غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 711
قديم(ـة) 09-07-2019, 02:50 AM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ام محمدوديمه مشاهدة المشاركة
ايمان وشعورها بالخيانه والنبذ من اقرب الناس لها
منار وصراعها مع حب وارتباط بحلم اصبح واقع
مودة وحزنها على زوج تظن انها فقدته -كيف سيكون شعورها عندما تكتشف انها كانت لعبه وان المها لم يكن له داعي
مرام وعذاب الفراق الذي لاتعلم ان كان ابدي ام مؤقت الم ام فقدت طفلها هل ستلتقي به ام ستنتهي حياتها قبل ذلك
اسراء واكتشافها للخفايا وصدمتها
هل سينتصر للمره الثانيه القاسم ام ستكون نهايته ؟ وكيف ستكون النهايه هل سجن ام موت


احداث جميله ..مشاعر مرهقه ...تجعلنا نعيشها باحاسيسها
وش تتىقعون شعور مودة في موقف مثل هذا ،، اعجز اتخيل
اعجز اتوقع ،، اول ما اوصل لهالفكرة راسي يصدع
بس عموماً استعدي

فعلا مشاعر مرهقة اكتئب وانا افصل كل احساس حتى اشرحه عدل
تحياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 712
قديم(ـة) 09-07-2019, 02:56 AM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ام محمدوديمه مشاهدة المشاركة
بانتظارك عزيزتي
لساتني اكتب البارت
مولع نار ❤️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 713
قديم(ـة) 09-07-2019, 03:01 AM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


السلام عليكم
كيفكم حبايبي اعتدر عالتاخير ! زوجي سوى عملية بسيطة وطبعاً انشغلت
المهم !! ما جيت فارغة اليدين
جبت لكم تحميسة بسيطة


استعدوا

نهرت نفسها المتاملة بالواقع المرير .. حلم يا مودة ! لم يكن حقيقة ! كفي عن الخيال .. قدمت رجلها ناوية تمشي الخطوة المقتربة ! .. اخدت شهيق وهي ترمي نظرة خاطفة على ما حولها قبل ان تكمل خطوتها
ملامح شحب لونها
تعابير مقتولة جدا
دمووع تجمعت في مقلتيها بقوة سريعة .. عادت تلك الخطوة مجددا بربكة خاطفة متصربعة قبل ان تتبت عينيها على ذاك الظل الواقف امامها بقلة استعاب


تتامل بملامح لا تفسير لها شكلها المبهدل .. عينين غريبتان مسودتان تنتقلان يمنى ويسرى بقلق واضح .. ملامح مشدودة اضناها الارهاق والسهر .. وجه مصفر يظهر بها عظام خدها الحادة من قلة الاكل !! شهيتها اختفت .. افكارها تتضارب .. اختفاءهم عنها اضناها بدل ان يمنحها سلامها المفقود .. بتوتر كتبت مسج طويل لراكان .. شيء ما يدفعها .. توتر ! خوف ! لا تدري


_حسبي اللله فيكم ، مم حسبي الله .. والله انكم ما تحسووون ،، انا مو بقرة عندكم تسيروني مثل ما تبووون ،، انا انسانة ، احس .. الله ياخد ابو ابوكم ،،، اكرهكككككككم .. كلكككككككككم ... كلكم اكررررهكم ... كللللللكم ،، اشوووف فيكم يوووم ،، اشوووف فيكم يوووم ... حسبي الله ونعم الوكيل ،، حسبي
انتقلت العيون للباب المفتوووح ،، فتحت افواههم للصووت العالي الصااارخ .. لاياد الممسك بدراع ايمان.


لا تريد التصديق ، قلة استعاب اكتسحت عقلها النابض بفطنة ما لها حد .. عينيها تجاوزت اخاها لتعانق زوج لم تتوقع خيانة اخرى منه .. قلبها يلومه كما يلووم وليد .. تحترق من احساس العلقم اللي اضطرت على تدوقه .. مرارة استطعمتها قهراً ، قصراً بسببه .. كان يعلم كم تتمنى ان يكون لها اهل ، اخت .. شخص ما يهتم لها
شخص تحت مسمى العائلة



ارائكم !


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 714
قديم(ـة) 10-07-2019, 06:39 AM
كيلوبترا2017 كيلوبترا2017 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


بارت جميل حبيبتي الله يسعدك و يعطيك العافيه 🌹 🌹

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 715
قديم(ـة) 12-07-2019, 05:12 PM
ام محمدوديمه ام محمدوديمه متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها tota a ash مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
كيفكم حبايبي اعتدر عالتاخير ! زوجي سوى عملية بسيطة وطبعاً انشغلت
المهم !! ما جيت فارغة اليدين
جبت لكم تحميسة بسيطة


استعدوا

نهرت نفسها المتاملة بالواقع المرير .. حلم يا مودة ! لم يكن حقيقة ! كفي عن الخيال .. قدمت رجلها ناوية تمشي الخطوة المقتربة ! .. اخدت شهيق وهي ترمي نظرة خاطفة على ما حولها قبل ان تكمل خطوتها
ملامح شحب لونها
تعابير مقتولة جدا
دمووع تجمعت في مقلتيها بقوة سريعة .. عادت تلك الخطوة مجددا بربكة خاطفة متصربعة قبل ان تتبت عينيها على ذاك الظل الواقف امامها بقلة استعاب


تتامل بملامح لا تفسير لها شكلها المبهدل .. عينين غريبتان مسودتان تنتقلان يمنى ويسرى بقلق واضح .. ملامح مشدودة اضناها الارهاق والسهر .. وجه مصفر يظهر بها عظام خدها الحادة من قلة الاكل !! شهيتها اختفت .. افكارها تتضارب .. اختفاءهم عنها اضناها بدل ان يمنحها سلامها المفقود .. بتوتر كتبت مسج طويل لراكان .. شيء ما يدفعها .. توتر ! خوف ! لا تدري


_حسبي اللله فيكم ، مم حسبي الله .. والله انكم ما تحسووون ،، انا مو بقرة عندكم تسيروني مثل ما تبووون ،، انا انسانة ، احس .. الله ياخد ابو ابوكم ،،، اكرهكككككككم .. كلكككككككككم ... كلكم اكررررهكم ... كللللللكم ،، اشوووف فيكم يوووم ،، اشوووف فيكم يوووم ... حسبي الله ونعم الوكيل ،، حسبي
انتقلت العيون للباب المفتوووح ،، فتحت افواههم للصووت العالي الصااارخ .. لاياد الممسك بدراع ايمان.


