اللي وقفو له القاعدين
هيبه سكنت داخلها مجموعة وصال
عقل وسنع طيبه رفيع علم يقين
وما تبقى كلمة غير لله الكمال
الله يهني قلبك بها الوالدين
بين تعب السنين واخلاقك مثال
بس قولي او تسلم هااليدين
واضح شبهكم رايدين في الجمال
يارب على مر السنين الطايلات
ابعد مابين الغالية واحزانها
يارب تمم هالمحبة الباينه
وخلي الحياة احلى مابين خلان
وتطول فرحة هالدموع السايلة
مابين ست قلوبهم في احضانها
مغروسة وردة بشرتها العايلة
هذي غلاتك عشق اخوانها
مشوا وضحى واصيل بهدوء مع بعض الحركات الدافئه ولكنها كانت حركات تافهه بنظر وضحى لان ما يحصل الان هو فقط بروتكول ! جلس اصيل وبجانبه وضحى واتى الجميع ليباركون لهم متمنين لهم حياة سعيده ، لتقبل فدوى الى وضحى بدلع وتتكلم معها مباركة بنية ان يسمع صوتها اصيل
ميل فمة اصيل بأشمئزاز من تلك الفتاة التي لم تستحي بل وتتعمد تعلية صوتها ليتمتم بالاستغفار ويغض طرفة
ابتعدت فدوى وهي تشد بكفها بقهر فهو لم يعيرها اي اهتمام! لتقول بنفسها : هين يا ولد خالي الايام بيننا
اقتربت مهره من اصيل بمرح لتقول : يالله اكلها من الكيك
ليحمر وجه وضحى وتنظر لمهرة بوعيد لتقهقه مهره وتخفض رأسها لوضحى وتتكلم عليها بأنه عادي مجرد شكل لالتقاط الصور وتقبل رأسها بحب
ابتسم اصيل لتعطيه مهره ( صحن الكيك ) ليقطع قطعه ويقربها من فم وضحى لتفتح وضحى فمها بهدوء ويأكل هو الكيكه بدلاً عنها ليعج الضحك بأرجاء القاعه من تلك الحركه الغير متوقعه
لتضرب ليالي كتف عبير بضحك : اه مقلبها اثاري الرجُل المغترب فكاهي
لتصع عبير يدها على بطنها : التافه يا عزي له من وضيح
لتنظر وضحى لعينه مباشره بصدمه : شهالسخافه فضحني بين العربان الله يخسك يا اصيل علمك عندي اخفضت راسها لتنظر يديها وتفركها بتوتر
لتأتي ام سياف مأنبه اصيل بأبتسامه : شهالمزحه ياوليدي احرجتها
لتضحك المصوره : حتكون الصوره جدا جميله يا خاله من عليكي
ضحك اصيل : نمزح معها يا عمه ماصار شي ويمسك بيدها ولا يا وضيح؟
تمتمت وضحى بجميع الشتائم التي قد تكون قد وجدت على هذه الدنيا
اقبلت عليها عبير لتقول : خلاص قوموا اطلعوا عجبكم الوضع اشوفه
لتهمس وضحى : علمي هالثور تبين انا اطلعه يعني
رجعت عبير للطاولة قريباتها وسارة : شلون يطلع ذا خلاص خلصنا
ساره بأبتسامه : قولي لامه تقول له يطلع هو وش دراه
ابتسمت عبير : ودي افجره حقدت عليه بعد الكيكه
ضحكوا شموخ وليالي :بالعكس حبيته اليوم
رمقتهم عبير بنظره استهزاء وتقدمت الى الخالة ام اصيل لتخبرها انهم بأمكان اصيل ووضحى الذهاب
________
خرجت دلال واقد اخذت نفساً عميقاً واتخذت قراراً لن تبكي على ما فات فهي امام الله بريئه وقد غُدر بها وامام الناس من هم الناس؟ وان تزوجت وعلم زوجها بها فليطلق !
