غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 08-07-2016, 04:13 AM
صورة لــنــدنــيــه ~ الرمزية
لــنــدنــيــه ~ لــنــدنــيــه ~ متصل الآن
♤عيونٌ تختبأ خلف غُرّةٍ سوداء ! ♤
 
الافتراضي رد: رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


وصلت لروايتك اخيرا هههه
سسسلام
حلوو انك تطرقت لنقطه اللبس الضيق لفته حلووه منك
تااابع









...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 08-07-2016, 05:09 AM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


عيدك مبارك أيامك سعيدة

ننتظر البارت الرابع بكل حب وشوق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 08-07-2016, 03:32 PM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload004d4df318 رد: رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فلسفة الضباب مشاهدة المشاركة
وصلت لروايتك اخيرا هههه
سسسلام
حلوو انك تطرقت لنقطه اللبس الضيق لفته حلووه منك
تااابع
ههههههههه الله يسعدش قد حطيت الرابط بالموضوع بس مبين انك مضيعة موبس انا اللي مضيع
حلت دنياش .. تسلمين والله وشنو اللي مضيع العرب غير اللبس الضيق



اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
عيدك مبارك أيامك سعيدة

ننتظر البارت الرابع بكل حب وشوق
علينا وعليش يتبارك ي الغالية ..

تسلمين ي عسل الحين بانزله .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 08-07-2016, 04:29 PM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload004d4df318 رد: رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


كره فضيع للخبطة النوم بالعيد.. اللي عنده حل لا يبخل عشان نركز شوي

المهم راح ابدأ انزل بارت شبه يوميا اذا شفت تفاعل وتوقعات بعد هالبارت .


البارت الرابع :



انرجع لغرفة البنات ..

لبنات كلهم قاعدين على سرير أماني ويتهاوشون من اللي ينام ع السرير ومن اللي ينام ع الأرض :
أماني : يا ورعات قسم لوما تفكوني شركم .. ترى أنا اللي تعبانة يعني المفروض أنام ع السرير بروحي !
هدى بشوية مكر مصطنع وهي تضحك : لا ! لازم أحد ينام معك , ولازم الأحد هذا يكون أناعشان إذا تعبتي او شيء تقعديني من حولك هم كلهم نومهم ثقيل بس أنا اللي باحس فيك .
منيرة : أقول أنا اكبركم يعني أنا اللي بنام ع السرير !
أماني: يا الشيون ترى عادها غرفتي .
شيخة بزعل :يعني هذي طردة .
أماني : يوووه جتنا النفسية خلاص أنا بنام في الأرض .
شيخة : عن اذنكم بروح أنام مع أمي .
هدى : هي إنتي من جدك !
شيخة : لا بس بروح أنام مع أمي .
( لحظة أكلمكم عن شيخة .. حيل هادية وحساسة أقوى شيء .. وتفهم كل شيء غلط من شدة حساسيتها .. وتحس الكل يكرهها وعشان كذا نادراً م تسولف مع أحد وتضحك .. وأغلب وقتها ع اللابتوب ..وكشكلاً بيضاء وشعرها بني بطبيعته وكيرلي وعيونها عسلية وعدساتها كبيرة وملامحها حادة )
أماني : اسفة يا روح خالتك والله أمزح م اقصد شيء .
منيرة : خير انتي وشو له تعتذرين , ما غلطتي خليها تصطفل !
شيخة وهي ماشية : شكراً ي مناير .
قامت أماني تجري وقفلت الباب : هي م بتنامين الا معنا وعن الزعل اللي ماله داعي .. ترى لو تقعدين حساسة كذا حتى من المزح م بتعيشين .
شيخة انفجرت تبكي , والكل انصدم من بكاها لأن مافي شيء يستاهل .
نطت منيرة لها وضمتها : هي شفيك وربي ما اقصد شيء !
وتجمعوا عليها ويحاولون يسكتونها , ومن سكتت بدأوا يستهبلون عليها :
أماني : شوش أعلمك بشيء .
شيخة : شنو .
أماني : شكلك أليم والمسكرة معبية وجهك من البكي .
هدى : أي وربي يجنن لو نصورها بتطلع أجمل صورة حزينة
شيخة : كلاب وش تحسون فيه وانتو تتشمتون .
هدى : والله شكلك يجنن وفيسك كذا .
شيخة قامت تشوف المراية والمسكرة معبية فيسها من الدموع : وجع يا كلاب والتريقة فيني .
هدى : انا حلفت وربي اليم كأنك ذيك مدري ايش اسمها اللي تحب مهند لما تبكي , أنا لو تشوفوني وأنا ابكي تقولون شبح هههههههه .
الكل : هههههههههههههههه .
أماني : بنات وين خاطركم نروح بكرا ؟
شيخة أنا كنت بروح بكرا لعسير مول , شريت أغراض وما جت ع مقاسي ابي استبدلها .
منيرة : عطيني إياها بدل م تستبدلينها هههههه .
شيخة : مع نفسك مو تقولين اصطفل من شوي .
منيرة : ياهيه شكلها بتقعد بقلبك لعامين قدام .
هدى : يؤيؤ بتتفحون الموضوع من جديد .. خلاص أمون نروح كلنا مع شيخة ترجع أغراضها ونرجع نتعشى بالصيني .
الكل : وععععع والمزاج عليك .
هدى : اخخخخ اجل وين تبغون ؟
منيرة : مهراني .
أماني : من جدك انتي , زحمته تجيب المرض .. المطعم خلوه علي .
شيخة : مدري ليه أحسه غوزي هههههههههههه .
أماني : جب , طيري مناك هههههههههههههه .
( يعلقون ع أماني دايم بأي شيء يخص الرز , لأن كل أكلها رز وشوكلاته وما تاكل شيء غيرها إلا المكرونة والاندومي ونادراً ما تاكلها )
ناهد : وش انتو تقولون ؟
أماني : اخخخ ارجعي ع جوالك انتي ووجهك , نفسي اكسر جوالاتكم إذا قد حن مجتمعين كلٍ ع جواله وساحب .
ناهد : ع تبن بس كنت أحدد .
هدى : تحدد وما معها كتاب هههههههههههههههههه .
ناهد : يا كلبة اخذ أسماء الفصول اللي فيها الاختبار .
هدى :: أي صدقتك .
ناهد : ع كيكة , المهم ابلى وردة ولدت .
هدى : جد ؟ وناااااااااااااااسة يعني بنفضى يوم الاحد ثلاث حصص .
أماني : لا تحاتين بيلزونكم بالاحتياط .
هدى : والله ان نطلع عيونهم .
المهم بدأوا البنات سوالف المدرسة وأنواع الحش بالمدرسات والتعليقات ع الطالبات والسب في البويات والخ إلى الساعة 10 الصباح.