لا تريد التصديق ، قلة استعاب اكتسحت عقلها النابض بفطنة ما لها حد .. عينيها تجاوزت اخاها لتعانق زوج لم تتوقع خيانة اخرى منه .. قلبها يلومه كما يلووم وليد .. تحترق من احساس العلقم اللي اضطرت على تدوقه .. مرارة استطعمتها قهراً ، قصراً بسببه .. كان يعلم كم تتمنى ان يكون لها اهل ، اخت .. شخص ما يهتم لها
شخص تحت مسمى العائلة



ارائكم !
اجر وعافيه يارب شكله البارت حماس بانتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 716
قديم(ـة) 12-07-2019, 06:00 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كيلوبترا2017 مشاهدة المشاركة
بارت جميل حبيبتي الله يسعدك و يعطيك العافيه 🌹 🌹
انت احلى يا قلبي
عيونك الجميلة
❤️😂❤️ لبارت قريب حينزل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 717
قديم(ـة) 12-07-2019, 06:06 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ام محمدوديمه مشاهدة المشاركة
اجر وعافيه يارب شكله البارت حماس بانتظارك
تسلمي حبيبتي
اكيييد ،، هالبارت مجنون
تعبني نفسياً

احكمي بنفسك
شوي وحينزل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 718
قديم(ـة) 12-07-2019, 06:24 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


