اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 161
قديم(ـة) 13-05-2018, 06:24 PM
صورة قَمـرْ ! الرمزية
قَمـرْ ! قَمـرْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شــامخه مشاهدة المشاركة
: حبيب قلبي انتَ يا الله شو اشتقتلك !ذي رشاء الله ياخذها

: هذي اهية اللي نبيها من زماان ! قصدهم سدبم

: يا ليتك مسويتها بس ، كان افتكيت منك ..طلال اتوقع

: خلاص ماله داعي الكلام أو النقاش ، كل شي صار مكشوف و أنا مابي أسمع أي كلام
سلمت اناملك

ربي يسلمك حبيبتي سلمتِ على مرورك الجميل اللطيف مثلكِ ..

أنرتِ غلاتي :)) شرفني مرورك ..


قَمـرْ !



آخر من قام بالتعديل قَمـرْ !; بتاريخ 13-05-2018 الساعة 06:35 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 162
قديم(ـة) 13-05-2018, 06:27 PM
صورة قَمـرْ ! الرمزية
قَمـرْ ! قَمـرْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها طِيفْ! مشاهدة المشاركة
الله الله الله على هالجمــــال ..
وصفك و سردك يجنن .. حبيت لما كان طالب يقول : فأنا بكل ضعفي و هواني أعترف أنني أستحق أن أسحق تحت قدميك ..
الله عليكِ ياا مبدعةةة ! باارت رااائع و أكثر من رااائع ..
سدييم أيووه كذه ابيكِ قوية و ما يكسرك شي عفيه عليكِ ..
والدها ما قصر والله يبيله ذبح هالطااالب ..
رشااا أكككرههها الله ياخذهاا ليش سوت كذااا ! ما كنت متوقعة إنها بهالحقاارة !
سيموون .. ههههههه مادري ضحكت لما تذكرتهه ! مرة يضحك لكن مادري وش أقول لريم اهية جابته لنفسهااا ..
مشهد عزة و طلال رومانسي و حزين و جميل في نفس الوقت ..


:حبيب قلبي انت يا الله شو اشتقتلك ... << أتوقع هذذي رشااا ..
: هذي اهية اللي نبيها من زمان ... << ممكن ممنيير ؟؟!
: يا ليتك مسويتها بس ، كان افتكيت منك ... << ممم مادري ممكن طالب ؟
: خلاص ماله داعي الكلام أو النقااش ... << هذاا طالب أكيد يكلم أبووه ..

و بسس ..
و كل عام و انت بألف خير يا مبدعتنااا و يسلم هالايدين اللي تكتب ..
ننتظركك على أحر من الجمرر ..

تقبلي مروري غاليتي ..


ياا هلا و غلاا و مية مرحبا بالردود اللي تبرد الخاطر .. هلاا بالجميلة طِيف ..
والله هذا من جمالك و لطفك و ذوقك يا قلبي تسلمي ..
ربي يسلم هالايدين اللي كتبت هالرد الجميل ، ربي يسعدك في الدنيا و الآخرة يا قلبي ..

شرفني مرورك و أسعدني .. تحياتي لكِ ، كوني بالقرب دائماً :]]


قَمـرْ !



آخر من قام بالتعديل قَمـرْ !; بتاريخ 13-05-2018 الساعة 06:35 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 163
قديم(ـة) 13-05-2018, 06:29 PM
صورة قَمـرْ ! الرمزية
قَمـرْ ! قَمـرْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قمر1999 مشاهدة المشاركة
رمضان كريم علينه وعلى امه محمد وال محمد
بارت جميل بس فقدة خليل ابد ما مو جود بل بارت

يا هلا و غلا بالقمر المنورنا ..
جمال عيونك و ذوقك يا قلبي .. كل عام و أنتِ بألف خير أنتِ و عائلتك و جميع أحبابك (:
معاكِ حق ، خليل فُقِد في هذا البارت ، لكن ان شاء الله بيكون له حضور قوي بالبارت القادم ..
كوني بالقرب فوجودك يسعدني ()..

