اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 221
قديم(ـة) 31-07-2017, 12:17 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها remn مشاهدة المشاركة
اشتقنا ي روح قلبي 😍😍 تقهر أبرار ايش اللي متنازله عنه الله يعين ع الاثنين مدري متى يعترفون لبعض .... أنس واريان متحمسه اشوف الاكشن بينهم هالاثنين اسيل وشادن شكلهم بيلتقون بملكتهم إبداع ياضياع من يومك ومستنيه هالبارتات ع نار الله يوفقك عزيزتي😘
وانا زود والله اشتاق ، لكن بسبب الانشغال وتعرفين الوقت صاير يمر بسرعه .
اي والله .
انا والله ايضاً متحمسه .
نقول ان شاء الله .
حبيبتي ام الكلام الايجابي ، اذا انتي اللي ببالي فشكراً ك تواجدك حيث اكون .
واذا مو هي ف ايضاً شكراً لك وتواجدك والله سعاده .
..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 222
قديم(ـة) 31-07-2017, 04:41 PM
Remn Remn غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضِياع ، مشاهدة المشاركة
وانا زود والله اشتاق ، لكن بسبب الانشغال وتعرفين الوقت صاير يمر بسرعه .
اي والله .
انا والله ايضاً متحمسه .
نقول ان شاء الله .
حبيبتي ام الكلام الايجابي ، اذا انتي اللي ببالي فشكراً ك تواجدك حيث اكون .
واذا مو هي ف ايضاً شكراً لك وتواجدك والله سعاده .
..
انا ريم اللي متابعتك ع الانستقرام بس تسكر حسابي هناك وجيتك هنا😄😄 يسعدك ربي ياجميله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 223
قديم(ـة) 02-08-2017, 01:36 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
21302797233 رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها remn مشاهدة المشاركة
انا ريم اللي متابعتك ع الانستقرام بس تسكر حسابي هناك وجيتك هنا😄😄 يسعدك ربي ياجميله
ايوه انتي اللي كنت ببالي ، منوره والله ، وسالت عنك فلور بس ماردت ع موضوع اختفاك الغامض .
ومنورتنااا ، وي حظي باللي جايتنا .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 224
قديم(ـة) 03-08-2017, 10:19 AM
فرح الصباح فرح الصباح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


هذا التعليق ابتسمت منه ابتسامه عريضة ، وقلبي رفف سعادة .
ي زين الناس الحلوه ، واللي يجمعهم ذوق واحد .
الحمدلله ع حُسن ظنكم .
انا فخوره بمتابعتكم .
ويسعدك .


ضياع ياجعل الابتسامة ماتفارق ثغرك والله يسعدك سعادة ابدية في الدنيا والاخرة ، ويحقق لك ماتتمنين ياقلبي ❤.

اما بالنسبة للبارت
فا انا والله ما اصبر اقرأ بالمنتدي فاأقراءه اول بأول بالانستا إلا إني ادخل وأعلّق بالمنتدي عشان قلمك الرائع
واسلوبك الجذاب
دمتي بود وسعادة يارب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 225
قديم(ـة) 06-08-2017, 03:53 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فرح الصباح مشاهدة المشاركة
هذا التعليق ابتسمت منه ابتسامه عريضة ، وقلبي رفف سعادة .
ي زين الناس الحلوه ، واللي يجمعهم ذوق واحد .
الحمدلله ع حُسن ظنكم .
انا فخوره بمتابعتكم .
ويسعدك .


ضياع ياجعل الابتسامة ماتفارق ثغرك والله يسعدك سعادة ابدية في الدنيا والاخرة ، ويحقق لك ماتتمنين ياقلبي ❤.

اما بالنسبة للبارت
فا انا والله ما اصبر اقرأ بالمنتدي فاأقراءه اول بأول بالانستا إلا إني ادخل وأعلّق بالمنتدي عشان قلمك الرائع
واسلوبك الجذاب
دمتي بود وسعادة يارب
اللهم امين وياك عزيزتي .
التفاعل بالمنتدى مو مره وانا انتظر تعليقات اكثر عشان انزل بس ماش .
تسلمين وثقي بسعادتي بردك هُنا .
ودمتي بحُب شكراً لك .
.
.
تفاعلو عزيزاتي عشان اقدر انزل البارت الـ 29 صعب انزله والبارت السابق ماعليه ردود تعطيني ردة فعلكم الجميله او نقدكم .
..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 226
قديم(ـة) 08-08-2017, 06:22 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


..

..( البارت الـ9 والعشرون )..
.
.
‏ونعبرُ في الطريق
مكبّلين
كأنّنا أسرى
يدي، لم أدر، أم يدك
احتست وجعاً
من الأخرى ؟
وشيء في شراييني
يناديني
لأشرب من يدك
ترمّد الذكرى ! .
"درويش"
.
.
هاجر بملامح حقد : تدرين انك سامجة .
واكملت : والمشكلة تريكان اللي جايبنا .
ضحكت اريان وهي تحمل الابريق وتضعة فوق الفُرن : مافيه شي جديد دايم يجيبنا .
هاجر وقفت امام المنضده وبتذمر : بس الاخ اخذ راحته، وماتركني لين ركبت قدام .
ابتسمت اريان ونظرت لها : ي زينكم متى بس نسوي زواجكم .
هاجر بخجل : وجع مابي تركي .
اريان غمزت لها : تموتين فيه ، بس ودي اعرف ليش اول ترفضينه ولا فوقها كنتي بتتزوجين علي .
غطت وجهها وبخجل مُقرون بفشله : يوم لاتذكريني، مدري وين عقلي .
وتنهدت مُكمله : لو تركي مايرفع ضغطي بعناده , كان يازينا .
اريان بسطت الصينية وبدت تُرتب الكاسات والفناجين عليها : يعني كل شي تغير .
هزت هاجر راسها : ايوه .
وببتسامة سحبت الفنجان منها : بزينها انا .
وبحُب : متحمسة اشوفك عروس .
اريان ضحكت : وش ذا التفكير الخيالي .
هاجر بملامح استغراب لفتها عليها ونظرت لعيناها : ليش تفكير خيالي، شوفي وش زينك .
رفعت حاجبيها ساخره : الجمال مو كل شي .
..
توتر ابو علي وهو يلتزم الصمت .
ام علي بهدوء : وهو يدري ان مالها اصل ؟! .
تركي وقف بضيق : انا طالع لدوامي .
راكان بإمر : دوامك باقي عليه ساعة، واجلس حنا نتكلم .
فهد بتنهيدة : انس العايد ماينرفض .
ام علي بملامح اسى : هو اللي بيرفض لو يدري ان مالها اهل ولا اصل .
صرخ ابو علي : الا لها اهل وحنا اهلها .
واشار لزوجته : لا عاد اسمع حسك .
ام علي بحنق سكتت .
ابو علي ب امر : دق على ولد العايد، وعلمه ب اريان، لاتكذبون على الولد .
وحرك عيناه لتركي : روح ادع اريان .
فهد بمقاطعة : ليش تعلمها الحين ، يمكن يرفض .
وبتردد : بنكلمة وبنقول مافيه الا هند .
تركي بحده وملامح تلونت : ومن هو عشان يرفضها , اريان هي اللي بترفضه .
واشار بتهديد : هند ماراح نرميها له عشان نعجبه .
ابو علي بعينان اشتعلت : اسكت انت وهو , اخر عمري بتتهاوشون قدامي ,و لو تزوج هند بيتغير شي ؟! ، وانا حالف ماتتزوج هند الا لين اشوف اريان في بيت رجلها .
واكمل بتفكير حكيم وتنبيه : بعطيها خبر، وانتم لاتعلمونها منهو لين يرد خبر .
تركي بلل شفاهه وبغيض : ليه مانرفضه زي مارفضت غيره .
ابو علي بحده : روح نادها ولا اسمعك قايل لها شي , واللي رفضتهم من قبل كلهم شيبان ولا يستاهلونها .
خرج تركي بعد رضا .
ووقف راكان الاخر خارجاً وهو يرفع هاتفة للاتصال بـ انس .