29


ايمان .. قالت لها يوما ما بحزن بائس مدمر انها تعلم اين اهلها !؟ انها تعلم من يكونون وتخلوا عنها .. اخبرتها انها ستنتقم لانهم رموها .. لم تخبرها من هم .. كانت تعررف ان عاطفتها ستجرفها ، ستمنعها من اذيتهم .. لكنهم الان اذوها جداً .. كسروها .. وقفت اسراء بصعوبة من مكانها وعينيها الدامعة تحت حواجب حادة معقدة بوضوح غير مستوعب حتى وقعت الصاعقة عليها .. لامستها لتتكهرب ، تغضب وتمد يدها لتدف الباب ناطقة بقهر صارخ
_انتوا ما تحسوووووون !
كانت صرخة زعزعت اعماق قلبها الباكي المحتاج لحضن اخوي .. كلمات رمتها بقهر لم تشعر بالندم على رميها ابداً .. ليست بكامل وعيها الان .. كان هذا انطباعههم الاول على تصرفاتها ، ملامحها ورجفتها .. نظرات غريبة حادة ، قوية ولا تحتمل قابلت وجهها الشاحب الناظر اليهم دون ان يرى محياهم ،، ملامح وجوه يغشاها الصدمة ، القهر والعصبية كانت تواجهه ملامحها الشاحبة الباهتة بمشاعر معصورة .. تقتلها قتل .. يديها المرفوعة من هول الصدمة كانت ترتجف وهي تتكيء على الباب بيدها اليسار ويدها اليمين تتحرك امامها بدون مغزى واضح لتحركاتها المتوترة .. تناست انهم حياتها .. وان وليد اخوها الكبير ، ابونايف عمها ، اخ والدها وابو زوجها ، والاهم تناست زوجها الجبيب الحنون الواقف امامها بهدوء غريب يغشي ملامح لا تظهر اي درة احساس .. بلعت ريقها من نظراتهم المو مفهومة .. مدت يدها تمسح دمعها ووجهها يتحررك بنفي لما تسمع او سمعت .. لا تريد التصديق ، قلة استعاب اكتسحت عقلها النابض بفطنة ما لها حد .. عينيها تجاوزت اخاها لتعانق زوج لم تتوقع خيانة اخرى منه .. قلبها يلومه كما يلووم وليد .. تحترق من احساس العلقم اللي اضطرت على تدوقه بغثة .. مرارة استطعمتها قهراً ، قصراً بسببه .. كان يعلم كم تتمنى ان يكون لها اهل ، اخت .. شخص ما يهتم لها
شخص تحت مسمى العائلة
فما للعائلة من بديل .. ما لها مثيل .. لا شيء ياخد اهميتهم ، يغطي عن وجودهم .. لا شيء ! سالها ذات اهتمام عن اكثر ما تمنى واخبرته .. لم تصررح منذ تلك الليلة القاسية برغبتها الطفوليه .. اخبرته ولم بهتم .. وها هم امامها ، من حرموها من شعور رائع كذاك .. هم من انتزعوا روعة الشعور بـ الاخوة .. حرموها من تؤامها ، الاهتمام الفطري بدون مقابل .. حرموها من اخت كانت ولا زالت الجنة في بسمتها .. هم من اجرموا في حقوقهم .. حقوق كلتيهما .. ومن هول فجعتها لم تستطيع ان تغضب حتى .. انسلت القوة من بين اصابع راجفة تهتز بوضووح امامهم .. فبقدر الالم والقهر اللي يتسابقان في عرووق تنبض حقداً ..
بقدر الحب والضعف اللي تحسه بوجودها امام عيون جاحظة
عـ قد ما تكره برود تعابيرهم اللامبالية
عـ قد ما تعرف انه قناع يخفي الاف الخفايا والاحاسيس الجارفة
استطعمت العام اللي فات صفعات مدوية !! تعابير شتى ، تجارب قاسية .. من تحطم ، هجوم فاتك ، محاولة خطف وحمية قاربت الجنووون .. تعرف ان لهم اسباب ولكن لا سبب .. لا سبب كفيل كي تسامح طعنتهم اللتي اتت في المقتل .. لم يجيبوا عليها ، لم ينطقوا ببنت شفه لذا تنهدت بصووت واضح قبل ان تنطق بضعف شديد وسبابتها ترتفع للاعلى .. لمن هو اقوى منهم ، لمن وضعهم في موقف وعر كـ هذا .. تانبهم بضعفها ودموووع سقطت مجددا غصباً عنها
_منكم لله
تهاوت يدها المرتفعة لتلتصق بجنبها قبل ان تدور حول نفسها هاربة منهم لغرفتها !
//
\\
تلك العيون المحملقة ، الغير مستوعبة لازالت تابتة على الفراغ ،، باردة جدا حد الاحتراق ،، تركتهم اسراء مكانهم بملامح معصورة ، ميتة .. لا معنى لها سوى الاضطراب الشديد " يا أقدام الصبر أحملي بقى القليل" انقهروا عليها حقا ولكن من سيستمع لشكواها !! اينزل العقل والمنطق عليهم في لحظة الاضطراب تلك !!؟ طبعاً لا .. افكار شتى ، دوامة عاثية غزته ، احتلته ، استعمرته وعاتث فيه الدمار الشامل .. اسينتهي !؟ استتنتهي ليلته المضنية للروح !؟ اسيكون كما يتمنى ؟؟ اسيحقق انتقامه اللذي تخلى عن حياته متدنياً اليه !؟ اسينجح !!؟ .. اسئلة ! معاضلات ، افكار ، ضياع !! احاسيس شتى تتقلب في روح باردة لم تعتد التفريغ .. وبعد اليوم القاسي نفد رصيد ولييد من الصبر ! .. بعصبية شديدة لا رادع لها ضرب وليد الطاولة بيديه العارية بعنف شديد محطماً اياها .. دوي الضربة ارتفع ولكنه لم يستيقظ من جنونه .. تكالبت عليه الامووور والافكار الثقيلة من يوم لا يريد الانتهاء بعد .. انتقلت نظراتهم المحملقة في الفراغ اليه بينما هو معمي عن العالم .. ركل الكرسي القريب منه بقووة وهو يلهث بعصبية .. يديه على خاصرته بهجومية وملامح يكسيها التعب .. صرخ ابو نايف عليه
_ولييييييد .. تنهيدة خرجت منه وهو يدير وجهه البائس اليه .. عينين جاحظة حمراء تجتمع فيها الدموع الباردة .. ملامح شاحبة ميتة لا يظن ان فيها قطرة دم واحدة ! .. ارتفع صوت عمه بلهجة صارمة :- اجلس
خرجت ما بين شفتيه تزفيرة عصبية من طلبه هذا .. لا يستطيع ان يستكين .. توتر فكه ، ظهر العصب المشدود على خده .. برزت العروق في دراعيه العارية من تكويره ليديه .. زفر الهواء مجددا عله يهدي وهو يعقد بصعوبة يديه امام صدره ناطق بنبرة مهدودة وملامحه الحانقة لم تختفي تماماً
_اسمعك
في ذات الغرفة كان نايف جالس على الكرسي الخشبي بهدوء عميق ، سارح في عالم اخر من مشاعر التانيب الجارفة .. يغوص بافكاره المصدومة من نظرة قاتلة وجهتها له .. خيبة امل ! انكسار ، لوم او اكثر .. تجمعت الاحاسيس الجارفة في نظرة حاكت مشاعر متناقضة لا تحاكى لتصيبه بالمقتل .. قطعت نياط قلبه بنظرة واحدة وهمسة ضعيفة مكسورة .. كسرت كل قيوده بردة فعلها البائسة عـ غير العادة .. قتلته .. توقع ان تغضب ان تقلب البيت على رؤسهم .. عصبية جداً .. تذوق عصبيتها وردود افعالها القوية الجريئة في وقت اللي تبكي به مودة !! سكونها الاخير هذا ضربة انهت كليهما .. واتت ردة فعل ولييد المنفعل لتكسر ظهره .. انهياره غصبه حتى لا ينهار وتماسك بصعوبة الله وحده يعلم كمها .. وقف متوجها له ، واضعا يده على كتفه ببسمة شاحبة .. وجه وليد نظرة مواساة لنايف المصدوم ، الشاحب الوجه مثله .. الصمت يعلن الاضطراب ،، التوتر يتطاير حولهم .. نواف عض شفته من تعابيرهم وردات افعالهم وهو ينطق بمنطقية منبهة
_بتروح تخبر مودة !!
