اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 17-07-2016, 03:39 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


البـــارت ( 10 )
.
.
.

"فينّي لهفه وشُوق طاغي".
.
.
.


قطع هذا الهدوء راشـد..!
راشد بهمس : كيفها ؟ ، وش ردت فعلها ؟ ، هي بخير ؟
بَـدر صد عليه : بأي صفه تسأل عنها ؟ هاه ؟
راشد تنهد ، و سكت ما رد عليه..!
بَـدر قام وقف : لا تتوقع أني نسيت اللي سويته بـ مُـنى لما جلست اكلمك ، " و بسخريه " تدري احياناً نرتاح اكثر للناس اللي المفروض يصيرون ابـــعد الناس لنا..!
راشد وقف و قابله : بَـدر أنا قلت لك كل اللي حصل ، صدقني ما هو ذنبي !
بَـدر : هه ما هو ذنبك !! ، " و بصراخ " كنت تقدر تستفسر ، تسألها ، هل هالشيء صح ولا لا ؟ ، " و انخفض صوته " مُو تروح و تهينها و و تضـ.ـربها هه تضربــــها يا راشد ، تمد ايدك عليــــها !!
راشد بصراخ : وش اسوي لو أنا غبي ؟ ما افهم ؟ هاه ؟ أنا حمااار ؟ شسوي ؟ هاه تكلم ؟
بَـدر ضحك بسخريه و كمل طريقه يمشي على البحر..!
لحقه و مشى بجنبه ، و كملوا مشي و هم ساكتين..!!


،


{ غرفة بُشرى } ؛

: يوووه مشتاقه لكم والله والله ، " و بعبره " كبرتوا كثيييييير
بُشرى بعد ما هدت ، جلست تمسح دموعها بإيدها
اماني : بس يا بنتي مسحي دموعك ، تدرين ؟ أهم شي اني اللحين معاكم هاذا اللي ابغاه والله احس اني مرتـــــاحه " صدت لـ مُـنى اللي بعد ما وقفت بكي جلست و ظلت ساكته و ما نطقت بحرف " مُـنى ؟
مُـنى رفعت راسها بهدوء اتجاه امها : نعم ؟
اماني بحنان : قربي مني
مُـنى قامت بهدوء من الكرسي و راحت جنبها الصوب الثاني على السرير
اماني اشرت لها تقرب اكثر ، قربت منها مُـنى و اماني حضنتها..!
اماني : مُـنى كبرتي و صرتي عروس ، اذكر لما رحت كنتي طفله صغيرة..!
بُشرى ناظرت وجه مُـنى اللي انعفس لما قالت عروس ، بس ما بينت لأمها
مُـنى ضحكت بهدوء ،،
اماني لعبت بشعر بُشرى اللي كانت نايمه على ذراعها اليسار و مُـنى كانت على ذراعها اليمين : و أنتي ؟
بُشرى : وشو ؟
اماني ضحكت : احلـويتي !
بُشرى خجلت للحين ما تعودت على امها ، ما تعودت على فكرة ان عندها ام..!


،


: يااااايي وينها ؟؟؟؟؟
فتحت الباب بقوة و دخلت ، راحت بسرعه للسرير اللي يتوسط الغرفه
: ملآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآك
دخلت وراها الجده و بعدها الجد ،، و ما هي الا نص ساعه و اتجمع الكل بالغرفة اللي فيها ملاك..!
أحمد بابتسامه : الحمدلله على سلامتك
ملآك : الله يسلمك
الجده : يا بنتي كيف تحسين الحين ؟ ، تعبانه في شي يعورك ؟
ملآك ابتسمت على اهتمامها : لا ، الحمدلله بخير
الجد : متأكده ؟
ملآك هزت راسها بـ ايه : جد والله احس اني بخير بشوفتكم
راكان : ياعمري وه فدييتك
ملآك ابتسمت تحس نفسها ما تقدر تتكلم اببد " صدت لـ عُـمر " : عُـمر متى اطلع ؟
عُـمر : لما تصيرين بخير
ملآك : بس انا بخير ، مالـه داعي اجلس اكثر!!
عُـمر ناظرها بنظره و سكتت
الجد : ابد انا ما شفتك و انت تناظرها بهالنظرات ؟!
عُـمر ابتسم بفشله : يعني أبوي بنفسها عارفة حالتها
الجد طنشه صد لـ ملآك : تبين تطلعين ؟
ملآك : ايه والله ملييــت
الجد : لِك اللي تبينه " صد على عُـمر " قوم يالله اتوقع سمعت ؟
عُـمر قام وقف : بالأذن ... " و طلع "
ريتال خذت نفس طويييل و صرخت بخفيف : آآآآآآآ
رتيل بنغزة : شفيك ريتـــال ؟
ريتال قامت بسرعه و راحت جنب ملآك : اسسكتي انتي ، ملاااااااكك الجامعه بلياك مُو حلوه ابد ابددد
ميرال : نفس الحكي لو ما شافت اي احد !
ريتال : انتوا فيكم شي ؟ شدخلكم ياخي اكلم ملاك !! ، و " اشرت على ريتاج " حتى ذي الزفت ما ارتحت منها الييوم ابببد
الجده : يا بِنت عدلي كلامك ذي اختك الكبيرة
ريتال بملل : حاضر
قربت من اذن ملاك و همست : تتوقعيـن مـ..
بهالحظة دخلت جواهر : هااااي
ريتال كشرت : هااايات
جواهر سلمت على الكل ، و صدت لملاك : كيفك الحين ؟
ملآك بزهق : جواهر طفشتوني تراني والله بخيرررر


،



: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بطنيييييييي
رَغـد بقلق : أتصل لـ عزام ؟
مَرام بتعب : ماله داعي اصلاً هالعوار يجي شوي و يروح آآآآآآآآآآآآه رَغـــــــــــــــــد
رَغـد : شوفي وجهك كيف ، " و قامت تتنافض " ايي مَرام اخاف تولدييييين !!
مَرام ضحكت على شكلها : هههههههههههههههههههههههههههههه امزح امزح
رَغـد بحقد هجمت عليها و تضربها : حيو*** اكرهههك ، كذااابه ليه تسوين كذا ، والله قلبي طااحححح فبطنيي
مَرام تبعدها و تضحك : آآي هههههههههههههه بعدي بعدين بتعورين البيبي مالي
رَغـد بعدت عنها و رمت عليها نظره و قلدتها : " البيبي مالـــي " ، الا تعالي كم باقي لِك ؟ بأي شهر انتي الحين ؟
مَرام تنهدت : آآآخ بداية الشهر الثامن
رَغـد بخبث : وليه الـ آآآخ ؟
مَرام بخوف : رَغـد يمهه والله خايفه ، يقولون ألم الولاده يخخخرع
رَغـد تخوفها أكثر : ايه ايه كثييير يقولون كذا و هاذا الصدق ، تحسيين سكاكيين تنغرز فيك ، يمممهه الله يعينك مَرام
مَرام خافت : قولي والله ؟؟
رَغـد : هههههههههههههههههههاااااااي

دخل عزام غرفة رَغـد بعد ما سمع ضحكتها
: جعل هالضحكه دوووم
رَغـد ما وقفت ضحك : هههههههههههههه آمين وياك
شاف مَرام جالسه و متكتفه و زامه شفايفها ، صد لـ رَغـد : شفيها ؟ قايله لها شي ؟
رَغـد : اهههههه هههه لا لا
مَرام بكت ، انصدم ،،
: شفييها رَغـــــــد ؟؟؟؟
رَغــد خافت بجد لما شافتها تبكي : مافي شي بس كنا نتكلم عن ءء الحمل ، مَراااام شفيك ؟
مَرام : عزاااااممم آآآآآآآآآهئئ
عزام قرب منها و هو مصدوم من بكيها ، و ضمها : شفيك مَرام ، شفيك ليه البكي ليه ؟؟؟
مَرام : اهئئ عزام شيلني من هناا آآآآآآآآآآآآآآ ما ابغا رَغـــد ما ابغاهااا
عزام صد لـ رَغـد المصدومه " معقوله تبكي عشان اللي قلت لهاا ؟ " !!
عزام بعصبيه : رَغـد وش قايله لها ؟؟
رَغـد بخوف : م مماقلت شي عزاام ءء ماقلت
مَرام انطلقتت ضحكاتها العاليه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههه قسم بالله تستاهليييـــــــــــــــــــــــــــــن
عزام صد لكل وحده فيهم و هو مُو فاهم اي شي..!!