..
دخل عليهم وبملامح مسودة : اريان ابوي يبيك .
اريان ب استغراب مسحت كفيها بقميصها من الماء : وش يبي .
نظر لهاجر وهو يبعد عيناه عن النظر فيها .
اقتربت وبخوف : عسى خير وش في وجهك .
تركي جلس على الكرسي وبضيق : هاجر اعطيني ماء، وانتي ابوي يبيك .
تحركت هاجر بقلق وسكبت ماء في كإس .
اريان عدلت شعرها وتحركت خارجة فهي تعلم انها لن تاخذ حق من تركي وهو بهذا الشكل .
تصنمت قدمها على صوت علي في الفناء مع راكان : كلمه وقول رفضت ، بدل ماتفضحونا .
صرخ راكان : والله م ارفضه .
ودفعه وهو يبتعد : انت صاحي تبينا نرفضة ، ودي يرفضنا ولا نرفضة .
علي حرك راسه ب اسى : كان قلت له من اول ماخطب وريحتنا .
مسكت قلبها من الاحساس الغريب الذي انتابها فيه ودخلت المجلس : هلا يبة .
ابو علي بإمر : اطلعو .
تحرك فهد وبهمس وهو يجاورها : لاتفكرين ترفضين لانه مو من صالحك ولا صالحنا .
ونظرت لملامح والدتها الغاضبة وعيناها الغارقة بدموع لم تنزل .
جلست امام والدها بتوتر : لبية .
ابتسم ابو علي ونظر لملامحها : والله وجاء الوقت اللي نشوفك فيه عروس .
اريان اتسعت عيناها من جُملتة .
ابو علي مسك يديها وبحنان : الامر راجع لك بالرفض ، لكن ي بنيتي ودي اشوفك في بيت رجلك قبل اموت .
سحبت يده وقبلت ظهرها : وش ذا الكلام، جعلني قبلك لاتطري الموت .
ابو علي ابتسم : تبين رضاي وافقي، والله اني راغبة وقلبي مرتاح له، وهو خوي اخوياك، لو رفضيته بتفشلينهم .
اريان بخجل وتوتر من هذا الموضوع الغريب الذي لم تفكر به ابداً : يبة .
ابو علي تنهد بضيق وقاطعها : من عيونك شكلك رافضته .
بتلعثم وتردد ضايق : هو يعني يدري ان مالي اهل .
ابو علي بضيق كذب : وش ذا الكلام ماخطبك الا عارفك، وحنا اهلك لاعاد تتعاودينها .
انزلت راسها بخجل وبهمس : منهو .
ابو علي بهدوء : اذا جاو يخطبون رسمي علمتك .
واكمل ببتسامة : هاه مارديتي ؟! .
اريان ومشاعرها تتناقض : اللي تبيه يالغالي .
وقف بتثاقل : الله يوفقك ، هذا الكلام اللي ابي اسمعة .
اريان رفعت نظرها وبخجل : والقهوه ؟! .
ابو علي نظر لساعتة وبهدوء : الصلاة مابقى لها شي بروح اتوضى .
..
بملامح مصدومة : احلف .
تركي نظر لها بسُخرية : هذا وقت كذب ؟! ، ويلا روحي جيبي لي ملابس .
هاجر بتذمر : وانا من وين اجيب لك ملابس .
اتسعت عيناه وسحبها وهو يوقفها : شف شف اللي ماتدري وين ملابس زوجها .
بتوتر مدت شفاهها : وانت مصدق اننا متزوجين .
ضحك بقوة وانحنى وهو يمسك بطنة : روحي جيبي لي ملابس من غرفة اسيل، ولا والله علمتك كيف حنا متزوجين صدق .
دفعته وتحركت على صوت ضحكاته العالية .
..
اتكى على مقدمة سيارتة : مارد ,وارسلت له يدق لما يشوف .
فهد وقف عن الحركة ونظر له : تخيل يرفض .
راكان رفع نظرة وبقلق : اذا رفض مستحيل اتزوج نورة .
علي استدار له وبتساؤل : من نورة .
راكان نظر له وبصدمة : انا قلت نورة ؟! .
فهد هز راسة : ايه قلت نورة .
راكان تحرك بربكة : عندي استلام بتاخر عليه .
علي نظر لفهد بعد ان ابتعدت سيارة راكان : واذا رفض وش بتسوي ؟! .
فهد تافف بقهر : مستقيل من شركته , مستحيل اكمل معه .
علي بضيق رفع نظره على خروج والده : مابي اريان تتضايق برفض احد لها، ودي اننا رفضنا وقفلنا الموضوع .
فهد بسكون : ماتوقع بيرفض .
..
طرقت الباب وببتسامة : الجميلة ماودها تخلينا نشوفها .
انفتحت الباب وبهدوء مُتعب عادت لسريرها : تفضلي .
جلست بتثاقل بسبب بطنها ونظرت لملامحها : تعبانة .
وتين بتوتر بللت شفاهها : شوي .
مسحت على ذراعها : لي هنا اسابيع ولا شفتك تنزلين معنا، وهذا وانتي تكلميني قبل وتبين تشوفيني ؟! .
وتين تنهدت وانزلت نظرها : ماقدر اضحك واستانس زي خلق الله .
قاطعتها : مايجوز ذا الكلام، كلنا رايحين الا وجه، وصدقيني لو عمي معنا مارضى يشوفك كذا .
وضاقت عيناها هامسة : وين كنتي البارح ؟! ، وش في عيونك محمرة .
وتين مسحت على عيناها ومدت يدها وسحبت نظارتها ولبستها : كنت لابسه عدسات .
اعادت همسها : ليه وين كنتي البارح ؟! .
وتين وقفت بتوتر : لا بس لبست عشان اقرا كتاب .
وقفت امل كاتمه ضحكتها : طيب امشي معي البنات ينتظرونا تحت .
هزت وتين راسها واتجهت ناحية الخزانة : بغير ملابسي .
خرجت ورفعتها هاتفها وهتفت بعد ان وصل لها صوتة : تكذب كانها رجلها .
احمد ضحك ونطق بين ضحكة : كان قلتي احمد يقول افتحي جوالك .
امل عضت شفاهها : لا والله، طلعني من السالفة، بتقول انتي تدرين بالزواج ولا علمتيني ثم تزعل .
هتف ببتسامة : انا اخوك ولا هي .
امل بغيض : ي خسارة حليب امي اللي رضعتك فيه بس .
انفجر ضاحكاً : ماعاد ينفع الندم ، وبكره عازمك ع العشااء .
بخبث : معنا وتين ؟! .
احمد ببتسامة : لا لا وش نبي فيها اخو واخته، وهي بنتظر عليها اشوف متى تتكلم عن الزواج .
امل ب ضحكه : ودي اصدق انك ماتبيها ,الا ليش بتنتظر ؟! .
احمد بهدوء : الزواج عارفة فيه من زمان وساكتة ، والبارح توها تكلمني بالموضوع وطلعت وانا مافهمت شي ، لكذا ب انتظرها .
امل بهدوء خبيث : وش صار البارح بينكم ؟! .
احمد ضحك وهو يُغلق الخط بوجهها .
انتفضت مُستديرة على صوت وتين : تكلمين مين ؟! .
امل مسكت قلبها وتحركت نازلة بخطوات بطيئة : عبير بنت خالتي .
وتين بهدوء : اها .
تاففت بضيق خافت ونظرها يسقط على تهاني الجالسة جوار ام مساعد .
ام مساعد وقفت ببتسامة : واخيراً الاميرة تنازلت تنزل وتشوفنا.
بخجل مُعتذر قبلت راسها : اعذريني .
مسكت يدها واجلستها بجوارها : ولية مانعذرك .
قبضت على فُستانها الناعم وهي تُبعد نظرها عن تهاني بعد ان وصل لها صوتها : اخبارك ي وتين .
ام مساعد رفعت نظرها لتهاني وبهدوء : تهاني روحي نادي البنات .
وقفت تهاني بكُره من تجنبها لها .
امل بعدم رضا : وش فيك ماتردين على تهاني، تراها تسال عن اخبارك.