عزاهم الوحيد ان مودة لا زالت جاهلة .. وجه وليد نظرة لابن عمه يترجاه بنظراته قبل ان ينطق بتجدي واضح .. ملامح وليد متالمة جدا ، مرتبكة واكثر ،، مشتتة لابعد مدى .. كل ما اللت اليه الامور كان عكس توقعه .. انقلبت الاحداث بسرعة صاروخية .. و هـ الانقلاب ارهقه جداً
_نايف
_رح اكلمها انا !
ما تركه عمه يكمل كلماته حتى .. قطع صوووته وجملته المترجية .. نظرات الشباب انتقلت لابوهم اللي وقف من مكانه مغادر لغرفة قبل ان ينطق بهدوء مؤنبا ابن اخيه على افكاره المجارية لعدوه ويده على وكرة الباب
_ارفض الزواج من مرام .. القاسم وراه شيء
اغلق الباب خلفه لتعود نظرات وليد الضعيفة لنايف الصامت الهادي بانزعاج واضح .. يده ارتفعت لعنقه وهو يبرر بارهاق
_مو بيدي شيء ،، لازم اتزوجها حتى ما اشككه بنيتي
اندمجت اصواتهما بوضوووح ،، نبرة هادئة معاتبة واخرى علت بغير تصديق منفعل .. ضغط الاحداث ياثر على تلاتثهم وما افجع ان ينقلبوا على بعضهم بعض
_يعني تخطط تتزوجها
_ومودة !؟ ما فكرت فيها
جملة نايف المختارة كانت خفيفة جدا وان اوجعته امام اندفاع نوااف الحاقد الرافض ما يسمع .. قابل كلماتهم العصبية المهتمة تلك صمت مطبق .. اشتد ضغطه على اصابع يديه وعينيه تهرب من عيونهم المؤنبة .. صدره ينبض بعنف من الفكرة ، شفتيه بيضاء مزمومة لبعض .. ونظرات حائرة تعانق الفضاء .. رجع صووت نواف الغير مستوعب يعلى على افكاره يرجعه للواقع
_وليييد انت تتخيل احساسها .. تخيل انك ترجع من الموووت متزوج وحدة تانية .. تبيها تنهبل ولا شلون
صمته ما اعطاه فرصة للغوص في الافكار .. ارتفع صووت نايف مكمل كلمات اخوووه العاطفي المنفعل .. صوته الهادي المنطقي عكس صوت نواف بس واضح الرفض في نبرته
_اكيد فيه مخرج .. نقطة تفاهم
نقل وليد نظراته من الفراغ لعيني نايف الواسعة .. كـ عيني حبيبة لا طالما عشقها .. رمش يقصي افكاره بس ما قدر .. لا شيء يمنحه شعور التناسي ، الهدوء .. حضنها المحتاج ذاك للان في باله .. يخفق قلبه بجنون من ذكره تشبتها به ، احتياجها الواضح ، شهقة الحب الشغووف ، نظرة الحنين ، كلمة احبك ،، تعلقها المجنون به .. اغمض عينيه من اصواتهم المرتفعة في جمجمة اضناها التفكير .. وملامحه متالمة جداً .. على عاتقيه اختين حالهما لا يبشر بالخير ، زوجة لا طائل له الا ظلمها ، كسرها اللذي يحطمه اصلاً ، وروووح تنبض قهرا من دموووع ينثرها اينما حل وجوده " كنت دومّا اتقمص دور المٌنقد ، في حين انني لا استطيع انقاذ نفسي" حقده ، طموحه ، قهره ، انتقامه ، حياته البائسة ، عنادة ورووح ستموت قصراً ان تخلى على الانتقام لوالده .. كل هذه الاشياء تكبل يديه ليقف عاجزاً عن الاختيار .. كم تبقى له ليصل .. بعد سنين طويلة لا حصر لها من الاختباء والتخطيط !! اسيقف ! لا .. نطق بنبرة مكسورة ولكنها قوية
نبرة تدمج الجبن بالعزيمة
الروح بالجروح
الامل والانكسار
تتضاد النبرة ، الحروف ،، تتصارع ليبقى وليد بنبرته الخاصة المميزة ،، نبرة الشك المتمسك بيد اليقين
_ما في .. بس عندي فكرة
صرررخ نواف بعصبية مجنونة من عناده هذا .. عصب اكثر وهو يلمح القوة ، العزيمة والاصرار في عينين تشع قهرا ً .. قلبه على اخته الصغرى .. ذاق احساس الغيرة ، الصبابة ويخاف عليها من شيء لا تستطيع تحمله .. قاست الامرين فقط لانها ابنة عم وليد .. ما ذنبها !؟ لا يعلم .. الا ان ذنبها الوحيد انها الناصر وانه اختارها وليد ليمارس معها عشق من نوع اخر
_تظن خططك ناجحة .. شووف شلووون انقلبت الموازين
صوت اخوه الاكبر ارتفع على صوته مؤنباً اياه على انفعاله
_نواف .. صررخ الصمت مهيمنا على الغرفة لثواني معدودة قبل ان يكمل نايف جملته موجهاً كلامه لوليد .. داعماً اياه كما فعل دائماً :- معاك
تبرير ليس من عادته خرج ما بين شفتيه .. عينين تعانقان عينيه بحاجة ملحة للدعم .. تهدلت اكتافه بارهاق وملامحه ميته جداً .. يتخبط بين احاسيس الله وحده يعلم كنهها
_انا ما املك الوقت يا نااايف .. مقدر اتحكم فيهم ولو حاولت
صمت لهالحد وهو يشحد قوته بصعوبة .. تشاركا تنهيدة متعبة قبل ان يقطع رنين الهاتف صمتهم ذاك .. دخل وليد يده اليسرى ليسحب الجوال مجيباً .. بلع ريقه من مواجهة تقترب اليه ، اخد شهيق عميق وهو يضغط عـ الايقونة الخضراء
_انا تحت
اعلان واضح رماه اياد بدون اي مقدمات .. اقتضاب صوته يبين مدى انزعاجه .. ما رد وليد عليه لانه لا يملك صووته حالياً .. اغمض عيونه وهو ينطق بهدوء متعب استنزف باقي قواه لما استحته نواف (ايييه؟)
_اياد جاء مع ايمان
سوال مستعجل بسيط ارتفع لمخه وخرج مباشرة من لسان نواف المعقد حواجبه بانزعاج واضح
_اخر شيء قال انها هربت منه !!
رمى وليد " مدري " في فراغ الصمت الحزين المرتبك قبل ان يغرق في بحر الصمت .. نظرات بائسة ترفض الاستسلام .. عيون حزينة تعانق الامل ، وتمني النفس بالنجاح .. انزعاج مما الت اليه الامور والاهم انكسار بارد ، صدمة ، قلة حيلة ،، تضج تلك الغرفة البسيطة بمشاعر لا تعد ولا تحصى
_حسبي اللله فيكم ، مم حسبي اللله .. والله انكم ما تحسووون ،، انا مو بقرة عندكم تسيروني مثل ما تبووون ،، انا انسانة ، احس .. الله ياخد ابو ابوكم ،،، اكرهكككككككم .. كلكككككككككم ... كلكم اكررررهكم ... كللللللكم ،، اشوووف فيكم يوووم ،، اشوووف فيكم يوووم ... حسبي الله ونعم الوكيل ،، حسبي
انتقلت العيون المصدومة للباب المفتوووح ،، فتحت افواههم للصووت العالي الصااارخ اللي دمر صمتهم المرهق الحزين .. بلع وليد ريقه وعينه تطيح على اياد الممسك بدراع ايمان المكبل بكليبشات السجن الحديدية .. زفر من اياديها الناعمة المرمية بالاصفاد .. صراخها الداعي العالي ، وجهها الشاحب المبلل ،، تعابير اياد المرهقة ،، تركها لحظتها لتقع ايمان بضعف شديد على الارض بارهاق احتل كيانها ولكنها لا زالت تدعي ،، شاهقة بصوووت عالي وهي تكمل نوبة صراخها المجنوووون وبدت تضرب اياديها بالارض بقووة
_اكرهكم ،، خلوني في حالي ،، خلوووني ،، الله ياخد الحق فيكم ،، حسبي الله ونعم الوكيل ،، اكرررررهكم اااااا اكررررهكم ،، ياربي ليييش ااااااااه ،، اكرررهكم
انتقلت نظرات وليد المتعبة ، الذي يغشى وجهه ملامح شاحبة كساها الارهاق لتقع بهدوء على اياد المرهق وجهه بملامح اضناها التعب المكسور لملامح نواااف الباهتة الغير مستوعبة والمصدومة جدا ،، لتعابير نايف الهادئة اللي يكساها حنية طفيفة .. اقترب ابن عمه وسنده لها وهو ممسك بقارورة زجاجية باردة من الماء علها تهديها ، تطفي حرقتها ، تؤقظها من هسترة غزتها .. ولكنها لم تكن تترى او تسمع شيئا
_ايمان


