اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 23-06-2016, 11:44 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ¥``^ta99uty el7el9a~… € مشاهدة المشاركة
رووووعة ياخي حمستيني ع الزيت خخخخخخخ
وش قصة ام منى ,,
من هذي اللي مدري جات بالنهاية ومنو اللي معاها,,
رواااايتك خيااال وغمووووض رووووعة..
بلييييز تكفيييين طولي البارتات قلبوو...
ومتى بينزل البارت القادمم,,
انتظرك ع احر من الجمرر....!!
واصلي ي مبدعهه..

السَلام قلـبو ؛
تسلـمين ي قَلـبي أنتي ، يا جعل عينك ماتشوف الا السعاده .
مم البـارت تقريباً راح ينزل على يوم السبت .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 25-06-2016, 11:27 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



البـــارت ( 7 )
.
.
.

ألـيس من الظلم انكِ أنتي الاحب لنفسي والاقرب لقلبي لكنكِ الأبعد عن عيني؟.
.
.
.

رجعت البيت عـ الساعة 1 بليل !
فتحت الباب بشويش و دخلت داخل ،،
كان المكان ظلام ، ولعت الأضواء و انصدمت !!!!
: ءء أنا
شدها من ذراعها و رص عليها بقوةة ،،
رص على أسنانه : وين كنتي للحين ؟
ملآك بارتباك من شكله الواضح عليه معصب سبت نفسها مليـون مره ، أنها تأخرت و ايدها عورتها من مسكته
عُـمر ماسك أعصابه و ما يبغا يصارخ : ملآك ردددي و ين كنتي للحين ؟
ملآك : ءءء كنت عنن د
عُـمر بعصبية : تكلمي عدل
ملآك غمضت عيونها : كنت عند ريتال و رتيل ، لما رجعت من الجامعة رجعت عندهم البيت و الحين رديتت
عُـمر : و من جابك ؟
ملآك : ااااا ريتال و سلطان
عُـمر : أنا ما قلت كم مره أن رجعه للبيت متأخر ما في ؟
ملآك نزلت راسها : نسيـت ، اتركني
عُـمر : عـ الأقل لو اتصلتي قلتي و بعدين نمتي عندهم ، تدرين أنا راجعين اليوم ، راجعه بنص الليل ! ، أنا كم مره قلتتت ؟؟
ملآك بوجع من مسكته : ما اعيدها مره ثانية ، آآه اترك ايدي
شدها من معصمها و قرب وجهه لوجهها و بحده : لو عدتيها مره ثانية راح..
قاطعته و هي مغمضة عيونها : آآه ما راح اعيدها اترك ايدي
عُـمر تأمل شكلها و هي مغمضة عيونها ،،
فتحت عيونها بشويش لما حست انه ساكت ، و انصدمت بعينها بعينه ، ظلت تتأمل عيونه!!
عُـمر لما انتبه بعدها بسرعه و عطاها ظهره : مره ثانيه يا ويلك
و طلع؛
تحسست مكان قبضته : آآخ عورني ، مُو أيـد ما شاء الله عليه لا يقول عطيته عين بعد !
راحت صعدت الدرج و هي تتحسس مكان قبضته : أكــيد مكان ايده علَم على ذراعي
دخلت غرفتها و رمت شنطتها على السرير ، وراحت طلعت لها لبس و راحت تاخذ شور ،،
بعد ما خلصت ، راحت قدام المرايا و فتحت مكان قبضت ايده : ايه ايه قلت عَلم على ذراعي
راحت و رمت نفسها على السرير بالعـرض ، غمضت عيونها ،،
مر طيف عيونه قدام عيونها ،،
فتحت عيونها : هففففففففففف ي ربي !
و ماهي الا لحظـات و نــــامت !
،
صبـــاح اليوم الثاني ؛
كانوا جالسين على الطاولة و ينتظرون بَـدر ينزل ،،
شـوي و نزل بَـدر وشافهم جالسين و يناظرونه " يـاويلي ! "
كمل طريقه و سحب له الكرسي و جلس : صَبـاح الخير
مُـنى و بُشرى : صبـاح النـور
بَـدر : احم شخباركم ؟
بُشرى ابتسمت بهباله : الحمدلله
رفع عيونه لـ مُـنى السرحانه بالصحن اللي قدامها ، و صد لـ بُشرى بـمعنى " شفيهـا ؟ " !
رفعت كتوفها بمعـنى ما أدري !
كَمـلوا فطور ،،
بُشرى و كأنها تذكرت : ايـــــه نسسيييت !
بَـدر صد عليها : وش ؟
بُشرى : هذيك اللي كانت عندنا بالبيت شسالفتها ؟ وليـه كنت معصب منها ؟
رفعت مُـنى نظرها بإهتمام على اللي راح يقوله بَـدر ،،
بَـدر ارتبك و وقف : بـعدين بعدين أنا الحين رايح عندي شغله ابغا اخلصها
بُشرى تأففت بمـلل ،،
قامت مُـنى وراه و لحقته قبل لا يطلع : بَـدر
بَـدر بلع ريقه و صد عليها : آمـري ؟
مُـنى : ما يآمر عليك عدو ، أدري أن ما عندك شي اللحين
بَـدر : لا لا انا عندي شغله ابغا اخلصها ما راح تاخذ مني وقت ، تبين شيء ؟
مُـنى رفعت حاجبها : أوك ، أول ما تخلص تعال لأني أبغا أعرف كل شي عن اللي صار أمس
بَـدر لف عنها و أشر لها بإيده بـ معسلامه : أوك ، يصير خير أخلص و أجي
و طـلع من البيت ،
: داريه أن ما عندك شي من الأساس بس تتهرب ، و أدري أنك تسويها و ترجع متأخر بس عشان ما أسأل بس وين يا بَـدر وراك وراك الا أعرف !
،
طلعت من غرفتها بعد ما خذت شور و خذت أغراضها بتروح الجامعة !
جات بتنزل من الدرج و تذكرت أن أمس لما رجعوا عُـمر و جواهر ما شافت جواهر ،،
غيرت طريقها وراحت لغرفة جواهر ،، دقت الباب و دخلت
ما شافتها موجودة ، سمعت أصوات الماي فـ الحمام } أكرم القَـارئ {
نادت عليهـا : جـــواهر أنا بنزل تحت لحقيني بعد ما تخلصين
جواهر صرخت : اووووكك
طلعت من غرفة جواهر و راحت بتنزل تحت ،،
جلست تتثاوب و هي نازلة من الدرج ،،
راحت جلست عـ طاولة الفطور و شافت عُـمر جالس و بأيده جريده و يقرأ ،،
حطت أيدها على خدها : صَـباح الخير
عُـمر : صَـباح النور
و كمـل يقرأ الجريدة ، تأففت بمـلل و دخلت عليهم جواهـر : صَبــــــاح الخيرررر
ملآك و قفت و ضمتها : صَبـــاح الفُل ، ياخـي اشتقت لِك !
جواهر : هففففف و أنــــا أكثر ، حسيت يومي ناقص من دُونك !
رفع راسه و ابتسم على شكلهم ، و رجع ركز بالجريدة ،،
جواهر تركتها و راحت جالسه عـ الطاولة : ايه شسويتي أمـس ؟
ملآك راحت و جلست مكانها : أبـــد رحت الجامعة و بعدين ريتال و رتيل أصروا أني أرروح عندهم و رحت عندهم
عُـمر كمل بعد ما سكتت و عينه على الجريدة : و رَجعتي بساعة متأخرة " وشاف ساعته " يعنـي ع الساعة 1 !
ملآك ناظرته بطرف عينها بمـلل " مالـك داعي أبـــــد "
جواهر بصدمه : يعني بعد ما جينا أنا و عُـمر ! ، و أنا كنت أحسبك نايمة خلاص و ما رحت لغرفتك !
ملآك لعبت بالصحن اللي قدامها : عاد هاذا اللي صار
جواهر صدت على عُـمر : وانت كيف دريت ؟ ما نمت على طول ؟
عُـمر : لا ، شفت رُوبي و سألتها عن كم شغله و بعدين قالت لي !
جواهر : همم كويس ما جلسـي لوحدك
ملآك : ايه
وقفت ملآك : أنا اللحين رايحة يلا باي
جواهر : على وين ؟
ملآك ناظرتها : الجامعة !
جواهر : اها اوك يلا باي ، وسلميلي على البنات
ملآك : الحيـن لحظة أنت ليه ما تروحين و تكملين دراسه ؟
جواهر كشرت : ياخي ما اقدر قرف
عُـمر : قريب قريب
ملآك صدت عليه و شافت عيونه للحين على الجريدة ، أشرت لـ جواهر " هاذا أيش فيه ؟! ، عن وش يتكلم ؟ "
جواهر رفعت كتوفها بـ ما ادري " يمكن انجن و خَرف ! "
ضحكت ،،
عُـمر : بسوي نفسي ما حسيت بشي ولا سمعت شي !
ملآك انخرشت و طلعت ،،
،
بعـد ثَلاثة أيام ؛
طَلعـت من جناح عزام و مَرام بعد ما طلت على مَرام لما قال لها عزام قبل لا يطلع طلي عليها تعبانة !
مشت بتكمل طريقها لتـحت ، نزلت و راحت للمَطبخ و شافته واقف و يشرب مويه !
: راشد أنت جيت ؟
راشد نزل الكوب : ايـه جيت ، أخبارك ؟
رَغـد : الحَمدلله ، و أنت كيفك ؟
راشد : تمـام ، شفيك ؟
رَغـد تنهدت : ما في شي
راشد راح لها و مسك كف ايدها بأيده و راح فيها لفوق لـ غرفتـه !
بعـد ما دخلـوا ؛
راشد : يلا قولي شفيك ؟ و جهك مُو على بعضه ؟
رَغـد ابتسمت بتصنع : جـد ولاشي
و بتصريف : ما جبت لي عندك شي ؟ ، أكيــد أكيــد جايب أخوي وأعرفك !
راشد ضحك و قرصها من خدودها : لا ما جبت شي هالمره
رَغـد كشرت : ما أهون عليك ما تجيب لي شي
راشد ضحك :أنا اصلاً أقدر أروح مكان و ما أجيب لك منه شي ؟
رَغـد باسته على خده بقوة : أحبــــــك راشـــد
.
.
: شفته حُلو و قلت أكيد راح يناسبك !
مُـنى بفرحة دارت بالفستان وهي مثبتته عليها : والله جَـميييييل شُكراً راشـــد
راشد ضحك : العفو قَلـبي ، يلا روحي الحين جربيه !
مُـنى : الحـــين !!
راشد : ايه ، ابغا أشوفه عليك !
مُـنى : مره ثانيه راشد مُو الحـين أوك ؟
راشد : لا الحين
مُـنى : بعدين
راشد : الحــين !
راحت لأنها تعرف عناد راشد ، ما راح يطلع من البيت الا وهو شايف الفستان عليها !
بعـد نص ساعة ؛
فتحت الباب و دخلت
رفع راسه : صار لك نص ساعة على فـ..
سكت انصدم من شكلها ، كانت طالعة جَمــــــيلة بالفستان ،،
كلمة جَمــيله قليلة عليها حلوه ، فاتنه ، روعـه ، مـــلاك هالبِنت ، ما يدري بأي كلمة يوصفها !
أما هي نزلت راسها من شافت نظراته و ارتبكت !
هي تأخرت نص ساعة لأنها بعد ما لبست الفستان أغراها شكل الفستان أنها تحط ميك اب و تعدل شعرها ، مع أنها ما تحب كثيـــر تحط ميك اب ، بس كانت عندها رغبـه قويه أنها تحط هالمرة !
وقف من مكانه و تقدم لها و تأمل شكلها و هي واقفة و منزلة راسها ،،
مـد أيده لـ ذقنها و رفع راسها بأطراف أصابعه : سُبـحان من سَواك !
قرب منها و غمضت عيونها ، طبع قُبلـه على طرف شفاتها بهدوءء !
فتحت عيونها بعد ما حست أنه بعد عنها و هي ما قادرة تتنفس ، تحس أنافسها مظطربه !
مسك أيدها و رفعها لـ شفايفه و باسها : ناظريني !
ناظرته بخجل بعد ما كانت مشتته نظرها بكل مكان عـدا راشـــد ،،
شافت نظرته لها و خَجـلـــت منه ، سندت راسها على صدره و غطت وجهها بصدره عشان ما يظل يناظرها ،،
مُـنى بخجـل : راشــــد
راشد بهيام : عُيونه ، قَلـبه ، رُوحـه ، حَياته ، دنيته ، يا كل راشـد أنتِ آمــري !
مُـنى تحس نفسها بتبكي من الخجل : ببكـي راشـد !
راشد بعدها عن صدره و مسك ذقنها بطرف أصابعه : عيون و قَلب و رُوح و حَياة راشد ليش يبي يبكي ؟
رجعت راسها لصدره و بهمس : أحـــــــبك راشــــد
.
.
: راشـــد ، راشـــد
راشد انتبه لها : هلا ؟
رَغـد : وين رحت فيه ؟ يلا وش اشتريت لي ؟
راشد : أول لازم اتروش و بعدين بعطيك أوك ؟
رَغـد باعتراض : لااااااا
راشد بتعب : يلا رَغـد ؟
رَغـد : أوك ، بس بعد ما تتروش زيــــــــــــن لا تقول بعدين ؟
راشد ضحك : زيــن ، انتي روحي وتعالي لي بعد ربع ساعه بكون خالص

