غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 26-05-2016, 07:52 PM
rxanaan rxanaan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك\بقلمي


السلام عليكم.
قررت أبدا برواية جديدة اتمنى انها تعجبكم 💛.
تابعوني على حسابي بالانستقرام انزل فيه الرواية اول باول.
@rxanaan
-
-
أسم الرواية: سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك.
نوعها: رومنسيه، أنتقام، ماڤيا،غموض،حزن.
نبذة بسيطه عنها : تحكي عن الحب والكراهيه وألانتقام والحرب بينهم، مين بينهم راح ينتصر ياترى؟
ماراح أحكي كثير عنها عشان لا أحرقها عليكم أقروها وتعرفون كل شيء ✨.
-
-
-
بسم الله نبدأ بتعريف الشخصيات.
-
-
-
(البطلة) امتنان عمرها 21 طالبة جامعيه تخصص هندسة ديكور| شخصيتها: مو أجتماعية،طيبة جداً سهل انه الواحد يستغل طيبتها وهالشي مسبب لها مشاكل دايم، عصبية شوي، غامضة ، كاتمة جيدة للأسرار،تحب الرقص والموسيقى بشكل كبير، ثقيلة لكن أحيانا تترك الثقل على جنب وتستمتع بـ ألاستهبال مع توأمها،تعشق قصص الجن وأفلام الرعب بشكل مو طبيعي،تكرهه الدلع الزايد متعقده منه بسبب صديقاتها وبنات العائلة ،ذكية واذا دخلت بـمصبية تقدر تحلها بـسهولة وهالشيء متميزة فية، تقدس علاقتها بـ أختها رغم ألاختلاف اللي بينهم بـ التفكير والشخصيات الا انهم قراب من بعض بشكل كبير.
-
افنان توأم امتنان عمرها 21 طالبة جامعية تخصص ترجمة لغات| شخصيتها: عصبية جداً، مزاجية وصعب اي شيء يعجبها، عربجية وحركاتها شبية بـ الاولاد، مو طيبة بالعكس قاسية على الكل الا أختها، تحب تستبهل كثير وتسوي مقالب في اخواتها واخوها والعائلة كلها لدرجة ماصارو يصدقونها أبد، تختلف عن توأمها امتنان بـكل شيء، اذا احد غلط عليها تأخذ حقها منه،أجتماعية بشكل كبير عكس امتنان.
-
عائلتهم مكونهم من 5 أفراد.
ألاب عبدالله عمره 60 رجل أعمال معروف له هيبته بـكل مكان قاسي لكنه طيب و حنون مع عياله و زوجته.
الام نجوى عمرها 54 يبأن عليها أصغر من عمرها بـكثير مره تحب تهتم بنفسها مره قاسيه مع بناتها الا ولدها الكبير تعشقه مره
الاخ ألاكبر ريان عمره 25 يشتغل مع ابوه مغرور حازم بـ تصرفاته مزاجي جداً دلوع امه يكرهه أفنان بـسبب تصرفاتها الشبابيه.
ميهاف عمرها 18 هادئه مره حالها حال نفسها ماتحب تحتك بـ أهلها كثير عايشه عالمها الخاص بـ غرفتها ومعروفها بـ البيت بـ أسم "النفسيه".
تولين 8 أخر العنقود دلوعة البيت كله ماينرفض لها طلب أبد.
-
زيد ولد عمة امتنان وبنفس الوقت يكون حبيبها: عمره 27 متخرج من الجامعة ويشتغل مع ابوه| شخصيته: انسان متناقض جداً، مزاجي، عصبي، يصدق اي شي شخص يقول له وبعدين يندم، ورغم شخصيته السيئة الا ان امتنان حبته وهو حبها.
-
الشخصيات الثانية.
(البطل الاول) سراج عمره 26 يشتغل بـ اعمال مظلمة ماڤيا وهالاشياء| شخصيته: عصبي جداً يعصب من كل شي، اهم حاجة عنده هو شغله،متناقض بمشاعره،يحب يغامر بكل شي ماعنده مشكلة،قاسي القلب، مايؤمن بالحب أبدا، يتيم الاب والام.
-
(البطل الثاني) تميم عمره 24 صديق سراج الصدوق ويشتغل معاه لكنه مو راضي بالشغل هذا| شخصيته: يعشق التصوير بشكل كبير، طيب القلب، يحب يبتسم دائم، بارد واحيانا ينزل عليه برود يجلط،يؤمن بالحب بشكل كبير، سامج وعليه فصلات عجيبة، مجهول الاهل.
-
تركي صديق تميم وسراج عمره 23 يشتغل معاهم| شخصيته: مفهي اغلب وقته، يقدس النوم بشكل كبير لدرجة ممكن فجأة وهو يتكلم ينام 😂، سامج وسماجاته تجي بوقت غلط، رغم شخصيته الفكاهية الا انه انسان فيه غرور شوي، واثق من نفسه مره،مغازلجي وكل يوم يحب له وحده، عائلته متبرية منه بسبب شغله.
-
راح تتعرفون على. باقي الشخصيات بـ البارتات القادمة ان شاء الله.
مين اكثر شخصية حبيتوها؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 26-05-2016, 08:12 PM
rxanaan rxanaan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك\بقلمي


الـــــبــــارت 1.
-
-
-
بـ المانيا.
بـ وحده من الاحياء المظلمة كانت تركض بشكل سريع وكل مره تلتفت لـخلفها وكانو وراها اربع من الرجال الضخمين والمعضلين يركضون وراها.
صارت تزيد من سرعتها وتبكي وفجأة.........
-
بـ مكان ثاني.
بـ مصنع مهجور كان جالس على كرسية ويبتسم وهو يشرب كاس الوسكي اللي بيده.
وفجأة قدخل عليه صديقة وباين على وجهه علامات القلق والتوتر.
ألتفت عليه وبـ أستغراب: ايش صاير؟
صديقه: اءءء البنت هربت.
وقف بـكل عصبيه و بـصراخ: نععععمممم كككككييييييف تهرب منكم أغبياء انتو هاتوها لي من تحت ألارض ففففاااااهههم.
خاف صديقه من عصبيته وراح بسرعه وتركه.
رمى الكأس على ألارض بـقهر وصار يمشي رايح جاي وفجاهه صرخ: اننننااااا أوريككم كلكم كيف تخلونها تهرب.
-
نرجع بـ الزمن لـ قبل شهر.
بـيوم مثل أي يوم عادي.
بـ بيت ابو ريان المتواضع اللي رغم انهم عندهم فلوس الا انو بيتهم كان عادي.
-
كانت عائلة ابو ريان معزومين على بيت جدهم مثل كل شهر لازم يتجمعون هناك من الصباح لين أخر الليل.
الاب عبدالله بـصوت عالي: وييينكم يابنات يلا تاخرنا.
نزلت امتنان وهي تتحلطم: لو انك ما تأخذوني معاكم هالمره ايش رايكم "وصارت تبتسم وتناظر ابوها بنظرات بريئة ".
الاب عبدالله: أبتسامتك هذي ماتمشي علي وكمان جدك بيزعل اذا شافنا ناقصين وماجينا كلنا.
امتنان جلست على الكنبه: اوووووف يعني.
نزلت الام نجوى ومعاها تولين : أحنا خلصنا.
دخل ريان للبيت وناظر ابوه: حطيت كل الاغراض بـ السياره باقي شيء ثاني؟
الاب عبدالله: لا خلاص روح انت.
امتنان وقفت بسرعه: خذني معاك ما ابي اروح مع أفنان بـن......
قطع عليها صوت أفنان وكانت نازله تركص و وراها ميهاف : كاااانننني سمعت أسمي.
امتنان: من زين اسمك عاد عشان نقوله.
أفنان عطتها نظره وشمقت.
الاب عبدالله قام: يلا دام الكل جاهز خلونا نروح "ومشو ركبو السيارات".
بـ سيارة ريان امتنان و ميهاف .
و بـ سيارة ألاب عبدالله الام و تولين و أفنان.
بعد ساعه تقريباً وصلو لـڤيلا حقت الجد نزلو من السيارات وكان بـ أستقبالهم الجد.
أفنان ركضت لـجدها وضمته وبصراخ: اشتقت لكك ياجدي.
الجد بعدها عنه: تراني اسمع مو لازم تصارخين كذا .
أفنان بصوت خفيف: انا اللي بـعمر الشباب و ما اسمع عدل اجل انت كيف.
الجد بعصبيه: أعوذ بالله منك قوووولي ماشاء الله.
أفنان أنصدمت انه سمعها وحطت رجلها وركضت لـعند البنات والحريم.....وامها و تولين راحو وراها.
الاب عبدالله أخذ ابوه و ريان و راحو عند الرجال.
ميهاف ألتفت على امتنان وبـسخريه: أستمتعي بـ يومك مع العائلة السعيدة .
امتنان بـ أستغراب: وين رايحة؟.
ميهاف : بطلع لـوحده من الغرف طبيعي ماراح اجلس معاكم واسمع سوالف الحريم وحشهم وسوالف البنات اللي مالها داعي وكلها عن الماركات والميك أب كانو مافي شيء غير هألاثنين بـ الحياة كلها افضل لي أقرا كم كتاب واستفيد بدال ما اسمع كلامهم السخيف "وراحت".
امتنان بقت واقفه لوحدها وبصوت خفيف: اول مره أتفق معاك بـشيء يا النفسيه.
وفجاهه حست بـوجود شخص وراها ألتفت بسرعه وشافت ولد عمتها -زيد-
زيد وهو يبتسم لها وبصوت خفيف: اشتقت لك.
امتنان بـكذب: انا أفنان مو امتنان.
زيد بـنبرة صوت هاديه: اعرف انك امتنان حبيبة قلبي.
امتنان أبتسمت بـخجل: نفسي آفهم كيف تفرق بيني وبينها.
زيد حط يده على قلبه: هذا اللي يفرق.
امتنان خجلت ونزلت راسها.
زيد: ما اشتقت لي؟
امتنان وهي لازألت منزله راسها: الا اشتقت لك كثير.
زيد أبتسم وهو يشوف خجلها وأبتسامتها وبـصوت هادئ: أحبك.
امتنان ماقدرت توقف اكثر بسبب نظراته لها حست انها راح تموت من الخجل ومشت بسرعه تاركته واقف.
زيد أبتسم أبتسامة عريضه: احب اللي يستحون يسعدهم ياناس"وفجاهه سمع احد يناديه ومشى بسرعه".
بـهاللحظات كان فيه شخص سمع كل كلامهم.
: انا أوريك يا امتنان مو بـسهوله هذي راح تأخذي زيد والله لا اكسر قلبك زي ماكسرت قلبي.
: لينا ايش تسوين هنا؟
لينا ألتفت بـ أرتباك: هاه ولا شيء.
: طيب امشي بنفطر يلا.
لينا: طيب جاية "ومشت".
مر الوقت وهم مستمتعين بـ السوالف والضحك
-
بـ الليل الساعه 11 .
بعد ما تعشو جلسو الحريم مع بعضهم يسولفون والرجال كمان.
عند امتنان.
كانت جالسة بـ الحديقة وحاطة السماعات تتسمع أغاني.
أفنان كانت جاية تركض ومعاها بنات اعمامه وعماتها وكان عددهم تقريبا 10 غير امتنان و أفنان.
أفنان نطت على امتنان لدرجة انهم طاحو اثنينهم فوق بعض من الكرسي.
البنات بدتت تتعالى ضحكاتهم.
امتنان بـصراخ وعصبية : تشهدي على روحك يا أفنان.
أفنان اول ماسمعت هالجملة قامت بسرعه وحطت رجلها وركضت لانها عرفت لما امتنان تقول كذا معناتها وصلت أقصى مراحل العصبية صارت امتنان تركض وراها وتحاول تمسكها لكن أفنان كانت أسرع منها ولا قدرت تمسكها.
وحده من بنات عمهم وهي تضحك: هألاثنين كانهم توم وجيري.
فجاهه امتنان وهي تركض وقفت بـتعب وجلست: بس خلاص تعبت "وصارت تتنفس بٓصعوبة".
أفنان جاتها وصارت تضحك: مافي لياقة للأسف.......
اكتبولي رايكم بالبداية 👏.
تابعوني على حسابي بالانستقرام فيه روايات وقصص من تأليفي وانزل فيه هالرواية اول باول @rxanaan


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 27-05-2016, 11:06 PM
rxanaan rxanaan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك\بقلمي