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 719
قديم(ـة) 12-07-2019, 06:36 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


[

_ايمان
نطق اسمها بوضوح عالي منبهاً اياها .. رفعت تلك راسها اليه بعينين لا ترى شيئاً .. ضبابة الدموع تغشي ما امامها .. اصوات متوترة ، همسات تعلى حولها .. فتحت عينيها على اتساعها علها ترى .. كففت الدمع بدراعها وهي تاخد نفس عميييق يهدي النيران داخلها .. نظرتها وقعت على زوج اختها .. لانت ملامحها لوهلة وهي تتامل شفاته المتحركة دون ان تفقه شيئا مما يقول .. نزلت نظراتها لاصابع يده الممسكة بمفتاح وماء .. رفعت اياديها بقووة وصدرها يرتفع ويهبط .. وما ان فتح نايف القفل الا وهي متنفسة الصعداء .. سحبت اياديها بقوة اول ما انفتح تاركة الحديد يقع على الارض وهي تشهق بصوت عالي .. رفعت عينها للاعلى كمن تحررت توا .. عينيها حادة .. ملامح مشدوددة واسنان تكاد تتفتت من ضغطها الحاقد عليهم
_ايمان ... صوته احتل حقدها .. رجعت بنظراتها لنايف وهي تسمعه يكمل بنبرة هادئة جدا :- ممكن تسمعينا و
_لاااا
لم تتركه يكمل ما يريد قوله حتى .. صرختها كانت واضحة جدا وهي تهز راسها يمنى ويسرررى بجنووون ما له حد .. ضرربت على يسااار صدرها وهي تنطق بقهررر
_الله يدوقكم الحررريق اللي هنا .. الله يرزقكم بحرقة زي اللي انا فيها .. حسبي الله فيكم
نظرتها المنتقلة الحاقدة طاااحت على ولييد الواقف امامها بملامح هادئة .. بتعابير لا تظهر شيئا .. لم يكن وليد ذاك البارد المتماسك ولكنه لا يزال صامتاً وشامخاً بشكل يستفز حواسها .. تزعزعت تثقته ! قوته ! .. تزعزع تماسكه المترابط كبنياناً مرصوص ولكنه لا يرال واقفاً .. انفجرت فيه وهي تدف نايف واقفة على رجليها بعصبية .. سنة وهي تعرف انهم اهلها ! سنة تتامل تصرفاتهم ! تدرسهم ومحد حس بها .. ابعدها حتى يراقبها في الوقت اللي كانت تتسرب فيه من اصابعه كقطرة ماء !! تهرب منه لمن يشحنها ضده .. سنة تكبت في صدرها واتى انفجارها مدوياً
_انتت ايييش !!! هذا انا قدامك الحين !! وش رح تسوووي !! تقتلني !!! قلتهالك ولا !!؟ اخددددت شهيييق عميييق وهي توطيء نبرة صوتها العالية المجنونة بسوال وراسها ينحني لجهة واحدة مستفهمة :- اعيدها لك
نبرة ليست نبرته بتاتاً .. تعابير ابعد ما تكون عن تعابيره الباردة القاسية .. عيوون ضيقة ، حادة وموجعة بذات الوقت .. آن له ان يشرح انه يتعذب مثلها .. لا بل اكثر .. كيف له ان يفهمها انه ببساطة "مجبر" على فعل ما فعل .. جهلها ذاك كان نعمة لا يدركها الا العالم باذق التفاصيل مثله .. آن لها ان تفهم .. " اخبرهم يا قلبي انك لست حجراً ، اخبرهم انك قلب كباقي قلوب البشر يشعر ويتالم وكل شيء يترك فيك اثر "
_اهدي حتى تفهمين
صرخت ايمان وهي تلوح باصبع مهدد
_لاااااا تقووولوووون اهدى لا تقوووولووووونهااا
_ايمان
اسمها ذاك ارتفع من مكان ما ،، نبرة متفهمة وهي انكبت على الكرسي المرمي المكسور لتضربه عالارض صارخة بعصبية شديدة .. نواف همس بارهاق
_وليد .. اضربها عـ عنقها .. مستحيل تسمع لكم
_اللله يحرررقك ،،، حسبي الله فيكم
_تظنين
ما كمل وليد كلماته الا وهي تكسر قارورة الموووية اللي قدمه نايف لها والمرمي على طاولة قريبة منه راميته بعيد وهي تكمل بجنووووون
_انتحر عشان تفهموووون .. انكم السبب في موتتتي على
لم يستطيع اياد التحمل اكثر اقترب منها ليرفع يده راميه على خدها الناعم بقوة علها تستيقظ من هسترتها تلك .. صمت صاخب عم الغرفة لثواني .. رفعت يدها بهدوء لخدها .. نقلت نظراتها لاياد العصبي قبل ان تقف متوووجهة له بعد ان دفت اياد بقوة مبعدته عن طريقها بحقدددد ليس له حد .. داست على شظايا الزجاج ولكنها لا تشعرررر بشيء ... رمت ايمان نفسها عليه لتضربه بكلتا قبضتيها وترفسه وهي تكمل ذات الدعاوي الحانقة .. وبعد دقائق من الضرب المستمر وقبل ان تفهم ما حدث حتى عانقها سواد حالك
//
//



تعديل tota A ash; بتاريخ 12-07-2019 الساعة 06:57 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 720
قديم(ـة) 12-07-2019, 07:06 PM
صورة tota A ash الرمزية
tota A ash tota A ash غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفايا حقيقة /بقلمي