وتين بصوت بارد : هي تدري ب اخباري .
..
جلس متوسط المائدة وبهدوء : وين ماجد وسعود ؟! .
دخل ماجد وجلس مكانة : جيت .
نظر لمقعد سعود : وينة اخوك ؟! .
ماجد اوقف حركة ملعقتة : بيتاخر .
نورة بتردد : طيب خلونا ننادي ابرار تاكل معنا .
ام ماجد بغضب : وش تنادينها وابوك جالس .
ماجد بدون مُبالاة اكل بهدوء .
ابو ماجد صرخ : واذا انا جالس ، روحي نادينها ي نورة .
..
فركت اصابعها في كفها الايسر : لا مابي اتعشى .
نورة سحبتها : ابوي والله معصب، وطالبك .
ابرار بخوف : وش يبي فيني ؟! .
واكملت بتوتر : تكلمو عن موضوع السواق ؟! .
نورة حركت راسها : لا اصلاً ابوي مايحب يتكلم بالمواضيع ذي قدامنا وحنا ناكل .
وسحبتها : يلا .
ابرار ربطت شعرها واخذت طرحتها ولفتها بهدوء : طيب .
نورة بخبث : ماجد ترى تحت .
وقفت عن السير : لا دام ماجد تحت .
تحركت : خلاص براحتك ، بقول رفضت عشان ماجد تحت .
لحقتها ابرار : لا لا اصلاً انا ابي اسلم على عمي .
نورة دفعت كتفها : ماسلمتي ع امي طيب .
ابرار حركت شفاهها بضيق : امك ماتبي سلامي .
..
ماجد رفع نظره على حديث والدة واستدار على صوت والدتة الغاضب : الزواج الاسبوع الجاي مثل ماقلت .
ابو ماجد : دام ماجد موافق براحتكم، انا طلعوني .
ماجد رمى ملعقتة وبحدة : زواج مين ؟! .
ام ماجد سكتت وهي تاكل بهدوء .
ابو ماجد رفع نظره : زواجك .
صرخ ماجد واقفاً : انا قلت مابي اتزوج الحين .
هتف ابو ماجد ع دخول ابرار : ارحبي ي بنت منيف .
اغمض ماجد عيناه وهو يشعر بخطواتها خلفة متجهة لوالدة .
ابرار بتوتر بعد ان قبلت راسه واسم والدها على لسانة له ربكة خاصة : انت وش اخبارك ي عم .
جلس ماجد وجلست جوارة ابرار .
ابو ماجد ب استغراب : من جابك ي بنتي ؟! .
ابرار ونظرها على حركة ماجد الغريبة في الصحن امامة : ابوي .
ام ماجد بغضب نظرت لماجد : شايفني بنت صغيرة يوم تكذب علي وتقول جايبها انت .
ابرار بخجل سكتت .
ابو ماجد اضاق عيناه وبتفكير قاطع حديثهم : ابوك دخل معك ؟! .
ابرار بتوتر لم تستطع الكذب او التفكير به : ايه .
ابو ماجد هز راسه وهتف بحنان : اكلي ي بنتي , نحفك ماهب عاجبني .
ماجد انزل نظره وملامحه تتلون غضباً ف اهتمام والده يُضايقه .
نطق ابو ماجد بهدوء قاطعاً الصمت : انس وش جايبه في قسم التحقيق ؟! .
ماجد عض شفاهه : عشان حادثة الحريق .
ام ماجد بفضول : الا هو صدق خاطب بنت اهلها ماعندهم خير .
ماجد رفع نظره لوالدته وبصدمة من كلامها : وش ذا الكلام .
ام ماجد بضيق : مدري وش سالفة عيال العايد، والله شكلها عين ماصلت ع النبي .
ابرار رفعت نظرها بصدمة لتقع في عين ابو ماجد وابعتدها بربكة .
ماجد ترك ملعقتة : يمممه .
ابو ماجد بحدة : خلي العيال على راحتهم .
ام ماجد ضحكت بسُخرية : اي راحة، انت جابر ماجد، وعايد جابر ولدة .
ابرار والفشلة والدمع يجتمع في عيناها انزلت ملعقتها .
نورة بتدخل وعيناها لابرار : يمة لاتنسين انك جابرة ماجد ع نوف .
ابو ماجد وقف وبغضب : خخخلاص حنا ناكل وش ذي المواضيع اللي ماراح نستفيد منها .
ام ماجد وقفت الاُخر وهي تُشير لنورة : كل من جاء يخطبها واخرهم ولد خالها رفضته عشان انس .
واكملت بقهر بان في صوتها : واخرها طلعت عيونه ماهيب صوب بنت عمة .
نورة بحرج وفشلة من كلام والدتها : يمة وش ذا الكلام، انا ماشوف انس غير اخوي .
ابو ماجد تحرك خارجاً : زين رفضتي ولد اخوك لاني حالف مايعرف بنتي .
نظرت لابرار وبغضب : هاه استانستي .
ماجد عض شفاهه السُفلية وسحب ذراعها واقفاً : وهي وش دخلها ؟! .
واكمل : انا طالع وياها عشان ترتاحين .
ام ماجد وعيناها تغرق بالدموع : وتخلي امك .
اقترب لوالدتة وقبل راسها هامساً : ماخليتني ارتاح يالغالية .
ام ماجد اشارت لابرار بكُرة : وهي خلتني ارتاح .
ماجد بضيق : اذا طلعت بترتاحين .
نورة سحبت ذراع ابرار وهي تخرج بها هاتفة : وقفتنا غلط .
ابرار سحبت ذراعها وبللت شفاهها وبقوة : امك وش فيها علي ؟! ، ليش كل ذا الكُره ؟! .
نورة بضيق : والله امي قلبها ابيض مو كذا .
تركتها واتجهت صاعده لغرفتها .
دخلت واغلقت الباب وكتمت عبرتها فكل مايحصل نتائج اجبار والدها لها بالعوده هُنا .
استدارت ع دخول ماجد : اللبسي عبايتك وامشي .
ابرار بغضب حركت راسها برفض : لا مو على كيفك تمشيني زي ماتبي .
ماجد بطولت بال : ابرار امي ماتبيك، اللبسي عبايتك وامشي .
صرخت : ماهب شي جديد انها ماتبيني .
واكملت ب استفزاز ساخر : وين بتوديني ي زوجي العزيز ؟! .
تحرك وسحب عبائتها ورماها ناحيتها : انا قلت امشي .
ابرار بقوة وحدة : انا قلت ماراح اطلع .
تافف بغضب : لاتعصبيني ، يلا امشي .
ابرار صفقت وبقهر : تعال كمل ضربك الصبح .
انحنى وحمل العباءة واقترب وهو يفتحها : انا قلت اللبسي وامشي، دام امي ماتبيك مالك جلسة .
دفعته وبعبرة : وهي لازم تبيني ؟! .
ماجد بهدوء حرك راسة : اية لازم .
سحبت العباءة ولبستها وبصوت اختنق : لكذا تزوجت نوف لانها تبيها .
ابتسم ونظر لملامحها الغاضبة : وانا بعد ابيها ولا تدخلين نوف بمشاكلنا ! .
ابرار سكتت لوهلة وبكُرة : ايه هذي حبيبة القلب اللي بتتزوجها الاسبوع الجاي .
ضحك مُخفي ابتسامة : هو انتي سمعتي ؟! .
واكمل ساحباً ذراعها : ذكريني اشتري لك الفُستان .
سحبت ذراعها بقوة وضربته هاتفة : لاتمسكني .
..
اتكى تركي ع الطاولة العريضة خلفة وببتسامة : وجه جديد .
سيف رفع نظره من تدوين الطلبات : ماهو شي جديد .
تركي زفر كُره : لو اعرف وش السر اللي خلاه يشتغل جرسون مثلنا كان بصير بخير .
سيف ضحك : زي ماخليته يتحرك صح، تقدر تعرف كل شي .
ابتسم تركي وتحرك : بروح اخرب علية .
تغيرت ابتسامتة للقهر وهو يشعر بالمقعد ينسحب ويجلس عليه تركي : مساء الخير .
