اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 22-06-2016, 01:43 AM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية زيزفون الجنوب /بقلمي


..



رواية زيزفون





رواية خليجية ، شبه واقعية ، وجريئة ..

•• إن راقت لك أخبرني بتعليق على البارت الذي قرأته أو بنشر رابط الرواية لتحفزني ع لإستمرار بالرواية فذلك سيسعدني حتماً .. وإن لم ترق لك فلك أن تكتفي بإغلاق الصفحة بعيداً عن السب فأنا اعلم ما أقول ولقلمي الحرية فيما يكتب ••

أغلب الأحداث التي سأكتبها في الرواية إما أن تكون لي أو أحداثاً حكاها لي قريب او صديق ، وبعضاً منها من تلك القصص التي أسمعها هنا وهناك .. والقليل منها سيكون من خيالي .


ملاحظة : لن أجيب على التعليقات في هذه الصفحة كي لا أعكر على من يقرأ الرواية بأحاديث جانبية لا تهمه ، ولن يكون هناك صفحة مستقلة للتعليقات حول الرواية .




أبطال الرواية :

بحكم ان الرواية تحكي واقع عائلة جنوبية راح يكون عدد أفرادها كثير كما هو الحال في اغلب عوائل الجنوب .. لأن في العادة تكون العوائل كبيرة وراح تتعودون ع كثر الشخصيات مع البارتات .

الأبطال :

عائلة أبو ياسر :
عائلة غنية ، لها سمعتها في ارجاء أبها ، ولا يُعرف عنها إلا كل خير ، وأفرادها :
أبو ياسر : عمره بالستين حنون على عياله ورجل أعمال له شركة مقاولات وله صيته بكل مكان .. ومتزوج ثنتين .
أم ياسر : برضو عمرها بالستين حنونة على عيالها بس عندها وسواس بالنظافة وعشان كذا تكون شديدة على بناتها والخدامات في بعض الأحيان بس مو بكيفها لأنه مرض عندها .
وعليها ثلاثة أولاد كلهم متزوجين الكبير فيهم ياسر .. وعليه خمسة أولاد وهم : أحمد يدرس بأمريكا ، فيصل طالب هندسة ، خالد طالب بالثانوي ، جسار وعمار باقي بالمتوسط ، وعليه بنت وحدة اسمها هدى وتدرس ثالث ثانوي .
الثاني اسمه علي .. وعليه بنت بالكلية اسمها منيرة وعليه ولد بالثانوي اسمه معتز .
الثالث فهد عليه نورة طالبة طب ، وفاطمة بثالث ثانوي ، وسارة بثاني ثانوي وأريج ثاني متوسط ، ومحمد أول متوسط .
وعليها 4 بنات ، ثلاث منهم متزوجات .. الأولى : رحاب : متزوجة ولد عمها وهي معلمة وعليها خالد ثاني طب وناهد بثالث ثانوي ويسرى اول ثاني .
الثانية اسمها فاطمة : مديرة مدرسة ونوعاً ما شديدة ، عليها عبدالعزيز بثالث ثانوي ، وشيخة بثاني ثانوي .. وثنيان بسادس ابتدائي .
والثالثة اسمها نهى عليها ولد واحد باقي عمره 5 سنوات ..
والرابعة اسمها أماني بثالث ثانوي حبوبة وفلاوية مع الكل ومحل ثقة عند اَهلها وصديقاتها بس مشكلتها كتومة وعنيدة حتى على نفسها وهي اكثر شخصية راح تكون بارزة معنا بالرواية لذلك راح اوصفها :
طولها 155 ، ووزنها 50 ، بيضاء ، خشمها طويل ، عيونها وسيعة ورموشها كثيرة ، فيها شامة بخدها اليمين ، وحبة خال تحت شفايفها من جهة اليسار ، جسمها مفصل وخصرها منحوت ،وشعرها اسود وطويل .
وتعشق الشوكلاة بجنوووووون .

هذي هي أماني وبقية الشخصيات راح نتعرف عليها بالرواية .


البارت الأول :

بقروب العائلة :
أماني : شباب ، بنات
أبشركم تأهلت بأولمبياد الفيزياء ، أخذت المركز الأول ع المملكة 🙈
رحاب : لبيه ، ألف الف مبروك .
ياسر : مبرووووووووووووووووك وماهي غريبة عليك ي دلوعتنا .. اهم شيء تعزمينا ع ذبيحة بهالمناسبة .
أماني : يبارك فيكم .. ياسروخ من اللي يعزم الثاني انتو اعزموني انا اللي فزت 😂😂
خالد : ي عمه انتي اللي بتجيك الهدية عشان كذا انتي اللي تعزمينا بالفلوس اللي راح تجيك 😜
أماني : ي سمجك من اللي قال لك الهدية فلوس ، اللي يسمعك يقول مسكين م عندك ريال هههههه .. وبعدين ورى م تبارك لي ي الخايس ؟!
خالد : مبروك مبروك ، السالفة كان فيها اكل عشان كذا درعمت هههه 😂
أماني : يَ شينك بس .
علي : هي انتي كل شوي تبشرينا بشيء ، فلستينا وحن كل شوي جايبين لك هدايا 😂😂 ، الف الف مبروك ي العبدة .
أماني : ههههههاي الله يبارك فيكم ، ووالله مالها داعي الهدايا تو ما اهديتوني بالمرحلة اللي طافت .
دخلت نهى وغيرت اسم القروب لـ( مبروك امونتنا )
وحطت اسم اماني بالعرض وكلٍ قام يبارك لها ، ويسوي لها بيسيات وهم فخورين فيها وهي ترد عليهم وبعدها بلغت صديقاتها وبالحيل فرحوا لها .. وبهالوقت قفلت أماني الجوال وهي تكلم نفسها :
( الله لا يحرمني منهم ، هففف مدري ليه احيان احس اني وحيدة لا اهل ولا صديقات ع قد كثرهم وع قد ما يحبوني ) ونزلت من عينها دمعة مسحتها وراحت للمطبخ تجهز الغداء .
****
في بيت أبو خالد :
ع سفرة الغداء :
ناهد : يمه شرايك نعزم أخوالي ونسوي حفلة حق أماني عندنا بالبيت ؟
رحاب : والله كانت بخاطري بس خالك ياسر قال لا .. نسوي الحفلة في بيت جدك افضل .
يسرى : بس راح تعرف أماني وم بتكون مفاجأة .
رحاب : خالتك نهى بتروح وتضبط الاوضاع .
أبو خالد : ورى م تعلموني بمناسبة الحفلة مخليني مثل الاطرش بالزفة .
يسرى : ههههههه يبه انا باعلمك ، خالتي اماني اخذت المركز الاول بالاولمبياد .
أبو خالد : اها ، ما شاء الله هذي لو تنعطى فرصة اتوقع تصنع صاروخ يفجر العالم كله بدقيقة ، مدري ليه م تطلعين لها << الكلام موجه ليسرى .
يسرى : طلعت لأبوي وأعمامي 😂 .. وقريب بسجل في العسكرية هههههه .
أبو خالد : ههههههه ملسونة وقليلة ادب .
الكل : هههههههههه .
****
في بيت ابو ياسر :
اماني ترمي بنفسها ع السرير وتتحلطم : يووووووه كرف ونفخ ما كأن البيت مليان خدامات .
نهى جالسة ع طرف السرير : قولي قسم !
أماني تفز تسلم عليها : يوومه سبعاااه متى جيتي ، ومن فتح لك الباب ؟
نهى : فتحت لي موني .
( موني خدامة لها في البيت 5 سنين )
أماني : يوه منها كم مرة اقول لا عاد تفتح هي ، بترجع تجيب لنا مصيبة !
نهى : اخخخخ يعني شنو م تبغينها تفتح لي ؟
أماني : لا ما اقصد بس هي تفتح من الجرس وم تعرف من اللي برى .. اخاف ترجع تفتح لأحد غريب .. المهم زين انك جيتي اقعدي مع أمي وانا بنخمد ابي انام صاحية من فجر .
نهى : اوك ، نوم العوافي .