بـعد ربــع ساعه ؛
دقت عليه الباب ما جاها رد منه !
فتحت الباب بشويش ، و تقدمت رايحه للسرير و شافته نايـم !
: هههههه هاذا اللي بعد ربع ساعه !
راحت و غطته عَـدل ، و طلعت !

،
: هففف وين راحت فيه ذي البِنت ؟
جلس جنبها : تنتظرين مين ؟
ملآك صدت عليه : و أنت شعليك ؟
فَـارس كشر : أنتي دوم أسلوبك كذا ؟ ، أول مره كان بالمحاضرة بعدين عند باب الكافتيريا و بعدين أول أمس !
.
.
نرجع لأول أمـس ؛
بعد ما طلعت من البيت و خرشها عُـمر ، راحت للجامعة ،،
حضرت محاضراتها و بعـدين حست خاطرها بشي بَـارد ، راحت و حصلت آيسكريم و خذت لها واحد ،،
بعـدين مشت و هي عيونها بالجوال و تآكل الآيسكريم ،،
ما انتبهت للي قدمها و هي طالعه من البوابة و صدمت فيه !
بصدمه من الآيسكريم اللي لطخ ملابسه " e " : ما الــذي فعلتـــه ؟
ملآك بصدمه : هـــاذا أنت ؟؟؟؟؟
رفع راسه : أنـــــــــتي مره ثانيه !
ملآك تأففت : يا ربـي ما يصير الا مَعـك أنت !!!!
: عَـاد أنتي و حظك ! ، " رجع ناظر بملابسـه " هففف اللحين وش راح اسوي ؟ ، " رجع ناظرها " انتي أبغا أفهم ما تشوفين قدامك عميا ؟ وين عيونك أبا أفهم !! ، دوم تدفشين بالناس !
ملآك : محد أعمـى غيرك ، يعني ما تشوفني قدامـك أمشي ؟
: اللحين الغلط صار علي ! ، من اللي يمشي و عينه على الجَـوال ؟ أنا ؟ و لا أنتي ؟ ، المفروض تشوفين قدامك لما تمشين !
ملآك ببرود : قلت الغلـط عليك ، أنت اللي تمشي و ما تشوف أن قدامك أحد و تروح مكان ثاني ، " ناظرت بالآيسكريم " هَفففف شف شسويت !!
: اللهُم طولك يا روح ! ، تَفكـر بالآيسكريم !
ملآك : ايه شعندك ؟ ، يلا بــــاي
مسكها من ذراعها قبل لا تروح : هييي هييي و ين وين ؟
تألمت من مسكته ، كان ماسكها من مكان ما مسكها عُـمر ، سحبت ذراعها منه : هــــــييي أنت لا تلمسني ! ، و بعدين وين بروح ؟ ما يخصك !
: لِـي أسم مُو " هــــــيي " هيي ذي تبعك اتركيها حقك ، اسمي فَـارس !
ملآك باستهزاء : تشرفنا ، شعندك ساحبني ؟
فَـارس بغرور : أعتذري !
ملآك : ههه ههههههه معليه بس والله مستعجله ، مره ثانيه مره ثانيه !
و راحــــت !!
فَـارس ناظر تيشيرته : هَفففف شف كيف صار !! ، " ناظرها و هي رايحه " بديـت أشك أنها مَجنونه !
.
.
ملآك سندت خدها على أيدها بملل : أسـلوبي و أنا حُـره أستاذ فَـارس !
فَـارس : اووهه تطورنا صرنا فَـارس مُو هييي تبعك !
ملآك كتمت ضحكتها على طريقته لما قالها ، و سكتت
فَـارس : أنتي عَرفتي أسمي ، بس أنا ما عَرفت أسمك !
ملآك جـات بتتكلم بس جاها صوت رتيل تناديها و تلوح لها بإيدها : مـــــلآك ، يــــلآ
أشرت لها مـلآك بـ أوك ،،
فَـارس ابتسم و هو يردد اسم ملآك : مـلآك ، مـلآك ، مـلآك ، أسم حـلو !!
ملآك وقفت و بغرور : آي نُـو !!
فَـارس كشر : بس ما يناسبك ! ، يعني مُو من جمالك ، اسمك ملآك !
ملآك رفسته برجلها : حـيوان
و راحــت ،،
فَـارس تأملها و هي رايحه و صارخ : مــــــلآك !
ملآك أشرت له بيدها بـ بـاي بلا مبالاة ، وهي رايحه و عاطيته ظهرها،،
فَـارس ضحك : خبلَـه ، بس والله انها اسم على مُسمـى جَميلـه بعد الحَق يُـقَـال !
،
دَخـل و سكر الباب وراه ،،
تأمـل المَكـان لـثواني و تنهد من هالحالـه !
مَـر على المطبخ و فتح الثلاجه و كب له عصير برتقال بـــارد ،،
بعد ما خلص ، راح يصعد لفـوق ،،
طاحت عينه على باب غرفة مُـنى ، راح لغرفتها و دق الباب بهدوء ،،
: تفضل
دخـل و شافهم جالسين مع بعض ،،
كانوا على السرير و بُشرى نايمة على فخذ مُـنى ، و مُـنى تلعب بشعرها !
راح و جلس بجانبهم على السرير و مسح على شعر بُشرى ،،
بُشرى بعدت راسها بهدوء عنه و قامت جلست !
: كيفكم ؟
مُـنى هزت راسها بهدوء بـ ( الحمد لله ) ، أما بُشرى ما ردت عليه !
: ليش ما أشوفكم بالبيت نفس أول ؟ ليش طول الوقت بغرفكم ؟
بُشرى ضحكة بسخريه !
مُـنى عطت بُشرى نظره و صدت لـ بَـدر : ولا شي بس كذا !
بَـدر تنهد : مُـنى ، بُشرى ، ترا أنا ما كان قصدي أخببي الموضوع عنكم ، أنا من فتره نفس حالكم عرفت الموضوع بالصدفة !
بُشرى بسخريه : و هالفتره كانت قبل لا يموت أبوي ، يعني تقريباً ممم سنتين !
بَـدر : بُشرى أخوي الله يرحمه مأمنني على الموضوع ما أقوله لأي أحد ، كيف تبيني أتكلم ؟
بُشرى بانفعال : بس هاذا موضوع ما يتخبى تعرف شـ يعني ما يتخبى ؟ ، أنا أمـي عايشه و أنا ما أدري !! ، عشت من و أنا صغيرة كأني يتيمه ما عندي أم و أمي أصلاً عايشه !! ، كيف قدرتوا تخبوا هالموضوع هاه كيييييف ، " بدت دموعها تنزل " ياما تمنيت يكون عندي أم ، أم تجيني المدرسة تسأل عني ، أم تحظني لما أكون محتاجتها ، أم تكون عندي ، أنـــا محتاجتها ، صح أنتوا ما قصرتوا بس بعد غــــــير الأم غــــير ، تعرف شـ يعني غـير ؟ ، الله يسامحكم على اللي سويتوه الله يسامحكم !
و قامت و قفت بتطلع شدها بَـدر من يدها و ضمها : بس خلاص لا تبكين
بُشرى بكت بقوة و تحاول تبعد : بَــــــدر بعــــد عني بــــــــــــعد !
بَـدر : ما راح أبـــعد
بُشرى ضربته على صدره و ظلت تردد : الله يسامحكم على اللي سويتوه ، اهئ الله يسامحكم أكـــــــــرهكم كلكم كلكم أكرهـــكم
رفع راسه لـ مُـنى اللي تشوفهم و دموعها تنزل و تشاهق !
مـد أيده الثانيه لها و أشر لها تقرب !
قربت و رمت نفسها بحضنه عند بُشرى و بكـــت !
.
.
قَـبل ثَلاثـة أيــــام ؛
وقف سيارته و شاف الساعة بيده ، كانت الساعة 12:30 بـليل !
" أكيـــــد ناموا ، الحيـن أقدر أدخل البيت "
نزل من السيارة و دخل البيت بشويش ،،
راح على طول بيروح لغرفته ، لما لف بيروح لغرفته انصدم من الصوت اللي وراه ،،
: بَـــدر ؟
صد و انصـــدم : ءء مُــــــــــــنى !!
مُـنى : ايـه مُـنى ، ليـه تأخرت ؟
بَـدر ارتبك : ولا شي بس كان عندي شغل
مُـنى : اهاا ، أوك يلا تعال
بَـدر : ويـن ؟
مُـنى : تعال تروح نجلس بالصالة أبغا أكلمك بموضوع !
بَـدر : ءء لا أنا تعبان الحين ، فيني نوم خليها بكره مُـنى !
مُـنى : لا الحـــين !
راحـوا للصالة و جلست على الكنبه و جلس بجنبها ،،
: ما راح الف و ادور ، قول كل شيء عن موضوع هاذي اللي جات أمـس و اللي تقول أنها أمـي !
بَـدر : ما في موضوع مُهم ! ، يلا روحي نامي " و وقف "
سحبته من يده و جلسته بمكانه مره ثانيه : مُو كيفك مافي موضوع مُهم ، يلا بَـدر أنا أسمعك !
بَـدر تنهد : هاذي أمـك !
انصدمت و ظلت ساكته تستوعب الموضوع !
بعد ثَـلاث دقايق ؛
: كَــمل !
بَـدر : أنـا ما أعرف أي شيء عن الموضوع ! ، أنـا كنت نفسك أحسبها ميته ! ، بس مره بالصدفة سمعت محـمد أبـوكِ -الله يرحمه- يتكلم بالجـوال و سألـته ، بالبـدايه ما رضى يقول لي أي شيء ، الا انكر الموضوع و قالي أنت تتخيل كيف راح تكون حيه و هي ميته ؟ ، بس أنا كنت متأكد من اللي سمعته أنا ما كنت بزر عشان ما أفهم ! ، و بعـدين رضى يقول لي كل شيء و قالي ما أقول لأي أحد خصوصاً أنتي و بُشرى !
مُـنى و دموعها تنزل : يعني أحنا عشنا بوهم أن أمـي ميته ؟!
مسح دموعها بأصابعه : لا تبكي مُـنى ، لا تبكي !
مُـنى بانفعال : كيف ما ابكي و أنا الحين عرفت أن أمي عايشه و أنا طول هالسنين أحسبها ميته !
بَـدر : اهـــدي !
مُـنى مسحت دموعها : كــمل !
بَـدر أخذ نفس و كـمل : أنا ما أدري شاللي صار بالضبط ، بس اللي أعرفه أن في مشكله كبيرة صارت بينهم خلتهم ينفصلون !
مُـنى : و هالمشكلة تستاهل أن يقول لنا أن أمي ميـــته ! ، هالمشكله تستاهل يتركنا نعيش بدون أم ! ، مهما كانت هالمشكله ما كان لازم يتركنا نعيش بدون أم و يقول لنا أنها ميته ، على الأقل كان المفروض نعرف أنها حيه !
بَـدر غمض عيونه : ما أدري يا مُـنى ما أدري !
سـمعوا صـوت شيء طـاح ،،
بَـدر : شهالـصوت ؟
مُـنى ببكي : ما أدري ما أدري ، آآه ياربي ليه يصير معي أنا كذا !!!
بَـدر قام وقف : استغفري ربـك يا مُـنى
راح لمصدر الصوت و قامت و قفت معاه ،،
وصلـوا لمصدر الصوت عند الباب و انصدموا !!!
رفعت أيدها لفمها و بصراخ : بُـــــــــــــــــــشرى

