اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 23-07-2016, 06:24 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها masoud ahmed مشاهدة المشاركة
سلام عليكم
انا لا اقرأ كثير روايات لكن الروايه لفتت انتباهي
فيها جو بوليسي.والسرد للرواية عجبني
اتوقع ان إدخال إسراء وميار للميتم وتبنيهم مع بعض من خطة وليد للانتقام
وانا انتظر الجزء التاني لمعرفة باقي الأحداث
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مشكور يا اخوووي .. هدا من دوقك
ما ادري .. بس ممكن كلامك صحيييح بس غلطت في شيء واحد .. هم تلات بنات دخلوا الميتم ورى بعض ميار في الاول بعدها اسراء وايمان وممكن لهم علاقة بوليد بس احنا ماندري هالشيء ..
الجزء التاني اليوم بينزل بادن الله
تحياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 23-07-2016, 07:42 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


البارت الثاني



الساعات دارت بغمضة عين والعقارب تتسابق مع بعضها البعض ،، وبعد يومين كاملين مروا عليهم بتبات ونبات ،، تتاوبت إسراء المكسلة وهي في سريرها تتمغط وتتقلب في مكانها الدافي عل النووم الراحل لبعيد يرجع لها بس ماش ،، فتحت عيونها البنية المرهقه بالغصيبة واستقبلت يومها الجديد بابتسامتها الكسولة الحلوة والمتاملة حدث غريب يغير حياتها من حيث لا تدري .. فتحت اسراء عيونها وهي تحس بكسل معتاد ورغبة عارمة في رجعتها للنوم بس ويييين وهي المسوولة ع التنظيف والطبخ !؟
قامت عـ حيلها وهي تتاوب وتغطي فمها بظهر يدها ،، وقفت بصعوبة وهي تتمغط قبل لا تتوجه للحمااام الوحيد المشترك بينها وبين اخوها ، حبيبها ، سندها وعزوتها في هـ الدنيا
غسلت وجهها وفرشت اسنانها وغيرت ثيابها وبعد ما طلعت من الحمام صلت صلاة الفجر اللي فاتتها ،، توجهت لغرفة اخوها الحزينة ، الباردة بسوادها وجماد ترتيب اثاتها ،، الغرفة الفارغة من اي اثر للحيوية او الحياة البشرية ،، گ العادة وليد ررااااح شغله مبكر .. دخلت وهي تتافف غرفته ونظمت سريره ،، رفعت ثيابه المتسخة وقامت بفرز الثياب قدام باب الحمام وشغلت الغسالة الاتوماتيكية
راحت بدل لا تنتظر للمطبخ ببسمة روتينية وهي ترفع شعرها لورى بحيث مايطيح على وجهها .. سووت لهم لازانيا لانها تعرف اخوووها وعشقه المو معقول للازانيا .. تتاوبت وهي تعمل عملها والاغاني شغالة
وبعد ما شغلت الفررن وشغلت المؤقت رجعت تشوف الثياب قبل لا تحطهم في الجفاف وتحط باقي الثياب في الغسالة .. رجعت مرة ثانية للمطبخ حتى تسوي لنفسها كافي يروق مزاجها لانها ما تحب وجبه الفطوور ،، طلعت من المطبخ وهي تسمي الله وتسوي ديك اللفة الخفيفة حتى تنظم وتنظف الشقة المتواضعة بس هم شخصين بالغيين والشقه دايم منظمة ،، جلست تشغل التي في وهي تتاوب
هم مو من الطبقة الغنية ولا تتمنى تكون منهم ،، المال ما يجيب السعادة والحب وراحة البال .. هي قنوعة بحياتها والقناعة كنز لا يفنى ،، تحمد ربها دائما وابدا على النعمة اللي جابها لها بعد ما فقدتها تحمده ان الحين لها بيت وعزوة ،، اخ صحيح مو من لحمها ودمها بس ونعم الاخلاق اللي يملكها ويتصرف فيها ،، وليد مع جموده الا انه شريف وعادل ،، غامض وما ينفهم صح بس واقف مع الحق
وغصب عنها تذكرت ايامها الكئيبة في الميتم ،، الظلم البائس والاسى المشبع باحزان وخفايا حقيقة
المسوولة الكبيرة والعانس كانت مرهقة من الاطفاال والمسولية اللي على كتوفها من اطفال يصارخون ويبكون عليها طول الوقت او اطفال يلعبون ويضحكوون بحماس الطفولة ونشوة الاستكشاف ،، لكن هـ الشغل المتعب والصعب كان سبيلها الوحيد للمال وهي عبدة للاموال .. ارتجفت من ذكرى وجهها العابوس وصراخها وعقاباتها ،، تحمد الله ان ربي انعم عليها بوليد ،، اياام لا ترجعها بس
تنهدت اسراء وهززت راسها رافضه سوايا داكرتها فيها وتذكرت لحظتها انها بدت تقراء كتاب ابراهيم الفقي اللي يتكلم عن استراتجياات التفكير قامت من مكانها وراحت لغرفتها اخدت الكتاب وجلست في الصالة حتى تستقبل اخوها ،، فتحت الصفحة المطوية على جنب وشربت قهوتها قبل لا تبداء رحلتها في تكميله .. ملت اسراء من روتينها الممل وفي اعمق اعماقها كانت تتمنى شي او حدث يغير لها حياتها ويقلبها ولو تعرف ان امنيتها البسيطة هادي رح تتحقق بالطريقة الي الايام رح تحققها فيها كان ندمت وغضت الطرف عن الفكرة
لو تعرف اللي يخبيه المستقبل اكيد رح تفكر خمسين مرة قبل ما تتمنى
مو المثل يقول احذر مما تتمناه فقد تدركه
اخدها الوقت غصبا عنها وارتاعت يوم سمعت فتحة الباب اللي تعلن ولوج عزوتها للشقه وقفت على رجولها وهي تبتسم لاخوهها المبتسم رغم ارهاقه
_السلام عليكم
اسراء تموت في اخوها بشكل مو طبيعي .. راحت له تضمه وتبوس خده وهي تقول له بصوتها الضاحك
_وعليكم السلام ،،، حياااك الله اجلس بس وارتاح
دخل وليد بخطواته الباردة والجامدة للصالة وجلس عـ الصوفة البنية وهو يغمض عيونه بقوة من تعب وضغط الشغل اللي علييه ،، الصدااع الموجع يفتك به والتهديدات المرعبة تحاصره من كل الاتجاهات ،، بس هو ما رح يسمع لاحد ،، لا ،، رح يبلغ لـ انتقامه اللي قاعد يلاحقه من سنين باي طريقه كانت ولو اضطر انه يستعمل اشخاص ما لهم خص في الحادثة مثل ما سووا هم في يوما ما
هذا الشغل العالق شغل ابوه الاسد اللي مات بسببهم غدرا وهو حلف من صغره يتمه وينتقم منهم عـ كل اللي سوته المافيا لاهله ،، ابوه ، امه ، مريم وعمته ،، زعيم المافيا حط بصمة حزن في افراد عائلته وهو ما رح يسكت ،، بينتقم يعني بينتقم ،، يعرف ان ابوووه سدد ضربة موجعة لزعيم يوم سرق مريم القاسم اللي كانت مع المافيا قبل يهديها ربها وتلتقي بمحمد الشرطي المتخفي كواحد من افراد العصابة ،، محمد اللي مد يده لها وسحبها من عالمها المظلم ،، الشرطي اللي سبب شوشرة بعد ما تزوج على بنت عمه من انسانة غريبة
مع ان عيلة الناصر ما يعطون او ياخدون من الغرب ،، نتيجة افعال ابوه ما كانت متوقعه لانه ما يعرف الزعيم واللي يقدر عليه بس هو يعرفه
ورح ينتقم
وقبل لا يرجع بذاكرته المنهكة لليلة موت زوجة زعيم المافيا اللي يلاحقها ،، لليلة قاتلة لروحه صارت بعد وصوله لسن الثامنة عشر ،، تلك الليلة الموجعة اللي هرب فيها من نفسه لنفسه نطق موجه كلامه لاسراء حتى يشتت افكاره المتعبة
_وش غدانا !؟
ردت عليه بمزح
_سلطة وبس
وليد يعرف انها تمزح ولان تعابيرها بتفضحها ما لفت له متمنية مزحها يمشي عليه
_اسراااااء
