عرض نتائج التصويت: كيف كان البارت ؟
محمس وممتع
76.92%
10
لا بأس به
30.77%
4
سيء ولا يحتوي على الحماسه
15.38%
2
Loly.m ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

رواية / فضولي هو السبب " عشت في تفاصيل غموضها "

كتبت روايتي في مدينة خياليه ويسكنها اناسٌ خياليون لا يمتون للواقع بصله واحيائها خياليه لغتهم ليست معروفه وحياتهم خياليه , اريدكم ان تعيشو خيالهم , قد يكون وصفي سيئاً ولكن هذا ما استطعت تخيله , قد لا اجيد اللغة العربية الفصحى ولكن كل ما حاولت فعله هو ان اُفهمكم ما تخيلته قد تكون عباراتي صريحه فهذا ما احبه هذه ليست نهايتي بل هي بدايتي تطرح إليكم بكل خيال اهلا بكم في عالم خياله هو بداية نجاحي
استمتعوا ( البارت الأول )
.
.
.
.
.
.
.

( هكذا اعيش )
في حي راقي ومنازل جميله حي يتحدى كل منزل بحسنه حيٌ ليس للفقراء مجال فيه تتراص المنازل بجانب بعضها يعم الهدوء رغم كثرة سكانها كل شخصٍ يفكر بنفسه لا يلتقي الجار بجاره اهم مايريدونه هو ان تستمر حياتهم وهم بهذا الرقي كل مايفكرون فيه هو الطمع وزيادة اموالهم .
حول هذه المنازل كان هناك منزل ليس مثل باقي منازلهم رغم كبره الى انه مخيف لا يقترب احدٌ منه كل مايعرفه الجميع انه وحيد لا يعيش فيه احد ولكن بالرغم من ذلك انا مازلت مصراً انه يوجد من يعيش في هذا المنزل انا اشعر بذلك صدقوني سأعرف من هو حدسي لا يخطئ ولكن ...( قد يخطئ هذه المرة ) ان هذا المنزل مجهول وغامض انه امام منزلي اصبحت اصبح به وامسي به اتأمله واشكي إليه وأتحدث معه اشعر وكأني اعيش مع جميع تفاصيله رغم انه يفصلني عن هذا المنزل شارع بسيط الا ان كثرة مراقبتي له تشعرني وكأنه ملك لي او شي يخصني او من ممتلكاتي حسناً اعتقد بأنه عالمي انا ولن ينظر اليه او يفكر ان ينظر اليه سواي , انا الان اراقبه من نافذتي بمنظاري اراقب بفضول تام رأيت النافذة تتحرك وكأن احداً يريد فتحها ازداد فضولي وتقدمت اكثر اصبحت اراقب بتمعن اكثر ستفتح النافذه وسيحل اللغز المدفون ستفتح....انها تفتح هيا افتحي هل هيا بهذا البطئ ام ان وقتي اصبح بطيئاً ستفتح افتحها هيا 3...2....1 هيا بسرعه ..... فتح باب غرفتي بقوة وبسرعه
" ادواااااااااااااااارد "
قفزت لقد شعرت بالخوف لقد انتقل الشبح الى غرفتي نظرت الى باب غرفتي واذا بها ايميلي تقف وهيا متكتفه للأسف انها ا م ي
قالت بغضب : " ادوارد لماذا تفعل هذا ألم اتعدني اذا احضرت لك منظاراً بأن تنفذ امري لما لم تجهز ملابسك لدي عرضٌ غداً واريدك ان تأتي معي فكما تعلم انا احتاج الى شخص وسيمٌ جداً ( تغيرت نبرت صوتها الغاضبه الى الحنان والرقه) هل لا بأس بأن تكون عارض ازياء معي تخيل هذا ان يكون بجانبي فتاً ذو شعرٍ اشقر رملي ناعمٌ وحريري وعيناه غريبتان صافيتان تركوازيتان ويمتلك طولا مناسب جداً لعارضي الأزياء وبشرته صافيه بيضاء وجسده رشييق وقوي وتكتسيه العضلات وملامحه جذابه تبدو كالملاك سوف ندمر الجميع بصيحتنا سنرتدي اجمل الازياد وستزداد شهرتنا وما..."
قاطعتها بملل :" ألم تنتهي من هذا لقد قلت لكي لا أريد ان اكون مثلكي خذي شخصاً اخر لقد كنت امازحك في امر المنظار "
قالت بترجي :" ارجوك ادوااارد "
عدتها مجدداً وللمرة المليون :" لا اريـــــــــــد "
ألتفت الى النافذه وجدت النافذة قد فتحت قالت بهدوء :" ولكنـ..."
قاطعتها وانا اصرخ بقوه كنت غاضباً لدرجة اني قد ادمر المنزل بأكمله :" اخرجي من غرفتي لقد افسدتي اجمل لحظة واكثر لحظة كنت اترقبها بشده لقد فتحت النافذه ولم ارى من فتحها اخرجي من غرفتي هيا يا ايميلي اخرجي "
تأففت وقالت :" هل ربيتك هكذا كيف تحدثني بهذه الطريقه "
قلت لها بغضب :" انتي لم تربيني ابي هو من راني هو وهذه الحياه كما انتي لست امي انا امي توفيت "
كنت اعتقد انها ستغضب وستحزن بسبب ماقلته او على الأقل ان يجرح كبرياؤها كأم ولكنها قالت بلا مبالاه :" اتمنى ان تلحقها انت ايضاً " ( واردفت وهيا متجهة لباب غرفتي )" حسناً سأبحث عن رجل اخر ليكون مرافقً لي "
قلت لها بسخريه :" هذا افضل أليست هذه هوايتكي "
نظرت الي بغضب وخرجت من غرفتي واغلقت الباب بقوه كم اكره هذه المرأه انها تبحث عن مصلحتها فقط مهما كان الأمر حتى انها اشترت لي المنظار وهيا تعلم ان عقوبة من يتجسس بمنظارٍ لمنزل شخص اخر انه قد يسجن اخذت منظاري واغلقته ووضعته في خزانتي ثم اغلقت نافذتي واخذت من على مكتبي مفاتيح سيارتي ومحفظتي واتجهت الى باب غرفتي اشعر بالضيق وأريد الخروج من المنزل امسكت بمقبض الباب وادرته وسحبته الي لكي يفتح الباب ولكن ما إن فتحت الباب وإذا بي ارى شيئاً ابيض يتحرك امامي صرخت واغلقت الباب بسرعه ماذا يحصل هنا هل هذه لعنة اتت من المنزل المجهول بسبب فضولي ام انـ.. سمعت صوت ضحك انها يا الهي ..لقد ضحك علي فتحت الباب وإذا بي ارى جوليا اختي الصغرى تضحك ابتسمت لها فقد كانت رائعة وبريئه وهيا تضحك
قلت لها :" ايتها المشاغبه "
امسكت بها واصبحت اداعبها حتى تضحك اصبح صوت ضحكها يتعالى وهيا تحاول جاهدتاً ان تقول :" ههههه أترهههه ك هههههه نيييي ههههه ادواهههه اااارد ا هههه تركنهههههههيي لقد تعبت ههه تعبببت ههه"
تركتها وقلت لها :" برري موقفك بسرعه وان لم يعجبني تبريرك سأعاقبك "
هدئت وبعدها قالت بإبتسامة وبسعادة كبرى :" عرفت بأنك مازلت تراقب ذلك المنزل لذلك اردت إخافتك قليلا كما رأيت امي تخرج من غرفتك فتوقعت خروجك من المنزل لأن مزاجك كان متعكراً قليلاً "
قلت لها :" لقد نجحتي لن اعاقبك "
قالت بفرح :" اين كنت تريد الذهاب ؟"
تنهدت وقلت لها :" كنت اريد ان اشتم القليل من الهواء "
قالت والابتسامه ترسم على محياها :" ما رأيك ان نذهب لنتناول طعام العشاء في الخارج "
قلت لها وانا ابادلها الابتسامه :" لكي هذا غيري ملابسكي بسرعه ولنتقابل في الأسفل "
قالت بحماسٍ كبير :" ثانيتين وستراني امامك "
قلت لها ممازحاً :" ارجو ان لا تخيفيني مرةً اخرى "
ضحكت وقالت :" لن افعلها هل انا مجنونةٌ لن اجني على نفسي "
.
.
.
.
.
انتهى البارت الأول
اتمنى يعجبكم ابغى التقييم راح انزل البارت الثاني بكره وحخليه طوييل لعيونكم