//
قبل الاحداث السابقة بذقائق عدة وبعد هروبها المرتجف الضعيف ذاك ،، كانت تمشي في الممرات والنار تشتعل في قلبها الفاني .. قهر جامح يغزو ملامح وجهها المتعب .. قابلتها ام نايف الماشية بكوب حليب دافي في يدها بتعابيرها المهتمة الهادئة المعتادة اقتربت منها وهي تحاوط اسراء بروحها الفريدة من نوعها .. جت بعينيها الحنونة وحواجب معقودة
_وش فيك يا بنتي !؟
ناظرتها اسراء المرهقة والراجفة بعيوون دامعة لم تجف بعد .. وقع كلمة بنتي اللي لا طالما نادتها بها في هذه اللحظة كان مختلف جدا .. تاقلمت مع الكلمة مسبقاً ولكنها الان خررجت بمعنى ، بتعبير ، خرجت كلمة بنتي من ام نااايف باحساس الامومة الجارف او انها توهمت لانها احتاجت لامومتها .. لابد انها من سعت لها لذا رمت اسراء نفسها بحضنها .. باكية كـ طفلة صغيرة تشكي امها من زميلة ضربتها ولا تعرف ماذا تفعل !؟ .. لمتها ام نايف لحضنها بهدوء وهي تمسح اعلى ظهرها بطبطبة مراعية وتسالها بنغمة امومية متقنة
_صاير شيء بينك وبين نايف !؟
توترت انفاسها غصباً من الحقد اللي في قلبها حالياً عليه ! القهر العاثي منه اشتعل في نظرات كانت تدمع حزنا ، بئساً ويئساً .. لتخبرها بصدمة
_ولييد اخوي وايمان ،، تو ا م ي .. ااا تلعثمت قبل ان تكمل :- كذب علي
ارتفعت يد ام نايف الناعمة المواسية لتلامس راسها من الخلف وهي تطالبها بهدوء شديد .. ساحبتها لغرفتها الخاصة
_تعااالي !
تبعتها بطاعة لـ غرفة تستحي التفكير بمحتوياتها .. لم تنقل نظراتها على المكان حتى ، لم نفكر كثيرا .. احساسها المطالب المتعب يحركها في لحظات تتسم بالانهيار الفادح .. جلستها على صالوون اثيري واسع وجلست ام نايف جنبها سالتها بهدوء يهديها
_ما فكرتي ليش كذب
همست اسراء بقهر وهي تحط عينها في عيون خالتها بتعب مجنون ،، رافضة السماع
_حتى لو يحسابوه سبب منطقي بس جنان .. اللي سووه جنان لا اكثر .. حرموني من اختي
تهدجت كلماتها من الفكرة الاخيرة ! كانت ولا زالت ايمان شيء مهم في حياتها .. وحرموها منها .. عقدت ام نايف حواجبها ناطقة بهدوء
_انت وايمان عشتوا مع اهاليكم صح بدون لا تدرون بس فيه سبب .. المفروض تكونين القوية اللي تهدي ايمان
ضحكت اسراء بسخرية مابين دموووع تنسكب بجنان لتنطق صادمة خالتها
_ايمان حاقدة جداً عليهم .. انا اعرف انها لقت اهلها بس ما خبرتني من هم .. فتحت ام نايف شفايفها تريد التبرير ولكن اسراء سبقتها بقهر لاانها تعرف كل شيء وتكذب عليهم .. لامتها بهدوء :- مو حرام اللي تسوونه فينا .. مودة لو درت عن
تنهدت ام نايف بصوت مكتوم والدمووع تتجمع في عينيها ! تنتظر جلاء الكربة اللتي لازمتهم لسنين عدة .. مرهقة جدا .. بس هي عاصرت الماضي ! عاصرته بذنووب لا تزال للان على جسدها ! .. دخوول ابو نايف المرتعب للغرفة قطع افكار كلتيهما .. ابتسمت بارهاق لزوجها المصفر وجهه .. وانقلب حال اسراء اللي كانت تناظر الفراغ دون القدرة على التعبير .. احساس غريب انقلب داخلها .. وقفت مكانها هامسة لامها بنبرة مستاذنة حزينة
_عن اذنك
ارتفعت نبرة صوته المهيبة الامرة لتقف اسراء مكانها بارتباك شديد
_ابي اتكلم معاك
صمتت غصباً عنها ،، كانت ستغادر الغرفة لكنها هدت الان وما تقدر تغلط فيه .. لمت راحتي يديها بضعف وعينيها تابته عـ الارض رافضة النظر لملامحه المرهقة
_في ايش !!؟
نطق بنبرة حنونة مهتمة تطالبها بوضوح شديد .. اقترب خطوات ناحيتها
_لا تصعبيها علينا واللي يعافيك .. ترى ما يهووون علينا زعلكم .. نبرته كانت ابوية بكل ما للكلمة من معاني .. رفعت اسراء عينيها المغرررقة بالدمممع .. واجهته بضعفها الجارف .. وقف ابو ناايف امامها مباشرة ليرفع يده يلامس كتفها الايمن مكمل بنبرته العطوفة :- لا تكسرونا بكسركم
كلماته الواضحة كانت مطالبة جدا بشيء هي عاجزة عنه .. رماها في لحظة ضعف شدييد ونبرة هادئة حد الارهاق المضني .. رفعت وجهها تقابل نظرته المكسورة المكابرة .. بلعت ريقها قبل لا ترمي نفسها بارهاق عليه تكمل ما بداته .. غرقت اسراء في حضن عمها لتبكي بصووت عالي جداً .. ما تعرف ابووها بس هذا هو الانساان الاقرب لها منه .. الانساان المشابه والمتفهم كابوها .. اخ ابوها ،، سنده ، عمود ابوها الفقري .. عمها عن حق وحقيق ،، السند الثاني ،، القوة التابتة ، النبرة الابوية ، الاهتمام ، الحزن ، والاعتذار ، اشياء عديدة تنافست في نبرته العطوفة الابوية .. اشياء خلتها تخضع له بدون ما تحس .. عانقته اكثرر تبحت عن ابوها فيه .. لم تلحظ ان صووت بكاءها ارتفع عن الاول .. ولا ان شهقاتها المطالبة علللت .. تبكي باعلى صووت عندها ، تاخد شهقاتها ورى بعض .. وهي تلمه اكثر واكثر .. ابو نايف حاوط بنت اخوووه اكثر ! زمم شفايفه لا يبكي معها .. لم يلحظ ذاك الظل الخائف المفجوووع امام الباب احد فام نايف كانت تبكي هي الاخرى بارهاق صامت كـ عادتها .. لم يلحظوا ملامح السبهللة اللي كانت عليها .. قامت من النوم من الصووت العالي .. قامت مفجووعة .. جررت تنتظر مصيبة جديدة .. ما فكررت ! .. اول ما وصلت لغرفة نوم اهلها وقفت مكانها تتامل الضعف الشديد الجاري في عروق اضناها اليتم .. تمسك اسراء بابوها ، امها الباكية في الركنية .. ما استوعبت اللي صار ! اخوانها !!! وبعصبية مرتعبة نطقت تقاطع نحيبهم بصوت عالي مرتعب وبائس بذات الوقت