أنرتِ ..

قَمـرْ !


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 164
قديم(ـة) 13-05-2018, 06:34 PM
صورة قَمـرْ ! الرمزية
قَمـرْ ! قَمـرْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تالين2017 مشاهدة المشاركة
طااااالب ياطااااالب ليه ما أحس نفسي شفقانه عليك
تستأهل ماجااااااك
ورشاااا صحبة الندامة
المشكلة حتى ريم صحبة الندامة
سدييييم لا تزعلي ماعليه حسوفه طالب
والجرح صديقاتك
سيموووون لا تعليق
فواااز وخطوة جديدة هو وراشد وخالد
طلال وعزة لا جديد
عبد العزيز وغادة ننتظر
خليل غائب عن الساحة






بانتظارك ياقمر
ورمضان مبارك
علينا وعليكم وعلى المسلميييين

هلا بتالين الجميلة ، أسفرت و أنورت () ..
معاكِ حق ، طالب لاا يستحق الشفقة أبداً .. كوني بالقرب لتري إلى أين ستؤول الأمور به في نهاية المطاف !
ممكن أختلف معاكِ بنقطة ريم ، اهية أذنبت بحق نفسها من ناحية خطأها مع سيمون ، صحيح اهية تحس بالقهر من سديم ، لكنها عارفة إنه ماهو ذنبها و إنها ما حاولت تاخذ سيمون منها .. و لا زالت تعامل سديم بطيب نية .. أما رششا ... سأترك لكِ المجال لتري نهايتها ..

ربي ما يحرمني من هالتواجد اللطيف ، وجودك يسعدني حقاً ..
كل عام و أنتِ بألف خير و عائلتك و جميع من تحبين ..

أنرتِ ...

قَمـرْ !


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 165
قديم(ـة) 13-05-2018, 06:38 PM
صورة قَمـرْ ! الرمزية
قَمـرْ ! قَمـرْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عَهـدْ! مشاهدة المشاركة
بااارت يهبلل ، ما شاء الله روايتك كل ماالها تزداد جماال .. تددري أول مرة أتحمس مع رواية و اتابعها كذا أول بأول !
لكن عنديي تعليق مثل اخواتي السابقات ، خليل مختفي هالبارت لييش ؟
البااقي لا غبار عليه ، يجنن و يحزن و يقطع القلب ..
بس مادري حاسة إن سديم و طالب في النهاية بيتزوجون ..
م علينا ، رمضاان كريم علينا جميعاً و كل عام و انتي بخير كاتبتنا المبدعة..
ننتظرك يالغالية ، عَهدْ

والله وجودك اهوة اللي يهبلل يالغلا ، الجمال كله بعيونك يا قلبي تسلميلي ..
هذا من حسن حظي إن روايتي أعجبتك ، و أتمنى دائماً تكون عند حسن ظن الجميع ..
خليل ، بإذن الله التعويض في البارت القادم ، ما قدرت أحط مشهده في هذا الجزء لأنه طويل و ما بغيت أختصره ، في البارت القادم راح يكون له حضور قوي إن شاء الله ..

نورني و شرفني مرورك الكريم ، و كل عام و أنتِ بألف خير و عائلتك و جميع من تحبين :**

قَمـرْ !


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 166
قديم(ـة) 13-05-2018, 08:24 PM
كيلوبترا2017 كيلوبترا2017 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي


جمييل وبي يعطيك العاافية حبيبيتي

ياللله حراام سديم النحااسة مهي رااضية تسييبها
بالاول العملية ثم طالب الحقيير الله يخليكك لا تخلييها تعطي سيموون وجه لانه حقيير بعد .
عمري سددومة حبيبي ماعليكك منهم
و لا صحبااتها هذوول صحباات حسبي الله كل وحدة حااقدة علييها ولا الود ودها تذبحهاا .

