اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 17-07-2016, 02:12 AM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية مدونات محقق/بقلمي؛كاملة




تجلس على طاولتها الصغيرة تضيئ المصباح قليلا لتكتب هذه الكلمات في دفتر مذكراتها "تمت بحمد الله " لتعود بعدها الى سريرها ذو الفرد الواحد وتستلقي عليه بعد يوم متعب ....



تنبيه : هذه الروايه خياليه ولاتمت للواقع بصله .. اي تشابه هو من باب المصادفه لا غير ...


البارت الاول " عمر الزهور "
الجزء الاول ....



السابع والعشرين من ذو الحجه
الموافق السادس عشر من ابريل عام الفان وستة عشر
في تمام الساعه السابعة والنصف من يوم الاحد


احدى مراكز الشرطه الغربيه في المنطقه تجلس ممسكه بهاتفها النقال ... وبين ماهي مندمجه في ذلك : ايمان يوسف الهادي تفضلي
لتمشي بخطوات ثابته الى احدى المكاتب الموجوده في ذلك المركز دخلت القت التحيه العسكريه على الضابط الموجود : ايمان يوسف الهادي تخصص تحقيق جنائي بكالوريوس في علم الجريمه
الضابط : غنيه عن التعريف يا بنتي تفضلي قعدي
ايمان : حاضر سيدي... جلست على احدى الكراسي الموضوعه في ذلك المكتب الكبير
الضابط بحزم : طبعا يا ايمان انتي تدرين انه نقلج هني بسبب كفائتج ولي راح نحتاجهاا وايد .... اخذ نفس وبعدها .. راح تبدين عمل من اليوم هني ما في وقت للراحه
ببتسامه خفتها ايمان : حاضر سيدي وانه جاهزه
الضابط : قضيه توها واصله راح اتكون من نصيبج وراح تكونين المشرفه عليها بدون مساعدة اي محقق
ايمان بفرحه : يعني ماراح اكون تحت اشراف محقق
الضابط : لا اول مره راح اتكونين انتي المشرفه عن القضيه كامله وراح تتحملين كل المسؤليه
ايمان : وان شاء الله راح اكون قدها
الضابط : تقدرين تتفضلين الحين على مكتبج هناك راح اتجوفين ملف القضيه او كل الادله الموجوده
ايمان بفرحه : حاضر سيدي ... اتجهت مسرعه الى الباب ولكن اوقفها صوت الضابط : ايماان ... التفتت موجه انظارها اليه .. انتبهي يا بنتي انتبهي
ايمان بفرحه واضحه على ملامحها : حاضر سيدي .. خرجت من المكتب وطلبت من احدى الشرطه الموجودين هناك ان يدلها على مكتبها دخلت وكان المكتب يسوده الظلام فتحت الشبابيك والمراوح لتهوية المكان بعدها خلعت معطفها الوردي ذو الشرائط السوداء وعلقته .. طلبت لها قهوه وجلست على مكتبها الخاص كان يوجد ملف توقعت ان يكون هو الملف المقصود فتحته وبدات تقرأ لم تحسُ بالوقت انطق ذالك السكون بطرق باب المكتب
ايمان : تفضل
..القى التحيه العسكريه : احمد جاسم محمد مساعد محقق
ايمان ببتسامتها المعتاده : ييت في وقتك كنت محتاجه وجودك في بعض الاسئله الي اتدور في بالي
أحمد : حاضر سيدي ..
ايمان وهي تشير بيدها الى الكرسي : اتفضل اقعد .. شنو تشرب
أحمد بعد ماجلس : سلامتج حضرة ال..
ايمان بمقاطعه : بدون رسميات يا احمد احنه الحين فريق واحد
أحمد : بس سيد..
ايمان مقاطعه لحديث احمد للمره الثانيه : احمد خليك من الرسميات الحين احنا جدامنا قضيه ولازم تنحل
أحمد : اوك .. تفضلي شنو الاسئله
ايمان : اول شي في مساعد محقق في الفريق اتوقع اسمها .. اغمضت عيناها لتتذكر
احمد : ار..
ايمان رفعت يدها في وجهه وهي على نفس حالتها لتخبره انها تتذكر الاسم
ابتسم احمد والتزم الصمت
ايمان : اريام
أحمد ببتسامه : نعم سيدي اهيا في اجازه وراح تداوم باجر ان شاء الله
ايمان بتنهيده : راح انجوف سالفتها بعدين ... الحين ابيك لوسمحت اتعيد لي السالفه من البدايه
احمد : حاضر ... وبدا احمد بسرد الاحداث التي حصلت في هذه القضيه على مسامع ايمان والتي كانت تقف موجه ناظريها الى الشباك كانت تريد معرفة كل شيئ من قدم البلاغ كيف فتح المحضر من هم الشهود ماهي الادله كل شيئ ...

مكان جديد شخصيات جديده قصص مؤلمه وغريبه ...
مدينة حمد .. الدوار الرابع عشر
بيت الايتام ..." دار رعاية الايتام "
الثالثه والربع مساءا


تدخل الفتيات متأففات يرمين حقائبهن عند الباب ويذهبن الى غرفة الطعام تجلس كل واحده منهن على كرسيها ملامح التعب والارهاق بائنه لى وجوههن
..: يعني هاذي مب حاله انه ماحب السمج شنو اكل
..: ولا انه
ام هاشم هي احدى الخادمات في هذا الدار ومسؤلة الطعام .. تتكلم وتعب الزمان يسيطر على صوتها قبل وجهها بصوت شاحب : ماعليه يا بنات ان شاء الله العشا بيعجبكم
..: مب حاله يا ام هاشم
ام هاشم تقدمت قليلا وبنفس الصوت المتعب و الوجه الذي ظهرت عليه آلام الزمان : ما عليه يا هدى الله يخليكم يابنات انتوا اكلوا والعشا ان شاء الله يعجبكم .. تنهدت وبعدها كحت ليخرج صوتها الشاحب مر اخرى .. عشاني يا بنات
هدى : عشانج والله ولا ما كلينه
ام هاشم بفرحه : عوافي يمه
هدى عندما رات تلك الابتسامه الصفراء على وجه ام هاشم لم ترد خذلانها بادلتها الابتسامه وقالت : الله يعافيج
اكل الجميع لخاطر ام هاشم فقط فمعزتها في قلوب الفتيات كبيره جدا فهي بمثابة جدتهن .. لم تلبث تلك الابتسامه حتى تلاشت من وجه ام هاشم وهي تفكر في عشاء للفتيات فالغداء قد مر ولكن ماذا ستفعل عند العشاء فغضب الفتيات لايحتمل ...
بنفس ذالك الدار في الطابق العلوي غرفه كبيره يتوسطها مكتب كبير تزينها الوحات الرومانيه والكراسي الاغريقيه المصنوعه من الجلد الاصلي الثريات التي تنور المكان باقات الورود رائحة البخور كل ذلك كان يجعل الشخص يسترخي داخله كتب على باب تلك الغرفه ..
"غرفة المديره"
المديره بحزم :قلت لج لا يعني لا
المساعده بخبث : بس ..
المديره ضربت بيدها على الطاوله : منيره قلت لج خلاص هالموضوع منتهي كلامي اهوا الي راح يمشي .. اخذت شنطتها وخرجت من المكتب والدار باكمله ..
جلست منيره على الكرسي باحباط تام المديره لم ترضا ماذا تفعل ...