.
.
.
نهـاية البارت ( 7 )


توقعاتكم ؟
1 } شو راح يكـون دور فَـارس بالـرواية يا تَـرى ؟ ، هل راح يكون له دور رئيسي ولا لا ؟
2 } شو راح يصير بعـد ما عرفوا مُـنى و بُشرى أن أمهم حيـه ؟
3 } شالسبب اللي خلا محمـد و أماني ينفصلون ، واللي خلا محـمد يقول أن أماني ماتت ؟






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 27-06-2016, 09:17 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



سَسسسـلام ؛
ان شاء الله راح أوقف الرواية بالعشر الأواخر
كل أحـد فينا يتفرغ للعبـادة بالعشر ، و محد متفرغ لروايات و أي شي ثاني


أتـمنى كل وحده تتفرغ للعبادة و قراءة القرآن بالعشر ؛ لأن كل عمل فيها معظم عند اللَّه
و اغتنموا اللي بقى من الشهر الكريم تقربوا من الله بقراءة القرآن ولا تنسوا الصلاة و اجتهدوا في العشر الاواخر عشان تنالون رحمة الله ومغفرته .


" اللهم بارك لنا في هذه العشر الأواخر، اللهم اجعلنا ممن وُفق لإغتنامها، اللهم اعتقنا ووالدينا من النار "



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 09-07-2016, 06:30 PM
صورة ¥``^Ta99uty El7elwa~… € الرمزية
¥``^Ta99uty El7elwa~… € ¥``^Ta99uty El7elwa~… € غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



_






مرحبا,,, كل عام وانتوا بخيرر...
متى بتواصلين بالروايهه ,, انتظركك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 11-07-2016, 05:55 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ¥``^ta99uty el7el9a~… € مشاهدة المشاركة
مرحبا,,, كل عام وانتوا بخيرر...
متى بتواصلين بالروايهه ,, انتظركك



مرحبـتييين ، و أنتي بخير حبيبتي
مم آسفة على التأخير و الرواية راح انزل الحين بارتين.





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 11-07-2016, 05:58 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي




البـــارت ( 8 )
.
.
.

أنت لحالك اللي قادر تلعب بنبضات قلبي .
.
.
.

بَـدر : أنـا ما أعرف أي شيء عن الموضوع ! ، أنـا كنت نفسك أحسبها ميته ! ، بس مره بالصدفة سمعت محـمد أبـوكِ -الله يرحمه- يتكلم بالجـوال و سألـته ، بالبـدايه ما رضى يقول لي أي شيء ، الا انكر الموضوع و قالي أنت تتخيل كيف راح تكون حيه و هي ميته ؟ ، بس أنا كنت متأكد من اللي سمعته أنا ما كنت بزر عشان ما أفهم ! ، و بعـدين رضى يقول لي كل شيء و قالي ما أقول لأي أحد خصوصاً أنتي و بُشرى !
مُـنى و دموعها تنزل : يعني أحنا عشنا بوهم أن أمـي ميته ؟!
مسح دموعها بأصابعه : لا تبكي مُـنى ، لا تبكي !
مُـنى بانفعال : كيف ما ابكي و أنا الحين عرفت أن أمي عايشه و أنا طول هالسنين أحسبها ميته !
بَـدر : اهـــدي !
مُـنى مسحت دموعها : كــمل !
بَـدر أخذ نفس و كـمل : أنا ما أدري شاللي صار بالضبط ، بس اللي أعرفه أن في مشكله كبيرة صارت بينهم خلتهم ينفصلون !
مُـنى : و هالمشكلة تستاهل أن يقول لنا أن أمي ميـــته ! ، هالمشكله تستاهل يتركنا نعيش بدون أم ! ، مهما كانت هالمشكله ما كان لازم يتركنا نعيش بدون أم و يقول لنا أنها ميته ، على الأقل كان المفروض نعرف أنها حيه !
بَـدر غمض عيونه : ما أدري يا مُـنى ما أدري !
سـمعوا صـوت شيء طـاح ،،
بَـدر : شهالـصوت ؟
مُـنى ببكي : ما أدري ما أدري ، آآه ياربي ليه يصير معي أنا كذا !!!
بَـدر قام وقف : استغفري ربـك يا مُـنى
راح لمصدر الصوت و قامت و قفت معاه ،،
وصلـوا لمصدر الصوت عند الباب و انصدموا !!!
رفعت أيدها لفمها و بصراخ : بُـــــــــــــــــــشرى
بَـدر حَمـل بُشرى اللي طايحه على الأرض و دايخه ،،
بُشرى بتعب : بعد عنـي
بَـدر انصدم : شفيـك ؟
بُشرى دفته بعيد عنها و قامت تحاول توقف ، تسندت على الجدار و تحاول تمشي لغرفتها ،،
لحقها بسرعه لا تطيح : بُشرى راح تـ..
بُشرى نزلت دموعها : بَـدر ببعد اهئ بعد ما ابيييييك
بَـدر حملها بدون لا يتكلم و هي تصارخ ، وداها لغرفتها و سدحها على السرير ، صد للباب و ما شاف مُـنى !
بَـدر مسح على شعر بُشرى : بُشرى شفيك ؟
بُشرى صارت ترمي عليه المخدات و كل شي بوجهها صارت ترميه عليه و هي تبكي : عيشـتوني بوهـم طول حَيـاتي ، خلـيتوني أعيش من دون أم ! ، بعـــــــــــــــــــد أطــــلع أطلـــــــــــــــــــــــــــــــع من غرفتي أطـــــلع أكرهـــــــــــك ياليتني ما سمعت اللي سمعته أكرهــــك
قام وقف بصدمه و ما تكلم و طلع من الغرفة ، رفع راسه و شاف مُـنى للحين بمكانها و تبكي !
صدت عليه لما حست فيه قرب منها : ويـن بُشرى ؟
بَـدر تنهد بتعب : بغرفتها روحي لها ، شكلها سمعـت كل اللي قلته !
مُـنى هزت راسها بـ لا : لا بعدين بعدين مُو الحين ، ما أقدر ما أقدر !
بَـدر مسكها و أخذها لغرفتها و طلع عنها ،،
" يــارب هالبِنت تعبت بحياتها كثـــير ، يارب خفف عليهم اللي يحسونه اللحين "
" شعورهم صعععب صعععب ، صعب أنك تعرف أن أمك موجوده بعد كل هالسنين ، عاشوا حياتهم على أن أمهم ميته و الحين ينصدموا من الواقع أن امهم حيــه ! ، يارب خفف عليهم يارب ، أنا نفسي انصدمت لما عرفت أنها حيه مهما كان هي كانت بحسبة الأم لي ، كانت لي صدمـــه "

عنـد مُـنى ؛
جلسها بَـدر على السرير و طلـع عنها ،،
قامت من على السرير و جلست بالطرف الثاني للسرير تحت ، وسندت راسها للسرير و دموعها تنزل بهدوء !
" أمــي عايشه ! ، ما أصدق ! ، ياربي اللي أعيشه حلم ؟ "
" أنـا محتاجــــه ، محـــتاجه أحد الحيـن ، محتاجه أحـد يهديني يضمني لصدره و يقول لي " أنا عندك ، طلعي كل اللي فيك ، أبكي ، صارخي ، أضربي ، سوي اللي تبينه أنا عندك ! " "

عنـد بُشرى ؛
تطالع الفراغ و ساكته !
للحـين ما مستوعبة الموضوع !
" أنا عندي أم ! "