الــــــــبــــــارت 2.
-
-
-
افنان جاتها وصارت تضحك: مافي لياقة للأسف.
امتنان عطتها نظره: خليت الياقة لك انتي"ومدت يدها لـ أفنان عشان تساعدها تقوم وساعدتها"رجعو للبنات اللي سوو دائره وجلسو معاهم يسولفون.
: بننننات ايش رايكم نلعب؟
كلهم ردو وكانت ردوهم مختلفة : اي، لااا وين نلعب، ياليت، ايش نلعب والخ.
افنان بـحماس: اييي خلونا نلعب.
امتنان بـملل: لا انا ما ابي.
لينا: انا بالي لعبه حلوة؟
الكل الا التؤام: ايش هي؟
لينا: نلعب شجاعة او صراحة ؟
وحده من البنات: وكيف نلعبها؟
لينا: بسيطة مره كل وحده مننا تلف القارورة هذي و اللي تجي عليها تختار شجاعة او صراحة اذا كانت شجاعة تختارون لها شيء تسويه ويكون قوي واذا كانت صراحة سؤال محرج وكذا.
البنات تحمسو للعبه: بنلعب خلاص.
لينا ألتفت على التؤام: ماراح تلعبون؟
افنان ناظرت امتنان: الا بنلعب.
عدلو جلستهم وبدؤ يلعبون وكانو متحمسين ومستمتعين.
فجأة جاء الدور على لينا لفت القاروره ومن حظها جات على امتنان.
لينا بنفسها والله وطحتي بيدي يا امتنان : شجاعة او صراحة يا امتنان؟
امتنان بـتفكير: صراحة.
لينا بدت تفكر: لقيتها سؤالي هو......ايش بينك وبين زيد ولد خالي طلال.
تغيرت ملامح امتنان لـتوتر وسكتت.
البنات كلهم تركزت نظراتهم عليها.
افنان: وااااااعععع لعبتكم تجيب الملل قومي امتنان"قومت اختها وراحو بسرعه".
لينا أبتسمت على جنب بـخبث ورجعت كملت لعب مع البنات.
-
عند افنان و امتنان جلسو بـ وحده من الغرف.
افنان: انتي غبية ولا كيف؟
امتنان: ايش سويت؟
افنان: شفتي كيف تغير لون وجهك وبان عليك انك خفتي من سؤالها.
امتنان: وهذا الصدق انصدمت من سؤالها كيف عرفت انه بيني وبين زيد شيء.
افنان: حبيبتي هذي لينا الخبيثة تعرف اي شيء تبية.
امتنان: اوووف ياربي.
دخلت عليهم ريمان: تعبت ابي البيت.
امتنان بوزت: حتى انا.
افنان وهي تبتسم بـغباء: باقي كثير عشان نرجع.
امتنان و ريمان بنفس الوقت: اووووف.
فجاهه رن جوال أفنان ناظرته وقفلت الخط بدون ماترد.
امتنان عقدت حواجبها: ليه ماتردين؟
افنان بـ أرتباك: هاه....رقم غريب ما اعرفه.
امتنان بـعدم تصديق: اها طيب.
مر الوقت ورجعو لـبيتهم وبما انه كان الوقت متاخر الكل نام من التعب.
الساعه 5:20 الفجر.
بغرفة امتنان كانت افنان نايمة عندها.
فتحت عيونها امتنان وشافت افنان جالسة على السرير وتكلم بـ الجوال أستغربت امتنان وحاولت تسمع كلام اختها.
افنان بـصوت شبة مسمع كان عبالها انه امتنان نايمة : اقول لك ما اقدر اطلع انت ماتفهم راح يشكون اهلي......طيب طيب بحاول أتصرف واجي.......نعم الزعيم يبي يشوفي وليه انا بـذات؟.....زين زين بحاول اجي بكرا لكن من الحين اقول مو اكيد اذا بجي او لا.....زين يلا انقلع مع السلامه "وسكرت الخط وألتفت على امتنان تتاكد اذا هي نايمه وفعلاً كانت امتنان على نفس وضعيتها ومغمضه عيونها وباين عليها انها نايمه.
أفنان قفلت النور ونامت.
امتنان فتحت عيونها وببالها الف سؤال وبنفسها: هذي ايش جالسة تخطط له ومع مين كانت تتكلم ياربي.....اوف منك يا أفنان ايش من مصيبة طحتي فيها "غفت بدون ماتحس بـسبب التعب".
-
صباح اليوم كان يوم سبت.
الساعة 11:5.
صحت امتنان وشافت أفنان جالسة على جوالها ومندمجة قامت امتنان وراحت لدورة المياة -اكرمكم الله- وبعدها طلعت تصلي الفجر وبعد ماخلصت فجأة.
نطت أفنان عليها: خلينا نطلع نتغدا برا تكفين تكفين؟
امتنان : يالله صباح خير اي غدا تتكلمين عنه الحين وهو حتى الظهر ما أذن.
أفنان باصرار : اي مافيها مشكله نجهز نفسها ونطلع نتمشى بالمول ونجلس بكوفي لين يأذن؟
امتنان تنهدت: طيب خلاص لا تصدعين راسي.
أفنان بفرح: وأخيرا خلينا روح انا وانتي وريمان وديم يعني جمعة اخوات 🌚.
امتنان شكت من اصرار اختها لطلعتهم وبدت تتذكر كلامها بالجوال الفجر وبنفسها: يارب ماتكوني طايحة بمصيبة.
مر الوقت وجهزو الاخوات الاربعة وراحو لـكوفي.
-
بـمكان ثاني.
عند سراج كان بـ اجتماع مع ثلاث رجال.
الرجال الاول: سراج ايش صار على المهمة؟
سراج: التسليم بعد اسبوعين بيكون على يوم خميس.
الرجال الاول: كويس اجل مين راح يسلم البضاعة؟
سراج ابتسم بخبث: في بنت تشتغل معانا من فترة وفاهمه الشغل كويس هي بتسلم البضاعة.
الرجال الثالث: متاكد منها ثقة يعني؟
سراج: ايوا ثقة لا تخافو ماراح يصير شي.
الرجال الثاني: متطمنين دام نشتغل معاك.
سراج ابتسم بكل خبث.
الرجال الثلاثه قامو وراحو.
وقف سراج بكل عصبية وصار يدور بمكانه وفجأة دخل عليه صديقة "تركي"
تركي جلس وهو يبتسم: ايش فيك معصب كذا؟
سراج بعصبية: وين تميم مختفي له يومين؟؟؟
تركي: كانك ماتعرف تميم اكيد طايح له بمكان يصور فيه او انه مسافر عشان يصور.
سراج: ااااخ منه فشلني قدام الرجال على اساس انه بيكون موجود لانه سحب الحمدلله انهم ماسالو عنه.
تركي: عموماً ايش اتفقتو عليه؟ افنان هي اللي بتسلم البضاعة؟
سراج هز راسه بـ اي.
تركي: مادري انت كيف واثق فيها احسها بنت خبيثه والله.
سراج عطاه نظرة تخوف.
تركي بخوف: خلاص ياعمي ماقلنا شي سحبت كلامي.
سراج: قوم كلم محمد خليه يكلم افنان ابيها تجي الحين طلبتها وقالت بتجي ولا جات للحين.
تركي ناظر سراج باستغراب وبعدها قام يسوي اللي قاله عليه.
-
عند تميم.
كان عنده جلسة تصوير لـكوفي وصار يصور بـ أستمتاع.
صاحب الكوفي: هاه تميم بشر كيف التصوير؟
تميم وهو يبتسم: جميل، باقي شوي واخلص.
صاحب الكوفي: يعطيك العافيه اذا خلصت تعال لي بالمكتب.
تميم: ان شاء الله.
راح صاحب الكوفي ورجع تميم يصور.
-
عند افنان وامتنان واخواتهم.
( ملاحظة: كلهم كاشفات وجيهم).
ميهاف بتحلطم: مليت افف.
افنان: يمه منك متى مليتي تونا جينا.
ميهاف : مادري ايش خلاني اجي معاكم.
افنان: اي كان قعدتي بالبيت يانفسية.
ميهاف تنرفزت كانت تكرهه احد يقول لها هالكلمة.
تولين ببرائة: ودوني للألعاب.
ميهاف قامت وكانت تناظر افنان: قومي انا اخذ لان اذا جلست اكثر راح اقتلها.
افنان شمقت لها.
راحو ميهاف و تولين وبقو افنان وامتنان.
افنان بصوت شبه عالي: هيييه انتي خلي عنك الجوال جينا هنا نستانس مو نجلس على جولاتنا.
امتنان كانت تطقطق بجوالها وتكلم زيد والابتسامة مو مفارقتها.
افنان: مالت عليك وعلى اللي تكلمينه اللي مسوي نفسه روميو.
امتنان طنشتها ولا ردت.
افنان تنرفزت وصارت تتلفت وتناظر الناس اللي جالسين بالكوفي وفجأة جات عينها على شخص وتغيرت ملامح وجها لخوف.
افنان لفت وجها للجهة الثانيه: يمههه لا يكون شافني.
امتنان رفعت راسها: مين اللي شافك؟
افنان: اول كله كلامك ولا كنتي تسمعين الحين سمعتي كلامي خليك بجوالك احسن.
امتنان بعدم اهتمام رجعت تكلم زيد.
امتنان رجعت تناظر لنفس المكان وكان موجود هالشخص اللي خايفه انه يشوفها غطت وجها وقامت.
امتنان: وين رايحة ؟
افنان: بروح دورة المياة وراجعة.
امتنان: طيب.
افنان مشت بسرعه ومرت منه جنب هالشخص وهي ميته من الخوف طلعت من الكوفي كله وتنهدت براحه وبنفسها: افف الحمدلله ماشافني ياكبر الرياض كلها مالقيت تجي الا هنا يا تميم.......دقيقة أساسا انا ايش فيني خفت كذا هو مايعرف شكلي افف ياغبائك يا افنان.
وفجأة.........
اكبتولي رايكم وتوقعاتكم؟
تابعوني على حسابي بالانستقرام انزل فيه روايات وقصص من تأليفي @rxanaan


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 30-05-2016, 06:39 PM
rxanaan rxanaan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك\بقلمي


الـــــبــــــارت 3
-
-
-
افنان مشت بسرعه ومرت منه جنب هالشخص وهي ميته من الخوف طلعت من الكوفي كله وتنهدت براحه وبنفسها: افف الحمدلله ماشافني ياكبر الرياض كلها مالقيت تجي الا هنا يا تميم.......دقيقة أساسا انا ايش فيني خفت كذا هو مايعرف شكلي افف ياغبائك يا افنان.
وفجأة رن فونها وكانت المتصل "محمد مساعد سراج" ردت.
المكالمة.
افنان بنرفزة: نعمم
محمد: الزعيم سراج ينتظرك.
افنان: زين جايه خلاص لا تطفشوني كل شوي داقين.
محمد: اقو......سكرت افنان الخط بوجهه.
افنان وهي تكلم الجوال: كمان بتتكلم زياده قلناك جايه افف " مشت وطلعت من المول وركبت تاكسي وصفت له العنوان اللي تبيه وصارت تطقطق بـجوالها عشان يمر الوقت لان المكان اللي كانت رايحه له كان بعيد.
-
عند امتنان.
حست بتأخر افنان وقررت تقوم تدورها راحت لدورة المياة-اكرمكم الله- ولا لقيتها صارت تدق عليها على الجوال ولا كانت ترد عليها.
امتنان بدت تحس بخوف وبنفسها: اوووف منك يا افنان وين رحتي.
طلعت من دورة المياة ودفعت الحساب وجات بتطلع لكن فجأة صدمت بـشخص وطاح منها جوالها وتكسر.
امتنان بصراخ: عمى ان شاء الله ماتشوف انت غبي لا بالله غبي.
الشاب بصراخ : انتي اللي ماتشوفين وين طايره كذا.
امتنان: لا والله كمان تصارخ فوق ما انك غلطان كمان، وجع غبي.
الشاب بـسخرية: فوق ما انك قصيرة كمان طويلة لسان والله السنافر ذول مشكله "ومشى وتركها".
امتنان شهقت: انا يقول عني سنفورة "وبصوت عالي" ارحمنا يا عامود اللمبة.
كانت انظار العاملين اللي بالكوفي واللي جالسين فيه عليها.
امتنان حست على نفسها وانحرجت اخذت جوالها اللي طاح وتكسر وطلعت بسرعه من الكوفي.
امتنان صارت تناظر جوالها بكل قهر والدمعة بطرف عيونها: حسبي الله عليك ياللي طيحته.
مشت وصارت تدور على ميهاف و تولين وحصلتهم عند الالعاب وميهاف كانت جالسة على الكراسي الموجودة هنام وجلست جنبها امتنان.
ميهاف وهي تناظر امتنان اللي دمعتها بطرف عيونها: ايش فيك؟
امتنان مدت جوالها لميهاف: جوالي تكسر.
ميهاف كتمت ضحكتها.
امتنان: اضحكي جعل جوالك يتكسر وتعرفين ان الله حق.
ميهاف انفجرت من ضحك.
بعد ثواني مسحت دموعها ميهاف من كثرت الضحك: الا وين افنان؟
امتنان: مادري قالت لي بروح دورة المياة وبرجع وله رجعت لها يمكن اكثر من نص ساعة دورتها ولا لقيتها ودقيت عليها ولا ترد وبعدها زي مو شايفه طاح وجوالي وتكسر.
ميهاف: تلقينها راحت تشتري لها شي شوي وتجي اكيد.....
-
بعد ساعة تقريباً.
عند افنان.
