غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 591
قديم(ـة) 09-07-2018, 01:33 AM
rad86 rad86 متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


هذه الكتابات سوى بعض من معاناتي وبعض من ايامي سوى حروف تتبعثر وتتكون جُمل وعبارات تُمزق كل من يقرأها.رسائِل مُنتحِر. #wattpad https://my.w.tt/iIdio2XyoO
يوميات منتحر.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 592
قديم(ـة) 12-07-2018, 04:39 PM
صورة سهاد محمد الرمزية
سهاد محمد سهاد محمد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


س1/مودة ووليد ترجع علاقتهم لتتحول لقطب جليدي قاتل !؟ ما نتيجة تغييره عليها !؟ وهل سيصمد ولييد تحت وطاءة حززن مودة الكاسح !؟


يقتلها تغير وليد ... سيصمد لكي يعود ولا يجدها
س2/لـ راكان وايمان حياة جديدة مبنية على الاكاديب والاسرار !؟ هل تكاتف راكان مع الشباب سيؤذي بانفجار ايمان المنتقمة الحاقدة !؟ وما اللذي سيحدث !؟
ما اعتقد ان راكان بخلي حياتهم تتبني علي كذب
س3/كارلا ، باتريك ومرام يخططون لامر ما !؟ ما هو !؟ وما اللذي تتوقعون نهاية تكاتفهم !؟


الله يستر منهم
س4/استوافق روان على الزواج من اياد وما سيكون نتيجة زواجهم !؟
اكيييييييييىييد
س5/سعاد الحاقدة الغاضبة تخطط هي الاخرى ، تبكي وتنهار ما الذي ستفعله وهل شك وليد بها يقضي على خططها !
اتمني ان وليد يكشفها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 593
قديم(ـة) 17-07-2018, 01:08 AM
صورة سهاد محمد الرمزية
سهاد محمد سهاد محمد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


توتا وين الباااااااااااارت ؟؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 594
قديم(ـة) 17-07-2018, 07:18 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


السلام عليكم
البارت على نزوول
بس حبيت قبل لا انزززله ارجع واذكركم .. تعليقاتكم تحمسني ، تخليني اعرررف انطباعاتكم اهتمامكم
وهـ الشيء يدفعني حتى اكمل البارت باسرع ووقت
حماسكم ينعكس علي ..
وانا طالبة
تعليقاتكم ، حماسكم ، اهتمامكم والاهم اراءكم



البارت الرابع والعشرين



لنزد على الساعة الهادئة الصامتة الغارقة في شبه سبات .. خمس ساعات لا اكثر .. لـنتقدم بالوقت ولنتلاعب بالذقائق .. فيمضي الوقت سريعاً .. فتح نواف الغارق في سبات مرتاح لا حلم ولا كوابيس به عيونه بصمت مطبق من احساسه المرييب .. نقل نظرات سريعة على الديكور الغريب عليييه عقد حواجبه بفهاوة اول الاستيقاظ المرحة .. ما كان يعرف نفسه او من يكون وما تذكر انه نواف الناصر الا من ذكرى ما حدث .. البلوك اللي ضررب رقم عمته اللي اخده ببسمته المرحة .. تنحنح يجلي حلقه وهو يتحرك في الصوفة اللي حولها لسرير مريح جدا .. تحرك نازل بسرعة مرتعبة .. وقف وهو عاري الصدر ليتوسط الغرفة الشرهة .. خطى خطوات معدودة هادة قبل تن يبعد الستارة الثقيلة الغامقة حتى يتامل الجو .. ضوء الفجر لم يظهر بعد .. اضاءة القمر قليلة جدا .. الظلام الحالك يجتاح اجنابه كما هو يجتاح الليلة .. رفع اياديه للاعلى يتمغط وهو يتثاوب بكسل وخمول .. طربق عنقه وهو يخطي خارج من الغرفة اللي تتوسط الشقة .. ضررب باصبعه الوسطي الباب حتى يصحي عمته وسعاد .. ازعجهم وقلب ليلهم لصباح ساطع .. وفعلا صار استيقظوا بغضب منه ليركبوا السيارة متجهيين للشارقة .. تتاوب سعاد على وهي تتكىء على كتف امها تبي تنام ونواف صامت .. يناظر امامه بهدوء مو من طبعه .. يفكر بعمق .. يقلب جوانب اللي صار بدماغه الفاني الرث .. هو ما يعرف شلون يفهمهم اللي صار ولا كيف يبداء في فتح الموضوع اصلاً .. عمه يوسف جالس جنبه بهدوء وهو شبه نايم وعمته وسعاد خلفهه هادئات بشكل يجيب الكابة ! .. ما كان يبي يفكر بالصدمات اللي تلقاها من صديقة لان بمجرد التفكير في الامر رح يتذكر منار ورفضها الصارم لاعتذاره الاخييير ذااك .. يعررف في قرارة نفسه انها تكابر وبس .. يدرك تمام الادراك انها للحين مجرووحة منه وعشان كده هي مرتدية قناع القوى المتهاوي بينما تتشوق للبكاء على كتفه كـ عادتها .. ولكنه مرررهق من المكابرة مثلها او اكثر .. متعب من افكاره اللي تتخبط بجنووون .. يحتاجها !!؟ يحتاج لمنار اللي ما يضحك في عز قهره الا معها .. ما تعررف قد اييش يحتاج حتى يرفع جواله ليتصل بها فيخبرها بكل احساس كرريه كـ العلقم يعانيه .. ما اعتاد يشكي الا لها .. ما اعتاد يفضفض لغيرها .. راكان !! يقدر يكلمه ويشكيه لكنه لاهي في نفسه وسعادته وبالطبع امر كـ "الحب" شيء يقدر يحكيه له بس ما يقدر يناقشه معاه .. هو حاليا يتلهف لرايها اللي يجمع بين الانوثة المتفهمة وحنيتها وقربها ومعرفتها المجنونة بطبعه الغبي .. يحتاج حتى تجمع ساس المشكلة بطبعه وتعطيه ذيك النصائح الي تتفنن في خلقها .. تنهد يصفي عقله راجع للامر المهم اللي هو فييه حالياً .. عض شفته السفلية حتى يناظر عمه الصامت النائم بسكينة وطمئنينة .. رجع بنظراته للجهة الخلفية وشاف المثل لذا قرر ما يخبرهم باللي صار الا اذا وصلوا حدود الشارقة .. هو اللي اقنعهم من ساعات حتى ياجروا شقة يناموا فيها لـ الليلة .. اقنعهم وهو يحن عليهم معلل انه غير قادر على السواقة بعذ اليوم الحافل اللي شافه .. اقتعنوا متيقنين انه متعب ولكنها كذبة تداري حقيقة مريرة سيواجهونها حين يدخلون لبيتهم المرييح .. صمت في السيارة .. الظلام الدامس اللي يجتاح السيارة بعد تجاوز احد عواميد الانارة المتقاربة .. سيارته هي الشبه وحيدة اللي تجتاز المسافات بسررعة .. تتاوب نواف بكسل وهو يدخل حدود الشارقة .. زمم شفايفه وهو يرمي نظراته ناحيتهم وشاف تعابيرهم الكسلى الخاملة .. تنحنح يجلي حلقه وهو ينطق بنبرة هادئة جدية