***

الساعة تسعة بغرفة العيال :
الكل نام وما بقى الا ثلاثة كل واحد منهم بسريره يفكر وهو يحاول ينام :
فيصل : شاللي قاعد اسويه أنا ؟ معقولة اسوي بعمتي كذا ؟ هففف لو احد يدري باللي حصل ! بس م كان بكيفي ماحد حاس فيني .. هي اللي دايم تلبس ضيق وعاري قدامنا ومو شايفة ان حن خلاص كبرنا وما بقينا صغار .. بس هم بتظل عمتنا ، عمتي اللي طالما حبتني ودافعت عني .. وقام يتذكر كل مواقفها معاه ولما كانت تبرر له كل شيء قدام ابوه وتتحمل اخطائه ، ولما كانت تسوي له بحوثه وبرامجه واذاعاته ومسرحياته ايام الدراسة .. يتذكر كل شيء بقهر منها وعليها .. وكانت نهاية هالتفكير انه قام وتوضى وصلى ركعتين عاهد ربه فيها انه م يضايقها ثاني ولا يضر اي بنت ، بس هالخطوة جت متأخرة حيل لأن أماني بالفعل انصدمت وتعبت وهالشيء سبب لها عقدة .

اما عن الثاني فكان خالد اللي كان يقول بنفسه : شفيها هدى ؟ علامها م تفتح الجوال ولا ترد علي .

ومعتز كان كل تفكيره بموقف خالد لما قرب من هدى بغى يشف\ها ولما شالها وباسها وكان يقول بنفسه : هففف اللي قاعد يصير بين هدى وخالد عادي ؟! صح يمكن يحبون بعض بس شنو اللي يضمن لي ان الشيطان م يدخل بينهم ويسوون شيء غلط ويطيحون سمعة العايلة .. اصلاً حرام اللي قاعد يصير .. والمفروض اصلاً البنات يتغطون م عادهم صغار .. اخخخ انام احسن لي وانا شدخلني فيهم .
***
في غرفة أماني :
بنفس الوقت بغرفة البنات كلهم ع السرير وكلهم منتهيات ومتسدحات ع السرير ، وعلى جوالاتهم .
أماني : هي يا الخايسة بعدي رجلك من وجهي .
هدى وهي تقرا رسايل خالد بتهميش : بوسيها وببعدها .
أماني : ع تبن .. محاشريني كلكم جعل مالت .
ناهد قامت وصورتهم وهم كلهم منسدحات ع نفس السرير دون لا ينتبهون ولما لقطت الصورة قامت تضحك ولا رضت تعلمهم ليه ..
ودزتها لهم ع قروبهم بالكك ، وقاموا يتضاحكون بهستيريا ويعلقون ع بعض .. ورجعوا لهدؤهم .
هدى رجعت للجوال وبمعنى اصح لمحادثة خالد :
خالد : الو
خير
ايش فيك ؟
قبل شوي قلت يمكن مشغولة بس الحين سلامات نفتحين ولا تردين !
الوووو
هدى : نعم
خالد : اكلمك !
هدى : امر وش تبي ؟!
خالد : شفيك ؟
هدى : مافيني شيء .
خالد : والصدق ؟!
هدى : قلت لك مافيني !!!
خالد : طيب أحبك .
هدى : حبك ربك .
خالد : وهدى م تحبني ؟!
هدى : يمكن !
خالد : افاااا وتقولين مافيك شيء .
هدى : خالد يرحم امك مرهقة ، بنام تصبح ع خير .
خالد : تلاقينه ، وانتبهي لنفسك .. اذا مشغلين المكيف تلحفي زين لأن الجو بارد اصلاً .
هدى : طيب .. تشاو .
خالد : لحظة !
هدى : شنو ؟؟؟
خالد : م بتوصيني ع نفسي ؟! ومافي احبك تختمين فيها محادثتنا ؟!
هدى : خل اللي تراسلهم من يومك يقولونها لك .. بااااااي .
حذفت هدى الكك وقفلت الجوال ، وراحت للفراش اللي بالارض بهدوء وعينها مليانة دموع وكل في فلكه يسبح م وحدة انتبهت لها ، وغطت وجهها باللحاف وظلت تبكي الين نامت .

