غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 441
قديم(ـة) 25-01-2018, 08:28 PM
صورة ووردالعمرر الرمزية
ووردالعمرر ووردالعمرر غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي




كل تاخيرة فيها خيره
ماعليه
في انتضاارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 442
قديم(ـة) 03-02-2018, 09:29 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ووردالعمرر مشاهدة المشاركة


كل تاخيرة فيها خيره
ماعليه
في انتضاارك

هههههههه والله اللي صبرتوه على هـ الرواية يستاهل ميدالية ذهبية
😭😂😂😂

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 443
قديم(ـة) 14-02-2018, 01:08 AM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي



البارت الثامن عشر

حرررك سيارته الـ اورين البيضاء وعيونه السوداء القاتمة المظلمة بوجع تحكي قهر يحتويه .. يتنفس الصعداء بارهاق وهو يحارب عله يقصي الوجع .. ينهيه .. يمحييه من باله بس لساته مسيطر علييه .. كل شيء يحسه يأجج غيووم الندم والقهر
ابتهال .. الحب .. الحب النقي العاهر .. الحب الصاادق الكادب .. الخداع , الاستغفال والغباء الجم احاسيس مدمرة مجبور يحسها بدون لا يجفل برعب وفوقهم الخووف الجاررف اللي يتلاعب به .. حقائق تحيط به تخنقه .. لو ظل جاهل اهوون له .. لو ظل على عماه ارررحم بترليوون مررة .. رسائل سعااد للحييين في باله .. خايف عـ اخته وحركاتها الغريبة تشغله غصب عنه ومابين افكاره المشوشة والمفحمة تظهر له منار بدمووعها القوية وعيونها المكسورة برفعة راسها الشامخة وانفاسها المجنونة .. تكسره فووق كسرره .. توجعه واكثر
صووت البووري العالي خلااه يتحررك بعد ما انتبه ان الاشارة الضوئية سمحت له يتحررك .. تنهد وهو يتذكر اياد اللي يبي يشووفه وينتظر قدووم وليييد هنااك .. عض شفاته وهو يبي ينسى الخطر اللي كان اياد به .. الخطر اللي داههممه بس لمتى ؟ لمتى رح يظل وليييد متقدم عـ القاسم بخطواته .. مو للابد ؟؟ اكيد مو للابدية .. ركن السيارة وهو يزمم شفايفه وعيونه الفاارغه تلتقم المبنى الضخم فتح السيارة نازل وعيونه يغشاها الوجع .. زفر الهواء المشحوون داخله وهو يسكر الباب متحررك بخطوات الناصر القووية لباب المشفى .. خطواته قادته للرسبشن حتى يستفسر بأدب جمم وعيوونه تتحرك في المكان الموحش .. ضغط زر الاصنصيير قبل لا يشووفها قدامه وعيوونه السودااء تظلم وتتور بوجع جاارف
"اشعر برغبة في ان اهشم راسي, ان انتزعك من دماغي, ان انتشلك من بين الافكار وان القي بك بعيدا.. بعيدا عن جمجمة يؤلمها وجودك فيها" ضحكة صوتها العالية المجلجلة خلته بصنم وعيوونه الحااادة تلاحقها قهرر .. يحبها .. غصبا عنه يحبها .. مهما حارب ينهيها او يكرهها ما يقدر .. اللي سووته فيه مو شوي مع هذا الا انه جممد وقلبه يتقطع بقووة فاحشة .. اعلنت صافرة الاصنصيير ان الباب انفتح .. بس ما استجاب له ؟؟ ظل يلاجقها بعيونه الحارقة حتى اختفت من ناظريه .. دخل وقلبه مشبع بالالغاام المتفجرة .. القهر المميت والانكماااش الصاخب .. يتنهد وهو يحاول يركززز في السبب الي خلااه يجي للمستشفى .. يتحرك كربوت .. رجل الي .. يتحرك بس لانه لازم يتحرك .. تقدم من الباب داخل للمكان معلن وجوده بتحية الاسلام
_السلام عليكم
حررك اياااد الفاتح عيونه نظراته لجهة الباب الابيض مثل كل شيء في هـ الغررفة الكئيبة مع بياضها تنفس وهو يظهر شبه بسمة
_اهليين نوااف
تنهد نوااف وهو يتقدم للسرير يتأمل شحووب وجهه المريض وجسمه اللي هزل بغته ناطق بنبرة هادية وخالية من حيويته المعتادة
_كيفك .. ان شاء الله بالشفاء
ابتسم اياااد وهو ينطق وعيوونه الجاحدة تلاحق حركته بشكووك تجننه
_ان شاء الله
نوااف كـ اياد بالضبط مو بمزااج يسمح للاحاديث اللطيفة الطيبة .. سكت بوجووم موجع بينما اياد اغمض عيونه وهو يتنفس الصعداء ورجع بالوقت لورى غصب .. رجعته ذكرياته الحارقة لتلك اللحظات

معلق بالقيود الفلادية .. عاري الصدر والبرررد القاسي يلفح جسده الرجولي الضخم .. منهك او اكثر .. عيونه الحادة المملؤة بالشكوك تنغلق غصب ليأخذ غفوة قبل ان يشهق بررعب كانت ربع ساعة لا كثر .. ربع ساعة مررت بوجع قاتل يتخبط به بتلقائية مميتة .. خمسة عشر دقيقة لا اكثر بس كانت كالدهر باوجاعه وعذابه .. كالدهر بعد ان سمعها تقول بنبرتها المغناجة اللعوبة
_لا هـ الحقنة احلى .. رفعت يدها مكملة كلماتها :- ربع ساعة وجايتك
بعد كل غمضة عين , رمشة او اقل يستشعر الثقل اللي يغزو جسمه الفاني بجنون يستفحل به .. هالك لا محالة هالك .. بلع ريقه وهو يستشعر النغزات المميتة اللي تنشئ من عضلة فخده المحقونة وتتصاعد بجنووون مميت يبيح اللا مباح .. أي عذاب يقاسيه اياد المتلااوح بين هاوية سحيقة مشبعة بالألغام والعقبات الشائكة النارية .. يحترررق من عقاار غريييب يسيير بجسده .. يحتلله .. ررربع ساعة ؟؟
لا بل اكثر من ربع ساعة
اكثررر من عقد .. دهر او قررن
لحظااات ما كانت تشبه الا الابدية .. قبببببل ان يصرررخ وهو يستشعر دبول جسده العضلي الرياضي .. الشلل الغريييب انتقل داخله دون رحمة .. بوحشية مميتة اغتالوا حيويته .. شبابه وقووته .. صاااررخ بووجع او حسرة .. مريرة هي تلك اللحظات التي نستشعر بها عجزنا .. مريرة مرارة العلق او اشد مرارة .. اشد حموضة .. شهق اياد شهقاته وتأوهاته المتألمة تندمج كسنفونية عالية صاخبة تنهي فيه الامل .. تضاعف العناد والمكابرة وتنهي .. تنحر الحيوية اللي اعتادت ان تكون نابعة من روحه الهالكة
_ها وش شعورك وانت عاجز عن الحركة ؟؟ تقدر تسوي نفس حركة اول .؟؟
حااول يحررك رجله يبي يركلها وهو يصرر على سنونه البيضاء المتعبة وما قدر .. مدرك ان محاولاته المجنونة في ضربها ما هي الا محاولات مبثوره الاقدام وفارغة الهدف .. نطق بفحيييح وهو يلهث الناااار المكنون داخله
_احسن منك
مرام حطت يدها الناعمة البيضاء على راسه علها تستفزه ونجحت
_يا طفلي العزيز .. المكابرة
ما تركها تكمل كلماتها وهو يضربها بقووة غريبة من راسه .. صرختها المتوجعة تعالت وهي ترفع نظراتها الحاقدة له .. خطت خطوتيين لورى بجنون من تمرده وهي تتقدم لسكينة حادة تلتمع من ضوء الشمس المنعكس من النافدة الدائرية .. تقدمت خطوتين لا اكثر قبل لا تعلن برفعة حاجب متمردة
_تظن ان قوتك وعنادك رح ينفعك
ناظرها من الاعلى لتحت وهو يحترررق بعصبية تنهيييه .. شعووور جااارف ينهي فييه الامل المميت
_بموووت وانا راضي وميااار .. تعرفينها بنت مرريم
لكمة مباغتة ضربت بطنه وهو يشششهق يستنجد الاكسجييين اللي انمنع يدخل لرئتيه المتعبة
_اسكت
اغمض اياااد عيووونه بقوة وهو يحاول يتحكم بأعصابه المرهقة الفانية المشدووودة كأوتار قيثار واشك على الانفجار
_مانيب قايل وينها لو تبين تقتليني
_اووووه
نطقتها بمياعة تنهي كلامه وهو تسند نفسها عـ الطاولة قبل لا تشيل سكين ثاني دام الاول كان ما يخووف اجل هذا غيير .. كان السكين واضح انه من الألمونيوم الخاام .. اسنانه الحادة ترررعب الوااحد .. وبغثة حركتها عـ صدره وهو ينطق كلماته الرافضة الاخيرة
_لو تبين تقتليني اقتليني .. بس مانيب معطيكم اللي تبونه ااااااااااه
بثر كلماته الغاضبة الصارخة بقوة وكرامة انهت فيييه الحيااة .. صرررخ من الجرررح بدون ما يحس بنفسه .. احساسه بالسكينة الباردة الاسنان اللي جرحت جلده البرونزي .. صررخة واحد وهو يغمض عيوونه بقوة عاجز عن الهررب من اللحظات اللي تتعبه .. تهلكه وتنهيه