Loly.m ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وين الردوود

Loly.m ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت الثاني /
.
.
.
.
ركضت من امامي وذهبت الى غرفتها نظرت الى ملابسي كنت ارتدي قميصاً بدون اكمام ذا لونٍ اصفر وبنطالاً ابيض سرحت شعري للخلف بيدي واغلقت باب غرفتي بالمفتاح حتى لا تعبث ايميلي بأغراضي واتجهت الى السلم ونزلت منه والابتسامه لم تفارق شفاهي ان جوليا وابي يملكان قدرةً عجيبه على تغيير مزاجي بسرعة كبيره لا اعلم هل سينظم اليهم اناس ً اخرين وصلت الى غرفة الجلوس كانت ايميلي ممسكةً بالهاتف وصوت ضحكها تعالى اغلقت الهاتف وأشاحت بوجهها عني نظرت الى الخادمتان وأصبحت تصرخ عليهم :" ألم اخبركم بأن تغسلو الأطباق بسرعه لدي حفلٌ هنا هيا بسرعه نظفو المنزل وجهزو الطعام والمشروبات والحلوى ".
تحركتا الخادمتان بغضب وهما يتمتمان بغضبٍ كبير ايميلي لم تعامل خادمةً بلطفٍ ابداً طوال حياتها ان فكرت ان تعاملني بلطف ستفكر ان تعامل غيري بلطف قلت بسخريه :" اوهووو يوجد حفلٌٌ هنا امر جيد استمتعي بوقتك فكما يبدوا ان زوجكي كريس قد سافر بسرعة لتستمتعي بوقتك مع اصدقائك "
تحركت من أمامي وقالت :" لن اتحدث معك لا وقت لدي لأتكلم مع احمق مثلك "
صعدت السلم في نفس الوقت الذي نزلت منه جوليا قلت لها بإنبهار :" وااو انتي سريعه .. وجميلةٌ ايضاً"
قالت لي بتعالي :" انا هكذا دائماً "
كانت ترتدي قميصاً ابيض انق وبنطالاً احمرممسكاً بقوامها لقد كبرت صغرتي جوليا واصبحت تنتعل الاحذيه العاليه خخرجنا من المنزل واتجهنا الى سيارتي ركبت السياره واشغلتها وركبت جوليا بجانبي وقالت :" اريد مطعماً جميلاً لم اره في حياتي ابداً "
قلت لها :" لماذا لا نذهب لمطعمنا المفضل "
قالت بسعاده :" ماذا .. الذي يطهو البيتزا اللذيذه "
قلت لها مكملاً :" والاسباغيتي الرائع "
قالت بإبتسامه :" اوافقك الرأي "
ضربنا ايادينا بأيادي بعضنا بخفه وبفرح تام امسكت بالمقود وحركت السياره بعد دقائق وصلنا الى المطعم بعد احاديث مطوله وممتعه ولا معنى لها احاناً نزلنا ودخلنا المطعم كان مطعماً فاخراً استقبلونا بكل حفاوه فنحن زبائنهم المستمرين جلست جوليا امامي واخترنا طعامنا المفضل والمعروف البيتزا والاسباغيتي اكملنا احاديثنا وتناولنا طعامنا الشهي حسناً جوليا عمرها 16 سنه تعجبني عيناها الزرقاء الصافيه كلون البحر وشعرها الاشقر المموج والناعم شعرها دائماً قصير وذلك يناسبها كثيراً اكثر مايعجبني فيها انها متفهمه وأقرب الى قلبي ودائماً ماتجعلني سعيداً عندما أكون معا , نظرت إلي بعيناها الجميلتان والواسعتان وقالت بنبرة حزن :" ادوارد لا تعامل ابي بقسوه , لقد احزنته بالأمس عندما لم تصافحه لقد كان سيسافر على الأقل ودعه "
قلت لها بهدوء :" جوليا ارجو بأن لا تتدخلي في تعاملي مع والدكي فأنا لا استطيع ان احبه ولا ان اعامله جيداً "
قالت بحزن :" هل لأنه احب والدتك وأخذها من والدك إن امي وأبي احبا بعضهما هل حبهما يعتبر سوءاً "
وضعت الشوكة من يدي وقلت :" بل تعتبر خيانه لقد خانت والدي وأحزنته لقد عاقبته بحبه لها وذلك لخيانته , جوليا لما نكذب على بعضنا ايميلي لا تحب والدك بل تحب ماله وشهرت , لقد ندمت عندما تركت والدي لأنه ليس غنياً ولكن انظري لقد خسر والدكي نصف ممتلكاته أما والدي اصبح غنياً وزاد شهرتهاً , ولكن ستكون وقاحةً لوعادت لأبي بعد أن انجبتكي , الشكر لله بأنكي اتيتي للحياة قبل ان تعود لوالدي وتزيده ألماً وعذاباً "
