غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 09-06-2016, 08:20 AM
صورة ملكَ.! الرمزية
ملكَ.! ملكَ.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي نظرات تفك قيدي تلتهم لقمة العقل الباقيه براسي/بقلمي



لـم انمَ لمُ ترمشانّ عينيايِ حتىِ هلَ سيكونُ هذاَ الصباحَ منقذاً امَ قاتلاً ، تارهً أشعر بالفرحَ تارهٌ بالبكاءُ ، أكرهَ مشاعريِ عندمآ تتعقدَ وكانها تتوسطُ معدتيِ ، اشعرُ بالغثيان ، حاليِ وحالُ روحَي تذكرنيِ بيومٍ
يومٍ مات بهَ فرعونُ ..! فرعونُ حياتِيِ

لمُ أصدق .! عندماَ سمعتُ خبرُ موتَ أبي..!
ظننتٌ ان الظالمونُ لا يموتونَ ؟!

اقسمُ أننيِ بكيتُ فرحاً ، فيِ ايامِ عزاهَ ..
اردتُ الرقصَ علىَ دقِ الطبولًِ .!

اليـوم يا ابيِ سنترك ارضاٍ سكنَ بهاَ قبركَ .

قاطعَ تفكيريِ صوتُ اميِ الغاضبُ.'
..: رهف بنت الساَعه كمَ ..؟
" الساعهَ 3"

لمَ اكن وحيدهَ في هذا التوترُ لازلنا َ ننتظاهرَ اناَ وهيِ بالقوهَ والامبالاه.!

اليومُ سنهربَ من هذه المكانَ تحديداً من اقاربيِ ، أخوتيِ ابناءَ ابيِ وليسَ أمي ، ساهربَ من تعلقَ قلبيِ بهَ اناَ وابنهَ عمي.

نظرتَ للغرفهَ التيِ تصرخَ فقراً..! تأملتهاَ كثيراً لأنني فيِ يومٍ ماَ سأنسىَ لونهاَ وسأنسىَ كمَ مرهَ نمتَ باكيهَ وكمَ مرم ضُربت سانسىَ كلَ ماَ يحززنيِ ويهينني.!

سحبتَ غطاءاً لففتهُ حـول ظهريِ الهزيلَ واخذتَ علبتَ ماءٍ شبهَ فارغهَ ..

وخرجتُ الى الصور ..
تأملت السماءُ والنجومَ وتنهدتَ وادعواَ فيِ صدريِ .." ياَ رب اخرجَ من هالمكان يا رب"

انزلتُ راسيِ فسقطتَ عينيِ علىَ جدارناَ الذيِ كتبَ بهِ بِ خط يراهَ الاعمىَ .!

| حضرمي | هذهَ الكلمهَ المعتادهَ التيِ كأنهاَ ردٌ للسلامٍ على سلامناَ

قاطعنيِ صوتها.؛

أمي : رهفَ
اجبتهاَ بكلَ ملل : نعم
أمي : يلا ..

دخلتُ المنزلَ العباره عنَ غرفتينَ ارتديتِ ماَ يسترنيِ وحملتُ حقيبهُ نام عليهِا الغبار الذيِ يغطيُ لون الدم الذيِ طبعَ عليها..!

خرجت لاجدُ أمي تقفٰ امامَ البابَ الحديدي تراقبَ الطريقُ بُكل تركيزً

خطونـا اولَ خطواتنَا مهرولينَ الـى موقف الحافلاتَ لازالتَ الشمسُ تزف نفسهاَ في السماءَ لازالَ الناسٌ نائمونَ واناَ واميِ هارباتٌ من هنا


امي ( وهيَ غاضبه) : رهفَ بِ بسرعهّ

لاحظتَ فرقَ المسافهَ بينيَ وبين اميِ فهرولتُ وعينيِ نحوَ الاحجار وفي طريقي إليها اصطدمتَ بشئ اسودٍ

رفعتُ رأسي فاذاَ هيا أميَ تتنفسَ بصعوبهَ وتترجفَ وتردد ..؟!

