اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 04-06-2016, 08:40 PM
مالي مثال مالي مثال غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


لسسا فيها غموض وتشووويق
متى ايام البارتات ! تتآخرين مررة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 04-06-2016, 08:43 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

كيف الحال ؟؟

حبي غموضك لا يزال موجود ومزيد من التشويق

السؤال هل راح توقفين في رمضان ؟؟

بالتوفيق لك

دمت بود


وعليكم السَلام

لا ان شاء الله ما راح اوقف وراح اكمل برمضان .

و ربي يوفقك عزيزتي .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 04-06-2016, 08:53 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حبك في قلبي ماله حدود مشاهدة المشاركة
لسسا فيها غموض وتشووويق
متى ايام البارتات ! تتآخرين مررة

هَلا حبيبتي ،،

ان شاء الله راح تكون البارتات كل سبت ، بس ان شاء الله بعد فتره راح تكون يومين بالأسبوع لأني هالفترة مضغوطه شوي ، و راح أعلمكم بأي جديد ان شاء الله.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 04-06-2016, 10:04 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


البــــارت ( 3 )


في قلبي لك تمتمة حنين
تغتال صمتي بكل عنفوان
همسات الاشتياق تجتاحني
لم اعد احتمل
و خالقي.. اشتقت إليك