وصلت للمكان اللي تبيه نزلت من التاكسي وطلبت منه ينتظرها.
كان المكان عبارة عن مصنع مهجور وحوله فيه حراسه مشدده دخلت بعد ما مدت للحارس بطاقة دخلوها الخاصة فيها
بسبب انه كل شخص بالعصابة هذي يكون معاه هالبطاقة كـتعريف له.
كان بـ استقبالها محمد مساعد سراج.
محمد: تعالي معاي.
افنان مشت وراه بـكل ملل وصلو لـدور الثاني من المصنع وكان فيه باب كبير لونه بني دقه وبعدها دخل ودخلت وراه افنان.
محمد: طال عمرك افنان جات.
افنان كانت فيها فضول تشوف وجه الزعيم اللي كان جالس على الكرسي ومعطيهم ظهره كان فيه شخص ثاني جالس كمان.
محمد طلع وتركهم.
افنان قربت من مكتب وجلست بكل راحه.
التفت عليها وانصدم منها ماتوقعها بالجرأة هذي انها تجلس بدون مايسمح لها.
افنان: اسمك سراج صح؟
سراج بـغرور : ماسمحت لك تجلسين؟
افنان: مو مهم عندي تسمح او لا لاني بجلس كذا ولا كذا.
سراج ظل مصدوم.
افنان: اخلص علي وقول ايش تبي لان عندي شغل اهم منك .
سراج: انتي مو خايفه مني؟
افنان انفجرت ضحك: اخاف منك؟ سلامات مين انت عشان اخاف منك.
سراج: انا زعيم هالعصابة.
افنان: واذا كنت زعيم هالعصابة بخاف منك يعني.
سراج: تدرين انك وقحه.
افنان ابتسمت: ماجبت شي جديد.
سراج تنرفز منها: اطلعي برا ماراح نشتغل معاك بعد كذا.
افنان حطت رجل على رجل : للأسف انكم محتاجين لي واذا ماكنتو محتاجين لي ماكان اشتغلنا سوا فترة طويلة.
تركي كان جالس يناظرهم ومنصدم كانت هذي اول مره شخص يجلس يرد على كلام سراج ويكسره.
افنان: خلينا ندخل بالزبدة ايش تبون مني؟
سراج اشر لتركي يكلمها بداله وهو قام.
تركي: بنرسل لك كل شي يخص هالعملية اللي بتصير اللي عليك انك تكوني جاهزة.
افنان كانت عيونها على سراج اللي طلع: تراه شايف نفسك مادري على ايش.
تركي كتم ضحكته وقام: تقدرين تروحين وراح نرجع نكلمك.
افنان قامت وطلعت وركبت التاكسي وطلعت جوالها وصارت تبحث على رقم شخص وحصلته وكان مكتوب الاسم "سعود".
المكالمة.
افنان بسخرية : أهلا استاذ سعود.
سعود : قابلت سراج ؟
افنان وهي تبتسم بخبث: واستفزيته بالكلام بعد خليته يعصب.
سعود ضحك : حلو هذا المطلوب ايش قالو لك بخصوص العملية اللي بتصير؟
افنان: تركي قال بيرسلون لي كل شي بعدين.
سعود : تمام قولي لي كل شي يصير.
افنان: طيب بس انت عارف كل شي وله مقابل؟
سعود : ياحبك للفلوس تمام بتوصلك الفلوس اللي طلبتيها والباقي بعدين.
افنان: تمام شكرا طال عمرك "قالت بسخرية وسكرت الخط"
افنان بصوت خفيف وهي تبتسم بخبث: وبدت اللعبة نشوف مين بيفوز فيها.
صارت توصف للتاكسي البيت ورجعت له.
-
عند امتنان و ميهاف بالمول.
ميهاف بقلق: مرت ساعتين بالضبط ولا لها حس.
امتنان بعدم ارتياح: خلينا نرجع للبيت ونكلم ابوي وريان هم يتصرفون اخاف صاير لها شي واحنا ماندري.
ميهاف شقهت : لالا خلينا نكلم امي اول ونقول لها وبعدين هي تكلم ابوي وريان.
امتنان: طيب دقي.
ميهاف دقت على امها.
المكالمة.
الام نجوى: الو.
ميهاف بأرتباك: امي بقول لك شي بس لا تخافين.
الام بخوف: تولين بنتي فيها شي؟؟؟
ميهاف : لالالا تولين بخير بس افنان.،،،،وسكتت.
الام نجوى: ايش فيها افنان؟
رميهاف : اختفت ولنا ساعتين ماندري عنها شي ويمكن انخطفت.
الام نجوى صارت تضحك.
ميهاف تغير وجها.
امتنان بصوت خفيف: ايش فيه؟
ميهاف بعدت الجوال عنها: جالسه تضحك.
امتنان: حسبي الله عليك طيرتي عقلها فيه احد يقول هالخبر كذا.
ميهاف : يوهه انا ايش يعرفني كيف ينقال هالخبر.
امتنان: اقول ارجعي كلميها.
ميهاف رجعت حطت الجوال على اذنها: ماما انتي بخير؟
الام نجوى وهي تضحك: حسبي الله على ابليسك يا ميهاف ضحكتني والله شكله من كثرت الكتب والافلام اللي تشوفيها خلتك تصدقي كل شيء.
ميهاف عقدت حواجبها: يا ماما ياحبيبتي انا جالسه اقول الحقيقة افنان مختفية لها ساعتين
الام نجوى: افنان توها راجعه وقالت انها تعبانة شوي، انتو وينكم للحين ارجعو بسرعه يلاا"وسكرت الخط بوجهها".
ميهاف فتحت فمها بصدمة.
امتنان: سكري فمك فشلتنا، ايش صار؟
ميهاف : افنان بالبيت.
امتنان بعصبية:احنا هنا منهبلين عليها وهي بالبيت مرتاحة انا اوريها، قومي خلينا نرجع.
ميهاف قامت وجابت تولين من عند الالعاب ورجعو للبيت مع سواقهم.
-
عند تميم.
رجع لشقته اول مادخل حط اغراضه على الطاوله وألتفت وانصدم بوجود سراج اللي كان جالس وحاط رجل على رجل بكل برود.
تميم بصدمة عقد حواجبه: مين انت ؟
سراج بأستغراب: صاير لعقلك شي ترا انا صديقك واخوك سراج؟
تميم ظل ساكت لثواني وبعدها ضحك: كنت امزح معاك ليه جاي؟
سراج: قلقت عليك ماترد على مكالماتي ولا جيت لشغل صاير معاك شي؟
تميم رمى نفسه على الكنبه بكل تعب: مو صاير شي بس حبيت ارتاح كم يوم.
سراج: طيب بس لا تنسى العملية بتصير بعد اسبوعين ابيك تكون موجود.
تميم تنهد: تمام بكون موجود.
سراج استغرب من تعامل تميم معاه اللي كان شبه متغير.
تميم قام راح يبدل ولما رجع ماحصل سراج موجود ما اهتم وجلس يشتغل على الصور اللي صورهم بالكوفي.
ومن بين هالصور لفتت أنتباه صوره لبنتين جالسين على طاولة وكانت ملامحهم متشابة مره.
تميم ركز بالصوره وبنفسه وهو متفاجئ: هذي نفسها......توأم شي جميل والله....دقيقة ايش دخلني انا اصلا.
قرر يحط هالصوره على جنب ويحذفها بعدين، رجع يكمل شغله.
-
بـ بيت اهل التوأم.
وصلو ميهاف وامتنان للبيت نزلت امتنان بكل عصبية ودخلت البيت وطلعت لغرفة اختها دخلت بكل دفاشة ولقيتها جالسة تتسمع على اغاني وترقص.
امتنان بصراخ: قفلي الاغنية.
افنان استغربت من دخول اختها وصراخها قفلت الاغنية وناظرتها: ايش فيه؟
امتنان: ايش حركاتك البايخة هذي.
افنان بعدم استيعاب: حركات ايش؟
امتنان تجمعت الدموع بعيونها: انتي هنا ترقصين ولا عليك وانا بالمول ميتة خوف عليك وببالي الف فكرة وكنت اقول لا سمح الله لا يكون صاير لك شي ، ابسط شي ممكن تسوينه كان قلتي لي انك راجعة للبيت مو تخليني كذا انهبل هناك وانتي ولا حاسه اصلا "وطلعت من الغرفة ودخلت غرفتها وصارت تبكي".
افنان ظلت واقفه مصدومة لان بالنسبة لها هالشي كان عادي لكن امتنان كان العكس كانت تخاف على اختها اكثر من كل شي وكونها توامها فهالشي مخليها متعلقة فيها كثير وتخاف يصير لها شي وتفقدها مثل اقرب صديقاتها اللي ماتت قبل اشهر بسيطة وهالشي سبب لها صدمة وخوف من انها تفقد اي شخص قريب منها.
-
مر الوقت وصارت الساعة 10 بالليل.
بـغرفة امتنان.
كانت جالسة وفجأة دق زيد بالسكايبي من الايباد وردت امتنان.
زيد: هلا حبيبتي، كيفك؟
امتنان بدون نفس: اهلين، بخير وانت؟
زيد باستغراب: فيك شي صوتك أبد مو عاجبني؟
امتنان تنهدت وحكت له كل شي لانها متعوده ماتخبي عنه شي أبد.
زيد: بصراحة اختك ذي مالها داعي سخيفة وغبية.
امتنان بنرفزة: زيد لو سمحت لا تقول عن اختي كذا مهما كان ما اسمح لاحد يسبها.
زيد تلعثم: بس انا ما.....
امتنان قاطعته: اكلمك بعدين باي "وسكرت بوجهه".
زيد رمى جواله بكل قهر.
دق باب غرفة امتنان ودخلت افنان.
امتنان اول ماشافتها صدت عنها.
افنان سكرت الباب وقربت من امتنان وجلست جنبها: للحين زعلانة مني؟
امتنان ماردت عليها.
افنان وهي تبتسم: ترا والله مايهون علي انام وانتي زعلانة؟ والله اسفه ماكان قصدي اخليك تخافين كذا بس تعبت شوي وطلعت رجعت مع السواق وخليته يرجع لكم ماحبيت اخرب عليكم الطلعة.
امتنان ناظرتها بنص عين: جد؟
افنان هزت براسها بـ اي .
امتنان ابتسمت وضمت افنان كان شيء مستحيل انها تزعل منها مهما صار.
بعد دقيقتين بعدت افنان عن امتنان وهي تبتسم.
افنان: دام تصالحنا انا الحين ارتحت وبروح انام بكرا ورانا جامعة.
امتنان ناظرت افنان بنص عين: افنان تفكر بالجامعة ؟ ايش صاير بالدنيا.
افنان ضحكت ومشت وهي تقول: لازم نشد حيلنا، تصبحين على خير.
امتنان بسخرية: وانا صدقت اصلا انك بتشدين حيلك، وانتي من اهله.
طلعت افنان وراحت غرفتها وسكرت على نفسها.
جلست قدام اللاب توب حقها وفتحت محادثة فيديو مع شخص.
افنان وهي تبتسم: ياهلا بهالزين.
: هلا بك كيفك؟
افنان: بخير وانت؟
: تمام من اول انتظرك تتصلي قلقت عليك لما رسلتي لي انه صار معاك شي مهم ولازم نتكلم.
افنان بحماس عدلت نفسها: لا تقلق بس صارت اشياء كثيره مره.
: ايش هي.
افنان: قابلت سراج وتكلمت مع سعود ال.......
: جددد؟ ما اصدق بسرعه قولي ايش صار بالتفصيل؟
افنان بدت تحكي كل شيء صار معاها بالتفصيل لشخص هذا.
:هذي اول خطوة وصارت باقي الخطوة اللي بعدها.
افنان: عبدالعزيز ايش راح يصير بعدين ؟
عبدالعزيز ابتسم بخبث: انا قلت لك قبل ايش راح يصير.
افنان: بس انا خايفه انو مايصير نفس اللي نبيه؟
عبدالعزيز: لا تخافي بيصير كل اللي نبيه بس امشي على كلامي ولا تسوين شيء غلط.
افنان غمزت له: تربيتك انا مستحيل اغلط بشيء.
عبدالعزيز ضحك: براڤو عليك اسمعيني عدل الحين.
افنان عدلت جلستها بجدية: تمام اسمعك تكلم؟
عبدالعزيز: بقول لك باقي الخطه مع التعديلات اللي خططتها " وبدأ يتكلم عن الخطه اللي مسويها".
افنان كانت تسمعه بكل حماس وأعجاب بتفكيره.
عبدالعزيز بعد ماخلص: ايش رايك؟
افنان صارت تصفق: ياخي نفسي افهم من وين تجيك هالأفكار الخطيرة.
عبدالعزيز ابتسم بكل ثقة وبدؤ اثنينهم يتكلمون ويخططون ويعدلون على خططهم وبعدها سكرو وكل واحد فيهم نام.
-
صباح اليوم الثاني.
عند سراج.
كان بالشركة حقته وجالس بالمكتب ويوقع على اوراق وجنبه واقفة السكرتيرة الخاصة فيه الجديدة "فاتن".
سراج وعيونه على الأرواق: ايش صار على أجتماعي مع شركة مشعل ال......
فاتن سكتت وهي تعض شفايفها بقهر لانها نست تحدد موعد عشان الأجتماع.
سراج عقد حواجبه ورفع راسه وناظرها ورفع حاجب من حواجبه وينتظر منها جواب.
فاتن بتوتر: سيد سراج والله اني نسيت لان هاليومين كنت مشغولة مع ابوي هو رجال كبير بالسن ومريض وكنت اهتم فيه وطول وقتي هنا اكون قلقانة عليه اسفه بكلمهم من جديد وبتفق معاهم على موعد الأجتماع.
سراج: خلصتي كلامك؟.........
رايكم وتوقعاتكم لطفاً 💛.
تابعوني على حسابي بالانستقرام انزل فيه روايات وقصص من تأليفي @rxanaan