********



قامت نهى وشغلت المكيف وقفلت الانوار والباب لجل تتعمق أماني بالنومة ، وراحت تعطي أمها خبر انهم بيسوون حفلة واتصلت على ياسر :
الو ... سلام ... اماني نامت الحين .. اوك تم ... اي عط ابوي خبر مو موجود .. اوك .. باي .

وفتحت نهى قروب العايلة بالواتس وحذفت أماني منه عشان م تقرا كلامهم وارسلت :
نهى : امونه نامت ، وياسر بيجيب العمال الحين يجهزون الصالة والميز ، لا يأذن المغرب الا وكلكم موجودين ، عُلِم ؟
الكل : تم ، أوكي ، يصير خير .
فهد : يا الأنذاااااااااااال كان خليتوا البارتي لين أجيكم ، كلها كم يوم وتبدأ الإجازة 😩
رحاب : ابشر بالعوض ي ابو نورة وباقي حفلة نجاح عيالك علي قد وعدتهم .
فهد : كثر خيرك والله يهنيكم ، والله مشتاق للديرة وحاسدكم على الجمعة .
علي : الله يجمعنا على خير .
****
في بيت أبو أحمد ( ياسر ) :

مهرة ( زوجة ياسر ) تنادي بنتها ولا حياة لمن ينادي : هــدى ، هدى وفتحت باب الغرفة بقوة وهدى منسجمة ع الجوال وشابكة الهيدفون باذنها ، وقالت بصوت عالي : هدى .
هدى : لبيه يمه .
مهرة : كم لي اناديك ؟!
هدى : ما سمعتك يمه شكنتي تقولين ؟
مهرة : قومي بدلي وخلصي .
هدى : ليه وين بنروح ؟
مهرة : حلوة ليه ؟ يعني ما فتحتي القروب ؟
هدى : لا يمه ، كنت مقفلة الواتس وقاعدة اقرأ كتاب .
مهرة : ايه كتاب والسماعة في اذنك ، الله ياخذه جوال مثل ما خبلك ... قومي قومي خلصي بنسوي حفلة لعمتك أماني اخذت المركز الاول في الأولمبياد .
هدى : والله ؟ وناسة 😍 .
مهرة : اييي يعني باكذب .. نفسي انك تفرحيني بيوم موبس ع ذا الجوال اللي خبلك .
هدى : يوه يمه حطيتي دوبك من دوب هالجوال .. يلا يلا بالبس الحين واخلص .
مهرة : البسي لبس زين ومحتشم عيال اعمامك كلهم موجودين .
هدى : هفف طيب اللي يسمعك يقول اني قد خرجت عريانة .
وطلعت مهرة من الغرفة وهي متنرفزة من بنتها اللي صار كل وقتها ع الجوال .. وهدى ردت ع جوالها اللي كان يدق طول الفترة اللي كانت امها موجودة فيها بالغرفة .
هدى : هلا حبيبي .
... : وين رحتي ارسل وما عاد فتحتي ؟!
هدى : امي كانت عندي .
... : اها .
هدى : فتحت قروب العايلة ؟
... : لا .
هدى : ابشرك خلودي مسوين حفلة لأماني وبنجتمع كلنا هناك .
خالد : من جدك ؟
هدى : اي والله .
خالد : وناسة اجل بارجع البيت ، امي كانت تدق علي وما رديت اكيد تبيني اوصلهم .
هدى : اوك تم .
خالد : يا لبى اللي باكحل عيني بشوفتها اليوم .
هدى : يا لباك انت .. بس يلا باقوم ابدل واخلص
خالد : اوك بيبي سي يو .
هدى : سي يو .
خالد : أحبك .
هدى : مي تو اموووواح .
( عرفتوه خالد ؟ اي هو ولد عمتها رحاب اللي يدرس طب )
****
في فلة أبو ياسر :
العمال يشتغلون ، ونهى وياسر جالسين مع أمهم .
ام ياسر : ما قلتوا لي كلمتوا عمتكم وعزمتوها ؟
( تقصد زوجة زوجها )
ياسر : لا يمه بس ارسلنا ع القروب وكلهم قروها وهم اتفقنا نتقابل وقالوا تم .
ام ياسر : معليه ي ولدي دق عليها لا تاخذ بخاطرها .
ياسر : ابشري يمه .
وطلع جواله واتصل على عمته وعزمها .
( زوجة ابوهم اسمها حصة ، تحبهم ويحبونها وعيالها وعيال ام ياسر يحبون بعض نفس لو كانوا من أم وحدة ، لدرجة ان عيالها ينادون أم ياسر بـ ( يمه ) بنتها الكبيرة ود بثالث كلية وعبدالرحمن بثاني كلية وميس باول كلية ) .

**********


على الساعة 5 قبل صلاة المغرب صار الكل موجود ، والكل مستانس لأنهم من زمان م اجتمعوا .