أما عن وضع اماني بهالوقت كانت منسدحة ع ظهرها وفاتحة الجوال وشابكة الهيدفون باذنها وماخذها التفكير لبعيد ،
كانت تفكر باول مرة تحرش فيها فيصل كانت لابسة ليقنز ومسكها من تحت وبعد يده بسرعة وما كانت عارفة وش كان يبي وكان هالموقف قدام سنتين ،
والمرة الثانية اللي ضمها من ورى بقوة ،
والمرة اللي دخل يدينه بصدرها
ومسكه وهي ابعدتها
وقال انه يبي يطلع الجوال انها لا عاد تحطه بصدرها لأنه بيسبب لها سرطان الثدي ،
و بالمرة اللي ضمها من ورى وكان يحرك جسمه فيها ومووواااقف كثير غيرها ،
ما كانت أماني تفهمها لأن أماني كانت جداً نظيفة
وم عمرها شافت لا مقاطع ولا عرفت شيء من
هالامور ولا عمر اهلها كلموها عنها
هذا غير ان أماني كتومة وبعيدة جداً عن اهلها لدرجة انها ظلت ثلاثة سنوات بالغة وما حكت لهم وكانت تدبر نفسها بكل شيء ،
اماني ما كانت فاهمة اللي يصير بالمواقف اللي صارت لها مع فيصل وما فهمتها الا متأخر !
ما عرفت فيها الا بهالسنة بس فيصل م قرب منها من عرفت وظنت انه خلاص عقل وانفجعت باللي سواه فيها اليوم ..
كانت تفكر وتقول بنفسها :
شنو هالكابوس اللي انا فيه ؟
معقولة كان يبي يغتصبني لوما فقدت الوعي ؟!
طيب ليه اسكت له ؟سكت كثير بس لأني م كنت اعرف ، هالمرة اعرف وهالمرة غير عن المرات اللي قبل هو كان اليوم يبي يعتدي علي ..
شالحل ولمنو اشكي او اقول ..
لو اقول لهم بيكذبوني ،
وبيتهموني اني شايفة شيء بالجوال واني قمت اتخيل ،
اساساً الموضوع مو بهين وصعب ينحكى فيه
ولو سكت بيتمادى ويكررها وافقد عذريتي ،
يارب ساعدني شالحل اللي اقدر اسويه
( ونزلت من عيونها دمعة مسحتها بسرعة لأنها م تعودت احد يشوفها بموضع انكسار حتى لو من اهلها )
ورجعت لنفس الافكار اللي تطاردها بكل موقف واللي مو قادرة تهرب منها ابد وقامت توسوس وتقول : طيب ليه ربي ظلمني ؟
ليه انا انحطيت بالذات في هالموقف من بينهم كلهم ؟
ليه انا وانا اللي دايم اخاف الحرام ؟!!
هففف استغفر الله ليه افكر كذا ، يارب لا تواخذني بس بجد طيب ليه ياربي انا بالذات تخليني تفكر كذا وانا احبك ، يارب مابي ادخل النار بسبب هالافكار يارب بعدها عني؟
وظلت أماني تفكر وتوسوس لحدما صارت الساعة ١١ وقامت تغطي البنات باللحاف لانهم ناموا الثلاث معها ع السرير حتى بدون لحاف لأنهم بجد كانوا منتهيات .
وقبل ما يناموا ع الساعة ١٠ كانت شيخة وناهد جالسات ع جوالاتهم وسوالف وضحك مع صديقاتهم بدون اي أحداث مهمة ، أما منيرة فكان كل همها فيصل كيف تستفزه وتنرفزه لأنها كانت بجد تكرهه وما تطيقه وتشوفه واحد سخيف وشايف نفسه ع الفاضي فقررت تسوي حساب جديد بالانستقرام بغير اسمها وتضيفه فيه وتقعد تسب فيه وتطقطق عليه بكل الصور .. وبالفعل سوت الحساب وقعدت تتابع ناس واجدين وتطلب منهم يتابعونها وحطته برايفت لجل ما يعرف ان الحساب بعده جديد ويشك فيها .. وظلت تضيف ناس وتنزل صور عشان يكثر عدد الصور لحدما نامت .
****

نرجع عند يعقوب بالليلة اللي قبل:
لبس ونزل لسارة ، سلم وصافحها :
سارة : هلا بالحب ، حيل تأخرت !
يعقوب : اي دخلت دورة المياه وانتي بالكرامة !
سارة بدلع : انزين شخبارك ؟
يعقوب : بخير يا قلبي انتي شلونج ؟
سارة : تمام ، بس وسكتت .
يعقوب : شفيج ؟ بس شنو ؟!
سارة : اممم مشتاقة لحضنك وسواليفك ):
يعقوب بنرفزة وبنفسة ( شنو هاللصقة متى ارتاح منها ) : اها ، تشتاق لج العافية .
سارة : يعني شنو ؟ م بتدخلني البيت ؟!
يعقوب : ها لا افا حياج .
ودخلت سارة مع يعقوب شقته ، وهي شايلة كيس كبير مليان هدايا :
يعقوب : شنو تشربين ؟ عصير ولا كوفي ؟
سارة : تسلم ولا شيء .
يعقوب : بكيفج ( وجلس بالكنبة حولها وهي قامت تضحك بمياعة )
سارة وهي تضرب ركبتها بركبة يعقوب : هههه ادري بكيفي .
يعقوب سحب نفسه شوي عنها ، وناظر فيها : م اعتقد فيه شيء يضحك .
سارة : امبلا فيه ع بالي بتلزم علي ، وتجيب لي شيء اقلها ماي .
يعقوب : اوكي المرة الجاية الزم عليك !
( قامت سارة وجلست بحضنه وهي تناظر فيه ، وبعدها حطت راسها بحضنه وضمته حيل .. يعقوب كان حيل بارد وما تحرك فيه اي ساكن كان متملل من روتينه اللي كل يوم مع بنت بالرغم من كرهه لهالشيء بس الحاجة كانت حادته له وكان يفكر بمتى يجي اليوم اللي يعيش فيه عادي ويستقر ويكون عنده زوجة وعيال .. وكان يفكر بسارة اللي بحضنه واللي كانت اصدق وحدة بحبها له ولكن مو قادر يحبها لأنه يدري لو حبها مستحيل يرضون اهلها يزوجونه اياها بحكم انها من عايلة غنية وانه فقير وم عنده جنسية )
سارة مستغربة بروده وانه ما تحرك او ضمها : شنو ؟ شفيك ؟
يعقوب : ها ولا شيء .
سارة : زين ضمني !
يعقوب : خمها حيل بقد القهر اللي يحس فيه .
ساااارة : آآه فديت ضمتك .
يعقوب : افداك انا .
سارة رفعت راسها وناظرت فيه : أحبك .
يعقوب ؛ وانا بعد .
سارة : وانت بعد شنو ؟
يعقوب وهو يمرر يدينه ع خدها : أحبك .
( قربت سارة وجهها من وجه يعقوب وهي تناظر فيه ، وباسته بفمه .. ويعقوب خق ع بوستها وبشفايفها .. وهي لاحظت وكررتها ثاني ، وبالمرة الثانية عض شفتها قبل تسحبها وشفها وهي بحضنه وووووو لحدما نامت بحضنه ع السرير )
***
ع الساعة وحدة الظهر قعدت أماني وراحت تجلس ويا ابوها وامها بالصالة ، كانوا يتقهوون ويتابعون أخبار حرب الحوثيين ع قناة الحدث .. دخل عليهم ياسر وزوجته سلموا وقعدوا .. وما امداهم الا وعلي وخلود نازلين ..
علي : احم احم
أماني : لحظة مهرة موجودة .
( طلعت مهرة ودخل علي للصالة .. وراحت للمطبخ هي وأماني وخلود )
بالمطبخ :
فاطمة ورحاب كانوا يطبخون الغداء
خلود : هاي .
رحاب : هايات .
أماني : انتي وياها سلموا احسن من هاياتكم مو من زود الحسنات .
مهرة : ادري عنهم .
خلود : هي انتو سويتوها لي محاضرة .
فاطمة وهي تشرب موية : م تسوى عليهم هههههه
كح كح ( شرقت بالماي وهي تضحك )
أماني : هههههه احسن انتي الثانية عشان تشربين وانتي واقفة وبيسارك بعد .
قامت فاطمة ورشت أماني بالماي الباقي في الكوب : احسن !! ي قليلة الادب ؟ ترى عادني الكبيرة !
أماني : يلعنك طيري مناك .
خلود : اول مطوعة اشوفها تلعن هههههه .
( هنا أماني خنقتها العبرة ، اوجعتها كلمة مطوعة .. وتذكرت الافكار اللي صارت تجيها ) ..