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 03-06-2016, 07:08 PM
rxanaan rxanaan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك\بقلمي


الــــــبــــــارت 4.
-
-
-
فاتن بتوتر: سيد سراج والله اني نسيت لان هاليومين كنت مشغولة مع ابوي هو رجال كبير بالسن ومريض وكنت اهتم فيه وطول وقتي هنا اكون قلقانة عليه اسفه بكلمهم من جديد وبتفق معاهم على موعد الأجتماع.
سراج: خلصتي كلامك؟
فاتن هزت راسها بـ اي.
سراج فجأة تغيرت نبرة صوت لـغضب وصار يصارخ: انننناااا ايش دخلني بـ ابوك جعله يموت ان شاء الله مالي دخل بـ انك تخربين لي اهم اجتماع لي هذي اخر مره لك يافاتن صار لك شهرين هنا وكل يوم جالسة تخربين لي شغلي اكثر من قبل انتي فعلاً وحده غبية وماتفهم شيء، اخر مره اخذرك فيها ابي اجي كل يوم وكل شيء جاهز ومافي اي خربطة فااااهممممه؟
فاتن كانت طول الوقت منزلة راسها بخوف ودموعها بطرف عيونها كانت تحاول انها ماتبكي: فاهمه واسفه مره ثانيه وعد ماراح تتكرر؟
سراج رمى الأرواق بوجهها: اطلعي برا .
فاتن نزلت للأرض تشيل الأوراق اللي رماها سراج عليها وطلعت من مكتبه وجلست على مكتبها وصارت تبكي وكان يتردد ببالها كلام سراج عن ابوها.
( فاتن عمرها 18 شايلة مسؤلية ابوها واختها الثانية بحكم انهم ناس على قد حالهم وامها ماتت من لما كانت صغيرة وماعندها اي اخ وكانت تشتغل وتدرس بنفس الوقت من لما كانت بالمتوسط ابوها كبير بالسن ومريض وهي تهتم فيه دايم بحكم انه اختها صغيرة ماتقدر تشيل مسؤلية ابوها: شخصيتها: حساسة جداً ، طيبة وعلى نياتها، تعشق الرسم وموهبة فيه ورسماتها جميلة).
-
عند امتنان وافنان.
كانو بطريقهم للجامعة مع السواق.
فجأة جات رسالة لـ امتنان وفتحتها وكانت من زيد ومكتوب فيها ( فيه مفأجاة لك بتشوفيها اول ماتوصلي للجامعة).
امتنان ابتسمت تلقائياً.
افنان بدأ عرق الفضول يشتغل عندها: من مين هالرسالة اللي خلتك تبتسمين لهدرجة "وغمزت لـ امتنان".
امتنان وهي لازألت تبتسم: من زيد.
افنان تغيرت ملامحها: وععععع وععع لا تذكرين لي اسمه مع بداية هالصباح اخاف ينخرب يومي بسببه.
امتنان التفت على افنان: ابي افهم ايش سبب كرهك لـ زيد؟
افنان ناظرت امتنان: اكرهه لانه انسان سخيف وفاشل ماعنده اي هدف بالحياة و انسان لعاب .
امتنان بعصبية: افنان كم مره اقول لك لا تقولي عن زيد كذا .
افنان: هذي الحقيقه لكن انتي مو راضية تتقبلها وتشوفيها الكل عارف بهالأشياء اللي قلتها الا انتي لانك وحده غبيه افتحي عيونك وعقلك وشوفي ايش اللي يصير حولك "بهالحظة وقف السواق السيارة قدام الجامعة ونزلت افنان بعصبية و وراها نزلت امتنان".
: امتنان.
وقفت امتنان بعد ماسمعت شخص يناديها والتفت وكان هالشخص " زيد " واقف وبيده بوكية ورد من النوع اللي تحبه امتنان قربت منه امتنان.
زيد بصوت هادئ: ايش رايك بالمفاجأة هذي؟
امتنان ابتسمت: جميلة.
زيد مد البوكية لـ امتنان: اتمنى لك يوم خفيف وجميل بالجامعة.
امتنان ابتسمت بخجل: شكراً "وجات بتمشي بس وقفها صوت زيد".
زيد: احبك.
امتنان خجلت بصوت خفيف: وانا احبك "ومشت بسرعة ودخلت للجامعة وهي حاسة بأحراج و وجها تغير لونه للأحمر".
-
عند زيد.
ابتسم بخبث بعد مارحت امتنان وركب سيارته واخذ جواله ودق على اول رقم بالقائمة ثواني بسيطة وجاه الرد من الطرف الثاني.
المكالمة.
: الوو.
زيد: هلا بهالصوت.
: زيد؟
زيد: عيونه وقلبه و روحه.
: ايش تبي داق علي؟
زيد: لينا حبيبتي ايش فيك علي؟
لينا بغيرة : انت عارف ايش فيني.
زيد: ياليل رجعنا لموضوع امتنان قلت لك قبل كذا انا ايش ابي منها.
لينا : بس انت عارف اني احبك ومستحيل اخلي اي احد يشاركني فيك.
زيد: لينا حبيبتي سكري هالموضوع ولا ترا بسكر وماراح اكلمك مره ثانية.
لينا: لالااا خلاص بسكت.
زيد ابتسم: اشتقت لك.
لينا بدلع: وانا بعد.
زيد: متى بشوفك؟
لينا: مادري بس هالفترة صعبة لان امي حست علينا ومو مخليتني براحتي.
زيد: اووف بس اشتقت لك انا....دقيقة دقيقة عيدي ايش قلتي امك حست فينا ليييه مين قال لها اصلا؟؟؟
لينا: حبيبي وانا بعد اشتقت لك لكن تحمل شوي لين امي تنسى موضوعنا وبعدين نتقابل.
زيد بخوف وعصبيه: خلي عني مقابلتك اقول امك كيف حست علينا؟
لينا: مادري حبيبي بس جات امس عندي وصارت تسالني عنك ومادري ايش اكيد شكت بشيء.
زيد بخوف: حاولي انك تخلينها ماتشك زيادة فينا ماني ناقص امك تعرف وننفضح.
لينا: لييه احنا جالسين نسوي شيء غلط بالأخير انت راح تتقدم لي وراح نتزوج.
زيد: اي اكيد لكن طبعا مو الحين المهم انتبهي من امك وابعدي من راسها أفكار الشك هذي.
لينا: طيب حبيبي.
زيد: الا ليش مارحتي جامعتك؟
لينا: محاضرتي بتكون متاخر مالي خلق اروح من الحين مع هالحر.
" ظلو يسولفون شوي وبعدها سكرو ولينا جهزت نفسها لجامعتها وكانت تدرس بنفس جامعة امتنان وافنان"
-
عند تميم.
كان بـفندق وتحديداً بـقاعة المؤتمرات ومعاه فريق كامل يجهزون القاعة.
تميم كان واقف يشرح لواحد ايش يسوي بالضبط بالديكور والأفكار اللي براسه فجأة قطع عليه صوت شخص يناديه وكان صديقه المقرب " خالد " .
خالد: تميم.
تميم التفت عليه واستاذن من الشخص اللي كان واقف معاه وراح لعند خالد: هلا خالد.
خالد : ياخي ارتاح لك كم يوم متعب نفسك بالشغل.
تميم ابتسم: انت عارف اني احب اشتغل واشغل نفسي عموماً اكتمل عدد الناس ولا باقي؟
خالد: الله يعين نفسك عليك، لا باقي 5 اشخاص ويكتمل العدد.
تميم : كويس.
خالد مسك بطنه: تجي نروح ناكل لان بسبب حضرتك ماقدرت افطر وطلعت بسرعة من البيت.
تميم ضحك عليه: طيب يلا والاكل على حسابي.
خالد : هوا ده الكلام الصح "ومشى وهو يضحك".
تميم طلب من الفريق يكملون شغلة وانه طالع وطلع مع خالد لـمطعم عشان يفطرو فيه.
-
عند امتنان بالجامعة.
كانت طالعه من محاضرتها ورايحة لمكان صديقاتها اللي يجلسون فيه دايم وصلت هناك وكانت فيه صديقتها المقربة "ميار" و بنتين من صديقاتها .
ميار شافت امتنان وابتسمت وطاحت عيونها على الورد اللي مع امتنان وغمزت لها: اوووه صايرة تمشين بالجامعة ومعاك بوكية ورد من مين هالورد الجميل؟
امتنان جلست جنب ميار وبدون نفس: من زيد.
ميار عقدت حواجبها مستغربة من نبرة صوت امتنان اللي كانت متغيرة وقفت ميار: امتنان ممكن تجين معاي شوي؟
امتنان استغربت وقامت مع ميار وراحو بعيد شوي: ميار ايش فيه؟
ميار: صاير لك شيء؟
امتنان هزت راسها بـ لا.
ميار: زيد مضايقك؟
امتنان تنهدت: لا بس.....سكتت.
ميار بخوف: بس ايش تكلمي....انا اول مره اشوفك كذا احس مالك نفس لما نطقتي اسم زيد بالعادة لما تنطقين اسمه وجهك يشع من الفرح واشوف بعيونك الحب ايش صاير تكلمي لا تخوفيني؟
امتنان قالت لـميار الكلام اللي قالت افنان: كلامها أثر فيني للحظة حسيتها تقول الحقيقة مادري ليه احس مشاعري كلها تلخبطت.
ميار تنهدت: اوووف خوفتني عبالي عندك سالفة مجنونة انتي تسمعين كلام افنان انتي اكثر وحده عارفة انها تكره زيد كره غير طبيعي واكيد قالت هالكلام عشان تلخبطك.....لا تهتمين وتخربين سعادتك مع زيد انتي واثقة فيه صح؟
امتنان هزت راسها بـ معنى اي .
ميار ابتسمت: خلاص اجل دامك واثقة بـ زيد ابعدي هالأفكار من راسك.
امتنان ابتسمت بعد ماحست بالراحه بعد ماتكلمت مع ميار كانت محتاجة تسمع كلان مثل هذا لانها هي ماكانت تبي تصدق كلام افنان.
ميار: ايوا صح نسيت اقول لك.
امتنان : ايش؟.
ميار : تذكرين المصور اللي قلت لك يعجبني تصويره وقد اخذت عنده دورة تصوير بس ماقدرت اكمل فيها وتركتها؟
امتنان بـأستغراب: اي ايش فيه؟
ميار: مسوي دورة تصوير جديدة ايش رايك نسجل فيها؟
امتنان: انا وانتي؟
ميار : ايوا انا وانتي؟ هاه ايش قلتي تراني متحمسة لها وابيك تكوني معاي لان لوحدي اخاف.
امتنان ميلت فمها: مع انه مالي مزاج بس عشانك بروح وبجرب شيء جديد.
ميار ضمت امتنان: يخليك لي ياشيخة.
امتنان ضحكت على ميار: امين ويخليك لي.
ميار بعدت عن امتنان: خلاص انا بسجل بالدورة عني وعنك وبيوم الدورة نروح مع بعض.
امتنان: اوكي.
ميار: امشي خلينا نرجع للبنات لا يعصبو علينا الحين "وراحو لعند صديقاتهم وجلسو يسولفون ويضحكون ومر الوقت وخلص دوامهم ورجعو للبيت".
-
بالمغرب.
عند افنان.
كانت جالسة تذاكر لأختبارها ومندمجة بالمذاكرة وفجأة رن جوالها وكان المتصل " تركي".
المكالمة.
ردت افنان وهي مستغربة أتصاله: هلا تركي؟.
تركي: اهلاً كيفك؟
افنان زاد استغرابها: تمام؟ ايش تبي؟
تركي : رسلت لك معلومات العملية على إيميلك.
افنان: تمام شكراً عندك شيء ثاني تقولو؟
تركي: لا "وسكر الخط بوجهها قبل ماهي تسكره".
افنان ناظرت جوالها بصدمة وبغرور: انا يسكر الخط بوجهي ماشي يا تركي راح تندم على حركتك هذي.
-
عند سراج.
كان جالس بـمكتبه بـمقر العصابة.
دخل عليه تركي وجلس.
سراج: ايش صار معاك؟
تركي: رسلت لـ افنان معلومات العملية و موعدها وكلمتها بعد.
سراج كان بيده قلم ويلعب فيه: موعد العملية تغير.
تركي: اما لييه طيب؟ الموعد كان مناسب لنا.
سراج: مادري هم قررو يغيرونه عموماً قول لـ افنان انه الموعد تغير وصار بعد اسبوعين.
تركي ميل فمه: تمام.
وباللحظة هذي دخل عليهم تميم والأبتسامة شاقة وجهه: سلاام.
سراج و تركي وهم مستغربين من تميم لان مو من عوايده يكون كذا مبسوط: وعليكم السلام.
تميم جلس: ايوا ايش كنتو تتكلمون فيه؟
سراج ترك القلم وناظر تميم وهو يبتسم: خير استاذ تميم اشوفك مستانس صاير شيء معاك؟
تميم: حرام الواحد يستانس بدون سبب يعني؟
سراج: لا مو حرام الله يديم الوناسه عليك.
تميم: امين.
تركي: وأخيرا قررت تجي وتزورنا.
تميم: ماكنت فاضي.
سراج: عارفين ايش شاغلك بس مادري ايش راح تستفيد من هالتصوير والغباء هذا .
تميم: اتمنى مانتكلم بهالموضوع لان اذا تناقشنا فيه كل واحد فينا بيجرح الثاني.
سراج جاء بيتكلم بس قطع عليه تركي: ايش رايكم نتعشى مع بعض؟
تميم: ماعندي مانع بس على حسابك "وضحك".
تركي: الله يعيني بفلس الليلة، هاه سراج موافق؟
سراج هز راسه بـ اي .
تركي وقف: يلا اجل قومو خلونا نطلع.
" قامو تميم و سراج واتفقو على مطعم محدد وبعدها طلعو بسيارة تركي وراحو للمطعم".
-
بعد مرور يومين بدون اي احداث مهم تنذكر.
-
العصر الساعة 5:30م.
نزلت امتنان بسرعة وكانت تركض ومعاها شنطتها وشنطة الكاميرا وباين عليها انها مستعجلة.
الام نجوى كانت جالسة تقرأ لها كتاب نزلت الكتاب ونظارتها: شوي شوي يابنت لا تتطيحين و تتكسرين علينا.
امتنان وقفت وحطت اغراضها على كنب وعدلت طرحتها وراحت باست امها واخذت اغراضها وهي طالعه: بااااايي انا مره احبك يا ماما ادعي لي طيب "وطلعت".
الام نجوى ابتسمت: الله يحفظك ويوفقك ويبعد عنك عيال الحرام.
عند امتنان طلعت بالسيارة اللي كانت تنتظرها وكانت بالسيارة ميار.
ميار: وأخيرا جيتي كانت تاخرتي بعد.
امتنان: اسفه بس والله راحت علي نومة ويالله لحقت اجهز حتى ما اكلت شيء.
ميار قالت للسواق يحرك ويتجهه للفندق اللي بتصير فيه دورة التصوير لمدة 3 أيام فقط.
-
بمكان ثاني.
كانو شخصين جالسين يتكلمون مع بعض وباين ملامح العصبية على الشخص الاول والشخص الثاني كان جالس بكل برود.
الشخص الاول: انت من جدك تتكلم؟
الشخص الثاني: شايفني امزح معاك.
الشخص الاول وقف وبكل وحط يده على راسه: انت مستوعب ايش بتسوي لالالا اكيد انت مو بكامل قواك العقلية.
الشخص الثاني ضحك عليه بكل برود.
الشخص الاول تنرفز: انت مجنون عارف ايش بيصير فيك اذا مسكوك؟ قسم بالله مايخلونك عايش وبقتلونك.
الشخص الثاني: عارف هالشيء لكن محد راح يمسكني وانا واثق بهالشيء.
الشخص الاول: انت ماتعلم الغيب ماراح تعرف ايش بيصير بعدين....خذها نصيحة مني وابعد عن هالموضوع راح تدمر حياتك وحياة اهلك معاك.
الشخص الثاني: ماتفرق معاي اهم شيء اسوي اللي براسي.
الشخص الاول قام بعصبيه وجاء بيروح بس وقف والتفت على صديقه: انتقامك هذا راح يدمر حياة ناس مالهم دخل بشيء اتمنى انك ترجع تفكر فيه وتراجع نفسك وتترك هالشيء "وراح وترك صديقه جالس يبتسم بكل برود"
-
عند لينا
اعرفكم عليها .
( لينا| عمرها 22 سنة تدرس محاسبة شخصيتها: طيبه لكنها ماتبين طيبتها لأحد ، تحقد بسرعة على الشخص، انانيه ببعض الاشياء مثل زيد تكره فكرة انه امتنان بعد موجوده بحياته وحاقده على امتنان لدرجة كبيره).
كانت طالعه مع بنت عمتها لمار وجالسين يتغدون بمطعم.
لمار: ايي صح سمعتي اخر الأخبار؟
لينا بفضول: لا ايش هي اخر الأخبار؟
لمار: سمعت من رند اخت زيد انه زيد كلم امه وابوه عشان يخطبون له امتنان بيوم ميلادها عشان تكون هديته هذي لها.
لينا كانت تشرب الامريكانو وفجأة شرقت وصارت تكح
لمار مدت لها مويه: بسم الله عليك .
لينا شربت الموية وناظرت لمار: اييش قلتي؟ عيدي بالله بيخطب امتنان؟؟؟؟
لمار هزت راسها بـ اي: انا عبالي تعرفين.
لينا فجأة قامت وبدت تأخذ اغراضها.
لمار بأستغراب: ويين رايحة؟
لينا: بعدين اقول لك باااي "وطلعت بسرعة من الكوفي وركبت مع سواقها اللي كان ينتظرها وطلعت جوالها ودقت على صديقتها المقربة وبنفس الوقت تكون بنت خالها و اخت زيد "مايا ".
المكالمة.
مايا ردت وصوتها كله نوم: هممم.
لينا كانت متنرفزه ومعصبه بشكل فضيع: ماياا وييينكك؟
مايا استغربت من صوت لينا وبدت تصحصح: بالبيت نايمة وانتي صحيتيني ايش فيك؟
لينا بصوت شبه عالي: بسسرعه قومي اجهزي بمرك وبنروح بيتنا بسسسرعههه.
مايا: طيب طيب "وسكرت الخط"
لينا بدت دموعها تنزل وهي منقهرة وكل ماتتذكر موضوع خطبة زيد لـ امتنان كانت النار اللي بداخلها تشتعل اكثر.
بعد نص ساعة مرت على بيت خالها ابو زيد واخذت مايا وراحو لبيتها.
مايا: لينا ايش صاير تكلمي؟
لينا بصوت مخنوق: اذا وصلنا البيت اقول لك كل شيء.
مايا كان يزيد خوفها على لينا لانها كانت تبكي.
-
عند زيد.
كان طالع مع صديقه فيصل يفرفرون بسيارة زيد.
فيصل ناظر زيد بصدمه: من جدك بتسوي كذا؟ بتخطبها؟
زيد ابتسم بخبث: اي اكيد ليه متعب نفسي عشان اخليها تحبني الا لاني ابي اتزوجها واتقرب من عمي لان قبل فترة صار كلام بين كبار العائلة وانذكر فيه انه عمي راح يعطي اللي يتزوج بناته حصص من الشركة فرصة كبيره لي عشان اثبت نفسي.
فيصل: والله انك طلعت داهيه وانا كان عبالي تحبها صدق.
زيد: لا وعع ايش احب فيها بالله.
فيصل: ولينا؟ زيد انت ملاحظ انك جالس تلعب على الحبلين جهة امتنان والجهة الثانية لينا.
زيد: لينا غير يا بابا هذي الحب كله.
فيصل ناظر زيد: الصراحة ماني فاهم تفكيرك ولا راح افهمه أبد.
زيد: احسن لك انك ماتفهمه.
فيصل: اقول روح للعيال موجودين بالأستراحة.
زيد: طيب "وغير طريقه لطريق الأستراحة".......
-
قريتو البارت اكتبولي رايكم وتوقعاتكم لطفاً 👏.
تابعوني على حسابي بالانستقرام انزل فيه روايات وقصص من تأليفي وانزل هالروايه بعد اول بأول @rxanaan