،


: يلا آنسه ملاك قومي تحركي ، تبين تطلعين يلا ؟
ملآك ناظرته و سكتت ما ردت عليه ، تسندت على ريتال بدون ما تبين لـ عُـمر و جواهر و عبدالله اللي كانوا موجودين و الباقي راحوا
ريتال بهمس : انتي تعبانه ؟
ملآك : لا ، مافيني شي بس اوصل البيت و ارتاح راح اكون بخير
ريتال بشك : أكيييد ؟
ملآك بعدت عنها : ايه اكييد ، بعد بتشوفيني بكره بالجامعه لو تبين !
ريتال وهي تناظر عُـمر اللي يمشي قدامهم و بعده كانوا يمشون عبدالله و جواهر و كانوا يتهامسون و بعدهم هي و ملآك..!
: الا على طاري الجامعه ، ما قدرت اكمل كلامي من شوي
ملآك عقدت حواجبها : ايه وش كنتي راح تقولين ؟
ريتال بخبث : نياههاههاهها هها
ملآك : بسم الله ، شفيك تكلمي ؟
ريتال ضحكت : توقعي منو سأل عنك اليوم ؟
ملآك بتفكير : من ؟
ريتال هزت راسها بـ لا : لا لا فَكريي
ملآك : يلا ريتـ...
قاطعها صوت عُـمر : يلا بلا كلام زياده هاذيك السيارة ، يلا جواهر ؟
عبدالله : لا جواهر عندي !
عُـمر : مافــي
جواهر بدون ما تحس : ليـــــــــــــــــــــه !!
عُـمر طير عيونه : ليـــــــــــــــــه ؟؟!!!!
جواهر خجلت استوعبت اللي قالته : ءء اناا
عبدالله ضحك : ياخي اتركها تعبر
عُـمر ناظر ساعته : يلا يلا خلصونا انتي وياه ، وبعدين انت ما جيت بسيارتك يلا اركب عندنا " صد على ملاك و ريتال " يلا ريتال انتي و هاذي اللي عندك ركبوا
رفعت حاجبها من كلمته " هاذي اللي عندك ! "
عُـمر انتبه لها لما رفعت حاجبها من كلمته ، وهز راسها بـ وش فيه ؟
صدت عنه بقوة و ركبت السيارة و سكرت الباب بقوة وراها..!!
عبدالله تخرع : شفيـــها ؟؟؟
ريتال ابتسمت بغباء : ما فيها شي !
عُـمر ضحك على ابتسامه ريتال : عليكِ ابتسامه يا ريتال !! ، هههههههههه يلا ركبوا
انحرجت منه و ركبت بجنب ملآك ،، و بعدها ركبوا الباقين
همست بإذنها : انتي شفيك كنتي راح تكسري الباب !!
ملآك بصوت عالي شوي : ويعني ؟ احسن لو انكسر !
جواهر صدت عليها و بهمس : ناويه على نفسك ؟
ملآك بدون اهتمام : وش راح يسوي مثلاً ؟ .. " و صدت تناظر الطريق "
سمعت ريتال تهمس بإذنها : فَـــــارس


،


عزام بعصبيه : رَغـد وش قايله لها ؟؟
رَغـد بخوف : م مماقلت شي عزاام ءء ماقلت
مَرام انطلقتت ضحكاتها العاليه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههه قسم بالله تستاهليييـــــــــــــــــــــــــــــن احسسسسن
عزام صد لكل وحده فيهم و هو مُو فاهم اي شي..!!
رَغـد استوعبتت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ مَراممم الحيو*** آآآآآآآآآآخخ كان لازم افهههم !!
عزام صد على مَرام : وش فيه ؟
مَرام ترمش بعيونها ببراءة : عزام تخيل رَغـد قاعده تحاول تخوفني من الولادة من الحيين !!
عزام همس و ما سمعته الا رَغـد : الله يهديك يا رَغـد بالغصب عمتي سكتتها ذاك اليوم تفتحين الموضوع ليـــه !!
رَغـد : ههههههههههه والله انفتح عاد من ضمن السوالف !!
مَرام بشك : وش قلت لها ؟
عزام قرب منها و حطى ايده على بطنها البارز : ولاشي حبيبتي انتي ، ما عليك من كلامها انتي !
مَرام انحرجت من حركته قدام رَغـد : عزام
عزام بهياام : يالبيـــه ؟
رَغـد سكرت على عيونها بإيدها : طلعوا جناحكم لو سمحتوا ؟
عزام قرب منها و ضربها على راسها : خبله !
راح مره ثانيه لـ مَرام و حملها بين ايديه : يلا نستأذن احنا آنسه رَغـد
رَغـد : ايه ايه اذنكم معكم
فتحت لـ عزام الباب و طلع من غرفتها و اتجه لـ طريق جناحهم
رَغـد بابتسامه : الله يهنيكم يا رب و يسعدكم ، ويقر عينكم بشوفة ابنكم ما ادري بنتكم ، هففف بس مَرام ما راضيه تقول..!


،


سمعت ريتال تهمس بإذنها : فَـــــارس
تذكرت آخر مرة شافته بالجامعه و كتمت ضحكتها : وش فيه ؟
ريتال : ما انا اقولك توقعي من سأل عنك ؟
ملآك باستغراب : ايه ؟
ريتال ضربت راس ملآك و بصوت عالي : غبييييه انتي غبييه ؟ ما تستوعبين ؟
جواهر : شفيكم ؟
عُـمر كمل سوالفه مع عبدالله و طنش الموضوع..!
ريتال : بعدين بعدين جواهر بقولك ، " صدت على ملاك و بهمس " ايـــه فَـارس سأل عنك
ملآك : تسأل عنه العافيه ! " و رجعت ناظرت الطريق "
ريتال بتنجن من ملآك : ملاااك ياهههو انتي فاهمه عليّ ؟
ملآك كشرت و صدت عليها : ايه ايه فاهمه ، شسوي يعني و بعدين انتي شايفة وين احنا فيه ؟ خلينا نوصل البيت بعدين تكلمي هففففف


،


اليوم الثـاني ؛
دقت الباب بهدوء و وصلها رده
: تفضلي
دخلت و سكرت الباب وراها
بَـدر رفع راسه وابتسم : هلآ هلآ والله بـ مَنـاوي
مُـنى : اهليـــن فيك ، أخبارك ؟ أمس ما شفتك كثير ؟
بَـدر تنهد لما تذكر انه امس قابل راشد : الحمد لله ، بس امس قلت اخليكم عند امكم و طلعت
مُـنى : متى جيت ؟
بَـدر : ممم يمكن عـ الساعة 11 ، الا تعالي " و بهدوء " كيف الأخبار ؟
مُـنى ناظرته و بعدين رجعت نزلت راسها : ممم تمام
بَـدر رفع حاجبه : تمام ؟ ، تمام و انتي تقولينها كِذا ؟؟
مُـنى ظلت ساكته و ما تكلمت ، قرب منها و جلس جنبها على السرير
بَـدر مسك ايدها و بحنيه : مَـناوي فيكِ شي ؟ عندك شي قوليه ؟
مُـنى وقفت و بابتسامه : لا ما فيه شي بس يلا تعال على الغدا ءء " بلعت ريقها " امي مجهزته تحت
بَـدر وقف معاها و شد خدودها : ايه ايه تحسبين نفسك بتلعبين عليّ ؟ يلا تكلمي ؟
مُـنى مشت للباب بتطلع : جد ما في شيء ، يلا لا نتأخر على الغدا..!