مركز شرطة المنطقه الغربيه
مكتب المحقق ايمان يوسف
بنفس الوقت ..


ايمان وهي مازالت تنظر الى ذلك الشباك : كرزكان دمستان المالكيه باربار مدينة حمد دار كليب كلها ضمن المنطقه الغربيه
احمد : نعم سيدي
ايمان بعد سكوت لحضات التفتت بسرعه الى احمد : احمد احنا لازم انزور المنطقه
احمد : بس عندج الخريطه سيدي وتقدرين اتجوفين كل شي بدون ماتعبين نفسج
ايمان : لا احمد ابي اجوف المنطقه بنفسي .. بتيي معاي
احمد وهو متشجع للعمل معها اكيد بس متى
ايمان بفرحه : الحين .. تكلمت بسرعه بعد ماشاهدت علامة التعجب ظاهره على وجه احمد .. ايي الحين الظهر والناس راده من دواماتها والكل نايم محد رح يشك فينا
احمد : اوك سيدي .. تفضلي السياره بره
ايمان : لا راح اروح بسيارتي اضمن او احسن
احمد : براحتج سيدي
خرج احمد مع ايمان الى مواقف السيارات
ايمان : تعال معاي احسن .. ذهب احمد معاها وهو مولازم الصمت

في دار الرعايه .. الطابق الثالث .. غرفه 20

... دار الرعايه مكون من ثلاث طوابق اضافه الى الطابق السفلي غرف البنات موجوده في الطابق الثاني والثالث كل طابق يحتوي على 10 غرف كل غرفه تسع لخمس فتيات ..

دانيا وهيا تزيل عدساتها الطبيه وتضعها في العلبه : خلاص يابنات كلها جم شهر نتخرج ونفتك
ريم : ندوي معاها حق بعدها نطلع ونسوي اللي نبيه
رانيا وهيا تفتح الثلاجه لتبحث لها عن بعض الحلويات كعادتها : احنا بس لو نقدر انكلم المديره جان بخت
ريم بعد ان ابعدت قلم الكحل عن عيناها وبضحكه استهزائيه : وين جوفينها يا قلبي ومنيروه ماتخليها دقيقه مانعتها عنا
دانيا وبعد وضع كمادات ماء دافئه على عينها واسترخائها على السرير : والله المديره طيبه وتحبنا بس اكيد ماتدري عن اللي يصير
رانيا بعد ان وضعت قطعة الشكولاته المحشوه بالبندق والجوز في فمها وهي تتلذذ بأكلها : هدى اشفيج ماتشاركينا الكلام عبري عن رايج
هدى التفتت الى البنات وبعد ان كانت موجه نظرها الى التلفاز وبضحكة : شتبوني اقول بالله
ريم : اللي اتحسين فيه رايج
هدى بتنهيده : منيرو صج داهيه ومانعتنا عن المديره بس المديره من واجبها تسال وتدور وهيا اتعرف خباثة منيره مو تكتفي بس بالتقارير اللي تكتبها منيره لها بدون ماتدور وراها .. زفرة وبعدها اخذت اكسجين واطلقت تنهيده اخرى .. دانيا ريم رانيا لاتفكرون انه بنتخرج وبنطلع وبنرتاح قولوا لي بعد مانطلع وين انروح مافكرتوا كلش .. لم تجد هدى رد على سؤالها .. بنات لا تاخذكم العواطف احنا يتيمات لا ابو لا ام لا عم لا خال ولا احد ماعندنا اهل عيشتنا هني والله ارحم لنا هني مستورين ناكل ونشرب علينا حراسه عندنا مصروف بس اذا طلعنا من هالملجأ مالنا غير ذئاب بشريه راح تنحش في لحمنا .. سكتت وبعدها .. يمكن اجوفوني اتحلطم بس صدقوني انه مابي اطلع من هني ..
لم تتمالك الفتيات انفسهن حتى بداً بالصياح على الغد قبل اليوم .. لم يعشنه يوما كباقي الفتيات فالنقص يلاحقهن مؤمنات بقضاء الله ولكن الدنيا لم ترحمهن حملن هموهم الدنيا وهنه في عمر الزهور ...

بنفس ذلك الدار الذي تملئه خيبات الامل ... الحزن .. الدموع ... تقف ام هاشم تحسب ماتبقى من راتبها لهذا الشهر .. لماذا ..

لم نبتعد كثيرا عن ذلك الدار وانما خرجنا منه فقط ولكن مازلنا بنفس المنطقه .. ها هيا ايمان تدور المنطقه لتبحث عن شيئ ما ..

التاسعه والنصف ليلا
دار الامل لرعاية الايتام ... غرفة الطعام


هدى : ام هاشم مشكوره والله صدقتي وماخيبتي ضنه فيج
ام هاشم ببتسامتها الي طغى عليها جور الزمان : اهم شي راحتكم يابنات .. خرجت من الغرفه وهيا فرحه لم تهمها نقودها التي دفعتها فكانت سعادة الفتيات كفيله بسعادتها ...

المحرق .. امام مخبز ...

