اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 351
قديم(ـة) 14-11-2017, 07:40 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها mayas__80000 مشاهدة المشاركة
الله يستر من عواصفك الي ماتخلص عشى هالمره مانموت بس شوي شوي علينا، بنقطه ان ميار ايمان ريحتيني😂💛💛
ههههههههه اليووووم عندكم فجعة تفجع
فجعة تفرررح
وفجعة كده لما واااحد يوقف في موووقف يحممممس ههههههه
هههههه ميااار ايمان !!!؟ ترا كنت اسلك لك لين تقري البارت الجاااي هههه

تحياتااتي يا الحب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 352
قديم(ـة) 14-11-2017, 07:59 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


الجزء الرابع عشر




على الطرييق المعبدة وما بيين السيارات المتسابقة والمتوجهة لدبي .. كانت سيارة نوااف تنهش المسااافات بعصبية وجنووون طبعه .. سيارة تحاكي الوجع والقهر وهو طايح كـ ضحية لتلاعب تحيكه عضوة مافيا خطيرة يبي يفتك فيها .. نعم انه القاسم رح يشتتهم بهوشة بينهم حتى يعرررف وينها ميااار .. رح يشتتهم ويخليهم مو قادرين يوقفون كـ جسد .. محمد ومحسن ازهقوا روحه مرة وهو يحاررب حتى يقدر ينهيهم وما انهاهم الا بعد ما فرقهم عن بعض .. والحين يحارب تلاته شغلهم الشاغل الانتقام .. نووواااف كان في السيارة اللورين البيضاء اللي تتجاوز المسافات بسرعتها وتهورها .. تنهش المسافات وتقترب بكامل طيشها من دبي ،، تكشر انيابها وتقتلع الكيلوات حتى يساند الحب ويفهم اللي صار ،، وهل الحب سبب يخليك تقلب على اهلك ؟ على اصحاب الطفولة ؟ وعـ اقاربك ؟
هل من حق الحب ان يتحكم بك وبمشاعرك والاهم ان تتركه كورم خبيث ينهش خلايا تعقلك فلا باس اذا وقفت لنجدة الحب ولكن احذر من حبيب يحاول سحبك من احضان تحبك ،، فقد تجد نفسك يوما متلاوح في الخلاء مجروح وغيير قادر على العودة لاحبابك
_من يوووومك يا وليييييد كده حبك لـ مودة يخليك ما تشوف الحقيقة ورى واجهتها الباسمة انا اللي اعرفها واعرف ان لها اسرار كثر شعر راسها بس انت مصررر انها بريئة
نطقها نواف وهو معصب حده من مودة ، وليد ومنار .. نعم هو يعررف كل حرررف نطقه .. عاايش اهتمام وليد وحبه الكبير لمودة اللي خلااه العدو له .. كم مرة هاوشه وليد لانه ضرب مودة !؟
ما يقدر يحصي المرات .. يعد ويغلط وهو عايشه طفولته ومراهقته وشبابه .. كان متواري عـ الانظار ممكن بس ولا عمره اختفى .. وما يظن اهتمامه وحبه لبنت عمه نقص .. بنت عمه اللي هي اخته مودة .. مودة المرهقة واللي ما توقع منها تصرف متهور مثل الهجووم والضرب اللي لاقته ابتهال ،، ومنار ايش تحس به وهي تاكد لها انها خطيبته .. انها رح تكووون زوووجته .. مو قااادر يفهم شيء .. متشتت هو بين واقع يشوفه بعيونه وواقع تنقله ابتهال له .. يعرف منار ومودة اللي يناصرون بعض ولو بالغلط .. كم مرة هاوش منار وتعاركوا لانها غلطت في بنت عمته سعاااد ما يتذكر .. سعاااد اللي ما غلطت بشيء الا بحب راكان وتفضيله لها عن مودة وكما هو واضح ابتهال خطت خطوااات سعاااد وهي تحررف الواقع وتنقل الحقيقة المفبركة اللي اللفتها .. ما نقلت له وقاحتها وحقارتها وكانت هي بريئة مظلومة .. غاضب وبس .. معصب وهو يتذكر ذكرياته اللي توضح مناصرة وليد لمودة ولو عـ الغلط

يتذكر ذااك اليوم اللي كانه امس .. مودة الشقية كانت بعمر يناهز السادسة كانت مجنونة ، مدللة وشقية اكثر من اول باللف مررة .. اعتادت تتهاوش ويااه وتجننه ومن دلالها ومناصرة ابوه لها صارت تتهاوش مع اصحابه .. تجررب فيهم تسوي مخططاتها الشريره يا اما تصب عليهم مويه او تطيحهم في مقلب .. تطيحهم من على الكرسي تارة او تضربهم بالحجارة في محاولة ثانية من مغامراتها المجنونة
بس في ذااك اليووم كان عنده اصحابه وهم عليهم امتحان رياضيات صعب بكل ما للكلمة من معنى وطلب منها تبعد عنهم وتوقف مخططاتها المجنونه لانهم مو فاضيين لهمها وطبعا رفضت وهي تقوول بدلع
_ما ابي
بفحيح مهدد صر عـ ضروسه وهو يناظرها بتهديد
_مودة يكفي وربي ها انا حلفت لو قربتي لنا لادبحك دبح
ابتسمت مودة الصغيرة باللف نية خبيثة مو حاسب نواف لها اي حساب .. طبعا ما سمعته وما رح تسمعه وعنادا فيه رح تعصبه ،، تركته وهي ترووح لغرفتها تطلع مسدس موية شراه وليد لها ،، طلعت به للحديقة وجهزت عدتها من الرمل والموية والكرات الرملية اللي فيهم حجارة حتى يتوجعوا لما ترميهم واستنت جية صحابه بصبر ايووب ،، واول مادخلوا صرخت مودة على اخوها وهي تضحك بصوتها
_نووووووووواف
لف لها وهو عارف جنانها بعصبية
_مودة وش تسويييين
بضحكة عالية شالت الكرات وبدت ترمي وهي ترد على سواله بالفعل
_انا ما اتهدد
وطاااااخ ططططططيخخخخخ ،، محد قدها .. تضحك بصوتها وهي تهجم عليهم بالكرات الجاهزة قدامها والشباب مو عارفين وش يسوون بـ هـ الهجوم التكتيكي اللي جاهم على غفلة منهم ،،، اول ما خلصت الكرات وقفت بخفة وسحبت المسدس اللي جنبببها وصارت تركض وراهم وتبللهم وهي تضحك بسعادة وشقاوة ،،، بديهيا عصب نواف منها ورااااح لها بعصبية وهو يشيلها من القميص اللي لابسته يهزها وهو يصرررخ عليها ويهزاها قبل لا يضربها بكل عصبيته وقوته ،، اعطاها كف خلى مودة اللي تضحك بصوتها تطيح على الارض وهي تبكي ،، وجعتها ضربته ونواف لسه ما برد حرته كسر المسدس المائي وهو يرميه عليها بقوة خلت انفها تنزف دم لان المسدس انرمى عليها .. وقفت مودة من مكانها وهي تبكي باعلى صووت عندها تتركته وراها غاضب واكثر .. دخلت لبيتهم وهي مو قادرة تشوف قدامها من الدمووع اللي ساكنتها يوم شافها وليد اللي انخرررع عليها ،، شالها بحضنه وهو يشوف الدم والدموع يغطوون وجهها الطفولي المررح راح الحمام وهو يسئلها باهتمام وحنية مجنونة
_مودة وش فيييك وش صاار !!؟ طحتي
هززت راسها بطفوليه وهي تشوفه يمسح وجهها ويغسله بالموية ويهديها
_نوووواااف ضربني
رفع حواجبه الاتنين وهو يبلع ريقه ويسئلها من جديد
_ايييش قلتي !؟؟
مودة ضمت وليد بطفوليه واياديها القصار تحاوط عنقه وهي تبكي وتشهق مو مهتمة ان انفها لساته ينزف ورح يوسخه قالت تشكي له بقهر
_انا كنت العب معاهم بالترااب قام ضربني بقووة وهزني وكسر مسدسي اللي جبته ويطللع موووية
حط وليد يده على راس مودة وهو يتدكر اخته بدون لا يحس بنفسه ،، الاخت اللي تحكي وجع وقهر بعيون بنية تترجاه
_وينه
مودة قالت بطفولية وهي كل ما تمسح دمعه تنزل بقية دموعها المحبوسة
_مع صحابه
ترك وليد مودة عـ الارض وهو يروووح يدور عـ نواف الجالس بهناء يدرس مع صحابه ،، انضرب نوواف من وليد عكس موده اللي اخدها للحديقة حتى تلعب وتغيير الجوو بعد الضرب اللي اكلته من اخوها

ركن نواااف سيارته برا الباب الخارجي لبيتهم وهو يترجل من سيارته بعصبية وقهر حتى يكمل طريقه للداخل مشي .. ما يعرررف اذا كاان لعصبيته سبب منطقي او لا !؟ .. كل اللي يعرررفه ويحسه حاليا انه موووووووولع ... معصب واكثر .. مو قااادر يحتوي النار اللي تنهييييه وتشتته عن اللف شيء اهم ،، سلم عـ الحراس بهزززة راس وهو محتاس من افكاره .. يقطع الحديقة للبيت بس في نص الطريق صنم .. وشلووون ما يصنم وهو يشوف شيء سبب له فجعة ما تنوصف ... عـ كراسي الحديقة كانت مودة جالسة جنب منااار وهم يسولفوون راكااان ساحب كرررسي من الطاولة وجالس عـ يمين مودة نااايف واسراء واقفين ورى منارر وهم يسولفوون بهدوء تام ووليييييد بعيد عنهم كلهم واقف بشموووخ يتصدع ويراقب راكان كانه صقررر يستعد للانقضاض عـ فريسته المجرووحة .. واقف مكانه يسمع سوالف راكان ومنار اللي احيانا تشارركهم مودة بتعليق او اكثر
_متعة اللعب بجهاااز الكاريوكي قدام الناس لوحدها .. وربي لو عارف وين القاااه كان شريته لك .. انتي اكيييد رح يعجبك
منااار بحمااس ضحكت عـ قصته وهي تجامله لا اكثر
_طبعااااا .. اغني الكلماااات المكتوووبة مووو
مودة نطقت وهي تضيييف تعلييق ببسمة مخادعة
_فيييه برنامج في الجوااال مثل الكاريومي اللي تقوول عنه
راكان ضحك غصب عنه من الاسم اللي شووهته
_كاريوكي
هزززت مودة كتفها بلا مبالاة وبس .. وكمل راكان نظراته وهو يسئلها
_مممم لو اهديتي اغنية لاحد وش تكووون !؟
ابتسمت مودة بتوتر من سواله وهي تحس بنظرااات ولييييد تحووم حولها بتهدديييد .. بلعت ريقها وهي تعلق بمزح ومنار تكلم اسراء
_مدررري بس اكييد ما رح اغني انا مو هبلة حتى اذور عـ اغنية عـ مزاجي حتى اسمعها او اغنيها
_اقربووووا وش فيكم ترى عادي لو فجرتوا الفقاعة وسولفتوا معانا
رجع راكان يررفع حاجب وااحد متسائل وهو يبتسم لها
_طيب خليك اليوووم هبلة وقولي
زممت مودة شفايفها وهي تهرررب من طلبه بمزحه
_الرجال اولا
قطع نايف سوالفه مع اسراء وعلى راكان ومودة وهو يرد عـ منار بمزح
_لا والله .. هدا نحن معاكم وش تسوون
هنااااك بعيييد عنهم كان نواااف واقف يراااقب التعابير الغائرة واللي تتكلم بصرااااخ اعلى من السوالف الهادية اللي يسولفونها .. اللي يسمي الاغنية وبس واللي ينطق بجزء من الكلمااات واللي يشغلها لو كااانت عنده .. وما بين افكاره وجنونه تدخل لما كان دور منار اللي ضحكت وهي تقول
_ما عندي اغنية اغنيها
راكان تدخل وهو ينطق بصووت مازح .. وهو رافع حاجب واحد
_مقطع واااحد ... يلااااا
_السلااام عليكم
مودة ناظرت منار الجالسة جنبها واللي انكمشت بسرررعة وهي تلف تناظر نواف المتقدم ناحيتهم برعب ،، تعابيره ما كانت تبشر بخييير .. تخشببت مكانها بدون ما تحس وعيونها تتوسع بصدمه قبل لا يغشاها الوجع والقهر .. اما وليد الواقف المتباعد عنهم والمعصب حده من جلوس راكان قرب مودة وهو يكااابر ما يبي يتررك لمودة لذة الانتصااار .. باااااااارد واكثر كـ عادته ما يبي يخررج من قوقعة الجموود اللي حاااصر نفسه داخلها مع انه موووولع من الاغنية اللي راكان اهداها لانسانه يحبها خصوصا وهو يشوف نظراته .. وش هو السر في علاقتهم ،، وش هو الشيء اللي ما يعرفه احد !!؟ .. اما شعوره نحو زوجته فصدمته بانها استقصدت استفزازه بفعلها الطائش هدا ما قدر يتقبله بسهولة ،، لانها نجحت نجاح منقطع النظير وهـ الشيء يزيده برودة
نايف وراكان كانت ردات افعالهم تتراوح بين اللف شيء ما تجاوز المعتاد .. كل اللي استغربه نايف هو همسات اسراء الوجلة
_ابتهال الكلبه سووتها
اول ما حررك نايف نظراته بين تعابير اسراء الشاحبه ومنار ومودة ادرك انهم سووا شيء خلى نواف يجي لهم تارك مهتمه ورااه
_هلا والله باخوي
تقدم نواف يسلم عليهم ولانه يبي يعررف اييش صاير قبل نطق بتعبير جامد
_مودة تعالي وياي
_لحظة بس .. ابي اسمممع من منار اول
نطقتها مودة وهي تضغط عـ يد بنت خالها تحت الطاولة .. كانت غاضبة بدون شيء فشلون وهي تشوف تصرف نواف المستحقر .. بلعت منار ريقها وهي تنطق بعد ما جمعت البقايا المتناثرة من الثقة والعنفوان
_ ما اعرف بداية الاغنية ولا البيت بجد نسيتهم بس المهم هو :- نا جرحي نشيله في صدري .. والله ما نواطي (ننزل) قدري .. نا جرحي نشيله في صدري والله ما نواطي قدري .. وعزة نفسي تسوى العالم كله .. والعالم كله .. مانبكيش (ما رح ابكي) ان كان عزيز تركني وعدى ما نشكيش لغير المولى ما نتجدى(نترجى) .. حتى كان عزيز وغالي .. والله ما نطيح لوالي(لشخص) .. حتى كان عزززيز وغالي والله مانطيح لوالي ... واللي ناوي الخونة منه لله .. يا منه لله
مودة ابتسمت وهي تنطق بشبه ضحكة .. بدون ما تحس بنفسها ابتسامه انارت وجهها من رد منار القوي على تعسف نواف عليها وغروره الغير مبرر ،، حست انها تبي تقووم من مكانها وتقدم لها التحية العسكرية لفعلها المشرف
_ياا الله عـ القووة
اما هي فمع ان البيت كان صفعة لنواف الا انها ترتجف بدون ما تحس .. العررق البارد يتصبب عـ طوول عموودها الفقري .. والدموووع .. الدمووووع تعصف فيها عصف .. اللهي كم هو صعب الحفاظ على كرامتك حين تقودك سعادتك وقلبك للمذلة بهوان وضعف .. اللهي كم تحب هدا المتباعد العاشق لاخرى لا تستحق نظره منه .. ولكنه اختار ،، اختارها هي ولا تستطيع الى البقاء بعيدة سعيدة لاجله وصارمة لمعاقبته بسبب العذاب الذي سببه لها .. صارخة انا منار الناصر ما انهان ،، شرقية انا بكرامتي وكبريائي .. راكاان علق وهو يضحك بمزززح
_والله ما عرفتك .. حسستيني انه يززحف عـ الارض طالب رضااك
نطقت منار بشبه ضحكة وهي تبي تاخد حقها
_زحف ولا لا .. ما رح اعطيييه رضااااي
نايف ضحك بقلب ورب وهو يرفع حاجب
_بالله
راكان كمل عليه وهو مو مصدق تصرفاتها المغرورة ومو فاهم مغزاها
_اخدتي بنفسك مقلب ترى
مودة نطقت وهي ترررفع حاجب مغرووور تدافع عـ منار كـ عادتها
_واذااا .. حتى هي بنت خااال مووودة
اسراء ضحكت وهي تحاوول تخفف الغيوم الممطرة والعواصف الصارخة بوجع اللي تحوم في الاجواء .. معصبين او متوترييين .. الشحناااات اللي تثناتر في الجو تركتهم معكرين المزاااج حتى وهم يتصنعون الضحكة .. وليد بغضبب بارد وبرود مرعب ،، مودة وعصبية متفجرة من زوجها وقهر اكبرر من اغنية ولد خالها ،، رغد بكبرياء ذليل ،، ونواف بغضب وقهر وعصبية من كل اللي حوله .. راكان مجرووووح وهو يرسم بسمة ويمززح حتى لا ينهاااار .. اسراء ونايف توتروا من الاجواء المشحووونة بالصواعق الكهربائية
_الحين دووور وليد
وليد ناظر اخته برفعة حاجب عصبية بس جموود وجهه ما اعطى اي انطباااع .. نقل نظراته بقهررر بااارد حتى يحرق مودة بنظرة تملك ما فهمتها وهو يعطيهم ظهره بجمووود ما تزحزح مبتعد عنهم ودكرى قديمة تحضنه ،، وتعذب له صدره .. صوووتها الباااكي .. صوتها الصارخ المناجي وهو ينكسر ويتشتت في اللحظة اللف مرة .. راكان تدخل وهو يقول بمززح بارررد
_اللي يحب في العادة يحب يعبر عن مشاعره
اهانة راكان لها اوجعتها وكانه قاعد يكرر عـ اسماعها .. اللي صار مرة .. اللي صاار وهو ينطقها "لو حبيتك كان" .. حاربت حتى تقصي عن مسامعها صوته الدابح .. وهي تناظر بعيييون تتوسع وبيييد تتحرررك بالسلو موشن لفمها ولييد اللي تخلى عن بروده بعد ما كان مقرر الابتعاد بهدوء شامخ وبرود جامح راجع لورى يطوي المسافات بغضب بارد وضرب راكاااان لكمة طيحته من على الكرسي بقهر وهو ينطق بفحيح افعى
_احسن لك تبعد عن زوجتي فاهم
راكان انصدم من حركته العنيفة المباغتة ووقف بصعوبه مذلولة وهو يمسك رجل صناعية اوجعه السقوط عليها بسبب دكرى قديمة له .. ما تضحكه ولو كان الموووقف بكبره يضحك .. مودة نقلت نظراتها الوجلة الغريبة المعنى بينهم وهي تبلع ريقها اللي حسته رمااد منتظرة الحدث القادم بتوجس مرتعب ،، سحب نايف وليد اللي كان يتنفس وهو يناظر راكااان عـ الارض قدامه بس بعصبية وتملك سحب مودة بقوة من مكانها تارك نواف لراكان اما منار واسراء فراحوا لغرفة مودة والصدمة مسيطرة عليهم
:؛. .؛:
:؛. .؛:
:؛. .؛:
:؛. .؛:
:؛. .؛:
:؛. .؛:


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 353
قديم(ـة) 14-11-2017, 08:01 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


:؛. .؛:
:؛. .؛:
:؛. .؛:
:؛. .؛:
جالسة عـ طرف السرير المريييح وهي تكتب مذكرتها بسرررعة والدموووع تتساقط من عينها بلا رقيب او منازع .. هي ابنة القاسم بملامحها الشامخة ، عيونها الخضراء الثاقبة وشعررررها الاسووود الحريرررري ولكنها ام تبكي بوجل عـ ابنتها .. عاشت سنين حياتها في قهر وضيم .. ظلمها ابوها اكثر من مرة .. انجرحت وانهانت وتناثرت كاشلاء ولهدا هررربت .. هربت بعد ما كسرها ابوها .. بعد ما بدد فيها بصيص الحياة .. ما ندمت عـ هروبها منه كل اللي تتمناه ان تعيش ابنتها بخير وبعييد عن سواد ابوووها .. نعم .. تكتب كلماتها بخطها الانييق وهي خايفه عـ بنتهم منه .. تكتب حتى تعذرها بنتها من اللي ناوية عليه .. ومن خطط تعرف رح تظلمها بس طلم عن ظلم يفررق .. ظلم حتى تحييها فرق عن ظلم مميت كظلم ابيها .. تكتب كل موووقف بايخ عيشها ابوها فيه .. بدمووع تتناثر تكتب شلون قتل حبيبها قدامها .. بدمها المنهمر تعلن شلون باعها لمافيا ثانية .. تضحك بسخرية وهي توضح بحروووف ترتجف لما انخطفت لاسبووع شلون رفض يدفع الفدية
بعذر انا القاسم محد يلوي ذراعي
محمد كان منقدها .. كان ملجاءها دخل حياتها وقلبها قلب ومع التوتر والرعب والوجل اللي تعيشه حالياً عـ بنتها بس هي مو خايفة منه
محمد الساكن تحت رحمة الاجهزة بين الحياة والمووت ... مو قادر يحميهم .. صار لازم تسوي شيء بنفسها .. محد يقدر يلومها
هي ام .. ام تبي تحمي طفلتها من الخطر اللي محد يقدر يتوووقعه .. نزلوا دموووعها بخووف وهي تسحب بنتها اللي تضحك لحالها .. فتحت ذيك عيونها البنية اللون وهي تضحك لامها مو عارفة الخوف والرعب اللي يسيطران عليها
مريم ما كانت غبية .. عمرها ما استغبت في شيء يخص ابوها
هو ظلمها وهي تنتقم منه .. هو علمها شلوون تاخد حقها
هو علمها شلووون تفتك باعدائها
وشلوون تشتتهم .. هي مو غبية ولا رح تكون
تركت بنتها عـ السرير وهي توقف تحضر رضاعتين وتتركهم عـ جنب قبل لا تلبس للمتسمية مياار ملابس رثة حتى تتركها في فم الميتم .. الميتم الكئيب باضوائه البائسة وجدرانه المتهالكة بوجع .. هي ام !؟ ام تحاول الحفاظ عـ حياة وبراءة ابنتها ولهدا سترميها
اتعرفوون ما اصعب قرار كهذا ..؟ ان تترك ابنتها بعيده عنها لانها تعرف انها لن تـُرحم دامها مزيج بين الناصر والقاسم .. لا تعرف من سيفتك بطفلتها اولا ابوها ام اعداء يكرهونه .. اتعلمون مقدار المرارة اللتي تتجرعها الان !؟ مقدار الكررره والعذااب اللذان يغشيان عليها .. تشعر بالغثيان يخفق في اوصالها فهي تسحب ابنتها الصغيررة من حضنها خائفة من جد تعرف انه لن يتركها في حال سبيلها
عاشت سنين القهررر مع ابوها .. سنين تتعلم فيها الدفاع عن النفس .. استعمال الاسلحة ، الاختباء .. تفننت وهي تتعلم استراتجيات القاسم
وسجلتها للانتقام بخفة وهي تبي تتاكد ان القاسم سينتهي
تبي تدمر المافيا .. تترك معلومات عن خطط ابوها واستراتجياته .. تترك معلومات عنه وعن هوسه ومخاوفه .. تبي تنهيه حتى تحمي بنتها لانها أم
ارتدت نظراتها لها وهي تبكي .. اجل .. مررريم القاسم تبكي
تبكي نفسها وزوووجها اللي دمرررته .. تبكي زوجته الاولى اللي لامتها وولده الطفل الرجل اللي وقف بشموووخ يتحمل مسئوليه هو مو قدها .. تبكي ميار او اين كانت .. تبكي طفولة ستفتك بها .. تبكي نفسها واجنة حضنها رحمها
؛؛؛
نزلت مرام بخطواتها الواثقة من السيارة وهي تستنى من اللي معاها سحبه حتى يصفدووه بقيوود فلاذية .. تمشي خطواتها ببسمة منتشية وهي تقصي شعوور وجل .. وقفت قدام باب غرفة غريبة الشكل ومغلقة اغلب الاوقات .. شالت المفاتيح وهي تناظر الارض تقصي شعوور بايخ يتصاعد في دواخلها المنهارة كـ كومة حطااام متكركبة .. وقفت عـ جنب تستناهم يدخلونه لداخل وهي تتامل بنظرات غير معروفة الكنهه اللي يصير في غرفه محصورة بمساحة ثلات ميترو في ميترييين .. مقيدينه بـ اغلال نازله من الاعلى حتى ما يقدر يقاوم العقاب اللي يجيه
_اطلعوا
نطقتها بجمووود مرررعب .. عيونها الخضراء اللون مرسومة بسحب قاتمة اللون .. تبي تنسى اخر شخص شافته في هـ الغرفة .. اخر شخص كان هنا يتعاقب عـ الخيانة .. هـ الغرفة كانت وشم اسوود اللون عـ بشرة جسمها البيضاء .. مررت يدها عـ كتفها اليسااار تمرره بخفة عـ الندبة المتروكه هناك باللف معنى ووجع وعيونها يغشاها القهررر .. زاحت الافكار الغريبة عنها ما رح تسمح لندم اللي يتسلل في اعماقها حرية الظهور .. تنهدت بصوتها وهي تشيل قميصه بصمت واجم .. شالت بوكه وهي تفتحه وتفتشه قبل لا تحطه عـ الطاولة .. فونه كان مغلق برمز .. حطته بجيبها تعرف ان جووب يقدر يفتحه لها .. خطت مرام خطوة لورى وهي تتاكد انه مكبل بالقييييود الحديدية قبل لا تتركه وهي تسكر الباب وراها متوجهه لابوها اللي كان ينتظرها .. دخلت عليه وهي تشوووفه قدام كراتين قديمة تعرف انها عن الناااصر .. قربت بصمت وهي تجلس عـ الصوفة تتامل الاوراق وتقراء التواريخ .. انتقام ابوها من الناصر دام سنين .. من حقنه لـ محمد لين موت زوجته الاولى .. تفنن القاسم في تعذيبهم .. الاسماء تتلاوح قدامها وهي تقراء بعيون يغشاها الضباب .. يوسف ، مودة ، سعاد ، حصة ، محسن وووو
_كيفك يبه !؟
ناظرها ابوووها قاطع تفكيره وهو يفتش كرتون عن حصة الناصر .. فيه تسجيييل يبيه .. يدوور عليه .. لان نقاط ضعف ولييد واضحة مهما حاول يداريها يعررف شلوون يفتك به ويشتته .. مو القاسم اللي ينذل ويسكت
_بخييير
جموده البارد خلوووها تووقف وهي تنطق اللي اكتشفته بعد ما ربطت المواضيع ببعض
_يبه لما رجعنا من المشفى كلمت عميل يخصني وخبرني ان وحدة من بنات الميتم اللي حطت مريم فيها مياار رح تتزوج من شرطي .. المهم رحت حتى اشووفه لقيته ساكن في نفس عمارة وليد .. يعني
انتبه لها ابوها من كلمتها الاخيرة وهو يرفع نظراته لها باهتمام واضح
_وبعديين !؟
بلعت مرام ريقها وهي تسلم بنت اختها لابوها وتدمرها بدون اي تردد
_لقيييت وحدة نسخة طبق الاصل عني عررفت انها ميااار .. منطقيا هو ما رح يترك اخته في خطرر .. تركها قريبه منه بس بعيدة في نفس الوقت حتى ما نشك فيها
القاسم عقد حواجبه من كلماتها اللي لها اكثر من معنى لهدا شااال جواله وهو يتصل بشخص يثق فيييه موووجووود في ابوظبي يسئله عن اهل نورهااان .. ولما عرررف انهم هربووووا عصب بصوووته وهو يوووقف من مكانه .. يسب كالف اللي مات عـ الفاضي .. يكرهه وليييد اللي يتصدى لخططه بشموووخ وكبرياء وقوة عنيدة
_يبه اييش فيييك !؟
بعصبية قرررب منها وهو ماااسك ذراعها ويضغط عليها بقووة توجع
_يا غبييية مو خبرررتك اني سويت عملية تجميلية لوحدة حتى تخرجين من القضية اللي كانت متلبستك .. بس المفررروووض انها ماتت .. شلووون ما ماتت ها !!!؟؟
مرااام تتنفس بسررعة وهي مو قادر تحس بيدها .. تتوجع بصمت
_يبه اهدى
رماها القاسم بقووته وهو يصررخ عليها بحسرة تقتلها بالعرق
_بالله اييش جبتي لي الا المصائب .. احد يقتل عمييييل في المررركز
انفاسها متهدجة وهي تحاول تنطق كلماتها بتلعثم يووجع
_يبه هو رااا
وبعصبية صرررخ علييييها
_لا تقوليييين يبه .. بفحييييح وهو يناظرررها بذات النظراات المستنكرة :-حتى وريييث ماجبتي لي
اضطربت نبضاتها السريعة اصلا وتهدجت انفاسها المتوترة وهي تحرك نظرات وجلة مرتعبة عليييييه
_انا اسفة
كمل ابوها وهو ما يسمع اعتذاراتها المو مفهومة السبب
_مرااااام ... مرييييم جابت بنت انا ما ابيها تذليني قدااام الناصر ليييش !؟ ما طلبت منك الا ورييييث للقاسم تذليني قدامهم لييييش
ناظررت مراااام الارض وهي تنطق بصووووت متوجس .. مو قادرة توقف
_انا ما اجيب عيااال ... مو مني
نظراااتها ذيييك خلوووه يعقد حواجبه وبصوووت هدى لا اراديا
_مراااام .. فيييه شيء انا ما اعرفه
رفعت مرااااام يدها لكتفها تممرها بصمت عـ ندبتها وعيونها يغشاها الضباب وهي تهزز راسها بالنفي وعيونها تقابل عيوون ابوها المكارة
هي القاسم .. القاسم يكدبووون او لا ما رح تعررف .. تعابيرهم يغشاها البرود في عزززز قهرهم
_لا يبه
نبرة صوووت ابوها ما ريحتها .. شلوون ترتاح بالله وابووها هدت نبرته بطريقه تخوووف وعيونه تابته ع يدها اللي تحركها عـ جرح يعررف سببه
_اطلعي برا
طلعت بخطواااتها الواثقة الشامخة وهي ترررفع جوالها تتصل بالانساان الوحييد اللي تثق فييييه .. الانسااان اللي تقدر تخبره باوجاع حياتها المتهالكة ومخاوفها وكوابيس تراود احلامها
/
\
|
/
\
|
جالسة جنب امها النايمة حتى ترتاح من التوتر اللي رجع ورفع ضغطها .. تتكتك بجوالها بصمت وهي مو قادرة تكلم اسراء اللي تتصب فيها بس ما ترد عليها .. خااافت عليها بدوون ما تحس لان اسراء ترد عليها ولو كانت في الحمام بس هـ المرة مشغوولة بشيء .. وهـ الشيء ضايقها .. طفشانننة وخلاص .. طلعت تفتح الباب بعد ما عدلت شيلتها .. متوقعه ان ايااد رجع لهنا او ابووها .. بس لقت انها دكتورة باليوني فورم العنابي اللون واقفة وهي تعض عـ شفتها بعقدة حواجبها المرسوومة وزممها لشفايفها اللي اظهرر غمازات حلوة تظهر خفة دمها كانت فتنة
_تفضلي !!!؟
روان فتحت فمها وهي تبلل شفايفها موو مصدقة المووقف اللي رح تنحط فيه للمرة الثانية .. هو جادبها بما فيييه الكفاية بهالته السوداوية فشلوون وهي تضطر تخبره خبر بايخ للمرة الثانية .. بس مالقته .. ما طل عـ رنا او ولده وهـ الشيء استغربته وخبرها الدكتوور المسؤول عـ حالة رنا ان الاحسن تدوره عند امه .. ما تعرف شلون تطلبه او تكلمه ... وهي في غمرة افكارها انفتح الباب مظهر بنت اية من الجمال تسئلها اييش تبي .. وجهها حمر بدون لا تحس وهي تتنحنح حتى تنطق بصوت ثابت وواثق