،


: انتي من جدك ؟؟
ملآك ببرود : ايه بروح الجامعه وش فيها ؟
جواهر : ملآك انتي تعبانه بلاها عنك الجامعه !
ملآك صدت عليها و سحبتها للباب : أقول يلا خلينا ننزل نفطر ، و بعدين انا احس نفسي بخير لا تكبرين السالفه !!
جواهر بخبث : اهاا يعني تبين تشوفين فَـارس ؟ قولي من أول !!
ملآك طيرت عيونها : انتي شتقوليـــن ؟؟ بلا سخافه جواهر و بعدين اصلاً بس كم مرة كلمته و انتهينا ! ، الله يسامحك يا ريتال لسانك ما تمسكيه !!
جواهر ضحكت ههههههههههههههههه
وصلوا لتحت و راحوا للطاولة و جلسوا ، و كان عُـمر بعده ما نزل..!
: اييييه كيف شكله ؟ جد جميــل على كلام ريتال ؟؟
ملآك : هفففففففف جواهر انتي ما بتسكتين ؟
جواهر ببراءة : انزين بس اسأل!!
ملآك تتذكر شكله : اممم حُلـو..!
جواهر بفرح : يااي قولي والله ، خلاص لازم يوم من الايام اشوفه انتي ما تمدحين اي احد كذا بس !
ملآك رفعت حاجبها : اممم عبدالله كلمك اليوم ؟
جواهر : آآآه فديتت هالطاري بس !!
ملآك قلدتها : آآآآه فديت هالطاري بس ! ، و من شوي فَـارس و فَـارس ؟؟
جواهر : يعني بس كنت اسأل ما قلت شي ، و بعدين اصلاً اكيد ما يجي ظفر من عبدالله..!!
ملآك ضحكت : يالواثقـــــة انتي
جواهر : اعجبك بس
دخل عليهم عُـمر : صبـاح الخير
ملآك / جواهر : صبـاح النور
جواهر بقلق : عُـمر شفيه وجهك ؟؟
رفعت نظرها له ، ما رفعت نظرها له لما دخل ، شافت وجهه شاحب صاير لونه باهت !!
عطسس عُـمر.. و بعدها جلس يكح..!!
قامت جواهر و عطته مويه : اشرب اشرب ، شفيك عُـمر ؟
عُـمر : كحح مافي شي
جواهر : نعم ؟ مافي شي ؟ انت شفت وجهك ؟
عُـمر بضيق : جواهر اجلسي مكانك افطري وبدون كلام كثير
قامت ملآك : يلا انا رايحـه معسلامه
عُـمر رفع حاجبه : رايـحه؟!!
ملآك باستغراب : ايه ، الجامعه !
عُـمر و هو يدهن التوست بالمربى : يعني شايفه حالك كحح احم ، شايفه حالك احسن ؟
ملآك : ايه احسن الحمدلله ، يلا معسلامه
بعد ما طلـعت صد لـ جواهر ،
: و انتي ؟
جواهر كشرت : انا ؟
عُـمر : بتجلسين بالبيت ؟ ولا بتروحين مكان ؟
جواهر بحياا : امم عُـمر ؟
عُـمر : وش فيه ؟
جواهر نزلت راسها : عبدالله راح يجي بعدين و بطلع معاه ، ءء يعني عادي ؟
عُـمر اخفى ابتسامته و رفع حاجبه : طلعاتكم كثرت..!
جواهر ظلت ساكته ..!
: بس طلعي ، بس يا جواهر خلاص آخر يوم طلعاتكم كثرت و ما يصير تتكرر كثير حاولوا تقللوا منها
جواهر : ان شاء الله
عُـمر وقف : انا طالع ، تبين شي ؟
: سلامتك يا اخوي


،


: احم مُـنى تعالي شوي ؟
قامت معاه على طرف ،،
بَـدر : انا كلمت الخدامه تجهز الغرفه اللي قريب غرفتك و غرفة بُشرى لـ أمك
مُـنى : ما تقصر بَـدر ، مشكور
بَـدر قرصها بذراعها : ما بيينا ، لا تعيدينها مره ثانيه !
مُـنى : آآه ههههه خلاص والله
راحوا مكان ما كانوا جالسين و ابتسم لما شاف بُشرى تسولف مع اماني..!
: يلا انا استأذن ، أنا طالع تبون شي ؟ ناقصكم شي ؟
اماني / بُشرى : سلامتك
" و طلع "
اماني صدت لـ مُـنى و بُشرى : بَـدر دايم يطلع كثير من البيت كذا ؟
بُشرى كشرت : لا ، عادي يعني بس اصلاً صار له يومين بس كذا
اماني : آآآه الحين فهمت ، ياربي يمكن عشان انا هنا يطلع ؟
مُـنى : لا لا ، اكيد ان عنده شغل وبس !
اماني : ااووه قربي قربي بس " و حضنتها " للحين مُو مصدقه اني معاكم !!



،


جلس جنبها و دفها ، وضرب راسها بالجدار
: آآآآآه
فـارس : اووه سوري ما قصدي ههههههههههههه
ملآك ناظرته و عدلت جلستها و هي ماسكه راسها : وجججع مُو ايــد..!!
فـارس : قولي ما شاء الله ، لا الحين ادفك مره ثانيه !
ملآك ناظرته : لا بليـز خلاص خلاص
فـارس : ايـه ما يجون الا بالعين الحمرا ، احمم
ملآك ابتسمت ،،
فـارس كشر : الا تعالي وينك صار لك يومين مُو موجوده ؟؟
ملآك : ولا شي ، بس كذا
فـارس رفع حاجبه : بس وصلني كلام ثاني ، يقولون حادث ؟ سلامات ؟
ملآك : الله يسلمك ، قلت لك شي مُو مهم ..!
فـارس : اهها حادث مُو مهم ؟؟
ملآك : هففف كثير تسأل !! ، يعني انت شايفني قدامك رجلي مكسور ؟ ايدي مكسورة ؟ فيني شي ؟
فـارس : لا ، الله لا يقوله !
ملآك سكتت عنه و ناظرت بجوالها و وقفت : يلا انا رايحه
فـارس : باقي عندك محاضرات ؟
ناظرته : تؤ بروح البيت ، خلصت اليوم
فـارس وقف : شرايـك نطلع نتمشى ؟ ، أنـا ما عندي محاضرات بعد خلصت ؟
ملآك بتفكير : امممم اوك ليش لا


،



طلع من الحمام { اكرمكم الله } بعد ما اخذ شاور بــــــارد !!
كان لابس بس بنطلون البجامه ، و كان صدره عاري و شعره للحين ما نشف..!
طول على التكيــف و خلاه بــارد حيــــل ، و انسدح على السرير بالعرض و هو تعــبان..!!



،



: ايه
ملآك : يعني الحين انت هنا لوحـدك ؟
فـارس هز راسه : تقريباً يعني..!
ملآك وهي تلعب بالمويه اللي بالنافورة : وقتك الثاني غير الجامعه ، وين تروح فيه ؟ تجلس لوحدك ؟
فـارس : لا عندي اصحابي اطلع عندهم و يعني كِذا
ملآك كشرت : و تقول لوحـدك !!
فـارس ضحك : يعني قصدي عايش لوحدي
ملآك : قول كذا من اول
فـارس : لو انتي غبيه ما تفهمين حقي ، وش اسوي لج ؟
ملآك : على فكره فـارس ، انا ملاحظة ان لهجتك شوي غير يعني احياناً ؟
فـارس : اوووه جـد ؟
ملآك وهي تطش المويه على وجهه : ايـــه
فـارس بعد عنها : ترا انتي يالسه من مساعه ترشين هالماي عليّ وانا ساكت ، ياهل انتي ياهل ؟
ملآك بلـمت و ظلت تناظره..!!
ضحك على شكلها و هي تناظره ، رجع جلس مكانه : شفيج ؟
ملآك مفهية : انت مُو سعودي ؟
فـارس للحين يضحك : الا سعودي
ملآك : كيـــف ؟
فـارس : امي من الامـارات و ابوي سعودي..!
ملآك : جــد ؟
فـارس بهباله : لا عـم ؟ شرايج يعني انتي ؟
ملآك ابتسمت غصب عنها : اهبـــل
فـارس : شراتج !
ملآك : فـارس خلاص اتكلم نفسي ما استوعب بسرعه
ضحك عليها : من عيوني



،



: ثااانننكسسس واااه يجنن
عبدالله قدم وجهه لوجهها و ساكت..!
جواهر استغربت : شفيك ؟
عبدالله هز راسه قريب راسها و للحين ساكت..!!
جواهر مدت ايدها و حطتها على خده : شفيك ؟ تكلم ؟
عبدالله ابتسم و غمز لها و أشر بصبعه على خده ؟
جواهر فهمت عليه : همممم لا
عبدالله هز راسه لها بـ يلا مره وحده بس..!
قربت منه بس بعد عنها..!
جواهر عقدت حواجبها : شفيك ؟ ليش ما تتكلم ؟
عبدالله اشر بصبعه على نفسه ، و اشر على خده ثم عليها..!!
جواهر فهمت عليه و ضحكتت ،،
قرب منها شوي شوي ، بس بعدت عنه بإحراج : لا ، عبدالله مُو هـ..
سحبها من يدها و قرب منها..!
: آآآآآآآآآآآآآ...
حطى ايده على فمها عشان تسكت و هو كاتم ضحكته..!
جواهر ناظرته بدموع و هي ماسكه خدها بإيدها اللي صار أحمر من عضة عبدالله : عبدالله يعورر حرااام عليك
قربها منه و هم بزاويه من زوايا المحل بحيث محد يشوفهم ، و باسها على خدها ، و بعد عنها و هو مبتسم..!
جواهر و وجهها صاير احمر من الخجل و من عضة عبدالله بخدها اليسار : انت ليش ما تتكلم ؟
ظل مبتسم ومسكها من يدها و طلعوا من المحل اللي كانوا فيه ، بدون لا يتكلم..!!