الشباب قاعدين بالمشب ومتفقين يسوون دوري كورة ع البلايستيشن ، وابو ياسر وعدهم ان هدية الفائز بالدوري عليه ، والبنات جالسين بالصالة وأنواع الفلة والاستهبال ، والحريم قاعدين يرتبون للحفلة .
****

هدى فتحت جوالها ولقيت مسج من خالد ينايديها :
خالد : هدى
هدون
الوووو
هدى : لبيه ، عيونها
خالد : ليه لابسة بلوزة مفتوحة من ع صدرك ، قفليه .. لا اشوفك تدخلين ع الشباب وهو مفتوح كذا !
هدى : مو مفتوحة .
خالد : امبلا مفتوحة ، يا ويلك لوما تتقفل .
هدى : هههههه طيب ، فديت اللي يغارون .
خالد : يفداك اللي يشناك .
هدى : بس اللي يشناني ؟!
خالد : ههههه لا يفداك الكون كله واولهم انا .
هدى : الله لا يحرمني منك .
خالد : ولا منك .
****
بعد صلاة المغرب وأماني بسابع نومة طلعت لها نهى .. وفتحت الباب بقوة وشغلت الأنوار ..
أماني فزت من النوم : هي خير شفيك ؟
نهى : قومي قومي صلي وتعالي بسرعة ابيك تروحين معي !
أماني : استغفر الله مافيني اقوم مسرعه اذن .. وبعدين ع وين رايحة ؟
نهى : معزومة عند سالمة صديقتي ، وابيك تروحين معي !
أماني : روحي مناك .. ما رحت لصديقاتي فاروح لسالمة !
( أماني نادراً ما تطلع من البيت ولا تحب جمعات الصديقات ولا الاسواق ، بيتوتية بالدرجة الأولى )
نهى : والله انه زعل لوما تقومين ، قد قلت لها لا تفشليني معها .
أماني : زين باتصل ع ابوي اخذ اذن وباشوف ايش بيقول .
نهى : خلاص كلمته .. انتي قومي خلصي وكثر الله خيرك .. وخرجت نهى وجلست بالصالة اللي عند غرف اماني تنتظرها .. واماني قامت تتوضا وتصلي .. وبعد ما خلصت صلاتها وهي باقي ع سجادتها اخذها التفكير وكانت تقول بنفسها ~ انا لمين اصلي الحين ؟ شلون لو كنت اتعب بالصلاة ع الفاضي ؟! يووووووه استغفرالله وش هالتفكير !! شكلي بدأت اهلوس .. خن اقوم ابدل احسن من هالكلام الفاضي !
دخلت أماني الحمام وخذت شور وفجأة بدأت تبكي وتحس انها متضايقة حيل وكارهة نفسها وما تدري ليه ( دائماً تجيها هالحالة إذا فكرت تطلع من البيت ) وبعدها قعدت تفكر بالافكار اللي كانت تفكر فيها بعد الصلاة وهي تبكي وما حست بالوقت الا ونهى تدق عليها الباب وهي معصبة لأن الكل قاعد ينتظر تحت ، دقت الباب وهي وتقول : هي انتي بسرعة خلصيني لي ساعة استناك .. ياسر وراه مشوار ومافي احد يودينا .
استوعبت اماني نفسها وقامت لبست بالطو الحمام وطلعت لغرفتها تجفف شعرها ، وحطت روج أحمر صارخ وشوية مسكرة ، ولبست وهي مستعجلة فستان اسود مخمل ماسك ع جسمها ويدينه حاير ومن نص الساق ..وفرقت شعرها من قدام ع جنب وخلت باقي شعرها مموج من ورى ع طبيعته .. وبعدها لبست كعب أسود فيه اكسسوار فضي بسيط وخذت عبايتها بيدها وحطت جوالها بالشنطة وطلعت من غرفتها .

****


مجرد ما طلعت أماني من غرفتها سمعت اصوات اهلها والزحمة تحت والانوار كلها شغالة ، استغربت الوضع ونزلت .. ونهى مجرد ما شافتها نزلت من الدرج قفلت الأنوار وشغلت الليزر ومدفع الورد وجهاز البخار وشغلت هالمقطع بسماعات كبيرة :



[YOUTUBE]https[/YOUTUBE]




( شغلوا المقطع وانتو تقرون اللي تحت عشان تعيشون الجو نفسي هههههههه )



أماني وقفت مصدومة وحيل مستحية ودموعها نزلت من الفرحة والكل يصفق لها امها وابوها وعمتها واخوانها واخواتها وعيالهم وزوجات اخوانها اللي كانوا متلثمين وواقفين معهم .. وبهاللحظة طلعت رحاب وضمتها ، وقالت : الف الف مبروك ي روح اختك ، عقبال م نفرح بك دكتورة قد الدنيا وعقبال ما نشوف اختراعاتك بكل مكان ، ومسكت يدها ونزلت معها ..
وراحت أماني تسلم ع ابوها وامها ..
ابو ياسر ضمها واعطاها هديتها وهو يقول : مبروك يا بنتي ، ومنها للي أعلى منها يارب .
أم ياسر : مبروك امونة وعقبال الشهادة الكبيرة ، والله يخليك لنا وعقبال م يرفعون عيالك راسك مثل ما انا رافعة راسي بك في كل مكان .
اماني وهي مستحية : الله يبارك فيكم ، وانواع التعليقات والاحراجات من اخواتها واخوانها وعيالهم .. وبعدها كلٍ قام يسلم عليها ويعطيها هديتها ويهنيها .. وقطعت الكيكة وابوها وامها ماسكين معها السكين والباقين كلهم واقفين وراهم يصفقون ونهى قاعدة تصورهم .
****
بهالوقت ارسل خالد لهدى : هدونة ابطلع الحوش الحقيني دون لا أحد ينتبه .
هدى : هي انت مجنون !! بعدين خلاص لا عاد تطالع فيني ترى بيلاحظون نظراتك .
خالد قام ومشى للحوش وهو يراسلها : اي جننتيني .
هدى : ماني بطالعة ، ارجع .
خالد : والله ان تطلعين لي .. ولا بزعل قسم .
هدى : طيب ، بس امانة م تسوي بي شيء .
خالد : هههههه اللي يسمعك يقول قد سويت فيك شي ، وانتي طالعة سوي نفسك طالعة تردين ع جوالك عشان م يشكون .
هدى : تم .