بُشرى تكتفت و تسندت على الجدار : شرايك نتصل لـ بَـدر ؟
مُـنى : و لـيه ؟
بُشرى : يعني مُـنى بالله ليش راح اتصل ؟
مُـنى : اتركيه الحين أكيد جالس عند أعمامي
بُشرى : انـا ليي..
قاطعهم صوتها من وراهم : هاااااايي
صدوا جهت الصوت و شافوها واقفة و تناظرهم ،،
مُـنى و بُشرى بصدمه : رَغـــــــــــد !
رَغـد راحت بسرعه و حضنت مُـنى : ياخخي اشتقت لك موووتت
مُـنى للحين مصدومه من وجودها : و أأأنا
رَغـد حضنت بُششرى،،
رَغـد بإبتسامه : أخباركم ؟
مُـنى / بُشرى : الحمدلله / تمام
رَغـد : مصدومين صح ؟
مُـنى : ههههههههههههه ايه
رَغـد : اولاً خلونا نطلع و نروح نجلس
طلـعوا و راحوا جلسوا ..
بُشرى : انتي مو على أساس انك فـ
رَغـد قاطعتها : ايه ايه بس جيت بداية الأسبوع و ما قلت لأي احد خليتها مفاجأة
مُـنى بشوق : أخبارك يـا بِـنت ؟ والله وحشتيني
رَغـد حضنتها من ذراعها : يممهه والله انتي اللي وحشتيني ألمانيا دونك ولاشي صدقيني !
بُشرى : أنا قلت لي الله !
مُـنى و رَغـد : ههههههههههههههههههههههههه
جات وحده تعرف بُشرى : هاي بُشرى !
بُشرى : ريييم زمان عنك !
ريم سلمت على مُـنى و رَغـد و خذت بُشرى و راحوا ..
مُـنى صدت لـرَغـد بإبتسامه ..
مُـنى : أخبارك ؟ و أخبار ألمانيا عندك ؟
رَغـد تنهدت : ألمـانيا صايرة كئيبة من رحتي !
مُـنى : الله الله !
رَغـد : ههههههههههههههههههه جد !
مُـنى : مين عازمك ؟ ما توقعت أشوفك ؟
رَغـد تذكرت : شِت نسيت ، جيت عند حرم الاستاذ عزام
مُـنى بصدمه : مَـرام موجوده هنااا ؟؟؟؟؟
رَغـد و وقفت و سحبت مُـنى من ايدها : ايه و أنا نسيتها بتذبحني !
راحوا صوب الطاولة اللي فيها مَرام و شافوها جالسه و تهز رجلها..
رَغـد رفعت ايدها بتصريف : هاي مَـرام
مَـرام : هاي مَـرام صح ؟ وينك انتي رحتي و لا رجعتي ! ، قلتي بس بتروحي الحمام !
رَغـد : سوري والله نسيتك
مَـرام بغبنه : ما عليه أخبر عليك عزام
مُـنى بضحكه من ورا رَغـد : و أنتي للحين تهددين بـ عزام ؟
مَـرام فتحت عيونها : منننننناااااوي !
مُـنى : يا عيونهاا
وراحت لها و حضنوا بعض و ظلوا حاضنين بعض ..
رَغـد تضرب مُـنى بكتفها بشويش : خلاص فشلتونا عند الناس
مُـنى تركت مَـرام ولاحظت شكلها المتغير و بطنها المنتفخ و بصدمه : مَـرااام حااامل ؟؟؟
مَـرام بخجل : ايه
رَغـد جلست على الكرسي : يا قديمك يا مُـنى !
مُـنى جلست بجانب مَـرام : من متى ؟ و بأي شهر ؟
مَـرام : بالشهر الخامس
مُـنى بزعل : ليه ما قلتي لي ؟
مَـرام بزعل : انتي ما تردين !
رَغـد تكمل : و أصلاً ما تركتي لنا فرصه نكلمك !
مُـنى تنهدت : حقكم علي
مَـرام بلهفه : ما عليه الحين قولي لي أخبارك !
،
الــــــيـــوم الثـــــــــــاني ..
.
.
.
صرخت من بعد ما تحملتها طول الليل : مـــــــــــــــــلآآآك
مـلآكك بنومم : همممممم ؟
جواهر قامت جلست : أنتي شعندك ، طول الليل ما قدرت أنام !
مـلآكك عطتها ظهرها و صارت تتكلم كلمات مو مفهومة وهي نايمه : ماما...راحـت..أأنـا شفته
جواهر هزتها بشويش : مـلآكك فيك شي اصحي ؟
مـلآكك بدت دموعها تنزل بهدوء و ما حاسة بجواهر : أنا شفته لما... كان واقف..وو طايحه
جواهر بخوف صارت تهزها : مـلآكك بسم الله عليك قومي
مـلآكك لا رد
جواهر بدت تنزل دموعها : مـلآكككك
مـلآكك فتحت عيونها بشويش : وشفيه ؟
جواهر حضنتها : مـلآك
مـلآكك بعدتها : جواهر شفيك؟
جواهر مسحت دموعها : أنتي ءء
مـلآكك مسحت على وجهها و حست بدموع على وجهها : بسم الله متى بكيت؟
جواهر قامت بسرعه : كنتي تحلمين و خوفتيني!
مـلآكك : يمه شـ حلمت فيه ؟
جواهر فتحت دولابها برجفه : شدراني فيك ! ، شوفي تأخرنا يلا قومي أنا بطلع عند عبدالله !
مـلآكك تخصرت : يا سلام وأنا عند مين راح أظل ؟؟؟؟؟؟؟
جواهر رفعت كتوفها و هي تتجه للحمام : عادي طلعي أي مكان ، ولا قولي لأي احد يجيك ! عندك ريتال ولا وحده من البنات
مـلآكك تأففت و قامت رايحة للباب بتطلع و فجأة صارخت : يممممممممممممههههههههه
جواهر بفزع : يمممممههه قلبي !
مـلآكك صارت تنطنط : نسيت في واحد بالغرفههه!
جواهر تنهدت براحه : يمه منك خرعتيني ، يعني أنت من جدك ؟ ، قالي عُـمر و بعدين هو دخل الغرفه و ما حصل أحد و أنا دخلت بعد ما في شي
مـلآكك بخوف : يعني أنا تخيلت ؟
جواهر راحت تفتح باب الحمام : شكله كذاا !
راحت فتحت الباب و شافت الممر كان المكان هدوءءء ..
سكرت باب غرفة جواهر و راحت صوب غرفتها حطت أيدها على مقبض الباب
ملآك : بهمس " بسم الله "
جاها صوته من وراها : ترا ما في شي بالغرفه !
صدت وراها و شافته يمشي و عيونه عـ الجوال ، تأففت...
عُـمر ضحك و نزل من الدرج ..
مـلآك فتحت باب غرفتها : مو صاحي !
،
وقفت سيارته قدام البيت ..
: الساعه كم اجيكم ؟
رَغد : ما راح تنزل ؟
راشد : لا
رَغد : عيل لما راح نخلص راح نتصل لك اوك ؟
راشد : ان شاء الله ، يلا الحين نزلوا خلصوني !
رَغد فتحت الباب : مالت بس
نزلوا رَغد و مَـرام و شوي و دخلوا البيت ...
رفع راسه شاف بوابة البيت و تنهد!
جاء بيحرك السيارة.. رفع راسه يشوف قدامه
شافه واقف قدام السيارة ..
أنصدم !
ما توقع انه راح يشوفه من بعد اللي صار !
و ما توقع انه راح يشوفه اليوم !
.
.
أمـا هـــــــو ..
كان جاي من صلاة المغرب ..
شاف سيارة واقفة قدام باب بيتهم ..
السيارة مهي غريبة عليه ..
ركز فيها و عرف انها له هــو !
شجاابه ؟ شاللي مخليه يوقف هنا ؟
شاف بنتين ينزلون من السيارة ، تنهد و تذكر بُشرى لما قالت : " عفكره اليوم عازمين رَغـد و مرت عزام "
راح بإتجاه سيارته الواقفه و راح صوب باب السايق ..
.
.
أمـا عند راشد ..
لما شافه توجهه ناحية السيارة ، فتح الباب و نزل من السيارة ..
وقف لما وصله ..
بَـدر مد ايده : السَلام عليكم
راشد سلم عليه : وعليكم السَلام
بَـدر بهدوءء : أخبارك ؟
راشد : الحمدلله ، أنت كيفك ؟
بَـدر : تمام
وتركه و راح ناحية باب البيت و دخل و سكر الباب وراهه ..
تنهد راشد و ركب السيارة ..
ضرب الدركسون بإيده و بقهر : آخخ بس !
حرك السيارة بسسسرعه كبيرة و راح !
،
استقبلتهم عند الباب ..
دخلوا وسلموا على بعض ، وجلسوا سولفوا شوي..
بعدين مَـرام سحبت مُـنى : مُـنى أبغاك بموضوع
رَغـد تخصرت : ما يصير تقوليه قدامنا ؟
مَـرام مدت لسانها : لا ، يلا مناوي
طلعوا و راحوا الغرفه الثانيه ..
مُـنى : شالسالفه ؟
مَـرام : احمم آخر مره رحت فيها موعد الدكتورة وو ، وسكتت
مُـنى بخوف : وشفيه مَـرام ؟ البيبي فيه شي ؟؟؟؟
مَـرام : الله لا قال بسم الله عليه !
مُـنى : عيل ؟
مَـرام نزلت نظرها : مممم عرفت جنس الجنين
مُـنى بفرحه : جججد ؟
مَـرام ابتسمت هزت راسها بـ ايه ،،
مُـنى : و شو قالت الدكتورة ؟
مَـرام :ااحم بِـنت
مُـنى حضنتها : مبروووووووككك
مَـرام : الله يبارك فيك
مُـنى بضحكه : يا ربي ماني متخيله شكلك و بحضنك طفله !
مَـرام : هههههههه
مُـنى بجديه : مَـرام شفيك ؟
مَـرام : عزام !
مُـنى : ايه وشفيه ؟
مَـرام : أخاف يزعل !
مُـنى بصدمه : يزعل من وش ؟
مَـرام غمضت عُيونها : ان اللي ببطني بِنت !
مُـنى سكتت تستوعب و انفجرت ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مَـرام بزعل : مُـــــنى
مُـنى : اهههههه هههه آسفه بس ضحكتيني !
مَـرام بوزت ..
مُـنى مسكت ايدها : مَـرام !
مَـرام : هممم ؟
مُـنى ابتسمت : عزام في مره قالك انه ما يبي بِنت ؟
مَـرام : لا
مُـنى ضربتها على راسها : غبيه ! ، عيل ليش مسويتها مشكله ؟ و بعدين اللي ايي من الله الحمدلله عليه ! وأنا متأكده أن عزام راح يفرحح كثييييييير انها بِنت اذكر كان زمان يقول خاطري فـ بِنت ! ما تذكري لما كنا فالحديقة ؟ و كم مرة يقول يبغا بِنت !
مَـرام تنهدت : ايه
مُـنى : الرسول بارك في الي بكرهم تكون بنت ، ادعي ربك تكون سليمه و معافاة ، اليوم تكلمييه زييين ؟
مَـرام حضنتها : ان شاء الله ، أحببببببببببببكك مُـنى
مُـنى ضحكت : ههههههههههههههههههههههه ترا أنا مُـنى !
،
جواهر راحت..
حسست بملل .. ما تعرف شتسوي !
جالسه بعرفتها و ما طلعت مكان ، فتحت لها الاب توب و جلست تدور اي شي تتابعه !
حصلت فلم تُركي مبين عليه حُلو.. وبدت تتابعه..
مرت ربع ساعه..نص ساعه..ساعه..ساعتين ، وخلص الفلـم !
حطت ايدها على بطنها : اووووففف جوعاننننههه
نزلت بسرعه من عـ السرير و راحت فتحت الباب و طلعت ..
شافت المكان هدوءء ، نزلت من الدرج و راحت صوب المطبخ كانت الأضواءء مسكرهه..
شغلت الأضواءء و راحت صوب الثلاجة .. صبتت لها عصير بكاسه و رفعت نظرها للساعه المعلقة و شافتها 9:30 الليل !
مـلآكك : يمهه بروحي بالبيت ، جواهر طالعه من 1 الظهر و أنا نمت و صحيت و تابعت فلم و ما رجعت للحيين !
شوي و انطفأت الأضواءء...
مـلآكك بخوف نادت الخادمه : روبي ؟
تذكرت ان اليوم الخادمهه فـ إجازهه ‍!
مشت بهدوءء عشان ما تضرب بشي و هي موب منتبهه ..
شوي و صدمت بـ...
،
دخل غرفته و خذ له شاور و راح تمدد عـ السرير !
" نحفان حيييييل عن آخر مرهه ! ، حتى شكله متغير و جهه و كل شي !