قالت جوليا بحزن :" أعلم أن امي تحب المال وتحب الشهرة ولكنها تحبنا لو لم تحبك لتركتك عند والدك ولكنها تمسكت بك "
قلت لها بسخريه :" من قال لكي هذا جوليا افيييقيي لم تتمسك بي الى من اجل نفقتي التي يرسلها ابي لي كل اسبوع لم تتمسك بي الى من اجل ان تأخذ اموالا من ابي لقد كان يصرف علي كان في كل اسبوع يرسل مبلغ وقدره , لا تنسي ياجوليا انه عندما تمرضين كنت انا من يسهر عندك عندما تبكين او تحزنين كنت اواسيكي وأقف معكي هل تذكرين إيميلي ماذا كانت تفعل في ذلك الوقت كانت يا إما تبحث عن رجل اغنى وأشهر من والدك وتستولي على ممتلكاته او تذهب لتعرض ازيائها وجسمها امام الناس كانت تستعرض بنفسها امام الناس ولم تفكر بنا حتى لا تنسي هذا يا جوليا لا تنسيه ابداً "
انزلت جوليا عيناها ونظرت الى طعامها أنتبهت لشيء سقط من عينيها ومر على خديها الناعمين ياإلهي انها تبكي لا احب ان ارى الفتيات يبكون انها نقطة ضعفي خاصةً أن ارى جوليا تبكي قلت بحنيه :" جوليا هل تبكين "
رفعت وجهها وقالت وشفاهها الصغيرة ترتجف وهيا تبكي كالأطفال وبكل براءة :" امي تحبني هل تعلم اننا خرجنا بالأمس للتسوق كما اننا لعبنا ذات يوم في مدينة الالعاب كما انها تخاف علي كثيراً كما اني ذات يوم اصطدتها تبكي لأجلي لقد ضحت في اشياء كثيرة من اجلي إنها دائماً ماتضحي حسناً امي اهدتني هديةً جميله امي تفعل امي لم تنسى يوماً ان تقبلني قبلة النوم وقبلة الوداع امي طلبت ان اسافر معها انا وأمي كالصديقات انا وأمي انا وأمي هذا مايقوله الجميع لما لا يمكنني ان اقول هذا مثلهم لما لا اقول كلمة امي لها , ادوارد في مرة كنت اتسوق مع امي مرةً واحدةً فقط ناديتها بأمي هل تعلم ماذا فعلت قالت لي بغضب لا تناديني امي ناديني ايميلي انا اصغر من ان يقال لي ام لماذا تفعل هذا بي .."
اكملت بكائها تقطع قلبي فقط بمجرد يبكائها مابالكم بكلامها أمسكت يدها وقلت لها:" امسحي دموعك ولا تقولي لهم انا وأمي بل قولي انا وإدوارد صدقيني سيتمنون إدوارداً مثلي ولن يجدوا "
ضحكت ببراءة وقالت :" اتمنى بأن تبقى لي كما انت ادوارد الذي احبه وادوارد الذي يهتم بي "
قلت لها بحنان :" سأبقى معكي كما انا ادوارد كما تعرفينني ولن أتغير مهما حدث "(اردفت قائلاً)" هيا لنتناول طعامنا قبل ان يبرد "
ابعدت يدي بهدوء فمسحت دموعها بكلتا يديها نظرت الى انفها الصغير المحمر وقلت لها :" ماهذا لم اعتقد بأنك تمتلكين حساً درامي "
ضحكت واكملنا طعامنا نظرت الي وابتسمت كم احب هذه الفتاه وكم احب طفولتها بعد ان انتهينا من الطعام عدنا الى المنزل عندما دخلنا وجدنا مجموعة من النساء يرقصون على اصوات موسيقى صاخبه ومجموعة من الرجال يرقصون معهم تجاهلنا هذا وصعدنا الى غرفنا اقفلت باب غرفتي ووقفت امام النافذه وقلت للمنزل الغامض :" لقد مللت من مايحدث هنا اريد ان اتحرر من هنا .... اتعلم لقد اخطأت الليله وفتحت مع جوليا موضوعاً ابكاها .. انا اسف لن اعيدها وسأهتم بجوليا اكثر ... تباً لك يا ايميلي متى ستتركي امور المراهقين هذه مصيبة انكي امي"
تنهدت وقلت بألم :" عمت مساءاً ايها المنزل الغامض اراك غداً "
اتجهت الى سريري ورميت جسدي المنهك على السرير ... اين هاتفي بحثت عنه وجدته بجانبي امسكته وأرسلت لجوليا :( اقفلي بااابك لا نعلم من هم الضيوف اليوم وماهي اخلاقهم )
أرسلت الي :( أقفلته قبل قليل , لا تسألني عنهم )
أرسلت لها :( عمتي مساءاً )
ارسلت لي صورتها وهيا مغمضة العينين أبتسمت وأغلقت هاتفي ووضعته على الطاوله التي بجانبي اغلقت النور واغمضت عيناي لأستسلم للنوم ...