،

سكرت الباب و راحت للمطبخ بسرعـه تحس بجوووع ،،
دخلت و شافت جواهر و عبدالله بالمطبخ !
تحمحمت بهدوء : شتسون ؟
صدوا عليها بخوف : بِسم الله الرحمن الرحيم !
ملآك ابتسمت بغباء : هلا ؟
جواهر : الله يـاخذك خوفتيني !
ملآك راحت للثلاجة و كبت لها مويه : ليه خوفتك ؟ تخيلتوني عُـمر و خفتوا ؟
عبدالله : خســي عُـمر يـ..
عُـمر دخل عليهم فجأة : شفيه عُـمر ؟
عبدالله صد عليه بفزع : بسم الله !
عُـمر راح صوب ملآك : اسكبي لي مويه ، " و صد لـ عبدالله " جني قدامك أنا ؟ ، و بعدين شكنتوا تتكلموا فيه عني ؟
عبدالله : ما كنا نتكلم عن شي !
عُـمر مسك الكاسه اللي عطته ملآك : أيــه صدقت !
عبدالله بلا مبالاة : كيفك لا تصدق مشكـلتك !
عُـمر عطا ملآك الكاس و صد لـ جواهر و عبدالله : عبدالله متى جيت ؟
عبدالله و هو مركز باللي بيده : من زمـــان
جواهر تفتح الفرن : ملآك تعــالي
ملآك راحت لها ، و طلعـت الكيك من الفرن ،،
ملآك و هي تشم الريحة : مممممممم تسلـم أيـدك
عبدالله : قصدك أيدي ، أنا اللي تعبت و سويتها
جواهر طالعته : ها ها ها ، قصدك بس جلست تتطنز و تستهبل و واقف على راسي حتى خليته يصدع !
عبدالله صد لـ عُـمر و رفع حاجبه : تصدقهـا ؟
عُـمر : للأسف ايه
عبدالله كشر : مالت على ذا الوجه " صد لملآك " و أنتي سِت ملآك ؟
ملآك ضمت جواهر من ورا : أكيــــد أصــــدق..
قاطعها و الابتسامة شاقه وجهه : يا حلاتك بس
ملآك كشرت : اتركني أكمل أكيــــد أصدق أن جواهر هي اللي سوته ، بس أنت سويته مستــحيل !
عبدالله قام وقف : مالت على ذي الوجوهه بس
جواهر : مالت علينا أغصان الجنة يارب
ضحكـــوا ،،
عبدالله راح وقف جنبها : جواهر ؟
جواهر انشغلت تزين الكيك و معها ملآك : هلا ؟
عبدالله : جواهر !
جواهر بملل : هاه ؟
عبدالله : جواهر
عُـمر : ما راح تسكت ؟
عبدالله : لا
عُـمر رفع حاجبه : جد ؟
عبدالله : ايه
عُـمر راح له و سحبه من ايده : قوم نطلع أحنا
عبدالله : هيي أنت أنا أبا أجلس أبغا أجرب الكيكه !
جواهر : روحوا روحوا الحين كذا ولا كذا ما راح تاكلها الحيـن !
،

نزل و شافهم جالسين على الفطور ،،
: صبـاح الخير
رَغـد بابتسامة : صباح الـوَرد للـورد !
راشد كشر : وش شايفتني أنتي ؟
رَغـد ببراءة : وشو ؟
راشد ضربها على راسها ، و راح سلم على عزام : أخبارك يا أخوي ؟
عزام بهدوء : بخير
راشد أستغرب أنه ما رجع سأل عن حاله ، راح و جلس مكانه ،،
رَغـد بطرف عينها تناظر راشد : عزام تدري ؟
عزام : هممم ؟
رَغـد تلعب بالصحن اللي قدامها : أمس في أحد جايب لي هدية بس ما عطاني ياها ، سحب علي !
راشد رفع راسه لها و ضحك : والله راحت علي نومَـه !
رَغـد قلدته : " باخذ شور و تعالي لي بعد ربع ساعة و بعطيك "
راشد قام و سحبها من يدها : يلا قومي دامك تبينها الحين
عزام : اتركها تفطر أول
رَغـد صدت لـ عزام : بجي بعد شوي ، ما راح أتأحر
و طلعوا فوق لـ غرفة راشد ،،

،
بعد ما طلعوا من عند جواهر و ملآك جلسوا بالصالة و هم يتابعوا الـ TV
عبدالله : هلا هلا هلا
عُـمر رفع حاجبه : شفيك جنيت ؟
عبدالله : ابـــد يا عَـموري
عُـمر : شعندك ، و خير " عَـموري " !
عبدالله : ابــد ولا شي ، بس ما ناويين تحددوا وقت للزواج أنت و أختك ؟
عُـمر : أنا مالي شغل كلم الأخـت و أتفقوا أنت وياها
عبدالله بسخريه : على أساس أنت مالـــك شغل ، لما حددنا أنت عارضت قلت لا !
عُـمر ابتسم على سخريته : شسوي أختي ما أقدر أبعد عنها
عبدالله بانفعال : ياخي قالوا لك بسافر بطيييــر فيها ؟ ، ترا راح تكون عندك بنفس البلد !


عنـد ملآك و جواهر ؛
كانوا جالسين بغرفة جواهر ، بعد ما خلصت جواهر تزيين الكيك راحت تاخذ شور و طلعت عندها ملآك ،،
ملآك تناظر جواهر اللي تسرح شعرها : من متى جاي عبدالله تبعك ؟
جواهر : لـيه ؟
ملآك رفعت كتوفها : بس سؤال
جواهر : مممم يمكن قبل لا تجيين أنتي و عُـمر بساعة و نص تقريباً ، الا أنتي أخبار الجامعة اليوم ؟
ملآك تنهدت و انسدحت على السرير : اوك ، تمام ، زين
جواهر راحت لها : ملـــيتي ؟
ملآك : زهقققت
جواهر و هي رايحة للباب بتطلع : آآخخخ بس الحمدلله أنا مرتاحــــه
ملآك نقزت من السرير و راحت وراها ، و طلعوا من الغرفة : أنتي خـبله ، صح أني نفسك ما أحب الدراسة بس أروح و أتركها لا مستحيـل ، و بعدين اهي تأمن مستقبلك وو ..
جواهر : بسسسس خلاص اسكتي ، عاد أنا بكيفي ما أحب أدرس
ملآك كشرت : اللي أبغا أعرفه جدي و جدتي كيـ..
جواهر بملل : قصدك أمي و أبوي ، يلا كملي مع أني عارفة شاللي راح تقوليه !
ملآك : أوك ، أمي و أبوي كيف سمحوا لك توقفي ، لاااا و بعد أخوك ذاا !
جواهر دخلت المطبخ و بدلع تلعب بأطراف شعرها : دلوعتهم اللي أبغاه راح يصير ، و ما راح يغصبوني على شي
ملآك بسخريه : ايه ايه

جهزوا لهم صينية الكيك و حطوا لهم عصاير و كم شغلة زيادة ، و طلعوا رايحين لـ مكان عُـمر و عبدالله ،،
عبدالله لما شافهم وقف و مسك الصينية من ايد جواهر : هلا هلا بالحامـل و المحمول
،

غرفة راشـد عند { راشد و رَغـد } ؛
راشد مد لها الصنـدوق و حطاه على السرير : خذي مالحقت أشتري شي زيـادة ، أصلا كلها كانت كم يوم !
رَغـد بحمـاس بَدت تفتح الصندوق : فَـدييت أخوي حَبيبي
فتحت الصندوق اللي كان لونه لحمي و مغلف بشريطة لونها وردي غامق ، رفعت غطا الصندوق و انبهرت باللي فيه : وووااااوو
كان فيه عطورات و ملابس و فيه بعد كم ساعه مشتريها لها على ذوقه
رفعت راسها له بامتنان : راشــــد
راشد : هلا ؟
قامت و ضمته : فديييت روحك يا أخوي ، جعلني ما أنحرم منك
راشد ضحك و بعدها عنه : ولا منك ، يلا الحين بعدي عني
بعدت عنه : مالـت عليك
وراحت للصندوق تشوف اللي فيه ، سكرته و صدت عليه و هي تحمل الصندوق بيدها : بروح غرفتي أنا عشان أشووف على راحتي
حمله من يدها : ثقيل عليك هاتيه
راحوا مع بعض لغرفة رَغـد و حطى الصندوق على سريرها و طلـع عنها ،،

قابل بطريقه عزام ؛
عزام : وين رَغـد ؟
راشد : بغرفتها
عزام كمل طريقه لغرفة رَغـد ناداه راشد : عزام فيك شي ؟
عزام بسخريه : لا
راشد تنهد : عزام شالسالفة ، أنا ما أذكر أني سويت شي !
عزام راح باتجاه راشد : أنت كيف تروح بدون ما تقول ؟!!
راشد باستغراب : قلت لـ رَغـد !
عزام بنرفزه : أدري قلت لـ رَغـد يالأهبـل ، بس كيف تروح كذا طقت براسك تروح رحـت ! ، ما عندك شغل ؟ ما عندك دوام ؟ ما عندك أهل ؟
راشد تنهد : عزام كنت تعبان و كنت بس ابغا اريـح !
عزام تنهد مهما كان هاذا أخوه و ما يقدر يقسى عليه : كيفك الحيـن ؟
راشد : أحسن الحمدلله
عزام بهمس : الحمدلله

طـلع راشد من البيت و مسك عزام فونه و رسل لـ مَرام " لساتك نايمه ؟ ، ترا لو بتنزلين محد راشد "
راح عزام لغرفة رَغـد و دخل عليها و هي تشوف الأغراض اللي جايبها لها راشد ،،
" راشد مهما كانت نفسيته لو راح مكان هاذي طبيعته ما ينسى رَغـد ! ، حتى أنهم لما أنفصلوا هو و زوجته بعدها بكم شهر كان تعبان حيـل و نفسيته تعبانه فكر أنه يسافر و سافر و لما رجع كان عنده هديه لـ رَغـد و ما نساها ، رَغـد متعلقة بـ راشد حيـل و زعلت كثير لما انفصلوا هو و زوجته "
: وش شرا لك الأخ راشد هالمره ؟
رَغـد بابتسامه : وه بس فديت قَلبه
عزام : و أنـا ؟
رَغـد : أنت بعد لو سويت نفسه راح اقولك كذا
عزام فتح عيونه بصدمه : مصلحجيه ، يعني مُو لله فديت قَـلبه !
رَغـد ضحكت : لا والله فَديتكم أنتوا أخواني شَمعة منورة بحياتي
دخلت مَرام على ضحكت رَغـد : جعل هالضحكه دوم
رَغـد بصراخ : آآآآآآ أنتي شجابك ؟ ، روحي روحي نامـي
مَرام قربت لـ عزام : عزاااام شوف أختك
عزام باس خد مَرام : صَبـاحو
مَرام بإحراج بعدت عنه : صَباح الـ..اا
رَغـد صفرت : اســــتحت
عزام ضحك و وقف : أنا طالع يا حلوات تششاو ، وطلع
رَغـد بهدوء : جلـسي
مَرام باستغراب : شفيك ؟
رَغـد رفعت راسها لها : حالتـه أحسـن !
مَرام عقدت حواجبها : مين ؟
رَغـد تنهدت : راشـــد
مَرام تنهدت : يمـكن ، بس الله يعين لا يكون نفس هذيك المرة كان بخير و رجعت حالته
رَغـد تذكرت حالته و بحزن : مَرام ليش ما نخطب له مرة ثانية مُـنى ؟
مَرام : و تتوقعين أنها راح توافق ؟ ، و بعدين بَـدر عمها أكيـد ما راح يسمح لها بهالشي
رَغـد : اللي ودي أعرفه وش اللي غيره عليها ذيك الفتره ؟ ، و أحنا الأغبياء ماحسينا الا لما البِنت را..
مَرام : ما أدري ما أدري ، بس والله كانوا لايقين لـبعض ! ، ما كنت أتوقع بحياتي أن هاذا اللي راح يصير بينهم !