متى رجع من ألمانيا ؟ كم صاير له راجع ؟ هو أخبـارهه ؟ هه أخبارهه ! المفروض آخر واحد أفكر فيه أنـا بعد اللي سواهه بـ مُنـــــى! "
،
بعد ما انطفأت الأضواء مشتت بشويش و هي شوي و بتبكي من الخوفف ..
محد فالبيت غيرها !
شوي و صدمت بـالكرسي ..
مـلآكك : آآآآآآآخخ
حست أن في أحـد موجود عندها بنفس المكان !
مـلآكك برجفه : من ؟
لا رد
مـلآكك دموعها نزلت : أعـوذ بالله من الشيطان الرجيم !
: قالوا لك جـــني ؟
مـلآكك صارخت : آآآآآآآآآآآآآآ
سكر على فمها : بس بس خلاص ترا هاذا أنـا !
مـلآكك حاولت تركز بوجهه من الظلام مع انها عرفته : شصاير ؟ ليش الكهرباء سكرتت ؟
عُـمر شغل جواله : الحين بشوف شسالفه !
و راح صوب الباب بيطلع..
مـلآكك ببكي : عُــــــمممر
عُـمر بملل : هاااه ؟
مـلآكك : وين رايح ؟
عُـمر : بشوف ليش الكهرباء انطفت !
مـلآكك : بروحح معاكك
عُـمر مشى قدامها : يلا بسرعه !
لحقتهه وراح شاف المشكلهه وبعدها اشتغلت ..
صـد لها بعد ما ولع الضوءء و شافها تمسح دموعها ..
عُـمر بستهزاء : و أنتي على أي شي تبكين ؟
طنشته و راحت عـشان تطلع غرفتها ..
عُـمر ناداها : هيي مـلآكك
مـلآكك وقفت و عاطته ظهرها ..
عُـمر تنهد : ولاشي خلاص روحي !
مـلآكك كملت طريقها لغرفتها ..
،
جالسين يمشون و ماسكين ايدين بعض..
بعد ما دخلوا مطعم و جلسوا يسولفوا ...
جواهر : أحس تعببت برجع البيت
عبدالله : عيل ليش ما تعبت أنا ؟
جواهر : عبدالله جد تعبتت أحس أني تكسرت من كثر ما مششيت
عبدالله باستهبال : تبيني احملك ؟
جواهر : لا شكراًاً
عبدالله و يسوي نفسه بيشيلها : لا لا تعالي أنتي متكسسره من كثر ما مشيتي اليومم !
جواهر بعدت عنه بسررعه : أأأييه ببعد خلاص أنا بخير
عبدالله بمزح : أأوهه الحمد لله ولا كنت لازم أتحمل وزنك !
جواهر تخصرت : نععععمم ؟
عبدالله : ههههه ولا شي
جواهر : لا لا قول ؟
عبدالله دخل ايده بجيوب جاكيته و كمل طريقه : ولا شي بس قلت كنت راح أتحمل وزنك !
جواهر لحقته بسرعه : تراني خفيفة و بعدين موب على كيفك أنا وزني مثالي !
عبدالله : أشووفف ؟ " وحمــــلها بسرعه "
جواهر : عبدالللللللللهههه
عبدالله ضحك : هههههههههههه لبيه ؟
جواهر غطت وجهها بإيدها : عبددالله الناسس بيطالعونااا
عبدالله : هههههههههه محد يطالع ما عليه أصلا هالشي عادي عندهم
جواهر : اهئ راح ابكي نزلنيييي
عبدالله : وش بتعطيني لو نزلتك ؟
جواهر بسرعة : اللي تبيه !
عبدالله بخبث : اللي ابييييه؟
جواهر : اييييه
نزلها و هي ضربته على كتفه : حيوان ما احبك
عبدالله : ههههههههههه يلا راح تسوين اللي ابيه
جواهر : انزين وش؟
عبدالله اشر على خده : و بمكانك ذا
جواهر بصدمه : لاااا
عبدالله : احمدي ربك ما طلبت بمكان ثاني !
جواهر : عبدالله لاا
عبدالله مشى و تركها : اوك راح اخليك و رجعي لوحدك فذا الليل
جواهر ظلت تشوفه وهو يبعد عنها و مصدومه انه ما التفتت حتى !
،
فمــكان ثااااني ..
طلع من الحمام " اكرمكم الله " و هو ينشف شعره..
شافها جالسه عـ كرسي التسريحة و تمشط شعرها ..
رفع اللحاف و تسدح عالسرير : استانستي ؟
مَرام : كثييييييير
عزام ابتسم : عساه دوم يا ربي
مَرام قامت و راحت نامت جنبه حطت راسها على صدره : آميين
عزام : يلا نامي تراني تعبان طول اليوم اشتغل
بعد دقيقتين ..
مَرام : عزام!
عزام : هممم ؟
مَرام : نمت ؟
عزام فتح عين وحده و الثانية مسكره : يعني انتي وش شايفه ؟
مَرام : امممم بقولك شي !
عزام : بكره
مَرام : عزام آخر مره رحت للدكتورة كشفت عن جنس الجنين !
عزام فتح عيونه : جد؟
مَرام : ايه
عزام بحماس : ايه وش طلع عندك ؟
قاطعهم صوت جوال عزام : لحظة مَرامي!
عزام : هاذا راشد !
مَرام بخوف : خير اللهم اجعله خير ، وش صاير ؟ لا يكون رَغد فيها شي ؟
عزام رد عالجوال : الو راشد وشفيه ؟
راشد : انت وين ؟
عزام : يعني الله يهديك وين بكون الحيين ؟ بالبيت ، وشفيه خوفتني متصل الحين ؟؟
راشد : تعال لمستشفى ...
عزام قام بسرعه من السرير : ليش ؟ وشصاير ؟
راشد : لا تخاف بس صار حادث
عزام : ليه وشسويت ؟
راشد : اففف عزام ما في شي لا تخاف المهم تعال انت و بس ، و سكر بوجهه عزام
عزام : سَكر !
مَرام بخوف : وشفيه ؟
عزام راح بسرعه يطلع له ثوب يلبسه : انا ما ادري من وين طلع لي اخو مثل ذااا ؟؟؟
عزام : انا بطلع مَرام قفلي الباب اوك ؟
مَرام : وين ؟
عزام : لـ راشـد يقول مسوي حادث و ما قال شي ثاني !
،
و صلوا قدام باب البيت ..
عبدالله : يلا دخلي
جواهر : بدخل انزين
عبدالله : ههههه للحين اذكر كيف كان وجهك كانه احد كفخك على وجهكك هههههههههههههههه
جواهر : لا تضحك
عبدالله : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
جواهر : باي
عبدالله سحبها من ورا : تعالي تعالي من شوي كنتِ وش زينك شصار ؟
جواهر باسته على خده بسرعه و دخلت البيت ..
عبدالله ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
،
بمستشفى ....
عزام : والحين كيف حالته ؟
راشد تنهد : مدري للحين الدكتور ما طلع !
عزام بعصبية : الحين شفت نهاية هاللعب ؟ شفت وش صار ؟ كان عادي تصير انت مكان صديقك اللي داخل ! ، كم مره قلت لك يا راشد اترك هالشغلة اتررركها بس من يسمع ؟ الله العالم بحالة اللي داخل الحين ، لو كنت عنده بالسيارة بعد كان رحت فيها !
راشد : حصل خير
عزام : ياا برودة أعصابك أستاذ راشد ، ترا أنت مب عايش لحالك ! أنت عندك أنا و رَغد ! اوك مو أنا ! رَغد متخيل كيف راح تكون حالتها لو انت صار لك شي ؟
راشد كان راح يتكلم بس طلع الدكتور ..
راشد : بشر دكتور ؟
الدكتور : آسف بس
راشد : بس ؟
الدكتور : الله يرحمه و يصبر اهله
راشد جلس من الصدمه ..
عزام مسح على وجهه : إنا لله وإنا إليه راجعون
،
تمددت على السرير : ههههههههههههههههه اماا عاد تركك لوحدكك لو شفتت وجهك هههههههههههههههههههههه
جواهر رمت عليها قلم كان جنبها : جب لا تضحكي
ملآكك : لا لا هههههههههههههههه فاتني ، بعد بكيتي ! ههههههههههههههههههههههههههه
جواهر : مـلاااااااك
ملآكك : هههههههه خلاص اوك هههههههههههههههههههههه
جواهر : تخيلي تركني نص ساعه و بعدين بس رجع !
جواهر : أنتي وش سويتي ؟
ملآكك بملل : ولاشي نمت تابعت فلم جلست لوحدي ، انطفت الكهربا لما كنت بالمطبخ وبس
جواهر : انطفت الكهربا ؟
ملآكك : يس
جواهر : عُمر كان فالبيت ؟
ملآكك : وقت لما انطفت الكهربا كان بالبيت بس الوقت الباقي ما ادري لأني ما طلعت من الغرفة !
،
عند عُـمر..
متمدد على سريره و يتذكر اللي صار قبل شهر،،،
نرجع شهـــر ورا..
كان طالع عند أحمد ،،
تعشوا بمطعم بعدها عـ الساعة 1 طلعوا من المطعم و أحمد راح البيت !
طل هو لوحده ما رجع البيت !
جلس يمشي فالشوارع ،، جواهر اليوم مريضة و تنومت بالمستشفى و عندها عبدالله !
اليوم التايخ يصادف 30 / 3 !
30 / 3 ،، هاليوم بالنسبة له كابوس مرعب !
بهاليوم وقبل 4 سنوات فقد أعز ما يملك !
كانـت الساعة 3 الفجر لما هو رجع البيت ،، البيت محد فيه جواهر محد و ملآك موجوده كانت راح تظل ويا جواهر بس عبدالله ما رضا و ظل هو عند جواهر ..
فتح باب البيت و شاف الظلام بكامل البيت بس كان ضوء المطبخ شغال !
رمى جواله و محفظته على الكرسي وراح وهو يترنح للمطبخ وينادي على الخدامه : روبي روبي
كانت خايفة ! البيت محد فيه خلت الخدامه تنام عندها بالغرفة بس بعدها خايفة !
حست بعطش و نزلت للمطبخ تشرب ماي ،،
فجأة حست بصوت شخص ينادي على جُولي ! ما عرفت الصوت بس لما ركزت عرفت أنه لـعُمر !بس ليش صوته صاير كذا ؟
التفتت بسرعة للصوت اللي طلع و شافت عُـمر طايح على الأرض و مبين عليه أنه مب بعقله !
حطت أيدها على فمها لا تصارخ " شارب شي ؟ ، ايه شارب هاذا مبين عليه موب بعقله ! "
ملآك برجفة : عُـمر ؟
عُمـر فتح عيونه و ابتسم إبتسامة خبيثة : هلا هلا بملآك ، أخبارك يا بِنت ؟
ملآك بلعت ريقها : أنت شارب شي ؟
عُـمر : لا وش بشرب ي ي يعني ؟ " رجعت له ابتسامته الخبيثة " تدرين أنك حلوه ؟
قام و وقف و هو يترنح بمشيته و راح صوب ملآك ..
بعدت بسرعه و راحت الصوب الثاني ،، لحقها بسرعة و مسكها من أيدها وحاول يحظنها !
ملآك : بعععععد ،،، دزته على ورا و ضرب بالكرسي و طاح عـ الأرض ،،
عُـمر بصراخ : هييي أنتي !
ملآك : آ آ آسفة ،، و ركضت بسرعة تبغى تطلع وصلت لنص الدرج و تعثرت و طاحت ..
عُـمر حاول يوقف و وقف و وراح وراها و هو يضرب بالجدار !
عُـمر لما شافها طايحة و ماسكه رجلها ضحك : تستاهلين لما أأ لما أأ
قامت بسرعة و قفت و ركضت لغرفتها و جات بتدخل و تسكر الباب بس رجله وقفتها ،،
تركت الباب و رجعت على ورا بسرعة ،،
شافته يدخل و هو للحين يترنح بمشيته و مو قادر يضبط نفسه !
عُمـر : ه هههههه ليش تهربي مني ؟ تعالي لي !
ملآك صارخت عشان تصحي روبي : روبـــــــــــي !
قرب منها : هسسسسس اسكتي اتركيها نايمه انتي شتبين منها أنا عندك !
مسكها و رماها على السرير و ثبتها بأيده !
رفسته و شمخته جلست تصارخ : رووووووبــــي
.
.
نهاية البارت ( 3 )
توقعاتكم ؟