هنا أوقف .. وبانتظار توقعاتكم عن ماهية الأفكار اللي تجي اماني , وهل اللي سواه فيصل راح يأثر فيها ؟ وعن سارة ويعقوب اذا كان راح يحبها او لا ؟ واهم من كل شيء منيرة واللي تبي تسويه بفيصل وردة فعله من الموضوع ولوين بينتهي بها تهورها ....



دمتم بود .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 08-07-2016, 09:06 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


السلام عليكم

شكرا يا عمري على البارت أنا أحب روايات الجنوب

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 09-07-2016, 02:54 AM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

شكرا يا عمري على البارت أنا أحب روايات الجنوب

بالتوفيق لك

دمت بود
وعليكم السلام ورحمة الله

العفو الله يسعدش ...

وياش ي عسل ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 10-07-2016, 12:09 AM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


البارت الخامس



نرجع للحريم وهم باقي بالمطبخ وأنواع السوالف والحش والضحك دخلت نهى عليهم :
نهى : سلااام .
الكل : وعليكم السلام .
فاطمة : صح النوم !
نهى : صح بدنك .
فاطمة : بدري ارجعي نامي .
نهى : ههههه بدري من عمرك .
فاطمة : انتي من جدك نايمة لهالوقت وولدك نازل من الساعة ظ،ظ  ؟
نهى : اخخخخ ادري انكم صاحيات ما عليه خوف .
فاطمة : اعقلي وانتبهي له .
نهى : ههههه خلصتي نصايح ؟
اقول والله انكم واجدين بالمطبخ يعني ما مني فايدة بارجع انام !
( نهى بالرغم من انها السنة السادسة من تزوجت الا انها بعدها اتكالية بدرجة اولى ، بعكس اختها فاطمة اللي حريصة بكل شيء وشديدة )
فاطمة : لا تعلييييق مستحيل تعقلين .
الكل : هههههههههههه .
***
ع الساعة ثلاثة راحت أماني تقعد البنات للغداء :
منيرة وهي تتحلم : والله اطلعها من عينه الكلب !
اماني : من هوه .
منيرة : فيصل اكرهه الجزمة .
أماني لازالت خايفة ان فيصل مأذيها من شدة كرهها له : ليه شسوى لك ؟
منيرة : كلب يطقطق علي بكل صغيرة وكبيرة .
أماني تطمنت وقعدت تضحك : منيروخ قومي قومي حتى بنومك تتحلمين فيه .
منيرة فزت واستوعبت انها كانت تكلم اماني بس م تدري ايش كانت تقول : طيب بس منهو .
اماني : اللي تتحلمين فيه .
منيرة : م تحلمت باحد .
أماني : هههههه طيب .
منيرة : امانة ايش قلت .
أماني م حبت تحرجها : ولا شيء بس استهبل عليك .
وراحت أماني تنادي باقي البنات وم رضيوا يقعدون !
أماني : ناهدوووخ ، شيخة ، هدى قوموا ولا قسم بالله ان لاروشكم بالمويه !
ناهد بتحلطام : سبعاااااه .
اماني : تسبعك يلا قومي .
ناهد : طيب بقوم بس قفلي النور !
أماني : طيب باقفله وقامت تسحب لحافاتهم من عليهم .
شيخة لابسة قميص وكان مرتفع وقاعدة تسحب اللحاف من يد اماني : كلبة باقوم هاتي .
أماني : هههههههههه كلبة بعينك .
هدى وهي باقي مخدرة نوم : ههههه اشكالكم تجنن .
منيرة : هههههه ضحكتك كأنها ضحكة وحدة حامل ��
هدى : سامجة م تضحك .
أماني : المهم صحيتوا بدلوا وتعالوا الغداء. ع السفرة .
وراحت أماني تقعد الشباب ولا حياة لمن تنادي ، سحبت لحافاتهم ، شغلت الانوار ، صارخت ولا من مجيب .
***
ع السفرة :
أبو ياسر : وين الباقين ؟
أماني : شيخة ومنيرة هناك بالسفرة الثانية ، اما الشباب م رضيوا يقعدون .
( السفرة الثانية عليها مهرة وخلود لأنهم يتغطون )
ابو ياسر : روحي صحيهم !
أماني قامت وبتحلطام : اقول لكم ما رضيوا .
ياسر : اقعدي انا بروح اناديهم !
أماني : لا والله انا بروح .
ياسر قام : قلت لك انا بصحيهم .
أماني : طيب .
( قام ياسر واخذ علبة الموية من ع الغداء والكل عرف وش يبي وقعدوا يضحكون ،، ودخل ياسر ع الشباب وقام يرشهم بالموية ويهاوشهم )
ياسر : والله ان اعد الى عشرة واقفل باب الغرفة بالمفتاح ، واللي باقي فيها ما راح افتح له قبل صلاة العشاء .
فيصل : يوووه يبه تكفى جسمي متكسر شوي وبنطلع لك .
ياسر : أنا حلفت وانتو بكيفكم .
و راح ياسر لعند الباب ويعد ببطء : ظ،
ظ¢
ظ£
ظ¤
فيصل : شباب تحركوا والله ان يسويها .
ياسر وهو يضحك : ظ¥
ظ¦
قاموا كلهم ياخذون جوالاتهم ويجرون لبرى الا خالد متخدر مكانه ما صحي .. ورجع له عزيز
عزيز : خالد اقعد بسرعة قبل يقفل الباب .
خالد : والله م سويت شي غلط .
ياسر : ظ§
عزيز : اقعد وخل عنك الاحلام .
ياسر : ظ¨
خالد : هاه طيب .
ياسر : ظ©
عزيز وهو يجري خالدوخ كلنا طلعنا .
خالد استوعب وفتح عيونه .
ياسر وهو يضحك : ظ،ظ  وقفل الباب .
خالد قام يجري ويطق الباب : افتح تكفى يا خال .
ياسر من ورى الباب : كم لاماني تقعدكم ورشيتك بالموية وما قعدت !
خالد : تكفى طيب افتح اخر مرة .
ياسر : تمافي .. وتعرفني كلمتي م اثنيها .
خالد بتحلطام : لعنة .
ياسر : تلعنك والله كان قد غيرت رايي بس عشان لعنة خلك مكانك .
خالد : يوووه سمعتني !! م اقصدك كنت اقصد الباب .
ياسر : اقول لا تصرف ، توض وصل الظهر ! ما شفتك تصلي معنا .
ومشى ياسر :
خالد : خال .. خال ..خال ياسر .
وما رد عليه فعرف انه مشى ، ودخل دورة المياه يوضي وهو معصب ويلعن نفسه وحظه وانواع التحلطام !
( طبعاً غرفة الشباب طويلة وفيها ظ،ظ  أسرة وفيها دورة مياه داخليه وثلاجة ماي وعصيرات )
طلع خالد من الحمام وصلى الظهر :
هففف من جدهم بيخلوني هنا ، لا لا م بيخليه قلبه شوي ويفتح لي ، وربي بموت من الجوع وين حيلي اقعد الى العشاء بدون اكل .
بس قعد يتذكر العقابات اللي كان خاله ياسر يسويها لهم وانه لو يصير م يصير ما يثني كلمته !
***
ع السفرة :
العيال مروا من عندها وهم رايحين للمغاسل يغسلون ، وكلهم باقي بقمصانهم وفاطسين ضحك ع اشكالهم وانواع التعليقات .
ابو ياسر : ما ينفع معهم الا ياسر ههههه .
أماني : اشكالهم تجنن��
جا ياسر وجلس وهو باقي يضحك: بجد م ينفع معهم الا العين الحمراء .
جوا الشباب وجلسوا ع السفرة ، وعلموا للباقين باللي سواه ياسر فيهم وانه سبحهم بالموية وقفل الغرفة واخذ المفتاح معاه وان خالد باقي فيها .
هدى بنفسها ( هففف ي قلبي عليه ، بس احسن جزى اللي سواه فيني )
والكل قام يطلب ياسر يفتح له الباب ، وياسر رافض ويقول ما لأحد شغل .. انا قفلته خلاص قفلت .
أماني عارفة راس اخوها يابس فدشت بموضوع ثاني : يبه .
ابو ياسر : لبيه
أماني : ابي اروح السوق اليوم انا والبنات .
أبو ياسر : طيب بس روحوا بعد العصر ع طول وارجعوا بدري .
أماني : تم يبه .
ابو ياسر : من اللي بيوديكم .
خالد ي : اكيد مو انا .
فيصل : ولا انا ، انا عندي بحث لازم اخلصه .
علي : وانا معزوم اليوم .
عزيز : وانا بعد معزوم مع خالي .
أماني : قلنا بعد العصر مو بالليل .
علي : اي بكوفي معزومين ، واصلاً حتى لو عشاء م بتخلصون الا اخر الليل .
معتز : يبه ما اذكر انك قلت انك معزوم ولا بعد عزيز معك ما اقول غير عاش مصرف .
الكل : ههههههههههههههههه .
علي : زين ودهم انت .
معتز : مامعي سيارة ! ولا عز الطلب .
علي : عادي روحوا مع سواق ياسر .
معتز : اخخخ اصلاً بعدني صغير وجدي بيقلق عليهم وهم معي ع كثرهم !
ياسر : اقول روح معهم انت وخلوا خالد ولدي يوديكم بدل السواق .
علي يجاكر ولده : تصريفات ساذجة كصاحبها بائت بالفشل .
معتز : اقلها ما كذبت .
علي : استح ع وجهك تقول لابوك كذاب !
معتز : ههههههه يجعلني فداك امزح معك يبه .
*******