أمي : عيد عيد
اجبتهاَ بكّل غضب : عيد ايشَ الله يهديك
أمي : ولد عمك عيد .!

وكأن سلاسلَ من حديدَ التفتَ علىَ رئتايِ ضاقَ نفسيَ اردتَ تركَ ما بيديِ والصراخَ لعل الهواء يتدفقَ الى قصبتيِ
شعرتَ بيدَ ناعمهَ تمسكنيَ وتسحبنيَ في
| زوقٍ| ليرتطمَ راسيَ في جدارٍ طينيَ .

صرختَ اه
وضعتُ اميِ يديهاَ على فمي شعرتَ بالاختناقَ حتىَ صاحتَ عيناي دمعاً

أمي: اص وجع

ابعدتَ يديهاَ نظرتٌ إليهاَ بحقدٌ والدمعُ يصبُ ، لا اعلمَ لما كلُ هذا البكـاء هلُ بسبب عيد امَ لان أمي معتادهٌ على خنقيِ ، اقتربت منهاَ اكثر مما يجب حتى التصقت بالجدار في ذاكَ |الزوقُ| الضيقَ رفعتُ سبباتيِ

قلت ُبصوتُ يعاركهَ البكاءُ
" والله والله لو عتي الحركهَ بيصير شي مو طيب قلت والله يا يمه "
أمي ( بصوتٍ متوترٍ) : شسويِ تبينَ عيد
همستٌ باشمئزازٍ منه : اص اص
أميِ : اص انتي

تركتنيِ أمي وراحتَ تراقبُ عيدّ اما انا جلستَ وضعتَ يدي على رقبتيِ واناَ اسرقُ الاكسجين من الجو وأجففُ دمعيِ

بعدَ مدهٍ قصيرهَ نادتنيِ أميِ

أمي: جيبي الشنط وتعالي

ذهبت إليها واذا بِ عيد يرميِ سجارتهٌ ويهرسهاَ بقدمهَ ثمَ دخلَ إلى منزلهَ غاضبا كعادته..
اميِ : الحمـدالله يا ربي ، الساعه كم يا بت لا يكون راح الباص
اجبتها بُكل حزن : إمشي يمدينآ

وبدأنآ نهرولَ كَ عادتنا حتىَ توجعت خاصرتناَ..
وبعدَ عمرٍ من المشيَ رأيناهآ رأينا الحافلهَ الزرقاَء

ضحكناَ اناَ وأمي فرحاً وكأننا ما نراهَ كذباَ لا بلَ حلما


راحتَ أميِ تسأل عنَ موعدَ الذهاب ، وانا اقف ممسكتاً بالحقائب عاقدتاً حاجبيِ من الشمسَ مغضمتاً عينيايَ السوداءُ، وارىَ شريطَ حيـاتي هنا فيَ هذاَ المكان ، لاحظتُ انَ الذلُ والجوع والكرهَ والاجبار محشواً بِ حياتي..

..: رهـف يلا باصنا الازرق
اجبتهاَ باستهزاء: هوَ في غيره
أمي : اقولَ آمشي بس

صعدَ الركابَ ولمَ نرىَ ممآ نعرفَ ،حتىَ جاءَ وقت صعوديِ سمعتهَ سمعتَ الصوتَ الذيِ يكسرُ قوتيِ وحقديِ وخبثيِ يكسرُ شريِ ويجعل روحيِ عاريهٌ لا يغطيهَا سوىَ الخوف ... !

كنتُ علىَ درجَ الحافلهَ الثلاثُ درجاتَ تلكَ التيِ تقفُ أميَ تنظرنيِ رأيتهآ كَ ناطحاتَ سحابٍ عندماَ تخلخل صوتهَ اذانيَ ..