آخر من قام بالتعديل smoker_39; بتاريخ 22-06-2016 الساعة 04:03 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 22-06-2016, 10:35 PM
وردةشقى وردةشقى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوهام ( رواية خليجية جريئة ، تمثل واقع مجتمعنا مع ثورة برامج التواصل الاجتماعي ، والأحداث السياسية المزامنة )


مساء النور



بصراحه اول ما قريت الروايه
استغربت انج ماراح تردين على التعليقات وماراح يكون في صفحه مستقله للروايه
اسمحيلي اقول هذي اول السلبيات
تمنيت انج قبل لا تكتبين الروايه تقرين المواضيع المثبته قضايا و متنفس قلم
بتنفعج وايد و بتساعدج انج تتجنبين السلبيات الي صارت تملل القارئ
و الي للاسف لاحظتها من اول الروايه
سرد معلومات عن الشخصيات + جمال البطله + الحوار غالب على السرد + العلاقات الغير شرعيه(فكرتها جدا مستهلكه) + كلمة جريئه ما ادري شالمقصد ؟! جريئه بتخطي الحدود الحمرا فهالشي اعتبره مأخذ على الروايه و سلبيه أو قصدج الجراءه بأفكار تطرح بالروايه ويتم معالجتها واذا هذا قصدج فهالشي حلو اذا تمت الحلول بشكل صحيح

اتمنى انج ما تتضايقين من كلامي
معروف ان الروايه لازم يكون فيها اخذ و رد و نقاش طبعا بأدب
و هالشي يفيد الكاتب و يحمس القارئ
أما القراءه بدون أخذ و رد مع الكاتب ما اشوف فيه حماس بالعكس ممكن يتسبب أن محد يرد على الروايه ..


السرد مهم بالروايه
وصف المكان تعابير الاشخاص و هم يتكلمون
نبرة اصواتهم
هالاشياء تدخل جو الروايه
اما الاكتفاء بالحوار بشكل غالب على السرد فالشي ممل ..


اتمنى اكون افدتج بملاحظاتي
و تكون روايتج فكرتها يديده و غير مكرره ..



موفقه



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 23-06-2016, 12:20 AM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوهام ( رواية خليجية جريئة ، تمثل واقع مجتمعنا مع ثورة برامج التواصل الاجتماعي ، والأحداث السياسية المزامنة )


اختي وردة شقى اولا حياك وأتمنى تخاطبني بصيغة المذكر لا المؤنث ...
ثانياً الأجزاء الاولى من الرواية مكتوبة وجاهزة لأن سبق ونشرتها لكن م أكملتها بنفس المدونة لذلك مو محتاج اني اقرأ لأن م راح اعدل شيء فيها ، يمكن لما أكملها اقرأ المواضيع اللي حكيتي عنها ومشكورة ع النصيحة .. بالنسبة لسرد الشخصيات شيء مهم اني اسردها لكثرها وعلقت ع هالشيء ...
وبالنسبة لجمال البطلة انا قاعد اوصف البطلة نفس ماهي بالواقع لأن 85ظھ‏ من الأحداث اللي راح اكتبها عن البطلة راح تكون واقعية لأنها قصة انسانة اعرفها .
أما بالنسبة للحوار فأنا أحبذ انه يكون الغالب بكل رواياتي ...
العلاقات الغير شرعية للاسف راح يكون لها وجودها بالرواية حتى لو ما راقت لك الفكرة لأنها للأسف متواجدة بشكل كبير بالمجتمع وراح تكون بواقعية بدون تأييد للفكرة وبالنسبة للجرأة هذا هو النزاع اللي خلاني أقفل مدونة الرواية سابقاً بسبب معارضة البعض لهذا الشيء بينما قاعد انقل واقع يتكرر في آلاف البيوت .. والضحية الوحيدة هي البنت وانا مورد هذا الشيء بالذات كمشكلة وراح تلاقون بالرواية الاثار مترتبة عليها والعلاج الممكن لها وجزاء كل شخص ... ومابي أتعمق بالموضوع كثير من شان م اخرب ع قارئ الرواية لكن أكرر كل شيء راح يكون غير شرعي م راح يكون وجوده بالرواية على سبيل التأييد .
انا كاتب مافي صفحة خاصة بالتعليقات لأن ناسخ الكلام من المدونة نفسها وكنت ارفض الرد ع التعليقات بنفس الصفحة عشان م اعكر ع القارئ ولكن كنت تارك لهم المجال بصفحتي بتويتر والاسك ... لكن هنا بالعكس تسعدني التعليقات ويسعدني النقد البناء البعيد عن السب او التدخل بماهية الرواية والخ ...
وبالنسبة لسؤالك الأخير أقول لك لا م بتلاقين تكرار للرواية الا بالواقع .. وحياك الله اختي واتشرف بمتابعتك للرواية .


آخر من قام بالتعديل smoker_39; بتاريخ 23-06-2016 الساعة 12:25 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 23-06-2016, 05:28 AM
صورة لبليس مديرة الرمزية
لبليس مديرة لبليس مديرة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بقلمي.. رواية زيزفون الجنوب ( رواية رومنسية وجريئة في محاكاة الواقع ) 


امتا مواعيد البارتات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 23-06-2016, 06:40 AM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بقلمي.. رواية زيزفون الجنوب ( رواية رومنسية وجريئة في محاكاة الواقع ) 





البارت الثاني :