فواز ي الله منجد متههور بس لازم يأمن ع عمره و عييلته واذا ع الشغل فكرة حلوة انو يشتغل باسم مستعاار


طلال ودي اكفخه من كميية القهر الي فييني
اخ مدري عزة اشلون متحملة ذا الانساان .


خليل مااله حسس بذا الاسبووع
حقيقة اتمنى مايبقى ع فكرة الانتقاام و كددا بااقي الطفل صغغير و هالشي حيأثر ع نفسسيته كطفل و رح يحرمه من طفوولته و جمالها .


منيير من الشخصيية الجديدة ذي اتمنى تكوون شخصيية جمييلة حقيقة

ربي يسعدك باارت جمييل

دمتي بخير و رضا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 167
قديم(ـة) 15-05-2018, 01:58 PM
كــنــت أنـــا كــنــت أنـــا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي


روااااااية اكث من رائعة
ننتطركـ


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 168
قديم(ـة) 18-05-2018, 11:46 PM
صورة قَمـرْ ! الرمزية
قَمـرْ ! قَمـرْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كيلوبترا2017 مشاهدة المشاركة
جمييل وبي يعطيك العاافية حبيبيتي

ياللله حراام سديم النحااسة مهي رااضية تسييبها
بالاول العملية ثم طالب الحقيير الله يخليكك لا تخلييها تعطي سيموون وجه لانه حقيير بعد .
عمري سددومة حبيبي ماعليكك منهم
و لا صحبااتها هذوول صحباات حسبي الله كل وحدة حااقدة علييها ولا الود ودها تذبحهاا .

فواز ي الله منجد متههور بس لازم يأمن ع عمره و عييلته واذا ع الشغل فكرة حلوة انو يشتغل باسم مستعاار


طلال ودي اكفخه من كميية القهر الي فييني
اخ مدري عزة اشلون متحملة ذا الانساان .


خليل مااله حسس بذا الاسبووع
حقيقة اتمنى مايبقى ع فكرة الانتقاام و كددا بااقي الطفل صغغير و هالشي حيأثر ع نفسسيته كطفل و رح يحرمه من طفوولته و جمالها .


منيير من الشخصيية الجديدة ذي اتمنى تكوون شخصيية جمييلة حقيقة

ربي يسعدك باارت جمييل

دمتي بخير و رضا


يا ربي ع جمالكك ..
اهية ريم ماهي حاقدة عليها ، ممكن تشعر شووي بالغيرة منها لكن مو حاقدة عليها لأنها عارفة إنها مو مذنبة .. هالشي رح يتوضح مع الأجزاء القادمة ...

خليييل ، فعلاً حرام ينحرم من طفولته بسبب أفعال مجرمين ، لكن ما نقدر نمنعه من التفكير باللي مر عليه ، لكن راح نشوف شلون راح يتعامل مع انتقامه ..

منير ، مو شخصية جديدة ، يمكن انتي ناسية .. منير اهو نفسه الطبيب اللي خطف خليل و قتل أخوه .. شخصية سيئة جداً ..

ربي يسعدك مثل ما أسعدتيني بمرورك الجمييل اللطيف ..
يشرفني تواجدك دائماً و نورتيني يا قُمر ..
و رمضانك مبارك و تقبل الله طاعتك ..

أنرتِ :)

قَمـرْ !


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 169
قديم(ـة) 18-05-2018, 11:47 PM
صورة قَمـرْ ! الرمزية
قَمـرْ ! قَمـرْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كــنــت أنـــا مشاهدة المشاركة
روااااااية اكث من رائعة
ننتطركـ

مروورك الأروع يالغلا .. شرفتِ و نورتِ ..

دقاايق و يكون البارت متاح ..
أسعدني وجودك أختي .. أنرتِ :))

قَمـرْ !