صرخ بصوتَ تكاد احبالهُ الصوتيهَ ان تنقطعَ : رهـف

امسكتُ بحديدهَ الحافلهَ تجمدتَ والتفتت عيناي فاذا هوَ عيـد

شهقتَ أميِ

رأيتهآ والدموع تنهمرُ

لمَ يسعنيَ سوى قول ..!

امي ساعدنيِ


وقفتَ كَ صنمٍ وكأنني انتظرهَ ياخذنيِ ، كنتُ انظرُ إليهَ وهوَ يركضَ رافعاً ثوبهَ ويتصببَ عرقاَ سيصهرنيِ ، اكرهَ ضعفَ كرهيِ مرتين الاولىَ لافعالهَ الثانيهَ لأني اخاف منهَ ، اغمضتَ عينيِ وكأن روحيِ ستقبضَ .

يدٌ كانتَ معتادهَ علىَ ضربيِ عندَ غضبيِ وعند بكائي وحتىَ عن خوفي كانتَ تلك اليدُ تسحبنيِ كـانت أمي كانتَ عايدهّ .

أمي: امش امش الله يسعـدك
السائق: ذا من .؟
أمي( بنبرهَ توتر) : واحد مجنون الحين ما يتركنا


ارتطمَ كتفي َ بنافذهَ الحافلهَ المكسورهَ كنتِ ارجفَ كأن هناكَ طبولاً محلَ قلبي ، كنتُ اراهَ يركضَ ويصرخُ بصوتٍ اخترقَ النوافذَ .

عيد: والله لا اجيك والله

مسكتنيَ وغرستَ يدهاَ فيَ كتفي لاجلسَ على المعقد جلست ولكنَ راسيَ وعيناي َ متجهتانَ لهَ ، كنتَ ابتسمَ كانتَ عينايَ المعتاداتانَ على البكاء تتلألأ فرحاً ، كانَ كلماَ اقتربَ ابتعدَ انـا .

...: اويليِ اكيد بعلمَ اخوانك

مسحتَ دموعيَ ، شكرتَ اللهَ على النقاب الذي يغطيِ تناقضيَ الذي تطورَ مـن مشاعري لينتقل لوجهي وملامحي .

..رهف بت اكلمك انا
اجبتها بنبره بكاء وضحك " هلا يمه"
أمي : عيد بيفضح بنا
" هه اكيد يمه شتبين يسكت واول من يعلم الخسيس احمد"
(بصوتٍ متوتر).: أويلي ولاه من احممد انا بيذبحني ويطشني للذيابه
تكلمتُ بصوتٍ متوترَ " لا انشاء الله الله يحفظك "
بصوتً يملئه الحقد ..: أنذبح ولا ياخذك الكـلب عيد الفقران المنتف

كلماتَ أميِ رنتَ باذآنيِ كنتَ اظنَ ولازال يخيب ظنيِ ، كنتَ اظنَ انهَا تُهربنيِ لكيِ أعيش حياهَ امنهَ من غيرِ تعذيبَ واجبارَ حياهَ تشبهَ الحياهَ الطبيعيهَ للكثيرَ كانَ حلماً مضيئاً ليِ انَ تحبني دونَ مصـالحَ انَ تحبني دونَ ان اقدمَ لها مالاً اوَ انَ تحبني كفتاهَ انجبتهَا اظنهَا تحبنيِ كَ مصلحهَ تستفيدَ منهـا ، متأكدهَ أنني لنَ أفيدهاَ يوماً.

سمعتَ رنينَ قاطعنِي ، انهَ رنينَ هاتفُ أميِ

بصوتٍ متحمس..: الو الو ايه هلا هلا
بالغاليه الحمدالله
وانتي كيف حالك
كيف حال العيال الحمدالله الحمدالله
الله يسعدك انشاءالله
تسلم عليك بنيتي والله يالغاليه باقي ساعتين ايه شسمه اها طيب طيب الله يجزاك خير ياَ ام وليد ..!

هذاَ ما سمعتَه من أميِ كان تتحدثَ بِ طريقهَ محترمـه كَ غير عادتهاَ ، سألتهَا فضولاً ..