تجلس في بيتها تفكر كيف تقنع المديره بإخراج الفتيات قبل يوم الجمعه في جوله لم تكن تعي مايحدث حولها كانت فقط تبحث عن خطه تساعدها .. اخرجها من ذلك العالم صوت هاتفها تنهدة عندما رات المتصل ترددت في الرد ولكن في النهايه ...
منيره : هلا ... لا مارضت ... بعصبيه لاتصرخ علي راح احاول لاتخاف ... قلت لك راح احاول لا تعور راسي ... اوك اوك باي .. اغلقت الهاتف ورجعت الى تلك الدوامه مره اخرى

مدينة زايد ... مقابل مجمع سلطان مول التجاري
منزل متوسط الحجم لعائله ميسورة الحال

ايمان : لا يمه شبعانه الحمدلله راح انام ... ذهبت مباشره الى غرفتها ولم تدع سبيل لامها

تنهدت الام غاضبه من حال ابنتها العنيده
نور : لاتعورين راسج يمه اكيد قضيه يديده كالعاده ...

تمر عقارب الساعه دون ان تنتظر احد ها هي الساعه تشير الى الثانيه بعد منتصف الليل و ايمان مازالت تتأمل في خريطة المنطقه ..

مركز شرطة المنطقه الغربيه ... السابعه والنصف صباحا


كالعاده دائما طرق الباب هو ما يقطع حبل افكارها : تفضل احمد
دخل احمد والقى التحيه وبعدها جلس : شكلج مو نايمه عدل
ايمان بضحكه تعب وهيا تشرب القهوه : اله مونايمه اصلا ... اريام وينها .. قبل ما تكمل سؤالها اندق باب المكتب للمره الثانيه : تفضل
..: القت التحيه العسكريه .. اريام خالد علي مساعد محقق اول
ايمان ببتسامه : اتفضلي يا اريام
جلست اريام بجانب احمد ومازالت مبتسمه
ايمان : ان شاء الله تكونين مستعده للشغل بعد الاجازه

مدرسة مدينة حمد للفتيات
6 علم 3


هدى وهيا تخرج كتاب التاريخ : منيره فيها شي اليوم مو طبيعيه
رانيا بعد ما تاكدت من اكلها : انتوا جفتوها اول مره اتعاملنا هلون
دانيا وهي تنظف نظارتها الطبيه : لاتظلمونها يابنات
ريم بعد ما اغلقت قلم الحمره : الذيب مايهروي العبث

الدار الرعايه .. الحديقه

منيره : هاذي الخطوه الاولى يا منيره وان شاء الله بصير اللي في بالج

مركز شرطه المنطقه الغربيه .. مكتب المحقق ايمان


احمد : المنطقه كلها زراعيه ومحاوطه بالنخيل
اريام : معاك حق وهاي راح يستفيدون منه وايد بس شلون راح ينقلون البضاعه
احمد : هني السؤال الخيوط كلها مكشوفه بس المشكله انه هاذي المنطقه مايدخلها اله الاطفال الاقل من الثمنتعشر سنه
ايمان بعد كلام احمد انتبهت : انه بزور دار الايتام الموجود هناك
احمد واريام بأستغراب : سيدي
ايمان : مافي وقت للشرح الحين .. احمد انته روح جهز امر بدخول للدار اريام انتي جهزي المحضر
.....



انتهى الجزء الاول من البارت الاول " عمر الزهور "


[/SIZE]


النقد ..التشجيع .. التعليق .. كل هذا يدعمني .. حرية الرأي مكفوله " ولكن بأدب"[/SIZE]


آخر من قام بالتعديل tofoof; بتاريخ 17-07-2016 الساعة 03:55 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 17-07-2016, 05:05 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مدونات محقق


الفصل الأول
الجز الثاني ..عمر الزهور ..


بعد مرور ساعه ..
تجلس ايمان على مكتبها وهيا تنظر الى عقارب الساعه عقلها مشوش.. افكار .. استنتاجات .. الغاز ..
اريام : ايمان ..لارد .. ايمان .. مازالت ايمان شارده بتفكيرها .. بصوت اعلى .. ايمان
بين حزمة افكارها عالمها الخاص .. ماذا .. كيف .. تدخل اريام تفكيرها وتقطع تلك التساؤلات : هلا .. احمد ليحين ما جا
اريام وهي ترتشف قليلا من القهوه : اتوقع الحين يجي
ايمان اغمضت عيناها .. اريام : ايمان ترى توج امس ماسكه القضيه مايصير اليوم تنحل
ايمان ببتسامه : اريام محد رجعنا غير هالكلام قضايا تنصك وتنجط بالارشيف تحت مجهول بسبب هالكلمه
اريام : سيدي انتي اتعرفين انه هالنوع من القضايا سهل ينصاد المجرم بس الراس العود ماينصاد
ايمان : هاي اللي افكر فيه قضايا التهريب وغسيل الاموال دايما ما ينصاد اللي فعل بس العقل لا وطول ما العقل بره القضيه ماتخلص
دخل احمد مسرعا الى المكتب : ايمان في معلومات اتقول انه التهريب راح يكون يوم الخميس العصر بنفس المنطقه اللي اتوقعناها
ايمان بنفس وضعها : البحر
احمد وهو يجلس ويضع الاوراق على طاولة المكتب: ايي
اريام بعد تفكير : المنطقه هاذي عباره عن حديقه وراها البحر وفي طرادات " قارب صغير " هناك تاخذ الناس بجوله وتردهم
احمد : كلامج صح خطتهم واضحه بس شلون راح ينقلون البضاعه .. سكت قليلا وكأن شيئ طرء على باله .. معقوله يستخدمون اطفال للعمليه
اريام وهيا تفكر بأستنتاجات احمد : معقوله يسون كل شي عشان لفلوس .. بس شلون انعرف وين راح تروح البضاعه بعدين ..
احمد : راسي بينفجر القضيه سهله والخيوط مثل عين الشمس بس في شي موقادر افهمه .. في خيط مفقود
اريام : ايمان شفيج ساكته
ايمان : احمد جهزت اوراق الاذن
احمد : نعم سيدي
ايمان وهي تسبقهم الى الباب : عيل الدار يالله

دار الامل لرعاية الايتام
غرفة المديره ..