لا تحرموني من ردودكم و رايكم فالرواية .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 05-06-2016, 05:59 AM
Reem147 Reem147 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


بارت جميل ننتظرك تنزلي البارت الجديد ولو ممكن نزلي مواعيد البارتات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 05-06-2016, 09:50 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها reem147 مشاهدة المشاركة
بارت جميل ننتظرك تنزلي البارت الجديد ولو ممكن نزلي مواعيد البارتات


أنتِ الأجمل حبيبتي،،

و البارتات مثل ما قلت هالفترة راح تكون كل سبت لأني مشغولة شوي هالفترة و راح تكون تقريباً يعني بعد صلاة التراويح بما أنا اللحين بشـهر رَمـضان بس ان شاء الله بعدين راح أخليهم مرتين فالأسبوع .

و مبروك عليك الشهر الفضيل .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 07-06-2016, 12:15 AM
مالي مثال مالي مثال غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


الله بيفضحها ..��مطلعه بدمي ماتستحي على سواد وجهها
منال ومحمد ياحليلهم الله يخليهم لبعض ويجعل حياتهم كلها من سعادة لسعادة

ليش يالغلا بتوقفي .. والله روايتك عجبتني مررررة
البداية مختلفه عن الروايات اللي قريتها من قبل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 11-06-2016, 10:51 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



البـارت ( 4 )
.
.
ليت وقتي خطوته ترجع ورا
ودي بذيك الأيام اللي مضت
آه يا شخصن ليا منه طرا
ابتسمت شوي وعيوني بكت !!