_استاد اياااد موجود !؟
عقدت ايمان حواحبها وهي مستغربة منها لذا سئلتها باهتمام
_صااير شيء ؟؟؟
روااان اجابت السؤال بسؤال وهي ما تعررف مين هـ الانسانة
_انت اخته !؟
ايمان ناظرتها وهي ترفع حواجبها باستفهام وتطلع لسيب وتسكر الباب وراها حتى ما تزعج امها .. بدت تتوتر من تصرفات روان المتوترة
_لو سمحتي فيييه شيء !!؟ اياد طلع الصبح وما رجع .. صاير شيء
روااان ناظرت اليميين وهي تفكر في اللي تسووويه
_ممكن تتصلييين فيه .. لازم يجي حتى نتفاهم مع جثة مرته
ايمان شحب وجهها وهي تهدى بدوون لا تحس .. الحياة صفعتها صفعة عمرررها .. اين من كانت زوجة اياااد .. ماتت !!؟
_ماتت !؟؟ متى !؟ كيييي .. كيييف !؟
تثلعتم وشفايفها تهتز برجفة دموووع عـ اخوووها .. نعم .. اخوووها المنهار اللي توها تعرررف سبب تشتته وضياعه .. واقع بين امه ومرته للمرة الكم
ماتدري
تقدمت روااان منها وهي مفجوووعة من ردة فعلها الغريبة .. حركت يدها عـ ذراعها وهي تتكلم بصوووت يقطر حزززن وحنية .. رح تبكي معها
_الموووت حق .. الله كتب والانسان عبد ضعيييف .. توها ماتت .. ادعي لها بالرحمة
شهقت ايمان شهقة مرتجفة وهي تدعي بالرحمة لزوجته وتدعي له بالصبررر .. القوووة والنصررر ما تعرف انه محاصر ومقيييد باصفاد فلاذيه وفاقد الوعي في مستووودع صحراوي وهمه الوحيد حاليا "البقاء"
_اهدي بس .. لازم يجي حتى نعرررف ايش نسووي بالطفل
نطقت ايمااان المفجوووعة بصوووت عالي نسبياً
_طفل
توترررت روااان اكثررر واكثرر .. تصرفات ايمان المريبة جننتها وشككتها
_متاكدة انك اخته
ايمااات ترددت اكييد ما رح تخبر هـ المخلوقة بظرووف اياد .. تلعثمت
_ايييه بس يعني هي مو في شهرها
رواان ارتاحت من عذرها وهي تهزز راسها بايه وتبتسم لها بمواساة
_ايييه طاااحت وولدت ولادة مقدمة
_طططيييب خلاااص رح اروووح حتى اشوووفه
نطقتها وهي تبي تحل عن وجهها .. مو عارفة تفكر وهي تناظرها بترجي غريييب .. دخلت غرفتها بسرعة وهي مو قادرة تستوووعب .. دموووعها تغطي وجهها المصدوم الملامح .. صربعتها خلت امها تصحى حتى تعقد حواجبها مرتعبة عليها
_يمه وش فيييك !؟
دموووعها عـ خدودها .. ما تعرررف تكدددب .. اكثر شيء تكرهه في نفسها انها ما تعرررف تكدب ولا تعرف شلوون تقاوم دموووعها .. هززت راسها بلا وهي تحبس شهقاتها مع ان الدموووع تغطي عيونها .. شالت جوالها وهي تتصل باياااد وتررجع لدكتووورة الواقفة
_ايمااان
واقفة قدااام الباب بالضبط .. يدددها عـ فمها تحبس شهقاتها والدموووع تطيييح عـ خدودها .. ما تقدر تصدمها ولا تقدر تكدب .. امها جلست بصعوووبة وهي تنطق سؤالها بتوجس
_يمه فيني شيء .. التحاليل اللي سويتوها .. ابوك اياااد فيه شيء
هي ام ولو غضبت تظل ام .. الحنية والخوووف اللي سمعتهم في صوتها خلت شهقاتها تعلى وهي تسمع روااان تتدخل حتى تنطق بصووت مرتجف تحبس دمعاتها وتاترها .. كلهم خبروها ان الطب ما يبي الحنان والطيبة يبي قلب جامد وعيوون ما تدمع .. خبروها ان طبعها ما يتماشى مع حلمها وما اهتمت وفي يومييين او اقل .. ندمت
_خالتي كل ما في الموووضوووع ان صديقتها في الطواررري نبي فصيلتها نادرة وخبروني ان بنتك فصيلتها شبيهة
ما سمعتهم اصلا ولا اهتمت بالتبريير .. خطت خطواتها تجررري في المكان وهي تتصل باياااد بس ما يررررد ... حاسة ان فيه شيء .. اكيييد فيه شيء .. طلعت لحديقة المشفى وهي تبي ترووح لبيتهم ... بس ما تقدر توقف تاكسي .. واياااد مختفي .. تتصل بابوها حتى يرتفع السكر عنده !؟ ما تعرررف والله اييش تسووي .. تمشي خطواتها عـ بركة الله وهي تبكي بصوووتها .. تبكي وبس وهي تحس انها السبب وان زعل امه سبب له في كم مشكلة
هذا اياااد اللي لو اتصلت يرررد لانها صاارت وسيلة الاتصال بينه وبين امها ما يقدر يفوتها .. خااايفة ومرتعبة
اللي عرفته مو شيء ... كثير والله اللي صاير في ايااد هي تعرررف امها الزعلانة صعب تتقبل طفله وهي رافضة مرته .. مرته ماتت يعني لزووم يجيب الطفل للبيت .. وعـ كثر فرحتها بوجووود هالطفل الا انها خايفة
مضت الذقائق اسرررع من المتوووقع وللحيييين ما وصلت لبيتهم الحي اللي يسكنووون فيه بعيييييييد واكثررر .. وقفت قدام اشارة المرور تنتظر وقوووف السياراااات حتى تكمل طريييقها بسلام .. وهي تهلوس كعادته تبي اهله ، تبيهم باي طريقه .. تحتاااجهم وبس .. تبي ترمي ثقلها عـ حضن امها !!؟ وكـ عادتها لو فكرت فيهم تتسائل اذا عندها اخ او لا !!؟ ممكن اخت او اب .. تبي سند يسندها .. ونبع حنان يحتويها .. بس لو امها عايشة اكيييد رجعت واخدتها .. فيه ام تقدر تترك طفلتها مرمية في ميتم .. هي كانسانة محرووومة مستحيييل تصدق في امكانية حدوث شيء كهذا .. لو عندها طفففل ما رح تتركه
_mamyyyyy .. maaam .. missed u alot
ارتعبت ايمااان بكل ما للكلمة من معنى وهي تحس بجسم يحضنها بقووة صارخ "امي امي" .. حبست انفاسها وهي تناظره للطفل اللي ماقدرت تحدد عمره من طوله وعرض كتوفه .. طوله يقااارب طولها لانها شووي قصيرة .. شعره فحمي اللون وعيووونه خضراء ممزوجة بالازرق
_hi ... do i know u
سئلته ادا تعرفه والطفل المتحمس شبك اصابعه باصابعها وهو يضحك
_come on mam
هيا امي نطقها وهو يسحبها بس ما تزحزت من مكانها ونطقت بطفولية
_aaah .. what is ur name
عقد داااك حواجبه من سوالها عن اسمه وهو ويناظرها بعيونه البريئة
_seriously
ضحكت ايمان بخفة متناسية اللي مرت به وهو يسئلها اذا كانت جادة
_yaaaah
تنهدد وكانه معتتااااد عـ التصرفااات المجنونه
_ I am joood mam
بصوتها الناعم الحنووون ردت ايمان عليه وهي تحط يدها عـ خده تلامس النمش اللي يغطيه
_جوووود .. انا مووو امك
ناظرها بعيووون خضراء يغشاها الاستغراب وهو ينطق بعربية تماثل انكليزيته بالاتقان
_يمه .. ترى والله ما صااارت .. اسابيع ما شفتك ولازم
ايمان ناظرت يميييين ويسااار تبي اهله وهي تنطق تقاطعه حتى تمشي
_انت لوحدددك !؟
بشقاوة ضحك وهو يغمزها
_هررربت من المدرسة
زفررت ايمان الهواء الساخن وهي تنطق بعقدة حواجب جدية
_ما يصييير تهرررب
هززز الطفل كتوووفه بلا مبالاة وهو يعترررف بالمصيبة اللي سواها
_اندرروو يلاحقني في كل مكان عشان كده هررربت اتبت له اني ذكي
مررت ايمااان يدها بشعرها وهي تنطق بنفس نبرتها الناعمة
_عندك جوووااال حتى اكلمها
مد جووود الجوال لها وهو يتاملها ومستغررب تصرفاتها .. نسخة طبق الاصل من امه اللي يعرفها .. مو قادر يستووعب انها مو امه وبس ... فتحت جواله اللي ما كان فييه باس وورد وشااافت صورة هـ الطفل حاضن ،،، حاضنها !!؟ نسخة طبق الاصل لها .. ارتجفت شفايفها للمرة الثانية بس هـ المرة من الصدمة .. الشبه اللي شايفته مو معقووول .. فولة وانقسمت نصييين ... بللت شفايفها وهي تنطق ما بين الدوامة اللي تقتلعها من جدورها الامنة
_هادي امك !؟
جووود بتناحة هززز راسه وهو يتامل ايمان وفمه مفتوووح فيها وحركاتها
_اييييه
تتامل ايمااان الصورة وعيونها متوسعة بوجل وصدمة .. هل يمكن تكووون هـ المخلووقة اختها الحقيقية .. هل هـ الطفل ولد اختها !؟ .. ما تعرررف لوين تسوقها الصدفة بس سئلته عـ اي حال
_انت وين تدرس !؟
اشرر بيده وهو يتامل وجهها ببسمة .. ونطططق بحماااس
_اندرررووووو خلاااني اللعب من الاكس بوووكس وفزززت عليييه
ايمااان ناظرررت حووولها للمرة الالف .. ليش ما يكوون اخوها الفرق بينهم مو كبييير .. خااايفة من اللي تسووييييه بس شكوكها تجننها .. تضيعها .. وتطيرر عقلها
_شطوووور حبيبي .. انت عندك اخخخ .. ؟؟؟
هززز راسه بلا وهو يقوول بحززن رهيييب وعيونه يغشاها الضباب
_لااا .. ماما قالت ان عندي اخت اسمها مياااار
لااانت ملامح ايمااان من الاسم برعب وهي تمييل راسها شوووي وتنطق كلماتها بجمود فاتر والدموووع تتجلد عـ خدودها وانفها احمرر
_وينها !؟
_جوووود
شهقت ايمااان بصوتها وهي تناظر الجثة الضخمة اللي نادت عـ الطفل .. نقززز جووود من مكااانه وهو يجررري ويصررخ بحماااس
_اندرررووووو في بنت تشبه
ما سمعت ايماان باقي جملته .. هرررررررربت من المووووقف كلللله ... جررررت وكان عفااااريت الدنيا تلاحقها ... مرررررتعبة لابعد حد وخايفة ،، حاسة ان دقااات قلبها العالية رح تقتلها لا محالة ... جبااااااااانة تعررررف .. انحطت في مووقف ممكن بسببه تعررررف اهلها واختااااارت الهرووووب .. الهرووب عن البقاء والمواجهة
الاسئله تدووور براسها بجنووون .. مييين جووود !؟ ميااااار !؟ وذيك الحرررررمة الللي تشبهها .. وش رح يصيير بين ايااااد وامها وطفله .. تكاااالبت عليها الاموووور وواقفة الحين في موقف مو قادرة تستووووعب فييه شيء .. خاااااايفة وربي بتمووووت عـ نفسها من الخوف ... دمووووعها زاااادت غزارة وجنووون ما خفففت .. لان مياااار ما طااارت من بالها ابد ... ميااار بعيونها الكبيرة البنية اللون وهدوبها الكثيفة السوداااء ، اسرراء اللي ما صاارت تكلمها مثل قبل وذيك الحرمة اللي تشبهها .. ضااايعة ومشتته واكثررر المواضيع اتشابكت وتعقدت .. تجررري مرتعبة من الماااضي الملعووون اللي قضت حياتها تبحث علييييه وما ان نالته بغثة الا ولللت هاربة ، يائسة ووجلة من طوووق يقيييد عنقها ويخنقها .. تلك الجثة الضخمة والطفل والصوورة .. المصيبة الحقيقية كانت الصوووورة
هزززت راسها بلا والدموووع تتناثر في اللامكان واللازمااان تتذكر ميار تنطق بصوووت راجف ".. انا مياااار .. شايفة هـ الخاتم مكتوووب عليه اسمي خليه عندك " وقفت مكانها كـ المجنوووونة تقتلع من اصبعها الخااااتم وهي تدووور عـ الاسم حتى سمممعت ازعاااج السيارات واصواات الفرااامل والاحتكاكوشممتبخااار الاطااارااات .. رفعععت نظراتها وهي واثقة ان الموووت واتاها .. غمضت عيونها وهي ترفع اياديها تغطي عيونها وتشهد .. وشريط حياتها الملغم بالوجع قدامها
|
\
/
|
\