منيره : سمعتي يا ام هاشم
ام هاشم : ان شاء الله يمه .. سكتت قليلا ثم اردفت .. ماقالت لج متى بترد
منيره وهيا تبرد أظافرها : لا والحين تقدرين تتفضلين
ام هاشم خرجت بدون رد
منيره : اجازتج كانت بوقتها الحين الجو صفالي .. ضحكت .. اخ يا منيره بتنفتح لج الدنيا الامور قاعده تتسهل لج
احدى الاحياء الراقيه .. يشعل زقارته الثالثه
..: يبه انه خايف انت تدري انها اكبر عمليه اسويها
..: لاتخاف خل قلبك قوي كل شي راح اكون صح المدير في إجازه المنطقه للاطفال بس الشرطه مشغوله
..: بس الليل استر يبه
.. ضحك ثم اعاد الزقاره الى فمه : بالعكس يوم الخميس الحديقه مليانه والناس بكل مكان وهاي اللي الشرطه ماراح تتتوقعه ...

مدينة زايد .. منزل ايمان
المجلس ..


الأم بخيبه : والله شقولج هالبينه راسها يابس
الخطابه وهي تنظر الى جهاز الحاسوب المحمول الخاص بها : بتش عنيده كل هادلين اتقدموا إليها وهي موراضيه لا ويه
الأم وهي تقدم العصير لضيفتها : هاذي حالتها كل ماتطلع من قضيه اقول بكلمها ترجع يوم ثاني بقضيه اصعب .. ما اقول اله الله يهديها ويسر امورها

امام دار الرعايه .. 10:40


اغلق السياره : وصلنا
نزل الجميع من السياره واتجهوا الى ذلك الدار طرق احد الجرس وبعد لحضات
ام هاشم : اي خدمه
ايمان وهيات تمدد يدها للمصافحه : ايمان يوسف الهادي محقق
ام هاشم وقد نغزها قلبها ولكن لم تبدي ذلك وانما مددت يدها لمصافحة ايمان وادخلتهم بترحيبها المعتاد الى غرفة الزيارات
ام هاشم : اتشربون شي يمه
ايمان : شاي لو سمحتي
ام هاشم بتلك الابتسامه المعتاده : حاضر يمه .. ذهبت للمطبخ لتعد الشاي لضيوف
اريام : انه مادري شنو الفايده من الييه هني
احمد : شتسوين في الدار
اريام : ايمان ردي علينا
ايمان بتنهيده وغضب بان على ملامحها الطفوليه : ممكن اتسكتون الحين
احضرت ام هاشم الشاي وقدمته لضيوفها وبعدها استدعت منيره
دخلت منيره بخطوات واثقه ووجه مبتسم .. لم تستطع منيره رغم تمثيلها المحترف ان تخدع اريام والتي استطاعت وبسهوله اكتشاف اثار الخوف من بين تلك الابتسامه الزائفه ...
ايمان ببتسامه جديه : ايمان يوسف الهادي محقق جنائي
منيره بنفس ابتسامتها السابقه : منيره راشد مساعد المديره
ايمان : اتشرفنا
منيره بعد ماجلست : الشرف لنا .. خير شنو في
اريام بعدم ارتياح لها : عندنا بعض الاسئله وراح نحتاج البنات فيها
ازداد الخوف في قلب منيره ولم تستطع اخفائه فاصبح واضح كعين الشمس .. وبسرعه اثارت الشكوك : ليش شنو في البنات شن مسوين سامعين شي
احمد : لا لا .. بغمزه لأريام .. بس احنا نبي نجوفهم
منيره وهي تحاول ان تمسك نفسها : بس البنات في المدرسه الحين
ايمان وهي واقفه : عيل احنا بنروح وبنرجع العصر
منيره بقليل من الراحه : الله معاكم

في مواقف السيارات
ايمان بعد تفكير : انه نسيت تلفوني داخل بروح له
اريام : تبين ايي معاج
ايمان : لا دقيقه بس .. عادت مسرعه للدار

داخل غرفة الزيارات
منيره بصوت مرتفع وغاضب : هالمحققه بتخرب كل شي .. شلون ما اخاف اتقول بتقعد مع البنات .. شلون اخليهم وارجع البيت .. اوك اوك ان شاء الله
ضحكت ايمان وعادت الى السياره

بنفس ذالك الحي .. والمكتب نفسه
..: لاتخافين قلت لج ماراح يصير شي ... انتي ردي بيتج ولاتخافين ... اذا قعدتي للعصر البنات بشكون فيج ... اوك

3:45 م
مركز شرطة المنطقه الغربيه .. مكتب المحقق ايمان


احمد : يالله ايمان عشان انروح الدار
اريام وهيا تمسك بمفاتيح سيارتها : كل واحد يروح بسيارته عشان ارد البيت بعدين

منزل ايمان .. على طاولة الطعام


نور : يمه خلاص اكلي قالت لج ماراح ترجع على الغدا تلقينها كلت بالدوام
الأم : انتي اكلي ماعليج مني
نور بملل : كيفج يمه
سكتت الأم وهي تفكر بحال ابنتها

4:05 م
دار الامل لرعاية الايتام
غرفة التلفاز
البعض يدرس .. يلعب .. يشاهد التلفاز


دخلت رانيا وجلست بجانب صديقاتها
هدى : وين كنتي
رانيا : اصلي العصر
البنات : تقبل الله
دخلت ام هاشم بخطوات متثاقله على البنات وبصوت هزيل : يا بنات اللي تبي تتحجب في ريال بدش لكم
ريم : مال شنو خالتي
ام هاشم بتعب : مادري يمه محققين يبونكم
البنات بأستعجاب: تحقيق
ام هاشم وهي تعود لأدراجها حتى لاتعلق بأستفسارات البنات : لبسوا تراهم هني
ذهب البعض ليلبس وبقي الأخر ... بعد مالبس الفتيات دخل المحققون عليهن

ايمان ببتسامه : ايمان يوسف الهادي محقق جنائي
اريام : اريام مساعد محقق اول
احمد : احمد مساعد محقق
ايمان بنفس الابتسامه : طبعا انتوا مستغربين وجودنا هني بس لاتخافون راح نسألكم جم سؤال ونروح
اريام : ام هاشم لوسمحتي خلينا مع البنات بروحنا
ام هاشم : حاضر يمه خرجت من تلك الغرفه واغلقت الباب ورائها ..