بمكان ثاني عند يعقوب :
قعد من النوم وسارة نايمة بحضنه وقعد يمرر يدينه ع شعرها وهو يفكر :( اااه لمتى باظل على هالحال ، معقولة ان مافي امل يتغير ، مسكينة سارة .. صح الوحيدة اللي حسيتها بالفعل حبتني من اعماق قلبها ، ومستعدة تضحي بكل شيء عشاني بس مو قادر احبها ، لازم اصارحها بس ياربيه بعد شنو ، وشنو اقول لها اني بس قاعد استغلها او اني اخق ع جمالها وهي مالها اي قيمة عندي ؟! هي بكذا اصلاً راح تكرهني وراح انحرم من اشياء كثيرة ! بس بعد هي م تستاهل هالشيء لأنها حبتني بصدق وانا بس حاب فلوسها وجمالها ! )
سارة اللي كانت حاسة بيده من اول ما قعد كانت هي الثانية تفكر في حبها له وانه بدون جنسية واهلها راح يرفضون يزوجونها اياه عشان هالشيء وكانت تقول بنفسها : ( راح يكون نصيبي وراح اتزوجه غصب عن اللي يرضى واللي م يرضى ولا راح اهرب معاه) وسحبت يدينه من شعرها وحطتها ع فمها وعضتها بهدوء وباستها :
سارة : حبيبي
يعقوب : عيونه .
سارة : أحبك .
يعقوب : أموت فيج .
سارة : حلوة ليلة البارح .
يعقوب : اي حيل حلوة .
سارة : الله لا يحرمنك منك .
يعقوب : ولا منج .
سارة : حبيبي متى تتقدم لي ؟
يعقوب : سارونتي مو لازم نفتح هالسيرة كل مرة .
سارة : بس انت بكل مرة تقفلها بدون حل !
يعقوب : مافي حل الا انك تصبرين لحدما ربك يحلها !
سارة : شلون يحلها واحنا م سوينا اللي علينا ؟!
يعقوب : سارة شتبيني اسوي ؟! الجنسية وقاعد اسعى لها بكل اللي اقدر عليه .
سارة : مو مشكلة تقدم لي !
يعقوب : شلون يعني تبيني انطرد من المجلس !
سارة : اقلها تتقدم لي وتسوي اللي عليك !
يعقوب : لا والله !
سارة : حبيبي نجرب وعقبها الحل عندي !
يعقوب : اسمحي لي مو فار تجارب انا !
سارة : بليز خن نجرب ولو يردونك راح اهرب معاك .
يعقوب : لا الظاهر انتي انجنيتي !
سارة وهي تبكي : اي جننت فيني ، يعقوب انا احبك والله احبك .
يعقوب جلس وسحب وجهها له وهو يمسح دموعها وبنبرة مخنوقة : خلاص بيبي قومي البسي هدومك وربك يحلها .. انا باخذ شور وبطلع وراي مشوار جداً مهم .
***
في بيت مزنة ع الغداء :
مزنة : وصايف شفيك ما تاكلين ما انتي ع بعضك ؟
وصايف : ولا شيء يمه .
سعد : الا باين فيك التعب ! تبيني اوديك للمستشفى ؟
وصايف وهي قايمة : لا مافيني شيء بس م نمت البارح زين .. بروح انام .
سعد : زين كلي وبعدين نامي .
وصايف : الحمدلله تو افطرت شبعانة .
وخرجت وصايف والكل ساكت .
مزنة : الله يستر من هالبنت وربي احس فيها شيء بس كالعادة لو تموت من التعب ما تتكلم .
رغد : لا يمه لا تحاتين مافيها شيء .
سعد : باروح اشوف لها بعد شوي والله لي فترة ملاحظ عليها ان فيها شيء .. وان شاء الله مافيه الا كل خير .
***
في غرفة الشباب :
اذن العصر وقام خالد يصلي العصر وهو باقي يلعن ياسر ويتحلطم ورجع لجواله وارسل لهدى :
خالد : هدون شفتي شسوى فيني خالي ياسر .
الووو
وينك ؟!!
والله طفشان حدي !
فتحت هدى ولا ردت عليه .
خالد : بنت شفيك ؟!
من امس وانتي مو ع بعضك !
ترى وربي حدي جيعان وخالي مو راضي يفتح الباب .
هنا هدى عورها قلبها لما كتب جيعان وردت عليه : بي عنك .
خالد : بك عافيتي .
هدى : الله يعافيك .
خالد : بيبي شنو مضايقك ليه زعلانه علي ؟!
هدى : اسأل نفسك !
خالد : والله مو مسوي شيء مدري شفيك ؟ من امس وانا محتار .
هدى : زين خلاص اعتبر نفسك مو مسوي شيء .. باي .
وارسلت له رابط قصيدة :
تجرح حبيبك دوم وتقول مدري
يعني متى تدري اذا قيل لك مات ؟!

رابط قصيدة تجرح حبيبك دوم وتقول مدري


*****
م يحبها ،ويدري حتى لو حبها بيوم ما بيكون فيه نصيب ومستحيل اهلها يرضون فيه ، ولا هو اللي قادر يجرحها ! هذا الشيء اللي شاغل بال يعقوب وخلاه يتحجج بأن عنده موعد مهم .

وهو طالع شاف كيس الهدايا اللي كانت جايبته كان كيس كبير ومليان ويوم جا يبي يفتح البطاقة اللي مع الهدية يقراها تفاجئ بانه مكتوب فيها حبيبي ودي اهديك شيء افضل يا اغلى هداياي لكن اعذرني ع الهدية هذي حاولت اجمع فيها الأشياء اللي تحبها وراح تلقى بالشنطة اللي بالكيس مع الهدايا 10 الاف دينار ( يعني 124 الف تقريبا بالريال السعودي ) جمعت مصروفي هالسنة وحبيت اهديك إياها اليوم بحكم ان اليوم ذكرى اول يوم عرفتك فيه .... أحبك .
من قراها يعقوب صرخ بصوت عالي ورمى البطاقة وحط راسه بين رجوله وظل يبكي وهو مو عارف ليه يبكي لحدما نام .