.
.
ملآك صارخت عشان تصحي روبي : روبـــــــــــي !
قرب منها : اشششش اسكتي اتركيها نايمه انتي شتبين منها أنا عندك !
مسكها و رماها على السرير و ثبتها بأيده !
رفسته و شمخته جلست تصارخ : رووووووبــــي
هجم عليها بوحشيه و هو فاقد عقله بالسم اللي شربه ، ما اهتم لصراخها و لا بكائها !
فجـــأة حست فيه وقف عن الحركة و طاح على الأرض !
صدت بإتجاهها و شافتها ترتجف !
صدت بسرعة تجاه عُمر و شافته مستلقي على الأرض بدون حركه!
ملآكك : روبي ما الذي فعلته ؟ما الذي سنفعله الآن ؟
روبي بخوف : لم أكن أقصد يا إلهي ! صدقيني لم أقصد !
ملآكك : أخاف صار له شيء !
قربت منه بخوف و نادته : عُـمر
ما رد عليها
ملآكك : عُــــمر !
روبي ببكي : هل يمكن أن يكون ميت !
ملآكك بفزع : يمه ! اتصل على عبدالله ولا لا !؟
شوي و سمعوا صوته مبين عليه يحلم بشيء : ليه رحتي ؟ أنا شسويت !
روبي قربت منه بخوف و دزته بطرف صبعها : أنه نائم !
ملآكك : هاه
روبي : أقول أنه نائم بسلام !
ملآكك : يا ربي ارحمني
.
.
باليــــــوم اللي بعده✨
صحى و شاف نفسه على الأرض !
عُـمر : أنا ويــن ؟
شاف الساعة و شافها 3 العصر !
عُـمر : يا ربي العصر و أنا نايم للحين
شوي و استوعب أنه مو بغرفته !
" هاذي غرفة ملآك ! أنا شالي جابني هنا ؟ "
تذكر آخر شيء سواه أمس " أنا كيف غلطت هالغلطة ؟ آخر اللي أتذكره لما دخلت البيت !"
" شوي بدا يتذكر ملاك قدامه و تصرخ ، اكككككييد حلم ! "
قام بسرعة و راح صوب الباب ،، فتحه و شاف بوجهه روبي !
شاف الخوف مبين بوجهها،،
عُـمر : بسم الله شفيك أنتي ؟ وين ملآك ؟
روبي برجفه : أنها بالأسفل بانتظار الآنسة جواهر
عُـمر حك راسه : وش صار أمس ؟
روبي استوعبت و عصبت : الا تذكر الذي فعلته ! كِدت أن تفعل شيئاً شنيعاً بالمسكينة ملآك !
عُـمر انصدم : ناديها بسرعه !
روبي طنشته و مشت : لن أفعل
عُـمر بحده : روبــــــــي
روبي بخوف : حسناً حسناً
بعد نص ساعة طلع من الحمام و صلى اللي فاته و جلس يدعي " اللهم مغفرتك أوسع من ذنوبي ورحمتك أرجى عندي من عملي سبحانك لا إله غيرك أغفر لي ذنبي وأصلح لي عملي إنك تغفر الذنوب لمن تشاء. وأنت الغفور الرحيم ، يا غفار أغفر لي يا تواب تب علي يا رحمن أرحمني ، يا عفو أعفو عني يا رؤف أرأف بي يا رب أصلح شأني و أصلح حالي ،،
اللهمّ أعذها من عذاب القبر، وجفاف الأرض عن جنبيها ، اللهمّ املأ قبرها بالرّضا، والنّور، والفسحة، والسّرور، ربي قد أبعدتهم عنا وانت تعلم ان قربهم كان لقلوبنا حياة ف يا ربي ارحمهم بقدر اشتياقنا لهم واغفر لهم بمدى افتقادنا لهم واجعل الفردوس مكانهم "
سمع ضرب عـالباب : من ؟
روبي : أنا
عُمـر تنهد : تفضلي
روبي فتحت الباب و دخلت : آسفة بس ملاك أأ!
عُمـر : خلاص روحي .. الا جواهر ما جات ؟
روبي : لا
عُمـر : أوك
طلعت روبي و طلع وراها ،،
نزل تحت و شافها تتابع التي ڤي ،، لما شافته عدلت جلستها بسرعه و مبين عليها الخوف ،،
عُمـر راح و جلس بالكرسي المقابلها : أأ أنا
وقفت ملاك بسرعه : أنا بروح أشوف روبي لو خلصت اللي قلتها عليه
وقف بسرعة و مسكها من أيدها : وقفي !
ملاك بارتباك : ننعم ؟
عُمـر : أنا آسف على اللي صار أمس !
ملاك طالعته بنظرات بعدين نزلت نظرها عنه بسرعه و بهمس : من متى ؟
عُمـر : وش؟
ملآك شَتتت نظرها عنه و جلست تطالع اللي حواليها ،،
عُمـر فهم قصدها تنهد : صدقيني اني ما كنت بوعيي لما شربت كان تفكيري مشتت وو
ملآك قاطعته بحده : و تروح تشرب ، مو حَــرام !!!
عُمـر تنهد بضيق ،،
ملآك بستهزاء : جواهر تدري ؟
عُمـر رص على أسنانه : انتبهي تقولي لهـــا انتبهــــي
ملآك ضحكت بسخرية ،،
،
رجع البيت و حيله منهد !
من أمس ما نام !
شاف الساعة كانت الساعة 11 الصبح !
راح طلع له ملابس و رماها على السرير ، وراح الحمام " تكرمون "
بعد 10 دقائق طلع و هو ينشف شعره ، لبس ملابسه و وقف قدام المرايا !
شاف وجهه كيف صاير ،، ضحك بستهزاء على حالته !
اليوم دفن صديقه !
راح تمدد على السرير بتعب وضع ذراعه على عيونه !
بعد 3 دقائق ..
فتح عيونه و طاحت عينه على شيء تحت التسريحة ، قام بتعب وراح طلعه من تحت التسريحة .. هذا ألبوم صُور!
فتحه و طاحت عينه على صُورة لهم كانت جالسه فـحضنه و مبين عليها خجلانه !
ابتسم على شكلها !
تذكر هاذاك اليوم ،،
كان راجع من برا و حامل بيده كيس ، شاف بطريقه رَغد كانت طالعه من المطبخ وبيدها صحن فيه معجنات ،،
رَغد : راشد أنت رجعت !
راشد : وش شايفة يعني ؟
رَغد كشت عليه : مالت على اللي يكلمك
كمل طريقه بيصعد الدرج الا نادته رَغد : هيي راشد
راشد بملل : نعـــــــــــم ؟
رَغد تأففت و بهمس : يا شينك لا نفست ولا عصبت ! " علت صُوتها " ويـــن مُــــــــنى ما شفتها اليوم ؟ رحت لها دقيت الباب مقفل ما ترد علي !
راشد : شايفتني جالس عندها طول اليوم ؟ يمكن نايمه ؟
رَغد بتذمر : من الله مرتك و ما تدري عنها ! ، وبعدين صايرة تنام كثييررر هالأيام ! ، " و بفرحه " اللــــــــــه تخيل منـــــــاوي حامل يقولون اللي تنام كثير عادي تكون حامل !
راشد ابتسم بسخريه و طنشها و صعد و راح لجناحه اللي صار يكره يدخله ! و يدخله و هو مغصوب !
فتح باب الجناح،،
دخل و رمى المفاتيح و محفظته على الطاولة ..
فتح أزرار قميصه الأولى و راح بإتجـــاه غرفة النوم و بيده الكيس !
فتح باب الغرفة و شافها مثل ما تركها ،، راح للمكان اللي تعود يشوفها فيه !
راح بجانب السرير شافها جالسة و ضامه رجلها لصدرها و سانده راسها على رجلها ،،
تأملها لثواني و فجـــأة رفسها برجله و صحت بخوف ،،
راشد رمى عليها الكيس اللي بيده و طلع ألبوم صُـــور ،،
راشد بسخريه : ألبوم العرس !
رفعت راسها له و طالعت بعيونه ، ارتبك من نظرتها و رجع رفسها مره ثانيه : عدلـــي نظرات لا أعدلها لك أنا ، لا تطالعيني كذا !
مُـنى : نزلت نظراتها عنه و نقلت نظراتها للألبوم المرمي على الأرض ، و ابتسمت بسخريه و سحبته و فتحته ..
أما هو راح للحمام " تكرمون "
فتحته و شافت الصُور ، اللي يركز بوجه راشد راح يبين أنه كاره الشيء !
اللي ودها تعرفه ليش تغير ؟ شالي صار ؟ أنا سويت له شيء ؟
طلع بعد 5 دقايق ، و بدل و راح للسرير ،،
راشد : طلعي من الغرفة بسرعه
مُـنى وقفت بصعوبة من الألم اللي تحسه بجسمها ، و مشت بهدوء
راشد صرخ عليها : يلا طـلـــــــــــــعي
طلعت بسرعه من عنده ، تخاف لو ظلت راح يسوي فيها نفس ما سوى آخر مره !
،
دخل الغرفة و انتبه لها و هي جالسة على السجادة تصلي ،،
بدل ملابسه و طلع شافها تسّلم من الصلاة : تَقبل الله
مَرام : منا و منك صالح الأعمال
فسخت جلال الصلاة و سكرت سجادتها ،،
راحت وقفت جنبه عند التسريحة ،، أشّر لها تجلس على الكرسي تبع التسريحة و جلست ،،