الثلاثاء .. 8:59 ص
مركز شرطة المنطقه الغربيه .. مكتب المحقق ايمان


ايمان : لقيتها
احمد و اريام بأستغراب : شنو
ايمان بفرحه وهي تجلس على الكرسي وترفع سماعة الهاتف : لحضه .. المقدم رائد موجود .. اذا وصل خبرني ..
اريام : ايمان ممكن اتفهمينا شنو قاعد يصير
ايمان : لو رجعنا لورا شوي اتقدم بلاغ من مجهول عن مجموعه اتهرب مخدرات في المنطقه وبعد فتره نفس الشخص يتصل ويعطي معلومات ويتعمد اكون هاتف عمومي عشان مانقدر نتبع لأتصال
اريام : هاذي نقطه واضحه بس من اهوا الشخص
ايمان : راح يتعملون بنات الميتم للنقل بدون مايدرون
احمد بصدمه : اكيد محد راح يشك فيهم
اريام : اركبونهم الطراد وهني راح تنتقل البضاعه بس لوين
ايمان : تجاوبكم معاي حلو .. اكيد راح يكونون متفقين مع سايق راح ينقل البنات لجزر حوار ومن هناك راح يهربونهم لقطر
اريام : ايمان انتي صح بس شنو انسوي
احمد بتفكير : اول شي لازم انعرف من ورى الاتصالات
ايمان : اكيد احد من الدار متعاون معاهم
اريام بعد تفكير : بصراحه انه شاكه في المساعده تصرفاتها غريبه
ايمان : معاج حق ملامح وجه ماطمن
احمد : انراقبها !!
ايمان سكتت بعدها : احمد ابيك اتروح المعامل الجنائيه وماترد اله وانت عارف موقع التلفون اللي كانت البلاغات توصل منه واذا قدرت تحصل على نسخه من صوت المبلغ لاتقصر
احمد : حاضر سيدي .. وبعدها ذهب مباشره الى المعمل الجنائي
ايمان : اريام انتي مع مجموعه ثلاثه راقبي منيره .. ضروري اتكونين معاهم انه معتمده عليج
اريام : ولا يهمج سيدي بس انراقب بيتها
ايمان : ياليت ..
اريام : حاضر سيدي

مدرسة مدينة حمد الثانويه للبنات
6 علم 3


هدى : المحققين وتعامل منيره وغياب المديره كل ذي احسه وراه شي
دانيا : صج مو معقوله كل ذي صدفه
ريم بخوف : بنات بقول لكم شي ...

انتهى الجزء الثاني ... الفصل الاول .. عمر الزهور


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 18-07-2016, 01:59 AM
صورة Hatsony الرمزية
Hatsony Hatsony غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مدونات محقق/بقلمي


اماااااا اني دخلت جو في الروايه ربي يسامحك ههههه
حتي اني صرت أحاول أحل القضية معاهم
والنهاية حماااااسيه ليه كذا حراااااام بموت بعرف وش بتقول للبنات عقلي بيجلس هنا لين ما تنزلي البارت الجاي

واسلووووبك مرره حلو وسلس وترتيب الأحداث في قمة الروووعه والوصف جميل والفكره جديده وفريده من نووعه اعتقد راح يكون لها صدا واااسع في المنتدي
يديج الف الف الف عاااافيه ويسعدني ويشرفني أكون أول المتابعين لك
متى تنزلين البارت الجاي؟
وأسفه إذ طولت عليك.


آخر من قام بالتعديل Hatsony; بتاريخ 18-07-2016 الساعة 02:05 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 18-07-2016, 02:42 AM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مدونات محقق/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها hatsony مشاهدة المشاركة
اماااااا اني دخلت جو في الروايه ربي يسامحك ههههه
حتي اني صرت أحاول أحل القضية معاهم
والنهاية حماااااسيه ليه كذا حراااااام بموت بعرف وش بتقول للبنات عقلي بيجلس هنا لين ما تنزلي البارت الجاي

واسلووووبك مرره حلو وسلس وترتيب الأحداث في قمة الروووعه والوصف جميل والفكره جديده وفريده من نووعه اعتقد راح يكون لها صدا واااسع في المنتدي
يديج الف الف الف عاااافيه ويسعدني ويشرفني أكون أول المتابعين لك
متى تنزلين البارت الجاي؟
وأسفه إذ طولت عليك.

تسلمين حبيبتي .. كفايه انك لبيتي الطلب ونورتي الروايه بطلتك ..ان شاء الله اليوم أو بكره راح انزل الجزء الثالث والأخير من الفصل الأول ... انه اللي يشرفني اتكونين من متابعيني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 18-07-2016, 06:48 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مدونات محقق/بقلمي


الفصل الأول " عمر الزهور "
الجزء الثالث...


دخلت بخطواتها الواثقه الى مكتب المقدم رائد والقت عليه التحيه العسكريه ... شخصيتها تجبر الجميع على احترامها رغم صغر سنها إلا وأنها استطاعت فرض نفسها وإحترامها على الجميع ..
المقدم رائد ببتسامه وهو يشير بيده اليمنى الى الكرسي : تفضلي قعدي
ايمان وهي تجلس : شكرا سيدي
المقدم : خير يا ايمان اقولون تبيني في موضوع ضروري
ايمان بحماس لم تستطع إخفائه : احتاج قوه انوزعها في حوار يوم الخميس او
المقدم بمقاطعه : ايمان قلت لج انتي المشرفه على هاذي القضيه الضوء الأخضر عندج ..

المعمل الجنائي .. احدى الغرف


يقف احمد مع أحد الخبراء وهو يستمع الى مقاطع الصوت .. في قلبه .. سامع هالصوت بس ماتذكر وين .. ابي نسخه منهم راح اوديهم المركز
..: عطني نص ساعه
احمد وهو يتجه الى الباب : انه باروح القسم الثاني وبرد لك

في سيارة اريام ..
: مثل ما اقولك اتراقبون كل مخارج ومداخل البيت ابي مراقبه 24 ساعه ماتغفلون دقيقه كل الجهات وخبر ناصر وفريقه يراقبون المنطقه من بره وعند الاشارات هاذي تعليمات المحقق ايمان ..