" يمه ذي سليمه جارتنا ما غيرها وش تقولَ"
اميَ ( بصوتٍ تخنقهَ الفرحه) ..: اناَ ما قلت لكَ اني كلمتَها انهَ بجي عندها ..
" ايـه"
..:قالت انها تنتظرنا ولدها بجي ياخذنا جهزت لنا غريفه ع قدنا .
" يمه كيف نجلس عند المره والله عيب ومن يصرف علينا "
( بصوتٍ غاضب) ويدٍ تغرصُ كتفيِ..
" وش شغلك احمدي ربك ما خـذك ذاك وراك ان الله حـق.

لازالتَ تتمنَ عليِ لازالتَ تذكرنيِ حتىَ لوَ خانتَ ذكراه ذاكـرتيِ , تجمعتَ قطعَ الدموعَ ليسَ الناعمَ منهاَ بلَ الحارق كنتَ انظرَ الىَ سقفَ الحافلهَ املهَ من دموعيِ انَ لا تسقطَ تعبتَ مـن أبكيِ هـلَ اعذبَ بسببَ افعَاليِ .!

هل اعيشِ مآسآتي الامنتهيهَ بسببَ افعاليِ سترفعَ يدهـا سترفعَ يدهـا بالطبـع للتدعِي ليآخذَ اللهَ حقـهاَ لازالَ صوتها الناعمَ يرنَ بأذنيِ ..

كـانتَ تبكيِ شعرهـا البندقيِ يغطيِ نصفَ ملامحهَا المكسورهَ كانتَ تنظرُ إليِ والحقدُ يغطيهَا رددت فيِ نفسيِ لحظتهِا

عرفتَ سحـر عرفتَ ..!

صرختِ بصوتٍ مبحوحٍ .. : أنتيِ يا رهـف أنتي اتوقعَ كلَ الناسَ الا أنتي تخونينِ بنت عمك تخونينَ عيد ..

سقطتَ دموعيِ ولازلتَ انـا متماسكهَ ..

" ماليِ علاقه باخوكَ عشان اخونه"

اطلقتَ ضحكهَ هستيريهَ ثمَ صرختَ صرخهَ اخآفتنَي ..
سحـر ..: طيبَ وانـا ، كلِ هالرجـال ماَ لقيتي الا انـس ليهَ ..

بداتَ تصرخ وتقولَ كلامَ غيرَ مفهومَ ..

جائت اختهاَ وبداتَ تنظرَ ليَ نظرهَ شوتنيِ لاَ انكـر اننيِ خفتَ وجهتُِ عينيايِ لأميِ التِي اعتدتُ انَ استمدَ قوتيِ منهاَ، كانتَ تضع ظهـرهاَ علىَ الجـدار ، واولَ ما وضعتَ عينيِ بَ عينهاَ اغمضتَها وهيِ تعضَ علىَ شفتيهَا ، شعرتَ بالخيانهَ وكـانهاَ تعرفَ انَ عيناهاَ مصدرٌ لقوتيِ وشريِ ، يئستُ مـنَ أمي فوجهتَ عينايِ وانـا شعرُ انَ داخلهاَ ليس ماءَ بل حجارهَ .

كانتَ ساجدهَ كانتَ تبكيِ وتئن رفعتهَا اختهَا وغطتَ جسدهـا ، نظرتَ إليِ وبصقت امـامي

ذهبوَا وقبلَ الذهاب ، صرخت َ سحر ..

سحـر : الله لا يوفقكَ ي بنت اليمنيهَ

ذهبواَ بقيت متماسكهَ رفعتَ عينايِ واذاَ بي ارىَ عيناهَ من َ طرفَ البـاب كان عيد .!!

كانَت عيناه لا تحويِ بشئٍ إلا العتب .

اقسمُ أننيِ في تلكَ الليلهَ تكسرتَ عظاميِ من دونِ ضرب وتمزقَ فواديِ من الحزنَ ، هـذا وانـا كنتَ الخائنهَ كيف المظلومُ ..!