لفت له اسراء الواقفة بعيد عنه شوي ببسمة غريبة باهثة ونظراتها الباحثة والمتامله تقيمان وضعه المبهدل ،، تتمنى تعرف ماضيه وتكتشف خفايا غموضه الاسر ،، مع انه دائما ما يرفض ذكرها لامه وابووه اللي تبنوها ذوك اللي سافروا لـ مدينة الشارقة القريبة من دبي وماتوا فجاءة بحادث سيارة مو معقول ،، لساتها تتذكرهم وهم يوقفون برا الميتم وياخدونها بالاحضان والدموع في عيون امها الجديدة
حصة الناصر و يوسف ال،،، ما تدري ليه نست اسم عمها اللي تبناها مثل ما لساتها تذكر اسم امها بالتبني مع انها ما ظلت معاهم اكثر من اسبوع واحد وسرعان ما الله اخد امانته وسبب يتمها للمرةة الثانية بس هـ المرة وليد كان مساندها
وليد الجالس ع الصوفة ارتاع من سرحانها وتعابير الحزن الغائر على وجهها لدا ابتسم لها وهو يحاول ينهي الارهاق المولم بقوله
_وش فيك يا اختي !!!؟
هززت اسراء راسها بهدوء واجم ورجعت حتى تجهز الطاولة قام وليد ولحقها بس لساتها على نفس الوجوم والسرحان ،، تحرك من مكانه بعد ما طلعت بالازانيا وتركته حائر في حالها وجلس على راس الطاولة الصغيرة وسرعان ما جلست على يمينه وهي تبتسم ،، قطعت اللازانيا اللي كانت لساتها ساخنه ومحتوياتها مو مترابطة بس بعناد داخلها وزعت الوجبة عليهم وهي تتكلم اخيرا بعد ما ضاع سراب هدوءها ،، كانت تاكل من صحنها البسيط بساطة الشقة وتحاول تدور وراه علها تكتشف غموضه
_وينك امس ؟؟
تنهد وليد بنفس تعبه والقلق اللي يحسه وهو يحك شعره بارهاق وذكريات الامس تحاصره
_تاخرت ادري .. بس جيت لك حتى اشوفك يوم ما جيت وسمعت ضجة البنات قلت انام احسن ،،
_طيب لييه تاخرت
حرك وليد شفايفه بملل وهو يقول برتابة مملة
_الشغل حاليا مرهق واكثر
رفعت اسراء نظرها لوليد وهي تحاول تفهم اسبابه الخفية ،، تجاهد حتى تقرا ردة فعل تشفي غليلها على تعابيره الجامده والمرسومة رسم
_مودة كانت هنا
تابع وليد اكله ببرود وكانها مو زوجته وانقهرت اسراء اكثر لما سمعته يقول وكان الموضووع ما يهمه ولا يوجع له قلبه
ممكن غلط يوم دخلها في السالفه المفروض ما تزوجها اصلا بس مع هذا الا ان بروده ناحيتها لساته مستمر
_سمعتها تغني
انتظرت اسراء اخوها واقواله عن صووت مودة الرائع ،، انتظرته يمدح صوتها العذب بس ما صار شي ،، ما زاد على كلامه ولو حرف .. والبرووود للحين يعتلي وجهه ويغطي تعابيره بطريقة ترفع الضغط لابرد الاشخاص ،، حاولت تسحب الكلام منه
_صوتها حلو مو !؟
مع انه ما رد الا انها للحين مصره وتنتظره حتى يمدحها ويقول كلمة عدلة ناحيتها عـ الاقل تنقل لخويتها كلمة حلوة منه ما زورتها .. تعبت وهي تكدب وتقول سئل عنك تتمنى مرة يسالها جد
تتمنى لو ما اختار الزواج منها
تتمنى لو ما تحمست وخطبتها
تتمنى لان وجع صديقتها كان هو السبب به
_ايييه
انقهرت اسراء جد من برودة اخوها القارصة وضربت كتفه بقوتها كلها من كثر ما استفزها ،، قوتها اللي ما اثرت على جسمه العضلي المرن ورجعت اسراء من اول وجديد تحاول حتى تخليه يتكلم عنها بايجابية
_جد عجبك ولا قاعد تسلك لي
البرود القارص يلف له قلبه ونار خامدة من مشاعر حب غريبة قديمة حييل ما تاثر ع الثلج بشيء مهما قال هي لها يد في اللي يصير يعترف ان الغلط الاكبر عليه بس هي بعد غلطت ،، غلطت بغلط ما يعتبر غلط لانه حقها بس النتيجة بروده الحالي ،، متعب ومرهق هو ولا احد يشعر ،، وليد لساته مستمر ياكل ويرد عليها بنفس البرود والتعابير الخالية من اي معنى
_اسلك لك
تنهدت اسراء بقهر وهي تسمع اخوها الوحيد زوج صديقتها البارد المو مهتم يغيير الموضوع بحدافيره عن زوجته اللي تحبه واختار يتكلم عن دراستها ، الامتحانات واشياء مهمة حييل لها مع اعترافها انها تعبت منها .. ابتسمت لكلام اخوها غصب عنها ،، وهي تجاريه لانها ما تقدر تزعل منه ابد ،، فصلت علاقاتها ببعض وهـ الشيء اريح شيء سووته احيانا من الاحسن انك تكووون حياديا ما تميل كل الميل بجانب احد وعـ قد ما ان الحياد يعتبر احيانا جبن او ضعف لكن في حالتها الحياد هو راحة البال المفقودة مند زمن
بعد الغداء شالت اسراء الاطباق من على الطاولة البيجية وراح وليد لغرفته حتى ينام له شوي بعد تعبه وارهاقه النفسي والجسدي وبعد ما غسلت اسراء الاطباق وخلصت .. راحت حتى تشغل التلفزيووون تتابع اي شي بس مر الوقت كئيب عليها وبملل كانت تتابع اي شيء قدامها
وبعد ما خلصت كم مسلسل وكم برنامج نزل اخوها اخيرا وهو لابس ثياب كلها اسود باسود ،، بنطلون اسود وفانيله سوداء ومعطف اسود طويل كان كانه للص في الاسود اللي لابسه ،، وقفت اسراء من مكانها باحباط وقالت وهي ترفع حواجبها للاعلى باستغراب
_لا تقوووول طالع
ناظرها وليد وهو يبتسم لاخته ببساطة
_ليه تسالين !؟
تنهدت اسراء بقهر وهي تحس ان احلامها كلها ومخططاتها اللي كانت مقررتها تتدمر وتتفتت قدام عيونها ونطقت بعصبية خفيفة تحاول تتحكم فيها وهي ترفع راسها وتامره وكانها مو اصغر منه
_كنت بقولك اننا بنروووح نشوف هدية عشان مودة ؟
وليد استغرب حيل من كلامها هدا ،، هز راسه وهو عاقد حواجبه مو فاهم سبب الهدية
_تبين تشرين هدية لـ مودة !؟
نطق وليد الاسم ببرود العالم ،، مع انه يتوجع عشانها ،، يتوجع احوالها واحزانها ولهذا هو ما يحب يزورها ،، ما يحب يشوفها او يسمع عنها ،، هو ما يتهرب لكنه يرفض التفكير فيها لان الانتقام اهم بعد كل شيء صار به ،، الانتقام اهم
اسراء باصرار ردت عليه وهي ترفع راسها بعناد وحاجب واحد مرفوع من العصبية واياديها على خصرها
_لا انت بتشري هدية لمودة
رفع حواجبه لاعلى وضحك عليها وعلى كلماتها وحالها بسخريه مو معقوله وهو يقول باستغراب وورفض تام
_انا بشري هدية لمودة لييه
انقهرت اسراء من رده فعله الساخرة ،، تحس انها خلااص رح تبكي من الحال اللي حطت صديقتها فيه ،، الناس حولهم يظنون ان مودة الوحيدة اللي ما عانت بينهم بس ما يدرون عن الحال اللي هي فيها
مودة مومنة بان دوام الحال من المحال لكن وليد قاعد يجرح فيها ويشتتها مع قناعتها ،، نطقت اسراء وهي تهز راسها بتاكيد
_يب بتشري هدية لـ مودة .. عيد ميلادها قريب ولازم تاخد لها هدية وبروح معك اختار شيء حلو ورومانسي لها
تنهد وليد وهو يرفع جواله اللي اهتز بجيبه فتحه حتى يقرا مسج جديد وصل له ،، ابتسم لاخته ابتسامة تسليك وهو يقول بحنيه وحب عشان يتملص من الكلام اللي يسمعه
_بس اعياد الميلاد حرام يا اسراء المفروض ما تحتفلوون بيها
قالت اسراء بعصبية وعيونها تلتمع بغضب صامت وهي تصد اي محاولة هروب وتملص من مسوليته ناحية مودة
_ما اقولك هنيها وسوي لها كيك وحفلة ،، هي عبارة عن هدية ولو ماتبيها بمعنى مولدها بتروح لها قبل مولدها وتعطيها اياها وتسولف وياها بدون اخوها الغثة فاهم