مدرسة مدينة حمد الثانويه للبنات .. 6 علم 3
نهاية الفصل .. مجموعة البنات


هدى بعتب: توج تتكلمين يا ريم
ريم بندم : ماكنت ادري ولافهمت وقتها بس امس استوعبت
دانيا : الحين شنو انسوي اخاف نطورت في القضيه
رانيا : لو تكلمنا محد راح يصدقنا
ريم : معقوله احطونه في الاحداث
دانيا : لو انج متكلمه من قبل جان قدرنا نتصرف مو الحين
هدى : لازم انقول للشرطه
ريم : ماراح يصدوقنا ماعندنا دليل ضدها
دانيا : واخاف تقلب السالفه ضدنا
هدى بعقلانيه : لازم انقابل المحققه اللي يت امس احسها بتقدر اتساعدنا
رانيا : بس شلون !!

دار الأمل لرعاية الأيتام .. غرفة المديره

اطلقت ضحكه دوت المكان : ماتوقعت الأمور سهله جذي متى بس ايي الخميس متى .. ابتسمت بخباثه وهيا تودع ايامها الحزينه كما تظن .. بعد دقائق رن هاتفها النقال اجابت عليه : ايي نعم انه .. لا لا ما اقبل اقل من 700 الف .. اخوي البيت عود وعلى شارع عام .. 100 الف السياره !!.. خلاص عيل باجر الصبح اجوفك في وزارة العدل ونخلص الامور .. اغلقت الهاتف وهي تحس بفرح لم يسبق في حياتها تلك النشوة التي كانت تعتريها تكفلت بعمى بصيرتها فلم تعد ترى سوى النقود القادمه ...

2:34 م
مركز شرطة المنطقه الغربيه .. مكتب المحقق ايمان


كالعاده احمد .. اريام .. ايمان كل واحد منهم ملتهي في عمله يجمع الخيوط و الأدله ..
ايمان وهي توجه ناظريها لأحمد : كلم خفر السواحل ماراح نقدر ننجز المهمه بدونهم
احمد : حاضر سيدي
ايمان وقد ارجعت ناظريها لأريام والتي انزلت هاتفها للتو:فيه شي
اريام ببتسامه تعب و ارهاق : لا .. لاتخافين ابوه معاه
ايمان : متأكده
اريام بنفس الوضعيه :ايي .. المراقبه مازالت و الى الحين ماجفنا شي
احمد : بعد تحديد الموقع اكتشفنا انه الهاتف العمومي اللي كان توصلنا منه البلاغات بجانب بيت الايتام
اريام : يعني نفس ما الدار فيها مساعد للعدو في مساعد لنا
احمد : بالضبط .. بس منو اهوا
ايمان : احمد شغل التسجيلات خلنا نسمع
قام احمد بتشغيل التسجيلات عبر جهاز الحاسوب ك سامع الصوت من قبل بس مو مذكر وين
ايمان و اريام بصوت واحد : انه بعد
ضحكوا على انفسهم .. قامت ايمان بأخذ التسجيلات : انه باخذهم معاي البيت انتوا بعد رجعوا باجر الصبح بنجوف شنو يصير ..

دار رعاية الأيتام .. الطابق الثالث .. غرفة البنات

هدى وهي تلبس حجابها : قلت لكم انه وريم بس انتوا قعدوا هني عشان اتغطون علينا
دانيا : اخاف يصير لكم شي
رانيا : دنو معاها حق
ريم بتأفف : خلاص بعد ساعتين اذا ماردينا الدار قولوا للأداره
دانيا : شنو ساعتين تبين ينشف دمي
هدى وهي تسحب ريم من معصمها معلنه خروجها من الغرفه : خلاص خلاص بنتصل لكم كل شوي باي .. اختفى ظلها مع ريم
دانيا : الله يحميكم
رانيا بأمل : امين

منزل ايمان .. الصاله
نور : امون ماصدق انتي قاعده معانه
ايمان بمزح : تبيني اقوم بقوم
نور : قعدي قعدي ماصدقنا انجوفج

امام مركز شرطة المنطقه الغربيه .. بعد ما اعطت هدى لسائق السياره الأجره : شتحارسين يالله امشي
ريم رجعت خطوتان الى الوراء وامسكت بعباءة هدى : لا اخاف
هدى تقدمت على ريم مما اجبرها على ترك العباءه : بلا يهاله امشي
دخلا الى المركز احسا بالخوف فعلا في هذا الوقت ولكن تمالكت هدى نفسها و اتجهت الى احدى الشرطيات الموجودات هناك
هدى ببتسامه : نقدر نقابل المحققه ايمان
الشرطيه بستلطاف لها : بس المحقق ايمان مو موجوده
ريم بصوت منخفض : حضنا يكسر الصخر
هدى قرصت ريم كي لايسمعاها احد : انزين اي احد من فريقها اريام او احمد
الشرطيه : للأسف كلهم طالعين بس اذا تبين المحقق جسار موجود يقدر يساعدج
ريم بندفاع : لا مانبي
هدى بتدارك للوضع : قصدها المحققه ايمان بس اهيا اللي تقدر تساعدنا
الشرطيه ببتسامه خيبه : للأسف ماقدر اساعدكم
هدى ببتسامه استلطافيه : شكرا .. وغادرت هي و ريم المركز بخيبه جديده يحملانها على كتفيهما الامل الوحيد اختفى .. ولكن قبل خروجهما من المركز
الشرطيه صوت عالي : اذا الموضوع مستعجل ممكن اتصل لها
ريم وهدى بحركه سريعه عادتا الى الشرطيه : ايي الله يخليج ...

منزل ايمان .. الصاله
نور وهي تنزل صحن الحلويات على الطاوله وترفع قنينة الحمضيات : ايمانو ردي شغلج اليوم ماخذه الدلع كامل
الأم وهي تجدل شعر ايمان : انتي سكتي طول اليوم وانه معاج والحين حاسده اختج على ساعتين
ضحكت ايمان من قلبها منذ زمن لم تجلس مع عائلتها الجرائم والمجرمين القضايا و القوانين الدراسه والتغرب جميع ذلك قد ابعدها عن عائلتها دون قصد منها .. كم هي العائله جميله الام الاب الاخ الاخت تكون حياة الفرد اسعد بوجودهم حتى وان كان بعيدا عنهم ولكن روحه تظل معهم هذا ماكن يجول بخاطر ايمان :ها هلا يمه
الأم : اشفيج يمه اناديج ماتردين
ايمان : سهيت شوي
الأم :تلفونج يرن
ايمان رفعت هاتفها : هاي الدوام اكيد في شي مهم .. اجابت على الهاتف وهي تخرج من الصاله الى الحديقه
الأم بخيبه : يا فرحه ماتمت

ايمان : وتوج اتخبريني .. سمعي خليهم بمكتبي واجوفي اذا يبون شي انه يايه الحين .. اوك ...اغلقت هاتفها واتجهت مسرعه الى غرفتها استبدلت ملابسها وخرجت مسرعه من البيت الى المركز ..