الفتاة عدلت طرحتها وبقرف تاففت : ماقلت لي ان موظفينك يجلسون معك بنفس الطاولة .
تركي وقف وببتسامة خبيثة : اها اعتذر ي مُديري، شفتك رفعت يدك ع بالي تبيني بشي مهم .
رياض جمع اصابع وبوعيد : تركي جيب عصير .
انحنى تركي وهمس : بنت جديدة اكتبها بالقائمه , وش اسمها ؟! .
ضرب بقبضة يده بالطاولة امامة وبحدة : اذلف من قدامي .
قفزت الفتاة واقفة وبتلعثم وخوف : اشوفك وقت ثاني .
وقف بعد ان ابتعدت واستدار له وبعينان اشتعلت غضباً : قد الحركة .
تركي حرك راسة وبصوت اصطنع فيه القهر : لا لا لو داري ماخربت عليكم اللحظة الحلوة .
واكمل بخبث بطيء : حدك عندك ، لاتقرب قلنا للمُدير الاصلي وش تسوي .
رص على اسنانة حابساً غضبة وجاورة بتهديد : لاتفرح بيجي اليوم اللي اكسر راسك فيه .
..
ارتشفت من عصير البرتقال وبهدوء : وهو مايقدر يرفض .
عبير رفعت عيناها : اكيد اصر عليه عبدالرحمن .
لُجين اقتربت : خلاص انا بسوي السلطة .
ابتعدت : زين يلا بسرعة .
بعد وقت قصير صففت صحون الاكل في الصينية ورفعتها : اوديها لمقلط الاكل ؟! .
عبير حركت راسها وهي تخرج : وديها عند المجلس الخارجي بيجيك عبدالرحمن .
لُجين حملتها بثقل : طيب .
وخرجت وعبرت الممرات ووقفت على طرف الباب بهدوء وعيناها تتجول في فناء منزلهم الكبير .
خرج عبدالرحمن وبعجلة : شوي وبرجع .
وتجاوزها بخطوات واسعة وهو يدخل .
تصنمت قدمها وانزلت نظرها لصينية بين كفيها وبقهر : وانا بجلس واقفة كذا .
رفعت نظرها ع صوت دخول سيارة وصرخت وهي تدخل بخطوات واسعة لمجلس الرجال .
قفز ناصر واقفاً : بسم الله .
لُجين بتوتر والصينية تنتفض بين كفيها : في سيارة برا .
ناصر تحرك بسُرعة ونظره يُبعده عنها : مساعد ولد خالتي .
واكمل مجاورها : راح اشغله، وحاولي تطلعين . بخوف : عبدالرحمن بيذبحني .
ببتسامة : انا اللي بذبحك لو ماوفقتي .
رفعت نظرها لقفاة وبتوتر : اوافق ع وش؟! .
..
ام انس : ماراح تجي للعشاء ؟! .
ابو انس بتعب : مالي نفس .
ام انس ونظرها لنافذة المكسورة : دامهم ماخذو ملفها ف حنا بخير .
وقف وتنهد : وصلو لبيتي .
قبضت على ثوبها وبتوتر : وش بتسوي ؟! .
جاورها ونظر لملامحها : اذا شفت اريان قدامي ، كل شي بيزين .
مسكت يده وبخوف : انس يدري ان مالها اصل ؟! .
ابو انس اتسعت عيناه وبصدمة من هذا الموضوع الذي نساه : لا مايدري .
ام انس ووجهها يشحُب : مستحيل يوافق، لازم تعلمة منهي بنتة .
ابو انس بتعب حرك راسه : لا اذا تزوجها علمناه، لكن الحين صعب .
وتحرك امامها انزلت نظرها بعد ان استقرت على ظهر انس .
استدار انس لهم ووقف : فيه شي ؟! .
ابو انس جلس بهدوء : لا ، وين شادن ؟! .
انس نظر لملامح والدته الشاحبة مُلتزماً الصمت .
ام انس بضيق : رافضة تاكل شي .
انزل ملعقتة : بروح اناديها .
ابو انس بحدة : اجلس ، قالت ماتبيه خلها براحتها .
انس ب استغراب حرك راسة : طيب .
رفع نظره على صوت والدة : ردو لك خبر ؟! .
كح وبغصة علقت في بلعومة : اي رد خلهم ياخذون راحتهم .
والده بتردد : قالو لك شي يخص البنت .
انس بمزاج احتد من هذا الموضوع : لا يعني وش بيقولون مثلاً .
ام انس بلعثمة : انا قلت لك اني اعرفها من قبل .
ابتسم انس ومضغ مافي ثغره بتسلية : ايه مصدقك .
ابو انس : كانك تكذب امك .
انس بملامح اصطنع الدهشة فيها : لا افا من يقولة .
ونظر لوالدة : وانت يبة لاعاد تصعب الامور وترفع ضغطك، اهم ماعلينا صحتك وراحتك .
ابو انس بتفكير طال هتف : البنت ذي غالية علي من عمرها اسبوع .
انس بدهشة حقيقية : وش ذي الصدفة .
ابو انس تنهد وببطء : زي ماقلت بنروح بكره نخطبها ونتعرف على اهلها .
انس بنفاذ صبر : توك تقول تعرفها، وامي تعرف امها، وش نروح نخطب ونتعرف على اهلها .
ابو انس بهدوء : لا انا ماعرف اهلها ذولا .
انس بملامح عدم فهم : اجل من اهلها اللي تعرف .
ابو انس نظر لزوجتة ثم لوجه انس : انت عارف وش كنت اشتغل من قبل .
حرك راسة : اية بجمعية حقوق الطفل .
ابو انس بلل شفاهه : اريان كانت من هذولا الاطفال .
ب اهتمام مصدوم : اهلها يعذبونها .
ام انس حركت راسها برفض : لا ابوك يقصد ان اريان مجهولة نسب .
ضحك انس ورفع كإس الماء : اول مرة اشوفكم تنكتون معي كذا .
واكمل محاولاً كتم ضحكتة : ولا ع زوجة المستقبل .
ابو انس ونظرة على الصحن امامة : امك ماتكذب الصايل مهب اهلها .
سقط الكإس مُعلناً تكسره وهو يتذكر لون عيناها ورفع نظره وبحدة : وتبوني اخذها ؟! .
وقف صارخاً : انا انس العايد اخذ بنت مادري وش اهلها .
وقف والدة وبصُراخ : وش ناقصها ؟! .
حرك راسه بصدمة : لا لا في عقلك شي يبة ؟! .
ام انس بخوف : لا تكبر الموضوع ، هونة ويهون .
ابو انس تجاوزة وب امر : بكره العصر انتظرك توديني لهم ونخطب البنت بشكل رسمي ، اذا ماشفتك ف انسى اني ابوك .
انس اشتعلت عيناه : لاتهدد وتعب نفسك، ولاتنتظرني بعد .
بصوت اختنق نطقت ام انس : وانت ليش ماتسمع كلام ابوك ؟! .
ابتعد ابو انس وهو يدلف باب مكتبة ويُغلقة بقوة .
انس ب انفاس غاضبة : يمه فكري انتي وابوي لاتظلموني عشان بنت رحمتوها وهي صغيره .
وخرج بخطوات واسعة غاضبة .
مسكت راسها وحركته ب اسى : لا اله الا الله .
رفعت نظرها على نزول شادن : وش في اصواتكم طالعة ؟! .
فتحت ذراعيها : تعالي لحضني .
احتضنتها شادن وبخوف : يمة وش اللي يصير لنا ؟! .
ام انس بضيق : كل خير ، ليه ماتبين تتعشين معنا ؟! .
شادن بضيقة ظهرت في صوتها : مو جوعانه .
..
زفر انفاسه ونطق بعد ان اجابة الطرف الاخر : وينك ؟! .
ماجد اشار لابرار بالدخول : في شقتي .
انس بعد صمت : انا جايك .
نظر للهاتف بعد ان اقفل بوجهه : مستحيل ذا انس .
اتاه صوت ابرار المُغتاض : اكرهه مكان بحياتي .