ضحك وليد فجاءة من كلمتها ومن الموقف المضحك وهو يرفع حواجبه لاعلى
_اخوها الغثة !!؟ ( السر في اخ مودة )
هزززت اسراء راسها مو مهتمة بسوالفه اللي يحاول يسكتها فيهم وهي ما تعرف السبب لضحكته المستمتعة
_ايييه الغثة والحين بعطيك رقمها ورح تكلمها ،، اقسم لك يا وليد لو جرحتها بكلمة لازعل منك
انهى وليد قراءة الرسالة المهددة وهو يبلع ريقه ،، هز راسه موافق كلام اخته اللي ما سمع نصه ،، قرب لها وجلسها عـ الكرسي وهو يقول بهدوء
_اسمعيني اسراء فيه شي اهم من صديقتك الحين
اسراء رافضه كلامه وحست بالاهانة من كلمته
_مافي اهم من مودة وهي مو صديقة هي اخت وزوجة اخوووي فاههم
سكتت اسراء من المحاضرة اللي كانت توها في بدايتها وهي تشوف نظرته الجادة والباردة والمرعبة لابعد حد اذا شئتم الدقة
_انكتمي واسمعيني عدل
هزت اسراء راسها موافقه وهي تهمس همس بسبب تعابير الغضب الصارخ والحزن الغائر والبرود القاتل اللي يتصارعون على وجهه
_وليد فيييه شيء !!؟
تنهد وليد لها وهو يبتسم ومد يده بمفتاح وحيد واخدته اسراء بدون سبب وبدون ما تفهم وش هـ المفتاح
_سرو ،، اذا صاار لك اي شي .. اي احساس او حدس ان فيه شيء غريب ، مخيف مرعب او مريب فـ هـ المفتاح هو مفتاح ،،،
بثر باقي كلامه وهو يرفع نظره للمكان الممنوووع وسالت اسراء بجدية وبصوت طلع من حنجرتها غصب
_وليد
ابتسم وليد لها وهو يقول ببرودة بحتة تمكنت من باقي مشاعره ويده على شعرها بحنان
_احبك سرو ولا تخافي هـ الشيء بس للاحتياط .. خبيه زييين .. ورح نناقش كلامك عن مودة في وقت ثاني
وقف وليد اخيرا من مكانه ووقفت اسراء وراءه بتشتت وقالت وهي تحط المفتاح بجيبها بعدم اهتمام بكلامه المرعب من شوي وقالت اخيرا
_اسمعني زييين .. وليييييد
وليد كان فعليا يخطي خطواته طالع حتى يروووح لوجهته ويتركها بس لف لها ببسمة وسمعها تقول بحاجب مرفوع بغضب
_اول ما ترجع بنرووح للسوووق فاهم ؟؟
ضحك وليد عليها من عصبيتها اللي رجعت لها من نطقه لاسم زوجته ببرود ،، رجع لها وباس خدها بهدوء وطلع تاركها تحترررررررررررررق بنيرااان الغضب والقهر
؛:؛
:؛:
؛:؛
:؛:
؛:؛
عند ايمان في الشقة المجاورة
كانت تشتغل في شغل البيت ببساطة وهدوء ،، وتنظف الشقة بتلقائية لكثرة تعودها على الشغل في البيت صار شيء عادي وجزء من يومها ،، وبعد ما خلصت اعمالها المتراكمة عليها .. تركت كل شي بيدها وراحت غرفتها حتى ترتاح
عمها اللي تبناها من الميتم حنون عليها حيييل ويحبها اكثر من اي شيء في الدنيا ،، وعمتها اللي تبنتها انسانه طيبة لكنها رافضه وجودها عندهم ،، رافضة خروج بكرها وولدها الوحيد بسببها
احيانا تتسائل عن سبب تبنيهم لها بس عرفت بعد مدة قصيرة وبعد تخمين طال ان السبب هو عمها ابو اياد لانه يهتم لها وحنون عليها حيل
اما اياد فهو انسان غامض لابعد حد كل اللي تعرفه عنه انه متزوج من عراقية كان يحبها بس امه رافضه زوجته لانها تبيه يتزوج اماراتية ولا احد غير الاماراتية ،، ومع انهم عاشوا في الامارات وقبيلتهم كانت متشددة بامور بنات العم وكده بس عمها ابو اياد مايحب هـ القوانين اللي تقييد الواحد عكس بنت عمته وزوجته ام اياد اللي تهتم حيل بهالتفاصيل
اياد في التلاتين من عمره يشتغل مع وليد زوج صديقتها في نفس القسم ،، وليد اللي كان مسبب لها بشتات نفسي وعذاب روحي وزعزعة في الكيان .. تتخبط هي بين حقيقة مشاعر وليد لها
وبين برود واهتمام اياد بحاجتها
تتخبط وهي مو قادره تفهم الشيء من اللي يدور بيها ،، مشاعرها عند وليد بس مع هذا اياد جزء كبير من افكارها
اياد مثل وليد بغموضه وتحس احيانا ان اللي فييهم من اسرار اكثر من اي شيء يعرفونه عنهم
تنهدت اخيرا وهي تمسح على شعرها الاسود اللماع ،، شعر اسوود قصير بس لانه ما يبي يطول ،، تململت من الذكرى
شكت امس من رجوعه وكانت تبي تقوول للبنات عن موقفها الغبي معاااه بس ما قدرت الحين لها عشر سنييين معاهم
هي ومودة واسراء بنفس العمر وكلهم في العشرييين
وماصار لها اي موقف غبي ويااه ابد بس الموقف الاخير واللي اكتشفت به رجعته كان شيء مختلف مع انه ما اثر على مشاعرها او مشاعره اكثر من زيادة نسبه الاحراج والخجل بينهم ،، ما تعرف اذا كان غباء او قدر اللي خلاها تطيح في غرفته وتنام هناك على سريره من كثرة التعب والقهر اللي تحس به
الخبر السعيد الوحيد في هـ الموقف الغبي المحرج ان اياد كان حتى وهو يقومها ويطلعها من غرفته الانيقة كان يناظر في الارض ما يناظرها
ومع هدا الا انها ما تقدر تنسى انها نامت في غرفته واحتلت سرير اخوها بالتبني
صح مو كل يوووم تلاقي البنت رجل مهدب تكون قدامه بدون حجاب او ملابس مستورة ويغض بصره وما يناظرها ،، حست لوهلة انه طالع من العصوور الوسطى بسبب نزعته لسلطة والبرود والاحترام الزايد اللي يملكه ،،
ضحكت ايمان بينها وبين نفسها وهي تتقلب في سريرها وتتذكر تحذيرات مودة الغاضبة لها
"" لا تتزوجيين ضابط بارد ويرفع الضغط لانه بيسبب لك الجلطة ""
اما اياد فــ من جهة انه بارد فهو بارد بالفعل برود غريب عجيب وكانه قطعة من القطب الجنوبي ،، واذا كان يرفع الضغط فلا مبالاته اللي تحتل اطرافه تقهر فعلا لكنها ما تحبه ،، وما رح تتزوجه بعد ولو تقدم لها احد ،، اي احد في هـ الفترة رح توافق عليه بدون تفكير او اي شعور بتانيب الضمير للمشاعر اللي تحترق داخلها لـ مين !؟ لزوج صديقتها
الحب كان الشي الوحيد اللي ماتبي تقتنع فيه ،، لان الحب لغير الزوج وجع وسحب للمعصيات وشي يوديك لدواهي انت بغنى عنها
وهي عانت زمان في الميتم ما يكفيها
عانت الجووع والعقاب
شافت وحضرت موت وحدة من اعز صديقاتها قدام عيونها ،، ارتعشت من الدكري الموجعة والقاتلة لروحها هي عانت اللي يكفي ويوفي
ومن انتقلت لـ هـ العيلة المتواضعه والمتوسطة وهي في حالة احسن بكثيير ،، بحيث انها دخلت المدرسة القريبة مع صديقتها .. وكملت العام ورى العام والحين هي موقفة دراستها ماتبي تخلص الجامعة
عكس مودة و اسراء اللي خلصوا الجامعة وهدا هم يقرون ،، بس هي اختارت راحتها واختارت تظل في البيت من الدوارة في الجامعة والدراسة
والازعاااج
اجتماعيتها مع البنات مو بذاك الشي الواو لانها ماتحب تجتمع بالناس هي انطوائية فاقدة الحب والحنان تحب زوج صديقتها ومع ذالك ففي المواقف الصعبة تلاقيها
واقفة بصلابة تكافح لاخر رمق
ملت من افكارها اللي ما توديها لمكان الا الرثاء على النفس ووقفت من مكانها حتى تاخد لها شاور ساخن يهدي افكارها قبل ما ترجع وتنام مرة ثانية