،



دخلـت البيت و شافت روبي طالعه من المطبخ ،،
ملآك : روبي جواهر رجعت ؟
روبي : لا ، للحين ما رجعت
ملآك : هففف اوك
طلعت الدرج بكسل و هي تطلع خطوة خطوة و تتمايل..!
: هفف من ذا الدرج ، ليه يحطون درج من الأســااس ؟ ، والله تعب يعني انسانه تعبانه راجعه من برا و اجلس اصعد هالدرج درجه درجـه !!
خلصت صعود الدرج ، و راحت متجهه اتجاه غرفتها اللي بجانب غرفه جواهر ،،
لفت اتجاه اليمين لـ باب غرفه عُـمر ، و رجعت لـ اتجاه غرفتها و كملت طريقها ، بس وقفت فجأة و صرخت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
رمت اغراضها على الأرض و راحت بسرعه اتجاه باب جناح عُـمر اللي كان مفتوح و كان عُـمر متكي على الباب بتعـب !!
رجعت شعرها ورا اذنها و هي تقرب منه : عُـمر ؟ عُـمر ؟
شافت وجهه كيف معرق و كان طالع و مافي عليه غير بنطلون البجامه !!
عضت على شافتها ، و مدت ايدها لجبهته تتحسس حرارته.. كانت حرارته مرتفـعه..!!!


،



كان منسدح على الكنبه بالصاله و ذراعه تحت راسه ، و كان مشغل الـ tv بس باله مُو معـاه.. كان عند بَـدر..مُـنى..اللي اتصل عليه و اللي صار قبل الزواج ؟..كيف كانت حياته ؟..كيف صارت حياته ؟..!!

نـرجع بالزمن لـ قبل زواج راشــــد & مُـــــنى بأسبـــوع ؟ ؛
كان طالع من بيت بَـدر و كان بَـدر بجنبه يضحك عليه..!
كان معصب انها ما راضيه تقابله ، وعلى كلامها " المفروض انا قبل العرس بشهر اصلاً ما اكلمك ولا اقابلك ، بس ما سويت هالشي ؟ والحين ترا بس اسبوع ما راح تفرق ! "
: والله انا اوريـــها بس اتركني اشوفها راح اتشوف شنو راح اسوي !
بَـدر يضحك : ياخي كلامها جــد ، و بعدين يعني ما تقدر تصبر ترا كلها اسبوع ؟!
راشـد صد عليه و من بين اسنانه : بَـدر تعرف تسكت ؟
بَـدر : احم ايه

بعدهـا بنفس الليله كان منسدح على السرير و ماسك جواله ، و يتصل على مُـنى و هي تسكره بوجهه..!
طرش لها رساله " ردي "
بعد ثواني وصله منها رساله " تؤ ، ما راح ارد "
رفع حاجبه " ياويلـــك مني لو ما رديتي "
مُـنى رفعت حاجبها و طرشت له " ما راح ارد عليك "
" مُـنى "
" هلا ؟ "
" ابغا اسمع صُوتك "
" لا "
" مافي أمل ؟ "
" لا يا عيوني ، مافي ، لك عيوني لو تبغا شي ثاني "
" عيونك اتركيها لك لو سمحتي ! ، أوريـك بس لما أشوفك "
ضحكت عليه " زعلان ؟ افـاا ! "
جاء يرد عليها ولا جاته رساله من رقم غريب..!
استغرب و دخل المحادثة و شاف مجموعة صور مطرشه له و للحين تحَمل!!
بعد ثواني ظهرت الصـور و كانت الصـدمه..........!!
.
.
.
.
.
نهـاية البارت ( 10 )




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 21-07-2016, 06:45 AM
صورة ¥``^Ta99uty El7elwa~… € الرمزية
¥``^Ta99uty El7elwa~… € ¥``^Ta99uty El7elwa~… € غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



_






روووووووعه.. استمممرييي انتظظظظركك ع احرررررر من الجمرررر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 21-07-2016, 12:44 PM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


السلام عليكم

ما شاء الله تبارك الله روعة مثلك

ننتظرك

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 21-07-2016, 04:05 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ¥``^ta99uty el7el9a~… € مشاهدة المشاركة
روووووووعه.. استمممرييي انتظظظظركك ع احرررررر من الجمرررر



شكراً يا قمرر ، والله يخليك يارب




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 21-07-2016, 04:06 PM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

ما شاء الله تبارك الله روعة مثلك

ننتظرك

بالتوفيق لك

دمت بود


تسلمين ياقلبي والله يعطيك ألف عافية




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 26-07-2016, 12:49 PM
صورة ¥``^Ta99uty El7elwa~… € الرمزية
¥``^Ta99uty El7elwa~… € ¥``^Ta99uty El7elwa~… € غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



_






متى بتنزلين البارت الجاي ؟؟
انتظظظركك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 27-07-2016, 07:39 AM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي





× السلآم عليكم ×
آسفة لأنـي تأخرت فـ تنزيل البارت
ممم البـارت قصير حبتين ، و ما فيه كثير أحداث
يعني تعرفون إجازة و طلعه و روحه و رجعه و ما ألحق أكتب البارتات .!.
لَـو حصلت فرصة راح أنزل بارت ثـاني هالأسبوع ، أو لـو خلصت واحـد اليوم راح انزلـه .!.
و سامحونـي لأني أدري أني مقصرة معاكم .!.
× معسلامه ×





آخر من قام بالتعديل جُمانهه بنت فلان; بتاريخ 27-07-2016 الساعة 07:44 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 27-07-2016, 07:43 AM
جُمانهه بنت فلان جُمانهه بنت فلان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي




البـــارت ( 11 )
.
.
.
كل حاجه ممكن تُنسى من ذاكرتي إلا عيُونك،الله ياعيُونك.
.
.
.


بعد ثواني ظهرت الصـور و كانت الصـدمه..........!!
كـانت صُور لـ محادثات و كان في كم صورة لـ مُــــــــــــنى و كان معها شـــاب...!!!
.
.
انصـــــدم..!!

دخل الصورة اللي كانت مطرشه له ، كانت صورة لـ مُـنى و بس باين طرف وجهها و كانت واقفه مع واحد على شاطئ البـحر..!
للـحين مصــدوم ما مستوعب اي شيء!! ، مُو معقوله ابداً..!!
دخل مقطع فيديو و كانت مُـنى ماسكة ايد واحـد و تمشي معاه بعدين وقفوا و باسته على خده و ضمته.!!
.
ما عـاد في شيء..! ، خلاص هاذا اللي وصلـه..!!
.
.
يحـس في شيء قاعد ينغرز بصدره..!!
انجـن! ، في نار جالسه تشتعل بداخلــه ، نـــار تحرقه..! و تحرق صدره..!!
يحس وده يصرخ بس مُو قادر ، مُو قادر يصرخ ، صرخااات كبيره و عاليه فـ داخله بس مُو قادره يطلعها ، وده لو يطلعها بس مُو عـــارف..!!
مُـــــــــنى تخــــــــــــوني..!! ، مُـنـــــى تلعـب عليّ..!!
مُـنى ذبحتنـي.............!!
.
.
رنه مسج للمــــره الألـف توصله..!!
نزل عيونه بعد ما كان يطالع الفراغ وهو تايهه ، ناظر الجوال و كانت الخـــــــاينه..!!
" راشــــــــد وينك؟ "
"راااااااشد وين رحت ؟ "
" معقوله زعلان ؟ "
" راشد حرام عليك رد لا تطنش "
" يالله عاد راااشد بلا دلـع ، ههههههههه ادري انك تتدلع يالله عاد "
" راشد والله خوفتني شفيك ما ترد عليّ ؟ "
.
.
انتفض و وقف بسرعه و رمى جواله على الأرض و تكســر..!
صـرخ صرخه طالعه من قَلـبه ، و هو يحس ان راح يمـوووت خلاص..نهايته قَربـت..!
راح بسرعه للباب و فتحه بجنون و عيونه صاير لونها أحمـر من العصبيه اللي فيـه..!
اتـجه بسرعه للدرج بينزل ، طلعت رَغـد بهالحظة من غرفتها و بعدها طلع عزام
رَغـد بخوف من صراخه اللي كان عالي : راشد ؟ وش صاير ؟
ما عطاها لا هي و لا عزام اللي يناديه اي اعتبار ، و نزل و طلع من البيت ، و ركب سيارته و انطلق فيها بسرعـــه جنونيه........!!!!!
كان يمشي بسرعـه عالــــــيه ، طلعت قدامه شاحنه و كانت راح تصـــدمه لو ما تعداها بسرعه قبل لا تدهســـه..!
وقف بجانب الطريق و هو يتنفس بصوت عالي من العصبيه ، ضرب الدركسون بيده و صرخ
: الحيـــو*** ، ال**** ، أنا أوريها تمثل قدامي و هي العكسس ، ال***** و انا كنت متوقع مافي اطهر منها و طلعت كذا آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ يالقهر آآآآآآآآآآآخ
لحظات ثواني..دقايق تمر عليه وهو على حالته ظل ساكت للحين مُو مستوعب..!!