فتحت هدى النغمات ، على ان جوالها يدق ، وطلعت للحوش وقفلت الباب وراها ..
خالد من وراها : بخخخ
هدى : يوما الله يلعنك خوفتني !
خالد : اووووص قصري حسك لا أحد يسمعك .
هدى تناظره وهي مستحية : طيب .
مسك خالد يدها وسحبها للحديقة ورى البيت .
****
في الشرقية :
في بيت مزنة ( اخت ابو ياسر ، زوجها متوفي وكانت عايشة طول عمرها مع اخوها ابو ياسر لحدما كبروا عيالها وتوظفوا واستقروا بالشرقية ، عليها 4 أولاد منيف متزوج وعليه بنتين وعبدالوهاب عليه بنت وولد وسعد موظف بارامكو باقي م تزوج وعبدالله طالب بالسنة الثانية في الجامعة ، وعليها اربع بنات فاطمة عليها ٣ اولاد وبنتين وعايشة بالجنوب والثانية اسمها رغد متخرجة وعليها وصايف برابع كلية وتهاني باول جامعة )
المهم كان الكل مجتمعين ع القهوة :
مزنة : دام الإجازة قربت ، شرايكم ننزل فيها للديرة ؟
رغد : ايه يمه تكفين حيييل مشتاقة للبنات .
سعد : قليلة خاتمة قولي اشتقت لابوي اقلها مجاملة ( ينادون ابو ياسر يبه لأنه هو اللي رباهم وكبرهم بعد وفاة ابوهم )
رغد : وهو بعد اشتقت له بس هو تو جانا .. البنات من زمااان عنهم .
عبدالله : عاش مصرف .
الكل : ههههههههههههه .
وصايف : يمه باركتي لخالتي ترى اماني اخذت المركز الأول ع المملكة بالاولمبياد .
مزنة : ما شاء الله ، تو ادري منك باكلمها بعد شوي .. المهم يا منيف احجز لنا ع بداية الإجازة ننزل لهم .
منيف : ومتى تبين الرجعة يمه ؟
مزنة : خلها لبعدين نشوف الاوضاع شلون ، لأن بخاطري والله عمرة لمكة .
منيف : يصير خير يا يمه .
سعد بنفسه " واخيراً باشوفك يا اماني "
عبدالله " مدري اماني باقي بنفس برائتها وجمالها ، ان شاء استغل الفرصة هالمرة واتقدم لها عند خالي "
( اي لا تستغربون الاثنين يحبون اماني وما يدرون عن بعض لانها قبل زي اختهم ، و اماني جميلة وطيوبة وفلاوية والكل يتمناها نصيبه )
****
في فلة أبو ياسر :
الكل سواليف وضحك ودخلت عليهم شيخة بكل هدوء لحدما وصلت لخالها ياسر وطلعت الثالجو من جيبها ( البعض يسميه ثلوج ) وعبت وجهه وهو يصارخ والكل يضحك ،ومستغرب حركتها لان ياسر الكبير وله هيبته بالرغم من طيبة قلبه .. لحقها ياسر واخذه منها وقاعد يلحقها به والكل فاطس ضحك عليهم ،، وعقبها كل قام يلعب بالثالجو لحدما صارت الدنيا بياض 😂 .
***
في الحديقة :
الضوء حيل خافت وخالد يمرر يدينه ع خد هدى : الله يطعني ي هدى كل يوم وجمالك زايد عن اليوم اللي قبله .
هدى تناظره بحياء : تسلم لي حبيبي ، عيونك الحلوة .
خالد بخاطره يبوسها من زمان وهي دايم ترفض : هدونة تكفين بس هالمرة ( وقام يقرب وجهه منها )
هدى عرفت ع طول وش يبي : تكفى لا خلودي . لا . مو الحين .. وقامت تبعده .
مسكها خالد من كتوفها : خلاص بيبي اللي تبين .
ورفعها ع الجدر وباسها بجبهتها بقووووة ونزلها وهو يحس بسرعة دقات قلبها : خلاص بيبي اهدي ، وادخلي الحين وانا بطلع شويات واجيكم .
... : هي ترى قاعد اشوفكم .
هدى شهقت .. وراحت تجري .
خالد : معتز وش جابك هنا ؟
معتز : هههههه ولا شيء ي عصافير الحب ، واخيراً بعايلتنا قصة حب 😂
خالد : ي الكلللب وش حقه قاعد تراقبنا ؟!
معتز : ولا شيء انتو اللي دخلتوا علي انا هنا من قبلكم .
خالد : زين والله لا يدري احد باللي صار ، وترى كلها كم يوم وباخطبها .
معتز بابتزاز مصطنع : والمقابل ؟
خالد بعصبية : المقابل تبن ي التبن .
معتز : هههههههههه لا تحاتي ما احد بداري ي الخروف .
خالد : خروف بعينك يا الكلب .. علمٍ جاك وتعداك لا يطلع اللي صار لاحد ان تكرهني .
معتز : هههههههههه طيب بس والله انها خقة عرفت تختار .
( لحظة اوصف لكم هدى ، قصيرونه وسمراوية ، ملامحها حيل حادة ، وشعرها اسود وطويل ، يسمونها الهندية لأنها الوحيدة اللي سمراء بالعايلة وبجد جمالها جمال هندددي )
خالد : قليل ادب ايش دخلك تقول خقة !
معتز وهو يضحك : اووووخص وصرنا نغار بعد ههههههه .
خالد انحرج : انقلع ي البزر ، الشرهة على اللي معطيك وجه .
معتز : مناك هههههههه .
***
في الفلة :
دخلت هدى وهي فحمانة ( تتنفس بسرعة من الجري والموقف ) وقعدت تحاول تهدي نفسها عن الباب .
ناهد : خير هدونة شفيك ؟
هدى : ولا شيء بس كنت اكلم برى ودخلت علي قطوة .
ناهد : ههههههههههههه خوافة .
هدى : طيري مناك .
ناهد : والله فاتتك الفلة والوناسة كنا نلعب مع خالي ياسر .
هدى : اوووما عاد امانة ؟ ):
ناهد : اي قسسسسسم فلة .. المهم العيال بيلعبون الحين بلايستيشن مسوين دوري .. نبي نطلب جدي يدخلنا معهم .
هدى بتحلطم : وناسة بس والله اعرفهم ملاعين م راح يخلونا .
ناهد : يلا قلنا بنجرب .
***
في المشب :
ابو ياسر ، وعياله ، واحفاده الاولاد .. قاعدين ينسقون للدوري .. وما امداهم الا والبنات داخلين عليهم .
ناهد : تكفى يا جد نبي نلعب معهم بالدوري .
عبدالعزيز : طيروا مناك والله م تلعبون .
ناهد : انثبر انت مالك شغل !
خالد بناظر اخته وبعصبية : ناهد !!!
ناهد : هففف ما اقصد ينثبر اقصد ماله شغل .
شيخة : يلا يا جد خلنا نلعب ، دايم العيال ظالمينا ، م يخلونا نلعب .
معتز : طيروا مناك ، ما عليك منهم ي جد يا كثرهم ، بيطول الدوري ويسمج !
هدى : هاهاي ( وبتريقة ) خوش مشكلة ، عادي محلولة ياخي ، نلعب كل اثنين سوا !
معتز يخزها ويقول : تسكتين ولا !! >> بدأ يبتزهم .
خالد : معتز ع تبن طيب ..
معتز : خههههههههههه
عزيز : هي يلا سماجة فكونا شركم .
ياسر : يبه خلاص خل البنات يلعبون معنا .. ولا ما بلعب .
العيال : لا .. سماجة ،، مانبي ي خال ..
ابو ياسر : خلاص الكل بيلعب وكل اثنين فريق .
العيال يتحلطمون وتوزعوا كل اثنين فريق .. كلهم متنرفزين بس خالد وهدى اللي مبسوطين وداخلين جو .
وتوزعوا :
ياسر وأخته اماني ، فيصل ومنيرة ، جسار وعمار ، خالد وهدى ، عبدالرحمن وشيخة ، ود ومعتز ، مجد وعبدالعزيز ، علي وناهد ، مرعي ويسرى ، وعلي كان لحاله .
بدأ الدوري ، وكانت اول مباراة ( ياسر واماني x فيصل ومنيرة ) وكان الجو حمااااس وتشجيع وفازوا ياسر واماني ، وبدأت المباراة الثانية .
اماني : ياسر انا برقى لغرفتي باقي م صليت العشاء .. اذا جا دورنا عطني نغمة .
ياسر : طيب .
فيصل : باطلع معك ي عمه ، ابيك تصلحين لي شغلة ع اللابتوب .
وطلعوا فيصل واماني وهم يسولفون ، وفيصل يعلمها بواجهة البحث اللي يبيها تسويه له .
وصلوا غرفة اماني وقفل فيصل الباب بالمفتاح ،
اماني ناظرت فيصل باستغراب ؟! ،
فيصل : ما ابي صجتهم ي عمه خلينا نخلص لجل يمدينا ننزل .
اماني : اها ، انا باصلي وانت افتح اللاب لين اجيك .