جلس يسرح شعرها و هو واقف : ايــــــه ما كملتي ؟
مَرام ابتسمت : كيف حال راشد ؟
عزام تنهد : الحمد لله ، الله يرحم صديقه بس ، كم مره أقول لهم بس ما في فايده !
مَرام بهدوء : الله يرحمه
عزام : انــــــزين ؟
مَرام ناظرت عيونه من المرايا : بِـنت !
عزام انصدم و ركز عيونه عليها : قُولي والله !
مَرام كشرت : جد والله
جلس يتأمل عيونها للحظات و جات بتتكلم ، بس رفعها بسرعه من على الكرسي ..
عزام بفرحة جلس يدور فيها : بتشرفنـــا بِنــــتي
مَرام تعلقت فيه بسرعه : نـــزلني عزام بططييح
عزام باسها بسرعه على خدها و نزلها و بستهبال : فديــت أم حميده !
مَرام كشرت : حميده من ؟ تستهبـــل صح !
عزام ضحك والفرحة مبينه بعيونه : ههههههههههههههههههههه لا عــاد أحنا اتفقنا من أول البنت أنا بسميها و الولد أنتي
مَرام : بس حميده !
عزام : هـــاذي بنتي أنا تبيني أسميها حميده ، بنت عزام ذي
مَرام تأملت وجهه لثواني : فرحـــان ؟
عزام حضنها : أكيـــد من متى فخاطري فـ بِـنت !
،
ما جاها نوم صارت الساعه 1 و نص و للحين صاحيه !
سمعت صوت فالممر : أكيـد بُشرى !
فتحت الباب بهدوء و طلعت ، راحت باتجاه الصاله و شافت بَدر جالس و مبين عليه سرحان ،،
مُـنى بابتسامة : ليش الحلو للحين صاحي ؟
رفـع راسه و شافها واقفة قدامه ابتسم لها و أشر لها تجلس جنبه : ما جاني نوم
مُـنى : ليه ؟ بكره عندك دوام و للحين صاحي !
بَدر مسح على وجهه : ولا شيء ، و أنتي ليش ما نمتي ؟
مُـنى حطت راسها على كتفه : ما جاني نوم
ضحك بَدر : بُشرى الحين بسابع نومه أكــيد !
مُـنى : صايرة تنام من وقت هالأيام ! ، بالعادة ما تنام الا الفجر !
بَدر : احسن لها
مُـنى : أيه ، و أنت أستاذ بَدر تكلم وش فيك ؟
بَدر : ما فيني شي !
مُـنى ناظرته بطرف عينها : علـي أنا ما فيك شي ؟
بَدر سكت ثواني و بهدوء : مُـنى وش شعورك تجاه راشد الحين ؟ لو رجع و طلبك بتوافقين ترجعين له ؟
مُـنى انصدمت من سؤالـــه و ظلت ساكـته ما قادره تتكلـم !
بَدر صد لها : مُـنى ؟
مُـنى رفعت راسها من كتفه و وقفت بسرعه : أنـا بروح أنام
بَدر مسك أيدها : مُــنى !
مُـنى بهمس : بنام بَدر
ترك أيدها بهدوء ، وراحت ،،
بَدر بصوت خفيف بعد ما طلعت : مثل ما توقعت يا مُـنى مثل ما توقعــت !
بعـد ما طلـعت من عنده راحـت بسرعه لغرفتها و سكرت الباب،،
سندت راسها للباب و تنهدت و نزلـت دمعتها : لـيش أنا ما جاوبت ؟ لــــيش ؟
جلست و دموعها تنزل : أنا بـ وش أفكر ؟؟ لا يـكون للحين أفكر فيه ؟ لا لا أنـا نسيته
حست بمقبض الباب ينفتح ، مسحت دموعها بسرعه و حاولت تعدل صُوتها : من ؟
بُشرى : أنــا
مُـنى : وش تبين ؟
بُشرى كشرت : مُـــــنى ؟
مُـنى : بُشرى وش تبين أنا بنام ؟
بُشرى باستغراب : أوك ، تصبحين على خير ،، و راحت
قامت و قفت و راحت الحمام " تكرمون " ،،
غسلت و جهها و طلعت ، راحت للسرير و شوي و رجعت لها دموعها مسحتها و نامت .
،
صحت على صراخ فالبيت : يا ربـــي
قامت بسرعه من على السرير و طلعت شافت مروان و راكان جالسين يصارخوا ،،
جواهر : ايه و شفيه ؟ لــيش هالصراخ من الصبح ؟ وش جايبكم من الصبح ؟ " رفعت نظرها للساعه المعلقة " الساعة 7 ! حسبي الله خييير شعندكم ؟؟
مروان جلس : ابد بس مرينا قدام البيت و حبينا نسلم !
طلع عُـمر من ورا جواهر و بصوت كله نوم : خير شالسالفة ؟
جواهر : ابد بس هم مروا بجنب البيت و قالو خـ نسلم عليهم !
راكان دف جواهر على عُـمر : روحي غسلي وجهك أنتي بالأول و عدلي شعرك بعدين تعالي نزلي تكلمي " و رفع راسه يشوف عُـمر " و أنت وين عايش فيه ؟ روح ألبس لك شي طالع لنا كذا !
عُـمر صد عنهم و راح لغرفته و وراه جواهر ،،
عُـمر : معقوله الجنيه الثانية ما صحت من الأصوات !!
جواهر : محد جني غيرك ، و بعدين ايه عادي تكون ما حست نومها ثقيييل !
كملوا طريقهم و شـوي انفجروا ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جواهر : ههههههههههههههههههههههههههههههه شــــــــــــوف
عُـمر : أنزين لو ما كلفت على نفسها هههههههههههههههههههه!
راحـت جواهر لين باب غرفة ملآك ، و كانت ملآك سانده راسها على الباب و نايمه !
جواهر : هييي ملـــــيك اصحي ، ملآك ، ملآك ،، مليك
صدت لـ عُـمر : ما في فايده ما راح تصحى
حاولت توقفها ، وقفتها شوي و ما قدرت تمسكها لحقها بسرعه عُـمر و حملها و وداها لسريرها
جواهر : لو تدري راح تعصب !
عُـمر : هههههههههههه يلا أنتي خلصي خـ نشوف مروان و راكان شعندهم ،،
و طلع ،،
.
.
الساعة 10:15 ..
طلـعت من غرفتها و راحـت لغرفه جواهر ، و ما شافتها موجوده !
راحت المطبخ و نادت على روبي ،،
روبي : لا أعلم عندما استيقظت لم أجدها !
ملآك طلعت و راحت الحديقة بتتصل لجواهر ،،
شافته جالس على الكراسي ، طنشته و مسكت جوالها تصل لجواهر ، شافته مشغول حاولت مرتين ثلاث بس ما ردت !
عُمـر قام وقف وراح صوبها : تبين جواهر ؟
ملاك : وين راحت ؟ سألت روبي قالت ما تعرف !
عُمـر: تبينها ؟ ، تعالي بنروح لهم طلعت عند مروان و راكان
ملآك : متى طلعت ؟ وليش ما صحتني ؟
عُمـر تذكر شكلها الصبح و كتم ضحكته : ما حبت تزعجك
ملآك تاففت : و وين راحوا ؟ بيت جدي ؟
عُمـر: لا قلت لك أنا اصلاً جواهر قالت لي أوديك لهم لما تصحي
،
فتحت باب الغرفة بهدوءء ،،
ما طمنها صوتها لما كلمتها باليل !
راحت باتجاه السرير و جلست بطرفه ،،
مسحت على شعر مُـنى بهدوء ، تحركت مُـنى و رفعت راسها و شافت بُشرى ،،
بُشرى شافت ملامح مُـنى و مبين عليها آثار البكي ،،
بُشرى : أنتي بخير؟
مُـنى : ليش يعني ؟
بُشرى : صُوتك أمس ما طمني ما ارتحت له !
مُـنى ابتسمت بهدوء : أنا بخير وش بيكون فيه يعني ؟ بس كنت تعبانه و مالي خلق هذرتك الزايدة !
بُشرى مسكت المخده و رمتها على راس مُـنى : الحيــن أنا كذا !!!
مُـنى ضحكت و قامت من على السرير : ههههههههههه ترا ما تعرفين نفسك أنتي
بُشرى : مُـنى شرايـك نروح السوق ؟
مُـنى : شعندك تروحين السوق ناقصك شي؟
بُشرى : لا بس مليت من جلستي فالبيت !
مُـنى : كلمي صديقات و طلعي عندهم !
بُشرى : يعني على أساس ما كلمتهم ، ترا كلمتهم ولا وحده رضت تطلع !
مُـنى تنهدت : أوك
بُشرى ضمتها : فديـت أختي
،
صـار لهم نص ساعه وهم يمشون ،،
ملآك : كم باقي ؟
عُـمر : شوي شوي بس
ملآك : عُـمر صار لنا نص ساعه نمشي ، على الأقل نروح بتكسي !
عُـمر وهو مشغول بجواله : امشي امشي بلا كلام زايـد
ملآك تأففت ،،
عُـمر أشر على الحديقة اللي بجانب الطريق : تعالـي نجلس لو تعبتي !
ملآك : لا نكمل أبا أوصل بسـرعه
عُـمر كمل طريقه و راح للحديقة ،،
ملآك صارخت : هــــــــــــي عـلى وين ؟؟؟؟؟
عُـمر أشر على الحديقة ، و قطع الشارع ،،
ملآك : هاذا اهبــل ؟