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 170
قديم(ـة) 18-05-2018, 11:56 PM
صورة قَمـرْ ! الرمزية
قَمـرْ ! قَمـرْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. أخبااركم ؟

أتمنى أن يكون الجميع بخير ..
بإذن الله اليوم سأقوم بوضع الجزء الثاني عشر من روايتنا : كربةٌ بكْماء / قَـمـرْ !
أتمنى أن ينال إعجابكم و رضاكم ..
في البداية أود أن أبارك للجميع بالشهر الفضيل ، كل عام و أنتم بخير أعاده الله علينا و عليكم باليمن و البركات .. و أتمنى أن لا تلهيكم الرواية عن استغلال هذا الشهر الفضيل فيما يرضي الله عز و جل و رسوله الكريم ..


أتمنى لكم قراءة ممتعة ..

لا تُلهيكم الرواية عن أداء الصلاة .

تفاصيلك كلها تسبح في رأسي، تمرق كما طاب لها في ممرات دماغي. تستفزني. تتحرش بي. تفرض نفسها عليّ بفظاظة. لا تستأذن الدخول أو الخروج. تأتيني في أية لحظة، وفي كل حين. شئت ذلك أم لم أشأ.

حَسنْ سامي يوسف .



(12)




كانت مفاجأة أن يصدفها في ممر القسم ، فهي قد احتفلت البارحة بعقد قرانها ، ولا بد أن تكون قد أجازت نفسها .. كان الحزن يغطي معالم وجهها ، و لم يرَ تِلك اللمعة في عينيها .. بدَت في تلك المرة كامرأة تخطّت سن اليأس ، كامرأة مر عليها الكثير .. لكنه كان عاجزاً عن تخمين ذلك الدمع المتجمع في عينيها ، و شحوب وجهها و وهن جسدها ..
تخطّته بسرعة و هي تمشي ، كأنها تحاول التهرب منه ، لكنه صوته أوقفها حين قال بتعجب : سديم ! ماذا تفعلين هنا ؟
لم يسمع صوتاً سوى صوت أنفاسها المتسارعة ، انتظرها حتى تلتفت إليه ، لكنها لم تفعل ، أخذت شهيقاً قوياً لم تتبعه بزفير ، لتتحرك بسرعة متجاهلة سؤاله ، محاولة أن تمنع نفسها من البكاء و هي تستذكر الفاجعة التي مرت بها في الأمس ..



*

جـدّة

استيقظت من نومها و هي تشعر بألم حاد في ظهرها ، تأملت منظرها و ضحكت من سخافة شكلها ، لا زالت ترتدي فستانها الأبيض الذي تجعد و أصبح بحاجة إلى الغسيل و الكوي .. نَظرت إليه و هو يغط في نومٍ عميق فوق السرير بلا غِطاء .. نظرت إليه بلوم و حقد .. كانت قد طلبت منه أن يتركها و شأنها إن لم يكن يشعر برغبة بالزواج منها ، لكنه لم يفعل .. حتى هذه اللحظة لا زال لوقع كلماته عليها ذات التأثير ..
" غادة ، أنا تزوجتك عشان أرضي أبوي و أمي و بس .. أنا آسف إني بقول لك هالكلام ، بس قلبي مشغول بوحدة ثانية .. عارف إني ظلمتك .. بس هذا اللي صار .. "
ما هو ذنبي أنا التي لم اعرفك يوماً حتى أدفع ثمن عِشقك هذا ؟ أدفع ثمنه زواجاً على روق ، و فستاناً أبيضاً كاذباً ..
أزاحت نظرها عنه حين لاحظت أنه بدأ يفتح عينيه ، نظر إليها و هي تجلس و تحدّق في الأرض ، و أصابعها تتلاعب في الشبرة السوداء المربوطة على خصر فستانها .. تنهّد بألم و قال : غادة ..
دون أن تنظر إليه : نعم ؟
عزيز : ليش نمتي عالصوفة ليش ما نمتي عالسرير ؟
نظرت إليه و علامات الاستفهام على وجهها .. اكتفت بالصمت و لم ترد ، فقد لاحظت أنها لا يمكن أن تناقشه في تناقضه هذا ..
نهض و توجه نحوها ، جلس إلى جانبها و قال بخجل : صدقيني يا غادة حاولت ، لكن أمس .. كانت قدامي .. ما قدرت ألمسك و أنا أتخيلها مكانك !
وقفت غادة لتقول بغضب : انت مو خجلان و انت قاعد تقول هالكلام بوجهي ؟ ما عندك أي مراعاة لمشاعري ؟؟
عزيز : غادة ، لو سمحتي كوني هادية و متفهمة ..
بذات النبرة الغاضبة : شنو اللي تبيني أتفهمه ؟ إن زوجي عاشق وحدة ثانية و تزوجني مغصوب ؟؟ لو أنا قلتلك هالكلام بتتقبله ؟؟؟
لم يجِد أي رد على كلامها ، فأردفت بنبرة يتضح فيها البكاء : قلتلك ، و كنت حاسة من البداية إنك ما تبيني ولا تبي هالزواج كله .. قلتلك طلقني و خلينا ننهي كل شي بس ما رضيت .. أنا وش ذنبي ليش أتحمل أنا مسؤولية حبك ؟؟؟ و ليش ما تزوجتها ليش تزوجتني أنا ؟؟
تنهّد عزيز ليقول : ما أقدر أقول لك عن السبب .. غادة ، إذا تبي أطلقك أنا جاهز .. ما راح أظلمك معاي ..
ضحِكت بهستيرية ، و هي تسمع كلامه .. يعرف أنها لن تطلب الطلاق الآن ، خاصة أنهم لم يكملوا يوماً واحداً سوية .. يعرف أنه ليس من مصلحتها أساساً الطلاق .. لذلك عرضه عليها و هو مرتاح الضمير ...
بعد أن أنهت موجة ضحكها قالت : ممكن تفضي الغرفة بغير ملابسي و باخذ شاور ..