_نمتوا ولا كيييف !!؟
تتاوبت سعاد المسودة الوجهه بشكل كئيب موجووع حاقد وعيونها منفوخة بشكل يثير الشك والريبة ناطقة بهدوء اسود كـ فحيح الافاعي الحاقدة
_لا ما نمنا
حصة بلعت ريقها بهدوء وهي تاخد شهييق عمييق من اللي صار اليوون .. ما جاوبت ولد اخوها وهي تسند جلستها وتمسح بكفوفها عـ وجهها .. مرهقة لابعد مدى .. شوفتها لايمان تتوسط الصالة ذكرها بماضي الناصر المرهق .. بـ مريم ! تلك السوسة اللي دخلت العيلة وفرقتهم .. ميلت جسمها لقدام وهي تسال زوجها باهتمام يداري حرقتها
_يوووسف الموية موجودة عندك !؟
يوسف على غرارهم كلهم كان نائم في سابع نومة .. ما جاوبها وهو غارق في سباته .. هززت حصة كتفه مرة ومرتين وتلاته قبل لا يفتح عيونه ناطق بانزعاج واضح منها
_هاااا .. اييش فيكم !!؟ خلوني انام
نواف يقلب عيونه الحادة المهتمة بين ملامحهم وهو غير قادر على صدمهم باللي صار .. ما يحب ذي المواقف .. يحتاج لمجهود مجنون عشان يغصب عمته عـ الانتقال بعد حقيقة كـ اللتي ستصعقهم .. لدا قرر الصمت والتغابي .. ركن سيارته جنب البوابة المفتوحة اصلاً .. نزل نواف بصمت هادي وهو يترك السيارة مشتغلة حتى يفتح البابيين عـ اخرهم لان البواب نائم .. رجع لسيارته الـ اورين ودخل للحديقة المهشمة الفارغة من اي اخضرار .. شهقة وحدة بس اصدرتها سعاد وهي تتامل للاسود اللي يحتل حديقة بيتهم الخضراء عادة .. كان الجحيم استعرت لتنهيهم .. وقف نواف سيارته قدام الباب الرئيسي بدون لا يوجه نظرة ناحيتهم .. نزل بعقدة حواجبه يتامل المكان المدمر ..! مكالمة صديقه الاخيرة ما كانت عن فرررااغ .. هذا هو يواجه حقيقة ان المافيا وجهت ضربة قاسية لهم .. وكـ عادتها تبداء بتهشيم الاضعف لتلتقم الاقوى ببطء .. ودامهم الابعد عن حماية الشرطة !؟ .. فـ بيت عمته هو الخيااار الاسلم .. نواف ساكت وهو يسمع تحسب حصة .. ونحيب سعاد .. يوسف ما يهمس الا بـ لا حول ولا قوة الا بالله .. عيونه تتامل المكان وملامح وجهه جامدة بشكل غرييب .. دف نواف باب البيت الرئيسي المفتوح والمحفور بكده طلقة نارية وهو عاقد حواجبه .. وتقدمهم .. هم مشغولين بالنحيب والبكاء وهو يحقق عـله يلاقي دلييل او اثر .. يبحث عن الادلة .. مصيبة ما !!؟ شيء ما !!؟ خيط اخر يقودهم للمافيا .. ولما ما لقى شيء نطق بنبرة واضحة امرة
_اجمعوا ثيابكم لازم نطلع من هنا
حصة وحوحت بصوت عالي رافض وهي تضررب عـ فخديها بقهرر .. ما يكفيها النار اللي بجوفها وهي تشووف بنتها المحمر وجهها من البكى .. امس نامت جنبها والليل كله وهي تسمع بكاء اررهق صدرها .. بنت اخوها المرمية واللي شافتها بكامل زينتها ذكرتها بـ سبب المشاكل .. وهذا هي تنتهي الليلة العصيبة بصدمة كـ هذه
_ويحي انا .. ليييش ها ليييش ما يحرقون الا بيتي !؟ ما تزوجوا الا من بنتي
سعاد نطقت بصوت عالي مسموووع وهي تشهق بقهر من الضربة اللي باغتت بطنها من اسلوب امها المتالم
_يمه خلاااص .. خلنا نجمع ثيابنا ونطلع !!
ما فاتت النقطة الاخيرة عـ نواف النبيه المتوجع والمتاثر من حال اهله .. حاول يتمالك تعابيره وما يظهر صدمته الواضحة بالكلام الاخير اللي سمعه بس ما قدر .. هو مو جامد كـ وليد او نايف .. بس ترك الموضووع يعدب لانهم مو في وقت النقاشات القديمة والذكريات الموجعة
_خلونا نجمع ثيابنا ونطلع .. ما نعررف اي بلاء حطوا في البيت
افترقوا اربعتهم وبعد ربع ساعة اجتمعوا مرة ثانيك .. واقفيين في نصف البيت بينما شركة الاتات جاية بعد خمس ساعات اخرى حتى تفصل الكنباات والمكاتب وغرف النوم حتى تنقلهم .. بللت سعاد شفايفها من فكرة انهم رايحييين لبيت خالها ابو نايف .. كـ خطوة اووولى دام الاثاث لساته ما ووصل لبيتهم الجديييد .. عضت شفايفها من نوااف اللي ينقل مع ابوها حقائب الثياب اللي جمعووهم بسررعة .. واضح من البيت المقلوب والمكسر ان شيء ما قد حددث .. الا ان نوااف ما تكلم بحرررف .. عاقد حواجبه بسوداوية هادئة بحثة .. نطق اول ما شاف ارتباكها
_سعاااد يلا بنسكر البيييت
حصة الناصر توحوح بانهيار موجع على بيت كان ملجاءها من الرعب ذات ضيم .. عقدت سعاد حواجبها برعب وهي تركب السيارة بشموووخ محطم ،. يوسف الخالد جنبه صامت بدون اي ردات فعل .. البيت الفارغ سيصبح مهجوراً .. بيت الخالد سينتهي دوره هنا .. وها هن ذا ينتقلوون لدبي الاوجاع والخطر .. عضت سعااد شفايفها بقووة .. مواجهة اخرى مع مودة وستبصق بالحقيقة على وجهها .. سترميها دون خوف او ندم .. هي ليست مدركة لكل شيء ولكن يكفيها ما تعلم .. خطواتها اللي لاحقت هروبها من منظر راكان وايمان ذاك ازعجتها .. اكانت تشمت بها !؟ اتلووومها !!؟ ولكنها السبب ... السببببببببببب في ما يحدث لها .. في حقدها ، خوفها ووجلها .. انشغلوا بحمايتها .. اهتموا بها وتركوني اغرررق وحدددي .. اخددت شهيييق مرتجف خائف غاضب لتتذكر لحظااات حطمت بها روح طفلة لا تفقه من الحياة شيء سوى السعادة ، الحب والامل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 595
قديم(ـة) 17-07-2018, 07:20 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