انتظرت شوي و لحقته ، راح و جلس على كرسي من الكراسي الموجوده ،،
وقفت قدامه : ويـن جواهر ؟
عُـمر أشر لها تجلس بجنبه ،،
ملآك جلست جنبه : هففففف محد بارد كثرك
عُـمر ابتسم بهدوء و ظل ساكت و عيونه على جواله ،،
شـوي وسمع شهقتها ، صد لهـا و شاف وجهها صاير أحمر : وشفيك ؟
ملآك بخجل و بارتباك تشتت نظرها حواليها : أ أ ولاشي
رفع عيونه ، وشاف اللي شافته و ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههه
ملآك ضربته على رجله : لا تضحك ، ما يضـــــــحك
عُـمر : ههههههههههههههه خلاص خلاص ههههههههههههههه
ملآك : عُـــممممر
عُـمر : خلاص ههههههههه
ملآك وقفت ، عُـمر : على وين ؟
ملآك : بروح اشتري آيسكريم
عُـمر : هاتي لي واحد بعد
ملآك راحت و هي تقلده : " هاتي لي واحد بعــد "
وصلت عند بايع الآيسكريم و شافـت طفل صغير جالس يبكي ،،
نزلـت لمستواه : " ماذا هنالك يا صغيري ؟ لماذا أنت حزين و تبكي ؟ "
الطفل ببكـي : " أُرِيــد أُمـي "
ملآك : " و أين هي والدتك ؟ "
الطفل صارخ بوجه ملآك : " لا أعلـــــــــــــــــــــم "
ملآك بفزع : بسم الله ، هاذا جزاي عاطتك وجه و أكلمك !
ملآك وقفت و طنشته و اشترت آيسكريم لها و لـ عُـمر ،،
صدت له و عورهـا قلبها على شكله : " أتـريد ؟ "
الطفل جلس يطالعها ثواني و بعدين شاف الآيسكريم و مد أيده : " نعم "
ملآك ابتسمت و عطته آيسكريم عُـمر و اشترت واحد ثاني لـ عُـمر ،،
ملآك : " الا تعلم أين هي والدتك يا عزيزي ؟ "
الطفل هز راسه بـ لا
تنهدت و مسكته من ايده و خذته عندها و راحوا لـ عُـمر ،،
،
أمـــا عند مُـنى و بُشرى ..
مُـنى بتعب : خلاص بس لازم نرجع !
بُشرى : لا لا ، بس شوي هالمَحــل
مُـنى : بُشرى تعبت ما كفاكِ اللي اشتريتيه ؟
بُشرى : مُـنى بلـيز بس هالـمَحل
مُـنى : اوووفف بُشرى اوووف ، يلا خلصي " بتهديد " ترا بس هالمَـحل !
بُشرى بفرحه : اووكــك
دخلـوا و كان محل فساتين ،،
مُـنى : أنتي خزانتك كلها فساتين مو بس ؟!
بُشرى : احب اشتري فساتين ، ما أدري أحس هرمون السعآدة يرتفع عندي !
مُـنى : ههههههههههههه هرمـون السعآدة لما تشترين فساتين !
بُشرى : ايه جد !
ابتسمت ، و بعد ما خلصت بُشرى اتصلوا للدريول و طلعوا السيارة رايحين البيت !
بالسيــارة ،،
بُشرى : الـــله اليوم كــــان حلو ، انبسطت مرا !
مُـنى ابتسمت : جعلك دوم مبسوطه يا رَبـي !
بُشرى حضنت مُـنى من ذراعها : مُـنى ما أقـدر أعيش من دُونك !
مُـنى اختفت ابتسامتها و بهدوء : ولا أنا أقدر أعيش من دونك !
.
.
سرحت تتذكر ذاك اليوم ،،
كانت الساعة 11 الليل ..
كان باقي على العرس بس شهر تقريباً !
كانوا جالسين عـ البحر و كان هو ممدد رجله ، و هي كانت ضامه رجلها لصدرها ،،
راشد ماسك جواله اللي يرن: بَـدر تعب من كثر ما يتصل ههههههههههههههههههه!
مُـنى ابتسمت : رد عليه !
راشد غلق جواله : لا عارف شـ راح يقول ، راح يقول و يقلده " يلا تأخرتوا رجِع مُنى "
مُـنى: هههههههههههههههههههههههههه
راشد : جعل هالضحكه دوم ، و بَعدين ايه بَـدر خويي و عارفه !
مُـنى ضحكت و سندت راسها على كتفه و هو ضمها لصدره : تراه عمي ما ارضى عليه !
راشد قلدها : " تراه عمي ما ارضى عليه " و ضربها بشويش على راسها ، و تراه خويي لو تدرين يعني من سنيـــن !
مُـنى ضربته على صدره و بعدت عنه بتوقف : يـلا قوم نروح جد ترا تأخرنا !
وقف بسرعه و مسك جزمتها " تكرمون " و حطها قدام رجلها : ألـبسي أميـرتي !
مُـنى ضحكت و لبستها: هههههههههههههههههه مشكور أميـري !
مسك أيدها بعد ما لـبست و باسها : أميـرتي دونك أنا ولاشي !
،
خذتـه عندها و راحـوا صوب عُـمر ،،
وقفت قدامه مباشرة و بيدها الطفل ، رفع نظره لما حس في حد قدامه ،،
شافها و بعدين نقل نظره للطفل اللي عندها : من ؟ و من وين ؟
ملآك ناولـته الآيسكريم : شفته جالـس يبكي و شكله مضيع أمـه و كسـر قلبي و جبته !
عُـمر : كسـر قلبك يـ حَـرااام !
ملآك رفسته برجلها : لا تستهبـل ، و بعدين يلا كيف نعرف وين أمـه ؟
عُـمر ياكل الآيسكريم : أنت جايبته ما هو أنا !
ملآك : لا والله !
عُـمر : ايه والله !
ملآك : عُـمر أتكلم جد أنا
عُـمر نزل راسه بمستوى الولد : " ما هو أسمك ؟ "
الولد : جاك
عُـمر مد ايده لـ جاك : " مرحباً أيها البطل جاك ، انا اسمي عُـمر "
جاك ضحك : " نعم أنا البطل جاك "
عُـمر : ههههههههههههه ، ورفع راسه لـ ملآك " و هذه الآنسة ملآك "
جاك : " اسمُهـا جَميـل جـداً ، و هي أيضاً جميله مثل المَلاك ! "
ملآك ضمته : يمـــه كلامه يخقق " شكراً يا صَغيري ، و أنت جميلٌ أيضاً "
عُـمر ضحك : لا تصدقيـن ترا يكذب عليك ههههههههههههههههههههههه
ملآك طنشته : " أيـن رأيت والدتك آخر مرة ؟ "
جاك : " لقد كانت تجلس مع صديقتها ، و ذهبت أنا لشراء الحَلوى و لكنني بعدها لم أرى مكانها ! "
عُـمر : " الا تذكر أي شيء من الممكن أن يدلنا على مكانها ؟ "
جاك هز راسه بـ لا ،
ملآك : " لنجلس "
جلست و جلس معها جاك ،،
عُـمر : واللحين شـراح يصير ؟
ملآك : ننتظر يمـكن أمه تشوفه !
عُـمر : " كم عمرك ؟ "
جاك جا بيتكلم بس قاطعه صوت صراخ : " طفـــــــلـــي جاك "
جاك : " أمي ! "
و راح لها ضمته : " لقد قلقت عليك كثيراً يا جاك "
صد عُـمر لـ ملآك اللي دموعها تنزل : شفيك ليش تبكين ؟
ملآك : قطــــعوا قَلبي !
عُـمر هز راسه بيأس منها و بهمس : مَجـنونه !
الأم : " أين ذَهبت ؟ "
جاك : " لقد كنت عند أصدقـائي " و أشر على ملآك و عُـمر
رفعت نظرها لـ عُـمر و ملآك ، و راحت لهم ،،
الأم : " أين رأيتموه ؟ لقد قلـقت عليه كثيراً "
ملآك تمسح دموعها : " عندما ذهبت لبائع الآيسكريم رأيته هناك و كان يبكي "
الأم : " شكراً جزيلاً لكما "
بعد ما راحوا جاك و أمـه ، صد عُـمر لـ ملآك : أنتي على أي شي تبكين ؟
ملآك : ياخــي شكلهم قطـع قَلـبي ! ، وبعدين شكله عجبتك الجلسة يلا نروح
عُـمر ابتسم : شوي و راح يوصلون
ملاك باستغراب : راح يوصلون ؟
عُـمر : ايه انتظري بس شوي !
جلست و جلـس جنبها ،،
،
عنـدهم //
جواهر : الغلـط علي طالـعة عندكم !
راكان : تحـمدي ربـك ملـيون أنك طالعه عندنا !
مروان : أيـه والله صادق عَمـي
راكان ضربه : عَـمت عيـنك
جواهر : يا ربـي صَبـرني !
مروان : اووووووهه شوفي من قدامك
جواهر شافت و لقته عبـدالله و ابتسمت ،،
راكان : اللحـين بتصير جواهر بِنـت
مروان : ايــه ايه أكيـــد
جواهر : استغفر الله وش شايفيني أنت ويـاه ؟
مروان : اسكتي عبدالله وصل
عبدالله : السلآم
الكل : وعلـيكم السلآم
عبدالله راح جهة جواهر و مسك أيدها بإيده : أخباركم ؟
راكان : أنت ما عليك منا ، أنت أخبارك ؟
عبدالله : تمام
مروان : ايـه عبيـد ما حددتوا متى زواجكم ؟
راكان : ايه والله طولتوا ؟
جواهر : ما يخصكم أنت ويـاه !