*

" لو تعرفي يا ريتال ، كم أصبحت سيئاً من بعدك " ..
وضع الصورة في جيبه و راح باتجاه الحمام ، كانت عزّة كعادتها تحضر الفطور في المطبخ .. شعر بالخجل من أن يقول لها صباح الخير . شعر بالخجل حتى من النظر في عينيها ..
بينما كان في الحمام يغسل وجهه ، جاءه صوتها و هي تناديه من الخارج : الفطور جاهز يا طلال ..
خرج من الحمام ، فوجدها جالسة على الكنبة في الصالة ، ناداها : تعالي افطري !
ببرود : مو جوعانة ..
تحرك نحوها ، وقف مقابلها و هو يلمح الحزن في عينيها : ليش ما تبي تاكلي ؟
عزّة : قلتلك مو جوعانة ...
جلَس على الطاولة مقابلها و قال بابتسامة : بس أنا مابي آكل بروحي .. يلا قومي معاي ..
عزّة : طلال قلتلك مابي خلاص !
وقفت و تحركت نحو غرفتها ، قالت و هي تنظر للساعة : راح تتأخر على عيادتك ..
لم يجبها ، فالتفتت إليه لتقول : ايه صحيح .. اليوم بروح أنا و أمك و رهام علشان نبارك لعزيز و غادة ..
نظر إليها و هو يرفع حاجبه : مافي روحة !
ابتسمت لتستفزه : بس أنا ما خذيت اذنك .. أنا أبلغك ..
طلال و هو يحاول أن يتمالك نفسه : عزّة ! لا تختبرين صبري .. قلتلك ما في روحة !
تكتّفت : و ليش ؟؟
طلال : المفروض إنك عارفة !
عزّة : لا والله ما أعرف .. أنا وعدت خالتي إني بروح معاها اليوم ، و من الواجب إني أروح و أباركلهم .. يا ليت تكبر عقلك شوي ..
اتّسعت عيناه بدهشة : هذا الكلام لي أنا ؟؟
عزة : أجل للجدار ؟؟؟
بغضب : عـــــزّة !!
ابتسمت ابتسامة جانبية و هي ترمقه بنظرات ذات معنى لم يفهمه .. تجاهلت امتعاضه و دخلت إلى غرفتها ..