ماجد اتكى على الباب : ليه ي روحي ؟! .
تجنبت الكلمة وبتافف : لان حقيقتك طلعت فيه .
ضحك ماجد وببتسامة : انا طالع اجيب اغراض، نظفي الشقة، لان بيجي ولد عمي .
صرخت وهي تقترب بخطوات واسعة : هيه هيه، وش شايفني خدامة ؟! .
ابتسم : واكثر يلا اشتغلي .
بملامح احتدت غضباً : والله ان تروح وترجع وهي نفسها .
ماجد تافف : انتي وش سالفتك ؟! .
واكمل وهو يُحاوط خصرة بكفية : كل يوم نفس السالفة ؟! .
ابرار سكتت لوهلة باحثة عن اجابة : ليش ماتسال نفسك، اصلاً مفروض تحمد ربك اني واقفة واناقشك .
ضحك ماجد وبسُخرية : الحمدلله يارب انك ارسلت ابوها يدق خشمها ويسحبها لي .
وبخبث قاسي : ولا انا لي شهرين افكر بطريقة اسحب فيها شعرك واجيبك .
تحركت من امامة وبصُراخ : يعني كذا .
بوعيد : ارجع والقى الشقة نظيفة، انس بيجي بعد دقايق .
ضربت الباب بقوة واتكت ماسكة عبرتها : الا يذكرني .
ضحك بقوه وغضبها بدا يروق لها .
..
الجوهره بُكره : تخيلي مانسى .
روان بهمس : اكيد ماراح ينسى، وعاد قليل اللي سويتيه فيه .
الجوهره قبضت على الغطاء : والله ماخلية بس .
واكملت بضيق : يعاملني كاني طفلة .
رفعت نظرها على دخول عمتها : ليش ماخليتي نجود تنظف غرفتي ؟! .
الجوهره بهدوء : راح اقفل، اكلمك بعدين .
واغلقت الخط واندست بفراشها : طفي النور معك .
عمتها مشاعل : انا اكلمك .
واكملت بوعيد : ليكون تكلمين .
قفزت الجوهره واقفة وبحدة : حدك لاتظلميني، تحسبيني مثلك .
واكلمت بتهديد : اطلعي وراك ولاعاد تستقوين على اختي وامي، لا افضحك في ابوي .
مشاعل ضغطت على اسنانها وبحقد : بيجي لك يوم .
تكتفت الجوهره : وريني قفاك .
مشاعل خرجت تاركة الباب مفتوح خلفها .
ضحكت الجوهرة بتسلية : استغفرالله بس .
..
تربعت اريان وببتسامة : يازين الحامل والمحمول .
هند جلست وبإمر : غسيل المواعين وزعوها بينكم .
ضاقت دائرتهم حول الاكل وببتسامة هتفت هاجر : ماعليك بس خلينا ناكل .
اسيل فتحت علبة الزبادي : كان حطيتية بصحن .
هند رفعت حاجبها : قومي حطية بصحن طيب .
نهضت اسيل : ياشين الكسل .
وابتسمت هند غامزة لاريان : وانتي ي عروسنا اكلي لازم تسمنين .
اريان ضربتها على فخذها : مابعد صار شي ولاتطرين الزواج قدامي .
هاجر ضحكت : حسيتي بشعوري .
دخلت روان وجلست بين هند وهاجر : ماتعلموني .
اريان بهدوء : مابعد حسيت بشي واحس اني بحلم .
روان وهي تفهم مايتحدثون عنه : سمعت ابوي يقول لامي وافقتي .
وبتردد : واضح امي رافضة زواجك .
هند ضغطت على ساق روان وبهمس : اسكتي .
اريان بضيق انزلت نظرها : من اليوم حاسة بحركتها .
وبتوتر : تتوقعون ليش رافضة ؟! .
دخلت اسيل وبضجر : الله ياخذك ليش جاية محلي .
ونظرت للبنات بغضب : لية ماقيمتوها ؟! .
روان تاففت : تبن ماراح اقوم .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 227
قديم(ـة) 08-08-2017, 06:25 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


..
دست الحبة في ثغرها وزفرت نفس قوياً واخبئت العلبة بين ثيابها واغلقت الخزانة على دخولة : ليش خليتيني تحت .
اماني اقتربت وبربكة : كنت اطوي ملابسي .
واكملت بهدوء جاد : الناس يتكلمون عن اخوانك، متى بيرجعون للبيت .
محمد وضغطه يرتفع : ياليل وش جاب طاريهم ؟! .
واكمل بُكره : هم اللي اختارو .
وقبل وجنتها : وماعلينا من كلام الناس .
وهمس : متى بنجيب بدر عشان ينور البيت ؟! .
بلعت ريقها وهي تشعر بالحبة تقف في بلعومها : اذا كتب لنا الله .
..
عبير تُرتب الاوراق امامها : اما عاد .
لُجين نطقت بحديث يُشغلها عن التفكير بناصر : ايه لكن ماتحدد الزواج .
عبير ابعدت الاوراق ورفعت نظرها : ماتستاهل والله ابرار .
لُجين ضحكت بسُخرية : لاتقارنين بين دكتورة نوف وابرار .
عبير رفعت زاوية حاجبها الايسر : وليش ان شاء الله .
واكملت ب اسى : اها صح لان نوف نفس شخصيتك .
لُجين وقفت : لاتحكمين ع نوف وانتي ماجلستي معها ، مدري وش جايبني عندك .
عبير ابعدت الكُرسي للخلف ونظرت لها : وانتي لاتحكمين ع ابرار وانتي ماتعرفينها زين .
لُجين بتفكير : طيب ممكن اعرف ليش تزوج ماجد على ابرار .
وقفت واتجهت للحمام : مانعرف بظروف الناس، وانا ترى اللي طلبته شي بسيط قلت كلمي نوف تعطيني رقم نورة او ابرار وسويتيها مصيبة .
لُجين برفض : تخيلي دكتورة نوف ممكن رقم زوجة رجلك .
نظرت لها عبير : وتقدرين تقولين، ممكن دكتورة نوف رقم نورة بنت عمتك .
لُجين رفعت صوتها حتى تسمعها بعد ان دخلت الحمام : لا طلعيني .
واكملت بعد ثواني : تستاهلين ماحد قال لك تغيرين جوالك .
..
وقف معة امام سيارتة والاكياس بين كفية : خلنا نطلع .
انس حرك راسه برفض : انا ابي اشم هواء .
انزل نظره على هاتفة واتسعت عيناه بحقد رافعاً ذراعه ناوياً رمي الهاتف .
سحبة ماجد : شوي شوي ع اعصابك .
ورفع الهاتف ونظر لاسم راكان : ليش ماتبي ترد .
ركل السيارة بقدمة وصرخ : قفلة .
استدار ماجد ب استغراب ع صوت سقوط شي خلف سيارة بعيدة : في احد يراقبك .
رفع انس نظرة وتشنجت ملامحة بصدمة : لا .
ماجد بهمس هادي : فيه احد متاكد، امش نطلع بهدوء ولانشكك احد .
تحرك انس بهدوء ضاغطاً على اسنانة بقهر .
تنحنح ماجد وهو يفتح الباب : ي ولد بندخل .
انس ونظرة على المصعد : بنكون خطر ع زوجتك خلنا نطلع مكان ثاني .
ماجد دلف الباب ودخل : بنكلم سعود يحطون حرس تحت .
جلس انس وبغضب مسك راسة : شوي وبينفجر راسي .
ورفع نظره وبعينان ضاقت استفهاماً : صدق زواجك الاسبوع الجاي ؟! .
ماجد زفر ضيقة : من يقولة ؟! .
ضحك انس بقهر : زواجنا بيكون بليلة فيه اجمل من كذا ؟! .
ماجد بسُخرية : ماتوقع فيه اجمل من ذاك اليوم .
واكمل فاتحاً كفة على اهتزاز الهاتف : راكان يدق .
انس وقف : بعد ايش يبي يقول لي .
ماجد بهدوء وملامح سكنت : وش يقول لك ؟! .
انس تنهد وجلس في الارض : مابي اقول شي الحين، اعطني شي اكلة .