هـل حياتيِ البائسهّ بسبب خطيئه هلَ سنعيشَ انـا وأميِ حياهَ طبيعيهَ منِ بعد الآن امَ انِ انهزاماتِي لنَ تتوقفَ هنـا .

شئ ماَ سقطَ علىَ كتفيِ،كان راسَ أميِ كـانتَ تغطُ في نومٍ عميقَ .

لـا أعلمَ ما تخفيهَ ليِ أميِ اوَ بالمعنىَ الاصحَ لـا اعلمَ مآ يخفيهَ ليِ القدرَ هناكَ علىَ بعدُ ساعتينَ عالمَ اخـر اتمنىَ أن يحتويني.


أظنَ أنَ النومَ مخاصمنيِ كعَادتهَ لذاَ بقيتَ مستيقظهَ اراقبَ الطريقَ وأفكـر كَ العادهّ افكر اكثَر منَ اللازمَ ، ولكنَ الطاغيِ علىَ تفكيريِ هوَ أنـس ، كـان الوحيد الذيِ يحبنيِ دونَ مقابلَ كانَ الوحيدَ الذيِ لـم يؤذنيِ ، اظنَ أنني الانَ لا أحبهَ ولكننيِ مشتاقهَ اعيشَ تناقضاً كبيراً الانَ فيِ تحديدَ قراريِ

ألاَ يجوزَ الشوقُ لمنَ كرهتهَ.؟!

الىَ هذآ اليومَ وأنـا انظرُ الىَ هاتـفُ أمي كَ حمقاء ك مراهقهَ كَ غيرَ عادتِي , وانـا انتظرَ ذاكَ الهـاتف ليطلقَ رنينَ ينعشُ بهَ فؤاديِ
لوَ رسـاله تُفهمني تعلمنيِ ما حصلُ
رسالهَ تطمئنيِ رسالهَ حتىَ لو كانتَ انفصالَ

صرختَ في داخليِ يجبُ انَ انسـاه ، ذاكرتيِ لا تسَاعدنيِ على النسيانَ ابداً بلَ تذكرنيِ باننيِ يجبُ انَ انساهَ

هلّ ساراهُ هلَ سيتصلَّ ، الجنونُ دق ابوابيِ ، بقيتُ مُعلقهَ انتظرُ شخصً ماَ كَ
غيرَ عادتيِ.

فجَاه .

لمحتَ عيناي البحـر تبخرتَ كلَ افكـاري وكلَ احاسيسِي رايتَ جمالاً وكأنهَ شيٌ سقط من الجنهَ لمَ اشبعَ منُ رؤيتهَ سبحـان اللهَ .

..: تحبين البحر زي أمك
ضحكت" مو دايم تقولين اني طالعه لكَ"
..: زينن، قربنا نوصل
" انشاء نوصل قبلَ المغرب"
..: انشاءالله لأن اخوانكَ ماراحَ يقصرونُ عالدعسهَ


اغمضتُ عينيايِ التيِ اكلهاَ السهرَ وتنهدتَ فلقدَ ماتَ بكائي وماتَ خوفيِ منَ أخوتيِ احبهمَ حبَ لِرابط الدمُ فقط لا أكثر .

اتىَ صوتَ رجوليِ ..:الحمداللهَ عَ السلامهَ

بصوتٍ فرح ..: رهف قومي امـداك نمتي وصلنا

وصلنـا كلمهَ اماَ تنتهي بَ سعادهَ ابديهَ امَ عكـس ذالكَ اظنَ هذهَ الكلِمه في قصتيِ تعني ابتدأت النهاَيهَ .

بداُ الركابُ يذهبونَ واحدً تلوً الاخرُ لا اعلمَ اردتَ ان اتصنمَ خأئفهَ منَ الذيِ سيكونَ الماضي وخائفه منَ المستقبلَ هنا حيثَ اكونُ اصواتٌ واصواتٌ سياراتٌ اناسٌ هناَ المدنَ التيِ تضجُ بالبشرُ .