*


بنبرة باكية : و شلون صرت الحين ؟؟
فوّاز : سمر حبيبتي ماله داعي تبكين ، أنا بخير الحمدلله ما صارلي شي ..مجرد رضوض ..
مسَحت عينيها و قالت : هالكلام ما يفيدني أبغى أشوفك الحين ..
فوّاز : سمر ، الله يرضى عليكِ والله إني تعبان و مو ناقصني .. خلّك مكانك .. و أنا أوعدك إني رح أزوركم بأقرب فرصة ..
سَمَر : فواز ، ما اقتنعت إنك ضروري تترك هالشغل ؟؟ بعد ما وصل الضرر لك ، واضح إنهم ما بيسكتون لك ما رح يتركوك .. اتركه ، و خلينا نعيش بهدوء ، والله تعبنا !
تنهّد بقلة صبر : اللي قاعدة تطلبيه مستحيل يا سمر .. بس أنا رح أعمل بنصيحة راشد و رح أشتغل باسم مستعار .. و ترى انطلبت علشان أرجع للمركز ، و قاعد أفكر في الموضوع ..
فتحت عينيها على اتساعهما : ترجع للشغل ؟؟ و بعدين لو اشتغلت باسم مستعار ما راح يعرفوك ؟؟ رح يعرفوا إنك نفسك و إنك غيرت اسمك !! فواز لوين تبغى توصل ؟؟؟ عاجبتك حياتنا كذا كل واحد فينا بديرة ؟؟
فوّاز : أكيد مو عاجبتني ، بس الأمن مسؤوليتي بعد .. هذا شغلي افهمي عاد شغلي ماقدر أتركه لأي سبب ..
هزّت رأسها بيأس و قالت : طيب يا فواز ، دامك كذا يكون بمعلومك أنا الحين ماخذة بنتي و رايحة لبيت أهلي .. و مابي منك شي غير طلاقي .. أنا ماقدر أكمل معاك ..
دُهِشَ مما سمع ، و من تفكيرها بالطلاق .. : سمر وش قاعدة تقولي ؟؟ سمممر !!
أغلقت الخط دون أن تسمع منه حتى كلمة واحدة .. و قامت فوراً لتبدأ بتوضيب حقائبها ، رفعت سماعتها على أخيها و طلبت منه أن يأتي ليأخذها ..


*


طرَقت باب المكتب ، فسُمِح لها بالدخول فوراً .. رفع نظره إليها و قال : كيف حالك يا ريم ؟
تنفست بعمق : بخير .. لِم طلبتني ؟؟
بدأ يطرق على الطاولة بقلمه ، و يقول بتوتر : سألتك في الصباح سؤالاً ، و لم تجيبيني ، أريد إجابة الآن ..
ابتسمت بسخرية ، و التزمت الصمت ..
كرر سيمون : ريم ، قلت لكِ أريد إجابة الآن .. لا تحاولي أن تتلاعبي بأعصابي !
ريم : أتلاعب بأعصابك ؟ ألتلك الدرجة يخيفك أن تكون قد اقتربت مني في الأمس ؟؟ لترتاح يا دكتور ، لم يحدث أي شيء بيننا .. و لن يحدث ذلك ، لأنني أرفض أن أكرر خطأي معك .. أنا من أرفض ذلك و لست أنت ..
تنهّد براحة ، و ارتسمت على شفتيه ابتسامة خفيفة .. قالت : هل تريد مني شيئاً آخر ؟
سيمون : مممم ، نعم .. سديم ، ما بها ؟؟
توجّهت للباب لتخرج ، و قالت دون أن تنظر إليه : طالب تركها في الأمس ، و لم يحضر لكتب الكتاب ..
خرجت دون أن تلتفت إليه ، أو ترى تلك المعالم الغريبة التي رُسمت على وجهه ,, لا يعلم إن كان عليه أن يفرح لخبر كهذا ، أو يحزن لأجل سديم .. كان يبدو عليها الإنكسار ، من رآها لن يرضى بحالتها حتى و إن كان ألد أعدائها ، فكيف يرضى هو لقلب عشقه أن يهان و يؤذى بلا رحمة ؟
بسرعة ، و بدون تفكير .. أخرج جواله ليرسل لها : سديم .. لا تحزني أبداً ، فالحزن لا يليق بكِ .. لا يليق بك إلا الفرح ، و لا يليق بوجهك الجميل إلا الابتسامة ، و تذكري دائماً ، أرجوكِ تذكري أنني معك ، لن أتركك ..