يـوم زواج راشد & مُـنى ؛
كانت آيـه من الجمال ، كانت لابسه فستانها الأبيض الرهيـــب اللي اهي محليتـه و طالع عليها جنــــان..!
كان كل من يشوفها يسمي عليها..!
: مَــناوي قريتي على نفسك ؟ ، أخـــاف علـيك..!
مُـنى تبتسم : ايه
بُشرى قربت منها و جلست جنبها ، و نزلت راسها : مُـنى ما اتخيل كيف راح اعيش من دونك!
مُـنى وهي تحس بضيقة : بُشرى يعني وين راح اروح ترا انا عندك ما راح اروح اي مكان ، و لو تبين اربع و عشرن ساعه بكون عندك ، بس بليـــز لا تبكين ، ترا على طول ببكي
بُشرى قامت وقفت و بمرح تخفي حزنها : لا لا الا العروس بليز لا تبكين بعدين يخرب كل هاذا ، و تخوفين راشد..!
مُـنى ابتسمت بحزن وهي تتذكر راشد ، اللي صار له مقاطعها ولا كلمته من آخر مرة كلمته فيها ، ما تدري وش اللي صار له ، من ذيك الليلة وهو ما يرد على اتصالاتها ولا رسايلها..!!
خافت يكون صاير له شي ولا مريض ، سألـت بَـدر بس بَـدر جاوبها انه بخير ، بس ليش ما يرد عليها ما دامه بخير..!
" ياااارب تعدي هالليلة على خير "
دخلت عليهم رَغـد و معها مرام و جلسوا يسولفوا ، بعدها بـ ربع ساعه دخلت عمتها أم عزام و قالت لها تتجهز لأن الزفـه بتبدأ..!
.
.
طلعت مع عمتها لنهـايه الممر خلف الباب الكبير اللي راح يطلوا فيه هي و راشد ، شافت واحـد كان واقف..!
" راااااشــد "
أم عزام مسكت ذراع مُـنى و شبكتها بذراع راشد : هاه يالله شوي و راح تبدأ الزفه
و ناظرتهم : الله يهنيكم..!

للحـين على بروده و ما نطق بأي كلمه حتى ما صـد عليها ، لحظات و انفتح الباب الضخم و ابتدت الزفـه ..!!

نسررعع الأحداث ؛
وصلوا الفندق اللي راح يظلوا فيه ليلتهم ، دخلت و جلست على الكنبة بعد ما فسخت عباتها وهي مرتبكه حيــل و خايفه و تفكر " راشد شفيه ؟ "
دخل بعدها وهو للحين ماسك نفسه لا يسوي فيها شيء ، سكر الباب بهدوء عكس اللي داخله ، ناظر مكان جلوس مُـنى ، كان باين عليها ترتجف..!!
ضحك بسخريه ، و راح جلس جنبها ،،
زادت رجفتها أكثر لما مسك ايدها و ضغط عليها بقوة..!
: كيف حالك ؟
مُـنى بارتباك : بـ بخير و أنت ؟
راشد بسخريه بس مُـنى ما انتبهت لنبرته : تمـــام
ظلـوا ساكتين ، بعدها قام راشد
: روحي بدلي انا بشوف العشا
و طـلع..! ، استغربت كان يقدر يتصل..! ، قامت بسرعه و راحت الغرفة و دخلت تستحم..!
بعـد ما طلعت من الحمام { أكرمكم الله } ، استحت تطلع له باللي لابسته جلست على السرير تنتظره
مرت 10 دقايق..ربع ساعه..نص ساعه..ســــاعه ، و للحين ما في صوت..!
خافت و قامت وقفت و راحت بشويش للباب و فتـحته... ( مـا في أحد )..!
استغربت لما شافت العشا على الطاولة ،،
" اووه ليش تخافين ، يمكن راح يجيب شي و بيرجع " ، جلست على الكنبه تنتظره،،
ربع ساعه..نص ساعه..ساعه ، صار له ساعتيـــن و ما بَيّـن ابـد..!!
قررت تتصل له و اتصلت ، ظل الجوال يدق يدق لما انقطع
كررت الاتصال مره و مرتين و ثلاث ، ما رد عليها جلست كل شوي تتصل بس ما يرد..!
بعصبيه : نعـــــــــــم شعندك ؟ تبين شي ؟
مُـنى انصدمت : ءء انـا كـ..
راشد من بين اسنانه : ما عندك شي ؟ ، سكري احسن لِك
مُـنى سكرت الجوال بسرعه من الخوف و دموعها بدت تنزل من اسلوبه " شفيه ؟ ليه معصب عليّ ؟ "
و بعدها بـ شوي غفت بدون ما تحس على الكنبه..!
الساعه 5:30 الفجـر ؛
دخل و سكر الباب وراه و التفت شافها نايمه على الكنبه ،،
قرب منها بهدوء و نزل بجسمه على الأرض و جلس يتأمل و جهها اللي آثار البكي مبينه عليه..!
" هه كل هالبراءة و آخر شي تطلعين كِذا !! ، والله ما توقعتها مِنك يا مُـنى ، آآخ بس والله ما تستحقي كل حُبي لِك كنت مخـــــدوع فيك ! ، من اسبوع و انا حالي ما يعرف عنها غير رب العباد ، طلعت من عندها كنت خايف اسوي شي اندم عليه و يأذيها "
فتحت عيونها بهدوء و التقت عيونها بعيونه..؟
لما استوعبت عدلت جلستها بسرعه : ر راشــــد ؟
راشد وقف : ايه
مُـنى تذكرت لما اتصلت له ، و نزلت دموعها بهدوء
راشد ما انتبه لدموعها و صد على الطاولة اللي كان العشا عليها نفس ما تركه ، و بسخريه : ليـش ما اكلتي ؟ ، ما عجبك ؟ ، أخاف تموتين عليّ !
مُـنى انصدمت من طريقة كلامه : راشد شفيك ؟ ، ليش تكلمني بهالطريقة ؟
راشد صد عليها و انتبه لدموعها ، حس في شي داخله يعوره : ليش تبكين ؟
مُـنى ما اهتمت لسؤاله : ليه ؟ ليه تكلمني بهالطريقه ؟
راشد بستهزاء : اوووه ، كيف تبيني أكلمك يالأميرة نسيت انك ما تتحملي هالأسلـوب؟
مُـنى مصدومة من كلامه : راشـــــد !!
راشد مسك فكها بإيده و رص عليه بقوة : تدرين ؟ اسمي صرت اكرهه و السبب انتي !!
مُـنى حاولت تبعد عنه بس ما قدرت كان ماسكها بقوة : آآآه اتركني راشد يعور
راشد زاد من ضغطه على فكها : والحين كيف ؟ هاه ؟
مُـنى نزلت دموعها بغزارة : آآآه راشد فكني آآآه
راشد ناظر و جهها و هي مغمضة عيونها و دموعها تنزل ، عيونها و دموعها تضعفه " لا لا يا راشد انتبــــه "
زاد من ضغطه على فكها : ليش تبكين ؟
زاد بكيها :اهئ راشـــــــد
ترك فكها و عطاها كف و بصراخ : ليـــــــــــــــــــــش تبكيــن ؟
مُـنى حست ان خدها يحرقها من الكف ، غير فكها اللي تحسه انخلع من مكانه ، و ظلت ساكته من الصدمه و تبكي..!
: ليـــــــــششش تبـــــــــــــــــــــكين ؟ هاه تكلمي ؟ ، آآآآآه تذكرت أكيد تذكرتيه صح ؟
مُـنى بس تبكي و مصدومة من كلامه " هاذا وش يقول ؟ "
عطاها كف على الخد الثاني : قلت لـك ليش تبـــكين ؟ ، لاااا تبكـــين !!
مُـنى طاحت على الكنبه من الكف ، حست بإيده تشد شعرها بقوة
: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
عطاها كف مره ثانية : لا تصصصرخي
سكتت و شهقاتها بس تطلع..!
شدها أكثر من شعرها و جلس يضربها ، ما رحمـــها ابـــد..!
كل قهره طول الأسبوع طلعه فيها الحيـن..!
ناظرها و هي مرمايه على الأرض و ماسكه بطنها مكان ما رفسها برجله ، ما خلا مكان ما ضربها فيه..!
: شسووووييتت لك ؟ ، ليش تطقني ؟ اهـــئئئ ، ليييييه آآآآآه اهئئئ رااااشد شفيك تكلم لييييششش اهئئئ
جلس على الأرض بركبه و مد ايده بيمسك ذراعها ولا انكمشت على نفسها..!
ببكي : لا لااااا لالا والله حرااام عليك ما سويت شي والله
سحبها من ذراعها و بآخر لحظة كان راح يضمها لصدره و يهديها و يقولها " أنا آسف والله آسف خلاص راح انسى كل شي شفته انا ما شفت شي " بس رماها بقوة على الأرض و قام وقف و راح للغرفة و دخل تاركها على الأرض تبكي من وجعها من ضربـه واللي كان طاغي عليه وجـع قَلبـها..!!