،

جهزوا لهم صينية الكيك و حطوا لهم عصاير و كم شغله زياده ، و طلعوا رايحين لـ مكان عُـمر و عبدالله ،،
عبدالله لما شافهم وقف و مسك الصينية من ايد جواهر : هلا هلا بالحامـل و المحمول
ملآك : ايه ايه هلا بـ جواهر قصدك
عبدالله : اكـــيد يعني هلا فيك مثلاً ؟
ملآك كشرت : مالت عليك
جواهر : هيي مالك دخل بـ عبدالله !
عبدالله صد لـ عُـمر : كان ممكن تقول مالك دخل بـ حبيبي ، بس !
عُـمر ضحك بهدوءء ،،
بدأوا ياكلون و هو يسولفون ،،
عبدالله عدل جلسته : احمم اسمعوا يا سادة
جواهر لفت بانتباه : وش ؟
عبدالله قرب منها و حطا ايده على كتفها و قربها منه : احم احم
عُـمر : من ساعة جالس تتحمحم ، قول اللي عندك و خلص
عبدالله رمى عليه مفتاح السيارة اللي كان مرمي بجنبه على الكنبه :اسكت ، قُل خيراً أو اصمت!
عُـمر مسك المفتاح قبل لا يوصل : عبـــدالله ، الحين لو جا بعيني ؟
عبدالله بلا مباله : كان أحسن لو جا بعينك ، بس قَدر الله ما جا بعينك
ملآك تأففت : الحين انت بتتكلم ولا لا ؟ ، لأني ابغا انام
عبدالله لف لـ جواهر بعدين صد لـ عُـمر : أنا أقول تاخذون هالبِـنت " و أشر على ملآك " المستشفى تفحصوها يمكن يطلع شي فيها لا سمح الله ، نومـــها ابد مُو طَبيعي ، أربع و عشرين ساعة !!
ملآك بصراخ : وججججع قول ما شاء الله !
جواهر كتمت ضحكتها : لا تقولين وجججع لـ عبدالله
عبدالله بملل : لـ حبيبي ، ح ب ي ب ي !
جواهر ضحكت ،،
عُـمر أكل له قطعة بسكويت : لو نمتي عَدل اليوم راح يكون نعمه ، عبدالله و عارفه !
عبدالله وقف : ايــه انت شقصدك ؟
عُـمر بابتسامة : ولا شي ، اجلس اجلس كمل ، قاطعناك !
عبدالله رجع جلس : ايه عَدل كلامك ، المهـــم ..
قاطعته جواهر : ايه نبا المهم
عبدالله ناظرها بخبث : لحظة انزين اتركيني اكمل ، احمم المهم قررت نحدد موعد زواجنا أنا و جواهر !
عُـمر ناظره بهدوء ،،
جواهر بضيق : مو لازم الحين عبدالله ، أجل السالفة
عبدالله : لا ، بالله كم صار لنا مملكين ؟
جواهر تنهدت بضيق ،،
عبدالله مسك ايدها : ما تبين ؟
جواهر هزت راسها : لا مُو كذا بس
ملآك و عُـمر قاموا بهدوء و طلعوا عسب يتركوهم يتكلمون على راحتهم ،،
عبدالله : بس ؟
جواهر : ما ادري بس احس في وقت بعد لـ..
عبدالله بهدوء : جواهر كم صار لنا مملكين ؟
جواهر : سنتين تقريباً
عبدالله : و هاذا مُو كثير ؟ ، جواهر كل ما أقول عُـمر يعارض ! ، أنا ما أقول أنه لا يعارض و ما يتكلم هو من حقه يتكلم و يقول أنتي مهما كان أخته و الحين عُـمر موافق ، ليـه نأجل الموضوع ؟
جواهر ابتسمت له : لك اللي تبيه
عبدالله بفرح : جد ؟
جواهر هزت راسها بـ ايه ،،
ضمها لصدره : الله يقدرني و اسعدك يا جواهر !


عند عُـمر و ملآك ؛
بعد ما طلعوا من عند عبدالله و جواهر راحوا للمطبخ ،،
ملآك : اووه غريبة الأخ موافق ؟
عُـمر ناظرها يعني " عدلي طريقة كلامك " : لمتى يعني بقول لا مُو الحين ؟
ملآك : بس غريبة كم مرة عبدالله قال و تكلم و انت ترفض !
عُـمر : عبدالله صديقي و عارفه و أنا مأمن على جواهر عنده ، بس كان لازم انتظر الوقت المناسب لهالشي !

قاطعهم دخول عبدالله و جواهر عليهم ،،
: اححم أنـ..
ملآك : تحمحمت بما فيه الكفايه اليوم ، مُو خلاص ؟
عبدالله صد لـ جواهر : سكتي هالبِنت !
جواهر : انتي اسكتي عن عَبوودي ، اتركيه بحاله
ملآك فتحت عيونها بصدمه : ما عليه ما عليه
عبدالله : عيني عينك تهددها قدامي بعـــد !!
جواهر و اونها زعلانه : شفت كيف ؟
عبدالله : ما علينا من هالبنت ، الحين انا قررت متى الزواج راح يكون ..
عُـمر صد عليه بعد ما كان عاطيه ظهره و هو جالس على الكرسي : من قال اني وافقت ؟
ملآك رفعت حاجبها ، و عرفت قصده كتمت ضحكتها ،،
عبدالله جلس يناظر عُـمر لحظات : ترا اسويها و اخذها الحين و اهرب فيها ، و انت مالك شغل !
عُـمر : لا والله !
عبدالله بسخريه : ايه والله
عُـمر ضحك على وجه عبدالله و جواهر : امزح ، مبـــروك عليك اختي
عبدالله : ايه هاذا عُــمر

،

اليوم الثاني ؛

عند { مُـنى و بُشرى } ؛
: و الحين ؟
مُـنى : وش الحين بعد ؟
بُشرى تنهدت : يعني أمي ما راح ترجع ؟
مُـنى : ما ادري لا تسأليني ابداً
بُشرى : تدرين الغلط عليها بعد ، كيف طاوعها قَلبها تترك بَناتها و تروح !! ، هذي أم ؟
مُـنى وهي نفس تفكير بُشرى بس سكتت ما تبغا تظلمها مهما كان هاذي أمها : يمكن ظروفها بُشرى احنا ما ندري شـ اللي حصل بينها و بين ابوي و خلاهم ينفصلون !
بُشرى بانفعال : على الأقل ترجع تسأل عنا ، ما تتركنا كذا !!
مُـنى هزت راسها بيأس " بُشرى كثثير تفكر بالموضوع ! "
مُـنى و تحاول تصرف بُشرى عن التفكير بأمها لأنها بتتعب و هي تفكر ، و ما راح تلقى جواب لـ أسألتها : و بَـدر آنسه بُشرى ؟
بُشرى بانزعاج : وشفيه ؟
مُـنى : ترا بَـدر ماله ذنب بالموضوع ابد
بُشرى بانفعال : وليـه ما قال من أول ما عرف ؟ ، ليه خبا الموضوع عنا ؟
مُـنى تنهدت من عناد بُشرى : بُشرى ابوي موصيه ما يعَلـم احد بالموضوع ، كيف تبيه يقول ؟
بُشرى تأففت ،،
مُـنى وقفت و مسكتها من يدها : قومي
بُشرى عقدت حواحبها : وين ؟
مُـنى : لـ بَـدر ، جـد فقدت حسه هالأيام !
بُشرى : ايه والله ، بعتذر له على اللي قلته تتوقعين يسامحني ؟
مُـنى بضحكه : انتي تدرين عن من تتكلمين ؟ ، هاذا بَـدر !

،

بالجامعـه كانت الساعة تقريباً 8:30 ،،

كانت جالسه و ماسكه جوالها ، و هي تدندن بأغنيه حافظتها ،،
انسحب الجوال من يدها فجأة ، رفعت راسها و شافته ماسك الجوال بيده و رافعه فوق و هو يناظرها
: Good morning
رفعت حاجبها و وقفت مدت يدها : هات الجوال
فَـارس : No my Baby
ملآك صارت تناقز تحاول تمسك الجوال ، بس ما في فايده فَـارس طويـل و هي قصيرة !
ملآك بتعب : فَـارس
فَـارس بابتسامه : هَلا ؟
ملآك : هات الجوال خَلصني
فَـارس رفع حاجبه : قولي فَـارس لو سَمحت هات الجوال !
ملآك : و لو ما قلت ؟
فَـارس لف و عطاها ظهره و مشى : ساعتها راح اروح ، و الجوال طبعاً راح يظل عندي !
ملآك لحقته : وقــــف
فَـارس صد عليها : هَلا ملآك ؟
ملآك سحبت نفس و عرفت ما في فايده لو عاندت : لو سَمحت هات الجوال
فَـارس حطا الجوال بإيدها : حاضر ، تفضلي !
ملآك رجعت جلست مكانها ، و هو جلس قدامها : أنت من متى تدرس عندنا بالكلاس ؟
فَـارس : صار لي تقريباً شهرين جاي
ملآك : عسب كذا ما انتبهت
فَـارس : طبيعي الآنسه ترسم طول الوقت ، أنتي من متى هنا ؟
ملآك ناظرته : ايه عندك شي ؟ ، انا اسكن هنا
فَـارس : يعني عند اهلك ؟
ملآك : yes
فَـارس : ايواا


بعد ما خَلصـت المحاظرة ؛
طَلعت و هي ناويه تروح تجلس بأي مكان لوقت المحاظرة الثانيه ،،
بعد ما جلست ،،
: هاي
صدت وشافته : آآخ انت شعندك وراي مكان ما رحت ؟
فَـارس سند ظهره : الصُدف يا حُلوه !
ملآك : آآه ، قلت صُدف ؟
فَـارس : ايه
ملآك : سُبحان الله ، سُبحان الله ، ياذي الصدف اللي تطلعها انت !
فَـارس صد عليها بضحكه : قِلت صُدف بلاك مُو مصَدقتني ؟
ملآك بتمثيل : ابــــد مصَدقتك مصَدقتك !
فَـارس وقف : بمناسبة الصدف اللي بينا ، قومي عازمك على ..
ملآك قاطعته باعتراض : مافي وراي محاظرة
فَـارس صد وراها كأنه يشوف شي
ملآك باستغراب : وش تدور؟
فَـارس : وراك جدار ، وانتي تقولي محاظرة !!!
ملآك استوعبت وضحكت : سخخخخخيييف
فَـارس ضحك : ايه عدلي وجهك كذا احسن ، و بعدين ما السخيف غيرك !
ملآك وقفت : يلا ، أكيـد البَنات ينتظروني
فَـارس : يعني ما راح تلبي الدَعوه
ملآك ناظرته و بتفكير : مره ثانيه

،

جالسات قدامه بهدوء و وحده عينها عليه و تتبوسم ، و الثانية تناظر الأرض !
: شفيكم ؟ ، " و ناظر مُـنى " شفيك قاعدة تتبوسمين ؟
مُـنى هزت راسها بـ ولا شي ، و اشرت على بُشرى
عقد حواجبه : بُشرى ؟
بُشرى رفعت راسها بعد ما كانت سرحانه تفكر : أأ هلا ؟
بَـدر : شفيك ؟ ، تكلموا !!
بُشرى وهي تلعب بيدها : أأنا آسفه .. و سكتت
بَـدر عقد حواجبه : على ؟
بُشرى : أمم ما ادري ! ، بس يعني عشان أني ..أأنا
بَـدر فهم عليها و ابتسم : طول عمرك ما تعرفين تتكلمين !
بُشرى رفعت عيونها باتجاهه و بحده : شقصدك ؟
بَـدر يمثل انه خايف : لا لا ولاشي ما قصدي شي
بُشرى و مُنى ضحكوا على شكله ،،
بَـدر بمزح : مَنـاوي عَلمي أختك كيف تتكلم أوك ؟
مُـنى بضحكه : ولا يهمك
بُشرى قامت وقفت و راحت لـ بَـدر و جلست تضربه على كتفه : أنا أوريك اللي ما تعرف تتكلم شتسوي يا بديـر