***
في بيت مزنة ( بغرفة وصايف )
سعد : وصوفه شفيك ؟
وصايف : مافيني شيء .
سعد : لا باين التعب فيك ؟
وصايف : بس ارهاق بنام وباصير احسن .
سعد : وليه الارهاق ؟ فيه احد مزعلك او مضايقك ؟
وصايف : لا مافي .
سعد : الا فيه .
وصايف : قلت لا م فيه غصب يعني .
سعد : وصايف تراك اختي ، قطعة من قلبي ، واللي تسوينه فينا مو بهين ، حتى امي م عاد تغدت وهي تفكر شفيك !
وصايف : الله لا يحرمني منكم بس مافيني شيء .
سعد : اوك اللي يريحك.
وطلع من عندها وهي ع طول قفلت الباب وقعدت تبكي وهي تحس بتنميل مو طبيعي في جسمها .
***
عند البنات :
أماني : هي هدى علامك من امس مو ع بعضك ؟!
هدى : هاه .
شيخة : من قال هاه سمع .
أماني : ههههههه صدقت شيخة .
هدى : لا والله م سمعت شيء .. شكنتوا تقولون ؟!
أماني : ولا شيء بس يلا تجهزوا خلونا نصلي ونطلع .
الكل : اوك ... تم .
**
معتز وخالد ياسر بالسيارة :
معتز : خويلدوخ .
خالد ي : هاه .
معتز : شغل البلوتوث ابي افتح مقطع .
خالد ي : ليه من تبي تخرفن ؟
معتز : تبن ي شين تفكيرك ،، افتح افتح .
خالد ي : ههههههه طيب .
معتز شغل انشودة يا رسول الله وقدوتنا :
لسماع الانشودة اضغطوا هنا
( خارج النص هذي انشودة باصوات نيجيرية فخممممة , اسمعوهااااااا ... وبجد هي من افضل المقاطع اللي سمعتها بحياتي )

خالد ي من اشتغل المقطع : اوووخص صرت مطوع ؟!
معتز : تصدق م عاد صرت احب اسمع اغاني ؟
خالد ي : هههههه مو متخيل مطوع في عايلتنا ��
معتز : والله مو مسألة طواعة ، بس صرت اتضايق اذا سمعتها ، مدري ايش فيني هالفترة ، احس متغير بكل شيء .
خالد منصدم ان معتز يتكلم بهالطريقة ع غير عادته : معتز فيك شيء .. اصلاً ملاحظ صرت تقعد كثير لحالك .
معتز : لا مافيني بس صار كل شيء ممل .
خالد ي : ههههههه اجل بس بلغت .
معتز : طير مناك انت وتفكيرك الوسخ .
خالد ي : وشو وسخ هههههه بجد هالتغيير كلنا يصير لنا في مرحلة المراهقة .
معتز : ما المناهق الا انت .
خالد ي : قصدك مراهق .
معتز : لا مناهق يعني من مناهقة الحمار ههههه .
خالد ي : اي كذا معتز اللي اعرفه .. كان قد شكيت في وضعك من شوي .
الاثنين : هههههههه .
اماني تفتح باب السيارة : دوم هالضحكة .
منيرة : الا خليهم يضحكونا معهم !
هدى وهي تركب : انتو من جدكم ان اللي بيسوق السيارة اخوي ؟ من متى الطواعة والاناشيد هههههه .
ركبوا كلهم بالسيارة ومرة زحمة ومتحاشرين .
بالمرتبة الثانية :
أماني ونهى وناهد ويسرى .
والمرتبة الثالثة :
شيخة وهدى ومنيرة .
الكل ساكت :
أماني : يااااه كلمات الانشودة جميلة ولحنها أجمل .
معتز : تخيلي يا عمة اللي ينشدونها نيجيريين .
هدى : لا مو من جدك ؟
معتز : اي والله .. شوفيهم وعطاها الجوال .
هدى :فيساتهم تلمع ههههه .
معتز : هاتي هاتي الجوال .
اماني : لا فرق بين عربي واعجمي الا بتقوى .
هدى : اخخخ امزح م كفرت .
خالد ي : زين شرايك تغطين عيونك زين لا افقعها .
هدى : هففف مالك شغل .
خالد ي : شوفي عمتك مدري متى تتعلمين منها .
هدى : اعتقد قلت مالك شغل فيني .
خالد وقف السيارة : زين انزلي من السيارة دام م لي شغل فيك .
نهى : اووووصصصص طالعين ننبسط ونغير جو مو تتهاوشون .
معتز : امش امش .
حرك خالد السيارة بعد المجاكرة مع اخته : الا يا عمة وين ولدك كان جبتيه نتسلى معه لين تخلصون ؟
نهى : خليته مع خالاته مافيني من لحقه بالسوق .
معتز وهو يضحك : نفسي احس انك ام لو لمرة وحدة .