السـاعة 11 صباحـاً ؛
ما قدر ينـام النوم مجافيـه ، قام خذ له شاور و لبس ملابسه و طلع من الغرفة، ،
شافها نايمة على الكنبة و منكمشة على نفسها ..!
قرب منها و ناظر وجهها كان مبين آثـار الضرب عليـه..!
اللي يشوفها ما راح يقول انها العروس اللي كانت امس بجمـالها و طلتها الحُلوة ..!
مد ايديه لشعرها و مسح عليه بلـطف ،
تذكر اللي شافه ..! ، شد شعرها و سحبها و تركها جالسه بركبها على الكنبه ..!
فتحت عيونها من الألـم اللي تحس فيه بشعرها ، و انصدمت انه راشـد شاد شعرها ..!
: آآآآآآآآآآآآه راشــــد
راشـد بسخريه : صبـــاح الخير ؟
مُـنى ببكي وهي تمسك ايده تحاول تبعدها عن شعرها : آه راشــد خلاص والله يألـم آآآآه
راشـد بصراخ : يـألم ؟ ، و انا ما سألتي عن حالتي لما عرفت حقيقتك ؟
مُـنى : آآآآآآآ اهئئ راشـد انت شتقول ؟ ، والله ما فاهمـه عليك ابـــد !!
راشـد رماها على الكنبة و طلع جواله و فتح الصور و مد الجوال قدام عيونها : شـــوفي هاذا وش ؟
مُـنى صارت تناظر الصور بصدمه ..!
صورة ورا الثانية .. تناظرهم بصدمه .. و السؤال كيــــف ؟
: والله مُو انـا والله والله راشــد مُو انا والله واللي خلقني مُو انـــا
راشد بهستيريا : مُو انتي ؟ ، اجـل مين اللي بالصورة ؟ خيــــالك ؟ فسررررري لي يلا ، وانـا طول عمري احسب انك بريئه و طاهرة و طلعتي كذا ، يالخــــــــــاينه الحقيـــره !!!
مُـنى بصراخ : والله مُو انـا والله
راشـد بعصبيه : لا والله تستهبلين عليّ ؟

مُـنى ظلت تبكي وهو كمل ضرب عليها ، ما رحمهـا ابـد ..!
بنفس اليوم راحـوا سافروا إيطالـيا على أسـاس انه شهر عسل..!
ظلـوا بإيطاليا شهر كامل و راشـد طول الشهر يكون خارج الفندق ما يكون موجود يشغل نفسه يأي حاجه عشان ما يرجع الفندق ، و ينام أغلب الليالي بمكان ثاني غير الجناح اللي يجمعه هو و مُـنى ، و يدخل الجناح بس بين يوم و يوم يعني عادي تمر عليه خمس أيام و هو تارك مُـنى لحالها ، و لو شافها عصب عليها و ضربها..!
بعد شهر العسل رجعوا السعودية ، و ظلـت اوضاعهم على ماهي عليه ، راشـد يشغل نفسه ولو رجع البيت يرجع نفسه شيـنه و ماله خلق اي شيء و وقت ماتطق براسه يروح و يترك مُـنى تخدمه و هو يتفنن بتعذيبها و ما راضي يصدقها او يسمع لها ابـد..!
بعد مرور خمس أشهر على زواجهم تقريباً ؛
كانت مُـنى رايحة تزور بُشرى أختها و بَـدر ، كانت مُـنى تلبس ملابس تحاول تخفي فيها آثار ضرب راشـد لها ..!
بس بالصدفة انكسرت عنها كاسه الشاي وهي تمدها لـ بُشرى و نزلت تلمها ، و قربت منها بُشرى تلمها معاها و شافت آثر على رقبتها و طرف ذقنها ، طبعاً بُشرى كبرت السالفه و جلست تسأل ، بس مُـنى قالت لها انها طاحت و داخت وهي تاخذ شاور ..!
بُشرى عدت السالفة قدام مُـنى لان الأثر مبين عليه ضرب ما هو من طيحه ، و بعدها علمت بَـدر بالسالفة ..!
بَـدر لما عرف بالسالفه انصدم مُو معقوله من راح يمد ايده عليها ؟ ، راشـــد ؟؟؟؟؟
بعدها بأسبوع راح بَـدر يزور مُـنى و ركب جناحها هي و راشـد ، بعد ما طلب من عزام ، دخل الجناح و نادى على مُـنى بس انصدم من الدم اللي كان بالصاله ، كانت مُـنى طايحه على الأرض وراسها و ايدها ينزفون..!
حملها للسيارة و اخذها المستشفى ، و عالجوها و لما جا راشـد انصدم من بَـدر اللي يقول له يطلق مُـنى ، بعد ما عرف بالقوة من مُـنى اللي كانت رافضه تعلمه عن راشـد ..!
راشـد رفض يطلقها ، و ظلوا شهر على هالحاله و مُـنى ظلت ببيت بَـدر ..!
و بيوم بَـدر كان عند راشـد يكللمه عن الطلاق و راشـد من العصبية مد له الجوال و تركه يشوف الصور ..!
بَـدر ابداً ما صدق اللي شافه ، وراح لـ مُـنى يستفسر و هو اصلاً بنفسه قايل مُـنى مستحيل اكيد في احد ورا هالسالفة ، و كلم مُـنى و حلفت له انها ما يخصها بالسالفة ابداً و انها مُو هي اللي فالصور واصلاً متى صار كل هاذا ؟ ، و راشـد طلق مُـنى ..!
بعد شهر من طلاقهم وصل لـ راشـد من نفس الرقم رساله " اتمنى تسامحني ، انا تبت لـ ربي و كل اللي شفته كذب × كذب ، انـا ركبت الصور ، اتمنى تسامحني والله اني تبت ..! "
انصـدم و عرف انه خسـر مُـنى البنت اللي يحبـها ..!.