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 23-07-2016, 08:09 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


بعد اسبوع وفي اول يوم من شهر ديسمبر
الساعة الثالته صباحا
كانت مودة او الاحرى زوجة وليد المنبوذة من زوجها جالسة في غرفتها منسدحة بكسل وتعب نفسي على سريرها الاثيري وهي تفكر بحززن واوجاع تتخابط داخلها بسب دكريات وليد القاتلة
تحس ان قوة تحملها خارت .. هي تقدر تتحمل اكثر ،، ومشاكل اكبر تعترف بس تحملها ما يجي الا اذا حست انها ملزومة تتحمل او فييه سبب يخليها توقف لحالها
والسبب الوحيد في هـ الزواجة اللي يخليها ساكتة عن الوجع وتتحمل هي انها ماتبي تكون مطلقة وهي لساتها في بيت اهلها ،، ما تبي تكون مطلقه لانه ما يحبها
ولانه ما يقدر حبها له
ما تبي تتركه يفوز وتبتعد بس لانه يشوف محاولاتها المستميته في انها تحببه بنفسها غباء
ما تبي تعطيه القدرة على كسر ثقتها بنفسها بس لان مرحها العفوي اللي ما يطلع الا بقرب صديقاتها يعتبره جنون
ماتبي تستسلم لانه شخص بارد هادي وغامض لابعد حد ،، وتعرف هي انه وصلت لمرحلة الضعف والتدهور نحو الهاوية اللي خلاته يجمد ويوقف على رجوله حتى ما يموت ،،، لا طالما حاولت تحفر داخل فكره حتى تعرف ليش صار كده وكان دائما يصدها بنظرات تخلو من اي معنى .. تقلبت مودة في مكانها وهي تتنفس بقوة وتفكر بالوجع اللي عاشته بسبب صده لها
تنهدت وهي تتذكر حبها العقيم لاخ صديقتها
كانت تفكر وتقلب ذكرياتها القديمة وهي تتذكر ايام راحت من حياتها
في شقى وتعديب بسبب جرح كرامتها وقلبها ومرض اصاب عقلها ،، ومن خطبها وليد ووافقوا اهلها عليه قالت زين كانها ماتبيه بس هي كانت تتصنع الثقل لانها مرحبة وسعيدة بخطبة وليد لها
لانها تعشقه وتعشق تفاصيله اللي تعرفها وتتوق حتى تعرف تفاصيله الصغيرة والمو مهمة
بس من يووووم ملكتهم اللي صارت من عام مضى وهو يعاملها ببرود قاتل وجمود جارح يخلوها تتوجع وتنقهر بصمت ،، يحسسها باكثر من طريقه انه مو مهتم لها
ياريته يكلمها او يراعي شعورها ،، حتى اذا تلاقوا قدام الجامعه ما يرمى السلام عليها او يعبرها مستخسر فيها تحية الاسلام اللي تفيده هو بحسنات وتلطف مشاعرها .. حتى اذا جاء لعندهم يقعد وياها بصمت بارد وصد دابح لعنفوانها وقوتها ،، تحاول تخليه يتكلم وياها باريحية تحاول تدفعه حتى يتجرى وياها بس ما قدرت ،، يجلس معاها ربع ساعه بس وبعدها يدخل اخوها نايف في النص ويزعجها
ومن يوم ملكتها وهي تعاني انواع الصد والحرمان ،، انواع التجاهل والاوجاع
كلامه البارد
انتقاداته اللامبالية ،، وتعامله وياها وكانها لم تكن
كل هذا واكثر يعتمل روحها ،، تخاف تطلب الطلاق واهلها يوافقون تخاف ما تطلبه وتنتهي بسكات ،، تحتاج لقوتها وعنادها ،، تحتاج تعامله وكانه لم يكن
لكنه كان ويكون وسيكون دائما الحب الموجع الازلي
وقفت مودة من مكانها للحمام حتى تغسل وجهها وتمسح من على ملامحها تخاطيط الحزن البائس ،، ورجعت انسدحت على سريرها حتى تنام وهي تفكر بصديقتها اسراء ووش اللي تسويه يا ترى
وتحارب حتى ما تسئل وش اللي يسويه وليد
وليد ،،،!؟
ومع انها انجرحت منه ،، ورح تنجرح منه في المستقبل ،، بس ما قدرت الا انها تتسال يا ترى وش يسوي الحين !!؟
حتى وهي تحارب نفسها ومشاعرها ،،!!؟

؛:

؛:

؛:

؛:
في ديك الغرفة اللي تجمع اللون السحابي والازرق الغامق .. في سرير موجود في الركن كان فيه كائن مستمتع باحلى نومة ،، منبطحة على بطنها يد تحت المخدة والثانية فاردتها ،، كانت مستمتعة حيييل بالنووم اللي سارقها من العالم ولكن بووووووم با لا لا لا لووووووم بوووم بوووم بووم بوووم ،، المنبه اشتغل بنغمة مزعجة حيييل وصراااخ اطفال يغنووون اللحن والجوال يهتز تحت راسها ،، حاولت تتجاهل واعطت ظهررها للجدار وهي تحط ساعدها على ادنها علها ما تسمع الازعاج لكن ماش
النوووم طار من عيوونها ،، اسراء فتحت عيونها لحظتها وكان تفكير موده بها سبب في تشغيل المنبه تاففت لحظتها بس ما كانت تدري انها رح تشكر ربها على المنبه اللي رن من غير ما تضبطه ،، النوم اللي اخدها وسرقها لحلم جميل كانت فيه تلعب في البحر تشتت وضاع وراح ادراج الرياح ،، وعت وصحصحت الحين بدون هدف لان وقتها مرة مو منظم مع انها تقرى في الجامعة بس لانها تعبانه وكان عندها اوف امس ،، وقتها احتاس ببعضه ،، ناظرت الجوال ولقت ان الساعة الحين تلاتة وثلث وهي مصحصحة ع الاخر
تمغطت في سريرها الملاصق للجدار ،، قامت من مكانها الامن والدافي وهي تتاوب وترجع شعراتها المتمردة ،، طلعت من غرفتها وتوجهت لغرفة اخوها الفارغة والمنظمة لابعد حد .. ما فهمت وينه ،، ما رجع من بعد طلعة العصر اللي صارت بعد الغداء ،، صحيح يغيب احيانا بس كان يخبرها قبل لا يختفي مو كده ،، ظلت تواني تفكر به وتحاتيه ،، اتصلت فيه مرة ومرتين ما رد
كانت في الشقة لابسة ثيابها تنتظره حتى ياخدها السووق تشري لها كم غرض ناقصينها للبيت وكمان لان عليها بحث تبي كم كتاب من المكتبه بس هو للمرة الاولى وببرود يصفطها كده بدون ما يعطيها خبر مسبق
سحبت الجوال من جيب بلوفرها واتصلت به مرة اخيرة ... بس ما كان فيه تغطيه
هززت اسراء راسها بيئس ورجعت لغرفتها مرة تانية فتحت الدولاب تطلع لها ثياب مريحة تلبسها
ودخلت الحمام حتى تاخد شاور دافي يريح اعصابها ويشيل باقي التعب عنها .،، كانت مستمتعة من الموية السخونة المريحة لاكتافها وعضلاتها المتشنجة ،، تفكر باشياء تبي تسويها حتى تشغل فيهم وقتها لين توصل الساعة تسعة وتروح للجامعه مواصلة ،، هي اكيد ما تفكر تروح تنام الحين لانها اذا رجعت سريرها المغري ونامت اكييد مارح تصحى بكرة وهي تعرف هـ الشيء عدل
كانت داخل الموية مستمتعة وهي تطير في افكارها ،، واحلامها ومخططاتها القريبة والزمن جالس يضحك على افكارها ،، وفي الثانية اللي وقفت فيها الحنفية سمعت صوت تكسير لوح وكان فيه شيء كسر الباب ،، عقدت حواجبها مرتاعة وهي مو مصدقة اللي يصير وارتجفت مكانها غصب عنها وهي هناك تحت الدوش ،، الباب انفتح وتسكر تنهدت اسراء براحة واطمئنان لان اخوها رجع اكيد والكسر اكيد من وحي خيالها ،، بس الخطوات اللي سمعتهم كانت كثيرة ما قدرت تعدهم واستنتجت اخيرا ان في شقتها الخاصة هي واخوها مستهدفة ،، ما كان فيه شخص او اتنين لا كانوا مجموعة كبيره حتى انها سمعت بينهم صوت كعب عالي وانسانة تقول بميوعة تقرف
_هدا بيت الضابط وليد
بلعت اسراء ريقها بعد ما سكرت الحنفية اللي كانت تدفي الموية في الحوض اللي ملاته صارت البرودة تزيد عن اول وهي من الاول ترتجف بفعل الخوووف ،، كانت تحاول حتى ترقق سمعها وهي مو قادرة تجمع افكارها المشتتة لبقايا اشلاء ،، سحبت جسمها من الموية الساخنه وهي منزعجة من صوت الموية وخايفة يدرون عنها ويجون لها ،، طلعت اخيرا وهي تبلع ريقها بخوف وجس ،، غطت جسمها بفوطة كبيرة وهي تخطي خطواتها بتبات مرتعب قبل لاتوقف قدام الباب بالضبط في محاولة مستميته حتى تسمع شيء من كلامهم ،، زاد خوفها اكثر وهي تسمع اصوات تكسير وضجييييييج يعلى اكثر واكثر وضجيج قلبها يرتفع بعد وعقلها يستقبل كميات كبيرة من التخيلات المو حلوة ابد
والصراخ اللي يصير برا يوصل لها ،، اصوات رجولية فخمه ،، ورخيمه ومرعبة كانوا ينادون سيدتي مرام ،، من سيدتي مرام هده !!؟ وييين وليييد ،!؟ ... وليددددد اااه يا ولييييد الحقني
ضحكت الحرمه ضحكة شريره تخوف واسراء تبلع ريقها بخرعة وشعرات جسمها واقفة من الخوف وجسدها العشريني الشاب يرتجف برعب دابح ،، خااافت من اعماق اعماق ولاول مرة تحس بـ بكل ما للكلمة خوف من معاني
_miss they are not here
شخص ثاني ترجم كلام الاول واصوات الاتنييين سببوا لاسراء بشلل رباعي
_انستي هم ليسوا هنا
مرام اعطت التبيع الضخم لكمة موجعة في بطنه وخلته يصرخ بوجع
_ I can speek english .. cant u see
استطيع تحدث الانجليزية ،، الا ترى ؟
اسراء سمعت همهمه وانين متوجع وهي لساتها مرتعبة في مكانها لفت يمين ويسار علها تلاقي مكان تختبي فيه بس مافي ،، هي في الحمام وش تسوي
نطقت ذيك المرام بميوعتها المقرفة
_ابي وليد او اخته دوروا عددددل
اسراء ارتاعت الباب كان مسكر ،، فكرت تزيد التسكير بس الصوت رح يلفت انتباههم ،، وهي بهالحال المزري رح تزيد الامر سوء ،، وش بتسوي
ااه يارب ساعدني ،، يارب صبرني وسهل لي امري يااارب
_walid is not here and his sister is not
وليد ليس هنا واخته
قطع عليه صرخة الحرمة بخشووونة معصبة وهي ترمي شيء ع الارض
_ابيهم فاهم
ناظرت يمين ويسار وهي مو عارفة تاخد قرار واضح الرعب بيشلها وما تقدر تستسلم ،، ما تقدر تحارب العدد الي برا وهي اصلا ما تعرف فنون الدفاع عن النفس ،، تبي شيء يساعدها وينقدها من الوضع اللي هي فيييه ،، هزت اسراء راسها ودموعها تتجمع في مقلتيها وهي ترتجف بخوف من مستقبل حالك السواد ،، مررت يدها على شعرها المبلل قبل لا تشووف سلة الملابس المتسخة الفارغة ،، شالتها وهي تتمسك فيها كما يتمسك الغريق بقشة واهية ممكن تقتله ،، تحاول تغطي نفسها بيها وقدرت
زفرت الهواء الساخن وهي تقرب للباب وتفتح التكة وتجري قبل لا تجلس ع الارض برعب وتغطي نفسها بالسلة المقلوبة ،، تعرف ان فكرتها ممكن تنقلب ضدها بس ماعندها حل غير هـ الحل
وكلت امرها لله وهو خير المدبرين
احدهم فتح الباب واقترب صوت الكعب العالي وهي لساتها قدام الباب سئل التبيع مرام بالعربية الفصحى
_بنسرق شيء مدام ؟
قالت مرام بصوووت الناعم اللي هدى كانها تلقت صفعة
_نعم !؟
اسراء فتحت عيونها بخوف من نبرة صوتها المعصبة ولما لقت نفسها تناظر الظلام غمضت عيونها مرة ثانية وهي تكتم تنفسها لان رجولها ظاهره لهم ما قدرت تغطي نفسها كلها لهدا استسلمت للامر الواقع وهي تحط ثقتها الخالصة بربها الكريم الغفور الرحيم ،، بلعت ريقها اللي حسته رماد لما سمعت صوت اللحم اللي ضرب اللحم قالت مرام رافضة السوال
_keep working
طلعت من الحمام وراااح هو لخويااااه يكمل التكسير والتخبيط متناسيين امرها كليا وبلعت اخيرا ريقها بس الخوف للحين محاصرها ومحاوطها وافكارها السلبية الدابحة لمستقبل يعمه السواد حاضنها .. تخبيط البيبان زاد وصوت التكسير ارتفع وزادت سرعة دقات قلبها بالماضي ،، الذكريات ، الاوجاع والالاااام تتصاعد
وتزيييد من سوء حالها ،، تجرفها للهاوية ،، للحافة ،، للجرف وهي على وشك الوقووووع في داهية لا فرار منها
ذكرى قديمة لها وهي ترتجف برعب كحالها الحين كانت السبب في اصفرار وجهها وسقوط شعرها على وسادتها يوميا من الكوابيس المتواصلة ،، ذكريات مولمة سببت في اوجاع معدتها ،، مصيبة قديمة ترتفع من اللا واعي وتحاوطها ،، تدنو منها ،، على وشك الاستحواد عليها
احداث مضت وخلصت تعييد العيش فيها وتهددها بالاغماء بالانهيار ،، رح يتفتت تماسكها
؛:

؛:

؛:


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 23-07-2016, 08:45 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


؛:

؛:

؛:
في الشقة المقابلة كان مصدوم وهو يسمع كلام صاحبه في الشقة اللي في الدور اللي فوقهم ،، لبس اياد لبلوفر وهو يطلع بس للمبة السيب شكلها محروقة وعد نفسه يصلحها الصبح ،، وبدون تفكير نزل تحت وهو يتدكر كلام صديقه في الشقة العلوية وهو يوصف سيارات متشابهة واقفة تحت نزلوا منها تسع رجال وحرمة
اتصال مزعج واحد خلاه ينزل يسمع كلام زميله في الشغل وصديق صديقه عن حركة غريبة ومو مفهومة قدام العمارة ،، اياد كان واقف قدام العمارة المتوسطة الطول وهو يتتاوب بنعاس وارهاق الساعة تلاته الفجر رفع جواله وشاف المسج اللي جاه من فترة ماهي طويلة بعد ما سالم الفهد راح لبيته عشان يرتاح استلم هو الحراسه مع زياد اللي ساكن في شقة اعلى من شقة اهله ،، العمارة كانت في حي بعيييد جدا عن المدينة ومنطقه شبه مهجورة وخالية من الحركة
العمارة كانت كـ تضليل لـ الناظر لانها تظهر كشقه متوسطة المستوى بس هي بخسة الثمن ،، على الاقل له ولاهله
لف لليمين وللباب وشاف عدد الرجال اللي طلعوا من الباب الرئيسي للعمارة ،، حاول يخفي صدمته من الشيء اللي توه استكشفه ،، لان فعله كان غلط فبينما كان هو واقف يراقب هنا هم كانو فوق يرتعون في شقه وليد او شقته او شقة زياد ،، الرجال كان شكلهم مرعب بكل ما لكلمة مرعب من معنى ، لبسهم ، شعرهم ، نظرتهم تحكي الكثيييير اللي يفوت عـ الكل وما يفوت عليه .. وارتاع من الحرمة اللي كانت وياهم رجعت شعرها الاصفر الفاقع واللي يجدب النظر لورى ،، وقف اياد في مكانه يناظر فيهم وللحظة خاف ،، خاف من المسؤلية اللي على اكتافه
رفع فونه يصورهم بطريقة سريعة حتى ما ينتبهون له ،، وبيد ثابتة وواثقة بالشي اللي تسويه صورهم وبسرعة قصوى
ارسل الصور لشخص يعرف انه يقدر يعرف تواريخ الشباب ولمح من بين تركيزه ع اللي يسويه نظرة احدهم له .. مسح كل الادلة اللي عنده وهو يشوف الجسم الضخم العضلي يقرب له بهيبة وخبث
_give me your cell phone
اعطني جوالك
ابتسم اياد وهو يرفع نظره له ،، صحيح هو اضخم منه بس هو يشتغل في الشرطة ويعرف اكثر من اسلوب دفاع عن النفس واكيد حجمه ما يرهبه
_نو
نظراته التابته الواثقة بنفسها وتعابيره الواضحة اللي تتبت انه ما سوى شيء واجهت نظرات الحارس التقييمية اللي تنتظر رعبه ،، رسم اياد على وجهه بسمة بدون معنى كـ استفزاز له لانه يعرف ان هـ الانسان من المافيا اللي يلاحقهم وليد ،، سيماهم على وجوههم وهو بحكم شغله في الشرطة والاستخبارات قابل عشرات الاشخاص الضايعين مثله وهو يعرف شلون يحافظ على حياته وان كتب له ربك الموت رح يموت
نادته الحرمة بصوت مايع مثل شكلها المقرف
_انتهينا تعااااال لهنا
راح الرجال عنه وحياهم اياد ببرود مستفز وشافهم يحيونه بالمقابل ،، مرت السيارات الضخمة قدامه مبتعدة عن المكان
رفع موبايله وهو يهز راسه برفض المسج اللي يقراااه ويشوف الوقت المتاخر ،، مو منطقي زيارته وتصويره لمركز المافيا ياخره كده ،، وخصوصا انه بيروح متخفي ،،، حاول يتصل عـ صاحبه وليد يبي يفهمه اللي صار في هـ اليلة البائسة بس هو مارد عليه وفونه كان مقفل ،،
رجع واتصل عـ رقم الشغل بس كان خارج نطاق التغطية
دخل اياد العمارة بخطوات تابته وببرود واضح ،، كان يركب الدرج متوجه لشقته وهو يفكر ويفكر ويفكر ،، خصوصا انه شاف رجال من اللي جو وصورهم قبل يوم واحد تقريبا وهو خارج العمارة سئله اذا رقم العمارة كده وهو اجاب بالنفي بس شكل كدبته ما توهته حيييل ،، عرف باصرارهم ولحاقهم وعودتهم انهم ناويين على شي وفجاءة جت عـ باله ذيك
يا الله كيف نساها
صاار يركب اياد الدرج بسرعة وبقوة ورشاقة بالغة ،،، وقف قدام الباب اللي عليه كلمه the end .. مكتوبة بالدم اللزج
وخاف مو على نفسه لا ،، خاف عـ الامانه ،، رفع فونه يتصل بنايف ،، بس جواله خلص شحنه وتسكر وهنا ما قدر يصدق حظه الزفت
رجع لشقته وهو يجيب شيء يمسح فيهم الكلمات وهو يحاول يوصل لواحد من خوياااه بس ما قدر ،، يوم فقد الامل مسح الكلمات وهو يتعود الشيطان ،، سمع فجاة وهو في عز التفكير المضني صوت شهقة خائفة وارتاح انها بخير
رجع اياد شقته وهو يفكر وخطر عـ باله الوعد اللي قطعه لصديق واخ قريب من قلبه وزميل في شغله
دخل لجوا الشقة وما سمع صوت احد صاحي ،، الوقت متاخر حيييل .. الساعة تجاوزت الثلات الفجر
وهو زي الخفاش ما يقدر ينام الا لو شاف بادرة حياة في مكان قريب
لف ع غرف الشقة غرفة غرفة
ووقف قدام غرفة ايمان والررررعب يلعب بقلبه .. فتح الباب وادخل راسه وهو خايف يشوف منظر يخليه مِن مَن خانوا الوعد
بس شافها هناك نايمة براحة .. غض بصره عن شعرها وهو يتنفس بعمق وادرك ان الوقت حان
دخل غرفة نومه يفكر بالوجع اللي قاعد يجيبه لنفسه لانه خلاص تعب وانهى سوالف الحريم من حياته بعد اللي شافه من زواجه ،، الارهاق يحتل اطرافه ،، شغل النور وارتاع بجد وهو يشوف امه للحين مستيقظة في غرفته خوووفا عليه ووقفت ترحب بيه وتبوسه
_اياد يمه هلا بك توقعت ان فيه حالة طارئة وبتتاخر
حضنها اياد له وهو يبوس راسها بحنية ويقول
_له يمه ولييش تحاتين عادي ترى اعرف شلون اتصرف
ابتسمت امه له وهي تهز راسه لانه ما فهمها
_بكرة يا ولدي لا صرت ابو بتعرف اللي احس به
بلع اياد ريقه بقهر من كلامه وحقيقة امه تجهلها ،، واخيرا جلسها عـ الكرسي المجاور لسريره وقال ببسمة يحاول يداري بيها اللم ووجع قلبه المحترق
_يمه ما تبين تفرحين فيني
امه ناظرته بخزة معصبة
_لا تقول مثل اول ابيها اماراتية
اياد ابتسم لها بوجع والقلب يحترق ويتجمد وينهار ويبكي هم واسى ،، ما يبي يقول اللي يفكر يقوله ،، ما يبي يرجع ويعيش في هم الحريم
ما يبي ،، تعب ،، تعب ،،، تعب وخلاااص ما به جهد او حيل يقاوم فيهم التعب
_لا مو مثل اول مرة
الام وقفت من سعادتها وهي تدعو وتبوس ولدها بفرح الكون واللي فيه
واياد ابتسم بتحامل على نفسه والاسئلة تتدافع لعقله
وش الحل للوضع اللي هو فييه !؟ وش ردة فعل امه ؟ يعرف انها بتعصب عليه وتزعل بس خلاص هو شب في العمر وكبر ويقدر ياخد قراراته بنفسه ،، بس الاهم رضاها ،، رضى امه ما يستغنى عنه
ولان هالخطوة مقررة من زمان حيييل وهو وعد انه ينفدها ،، رح ينفذها لكن الحين وقت اللي جد فيه الجد صار متردد ،، هل هي الشخص المناسب له !؟
الكل موافقين على هـ الخطوة ،، كل المعنيين بالامر ،، بيتزوجون سوى برضاها او لا ،، هي بتكون زوجته حتى ان التحاليل والاوراق كلها جاهزة ومو باقي الا رايها المو مهم اصلا
؛:

؛:

؛:

؛:
في ذيك العمارة اللي تشيل من الاسرار اللي ماتشيله جبال ،، وفي الشقة المقابلة لشقة ابو اياد وقبل لا يكلم اياد امه بذقائق معدودة
كانت اسراء في مكانها تحت السلة للحين نصف رجولها طالعة برا السلة ،، حاضنة نفسها وعيونها مغمضة ،، والخوف يغشيها بكل ما للكلمة من معنى ،،، كان لها فترة لا باس فيها وهي مصنمة في نفس مكانها والافكار تاخدها وتجيبها مع ان الضجيج خف ،، وصح الخطوات الواضحة اختفت
وصحيح سمعت تسكيرة الباب مع كل هذا الا انها ما قدرت تطلع من الحمام ،، لساتها مثل ما هي مرعوبة والماضي المظلم يزيد من مخاوفها
.. الذكرى في تحولها واضحة ،، الذكرى في شوفتها لــ ذيك المقبرة المهجورة وسماعها ضجيج العالم السفلي
هززززززت راسها بقووة رافضه الفكرة وهي ترتجف ،، فتحت الباب وهي تبلع ريقها بخوووف ،، طلعت راسها من باب الحمااام تناظر يمين ويسار وهي تحاول تتخيل ولو شي واحد من اللي ممكن تشوفه قدامها وشهقت غصبا عنها من المنظر المهشم امامها ،، منظر الشقه المقلوب ارعبها لدرجة انستها اللي صاار ،،، هززت راسها وهي تطلع من الحمام بمنشفتها الزهرية ،، مو مصدقة ان الترتيب والتنظيف كله رااااح هباءا منثورا بسبب دوك الاشخاص اللي جو للشقة ،، لكن من هم !!!؟
اوووووه ياربي
الشقة كلها انقلبت لفوضى ولمقر للزبالة بسبب التكسير
رجعت اسراء لرشدها في ذيك اللحظة ونست الشقة وهي تتذكر الاحداث المفجعة وجررررت جررري سرييع لغرفة اخوها القريبة من الحماااام ورجعت تنفجع لاخر حد وهي تشووووف الدم اللي انرمى في غرفه اخوها والريحة العفنة لسائل الاحمر اللزج المتواجد في كل مكااان ،، اقتربت اسراء اكثر وهي تشهق برعب من الاسم اللي انكتب بالدم اللزج الخايس عـ شراشف سرير وليد البيضاء
( #مودة )
بلعت اسراء ريقها وهززت راسها بوجل موجع وهي مومنة ايمانا كاملا ان الدم هدا دم مودة وان صديقتها ماتت ،، اندبحت من هـ الناس ،، اقتربت اكثر وهي تلمح راس الخروف المدبووح ع مخدة اخوها ،، والثعبان الميت واللي قدام راسه ورقة بيضاء انكتب عليها بالدم ،، خافت لوهلة من الافعى المفروده ع سرير اخوها بس شخص داخلها قال لها ان الافعى ميتة ،، قربت راسها وقرت المكتوب بقلة فهم بدون ما تلمس الورقة
( الموت بعيد عنك يا وليد ورح تتمناه صدقني
ونهاية زوجتك مثل نهاية امك ،،، لي
"جدك" )
كانت واقفة في غرفة اخوها البارد ، الغامض والحنون لابعد حد ،، مصنمة ويدها المرتجفة عـ فمها .. قلبها من نبضه السريع رح يطلع من مكانه والارتجافة الخطيرة خلت بتوازنها
اخوها وليييد وينه !؟
ووش علاقة مودة !!؟
ووش نهاية ام وليد !!!؟
والاكثر اهمية شلون الزعيم تبع المافيا يوقع بكلمة جدك !؟ ،، الحين بس تاكدت ان كلام ايمان صحيح ،، وضع وليد من وضعها بالضبط وهو متبنى مثلها وله قريب تابع الجريمة ،، بس وش قصة امه !!؟ رح تنجن
غمضت عيونها الخائفة وهي تررررجف رجف موب صاحي والغريييب ان دموعها ما نزلوا مثل ماحست ،،، تذكرت الكلام اللي قاله وليد لها قبل لا يطلع من الشقه قبل فترة والمفتااح
رجعت لغرفتها بسررررعة وهي تتمسك بالمنشفة لا تطيييح ،، وصرخت صرخة حانقة يوم وصلت لها ،، لان غرفتها مثل الشقة تماما انقلبت راسا على عقب وثيابها كلها انرمت وتكسر زجاج النافدة اللي سمح لهواء الليل البارد حتى يدخل ،، لفت لاكسسواراتها المرمية ع الارض وما اهتمت لكل شي ،، مع انها مقهورة ،، بس راس الخروف المدبوح ، الافعى والرساله خلوها مبلدة المشاعر ما تقدر تحس بشيء
توجهت لملحق الدرج وطلعت الدرجة الاخيرة الفارغة من مكانها وهي تاخد المفتاح اللي كان تحتها بالضبط
رمت الدررررج ع الارض بدون اهتمام لان الغرفة اصلا مقلوبة جت على الدرج ،،، وقفت اسراء من مكانها وهي تطلع من غرفتها وتمشي لداك الستااااار الكبير والسمييييك اللي يخفي وراااااه الباب السررري
نقلت الستارة لجهة بترقب وجس وهي تناظر الباب قبل ما تدخل للغرفة الغامضة اللي طالما تسائلت وش فيها
كانت تحس بخوووف وتوووقع ،، ارتجاااف وتامل ما قدرت تتبت في تفكيرها كل ثانية تفكر بشي
احاسيسها متقلبة من حال ومن شعور لاخر
اخيرا جمعت البقية الباقية من شجاعتها المستنزفة باحداث الليلة المرعبة ودفعت المفتاح لمكانه الصحيح وادارته ،، فتحت الباب الابيض الوحيد ودخلت للغرفة الصامتة الخفية وعيونها مغمضة سكرت الباب وراها وفتحت عيونها اخيرا وهي تناظر حولها وافكارها تدور بحماس مو معقول
نقلت انظارها من مكان لثاني وما شافت شي يذكر بس تذكرت الستار وخافت اللي جو يرجعووون مرة ثانية لهذا فتحت الباب وجذبت الستائر وصكت الباب على نفسها بالمفتااااح
تحس بالبرد القارص وهي في مكانها بنفس المنشفة والشعر المبلل اللي قرب يجف .. خطت خطواااات حائرة في الغرفة الانيقه والبسيطة وجدب نظرها الورقة البيضاء عـ الطاولة المستطيلة واللي عليها حقيبة لابتوب
شالت الورقة اللي كان عليها تعليماااات محددة من اخوها وليد .. جالت بنظرها في المكااان وتوجهت مثل ما طلب وليد منها بالضبط ،، خطواتها خطت بتبات الى السرير الفردي الابيض اللون بشراشف بيضاء من الدانتيل
نزلت على ركبتيها وهي تناظر تحت السريييير وشافت صندوووق ابيض مثل ما قال بالضبط وطلعته وهي ترتجف بخوف ،،وكان الصندوووق ،، صندوق لـ جوال فتحته وشافت الاي فون الاسود
شغلته اسراء وهي ترجع للورقة المرمية ع الطاولة وشافت الجملة اللي استغربتها جد واستنكرتها حيييل وكانت تقول
( تلاقين رقم نايف اتصلي فيه طلبتك )
تنهدت وهي تحس نفسها في دوامة مرعبة تقتلع جدورها وتجرفها الى حيث لا تعلم .. اخوها وليد كان طبيعي جدا بنفس البرود والهدوء اللي كان عليه طووول حياته في الرساله
بس الكلام اللي قاله قبل لا يعطيها المفتاح وعدم رجعته للحين يعني انه كان متوقع هالشي اللي قاعد يصييير
والا ما كان كتب الرسالة ولا جهز لها الجوال ولا عطاها المفتاح
ولا ولا ولا ،،،،، !!!؟ لان كل شيء صار الحين وبعد ربطها الاحداث ببعض كان يوضح ان اخوها كان عارف اللي يصير وكان متوقع هـ الخطوة
بس وش الفائدة !!؟ بتتصل يعني على هـ النايف ؟