حضرت بعض الطعام الذي مر زمناً بعيدا ولم يُحضر في هذا المنزل فطائر كوفته ولحمة المعرق اللذيذه لتنادي امها بفرح : يمه يمه تعالي شوفي شسويت
اقبلت ام احمد وهي تشم الرائحه بعمق لتبتسم: ريحة البقدونس مع اللحم المفروم يذكرني برمضان الله يشرفه
ابتسمن دلال : والله اني مشتاقه لرمضان وحوسة رمضان والتراويح والقيام سبحان الله وش سبب تحرك القلب لاطرا هالطاري
ام دلال براحه لرؤية ابنتها بهذه البشاشه فهي منذ زمن لم تراها هكذا تمنت ان ما تبكيه قطعة قلبها قد مر وانتهى : لانها شعائر دينيه سبحان الله
تنهدت دلال براحه : سبحان الله ، الا يمه مين اللي جابوا كل عالانعام؟
ام احمد اغمضت عينيها : عيال الحلال للحين موجودين اللهم لك الحمد
_________
همست ام عدنان لـ منصور : وش الدبره وين نولي؟
منصور والهم قد اخذ منه ما اخذ : اللهم اني استدوعتك نفسي وزوجتي وذريتي وانت خير الحافظين
بدور لي شغل بحدا هالمزارع لعلهم يعطوني غرفة عامل ونسكن فيها
تنهدت ام عدنان بصمت فالحال من ضيق الى ضيق كتمت عبراتها فهي لا تريد ان تكسر زوجها اكبر من الكسر المتعمق بجذوره
عدنان بمحاولة لوجود حل: يبه اعرف شايب قريب من هنا يسكن بمزرعته لحاله خلينا نسأله اذا يبي نساعده بالمزرعه ولا شي!
ابو عدنان بفرح لربما يجد من يأويهم : وش يقال له؟
عدنان بمحاولة تفكير : ابو فياض اظنه !
( نعود الى وضحى )
قرب سياف السياره والجنب والسيارات من كل جهه يتهاتفون بصوت ( البوري) طاط طاط ووضحى اصبح قلبها يخفق بشدة انتهى وقت المزاح حان وقت الحرب والخوف
وصلوا اصيل ووضحى للفندق من مع مسيرة من السيارات ليترجل سياف ويفتح باب وضحى ويقبل راسها متمنياً لها السعادة الابديه ليلتفت الى اصيل : لا اوصيك يالنسيب وضيح حطها بعيونك ( وبمزاح اردف) ان جاها شي ما يفكك مني الا الموت
ضحك اصيل : ماعليك بعيوني هي
سياف : استودعتكم الله الذي لا تضيع ودائعه
مسك اصيل يد وضحى بتملك وهي تحاول ان تسحب يدها لكن دون جدوى صعدوا الى الاعلى ودخلوا جناحهم جلست وضحى بسرعه فقد شعرت بدوار اجبرها على الجلوس ليتقدم اصيل ويضع يده على راسها ويقرا الدعاء : قومي نصلي ركعتين
فما كان من وضحى الا ان وقفت واستأذنته ان تغير ملابسها قبل الصلاة كي تصلي براحه
دخلت ووقفت امام المراه وسحبت نفساً عميقا ودعت الله بسرها ان يعدي هذه الليله على خير حاولت ان تفتح فستانها لكن دون جدوى : يالييييل شلون افتح هالزفت ، وحاولت مرارا الا ان طرق الباب اصيل
اصيل بأستعجال : بنت نمتي؟
لتتمتم وضحى : عسى هالبنت تدعسك مالها اسم ياليل شيفتحه ذا
ليتابع اصيل طق الباب : وضيح صاحيه
ردت وضحى بأحراج ممزوج بخجل: مني قادرة افتح السحاب
ابتسم اصيل لانه وجد لعبة مسليه ايضا : افتحي الباب افتحه
وضحى بأحراج : يارب تنشق الارض وتبلعني( لتعلي صوتها) لا وين انا افتحه اللحين
الفصل الخامس
______________
مرت الايام ليأتي يوم زفاف وضحـى و اصيـل
كانت وضحى في غاية جمالها رغم شبه مقتها لهذا الزواج الا ان هذا اليوم اقنعت نفسها انها عروس كـ بقية العرائس يحق لها ان ترتجف خوفاً وشوقاً للقادم لربما يكون هذا الزواج بداية الحياة السعيدة لها ونسيان الماضي كما يرُيد اباها كانت تجلس على كرسي ابيض اشبه بكراسي الملوك لفخامته وجماله ( كان الفستان توب مشكوك بخرز من اللولو ونهايتة قصة سبعه ثم منفوش معطيها مظهر عروسه انيقه وشعرها كانت تاركته ومسويه ويفي رفعته بشكل خفيف من الخلف )