ماجد تحرك للخلف وحمل الاكياس : من حظك .
انس بعد وقت هتف : زوجتك للحين محبوسة بالغرفة ؟! .
ضحك ماجد : ي عليك اهتمام مهب صاحي، ماعليك ماراح تموت .
انس قاطع ضحكتة ناطقاً : ابوي يبينا نروح نخطبها بكره رسمي .
ماجد بتفكير : غريبة للحين ماتعرفون البنت صح ، ثم ليش ابوك مصر ع البنت ذي بالذات .
بلع انس كلماته وهو يعض على شفاتة السُفلية .
..
ترك الملفات فوق الطاولة الصغيرة ودفع الباب داخلاً : يقولون تبيني .
اقترب وصرخ وهو يصفعة : وينك كل ذا الوقت .
وسحب ياقتة بقرف : ولد العايد وطلع بالسلامة ، وعمة ومثلة .
واكمل باصقاً على صدرة : ي خسارة تربيتي فيك .
جابر وانفاسه ترتفع من كتمة لغضبة : لازم نصبر .
دفعه : اي صبر ، قولي اي صبررر ، الكلاب ذولا ماقدر اتحمل وجودهم دقيقة زيادة .
ضرب بقبضتة المكتب وبفحيح : وين كنت ؟! .
جابر بتافف اخفاه : مع العيال .
اتسعت عيناه مُشتعلة : من حبهم لك ، نسيت المخدرات اللي كليتها بسببهم .
جابر صرخ : والمخدرات اللي تعطيها لهم وتصدرها وتجيبها ماخفت عليهم منها .
حمد سحب ذراعه واشار ع الوشم : ماوشمتة لك عبث .
جابر تجمدت ملامحة وبخفوت : كيف ؟! .
حمد بامر : منيف خلهم يطلعونه لي من تحت الارض .
تحرك وهو يخرج مُغلقاً باب المكتب بقوه .
فتح عيناه بعد هدوء المكان وتنهد براحة ، تجولت حادقتيه في المكتب واستقرت على طرف صورة صغيره ظاهره من تحت زُجاجة عقب السيجار .
تحرك ووقف خلف المكتب وسحب الصورة ، لتظهر صورة اُخرى تحتها ، ارتسمت الصدمة على تعابير وجهه وهو ينظر لطفلة الصغيرة ذات العينان الرمادية ، ونظر لصورة السُفلى هاتفاً بضيق : هذي بنته وزوجتة اكيد .
تنهد ب اسى وسحب صورة الطفلة ودسها في جيبة وهو يُخرج الهاتف الذي دوا صوت رنينة : نعم ؟!.
الطرف الاخر : انس العايد في فندق **** معة ولد عمة .
جابر بغضب : ومن يراقب اللي بالبيت ؟! .
هتف بخوف : الباقي .
جابر بهدوء : تراقبهم لاكثر، لو يصير لاحد منهم شي بدون علمي راح اشرب دمكم .
بعد تردد نطق الطرف الاخر : شكل الشرطة تدري، لانها بدت تحرسهم .
ضحك جابر : بلا غباء اكيد الكلب بيقول لولد عمة فهو مُحقق .
واغلق الخط وخرج وتنفس ب ارتياح وهو يسحب الملفات ويصعد بها للاعلى، دلف باب غرفتة واخرج الصورة ووضعها فوق الملفات وتركها على الطاولة الصغيرة جانب راسة ، تحرك ب استغراب لهاتفة الاخر ناظراً للاشعار الوحيد ، فتح الرسالة واتسعت عيناه بخبث " انس بكرة لازم اقابلك , متى تكون فاضي "
كتب ب اصابع سريعة : " الساعة 3 العصر وقت مناسب ) .
..
وقف انس بهدوء وحمل هاتفة ببتسامة خبيثة بعد ماقرا ماوصل له : يلا طالع .
ماجد وقف : وين ؟! .
انس بلل شفاهه وبتعب : بروح لشقتي او اي مكان انام فيه .
ماجد بغضب : في شقتي تقول ذا الكلام .
وسحب ذراعة : ادخل الغرفة ذي .
واكمل بضيق مُبتعد : صح اني مافهمت وش سالفتك مع عمي الا ان جبرك بالزواج، لكن لاتنسى وش قلت لي لما جبرني ابوي .
انس تنهد وبصوت عالٍ : انت غير وانا غير كيف بتفهم .
اختفى ماجد من امامة وهو يدخل لغرفة مجاورة .
..
اغلقت اذنيها بضيق مما تسمع فهذه الفتاة القادمة لعائلة العايد سيكون مصيرها مُشابه لمصيري .
ابعدت كفيها وبتوتر على دخوله : وش سالفة ولد عمك .
ماجد نزع ثوبة : تتسمعينا ؟! .
ابرار وقفت وحركت راسها : لا والله بس صوتكم عالي .
ماجد اندس في مكانة : دام صوتنا عالي اكيد سمعتي .
ابرار بضيق : يعني اللي قالتة امك صدق .
ماجد نظر لها وبهدوء : وش اللي قالت امي ؟! .
ابرار بربكة : ولا شي .
واغلقت الاضاءة واندست بمكانها وبهدوء هامس : مافي مكان انام فيه .
ضحك ماجد وبهمس رخيم من بين ضحكتة : واضح الشوق .
واكمل بخبث : شهرين بدون تشوفين وجهي كثيرة .
جلست وبغضب : ماتترك حركاتك، الا ترفع ضغطي .
سحبها لحضنة واحتضنها بين ذراعية وظهرها على صدرة وهمس : متفاهمين رغم كل ذا .
حاولت ان تخرج من بين ذراعية وهي تضغط على اسنانها : لاتخليني افضحك بولد عمك .
ضحك ماجد وقبل عُنقها : يلا افضحيني .
واكمل بروقان وهو يلفها ناحيتة : الحين بنام خليك بنت عاقله وبدون صوت .
بصوت هادي وحركتها سكُنت : طيب ماراح انحاش فكني .
همس بنُعاس وضغطه حول ظهرها يخف : ماثق فيك .
ادخلت راسها في صدره وبهدوء غريب : كلنا متعادلين .
رفعت راسها على صصوت انفاسه التي انتظمت وجسده الهادي وتإملتة بقلب يخفق بسرعة، لاول مرة تكون بهذا القرب له ، عضت شفاهها السُفلية مُتذكرة نوف .
وتنهدت بُكرة ، رفعت راسها قليلاً وقبلت ذقنه بتملك غريب هامسة بضيق : رغم كل اللي تسويه فيني صرت احبك .
..
نظر لساعتة وجلس بهدوء بعد دقائق طويلة وقف وعبر الصالة خارجاً .
اقترب من الاشخاص الذين يقفون لحمايتة وبثقة : مايحتاج توقفون انا بخير، ولا احتاج احد يراقبني .
وابتعد بهدوء ناطقاً : الحقو ع صلاة الجمعة ، وجمعة مباركة .
ابتسم الحارس : زين جات منه ، يلا نروح .
..
بهدوء ترك ملعقتة : يمة بسالك عن عائلة محمد بن صايل .
رياض اتسعت عيناه : وذولا من وين طلعو لي .
ام نايف ب استغراب : وش تبي فيه ؟! .
رياض : شوي وبيوظفهم لي هنا .
نايف ضحك وببتسامة : كنت امس احظر لي طُلاب وشكيت بالاسم كانه مار علي .
رياض ب استهزاء : احلف انك ماتعرف ان تركي وسيف عيال الصايل .
نايف ببتسامة نظر لرياض : والله مادريت الا امس .
قاطعته ام نايف وبذكريات قديمة : اذا ماخاب ظني فهو الشخص اللي براسي .
وبعد تردد نطقت : كان سواق لمنال الله يرحمها .
انفجر رياض ضاحكاً : وتوني ادري .
ونظر لوالدتة وبخيبة : ليش توك تقولين .
ضرب مائدة الطعام بقوة وعن اثرها اهتزت الصحون : وش تخطط له .
بلل رياض شفاهه وبخبث : لا ظلمتني .