قبل اتنتي عشر سنة في ذاك الحصن المنيع .. تحديدا في غرفة الاميرة اللتي لم تتجاوز الثامنة بعد .. طفلة بريئة في الثامنة وقعت في حفرة بائسة .. سعاد الجالسة على السرير بسنواتها الستة عشر عدلت غترتها بيدها وهي تلعب بجوالها .. رفعت راسها بغثة وهي عاقدة حىاجبها بتسال .. لفت حولها وابتسمت بخبث شديد وهي تشووف جوال الموتوريلا الوردي المرمي قريباً منها يررن باسم راكان .. حرركت لسانها على اسنانها وهي تبتسم ببساطة شديدة ووجنتيها تتلون للاحمر .. عضت شفتها من الفكرة اللي احتلت كبانها .. ناظرت حولها وما شافت مودة لذا فتحت المكالمة مباشرة تستمع لصوته الرجولي بدون ان تنطق ببنس شفه .. استقبلت بسعادة غامرة صوته الحبيب عـ قلبها ينطق بنبرة مازحة اخوية
_موووودة مناااار قاتلتني .. بتجييين ولا بجيبها عندكم !؟
ابتسمت سعاد الجالسة بهدوء حالها بالشويش لتنطق بهدوء ودللع ما يطلعون الا بحضرته الرجولية البهية
_جيبببها خلني اشوووفك
لانت نبرته الاخوية العالية لتتحول لهمس متدفق من الحب الصافي الخام
_سوووسووو .. اااه انتي هناااك !!؟
سعاااد تحولت بسمتها السعيدة من الدلع اللي دائماً ما يناديها لاستغراب فد وضحته عقدة حواجبها من صوته العالي المتسال وجاوبته
_لييش لا !!؟
غييير راكان فجاة نبرته المازحة الحنونة للحزم الرافض
_تروحييين فلبيييت فيييه شباب يالخايسة
ضحكت سعااد ضحكتها الغنووووجة العالية الفياضة دللع .. ونطقت بصوتها الناعم الانوثي علها تلييين حزمه هذا وتحوله لجراءة محبة
_افا بس .. ولاد خاااالي عـ راسي من فوووق وانت يا حبببي تاااج راسهم غصبب عنهم
بعد علاقة طالت صارت ادرن باسلوبه .. وبطبعه .. تعرف عدل شلوون تليين طبعه وتكسبه حتى يوقف معها وينصفها
_يا ويلتي ويلتااااه .. احبببك ترررى عارفة هـ الشيء ولا اجي اعرفك !؟
ضحكت سعاااد اللي تكت جسمها عـ جناح السرير بصووت دلع مااصخ
_يا عمررري انت .. رااااكان وربي ترى ابي اشوووفك تعااال
عقدت حىاجبه من صوت منار اللي تدخل بغثة في مكالمتهم .. سكتت لثواني تستمع لصوتها العالي الطفولي اجتبة راكان المسايسة لاخته ونطقت تذكره بوجودها
_حبيبي .. (شيء ما طاااح خلفها .. ما اهتمت .. نطقت حتى تلفت انتباهه المسلرب منها توضح انها رح تسكر المكالمة ) :- اقوول سكر واتصل بجوالي طيييب
سكرت سعاد المكالمة ورجعت الجوال لمكانه جنبها وهي تدرك ان منار ما رح تبعد عنه .. كده هي دائم ما تلصق به ويعجز يبعدها عنه .. متعلقة براكان حد الجنووون .. رتبت شعرها مرة ثانية وهي تتنهد بصووت مسموووع راضي وعاشق بهذا الحب الجارررف اللي تعيشه مع انسان راىع كـ راكان .. وقفت من السرير ولفت حول نفسها ناوية تجيب جوالها لتصدم بمودة الواقفة مكانها بملامح بيضاء شاحبة غير مستوعبة .. لساتها في التامنة من عمرررها .. طفلة اجل هي طفلة .. ولكنها تعرررف تمام المعرفة انه لها وانها له .. تعرررف انه حجرررها لنفسه .. وعوضت نفسها على حبه .. طفلة نعم طفلة ولكنها تفقه ما يحدث حولها .. تعلمت من المدارس ، التلفزيوون والعلاقات المنتشرة في كل مكان ،. فطنة من يومها ولم تخطىء ظنها .. عقدت حواجبها وهي تبلع ريقها .. سعاد كانت دائما اخت كبرى لها .. تشكيها وتحكيها .. تحبها كثيراً وجداً
_سعااد .. راكااان ما عررفك يعني !!؟
رنيين جوال سعااد العالي خلاها تفهم انه يعرررف انها سعاد وكان مقصود بكلامها اللي ما كانت تشوفه الا في المسلسلات .. ظنت لهنيهة انه تلخبط بين اصواتهم مع ان الموضووع صعب جدا بما ان صوتها انوثي على غرارها هي الطفلة .. نقلت نظراتها من جوالها اللي يرن عالطاولة البعيد لعيونها الواسعة المبهوتة والصدمة الواضحة في تعابيرها الغائرة وما توقعت تشووف الفطنة الحادة والاستغراب الجم
_ليييش كلمتييه بجوااالي
نطقت سعاد لحظتها ببراءة الدئب المتصنع وهي تحاول تداري على نفسها باي طريقة كانت .. خائفة على حب نمى في صدرها من سنييين .. هـ الحب اللي تمسكت به باياديها ورجليها وتسرررب كـ سائل ما بين يدها المتشبتة به
_توقعتك نائمة قلت له بس
مودة اليوووم ليييست مودة الماضي .. كانت لا تخشى المواجهة .. لا تحتمل الصمت عكس طبعها اللي انقلب انقلاب حدري بعد اللي صار .. ما كانت تخشى المواجهة او تتردد بها ، لا تحسب ولا تدرك تاثير كلماتها كانت بعبارة اخرى عير ناضجة لذا نطقت مباشرة
_بلا كدددب سمعتك تطلبينه يكللللمك
شحب وجهها الاسمر المحمر بكلماتها الوقحة اللي ضربت العمق داخلها حتى تنطق بحقد واضح منها ومننفسها .. عصبيتها انستها خوفها من حقيقة ان علم طفلة في التامنة من عمرها مو من صالحها .. كانت تغااار .. اييييه نعم تغااار منها .. تغار منها وهو يعتبرها اخته فشلون وهي تحبه .. فشلون والناس يظنون انه حاجرها لنفسه ويديها بكل ما فييه .. حاقدة عليها حتى وان كانت بنت خالها الصغرى اللبريئة الغبية الطفولية التصوفات .. فـ عقلها الباطن يعلن ان بنت خالها هادي دخلت نفسها بعنف كـ عائق لعلاقة تتمناها سراً .. زممت شفايفها ناطقة
_تراااه ما يحبببك !! اصحي يا مودة انتي طفلة وش فهمك باللحب
دافعت مودة على نفسها وهي تنطق بالكلمة اللي سمعتها ذات لعب وكررتها بمباهاااة
_هو حجرررني .. يبي
قاطعتها سعاد بعصبية وملامح وجهها الحاقدة مشدووودة بشكل يخوووف .. حاجب حانق مرفووع للاعلى برفض واياديها تتحرك في الفراغ حولها .. ما راعت مشاعرها طفلة تتباهى ان حبيبها محييرها .. هي الطفلة الوحيدة الانانية اللتي اعتادت على نيييل كل ما تتمنى
_هههه لا تضحكيني .. صارت لي مشكلة مع امي لما شافتنا سوى وقال لهم انه يحبك حتى ارجع واكلمه لما ترد لي جوالي
صدمة نووونة احتلت كيان طفلة في الثامنة عشر .. ما كانت تقدر تحلل الموقف اللي صار او تستوعبه حتى .. سوى !!؟ هي وراكان .. كيييف !!؟ ما تدري !! تحاول تفهم .. تكافح وربي حتى تفهم .. بس ما كانت تقدر تستوعب كم التراهات المرمية .. هززت راسها بطفرلية معاندة وهيي تتذكر ذاك اليووم .. هززت كتوفها بطفولية وعيونها تتجممع الدمع اللي تصبب على خدها باريحية من اوهام الكرامة والكبرياء اللي يتشبت بها الناضجون
_بابا قال لي ان ر
صرررت سعاد على سنووونها بعصبية من واقع انهم جميعاً يظنونه لها .. يحبها .. ونطقت بهمس ممتلىء بالحقدد كـ فحيييح افعى منقمة
_قالها مزززح ... ما كلم ابوووه ولا جددده .. قالها مرززح وانتي اخدتيها جد .. تراك طفلة وش رح يبي بوحدة مثلك .. ما تفهم ولا تعرف في الدنيا الا اللعب .. شوفي .. نحن نحب بعض من زماان
شحوبها المضني للروح احتلها وهي تستمع لكلماتها .. على الاقل تقدر تفهم كلمة مزززح وبطفولية كرررت وهي تررررفع اياديها تغطي اذنها بهروووب
_لا لا لا لا لا لا كدااااااااااابة
ما كانت تقدر تدافع عن نفسها اكثر من هـ الكلمات .. في الثامنة من عمرررها صدقت لفترة طويلة انها رح تتزووج راكان .. خلاااص الكل يحتفلون بهدوء .. يمازحونها انهم لبعض .. يسخروون من تعلقها ويرمووون المرحااات .. يتراشقوون بينهم غمزاتهم بينما هو يرفعها ليمرجحها .. وهـ هي ذا ابنة عمتها تهدم قصوور الاوهام التي عاشت في ظلالها لفترة طويلة .. شالت سعاد جوال مودة الوردي ببساطة حانقة لتفتح رمزها اللي تعرفه بحكم علاقتها القوية بها حتى تتصل براكان اللي رد مباشرة على جواله .. حولت سعاد المكالمة للمايك وهي تتلوى حقدا
_اللو
_حبيبي
نطقتها وعيونها في عيون مودة الهادئة المتجمع الدمممع في عيوونها بينما راكاااان ضحك بخفة ناعمة ليجيبها ومودة بينهم ترتجف بغيييض راكف .. مشاعرها تتقطع وهي ضائعة في دوامة لا تفقه منها شيء
_يا روحي انتي
نطقت سعاد وهي مبتسمة بتشفى واضح وعيونها تلمح نظرات مودة حول الغرفة متهربة منها ممكن .. لساتها تهز راسها رافضة التصديق
_ترى جوالي تحت لا عاااد تتصل
بكل غباء وعفوية جاوبها راكان موضح اكثر تفرهمهم وعلاقتهم تلك اللتي دمرررت حلم او روووح طفلة ما كانت تبتغي الكبر اصلاً
_هههههه لا تخافي سوويت مكالمة وحدة بس لما ما رديتي ما عاد اتصلت
ما كانت تعرررف كيف انتهت المكالمة .. ما سمعت شيء بعد جملة راكاان الاخيرة .. واضح انها ما مانت تمزززح .. ما كااانت تكذذب .. عضت عـ شفتها السفلية وهي عاقدة حواجبها كانت تسحب انفاسها بعمق .. تتلوى بحقد منها ونطقت بطفووولية
_ررررح خببببر بابا
انلسععععت سعااااد من كلمتها وامسكت بدراعها لتميييل بحسمها ناحيتها ناطقة بتهدييييد صااارخ
_لو خبرتي خااالي تعررفييين وش رح يصصييير !!؟ .. رح تنقطع علاقتك بخالك ما ررررح يكووون فيييه مناااار او رااااكان .. ورح تصيير مشاكل عائلية بيننا بعددد .. لو خبرتيييه انا رح اتزووج راكان لانهم بيعرفوون عننا .. وانتي بتبعدييين عن الكل .. لاني بوريهم مكالماااتكم
سعاااد رافعة حاجب متحكم بها وهي تتامل عيونها الواسعة المصدومة اللي تتامل اللي يصيير بقلة حيلة وفهم .. لانت ملامحها من اسلوبها المهدد التحذيري .. تجمدت مكانها وهي تتامل اللي تسوويه بنت عمتها بقلة فهم .. كرررت بعناد وهي تقوول بصوت طفولي
_بابا رررح يصدددقني
شخرررت سعاااد ساخرة من ثقتها الغبية بنفسها حتى تميييل اكترر عليها وهي تضغط عـ يدها اقووى بشكل موووجع .. احمررر وجهه مودة بس عاندت وما اظهرررت تالمها مع ان عيوونها مليانه دمممع وتاوهت بوجع بس ما نطقققت بحرررف وهي تسمع سعااد تكمل بصوووتها الحاد العالي
_تراااك بيبي افهمي بس ... افقسي من البيضة بعدين نتفاهم
دفتها لحظتها وهي تتحلطم بكلمات عالية غير مفهووومة ومودة واقفة مكانها مو مستوعبة اللي تسمعه او اللي سمعته وثاار من شوي .. شافت سعاد تطلع من الغرفة الواسعة اللي ضاقت عليها من اللي صار تاركتها لحالها .. طفلة !؟ بعد ذاك التهديد التحذيري والثقة المجنووونة في ملامحها ما قدرت تتكلم باللي صاار .. خافت تفقد منار وسعاااد اللي كانوا اقررب النااس لها .. خافت من ردة فعل ابوها لو عرررف انها تكلم راكان مع ان مكالماتهم كلا عادية بس خافت لان سعاااد ذكرت الموووضووع .. طفلة تتاثر من كلمات من حولها ،. ومع انها ما تعرررف اييش احساسها بالضبط بس تهديد سعااد ونبرتها الحادة العالية المتيقنة نهاية كلامها ارعبببها .. ولانها سكتت مره رح تسكت كل مررة مثل ما قال الكاتب" صمتك مرة سيقودك للصمت اللف مرة. .
قبولك بالواقع المفروض سيزييد ماساتك اكثر مما لو واجهت ما لا تريد بما تريد"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 596
قديم(ـة) 17-07-2018, 07:24 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي



حركت راسها لجهة النافدة كي تعود لواقعها المفروض المرير بسبب رؤيتها لمدخل ولاية دبي .. عقدت حواجبها باستنكار وهي تتنهد بعمق من الولاية اللي استقبلت بها اطنان من الاوجاع الكاسحة .. جرااح غائرة تنهش في اعماقها المتحولة للاسود .. احساس مرررير جذا كـ العلقم يتكاثر بعد كل ذكرى موجعة .. تتناسى ولا تنسى .. تعاني الصد ، الرفض ، التخبط بين سوادها وبياضها ، الندم واحاسيس شتى تشتتها .. قاطع افكارها المتقلبه كـ دوامة بعدة اوووجه لتنطق امها بعصبية طفيفة واضحة على تعابيرها المحمرة المشدودة ونبرة امرررة باردة كـ الجليد ذكرت نواف بلحظات حقد ابوه وعصبيته منهم
_رح نروووح لبيتكم القديم !!؟ مانيب ساكنة معكم
رمش نوواف مرتين ورى بعض وهو يحول نظرة ناحيتها من المراءة اللي جنبه حتى ينطق بهدوء متفهم
_يا عمتي
ما تركته يكمل كلامه هززت راسها بوفض قاطع وهي تواجه عيونه البنية بالمراءة
_قلت اللي عندي
هزز نواف راسه وافض وهو يوجه نظرة اخرى لعمه يوسف اللي كان ساكت بشكل غريييب حتى ياخد رايه وهو يقلب الاحداث بعقله .. يحاول يقرر الاحسن بدون لا يضر احد .. عمته عنيدة لابعد مدى واخته رح تتاثر حيييل من قدوم سعاد .. سعاااد واضح عليها العصبية من امس .. ممكن الاحسن فعلا انه يبعدهم عن بعض مبدئياً .. متيقن ان ابووه رح يجيبهم تحت جناحه
_عمي
نطق يوسف الخالد بهدوء وهو مررهق من تدمر بيته .. مترووك بلا خيار اصلاً .. هز راسه بقلة حيلة ووجهه مسود بشكل يخووف
_ما يهم اهم شيء نلاقي اتات ومكان محترم نسكنه حالياً
وجه نواف نظرة لعنته اللي نطقت لحظتها بعصبية رافضة حادة حيييل .. نطقوا بذات اللحظة
_ما ابي اروح لذاك البيت ،. واكييد ما ابي اسكنه
_عمتي ابي حبة الضغط حق عمي
عم الصمت لحظتها وقررت حصة الصمت وهي توجه نظراتها لزوجها المسوود وجهه .. سعاد صامتة مرتاحة من طريقة جري الاموور بينما نواف خنع لكلامها بعدوء .. عارف ان بيتهم رح ينقلب حريقة اذا عرفت مودة اللي صار .. صمت وهو يتوجه للشقة اللي اجرها ليووم كامل والمفتاح تركه عند الرجال المسؤول عـ الامانات
'',
,''
'',
,''
'',
,''
صبااح جديد اشررق ببهجة غير عادية .. جرعات الغبطة الفرحة تنتشر مع الاشعة الصفراء البهية .. صباح جميييل مبشر بالهير والحب وهي بعيدة كل البعد عن الانتقام اللي سيطر لفترة طويلة عـ عقلها المتخبط في الاشجان .. صباح خييير تشهده الجميلة النائمة باحلامها الغير منتهية على ذاك الوسيم المازح المجنون اللي لخبط كيانها بـ جراءته .. تقلبت ايييمان في مكاانها وهي تثاوب بـ ارهاق واضح .. ناظرت حولها وهي تتمطع بكسل .. لساتها اكثر من تعبانة .. بعد كل شيء عاشته الليله اللي فاتت من توجس ورعب وسعادة انتركت على الحافة ترتجف من غبطة مجنونة تاثر على تعقلها .. اندفع الدم ليصبغ ملامحها وهي تتذكر لحظاتهم الخاصة .. ابتسمت ببشاشة انثاوية من ذكرياتها المحررجة البسيطة تلك .. لاول مررة من فترة طويلة تفتح ايمان عيونها على العالم بـ اللوانه الزاهية .. من فترة طويلة ما حست بـ شعور الاسترخاء اللي يدعوها ، يتراجها حتى تظل في سريرها تفكر بصمت .. حالة من الهدوء المعجب اللذيييذ تلبستها .. ما تكذب على نفسها وتقوول حب او اعجاب لا .. كل اللي تحسه هو سكينة مطمئنة للروح رفرفت باجنابها المتصدعة الفارغة .. رمشت بكسل وهي ترفع جوالها حتى تشوف الساعة وبققت عيونها بصدمة .. الساعة تشيير الى الحادية عشر وامها ما صحتها على غيير عادتها .. مصيبة هادي .. ناظرت حولها باستغراب وعقدت حواجبها واضحة على ملامحها المحمرة المغضنة المتوسعة عيونها .. باقة ورد بيضاء زاهية تخطف الانفاس ومغلف بيجي بسيط .. رمشت مرة ثانية بقلة فهم وهي موقنة انه خيال لا اكثر .. وش جاب دوول لغرفتها !!؟ .. رفعت ايمان جسمها حتى تمد يدها للمغلف القريب من جهتها وهي تتكىء بجسمها على جناح السرير .. عاقدة حواجبها للحين .. بللت شفايفها بارهاق وهي تفتح المغلف واستغربت من ان الهدية قلم حبر راقي سحابي اللون ومذكرة سحابية اللون الا انها تلمع بشكل جداب مكتوب عليها happiness dairy باللون الاسوود .. رافعة حواجبها بقلة فهم وفتحت اول ورقة بفضول مستغرب مسجه .. ابتسمت بهدوء لما شافت قصاصة بيجية اللون محروقة الاطرراف مكتوب فيها .. " زوجتي العزيزة
اكتبي هنا احساسك ، ذكرياتك ومخاوفك بس اهم الاهم امنياتك .. وان شاء الله بعد الزواج رح احقق لك حلم حلم .. امسح عنك مخاوفك واسعد لان اساس احاسيسك السعيدة ☺️" ختم الرسالة بسمايل محرج .. ابتسمت من قلبها من الرسالة الغريبة .. ادركت ان هـ المذكرة عي هدية الملكة بحكم انه ما جاب لها شيء .. هدية استثنائية غير تقليدية الا انها عفوية .. اعجبتها جدا .. فتحت الاوراق ولقت انه قسم المذكرة .. رمشا مرتين بتفكير عميق .. بللت شفايفها بـ انسجام وهي تفتح القلم وتفتح المذكرة المقسمة .. عاقدة حواجبها باهتمام .. راحت لجهة الامنيات وكتبت
"1-ابي اعرف اهلي
2-ابي اخلص دراسة الجامعة بدون مناوشات اني يتيمة"
رمشت ايمان بارهاق حتى تبعد الدمعات المسجونة في مقلتيها .. بلعت ريقها بارهاق وهي تنتقل للقسم الاخر .. غمضت عيونها تفكر بعمق قبل ما تكتب بخط انيييق وفخم كـ خط اخوها " نحن الطيبون جدا بدافع الفطرة ..
المتسامحون كثيراً بدافع الخوف ..
المتغافلون بدافع العيش ..
المتاملون بدافع التفاؤل ..
المغفلون بدافع الثقة ..
المترددون بدافع الحذر ..
يحيين علينا لحظة حاسمة ..
لا نعود بعدها كما اعتادوا أن نكون ..
نصحو من سبات سذاجتنا الشتوي بفزع مفاجىء ..
لا مبرر له بالضرورة .. كتلميذ متفرق تأخر في نومه عن الامتحان ..
نسارع في الثأر لكرامتنا بشعرٍ منكوش .. وقميصٍ مجعد !" اقتباس ندى الناصر هدا اختارته سهواً .. كتبته بدون ما تعييد التفكير باحسيسها المضطربة ما بين الراحة الرضا والانتقام .. تتخبط بين دوامتين تكبران داخلها .. صورت الاقتباس وهي تتنهد بصوت مسمووع حاقد .. امنياتها اللي كتبها ايقظوها على واقعها المرير .. امنياتها كلها ملونة للاسود الفحمي القبيح لانها اليتيمة المرمية من اهلها .. رجعت لقسم الاحاسيس كي تكتب رسالتها الانتقامية .. تلقيحة لا اكثر .. كتبت المسج بدون تفكير قبل لترسل له رسالتها السوداوية عله يفهم انها حاقدة عليهم .. هذا هو شعورها بالضبط ،. ارسلت الصورة له على الفايببر قبل ان تغمض عينيها بهدوء خارجي يختلف عن الصراع الدامي للروح داخلها .. طفلة .. طفلة بسيطة سادجة بريئة كبرت داخلها بامنية واحدة .. اهل .. طفلة كبرت محرومة الامنيات بدون ان يحتوي احد حلمها المكسور المشتت .. لا ياتي احد لياخد مكان احد .. بعض الاشخاص غير قابليت لتعويض .. بعضهم وان لم تعرفهم الا ان وجودهم يؤذي الى مشاعر عفوية تلقائية .. امان عشوائي طمئنينة هادئة وتلقائية .. تخبطت بعد الصدمة اللتي اقتلعت كيانها .. جود ، ذاك الغريب ومرام .. كلهم دوامة سوداء تبتلعها ووليد دوامة اخرى .. وليد ابن الجيران الحبيب ، الاخ الحنون المهتم لصديقة احبتها طيلة حياتها ، زوج صديقة اخرى تفنن في تعذيبها واخ .. اخ حقيقي متوقع لطفلة كبرت داخلها محرووومة من الاهل