" السعادة تكمن في ابتسامة من تحب "

Loly.m ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

يتبع \
.
.
.
2012\4\6 8:12 صباحاً

استيقظت بكسلٍ تام نظرت الى الساعه كانت الثامنه اووه تباً تأخرت عن المدرسه وقفت بسرعه وركضت الى دورة المياه ثم بعدها ذهبت الى دولابي واخذت اول شيءٍ رأيته امامي وارتديته ثم اخذت حقيبتي ومفاتيح سيارتي وركضت الى غرفة جوليا طرقت الباب ودخلت كانت نائمه صرخت بأعلى صوتي :" لقد تأخرناا "
قفزت بخوف وقالت:" على ماذا ؟"
قلت وانا اصرخ :" على المدرسه "
اصبحت جوليا تصرخ :" حسناً لما تصرخ "
قلت بصراخ :" لأننا تأخرنا توقفي عن الحديث هيا بسرععه "
اصبحت ادفعها لأدخلها دورة المياه ولكن سمعنا صراخ ايميلي :" تباً تباً لما الصراااخ اكتما انفاسكم اريد النوووم "
اصبحنا نضحك دفعت جوليا واغلقت الباب خلفها وركضت الى الأسفل لأعد لنا فطوراً سريعاً صدمت من المنزل فقد كان متسخاً ورائحته سيئه تجاهلت هذا وأعددت لنا ساندويتشه سريعه واخذت علبتا عصير ووضعتها في كيس نزلت جوليا وهيا تركض كانت ترتدي قميصاً ابيض وبنطالاً بنفسجي جميل ابتسمت وقلت :" وااو جذابه "
ابتسمت وسحبت مني الكيس وركضت الى الباب ولكنها شهقت وقالت :" اذهب واشغل السياره لقد نسيت شيئاً ما "
ركضت بسرعه الى الأعلى اما انا فخرجت من المنزل وأتجهت الى سيارتي ولكن لفت انتباهي مجموعة سيارات سوداء كانت تسير بشكل نتظم وكأنه رجل اعمال مشهور او وزير او شيئاً كهذا لو كان لدي الوقت للحقت بهم لأعرف من هم :" ادوااارد ألم تشغل السياره انا لا اريد ان أتأخر اكثر من هذا وفي اول يومٍ لي ايضاً "
ركبت السياره وركبت جوليا ايضاً اشغلت المحرك وادرت المقود وسرت بسرعه أثناء طريقنا تناولت جوليا الساندويتشه بكل سعاده كما انها شكرتني عندما تناولت ساندويتشتي كانت سيئه بشكلٍ لا يطاق هكذا هيا دائماً جوليا عندما افعل لها شيئاً حتى لو كان سيئاً فيعجبها نظرت اليها وجدت في يدها علة صغيره قلت وانا انظر الى الطريق :" هل هذا ما نسيته "
قالت بهدوء :" نعم "
ماصدمني ان العلبه اصبحت فجأة كبيرة جداً مليئةً بمساحيق التجميل صعقت لهذا , حسناً لماذا تقوم بوضع هذا المسحوق على وجهها البريء والجميل اكثر مايعجبني في الفتاه هو ان تبقى بطبيعتها كما هي بدون شيء قلت لجوليا بتساؤل :" أنت غريبات لما تضعن مساحيق التجميل "
قالت ببراءه وهيا تضع كريماً في وجهها :" لكي نبدو أجمل "
:" ولكنك جميله "
ابتسمت ثم قالت :" لم تبع الى لكي نضع منها "
:" وهل تستعملين أي شيء يباع ؟"
كانت تضع في شفاهها روجاً ذا لونٍ وردي يليق بها توقفت وقالت :" إذا كان مفيداً أو جميلاً ومناسباً لي سأستعمله بالطبع "
لقد انتصرت قلت بسرعه:" لم تضعي الزينه على وجهكي الى لأنكي ترين نفسكي قبيحه "
قالت بإبتسامه :" لا بأس ولكن انظر الان لقد أصبحت أجمل .. لقد انتهيت "
اغلقت هذه العلبه ووضعتها في حقيبتها لقد اقنعتني بكلامها اكملت طريقي قالت بتمني :" لكم اتمنى أن نكون انا وايزابيل معاً في نفس الفصل لا أستطيع ان احتمل فكرة انهم قد يبعدوننا عن بعضنا "
قلت بدون اهتمام :" ارجو ذلك "
اكملت ثرثرتها عنها هيا وصديقتها ايزابيل ولكني تجاهلت حديثها حتى وصلنا اوقفت السيارة في مكان جيد ونزلت من السياره اخذت حقيبة الظهر الخاصة بي وأرتديتها في كتف واحد فحقيبتي فارغه اغلقت باب السياره ونزلت جوليا ايضاً واغلقت الباب اقفلت السياره مشت جوليا وبيدها حقيبتها الصغيره لا أعلم هل ستكفي هذه الحقيبه كتبها ام انها للزينة فقط سرت بجانبها ودخلنا معاً وجدت امامي يقف اكثر شخصٍ اكرهه كان المعلم روبرت يقف ويبتسم بمكر شديد اعتقد انه يفكر الان بعقاب قال بصوته المكتظ :" لقد تأخرت مجدداً الا تلاحظ انه اول يوم دراسي اشعر بأنك ستستمر بالتأخر حتى نهاية العام الدراسي اوووه لالالا توجد ضيفةٌ معك اعتقد انها ستنظم اليك سيكون هكذا الركض ممتعاً طالما معك ونيسه "
أردت ان ارد عليه ولكن صدمت عندما وجدت جوليا تتكلم بصوت ناعم وبريء وبدلال غير مقصود لكن اشعر الان ان هذا الدلال مقصود وبقوه قالت بهدوء :" ادوارد من هذا الرجل الوسيم "
قلت لها بإستغراب :" إنه السيد روبرت مساعد المدير "
قالت لي بإبتسامه :" إذن هو من سيوصلني الى المدير "( وجهت كلامها له)" سيدي أنا اسمي جوليا أنا طالبه جديده وهذا اول يوم لي هنا "
مدت يدها وصافحة السيد روبرت وأبتسمت وقالت :" انا اسفه انا من أخرت أخي الأكبر ادوارد لقد كنت اريد ان اكون جميلة في اول يومٍ لي هنا "
قال السيد روبرت بغضب وهو يصرخ كالعاده وبصوت مرتفع :" هذا ليس عذراً لن اقبل هذا العذر ستركضون مئة دورةٍ "
فوجئت عندما رأيت جوليا تبكي وهيا تقول :" انا اسفه "
تراجع السيد روبرت وقال :" خمسون "
كانت مازالت تبكي
قال بحزن :" حسناً لا بأس بعشرون "
ضمتني جوليا قلت وأنا ألومه :" ارأيت لقد أحزنت اختي الصغرى إنها لا تحب أن يصرخ عليها أحد "
قال السيد روبرت بهدوء وببعض من الشفقه لم أراها على وجه السيد روبرت ابداً :" آآآآنا آسف يا آنسه جوليا حسناً لا تبكي لقد تأسفت أرجوكي سامحيني هياا يا جوليا لم أكن اقصد "
ابتعدت عني جوليا واصبحت تمسح دموعها ثم قالت بحزن :" لقد أُفسدت مساحيق التجميل خاصتي لقد ضاع تعبي .. انظر ابدو الان قبيحه "
قال السيد روبرت بعطف :" لا ياصغيرتي انتي جميله هيا يا ابنتي لنذهب الى المدير لتقابلي اصدقائك المستجديين "( ألتفت الي وأردف )" إدوار اذهب انت الى فصلك بسرعة يا ادوارد "

الفيَ..** ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

الروايه جووووونان


بس ياليت لو ماتكون بالفصحى




تقبلي مروري




اختك الفيَ..**

Loly.m ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها الفيَ..** اقتباس :
الروايه جووووونان