دخلت عبير بجمالها ترتدي فستان سكري كت والقصة دائريه ممسك بجسمها ليبين جمال خصرها الاخاذ وشعرها مسويته كيرلي وحاطته على جنب بشكل يلفت الانتباه : انا جيييت الله الله ايش الجمال ايش الحلاوه ؟
ضحكت وضحى بتوتر : بالله حلو؟
دخلت امها بأبتسامه : بسم الله الرحمن الرحيم عليك ما يختلف اثنين بجمالك ، لتقترب الام وتضع يدها على راس ابنتها وتقرا المعوذات خوفا عليها من الحسد
كتمت وضحى عبراتها من الموقف ايعقل ان تخرج اليوم مم بيت تربت تحت جناحه 26 عاماً ! ايعقل ان أأتي لهذا المنزل زائرة بدلاً ان اكون انا مدبرة هذا المنزل واساسه : يمه تكفين والله تزودين عبراتي ( قالتها بأختناق ) معقول بتقهوون وانا مني موجوده
لتبتسم عبير بتمثيل الفرح : اللله انا البنت الوحيده بالبيت ! يابيجيني دلع وحشيمه
ردت الام بضحك : الله يعينك على الكرف ولا الحشيمه من وين؟
لتضحك وضحى بتشفي : احسن هذا اللي يفرح لطلعتي
( في تمام الساعه العاشرة مسائاً كان الجميع موجود والاغاني والدفوف تعج بالقاعه بأكملها فهناك من كان حاسدا وضحى على اصيل وهناك من تمنوا لهم الاجتماع الدائم بحب وحياة مريحة )
كانت تجلس فتاة بطاوله لوحدها وتتأمل الناس بشرود فهي لم تود ان تحظر هذا الزواج ابداً فـ الحالة النفسية لا تسمح
، اتت اليها مهره لتسلم عليها بأحترام وابتسامه : حياك تعالي معانا ( لتسلم عليها بتقدير وحشمه ) عاد جايتنا التوصيات من العريس بنفسه
ضحكت سارة بحب : الله يوفق اصيل ووضحى ويرزقهم الذريه الصالحه
امنت مهره بود : امين عاد تو موصيني اصيل ، قال مرت راجح داخل توصوا فيها خير
ضحكت سارة : الله يرفع شانه ، لترافقها الى البنات
اما عند اصيل فهوه كان بغاية السعادة فهو يعتبر هذا الزواج كـ شي منتهي سيحدث سواء ارد او لم يريد لذا لا داعي للتنكيد على نفسه وعلى من حوله ناظر الساعه كـ تصرف طبيعي ليدق جنبه بضحك راجح: يا مناظر الساعه شفيك متملل؟ مشتاقين؟
ليضحك اصيل بقوه ليجيب: غيران؟
ابتسم راجح بهم: يمكن تحضر زواجي قريب
عبس اصيل بأستنكار رغم انه مشجع ولكن كان مستبعد الفكره : جزمت؟
ليشتت نظرة راجح بالمعازيم : ان شاء الله
ليبتسم ابو اصيل : يالله يا راجح تدخل؟

ذهب اصيل واباه وسياف وابو اصيل وابو سياف للغرفة العروس ليدخلوا وصراخ بنات العائله يتزايد فأحدهم تزغرد من الفرح والاخرى تصفق والاصوات تتعالى ووضحى كانت تاخذ نفس عميق وتزفر فهي الأن فقط ! شعرت انها ستعيش مع هذا الانسان تحت سقف واحد لوحدهم كانت تخشى ان صوت قلبها يطغي على اصوات الموسيقى والزغاريد والضحكات ليقبل عليها اباها : بسم الله ماشاء الله الف الف مبروك يا بنيتي منك المال ومنه العيال ولا اوصيك يا اصيل الوضحي احترامها من احترامي
ليتمتم اصيل بأبشر ويقبل على وضحى ويقبل جبينها وراسها لتشعر وضحى بالدقيقه ذاتها ان الاجواء اختنقت واصبح المكان حارا جداً والجميع بدت يتكلم وهي تشعر ان المكان اصبح ضجيجه عاليا لتجلس بكرسيها وتشد على باقة الورود بين يديها حتى ابيضت مفاصل يدها ليهمس لها اصيل بأستفزاز: وش هالتوتر؟ ترا محد شايفك انتي بالنسبه لي شي وانفرض علي