_وش صار ؟؟
اسراء لم تسمعها !! صدمتها تخليها تحضن عمها وتبكي ما تبي توقف بكى لييين ما تنتهي !! ابوها مات ! قتلووه ووليد ينتقم من اللي قتلوه !! معلومات قالها نايف حتى تستوعب تصرفاتهم ذات اهتمام !! قهرتها هـ المعلومة .. فكرة ان قاتل ابوها في مكان ما !! اب ما لحقت تعرفه بسببهم !! وذاك يسرح ويمرررح !! دوبها بس دعمت اخووها !! حست بالحقد ناحية ذاك !! يا تري كيف بتكووون حياتها لو كان ابوها عايش .. فكرة ورى فكرة وكل فكرة تخطر عـ بالها تعلي بكاءها ، تحرررقها .. رجعت مودة الباهتة مكانها لتنطق بصووت اعلى
_وش صااار !!!
بنبرة وحدة تستنى صدمة جديدة .. وحدة تعودت عالنكد وما تستنى الا هـ المصيبة اللي تبكيهم ورح تبكيها هي الاخرى .. نطقت ام نايف بهدوءها المُراعي المعتاد
_تعالي يا مودة
عقدت حواجبها باستغراب متنرفز .. تقدمت خطوة واحدة للامام ،، صووت غريب لامس اذنها ، اهي خطوات هادئة يا دوب تنسمع !!؟ ، لا لا لابد انها دقات قلب تجاوزت المئة في نصف دقيقة .. شهيق اخدته وهي متجبسة مكانها باستغراب .. زفير عمييق لعلها تهدي احساس غريب احتلها ،، لوهلة كانت فريسة نظراته !! استشعرت وجوده المهيب اللي اسرها ! عاشت في لحظة خيالية وكانها فريسة لعينين قوية كـ عيناه ،، عادت بدون تفكير تلك الخطوة وعيونها الغريبة تابتة على امها ،، ثواني اااه بل اقل .. اجزاء الثانية تحسهم دقائق !! .. عقدت حواجبها لما ضاعت لحظة وجوده ! احساسها بهيبته الاسرة .. قلبها ينبض بعنف غير مستوعب .. جف حلقها ، ازدرت ريقها بامتعاض مجنون .. افكار شتى ! اماني جامحة عانقتها ! .. نهرت نفسها المتاملة بالواقع المرير .. حلم يا مودة ! لم يكن حقيقة ! كفي عن الخيال .. قدمت رجلها مرة ثانية ناوية تمشي الخطوة المقتربة من امها الناظرة لها باهتمام حنون ! .. اخدت شهيق وهي ترمي نظرة خاطفة على ما حولها قبل ان تكمل خطوتها بسرعة
ملامح شحب لونها
تعابير مقتولة جدا
دمووع تجمعت في مقلتيها بسرعة الضوء .. اخدددت شهييييق عميق شبه باكي .. عادت تلك الخطوة مجددا بسرعة متصربعة قبل ان تتبت عينيها على ذاك الظل المتحرك ببطء امامها بقلة استعاب .. لم يبدي اي ردة فعل ! .. لم يرها !! ارتجفت يدها وهي ترتفع لتمسك براسها وكانها على وشك النحيب واللطم ! .. يدها الاخرى غطت فمها تحبس شهقتها خائفة من اختفاء ظل السراب امامها .. هزت راسها بقوة رافضة الفكرة وعيونها تلاحق خطوات وليد الضائع في افكار شتى والممسك بحقيبة دواء متوجه بخطوات يجرها جراً لجناح ناايف .. نززلت مودة يدها المبللة بدمعها لتحت بعدم استعاب .. وعيونها تعانق زولهه الحبيب .. رجعت تهزز راسها بعنف .. ما تبي تصدق .. ما فهمت .. وهم ام حقيقة .. خيال ام جن ؟ ما تعرررف .. بتنهبل وبس .. بتنهبل لا محالة .. غصبت لسانها لتنطق بعد ان خففت من جفاف حلقها بعصبية متمنية ضعيفة جداً
_ولييد
كلمتها طلعت لا ارادياً حادة ، عالية ، صادمة ، مناجية ، متاملة ! صدى صوتها ارتفع ، ارتفع ، ارتفع قبل ان يعود اليها بقوة الجمت حلقها حد الاختناق .. ما قدرت تصدق الحرووف اللي طلعت .. الاسم اللي نادته .. نزلت دموعها بارهاق .. امل مجنون لا طائل منه ولكنها لا زالت متاملة جداً .. " وليييد " المتاملة المناجية اللي توقعت انها رح ترتفع للسقف وتطيح بقوة مرجعتها لدنيا تخلو منه كان لها وقع اخر .. صدمة مجنونة .. لا تسمع اقتراااب امها منها .. ما حست بلمستها .. ما فهمت شيء .. ليست في وعيها حاليا لاانها تلاقت شيء مجنون .. شي لا يمت للعقل بصلة .. شيء ولو تمنته يتحقق بس ما توقعته ، متيقنه بانها لن تتلقى رد لاسمه .. لكنها تلقت نظرة متشككة ترتجف بوضووح .. نظرة غريبة وجهها الظل ناحيتها وخطوات تسارعت مبتعدة .. وسعت عيونها بقلة استعاب والدموووع تطيح لا ارادياً .. مجنونة !؟ هل هو واقع ؟؟ ااييش يصيير بالضبط ؟؟ ما فهمت .. كررت بصووت اعلى .. بصرررخة مطالبة .. صوتها ينوووح بمناجاة مبثورة قبل قلبها ، عقلها وكلها
_ولييييييييييييد