بس ياليت لو ماتكون بالفصحى




تقبلي مروري




اختك الفيَ..**
انتي الجنان والله

انا كاتبه الروايه من قبل ياعمري فصعبه اني اغيرها كلها حأستفيد من نصيحتك ياقمر

Loly.m ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

[/size]هل أنا احلم انا في صدمة كبرى اشعر الان انني بخير بوجود جوليا معي لقد كنت دوماً اعاقب على يده مرةً كنت اغسل الحمامات ومرة كنت احرم من الدخول الى الفصل واخرى كنت انظف الساحات وكثيرا ما كنت اركض اما الان ماذا حدث امامي لقد قال لي اذهب الى فصلك بسرعة ودعت جوليا بيدي بسرعة وذهبت بعد أن أرسلت لها قبلات طائرة وأنا في سعادة تاامه ابتسمت لي واشارت بيدها بالوداع وذهبت مع السيد روبرت لتكمل مسلسلها دخلت المدرسه لقد تغيرت كثيراً منذ اخر مرةٍ كنت فيها لقد تغيرت ألوان جدرانها أصبح لونها أبيض بعد ألوان قوس قزح الموجودة سابقاً صعدت أول سلم واجهني كانت الممرات واسعةً وفارغه أين ذهبت خزائننا أكملت طريقي وأتجهت الى مكتب المرشد الطلابي ليدلني الى فصلي دخلت الى مكتبه ذات لونٍ كريمي كانت ديكورات المكتب عريقة لونها بني ألقيت السلام صافحني بإبتسامه قلت له بأدب :" هل يمكنني معرفة في أي فصل أنا "
أخذ السجلات وأصبح يبحث في الأوراق عن أسمي قال بعدها :" أنت في الصف الثالث الفصل الأول "
قلت له بتساؤل :" أين يقع هذا فكما ارى لقد تغير اسلوب المدرسه "
قال لي بإبتسامه :" في الدور الثاني آخر الممر "
أستغربت من ابتسامته قلت بفضضول :" صباحك مبتسم هل بمعرفة السبب , السيد لينهيان بكبره يبتسم إنه لعيدٌ يارجل "
ضحك وقال :" هل رأيت وجهك قبل وصولك للمدرسة ؟! "
قلت بإستغراب :" لا لماذا ؟! "
ضحك وقال :" توجد اثار معجون بجانب شفاهك في الجهة اليسرى "
قلت بتعجب :" ماذا ؟!"
أخرج مرآةً صغيرةً من درجه وأعطاني اياها نظرت لنفسي اوه تباً لما لم تقل جوليا لي كان هناك القليل من معجون الأسنان مسحته بعجله حتى اختفى أعطيته المرآة وقلت :" هل هذا ماكان يجعلك مبتسماً "
أبتسم وقال :" لا .. يوجد أمر اخر "
قلت بفضول :" وماهو ؟"
قال لي بهمس :" لن أخبرك حتى تترك عادتك السيئه "
قلت وأنا اعبس :" وماهي عادتي السيئه ؟"
قال بهدوء وببطئ :" الفــــــــضول "
قلت له بصدق :" اذن لن اعرف هذا الامر الذي تخفيه طيلة حياتي "
ضجك المعلم وعاد للخلف فضولي قتلني فمزاج المعلم لينهيان جيد جداً قلت له بمس :" اخبرني الان "
قال لي بإبتسامه :" لن اخبرك ابداً ... هيا عد الى فصلك الان "
سألته :" اين خزانتي ؟"
قال بهدوء :" انها في فصلك لقد نقلناها حتى لا يتسبب الطلاب في ازدحام الممرات "
قلت بملل :" اذن لا يوجد الان سبب مقنع للخروج "
قال بهدوء :" لا تقلق ستجدون اسبابً عدة "
ابتسمت فالسيد لينهيان يفهمنا دائماً قلت له وأنا اضع يدي في جيبي :" الى اللقاء "( وأردفت ) " صدقني سأعرف ماذا تخفي "
ابتسمت وأبتسم هو الاخر "
خرجت من مكتبه وسرت في الممرات وأنا افكر انها اخر سنةٍ لي في هذه المدرسه وبعدها سأنتقل الى تعليم اعلى وأصبح من طلاب الجامعة واحقق حلمي وهو ان اصبح اضخم محقق في هذه الحياه سأجبر السارق والقاتل والظالم على الإعتراف وسأحقق في القضايا وأنصر الناس سأجد الحقيقة واساعد الفقراء ابتست وانا متجه الى فصلي حسناً انا متوقع وميقن انني سأسمخ صراخ الجميع وخاصةً الفتيات وسيجتمعون حولي فأنا ادوارد الفتى الوسيم حركت شعري بعبث وبشكل فوضوي فأنا لم اصففه اليوم فتحت الباب وأطلت بوجهي واذا بصراخ الفتيات دخلت الفصل واجتمع جميعهم حولي صرخ فتىًا اعرف صوته جيداً وقال :" ابتعدوا ابتعدوا عن صديقنا "
انه جاكوب قال جاكوب او كما نناديه( جاك) :" اهلا بك إدوارد اشتقت اليك "
صافحني وربت على كتفي ألتفت وجدت جميع اصدقائي لقد اشتقت اليهم ضممت شخصاً شخصاً وانا سعيدٌ بهم بعد ان جلسنا كانوا كلهم حولي قال جاك :" ها أخبرنا كيف حال حبيبتك ؟ "
قلت بإستغراب :" حبيبتي ! "
قال جون وهو يضحك :" إنه يقصد "(وأكمل بنبرة مخيفه )"المنزل الغاااامض الذي تراقبه "
ضحكت وقلت :" انها بخير وتوصل سلامها لكم "
ضحك الجميع
قلت بهدوء :" انتظرو دقيقه "
اتجهت الى خزانتي وفتحتها ووضعت اغراضي إن خزانتي الجديده فاارغة تماماً ليست كالسابقه مليئة بالصور والرسائل كما كان هناك مرآةً وعطور ومجموعة اقلان ونظارة شمسيه وسماعات وجهاز تابلت رغم صغر الخزانه الى انها كانت منظمه ومرتبه وضعت حقيبتي واغلقت الخزانه ووضعت رمز القفل حتى لا يتطفل احد كان (0000) لن يفكر احد بأن رقم خزانتي اربعة اصفار فأنا دائماً ما اختار ارقاماً صعبة اما الان فسأغير ططريقتي ابتسمت لذكائي وأتجهت الى كرسا في اخر الصف بجانب النافذه ألتف الجميع حولي وجلسو يتحدثون فلقد مرة فترة طويلة ولم ارهم او يروني فهذه الاجازه سافرت مع ابي نيكولاس وعندما عدت فرغن نفسي لجوليا فقط حسناً انا لدي 12 صديقاً انه كثير ولكن صداقتن هيا الافضل اسرارنا واحده وهمومنا واحده ولدنا لنكون معاً لنساعد بعضنا البعض كل شخص لديه اسلوب وشخصيه تختلف عن الاخرين لذلك نحن ولدنا لنكمل بعضنا البعض قاطع جاك تفكيري عندما قال :" هل اتت جوليا معك "