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 09-06-2016, 05:29 AM
rxanaan rxanaan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك\بقلمي


الـــــــبـــٓــارت 5.
-
-
-
عند افنان.
كانت تشيك على ايميلها وشافت إيميل تركي وانه موعد العملية تغير.
افنان تغيرت ملامحها لتوتر وبصوت خفيف: اييششش هذا من جده ليييه تغير الوقت؟
اخذت جوالها وصارت تدور رقم عبدالعزيز ولقت واتصلت عليه ثواني بسيطة وجاها رد عبدالعزيز.
المكالمة.
عبدالعزيز: هلا افنان.
افنان بتوتر: موعد العملية تغير؟
عبدالعزيز بصدمه: ايييييششش تمزحين صح؟
افنان: لا طبعا ما امزح لان هذا مو وقت مزح.
عبدالعزيز: ايش راح نسوي يعني؟
افنان: مادري بس لازم نشوي تغيرات بالخطة.
عبدالعزيز: تمام انا بحلها وبقول لك.
افنان: طيب انتظر أتصالك.
عبدالعزيز: طيب "وسكرو الخط اثنينهم".
-
عند امتنان و ميار.
وصلو للمكان المحدد ودخلو للقاعة اللي فيها دورة التصوير وجلسو بمكانهم المحدد وكان ترتيبهم الشباب قدام والبنات ورا.
افتحو الدورة بـكلمة من شخص مهم بمجال التصوير وبعدها دخل المصور اللي كان مسوي هالدورة.
امتنان بلحظتها كانت تطقطق بجوالها وفجأة رفعت راسها بعد ماهزتها ميار وهي تقول لها: اتركي الجوال بدت الدورة.
امتنان رفعت راسها وجات عينها بعين المصور اللي كان واقف على المنصة ويتكلم شهقت امتنان: هذا هووو.
ميار ناظرتها بأستغراب: وطي صوتك ومين هو؟
امتنان ظلت مصدومة طول وقت الدورة اللي كان مدتها ساعتين.
خلصت الدورة وطلعت امتنان اول وحده وهي متنرفزة و وراها ميار اللي كانت مستغربة مو فاهمة شيء.
ميار: ايش صاير معاك انتي؟
امتنان بنرفزة: هذا الشخص اللي مادري ايش اسمو هو الشخص اللي قلت لك صدمني بالمول وانكسر جوالي بسببه وتهاوشت معاه.
ميار: واااايي ياحظك.
امتنان ناظرت ميار بصدمة: ياحظي؟ على ايش ان شاء الله.
ميار: انك قابلتيه وجهه لوجهه.
امتنان ناظرتها بنص عين: الا ياحظي الخايس بسببه راح فيها جوالي حسبي الله عليه من الحين اقول لك ماني جايه مرة ثانية ولا تحاولين معاي الموضوع انتهى هنا نقطة "ومشت عن ميار".
ميار لحقتها وصارت تحاول تقنعها تجي معاها اليومين الباقية لكن امتنان كانت مصره على رأيها وأستسلمت ميار لان مستحيل يتغير كلام امتنان لانها عنيدة مره.
ورجعت كل وحده فيهم على بيتها.
-
عند لينا و مايا.
وصلو لبيت اهل لينا وانزلو اثنينهم بسرعة من السيارة وطلعو على غرفة لينا.
مايا اول مادخلت الغرفة التفت على لينا: يابنت تكلمي ايش فيك؟
لينا وهي كاتمة صيحتها: صدق زيد بيخطب امتنان؟
مايا توترت : اءءءء مين قال لك هالكلام؟.
لينا: هالشيء مو مهم الحين قولي لي هالكلام صح او لا؟
مايا بحزن: اي صح قبل يومين زيد كلم امي وابوي.
لينا انصدمت: وهم موافقين؟
مايا هزت راسها بـ اي.
لينا جلست على سريرة وهي مصدومة انه زيد كيف يسوي كذا ويأخذ غيرها كان اتفاقهم انه بس يلعب عليها وحبه لـ امتنان كله كذب لكن الحين تبين لها العكس.....فجأة صارت تبكي بقهر وانهارت.
مايا انصدمت وصارت تهدي لينا وكانت خايفه عليها لانها عارفه قد ايش لينا تحب زيد بجنون.
بعد عشر دقايق تقريباً هدت لينا ومسحت دموعها وناظرت لمار: انتي لازم تساعديني؟
مايا بأستغراب: اساعدك بـ ايش؟
لينا بحقد: لازم نبعد امتنان عن زيد اللي عليك تسوينه..............كذا تمام ؟
مايا بخوف : حبيبتي لينا انتي بخير؟
لينا بحقد وكره: ماراح اكون بخير الا لما ابعد امتنان عن زيد ماراح اخليها تشاركني فيه زيد لي انا وبس.
مايا : تمام ايش بنسوي؟
لينا صارت تشرح لـ لمار ايش بيسوون عند يبعدون امتنان عن زيد وماتصير الخطبة.
مايا ناظرت لينا بعد ماخلصت: طلعتي داهية والله .
لينا ابتسمت بخبث: طبعا بطلع داهية دام الموضوع متعلق بـ حبيبي.
مايا : عموماً متى راح نبدأ الخطه هذي؟
لينا: من الحين نسوي اللي قلت لك عليه قبل لا يجي يوم الاربعاء.
مايا : نحتاج شريحة مو مسجلة بأسم؟
لينا: عندي شريحتي القديمة حقت الدشرة بأسم شخص ثاني نرسلها منها.
مايا غمزت لها: تمام جيبيها بسرعة.
لينا قامت بسرعة وصارت تدور على شريحتها القديمة وأخيرا بعد تعب لقيتها ودخلتها بجهازها القديم وبعد ما اشتغل صارت مايا تقول لـ لينا الكلام اللي مفروض تكتبها ولينا كانت تكتب ولما خلصو رسلته لينا لـ امتنان وقفلت الجوال.
مايا مدت يدها لـ لينا بمعنى كفك ولينا سوت نفس الشيء ✋.
جلسو يخططون للخطوة الثانية من خطتهم.
-
بالليل الساعة 1:20.
صحيت امتنان من النوم بسبب أزعاج ميهاف و افنان اللي كانو يصحونها بـأكثر من طريقة بسبب انه نومها ثقيل جداً وبالاخير افنان جابت كاسة موية بارده وكبتها فوق امتنان اللي صحيت وهي تشهق بقوه.
امتنان: الله ياااااخخخخذذذك يا افنان.
افنان وميهاف جلسو يضحكون على شكل امتنان اللي كانت مفجوعة ومعصبة بنفس الوقت.
امتنان صارت ترمي عليهم اي شيء قدامها من القهر وهم ميتين ضحك.
قامت امتنان اخذت لها ملابس بسبب انه ملابسها تبللت شوي وراحت للحمام تبدل "اكرمكم الله".
بعد دقايق بسيطة طلعت وكانو ميهاف و افنان جالسين وكل وحده تطقطق بجوالها ومأخذين راحتهم بـغرفة امتنان.
امتنان حطت يدها على خصرها: ماشاء الله اشوف كل وحده فيكم ماخذه زاوية بالغرفة ومرتاحة، يلاااا كل وحده على غرفتها اطلعو برا.
ميهاف عدلت جلستها: ايش رايكم مره كذا نسوي جلسة اخوات؟
افنان و امتنان ناظروها: كيف يعني؟
ميهاف: يعني نجلس مع بعض نسولف نشوف لنا فلم نلعب اي شيء .
افنان بحماس: عبجتني الفكرة.
امتنان كانت مسويه نفسها زعلانه: اممم حلوه الفكرة.
افنان: خلونا نسويها بعد مانخلص اختباراتنا هالاسبوع؟
ميهاف و امتنان: اوكي.
فجأة رن جوال افنان وطلعت بسرعة من غرفة امتنان وهي متوترة لدرجة امتنان شكت فيها.
امتنان ناظرت ميهاف ورفعت حواجبها.
ميهاف ناظرتها: خيير تناظريني كذا.
امتنان ناظرت الباب بدون ماتتكلم.
ميهاف فهمت عليها وقامت: اوووف فهمت خلاص بطلع "وطلعت".
امتنان بصوت شبه عالي: عفية على الشاطرة اللي تفهم كل شيء.
قفلت باب غرفتها وجلست فوق سريرها اخذت جوالها من على الطاولة اللي جنبها وفتحت الواتس تشوف اذا زيد مكلمها وللأسف خاب ظنها ماكان مكلمها فتحت الرسائل وشافت اكثر من رسالة وفتحت اولهم وصارت تقرأ فيها وهي مصدومة من الكلام المكتوب وكان مكتوب بالرسالة
( صدق انك طلعتي وحده غبية وماتفهم شيء حبيبك جالس يخونك وانتي ولا دارية عن شيء افتحي عيونك وراح تشوفي خيانته لك ).
وكان فيه برضو رسالة بالواتس محادثات بين لينا و زيد وهم يسولفون وزيد يتغزل فيها ويقول لها احبك والخ.
امتنان بدت تحس بضيقة ولا هي قادرة تتنفس قامت بسرعة وفتحت نافذة غرفتها صارت تأخذ شهيق و زفير وبنفسها تردد: مستحيل زيد يخوني هالشيء مستحيل......فجأة بدت عيونها تدمع وصارت تبكي بحرقة
-
اليوم الثاني يوم الثلاثاء.
الساعة 1:8م.
فتحت امتنان أزعاج اشعة الشمس قامت وبدت تصحصح وتتذكر اللي صار معاها امس وراسها كان مصدع قامت مسكت جوالها ولقت رسالة من نفس الرقم مكتوب فيها ( اتمنى انك صدقتي كلامي وانا عندي محادثات اكثر وتجسيلات صوتيه بعد راح ارسلها لك عشان تتأكدي اكثر واذا حابه تتأكدين اكثر من كذا تعالي لـمطعم....... الساعة 9:10م).
امتنان دخلت الواتس بسرعة وفعلاً حصلت محادثات ثانية وتسجيلات بصوت زيد.
هنا امتنان صارت تبكي
وبهاللحظة كانت افنان طالعة من غرفتها ومرت من جنب غرفة امتنان وسمعت صوت شخص يبكي دخلت الغرفة بسرعة وهي خايفة شافت امتنان على سريرها وتبكي منهارة قربت افنان منها وهي خايفة مره.
افنان: امتنان ايش فيك لييه تبكين؟ امتنان تكلمي ايش فيك؟
امتنان وهي تبكي: زيد....ي....وسكتت.
افنان بخوف: ايش فيه زيد؟
امتنان: زيد يخووني مع وحده.....وهنا انفجرت صياح.
افنان ضمت اختها وصارت تمسح على شعرها وتهديها: زيد مايستاهل تبكين عشانه ، امتنان حبيبتي لا تبكين وتقطعين قلبي عليك.
امتنان شدت على افنان وحضنها اقوى وكانت تبكي بدون توقف كان هالشيء صدمة بالنسبة لها لانها كانت تحبه حب حقيقي وخيانته لها سببت لها جرح بقلبها.
بعد نص ساعة تقريباً.
امتنان هدت لكنها لازالت مصدومة مو متقبلة هالفكرة.
افنان بعدت عن امتنان ومسك يدين امتنان وناظرتها: امتنان حبيبتي انتي اختي و توأمي ما احب اشوفك تبكين كذا ومنهارة خليك قوية زيد انسان حقير وهو مايستحق أبد انتي تستحقين واحد احسن منه بمليون مره.
امتنان بصوت مخنوق: بس انا احب زيد ومستحيل اقدر انساه.
افنان: مافي شيء مستحيل الأيام راح تنسيك زيد واهل زيد بعد انتي بس خليك قوية ولا تضعفي.
امتنان ظلت ساكتة ودموعة تنزل.
افنان : تدرين كنت دايم انصحك انك تبعدين عنه لكن ماكنتي تسمعيني كنت عارفة بجي هاليوم وتكتشفين خيانته لك ماكنت ابي اشوفك بالحالة هذي عشان كذا دايم كنت اكرر لك كلامي.
امتنان ناظرت افنان: كنتي تعرفين؟
افنان هزت راسها بـ اي.
امتنان : كيف عرفتي؟
افنان: مو وقته اقول لك اذا صرتي احسن بعدين اقول لك، يلا قومي الغداء جاهز؟
امتنان: مو مشتهية روحي انتي اكلي.
افنان: متاكده ماتبين تاكلين شيء تراه.....
امتنان قاطعتها: افنان تكفين ما ابي شيء اطلعي وخليني لوحدي .
افنان حزنت على حال اختها: طيب اذا احتجتي شيء كلميني "وطلعت".
امتنان رجعت تبكي وحاسة انه قلبها يوجعها.
-
عند سراج و تركي بـمكتب الشركة.
سراج: انت ملاحظ انه تميم فيه شيء غريب بـ اخر فترة؟
تركي كان فاتح اللاب توب ويشيك على الايميلات: صح والله لاحظت هالشيء ياترى ايش فيه؟
سراج ميل فمه وهي يفكر: مادري، قبل كم يوم رحت ماكان موجود ولما جاء سالني انا مين؟
تركي ناظر سراج: كيف يسالك انت مين؟ مافهمت شيء ترا.
سراج: انا نفسي مو فاهم شيء.
تركي: عموماً ماتحس انه سعود وعصابته هاجدين ومالهم حس.
سراج: اكيد انه يخطط له لشيء بس ايش هو هالشيء مادري.
تركي : تبي نرسل احد يتجسس عليه ويجيب لنا اخباره؟
سراج: لا الحين مو فاضين له عندنا اكثر من شغلة خلينا نخلص منها وافضى له "وصار يبتسم بخبث".
تركي ناظر سراج وابتسم: ايش تفكر فيه؟
سراج: افكار كثيره وخطط جهنمية.
تركي: الله يستر منك.
سراج ضحك ورفع سماعة التليفون ونادى على فاتن.
فاتن دخلت وهي متوترة وكانت منزلة راسها للأرض: امرني استاذ سراج؟
سراج : الغي اجتماعي مع شركة مشعل ال......
فاتن رفعت راسها بصدمة وبعفوية: بس انا تعبت عشان اخذ منهم موعد على هالاجتماع؟
سراج عطاها نظرة: ايش رايك تجين تجلسين مكاني وتديرين هالشركة "وبصوت عالي" قلت لك الغي الأجتماع وانتهينا.
فاتن رجعت نزلت راسها بخوف: ان شاء الله تأمرني على شيء ثاني؟
سراج : تقدرين تروحين.
فاتن جات بتمشي بس وقفها صوت سراج وهو يقول: ايي صح قبل لا تروحين الليلة راح تشتغلين لوقت متاخر على الملفات القديمة بترتبيها بالخزانة.
فاتن ناظرة سراج بصدمة لانه هذا ماهو شغلة أبد.
سراج رفع حاجب من حواجبه بمعنى عندك اعتراض.
فاتن انقهرت وطلعت من المكتب بسرعة.
سراج ابتسم وانتبه لتركي اللي كان متابعهم بصمت ويناظر سراج: ايش فيك تناظرني كذا؟
تركي: ماتحس انك زودتها مع هالبنت المسكينة؟
سراج : بالعكس للحين ماسويت لها شيء.
تركي: الله يعين البنت هذي عليك باين انه براسك مصايب كثيرة تسويها فيها.
سراج ابتسم بخبث: والله لا اطلع لها روحها.
تركي ميل فمه ورجع يكمل شغلة وسراج كان يفكر بخطه يسويها بـ فاتن.
-
عند تميم.
كان بـشقته وجالس وقدامه كاميرا ومعدات التصوير كلها وكان يتكلم قدام الكاميرا.
دقايق بسيطة وانتهاء من التصوير وصار ينقل الفيديو على اللاب توب عشان يعدل عليه والخ.
بعد ماخلص قام ينشيل الاغراض ونزل الفيديو على اليوتيوب وراح لغرفته و وقف قدام طاولة عليها أدوية كثيرة اكل منها كم حبة واخذ ملابسة اللي على السرير وصار يلبسهم عشانه رايح لدورته اللي مسويها.
-
عند لينا.
كانت تكلم زيد.
المكالمة.
لينا: اممم حبيبي ايش رايك نطلع نتعشى مع بعض؟
زيد: لا مالي خلق يمكن احد يشوفنا مع بعض.
لينا: لا تخاف محد بيشوفنا تكفى خلينا نروح من زمان ماشفتك واشتقت لك.
زيد تخرفن: جد اشتقت لي؟
لينا بدلع: ايي
زيد وهو خاق: طيب خلينا نتقابل ونتعشى مع بعض.
لينا: طيب خلاص فيه مطعم فاتح جديده اسمه ....... تعال لهناك على الساعه 9.
زيد وهو يبتسم : اوكي.
لينا: يلا حبيبي بسكر الحين واشوفك بعدين.
زيد: طيب بس قبل ماتسكرين ، قوليها؟.
ينا بدلع: ايش اقول؟
زيد: انتي عارفة ايش بتقولين.
لينا بدلع اكثر: اممم احبك.
زيد تخرفن زياده: يسعدلي قلبك وانا احبك.
لينا بثقة: عارفة اصلا.
زيد: اموت على الواثق.
لينا استحت: يلا باي "وسكرت".
زيد ناظر شاشة جواله وهو يبتسم: بعد تستحي قسم انها ملاك.
-
مر الوقت وجات الساعه 8:30م.
طلعت امتنان من غرفتها وهي لابسه عبايتها وبالصدفة كانو افنان وميهاف جالسين بالصالة مع امهم و تولين.
الام نجوى: على وين يا امتنان؟
امتنان توترت: اءءءء بروح المكتبة ابي لي كم شغلة للجامعة وبأخذ لي شوية كتب.
الام نجوى: طيب خلي وحده من اخواتك تروح معاك.
امتنان: لالااا ما ابي اقدر اروح لوحدي.
الام نجوى ناظرت ميهاف: ميهاف قومي وروحي مع اختك.
ميهاف: ماااامممما مالي خلق اروح خلي افنان.
اقنان نطت: اي انا بروح
ومرت من جنب امتنان وصارت تهز لها بحواجبها وامتنان ماقدرت ترفض كلام امها وأستسلمت افنان راحت لغرفتها تركض بدلت على السريع واخذت عبايتها وطلعت وكانت امتنان تنتظرها وطلعو مع بعض مع السواق.
افنان التفت على امتنان: وين رايحين؟
امتنان قالت لها عن المكان اللي رايحين له.
افنان بصدمة: مو من جدك بتحرقين قلبك كذا.
امتنان: لازم اتأكد بعيوني للأن مو مصدقة كل هالكلام ابي اعرف مين هذي اللي اختارها وفضلها علي.
افنان صدت عن اختها وصارت تناظر الشوارع والسيارات.
بعد صمت طويل بينهم وكل وحده فيهم تفكيرها بمكان ثاني.
افنان: البنت اللي مع زيد هي لينا.
امتنان التفت على افنان: لينا مين؟
افنان: لينا بنت عمنا حمد.
امتنان انصدمت وبصوت عالي: اييييش.
افنان: للأسف هذي الحقيقة انا عرفت قبل كم شهر بالصدفة لما كنا طالعين لـمزرعة جدي شفتهم مع بعض ماحبيت اقول لك لكن بعدها حاولت وماكنتي تسمعيني.
امتنان لازألت مصدومة: مو مصدقة.
افنان: صدقي لان هذي الحقيقة ولازم تتقبلها عشان تكملي باقي حياتك.
سكتو اثنينهم وبعد دقايق وقف السواق السيارة قدام المطعم المطلوب ونزلو امتنان وافنان.....وقفت امتنان قدام باب المطعم ودقات قلبها تزيد وكانت خايفة افنان مسكت يد امتنان وشدت عليها....دخلو للمطعم وكانت الساعه 9:4م.....وصارو يدورو زيد و لينا بعيونهم.
كانت جلسات المطعم مفتوحة على بعض يعني تقدري تشوفي الناس اللي جالسين.
فجأة جات عيون امتنان على طاولة كانو جالسين فيها زيد و لينا وكانو ماسكين يدين بعض ويسولفون ويضحكون.
امتنان ضغطت على يد افنان بكل قوتها.....
قريتو البارت اكتبولي رايكم وتوقعاتكم 👏.
تابعوني على الانستقرام انزل فيه روايات وقصص من تأليفي وانزل هالروايه اول بأول @rxanaan


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 13-06-2016, 12:32 AM
rxanaan rxanaan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك\بقلمي