ام نايف بغضب : هو انتم بتتهاوشون كل ماجلستو قدامي .
نايف انزل نظره مُستغفراً .
رياض وقف : الحمدلله .
ام نايف بتساؤل : وهو محمد للحين حي .
نايف رفع نظره لوالدتة وب استغراب من سؤالها : مدري .
واكمل ب استفسار : كم جلس سنة يسوق بمنال ؟! .
ام نايف تنهدت وبتعب من طاري الذكريات : 4 .
ورفعت نظرها : منال كانت تحترمة وتقدرة، ولو هي حيه الله يرحمها كان مانسته دور لي وين بيته .
نايف بملامح مُستغربة : وش تبين فيه ؟! .
ام نايف : وانت وش عليك .
..
جلس في طاولة بعيدة ونظره على جميع المارة .
انزل نظره لرنين هاتفة وتنهد وهو يُغلقه .
اقترب النادل وب احترام : ماطلبك ؟! .
انس نظر لساعتة ورفع راسة : قهوه سوداء .
..
لبس قميص جنز غامق اللون وتبعة بكاب احمر وهمس بخبث : وش تبي ي ولد العايد .
اقترب لهاتفة وابتسم من الرسالة الواردة " من انس : مقهى **** "
سحب الصورة بنفضة على صوت طرق الباب ودسها بجيبة : نعم ؟! .
رفع مفرش السرير وادخل الملفات تحته وتنهد ب ارتياح .
الخادمة : السيد حمد يُريدك .
ضرب جبينة وتحرك بثبات وثقة ونزل : طالبني .
نفث السيجارة ببطء على دخولة : صدق بتقابلة ؟! .
جابر اتكتى بكفية على المكتب وبصوت رخيم واثق : انت شايف كيف صداقتنا تطورت .
انحنى وسحب شي ثقيل من احد الادراج ورماة ناحيتة : اذا قلت فجر راسه تفجرة .
صفر جابر وعيناه على السلاح : مهب كانه بدري .
حمد صرخ : لا ماهب بدري .
هز راسه جابر ورفع السلاح وادخلة في الخلف من بين بنطالة وقميصة : ع الاقل فرصة رجعت سلاحي لي .
ومد يده : ودي اروق قبل اشوفة .
حمد اعطاه سيجارتة وببتسامة هتف : هذا ولدي .
جابر جلس على ذراع كُرسي الجلد ونفث دُخان السيجارة وبملامح ساخرة : تخيل اذبحة بمكان التجمع ذا .
واكمل بضيق : بيذبحوني وراه .
حمد زفر غضبة : اذلف من قدامي طيب .
كتم ضحكتة وهو يخرج من امامة .
..
وقف وبخوف : من امس وهو مارجع للبيت، وجواله ومقفل .
ام انس مسكت راسها : خلاص اجل الروحة .
وبتوتر : وتلاقة ماقال لهم شي وتدخلون شكلكم غلط .
ابو انس رفع هاتفة : اكيد عند ماجد .
ووضع الهاتف على اذنة : ماهب على كيفة يصغر كلمتي .
..
تحركت بهدوء وجلست ونظرها على رنين الهاتف، وبضيق : ماجد جوالك يدق .
غطى راسه بالغطاء وبصوت ثقيل نائم : قفلية .
بقهر وقفت : مرة ثانية لاتتامر علي .
اخرج راسة وبنُعاس : والله مافيني حيل اقوم عليك .
بهدوء : مكتوب عمي عايد .
قفز ماجد وبخوف : عسى ماشر نادراً يكلمني .
ابرار ضممت كفيها وبخوف : هو ابو اللي نايم عندنا .
نظر لها وهو يرفع الهاتف لاذنة : بيجي يوم ويذبحك فضولك .
نظرت له بقهر وجلست : ترى جوعانة، ابي اكل شي .
ضحك : دايم اشوفك جوعانة، والمشكلة مو باين عليك انك تاكلين الاخضر واليابس .
قطع كلامة هاتفاً : هلا والله .
حركت راسها بخبث وهي تكتم ضحكتها .
..
ابو انس : شفت انس ! .
ماجد ب استغراب : هو البارح نام عندي ، لكن لما قمت اصلي الظهر مالقيتة .
ابو انس بخوف : كيف مالقيتة ؟! .
ماجد بربكة : هو راح له مكان ، لكن اكيد بيجي .
ابو انس بقهر : مابقى شي على العصر وانا مواعد لي ناس اجيهم .
ماجد بهدوء : قصدك ابو البنت ؟! .
ابو انس بتنهيدة : ايه انا بروح ، ودورة وقل له يلحقني .
..
هز ماجد راسه ونظر للهاتف بعد ان اغلقة : مو من عادتة انس .
ابرار بخوف : وش فيه .
ماجد نظر لها : ماكانك صايرة تتدخلين في اشياء ماتخصك .
ابرار وقفت : مالت عليك .
وتحركت خارجة : من اليوم حابسني واخر شي طلع مو موجود .
ابتسم لحديثها وتنهد وهو يجلس .
..
ثبت السلاح ونزل بخطوات واثقة .
وقف انس ورفع يده مُصافحه : ارحب ي كايد .
كايد ابتسم على الاسم وحرك راسه : المرحب الباقي، ان شاء الله ماتاخرت .
انس بهدوء جلس : لا .
جابر جلس ونزع نظارتة الشمسية : عسى خير .
انس نظر له : وش تشرب ؟! .
جابر بتفكير سريع ضمم اصابعه : عصير .
وتإمل انس ناطقاً : انا مشغول بالليل ومافيه وقت اقابلك الا الحين .
قاطعة انس : لا عادي وقت مُناسب .
جابر بلل شفاهه وبتردد : اعتذر ع اخر مرة رحت بسرعة لكن كان عندي شغل .
ابتسم انس : اخذ راحتك .
جابر مسك كإس العصير وبهدوء مُطمئن : الحمدلله ع السلامة، قريت اللي صار لك .
اعاد ظهره للخلف وبضيق نظر للمارة : هذي البداية ومابعد صار شي .
اصطنع عدم الفهم وهو يرتشف العصير : كيف يعني !؟ .
انس تنهد بتعب : اشياء غريبة، مابي اوجع راسك فيها .
جابر ابعد نظره وحرك راسه بتفهم : الله يعين .
بهدوء مبحوح وحادقتية تستقر في عينان جابر : انا كنت بسال عن شي مهم .
جابر ب انصات : اللي مكلمني عشانة ؟! .
انس نظر لذراعه المُغطاه بكم القميص :تقدر تقول .
واكمل بتساؤل : اول مرة تقابلنا، كان بيدك وشم .
جابر ابتسم مُخفي توترة : ايه بس زي ماتعرف ممنوع هنا ولازم اغطيه .
انس بتفهم : ايه، بس ماتعرف الوشم حرام ؟! .
انفجر جابر ضاحكاً ومن بين ضحكة هتف : لاتقول جاي تنصحني .
حرك انس راسه وابتسم وهو يقلب الورقة البيضاء ليظهر شكل الوشم ودفعها ناحيته وبهمس : شعار اكبر منظمة للمخدرات ، ليش مرسوم على ذراعك .
جابر انتفض مُخفيها و بحدة : وانت وش عليك ؟! .
انس حرك راسها وب استفزاز : سؤال فقط، ليش العصبية ؟! .
جابر سكت ثواني لينطق بهدوء صادق : انا ماوشمتة ، كبرت والوشم هذا بذراعي .
ونظر لعينان انس وبضيق :واصلاً لو ع كيفي شلتة .
رفع انس حاجبة ب استغراب : ليش الغموض .
وقف جابر وانحنى هامساً : انا مو اكثر منك غموض .
وسحب من جيبة نقود ووضعها على الطاولة : الحساب علي .
واستدار مُغادراً : زي العادة لازم اروح قبلك .
مسك انس ذقنة ب استغراب وبلل شفاهه بدهاء : راح اعرف سالفتك .
انتفض من سرحانة على وكزت ماجد : انت هنا وحنا من اليوم ندورك .
تنهد بانزعاج : وانت وش جايبك .