حاقدة على العالم سوداوية الرووح .. لم تكن تعرررف بانها حانقة حاقدة برووح قاسية لا ترحم .. لكنها تنهار .. تنهار بعد وطئة الاحاسيس والخووف والاطمئنان .. تنهار بعد كل منعطف جديد لحياتها الغريبة عنها .. كانت كـ دمية تتحرك بسبب حركة الحبال المربوطة باصابع لم تقدر على التعرف عليها .. فاقدة زمام التحكم بحياتها .. ايقنت لفترة طويلة ان حريتها اللتي اعتادت عليها وهم اقنعت نفسها به .. لانها كانت مسييرة غير مخيرة في كل شيء .. راكان الزوج الحيوي دوامة جديدة تلتقمها .. تتخبط بين الطمئنينة والحقد .. تحترق ما بين مشاعر جارفة تنهيها .. ايمان ضائعة في متاهة مرعبة تكتسع سواد روحها المضطربة .. وما كانت بحارها الهاىجة الا ذقائق معدودة من افكارها المتخبطة المشوشة الا ورن جوالها المرمي على السرير باستهتار .. عقد حواجبها المغضنة بانزعاج .. ميلت راسها للجهة الجوال بذات التعابير الخاملة .. ناظرت الاسم اللي سجل راكان نفسه به بنظرات باردة حاقدة .. صمتت الجوال لتنزل رجليها عـ القاعة البرسالنية الخشبية الباردة وقفت وهي تتمطع بكسل وطلعت من الغرفة تاركه الجوال وراها يررن بدون مجيب او هدف .. اول ما تقدمت للصالة المتوسطة الشقة العائلية شافت امها حاطة الفطور قدام العائلة وجالسين سوى كـ العادة .. شكلهم ما صحوا بدري كـ عادتهم ولكن كـ العادة ابوها ياكل وتركيزه منكب على الاخبار .. اياد صامت بشكل غرييب وهو ماسك جواله بيده .. زممت شفايفها مدركة ان اليوم هو يوم شوفته الشرعية .. ابتسمت ايمان بهدوء وهي تعدل شيلتها السوداء قبل لا تجلس عـ الكرسي جنبهم .. كانت تاكل بهدوء مبالغ به ما تكلمت ، ما علقت .. لا شيء على الاطلاق .. رفعت عيونها بعد عشرة ذقائق ترمي نظراتها عـ ابوها المغادر لفتح البقالة وامها اللي تشييل البساطات الفارسية حتى تكنس الاارضيه المحفوفة بالبرسالين البيجي اللون .. شالت ايمان الصحوون للمطبخ بدورها وغسلتهم بدون نقاش لر تفكير خلصت تنظيف المطبخ النظيف اصلا بعشرة ذقائق .. وطلعت تساعد امها اللي كانت تنظف البيت .. اخدت تلت ساعة قبل لا ترجع لغرفتها الهادئة .. راحت للحوسة الملابس اللي سببها ارهاقها من الليلة المنهكة .. رتبت الفوضى اللي بـ غرفتها قبل لا ترمي نفسها عـ السرير بصمت نطبق .. اخدت جوالها اللي كان صامت ومقلوب عـ وجهه وتوسعوا عيونها بصدمة من اللي تشوفه .. 25 مكالمة فائتة .. ورسالة جديدة .. مررت يدها عـ الشاشة حتى تفتح الرسائل .. "لن تبلغ الجبال طول .. اهدي بلا جكترة وغرور يا شيخة لا اطلبك ببيت الطاعة" ابتسمت غصب عنها من رسالته الاخيرة الحاقدة على ما يبدو .. روحه الحيوية السعيدة تبدد كابتها لا ارادياً رجع ورن الجوال بيدها وهـ المرة ردت مباشرة بدون تفكيير .. وجاوبها راكان اول ما انفتح الخط وكانه ما صدق انها ردت
_ما طااااار طائر وارتفع الا كما طااار وووووقع
ضحكت ايمااان بخجل وهي تحاول تداري ضحكتها بصعوبة مجنونة وسمعته يجاوبها بذات النبرة العاتبة الحيوية المازحة
_ايييييييه وش ورااااك اضحكي اضحكي .. من يضحك اولاً يبكي اخرا
ايمان بلعت ريقها بصمت وكتوفها تهتز من الضحكة اللي شالت تعقلها .. ما قدرت تجاوبه على تعليقاته الحاقدة .. اصلا ما عرفت ادا هو معصب جد ولا يمززح معها .. عاضة عـ شفتها السفلية وهي تضحك بهدوء صامت ونطقت اخير والضحكة تتخلل كلمتها الوحيدة
_معلش
بقق راكان عيونه من كلمتها المستفزة ونبرة صوتها الضاحكة ونطق مباشرة
_لاااااا يااااااااشيخة .. بالله كده "معلللش "
ما قدرت ايمان تمسك ضحكتها اكثر .. هـ المرة ما كتمتها .. ما قدرت اصلا .. طريقته في تقليييد صوتها وترقيقة لنبرته الرجولية الحادة خلتها تضحك ... ما سكتتت بعد دقيقة او اتنين .. فحرررت فيضان من الضحك والاستمتاع اللي كانت تحاول تداريه .. تضحك ضحكتها الانثاوية بصووت عالي جدااب ونطقت اخيرا بعد خمس دقائق او اكثر
_والله مو كده بس كنت افطر مع اهلي ونظفت البيت وبس .. جوالي نسيته سايلنت في الغرفة
مرر راكان لسانة على شفاته العلوية بحقد حتى يجاوبها وهو رافع حاجب واحد مستفسر
_يعني بالله .. ترسلييين مسسج زززي ذاك لخطيبك وما تتوقعينه يضرب يده بصدره حتى يحميييك ويواسيك
_اوووه
نطقتها بدون تفكير وعقلها عاجز عن تكوين جملة مفيدة تجاوب كلماته الطبيعية الحيوية .. خانها تعقلها للحظتها وابتسم راكان لا ارادياً من طريقتها العفوية البريئة حتى ينطق بنبرة هامسة مذاعبة خفيفة
_يا حلييييييلي .. حلوووة الـ اوووه بصوووتك
انحرررجت ايماان الجالسة مكانها في سريرها العرييض من طريقته في تغييير نبرته الحيوية المتفجرة للهدوء الهامس الخفيف علو الررووح .. ولللع وجهها فجاة وتسكر دماغها غير قادرة على تكوين كلمات .. ضاعت الابجدية والحرووف وسكتت غصب لان لسانها ثقل بدون سبب
_الللووووو
صحاها صوته المنتظر الضاحك على نفسها لتجاوبه بذات الهدوء المتلعثم
_هلا
ابتسم من هدوءها الغريب هذا ونطق بهدوء مماثل وهو يرمي بجسمه على مسند الكرسي الخشبي
_كيفك اليووووم !؟
ابتسمت ايمان بهدوء من الرسمية الهادئة المطمئنة في صوته بعد كل ذاك الشذ والجدب اللي صاار
_الحمدالله تمام .. كيفك انت !؟
راكان ابتسم بخبث من طريقتها المرتاحة في الكلم .. اتقن قراءة تنهيدتها الراضية لتغيير مجرى الحديث وما قدر يسكت .. نطق بحيويته ونبرته الرجرلية وهو يعض شفاته السفليةغير قادر على توقع ردها
_والله صحيييت اليووم وانا افكرر .. ليش ما سوينا العرس والملكة في نفس اليوم وانتهينا !!؟
شهقت ايمان بصوت عالي مصدوووم حاااد من الموضوع الجدي الغريب اللي انفتح فجاءة وبدون اي سابق انذار !! توترت بقلبها من اسلوبه العفوي الجريء هذا !! دوبها كانت مرتاحة من تغيير اسلوبه للاعتيادي وضحك راكااان من ردة فعلها الغبية تلك بصووته وهو يضررب فخده باستمتاع .. قهرها .. ردة فعله القوية الساخرة قهرتها وجاوبته ايمان اخيراً بعصبية محرررجة وهي تصرر على سنونها من شهقاته الضاحكة
_ترا بسكررر ..
ما اهتم لها اصلا .. استمر في الضحك والشهقات المستمتتتعه وهو بعد كل فييينه وفينة ينطق "اوووووووووووه " راضية .. وذيييك تاكل بنفسها .. عاضة على شفتها ، صررت على سنونها .. تعابير وجهها كلها تغييرت مت ضحكته المستفززززززة لابعد حدد .. ضحكة عالية طويلة رجولية محررجة تحسسها بتفاهة تصرفاتها لذا كرررت بـ تهدييييد غاضب
_راااااكاااان .. بسكرررر
تكت على حروووف اسمه بحقد واضح بس هو كانه تحول لاصم .. ما سمعها ولا سمع تهديدها كان مستمر بذات الضحكة العالية المازحة المجلجلة .. ابتسمت ايمان بسخرية من ضحكته وهي تنطق بحواجب وصلوا لـ شعراتها السوداء
_اجل سلام !
سكرررت الخط بوجهه مباشرة بحقد وهي ترمي اللف سبة في الثانية الواحدة .. حولت جوالها لوضع الطيراان رافعه حاحب واااحد حاقد وهي تتنفس بعمق .. ظلت مكانها للحظة تراجع بينها وبين نفسها كل اللي صار وضحكت بهدوء من شهقتها الغبية لحظتها مدت يدها حتى ترفع جوالها عشان تغيير الوضع للعام .. وقفت من مكانها وهي ترمي الجوال وراها عـ السرير طالعة حتى تتاكد من موعد روحتهم لاهل الزوجة العتيدة
///
\\
//
\\\