الــــــبــــارت 6.
-
-
-
امتنان ضغطت على يد افنان بكل قوتها وناظرتها افنان وهي مستغربة وشافت امتنان تناظر مكان ناظرت له افنان وشافت زيد و لينا.
امتنان نزلت دمعتها بحرقة.
افنان ماقدرت تتحمل انها تشوف اختها بالضعف وتتألم تركت يد امتنان وراحت لعند زيد ولينا.
زيد و لينا حسو بوجود شخص ولما التفتو شافو افنان و زيد كانت صدمة بالنسبة له لكن لينا العكس كانت مبتسمة.
افنان اخذت كاس الموية وكبته بوجه زيد وصارت تصارخ: اننننتتت انسان حقير الله ياخذك ان شاء الله ونرتاح منك والله لا اخليك تندم على اللي سويته بـ امتنان وتشوف والله لا تندم يا زيد ومايكون اسمي افنان "ومشت لعند امتنان".
زيد كان مصدوم والتفت وجات عينه بعين امتنان اللي كانت دموعها تنزل تلقائياً.
افنان مسكت يد امتنان وطلعو اثنينهم من المطعم وركبو سيارتهم ورجعو للبيت وطول الطريق كانت امتنان تبكي.
-
عند زيد و لينا.
زيد لازأل مصدوم وقام لحق امتنان و افنان لكنهم راحو لينا طلعت وراه وكانت بدأخلها فرحانة وترقص.
زيد بعصبية: كييييييف عرفت اننا هنا، هاااااه؟
لينا خافت من عصبيته وصراخه: ايش يعرفني انا، وكمان لا تصارخ فيني بالشارع.
زيد بصراخ: اذا ماكنتي تعرفين مييين يعرف يعني.
لينا بعصبية: ايييش تقصد بكلامك؟
زيد سكت وصار يمشي رايح جاي وهو معصب.
لينا: رجعتي للبيت.
زيد بصراخ: ماااني مرجعك دبري نفسك "ومشى وتركها".
لينا صارت تناظره بصدمة وقهر رجعت دخلت للمطعم ودقت على سواقها وكانت متفشلة من الناس اللي يناظرونها بالمطعم ويتهامسون لينا باللحظة هذي تمنت الأرض تنشق وتبلعها.
بعد ساعة تقريباً جاها السواق وطلعت ورجعت للبيت وهي منقهرة من حركة زيد.
-
بعد مرور 5 أيام تقريباً.
امتنان كانت طول هالفترة روح بدون جسد كانت طول وقتها بالغرفة تبكي وتنام وعلى نفس الحال وكانت تروح للجامعة وترجع للبيت وتسكر على نفسها بغرفتها ولا تطلع.
زيد كان طول هالفترة يحاول يكلم امتنان لكن كان مقفلة جهازها ولا قدر يوصلها.
افنان كان مكسور خاطرها على اختها وبنفس الوقت كانت تجهز للخطط حقتها.
سراج كان على نفس حاله ولازأل يتعب فاتن بطلباته المزعجة.
تميم كان مختفي ومالو حس أبد.
لينا كانت تحاول تراضي زيد لكنه كان يصدها.
-
الساعة 12:30 بالليل.
بـ بيت اهل امتنان و افنان كان البيت كله هادئ مافي الا اصوات بالمطبخ.
بالمطبخ.
كانو ميهاف وامتنان قالبين المطبخ فوق تحت وكل هذا بس كانو يجهزون اشياء سهرتهم عشان يغيرون مود امتنان شالو كل شيء ودوه لغرفة افنان لانها كبيره مره.
ميهاف: انا بجهز الجلسة وانتي روحي جيبي امتنان.
افنان: طيب "وطلعت راحة لغرفة امتنان ودخلت الغرفة بعد مادقت الباب كانت امتنان جالسة على سريرها وضامة رجولها ودافنه وجها بينهم".
افنان قربت منها: امتنان.
امتنان رفعت راسها وهي تبتسم وكان حالها متحسن: هلا.
افنان: انتي بخير؟
امتنان تنهدت: احاول اكون بخير و قوية لانه كلامك كان صح زيد أبد مايستحقني.
افنان ابتسمت: اوووه اشوف تغيرتي وصرتي تسمعين كلامي.
امتنان ضحكت على الخفيف.
افنان: يلا قومي.
امتنان بأستغراب: على وين؟
افنان مسكت يد امتنان وسحبتها: امشي وتشوفين "قامت امتنان وراحو على غرفة افنان ودخلو وشافت امتنان الجلسة والاكل اللي مجهزينة".
امتنان ابتسمت بفرح.
ميهاف: يلااا تعالو الفلم بيدأ .
تجمعو كلهم جنب بعض والاكل والفلم مشغلينة بالبروجكتر ومطفين الأنوار كلها جلسو يتابعون الفلم اللي كان رعب ومستمتعين جداً وبعد ماخلصو الفلم شغلو لهم اغاني وصارو يرقصون ويستهبلون والفرحة باينة على ملامحهم.
كل وحده من التعب رمت نفسها على سرير افنان.
امتنان كانت الأبتسامة شاقة وجهها: ميهاف، افنان جد شكراً لكم.
افنان عدلت جلستها: عيب عليك تشكرينا بالاخير احنا اخوات وكلنا لازم نساند بعضنا.
ميهاف عدلت جلستها بعد: اول مره اوافقك بكلامك يا افنان.
امتنان ابتسمت: الله يخلينا لبعض ولا يحرمنا من بعضنا.
ميهاف و افنان: امييين يارب.
افنان: احمم احمم انا و ميهاف قررنا نعطيك بعض النصائح اللي راح تفيدك عشان تتعدين هالمرحلة.
امتنان انفجرت ضحك لدرجة عيونها دمعت: نصائح؟ منكم انتو؟ كمان اي مرحلة تتكلمون عنها.
ميهاف: طايحين من عينك يعني.....ترا انا اعرف كل شيء من زمان يعني لا تحاولي تسوين نفسك مو فاهمة شيء.
امتنان : يعني انا الوحيدة اللي طلعت غبية وما اعرف بهالشيء.
ميهاف ميلت فمها: للأسف يعني.
افنان: خلونا من هالموضوع كله اول نصيحة هي ( احذفي زيد وبلكيه من كل حساباتك احذفي كل ذكرة موجوده له بجوالك).
امتنان بدت تسمع نصائحهم بكل حماس.
ميهاف: ثاني نصيحة هي ( احرقي او ارمي كل الهدايا اللي جابها لك).
افنان: ثالث نصحية هي ( اشغلي وقت بشيء جديد وحاولي قد ماتقدري انك ماتفكري فيه).
ميهاف: رابع نصحية هي ( كل ماتتذكرينه تذكري هو ايش سوا فيك ومتاكدة انك بتكرهينه).
افنان: خامس نصحية وهي الاخيرة ( خليك قوية ولا تضعفين وغيري كل شيء بحياتك يعني من اليوم أبدي حياة جديدة وانسي الماضي).
امتنان ناظرتهم بدهشة: والله ويجي منكم.
ميهاف غمزت لها: نعجبك.
افنان ناظرت ساعتها وشافت الوقت متاخر: يممممه تاخر الوقت لازم انام عشان اروح مصحصحة للجامعة يلااا كل وحده على غرفتها.
ميهاف وامتنان قامو وراحو على غرفهم وكل وحده فيهم كانت مبسوطة لانه هذي كانت اول ليلة يقضونها بفرح.
بغرفة امتنان.
فتحت جهازها وبدت تسوي كلام ميهاف و افنان وبلكت كل حسابات زيد وقررت انها تغير برضو حساباتها و الشريحة عشان لا يوصل لها من حسابات ثانية و ارقام ثانية.
-
اليوم الثاني.
عند تميم.
قام وجهز نفسه وراح للشركة عند سراج.
تميم دخل مكتب سراج ومعاه قهوتين من ستاربكس: سلامم.
سراج رفع راسه وشاف تميم واستغرب: وعليكم السلام.
تميم مد القهوة لسراج وجلس: كيفك وكيف الشغل؟
سراج اخذ القهوة وشربها: شكراً على القهوة، كل شيء تمام الحمدلله.
تميم: ايش الجديد؟
سراج: عندنا عملية تسليم مخدرات يوم الجمعة.
تميم: يعني تقريباً باقي خمس أيام.
سراج: ايوا.
تميم: كويس مين بيسلم البضاعة ويستلم الفلوس؟
سراج: افنان.
تميم: هالبنت لازم اتعرف عليها لانها بجد ادهشتني قد ايش هي بنت قوية.
سراج: مغرورة واستفزازية جداً وماهي متربية أبد.
تميم ضحك عليه: كانها رافعة لك ضغطك.
سراج ناظر تميم وسكت.
-
عند امتنان.
صحيت من النوم وكانت جداً مبسوطة عكس باقي الأيام.
بدلت ملابسها وطلعت تفطر لانه كان وقت الفطور.
كانو الكل موجودين على طاولة الطعام.
امتنان باست راس ابوها و امها وجلست وهي مبتسمة: صباح الخير جميعاً.
الكل: صباح النور.
افنان ناظرت امتنان وابتسمت انه تغير حال توأمها للأفضل.
امتنان: باابا.
الاب عبدالله: امري يا امتنان ايش عندك؟
امتنان: ابي رقم جديد بغير رقمي.
ريان : لييه ورقمك ايش فيه؟
امتنان بدون نفس: صايرة تجيني أزعاجات عليه من ارقام غريبة وانا رميت الشريحة.
الاب عبدالله: خلاص ان شاء الله بجيب لك غيرها.
امتنان بأبتسامة: شكراً بابا.
افنان: واننننا ابي جوال جديد؟
الاب عبدالله قام: بالعافية عليكم، يلا يا ريان خلينا نروح لشركة "راحو ريان و الاب عبدالله".
افنان بصوت شبة عالي: ليييه كذا يا بابا جرحت لي قلبي.
ميهاف: قلبك انجرح ؟ حطي له لاصقة "وصارت تضحك".
امتنان وافنان بنفس الوقت: هاهاهاها يا سامجة.
ميهاف: انتو نفسيات ولا هي تضحك.
افنان: اي من كثر ماتضحك جاني تشنج من الضحك 😊.
الام نجوى بنرفزة : خلاص اسكتو صدعتو لي راسي من صباح الله خير.
" سكتو ثلاثتهم وكملو اكلهم وكل وحده راحت على جامعتها ومدرستها".
-
مرت الأيام وجاء يوم الجمعة .
-
المغرب الساعه 7:20م.
عند افنان.
كانت جالسة وقدامها سراج وتركي.
تركي: انتي جاهزة؟ اليوم هو يوم العملية.
افنان ببرود: كلعادة جاهزة ومرتاحة ماهو شيء جديد علي متعودة يعني.
تركي: وهذا المطلوب انك تكوني مرتاحة.
سراج طلع ظرف مليان فلوس ورماه على افنان.
افنان عظته نظرة: شكلك ماتعلمت الأدب والذوق.
سراج وهو يمثل الغباء: للأسف ماتعلمته ايش رايك تعلميني ايش هو الأدب والذوق؟
افنان ابتسمت عشان تستفز سراج: ماعليه اعلمك ايش وراي يعني.
سراج تنرفز وجاء برد عليها بس تدخل بينهم تركي: هذي فلوسك يا افنان وهي كاملة الساعة 2 بالليل راح نرسل لك شخص ياخد من بيتك عطينا عنوان بيتك عشان نرسله لك.
افنان توترت: لااا مايحتاج انت قول لي فين المكان وانا اجي؟
تركي استغرب: طيب.
افنان قامت واخذت فلوسها وجات بتمشي بس ألتفتت على سراج: لو تخلي عنك الغرور والتكبر هذا كان انت الحين انسان رائع "وغمزت له ومشت".
سراج كان يناظرها بصدمة لين اختفت عن عيونه.
تركي قام يتسحب وطلع عشان سراج لا يفرغ كل عصبيته عليه.
وبهاللحظه دخلت فاتن على سراج وهي تبكي: استااذ سراج.
سراج انتبه عليها وناظرها: نععمم.
فاتن ودموعها تنزل: ابي أستاذن منك ابوي حالته صارت سيئة ونقلوه للمستشفى ولازم اروح تكفى خليني اروح واشوفه.
سراج انكسر خاطره عليها: طيبب روحي.
فاتن شكرته وجات بتمشي بس وقفها صوت سراج: عندك احد يوصلك؟
فاتن ألتفتت عليه: بروح مع تاكسي.
سراج قام واخذ مفتاح سيارته وجواله ومر جنبها: الحقيني.
فاتن ماكان عندها وقت تفكر كل تفكيرها كان انها تشوف ابوها راحت ورا سراج و ركبت معاه بسيارته.
سراج بهدوء: اي مستشفى؟
فاتن بصوت خفيف: مستشفى ........
سراج توجهه للمستشفى وطول الوقت كانو اثنينهم ساكتين وصلو للمستشفى ونزلت فاتن وركضت لداخل المستشفى ركن سراج سيارته ونزل بكل هيبته من السيارة وهو رافع خشمه بكل غرور دخل للمستشفى ويناظر الناس بنظرات كانهم مو عاجبينه صار يدور على فاتن.
-
عند تميم.
كان جالس يقرأ تعليقات الناس على مقطعه اللي نزله باليوتيوب.
كانت الأبتسامة شاقة وجهه من الفرحة.
فجأة رن جواله وكان المتصل رقم مجهول.
رد تميم.
المكالمة.
ظل تميم ساكت والطرف الثاني نفس الشيء.
بعد ثواني.
: قول لصديقك ينتبه بينكم شخص خاين "وتسكر الخط".
تميم ظل مصدوم وبصوت خفيف: هذا ايش قاعد يقول.....الحمدلله والشكر شخص مجنون اكيد.
ما اهتم تميم لكلام هالشخص ورجع يقرأ التعليقات وكانت كل ثانية تزيد والمشاهدات نفس الشيء.
-
عند امتنان.
كانت جالسة بغرفتها ترمي كل هدية جاتها من زيد بعد ماخلصت عطتهم للخدامة ترميهم.
امتنان اخذت شهيق و زفير وبنفسها: افف احس اني ارتحت فعلاً.
مسكت جوالها ودخلت على قروب صديقاتها ولقتهم يسولفون وصارت تقرأ سوالفهم وماكنت فاهمة شيء وصارت تكتب لهم.
المحادثة.
امتنان: هيييه عن مين تتكلمون.
ريمان: بدأ عرق اللقافة يشتغل عندك.
ميار: هذا واحد نزل له مقطع بـ اليوتيوب واخذ مشاهدات عالية جداً
امتنان: طيب واذا اخذ مشاهدات عالية اكيد انه من الناس السخيفين 😐.
رنا: وانتي بس تحكمين على الناس بدون ماتعرفيهم.
امتنان: اوووف طيب فهموني على ايش اخذ المشاهدات هذي كلها.
الهنوف رسلت رابط الفيديو: شوفيه انتي واحكمي عليه.
امتنان ضغطت على الرابط وفتح لها المقطع وصارت تتابعها بكل حماس وفضول.
هو شاب يصور نفسه وهو مخفي وجهه ويتكلم عن اكثر من موضوع بطريقة حلوة ومفيدة وبأخر مطقع نزله تكلم عن شيء صدم الكل.
امتنان صارت تشوف مقطع ورا مقطع وسحبت على البنات اللي كانو منتظرينها ترد عليهم كانت مواضيعه تجذبها وماحست بالوقت وهي تتابع مقاطعة ومنها مقاطع ضحكت فيها واللي حزنت فيها واللي أستفادة منها.
-
عند افنان.
كانت تجهز شنطتها دق عليها عبدالعزيز وردت.
المكالمة.
عبدالعزير: هاه جاهزة؟
افنان: خايفة.
عبدالعزيز: مانبي خوف، خليك جاهزة على الساعة 1 بجي اخذك اهلك بيكونو موجودين؟
افنان: لا كلهم طالعين بس فيه اختي.
عبدالعزيز: حاولي انك تطلعي بدون ماتحس عليك.
افنان: تمام "سكر الخط عبدالعزيز وكملت افنان تجهيز نفسها واخذت اشياءها المهمة والباقي تركتهم".
ظلت تنتظر الوقت يمر وكانت متوترة فجأة وصلتها رسالة من سعود بأنه رسلها باقي فلوسها وهو ينتظرها ابتسمت ورسلت رسالة لعبدالعزيز.
-
عند سراج.
بالمستشفى.
بعد ماتعب وهو يدور على فاتن قرر يدق عليها على جوالها حط الجوال على أذنه وكان يرن.....وفجأة.......صار يسمع اصوات صراخ واصوات صياح وصار يتبع مصدر الصوت وشاف فاتن جالسة بالأرض وتبكي بشكل هستيري وحولها ممرضات وبنت بعد كانت تبكي.
ظل سراج واقف بمكانه ولا قرب منها.
فاتن كانت تبكي وتتردد بصوت مسموع: لييييه رحت وخليتنا لوحدنا بهالدنيا لييييه.
شالوها الممرضات دخلوه بغرفة وعطوها مهدئ خلوها تنام وترتاح.
سراج قرب من البنت اللي كانت تبكي: انتي اخت فاتن؟
البنت هزت براسها بـمعنى اي.
سراج ابتسم بحزن وطلع برا المستشفى يكلم تركي.
المكالمة.
سراج: تركي اسمعني عدل الليلة ما راح اكون معاكم خلي افنان تاخذ البضاعه وتسلمها هي.........
قريتو البارت اكبتولي رايكم وتوقعاتكم؟
تابعوني على حسابي بالانستقرام انزل فيه رواياتي وقصصي كلها @rxanaan


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 15-06-2016, 11:07 PM
rxanaan rxanaan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك\بقلمي


الـــــــبـــــارت 7
-
-
-
سراج: تركي اسمعني عدل الليلة ما راح اكون معاكم خلي افنان تاخذ البضاعه وتسلمها هي.
تركي: لوحدها؟ ولييه ماراح تكون موجود؟
سراج: خلي اثنين من رجالنا يروحون معاها، ومايخصك "وسكر الخط بوجهه".
ظل جالس برا المستشفى وبعد مدة من الوقت دخل داخل وجلس قدام الغرفة اللي فيها فاتن وكانت اختها مو موجودة.
-
مر الوقت وصارت الساعة 1:30ص.
طلعت افنان من غرفتها وهي تتسحب ومرت من جنب غرفة امتنان وللحظة فكرت انها تودع اختها وتركت اغراضها عند الباب تحت ورجعت لـغرفة امتنان دخلت ولقت امتنان جالسة على الايباد وماهي حاسة باللي حولها.
افنان قربت منها: امتنان انتي صاحية؟
امتنان رفعت راسها: لا نايمة واكلمك من الحلم ايش رايك يعني.
افنان ضحكت وجلست جنبها: اءءء ايش تسوين.
امتنان تركت ايبادها: أبد ولا شيء.
افنان مسكت يد امتنان وشدت عليها: امتنان اسمعيني كويس، ابيك دايم تكوني بخير وقوية ومبتسمة وما ابيك بيوم تضعفين وحبي لك انسان يستحقك بجد ولا تسمحين لأحد يعلب عليك او يخدعك طيب؟
امتنان استغربت وبنفس الوقت خافت: ايش صاير؟
افنان: مو صاير شيء بس سوي اللي قلت لك عليه وعادي اضمك شوي ؟
امتنان فتحت يدينها وهي تبتسم: تعالي يا توأمي الجميلة.
افنان ضمت امتنان بكل قوتها وشدت عليها والدمعة بطرف عيونها وبعد ثواني بعدت عنها.
امتنان ابتسمت: صايرة عاطفية بزيادة اليوم ايش صاير؟
افنان وقفت وهي تحاول تمسك نفسها وماتبكي: ايي تابعت لي فلم وشكلي تأثرت منه ارجعي سوي اللي كنتي مشغولة فيه بروح انام راسي مصدم.
امتنان: تصحبين على خير واحلام سعيدة.
افنان وهي طالعه : وانتي من اهله، احبك .
امتنان ضحكت: وانا بعد "وبصوت خفيف" ليتك تتابعين افلام دايم وتتأثرين كذا.
طلعت افنان من الغرفة وسكرت الباب وراها ونزلت دموعها بحرقة حست روحها جالسة تطلع ، كان صعب عليها تفارق توأمها وتبعد عنها.....اخذت عبايتها اللي تركتها على الكنب ونزلت بسرعة ، دقت على عبدالعزيز اللي كان ينتظرها برا طلعت من البيت وهي شايلة اغراضها نزل عبدالعزيز من سيارته واخذ الاغراض منها طلعت افنان للسيارة وعبدالعزيز بعد وحرك بسرعة.
كل هذا صار تحت عيون شخص كان يرأقبهم ومصدوم.
-
عند زيد.
كان طالع من الأستراحة حقت الشباب وراجع للبيت وفجأة قطع طريقة سيارة جمس لونها اسود ونزلو منها 3 رجال معضلين.
زيد بصوت كله خوف: ايش جالس يصير.
فجأة جاهه واحد من الرجال الثلاثة ونزله غصب من السيارة وصارو يضربونه بدون اي رحمة.
زيد كان يتألم مع كل ضربه تجيه منهم.
بعد ماضربوه وصار زيد شبه فاقد وعيه تركوه وقرب واحد منهم ومسك زيد من شعره ورفع راسه وهمس بـ أذنه: هذا درس بسيط من افنان وتقول لك اذا قربت من امتنان خلي حبايبك يدعون لك بالرحمة "وتركه بكل قوته وقام وركبو سيارتهم وحركو بسرعة".
كان زيد حاس انه جسمه متكسر وصار يكح وفمه وأنفه ينزفون دم وظل على حاله نايم على الأرض.
-
افنان و عبدالعزيز.
( اعرفكم على عبدالعزيز، عمره 28 سنة دارس طب جراحة قلب لكنه انفصل من شغلة بسبب انه صار يتأجر بالاعضاء مثل القلب والكلى والكبد ويبيعها وبيوم انكشف وهرب وصار مايقدر يشتغل بـ اي مكان او يطلع كـ هويته الحقيقة وعايش بهوية مزوره، شخصيته: مزاجي،عصبي جداً واحيانا مايقدر يتحكم بـ اعصابة،اذا حقد على شخص الله يعين هالشخص على اللي راح يسويه فيه).
وصلت لأفنان رسالة من تركي يقول لها على المكان اللي لازم تروح له وانه بيكونو بـ أنتظارها اثنين من رجالهم ومعاهم البضاعة.
افنان قالت لعبدالعزيز المكتوب بالرسالة: رجالك بيكونو موجودين صح؟
عبدالعزيز: اي موجودين بالمكان كله يعني لا تخافين اذا صار شيء بيساعدونك ويطلعونك.
افنان بتوتر وخوف: احس كل شيء طار من مخي بسبب الخوف خلينا نرأجع الخطة من جديد.
عبدالعزيز وقف السيارة على جنب والتفت عليها: افنان ياقلبي اهدي ولا تخربين الخطة.
افنان اخذت شهيق و زفير: طيب.
عبدالعزيز بدأ يشرح لها الخطة ببساطة: بتروحين تأخدين البضاعة من الرجال وراح يروحون معاك اكيد لمكان تسليم البضاعة ولما توصلون هناك بيجونكم الناس اللي بتسلمين لهم البضاعة راح تتقدمين انتي وراح يتقدم شخص من عندهم معاه شنطة الفلوس راح تسلمينه شنطة البضاعة وهو بيسلم شنطة الفلوس وهنا بنفس اللحظة هذي انا راح اقول لك من السماعه هذي انه راح يتدخلون رجالي وبيصير أطلاق نار وانتي راح تأخدين شنطة البضاعة والفلوس وتهربين وتحاولي انه ماتنصابين او يمسك احد، وبعدها راح تهربين وراح اقابلك انا ومن هناك راح نروح على طول للمطار ونسافر وبتكون معانا فلوس سعود والبضاعة والفلوس الثانية.
افنان: كيف بنسافر؟ وعلى وين؟
عبدالعزيز: انا حليت كل شيء سويت جوازات سفر مزورة وكل شيء مزور وبنكون شخصين متزوجين جديد ورايحين على شهر العسل للندن ومن لندن بنروح على امريكا وعشان نسافر ونهرب وفيه اشخاص بالمطار بساعدونا عشان نهرب البضاعة والفلوس بدون محد يمسكنا.
افنان زادت دقات قلبها للحظة حست بخوف رغم شجاعتها وقوتها الا انها حست بضعف وخوف فضيعين.
عبدالعزيز حرك السيارة وراح للمكان اللي بتقابل افنان الشخصين من العصابة عشان تروح معاهم للمكان المطلوب نزلها على بعد مسافة نزلت افنان وراحت ركبت معاهم بسيارتهم بعد ماعرفتهم.
ظلو ماشين بالسيارة حوالي ساعة وصلو لمنطقة مهجورة وكلها مصانع نزلو من السيارة وكان بخلفهم عبدالعزيز.
نزلت افنان والرجال الاثنين نزلو وراها و وقفو قدام السيارة و كان بـ انتظارهم سيارتين على بعد مسافة منهم ونزل منها رجال وشخص معاه شنطة عرفت افنان انه هذا هو الشخص اللي معاه الفلوس تقدمت له.
افنان بصوت عالي: معاك الفلوس؟
: ايي والبضاعة معاك؟
افنان هزت راسها بـ اي وقربت وهو قرب منها افنان مدت له شنطة البضاعة وهو نفس الشيء.
فجأة افنان سمعت من السماعة اللي بأذنها: استعدي بيصير أطلاق النار......وكلها ثواني وفعلاً بدأ اطلاق النار والشخص اللي كان بيسلم الفلوس لأفنان الفلوس من الخوف ترك شنطة الفلوس وهرب وافنان استغلت هالفرصة واخذت الشنطة وركضت بـ أسرع ماعندها ولا التفت لوراها.
عند العصابتين كلهم انصابو بحكم انهم ماكانو عارفين من وين جايهم هالهجوم ولا قدرو يهربون لانه فجأة صار اطلاق النار.
افنان بعد ماركضت مسافة وقفت والتفت وراها وماكان فيه احد صارت تتنفس بشكل سريع وطلعت جوالها دقت على عبدالعزيز......
اكتبولي رايكم وتوقعاتكم 💛.
تابعوني على حسابي بالانستقرام البارتات تنزل فيه قبل المنتدى @rxanaan