(بصوتٍ حازمٍ) ..: شوفي ست رهف انا سويت لك اللي علي وجبتك هنا تبين

قاطعتهَا " يا يمه خلاص يلا نزلناَ"

..: شيليِ شنطتكَ اجلُ


''

وقفنَا امامَ الطريقَ فيِ شوارعِ تلكَ المدينهَ المزدحمهَ لم اعتد علىَ الازدحامَ يومَ ، لكننيِ ساتعايشَ معَ كل امرٍ ومع كل شيٍ ومع الاناسِ ايضاً .

صدرَ رنينُ هاتـف أمي..

..: والله مدري بايِ شارع
حنا كيف شكل السياره معه بنت
اها ماشاءالله خلاص ايه ايه
يلا مع السلامه.

وانا اشاهد الغروب..

"هاهَ يمه وش قالت "
بصوتٍ غاضبٌ..: شتقول تقول الولد ينتظرنا السياره سودا تصدقين كان ودي اسألها كيف شكله ولدك بس استحيت .'

ضحكتَ بعدَ يومٍ عصيب

" وه يمه شتقول عنك خطافه..

قاطعنآ صوتٌ أنثويِ ..

..:ام رهفَ

التفتتَ أمي بسرعهَ

بصوتٍ متوترٍ(امي).:ايه انا هلا من انتي
..:جميله جدتي سليمه..

فجاءهَ وقفت اماميِ سياره سوداءَ ونزل منهاَ شاب..

بصوتٍ رجولي..: جميله هذول همَ
جميله: ايهَ ..

راحتَ تتحدثُ معَ أمي عنَ رحلتنَا

كنتُ انتظر وانآ مرهقه واحملُ الحقائب وعينايِ تتجولَ فيِ الارجاء .. الى ان..

رنَ هاتفهَ فارتفعتَ عينيايِ باتجاههَ كانَ شعرهَ شبهَ قصير بندقياً فوضويٍ يرتديٍ ثوباً ابيضاً ..

بدأت اسمعَ محادثتهَ بملل وانا اراقبه ، وكانتَ أميِ تتحدثَ مع تلِك الفتاه..

بصوتٍ رجولي ، وابتسامهَ غريبهَ لمَ تسقط حتىَ وهوَ يتحدثَ وغمازهٌ تغرقَ ولن تنجو ..

(مطلقاً ضحَكه) وشبلاك يا ميمتيِ لقيناهم ايه (مطلقاً ضحكهَ اخرى) ايه ايه من عيوني لا تصارخين تراني اسمـع امزح معك يالغاليه ايه ايه مـاشي.

وقفتُ مصدومهَ ترتسمُ في ملامحهَ الفرحهَ وكانهُ معتاد بينما انا اعيشَ مصراعاتٌ بي ملامحِ وجهِي ..
فجاءهَ سقطتَ عيناهَ على عينايِ رمشتُ بملل ونظرتِ الىَ أمي..

جميلهّ..: هاتيِ شنطتك يا خاله وو
" اسمي رهفُ "
جميله..: هاتيِ شنطتكَ
" لا خليها معي "
جميله..:نحطها بالسياره

رفعتُ عيني إلا واميَ ترمشٌ بغضب ففهمتُ وسلمـتها الحقيبهّ ..

صعدنـا انآ وأميِ السيارهَ بينماَ كان الشابُ يضعَ الحقائب وجميلهَ الثرثارهَ لازالتَ تحاكيِ أمي ..