تنفس وهو متعب من اوجاعه اللي تحييك منظرها الشائك الملغم والمميت ذاك .. نظراتها الحبيبة المتأملة لذاك الباسم والي كان يحاوط كتفها بيده المتملكة .. ضحكتها الصاخبة وهو ممسك بمغلف طبي يحركه قدامها باستفزاز وعيونها المثبتة عليه والمعلنة ان ذاك كائن من يكووون هو عالمها .. منحدر افكاره المنعررج بوجع مميت خلااه يأخذ شهيق وهو يتأمل نظراات اياد الجاحدة المتعبة وتعابير وجهه المنكمشة المريضة وعقدة حواجبه تظهر مدى غبنته وحزنه
_ايااد
شهق غصبا عنه بصووته القووي العالي وعيونه المرهقة الحمراء المحاطة بالسوااد تتأمل المكان الابيض حوله وعقدته الغاضبة الموجعة ما اختفت او تلاشت .. نطق يبدد السوااد المرتعب في عيون نوااف
_ويين ولييد ؟؟
حركته هادي خلت نوااف يوقف على رجوله مقتررب منه بخطواته القوية المهتمة .. فررد يد عـ السرير الابيض المعاكس للاسمرار اللي احتل اطرافه الخشنة وهو للحين عاقد حواجبه باستفسار مستفهم
_وش فيك ؟
زفرر اياد الهواء الساخن وهو يرجع يفكر بأمه المنهارة علييه او بسببه في المستشفى .. بس ما يقدر في نفس الوقت يستفهم عنها من نواف .. ما يشكيه مهما كان .. زمم شفايفه وهو يصررف نفسه بالكلمات اللامبالية وعيونه تشتد عـ الفرااغ الابيض اللي يحاوطه
_تعبان شوي
بلل نواف شفايفه وهو يتنهد بصوته المسمووع فاهم وضعه .. مهما كان هو مجرد اخ لصديقه وقريبه من بعييد .. ودامه صدييق ولييد ونايف اجل طبعه الكتووم ما يختلف كثيير عن طباعهم المتخبطة بالكتمان والقهر
_تبيني اكلمه يجييك
استفسر اياد وهو يغمض عيونه ويزفر الهواء الساخن وهو معتاد عـ النغزات الموجعة اللي تحتله بعد كل شهيق
_لييش ما جاء ؟؟
رجع نواف لكرسييه وعيوونه تتحرك في الغرفة وهو يمسح عـ شعره الاسود الكثيف
_رح يجون بعد شوي
_طييب
نطقها اياد بنبرة لا مبالية منهية للنقاش والكلام المجامل والمنطوق بوجع مكممي تحت انقاض البرود .. عم السكوون المكان الكئيب اصلا مضاعف المرارة المميتة الشاحبة في الغرفة البيضاء الساكنة الهادئة والمشبعة بتعابير غائرة مجروحة وعيوون يغشاها القهر والاضطراب
\\\
\\\
\\\
\\\


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 444
قديم(ـة) 14-02-2018, 01:10 AM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي



\\\
\\\
ركن ولييد سيارته الواجمة الغريبة قداام بيت عامر ممتلئ بتعابير البهجة .. ناظر الساعة اللي قدامه وعقدة حواجب مفكره تميز ملامحه الرجولية .. بللت مودة شفايفها وهي تستشعر هالة الانطواء والرفض اللي حاصرته بغثة .. تنفست الصعداء وهي تشووف المبنى اللي يضم ناس كانوا ولا زالوا لها راحة البال .. ابتسمت بسمة متوترة من وضعه الغرييب وهي تفتح الباب بسهولة مريحة .. نزلت من السيارة بخفة وهي تنطق بنعومة لطيفة مرتابة
_رح توصلنا انت لما نخلص
رفع ولييد نظراته الباردة الفاترة لها وهو ينطق بغييض من ملامحها اللي تهشم حصونه المنيعة
_رح شووف بس الاحسن تكلمون نايف
رفضه الغرييب هدا خلاها تزمم شفايفها وهي تغصب بسمة صفراء قبل لا تغلق الباب خلفها .. فتحت باب الحديقة عـ اتساعه قبل لا ترجع وترده خلفها .. خطواتها الواثقة عادة كانت مهملة والشروود المريب يسيطر عليها .. مو اول مرة تسمع عـ الدكتور ناهض .. مو اول مرة تشووف ملامحه الرافضة الغاضبة بس شكله هذا كان مغايير .. بلعت ريقها تطرد افكارها اللي سيطر عليها وليد بسبب اوضاعه المزرية تلك .. تقدمت مودة للغرفة اللي تصدح فيها اصووات الموسيقى الهادية والضحكاات العالية الصاخبة تتعالى لهنيهة وتخفت للحظات محتارة اخرى .. ابتسمت وهي تسممع صووت منااار المررح المجنووون
_دورك يلا
سمعت صووت رافض واصوااات ثانية عالية ترفض رفضها الغير مبرر دااك لدا فتحت الباب المغلق برفض وحذر بدفاشة غير معقوله وهي فاتحة ايااديها عـ اقصى اتساعها صااارخة بصوتها الناعم الأنثوي
_اناااااااا جيييييييت
توجهت النظرات الباسمة لها باستغراب واضح بينما مودة رفعت حواجبها لأعلى من البنت الجميلة المحمررة بخجل وضح بحركة اياديها المتوترة عـ شعرها واللي كانت تغني بصوتها البشع وهي ممسكة بالووون احمر
_اصفررر واحممر اللون
ردوا البنااات عليها باقي الاغنية الطفولية وهم يضحكووون ويصفقوون بنفس الوقت والكاميرا تصورها
_يا عيني يا عيني
تقدمت مودة بخطوات سريعة لناحيتهم في الركنية اللي كان فيها طاولة وقفت عليها روان وهي تنطق ببسمتها الواسعة اللي اظهرت اسنانها التنين وتلاتين
_وش صايير ؟؟
صرخة مناااار العالية وهي تنقز من مكانها فاتحة ايااديها بحب وبسمة غريبة شامتة تغطيههها
_ودووووووو
ضحكت مودة من حركاتها وهي تفتح اياديها تجاوبها بالاسم اللي تبيييه
_ميمممممممممممي
ضمتها منار بقووة اوجعنها بينما تهمس لها بفضول احتلها واشغلها كثير
_وش صار ؟
وبنفس اللحظة جاوبتها مودة هامسة بأذنها وهي تعرررف انها تبي تروي فضولها الجم
_مانيب قايلة شيء ترى
ضحكوا تنيناتهم سوى لانهم فاهمات بعض وسمعت بين ضحكاتها العالية صوت منار المستهزئ
_فديتها اللي تفهمني
استغبت مودة التلقيحة اللي ظهرت من رفعة حاجبها اللي له اللف معنى
_ههههههه فديت الي تتفداني
رفعت مناار حواجبها الاتنين عاضة عـ شفاتها من بسمتها الغريبة هاادي واللي اظهرت ان شيئا ما صاار ما تبي تقوله ورجعت تدقها بالكلاام
_فديت اللي تتفدى لاني فديتها
ضحكت مودة من وجهه منار الفضولي المنفعل ووجوه البنات المستغربة والمنتبهة لهم عدى روان وايمان اللي جالسات عـ جنب يسولفون عن وضع زوجة اياد .. وصحاهم من ضحكاتهم الصاخبة صووت رتاج الغاضب
_وجعععععععع انت وهي انطموا
عضت مودة شفاتها تحبس بقايا ضحكاتها قبل لا ترووح للبنااات تسلم ببسمتها الناعمة المبتهجة .. لين وقف قدام روان حتى تنادي عـ منار
_ميمميتيي
منار خطت خطوة لها وهي تأشر بأصبع واحد عـ روان المبتسمة واللي ظهرت في خدها غمازة تأخذ العقل .. ايمان تناظر مودة بنظرات مهتمة وهي تتساءل اذا كانت فعلا اخت ولييد او لا ؟ .. اذا كانت مودة زوجة اخوها او لا ؟؟ .. طيب ليش تبنوا اسراء وتركوني .. يا ترى وليد ما يبيهم ...؟ طيب ليش جود مسجل باسم الناصر وهي لا ؟ عاضة شفاتها والافكار المجنونة تغيييب ثواني وتسيطر عليه لساعات
_حبيبي انت .. هادي روان
تقدموا لبنات لهم ونطقت نوف ورتاج في نفس اللحظة وعيونهم تخز منار اللي رافعة حواجبها وبقايا ضحكتها تلك دموع عـ خدودها الندية
_واللي صار بين منار واخوها موقف ما تبينا نعرفوه
_واضحة تبيك تخطبينها لاخووك
جمدت بسمة منار بغثة من سيرة همام ونواف اللي ظهرت في نصف سوالفهم ما تعرف ايهم اهون .. احد يبكيها كونه مجرد اخ فضل الحب عنها .. اخ ما تقدر تلومه لأنه ما يعتبرها انثى .. ما يعترها بنت اصلا والاخر يشغلها عن البكى ولطيف في تصرفاته وحركاته الرقيقه مها بس لأنه يتوقع انها تحبه .. عضت شفاتها وهي تتذكر الكلمات اللي ارسلهم في اول مسج له .. " بسمة اللم منك تكفي تسرق قلوب اللف رجال فشلون لو سمعوا رنين ضحكتك " جاوبت مودة بدل صديقتها الجامدة
_منور ذاك الموقف اللي ما تبين احد يعرفه غيري
ضحكت منار عـ مودة اللي ما تعرف عـ الموقف شيء بس تدافع عنها وكملت هجمة مودة الضاربة وهي تناظر نوف ورتاج الواقفات جنب بعض من الاعلى لتحت قبل لا تحرك يدها باستخفاف قدام فمها
_اسكتي يا الضفدع
انفجروا البنااات اللي حضروا الموقف ضحك عـ تعابير نوف المحمرة خجل ومودة عاقدة حواجبها تستفسر بعلامة استفهام تتكاثر اعلى راسها
_وش صاااار؟؟
خبروها البنات ما بين ضحكاتهم العالية السعيدة الصاخبة مووقف نوووف ورتاااج قبل لا تجلسهم مناار كدائرة عـ الارض وتقسمهم عـ مزاجها وعيونها تتحرك بيناتهم والبسمة البشوشة ما اختفت من ثغرها الأنثوي
_ايمان فريق ب .. سرويتي اللف .. روان ا .. نووف ا .. رتووج ب .. مودة ب وانا في الفريقيييين هههههههه
ضحكت ايمان وهي ترفض كلماتها الواثقة برفعة حواجبها المستغربة ثقتها بنفسها
_اللعبي غيرها ما رح تلعبي معنا
مودة هززت راسها بلا وهي تنطق بطفولية مازجه
_حتى تفوزي مع الرابح حتى لو انت خسرتي الخسران
نوووف نطقت مكملة رفض البنات بينما اسراء وروان يضحكوون من حركات المبزرة ونبراتهم اللي غيروها حتى تتماشى مع كلماتهم
_ترى بخبر ماما
ضحكت نووف من حركاتهم وهي تحررك حواجبها باستفزاز يفقع الكبد وتنطق بين ضحكاتها المتغلغلة في روحها
_ يا شيخة طيري انت وهي مناااك لاعبة في الفريقين يعني لاعبة
قرروا يغيروا اللعبة من نظام الافرقة للانفرادي لان البنات بيتهاوشون والضحكة تغطي ملامحهم .. رتااج ضحكت شوي وهي ممسكة جوالها الاسود تحركه باحترافية ام كلتوووم والمنديل حقها وراسها يهتزز لا اراديا مع الموسيقى اللي تحاول تخليها مثل الاغنية اللي في بالها قبل لا تقاطعها مودة الضاحكة
_شوفي يا بنت لا تطلعي الاصوات وكأنك خرووف بينشنق غني بـ لالا لا لا لا لاالا او بـ نانانا نان نانا نانا
ضحكت رتااج العاقدة حواجبها وهي ترجع وتنطق كلماتها والبسمة تغطي ملامحها .. ما تقدر تستوعب اساس اللعبة
_اووووك ببداء .. مثلا اللحن اغنية وانت تعرفوووا اييش الاغنية
قاطعتها نوووف بملل وهي تبي ترببح فريقها
_خلصينا بس
كررت رتاج بدوون م تحس اللحن اللي قالته مودة والبسمة الواثقة تغطيها
_نانانا نانا نننننننن ناناناانا
نطقت روااان اللي ما فهمت شيء وهي تكفكف دمووعها المبااحة من حركات ريتااج الغبية لأبعد حد
_البت رتاج
نطقت منار بمزح وهي مفلتشة عيونها في رتااج اللي تحرك جوالها وكانها تلحن لفرقة موسيقية وراسها يهتز لا اراديا وهي حابسة ضحكتها
_مالو ؟؟
تدخلت ريتااج وهي تصفق اياديها ببعض ما تبي تسممع باقي سبتهم
_مالو حبيبي مااالو
رواااان هززت راسها تكمل كلماتها قبل لا تنفجررر ضحك
_ما بتجمااعش
ضحكوووا البناات على روان ومنار ورتاج اللي بوزززت رافضة ضحكهم وهي تدافع عن نفسها
_واحد صفرر ما عرفتوا الاغنية اييش
كررت ايمان وهي تشاركهم هبالهم غصب من ضحكهم العالي المعدي
_اشك ان الملحن يكتشف لحنه
_وقلعة
قالتها رتاااج بقهر وهم يضحكوون بأصواتهم العالية الصاخبة قبل لا يرجعوا حتى يلعببووون باقي المسابقة .. بددت موودة تلحن بهدوء
_لا لا للا .. لا لا للا .. لللا لللا للا لا لا
ايمااان ضحكت وهي تكتشف لحن الاغنية النكدية وما قدرت ما تعلق وهي تساعد الفرييق الثاني اللي عاقدين حواجبهم باستفهام مريب
_اغاني مطلقااات
نطقت منار تفزز وكانها اكتشفت الاغنية متجاهلة ان اللحن مختلف لأبعد حد بس من كلمة مطلقاات اللي قالتها ايمان نطقت اول اغنية نكديه خطرت عـ بالها
_موووووجوووع قلبي والتعب بيا
ضحكوا البنات بصوتهم عـ فززة منار المتحمسة اللي خفتت بينما مووودة تهز راسها بلا وتكمل بنبرتها العالية الضاحكة
_غلط غلط غلط
نطقت اسراء وهي حاسة نفسها مثل الاطررش في الزفة والاصفاار تتناطر غصب .. محد فاهم شلوون يلحن الا موودة واغاني مودة كلها من عهد 1909 ما خلت أغنية قديمة الا وغنتها ومحد يعررفها او يفوز عليها لدا انهت السالفة واللعبة بتململ
_طيييب خلونا نلعب من يتحصل عـ الحلووة
منار تكرره الخسارة .. وعصبت لان مودة تغني الاغاني القديمة حتى تفووز وما تركت لهم فرصة حتى يجاروها
_ايييه يلا
ضحكت مودة رافعة حواجبها لأعلى بغروور كلي مستبد
_وش بتعطوني اووول
وقفوا البنات تاركيين مودة جالسة وهم يبوون يطقونها من حركاتها المستفززة وكلماتها المجنونة
.._ losers .. losers
لحقتهم مودة الضاحكة وهي تشوف منار ممسكة بالشال العنابي المدموج بالاوف وايت واللي خلته يغطي عيوون ايمان الضاحكة قبل لا تعطيها عصا بيسبول ناطقة بمززح
_لا تكسري الثريا طيييب
ضحكوا البنات من حركاتها قبل لا تطييح ايمان عـ الارض وهي تتذكر ايام عماها المحبوسة داخلها كـ نذبه عميقة تقتلها بصمت وقفت قبل لا تبتسم وهي تستعمل حواسها حتى تقربهم .. التعليقات والمزاااح الصاخب الضاحك يرتفع ما يخف .. جلستهم كانت خفيفة مررحة وسعيدة بجنوون ضاحك بدد رتابة حياتهم ومللهم وكإبة تعتمل اوصالهم
::
::
::
::


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 445
قديم(ـة) 14-02-2018, 01:12 AM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي



::
::
::
بثر اياد المتنرفز بقية كلماته الغاضبة الصارخة بقوة وكرامة انهت فيييه الحيااة .. صرررخ بصوووته الرجولي العالي من الجرررح اللي ترك فيه فيض من المرارة المرة كالعلقم .. تنبه احساسه بالسكينة الباردة الاسنان اللي جرحت جلده البرونزي الصلب بوحشية موجعة انهته .. ترررك صررخة واحدة تعلى وهو يغمض عيوونه بقوة عاضض عـ شفاته بكبرياء .. عاجز عجز كلي عن الهررب من اللحظات الصعبة الفتاكة اللي تتعبه وتذله .. انسان كان حر نفسه قاعد ينهان بشكل خيالي .. الاوجاع اللي تلاحق السكينة الباردة تهلكه وتنهيه .. تسارع الدكتور لإسعافه بعد ان فقد وعيه مغمي عليه بسبب دمه المهدور جورا .. اتصلت مرام بجووب تستفسر عن فصيلة دمه الغير معروفة لها .. وهي تعطي الاذن للدكتور حتى ينقده والدم المبااح يتساقط بغزارة عـ الارض الرخامية.. تظنون انه دكتور فعلا ؟؟ وهل سيرضى دكتور مهمته السامية انقاد الحيوات بالعمل مع مافيا تقضي عـ الناس ببساطة ؟؟ اكرر ا تعتقدون فعلا انه دكتور ؟ طبعا لا .. المدعو الدكتور ليس الا مجرد قاتل يعررف طريقة ايقااف الدم والاسعاافات الاولية .. مجرم قادر على اباحة دماء عدووه وعلاج صديق في نفس الان .. اصبح دكتورا في ذاك الوكر فقد تتساءل الشرطة عن سبب بعض الاصابات الغريبة التي قد يرسلونها لمشفى او تاريخ المرضى المجهول لهم .. اياد كان فاقد الوعي واي فقدان وعي كان ذاك ؟؟
أي فقدان وهو يقدر يتذكر اصابعه ثقيلة الحركة اللي توجعه اكثر مما تداويه .. الاوجااع الصارخة المهيبة تنهي جسمه العضلي الفاني .. لم يستعملوا أي مخدر لتخفيف عذابه المميت .. لم يخففوا عذاب رهيين رافض اعطاءهم ما يتطلعون له .. تأوهاته المتوجعة تتعالى حتى وهو مريض فاقد للوعي .. يأن غصبا من جسمه مهدور الكرامة .. جسده الهالك لا محالة .. انقدوه فعلا ولكن ..!
::
::
ساعات بسيطة مضت وهو يتأوه من جسمه الرث البالي .. الدماء تغطيه والرضوض الموجعة تقتله بصمت .. لم يستيقظ من فقدان وعيه الا ومراام تحررقه وهو يصرررخ بقوووته المهدودة وجسمه المرهق الضعييف .. متعب .. منهك القوى .. واهن الجسم .. مهدوور الكرامة .. أي حقنة تمنحك شعور الشلل لتختفي بعد لحظات بسيطة .. استشعر جسمه لكنه عاجز .. ما يقدر يتحرك .. متعب والتعب المميت هده .. هشم ما تبقى منه .. انهاه او اكثر .. يستشعر حركاتهم في الغرفة .. فتحهم للقيود اللي تعلقه .. تنهد براحة وهو غير قادر عـ مقاومتهم .. ما يقدر يهررب .. شالوه وكلمات غريبة غاضبة تتناثر في المكان .. يتحركون بخفة مسرعة غير ابهين بعذاب جسدي يسيطر عليه بتلقائية .. انرمى على قاع الشاحنة السوداء سواد ضمائرهم الميتة .. العجلات المتسارعة تنهش الارض الزفتية .. ملامحهم السوداوية .. كلماتهم بلهجة غريبة لم يفهمها .. أي لغة هي تلك .. يتأوه من جسمه اللي ينخض بعد كل وقفة مباغتة تكتم عليه انفاسه .. ادنى حركة تسبب نغزااات تنهيه .. اااااه تطلع من اعماقه وهو غير قادر على سجن التأوهات السخيفة الموجوعة .. بلل شفايفه وهو يفتح عيونه بضعف يتعبه .. ضعف يذله وهو المكابر القوي الشامخ .. قريبا جدا من المستشفى المتعدد الادوار .. شال ذاك الاجنبي سكينة وهو يفتتح جرحه المخيط بخبره دكتورهم .. جرحه تحت صرخاته المتوجعة وضحكاتهم الباهتة .. الدمااء تتقاطر .. نزيفه اغررق ارضية الشاحنة ,.. ومن يأبه ؟؟ .. خففوا سرعة الشاحنة وهم يتقدموون من مبنى المشفى .. نطق احدهم بلغته الانجليزية المكسرة
_we will throw him away
سنرميه بعيدا
جاوبه واحد من الرجال الاربعة دو الجثث العضلية الضخمة الجالسين في خلفية الشاحنة بقلوبهم معدمة الرحمة
_slow it down
ابطئ السرعة
ضحك ذاك الرجل القصيير الشامت وهو يتقدم حتى يفتح الباب قبل لا ينرمى جواله الجديد اسود اللون كسوادهم .. تكسر لأشلاء متناثرة قبل ما يرموا اياد بعيدا مبتعدين عن المستشفى .. الاخ الحنون المدافع عـ اخته المتبناة .. الابن البار المحب العنييد .. اياد الشرطي العاشق لزوجة خائنة .. اب طفل ولد قبل اوانه الملقي بين اجهزة المستشفى .. ترك بوحشية مميتة في اللا مكان قبل ان يبتعدوا مؤمنين انهم غير قادرين على انقاذه متناسين ان الحياة بيد الله