،



لفت اتجاه اليمين لـ باب جناح عُـمر ، و رجعت لـ اتجاه غرفتها و كملت طريقها ، بس وقفت فجأة و صرخت..!
رمت اغراضها اللي بيدها على الأرض و راحت بسرعه اتجاه باب جناح عُـمر اللي كان مفتوح و كان عُـمر مستند على الباب بتعـب !!
رجعت شعرها ورا اذنها و هي تقرب منه : عُـمر ؟
شافت وجهه كيف معرق و كان طالع و مافي عليه غير بنطلون البجامه !!
عضت على شفتها ، و مدت ايدها لجبهته تتحسس حرارته.. كانت حرارته مرتفـعه..!!!
خافت نادت عليه مره ثانيه : عُـمر تسمعني ؟
ما فـي اي رد من عُـمر..!
نزلـت بسرعه وهي تنادي : روبــــي روبـــــــي
شافتها جايه : تعالي بسرعـه فوق
طلعوا و راحـوا و روبي ساعدت ملآك يحملوا عُـمر و حطوه على السرير،،
روبي : حرارته مرتفعـه !!
ملآك بتوتر : متى رجع ؟
روبي : صار له تقريباً 3 ساعـات
ملآك مسحت العرق على جبينها من التوتر : ءء اوك خلاص خلاص
جات روبي بتطلع الا نادتها ملآك : جواهر ما قالت متى ترجع ؟
روبي : لا
ملآك : اوك اوك
طلـعت روبـي..!
قربت منه تتحسس جبينه مره ثانيه : يممهه هاذا حرارته مرتفعه حيــــل !! ، يمه انا ما اعرف لأي شيء ، وش اسوي الحين ؟؟؟؟
قربت منه و هزته بشويش : عُـمر اصحى عُـمر ؟؟
عُـمر فتح عيونه و هو يحس عيونه تحرقه من الحرارة : هممم ؟ مـ ملآك !!
ملآك تحاول تجلسه : قوم اجلس
عُـمر بتعب : اطلعي
ملآك : قـــــوم قلت لك
عُـمر جلس يكح : اطلعي كح كح قلت لك
ملآك تخصرت : ماني طالعه تفهم ؟ قوم روح الحمام يلاااا
عُـمر قام بتعب بعد ما عاندت ملآك الا يقوم ، و سندته عليها و مشت فيه للحمام { اكرمكم الله }
: والله انك ثقيل ، آآخ
عُـمر تركها و هو يستند للجدار، لحقته بسرعه وهو يترنح بمشيته : ويـــن رايح تعال
سندته مره ثانيه عليها و دخلته الحمام ، و رمت عليه منشفته : اسمع الحين تدخل تحت المويه الباردة تفهم ؟ و انا بطلع لما تخلص اطلع !
( طلعت )
عُـمر ابتسم بتعب على اسلوبها..!
طلعت له بجامه لونها أسود ، و جلست على السرير،،
حست ببرودة الغرفة الحين ما انتبهت لها من اول : ييي طبيعي يمرض و جو الغرفة كذااا !!
نزلت من درجة تبريد الغرفة ، و رجعت جلست مكانها ،،
حست بباب الحمام ينفتح ، رفعت راسها و شافته لابس المنشفه على خصره و صدره عاري و شعره يقطر مويه..!
شهـقت و نزلت راسها و قامت بتطلع من الغرفة : ءء انا حطيت لك بـ بجامه على السرير
( و طلعت )
سكرت الباب : يممه انا اصلاً ليه جلست داخل !!!
تذكرت ان حرارته مرتفعه : ياااربي شسوي انا الحين ؟
طلعت جوالها و دقت على جواهر بس ما ردت عليها : هفف وهاذا وقتك !!.
طلعت من الجناح و راحت للمطبخ و جهزت له ثلج و مناشف
: روبــــي روبــــــي ؟ ، هذي بعد وين راحت فيه ؟
اتصلت عليها
: روبي انتي وين ؟
روبي : انا طلعت السوق ، في كم غرض ناقص !
ملآك سكرت الجوال : و هذا وقت سوق !!!
طلعت لجناح عُـمر و دخلت راحت لغرفته خذت نفس و دقت الباب..!!..



،



: يعني الحين كيف ؟ ما راح نرجع اليوم ؟
عبدالله بقلق : لا شوفي كيف الجو ، ما يساعد ابـــد !!
جواهر : جوالي فضى شحنه على فكره
عبدالله مسك ايدها : تعالي نشوف لنا مكان ننام فيه الليله
جواهر : هااه ؟
عبدالله ضحك : امشي امشي


،


دخلت و شافته مستند على السرير و شعره للحين مبلل..!
تركت اللي بيدها على الكومبدينو ، و مسكت المنشفه و راحت له و مدتها له..!
: انت شايف حالتك ، و فوقها ما تنشف شعرك ؟ ، يلا الحين نشفه
عُـمر رفع نظره للمنشفه اللي بيدها ، و سدح نفسه على السرير و تغطى باللحاف
: اطلـعي
ملآك رفعت حاجبها و بعناد : نَشف شعرك استاذ عُـمر
: اطلعـي
ملآك قربت منه و حاولت ترفع جسمه بس ما قدرت : آآآخ عُـمر قوم اجلس
عدل جلسته : انتي شعندك ؟ قلت لك طلعي براا
ملآك بدون اي كلمه قربت منه و جلست تنشف شعره
دفها بعيد عنه : انتي شتسوين ؟ ، ما تفهمين ؟
ملآك رجعت تنشف شعره : لا ما افهم
ناظرها و هي تنشف شعره و معنده ما تبعـد..!
كانت قريبه منه ارتبـك من قربها و دفها : بعـدي
ملآك بعصبيه : انت شفيك ؟ ، والله عصبت ترا
مدت ايدها له : خذ لك بندول
اخذه من يدها و شرب مويه و لف عنها الجهه الثانيه و سكت .. قربت منه و سدحته و غطته بالحاف و هو صاد للجهه الثانيه..!
راحت للجهه الثانيه و اخذت معاها الثلج و المويه و المناشف ، و جلست جنبه
بللت المناشف بالمويه و هي تشوفه مغمض عيونه ، حطت المنشفه على جبينه و مسحت عليه بهدوء ..!
فتح عيونه و التقت بعيونها ، ظل يناظر وجهها بهدوء..!
ارتبكت من نظراته ، و بعدت عيونها عن عيونه و كملت شغلها..وهو بس يتأملها الى ان غمض عيونه..!
ناظرته ، فجـــاة رن جوالها ، ارتبكت و طلعت جوالها من جيبها و ردت بدون لا تناظر من متصل
: الو ؟
: هلا مشغولة ؟
ملآك : آآ فـارس ؟
فـارس باستغراب : ايه فـارس
ملآك نزلت عيونها لـ عُـمر اللي فتح عيونه بهدوء و يناظرها ، ارتبكت نزلت من على السرير و عطته ظهرها : ءء هلا ؟
فـارس كشر : ملآك شفيك ؟ ، مشغولة ؟
ملآك : آ ايه بعدين...لا لا...لا بس يعني...اوك معسلامه
( و سكرت )
خذت نفس و دخلت الجوال بجيبها و رجعت على السرير ، و بللت المنشفه و مسحت فيها على رقبته و وجهه ،،
عُـمر وصوته متغير من التعب : جواهر ما كح كح مارجعت ؟
ملآك : لا ، و اتصلت لها ما ترد
عُـمر كح بقوة ..!
ملآك بقلق : عُـمر ؟
عُـمر غمض عيونه بقوة ، بعدها ارتخت عضلات وجهه ، و نـام ..!
ابتسمت على ملامحه و هو نايم ، اللي يشوفه ما يقول هاذا عُـمر ..!
تذكرت جواهر و طلعت جوالها و دقت عليها ، وهي تتابع ملامح عُـمر و تمرر المنشفه على جبينه ..!



،


ركبت جوالها على الشاحن ، بعد ما استأجر عبدالله لهم غرفة..!
صدت عليه و كان ينزع جاكيته اللي عليه اللي صار كله مويه من المطر ، ،
صد عليها و رمى لها الكيس اللي بإيده و كان فيه ملابس اشتروها من المحلات اللي تحت قبل لا يدخلوا الفندق
: خذي انا اول بدخل اتروش ، و انتي بعدي
جواهر تخصرت : وليـه مُو انا اول ؟
عبدالله رفع كتوفه بـ ما ادري ، و بخبث : بس عادي يعني لو تبين تـ..
قاطعته بصراخ : خلاص ادخل انت اول بعديـن انا
ضحك و دخل الحمام { اكرمكم الله }
: هففف الله يعيني عليـه
جلست تشوف الملابس ، و بعدها راحت تشوف من الشباك
رن جوالها بهالحظة راحت له و شافت ملآك
: هلا
ملآك بهمس لا يصحى عُـمر : انتي ما تقولين لي وينك فيه للحين هاه ؟ ، تأخرتي كثير !!
جواهر ضحكت : اشتقتي لي ؟
ملآك قامت و طلعت من الغرفه و جلست على الكنبة : ها ها ها ايـه اشتقت لك يا عيوني
جواهر : ادري
ملآك : جواهر الكلـ** والله مالي مزاج لك تكـــلمي
جواهر : يمه منك بس
ملآك : جواهــــــــر
جواهر : زين زين ، مممم ما راح اجي اليوم
ملآك : نعــم ؟
جواهر جات بتتكلم والا حست بـ حد يبوسها بقوة بخدها
ملآك بصدمه و صراخ : جواهــر التبـن انتي وين ؟
جواهر تناظر عبدالله اللي يضحك على وجهها اللي صار احمر من الاحراج
جواهر : ملآك انا ما راح ارجع الليله ، ما في فرصه مطر كثير ، و عبدالله يقول صعب نرجع
ملآك : يعنــي عبدالله اللي كـ...
جواهر بإحراج : ملآآآآك
سحب عبدالله الجوال من يدها : انتي شعندك ملآك ، حتى بهالمكان انتي معانا !!
ملآك كشرت : مالت عليك بس ، انا اكلم جواهر انت شعندك ؟
عبدالله سكر بوجهها ، و صد لـ جواهر
: هلا هلا
جواهر تذكرت اللي صار ، و قامت بسرعه خذت ملابسها و دخلت تاخذ شاور ..!
: هههههههههههههههههههه " و بصراخ " حبيبي اللي منحـرج!