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 597
قديم(ـة) 17-07-2018, 07:29 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


//
\\
///
في ذاك المكتب الفخم الواسع والحاضن عدة ارواح جامدة ، غاضبة مشبعة بجروووح غائرة تبتغي الانتقام بكل ما فيها .. نواف العاقد حواجبه بملامح وجهه الهادئة والجدية كاسية تعابيره الحادة .. جالس على تلك الكنبة المريحة وعيونه تنتقل من على اخوووه بولد عمه وليد الجالس على كرسي ورى مكتبه وهو يضررب طاولة المكتب باصابعه وعقدة حواجبه الغاضبه تزززيد ملامحه الجامدة هيبة سوداوية مرعبة ونايف واقف قدامهم فاتح رجليه وعاقد دراعيه على صدره بهجومية حادة .. تعابير التلات تعتبر مزيج مختلط من الصدمة والغضب الحاقد .. رمى الحقيقة اللي اخفاها لاكتر من 12 ساعة وتعابيرهم ما تبشر بخير
_وش صار فهمنا !؟
وليييد بـ ملامحه الباردة اللي انكمشت بوضوح وهو يستفسر بعقدة حواجبه وتعابيره الغاضبة
_كيييف يعني هجموا عـ بيت عمتي !؟
نواف رجع بجسمه عـ ورى حتى يسند نفسه عـ الكرسي وهو يتامل المكان حوله واصابع يده اليسااار تتخلل شعره .. مجاوب على اسئلتهم المستفهمك
_ما اعرف انا امس في الملكة كلمني صديقي قاللي ان صار اقتحام للبيت
ولييد نطق وعيوونه تضييق بشكل خطييير جدا .. ضررب الطاولة بقبضته وهو يرجع بجسمه عـ ورى .. دامهم تحركوا اجل ايام راحته انتهت
_شكلهم ما يعرفون انكم بتنتقلون لهنا
نوااف هز راسه ايجاباً وهو يذكر رفض عمته نقلتهم لبيت محسن ..
_ايييه .. انتقلنا الفجرر بس عمتي رافضة السكن في بيتنا .. ماجرين شقة
نايف نطق مباشرة وهو يررفع حواجبه للاعلى برفض واضح من اللي سمعه
_بالله اجررت شقة بلا هبالة ... كان جبتها وانتهينا
ناظر نواف اخووه اللي عصبب من سكوته وخنوعه لامر غلط بـ هـ الوضوح
_قلت اترك لكم فرصة تخبرون مودة .. ((صمت لفترة من الزمن حتى ينطق مغيير الموضوع لاخر اهم )):- راكان ما كلمكم !؟
السوال الهادي الجاد المستفسر ما يبشر بخير !!؟ لا ارادياً ربط ولييد راكان بـ المصاوب بينما نايف وجهه نظرة خاطفة لووليد بملامحه المنكمشة المهيبة وطريقته البطيئة المخيفة في رفع عيونه الضيقة الحادة بشكل مررعب لنواااف الجالس المواجهه لهم بملامحه الهادئة الجدية .. نطق ولييد اخيراً بهدوء جامد كان كـ حسيس جهنم المستعرة
_ايييش صاااير !!؟
نواف رمش مرتيين من نبرته الهادئة التهديدية .. رفع نظراته الهادئة لولد عمه وهو يرفع حاجب واحد ناطق كلماته بنبرة واضحة لا تلعثم او احساس بها .. جاء لهم بدسته اخبار ايسرها صعب
_سعااد تعررف ان ايمان هي ميار وارسلت لايمان مسسسج
ملامحهم !! اااه واااه وااااااااااه من ملامحهم المشتدة الشاحبة الغاضبة وعروووق اعناقهم والمشتدة البارزة .. نظرات تهديدية سوداوية حاقدة ... ضررربت يده على الطاولة الخشبية الصلبة عللللت بشكل جنوني بينما نايف شتم اللف شتيمه في الثانية .. ما تركوووه يكمل كلامه ورجع نواف حتى يعلي صوته بملامح وجهه شاحبة مشتدة جدية وهادئة لا علاقة لها بملامحه الحيوية التافهة
_مسحه راكان .. مسحه راكان .. مسحه راكان
كررها تلات مرات حتى تهدى تعابيرهم المجنونة النهديدية .. بلل شفايفه وهو يلهث بعنف .. وليد وقف من مكانه وهو يحس نفسه كـ اسد سجين في مديرية الشرطة .. اي عدل او قانوون يمنعه من امساااك مجررم متهم وقاتل بجميع المقاييس الاجرامية .. من هو داااك !!؟ ذاك القائل بـ ان المتهم بريء حتى تتبت ادانته !!؟ من !؟ فـ القاسم ابعد ما يكوون عن البراءة ولكن كيييف ..!؟ اخبروه كيف يمسك بمجرررم تملك القانون وحوله لشطيرة يلتهمها وهو يرتكب اشنع الجرائم !!؟ وكيف له كـ شرطي ، كـ حامي للقانون ، كـ اخ ، كـ ابن ، كـ زووج كـ مــنــتــقــم كـ خافي للحقائق ان يستكييين مكانه وذاااك المتمرس في الجريمة يرقص حوله كيفما يشاء !؟ .. حووول مدينته الحبيبة لمرتع قتل وتهريييب .. دون ان يقدر على الامساك به ، القبض عليه او ضغط الاغلال على دراعيه .. يريده !!! اااه كم يريده واقف والحبل القاتل ملفوف على عنقه الشامخ ذااك .. ولكن القانون هذه المرة شوووكة في حلقه هو لا اكثر .. قوانين دستورية تتحكم به وتقمع ثورته .. كيف !؟ او ماذا !؟ لا يهم ان كانت الحقيقة صادمة مريرة فـ احيانا قوانين الحياة هي اغلال تقتلنا بصمت .. تمسكنا ، تردعنا لا اكثر ولا اقل .. قاطع الصمت الغاضب المشحون نايف اللي نطق مباشرة وهو عاقد حواجبه بتفكييير
_انا اللي شاغلني وشاغل تفكيري هو حركات سعاد الغبية .. تخطط لشيء او غباء ما فهمت
كررر وليييد كلمات ولد عمه بفحيييح مهدد وهو يبي يفهم لييش للمرة الـ ما يدري كم تتعارض خططها او تصرفاتها العفوية برايهم تدابيرهم الحمائية
_فعلا .. لازم نعرررف سبب تصرفاتها التافهة
رفع نوااف اياديه للاعلى وهو يلمح الشك المريب في عيونهم الحادة الغاضبة نطق وهو يبي يهدي النار المشتعلة فيهم .. النار اللي حارقتهم او اكثر
_سعاد حزززينة بس وو
نايف قاطعه مباشرة بنبرة صوت واضحة صارمة ما ارتجفت وهو يسررد الوقائع اللي نواف يحاول يارشفها تحت عنوان " الحزن "
_بس هي تعررف ابتهال .. وخبرت مودة انها تعرف وليييد والحين خبرت راكان انها تعرررف عن ميار !!؟ وكلمت مياار .. فيييه شيء غررييب .. وبثقة تهديدية غاضبة اكمل :- لازم نكلموها !؟
عقد نواف حواجبه باستفهام مستغرب حقائق تجاهلها بدون قصد وهو يتمتم بتفكير واضح والثقة المجنونة تداااعت لتغدو كـ سرب طيور مهاجر