****

في الصالة :
ام ياسر وبناتها وحصة وزوجات العيال .. وانواع الحش والسواليف .
وفي المشب :
المباراة ( جسار وعمار X هدى وخالد )
الجو حماس وتشجيع ، وياسر موزع عليهم عصيرات وشوكلت بمناسبة فوزه ، ومعتز طايح طقطقة ع هدى وخالد ومافي احد فاهمه إلا خالد اللي شوي ويقوم يصفقه .

في غرفة اماني :
الدنيا بالدور اللي فوق فاضية و فيصل جالس ع اللاب ، واماني خلصت صلاتها وجت تسحب لها كرسي .. تبي تجلس حول فيصل تسوي له الغلاف .
فيصل : ماله داعي كرسي ، تعالي بحضني !
اماني تضحك ع باله يستهبل : قم بس قم .
فيصل جرها بقوة بيده وجلسها بحضنه : خليك بحضني ي عمه .
اماني بخوف : فكني خي..ير .. باجلس ع الكرسي .
فيصل بحده : خليك بحضني عادي ي عمه عشان اشوف اللاب معك .
أماني : عادي باحطه ع المكتب وبتشوف .
فيصل وهو يجرها لحضنه وقعدها فيه : اووووص ، انا ابغى كذا وسحب اللاب وحطه بحضنها .
اماني تتنفس بصعوبة وخايفة ، فتحت الفوتشوب وقاعدة تحاول تشتغل .. وما حست الا وانفاسه برقبتها .. تجمدت اماني وهو باسها برقبتها .
اماني ابعدت اللابتوب وتبغى تقوم بس هو مسكها بقوة ..
اماني : فيصل خير وش تبي .
فيصل : اوووووص .. وبشمها بيده اليمين ، وثبت رجولها برجوله وكان يحول يرفع فستانها بيده اليسار .. اماني تحاول تقاومه وقامت من حضنه بالقوة وهي تبكي : هي شتبي تراني عمتك !
وجت تبي تطلع لقيت الباب مقفل بالمفتاح وهي تبي تفتحه .. قام فيصل وسحبها ورماها ع السرير ، وهي لاهي قادرة تصارخ عشان م تنظلم ولا بيدها حيله غير تبكي وتترجاه ، وهو بشمها ثاني بيده ، وقعد يحاول ملابسها .. وفجأة فقدت أماني الوعي !
فيصل توتر وخااااف ، وقام يسحبها لطرف السرير ويمسح دموعها من شان ما ينكشف .. ونزل يجري ينادي امه وقال لها انهم كانوا يشتغلون ع اللاب وفجأة غومت .
اشرت مهرة لرحاب ولحقتها وطلعوا يجرون لغرفة اماني وقعدوا يحاولون يصحونها ، ونهى شكت بالوضع ولحقتهم ، ومن دخلت نهى وشافت اختها مغومة قامت تصارخ وتبكي .. وطلعوا كلهم الحريم .. وفيصل دخل المشب وهو مخروع ويقول لابوه : اماني غومت .
قاموا كلهم يجرون ، ولقيوا اماني صايرة بالصالة .. شالوها رحاب ومهرة وحصة .. بس م عاد قدروا يكملون لانها ثقلت عليهم .. والباقين كلهم يبكون .
جاء ياسر وشالها لوحده وقام يجري بها للسيارة ويقول الحقوني بعبايتها .. ولحقته رحاب ولبستها العباية ولبست عبايتها ومشوا للمستشفى .. ولحقوهم باقي الشباب بسياراتهم .
***
في الفلة :
ابو ياسر كان نايم .
وام ياسر تصيح وتبكي وتقول : ودوني لها .. ليه ما خليتوني اروح ؟
نهى وهي تبكي : يمه ما ينفع تروحين وانتي بهالحالة صدقيني انها بخير .
ومهرة وحصة وخلود قاعدين يهدون البنات ويقولون ان شاء الله انها بخير ( خلود زوجة علي ام منيرة ومعتز ) .. والكل كان خايف ومتوتر وع بالهم ان اللي فيها عين .. لأنها كانت بخير وفجأة غومت .
***
في المستشفى :
الدكتور : ابشركم صحيت ، هي تعرضت لصدمة قوية .
ياسر : بالعكس ما كان فيه شيء .
الدكتور : لا هي تعرضت لضغط شديد .
ياسر : طيب هالحين كيفها ؟
الدكتور : الحمدلله بس سكرها منخفض بنعطيها مغذية وان شاء الله تكون بخير .
ياسر خرج لهم وبشرهم بسلامتها ، ونادى فيصل ولده .
ياسر : فيصل هي كلمت احد او شيء ؟
فيصل : لا يبه كنا نشتغل ع الجهاز وفجأة طاحت .
ياسر : غريبة ، الدكتور يقول تعرضت لصدمة .
فيصل بارتباك : غريبة كانت عادي تسولف وتضحك .
ياسر : زين انا باروح اشوف امي واطمنها .. انتظر معهم لين تخلص المغذية وشوف اذا بيكتبون لها خروج جيبوها للبيت ، اكيد امي الحين خايفة عليها .
فيصل : اللي تامر عليه يبه.