جاكوب الوسيم نناديه جاك عيناه سوداء اتمنى ان تكون عيناي مثله شعره اسود ومجعد وطويل دائماً مايجمعه في الخلف بربطةٍ صغيره بشرته برونزيه اكثر مايعجبني فيه انه متواضع وذكي ويمتلك جسداً جذاباً وقوي وممتلئ بالعضلات محبوب من الجميع ويجيد الإقناع كما انه محامينا الخاص , أجبته بإبتسامه :" نعم تخيل انها استطاعت ان تجعل السيد روبرت يغلق فمه ولا يتحدث معي ولقد اصعدني الفصل بدون عقاااب "
ضحك جاك وقال وهو يحاول الاستياب :" ماذا ... ان شقيقتك عجيبه انها جيده لقد كنت افشل دوماً في اقناعه فلتصبح صديقتنا انها منقذتنا الوحيده "
ألتفت لوكا وقال بهدوء :" عن من تتحدثون ؟"
حسنا هذا لوكاس نناديه ( لوكا) يحب النوم انه وسيم جداً ثاني اوسم فتاً بيننا من بعدي طبعاً هادئ جداً عيناه رماديتان وشعره اسود حريري بشرته بيضاء ملامحه حاده واحياناً بريئه جسده مفتول ومليء بالعضلات حنونٌ جدا ويحب التسامح يكره الفتياات "
قال جاك :" عن جوليا "
قال لوكا :" كيف حالها هل تغيرت ام مازالت كما هي "
قلت بإبتسامه :" انها بخير , ان تغيرت فسأٌقول انها اصبحت اجمل وافضل ولم تعد مزعجه"
قال لوكا بهدوء :" هذا جيد ليت اختي مثلها على الاقل "
اغمض عيناه وجلس على كرسيه الذي كان بجانبي وقف توم وقال :" يا اصدقاء لما لا نذهب لمشاهدة الحفل المنظم للطلاب المستجديين "
قلت بتأكيد :" لا اعتقد انك فقط تريد ان تشاهد الحفل , هل جهزت خطةً لهم ياترى ؟"
انه توماس نناديه ( توم )انه مسلي ومضحك كما انه مدبر الخطط الشريره عيناه بنيتان وشعره بني وبشرته بيضاء قوي ومحبوب ولكنه احياناً يصبح غبي لدرجة الغضب .
ابتسم وقال :" لكنها اهون قليلاً من تلك السابقه"
وقف جوش مؤيداً لفكرة توم :" نعم لنذهب ولنستهزئ بهم قليلاً "
قلت بملل :" هل نسيت ماحصل لنا في المرة السابقة "
انه جوشوا نناديه ( جوش ) انه النسخة المطابقه من توم ولكن ملامحهم غير متطابقه عيناه سوداء وشعره اشقر اتمنى ان اراه هو وتوم جديان ولو لمرةٍ واحده بشرته برونزيه .
قال وهويضحك :" لقد كان الأمر ممتعاً ألم نستمتع في الركض "
قلت بغضب :" نعم انه امرٌ ممتع ان تركض 50 دورة "
قال ألكس بإبتسامة خبث :" لنرى الفتيات الجميلات قد اغير رفيقتي فلقد مللت منها "
قلت بتساؤل :" كم فتاةً صاحبتهم حتى الان؟ "
ان ألكسندر المنحرف جسمه مكسو بالعضلات رشيق ومحبوب وسيمٌ جداً شعره رمادي لم ارى شخصاً كلون شعره ابداً عيناه رماديه وواسعه .
قال وهو يفكر :" :" انه امرٌ يصعب علي معرفته "
قال ويليام :" لما لا نفكر في امرٍ ايجابي وأفضل دعنا نذهب لنتناول الطعام "
قلت بإستغراب :" انتا هيييييييييييه اين يذهب الطعام الذي تتناوله ؟"
انه ويليام يحب الطعام اكثر من اي شيء اخر شعره اسود وعيناه سوداء وجميله قد ينفذ اي شيء مقابل قطعة توست صغيره .
قال بتفكير :" في معدتي "
قال دافيد :" دعونا نبقى هنا انا متعب"
قلت بتفكير :" أريد أن اراك تركض بسرعة مره واحده فقط حتى عندما عوقبنا تلك المرة لم تركض معنا "
إنه دافيد الفتى الكسوووووووول شعره أشقر مائل للأسود لون شعره غريب اما عيناه فهي زرقاء .
قال داني :" فلنذهب للمكتبه سمعت بأنهم وضعو كتباً اكثر جمالاً من تلك السابقه "
قلت بإستغراب :" ألم تكفيك مكتبة والدك "
إنه دانيال نناديه( داني ) إنه يحب القراءة ويعشقها لدرجة انه دوماً في يده كتاب يرتدي نظارات مستطيلة الشكل تليق بوجهه عينااه سوداء وشعره بني فاتح اللون.
قال بإبتسامه :" زيادة الخير خيرين "
قال لويس :" لما لا نجلس ونتبادل اطراف الحديث لم استمع لأحاديثكم منذ أن اتت هذه الاجازة "
قلت بإستغراب :" ألا تمل من احاديثنا أبداً "
إنه لويس اكثر شخصٍ يحب ان يستمع الى احاديثنا ان فعلت امراً سيئاً وكنت خائفاً من اخفائك للأمر اذهب اليه وأرح ضميرك فإنه اكثر شخصٍ سيستمع اليك من اذن ويخرج ما قلته من الاذن الاخرى , مشااغب جداً لا تستطيع الفوز عليه في الكلام يمتلك خاصية الإسكات الهدوئي عيناه سوداء وشعره اسود وسيم جداً بشرته سمراء فاتحه يحب المساعده .
قال وهو ينظر الى هاتفه :" لماذا هل أحاديثكم ممله؟؟"
اااااه استطاع اسكاتي قال مايك :" جوش غير كلامك انت وتوم وكونا مسالمان الان لا نريد مشاكلاً من أول يوم دع المرشد الطلابي يستمتع ببقية يومه "
قلت بإبتسامه :" نطق حكيمنا "
انه مايكل نناديه ( مايك ) انه الفتى المهذب مشاغبته ليست مؤذيه ان افعل مشكله سيكون اخر شخصٍ قد يفكر فيه المرشد هو صاحب النصح والارشاد انه ضميرنا عيناه زرقاء وشعره اسود بشرته متوسطة البياض .
قال بإبتسامه :" شكراً لإطرائي "
قال جون :" حسناً ولأول مرة انا اوافق رأي مايك "
هذا جون انه جيد ومتقلب المزاج ابتعد عنه اذا كان غاضب يمتلك صفة الامبالاه اذا غضب يجب الحذر منه كما قيل اتقي شر الحكيم اذا غضب عيناه خضراء وشعره بني اللون انه الوحيد من بيننا الذي لديه فتاةً يحبها وقد قام بخطبتها ايضاً هذه السنه وسيتم زواجهما بعد سنة او سنتان قلت بتفاجؤ :" يوجد شخصٌ يقف مع صف مايك انها معجزه "