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 354
قديم(ـة) 14-11-2017, 08:03 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


|
\
/
|
\
/
قدام البيت في سيارة نواف اللورييين البيضاء المركونة بلامبالاة غاضبة .. وجع جااارف يهدي توتر جامح اجتاحه .. قهر يغدي الحسرة والندم .. مشاعر صاخبة الصرااخ تهدي النفوووس الممزقة بين الغضب والهدوء .. رجفة الاوصال المتعبة وحقيقة الندم الطاغية عـ واقع تضاريسه حسرة ورماله ملطخة بدم الجثث النتنة .. راكان كان منسدح عـ الكرسي اللي جنب السواق بعد ما رجعه لورى بوجوم صامت .. عيونه مغمضة بقوة كـ هروب من الواقع وهو يفكر باللف شيء .. باللف هاوية سحيقة تسلقها حتى يوقف قدام مودة ويردم ماضي عفن .. لكن انفه النازف يتبث ان اللي انتهى لا يمكن يتصلح .. حاطط عـ انفه كمادة ثلج جابها له نوااف المكشر بقهرر وعصبية بينما هو يكساه جمود يحيير
_تبي تروووح لدكتوور
عيونه المغلقه تحارب اللف شعور بالانكساار وبصوووت حاول يصفيه من الغصات المتراكمة عـ صدره نطق حتى يقصى تانيب الضمير
_لا ما ابي
نوااف مصر عـ كلامه وهو معقد حواجبه بعصبية متفجرة من وليييد
_رجلك ما توجعك
اقتضب في كلماته وهو يحس ان صوته رح يخونه
_لا
نوااف سئله بقهر عـ حال ولد خاله وراكان يحس بحقارته اكثررر واكثررر وتانيب الضمير يتفاقم ما يخف
_وش له يضربك !؟
ضحك بسخرية وهو يفتح عيونه ويقابل سقف السيارة ما لف لنواف لان دموووعه تلتمع بعيووونه ونطق
_يغار عـ زوجته
نوااف ناظر ولد خاله اللي ما لف وجهه له باعتذار وقهرر من كل شيء صاار هـ اليووم
_انا اسف ع اللي صار
راكان رجع وغمض عيونه بقهرر من نفسه .. كره ذاته والدمووع تلتمع داخله للحين ما طلعت مو قادر يتكلم حتى .. الغصة واقفة في بلعومه .. يختنق بقهررر ووجع .. يختنق وكانه ابتلع قطة سمينة قطعت عليه مجرى تنفسه ... يحتررق والوجع يحتويه ويمرجحه ما له يوميين راجع وهذا هو رجع لقهره والالام اللي اعتاد عليها " لم يعد الفراق مخيفاً ،، يوم صار اللقاء موجعاً هكذا " .. نواااف ما يعرف ايش سوى عشان كده واقف معاه ويسنده .. لو عررف سواياه وش رح يسووي ؟ ما يبي يفكر بالجواب .. وبخجل من نفسه نطق وعيونه تطيح عـ وجه نواف المقهور عليه
_انا اللي لازم اعتذر
تنهد نواف وهو يحط يده عـ كتف راكان يواسيه ببسمة موازرة
_انت ادرى بوليييد يا راكان مودة عنده خط احمررر عرريض
نطق وهو يحس بـ اوجااعه وندمه وحش يخنقه ويضغط عـ صدره .. جلس وهو يعدل الكرسي وعيونه عـ اياديه اللي تتحرك حتى تعدل الكرسي
_انا ما اللومه
نواف حاول فييييه يبيه يبتسم وهو يهزه لقدام ولورى
_راكااان
حط راكاان يده عـ يد نواااف وهو يواجهه ببسمة غبية بعد ما حس نفسه ميلك شيك من الخضة
_خلاااص لا تشغل بالك
حب يخفف الجو لدا ابتسم اكثر بعباطة وهو يسئله
_تبي تنزل يااااا حلوووو !؟
راكااان عيونه ارتدت عـ البيت بدون لا يحس .. زمم شفايفه بقهر ومنظر وليد ماسك يد مووودة بتملك محفووور بييين عيووونه .. بس يبي يجاريه
_حلووو !!!؟ من جدك !!!؟ كده تغازل ابتهااال .. !؟
نوااف ضحك بصوته بدون لا يحس وهو ما يبي ذكرى ابتهال تجي لعقله لانه ما كلم مودة او منار للحييين
_لا تقارن نفسك فيييها ،. فرررق بين .. ااه
سكت طبعا بسبب ضررربة راكان اللي كااان رافع حاجب وهو مبتسم يداري وجعه وقهره .. مبتسم حتى يقصي حزززن احتل اطرافه
_بالله الحييين هي احلى مني !!!؟
نوااف ناظره بصدمة وراكان ضحك يكمل سواله وهو يرجع شعره لورى
_بجد بجد احلى مني
نواف لساته يتامله وهو يحرك عيونه عـ ملامحه ببرود قبل لا يمييل راسه لليميين ويرفع عدسة عيونه لفووق بتفكيييير يغييض راكان اللي صررخ
_وقلعة يا اخي
ضحك نووواف اكثرررر وهو يشووف غييض راكاان من افعاله المستفزة .. وبتلذذ غريب نطق
_احد قالك غايضني ؟؟؟؟ .. يلا انزززل
راكااان هز راسه بلا وهو ينطق بنبرة اختلط فيها الوجع والضحك
_لا .. رجعني البيت
ابتسم نواف له وهو يناظره بنظرة تفكير قبل لا ينطططق بصوت صارررخ
_راكاان
رد عليييه راكاااان بنفس نبرته وهو رافع حاجب واحد .. يكابر طبعاً .. رح يكابر لاخر رمق في جسمه
_نعم !؟
نواااف نطق حتى يعطيييه عزلته وهو عااارف طبع راكان الشبيه لطبع منار المكابر
_بروووح اجيب لك
باستعجال نطق راكان وهو يمييل جسمه لليسار حتى يشغل السيارة
_ما ابي
هزز نواف راسه بلا وهو يفتح الباب ويشييل المفتاح وبصووته الواثق نطق
_مو بكيفك خلاااص
نززل نوااف يجر اذيال العصبية المدفووونة داخله تارك راكااان في جبال الوجع والحسرة اللي محتلته وساكنته .. رجع للامارات وكله امل ببداية جديدة ولقى نفسه محاصر بماضيييه .. محاااصر وموووجووع .. بس خلاااص لهنا وبس .. رح يشيييل قلبه ويدووس عليه رح ينهي هـ الحب الغبي ... واللي انكسر لا عاااد يتصلح
؛؛؛
::
؛؛؛
::
؛؛؛
::
؛؛؛
سحب وليييد يده من نايف وهو يلف عـ نفسه سااحب مودة قدددامه بالضبط .. ما يفصل بين وجهه ووجهها الا انشاااات معدودة .. نظرتها تحكي عن الوجع والقهرر والخوووف ونظراته معنونة بالتملك .. ضاغط بيده عليها وهي مو قادرة تنطق بربع حرف .. يناظرها بصمت ولما خانته التعابير سحب يده ، تركهم بصمته وتعابيره اللي تحترق وطلع من البيت بكبره وهو مو مصدق انه سمح لمشاعره حرية الظهور .. مو مصدق ان الغضب اللي احتل جسمه تحكم به ،، وراح كعادته يدفن نفسه في الماضي عله ينسى اوجاع حاضره .. لف نايف لاخته المرتعبه من ردة فعل زوجها وتعابيره اللي كانت تهددها بوجووووم .. اول مررة تلمح هـ النظرات الغريبة .. اول مرة يتخلى عن جموووده وهـ الشيء ارعبها ،، لاحظ نايف شحوبها وخطوط القهر والسهر المرسومة عـ وجهها لدا نطق بهدوءه المعتاد
_مودة ممكن تشرحي لي وش صار
بلعت مودة ريقها بخجل وخوووف وهي تقول له اجابة سواله المحرج بسرعة وعيونها تناظر الارض كتلميذة مذنبة واقفة امام مدير المدرسة
_وليد سئلني وش راكان بالنسبة لي واني لازم انساه .. خلااص قهرني ومن عصبيتي انا استفزيته وطلبت منكم تتطلعون برا وراكان كمل الباقي
_يا هبلة ما خفتي يعني ..!؟ هو زوووجك والمفرووض تحترمينه مو تنزلين من قدره قدااام راكان .. راكااان كان يبي يصللح العلاقة المكسورة بينكم ومن تصرفاتك خليتيها تنشق اكثر
زممت مودة شفايفها بقهرر وهي تناظره بعيوون غاضبة .. لساتها غاضبه وبنفس النبرة المستفززة الهجومية نطقت
_اولاااا اللي انكسر ما عاد يتصلح واذا كانت هادي رغبة راكان انا رح فهمه اني ما ابيه في حياتي كولد خاااال .. واذا كان عـ ولييد فما له حق يتكلم وياي ولو كاان زووجي .. سنة ممرمطني معااه ولا يسئل حتى عن احوالي يجي يتدخل في اشياء اعمق .. شيء يضحك
_هو زوجك
توسعت عيووون مودة بعصبية وصدمة من اخوها اللي يصف مع زوجها
_وانا زوجته ومثل ما عندي واجب الصراحة والطاعة لي حق الاهتمام
سكتته .. ما قدر يدافع .. نظراتتتته المعاتبه الغاضبة خلته يصنم مكانه وهو يغيير السالفه .. سئلها نايف وهو يرفع حواجبه باستفسار
_ليش راكان اختار لك هـ الاغنية وش كان يقصد بكلمته .، ستعلم كم تحبها فقط حين تتركها لترحل !؟
مودة ساقت العبط والاستغباء وهي تعفط وجهها وتقول بنبرة غريبة
_وانا وش يعرفني عنه ممكن الاغنية لطليقته !؟
نايف مسك يدها وهو يواجهها بنظرات فاحصة تتغلغل في الاعماق
_الاغنية كانت لك بلا حركات الاستغباء
حاولت مودة قدر الامكان تمثل الاستغراب وهي تقول بصوت يتلعثم بوجع
_لو يحبني مثل ما تقول ليش تركني ها وتزوج بعدي
نايف ما سمح لها تهرب من الاستجواب اللي سواه ونظرته القوية الفاحصة للحييين تقيييم وضعها وتصرفاتها
_هو اعترف انه عرف انه يحبك بعد ما تركك
توتر وجهه مودة اكثر مما هو متوتر .. انسحب الدم من وجهها من دكرى تلك الليالي الموجعه لروحها الفتية ،، انقبض قلبها واتشرتعت نبضاته وهي تحس بالحقيقة ترتفع في احشائها ،، حاولت جهدها تردها للداخل ،، لا ما رح تعترف ،، ماتبي تقول اللي صاار .. سحبت شهيق بصوت عالي ونطقت كلماتها بحشرجة وعيونها تلتمع بدموووع وشرار غاضب
_نايف هو ما يحبني حتى يعرف والاغنيه مو لي لبنت عمتك والحين
سحبت يدها منه بقوة وهربت نايف لحقها وهو مو قادر يستووعب الانفعالات اللي تتقلب داخلها .. كان يناظرها بنظراته العميقة اللي خلته يتاكد وش كثر تعاااني .. وش كثر رجعة راكان انهت مقاومتها ولهدا عصب وليييد .. لهدا انفجرر .. ضحك وهو يتمنى رجووع راكان رح يكون مصلح لعلاقتهم المتوترة بشيء غبي اسمه المكابرة .. فصل باب غرفتها بينهم كااان مستعد حتى يناديها ويحقق معها اما في الجهة الثاني انصدمت مودة المتلاوحة في قارعة طريق بسبب تلخبط احاسيسها من دموع منار الجارفة .. انصدمت من منظر منار اللي لامس شغاف قلبها .. كانت مستلقيه في حضن اسراء اللي كانت تمسح على ظهرها وهي تبكي بصووت عالي .. قربت لهم بصدمة وهي تجلس جنبهم
_وش صار !!؟
منار سحبت نفسها من حضن اسراء بشهقة ورفعت عيونها الحمراء لها قبل لا ترمي ثقلها على بنت عمتها وبكت من اعماااق اعماقها بدون لا تنطق اي حررف .. استقبلتها بسعة صدر وهي تناظر اسراء علها تشرح لها اللي صار ،، ومن قرت بحركة شفايفها ( حادت راكان ) انطبع بعقلها صورة راكان وهو طايح عـ الارض شاحب شحوووب الموتى ويده على رجله المبتورة ،، رجل كانت هي السبب في بثرها ،، حضنتها وهي تحس نفسها منافقه ما تقدر تواسيها لانه يستاهل اللي جاه ،، وما تقدر تبكي معها لان الدنيا دين وكما تدين تدان ،، طق الباب بهدوء وطلعت اسراء تفتحه وهي تعرف انهم مو سامعين الطق الهادي .. ما عرفت مودة ان نايف لحقها بخطوات واثقة وهادئة وانه استنى شوي بسبب البكاء والانين اللي كان يسمعه ،، لوهله كان رح يبعد الا انه ما قدر ،، حب يعرف وش صاير ويوم فتحت زوجته الباب ولمح منار ومودة تاكد ان السبب راكان كالعادة مع هدا الا انه لقى صوته حتى ينطق مع بسمة شاحبه
_ابي اكلمك للحظة ممكن
طلعت اسراء للسيب معاه بدون تردد وصكت الباب وراها واتكت عليه وهي تزم شفايفها وتسئله بنبرتها اللي تحاكيه هدوء واهتمام
_هلا .. بغيت شيء !؟
نايف ما عرف ايش يسئل .. من وين يبداء اصلا ،.. اخواته فيهم شيء ومو قادر يسوي شيء .. لانه ما يعرف .. يبي يستفسر عن سبب رجعه نواف اللي طلع مع راكان للمشفى و سبب بكاء اخته وبنت خاله القوية .. يبي يتصل بولييد او يلحقه .. مشتت بينهم وبس
_امم اييه ،، وس صاير في الدنيا انا مو فاهم شيء
تاملته بنظراتها الراكزة وهو يسئلها بصوت اختلج بوجعه وقهره
_ما فهمت
ابتسم نايف لها وهو يتكى عـ الباب بكتفه وينطق كلماته بنفس الهدوء
_وش صار بين مودة ونواف !!؟
بلعت ريقها وهي ترفع حواجبها بهدوء متقن
_وش فيهم !!؟
رفع نايف حاجبه اليمين وهو يمييل شووية لقدام موجه كامل اهتمامه لها
_مدري .. كنت ابيك تخبريني
بلعت اسراء ريقها قبل لا تهز راسها وتقول كـ ثار من كلمته
_الصراحة يا نايف انا اعرف القصة بس ما اقدر اخبرك اسرار صديقتي
انقهر من ردها وهو يكرر بهدوء يحاول يتشبت به
_صديقتك هي اختي
ابتسمت اسراء لنفسها وهي توقف عـ حيلها وتلف جسمها له بثقة وشموخ
_صحيييح وادا تبي تقول لك وش صار كان عرفت بس هي ما تبيك تعرف
تنحنح نايف من ردها المفحم .. ووقف مثلها كيف الجبل الشامخ اللذي لا يتزحزح واضطرت اسراء تخطو خطوة لورى وترفع راسها حتى تشوفه عدل .. وباسلوب تسحيب نطق
_طيب وابتهال لازم نسوي لها حل
شحب وجهه اسراء وهي تحاول تبرر الشيء اللي ما عرفت شلون عرفه
_وانت وش عرفك فيها !؟ بعدين ما يحتاج تسوي شيء مودة اخدت حقها ثالت ومثلت .. اصلا نواف شلون صدقها !؟
نايف عفط وجهه وهو يسئل مرة تانية بنفس التعابير المرعبة
_نواف !؟ يعني مودة تهاوشت مع البنت اللي يحبها نواف لهدا رجع
اهتزت شفايف اسراء من الصدمة وهي تكتشف انه ما يعرف شيء ،، سووت عمودها الفقري قبل لا تقلده برفعه حاجبها اليمين
_ما رح اجاوبك ،، والحين سلام
نايف امسك يدها بقوة وجدبها له بدفاشه قبل لا يقول بفحيح مهدد من تصرفاتها معه
_انا ابي اعرف وش فيهم اخواني
بللت شفايفها وهي تنطق بقهرر من تصرفه هذا
_هداك عرفت والحييين اتركني
بنفس النبرة المقهورة كمل
_جاوبيني يا اسراء وحطي نفسك بمحلي
اسراء كانت تبي تصرخ من دفاشته بس مسرع ما تركها وهو يناظرها متفحص اثار سواته فيها واعتذر .. صنمها ... اهتمامه هدا واعتذاره لامسوا شيء فيها خلاااها تهدى وتنطق بنبرة ما قدرت تتحكم فيها
_انا بعد ابي يتصالحون بس ما اقدر اخبرك لان هـ الشيء ما يخص مودة بس ،، يخص اشخاص غيرها
نايف تنهد وهو ينطق بمخاوفه لاسراء الواقفة تستمع بصدمة
_ابيهم يتصالحون بس كلمي مودة وربي ما تعرفين وش كثر يحبون بعض
اسراء عضت شفتها بخفة وهي تنطق بنبرتها الهادية
_انا اعرف وش كتر مودة تعز نواف بس ما اقدر وربي ،، اسفه حيييل بس مثل ما قلت انت رح يتصالحون متاكدة
ناظر نايف بعيونها اللي تتوعده بالصدق والبراءة
_حاولي فيها طيييب
تضايقت من حقيقة ان المشكلة هـ المرة اكبر من انهم يتصالحون بسرعة لحالهم ،، يحتاجون لاحد يدخل بينهم ويصالحهم لبعض .. مع هذا الا انها ما قالت افكارها ،، حبت اهتمامه باخوانه ،، حبت المسؤلية الموجودة على كتوفه وحبت اكثر عدم تهرربه منها
_اكيييد ما يقدروون على الزعل
ابتسم نايف وهو يهز راسه
_بالعكس العناد صفة فيهم
تنهدت اسراء وفي داخلها وعد انهم اذا ما تصالحوا رح تسوي كل اللي تقدره حتى تساعدهم ،، بس المهم تمسح هـ الوجع المرسووم في عيون نايف البارد المستفز اللي قلبها قاعد يميل لناحيته .. انفتح الباب بغثة وهـ الشيء خلى اسراااء تنقز بقووة وهي تشهههق بصوووت عالي فجعهم تلاتتهم .. صررخت منار المكشرة
_سروو وربي انك مستفزة .. انت وشهقاتك الغبية واللحييين ابعدوا ابي انزل
ناايف ابتسم وهو يتامل منااار بوجهها الاحمر وعيوونها المورمة
_والله شهقاتها بالذااات وانت متوتر تزيييد الناار حطب
انقهرت اسراء منه توسعت عيونها بقهر وهي تتخصر بعصبية
_والله !!؟
ضحكة مناار مع نايف عليها استفزوها .. ضربته في كتفه وهي تبتعد عن طريق منااار وتنطق سيل من الكلمات الغاضبة السريعة ونااايف يضحك عليها بصووته مو مصددق انها عصبت .. مرت الدقائق عليهم والوقفة ما خلصت .. فيه شيء بينهم يسعدها ولهدا ما هربت منه
\
\
\
\
\
\
\