،

: لـ {London dungeon}
جواهر بفزع : لاااا
عبدالله بخبث : تخافين ؟
جواهر بارتباك و صدت لـ ملآك : أأ ملآك قبلها بمره قالت لي انها تخاف من هالأماكن !
ملآك رفعت حاجبها : أنــــا !!
جواهر : أأيه
عُـمر يخفي ضحكته : تذكرين جواهر لما رحنا آخر مرة ؟
جواهر تغير السالفة : الحين يلا خلونا نروح مكان ثاني أحلا ، اممم ايواا نروح لـ {London eye} ؟
عبدالله بعناد : قلت بنروح {London dungeon}
: London eye
: London dungeon
ملآك : أووووفف ما تطفشون أنتوا الا تعاندوا ؟ ، آآخ بس ليتني ما جيت و رحت عند ف...
جواهر تخصرت : خير آنسة ملآك مُوعاجبك ؟ ، و بعدين وين بتروحي مثلاً ؟
ملآك : مالك دَخـل !
جواهر طيرت عيونها من كلمتها : مالـك دَخل !!!!
ملآك ضحكت : اممزح امممممزح معاك شفيك !
جواهر بعدت عن عبدالله و راحت عند ملآك ، وملآك حضنت ذراع جواهر بذراعها ، و مشوا قدامهم
عبدالله : هي هي أنتوا على وين ؟
جواهر أشرت له : انت روح مع عُـمر ، وانا عند مَلوكتي !
عبدالله قرب من عُـمر و تمتم : محد ناشب لي بجواهر غير هاذي اللي تناديها .. و يقلد جواهر " مَلـوكتي ! " ، الحين ذي " و أشر على ملآك اللي تمشي عند جواهر قدامهم " أهم مني ؟!!
عُـمر ضحك على تعابيره : الله يعينك يا اخوي ، بس ذي صديقتها و بفترة قصيرة صارت أقرب لها من روحها كيف ما تبيهم يكونون قراب من بعض ؟
عبدالله بنظرة : صديقــتها ! ، أوك أوك


بعدها قرروا يتجهوا لـ شارع Edgware Road " شارع العرب "
و دخلوا مطعم ،،
: أحس بأحساس غريب لما أجي هاذا الشارع بالذات !
جواهر : ايه كل أحد يتكلم عربي ، أحس كذا شعور مدري كييف
عبدالله يناظرهم و جواهر جالسه مقابله و ملآك مقابلة عُـمر : الله يكملكم بعقولكم ياررربب
عُـمر هز راسه بهدوء : الله يسمع منك
عبدالله صد عليه : ذولا الأثنين جاين شارع يسمونه شارع العرب ، لأن اكثر العرب يسكنون هنا ،" رد صد على جواهر و ملآك " كيف تبون الناس تتكلم ؟ ، لا و شعور غريب بعد!!
عُـمر : لا و الحُب تبعك عندها تعَوق في التعبير شوي ، كيف راح تعيش عندها ؟
ملآك و جواهر ساكتين و يناظروهم ، يبون يعرفون آخرتها وياهم ! ، و جواهر انحرجت على كلمة عُـمر " الحُب تبعك "
عبدالله : اييييه انت عن الغَلط ، ترا ما ارضى عليها هاذي حرم عبدالله..!
عُـمر ناظره بطرف عينه : تراها أختي بعد !
ملآك تنهدت و صدت تشوف الناس بالشارع ،،
جواهر : أنت وياه مُو خلاص ؟ ، أحنا طالعين نستانس ن س ت ا ن س ، و مُو فاضين لكم
عبدالله صد عليها و كأنه الحين شافها : يا هَلا بحبيبي أنا ..!


،

: شوفي يا أما.. " أخذ نفس " خلينا نتكلم بالموضوع بهدوء
أماني : بَـدر السالفة كلها و الموضوع كله أني اريد بناتي ، ابغــــاهم
بَـدر : بس انتي تركتيهم من هم صغار ، وينك عنهم ؟ !
أماني ببكي : والله كنت مجبورة ، أخوك هو اللي جبرني أخـــوووك
بَـدر أخذ نفس مره ثانية عشان يهدأ : طيب طيب
أماني ببكى يقطع القَلب : بَـدر والله حرام عليكم لو حَرمتوني منهم ، يكفي هالسنين كلها اللي عشتها بعيد عنهم و هم بعاد عني ، أنا أحتاجهم أحتـاج بَناتي و هم يحتاجوني ، حسوا فيني يا نااااس أنا اللي ابغاه من هالدنيا الحين بس بَناتي بَنــــاتي !
بَـدر تنهد بضيق من بكائها : عطيني فرصة أفكر فيها بعدين برد عليك
أماني : رجيتك يا بَـدر ، أنت تعرف شعور ان أمـ...
بَـدر : خلاص يصير خير

،

: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ااااااا
انصدموا من ضحكتها ، كان صوتها عــالي !!
جواهر صدت عليها : شفيــــــــــــــــــــــــــــــك ؟
ملآك : اههههههههههههههه هههههه و لاشي
عُـمر بعصبيه : شهالضحكه ؟ ، احنا بشارع و انتي جالسه تضحكين خفي صُوتك شوي !
ملآك كشرت : أنا براحتي اسوي اللي ابيه ، مالك دخل
عُـمر رفع حاجبه : مالي دخل ؟!
ملآك خافت من نظرته و ارتبكت : اوووووه يلا خلصونا لازم نروح تععبت
عبدالله شافها وصد لجواهر : جَنت على نفسها براقش !
عُـمر : اسألك أنا جاوبي ، " مالي دخل " ؟
ملآك صدت لقدام و كملت مشي و صارت تمشي بسرعه ، عُـمر و تعرفه صح الفتره اللي جلستها عندهم قصيرة بس صارت عارفه كل شي عن اطباعهم ، و ياااكرهه عُـمر لهالحركات!
جواهر نادتها لما حستها تسرع بمشيها : ملآك وقفي
ملآك وقفت و صدت عليها لما حست نفسها جد تمشي بسرعه ، و فجأة حست بضوءء قووي قريب منها و ازعج عيونها صدت لمصدر الضوء و انصدمت .................!!!
: ملااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك
.
.
.
.

فجــــأة حست نفسها تصطدم بالأرض ، غممضت عيونها بقوةة..!
.
.
.
نهـاية البارت ( 8 )





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 11-07-2016, 06:02 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



البـــارت ( 9 )
.
.
.

كيف الطريق الى لقاك صدفة،دلني؟.
.
.


خلل أصابعه بشعر راسه و تأفف ،،
: اللي تشوفه
بَـدر : كيف يعني اللي اشوفه ؟ ، أنا لو اعرف اللي اقدر اسويه كنت ما جيت لك
وقف و ناظره : بَـدر لا تدخلني بهالأمور ، أخوك لما تصرف هالتصرفات ما ناقشنا بشيء حطانا قدام الأمر الواقع ما همه لا أحنا و لا غيرنا ، حتى ما قال له أخوان و لا فكر ببناته !
و طلـع تارك بَـدر بتفكيره و ضايع ..
بَـدر سند راسه : و أنتوا وينكم يا أخواني عنا أصلاً ؟ ، عايشين ؟ محتاجين شي ؟ ما تدرون عنا ! ، الوحيد اللي كان مهتم محـمد ولا انتوا ولا اهتميتوا ، حتى لما توفى محـمد حضرتوا العزا كـ تأديت واجب لا غير !! ، ما سألتوا عن بناته ما جلستوا عندهم ، رميتوا كم فلس و رحتوا على اساس محتاجين فلوس فلوسكم و رجعناها لكم بساعتها ، مانا بمحتاجين شي الحمدلله محـمد ما قصر على بناته ولا عليّ ، الله يرحمك يا أخوي الله يرحمك ...!!