نهى : ههههه كلب ورمته بعلبة المناديل والكل يضحك .
***
في بيت مزنة :
مزنة : هاه ي ولدي وشفيها ؟
سعد : والله يا يمه مو راضية تقول شيء بس خلوها لا تضغطون عليها .
وعند وصايف :
التنميل يزيد بجسمها والصداع صار اقوى وقعدت تجر نفسها للخزانة وخذت لها حبتين بندول ونامت .
***
في السيارة :
كل واحد ع جواله :
هدى فتحت ولقيت خالد مرسل لها :
هدون
الو
طيب من حقي افهم
ترى فيني اللي يكفيني
هدى : نعم ، مو فاضية لك الحين بالسيارة طالعين للمول .
خالد : افاااا ويهون عليك تطلعين وانا محبوس بالغرفة وميت جوع .
هدى : والله فكرت اسرق المفتاح وادخل لك اكل او اهربك بس تذكرت اللي سويته !
خالد : طيب فهميني ايش سويت .
هدى : برب .
ومنيرة فتحت ع حسابها الجديد بالانستا وانواع التعليقات والسب على صور فيصل .
***
عند يعقوب : صحي ولقي نفسه بهذاك المنظر ومو مستوعب اللي صاير فيه ومو عارف ليه متضايق كذا مع انه متعود ع هالحال .
فتح جواله وقلب فيه ولما فتح ع الانستا وسوى لايك ع اخر صورة لفيصل وانتبه لتعليق فيه سب وراح يرد عليه .
التعليق من شمعة الجلاس : وع وش هالوجه كأنه وجه واحد شارب ولا سنونك اللي كأنها سنون واحد من العصر الحجري ترى فيه اختراع اسمه فرشة ومعجون .
يعقوب طلع حرته فيها ودز لها منشن : كلبة ، حقيرة ، منحطة ، واطية ، كل الكلام قليل بحقج ي سخيفة ، تبين تلفتين نظره ترى م درى عنج ، شوفي يا انج تحذفين تعليقج هذا وكل تعليقاتج تحت ولا بتكرهين نفسج .. وبعدين اشك انج تشوفين نفسج بهالوصف ولا اذا فيصل مو بزين او اسنانه مو اوكي فمن عاد الزين بالدنيا ي واطية .
...
منيرة وصلها الكلام خافت شوي وراحت تفتح حسابه كان عام مو برايفت وما امداها تفتح الا وهم واصلين للمول .
***
في الفلة :
بعد ما خططوا الشباب لطريقة يفتحون فيها الغرفة لخالد وياخذون ملابسهم وباقي اغراضهم عشان يطلعون راح
فيصل وجلس حول ابوه وقعد يسولف معاه ودخل عبد الرحمن ينادي ياسر اخوه وقال ان ابوه يبغاه وفيصل اخذ المفتاح وطار يفتح لخالد الغرفة ويلف الاغراض :
وياسر وهو رايح لابوه لقيه عبدالعزيز :
عزيز : خال خال
ياسر : لبيه
عزيز : تعال ابي اصورك بالسناب مع جسار وعمار .
ياسر : وينهم ؟
عزيز : في المشب .
ياسر : وتبغاني اروح للمشب عشان صورة ، طير مناك .
عزيز : تكفى يا خال اني متحدي مع واحد انك خالي وم طاع يصدقني وقلت باصورك له سناب .
ياسر : زين صورني الحين ابوي يدعيني .
عزيز : لا انه م يعرفك انت بس يعرف العيال انه صديق احمد ولدك وما رضى يصدق انه يقرب لي .
عبد الرحمن رجع : قال ابوي خلاص م عاد يبغاك .
ياسر : اخخخخ طيب الله يعين عليك يا البلشة .
عزيز يغمز لعبدالرحمن ويتضاحكون .
ياسر : وربي وضعكم م يطمن .
عزيز : لا بس ذكرتني بخوينا نسميه البلشة .
ياسر : اي طيب ��
وراح مع عزيز للمشب ومجرد ما دخل طلبه جسار ولده ياخذ معه شوط ع البلايستيشن.
والعيال الباقين اخذوا اغراضهم من الغرفة وخذوا لهم ملابس ونزلوا للسيارة من الباب للخلفي ورجعوا المفتاح مكانه .
ورجع عبدالرحمن للمشب : هاه شباب تروحون معنا ؟
ياسر : ع وين ؟
عبدالرحمن : لكوفي ( يدري ان ياسر ما يحب هالسوالف )
ياسر : اي بروح معكم .
كلهم بصوت واحد : لاااا ( طبعاً من الصدمة لأن ياسر لو يروح معهم بيشوف خالد وبيشوفهم بدلوا ملابسهم وبيدري انهم كذبوا عليه وبيعاقهم كلهم )
وفطسوا ضحك .
ياسر : خير شفيكم سكرانين ؟
جسار بثقة مصطنعه :لا بس م تخيلت شكلك معنا .