_ما اعررف والله
ولييد كان صامت وهو يرجع للنقطة الصفرر .. يرتب افكاره من البداية .. مدرك ان تصرفات سعااد الغريبة كلها ناتجة من شخصين مودة وراكان .. ابتهال الوحيدة اللي تخص نواف وهـ الشيء امر ما يحب يفكر به .. لذا نطق بحدة باردة وهو يستنتج ان الحقيقة المخفية بين هـ الثلاتة هي كل ما يلزمهم حتى يفهموون الشيء الناقص .. القطعة المفقودة من الاحجية
_لازم نعرف من مودة قصتهم الغريبة !! فيه شيء مو واضح
نواااف عقد حواجبه بتفكير عميييق حتى ينطق وهو يرفع عيونه لهم ومثلهم بالضبط الشك خلاه يررجع لتفاصيل التفاصيل
_انت ما قريت الرسائل .. فعلا سعاد مو طبيعية في تصرفاتها مع مودة !! .. صمت وهو يتذكر معلومة صادمة قتلته بغثة ليكمل وعيونه الضيقة ترتفع مجددا لتصدم نايف ووليد :- بس انت تعرررف ان حادتها مع راكان كان بسبب المافيا !!؟
الهدوء .. الصمت ، الصدمة الارتجااف البارد مشاعر تناثرت بغثة من واقع يعيشونها .. من امر مدمي للروح يناقشونه بتعابير مشدودة ونبرة صارمة واضحة بشكل يثير الريبة .. نطططق وليييد الكلمة الوحيدة باستغراب بارد
_مستحيييل !
رافض التصدييق . ما لهم مصلحة في قتلهم .. ما لهم مصلحة في لمسهم حتى .. مستحيييل !!؟ لا يعررف ان المستحيل للقاسم ممكن .. نايف استفسر مباشرة بذات الهدوء البارد وعيونه تتغضن بوضووح بينما نواف جالس مكانه وهو يرمي قنبلة ورى قنبلة .. مشككين بكلامه صح !!؟ بس يوجعه انه الحق .. يتالم ان اهله يعانون بـ هـ الشكل .. مهما حموا وقاوموا .. تربص المافيا واياديهم تصل لهم .. تباغثهم
_مييين قال لك
_ابوووي !!
جوابه الهادي الجدي بدد اي شك او رفض .. الصمت .. الصدك .. الهدوء لساتهم مسيطرين عـ الاجواء .. اشياء ما تبددوا الا لان وليد نطق ببروده الجامد المعتاد
_يعني في الوقت اللي حاولنا نحافظ فييه على ميار ومودة سعاد كانت بخطر !!؟
وقف نواااف من مكانه مقترب من قنينه الموية وكمل اعترافه وهو يشرب من الموية اللي بيده .. الحيرة اللي التقمت تعقله من فترة .. تسالاته !! اهتمامه الاخوي بـ تصرفات مودة المريبة اجتمعوا مع تلقضية ليعلن بهدوء
_اييه ! .. انا حاولت افهم سبب علاقة البنات المتوترة بس ما قدرت
نايف ساكت بشكل مررييب واسراء شاغلته .. التوتر .. ميار اشياء يرجعونه لاسراء .. يقلقه تدخلها .. يقلقه ارتباطها الوثييق بقضية ممكن جدا انتهائها بالموت .. وليييد هز راسه بصرامة باردة حد الصقيييع المميت لينطق بامر غاضب مووجه لنفسه قبل لا يتوجخ لعيال عمه
_لازم نحافظ على تحكمنا بمواضيع القضية … سعاد لازم نلقى لها سبب ونكلمها !! نواف تفاهم معها
نواف تنهد وهو مو قادر يتدخل بـ الموضوووع ونطق في اللحظة اللي دخل عليهم اياد الصامت السرحان بوقائع تضييق الخنااق عليه
_حاولت بس فقدت وعيها وما استفدت شيء
قاطع نقاشهم الحامي المتوتر المرتبك هذا دخوول اياد عليهم بطوله الفارغ
_السلام عليكم
تزامنت تحية اياد العالية الهادئة مع كلمات نايف المستفسرة الهادئة اللي تردم اطنان الترقب والخووف
_وشلووون !!؟
وليييد ابتسم بهدوء مغيير الموضوع وهو يعلللق بغمزة مرررحة مع ان مزااجه حالياً ما يسمح اببببببد .. بس ما حب يعكر مزاج اياااد المقبل على حياة زوجية جديدة
_وش تسووي هنا يا باشا .. المفرووض تزبط حالك
اياد ما احتاااج لكلامهم اول دخوله حتى يتيقن ان فيه شيء صار .. واضح اساساً من تعابيرهم المنكمشة الباردة العصبية ان فيييه شيء مخييف صاير لذا جاوبه اياد باستخفاف من حركته التافهة في تغيير الموضوع الجدي لاخر لا يعني له شيئاً
_كخخخ بلا جنان .. وش صاااير !؟
ناايف قابل نظرات اياد الواثقة الحادة لذقيقتين طويلتيين ولما ما رمش رافض تغييرهم للموضووع وملامحه الحادة تعلن الرفض العنيييد .. نطق اخيراً كاسر الشر حتى يسرد الحقائق بهدوء
_هجموا عـ بيت عمتي امسس .. وانتقلوا الفجر لهنا
نقل اياد نظراته المستغربة الهادئة من نايف لنواف حتى يسال ذاك الجالس مكانه باهتمام اختي
_وين نمتوا !!؟
وليييد جالس على الطاولة بوجوم وهو يقلب في الصوور اللي سحبهم نوااف من شووي بعد ما عايين مسرح الاقتحام !! .. كان يبحث عن شيء ما .. بصمة ! دم ؟! دليييل !؟ .. بس ما تركوا وراهم شيء .. ولاول مرررة من فترة طويييلة كان وليذ جالس وهو فاقد زمام السيطرة على قضية تخص القاسم .. كان دائماً فيييه خطاء بسيط يوصله لهم .. تجاهل او تقصييير بس هـ المرررة مااش كان اقتحامهم محكم .. وكيف له ان ينجح بجمع دليل يدين القاسم ومرام المنتقمة المنقلبة على والدها لم تتعمد دس شيء ما في المكان لجهلها بما يحدث حالياً في المافيا .. نعم .. نعم مرام سـ تنقلب على والدها .. ضاقت درعا من الخوف والجبن .. تسللت طاعتها وقوتها وتشبتها بوالد انتهك روحاً بريئة بغير حق .. لم تكن تخطيء بدون قصد فـ القاسم يحكم تشكيل قوالب توابعه .. كل الرسائل !! الادلة !؟ الاخطاء الغير متعمدة كانت متعمدة في الواقع للفتك به .. نطق ولييد بوجوووم رافض حانق حتى يجاوب صديقه المستفسر وهو يشوف من طرف عينه ان نواف يشرب الموية
_دبر نوااف لهم شقة بسيطة .. تووه خبرنا !! بعد ما جاب الصوور
استفسر الاخير بعد ما حط الكاسة الكرستالية الطويلة الفارغة على الطاولة البنية بتحفة سوداء فخمة (ومنفدة) دخاان وهو يعقد حواحبه باستغراب مستفهم يظهر تفكيره العميق فـ مع انه بحث عن ادلة او برهان انهم السبب الا انه ما لقى شيء يلفت نباهته وحدسه
_تبوني ارجع اشوف وش صااير !!؟