*******

في الفلة :
دق ياسر الباب وتغطت خلود ، ودخل عليهم ..
وراح حق امه .
ياسر : ابشرك يمه ، اماني صحيت وباحسن حال .
ام ياسر : وليه ما جت معك .
ياسر : بس بيعطونها مغذي وبتجي الحين .
ام ياسر : زين وشفيها ؟
ياسر : لا بس شكلها ما اكلت شيء وانخفض سكرها .
نهى وهي تبكي : الا بسم الله مستحيل نجتمع كلنا وما يصير شي ، يا ابوي يتعب ي امي ي احد يطيح يا مدري شنو ؟
ياسر : هي انتي اذكري الله اقول لكم بخير اللي يسمعكم يقول ماتت ، بجد ترفعون الضغط .
نهى عصبت من ياسر ورمت بعلبة المويه اللي بيدها وطلعت لغرفتها ولحقوها البنات يهدونها .
***
في المستشفى :
دخل علي لأخته اماني وقعد يمزح معها : ايش في الزين ؟
اماني وهي متغصصة : مادري .. مافيني شيء ، ابي اطلع للبيت .
علي : شوي بس تخلصين المغذي وبتطلعين .
دخل خالد : كيفك يا خالة ؟
علي : ابشرك بخير .
خالد : يعني بس تدلع علينا ؟!
علي : اي تبي تشوف نحبها ولا لا .
أماني : ههههههههههه .
خالد : دوم هالضحكة .
وبهاللحظة دخلوا الباقين ، واماني من شافت فيصل تذكرت الموقف وبدأت تبكي وتصارخ ،وفجأة تشنجت عليهم .
دخلوا المرضات والدكاترة وخرجوا كل اللي عندها الا علي رفض يخرج وكان خايف عليها ومو عارف ايش اللي صار فيها لانها فجأة تشنجت وشفايفها زرقت واطرافها جمدت ووجها قلب اسود .. وفجأة اغمى عليها ثاني ،
دخل طبيب وعطاها ابرة جلوكاجون ، وكان سكرها منخفض جداً بالرغم من انهم تو اسعفوها واعطوها مغذي ..
***
في الانتظار الكل متوتر وخايف عليها لأن شكلها بجد يعور القلب .
خالد : خلونا نجيب لها شيخ يقرا عليها .
معتز : اسمع اسمع عشان ياكلونك بثيابك .
خالد : ياخي وش يعني .
معتز : تعرفهم اعمامي سالفة انك تطري لهم شيخ كأنك قلت لهم انهم كفروا .
عبدالرحمن : صدق مافيها الا الخير بس الله يصلحها من زين اكلها قد مغثتني ما تاكل .
والكل قام يتناقش الا فيصل اللي كان ساكت ويطالعهم بصمت ، وبالاخير قام : فيه اوراق لازم اخذها من المكتبة الحين ، اذا طلعت طمنوني .
الكل : اوك ، تم ، الله معاك ...
وصل فيصل لسيارته وهو بمنتهى الندم والقهر ، وطلع جواله واتصل على صديقه .
فيصل : الو .
.... : ها يا التبن و شعندك ما تخلي الواحد ياكل .
فيصل : يعقوب يا الكلب مو رايق لك قسم
( يعقوب صديق فيصل من الكويت ، قابله مرة في دبي ومن يومها وهم اكثر من اخوان .. ولأن له دور كبير في الرواية ، راح احكي لكم عنه : يعقوب من البدون اللي بالكويت ** وبالنسبة للي م يعرفون البدون هم قبائل عايشين في الكويت من زمااااان ولكن بدون جنسية وعشان كذا يسمونهم البدون وهم محرومين من كثير من الحقوق لأنهم يعتَبَرون مقيمين غير شرعيين مو مواطنين ** المهم ابو يعقوب وامه انفصلوا وهو باقي صغير ، ابوه نقل السعودية واشتغل فيها واخذ الجنسية السعودية وتزوج وحدة سعودية واستقر هو وعياله في الشرقية ، وامه تزوجت بعد الطلاق بواحد مسؤول بالكويت واخذت الجنسية الكويته ، وتبرت من ولدها عشان ما يكون ولدها من البدون ! .. وهو عاش طول عمره عند عمته اللي ما عمرها شافته الا زي واحد من عيالها وربته ودرسته بمدارس خاصة على حسابها .. بس لما كبر صار يحس نفسه ثقيل عليها وع زوجها فقرر يعيش في شقة لوحده وبالفعل استقر بشقة لوحده واشتغل بكم شغلة برواتب بسيطة يا دوب تغطي على مصاريف الجامعة واجار الشقة .. وكان يستغل وسامته وجسمه المعضل بجذب البنات اللي كانوا ميتين عليه ، وكان من يطلع مع وحدة تغطيه بالهدايا وبالفلوس والخ .. يعني باختصار هو كاره حياته بعد اللي سووه فيه اهله وعايش حياته كلها بنات وشغل بس عشان يلاقي اللي يعيش فيه وروتينه م يتغير يا إنه يطلع القهوة بس تقضية وقت مع اصحابه اللي كارهم لأنهم كلهم عندهم الجنسية وبعض الاحيان يطقطقون ويجرحون فيه ع بالهم انه عادي وهو يموت من الغبن وما عنده الا فيصل اللي يعتبره اخ وصديق بمعنى الكلمة ، وبنفس الوقت فيصل يحبه ويعزه وما يقصر معه اذا احتاج شيء .. وبعد ما يخبي عليه شيء بحكم ثقتهم في بعض وبعد ان كل واحد منهم بدولة ) .

نكمل المكالمة ..