أمي..:انتي بنت منَ ..؟!
جميله..:بنت ابتسام
أمي..:يا حليلها ابتسام اشتقت لهِا كيف حال امك وخالاتـك انشاءالله بخيِر
جميلهَ ..: الحمدالله طيبين

صعد الشـاب للسيارهَ ولا زالَ متبسماً

جميله..: هذا وليد خالـي

زاد تبسماً

أمي..:كيف حالك يا وليد شخبارك..
وليدَ..: الحمدالله وانتي كيف حالك يا خِاله
أمي ..:الحمدالله مشكور تسلم ي وليديِ تعبناَك
وليد.: ولاَ يهمكَ

تنهدتَ شعرت بضيقٍ شعورَ الغربه شعور الضيف الثقيل على مدينهَ على منزلٍ شعور ثقيلُ اشعرُ اننيِ في محيطٍ تعتادُ عليه إميَ وانـا لاَ ..

جميله..: جدتي تو اتصلت وش كاذب عليـها
بصوتٍ ضحكٍ..: قلت لها سحبتَ ع صحبتك ( اطلقٍ ضحكه) بقت تصيحً يا حليلها
جميلهَ ..: يـا ساتر يا ويلك اجل
وليد..: ( تبسم ) لا قلتَ لهِا ضيوفكِ بِ عيوني..

نظرَ الىَ المراءهَ وكأنه يخترقُ عينيايِ وازدادَ تبسماً .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 09-06-2016, 12:45 PM
صورة الاميره اميره الرمزية
الاميره اميره الاميره اميره غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: نظراتٌ تفك قيِدي تلتهم لقمه العقل الباقيه بِ راسي


ياهلااا ياهلاااا
بدايةة في قمة الغمووووض بس يجذب الوااحد السرد الجميييل
اعجبني البارات الاول ومتشووقه للمزيد

.
.
تحياتي لك (العمانيه)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 09-06-2016, 04:41 PM
صورة أَميــرَةُ زَمــآن الرمزية
أَميــرَةُ زَمــآن أَميــرَةُ زَمــآن غير متصل
~ مُـخْـمَـلِـيَّـةٌ ~
 
الافتراضي رد: نظراتٌ تفك قيِدي تلتهم لقمه العقل الباقيه بِ راسي











يااااااااااااااااااي .... شوو حللوووووووووه...

كلماتك...سردك...وصفك...

كلها بتجنن...عنجد رااائعه...بتخليني اعيش الجو غصب عني ...

ابدعتي عزيزتي...

بس اتمنى ما اوجد فيها ما ينفرني منها ....

جميله جدا....بالتوفيق..

متى البارتات؟؟^^











الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 09-06-2016, 06:20 PM
وردةشقى وردةشقى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: نظراتٌ تفك قيِدي تلتهم لقمه العقل الباقيه بِ راسي




مساء النور


ماشالله
لغتج حلوه وايد لفتت انتباهي
و سردج ممتع حتى انتقائج للألفاظ جميل ،،


عندي ملاحظات بسيطه
الأخطاء الإملائيه شوي مخربه على الجزئيه
و تقطع الاندماج ..
أتمنى الفكره تكون جميله و غير متكرره
بجمال الاسلوب ..
و تخالف المستهلك من الافكار..



بنت عم رهف تتهمها بالخيانه
هل اهي فعلا خاينه و انس ريل بنت عمها ؟!
ولا مجرد اتهام ماله اصل ؟!
هل رهف فعلا حادت عن الدرب الصح و اغدرت باقرب الناس لها ؟!
بنت اليمنيه مازال في ناس يتفاخرون بالاصول
و نسوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم لا من كان من الجنسيه الفلانيه او غيرها




موفقه



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 09-06-2016, 07:50 PM
(Maysa) (Maysa) غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: نظراتٌ تفك قيِدي تلتهم لقمه العقل الباقيه بِ راسي


رهيييبه آستمري ~


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 09-06-2016, 08:31 PM
صورة وِدّ الرمزية
وِدّ وِدّ غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: نظراتٌ تفك قيِدي تلتهم لقمه العقل الباقيه بِ راسي


-




مَسا


بداية جميلة جداً ، احببت اُسلوبكِ في السرد ، و الأحداث الضبابية المُبهمة
اعجبتني ، و أتمنى ان تبقى كذلك ، لأنني في احيانٍ كثيرة اترك الروايات من دون اكمالها لــ مللها .