كتتتتتتت
في انتظار #تعليقاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 598
قديم(ـة) 17-07-2018, 07:30 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها rad86 مشاهدة المشاركة
هذه الكتابات سوى بعض من معاناتي وبعض من ايامي سوى حروف تتبعثر وتتكون جُمل وعبارات تُمزق كل من يقرأها.رسائِل مُنتحِر. #wattpad https://my.w.tt/iidio2xyoo
يوميات منتحر.



الله يوفقك يارب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 599
قديم(ـة) 17-07-2018, 07:34 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سهاد محمد مشاهدة المشاركة
س1/مودة ووليد ترجع علاقتهم لتتحول لقطب جليدي قاتل !؟ ما نتيجة تغييره عليها !؟ وهل سيصمد ولييد تحت وطاءة حززن مودة الكاسح !؟


يقتلها تغير وليد ... سيصمد لكي يعود ولا يجدها
س2/لـ راكان وايمان حياة جديدة مبنية على الاكاديب والاسرار !؟ هل تكاتف راكان مع الشباب سيؤذي بانفجار ايمان المنتقمة الحاقدة !؟ وما اللذي سيحدث !؟
ما اعتقد ان راكان بخلي حياتهم تتبني علي كذب
س3/كارلا ، باتريك ومرام يخططون لامر ما !؟ ما هو !؟ وما اللذي تتوقعون نهاية تكاتفهم !؟


الله يستر منهم
س4/استوافق روان على الزواج من اياد وما سيكون نتيجة زواجهم !؟
اكيييييييييىييد
س5/سعاد الحاقدة الغاضبة تخطط هي الاخرى ، تبكي وتنهار ما الذي ستفعله وهل شك وليد بها يقضي على خططها !
اتمني ان وليد يكشفها


حبيبتي وليييد اكثر انسان ينرحم لازم تعرفين ان تقلبات روحه وخوفه وحبه دوافع تخليه يبعد عنها

راكاان عبد مامور ليس الا


ربي يكون بعون سعاد جد هي التانية معاناتها شيء يفوق الخيال


تحياتي سهاد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 600
قديم(ـة) 18-07-2018, 08:34 AM
كيلوبترا2017 كيلوبترا2017 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


السلام عليكم و رحمة الله و بركااتة
كيفكك توتا ؟؟ اخباارك ؟؟


باارت جمييل كما العاادة يحمل كثيير من المفااجآت و يكشفف العديد من الاسراار

سعااد
حقدهاا لموودة لم يكن له مبرر !!!
تركهاا لركاان رغم حبهاا الشديد له ايضا ليس له مبرر !!

لقد ازيل الستاار
حقدها ع موودة كاان من حاادث بسسيط في مرااهقتها انشأ عقدة لها ان موودة ستأخذ الشخص الذي تحببه .
و ان الكل الامور السيئة التي حدثت لهاا ليس لها اي دخل بهاا ولكن عدم حماايتهم لهاا و اهتماام الشديد بموودة وهو سبب كل شي .

تركهاا لركاان بعد قصة حب داام لسنووات و تكللت بخطبة لم يكن سهلا عليهااا ولكنها اضطرت ان تحمي نفسهاا و تحمي الشخص الذي تحببه من الماافياا .


ايماان
قصتك موجعة حقييقة بعد ظ،ظ¨ عاما .
تكتشف ان لديهاا عائلة ولا تجد اي مبرر لهم لتركهاا بميت تتجرع فيه الحزن و الم
كاانت اقصى احلامهاا ان يكوون ابا حنوناا و اما معطااءة و اخ يسندهاا كل ماوقعت و يشااركها افرااحهاا و لقب يربط اسمها باسمهم و بيت يجمعهم ع قلب وااحد .... احلامها كانت كثييرة ولكن كاانت بسييطة مثلهاا سرقت منهاا احلامهاا بقووة
حااولت ان تستقر ان تجد لها مكاان بهذا العاالم ان تتعايش مع وضعهاا و لكن الان كييف ستتحمل هذاا!!
دخوول ركاان لحيااتها اضااف لها نكهة لذيذة بجنوونه و ضحكااته و عفوييته يسلبهها بهددوء غريب لعالمه المجنوون بعيدا كل البعد عن عالمها الهادئ البسييط .



باارت جمييل عزيزتي ابدعتي فييه اسعدك الله و اعطااك العاافية
انتظر بشووق للبارت القاادم
ماذا سيفعل ابطالنا لحل هذه المشااكل
متي سيعرف كل من وليد و موودة كم يحبون بعضم بعضااا
متى ستساامح منار نوواف و ااحدااث كثييرة ماازالت عالقة ببينم .......


دمتي بخيير و ضا

الرد باقتباس
إضافة رد

خفايا حقيقة /بقلمي

الوسوم
خفايا.برود.وجع.زواج.حب.انتقام.وليد.مودة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أخبار التنس الارضي [متجدد] الـ شــــموخي999 رياضة متنوعة - سباحة - كرة تنس - كرة سله - مصارعة 7873 اليوم 07:16 PM
رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي Sar.shmr1 روايات - طويلة 89 10-04-2016 04:45 AM
قصة الأثم /بقلمي قلم مضطرب قصص - قصيرة 6 31-03-2016 12:53 AM
لو منحت 60 دقيقة لتعود بها للماضي , أين ستذهب بها ؟ AlAzizi22 ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 47 10-02-2016 09:15 PM
الخماسيات التاريخية .. ليفاندوفسكي رقم صعب التحطيم الـ شــــموخي999 كوووره عالميه 4 31-10-2015 12:53 AM

الساعة الآن +3: 08:38 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1