،

ملآك لفت لقدام و كملت مشي و صارت تمشي بسرعه ، عُـمر و تعرفه صح الفتره اللي جلستها عندهم قصيرة بس صارت عارفه كل شي عن اطباعهم ، و ياااكرهه عُـمر لهالحركات!
جواهر نادتها لما حستها تسرع بمشيها : ملآك وقفي
ملآك وقفت و صدت عليها لما حست نفسها جد تمشي بسرعه ، و فجأة حست بضوءء قووي قريب منها و ازعج عيونها صدت لمصدر الضوء و انصدمت .................!!!
: ملااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك
.
.
.
فجــــأة حست نفسها تصطدم بالأرض و غممضت عيونها بقوةة..!
بعد ثواني فتحت عيونها بصدمه..
شافته مغمض عيونه بضيق و تقاسيم وجهه تبين الانزعاج ، بعدت عنه بسسسرعه و حاولت توقف ما قدرت ، ما قادرة توقف..!
سمعت صراخ جواهر حست انه من بعيييد ، وكأنه يوصلها من أمتاااار..
رجعت ناظرته مرة ثانية و قربت منه ، و دموعها تنزل : عُـــــــمر ؟ ، عُـــــمر تسمعني رد عليّ ؟ ، عُـــــمر اهئ اهئ كلمني عُــمر
بهالحظة جوهم عبدالله و جواهر كانت تبكي و رمت نفسها على عُمر
: عُــــــــمر أخوي عُـــــــــــمر
عبدالله قرب من عُـمر و بعد جواهر اللي كانت راميه نفسها على عُمر ..!
: جواهر بعدي شوي
جواهر بصراخ : عُــــمر شفيه ؟ ، ليش ما يرد عليّ ؟
ملآك كانت جالسه على ركبها و دموعها تنزل و تهمس بكلام مو مفهوم..
: لا يارب.. يارب لا.. ما ابغا اصير اهئ ثانيه مرة .. اهئ
عبدالله رفع راس عُـمر من الأرض بشويش و جلس يضرب خده بشويش
: عُـمر أنت بخير صح ؟
عُـمر فتح عيونه بشويش و عدل جلسته : آآه ايه
جواهر رمت نفسها بحظن عُـمر : عُـــــــــــــــمر خفت خفت عُـمر
عُـمر مسح على ظهرها و هو يحس بألم بظهره : ما صار شي شفيك !
عبدالله براحه : أووه الحمدلله ، كنتوا راح تروحوا فيها !!
عُـمر تذكر : ملاك ؟ ، وينها في؟
جواهر استوعبت : وينها وينها عبدالله ؟
عبدالله التفت وشافها و كانت على حالتها تهذي بكلام مُو مفهوم..!
جواهر قامت قربت منها بدموع من حالتها تذكرت حالتها أول لما شافوها : م م ملاك أنتي ببخير ؟
ملاك صارت تصارخ و تبكي بصوت عالي : بعععععـــدددي بععععععدي لا تقربي مني بعددددي قلت لك بعددي ، ما ابغا اي احــــد بعددددددي آآآآآآآآآآآه ليييييـــه آآآآآآه يممممممممهه يممممه وينك يممممه ابغا امييي ابغاها جيبوها لي جيبوهاا اهئئئئئئئئئئئ
قرب منها عُـمر : بس ملاك خلاص
ملاك للحين على حالتها : بعدووووووووواا ححراام عليكم اللي تسونه حرااام انا ماسوييت شي حراااام والله حرااام يممممممه مامــــا وينك بعععدوا ، يمممممههههه
ضمها لصدره و همس لها : خلاص ما صار اي شي ، انتي ما سويتي شي
صارت تضربه على صدره : بععععد بعددد قلت لك بععد ، بعدين بيصير نفس ماما ، ماما رااحت ، بعدد بعدد آآآآآآآآآآآآ بعدين بيقولون أناا ! ، بس انا ماسويت شي والله ك كيـ يف اهئ
عُـمر مسح على راسها و همس لها : خلاص خلاص مُو انتي ، انتي ما عملتي شي لها الله كتب لها ملاك ، اهدي خلاص انتي مالك دخل بالموضوع
ملاك تبكي بكا يقطع القلب و تمسكت فيه : بس هي راااحت ليه ؟ ، أنا ابغاها ماتدري اني ابغاها ؟ ، اهئ اهئ ابغا ماما مـــــــــــــــاما ليه رحتي اهئ اهئئ خذوها مني خذوهـــا ليه انا مارحت بدلها ها اهئئ ، مـــاما وينك ؟ اهئئ
ارتخت بين ايديه..!
عُـمر بعدها عنه و بصوت عالي : ملاك ملاااك
جواهر ساكته و تناظرهم و تبكي و خايفة على ملآك " ملاك لايصير لك شي ، ياربي ليش مُو قادرة اتحرك واروح لها ، يارب احفظها "..
عُـمر بصوت عالي بدأ يحركها بإيده : ملآككككك رددي
صد على عبدالله : عبدالله اتصلوا لأحد لازم نوديها المستشفى الحييـــن
عبدالله وهو مرتبك من الموقف : اتصلت لهم من أول الحين راح يوصلون اكييد لأن شوفف " وصد على مكان السيارة اللي ضربت بعمود الإنارة "
جواهر قربت من عُـمر و برجفة : عُـمر ملاك شفيها ؟!
عُـمر تنهد : آآآآآه يا جواهر آآآه لو كان اللي فبالي ، يارب رحمتك
و تذكر وصد بسرعه وقام بيوقف و بيروح للسيارة ، بس حس بإيد ملاك شاده عليه بقوة..!
عبدالله : عُـمر انت بخير ؟ ، انت طحت بعد
عُـمر تنهد و هو يناظر وجه ملاك بخوف : بخير بخير مافي شي
لحظات و وصل الإسعاف و الشرطه و كانوا الناس متجمعين حول المكان ،،
عُـمر شال ملاك اللي شادة عليه للحين و نزلها على السرير بالإسعاف ، و نزل من السيارة وراح بخطوات سريعـه للسيارة اللي كانت راح تصدم ملاك لو ما لحق عليها..!!

،

: يعني ؟
بَـدر تنهد : يعني لو تبون تقابلونها ؟
بُشرى ظلت ساكته ما تكلمت ، ما تدري شتقول !!
مُـنى بضيق : و أنت شرايك ؟
بَـدر رفع راسه لها : مُـنى أنا مالي رأي الرأي رأيكم انتم !
بُشرى و بدت عيونها تدمع : بس ..
بَـدر صد لـ بُشرى و بجديه : لا بس ولاشي ، هاذي امكم و انا مالي حق امنعكم من الي تبونه
مُـنى تنهدت و ما تكلمت ، هي كانت تدري من عرفت الموضوع ان راح يجي يوم و تقابل فيه امها بس ما توقعته يكون بهالسرعه !!
بُشرى صدت لـ مُـنى : مُـنى ؟
مُـنى هزت راسها بـ ما ادري !
بُشرى بقلبها و دموعها تنزل على وجهها بهدوء " مُـنى ما تدري ! ، مُـنى ما تدري ! ، دوم كانت مُـنى تدري الحيـن ما تدري ! "
بَـدر بحنيه قرب منهم و مسك اياديهم و جلس على الأرض و رفع راسه باتجاههم : مُـنى ، بُشرى ، أنتوا ما عدتوا صغار منزمان صرتوا كبار ، و تقدرون تاخذون رايكم و قراركم بنفسكم بدون ما تستشيروا اي احد ! ، انتوا قولوا لي اللي تبونه و انا بقول تَم..!
بُشرى صدت لـ مُـنى اللي صدت عليها وو
مُـنى : ..........

،

راح بإتجاهه السيارة بسرعه متجاهل الجرح اللي بإيده لما طاحوا على الأرض و احتكت ايده على الأرض وسببت له جرح ،،
قرب من السيارة اللي انعدمت من قداام ، وشاف الإسعاف تطلع الشاب اللي كان بالسيارةة و حطوه على السرير و دخلوه السيارة الثانية..!
رَكل برجله عمود إنارة كان قريب منه ، و راح لـ السيارة اللي فيها ملاك و شافهم خلاص راح يتحركوا ،،
قرب من السيارة ، وانتبه له عبدالله
عبدالله و انتبه على يد عُـمر و انصدم : عُــمر ايدك !!
جواهر صدت لما تكلم عبدالله و انصدت من ايد عُـمر : عُــــمر تعال اركب انت بعد مُو زين تتركها كذا ، " قربت منه و مسكت ايده " آآه تعـــال
عُـمر سحب ايده من ايدها : ما عليه اصلاً ما يعور بس ..
قاطعه عبدالله و ركبه السيارة اللي فيها ملآك : اسكت مُو فاضيين لك ، الحين راح نلحقكم انا و جواهر
جواهر باعتراض : لا بروح عـ..
عبدالله : انتي يعني وين راح تركبي فوقهم ؟ ، " سحبها من يدها و وقفها جنبه ، واشر لـ عُـمر بإيده " معسلامه
تحركت سيارات الإسعاف للمستشفى و اختفت عن انظارهم..!
جواهر تذكرت شكل ملاك لما تبكي عند عُـمر و ضمت عبدالله و بكت : عبدالله شفيـ..يها ، ليه كانت بهاذيك الحالة ؟ ، عبدالله اخاف ترجع نفس ما كانت
عبدالله شد عليها بحضنه : اششش راح تكون بخير ، راح تكون بخير ان شاء الله


،


اليـــــوم الثاني ؛
.
.
اللهم فرحه لم تكُن بالحسبان.
.
.
كانت الساعة 4:20 العصر ،،
دقت باب الغرفة و دخلت..!
كانت جالسه على السجادة بعد ما خلصت صلاة ، و تقرأ قرآن ،،
جلست على طرف السرير تنتظرها تخلص..!
لفت انتباهها شي طالع من تحت المخده مدت ايدها بتشوف وش هالشيء ولا قاطعها صوتها
: هلا ؟
مانتبهت لـ يد بُشرى اللي كانت راح تاخذ الشي ،،
بُشرى طنشت و قامت و راحت جلست بجنب مُـنى
: تقبل الله
مُـنى بالإبتسامه اللي ما تفارق شفاهها : منا و منك صالح الأعمال ، شفيك مُو على بعضك ؟
بُشرى جلست تلعب بأطراف السجادة : مممم ولا شي
مُـنى رفعت حاجبها : ولا شي !
بُشرى تنهدت : بس افكر باللي قلناه لـ بَـدر عشان امي ، هل هُو صح ولا غلط ؟
مُـنى : آآآه كـ.. ( قاطعها صوت الجوال )
: بُشرى روحي جيبه هذاك على السرير
بُشرى قامت و جابته ، كان على السرير ، و شافته بَـدر..!
: هاذا بَـدر !
مُـنى مسكت الجوال و ردت عليه : السلام ؟
بَـدر : وعليكم السلام ، أخبارك ؟
مُـنى : تمام ، وش فيه ؟ ، من كم ساعه كنت عندك ؟
بَـدر : يعني ما اتصل لـ بِنت أخوي ؟
مُـنى ضحكت : لا مُو كذا بس نـ..
بَـدر : ايه ايه خلاص ، يلا بسرعه تعالي تحت و هاتي عندك بُشرى
مُـنى كشرت : تحت..!!؟
بَـدر : ايه تحت شفيك ؟
مُـنى : اوك بس ثواني
( وسكرت )
مُـنى قامت و فسخت جلال الصلاة و صدت لـ بُشرى اللي كانت سرحانه
: بُشرى .. بُشرى
بُشرى انتبهت لها : هلا ؟
مُـنى : بَـدر يبغانا تحت الحين
بُشرى : اوك يلا

طلعوا من الغرفة و نزلوا من الدرج وهم ساكتين ، كملوا طريقهم للصاله
: هاه بَـدر وش فيـ..
انصصصدمتت ..!!!!!!


،
.
.
إجعلني راضيه يا الله أينما طاف بي القدّر.
.
.

: والحين وش قال الدكتور ؟
عُـمر تنهد و سند راسه للجدار : يقول يمكن اللي صار لها من مواقف صارت معها زمان و بدت تتذكر ، و اللي صار عندها امس و كل الكلام اكيد راح يكون الموقف ذكرها بشيء
عبدالله ربت على كتفه : الله يعين..!
عُـمر عدل وقفته : ايه والله الله يعين ، الا جواهر دخلت عندها ؟
عبدالله : ايه اختك راسها يابس ، اقولها ارجعي البيت ارتاحي تقول لا بجلس عند ملآك
عُـمر ابتسم : تعلقت فيها كثثيير
عبدالله هز راسه بـ ايه : الا الحين لو تذكرت شنو راح تقولون لها ؟ ، الحين قلتوا لها انكم اهلها و هاذا الصدق ، بس احسها راح تنصصدم انه صار لها اهل بين يوم و ليلة..!
عُـمر : قلت لك الله يعين بس..! ، الا الولد اللي كان امس بالسيارة شنو راح يسون فيه ؟
عبدالله : ما ادري ، بس لما سو له التحاليل طلع انه كان شارب..!
عُـمر : لا حول ولا قوة الا بالله


( داخل الغرفة )

كانت جواهر جالسة جنب السرير اللي فيه ملآك و هي تدعي بقلبها لها
شوي و حست بحركه جفون ملآك ، و بدأت تحرك ايدها..!
وقفت جواهر بسرعه و بفرحه : ملاك.. ملاك انتي صحيتي ؟
فتحت ملآك عيونها بهدوء ، و ظلت تشوف جواهر و هي ساكته و على هدوئها..!!
جواهر بسرعه راحت للباب و طلعت شافت عُـمر و عبدالله بنهاية الممر ، راحت لهم بسرعه..!
: عُــــمر عبــدالله ، ملآك صَحــت..!
عبدالله : جـــــــد ؟؟؟؟؟؟
جواهر هزت راسها بـ ايه : الحين توها صَحتت
عُـمر راح بسرعه للغرفة اللي فيها ملآك و وراه عبدالله و جواهر ،،
دخل الغرفة و شافها مغمضة عيونها ، قرب من السرير و بهدوء : ملآك ؟
فتحت عيونها بشويش و ناظرته وامتلت عيونها دموع..!
عُـمر قرب منها أكثر و مسك يدها : أنتي بخير ؟
ملآك ظلت ساكته و دموعها تنزل..!
بلحظات جا الدكتور و معه الممرضات يشوفون حالتها..؟