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 28-06-2016, 05:11 AM
rxanaan rxanaan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك\بقلمي


الــــــبـــــارت 8.
-
-
-
افنان بعد ماركضت لمسافة بعيدة شوي وقفت والتفت وراها وماكان فيه احد لحقها، صارت تتنفس بكل تعب وطلعت جوالها دقت على عبدالعزيز.
المكالمة.
افنان بخوف: وييينك انت انا بالمكان اللي اتفقنا عليه.
عبدالعزيز ببرود عكس خوف افنان: جايك الحين.
افنان سكرت الخط وظلت واقفه بمكانها من الخوف......وفجأة حست بشخص حط مسدس على ظهرها.
: مو احنا اللي ينلعب علينا.
افنان التفت بسرعه وانصدمت وهي وتشوف تركي قدامها
تركي ابتسم على جنب: عارف انك منصدمة من وجودي هنا وكيف عرفت بخطتك صح؟
افنان ماقدرت تتكلم من الصدمة.
تركي ابتسم على جنب: خليني اقول لك كيف عرفت كنت عارف انه وراك شيء ومادري ليه شكيت فيك كذا وقررت انه اعرف اذا انتي تخفين شيء وصرت أراقبك وتأكدت اكثر انه وراك شيء لما قابلتي سعود قبل شهر من الان كنت اتابع كل خطواتك وين تروحين ومين تكلمين وكل شيء وجاني قبل كم يوم اتصال من شخص مجهول وقال لي انه بينا خاين، اكيد يقصدك انتي صح؟ يا ترى ايش بيسوي فيك سراج اذا عرف انك كنتي بتخونيه وتهربين بالمخدرات والفلوس يعني ضربتي عصفورين بحجر واحد؟ وايش بيسوي بعد انك متفقة مع سعود عدوه؟ اكييد وبدون اي تفكير راح يقتلك ويرمي جثتك للكلاب.
افنان جات بتتكلم بس ماحست الا بشخص اطلق النار على تركي برجله وصار تركي يتألم وطاح بـالأرض.
قرب هالشخص من تركي وهو يأشر له بالسدس واخذ مسدس تركي ورماه بعيد وقرب من افنان وكان هالشخص لابس قناع بوجهه ومسك يدها واخذ وحده من الشنط عنها.
افنان صارت تصارخ وتحاول تبعد يده عنها
هالشخص قرب منها وبصوت حاد: هييييه افنان هذا انا.
افنان هجدت بعد ما عرفت صوته ركض هالشخص وركضت معاه افنان.
تركي وهو يصارخ ويتألم: والله لا اخليكم تندمون.
صارو يركضون افنان وهالشخص وبعد مسافة بسيطة وصلو للسيارة فصخ هالشخص قناعه ورماه وحط الشنطتين بالمعقد الخلفي من السيارة وركب قدام وركبت افنان اللي كانت ترجف ومو مستوعبة اللي صار.
التفت عليها: انتي بخير؟ صار لك شيء؟
افنان هزت راسها بـ لا: عبدالعزيز انت ليه تاخرت كان ممكن انه ذاك المجنون انه يقتلني.
عبدالعزيز بدأ يسوق السياره متوجهه للمطار: ماصار شيء قدرت الحق عليك.
افنان: ليييه ماقتلته الحين ممكن انه يكشفنا.
عبدالعزيز: لييه اقتلته توها اللعبة بتصير ممتعة.
افنان ناظرته وبقهر: انت شخص مريض.
عبدالعزيز ضحك عليها: توك تدرين.
افنان سكتت عنه وهي منقهره من تصرفاته الغريبة.
-
عند سراج
بالمستشفى وتحديداً بغرفة فاتن كان واقف بعيد عنها ويناظرها بنظرات غريبة وظل لوقت طويل على هالحال.
فجأة فاتن بدت تصحى وفتحت عيونها: اءءءء.
سراج ارتبك وقرب منها: فاتن انتي سامعتني؟
فاتن هزت راسها بـ معنى اي .
سراج تنهد: الحمدلله حاسه بشيء يوجعك؟
فاتن بصوت كله تعب: لا بس حاسه بصداع.....هو ايش صار.....بدت تتذكر اللي صار ونزلت دموعها.
سراج : هذا حال الدنيا لا تبكين وتعذبينه ادعي له بالرحمه هو محتاج دعاءك......وجاء بيكمل كلامه بس قطع عليه رنين جواله
سراج رد على جواله وكلها ثواني وأنقلبت ملامحه لعصبيه.
قفل الخط وهو يقول: خلاص الحين جاي.
وجاء بيطلع بس وقف وبدون مايلتفت على فاتن: سويت لك خروج تقدري تطلعين وبرسلك السوق يوصلك للبيت ولا تداومين لين تحسين نفسك افضل.......والله يرحم ابوك وعظم الله أجرك "وطلع قبل لا ترد عليه فاتن".
عدلت جلستها بعد ماطلع سراج ومسحت دموعها وصارت تدور على جوالها وكانها مستعجلهه حصلت جوالها واخذت وصارت تتصل على شخص....
-
بعد ساعة تقريباً.
بالمكان اللي كانو راح يتقابلون فيه العصابتين صار مليان سيارات شرطة و الأسعاف.
بمكان قريب منهم كان تركي متخبي جنب مصنع مهجور وكان يتألم ويعرق بسبب اصابته اللي برجله فجأة بدأ يسمع صوت ينادي بأسمه.
تركي بصوت شبه عالي: سراج اننا هنا.
سراج جاهه يركض وبما انه يعرف هالمنطقة عدل قدر يلقى تركي بسهولة بعد ما اتصل عليه وطلب منه يجي له بسرعه بدأ سراج يساعد تركي انه يقوم عشان يروحو من هالمكان قبل لا الشرطه تجيهم وتمسكهم ساعده انه يمشي لين السياره وجلسه بالمعقد الخلفي وخلاه يتمدد عشان يرتاح ركب سراج السياره وحرك بسرعة لمقر العصابة.
طلع سراج جواله وكلم دكتورهم الخاص وطلب منه يجي للمقر عشان اصابة تركي.
تركي من زود الألم ماقدر ينطق بحرف واحد وفقد وعيه فجأة......
-
عند سعود.
كان جالس بمكتبه ويسمع موسيقى هادئه وباين علامات الفرح على وجهه فجأة دخل عليه واحد من رجاله.
: طال عمرك صار شيء مهم جداً ولازم تعرفه؟
سعود التفت عليه: لا تخرب لي مزاجي انا اليوم جداً مبسوط واخيرا قدرت اكسر راس سراج.
: هالشيء اللي بقوله يخص سراج......وسكت.
سعود التفت عليه بأستغراب وقلق: ايش فيه تكلم؟
: افنان هربت بالبضاعة والفلوس
سعود بصدمة: اييييييش كييييف قدرت تهرب.
: وهم يسلمون البضاعة صار اطلاق نار من مجهولين وهي استغلت الفرصة وهربت بالفلوس والبضاعة والحين مالها اي أثر.
سعود بعصبية وصراخ: الححححييييين تجبونها لي من تحت الأرض فااااااههههههم.
بخوف: ان شاء الله طال عمرك "طلع هالشخص وظل سعود واقف مصدوم ومو مصدق انه بنت قدرت تلعب عليه وتأخذ منه مليونين ريال وتهرب".
-
عند عبدالعزيز و افنان.
وصلو للمطار ونزل عبدالعزيز الشنط وافنان اخذت شنطة البضاعة والفلوس ومشو مع بعض وكل واحد فيهم دقات قلبه تزيد لان اذا انكشفو راح يروحون فيها طلب عبدالعزيز من افنان تنتظره وهو بيروح يكلم اللي يعرفهم.
وافقت افنان وجلست تنتظره طلعت جوالها وشافت اكثر من 50 مكالمة و رسالة من امتنان.
بدت تفتح الرسائل وكان مكتوب فيها ( انتي وين رحتي بهالوقت ومين هالشخص اللي طلعتي معاه، افنان ارجعي بسرعه قبل لا ابوي و ريان يجون ويصارخون لانك مو فيه بسرررعة ارجعي، ردي على مكالماتي).
(افنان للحظة حست انها حزينة لانها ماراح تشوف اختها بعد كذا صورت نفسها فيديو وهي تقول: امتنان حبيبتي سامحيني على كل شي وسامحيني على اللي راح اسويه، اهتمي بنفسك عدل ومثل ما وصيتك قبل اهتمي بـ امي وابوي و ريان و تولين والنفسية حقتنا "ضحكت هنا" ادري اللي سويته غلط وغلط كبير لكن فيه اشياء تجبرني اني اسوي كذا تعرفين اني انسانه طموحة جداً وافكر بأشياء كثيره وطموحاتي ماتساعدني اني احققها هنا ماراح أبرر اكثر لانك عارفة ما احب أبرر، انا رايحة ومادري على وين ماراح ارجع أبد، يمكن يوم من الأيام تجمعنا الصدف ببعض، اهتمي بنفسك وابيك تعرفين دايم اني احبك وادعي لك) طفت افنان التسجيل وارسلته لأمتنان وسكرت جهازها كله وصارت عيونها تدمع.
كان عبدالعزيز واقف وراها وسمع كل شيء هي قالته حس بحزن بداخله لكن ما اهتم قرب منها وهو يقول: يلا خلينا نروح باقي على أقلاع الطيارة 20 دقيقة.
افنان مسحت دموعها والتفت عليه وهي تبتسم: طيب كلمت اللي تعرفهم؟
عبدالعزيز: اي يلا .
مشى ومشت وراه افنان حطو شنطهم بالمكان المخصص وبمساعدت الناس اللي يعرفهم عبدالعزيز مرو بسلام بدون محد يشك فيهم طلعو للطيارة وجلسو بمعاقدهم المحدده.
عبدالعزيز تنهد براحه: من هذي اللحظة بدت حياتنا الجديدة، انا محمد، وانتي خلود، انسي الماضي وفكري بحياتنا الجديدة والمستقبل.
افنان اكتفت انها تبتسم.
-
عند زيد.
قام بكل تعب وسند نفسه على سيارته ودق على صديقه فيصل وطلب منه يجيه بسرعه.
بعد مدة من الوقت جاء فيصل ونزل من سيارته وانصدم بشكل زيد اللي كان كله جروح ودم.
فيصل بخوف: زيد ايش فيك؟ مين اللي سوا فيك كذا؟
زيد: بعدين اقول لك الحين ساعدني ورجعني للبيت مو قادر اسوق.
فيصل: انت مجنون شايف شكلك كيف تبي تروح للبيت كذا وتجلط امك المسكينه خليني اخذك للمستشفى.
زيد: اي مستشفى فاتح هالساعة؟
فيصل ساعد زيد عشان يقوم: فيه طوارئ خليهم يعقمو لك جروحك افضل من انك تروح بهالشكل لبيتكم.
استسلم زيد لكلام فيصل واخذه للمستشفى وعقمو له جروحه والخ وبعدها طلعو من المستشفى بطريقهم لبيت زيد.
فيصل: ماراح تقول لي مين اللي سوا فيك كذا؟
زيد: راح تنصدم اذا قلت لك؟
فيصل عقد حواجبه: كيف يعني؟ قول مين!.
زيد وهو يفكر: افنان اخت امتنان.
فيصل التفت عليه وهو منصدم: عفواً بنت سوت فيك كذا؟
زيد: لاا " وقال له اللي صار بالتفصيل".
فيصل: وافنان هذي من وين لها هالرجال؟
زيد بتفكير: هذا اللي شاغل بالي كان باين عليهم انهم ناس حقين عصابات.
فيصل ميل فمه وظل ساكت وزيد كان يفكر وباله انه يعرف ايش سر افنان وايش علاقتها بهالرجال.
-
عند سراج بمقر العصابة.
كان واقف بوسط مكتبه ومعصب ومجمع اغلب رجاله .
سراج بعصبيه: ابيكم تتطلعون افنان هذي من تحت الأرض وين ماتكون تجيبونها لي ولا لي كلام ثاني معاكم فاهمييين.
الرجال بصوت واحد: فاهمين.
سراج بصراخ : انقلعو وجيبوها لي ولا احد فيكم يرجع الا وهي معاه ولا انا بتصرف معاكم.
"طلعو الرجال"
سراج صار يمشي رايح جاي بالمكتب وبكل عصبيه رمى الكرسي اللي قدامه بكل قوته وكانه يفرغ الغضب اللي بداخله فيه.
طلع من المكتب وراح لوحده من الغرف اللي كان فيها تركي والدكتور.
تقابل سراج مع الدكتور وهو طالع من الغرفة.
سراج: كيف تركي؟
الدكتور: بخير اصابته ماكانت خطيره جداً خرجت الرصاصة منه ولازم يرتاح لفترة ولا يتعب نفسه بالمشي وراح امر عليه بين فترة وفترة وخليه يأخد هالعلاجات كلها بوقتها، عليه العافية "ومشى الدكتور"
سراج ناظر ورقة الأدويه وتنهد دخل للغرفه وشاف تركي نايم قرر يطلع مايزعجه رجع لمكتبه وهو يفكر بـ اللي سوته افنان و كيف قدرت تخدعه كل هالفترة.
-
الساعة 4:20ص
عند امتنان.
غفت وهي تنتظر افنان ترجع او تتصل حتى ، فزت من نومها وهي تصارخ وخايفه وكانها شايفه كابوس.
امتنان بدت تتستوعب انه كان مجرد كابوس: بسم الله الرحمن الرحيم.
اخذت قارورة الموية اللي جنبها وشربتها وقامت توضت عشان تصلي بدت تصلي وتدعي وبعد ماخلصت صلاتها اخذت جوالها وفتحته ودخلت على الواتس وشافت انه افنان راسله لها فيديو جلست وشغلته وبدت تسمع كل كلمة تقولها افنان بالفيديو تجمعت الدموع بعيون امتنان وهي تسمع كلام اختها الأخير لها كلامها الوداعي.....خلص الفيديو وصارت امتنان تبكي ماكانت مصدقة فكرة انه افنان خلاص راحت من حياتها توأمها اللي من لما انخلقت على هالدنيا وهي معاها بكل شيء بحزنها بفرحها بكل شي كانت توقف معاها وكانو اثنينهم يساندون بعض.......حست قلبها يوجعها.......كانت افنان انانيه جداً.......
قريتو البارت اكتبولي رايكم وتوقعاتكم.
تابعوني على حسابي بالانستقرام انزل فيه قصص و روايات من تأليفي @rxanaan