نقطة *

يجب وضع عنصر تشويق
ايّ
انتقلي من حدث لــ آخر ثم عودي للحدث السابق لكيلا نشعر بــ الملل او تُسرد العناصر مرة واحدة و تنفذ .


وِدّيْ


.











┊ صَدّآإميّـﮧ┊
━━━━━━━
أعلمُ إنّي ما عُدتُ كما كُنت
رَغمَ إنّي ما زِلتُ .. أنا !




.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 10-06-2016, 12:58 AM
صورة ملكَ.! الرمزية
ملكَ.! ملكَ.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: نظراتٌ تفك قيِدي تلتهم لقمه العقل الباقيه بِ راسي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الاميره اميره مشاهدة المشاركة
ياهلااا ياهلاااا
بدايةة في قمة الغمووووض بس يجذب الوااحد السرد الجميييل
اعجبني البارات الاول ومتشووقه للمزيد

.
.
تحياتي لك (العمانيه)

حبيبتيِ والله ، مشكِوره علىَ كونكَ اولٌ الردودُ .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 10-06-2016, 01:27 AM
صورة ملكَ.! الرمزية
ملكَ.! ملكَ.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: نظراتٌ تفك قيِدي تلتهم لقمه العقل الباقيه بِ راسي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اميرة زمان ^^ مشاهدة المشاركة
يااااااااااااااااااي .... شوو حللوووووووووه...

كلماتك...سردك...وصفك...

كلها بتجنن...عنجد رااائعه...بتخليني اعيش الجو غصب عني ...

ابدعتي عزيزتي...

بس اتمنى ما اوجد فيها ما ينفرني منها ....

جميله جدا....بالتوفيق..

متى البارتات؟؟^^

شكرا على ردك المميزَ ، وانشآء الله تعجبك اكثر .
بالنسبه للمواعيدَِ لم تحددَ الىَ الان


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 10-06-2016, 01:54 AM
صورة ملكَ.! الرمزية
ملكَ.! ملكَ.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: نظراتٌ تفك قيِدي تلتهم لقمه العقل الباقيه بِ راسي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردةشقى مشاهدة المشاركة


مساء النور


ماشالله
لغتج حلوه وايد لفتت انتباهي
و سردج ممتع حتى انتقائج للألفاظ جميل ،،


عندي ملاحظات بسيطه
الأخطاء الإملائيه شوي مخربه على الجزئيه
و تقطع الاندماج ..
أتمنى الفكره تكون جميله و غير متكرره
بجمال الاسلوب ..
و تخالف المستهلك من الافكار..



بنت عم رهف تتهمها بالخيانه
هل اهي فعلا خاينه و انس ريل بنت عمها ؟!
ولا مجرد اتهام ماله اصل ؟!
هل رهف فعلا حادت عن الدرب الصح و اغدرت باقرب الناس لها ؟!
بنت اليمنيه مازال في ناس يتفاخرون بالاصول
و نسوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم لا من كان من الجنسيه الفلانيه او غيرها




موفقه


مسآ الورد

شكَرا لك ولتقديمك رايكَ.'

اولَ ما قرآتك قلتَ


" الله يستر علىَّ التكليجات"

لذا لمَ اعاود قراءتهاَ .




امـا بالنسبهَ لسؤالك عن رهف .
واضحَ جداً بالنص انها خـائنه ، واذا لم يتضحَ في هذا البـارت سيتضح فيِ الاجزاء القادمه ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 10-06-2016, 01:59 AM
صورة ملكَ.! الرمزية
ملكَ.! ملكَ.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: نظراتٌ تفك قيِدي تلتهم لقمه العقل الباقيه بِ راسي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها (maysa) مشاهدة المشاركة
رهيييبه آستمري ~
اناَ شخصيهَ مهملهَ.!
واولَ سبب لاكتبُ هناَ..
وأقُرأ منكم هوَ لاكتبُ المزيد وانهيِّ ما بدأت


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1