،

مُـنى : بَـدر يبغانا تحت الحين
بُشرى : اوك يلا

طلعوا من الغرفة و نزلوا من الدرج وهم ساكتين و ولا وحده فيهم تتكلم ، كملوا طريقهم للصاله
: هاه بَـدر وش فيـ..
انصصصدمتت ..!!!!!!
جات وراها مُـنى : وش فيـ..يـه!!!
اماني وقفت و مدت أيدها لهم : بَـناتــــي ، مُـنى..بُشرى !
مُـنى و بُشرى ظلوا واقفين مكانهم ، و بس دموعهم هي اللي تنزل..!!
اماني بكتت و قربت منهم : تعالوا آآآآه يا مُـنى آآآآه يا بُشرى
بُشرى قربت بسرعه و رمت نفسها بحضن امها و بكتت : انتتي مـاما جد ؟
اماني ضمت بُشرى بقوة : آآآآآه ايه بُشرى انا امك آآآآآه يا بِنتي سامحيني سامحيني و الله ما كان بيدي
بُشرى بكتت بقوةة : ليهههه رحتتتتتتتي ليييييييه ؟؟ ليييييييييه تركتينا و احننا صغــــــــــــــــار ؟
اهئئئئئ ماما ماما انتي ماما ، ما اصدق !! اهئئئئ

اما مُـنى كانت واقفة مكانها و متمسكه بالجدار لا تطيح ، و دموعها تنزل و بدت تشههق..!!
بَـدر طلع من المكان من لما ارتمت بُشرى بحضن اماني يبغا يخليهم على راحتهم..!
اماني شافت مُـنى اللي كانت تشهقق و مدت ايدها لها : اهئئ مُـــــــــــــــنى تعـــــــــــــالي مُــــــــــنى
مُـنى ظلت واقفة بمكانها و ماتحركت و على حالتها..!!
اماني ببكيي : مُــــــــنى مُــــــــــــــــــنى دخيلك سامحيني تعاللللييي
قربت منهم مُـنى و ارتمت بحضن امها
: لييييييييييييه ليييييييييه بس قولي ليـــــــــــــــــه ؟؟؟ ، اهئئئئئ ماما كنت احتاجك جنبي والله والله رحتي وتركتينا واحنا لساتنـــا صغــــــار أطفـال ما نعرف شي بـ هالدنيا تركتتييــــــــــنا !! ماما رجيتتتك لا تروحين مره ثانيه اهئئئئ ماما احنا نحتاجك
اماني : ما راح اترككم مستحييييل ، اموتت و لا اترككم مره ثانيهه
بُشرى شهقت : بسم الله عليك ، ماما اهئئ لا تقولين كذذااا


،


بدموع : وش صار جواهر ؟ ءء انا ككنت
جواهر حضنتها : الحمدلله على سلامتك
: وش صار جواهر مُو قادرة اتذكر اي شئ!! ، آخر شي اتذكره السيارة كانت راح ءء آآآه ، و عُـمر كانن ءء
جواهر بعدت عنها : اهدي حبيبتي اهدي صدقيني ما صار شي كل حد بخير والله ، اهم شي الحين انتي و عُـمر بخيرر
ملاك نزلت دموعها بهدوء على وجهها..!
قربت منها جواهر و مسحت دموعها : ليه ليه الدموع ؟
ملاك و دموعها تنزل : جوااااهر ما ادري ما ادري آآآآه ، شفت وحده كانت طـ..طايحـ.ـة وو
دخلوا عُـمر و عبدالله بهالحظة ،،
عبدالله : الحمدلله على سلامتك
ملاك صدت الجهة الثانية و مسحت دموعها بسرعه و صدت عليه : الله يسلمك
عُـمر قرب و جلس على الكرسي و تنهد : الحمدلله على سلامتك ملاك
ملاك نزلت دموعها : انت ءء بـ.بخير ؟
عُـمر عدل جلسته بابتسامه : انتي وش تشوفين ؟
ملاك بكت : خـــــــفت والله خــــفت ما ادري وش اللي حصل ، ما اذكر شي من اللي صار !!!
عُـمر أخذ نفس : اهدي اللحين كل شيء بخير ، كـــــل شيء بخير و انتي بخير
ملاك ظلت تبكي ، قربت منها جواهر و ضمتها و مسحت على راسها بهدوء
: خلاص يا قَلبي خلاص


،


جلس على الرمل و جلس يتأمل البحر ، و يفكر باللي صار..!
فجأة حس بأحـد جلس جنبه..!
صـد و شاف راشـــــــــــد..!
لف مرة ثانية وناظر البحر بهدوء و بدون اي كلمه..!
: كيفك ؟
بَـدر ابتسم بسخريه : عايش
راشد لف ناظر البحر و سكت هو بعـد..!

بعـد خمس دقايق ؛
: اليوم جبت اُم مُـنى و بُشرى عشان تشوفهم و يشوفوها !
راشد فتح عيونه بصدمه و صد عليه بصدممه..!!؟
راشد للحين مصدوم : قلت لهم !!
بَـدر : اصلاً كان لازم يعرفون من أول ! ، و بعدين هو أكيد كانوا بيوم من الأيام راح يعرفون بعد ما امهم طبعاً طلعت قدامهم و قالت بالصريــح " أنا أمكم " !
راشد بهدوء : هم لما عـر..
قاطعه : انصدموا اكييد تعرف بنات و عاشوا طول حياتهم و امهم مُو فيه ، و عايشين على انها ميته ! ، مهما كان هم بنات و اكيد كانوا بحاجه مَره بحياتهم محتاجين اُم تكون لهم الأخت و الصديقه ، صح مـحمد ما قصر عليهم بشيء بس مهما كان هم بحاجة اُم !
راشد " مُـنى حساسه ، مُـنى أكيد تعبت ، أكيد ، مُـنى دوم كانت حساسه و خصوصاً بهالموضوع ! "
" تذكر مكالمه كانت بينهم زمـان "
*****
راشد بسخريه : هه اصلاً كيف مسميه نفسها اُم و هي حتى ما تهتم لنا ، ما تسأل عنا ! ، كأن لاقيتنا من الشارع ما تحس ؟ أحنا عيالها !
مُـنى بضيق : راشد مُو زين تقول عنها كذا ، هذي بالنهاية أمك ، أمك جنتك و نارك !
راشد بانفعال : بس مُـنى انقهرت مُـنى تخيلي جايه من سفر 3 شهور !! ، رَغـد تبغا تسلم عليها و تحضنها تقول لها بعدي بروح انام تعبانه ! ، أنا و عزام أوك بنبلعها بس رَغـد والله ما تستاهل كيف تعاملها كذا كيــــــــف ؟ ، اصلاً ما احنا بحاجتها احنا عايشين الحمدلله بس مُو كِذا ! ، وقت ما تبغا تكون معانا مافي احسن مِنها و وقت ما تبغا تكون عندنا ء آآه استغفر الله
مُـنى بعبره : راشد تدري ؟ أنا اتمنى تكون عندي ام ، ام تكون لي مثل الأخت مثل الصديقة ! ، اقدر افضفض لها ، راشد صح أمكم احياناً تكون معاكم أوك و احياناً لا ، بس الحمدلله انها عندكم و عايشه ، اهم شيء انها عايشه هاذا لوحده يخليك تعيش و انت تدري ان امك بخير ، والله ودي لو كانت امي عندي والله وكـ.. " نزلت دموعها و سكتت "
راشد حس فيها حس ان فيها شي : مُـنى ؟
مُـنى تحاول تعدل صُوتها لا يخاف : ممم هلا ؟
راشد بحنيه : انتي بخير ؟
مُـنى تتصنع المرح : اي بخير الا تعال قولي شسويـ..
قاطعها : وقفيني عند الباب الحين جاي
( وسكر الجوال )

*****

انتبه لـ بَـدر اللي يتكلم
: ما ادري اللي عملته صح و لا غلط ، بس يارب يكون صح لما تركتهم يقابلون امهم !
" بَـدر لما عَرف من أخوه بالصدفة عن موضوع اماني و انها عايشه ، مالقى احد يفضفض له غير راشد اللي كان صديقه الروح بالروح ، ما كان في احد يفهم لـ بَـدر كثر راشد "
راشد : من متى و هم يعرفوا ؟
بَـدر : صار لهم فترة مُو طويله !

سكتوا لدقايق ؛
انقطع هذا الهدوء..!
راشد بهمس : كيفها ؟ ، وش ردت فعلها ؟ ، هي بخير ؟
بَـدر صد عليه ووو : .....

.
.
.
نهـاية البارت ( 9 )
.
.

توقعاتـكم حَبايبي ؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 11-07-2016, 06:04 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



لا تحرموني من ردودكم و توقعاتكم بليــــز ، افرح لما اشوف في ردود حتى لَو كان واحد..!

في أمــــــان الله..!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 12-07-2016, 12:11 AM
صورة ¥``^Ta99uty El7elwa~… € الرمزية
¥``^Ta99uty El7elwa~… € ¥``^Ta99uty El7elwa~… € غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



_






رووووووووووعه باااارت جناااانن... بتتعدل العلاقه بين بدر ومنى مع راشد مع اني م ادري ايش القصه الللي بينهم ,, م اد ري وش قصة ملاك .. فارس يحب ملاك اعتقد,, عبدالله وجواهر عصافير الحب ,,,, عمر مرره قال انه يحب او حاجه زي كذا بس م ادري.. ابي فارس يككون لملاك وااله انهم لايقين لبعض ,,,, وووبسس
البارت قصييير شوي انمنى تطولينه يعني كذا طوله بارت واحد .... يسلمم قلمكك المبدع وصاحبته ,, متى بتنزلين البارت الجاي انتظركك ع احر من الجمرر.....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 17-07-2016, 03:37 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ¥``^ta99uty el7el9a~… € مشاهدة المشاركة
رووووووووووعه باااارت جناااانن... بتتعدل العلاقه بين بدر ومنى مع راشد مع اني م ادري ايش القصه الللي بينهم ,, م اد ري وش قصة ملاك .. فارس يحب ملاك اعتقد,, عبدالله وجواهر عصافير الحب ,,,, عمر مرره قال انه يحب او حاجه زي كذا بس م ادري.. ابي فارس يككون لملاك وااله انهم لايقين لبعض ,,,, وووبسس
البارت قصييير شوي انمنى تطولينه يعني كذا طوله بارت واحد .... يسلمم قلمكك المبدع وصاحبته ,, متى بتنزلين البارت الجاي انتظركك ع احر من الجمرر.....


تسلمي حبيبتي ، والله اسعدتيني الله يسعدك دنيا و آخره..!



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي

الوسوم
ألف , مايفكه , حبك , رواية , سحر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 07:47 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1