ليطن طنين عظيم برأسها ( انا ولا شي ! ومحد شايفني ! رخصت عمري ) قفزت عبرة عظيمه بحلقها لتبتسم بأستحقار له وتنادي امها لتقول لها : نادي عبير خليهاتضبط الزفه
وجلست تتهامس مع عبير
مسك اصيل يد وضحى وهمّو بالخروج الى الزفه ليصدج بالمكان صوت المطربة
ياوضحى سمي ودخلي باليمين
يمناك يافال البنات الصالحات
ياوضحى الليلة كل المسلمين
قارين لك يالغالية المعوذات
محروسة باذن الله رب العالمين
محروسة باسم الله وهب قلبك صلاة
لا يالاصيلة مافيه داعي تحلمين
الواقع بنفسه يلبي الامنيات
وش ها الوقار اللي وقفو له القاعدين
هيبه سكنت داخلها مجموعة وصال
عقل وسنع طيبه رفيع علم يقين
وما تبقى كلمة غير لله الكمال
الله يهني قلبك بها الوالدين
بين تعب السنين واخلاقك مثال
بس قولي او تسلم هااليدين
واضح شبهكم رايدين في الجمال
يارب على مر السنين الطايلات
ابعد مابين الغالية واحزانها
يارب تمم هالمحبة الباينه
وخلي الحياة احلى مابين خلان
وتطول فرحة هالدموع السايلة
مابين ست قلوبهم في احضانها
مغروسة وردة بشرتها العايلة
هذي غلاتك عشق اخوانها
مشوا وضحى واصيل بهدوء مع بعض الحركات الدافئه ولكنها كانت حركات تافهه بنظر وضحى لان ما يحصل الان هو فقط بروتكول ! جلس اصيل وبجانبه وضحى واتى الجميع ليباركون لهم متمنين لهم حياة سعيده ، لتقبل فدوى الى وضحى بدلع وتتكلم معها مباركة بنية ان يسمع صوتها اصيل
ميل فمة اصيل بأشمئزاز من تلك الفتاة التي لم تستحي بل وتتعمد تعلية صوتها ليتمتم بالاستغفار ويغض طرفة
ابتعدت فدوى وهي تشد بكفها بقهر فهو لم يعيرها اي اهتمام! لتقول بنفسها : هين يا ولد خالي الايام بيننا
اقتربت مهره من اصيل بمرح لتقول : يالله اكلها من الكيك
ليحمر وجه وضحى وتنظر لمهرة بوعيد لتقهقه مهره وتخفض رأسها لوضحى وتتكلم عليها بأنه عادي مجرد شكل لالتقاط الصور وتقبل رأسها بحب
ابتسم اصيل لتعطيه مهره ( صحن الكيك ) ليقطع قطعه ويقربها من فم وضحى لتفتح وضحى فمها بهدوء ويأكل هو الكيكه بدلاً عنها ليعج الضحك بأرجاء القاعه من تلك الحركه الغير متوقعه
لتضرب ليالي كتف عبير بضحك : اه مقلبها اثاري الرجُل المغترب فكاهي
لتصع عبير يدها على بطنها : التافه يا عزي له من وضيح
لتنظر وضحى لعينه مباشره بصدمه : شهالسخافه فضحني بين العربان الله يخسك يا اصيل علمك عندي اخفضت راسها لتنظر يديها وتفركها بتوتر
لتأتي ام سياف مأنبه اصيل بأبتسامه : شهالمزحه ياوليدي احرجتها
لتضحك المصوره : حتكون الصوره جدا جميله يا خاله من عليكي
ضحك اصيل : نمزح معها يا عمه ماصار شي ويمسك بيدها ولا يا وضيح؟
تمتمت وضحى بجميع الشتائم التي قد تكون قد وجدت على هذه الدنيا
اقبلت عليها عبير لتقول : خلاص قوموا اطلعوا عجبكم الوضع اشوفه
لتهمس وضحى : علمي هالثور تبين انا اطلعه يعني
رجعت عبير للطاولة قريباتها وسارة : شلون يطلع ذا خلاص خلصنا
ساره بأبتسامه : قولي لامه تقول له يطلع هو وش دراه
ابتسمت عبير : ودي افجره حقدت عليه بعد الكيكه
ضحكوا شموخ وليالي :بالعكس حبيته اليوم
رمقتهم عبير بنظره استهزاء وتقدمت الى الخالة ام اصيل لتخبرها انهم بأمكان اصيل ووضحى الذهاب
________
خرجت دلال واقد اخذت نفساً عميقاً واتخذت قراراً لن تبكي على ما فات فهي امام الله بريئه وقد غُدر بها وامام الناس من هم الناس؟ وان تزوجت وعلم زوجها بها فليطلق !