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 03-07-2016, 12:24 AM
rxanaan rxanaan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سلاماً على قلبي فإني مت حباً بك\بقلمي


الـــــــبـــــــارت 9.
-
-
-
بعد يومين.
اهل امتنان عرفو بـ هروب افنان من البيت والكل كان يدور عليها بكل مكان بس بدون اي فائدة ولدرجة انهم بلغوا الشرطة.
عصابة سراج وعصابة سعود كانو برضو يبحثون عن افنان لكن مالقو لها اي أثر وكان الأرض انشقت وبلعتها.
-
عند اهل امتنان.
كانو امتنان و ميهاف والام نجوى جالسين بحزن والام تبكي بحرقة وقهر.
دخل الاب عبدالله و معاه ريان.
الام نجوى فزت: بشر يا عبدالله لقيتوها؟
الاب عبدالله كان وجهه مايبشر بالخير جلس وبصوت مخنوق: لقيناها وليتنا مالقيناها.
امتنان بخوف: ايييش صار؟ وينها افنان؟ تكلممم يبه وينها اختي؟
الاب عبدالله: ماعاد لك اخت اسمها افنان وهالكلام لكم كلكم ما ابي ينذكر اسمها بهالبيت مره ثانية "وقام وتركهم وهم مصدومين ومو فاهمين شي".
الام نجوى التفت على ريان: ريان يمه ايش فيه ابوك يقول كذا ايش صار؟
ريان بعصبيه: الاخت افنان المحترمة اللي متربية احسن تربية هربت مع واحد.....ابوي قدر يحصل تسجيلات المطار بمساعدة معارفه وطلع انها هربت مع واحد بـ أسماء مزوره.
كان هالخبر صدمة للكل والف سؤال يدور ببالهم ليش وكيف وايش السبب اللي يخلي افنان تهرب مع شخص غريب.
الام نجوى طاحت عليهم مغمى عليها.
فزو ثلاثتهم بخوف على امهم وصارو يحاولو يصحونها والحمدلله صحت وصارت تبكي وتلطم نفسها.
-
عند تميم.
وصل لمقر العصابة بعد ماعرف باللي صار.
دخل لمكتب سراج وشاف سراج جالس وعيونه صاير لونها احمر.
سراج ناظر تميم وابتسم بسخرية: اوووه شرفت حضرتك.
تميم: توني عرفت باللي صار ليه ماكلمتني؟
سراج: اذا كان الشغل يهمك كان عرفت من نفسك.
تميم: ايش صار بالضبط؟ تكلم تراني على اعصابي.
سراج تنهد وبدأ يقول لتميم اللي صار.
تميم: وكيف تركي؟
سراج: بخير، بس الحين مو مهم تركي المهم انه نحصل هالبنت.
تميم بتفكير: معقولة مالها عنوان عندكم؟ او اي شيء؟
سراج: بنت ال......... كذبت بكل شي حتى بمعلوماتها.
تميم: ايش راح نسوي؟
سراج: الرجال يدورون عليها بنشوف ايش بيصير.
-
الساعة 2:12م
بـ بيت اهل امتنان كان الكل جالس على طاولة الطعام لانه وقت الغداء.
الاب عبدالله بهدوء: كلكم بترجعون لنظام حياتكم اللي قبل ولا كانه تغير شيء فاهمين؟
الكل الا امتنان: ان شاء الله.
الاب عبدالله : يلا اتفضلوا كلو اكلكم.
بدؤ يأكلون ولا كان احد فيهم له نفس للأكل بس كانو يغصبو نفسهم.
بعد الغداء قامت امتنان اول وحده وراحت غرفتها كانت هي الوحيده اللي مو قادرة تتعود على فكرة انه ماعاد فيه افنان بعد كذا كان صعب عليها هالشيء.
اخذت جوالها ودقت على ميار.
المكالمة.
ميار ردت: يابنتي وينك انتي خوفتيني عليك لك يومين مختفيه؟
امتنان بصوت مخنوق: ميار انا متضايقة.
ميار بخوف: بسم الله من ايش؟ صاير شيء؟
امتنان: تعالي لي البيت ما اقدر اقول لك بالجوال.
ميار: ما اقدر اطلع لان ماسكه اختي الصغيره تعالي انتي عندي؟
امتنان: طيب ساعة واكون عندك "وسكرت الخط وبدت تجهز نفسها بعد ما طلبت من ابوها أذن انها تروح ووافق لها وراحت مع السواق لبيت ميار وقبل ماتروح لبيت ميار طلبت من السواق يأخذها لمحل حلويات نزلت وصارت تشتري اللي تبيه كانت امتنان من النوع اللي اذا تضايق ياكل كثير".
ركبت للسيارة وتوجهه السواق لبيت ميار.....وصلت بعد مدة من الوقت ونزلت وكانت ميار بـ أستقبالها عند الباب سلمت عليها وراحو لغرفة ميار.
امتنان مدت الاكياس لـميار: جبت لنا اشياء بسيطة ناكلها لان يمكن بقعد عندك لليل اذا مايزعجك؟
مبار ابتسمت: اكيد مايزعجني دقيقة بعطيه الخدامة تجهزهم لنا وتجيبهم "وراحت للمطبخ".
امتنان فصخت عبايتها وجلست رجعت ميار وسكرت باب الغرفة وجلست جنب امتنان: ايوا تكلمي ايش فيك من لما كلمتيني وانا حاسه انه فيك شي؟
امتنان تنهدت: مادري ايش اقول ومن فين أبدا.
ميار: أبدي من وين ماتبين بس تكلمي لا تحرقين اعصابي اكثر.
امتنان ابتسمت بحزن: زيد طلع يلعب علي ويخوني مع لينا.
ميار بصدمه: اييييش.....امتنان حبيبتي انتي متاكده من كلامك ولا.
امتنان قاطعتها: متاكده مية بالمئة "وقالت لها كل شيء صار عن زيد".
ميار بنرفزه: الله ياخدك ان شاء الله يا زيد جعلك......
قاطعتها امتنان: لا تدعين عليه.
ميار: من جدك انتي بعد كل شي سواه فيك ماتبيني ادعي عليه.
امتنان اكتفت انها تسكت.
"فجأة دخلت عليهم الخدامه ومعاها الاكلات اللي جابتهم امتنان وحطتهم قدامهم على الطاوله وطلعت".
امتنان صارت تاكل بشراسه وتفرغ كل اللي بداخلها بالاكل.
ميار ناظرت امتنان وحست انه فيه شيء ثاني غير موضوع زيد: فيه شيء ثاني بتقولينه؟
امتنان كانت تاكل وفجأة حست بغصة و تجمعت الدموع بطرف عيونها وهزت راسها بـ لا.
ميار ماصدقتها لكن ماحبت تضغط عليها وخلتها براحتها.
امتنان التفت عليها بعد دقايق: اسمعي كلمي البنات خلينا نطلع مكان نستانس او خلينا نتجمع عند وحده مننا ابي اغير جو.
ميار: فكرة حلوه بكلمهم "وصارت تكلم البنات واتفقو انهم يطلعون لمول بعد ساعتين وبعدها يروحون يتعشون مع بعض بـمطعم".
جهزو امتنان وميار نفسهم وراحو للمول قبل البنات يتمشون ويشترون لهم كم شيء.
بعد مدة من الوقت وصلو كل البنات وصارو يتمشون مع بعض ويستهبلون ويضحكون........جمعتهم فادة نفسية امتنان مره.
-
الساعة 10:30م.
بـمقر عصابة سراج.
كان جالس مع تركي وتميم بغرفة تركي.
كانو يسولفون ويلعبون بلاستيشن ومتحمسين.....وفجأة رن جوال سراج رد بدون مايشوف الرقم.
المكالمة.
سراج: الو.
: سيدي لقينا مكان افنان.
سراج وقف بكل حماس: جدد؟ وينها؟ وكيف لقيتوها؟
: لقينا عنوان بيتها قدرنا نعرفه عن طريق رقم جوالها كان مسجل بـ اسم ابوها وبعد بحثنا طلعنا عنوانهم.
سراج ابتسم بكل خبث: تمام شفتوها هي؟
: لا للأسف.
سراج: طيب خلوكم مرأقبين البيت واذا شفتوها عطوني خبر وانا اقول لكم ايش تسوون؟
: حاضر.
"سكر سراج الخط وهو مستانس".
تركي بكل تعب: ايش صار؟
تميم ناظر سراج : اشبك استانست كذا؟
سراج: رجالنا حصلو عنوان بيت افنان؟
تركي بصدمة: جد؟
سراج هز راسه بـ اي.
تميم: ايش راح تسوي؟
سراج ابتسم بخبث: ببالي خطه راح اخليها تندم على اليوم اللي فكرت فيه تخدعني فيه.
تركي: ايش هي هالخطه؟
سراج بدأ يشرح لهم خطته بكل خبث.....كانت خطته مخيفه جداً ومستحيل انسان عاقل يفكر فيها.
تميم بعد ماخلص سراج كلامه: ينخاف منك الله لا يحط احد بيدك.
سراج ابتسم بكل خبث.
تركي :تستاهل اكثر افنان واللي بتسويه قليل فيها.
سراج هز راسه: بتشوفون ايش بسوي فيها، مشكلتي معاها اكبر من انها سرقت الفلوس والمخدرات.
تميم: اجل ايش مشكلتك معاها؟
سراج: هي اعتبرتني واحد غبي ولعبت علي وانا الحين بعلمها درس مين هو الغبي اللي لعبت عليه وبطلع هالاشياء اللي اخذتها غصباً عنها.
تركي: متى بتدأ باللي قلت عليه؟
سراج: من بكرا.
تميم: يعني ورانا يوم طويل مليئ بالاحداث.
سراج: بالضبط.
تميم وقف: اجل انا بروح وبجي بكرا بدري، مع السلامه.
تركي و سراج: مع السلامه.
سراج وقف بعد ماراح تميم: وانا بروح لمكتبي اذا احتجت شيء كلمني؟
تركي هز راسه بـ طيب.
طلع سراج من غرفة تركي وراح لمكتبه و اول ماجلس على كرسيه رن جواله.
رد بدون مايشوف الاسم.
المكالمة.
: سيد سراج؟
سراج عقد حواجبه وهو يسمع صوت بنت: اي نعم؟
: انا فاتن.
سراج: امري يا فاتن صاير معاك شيء؟
فاتن: لاا بس حبيت اكلمك واشكرك على وقفتك معاي بالمستشفى.
سراج: ماسويت شيء تشكريني عليه اي شخص بمكاني كان راح يساعدك.
فاتن حست بحزن : ماراح أزعجك اكثر مع السلامة.
سراج قفل الخط بدون مايرد عليها وترك جواله على الطاوله وتنهد.
-
عند تميم.
وصل لبيته وبدل ملابسه وجلس قدام لابتوبه وبعد دقايق بسيطة جأهه أتصال.
تميم شاف الاسم وابتسم وهو يرد.
المكالمة.
تميم بمزح: مأذا حدث لك لكي تهاتفني في هذه الساعة المتاخرة؟
: لقد قلقت عليك هل أنت بخير؟ مأذا حدث معاك؟ أخبرني!
تميم ابتسم: ل شيء على مايرام لا تقلق.
: هل انت متأكد؟
تميم: نعم، كيف حالك أنت؟
: بخير، أعلم انك تحاول التهرب مني.
تميم اكتفى انه يبتسم.
: حسناً لا بأس سوف نتحدث لأحقاً أعتني بنفسك جيداً.
تميم: حسناً وانت أيضاً، إلى اللقاء.
: إلى اللقاء.
قفل تميم الخط وضحك على الخفيف ورجع يكمل شغلة على اللاب توب.
-
الساعه 9:40م.
عند امتنان.
رجعت للبيت بعد يوم طويل وممتع مع البنات.
دخلت للبيت وشافت امها جالسة تنتظرها راحت لها وباست راسها.
الام نجوى: وأخيرا جيتي وين كنتي؟
امتنان: اشبك يا ماما انا دقيت عليك وقلت لك اني بكون مع البنات.
الام نجوى مسكت راسها: اختك حسبي الله عليها ماخلت فيني عقل راسي بينفجر من كثرت التفكير، احاول احصل لها عذر لكن مالقيت ماكنا مقصرين معاها بشيء لبس وعندها احسن ماركات الملابس جوالات عندها اخر الموديلات سفرات تسافر مرتين او ثلاثة بالسنة وتدرس بٓ احسن الجامعات وتربت احسن تربية ايش ناقصها عشان تسوي فينا كذا "وصارت تبكي الام" الله يهديها ويرجع لها عقلها.
امتنان حزنت على الحال اللي وصلته افنان للكل.....جلست امتنان تهدي امها وتواسيها مع انها هي كانت اكثر شخص محتاج المواساة.
الام نجوى صارت تمسح دموعها: يلا يابنتي روحي ارتاحي ونامي بكرا وراك جامعه.
امتنان هزت راسها بـ معنى طيب وقامت باست راس امها وراحت لغرفتها دخلت لغرفتها ورمت اغراضها على الأرض ورمت نفسها على السرير وصارت تناظر السقف وتفكر وبدون ماتحس نامت.
-
صباح اليوم الثاني.
بـ بيت اهل التوأم.
صحيت امتنان وهي تحس بتعب اخذت جوالها اللي جنبها وناظرت الساعه وانصدمت قامت بسرعه وصارت تركض تجهز نفسهاا للجامعة لانها كانت متأخرة وعندها أختبار مع انها ماكانت مذاكرة له عدل الا انها جهزت نفسها على السريع وصارت تنزل ركض من الدرج.
الام نجوى والاب عبدالله كانو جالسين يتقهون وانتبهو لـ امتنان اللي كانت مستعجله.
الام نجوى: بشويش يابنت.
امتنان حطت اغراضها وصارت تضبط عبايتها ورسلت لهم بوسة على الهواء: تاخرت مره ليه ماصحيتوني.
الام نجوى: صحيناك بس انتي اللي نومك ثقيل وماتقومين.
امتنان اخذت اغراضها ومشت وبصوت عالي: بااااايي.
الاب عبدالله قام وراها: السواق مو فيه انا بوصلك.
امتنان التفت بصدمة: ويييين راح؟
الاب: عبدالله رسلته يسوي لي كم شغلة يلا انا بوصلك وبروح للشركة.
امتنان ميلت فمها: تمام "طلعو اثنينهم وركبو السيارة".
وبهذي اللحظة كان فيه شخص واقف بعيد ويصورهم من لما طلعو من البيت لين ركبو السيارة ومشو ولحقهم هالشخص.
وصلو للجامعة ونزلت امتنان بعد ماودعت ابوها ودخلت للجامعة ومشى الاب عبدالله بعد كا تأكد من دخولها.
-
عند سراج.
كان جالس بمكتبه بالشركة وفجأة دخلت عليه فاتن وكانت تبكي ومنهارة و وجهها كله كدمات و جروح
سراج انصدم من دخولها بهالطريقة ومن شكلها وقف وقرب منها: فاتن ايش فيك ايش صاير معاك؟
فاتن وهي تبكي وتشاهق: عـ.......وفجأة ماكملت كلامها الا وهي طايحة ومغمى عليها، سراج انصدم ومسكها وشالها وكانت بالنسبة له خفيفة مثل الريشة مددها على الكنب واخذ موية من على مكتبه وصار يرشها عليها بخفيف ويضرب خدها عشان تقوم وفعلاً بعد ثواني بسيطة بدت تفتح عيونها وسراج بعد عنها بسرعه اول ما استوعب انها بدت تصحى.
فاتن فتحت عيونها ومسكت راسها: اااخ راسي.......اءءءءءءء انا ايش جابني هنا وكيف وصلت للكنبه هذي؟
سراج رفع حواجبه: انتي جيتي وكنتي تبكين وفجآة فقدتي وعيك وطحتي وانا شلتك؟ لايكون عندك مانع بعد!
فاتن وقفت وهي متوتره: اءءءء لااا اسفه اني ازعجتك بهالطريقة "وجات بتمشي بس مسكها سراج من يدها بكل قوته لدرجة فاتن تألمت"
سراج: على كيفك هو تروحين كذا بدون ما أسمح لك؟
فاتن نزلت عيونها: اسفه بس....
سراج ترك يدها وقاطعها : ليه كنتي تبكين وايش هذا اللي على وجهك؟
فاتن سكتت ولا تكلمت.
سراج بنبرة صوت باين فيها انه معصب: تكلمي؟........
تابعوني على حسابي بالانستقرام انزل فيه بارتات الرواية اول بأول قبل هنا @rxanaan


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1