دفت امها بقوة بدون احساس .. ابعدت الايادي المتعلقة بها بقوة واللي منعتها من الاقتراب اكثر .. كرررت اسمه بجنوون .. نطقته للمرة التالثة بصوووت مختنق بغصاات لا حد لها .. اقترربت لظله ستة خطوات واسعة سريعة غير مستوعبة .. خطوات تشابه الهرولة وهي لا زالت تنادي عليه بصوت باكي قبل ان تتعثر بالبساط اللي قلبه ولييد المرهق الباكي ... والواقف كالظل بظلام السيب اللي هم فيه .. هبلت ! جنننت لا محالة .. وقعت على الارض غارقة في نوبة دموووع مريرة .. بكاء حاد واكثر .. ووليد هررب من مواجهة ما يقدر عليها اول مانزلت راسها للارض بدون مقاومة للواقع .. امها لحقتها بدمووع صامته .. حطت يدها على ظهرها وهي تبكي .. نواح اخر على في ذاك البيت .. تتامر الايام عليهم .. تقلب فيهم كل شيء .. ما ان اسكتوا ايمان وداعبوا قلب اسراء المرهف الا ومودة تنهار مجددا .. للمرة الكم ! مو مهم
ما عاد يهم شيء الا انهم يكسرونهم بتصرفات يسمونها حمية
في حضن عمها للان .. تحول صوتها الباكي لانين خافت مرررهق .. دمعاتها الغزيرة جفت على وجهها الشاحب .. هدت ، سكنت بس فجاءة .. سمععععت صررررررررخة عالية مقهورة جداً .. نقزت عـ ورى .. خررجت تلك من حضن عمها بعقدة حواجب مهتمة .. وراها خطوات عمها الصارمة .. ركضت وهي تسمع نحيييب مودة العالي .. صراخها الهستيري وهي تحتضن نفسها .. شعرها متناثر حولها ، وجهها شاحب .. بكاء مرير .. حطت يدها على كتف مودة بمواساة وهي ما صدددقت .. ناظرتها وفجاءة حضنتها بقووة ، بجنون ، بقلة استعاب وهي تلومها
_ليييش رررحت هااا .. ليييش !؟ كنت فيه ! كنت قدامي
اسراء مو مستوعبة كلماتها ولا مودة عارفة ايش تقوول ،، قدمت اسراء وهي تمسكها ناطقة بهدوء ومودة مكملة كلماتها بلا اهتمام
_موددة فيك شيء .. !!؟
_ هررربت .. ولييييد ااااااااااا ... همسات مجنونة ، مو مفهومة تنطلق ما بين شفتيها ، حركة يدها وهي تتمسك فيها بيد وتضرررب عـ راسها باليد الاخرى مكملة وكانها مهبولة ؛- ليش تجي وتهررررب !!! انا والله ما كنت اعرررف ، لا تروووح ، لا تعتذر ،، كملت تمتمة ضعيفة وشهقاتها لا ارادياً تعلى .. تتكلم مع وليد اللي قدامها بس محد يشوفه غيرها ..:- جنيتتت فيك ، بسببك ،، جنيت
تكمل بكلمات لا حد لها ، شعورها وهي في حضنه لا يمكن ان يكون خيالا ! .. وجوده امامه مو وهم .. صدقت لوهلة ورجعت لواقعها القاسي .. احساس العلقم تملكها .. مستحييل يكون حي .. هززت راسها بلا وهي تترك اسراء وتحط يديها على راسها وتهز نفسها لقدام و لورى بصربعة .. صراع مجنون داخلها ،، بين شفته قدامي
وشفته في تلاجة الموتى
نظرته الغير مستوعبة ، هروبه
وبرودة اطرافه يومها .. تمتماتها ما صارت مفهومة ،. امامها بالضبط تتامل صرخاتها اللي اعادتها للواقع اللي تعييشه .. حقدت عليهم جداً ، شكلها وهي تنووح مجنوون .. وقفت اسراء عـ حيلها بسرعة جنونية .. ميلت نص جسمها الفوقي لمستواها .. مسكت يديها ووقفتها بقوة ومودة منصاعة لها .. رفعت ملامحها الشاحبة الحاقدة القوية وهي معقدة جبينها .. ناظرت ابو نايف الواقف وام نايف الباكية بصممت .. ومن حقدها مشت ساحبتها للجناح نايف قاطعها صوت عمها المطالب
_اسراء !
ناظرته تلك بقهرر وهي تعتدر منه لسبب ما ! ما كانت تعرف سبب اعتذارها بس اعتذرت على اي حال
_اسفة
شعوره الابوي كانت تحتاجه ولا طالما احتاجته .. وحين استطعمت لذته زاد حقدها عليهم ، هم اللي حرموها من معرفتها اسم ابوها ، حرموها من الدعاء له ، الصدقة عليه ، التفكير .. اشياء بسيطة جداً بس تعني لها الحياة .. مودة لازالت تتعتر بخطواتها .. امسك يدها المتهدلة شخص ما بس ما رفعت راسها .. ناظرت اسراء عمها يقطع الطريق وهو يامرهما
_ارجعوا لغرفتكم
- ~ ~~ ~
~~ ~ ~ -
- ~~ ~ ~
~ ~ - ~~
~~ ~ ~ -


الرد باقتباس
إضافة رد

خفايا حقيقة /بقلمي

الوسوم
خفايا.برود.وجع.زواج.حب.انتقام.وليد.مودة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أخبار التنس الارضي [متجدد] الـ شــــموخي999 رياضة متنوعة - سباحة - كرة تنس - كرة سله - مصارعة 8450 14-11-2018 07:23 AM
رواية/عرفنا حقيقة المصير وتحديناهم؛بقلمي Sar.shmr1 روايات - طويلة 89 10-04-2016 04:45 AM
قصة الأثم /بقلمي قلم مضطرب قصص - قصيرة 6 31-03-2016 12:53 AM
لو منحت 60 دقيقة لتعود بها للماضي , أين ستذهب بها ؟ AlAzizi22 ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 47 10-02-2016 09:15 PM
الخماسيات التاريخية .. ليفاندوفسكي رقم صعب التحطيم الـ شــــموخي999 كوووره عالميه 4 31-10-2015 12:53 AM

الساعة الآن +3: 08:52 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1