حاليا داخل ذات المبنى الضخم المتعدد الادوار .. في غرفة من غرف المستشفى الفاخرة الفرهة .. كان اياد مستلقي بووجع قاتل ينهي فيييه ما تبقى له من امل .. قدام النافدة العريضة المغلقة واقف ولييد البارد والفاتر بطوله الفارغ مع نايف الجالس عـ الكرسي بأريحية هادية ونواف جنب اخووه المقابلين لـ اياد الملقي عـ السرير الطبي الابيض .. بدد صوت اياد المبحوح بارهااق الصمت الكئيب الواجم
_وش صاير في القضية يا ولييد ؟
نطق نايف بخفة هادية وهو يحاول يبدد الصمت العاتي عـ ملامحهم الباردة المنتهية الصلاحية .. الوجع الميت يعصر تعابيرهم الشاحبة المنكمشة .. احاسيسهم المشتتة في الفضاء المظلم اللا نهائي .. الظلام الدامس ينهي فيهم الامل والحياة
_حتى وانت مريض تستفسر عن القضية
نطق اياد بتعابيره الجادة الغاضبة ويده مسترخية عـ بطنه بتعب يتفاقم مع مرور الوقت البطيء الكئيب
_ابي انتقم منهم
نطق ولييد يخطي خطواته الشامخة المكابرة وهو يبتعد عن النافدة اللي تظهر غروب الشمس اللي تركت اثرها البرتقالي المحمر في السماء السحابية الصافية المدموجة بالأبيض الخلاب
_وش صار معك هناك ؟
اياد ابتسم ببساطة رجولية متململة وهو يرجع وينطق والغضب البارد يعصر ملامحه الموجعة
_كرامتي لا تسمح انخطف , انجرح وانرمي بدون لا انتقم
ضحك ولييد وهو يغمززز لايااد بينما نواف ونايف يبتسمون لبعض يخففون من حدة الموقف المشحووون لأبعد حد من السيرة الي تقلقهم
_welcome to my world
ضحك نواف ناطق بمززح بينما اياد يرفع حواجبه لأعلى من رده الغريب هذا
_احنا جايين نهدي النفوس
تنهد ولييد المتتعب الغاضب المتناقض لأقصى مدى ناطق بنبرته الهادية الفاترة في نفس الوقت
_ماتت نورهان واختفى القناص تارك سلاحه وراه
نطق نايف الجالس معقد حواجبه وهو يمييل جسمه لقدام وعيونه الثاقبة الثابتة ما تزحزحت من على ملامح ولييد المشدودة بطريقة توتر الواحد
_على فكرة لما كنت مع راكان دورت عـ هـ المعلومة ولقيت انه قناص مطلوب عالميا
نوااف وقف من مكانه بفزة مرتعبة مضحكة وهو يبي يتأكد من كلماات اخووه وولد عمه الهادية الباردة غير مستوعب اللي صار واياد يسمع وهو ما يقدر يربط المواضيع ببعض .. اجازته المرضية الاخيرة انهت فيه افكاره .. وتركيزه المعتاد توارى بسبب غيبوبته
_تمززززح مو ؟
نايف هز راسه بلا وعـ ثغره شبه بسمة وعيونه تتأمل ولييد اللي يسمع له وهو يربط الافكار ببعض مثل ما سوى اول ما عررف بقصة القناصة .. اللون النووع والاصدار .. هـ القناص المطلوب عالميا ما يغيير قناصته بس يتركها وراه كعلامة باتمان وكمل معلوماته لنبرته الهادية المرتخية
_وبدت سلسلة القتل من المانيا
وليييد كرر كلماته وعيونه تتوجه من نواف , اياد حتى تصنم على نايف ناطق بنبرة لها اللف مغزى وحواجبه مكشره بتفكير يخبطه من فكرة لفكرة
_المانيا يا نايف
نايف هز راسه ايجابا وهو يرجع جسمه لورى وعيونه تنتقل لأياد العاقد حواجبه والمستلقي باستغراب واضح
_اييه نفس جنسية اللي مات واظن انه كان يبي يقتل مرام حتى ينتقم من صديقه اللي قتلوه
وليييد هز راسه بلا وهو يتذكر كلمات ابووه ومريم .. يستشعر تعقييدات غريبة .. احتمالات مختلة تنهي فيه التعقل .. الاحداث المعقدة اللي تصيير لها معاني هو جاهل لها .. فيه إن !! .. احدهم يتصييد القاسم غيرره .. احدهم يبي ينتقم , ينحره او يجننه .. فيه حلقة مفقودة يحتاج يعرفها
_رحت للشهود يا نايف
زمم نايف شفايفه وعيوونه للحين ثابته عـ ولييد المغضن حواجبه بتفكيير يجننه كدوامه كل مالها تتسع وتقتلع اللي قدامها
_لا
اعلن ولييد الشيء اللي يشغله غصب عنه
_نفس جنسية ام مرام ومريم
اياد علق وهو متنح في تعابيرهم المتحمسة واللي تربط المواضيع ببعض بتلقائية بينما هو ونواف واقفين بصمت واجم
_تراني مو فاهم شيء
نايف نطق وهو يناظر صديقه واخووه يعلق حتى يخليهم في الصورة ويشوفوا أي الاحتماليين اصح
_انا ووليد انفصلنا وتركت القضية .. اعطوني قضية واحد الماني مات وسلاح الجريمة اختفى بس فيه رسالة تهديدية وهـ الشيء اسلوب القاسم .. واظن ان انتقام عدو القاسم هو قتل مرام القاسم واللي اختلطت عليه الامور فقتل نورهان
عض ولييد شفاته السفلية بعصبية طفيفة تتفاقم .. ناطق بهمس وهو لساته مو مصدق الاحتمال اللي مقتنع به نايف . فيه شيء مجهول في القضية .. الالمان كثر في دبي ليش الالمان صاروا يتناثروون بجث وقضايا .. فييه ان .. بس لساته ما قدر يفهم ويربط الاحداث ببعض عدل .. فيه حلقة فارغة في القصة ما قدر يمليها .. للأسف
_المهم نايف ركز في القضية الله يخليك وبعديين لازم تعرفوا ان الدكتور ناهض مختفي
كرر نواف وهو يعض شفاته من الخبر الموجع اللي لازم يرميه .. وعيونه تتحرك في الغرفة الفرهة بارتباك واضح
_قصدك مييت
نايف نطق بسرعة بينما ولييد يحاول يأخذ شهيق عالي , غاضب ورافض اللي قاعد يسمعه
_وش عرفك ..؟
بلل نواف شفايفه وهو يتحرك في الغرفة وعيونه عـ وليد المصنم مكانه بجموود يررعب الواحد
_ابوي تووه كلمني
تنهيدة وليييد الغاضبة كانت نهاية الحديث .. عم الصمت الغرفة وكلن يغررق في افكاره اللي تحتمل الصواب والتكذيب .. انهى الصمت صوته الغاضب الرافض والجامد لأبعد مدى وعيونه المشتعلة تتحاشى النظر لاحدهم
_المهم انا طالع
اياد تنهد من النغزات اللي احتلته لما حاول يوقف من مكانه حتى يتسند عـ المخدات البيضاء وهو ينطق بنبرته الرجولية الواضحة
_لحظة فيه شيء قلته لك مررة وشكلك نسيته
نطق وليد باستفسار وهو معطيهم ظهره وعضلات جسمه المشدودة والمتشنجة تظهر للاعمى مدى عصبيته اللي يحارب حتى يقمعها ببرود يتكاثر .. يتفاقم ويزداد مع الثواني
_واللي هو ؟
اياد بنبرته الواضحة وعيونه مغلقة بقوة من الالم .. واللهاث المتألم يعلى وينخفض برتابة مجنونة تنهيه
_الجاسوس اللي ما تبي تقتنع به
نايف استفسر بعقدة حواجب تميز ملامحه الرجولية الأخاذة
_جاسوس !
نواف استفسر وهو واقف مكانه قرييب من النافدة العريضة وعيونه الجدية بددت طبعه المررح الحيوي الضاحك
_كيف اكتشفت هـ الشيء ؟
اياد نطق بعد تنهيدة عالية تخفف وجعه وتشحن رئتيه بالهواء الطلق .. وعيونه الجاحدة تمرر على تعابيرهم المستغربة الرافضة والجامدة .. حدسه ما يخييب .. وهـ الشعور كل ماله ويتفاقم
_شلون عررفوا انك متزوج من مودة يا وليد ؟
وليد رفع عيونه يسئل نواف اللي عقد حواجبه من هاجس غريب مر عليه لحظة وقوع نظراته عـ تلك الفتاة
_خبرتها ؟
بلع نواف ريقه من سؤاله الواضح الجازم وهو يهز راسه بلا متذكر غصب عنه منظرها الضاحك المرح ذاك ويد خطيبها اللي تحاوط كتفها
_ممكن مودة تكوون خبرتها
نايف نطق وعيونه تظلم بحزن عـ اخوه الاصغر اللي فقد حيويته المعتادة
_اذا كنت خبرتها بعني القصة تهون .. دامنا اكتشفنا انها خائنة .. مودة بأمان
وليد لف جسمه لهم بتشنج تضاعف .. مودة بخطر .. الشحوب مغطي ملامح وجهه وهو يعقد حواجبه وعيونه تتحرك لا اراديا على ملامحهم برفض لما صدمهم اياد برده الرافض
_لا ما تهون .. خطفوني بعد ما تحركت حتى اخطب ايمان وهـ الشيء محد غيرنا يعرفه
وليد عقد حواجبه اكثر واكثر حتى يكمل الكلمات اللي ما قدر اياد ينطقها
_خطفوك متوقعين انك تعرف وين ميار لان ايمان متبناة من نفس دار الايتام اللي كانت مريم واسراء به
نطق نواف باقي معاني اياد لما سكت ولد عمه وهو يتحرك في الغرفة
_يعني حطووك في الرادار وادا تزوجت وحدة كانت في نفس الميتم اللي تبنى منه اسراء واللي تعتبر اخت وليد هـ الشيء يعني
سكن غصب عنه من بشاعة الاحتمالات اللي تترامى عليه من كل حدب وصوب كمل نايف بنبرته الهادية وعيونه المنطقية تتحرك في المكان الفارغ اللي يقابله
_يعني انها ميار
زمم نواف شفايفه بقووة وهو ينطق متأمل ملامح ولييد المصفررة الشاحبة والمميتة .. بلع ريقه بصعوبة مرتعبة رافضة الاحتمالات الشنيعة وهو يشووف عيون ولييد الحادة تنتقل في المكان
_اذا.. الموضوع بسيط .. رح يلغى العرس
نطق ولييد وعيونه ترجع لنواف الواقف بينهم بعقدة حواجبه وملامحه المهتمة لأبعد حد
_ومن رح يحميها ؟
نواف كان رح يجاوبه وهو يأشر على اياد بس الاخير سبقه بكلماته
_انا مو اخوها الفعلي .. الاحسن تظل معك يا ولييد
ولييد هز راسه بلا رافض الفكرة بحد ذاتها وعيونه تتحرك لنايف الجامد والافكار الغريبة تدور به
_اذا نقلتها عندي رح يتضاعف الخطر اللي هي فيييه
نواف هز راسه باييه وهو يستشعر كبر المصيبة للي هم فيها .. يحاول يخفف الجو اللي انشحن بالتوتر الفظيع بسرعة جنونية
_بس لو اكتشفنا الجاسووس اللي بيننا رح يهون الوضع
نايف جاوبه وهو يشووف ولييد يتحرك في الغرفة بوجووم مهيب والافكااار المجنونة تتخبط داخل كيانه المشبع بالاوجاع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 446
قديم(ـة) 14-02-2018, 01:13 AM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


::