،


ناظرت الجوال بعد ما سكر بوجهها
: والله انه .... آآآخ بس انا يسكر الجوال بوجهي !!!
قامت وفتحت باب غرفة عُـمر و شافته نايم ، سكرت الباب و طلعت لغرفتها تاخذ شاور
ــ بعد نص ساعه ــ
نزلـت المطبخ و شافت في بـاستا روبـي مسويتها ..!
: آآخ عليك يا روبـي حاسه فيني !
طلعت لها بـ صحن و اكلت ، ،
فركت عيونها بتعب : فيــني نــــــــــــــــــــــــــــوم يا نــــاس
راحت باتجاه جناح عُـمر و تذكرت جواهر : هيهيهيهي مسكينه!!
دخلت غرفته و راحت باتجاه السرير و شافته على حالته نايم ..!
قربت منه قربت ايدها من جبينه تتحسس حرارته
: الحمدلله ، نزلـت شوي
جلست على طرف السرير اللي كانت جالسه فيه ، و جلست تطالعه و تركز بملامحه ، ،
" يمـه خشمه طويل يجنن ما شاء الله عليه ، رموشه طوال ، مممم الحين اول مره اركز بملامحه ، اوووه و طلعت تخقق استاذ عُـمر ، بس خسارة هالجمـال عليك انت ! ، بتقول لو جمال و اسلوب حُلـو ، بس لا انت جمـال و اسلوب زق "
قربت منه بشويش و بجنــون لمست رموشه بأطراف اصابعـها " وواااو ما شاء الله ، لا يقول حسدته بعد ، ما نقدر على لسانـه "
بعدت عنه و ظلت تتأمله و بـدون ما تحس راحـت بسابع نومـه بجنبـه..!!



،



طلعت بعد ما خذت شاور و شافت الغرفة ظلام ..!
: عبدالله ؟ ، عبدالله وينك ؟ ، نمت ؟
حست بأحد يحاوطها من خصرها و يقربها لصدره ..!
بصراخ : يمممممماا عببببدالللللهه
سكر على فمها بإيده و قرب من اذنها : ههههههههههه بس بس هاذا انا
بعدت عنه و لفت عليه و ضربته على صدره : خوفتني بغيت امـوت
عبدالله باسها على خدها بخفه ، و راح عنها للسرير
: اسم الله عليك
تخصرت وهي تناظره من الضوء اللي داخل من الشباك ينسدح على السرير : نــعم !!
عبدالله ناظرها : وشو ؟
جواهر : انا وين بنـام ؟
عبدالله ناظر السرير حولـه : ما يكفيك ؟
جواهر : عبدالله
عبدالله : عيونـه
جواهر : وين بنام ؟
عبدالله قرب منها و حملها بسرعه
: آآآآآآآ نزلني
نزلها على السرير و راح الجهه الثانية من السرير ، و غمز لها : نامـي
جواهر رمت عليه المخده : مــــاابي
عبدالله قرب منها بخبث : ما تبيـــن ؟؟
جواهر بخوف من نظراتها ، انسدحت و عطته ظهرها : لا لا بنـام بس انت نام
عبدالله ضحك
بعد دقايق ؛
قرب منها لما ما سمع لها صوت و شافها مغمضه عيونها و شكلها نامت ..!
عبدالله : جواهر ؟
جواهر بنعاس : همممم
عبدالله ابتسم ، و قرب باسها على راسها ، و رجع مكانه و نــام هو الثانـي ..!



،



اليوم الثــــــــــــــــــاني؛

السـاعة 10:00 صباحــــاً


فتح عيونه بهدوء ، يحس نفسه احسن من امس بكثييــــر.!
رمش مره ، اثنين ، ثلاث..!
صـد بسرعه لـ كتفه ، انـصدم من وجودها جنبه..!
كانت نايمـه و ما خذه راحتها على الآخر ، كان راسها قريــــب كتف عُـمر او نقول على كتف عُـمر و بكفوف ايدها متمسكه بذراع عُـمر..!
ظل يناظرها مصـدوم " ذي شجابها عندي ؟ ، وش اللي تاركها تنام عندي ؟ "
مُو مستوعب اي شي ابداً ..!.
هو حس فيها امس بـ الليل لما رجعت حرارته ارتفعت و لما حس فيها تصحيه ، انصـدم انها كانت موجودة و صح كان مُو قادر يركز من الحرارة ، بس كان مبين على وجهها التعب و الإرهاق..!

(( امس بـ الليل رجعـت حرارته ارتفعت مرة ثانية ، و ملآك حست فيه و قامت من النوم انصدمت انها نامت بدون ما تحس ، جلست معه طول الليل الى ان انخفضت حرارتـه ، وللمرة الثانية نامت بدون ما تحس من التعب..!! ))

مد ايده الثانية برجـفه و قربها من وجهها و بعد شعرها اللي كان مغطي ملامحها ، كانت نايمه بعمق كانها ما نامت صار لها سنين..!
ابتسـم و صار يمرر اصابعه على وجهها ، وهو مُو حاس بنفسه ابـد..!
بدت تحرك ملامحها بإنزعاج ، ابتسم و بعد ايده بسرعه و عَمل نفسه نايـم ، ،
فتحت عيونها وهي تحس في شي قاسي بإيدها ، جلست تضغط عليه و ما حركت عيونها ابد تريد تستوعب..!
رفعت راسها شوي و طاحت عيونها على راس عُـمر و ملامحه..!
قامـت بسرعه و سكرت على فمها بإيدها ، تخاف تصرخ..!!
" آآآآآآآآآآآآآآ انا انا كيــف ؟ ، غبيـــــه غبيه ملآك طول عمرك غبيه "
نزلت نظرها لـ عُـمر و شافته نايم..!
خافت يكون صحى و شافها ..!
" لا لا يارب لا ، هو نايم اصلاً يعني اكيـد ما صحى "
قربت وجهها من وجهه تتأكـد انه نايم جـد؟
لا إرادي مدت أناملها و لعبت بأطراف رموشه " يااي "
كتم ضحكته على حركاتها ...!
و فتح عيـونه و ناظر بعيونها ..!
شهقـــت بصوت عالـي لما شافته فتح عيونه " يعنـي كان صاحي منزمان ! "
وجهها صار احـمر من الإحـــراج : ءء انا كـ كنـ ءء كنت
ما قدر يستحمل كتم ضحكته لكن ابتسم ..!
بعدت عنه و جات بتبعد تنزل من السرير ، شدها من معصمها بقوة و صار وجهها قريب من وجهه و ما يبعد بينهم الا سنتيمترات و هو للحين على ابتسامته..!
صـارت ترجف من الخجل : عُـمر انـ..

قاطعها بقُبلـــــــــــــــه هادئة على شَفتيها..!!
فتحت عيونها بصدمه..!!
بعدها عنه بهدوء و همس بإذنها : ....

.
.
.
.
.
.
نهـاية البارت ( 11 )





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 27-07-2016, 12:05 PM
صورة ¥``^Ta99uty El7elwa~… € الرمزية
¥``^Ta99uty El7elwa~… € ¥``^Ta99uty El7elwa~… € غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



_






بااااااااارت حلووووووووووووووو اسسسسسسستمررررررررري


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 27-07-2016, 12:10 PM
صورة ¥``^Ta99uty El7elwa~… € الرمزية
¥``^Ta99uty El7elwa~… € ¥``^Ta99uty El7elwa~… € غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي



_






انتظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظررررررك ع احرررررررررر من الجمرررررر


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية سحر حبك ما يفكه ألف شيخ/بقلمي

الوسوم
ألف , مايفكه , حبك , رواية , سحر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 07:44 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1