اسراء كانت خائفة حيييل بس قوتها وتقتها باخوها منعتها عـن التردد واتصلت بـ الرقم الوحيد المسجل في هذا الجوال ،،، اتصلت مرة بهدا المخلوق المدعو نايف لكنه ما رد عليها ،، ما قدرت تفرح او تزعل لهذا رجعت واتصلت مرة ثاتية وهي ترجف رجف بتوتر رهيب
حتى انها حاولت تجلس ع كرسي هزاز موجود في الغرفة بس ما قدرت من الرجفة والخوف والررررعب صارت تمتر الغرفة البسيطة تمتير .. قلبها بيطلع من مكانه والدقات الطبيعية السبعين انقلبت لتسعمية
نقلت نظرها لذاك السرير الفردي المنظم كانت رح تكمل تجوالها ع الاتات بس سمعت صوووت هادي رخيم مع ان العصبية كانت واضحة في طياته
_ها لا تقووول اجي احرررس انا تعبان وتوني رجعت للبيت
ما قدرت اسراء تتكلم بعد سيل الكلام اللي سمعته وهي تحاول تفهم وش يقصد
احرس !
رجعت للبيت !
ناظرت الساعة اللي كانت تشير للاربعة وربع وهي تبلع ريقها وجسمها ينتفض من الهيبة الواضحة الموجودة في هذا الصوت القوي لابعد حد ،،
ممكن غلطت .. اكيد غلطت
سكرت اسراء في وجهه وهي تحس بقلبها النابض بسرعة ،، ورجعت تفتح لستة الاسماء وكان مافيه الا رقم وحيد
نايف
بس من يكوون نايف !!؟
شلون اخوها يقدر يامنها لاحد غيره ؟؟؟ الله الاعلم
رجعت تتصل فييه وانتظرت الرد بس ما جاءها .. رجعت تتصل مرة ثانية وما رد ،، زمت شفايفها وهي تبلع ريقها بدون ما تحاول تفسر الاحساس اللي حسته بالسقم و،،، شيء اخر
وقفت مكانها للحظات تفكر .. لفت للمنشقه وهي مترددة بتتصل ولا لا !؟
ناظرت نفسها مرة ثانية وطلعت بخوووف من الغرفة والاي فون بيدها .. قاعدة تتصل وتتصل وتتصل ولا فيه رد او مجيب
دخلت غرفتها اللي كانت حوسة وشالت اول شي قدامها ولبسته والفووون يتصل بالمدعو نايف وهي حاطة عـ المايك
بس الجواب ما تغيرر ،، مافي اي رد
رجعت للغرفة السرية
وسكرت الباب وراها بالمفتاح ورجعت تتصل ،، اخيرا رد نايف بعصبية واضحة بس الصوت المهيب ما على ولا صارخ عليها
_هااااا ابي انام خلصني
فتحت اسراء فمها ترد عليه بس ما قدرت وكل اللي سوته انها رفعت يدها لجسمها وتقوقعت في قوقعتها .. صارت ترتجف من الحاضر اللي ذكرها بالماضي وتذكرت غصب عنها صرااااخ بنت مسترجله عليها في الميتم ولما ردت عليها وهاوشتها ضربتها ضربه سببت لها بندبة بجنبها للحين موجوده
الصوت المهيب والعصبي هدى وهو يحس بالخطر والغرابه مع انه يشك لانه كان يحرس العمارة مع سالم وتوه رجع للبيت فتح قائمة المكالمات ولاحظ مكالمة اياد ،، عدل جلسته في السرير وهو يقول برعب احتل اطرافه
_وليد !!؟ فيييه شي
لاحظت اسراء ان النبرة اختلفت حيييل عن اول وقالت بصووت طلع بالعافية الصوت اللي غصب عنها طلع يتقطع
_نايف
بدون احساس منه تحررك نايف من سريره واقف وهو يسئل مو مصدق اللي صار .. ولا حقيقة انها تعرفه ومتصلة به ،،، وليد وينه ؟!؟ بنبرة هادية حنونة قال
_اسراء !؟
اسمها من لسانه كان له طعم غير ،، كانت معرفته لها شيء غريب حيييل والفووون وتعليمات اخوها لها اغرب ،، هـ الليلة المرعبه القاتلة للعقل والروح تتحول للتجسيد الحي للغرابة ،، كل شيء صار فيها خلى رأسها يدوور اكثر والاف الاحتمالات تدور وياها وتدورها معها
_ايه ..
سكت نايف بهدوء ينتظر كلامها حتى يفهم اللي صار وشلون عرفته ،، خايف يقول شيء ويخرب الاسرار اللي يخفيهم وليد
الاسرار اللي مع انه مقرب لها بس ما يعرفهم كلهم
وليد مثل ماهو كان له اسرار وخفايا تحاوطه ،، وخفايا الحقيقة شيء يصعب ايجاده
وليد الغامض يحور الحقيقة دائم بحيت انك تعرف اللي صار فيه بس لسه فيه اسرار ما رح تعرفهم بيوم
سكتت اسراء بخجل وخوف وما قالت شي غير الجواب على سواله .. تعب وهو ينتظرها تتكلم ومن كثر توتره سكر نايف الخط بوجهها وهو يتصل بصاحبه واخووه وليد بس ما كان يرد وجواله الثاني كان خارج نطاق التغطية ،، انه يروح لحاله في الصحراء حتى يصور مداخل ومخارج مقر المافيا وحده جنون ما يسويه الا وليد
يمكن يكون انكشف وصار ميت او مصاب ...!؟
لازم يفهم انه يلاحق المافيا الاخطر ،، ما تهتم بالمخدرات بس لا تهتم بمتاجرة البشر بعد ،، عشان كده اسراء الحين مو بامان
وقف من مكانه حتى يمتر الغرفة وهو يتصل به بس ما حصل اي اجابه وقف تمتيره للغرفة وهو يغير ثيابه وطلع لان الواجب ينادي
الواجب !؟؟؟
ممكن اكثر من واجب وممكن اقل بس دام اسراء اتصلت به تطلبه اجل هو رح يلبي ،،، في حدود ثواني كان قدام سيارته المركونة بحذر ،، فتحها وما انتظرها تسخن شغلها وساق بدون اهتمام لاي شيء ،، كانت عمارتهم المتوسطة قريبة حييل من بيتهم اللي يحاوطه الفراغ من ناحيتيين ،، ابوه المهووس بالامان اختار يعيش في مكان شبه منعزل مع عشرات الحراس ،، وصل في فتره قياسية ونزل من سيارته وهو يفكر برعب ان التوتر خلاه ما يفكر زين وان فيه احتماليه ان شخص شافه .. لبس نظارته الشمسية وغطى شعره بقبعة لبلوفر اللي لابسه ،، ترجل من السيارة وهو يحاول يكون هادي وما يلفت الانتباه له في نفس الوقت
كان يركب الدرجات لما رن الهاتف مرة ثانية في يده ورفعه بسرعة متوقع ان وليد هو المتصل .. شاف رقم صاحبه وليد الموجود عند اخته اسراء ورد عليها اخيرا قاطع كلامها وهو يقول
_انا جاي لا تخافين
طلع صوته الهادي الطبيعي والفخم بطريقه مهيبه ،، وهي من صدمتها اللي فاقت اي صدمة قالت بقهر من كلامه الواضح
_هييييييه لووووين يا الاااخ
نايف المتوتر كمل ركوب الدرج وهو يقووول لها بنفس الصوت الهادي
_جاي جاي في الطريييييق
عصبت ذيييييك بصدمة وخوف وقهر قالت وهي مو قادرة تستوعب شيء
_هيييييييييييه انت وين تحسب انك فيييه
نايف قال ببرودة وامر كانه شيء طبيعي حيييل وهو فكره مشغول في المافيا اللي يطاردهم وليد قد ما هم يطاردونه ،، ووليد الغايب وحقيقة انه سبعين في المية يواجه خطر مميت ،، واتصال اياد به في وقت غلط بعد ما خلص مناوبته والاهم سبب اتصالها لاسراء وشلون عرفت عنه
_افتحي الباب
سمع نايف شهقتها الخائفة وغصب عنه ابتسم بسخريه من زمن العجايب اللي قاعد يعيش به .. ما اهتم بشهقتها ببرود ، سكر الجوال في وجهها وهو يكمل طريقه لشقتهم بتصميم وحذر