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 355
قديم(ـة) 14-11-2017, 08:05 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


\
\
\
\
\
اما تحت كانت واقفة في المطبخ مكشرة الملامح ،، محمرة الوجهه ومورمة العينين .. حطت الحليييب عـ الناار وهي تجهزز النسكافيييه لنفسها .. صاكها صداع يفتك بزوايا عقلها .. تحس راسها ثقيييل مثل الحديد وممكن اثقل .. تتنهد بصوت عالي وهي تتذكره وتتناسسساااه .. تحاول تزيحه عن بالها بس العنيييد نوااف ما يميل او يتزعزع .. ثابت وشامخ مثل ما كان .. تقصييه من افكارها مرة ويظهر مرة ثانية وثالته وخامسة من العدم .. مو تاركها ترتاح .. مو تاركها تتهنى
تفكر فييه وتتناساه ويقاوم مقاومتها وهكدا تمضي الحياة .. تنهدت بووجع وهي تغمض عيونها وتضغط عـ راسها باياديها التنتين تبي تحتوي الوجع .. تبي تخفف الصداع اللي يفتك بعقلها وينهيها .. يفتتتك فيها فتك .. هـ الصداع العاثي يهدم خلاياها ويصلبها قبل لا يبيدها وينهيها .. جهزت كوبها وهي تبي ترجع للبنات .. تبي تكابر هـ الوجع .. المكابرة عندها اسهل من الوحدة .. العزلة تخليها تواجه اوجاعها ومخاوفها .. وحدتها تخليها تشوفه قدامها .. مكشر حواجبه مثلها بالضبط وخطوط تعشقها تنرسم عـ جبينه العريض بعنااد .. وتخاطيط الحزن والوجع مرسومة عـ ملامح وجهه .. وفي عيونه نظرة ظلم .. نظرة عتب .. وحاله مبهدل
_منار
شهقت غصب عنها وهي تنقز من مكانها برعب .. هدا صوووته !! متعب ، غاضب وبارد عكس النبرة اللي اعتادت عليها .. ما كان منعكس من خيالها .. مو سراب والاكيد انه مو وهم .. كان نوااف حقيقة مجردة ولاول مرة ماتبيه يكوون .. غمضت عيونها والصداااع يتضاعف لاضعاف مضاعفة .. راسها بينفجر وهو ما رح يتركها لحال سبيلها مع انها متعبة .. متعبة ،، مرهقة واكثر .. وبنفس الوقت هي منار ما رح تخليييه يشفق لحالها .. وبدون لا تحس كابرت بضراوة وهي ترسم بسمتها الخفيفة ترد عليه بنبرة موازية لنبرته .. نواف ومنار لاطالما كانوا خطان متوازييياان يبدأن من العدم وينتهيان في المجهول .. تماما كما قالت غادة السمان يوما " لعلنا خلقنا لنظل هكذا خطين متوازيين يعجزان عن الفراق وعن التواصل ، ولن يلتقيا الا اذا انكسر احدهما "
_نوااااف
تنهد نوااف بصوت مسموع وهو يشوفها بـ هـ البرود كله .. تحووس في مطبخهم بلا مبالاة بالمعمعة اللي عايشها .. رح يخسر حب حياته بسببها .. بسبب شيء ما قدر يتفهمه .. لييش حبته ؟؟ هو ما كان الا الاخ .. ما كان لها الا الصديييق ولا عمررره وعدها بشيء .. ولا عمرره سوى شيء يهدم الثقة المتبادلة بينهم .. ما دخل الحب بينهم ليش دخلته .. ليش ..!!
_منووووور فهميني اللي صاار
لفت جسمها تقابله بتبات وهي ترفع حاجب واحد وتكتف اياديها ببعض
_اولا اسمي منار .. تانيا ايييش تبي تفهم يا نوااف !!؟ .. عقدت حواجبها اكثر وهي تنطق كلماتها بنبرة مستخفة من الوجع اللي يعتريها :- امس اتصلت فيني وانت فاهم كل شيء !؟ والحين تبيني افهمك .. اييش اللي ما فهمته يا ولد عمتي .. هااا
ما كان يبيها تستعمل نبرتها هادي .. نبرة تعاتبه عـ كل حررف رماه عليها بعصبية كاسحة .. نبرة كانت كسياط تجلده بوجع يعتريها .. مو قادر يفهم عليها او فاهم انها مجروحة منه .. بس ما يعرررف يغيير الوضع .. ما يعررف يعدله .. نطق يبي يداري اوجاعها شوي .. ما تهون عليه مهما كان تظل منار اخته وصديقته بس كرامته المجنونه ما تخليه يعتذر وهو غاضب
_منار !!؟ لا .. انت منوووور .. ورح تبقين فاهمة !!؟ والحييين ممكن تفهميني اللي صااار !!؟ دام رحتوا هجمتوا عليها وضربتوووها اجل لازم تفهميني اللي صاار
مداها ترتاح من نبرة صوته الواثقة اللي خلتها تعرف انها لساتها منور بالنسبة له الا وعصبت من باقي كلامه .. الوحدة لو حبت تفهم حبيبها من نظرة واحيانا باقل فشلون اذا كان الحبيب صديق واخ وسند .. ادركت ان كلماته لها بدافع الاخوة وهو لساته يدافع عنها !!!!؟ ما يسئلها حبا لها او دفاعا لا هو يدافع عن عدوتها .. هـ الشيء حررررقها حررررق .. تغغغغاااااار عليه غصب عنها تغااار وما تقدر تتحكم بمشااااعرها اظلمت عيونها وهي تطفي النار عـ الحلييييب قبل لا يفيييض .. وهي تحس بغلياااان مشاعرها ودمها اللي يفووور بصمت .. لاول مرة في حياتها توقف قدام نواف يسئلها وش مشكلتها وما تبي تتكلم .. لساتها معطيته ظهرها وهي تغطي ملامح الانكسار والانهياار اللي يغشيان وجهها وتعابيرها المقهووورة كـ صوتها تحكي قصة وجع وغيرة واللم
_انت افهم
نواف قررب لها وهو يعرف نبرات صوتها وخفاياها .. يعرفها اذا خبت شيء واذا صارحت .. يعرفها اذا تضايقت واذا كانت تداري ضحكتها
_منووور
انقهررررررت بقووووة من منووور اللي نطقها بصوووووته اللي تعشقه .. ما تبي يدللها بمنوووور .. ماتبي تسمعها بنبررررته الخفيفة عـ قلبببببها ما تبيييي .. ضرررربت الرخامة اللي قدامها بيدها وهي تلف له وعيوووونها غرقاااانة بدمووووع ما كانت تبي تظهرها له .. ليييش تنكسرر قدامه .. ليييش تنهااااااار قدام طلته البهية ونظراته .. ليييش !؟.. تعبت والله تعبت منه ومشاعرها اللي تشتتها عن كرامتها ونفسها .. ومن نبرته اللي تهون عليها مفاجع الدنيا ومصائبها
_خلااااص نوووااااف كااافي والله كااافي ما ابي اكلمك انا .. خلاااص
اكيييد ما ابتعد .. عصبيتها هادي كانت النااار اللي مرررت عـ فتيل عصبيته .. ما ابتعد عنها .. وااااقف مكانه وهو يكمل بعصبيته المتفجرررة
_تضربينها كف ..!؟ هادي اخرررتها !!؟؟ منوور فهميني اللي يصييير عشااان اعرررف مع من اوووقف ابي افهم ايييش سووت لكم حتى تتعدو
ضحكت بصوتها كله في نص كلااامه بدووون لا تحس بنفسها .. مع قهرررررها ووجعها الا انها ضحكت ما قدرت تسكت عن الضحك ودموووعها الحزينة المرهقة تطيييح عـ خدودها بقهر وذل .. مووووجووووعة بكل ما للكلمة من معنى وكلماته الاخيرة زادت عـ قهرتها بنزين وحطب .. ما يعرررف يعني مع ميييين يوقف !؟ ما يعرف مع مييين يصف !؟؟ هـ الشيء لحاله جارحها وغارس في قلبها سكاكييين من القهر والغيرة .. لساتها تغااار وهـ الشيء كاسرها ولاوي ذراعها
_اتركني في حاااال سبيلي يا نووواف .. اعتقني لووووجه الله ما ابي اتكلم .. ما ابي اقولك ايييش سوووت انت شايفني غلط مو !؟ صف معها واتركني بحال سبيلي ... اترررركني
جننننت وهي تنطق بقوووة صارخة وهي مو مستوووعبة انه يسئلها مع من يصف .. غلطت فيها وفي اخته ومرت اخوووه ولساته يطالبها بسبب سواياااهم وكانها لو نطقت بيصدقها عمر ما راكان سمعها وهي معصبة منه فـ سوايياااه في مودة .. عمره ما صدقها لما قالت اللي سووته سعاد
_منوور ا
انفجرررت بعصبييية والدموووع تختلج اوصالها المررررهقة .. الحشرجة توضح في صوتها المتعب ونفضة اوصالها تعذبه مثل ما تعذبها
_اسممممممي مناااااار وانا ما ابي اتكلم ويااااك فاااهم ... ما ابي افهمك شيء من اللي صااار .. قلت اللي عندك مرررة واللي قلته يكفيني العمرررر كله ... ووو
قاطعها وهو مقهووور من منظرها هذا .. من وجهها المحمر والدموووع ساكنتها .. انفها احمررر وعيووونها مورمة مع الهالات السوداء اللي تحاوط عيونها اللي تعاتبه وتغرس خنجر بقلبه
_كنت معصب ولساتني
ما تركت له الفرررصة حتى يكممممل .. مقهووورة منه ولو تكلمت من اليوووم لسنة الجاية ما رح تخلص فيضان الغضب اللي يجتاح اوصالها
_معصصصصب !!؟ من جددددك !؟. بعد كل شيء قلته انا اللي مفروووض اعصب ولعلمك يا نووواف ولا عمررري كنت غبية وتوقعت ان اهتمامك فيني حب .. قالتها بصووت وحدة مرهقة .. نطقتها وهي تجرررح نفسها بالحقيقة المرة قبل لا تفهمه لانها تعرررف وتفهم وتدرك انه اخوها وما يحبها كملت كلماتها والوججع والضعف يقطر من صوتها وهي مو قادرة تكابر ...:- وولا عمري حطيت عيني عليك وحاولت اجييب راسك
_منار انا قلت هـ الكلااام وانا مصدووووم من حركتك .. مصدددوووم منك واليوم ختمتيها بسواتك .. بالله ايش تبيني اصدق وانا اشووف اللي ارسلتيه !؟
ناظرته وهي تهزز راسها باسف وحسررة من كلامه .. لساااتها ترتجف وهي تعيدد كلماتها
_امس قلتهاا لك ولا !!؟؟.. انا مناااار
قرررب نووواااف منها متوتر وهو مو فاااهم سبب لانهيارها هدا ونطق بعصبية تضاهي عصبيتها او اكثررر
_لااااا انت مو منار .. عمررر ما منار دمرررت شيء يتمناه نواف اخوووها .. ممد يده بالجوال المفتووح عـ صورة السكريين شوووت وهو يصرر عـ سنونه ويكمل بقهررر يعتريييه :- شايفه ... اييييش هدا !؟؟ فهميني يا مناااار .. فهميني !!؟
قررت المكتوووب وهي ترررفع حواجبها بقهررر وغلل وبعصبييية ما لها حد سحبببببت الجوووال من يده حتى تحطه قدام وجهه ودموووعها تطيح عـ خدودها بس تكمل بعصبيتها وجنوووونها
_وتظن انا ممكن اكتب هـ الكلااااام !!؟
نواف رفع حاجب وهو يصررخ عليها بقهر مثل ما هي تصررخ بغلل
_اجل ميييين ؟؟؟
كووورت اياديها بعد ما مسحتت دموووعها بعنف وهي تنطق وتصر عـ ضروسها
_وشلوون اكلمها وانت ما خبرتني عنها ... اصلا انا ما كنت عارفه ان محييريين لبعض ... ما كنت تبيني اعررررف وخليتني اخررر من يعلم .. انا ما عرررفت الا من الهانم وهي تخبرني انك ملكية خاصة فيها .. اصحى يا نوووواف اصحى
_مناااار
نبررته اللي هددت فجاءة من منطقها وكلماتها الصحيحة خلته يناظرها بصمت بس ما عطته فرصة يحس بتانيب الضمير وهي ترجع تبكي وتكمل كلماتها المقهوورة ونفضة اوصالها تحكي عن وجع يكويها
_لا تكلمني بعد اليووم ... انا مو انثى وانا حاسدتك .. انا لو حبيت اول رجاااال قداااامي عـ قولتك وربي اهووون من اني احبك ولو كنت اخووي
قالت كلماتها بسررعة وقهرر وهي تطلع من المطبخ والصدااااع اللي يفتك بعقلها يتضااااعف .. طلعت تاركته مو فاهم اعترافها الملغم الاخيرررر .. تاركته وراااها واقف وعقدة حواااجب ووجوووم تغطيييه .. مرهق من احداااث هـ الـ كم يوووم اللي عدوا عليه بصعوبةة ثقيلة
نعم هي منار بنت خاله اللي ما رح تترك شعور بايخ يحتويه
هي اخته اللي ما كانت تعرف عن قصة حب عاشها بصمت وسكوون
هي منااااار وبس .. بس !!! ما يعرررف يفكررر .. محصور في النص بين ابتهال ومنار ومودة .. محصووور وكل شيء يدينهم وهم ما يتكلموون .. ما يبررون وما يبووون يفهمووونه .. متعب ومرهق وبس
،.