نايف جاوبه وهو يشووف ولييد يتحرك في الغرفة بوجووم مهيب والافكااار المجنونة تتخبط داخل كيانه المشبع بالاوجاع
_لو !! بس الفكرة في ايش هـ الجاسوس يعرف ؟
نطق نواف يستفسر وحواجبه معقودة وهو مو قادر يستوعب ليش تعابيرهم الغائرة المتعبة تحكي مقدار جم من الهزيمة والرعب
_ايمان هي ميار يعني .؟
ثلاثتهم ناظروه برفعة حواجب باردة وملامح ما لها معنى واضح وجاوبة اياد ببلادته وفتوره الغاضب
_اللي فهمته يجوز يكون الصح والغلط
ولييد نطق باحتمال يعصف بتعقله ويفتك بما تبقى به من راحة بال واطمئنان وعيونه القوية الباردة تعصف قدامهم بوجع مميت
_اذا تكلم الدكتور هــ الشيء يلزم علينا اخفاء ايمان
نطق اياد وهو زامم شفايفه بقوة يصحيه عـ شيء يحاول يتجاهله .. ما يبي يقتنع .. عناد ممكن او خووف .. ممكن الشعوور المتناقض اللي يعتمل روحه كونه اخ لبنت رماها شيء يخلييه بـ هـ الوضع المزري
_شبهها يكفي يا وليييد
سكتت ولييد من كلمة اياد الواثقة ان ايمان هي ميار .. اخته اللي يبحتون عنها .. محد شاكك ان خوفه عـ الدكتور كونه يعررف عن ولادة مرييم اكثر بكثيير من المتسجل في الملف .. يفكرغصب عنه باللف شيء وخطواته تقوده بتلقائية بحثة .. الاحتمالات تدك جيوشه .. تهدم حصونه .. متعب لابعد مدى .. والتعب للساته في اوله
_وليييد
ناظر ولد عمه الشامخ واللي كان يحاول يغصب بسمة لطيفة تبدد الوجع اللي يعتمل روحه المبهوتة
_هلا نايف
نظقها وليد بفتور بارد وهو يرتجف داخليا من قرارات مصيرية يتحكم بها .. لازم يرجع لعمه .. عمه هو الانسان الوحيد اللي يقدر يكووون صرييح معاه .. ناايف الهادي يفقد منطقيته ادا تشابك مصير اسراء مع القضية وما يقدر يللومه .. اياد ونواف ما يعرفوون كل شيء .. وجهلهم هذا خير لهم .. نايف ما يحتااج يعرف او يسمع وش اللي ولييد يمرر به .. هـ الجموود اللي كل ماله يتضاعف في عيونه كفييل حتى يفهم .. كفيل حتى يوعييه عـ حياة مشبعة بالاحتمالات الصعبة .. احتمالات سيئة تبعده عن الأسوأ
_لازم ننقلها عندنا .. الامان هناك وانت فييه رح يختلف الوضع
نوااف نطق وهو مو فاهم مشكلة نايف واياد بس الواضح ان ايمان .. كائن من تكون هـ الايمان هي شخصية مهمة .. لمن تشبه .؟ ما يعرف ومو مهتم .. او .. كذب .. فضوله ينهشه بس يعرف ان الجواب ما رح يرويه فلهذا سكت عن السؤال واختار طريقة مختلفة للاكتشاف
_اذا انتقلت هـ الشيء يخليها في خطر بس اذا كان اياد بحالته المرضية هادي فلازم تكون محمية دامها
سكت يبي يستشعر ردة فعلهم بس ما استشعر شيء .. البرود الغرييب يغطي ملامحهم .. الوجووم الغامض الطاغي مسيطر غلى غرفة اياد قبل لا يقطع اياد الصمت
_فعلا نوااف معه حق .. انا مريض وما اقدر اتزوجها دامهم شكوا في اني اعررف ايمان اجل ..
نايف نطق لما سكت اياد بعقدة حواجب تزيين ملامحه الرجولية .. يتحرك في المكان بطوله لفارغ وعرض منكبيه القوي
_هـ الشيء ما يبشر بخيير
طلع وليييد من الغرفة بحالها رافض يسمع المزيد .. رافض يستوعب الاوضاع المتدهورة .. طلع من المكان بكبره والوجووم يغطي ملامحه الباردة بعد كلمة نايف الاخيرة .. كل اللي يحتاجه هو هدوء وعمه .. لازم يلملم بقايا منطقيته وبروده لازم .. ايااد تنهد بصوت مسمووع قبل لا يحرك نظراته المشبعة باطياف تلاحقه .. تووه ما شاف امه او عررف شيء عن اخباره الشخصية اللي تركها مكركبة من اعاصير حياته لذا ناظر نايف يبيه يستقصي عن اوضااع احبابه واستأذن نواف لما استشعر انه ضيف ثقيل ليس الا
:.
.:
:.
.:
:.
.:
في بيت يحمل مشاعر مخالفة لتلك المشاعر المتخبطة بذاك المستشفى المتعدد الادوار .. بعيدا جدا جدا جدا عن توترات الحياة واوجاعها في بيت كامن داخل ضاحية من ضواحي دبي الصاخبة .. مدينة الاحلام .. الجنون الضاحك الضوضائي كان عنوان مشاعر بطلاتنا .. تناسوا اوجاعهم .. قهرهم ومخاوفهم اللتي تقصي مشاعرهم الشتى .. متربعات عـ الارض قدام الحلوة والشوكلت المتناثرة يتعاركوون عـ انواعهم المفضلة بمزح ضاحك بصخب
_لااااااااااااا ابي باااااااونتتتي
صرختها العالية تصاعدت في انحاء الغرفة الممتلئة بالضحكات السعيدة المازحة .. جنون غرييب يحتل اجنابهم اللي تم الفتك بها من قهقهتهم المستمتعة لأبعد مدى .. نطقت ذييك وهي تلووج قداام وجهه نوووف بالشكلاطة الزرقاء وهي ترفع حواجبها باستفزاز
_مافي
حاولت اسراء اللي كانت مثل نووف بالضبط تحب شكلاطة باونتي تقنع تلك المستفزة الضاحكة
_امووون واللي يعافيك احب جوز الهند انا
روان اللي كانت تاكل كيت كات ضحكت عـ ملامحهم المتشققة بترجي مبثور ومنتهي الاجل .. رتااج تصورهم فيديوات عـ السناب وهي تحاول تكتم ضحكاتهها اللي ترتفع لا اراديا ومودة كعادتها هي ومنار كـ ناكر ونكيير .. يأججون المشاكل حتى يضحكون
_لا تعطيها لهم موني هادي من حقك
مودة عكسها نطقت وهي تبتسم بخبث واضج .. تحاول تقننع اسرااء
_سرويييتي اسرقيها اصلا انتي اولى منها مو انتي اللي اكبر
روااان حبست ضحكتها وهي تنضم لهم تتمسك بنوووف اللي لساتها تتمسكن
_والله لو انا انتي يا نوووف كان زعلت شفتي شلوون تركوك تترجين عشان باونتي .. وين الصحبة والتقديير والمعزة وييين ؟
منااار نطقت بدوون لا يسمعون ردهم لذوك اللي يناظروون بعض بقلة فهم من الثلاثة اللي تحولوا لشياطين بقرون طويلة شريرة وصولجان ثلاثية حادة بأيادي كل وحدة تأجج من الهوشة اللي ما صارت
_بلا حقااارة مو لان لااااان تتركين ايمان
مودة رفعت حواجبها لأعلى وهي تنقهر زوووود من كلماتها وبدل لا يتهاوشون هم عـ الشكولاتة رجعوا عـ بعض وريتااج تسجلهم وهي تحاول قدر الامكان ما تضحك عليهم
_انا لان لان وانتي ..؟؟
ضحكت ايمان بصوتها عليهم وهي تنطق بنبرتها الأنثوية الناعمة
_خلاااص ترى اقسمها
نوف واسراء غيروا رايهم ببسمة وهم يرفعون حواجبهم راجعات للجلسة الصاخبة الضاحكة
_ما نبي منها ترى
رجعوا للارض وهم يضحكوون ويمزحوون بتلقائية لا متناهية شالت اسراء شوي من باونتي قسمتها واعطت لنووف وهم يبتسموون لبعض الا ومودة تنطق
_اعطيني منها طيب
منار ابتسمت وهي تاخد شوي من مودة وهم يسولفون عن فستانها الاحمر لما سمعوا نوف تنطق
_شفتي يا رواان
رواان ضحكت بصوتها كلها وهي تنطق كلماتها صادمة مودة ومنار
_وربي توقعتكم تمزحوون بجد انهم ناكر ونكيير
رتاااج اللي كانت تتابع حركاتهم صورت شهقة مودة اللي تلت شهقة منار وهم يناظرون بعض ناطقات بنفس الثانية
مودة_جد يا ما تحت السواهي دواهي
منار_حسبته موسى طلع فرعوووووووووووووووووووون
كملت اسراء عليهم وهي ترفع حاجب واحد واثق ويدها قدامها بتهديد
_يبوون الشكولاتة قاموا يفتنوا ههههههه
قررربت منار اللي وقفت بخفة من السبيكر وهي تشغل اغنية هندية عالية قبل لا تقرب لها مودة ويبدوا بالررقص غير معلقات عـ ضحكاتهم العالية وكلماتهم المازحة .. تشاركوا البنااات في الرقص وهم يشوفون منار تتفنن بالرقص الهندي وعلقت مودة عليها وهي تضم اياديها ببعض تحاول تقلد منار
_انا هندية
اسراء ضحكت وهي تهز كتوفها تعلق عليها باستهزاء ماله حد من حركاتها الابعد ما يكون عن الرقص الهندي
_انتي فيييه باكستانية
_لا هي بنجلادشية
نطقتها رتاج تستخف بحركات مودة الغريبة قبل لا تنطق رواان اللي كانت تهز خصرها معهم باستهبال وهي تستفسر بكلماتها
_العادة الوحيدة اللي اتمنى افهمها هي دورتهم عـ النار فزواجاتهم
نطقت منار وهي تغمز بخبث واضح لإسراء ومودة اللي يرقصون جنب بعض وبسمتها الواسعة لها اللف معنى
_عارفييين الزوااج يحرق
نووف كانت تعلق عليهم وهي تضحك معهم لا اراديا نطقت تستخف بكلمات منار العازبة
_تتحدت معكم الزوجة مناار
روان رفعت حواجبها ضاحكة وهي تنطق بنفس لحظة تغير الموسيقى لصووت كمان حزيييين يدبح
_زوجة اخي المصوون
رتاج رفعت حواجبها لأعلى ساخرة من منار اللي رفعت حواجبها بأحراج ووجهها يحمر تحت نظراتهم بوضوح ذابح
_واللي صار بينهم موقف ما تبي احد يعرفه
منار حطت يدها عـ قلبها ناطقة بتعابير وجهها البائسة ونبرتها اللي تقطر وجع مدموج بغبنة
_زوجي جزااااار .. تعررفففووون اييش يعني جزاار .. يعني جزاار .. مشكلته الوحيدة انه يعشششق ريحة الدم .. ما يحب يغسل يده ادا دبح
نطقت رواان وهي ترفع حواجبها لأعلى من تفننها في تغيير المواضيع
_لا تقوليين يجي يحضنك بديييك الريحة الخايسة
ايمان عاقدة حواجبها وهي تتخيل الموقف الدموي المقرف لذا نطقت
_والله استفرغ عليه
منار ابتسمت ان خططتها نجحت وكملت كلماتها وهي ترفع راسها لأعلى بتمثيل انها متعبة من الموضوع
_ما يغسل يده .. لا ويبيني ادبح معه .. وامس قالي رح اطلقك اذا ما شربتي من دم الخروووف
نطقت رتاااج بصوتها الحاد العالي وهي تقشعر من كلماتها المقررفة لأبعد حد
_ااااااااااااع
كملت مناار بخبث من ملامحهم المنقرفة بوضووح تستفزهم وهي تسوي نفسها تمسح دموعها
_وشربتها لان طاعة الزوووج
دفتها مودة وهي تنطق بنبرة منقرفة من كلماتها المقززة لأبعد مدى
_اي طاعة بالله لو طلللب منك ترمي نفسك في النار
منار تكمل استهبالها وهي متقنة لدوور الشخصية المعذبة الحزينة
_ارميها .. زوجي .. رضا زوجي عندي بالجنة ... ابوعيااالي
نطقت ايمان تقاطع صديقتها اللي فتحت مواضيع مقرفة ونطقت بخبث وهي تغمز لمنار
_كانت معكم منار زوجة الجزار وسنستقبل الان اسراء زوجة الشرطي
وجهه اسراء حمممر من حركتها الوقحة وهي تتنهد بصووت مسموووع .. مودة حبست ضحكاتها المجلجلة بينما منار ضحكت بصوتها العالي المقهقه
_زوووجي .. الشرطي باسم .. عنيييف .. عنييييف عنييييف عنييييف
نطقت مودة بخبث وهي تغمز لها باللف معنى ومعنى .. والبنات حولها منتظرات بقية قصتها
_من أي ناااحية بالضبط
روااان رمت مودة بمخدة والثانيااات ضحكوا بصوووتهم العالي المجلجل بس كملت كلماتها المرهقة
_يكسر لي صبعي .. يخلع لي كتفي .. كل ما حبني اكثثثر
نوف ابتسمت وهي تعطيها حل لمصيبتها
_خلعيييه
نطقت اسراء بحالمية ورومانسية متقنة تستشعر واقع ان الحب ضعف
_بعده يكسرررني اكثر
مناار تضحك بصوتها وهي ما تقدر تتحمل موقف اسراء المحمرة واللي ترقع لنفسها وسمعت مودة تنطق بضحكة
_اوووووووه عامليييه بالمثل
ضحكت ايماان من مودة اللي حركت اياديها باستهزاء وهي تسمع روان تنطق باستخفاف من كلماتها
_تخيلوها تكسر شرطي اقسى شيء تسويه تعضه
نوووف كملت بضحك وهم يعلقون عليها وعظت رقتها وهدوءها المبالغ به
_وتتفترش سنانها بعدييين
نطقت اسراء بصوت عالي غاضب من استهزائهم هذا عـ طبعها الراكز
_المهممم .. عجزززت افهمه ان العننف ما ينفع بس هو كده .. احبك ما تجي الا قبل كف .. اشتقت لك ببوكس .. واموت فيك
نطقت رتاج الضاحكة بصوتها المسمووع وهي تنطق والضحكة تتخلل كلماتها
_بخنقة تكتم انفاسك
كملوا البنات المتربعات تأليف قصصهم المازحة الوهمية المجنونة واستهبالهم يزيييد مايخق وبعد ضحكاتهم الغالية .. منار تقدم كل وحدة تحكي معاناتها مع زووج خيالي لها وانهتها نووف اللي كانت تتكلم عـ حبيب خيالي ورتااج تضخم صوتها تتدخل في المكالمة عـ اساس انها الرجال اللي تتكلم عنه نووف وهي تسب نووف اللي تتبلى عليها وتتدخل روان بعدها بضحكة مسوية انها اخ المظلومة اللي خانها حبيبها الاجرب .. قلبوا الترقيعة اللي رقعتها منار لمسلسل درامي حزين مضحك في نفس الوقت
:
:
:


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 447
قديم(ـة) 14-02-2018, 01:14 AM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي



:
:
:
:
:
:
لنبتعد قليلا قليلا فقط .. في الشارقة مدينة الغربة القاحلة بالأوجاع المستوطنة انفسهم المرتعبة .. وفي بيت مبني عـ اوجاع منهية للروح كما فيه مرارة تتصاعد من اللحظات الوجلة المهيبة .. دخلت حصة لغرفتها بعد الشااي والسوالف الحلوة .. تركت بنتها تناظر الفراغ بتعب مميت .. ما تعرف شلون تقدر تفتح لامها فكرة تغررس في روحها المنتهية الصلاحية اللف سكين وسكين .. الوجع اللي قاسته للحين يحاوطها .. منظر مودة ذاك , راكان ووليد المنهار .. امها اللي اختفت لفترة من الزمن وتركتها تواجه اشباح الظلام .. اهلها تركوا دبي عشانها .. عشان ايام ما كانت قادرة عـ مواجهة الحياة .. لحظات انطوت من نفسها وبنفسها عـ نفسها والعالم .. هي اللي ترجتهم يبتعدوون ويا ليتها ما ترجت .. يا ريتها وكلمة يا ليت تزيد وتأجج نيرانها المستعرة المتوهجة .. كم لها وهي في حالة الشرود الموجعة ما حد يدري .. خائفة لأبعد حد والاوجاع السابقة تصفعها بغثة .. خائفة وتهورها قدام نواف رماها في وجه المدفع .. رح يخليها تترجى امها وابوها عـ الرجعة .. رح يخليها تثبت عـ كلماتها اللي رمتهم ذات وجع وحيرة .. كانت تتلهف لمخرج من الشارقة اللي باتت تضييق خناقها عليها وتقتلها بسكات .. قطع تأملها الموجع نحنحته الرجولية المبحوحة ودخووله لبيته اخيرا بعد مسافة الطريق المرهقة والتعب الجاثم عليه من كل شيء مر به .. هـ اليوم المحفوف بالإرهاق هشم حصنه المكابر .. متعب لأبعد مدى .. من شوفته لها .. للكلام اللي حسسه بلزمة رجعته لدبي وكل شيء يحتاج يغلقه هنا .. وما بين افكاره المشوشة سمعها تساءله بنبرة ما كانت احسن من نبرته الواهنة
_للحين في دبي ؟
ابتسم نواف شبه بسمة ما كان لها أي معنى وهو يتمطع بكسل وارهاق من التعب اللي هد حصونه من الطريق .. رمى جسمه عـ الكنبة الفردية وهو يرفع رجليه يحطهم عـ الطاولة الخشبية ناطق بترجي مرهق
_اااه بس متى تقتنع عمتي ترى جسمي تكسر وانا انتقل من ولاية لثانية
اظلمت عيون سعاد العسلية .. مررت يدها عـ عنقها بتوتر رهيب احتلها .. بللت شفايفها وهي تدرك انه رح يقنعها حتى تحاول وتحاول وتحاول .. بس الخوف الجمها عن أي تصرف ممكن يمحي أي خبث او مشكلة سوتها في حياتها المشبعة بالسواد والرماد .. لذا جاوبته بحياد مرهق ومخيف على سواء
_ههههههههه تستاهل
نبرتها هادي خلته يعقد حواجبه بوضوح لدا عدل راسه اللي كان يتأمل السقف بسهتان حتى يشوف منظرها المتوتر والمحاط بهالة سوداوية مرتعبة .. نطق وهو يصفصف افكاره وكلماته
_جيبي لي عشى .. ترى بموت من الجووع
الجوع الكافر انقدها من عذاب وشيك .. الرحة الغريبة احتلتها من فرصة الهروب حد انها ما شافت عيونه الثاقبة اللي تتصيد غلطتها بلهفتها للهروب من حضرته المهيبة
_طييب
طلعت من الغرفة وهو عاقد حواجبه بتفكير واضح والصداع الرهيب يسيطر على اجنابه المشتتة .. وش فيها قبل فترة ضئيلة كانت داعمة لقرار النقل من الشارقة بس اختلف .. الواضح ان شيء ما جد ارهبها .. ايش فيها ..؟؟ ما يعرف ... بس هالة غريبة تحاصرها .. الرسائل اللي رسلتها تنهيه بصمت .. عدل جلسته وهو يمرر يده السمراء بشعره الاسود الكثيف .. التفكير الغريب ينفضه من جهة لأخرى .. دخلت عليه بوجوم غريب .. حطت الاكل عـ الطاولة واستأذنت حتى تهرب من مواجهته بس ما قدر يتركها لدا نطق بنبرته الجدية المهيبة
_سعاااد
جمدت من نبرته غصب .. بللت شفاتها وهي تلف حول نفسها مغتصبة بسمة لا حياة لها قبل لا تغصب الحروف المتطايرة من لسانها المربوط بوهقة
_هلا
نظراته السوداء الحادة الجدية ترعبها .. هدا مستجيل يكون نواف الحيوي .. تقلباته من انسان مرح لأخر جدي وحاد تقدر تتفهمه بظل ابتهال والاحداث المتوترة بس انه يواجهها بشخصية ما تعرف تتعامل معها شيء ثاني
قصة ثانية تحتاج لمؤرخ حتى يساعدها .. بلعت ريقها تبلل حلقها الجاف قبل لا يدمرها نواف بقصتها الموجعة المميتة السوداوية اللي حولتها من كائن عاشق سعيد لأخر حاقد بائس ,, غريب كيف يقلب الحزن كل ما فينا .. كيف ينهينا لنكون نسخة لا تشبه ولا تبث باي صلة لما نحن عليه .. مميت هو الحزن .. بارد كالموت .. قاسي كالحديد اسود كسواد الكفن الابيض بكل معانيه
_اييش قصتك مع مودة وراكان
يتأمل نظراتها اللي توسعت ذات غرة .. الدم اللي بوجهها انسحب من الفجعة واياديها ارتجفت بوجل من ذكره الصريح المباغت .. تتذكر ان مودة خبرت ابتتهال ان عندها تسجيلات لمكالماتههم الغبية الحقودة وهـ الشيء اعطاها فكرة بس تابت عنها وتركتها.. لهذا السبب بالذات ما اتصلت .. لهذا صارت تعاني من كوابيس تقص عليها مضجعها .. كانت تبث السمووم اللي تحاوطها في مودة حتى ما تجن وتنتهي .. تفرغ سوداويتها وحقدها فيها .. ليش لا .. ليش لا وهي
قطعت نبرته المرتجفة خوفا ووقفته المدهوشة افكارها
_سعاااد
ما كانت تعرف ان رجفتها واضحة لـ هـ الدرجة المخيفة .. رجفتها المرضية اللي احتلتها من ساسها لراسها .. ما كانت مدركة ان الدمووع الساخنة المرتعبة المخيفة تساقطت بغزارة بإقرار واضح بالذنب .. اخدت شهيق تهدى جسمها الي انقلب فيه كل شيء .. تعرفون شعور المووت الي يتحكم فيكم بسطوته المهيبة .. موت كيانكم كله .. تشوه روحكم .. شعور ان تكتموا .. تكتموا وتكتموا حتى تنفجروا بغثة .. كلمات نواف الواضحة القوية المفاجأة خلتها تواجه كل شيء ما كانت تبي تواجهه .. كلماته وسؤاله خلوها تعرف وترجع لذيك الليلة المرعبة الممطرة .. وراكان فاقد وعيه على الدركسون وهي تشهق وتبكي برعب .. ذكريات ذيك الجثث اللي ركضت لها وهي لاهثة متلهفة ومترجية لهم مساعدتها لانقاد الموقف واخد زوجها الحبيب للمشفى .. كانت ضعيفة مرهقة وباكية حد الانهيار حين ادركت ان اللوم يقع على مودة .. مودة تم مودة ثم مودة ففيها تبدء ابجدية عذابها وتنتهي .. اختلطت عليها الوقائع ما كانت تعرف شيئا من حاضرها حتى تهاوى جسمها الهزيل عـ الارض تحت نظرات نواف المفجوعة بقلة فهم واضح