عبدالله : ما علـيك منهم حَبـيبي !
مروان : ترانا عزاب لو تدري يعني عبدالله َ!
راكان : ها عبدالله متى ؟
عبدالله : قريـب قريـب ان شاء الله ، الا أنتوا وين رايحين ؟
مروان : رايحين حديقة... عُـمر و ملآك ينتظرونا فيهـا
عبدالله : اوك ، أنتو روحوا و أنا بآخذ جواهر شوي
راكان راح جهة جواهر الصوب الثاني : لا يا حَبيبي ملآك تنتظرها ، ما في بآخذ جواهر
،
وصلـوا البيت نزلت قبل بُشرى من السيارة ، و نزلت وراها بُشرى ،،
دخلوا البيت و كان بوجههم بَـدر ،،
بَـدر و عيونه على مُـنى : هاه بُشرى انبسطتي ؟ بطلــع و بطلــع !
بُشرى جلست على الكنبه : ايه والله انبسطت!
بَـدر ابتسم : و أنتي مَـناوي ؟
مُـنى : حُلـو !
بَـدر : جعله دوم ، و ايه آنسات وش أشتريتو ؟ أكيـد أشتريتو كل شيء طاحت عيونكم علـيه
مُـنى و هي تمشي بتطلع : هاذي بُشرى ترفـع هرمون السَعـادة عندها !
بَـدر جلس بجنب بُشرى بعد ما طَلعت مُـنى : شخبارها بنت أخوي ؟
بُشرى : بخير ، شعندك يا بَـدر حَبيبي ؟
بَـدر : ههههههههههههههه ما عندي شيء
بُشرى : لا عيوني ، بَـدر و عارفتك عندك شي !
بَـدر : فديت بنت أخوي الصغيرة اللي عارفتني ، كيف كانت مُـنى اليوم ؟
بُشرى كشرت : كيف يعني ؟
بَـدر : كانت منزعجة من شيء ولا عـادي ؟
بُشرى قامت وقفت : ما أدري حسيتها عادي ، ليش يعني ؟
بَـدر : ولا شيء
،
عـند عُـمر و ملآك ،،
كانوا جالسين هو ماسك جَواله و هي جالسه و تشوف الناس حواليها !
تنهدت بملل ، صد عليها : مليـتي ؟
ملآك : ايه
عُـمر : قومـي
ملآك باستغراب : وين ؟
عُـمر وقف : قومـي نتمشى لحد ما يوصلوا !
وقفت معه و جلسوا يتمشوا بالحـديقة ،،
ملآك بهدوء : عُـمر ؟
عُـمر : هلا ؟
ملآك : أمي و أبوي اي الأمـاكن كانوا يحبون ؟
عُـمر تنهد بضيق : ليش هالسؤال اللحين ؟
ملآك : ولا شيء بس طرا على بالي ، أنسـى خلاص !
" طاحت عينها على اثنين زوجيـن و عندهم طفله صغيره يمـكن عمرها 4 أو 5 سنـوات ، كانوا جالسين مع بعض و الطفلة جالسه أمامهم و بيدها لعبتها "
طلع قدامها رجـال ما تـعرف من هو ! ،، سحبـها من يدها بسرعه و هو يركض و ساحبها وراه ! ،،
.
.
.
نهـاية البارت ( 4 )
توقعاتكم ؟


لا تحرموني من ردودكم و رايكم فالرواية .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 13-06-2016, 10:33 PM
صورة ¥``^Ta99uty El7elwa~… € الرمزية
¥``^Ta99uty El7elwa~… € ¥``^Ta99uty El7elwa~… € غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



_






روووعة ,, كمليي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 14-06-2016, 04:11 AM
صورة ¥``^Ta99uty El7elwa~… € الرمزية
¥``^Ta99uty El7elwa~… € ¥``^Ta99uty El7elwa~… € غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



_






هلاا قلبي..
روايتك مررة حلوة بس اتمنى انك م توقفي..
متى بينزل البارت ,,انتظرك ع احر من الجمر

و تقبلي مرورييي .. تحيااااتي ,,
¥``^Ta99uty El7el9a~… €


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي

الوسوم
ألف , مايفكه , حبك , رواية , سحر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 07:49 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1