يعقوب : هي خير شفيك ؟
فيصل بصوت مخنوق من العبرة : يعقوب مو مستوعب اللي سويته !
يعقوب فز : شصاير تكلم ؟
فيصل : مادري مادري
يعقوب ( راح ف باله ان فيصل ذبح له احد لأنه متهاوش مع ناس وحالف ينتقم منهم ) : خييييييير تكلم
فيصل : تحرشت بعمتي .
يعقوب : من جدك انت ؟
فيصل : بالله انا رايق امزح معك !
يعقوب : صار شيء فيها ؟
فيصل : اي الحين بالمستشفى انهارت واغمى عليها .
يعقوب : اقصد راحت عذريتها !
فيصل : لا عاد مو لهالدرجة وبعدين شهالبياخة في التعبير .
يعقوب بصوت عالي : اهبل انت اهبل ؟ احد يضايق عمته ؟!
فيصل : مو ناقصك انت ، داري اني غلطان دارري .
يعقوب : دام داري ليه تسوي كذا ي التبن ! بدل ما تحمد لربك ان عندك اهل وبيت وناس تسوي كذا ؟ فيصل : ...
يعقوب : الحين ايش بتسوي ؟ اكيد بتصحى وتقول لهم ! بيطردونك من البيت ويشرشحون بك !
فيصل : لا مستحيل تحكي ، هي طيبة وما راح تسويها ومو من مصلحتها تحكي بتخاف يكذبونها !
يعقوب : يعني بكل حقارة مستغل وضع انها تخاف يكذبونهت وبعدين دامها طيبة ي الكلب ليه تسوي فيها كذا ليه ؟!
فيصل : يلعنك ويلعن اللي يبيك تهون عليه ، هذا انت يا الحقير كل شوي مع بنت ما قلنا لك شيء .
يعقوب : قلتها بنت من بنات الشوارع مو عمتي !
قفل فيصل بوجه يعقوب وحط راسه على التركسون وهو بقمة الندم والقهر والشيطان يلعب براسه انها هي اللي كانت لابسة ضيق ولبسها مغري وانه ذنبها مو ذنبه .
***
في الفلة :
قعد ابو ياسر واستغرب ان زوجته مو موجودة ، ونزل الا والحريم متجمعين وياسر معهم وباين من شكلهم ان فيه شيء .
ابو ياسر : خير ان شاء الله .. شفيكم ؟
ياسر : مافيه الا الخير يا يبه بس اماني تعبت شوي ووديناها للمستشفى .
ابو ياسر : مشى بسرعة للباب .
وياسر يناديه ويجري وراه : يبه ، يبه والله انها بخير انتظرني باروح معك .
وركبوا ياسر وابوه للسيارة وراحوا للمستشفى ..
وهم داخلين للمستشفى التفت ياسر لسيارة ولده وهو حاط راسه ع التركسون وراح يجري له وهو خايف ع باله انه يبكي وان اماني صاير فيها شيء .
ياسر يدق الشباك : فيصل فيصل !
فيصل فتح الشباك : لبيه يبه .
ياسر : شفيك ؟ ايش فيها اماني ؟!!
فيصل : بس تعبت يبه وما تحملت المنظر .
ونزل من السيارة وطلعوا كلهم للغرفة اللي فيها اماني .
***
في الغرفة :
علي قاعد ع طرف سرير اماني .. ورحاب ع الكرسي ، والعيال كلهم مجتمعين وواقفين عندها وهي تكابر وتسولف معاهم وتبتسم ع ان ما فيها شيء .
وبهالوقت دخل عليهم ابو ياسر وولده ياسر وفيصل .. اماني يوم شافت ابوها ابتسمت وهو من شافها وشاف المغذي والاكسجين بكى وجا يضمها وهي ضمته بقوة وبكت .. وفيصل بهاللحظة قاعد يلعن نفسه ع اللي سواه فيها .
عبدالعزيز : هي فيصل وين وصلت ؟
فيصل فز : هاه وراح لاماني : الحمدلله ع السلامة .
اماني بعبرة : الله يسلمك .




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 23-06-2016, 06:41 AM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بقلمي.. رواية زيزفون الجنوب ( رواية رومنسية وجريئة في محاكاة الواقع ) 


لبليس مديرة برمضان وقتي مو بيدي بس بعد رمضان ابشروا باللي يرضيكم .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 23-06-2016, 07:43 AM
صورة حزنى عنوانى الرمزية
حزنى عنوانى حزنى عنوانى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بقلمي.. رواية زيزفون الجنوب ( رواية رومنسية وجريئة في محاكاة الواقع ) 


بداية جميلة

موفق وبانتظار التكلمة

تحياتى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 23-06-2016, 08:02 AM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بقلمي.. رواية زيزفون الجنوب ( رواية رومنسية وجريئة في محاكاة الواقع ) 


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حزنى عنوانى مشاهدة المشاركة
بداية جميلة

موفق وبانتظار التكلمة

تحياتى
وياك , وابشري باللي يسركم .. واسأل الله أن يبدل كل احزانك بافراح مالها اخر ونشوفك مغيرة نكك للفرح عنواني .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 23-06-2016, 07:07 PM
smoker_39 smoker_39 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بقلمي.. رواية زيزفون الجنوب ( رواية رومنسية وجريئة في محاكاة الواقع ) 


ممممم
احس مافي تفاعل ... اذا تبون انزل بارت اليوم رووني تفاعلكم ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 23-06-2016, 09:30 PM
صورة حزنى عنوانى الرمزية
حزنى عنوانى حزنى عنوانى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بقلمي.. رواية زيزفون الجنوب ( رواية رومنسية وجريئة في محاكاة الواقع ) 


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها smoker_39 مشاهدة المشاركة
وياك , وابشري باللي يسركم .. واسأل الله أن يبدل كل احزانك بافراح مالها اخر ونشوفك مغيرة نكك للفرح عنواني .


شكرا ليك على الدعوة ^^

البارتات كل يوم ولا ليها وقت محدد وهيكون امتى انسخ اللينك وابعته للاعضاء عشان يزيد التفاعل

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية زيزفون الجنوب /بقلمي

الوسوم
مرض نفسي , الحد الجنوبي , الحوثي , ابها , داعش، , حزن , رواية , واقع , وسواس قهري
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لا زعلت وجاك مني خطا إمسكني بيدي وعلمني خطاي /بقلمي * الغيد .. روايات - طويلة 113 12-02-2017 12:15 AM
رواية ماكنت اتوقع أني أحبها /بقلمي Remoz أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 94 19-09-2016 06:21 AM
رواية وعيونك اللي تعلم الخاين يتوب ويردّ لدروب الوفا عاشق /بقلمي الكاتبة:احلام روايات - طويلة 11 15-04-2016 02:30 AM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
قصة الأثم /بقلمي قلم مضطرب قصص - قصيرة 6 31-03-2016 12:53 AM

الساعة الآن +3: 10:34 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1