حضرت بعض الطعام الذي مر زمناً بعيدا ولم يُحضر في هذا المنزل فطائر كوفته ولحمة المعرق اللذيذه لتنادي امها بفرح : يمه يمه تعالي شوفي شسويت
اقبلت ام احمد وهي تشم الرائحه بعمق لتبتسم: ريحة البقدونس مع اللحم المفروم يذكرني برمضان الله يشرفه
ابتسمن دلال : والله اني مشتاقه لرمضان وحوسة رمضان والتراويح والقيام سبحان الله وش سبب تحرك القلب لاطرا هالطاري
ام دلال براحه لرؤية ابنتها بهذه البشاشه فهي منذ زمن لم تراها هكذا تمنت ان ما تبكيه قطعة قلبها قد مر وانتهى : لانها شعائر دينيه سبحان الله
تنهدت دلال براحه : سبحان الله ، الا يمه مين اللي جابوا كل عالانعام؟
ام احمد اغمضت عينيها : عيال الحلال للحين موجودين اللهم لك الحمد
_________
همست ام عدنان لـ منصور : وش الدبره وين نولي؟
منصور والهم قد اخذ منه ما اخذ : اللهم اني استدوعتك نفسي وزوجتي وذريتي وانت خير الحافظين
بدور لي شغل بحدا هالمزارع لعلهم يعطوني غرفة عامل ونسكن فيها
تنهدت ام عدنان بصمت فالحال من ضيق الى ضيق كتمت عبراتها فهي لا تريد ان تكسر زوجها اكبر من الكسر المتعمق بجذوره
عدنان بمحاولة لوجود حل: يبه اعرف شايب قريب من هنا يسكن بمزرعته لحاله خلينا نسأله اذا يبي نساعده بالمزرعه ولا شي!
ابو عدنان بفرح لربما يجد من يأويهم : وش يقال له؟
عدنان بمحاولة تفكير : ابو فياض اظنه !
( نعود الى وضحى )
قرب سياف السياره والجنب والسيارات من كل جهه يتهاتفون بصوت ( البوري) طاط طاط ووضحى اصبح قلبها يخفق بشدة انتهى وقت المزاح حان وقت الحرب والخوف
وصلوا اصيل ووضحى للفندق من مع مسيرة من السيارات ليترجل سياف ويفتح باب وضحى ويقبل راسها متمنياً لها السعادة الابديه ليلتفت الى اصيل : لا اوصيك يالنسيب وضيح حطها بعيونك ( وبمزاح اردف) ان جاها شي ما يفكك مني الا الموت
ضحك اصيل : ماعليك بعيوني هي
سياف : استودعتكم الله الذي لا تضيع ودائعه
مسك اصيل يد وضحى بتملك وهي تحاول ان تسحب يدها لكن دون جدوى صعدوا الى الاعلى ودخلوا جناحهم جلست وضحى بسرعه فقد شعرت بدوار اجبرها على الجلوس ليتقدم اصيل ويضع يده على راسها ويقرا الدعاء : قومي نصلي ركعتين
فما كان من وضحى الا ان وقفت واستأذنته ان تغير ملابسها قبل الصلاة كي تصلي براحه
دخلت ووقفت امام المراه وسحبت نفساً عميقا ودعت الله بسرها ان يعدي هذه الليله على خير حاولت ان تفتح فستانها لكن دون جدوى : يالييييل شلون افتح هالزفت ، وحاولت مرارا الا ان طرق الباب اصيل
اصيل بأستعجال : بنت نمتي؟
لتتمتم وضحى : عسى هالبنت تدعسك مالها اسم ياليل شيفتحه ذا
ليتابع اصيل طق الباب : وضيح صاحيه
ردت وضحى بأحراج ممزوج بخجل: مني قادرة افتح السحاب
ابتسم اصيل لانه وجد لعبة مسليه ايضا : افتحي الباب افتحه
وضحى بأحراج : يارب تنشق الارض وتبلعني( لتعلي صوتها) لا وين انا افتحه اللحين
ليردف اصيل : يا بنت الحلال افتحي باكلك انا؟ بفتحه وبطلع
اغمضت عينها وضحى وشدت يدها بقهر : الله يخسك يا عبير قايله لك لا تربطين الحبال بضمير ، همست بخجل :زين هذاي جايه