الفيَ..** ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

روووووعه البارت ✨��


حبيت شخصيت ادوارد واخته جوليا��â‌¤ï¸ڈ



*ملاحظه بسيطه ��...: ياليت لو تكبرين الخط


وتغيرين الوان ��))


{{اذا ما ضبط وطلع لك رابط لازم تحددين النص


كأنك بتنسخين ....وبعدين غيري اللون والحجم }}...


انتظر البارت الجاي بحماااس ����


Loly.m ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت الثالث :
.
.
.
ابتسمت عندما نظر الي مايك بنظرة غضب عدت للخلف واتكأت على الكرسي قال ايرن بعد هدوئه الغريب :" لما لا نذهب الى كل تلك الأماكن نذهب للطلاب ثم المكتبه ثم الكافتيريا ونتبادل اطراف الحديث "
ابتسم ابتسامةً سخيفه ظهرت على وجهه الطفولي ,إنه ايرن المحفز لنا يشجعك في اتخاذ اي قرار تريديه حتى لو كان قراراً سخيفاً إنه وسيمُ جداً ويمتلك وجهً طفولي عيناه زرقاء تميل للون الرمادي أي ان لونها رمادي بحري انها غريبه ولكنها جميله انه اصغر شخصٍ بيننا عمره 16 سنه اما نحن فكلنا في الثامنه عشر من عمرنا انه يمتلك عقلاً ذكياً جداً لذلك انتقل الى المرحلة الثانويه اسرع من ذويه شعره في الحقيقه اجهل معرفته فهو متغير المزاج يغير لون شعره بكثره ويحب ان يجعله غريبً جداً وفريد من نوعه الان لونه صبغ باللون الأزرق زاده جاذبية ورونق رائعاً , شعاره في الحياه الإستمتاع بكل شيء وبأي شيء بشرته بيضاء .
كنا كلنا ننظر إليه قطع هذا الهدوء صوت توم وهو يقول :" أنا معك "
قال كلٌ من مايك وجون وجاك وألكس :" نحن معكم "
قال ويليام :" فكرةً جيده "
قال دافيد بإبتسامه :"أنا اعلم انكم لن تستطيعو الإستغناء عني لذلك رغم تعبي سأذهب معكم لذلك لا تحزنوا "
ضحكنا كلنا قال لويس :" حسناً سأذهب معكم "
نظر الجميع إلي قلت بإبتسامه :" لا اريد الذهاب الان انتم اذهبو سألحقكم "
قال الجميع :" هل ستبقى وحيداً "
قال لوكا :" وأين ذهبت انا , سأبقى هنا معه "
قال جون :" حسناً لا تتأخرا "
قال ايرن :" هيا لنذهب لا تخافو سيشتاقان الينا وسيأتوا "
ضحكنا ثم خرج الجميع وهم يضحكون ويتحدثون وأصواتهم تملؤ المكان فتح لوكا عيناه وقال :" ماذا حدث ؟ "
قلت بتذمر :" تريدني أن اصبح عارض أزياء مثلها لكني لا أريد "
قال ببساطه :" اخبرها انك لا تريد "
قلت وأنا اشعر بممل اكبر :" لقد مللت في كل يوم تطلب مني نفس الموضوع ونفس الطلب اتعلم لقد اصبحت أستغل هذا الأمر لصالحي "
قال بتساؤل :" لما ترفض الى هذه الدرجه "
قلت بتفكير :" لا اريد ان اصبح مثلها لا اريد ان أنجرف كما حصل لها لا اريد ان اترك من احب بسبب هذا "
قال بغموض :" اذن افعل ماتريده انت لا هيا "
قلت بتفكير اعمق :" ما اريده هو ان اصبح محققاً كبير وناجح "
قال لوكا بعد أن اعتدل في جلسته :" اذن نفذ ماتريده ودعك منها .. لا شيء يأتي بالإجبار "
تقدم مجموعة من الفتيات إلينا وهم يبتسمون .
الفتاة 1 : أهلا ادوارد اهلاً لوكا كيف حالكما .
الفتاة 2 : لقد اشتقنا اليكم .
الفتاة 3 : لقد اخبروني ان صوتك جميل يا ادوارد هل لي بسماعه .
الفتاه 2 : انها طالبه جديده .
قلت بأدب :" دعو الامر في وقت اخر انا الان مشغول "
وقف لوكا وسحبني من يدي وخرجنا من الفص ل ترك يدي وقال :" هذا افضل "
ابتسمت له وقلت :" هل تكره الفتيات الى هذا الحد "
قال بهدوء :" اكره ازعاجهم واكره اصواتهم واكره كل تفاصيلهم "
قلت مستفزاً :" كيف ستعامل زوجتك في المستقبل "
قال وهو ينظر إلي :" ان ذكر امر الزواج امامي سأعلقك في منتصف المدرسة لتكون عبرةً لغيرك "
قلت بعناد :" اعتقد بأنك ستقتلها من أول يوم لكما "
نظرت إليه كان غاضباً ابتعدت عنه بسرعه اقترب مني اصبحت اركض مبتعداً عنه توقفت وألتفت لأنظر إليه قلت ممازحاً :" هل غضبت لأني ذكرت زوجتك امامك "
ركض وامسك بي اصبحت اضحك وادافع عن نفسي وهو يحاول ضربي كنت اعود الى الخلف وأنا اضحك توقف فجأةً لوكا ابتسمت وقلت :" هل خفت مني ام انك علمت انك لنـ.."
شعرت بأني اصطردم بأحدٍ ما ألتفت كانت فتاه او لنقل كانت ملاك التفت كان بجانبها جوليا تقدمت جولياوصافحت لوكا وقالت :" لوكا لقد اشتقت اليك لما لم تعد تزورني وكيف حال لورا لم ارها منذ مده "
قال لوكا :" لقد كنت مسافراً بل قولي مهاجراً كي اهرب منكي انتي ولورا "
نظرت اليه وقال :" يالك من قذر هل انا ولورا الى هذا الحد مزعجات "
قال بهدوء :" بل اكثر من هذا "
استمرعراكهم اما انا كنت انظر الى الملاك الذي بجانبها كانت تنظر الى الأسفل وشعرها يغطي بعضاً من ملامحها كنت استرق النظر اليها بالرغم من اني لم ارى الى القليل ولكنها تكفي لمعرفة من هيا ألتفت اليهم وقلت بسرعه :" لوكااا توقف عن ازعاج جوليا وإلا قتلتك "
ضحك لوكا وقال :" من انت تقتلني "
اقتربت منه وقلت ممازحاً :" لا تجعلني اغضب "
قال لوكا بمزاح :" لا ارجوك انا خائف "
ابتعدت وابتسمت ثم قلت بفضول :" جوليا ألن تعرفينا بصديقتك "
نظرت جوليا الى الفتاه ثم قالت :" اوه لقد نسيت انها ايزابيل "( التفتت الى ايزابيل وقالت ):"ايزابيل انه ادوارد اخي والذي بجانبه لوكا صديقه "
رفعت رأسها وليتها لم ترفعه لقد كانت جميلةً جداً نظرت الينا وقالت :" اهلاً بكم تشرفت بمعرفتكم "
نظرت اليها والى عيناها الزرقاء التي وهبها الله زرقة السماء لا بل مائلة للرمادي عيناها كعينا ايرن اعتقد انها بشر فملامحها تبهر العين مددت يدي لأصافحها مدت يدها وصافحتني بهدوء شعرت برجفة يدها البارده كانت يدها صغيرةٌ جداً صافحتها برفق حتى لا اهمش يدها الرقيقه الناعمه ابعدت يداي برفق وانا انظر لملامحها لأنفها الصغير الحاد والشامخ وشفاتها الممتلئه الصغيره المحمره اللون انظر الى وجهها البريء والى عيناها الواسعتان ورموشها الكثيفه التي زينت عيناها الواسعه و حاجباها الذان كانا وكأنهما رسما بدقه وروعه وخداها المحمران قالت ايزابيل بإرتباك :" جوليا سأسبقك سأذهب الى دورة المياه "