،.

،.

في مكتبه جااالس وهو يمررر ايااااديه بشعررره اللي حووسه من كثر ما حرررك اصابعه فييييه ... وصل اياديييه لعنقه وهو مغمض عيونه بتوتر وقههههر .. حااسس انه مخنووووق واكثرر .. شعوره يتخبط بين اللف احساس .. الغيرررة تنهش اوصاله عارف .. تنخررر عظامه العفنة وتعصر مشاااعر حاول يدفنها .. حارررب حتى يدفنها .. وما قدر .. هـ المشااعر اللي تتضاعف وتزيييد قوة وعظمة كل ما حاول يقمعها .. حاول حتى يشغل نفسه في القضييية اللي بيده .. حارب وجاهد واستشهد لانه مو لاقي التركيييز اللي يلزمه .. قاام من مكانه يسووي لنفسه قهوة تصحصحه حتى يشتغل ويتناساها .. اول ما وفف جواله رن معلن عـ وصوول رسالة من رقم مجهووول ادرك انها المافيا " اياد رح يخبرنا عن ميار مقابل حياته " .. كلمات واضحة وبسيطة استوعبها بسرعة ،، التمعت عيوونه الغامقة والثاقبة تعلن عن مشاعر تتخبط بيين غضب وتوتر .. اياد في خطر !!!؟ .. شال جووواله يتصل ويدوور عليه بس ما رد واتصل برجال يقدر يعرررف مكانه من الجي بي اس حق الجوااال وانتظر .. موو ناقصه الا هـ التوتر .. مو ناقصه الا هـ الوووجع وبين غمرة افكاره واوجاااعه اتصل عـ ايماااان يسئلها عنه .. نطق اول ما ردت
_ايمااان ايــ
تسكررر الخط بغثة وهـ الشيء زاد عـ نار وجعه وخوفه بنزييين وحطب .. رجع اتصل ولقااه مقفا لهدا ارسل للرجال رقم ايمان ناوي يعررف مكانها وهو محروق وغاضب ، خائف ومتوتر .. مضت الدقائق كـ ساعات واتصل الرجال به وهو مو عارف شلون يعترف لوليد اعترافات مثل اللي يملكها .. رد وليد طبعا وهو مثل الملسووع .. اظلمت عيووونه من اجاباات ما توووقع يسمعها وانكب عـ عمله يقصي غيرته ومشاعر عارمة تحتوييه عـ جنب لان الواجب ينااادي .. مرررت الساعات وهو هناااك في مكتبه من تقرير لاخر .. ومن ضحية لضحية يستقصي عـ خفايا حقيقة تدين القاسم .. وبعد فترة لا باس بها وقف راجع لمنزله .. انهك نفسه من الشغل اللي اشتغله ومن الدلائل اللي قاعد يلاحقها ويرتبها بنظام ،، رجع صح بس التوتر والعصبية لساتهم محاوطينه .. مرهق هو من العمل اللي غاص فيه غوصان حتى ينسى احوال زوجته وعلاقتها بولد خالها .. الشخص اللي غير موازين قلبها في الماضي .. اللي عذبها وخلاه يشووف ذبوول زهرة امانيها .. هو حبها الاول ورافض يصدق انه حبها الاخير ،، لانها تحبه هو الحين ومع يقينه ومعرفته لـ هـ الشيء الا ان حبها هدا ما يكفيه ،، ما يعرف وش اللي يخليه يكتفى بس مو هـ الحب لا يبي شيء تاني غييير ،، غيييير يبي يمحي ذكرياته من قلبها ،، ما يبي يشوف الثاتر والحزن عليها وهم يسمعون راكان يغني لها
would u see her when u fall sleep but never to touch her never to keep cause u loved her too much and u dive too deep
وليد تعب من مودة اضعااف مضاعفة من تعبها هي ،، تعب من مشاكلها وتشتيتها المتواصل لافكاره ،، تعب من همها وحزنها اللي يزيدانه تعلق بها ورغبه كبيرة لاضحاكها باي وسيلة كانت ،، وتعب اكثر من ضحكتها وعفويتها وجنونها اللي يخلونه يتمسمر مكانه حتى يناظرها تنعشه وتنعش العالم بضحكة تماثل الاشراقة امل ونور ،، تعب من نقيضه ومرهق هو من حقيقة انها الضوء الحقيقي في نهاية نفق الاحزان اللي قضى حياته فيه
_بس هو ضرب راكان عشانك
وصل له هـ الصوت الغريب وهو يمشي خطواته لواحد من الحراس حتى يسئله عن الاشخاص اللي كانوا يراقبون بيتهم واذا لاحظوا اهتمامهم بـ اياد ،، بس ترك القضية وراه وقرب من الصوت يبي يعرف من اللي يتكلم يوم ردت عليها زوجته الرد الي صعقه
_وليد ما رح يحبني ،، انا ما انحب
منار ما كان حالها احسن من حال مودة لدا حضنتها بقوة وهي تنطق بارهاق يعتريها والدموع تطيح على خدودها الشاحبة بعد كل شيء صار
_لا تقوليين هـ الكلام .. انسيييه فاهمة .. انا بعد مقهورة ومجروحة حييل بس وش نسوي لزوم نبتسم حتى تستمر الحياة
هزت مودة راسها رافضة وخاايفة من اهانة رح تتوجه لكرامتها ورح تنهيها .. لو تخلى عليها وهدمها رح تنتهي .. رافضة الفكرة مع انها مو قادرة تمحيها .. سحبت نفسها من حضن منار حتى تواجهها بدموع ووجع
_تظنين ابتهال صادقه في اللي قالته تظنين انه يحبها ،، !؟
كلامها الخائف والمرتجف غير عن نبرتها المختنقة بالغصات كانوا كـ مياه مجمدة انكبت علي وليد ،، وهو يحتررررق بجنووون غيرة تشتعل داخله وتفحم بصيص الامل اللي كان يتشبت به .. لساتها تفكر براكان !
ردت منار بهدوء عليها وهي تحاول تدس الامل في صديقتها
_ما اظن والله ،، اراهن عشرين بالمية انه يحبك
تذكر وليد نظرااات راكان وجن من الغيرة .. وللللللللع وهو يشووف مودة تبكي قهر عـ حالها المتدهور .. هي زوجته ويراهنون على عشرين بالمية .. عشرييين بالمية !؟!؟!؟ وبصوووت بان فيه الحشرجة والغصاات
_والمفروض افررررح يعني !!؟
تنهدت منار ونطقت بصوت شحنت فيه جرعة من السعادة وكانها تملكها
_بروح اجهز جلسة مجنووونة .. الحقيني طييييييب
ابتسمت مودة لها بسمة مو واضحة المعالم وبدون معنى اصلا
_طيييب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 356
قديم(ـة) 14-11-2017, 08:07 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي





،
راحت منار لداخل هاربة من مشاعرها المحترقة وتركت مودة جالسه مقهورة من حالها و عـ حبها اللي رح يتدنس بسبب سعاد للمرة الثانية ،، اقترب وليد منها وشعور غريب جدا يحتل اطرافه .. اقترب بجنونه وقهره ومع الحريق والغيرة اللي يعتملان داخل اوصاله الا انه جلس جنبها بهدوء يحاول يتشبت به ونطق باكبر قدر من البرود قدر يلاقيه في مشاعره المشتته والمشتعلة حاليا
_انت مو بخير !؟
مسحت موده دموعها بسرعة بمكابرة مبتورة الرجلييين وهي تجلس على الكرسي ببساطة مرهقة .. تناظر النوافد وتقول بملل احتكرها
_الا بخير ما تشوف يعني كبر وناستي
ابتسم وليد بدون ما يحس من سخريتها عـ حالها ونطق اخيرا وهو يميل راسه يتامل ملامحها المتعدبة
_من امس وانت وضعك مو عاجبني كل هدا بسبب راكان !؟
رفعت مودة حاجب وهي تسئله باستغراب
_من جدك تتكلم !!؟
وليييد ميل جسمه لقدام وعيووونه تابته عـ وجهه مودة اللي بان التوتر في فكها .. ونظراتها الوجلة
_ادري انك حبيتيه من قلبك بس هو تركك وتخلى عنك .. لا وتزوج من بنت عمتك بكل برود ووقاحة .. مو غلط اللي تسويه بنفسك يعني !؟
ضغطت مودة من كلامه البارد عـ اسنانها بقوة قرببت تفتتهم بسببها .. طريقة وصفه للحقيقة المحرفة من قصتها حرقتها ،، شلون تقدر تنطق الحقيقة اللي تشتعل كبركان داخلها ،، شلون تقول الحقيقة اللي تهدد في فك اواصر القرابة اللي تملكها ،، وشلوون يقدر يقول هـ الكلام بدون غيره او تعاطف .. ردت عليه بهجومية تملكتها
_وانت وش اللي حارقك بهالشيء ،، ومن متى وانت مهتم ،، حبيته او لا هـ الشيء يخصني انا
بنفس الجمووود البارد نطق وعيونه تشتعل لهيب مجمد للاطراف
_انا زوجك
ما قدرت تتخلى عـ الاسلوب المهاجم اللي اخدته من الصبببح وهي مو ناقصها الا وليد يزيد عليها وجعها وهمومها ،، ما تقدر تتحمل وتعيش في هم اكثر من اللي عاشته .. كملت بدون تانيب ضمير
_سبحان الله متى اكتشفت هـ الشيء بالله !؟ اليوم او امس لاني ما اعتدت على تصرفاتك معي كزوج ،، اصلا ما تعودت على معاملتك وياي كبشر
انكررت طبعا تقلباته واهتمامه الغريييب اللي كان يشتتها .. انكررررته بدون لا يرف لها جففففن .. اي شيء عدل يسويه لها تعتبره حقها الشرعي اللي حرمها منه لشهور ... البرود اللي داخله انكسر وهو يحسب كمية الوجع اللي تسرب من بين كلماتها .. يعرف انه مقصر وياها بس مو لـهـ الدرجة ،، لانه يهتم وبروده يخونه في تعامله معها غصبا عنه
_مودة
رفعت مودة نظرها له ناظرته ببصيص امل وعتمة حزن ،، " مهووسة انا بك ، أحبك إلى درجة الهوس .. الهوس اللذي لا اطيقه ولا طاقة لي على الخلاص منه ! أحتاج أن يرفعني الرب الي هناك .. حيث لا تكون .. أحتاج لأن ينتزع الله قلبي من بين اضلعي ليطهرني من حب ملعون " غاص وليد باعماق روحها وصرخوا جوارحه كلها بكلمات متناغمة " لا يزال التحديق في عينيك يشبه متعة إحصاء النجوم في ليلة صحراوية ...
ولا يزال اسمك .. الاسم الوحيد "الممنوع من الصرف" في حياتي...
لا تزال في خاطري .. نهراً نهراً .. وكهفاً كهفاً .. وجرحاً جرحاً .. واذكر جيداً رائحة كفك .. خشب الأبنوس والبهارات العربية الغامضة
تفووح في ليل السفن المبحرة إلى المجهول .. لو لم تكن حنجرتي مغارة جليد .. لقلت لك شيئاً عذباً يشبه كلمة أحبك "
_وليد اظن كافي اللي صار
وقفت مودة من مكانها حتى تروح لـ داخل تاركته وراها لكنه وقف بدون لا يحس وامسك بدارعها وحضنها بقوة علها تحس بالحريق والنار والببراااااكين الثائرة داخله .. هو انسان شرقي غيور حتى والجرااح القاتلة تكتنف روحة المعذبه .. يعشقها ويبيها له وبس .. مودة كانت الحلم اللي ناله بصعوبه ولكنه يتالم .. نعم يتوجع وهو يعرف انه الثاني في حياتها .. انه ما كان المفضل بالنسبة لها .. يمووت في اللحظة اللف مرة وهو يشوف نظرات عشق يعتبرها فارغه خصوصا وهي ناسية طفولتها اللي قضى عمره يبنيها لها ،، وفي هـ اليومييين شاف وليد مودة اللي ما يعرفها .. مودة اللي عندها مشاكل واللي تملك خفايا حقيقة تنهيها
//
تركها بعد ما مسح باياديه ظهرها وخلى الدموووع المكابره تطيح بوجل .. حضنه .. الحضن اللي تحس انه ملجاءها اللي اعتادت على الاستناد عليه ... بكت في حضنه للمرة الثانية .. متناسية ملاييين المرااات اللتي قررت ببساطة مسحها .. بكت لييين ارتاحت ولما هدت نوبة الضياع نطق هامس بكلمات كانت مالوووفة لدرجة هيجت عقلانيتها ومنطقها " اهدي يا ملاكي الصغييير اهدي " الطنييييين الغريييب احتتتتل اطرافها بغثة وهي ترفع اياديها اللي كانت تحاوط كتوووف وليد حتى تضغط عـ عقلها واااه مبثورة تخرج بلا رقييييب .. اجلسها ولييد عـ الكرسي وهو يغلف مشاعره بالبرووود ويهرررب من الموووقف بكبره .. نااادم وهو يتذكر اخر مرة نطق لها بكلمة ملااااكي .. غمممض عيووووونه بووجع وهو يحس بالدموووع ترتفع وتنحبس داخله .. مودة مشتته عن اللف شيء في الوقت اللي المفروض يفكر في اياااد .. مياار والقاسم .. ابتعد عنها غصب وهو يتصل باسراء تارك مووودة للصداااع اللي يضغط عـ اجناب عقلها المرهق .. قاومت بصعوبة وهي توقف عـ رجولها حتى ترووح لـ غرفتها وهي مو بس متوترة بل اكثر .. مشاعرها الراجفة هدت لتحتل مشاعرها احاسيس اقوى واعنف من المتوووقع .. فتحت باب غرفتها وهي تشووف منار واقفة محزمة للرقص .. واسراء جالسة عـ الارض محزمة راسها بوشاااح اسووود وبيدها الطبلة (البندير) وتطق عليه وهي تغني بضحك ومنااار تقلد المصرياات مسوية نفسها رقاااصة .. ضحكت مودة وهي تبي تقصي الوجع عنها .. تبي ترمييه ورى ظهرها وبس
_نيفر مااااايند اي ويييل فاااايند سامو ون لايك يووو
ضحكت اسراء وهي تطق عـ الطبلة مع اللحن المشوووه اللي تغنيه مووودة وهي تتربع عـ الارض وتصفق باياديه كانها طقاقه
_يااا اي ويييش ناااتينق بااات دا بيسسست .. سكتت مودة عـ الاغنية ناسية الكلمات لهدا كملت وكانها تشجع الناااس :- اااااا ااييييييي اااااااا اييييي
منااار ضحكت مع انها لساتها تررقص مع الاغنية العجيبة اللي والله لو سمعتها ايديييل اكيييد رح تنتحررر .. مكملة عـ مودة واسراء
_لاااااااا للللللللا دا دا دا دا بييييييييي اي اي اي ييييست اي اي اي يييست اي اي اي ييسسسست
اسراء ضحكت من المقطع اللي قالتها وكانها مغنية راااب رفعت ايادديها عـ الطبلة وهي تشوووف مووودة تضححححك بصوتها والدموووع في عيونها وهي مكملة الاغنية بين كلماتها
_فووور يوو هههههههههههه دووو نت فورقييييت مييي ههههههه هههههههه بطني هههههههه
منااار طااحت عـ الارض من الضحك وهم مثل السكرااانات واكثرررر .. اسراء تضحك معهم وهي ما تعرررف ليييش يضحكووون .. كده فجاة جنوا الثلاتة بضحكة عمتهم عن العالللم .. شهقت اسراااء بعد فتتترة تاخد انفاسها ووجهها محمر وهي تنطق اخيرا
_جد ترا خلووونا نلللعب شيء والله خاااطري اللعب لعبة
منااار جلست بعد ما كااانت تتكركب عـ الارض والضحكة ساكنتها
_هاااا موااافقة ايييش نلللعب !!؟
مودة جلست بحماااس وبسمتها من الاذن للاذن .. واسنانها التنين وتلاتين برا .. اياديها تحت ذقنها بترجججي
_قولوووووووا تم .. تكفوووووووون
منار رفعت حاجب واحححد وبس .. وهي في حالة البؤس والقههر رح توافق عـ اي شيء يغييير من وضعها ولو لـلحظاااات
_موافقة
مودة انصدمت وهي تناظرها بصدمة
_ليييش وافقتي
اسراء ضحكت من تعابير مودة المصدومة ومنار تعابييير وجهها الله لا تروعك .. مفجوووعة من كلمتها وسوالها
_هااا
مودة ضحكت وهي تحس بنفسها وتنطق بين ضحكاتها
_وربي استغربت منك .. المهم .. ممم خلووونا نلعب بفقاعات الصابووون وربي من زماااان عنهم
رفعت لسراء حواجبها وهي تضحك
_تمزحييين مو !؟؟
مناااار تحمست وهي تكمل عـ مودة
_بشرررط اللي تسوووي اكبرررر فقاعة لها من التانيااات هدية
اسراء ضحككت مفجوووعة منهم وهي تكمل بصدمتها ونظراتها تنتقل بينهم
_وربي قدر ولقى غطااااه
ضحكت مودة وهي تووووقف بصربعة وتمسك بيد منار حتى توووقفها حتى يجهزووون عـ قولتها العدة .. عشرة دقااائق بالتمام ورجعوا باياديهم اكواااب وانابيب (خرطوم حق المرية .. طوبو مدري والله ايش تنادونه بس المهم) .. وبدوا اللعبة والتحدي بضحكة .. اسراء لانها ما تضحك تسوي وحدة كبيرة وكل ما منااار او مودة يحسوون انهم بيخسرووون يلمسونها حتى تتفجررر .. وبين مزززح وضحك وللعب نسوا هموم تحتاويهم
-----
-----
~~~
-----
-----
~~~
خررجت من الغرفة ويدها عـ جنبها اليمييين اللي وجعها من الضحك .. تكفكف دموووعها المنهمرة لسعاادة احتلتها وهي تبي تنزل تجيب موية يشربونها بعد الغنى والجنووون اللي سووه .. بس وقفت مكانها تحبس تحبس ضحكتها لما لمحته يمشي وتعابيره ساكنها الجمووود وشيء اخر .. فييه شيء ، وضعه مو طبيعي .. ادركت بقلبها هـ الشيء .. دارت جسمها تتامله وهي لساتها واقفة مكانها تحارب المشاعر البايخة اللي تتصاعد داخلها .. تتسابق حتى تغمررررها .. تبي تواسيه وتعرررف وش صااار وتبي تهرررب من شعووور التوتر اللي داهمها .. وبدون لا تتحكم بنفسها او تقاوم رغباتها وقناعتها لقت ان رجولها تسييرها في الطريق نفسه .. تلاحق خطواته اللي خطاها بهدوءه الواجم .. ركبت الدرجااات متوجهة لسطح بهدوء وهي تحط يدها عـ قلبها اللي دقاته تضررب جدرانه بعنف وجل .. معدتها تتقلب بقووه وهي تتنفس بصعوبة .. مو واثقة بخطواتها او اللي تسوويه حالياً بس مستمرة عليها على كل حاال .. مرتعبة من تعابيره اللي شافته بس تبي تواسيه .. لما دخلت السطح نادته
_نااااايف
لفت حولها تبحث عن تعابيره الرجولية البحثة وما لقته .. ارتعبت بقلب وررب .. عضت عـ شفتها السفلية بقووة وهي تلف وجهها يمييين ويسااار ويدها عـ قلبها ما تزحزح من مكانه لساااتها تنادي بصووت راجف
_ناااايف
توووغلت في الظلام زوود وزوود وهي ترتجف من الذكريااات اللي تحاصرها والسواظ الدامس يغطي عـ تفكيرها .. هزيييم الرررعد يدوي كـ قنبلة في اذنها .. لفت حووول نفسها تبتغي الباب .. رح تطلع .. مو قادرة تتحمل الذكريااات اللي تنهش روحها المحرووقه والمبهوتة كرماااد تحمله الرياااح العاثية .. خطت بسرررعة وهي تصطدم بصدر عررريض دافي وخطييير .. لفحت رائحته المميزة روحها واحيتها .. رائحة رجولية زكية كانت كرائحة الجنة .. مسكت اجنابه وهي تغمض عيونها بوجل مرتعب
_نااايف
عقد حواجبه وهو يحط يده عـ كتفها ويرجع خطوة حتى يتامل ملامحها
_اسراء
يا الله !!؟ .. اييش يصيير فيها لما تكووون معه !؟ شلوون يقدر صوووته لحاله يهدي عواصف تقتلع جدورها .. ويسبب في نفس الوقت ضجييييج صاااخب داخل مدنها المنتهكه .. انتهكت روحها مند القدم .. استباحوا دمها وهجروووها .. وها هو دا يحيي فيها ما قد ردم وبصوتها الراجف
_وييين كننت وربي خرعتني !؟
ابتسم نااايف لها وهو يمرر يده عـ طول ذراعها يبي يمسك يدها الباردة
_ككنت في الجهة الثانية .. وش تسويين هنا !؟
بللت اسراء شفايفها وهي ترد عـ سؤاله بسؤال مثل ما سوى لها
_جيت حتى اشوفك .. وش فيك متضايق !؟
ضحك شبه ضحكة وهو مستغرب اهتمامها هدا وسعيد له
_جيتي هنا لاني متضايق !؟
عضت اسراء عـ شفتها وهي تفقد نبضات قلبها من سواله الصريح المحرررج .. توترت اوصالها وهي تناظر الارض مو قادرة تجاوب سؤاله مع ان الجواب وصل له بحمرة خدودها وهروب نظراتها من مواجهة نظراته
_نااايييييف
صيحتها المحرجة ضحكته .. سحبها من يدها حتى يرجعوون لسليبينق بااقز اللي ظلت مكانها وهوو يتكلم بنبررة هادئة سببت بضجيج مشاعرها .. رفعت اصبعها لاسنانها بتوتر وهي تستشعر مقولة كافكا حين قال " انت هدوء قلبي وصخبه في آن "
_طيب سورري خلاااص .. متضايق شووي من نووواف وفعلة وليييد بس
هززت اسراء كتفها وهي تبتسم بخجل
_وش لك تتضايق !!؟ ولييد يغار عـ زوجته ونواف ومودة رح يتصالحون
نايف تاملها وهو يمرر ابهامه عـ كفها ويتكلم بهدوء نبرته اللي تجننها
_مدري .. مودة ووضعها المتقلب هدا مو مريحني
ناظرته بعيون هادية وهي خجلة من افكارها اللي تقودها لشيء مو متوقعته .. تبي تقرب حتى تمسك يده الثانية وتواسيه .. تبي تهديه مثل ما هداها .. كيف يقدر يتعامل معاها باريحية وهي ما تقدر .. اظلمت عيونها غصب من ليلة حالكة السواد انهتنها .. ليله احتلت فيها روحها المرحة تبي تقصيها حتى تهتم لنايف اللي صار هو شغلها الشاغل
_شووف مودة شووي متضايقة وتكالبت عليها الامووور اعرررف انك رح تعصب نثل ولييد لتاثرها برجووع راكان
ناظرها ناايف بقهررر من اخته اللي مو قادر يفهمها
_ليييش تتضايق !؟ فجاءة كده شفتها منهارة بسببه
اسراء دافعت عنهاوهي متوترة من الهجوووم اللي شنه عليها
_مو بسببه
_اجل !!؟
سؤاله المقتضب خلااها تبلع ريقها وهي تواجهه نظراته بتباث
_تهاوشت مع نواااف وولييد مو مقصر في تصرفاته .. شووف رجعت راكان اكيييد مو شيء بسيط هي تحس ان دعوتها السبب في الحادث
عقد نايف حواجبه من كلمتها الاخيرة وهو مو فاهم اللي صار
_هههه تمزحين صح !؟
_لا .. دعوتها كانت واضحة الله يكسرك في عز فرررحك مثل ما كسرتني .. الله يذوقك المرااار اللي ذوقتني .. روووح والله وكيللك يا راكااان والله رح ياخد منك حقي
نااايف مسك اياديها وهو يضغط عليها ويتذكر الشيء اللي قاهره _شوووفي مودة كان عمرها تمنية او تسع سنوووااات لما صار اللي صااار .. صغيييرة ما تفهم شيء كلنا توقعنا انها تصرفاات طفلة
سحبت اسراء اياديها وهي تنطق بصوت هادي له اكثر من بعد ومغزى
_الوجع لما يكووون في الطقةفولة صدقني يحرررق اكثر من الكبر .. يلا انا رح اتركك الحين
قالت كلماتها الاخيرررة وهي ترجع تقصي الوجع .. ترررجع تمحيييه .. تنهيييييييه .. ما تبي تفكررر فيه او تعطيه اي حق في انه يحرقها وبس
؛. .
:، ،
؛. .
:، ،
؛. .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 357
قديم(ـة) 14-11-2017, 08:08 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