من جِهتها ، قرأت الرسالة ، ابتسمت من بين دموعها بألم .. لو لم تكن الشخص الخطأ يا سيمون ، لو لم تكن تقف في وجهنا كل تلك الحدود ، لكنت عشقتك بلا حدود ، لأحببتك حتى آخر نفس يسري في جسدي .. لكنّك ، أبعد من أن تُنال ، على الرغم من قربك الشديد ، إلا أن بعدك أشد ، و أقسى ..
حذفت الرسالة ، و ظلت تبكي مكانها على كرسي الحديقة ، ذاته الذي وافقت عنده على الزواج بطالب ..

*

في كل مرة يخاطر أكثر ، الحقد يكبر في قلبه كلما رأى ذلك المكان ، تمر به تلك الذكرى كوحش يجب أن يحاربه ..بعينين تشعان غضباً و حقداً ، اقترب بخطوات بطيئة نحو باب المستودع الظالم الذي قُتِل فيه أخيه .. وقف خلفه واضعاً أذنه عند الباب ليحاول أن يسمع الحديث في الداخل ..
منير بغضب صرخ : أغبيـــــاء !! كم مرة قلتلكم تنتبهوا على هالموضوع !!!
قال " مصطفى " بخوف : دكتور ، مادري شلون راح عن بالنا هالموضوع ..
حاول أن يلتقط أنفاسه ليرد : في كاميرات مراقبة بالمنطقة ؟؟
مصطفى بصوت خافت : مم ، ما ندري ..
ضرب فخذيه بقوة : أكييد في كاميرات .. عند الأمن أكيد في كاميرات ...
عمّ الصمت لدقائق ، أردف بعدها منير بأنفاس متسارعة : السيارة وين الحين ؟؟
مصطفى : رجعناها للشركة ..
منير : و على اسم منو استأجرتوها ؟؟
مصطفى و هو ينظر إلى وليد الواقف إلى جانبه : على اسم وليد ..
منير وجّه كلامه لوليد : طيب ، إنت بتسافر معي .. الليلة راح نسافر على روما .. لازم نسافر بسرعة قبل لا يشوفوا كاميرات المراقبة ..

في الخارج ، ابتسم خليل ابتسامة النصر ، و لا زالت علامات الاستفهام تحوم حول عقله عما كانوا يتحدثون .. لكن الأهم ، أنه عرِف بسفرهم هذا ..
تحرّك بسرعة قبل أن يخرج أحد منهم ، واضعاً فوق رأسه طاقية و يلف على وجهه شالاً ليتخفى به ..


*

يُتبَع ...


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

كُربةٌ بَكماءْ ../ بقلمي

الوسوم
بَكماءْ , بقلمي , سديم ، سيمون ، طالب , عزة و طلال , كُربةٌ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
جنازة كلمات...\بقلمي DELETED خواطر - نثر - عذب الكلام 16 06-08-2017 07:51 PM
قصه عتاب جاء من بعد الغياب بقلمي (saldhaheri) suhaila.seed قصص - قصيرة 3 07-05-2016 02:16 AM
زاوية الالم ! / بقلمي يمنية والعز انا خواطر - نثر - عذب الكلام 30 07-10-2015 12:31 PM
كأوراق الخريف (بقلمي) خالدالامل خواطر - نثر - عذب الكلام 4 14-03-2015 10:18 PM

الساعة الآن +3: 05:57 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1