ابتعدت وهيا تمشي بسرعةٍ وبإرتباك وخلفها تتطاير بعضٌ من خصل شعرها الأشقر الناعم كالحرير والطويل كان يصل الى نهاية ظهرها نظرت الى جوليا ولوكا كانا ينظران الي بنظراتٍ لم افهمها قالت جوليا بلوم :" ايها الاحمق لقد احرجتها "
قال لوكا :" لم تبقي شيئاً منها , هل تفقدتها جيداً "
قالت جوليا وهيا تهم بالذهاب :" الى اللقاء "
ذهبت جوليا وهيا تركض مشيت بهدوء ومشى بجانبي لوكا قلت بهدوء وبهمس :" انها جميله"
ابتسم لوكا وقال :"انا اجمل منها "
ضحكت ثم قلت :" ان اردت الحقيقه هيا جميله بالنسبة للفتيات اما الفتيان فأنا جميل بالنسبة لهم "
نظر الي لوكا وقال :" لا يهمني رأيك فأنا اجمل منك "
كنا نمشي بهدوء وضعت يدي في جيبي وتنهدت وقلت :" كم اتمنى ان لا يتحكم احدٌ بي "
قال لوكا بهدوئه المعتاد :" لا الحرية ولا التحكم رائعان سواءاً تحكم احدٌ بك أم لم يتحكم طريقتك في اسعاد نفسك هيا الأهم "
توقفت ونظرت إليه أكمل حديثه وهو يمشي بهدوء :" مهما كانت السعادة امامك لن تأتي إليك بل يجب أن تذهب إليها انت وإلا ستبقى حزيناً تنتظر السعاده "
قلت بهدوء :" اذا المطلوب مني هو ان اسمع كلامها واصبح عارض ازياء "
توقف في مكانه وقال بغموض :" اركض خلف حلمك ,وودع همك , خذ ماتريد ستعش سعيد"
حل الصمت بيننا كنت افكر في كلامه دوماً لوكا يفاجئني بكلامه ابتسمت اما هو فألتفت وقال :" ألن تأتي ؟"
اشكرك يالوكا من دونك لبقيت مهموماً قلت بإبتسامه :" بلا سآتي "
بادلني الابتسامه سرت متسارعاً حتى وصلت إليه وأكملنا طريقنا متجهين الى الأسفل مكان الحفل قلت متسائلاً :" كيف حال والدك ؟"
قال بسخريه :" وهل لديه حال لأوصفه ... انه سعيدٌ مع حبيبته الحمقاء "
سألته بفضول :" هل مازالت والدتك لا تعلم عنها "
قال بحزن :" اشعر بأنها تعلم ولكنها لا تريد خسارته تريد ان يخاف عندما يكون معها تريد ان يفعلها في الخفاء وليس امامها حتى لا تتألم "
قلت بحزن :" كثرت الخيانه "
نزلنا من السلم قال لوكا وهو ينظر الي :" لا تسألني عن هذا .... ماذا حدث لوالدك ؟ "
اجبته قائلاً قائلاً :" انه يتجرع مرارة فقدان ايميلي رغم مرور 16 سنه على هذا الاممر , مازال يتذكرها "
قال بتفهم :" وتخبرني لما أكره الحب والفتيات ..حسناً ألم يفكر في الزواج مرةً اخرى ؟ "
وصلنا الى الأسفل في الساحة الداليه توقفنا ونحن ننظر لتجهيزات الطلاب للحفل قلت بهمي :" لا يفكر في هذا الأمر ولن يفكر في أبداً "
لمحنا الأصدقاء يقفون أمام معلم الموسيقى كورساك قال لوكا :" لنذهب ولنرى ماذا فعلو هؤلاء الحمقى "
أتجهنا إليهم عندما وقفنا بجانبهم قال توم :" لقد اتى ادوارد "
نظر المعلم إلي وقال :" أهلاً ادوارد كيف كانت إجازتك "
قلت بإبتسامة ترقب :" راائعة .. لماذا هل فعلت امراً مـــا "
ابتسم وقال :" لا لا انا لم اتي بسبب مشكلة افتعلتها بل أتيت لأني اريد منك خدمه .. اريد مساعدتك "
قلت بإستغراب :" أنا ..؟!"
قال بإبتسامه :" نـعـم "
قلت بإبتسامه :" حسناً يمككني ذلك ولكن ماذا تريد "
قال بهدوء :" اريد منك الغناء "
قلت بسرعه :" لالالالا ارجوك اعفني من هذه المهمه انا لم أكن اغني في الفصل إلى خوفاً من رسوبي في مادتك "
قال بتهديد :" ادوارد إن لم تغني سأرسبك "
قلت بملل :" لدي فوبيا من المسرح "
نظر الي وقال :" كاذب "
قلت بسرعة :" انا اخاف من ان ينظر الي الجميع "
قال بإبتسامه :" بل تحب هذا "
قلت بسرعه :" اشعر بالدوار "
قال بهدوء :" دعك من الأعذار الكاذبه وجهز اغنيه تغنيها إن اردت مساعدةً من أصدقائك فللا بأس بهذا تجهز سوف تكون فقرتك اخر فقرةٍ في برنامجنا "
اااااااه تباً انا اكرهك قلت بهدوء :" حسناً "
أدار ظهره ثم ألتفتَ ورمى مفتاح امسكته بسرعه قال بعدها :" ان احتجت الى شيءٍ من الغرفه خذه ولا تتردد "
أومأت برأسي ثم ألتفت وأكمل طريقه نظرت الى الأصدقاء وقلت :" ماذا سأفعل "
قال جوش :" لنهرب سأساعدك "
قال جون :" لما لا تفعل مايقوله انت تجيد الغناء بشكلٍ رائع "
قال مايك :" نعم لما لا تحاول فعلها "
قال ألكس :" ستلفت جميع الأنظار "
قال لوكا :" إفعلها يا ادوارد "
قال ايرن :" ستضيف بعض المتعة لدينا سنجد ما سننشغل به "
سرت متجهاً الى اقرب كرسي وجلست فيه وقلت :" ماذا سأغني ؟!"
قال ألكس :" غني اغنية Baby It's You "
قلت بملل :" لا أحبها "
قال ايرن :" غني اغنية twinkle "
نظرنا جميعنا إليه ابتسم وقال :" احبها "
قال داني :" Its not goodbay انها جميله "
قلت بملل :" لا اريد "
قال لويس :" I Will Always Love You "
قلت بهدوء :" لا "
قال جوش :" One last time "
قلت بهدوء :" لا "
قال جون :" All Of Me هادئة وجميله "
وقفت وقلت :" حسناً انها رائعه ولكن .."
ألتفت الجميع ونظرو الي نظرت الى ايرن وقلت :" اريدك ان تعزف من اجلي "
قال بسرعه :" لالال ماذا انا اخاف من ان افسد الوضع "
قلت مهدئاً له :" لا استطيع ان اغني من دون عازف بيانو افعلها من اجلي "
قال بتوتر :" حسناً يجب أن اتدرب "
قلت له بعد أن اعطيته المفاتيح :" اذهب وتمرن سأعود بعد قليل "
امسك ايرن المفتاح وقال :" لوكا تعال معي انت وجون "
قالا لوكا وجون :" هيا بنا "

نهاية البارت \
ارااائكم

الفيَ..** ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

وااااااو


تحمست مع الاغنيه اللي راح يقولها ادورد



الباررت جميل انتظرك بالبارت القادم



الفيَ..**

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1