؛. .
:، ،
؛. .
؛، ،
وقفت مكانها في الشرفة تناظر هطوول المطر الصاخب وهي تدعي الله في سرررها يجبر كسرر قلبها ويداويها ويسعدها وينهي حب نووواف من وجدانها .. تموووت في هـ الاجواء .. تعشقها وهي تجس بـ الروحانية تحتتتتل المكاااان .. واقفة تستنشق الرداد المتناثر عليها .. وتسمع موسيقى ضرب زخااات المطر للسقف والارض .. الريااح العاثية تلفح خدودها وتجمممد انفها الحبوب وريحة الارض المشبعة بالموية تنبعث مسببه لها السعادة غصب عن كل الانكسارات اللي تعتمل داخلها بسبب غضبه وعصبيته وتوتر اطرافه .. اظلمت عيونها وهي تتذكر كل ثانية من مواجهتهم المجنونه .. تتذكر كل حررف ونظرة ونزلت دمعه يتيمه عـ خدها مسحتها بعناد" لحظة يغضب فيها رجل اي رجل يتحطم حلم انثى اي انثى !! .. تتهشم الحكايات والاحلام والوجوه الجميلة .. تتكئ على اعتاب الزمن الراحل وبقايا الذكريات وتشيخ بعينيها الصور الجميلة ويعلو محياها الهم وتقتات من الزفرات والانين " وصفت سهام المرضي معاناتها في سطووور قليللة .. غضب نوووااااف الجامح دمر فيها كل شيء .. عاااث بعصبيته وهجوميته مدينة صاخبة تهيم به .. دمر بدوامته الكاسحة عررش بنته وهي عاشقه له بعيوووبه اللي تدركها وتعرفها ومن عشقها المجنون عشقتها .. اللي ما تقدر منار تتقبله هو وجود ابتهال .. رح تسامحه لو اعتذر بس وجوود انسانه تشاركها في نووواف خيااار رح يخليها تمسح من دفتر حياتها عشيرته كلها .. تركت الشرفة وهي تمشي في سيييب البيت تدندن بملل .. مو مستوووعبة كل اللي مررت فيه الليلة اللي طافت .. تبي تقصي الاحداث عن عقلها .. تبي تنسى اللي صاار .. رجعت الليلة اللي طافت للبيت والغل كاسر جناحها المفرود .. هزت راسها يمين ويسار تقطع حبل افكارها الموجع .. لابسة بلوفر رمادي وكابه يغطي جبينها وجزء من حواجبها .. عيونها مورمة من النووم والصيااح .. الصداااع صك راسها وهي تنزل الدرجات بهدوء مو من طبعها تبي تشررب قهوة ، نسكافيه او ريد بول تجدد بيهم حيويتها .. تبي اي نووع من المنبهات حتى يتعدل مزاجها .. ويتغييير هـ الفتور لجنون يحتويها
_منووووووور
غمضت منااار عيونها بدون لا تحس من الوجع اللي غزاها على حين غرة .. انقتلت من الاسم اللي ملازمها لفت نظراتها لامها وهي تنطق بملل
_هااا
عقدت امها حواجبها باستغراب وهي تقررب منها اكثر وتشووف ملامحها المعصورة وعيونها الموووورمة .. وتكشيرة غررريبة مغطية عـ مشاعرها
_وش فييييك ؟؟؟
ناظرت منار امها وهي تكافح حتى ترسم بسمة عـ شفايفها الجافه
_ايش فيني !!!؟ توني صاحية وابي اشررب قهوووة .. في شيء !؟
امها كانت تتامل ملامحها اللي ما تبشر بخيير وهي تتسائل بمغزى
_قلتي تبين تطردينا حتى تسوي حفلة لمودة مو !!؟
منااار رجعت بخطواتها السريعة لامها اللي شافت مووود بنتها هـ الكم يووم ينقلب للوجع والقهر وحبت تفرحها .. وابتسمت غصب وهي تشووف بنتها تقترب بحماس عاثي .. تسئلها مو مصدقة اللي تسمعه لانها سبق ورفضت طلبها ومطلبها باقامة حفلة عيدميلاد لمودة في بيتهم
_جددددد يمممه
لساتها رافضة الفكرة العامة .. لان العيد ميلادات حرااام بس تعابير وجهه بنتها من شووي يخليها تسوي اي شيء حتى تسعدها
_ايييه ليييش لا
مو مصدقة ! للحين حاضنة امها بقووة وهي تضحك وتتكلم في نفس الوقت
_قوولي والله
امها ضربت ظهرها بكفها المفرودة عليه وهي تضحك معها
_استحي يا بنت .. يعني اكدب عليك
باست منااار راس امها وهي سعيييدة حدها وتفكر في الاشخااص اللي تبي تخبرهم عن الحفلة
_لا محشووومة يمه بس والله من الفررررحة
نبهت امها عليها .. للمرة الكم ما تدري !!؟
_طيب بس مو عيد ميلاد .. فاهمة
منار هززت راسها بايييه وهي تبتسم ببقايا ضحكة
_ايييه اييييه .. اكلم البنات ابشرررهم .. اصلا بنسوويه قبل يووم مولدها حتى ما ينحسب طييب
ابتسمت امها وهي تشووف البرييق اللي فقدته في نظراتها هـ الـ كم يوم
_عـ كيييفك بس اهم شيء النية .. نيتك من الحفلة اييش !؟
_والله بسبب الملل ومودة شووي متضايقة لان عمي منعها من الدراسة وكده بس .. والله
ناظرت منار الجورب اللي في يد امها وهي منخرررعة وقلبها تتباطى دقاته بصعووبة موجعة لروحها المنتهية الصلاحية
_يمه لمييين هـ الجورب !؟
امها ما لاحظت انكماااش تعابير بنتها وهي تررفع جسمها تناااظر من ورى كتفها ريان اللي واااقف عـ طاااوله يبي يووصل للمفتاح المعلللق
_لـ ركان لقيته في الشرفة
اجبررت نفسها حتى تضحك شبه ضحكة ميتة مالها اي معنى .. وهي تنطق بصعوبة .. خااايفه .. بتموووت من الررعب .. اطرافها ترجف رجف
_هههه هذا انا سرررقته ولبسته امس ... اعطيني اياه ابي البسه
ضحكت امها عـ صوتها الراااجف الهادي وهي تهمس همس
_وربي اخوووك بيدبحك تعرفينه اكررره ما يكرره احد يفتش في اشياءه
اخدت منار الجورب منها وهي تكمل كلماتها وتتكلم بالشويش من الرعب
_عاررفة .. مممم طيب باااي
انسحبت بصمت وهي تعرف ان هـ الجورب فعلا لها بس من همااام .. اول ما دخلت لغرفتها واغلقت الباب .. ابتسمت بخفة من غباءه المستمر وهي تفتح الكورة بحماااس وتطلع ورقة مكتوبة فيها بنفس الخط المنظم
"منار اسمك يعني موضع النووور او اشعاعه ، الطريق الصحراوي ، علم او شخص بارز في اختصاصه .. وبدونك مارح تهتدي السفن لشواطي الامان .. انا ما رح اهتدي لراحة بلا ردودك
لساتني في انتظار "
ما تعرف لييش رسائله البسيطة الرقيقة دائم تسعدها وتريحها .. ما تعرف ليش بس شيء في هـ الاوراق يخليها تبتسم .. الكلمات اللي تدعوا لبهجتها او الخط الرجولي الفخم والمنظم .. ممكن لان الرسائل معنونة لها .. تذكره .. تذكر وجهه اللي كانت ملامحه للوسامة عنوان وبين اوجاعها وقهرها لقته هو الوحيد اللي يقدر يدمر هالة سوداوية تحارب حتى تحاوطها

؛:

؛:

؛:

عددت اللحظااات ثقيلة ومرة كـ مرارة العلقم عليييهم .. فكرة ان ايااد مخطوووف في مكااان ما عند المافيا تركتهم في دوامة من الاحتمالات اهونها صعب .. نااايف الهادي عادة كان اكثر من متوتر وهو يعييش في نتاهة الاحتمالات .. نوواااف اللي رجع عشاان ياخد حقه لقه نفسه مشغوووول وياااهم يفكر في حل ويازر ولد عمه واخووه اما ولييد البارد الجامد والشامخ فما نااام اليل .. ما قدر بنااام حتى وهوو متوتر وجالس في بيتهم مكتوووف اليدين مو قادر يسووي شيء .. يحاااول يووصل لطريقه يطلع فيها اياااد من بين براثن القاسم بس فااقد التركيييز والقدرة عـ الاستعاااب .. مصنم .. كان كـ صنم لا رووح ولا حياة فيه .. نايف ونواف جالسين معه في غرفة نوواف يفرغووون اللوحات والادلة خايفين من دخوول مودة للغرفة للمرة الثانية .. يشغلوون انفسهم وخلاص والتوتر مجننهم .. ومع انهم ارسلوا الدورياات حتى يدوروونه بس يدرون ان مافي فايده دامه عند القاسم وما تتسجل كـ عمليه اختطااف الا لو تجاوز الـ 48 ساعة ،. الدوريات تحاصر المنطقة المحيطة للمستودع للاحتياط بس
_وليييد
رفع نووواف عيونه السهتانة والمرهقة لـ ناايف اللي يحاول يتمالك اعصابه وهو يتامل وليييد الصامت بتعابيره المعصورة بقهر
_هممممم
نواااف نطق ببسمة تحتكر فمه بفمه مع انه متضاايق مثلهم وممكن اكثرر بس لازززم يخف توترهم حتى يلاقون حل
_المووضوووع بسيييط يا ولييد لا تعقده !؟ بالله اييش مصلحتهم باياد الا انهن يضغطوون عليك !؟ لو قتلووه ما رح يلقوا ميار
ولييد الصامت نطق بتعابير جامدة وهمه الوحيييد اخته
_خاايف من شيء واحد وبس انهم يكووونوا يراقبووونا وعرفوا من تصرفاتنا مكانها
عقد ناايف حواجبه وهو راافض كلام وليييد المعقد .. وبرفض نطق
_بالنسبة لهم مياار هي اسراء اكيير ما رح يراقبونا
نووواف له اايي ثاني لدا نطق وهو يخفف عليه الحمل اللي يشيله على كتوفه
_شوووف حتى لو راقبونا عـ قولتك الحرااس اللي عطيناهم لاهل اياد متنكرين كـ دكاتره
نااايف كمل وهو يناظره بتحليييل
_اما عن
نظرة ولييد الجامدة سكتته غصب عنه ونواف عقد حواجبه باستغراب وهو ينطق مو فاهم ليش سكت
_برايي دام ابو اياد وزوجته يقربوون لنا .. لييش ما نطلعهم برا دبي او نجيبهم هنا عندنا !؟
ولييد رفع حاجب واحد وهو يتربع عـ الارض جنبهم والجمود طاغي عليه
_لو نقلناهم رح يتحركووون في المقابل وممكن يتضررون .. لازم ننتظر اللي يبوونه وبعدها بس رح نتحررك
وما انتظروا كثييير مداه خلص ولييييد كلمته الاخييييرة الا ووصلت صورة جديدة لجواله مع كلماات تحرررق الاعصاب وبس .. المشكلة انهم يحرقوون البطاقة بعد استعمالها .. او ارسال شيء له .. زفر هواء ساخت وهو يفتح الصورة قبل لا يصنم مكانه وهو يرفع نظرة مصدومة لنايف ويرجع يتامل صورة اياااد بيد ماسكه شعره وساحبنه لورى حتى يظهر وجهه الدامي والمزررق .. مكبل بالاصفااد الحديدية بدون قمييص وفي صدره جرح من الكتف للكتف مخييط وواضح انه جديييييد لان الدم الممسوح لساته عـ صدره وتحت الجرررح فيه حرررق واضح .. تعابير اياااد المووجووعة والدامية كانت كف صادم لهم .. ما عرفوا اذا تكلم او لا .. الصورة ما كانت مرسوله الا لحرررق الاعصاب ونجحوووا في تعصيبهم .. حرك وليد اصبعه حتى يفتح الرساله اللي تقوول " ميار في يدي لو ما تدرييا وليييد .. ولو تبي صاااحبك سلم لي نورهااااان "



كتتتت
هههههه من زماان ما وقفت وقفة خطيرررة
الله يسعدكم ههه لا تسبووون .. ������

س1/ايمان والتشتت اللي اعتراها وهي تسمع عن مووت رنا والطفل الغررريب والاهم الصورة اللي كانت انعكاس لوجهها !؟
س2/وش السبب في نسيان مودة لولييد !؟ وهد اعترف لها من قبل انه يحبها !؟
س3/اهتمام همام بمنار يقدر يخليها تنسى حبها وعشقها لـ نواف !؟
س4/وش رح تكوون ردة فعل وليييد عـ الرسالة !!؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 358
قديم(ـة) 16-11-2017, 05:54 PM
صورة مناريه محمد الرمزية
مناريه محمد مناريه محمد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


يوووه منك وش صاير بالرواية احس اشياء كثير صارت ناسية اللي قبل
يبيلي ارجع اقرا من اول الله يعين بس
امخمخ ع البارتات الجدد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 359
قديم(ـة) 16-11-2017, 08:31 PM
MAYAS__80000 MAYAS__80000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


السلام عليكممم اشتقت لك هالايام اختبارات توني اليوم خلصت فيزياء يالله كنت كل يوم ادخل اشوف اذا نزلتي ولا لكن هالايام انشغلت ،بارت يجنن اياد اتوقع بيجيبون نورهان ويسلمونها للمافيا لكن مت خطه بحيث ياخذون الاثنين ماادري مع اني مالقيتها منطقيه بحيث انهم راح يتاوجهون مااعرف موده ووليد شفرات مو شفره وش الشي الي صار يوم كانت صغيره ولا تتذكره ووش الي سواه لها راكان تحرش؟ مااعرف منار ونواف وهمام مااتوقع نواف يحب منار من كلامه لكن لو صار وحبها ممكن يكون همام مصدر تخفيف للالم بس واحلى شي كوبلي اللطيف اسراء ونايف تحياتي💕

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 360
قديم(ـة) 16-11-2017, 10:38 PM
صورة ووردالعمرر الرمزية
ووردالعمرر ووردالعمرر غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


ها البارت من قريته وهو مجنني وصادمني وانتي ماقصرتي سويتي قفلة دسمة مرة

س1/ايمان والتشتت اللي اعتراها وهي تسمع عن مووت رنا والطفل الغررريب والاهم الصورة اللي كانت انعكاس لوجهها !؟
هاصورة صدمتني كيف من هم اني عصرت مخي وما عندي غير انو مريم تكون عايشة وتزوجت رجال تاني
لا وليد امه غير مريم صح^^هههههه

توقعي التاني انو الولد ابن مرام والصورة الي شافتها صورة مرام القاسم

س2/وش السبب في نسيان مودة لولييد !؟ انتي في بداية الرواية قلت صار لمودة حادت ولا انا غلطانة المهم اتوقع انها فقدت الداكرة جزئي هي الي كان وليد يتكلم عنها انو شالوها لما صار لها حادث

وهل اعترف لها من قبل انه يحبها !؟اكيد بس كانت طفلة او بسبب الحادث


س3/اهتمام همام بمنار يقدر يخليها تنسى حبها وعشقها لـ نواف !؟
ايو ا ونواف بيندم قد شعر راسه

س4/وش رح تكوون ردة فعل وليييد عـ الرسالة !!؟
تخيلت نفسي مكانهم وانا اشوف الصورة فطرتي قلبي شريرة *_*

مووده وراكان هالاتنين معدبيني

ووليد قصه لحاله

ههههههههههههههههه مدري اضحك ولا ابكي كم قلب معدب بالحب في دي الرواية ؟؟


في انتضارك ياقمرة


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

خفايا حقيقة /بقلمي

الوسوم
خفايا.برود.وجع.زواج.حب.انتقام.وليد.مودة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أخبار التنس الارضي [متجدد] الـ شــــموخي999 رياضة متنوعة - سباحة - كرة تنس - كرة سله - مصارعة 7046 05-11-2017 04:08 PM
رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي Sar.shmr1 روايات - طويلة 89 10-04-2016 04:45 AM
قصة الأثم /بقلمي قلم مضطرب قصص - قصيرة 6 31-03-2016 12:53 AM
لو منحت 60 دقيقة لتعود بها للماضي , أين ستذهب بها ؟ AlAzizi22 ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 47 10-02-2016 09:15 PM
الخماسيات التاريخية .. ليفاندوفسكي رقم صعب التحطيم الـ شــــموخي999 كوووره عالميه 4 31-10-2015 12:53 AM

الساعة الآن +3: 09:28 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1