دار الامل لرعاية الايتام .. الطابق الاول .. غرفة التلفاز

دانيا بهمس : اتأخروا
رانيا بنفس الهمس : وايد
دانيا : انه خايفه عليهم
رانيا : انه بعد بس شنسوي
دانيا : ليحين ماتصلوا
رانيا : انحارس نص ساعه اذا ما رجعوا ولا اتصلوا بنقول لام هاشم
دانيا بخوف : اوك

مركز شرطة المنطقه الغربيه ... غرفة المحقق ايمان

ريم بعد ما انزلت كأس العصير على الطاوله : اتمللت
هدى : انه بعد
ريم : ياليت لو ..
قطع حديثها دخول ايمان المفاجئ الى المكتب : اسفه اخرتكم بس الشوارع زحمه
هدى بأرتباك : لاعادي
ايمان وهي تجلس على مكتبها : فيكم شي يا بنات
هدى وريم نظرتا الى بعضهما : ايي
ايمان : قولوا لا
هدى : ريمو انتي اللي سمعتي قولي
ريم : بس انتي اللي قلتي بنقول للمحققه
هدى : ريم قولي
ريم بمتناع : لا انتي
ايمان بنفاذ صبر : وحده منكم تنطق وتقول
هدى بأصرار : ريمو قولي
ريم بقلة حيله : اوك خلاص .. سكتت لتلتقط انفسها ثم اردفت قائله : قبل اسبوع تقريبا كنت مريضه ومارحت الدوام ونزلت المطبخ وانه نازله سمعت منيره تقول ...

الخميس الماضي .. 8:54 ص
دار الأمل لرعاية الأيتام .. الطابق الأول
غرفة المديره المساعده


منيره بضحكه : لاتخاف انه واثقه من كل شي البنات ماراح يشكون ... ايي ايي .. لا راح احطهم في شناط البنات .. لاتخاف قلت لك ماراح يشكون .. حتى لو جافوه مارح يتوقعون انه مخدرات !!
شهقة ريم من الخوف وركضت مسرعه الى غرفتها ..
نعود مره اخرى الى الحاضر ...
ايمان : مثل ماتوقعت منيره ورى كل شي
هدى : احنا خايفين وماندري شنو انسوي
ايمان ببتسامه للفتيات : لا تخافون يا قلبي ان شاء الله راح تنحل هالقضيه
ريم : انزين شنو انسوي
ايمان : ولا شي خلكم طبيعين ولا تعلمون باقي البنات احنا بنتصرف
هدى : يعني انخلي المخدرات في شناطنه مانشيلهم
ايمان : لا ديروا بالكم خلوا كل شي طبيعي
ريم وهدى : ان شاء الله .. احنا نستاذن
ايمان : من يابكم
هدى وهي واقفه : التكسي
ايمان وهي تتقدمهما للخروج : انه بوصلكم تعالوا وراي
.....
الأربعاء ..6:04 م
منزل اريام .. غرفة النوم


اريام : مثل ماقلت لج باعت بيتها وسيارتها .. ايي اليوم .. اوك .. ايي احمد تواصل مع خفر السواحل ..

تمر الساعات دون انتظار احد هاهي الشمس تنشر خيوطها الذهبيه معلنه عن يوم جديد .. امل جديد .. حياه جديده .. عداله جديده ...

مدرسة مدينة حمد الثانويه للبنات .. الساحه

هدى بملل: خلاص يابنات نطلع ونجوف شنو يصير
دانيا بموافقه : صج اذا ردينا بنجوف ترى اتمللت من هالسالفه ..

مركز شرطة المنطقه الغربيه .. غرفة المعدات

ايمان : كل شي جاهز
اريام : نعم سيدي
ايمان: مابي اي غلط
اريام : لاتخافين كل شي تحت السيطره

دارالامل لرعاية الايتام .. المطبخ

ام هاشم وهي ممسكه هاتفها النقال بخيبه : هاذي ثالث مره اتصل للمديره وماترد ياربي سترك

الطابق العلوي .. غرفة المديره


منيره وهي تنظر من الشباك الى حديقة الدار : لاتخاف وزعت البضاعه على الشنطات الساعه اربع بنكون هناك ... لا تخاف عندي تصريح دخول .. ايي اكيد

مدينة المنامه ..احدى الشركات
مكتب المدير العام


ناطحة سحاب .. مكتب فخم .. ثياب راقيه .. اجهزه متطوره .. عقليات متخلفه

..: كلمت خالد الحريق راح يصير قبل العمليه بربع ساعه
..: مابي ولا غلط
..: كل شي تحت السيطره ثلاث بيوت راح تحترق والشرطه راح تكون متواجده في الموقع كل شي بتم صح
..: ان شاء الله

3:46 م
شرطة المنطقه الغربيه .. مكتب التحقيقات


دخل احمد مسرعا : في حريق صاير وايد عود لازم انكون في الموقع
اريام بدهشه : شنو
احمد وهو يلهث : ثلاث بيوت محترقين
ايمان : الدفاع المدني وصل
احمد : ايي بس لازم نفتش المكان كالعاده
ايمان وكأن شيئ خطر على ذهنها : لا احمد كلم القياده المحقق جسار و المجموعه الرابعه يروحون موقع الحادث احنا لازم انكون في الحديقه
احمد : حاضر سيدي

امام الدار الرعاية


يخرجن الفتيات واحده تلو الاخرى متوجهات للحديقه لا يعرفن مصيرهن .. ماذا سيحصل .. كيف سيتم انقاذهن .. ماذا لو تأخرت الشرطه ...

جزيرة حوار .. المرفئ

..: كل شي جاهز بس البنات يوصلون .. لاتخاف خفر السواحد مايقدرون يسون شي ماخذين كل احتياطنه ...