؛:

؛:

في جهة ثانية كانت اسراء واقفة ترتجف بتوهان وحيرة ،، لساتها في ذيك الغرفة المهجورة الخفية عن اي انس او جان ،، الحجرة الممنوعة عنها من بداية ترعرعها لين شبت وكبرت ،، من طفولتها وهي تدري ان هـ الغرفة خط احمر ما تقرب له .. فتحت اسراء اخيرا الباب المقفل وهي تتذكر ان نايف قال انه وصل ويبيها تفتح له الباب ،، طلعت بسرعة لغرفتها بدون تفكير حتى تلبس عبايتها بدون اهتمام اذا لبستها صح او غلط .. حلوة انه يجي للشقه ويلقاها بهالحال المبهدل ،، مستحيل تتركه يتمكن من تهميشها او ارعابها والمفروض ما تخااف منه ،، احسن شيء تخليه يحس انها ماتخاف منه الخوف اللي يخلي جسمها يرجف ويتتفض بجنون مثل ما يصير فيها الحين
تبي تفهم بس كيف ما تخاف منه وهو غريب عنها. !؟.. طيب كيف يجيها في هـ الليل والساعة تجاوزت الاربعه ونصف !!؟ ما تدري وش تفكر به او وش تسوي ،، مو فاهمة والله انها ضايعة
تخيلت للحظة وحدة ان اخوها وليد يرجع للشقه ويشوفها مع هـ المدعو بـ نايف اللي اول مرة تسمع عنه .. تخيلت ردة فعله اللي رح تكون عنيفه حييييل وارتجفت
رعشه برد تخللت اوصالها وسارت ذيك الرجفة الباردة على طول عمودها الفقري ،، بينما يد قويه تعصر احشائها وتعقدهم بقوة وصوت داخلها يزيد وساوسها وارتعابها منه
ممكن يسوي اي شي ؟؟
ممكن يغتصبك او يقتلك !!؟
طبعا صدقت اسراء هـ الوساوس ،، لانها هي لحالها وضعيفة وساعات ماتقدر حتى تصارخ عشان تلفت الانتباه لها
وهـ النايف ممكن يكون اي احد او اي شيء !؟
يمكن مجرم .. يمكن لص وممكن يكووون مخادع
لبست عبايتها بالمقلوب من غير ما تحس بنفسها وافكارها المخيفة والغريبة تمرجحها من يمين ليسار ،، رجعت قدام الباب بخووف وتذكرت ان ماعندها شي تحمي نفسها منه .. لفت للحوسة اللي كان سببها اللصوص او اين كانوا اللي دخلوا شقتهم وراحت تجري لعصا المكنسة المكسورة واللي صارت حادة من زاوية وهي تقول لنفسها وتامرها بهمه واصرار
يطق الباب تكلمينه ولو حاول يدخل تضربينه ،، تعرفين منه اللي صار وليش وليد طلب منك تكلميه لان الجواب اكيد عنده
اسراء كانت جنب الباب وماسكة العصاية بقوة قربت تفتتها وتحولها لرماد ،، واقفة مستعدة حتى تضربه لو حاول يسوي اي شيء بس الخطة كان مكتوب لها الفشل من اولها لان المدعو نايف كان ببساطة عنده مفتاح الشقة
تمتمت اسراء بضعف
_يارب قويني على عدوي
وحبست اسراء الشهقة العالية وهي تسمع الخطوات الهادية في السيب لين تباطئت قدام باب بيتهم
حبستها مرة ثانية وهي تحس انه دخل المفتاح في القفل
حبستها مرة ثالتة وهو يفتح الباب على مصرعيه بثقة عمياء بنفسه
بس ما حبستها وهي تشوفه قدامها بالضبط بطوله وعرضه وثيابه اللي كلها اسود باسود ونظارات تغطي نصف وجهه ،، وبردة فعل طبيعية بسبب الخوووف والتوتر رفعت العصاية لاعلى شيء حتى تضربه وهي تصرخ عليه بخووووف دابحها بس هـ النايف قلب الموازين مرة ثانية وهو يدافع ع نفسه متوقعها وحده من افراد المافيا ،، قلب الطاوله عليها وهي تشوف المسدس الروسي اللي بيده والموجه لها
صنمت اسرراء لحظتها ،، تجبست ووتمسمرت وتيبست ،، كل الكلمات المرادفة لكلمة الجمود التام ما يوصفون حالتها ،، كانت واقفة مكانها وهي تكتم انفاسها وشهقاتها وصرخاتها حتى انها ما رمشت ،، طاحت العصاية من يدها بسبب الصدمة
وبتوتر وخوف قالت بتمتمة ضعيفة يادوب تنسمع
_انا اسراء


كتتتتتتتت
نهاية البارت
س/وش علاقة اياد في السالفه ومن رح يتزوج !؟
س/من هو نايف !؟
س/وش معنى الرسالة الغامضة ومن مرسلها !!؟
حبايبي انا قاعدة انتظر توقعاتكم وتعليقاتكم الحلوة على باقي الاحداث .. اتمنى يكون البارت مثل ما توقعتوا
تحياتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 24-07-2016, 02:54 AM
صورة عذب المشاعر1 الرمزية
عذب المشاعر1 عذب المشاعر1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


تسلم انااملك -----------ابداع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 24-07-2016, 02:27 PM
صورة ووردالعمرر الرمزية
ووردالعمرر ووردالعمرر غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اياد رح يتزوج ايمان او اسراء اعتقد
نايف يمكن يقرب لمريم الي ماتت واسرا هي نفسها ميار
مريم هي ام وليد او لا
او يمكن نايف لو علاقة بالمافيا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 24-07-2016, 02:28 PM
صورة ووردالعمرر الرمزية
ووردالعمرر ووردالعمرر غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


منتضرين البارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 24-07-2016, 08:36 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ووردالعمرر مشاهدة المشاركة
اياد رح يتزوج ايمان او اسراء اعتقد
نايف يمكن يقرب لمريم الي ماتت واسرا هي نفسها ميار
مريم هي ام وليد او لا
او يمكن نايف لو علاقة بالمافيا
يا هلا وسهلا بك
اياد رح يتزوج وحدة منهم صح بس منو هدا هو السوال
ممكن يقرب لها وممكن لا
حبيبتي اسراء انسانة مالها علاقة بميار .. ميار صديقتهم وماتت في الميتم
لا يا سمحة مريم مو امه لو ترجعين تقرين الجزء الاول في موقف وليد يضم عمه ابو نايف كان يقول ان مريم ماتت بس امه جنته وناره ما رح يسمح لاحد يوصل لها
نايف والمافيا ؟؟ نشوووف وش ورانا

مشكورة حبيبتي على ردك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 24-07-2016, 08:36 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عذب المشاعر1 مشاهدة المشاركة
تسلم انااملك -----------ابداع
الله يسلمك
ومشكورة ع ردك الحلو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 24-07-2016, 08:38 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ووردالعمرر مشاهدة المشاركة
منتضرين البارت الجاي
ان شاء الله السبت او الاحد ينزل .. لاني لساتني اكتب فيه
تسلمي حبيبتي
ودمتي بود

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

خفايا حقيقة /بقلمي

الوسوم
خفايا.برود.وجع.زواج.حب.انتقام.وليد.مودة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أخبار التنس الارضي [متجدد] الـ شــــموخي999 رياضة متنوعة - سباحة - كرة تنس - كرة سله - مصارعة 6977 20-09-2017 06:08 PM
رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي Sar.shmr1 روايات - طويلة 89 10-04-2016 04:45 AM
قصة الأثم /بقلمي قلم مضطرب قصص - قصيرة 6 31-03-2016 12:53 AM
لو منحت 60 دقيقة لتعود بها للماضي , أين ستذهب بها ؟ AlAzizi22 ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 47 10-02-2016 09:15 PM
الخماسيات التاريخية .. ليفاندوفسكي رقم صعب التحطيم الـ شــــموخي999 كوووره عالميه 4 31-10-2015 12:53 AM

الساعة الآن +3: 09:49 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1