( انتهى البارت وما راح انزل شيء الا لحدما اشوف تفاعل بالكومنتات (: )



تعديل smoker_39; بتاريخ 10-07-2016 الساعة 12:14 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 10-07-2016, 12:16 AM
صورة لــنــدنــيــه ~ الرمزية
لــنــدنــيــه ~ لــنــدنــيــه ~ متصل الآن
♤عيونٌ تختبأ خلف غُرّةٍ سوداء ! ♤
 
الافتراضي رد: رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


سسسسسلام
همممممم
للحين ماعندي راي اول استوعب الشخصيات ههه ي كثرهم









...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 10-07-2016, 12:50 AM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فلسفة الضباب مشاهدة المشاركة
سسسسسلام
همممممم
للحين ماعندي راي اول استوعب الشخصيات ههه ي كثرهم
ههههههه لو جنوبية استوعبتي 😂
بجد الشخصيات كثير نفسها نفس عدد الشخصيات بالعوايل الجنوبية بالشكل المعتاد ،، كنت ابي اختصرها لما نقلتها هنا بس المشكلة ان كل شخص وله الأحداث اللي بتصير وياه وراح تتغير ملامح الرواية اللي تتكلم عن عائلة جنوبية كبيرة ... مع الوقت والتفاصيل راح تفرقي وان شاء الله انها راح تعجبك .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 11-07-2016, 12:41 AM
قلب مزيف قلب مزيف غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


شكرا على الدعوة :)

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية زيزفون الجنوب /بقلمي

الوسوم
مرض نفسي , الحد الجنوبي , الحوثي , ابها , داعش، , حزن , رواية , واقع , وسواس قهري
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لا زعلت وجاك مني خطا إمسكني بيدي وعلمني خطاي /بقلمي * الغيد .. روايات - طويلة 113 12-02-2017 12:15 AM
رواية ماكنت اتوقع أني أحبها /بقلمي Remoz أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 94 19-09-2016 06:21 AM
رواية وعيونك اللي تعلم الخاين يتوب ويردّ لدروب الوفا عاشق /بقلمي الكاتبة:احلام روايات - طويلة 11 15-04-2016 02:30 AM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
قصة الأثم /بقلمي قلم مضطرب قصص - قصيرة 6 31-03-2016 12:53 AM

الساعة الآن +3: 07:38 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1