فتحت الباب ليبتسم هو : وين اللي نفتحه؟
لتدير له ظهرها بصمت بدا اصيل بفك الحبال واحد تلو الاخر ليردف بسخريهً: ليه مربطينك كذا ياساتر
وضحى بنرفزة اعتلت صوتها : فك وانت ساكت
ضحك اصيل بصوت عالي ومرر اصابعه على ظهرها ببطئ ليُشل فكر وضحى وكتمت نفسها ليقترب اليها اكثر ويضع يده على بطنها ويهمس بأذنها : غيري انتظرك وخرج ابتسم اصيل من خوفها تلك الجبانه مجرد لمسه بسيطه جعلت انفاسها تحت سيطرتي من تظن نفسها
اما وضحى فهي قد تجمدت بمكانها: الحيوان اه بطني يمه بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم وذهبت بغضب لدولابها واخرجت فستانا ناعما ابيض ممسك بجسمها ليبين تفاصيلها ويوجد به فتحه من منتصف الفخذ ليبين جمال قدمها وفتحت شعرها وخففت من مكياجها واخذت نفساً عظيما وخرجت وهي تنظر له بأستحقار : نصلي؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 13-06-2016, 09:21 AM
خيرزان خيرزان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ربما بعد الغياب بنلتقي


هو مافي ردود ولا ما عرفت للـ المنتدى؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 13-06-2016, 08:28 PM
صورة أنثى سموها شامخ الرمزية
أنثى سموها شامخ أنثى سموها شامخ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ربما بعد الغياب بنلتقي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها خيرزان مشاهدة المشاركة
هو مافي ردود ولا ما عرفت للـ المنتدى؟

لا فيه
سؤال هي الروايه لك
طيب ليه ماكملتي روايتك الاولى ما يلتقي برد ودفأ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 13-06-2016, 09:51 PM
صورة بشـائر. الرمزية
بشـائر. بشـائر. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ربما بعد الغياب بنلتقي


نتجججننننن الرووواااييه
ومن هاللحظه اعتبريني من متابعين الروايه
ومتى البارت القااادم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 14-06-2016, 05:35 AM
خيرزان خيرزان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ربما بعد الغياب بنلتقي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أنثى سموها شامخ مشاهدة المشاركة
لا فيه
سؤال هي الروايه لك
طيب ليه ماكملتي روايتك الاولى ما يلتقي برد ودفأ
ايوه لي ، كاتبة رواية برد ودفا اسمها خيزران وانا خيرزان تشابه اسماء

الرد باقتباس
إضافة رد

ربما بعد الغياب بنلتقي

الوسوم
الغياب , بنلتقي , ربما
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مابين العشق وآلم الغياب تـوق الشعر خواطر - نثر - عذب الكلام 20 18-10-2017 08:24 PM
قصه عتاب جاء من بعد الغياب بقلمي (saldhaheri) suhaila.seed قصص - قصيرة 3 07-05-2016 02:16 AM
جرح الغياب اتنفسك عشقا شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 12 11-03-2016 03:39 PM
يومياتي ^Njmah^ سكون الضجيج - مملكة العضو 1516 24-02-2016 09:03 PM

الساعة الآن +3: 07:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1