السواد المهيب شالها لعالم مغاير لواقعها .. فقدانها للوعي رجعها لعالم واحلام البياض اللي اعتادت عليهم وملكتهم .. للحظات مضت واصبحت نسيا منسيا كانت فيها سعاد الخالد هي سعاد الخالد .. ليست مجرد فوضى كركبة مدمرة لم تجد لها قالب يحتويها .. تتذكر لحظات كانت الاغلى عليها .. وهي واقفة في حديقة بيت عمها القديم بشجرة النخيل الشابة ومرجيحته القديمة .. البيت اللي يبون ينقلونها له .. البيت اللي احتوى قلوبهم العاشقة ذات عيد .. الاطفال يلعبون بالبالونات , الحلوة والكورة وهي معه .. بجاذبيته الرجولية ومرحه الحيوي العفوي اللي يبث فيها الحياة .. الخجل صابغ خدودها بالاحمرار الغريب .. ناطقة بغنج وهي تدف كتفه عله يوقف غزله وقصيدة المتنبي (لعينيك ما يلقى الفؤاد ما لقيى) اللي ما وقف تكرارها على مسمعيها حد استشعارها بالثمل يغزو اطرافها
_حبيبي
ضحك ضحكته الحيوية الفاضحة وهي تحط يدها عـ فمه عله يوقف هـ الضحكة البشوشة المفعمة بالأمل والسعادة .. الاحمرار غزى وجهها وهو يقبل راحتها حتى تسحب يدها وكأنها انلسعت وهو مبتسم لها بعشق
_هلا يا عمرري
الاحراج والعشق هدوا حصونها .. تكتفت وهي تبي تغيير مزاجه العاشق الرومانسي اللي ما تقدر تجاريه لمزاج ثاني مختلف تمام الاختلاف .. اذا ظل بـ هـ الحيوية العاشقة الجريئة رح ترجع للبيت وهو مفضوحة لا محالة لذا غيرت دفة الحديث
_ زعلانة منك ترى كم مرة قلت لك اغااار منها ولا عاد تلاعبها يا ركووون لاااااا عااااد تلاعبها
نظرات راكان لانت بعشق رافض زعل حبيبته وهو يميل جسمه قريب من اذنها وكانه رح يهمس لها بشيء وسعاد جامدة والخجل يتضاعف .. يتضاعف حتى يغزو جسمها .. جراءته نقطة ضعفها .. حيويته .. جاذبيته .. كله على بعضه عشق .. ادمان او اكثر
لا تغاري يا العشق انا لك_
صنمت من نبرته الهامسة اللي تقلب فيها كل شعور .. معدتها تتلوى داخلها باللم يزيد لذتها لا اكثر ولا اقل .. همست لا اراديا تجاري نبرته والاحمرار يستوطنها .. عيونها تلمع ببريق لهفة ما تقدر تداريها
بس مودة تحبك وانتوا محيريين لبعض_
مد راكان يد لخدها الناعم وهو يبتسم بحيويته قارص خدها بخفة
_فديت اللي تغار بس حبيبي مودة عمرها تمان سنين
ناظرته والرعب يغطي ملامحها الأنثوية وعيونها العسلية تلمع بدمووع تهددها بالفيضان .. رعب .. رعب .. رعب هذا كل اللي تحسه لما تتكلم مودة عـ انها لراكان مثل ما جدتها قالت لها
_بس هي الناصر وانا
راكان لساته ينطق بنبرته الهامسة اللي تبدد وجعها وتخفف عليها قهرها
_وانت الخالد .. الحب الخالد الازلي
_راكان
صيحتها العالية باسمه وهي تدفه ما كانت الا بداية ضعفها قدامه .. القبيلة حكمت ان الناصر للناصر .. من هي ؟ ومن راكان حتى يوقف ضد كل شيء يبونه .. رعب .. رعب .. اكرر رعب كل اللي تستشعره وهي تعشقه اكثر .. تخاف من مستقبل سوداوي يلووح لهم بانتظار .. متهكمة تعرف بس الخوف الغريب مسيطر عليها .. تختف عـ نفسها من مستقبل بدونه .. حياة بدون راكان ما تتسمى حياة .. كانت سهتانة في الفراغ لما غنى راكان بصوته البايخ
_انا لحبيبي وحبيبي اللي
ضحكت سعاد غصب عنها من تعابير وجهه وهو يحرك اياديه مسوي انه يعززف عـ قتاره .. مجنون .. ورح يجننها .. يمييل جسمه وهو يكمل الاغنية اللي مالها علاقة بالجنون اللي اعتراه ذات غرة .. بس ضحكها . غصب عن انفها المكابر خلاها تضحك وهي تمسك يده الممسكة بالقتارة الهوائية وتناجيييه
_ههههههه بلا جنان
_سوسو
ما جاوبته وهي تضحك بصوتها من تعابيره الغبية .. ووقف راكان جنانه مصنم مكانه وهو يتامل ضحكاتها العالية الرنانة المفعمة بالانوثة الفتاكة .. نظراتها العاشقة العسلية تدمر فيه عذابه .. يحبها مووت لذا نطق بهمسه الرجولي الناعم
_احبك يا الغيورة
انتهى كل شيء هنا .. العذاب , الخوف والرهبة .. عند هذه الكلمة اللي تساوي الابجدية وتنشئ الحروف الباهتة وتلونها انتهى كل عذاب وقهر ,, هـ الكلمة بنبرته الحبيبة الناعمة الرجولية ينتهي كل صعب وجاوبته بعشق نبرتها العذبة
_امووت فيييك


كتتتتتتتت
نهاية الجزئية
الاسئلة بعد باقي الجزئية بس انتظر توقعاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 448
قديم(ـة) 14-02-2018, 01:17 AM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


السلام عليكم
كيفكم ... سوووو سوري عـ التاخير بس ها اللي قدرت اكتبه .. ادري ان البارت مررررة قصييير بس ان شاء الله فترة بسيطة وارجع انززل باقي الجزء

استمتعوا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 449
قديم(ـة) 19-02-2018, 02:14 AM
صورة النجمه الذهبية الرمزية
النجمه الذهبية النجمه الذهبية غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


الرواية حلوة كتير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 450
قديم(ـة) 19-02-2018, 04:02 PM
صورة ووردالعمرر الرمزية
ووردالعمرر ووردالعمرر غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


رووووووووعة البااارت

الي فهمته انو القناص الي تحبه مرام يبي يقتلها .......مسكينه هالبنت

نورهان ماتت!!!!

ايمان رايحة للخطر برجولها

القصة فيها شي ناقص

سعاد وراها شي تخبيه وش قصة الناس السوود الي جو لها لما صدمت السيارة

والالمان يمكن حد يقرب للي كانت تحبه مريم او اهل امها

في انتضااااااارك ياقمر ة


الرد باقتباس
إضافة رد

خفايا حقيقة /بقلمي

الوسوم
خفايا.برود.وجع.زواج.حب.انتقام.وليد.مودة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أخبار التنس الارضي [متجدد] الـ شــــموخي999 رياضة متنوعة - سباحة - كرة تنس - كرة سله - مصارعة 8442 09-10-2018 07:51 PM
رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي Sar.shmr1 روايات - طويلة 89 10-04-2016 04:45 AM
قصة الأثم /بقلمي قلم مضطرب قصص - قصيرة 6 31-03-2016 12:53 AM
لو منحت 60 دقيقة لتعود بها للماضي , أين ستذهب بها ؟ AlAzizi22 ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 47 10-02-2016 09:15 PM
الخماسيات التاريخية .. ليفاندوفسكي رقم صعب التحطيم الـ شــــموخي999 كوووره عالميه 4 31-10-2015 12:53 AM

الساعة الآن +3: 01:25 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1