مركز الشرطه ..


ايمان : شنو تقول جسار مو موجود
احمد بخيبه : نعم سيدي مافي اله انتي محقق هني
ايمان : اريام انتي اخذي مكاني وروحي مكان الحادث انه واحمد بروح للبنات
اريام بحس وطني : ان شاء الله سيدي .. بالتوفيق

حديقة ...

منيره : يالله يا بنات بنروح في الطراد
جميع الفتيات ذهبن بفرحه وتوزعن على القوارب ..
دانيا : الشرطه ليحين ماوصلوا
هدى : لازم يكونون واصلين
منيره بعصبيه : هدى وشلتها يالله ركبوا
ريم بخوف : امشوا امشوا عصبت

دار الأمل لرعاية الايتام .. المطبخ

ام هاشم بخوف : لحقي على البنات يا استاذه قبل لا اضيعهم منيره بعمايلها
المديره بخوف ممزوج بغضب : توج تتكلمين يا ام هاشم توج لما طاح الفاس بالراس
ام هاشم : مو وقت نقاش الحين لحقي على البنات
المديره بزفره : اهما وين الحين
ام هاشم : الحديقه اللي يم الميتم

خارج الحديقه ..
ايمان : انتشروا بكل مكان مجموعه 2 لحقوني .. دخلت ايمان وفريقها الى الحديقه فلم يجدوا الفتيات ..: كلم خفر السواحل ويالله الطراد

وسط البحر ..


هدى بخوف : ابتعدنا وايد
ريم : وين راح توصلنا هاذي
في قارب اخر ..
منيره : اقولك خفر السواحل منتشرين لازم تتصرفون .. اوك اوك

لم يلبثوا لحضات حتى دوت صفارات الانذار المكان .. ايمان وهي ممسكه بمكبر الصوت : المكان محاصر وقفوا الطرادات .. بسبب خوف السائقين اوقفوا المحركات و استسلموا ولكن ما لبثوا حتى جائت المجموعه واخذت تطلق النار فقامت خفر السواحل بتغير اتجاهها
ايمان : لا احد يطلق ما نبي البنات يتئذون
المقدم : بس جذي راح يفلتون منه
ايمان : لا انتوا شغلوا المهربين عنه احمد علي جاسم لحقوني
قامت ايمان بالسباحه حتى وصلت الى قوارب الفتيات فتوزع الاربعه على القوارب : حاولوا اطلعون من هالمنطقه يا بنات ارموا المخدرات في البحر عشان انشتتهم
هدى : يالله يابنات
استاطعت ايمان مع فريقها اخراج الفتيات من تلك المنطقه و استطاع المقدم الامساك بالمهربين ...
7:30 م
دار الامل لرعاية الايتام .. غرفة المديره

ايمان : لا تخافون منيره راح تاخذ جزاها
المديره بندم : انه مادري شلون وثقت فيها
ايمان : الحمدلله انه البنات ماصادهم شي ولو لا ام هاشم ماقدرنا ننقذهم
ام هاشم براحه وبتسامه : ذيله بناتي وهاذي ديرتي افديها بروحي ..

غرفة الطعام ..

هدى : مغامره عجيبه
ريم : بس كنا بنموت
..: لو لا المحققه ايمان جان مادري شنو صار فيها
دانيا : لها دين برقبتنا

يوم الأحد .. 8:00 ص
مكتب المقدم رائد

رائد : اثبتي انج جديره بالثقه يا ايمان ومن يوم ورايح راح تمسكين قسم التحقيقات
ايمان بفرحه واضحه على وجهها : هاي شرف لي يا حضرة المقدم .. سكتت قليلا ثم اردفت .. بس المجر...
رائد بمقاطعه : لاتخافين مسكنا رئيسهم وراح يتعاقب مايضيع حق يا بنتي والحق راح ينتصر ..
ابتسمت ايمان وخرجت عائده الى مكتبها ...

انتهى الجزء الثالث والاخير من الفصل الاول .. عمر الزهور ..

همسه : لابد للحق ان ينتصر في النهايه مهما طال الزمان .. هنالك رب فوق كل شيئ ..

توضيح : الروايه عباره عن ست فصول كل فصل قضيه جديده ويتكون الفصل من ثلاث الى اربع اجزاء حسب القصه .. ان شاء الله التنزيل راح يكون الاحد والثلاثاء والخميس .. دمتم بود ...



آخر من قام بالتعديل tofoof; بتاريخ 18-07-2016 الساعة 09:16 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 18-07-2016, 06:55 PM
صورة ~ ميساء || بنت السودان ~ الرمزية
~ ميساء || بنت السودان ~ ~ ميساء || بنت السودان ~ غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مدونات محقق/بقلمي


هلا يالمزيوووونة ما قرات ولا حرف بس من اسمها ذكرتني ايدوغاوا كونان خخخخخخخخخخخخخخ بس خليني اقراها والزق فيكي خخخخخخ
........ موفقة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 18-07-2016, 09:18 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مدونات محقق/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ~ ميساء || بنت السودان ~ مشاهدة المشاركة
هلا يالمزيوووونة ما قرات ولا حرف بس من اسمها ذكرتني ايدوغاوا كونان خخخخخخخخخخخخخخ بس خليني اقراها والزق فيكي خخخخخخ
........ موفقة

هلا فيج ياقلبي شرفتيني .... ان شاء الله تعجبج .. بنتظار رايج فيها ...

دمتي بود ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 19-07-2016, 08:49 AM
صورة Hatsony الرمزية
Hatsony Hatsony غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مدونات محقق/بقلمي


بصراحه لا تعليق القضيه مرره مرره روعه
بس كل الي اقدر أقوله استمررررررري



.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 19-07-2016, 10:20 AM
صورة Marie.g الرمزية
Marie.g Marie.g غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مدونات محقق/بقلمي


جميييله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 19-07-2016, 07:48 PM
صورة ~ ميساء || بنت السودان ~ الرمزية
~ ميساء || بنت السودان ~ ~ ميساء || بنت السودان ~ غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مدونات محقق/بقلمي


خقققققققققققققققققققققققققققققة

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية مدونات محقق/بقلمي؛كاملة

الوسوم
مدونات , أحقق , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 12:33 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1