ماجد بحدة : انس ابوك من اليوم يدق لاتفشله قدام الرجال .
انس نظر له وب استغراب : اي رجال ؟! .
ضحك ماجد وبسُخرية : لاتقول نسيت سالفة خطبتك .
هز راسه : لا مانسيت .
وبملامح ساخرة : وللمعلومية ابوي يبي يتعرف مهب يخطب .
وهتف بفضول : وانت وش عرفك اني هنا ؟! .
ماجد رفع كتفيه وببتسامة : سر .
انس مسك جبينة : خلصت كلامك يلا ورني اكتافك .
ماجد نظر لكوب العصير وبملامح مُتسائلة : من كان معك ؟! .
انس ابتسم وتكتف : وانت وش عليك ؟! .
سحب ذراعة : طيب ماعلينا، بس ابوك ينتظرك لاتفشلة.
تحرك انس بخطوات هادية : اصلاً كنت بجي .
اوقفة ماجد وب اشمئزاز : بتروح لناس لكذا ؟! .
انس نظر لبنطالة الزيتي وقميصه المُقلم : وش فيني ؟! .
ماجد هزة : انت رايح تخطب ، مهب رايح تسولف .
انس رفع حاجبة وبسُخرية مقهورة : اخر عمري ماجد يعلمني .
وبحدة تحرك : انا ماراح اخطب والبنت بترفض .
ماجد جاورة وب استهزاء : عادي انا قبلك قلتها .
..
النادل رفع النقود ونظر لصورة الصغيرة اسفلها وب اهتمام حرك راسه باحثاً عن من كان يجلسون هنا .
حمل الاكواب واقترب هاتفاً بتساؤل : من كان يجلس في تلك الطاولة .
النادل الاخر رفع نظره وابتسم وهو يتذكر الشخص : السيد انس العايد .
وغمز بحماس : فهو زبون دائم لنا .
انزل امامه الصورة : قد نساها في مكانة .
اخذها وبهدوء بدا يسكب القهوه : اوك ساتصله .
..
دخلت اسيل وبحماس : امس اريان واليوم الله اعلم .
هند رفعت نظرها من هاتفها : وش قصدك ؟! .
روان خلفها : فيه واحد جاي ابوي .
قاطعتها اسيل : وابوي ادهر له .
هند وقفت واقتربت للمراءة : لاتقولون بتزوج توني صغيرة لا ماصدق بدري .
اريان خرجت من صمتها : مبروك مقدماً .
اسيل غادرت هاتفة : يارب عجل علي .
هاجر رفع حاجبها : انتي بس اشري ونجي نطامر .
اريان استدرت لها : وش قصدك .
وقفت هاجر : ماقصد شي بروح اساعد خالتي .
اريان بهدوء : وين العيال ماشفت احد منهم اليوم ؟! .
روان جلست وبملل : تركي طالع مع سيف، وعلي راح للمزرعة ، وفهد وراكان موجودين .
اريان رفعت نظرها وبتساؤل : امس سمعت علي وراكان يتكلمون بموضوع ومافهمته .
هند ضحكت وبسخرية : تفكين لاتقولين تبين تعرفينه .
اريان وقفت : مالت وانا اقول انتي اعقل من اسيل .
لحقتها هند : وش قصدك ؟! .
..
استدار له وب استغراب : وش مضايقك ؟! .
تركي تنهد ونظر لسقف : ماودي اريان تروح من قدام عيوني ، وبذات بعيد .
واكمل بضيق : رضعنا مع بعض وكبرنا مع بعض . سكت وهو يحبس عبرتة .
سيف بتسرع غريب : مايجوز اخطب ع خطبة احد قبلي ، لكن وعد لا ارفضتة لاخطبة واخليها قدام عيونك .
ابتسم تركي : وليش توك تفكر تخطب !؟ .
سيف بتوتر نظر لانعكاس وجهه من خلف بالمراءة : تعرف مو قد المسؤولية الحين .
تركي جلس ونظر لشقة الصغيرة : مطول بذي الشقة .
سيف جلس امامة وبضجر : بطول ويمكن اموت فيها، لكن رجعة لبيتنا مستحيل .
تركي بملامح حقد : اذا تذكرت اخوك مدري وش يجيني .
.
.
..( نهاية البارت الـ 29 )..
.
.
قراءة مُمتعه عزيزاتي وانتظر توقعاتكم وتعليقاتكم الجميله بحماس .
.. سُبحان الله وبحمده وسُبحان الله العظيم ..
..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 228
قديم(ـة) 10-08-2017, 04:14 AM
صورة أروى. الرمزية
أروى. أروى. غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


بارت جميل مثلك.
.
هاجر..هالبنت عليها مكابرة فظيعة!!
ام علي قهرتني وش مالها أهل اسلوبها ينرفز!!
مرة استحقرت ردة فعل علي بالبداية!..بس بعدين فهمت أهو وش يقصد!
الله لا يحطنّي بموقف وتين..وامل واحمد
حبيت العلاقة اللي بينهم مرة بالاصح علاقة احمد مع خواته..
يمه من وقاحة ام ماجد مافيه دم ناسية ان عندها بنت!
ابرار وماجد ..والله محد مضيعهم غير مكابرتهم!!..بس للامانة اكثر ناس احب مواقفهم..
تركي ورياض نكتة 😂💔!
لجين م يبي لها الا كذا صراحة!،واتوقع ذا اتفاق بين عبير وناصر.
ردة فعل أنس طبيعية جدًا..بس للامانة انقهر من اللي كذا تفكيرهم مالهم أصل هم وش دخلهم اذا مالهم أصل!..
للأبد احب علاقات الاخوان ف ذي الرواية أحسهم جد خوات وإخوان قلوبهم ع بعض..للاسف نادرًا اذا لقينا كذا الان ف مجتمعنا..
هالاماني..بيجي لها يوم!
جابر يقهر!!! ،احيان اقول بيكون مع أنس وإحيان لا!!..
أنس اكيد بيعرف سالفته!..عندي احساس انه بيعرف.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 229
قديم(ـة) 13-08-2017, 03:12 PM
صورة اسراء الرسول الرمزية
اسراء الرسول اسراء الرسول متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


السلام عليكم كيف الحال
واخيرا جددنا اشتراك النت 😅😅😂😂فرحانه وبقوة هههه
يعطيك الف عافيه عالبارت وتعبك فيه جميييييل جدا
نيجي لابطالنا انس واريان موقف انس طبيعي كونه انجبر عالزواج من قبل ابوه وضغوطات عصابه حمد واللي عم يصير معه بس بعدين راح يندم عزعله بس يشوف ارياااان هههه
اريان عكثر قوتها عكثر ضعفها وحساسيتها الله يعينها
هاجر ياويلي عالمكابرة وعزة نفسها ههه ولاكانها بتموت بتروكها
ماجد وابرار المضحك المبكي والله الكبرياء والحب لما يجتمعو بيخربو الدنيا بقى كيف زادت عليهم طبيعه زواجهم ولا فوقها اما ماجد يختي تروح تقضب ارض بيتها وتمسك مسبحتها وتفكنا من شرها شوي هههههههه
ابو علي نعم الاب والله لاريان واخوتها مافي اي تفرقة بينهم بس ام علي واضح انها تفرق او تخاف عاريان الله يهديها
هههههه جننو لجين عبير ونصووور
جابر لما يكتشف الحقيقة كامله بدون كذب ومخططات راح يتدمر نفسيا لاخر حد
ههههههه تركي وسيف دواه لرياض راح يطلعلوه قرون عما قريب
بانتظارك بالبارت الجاي يعطيكي الف عافيه ياجميل 😗😗😗😄😄😄😄
دمتي بوود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 230
قديم(ـة) 13-08-2017, 11:47 PM
Remn Remn غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


يعطيك ربي الف عافيه ي جميله. .... اموووووت باهتمامك بادق التفاصيل قلمك مجنوووون تاكدي انك صرتي بالصف الإمامي مع كاتبات لهم باع طوويل بهالمجال وانتي اول رواية وكذا ابداعك ماشاءالله ع قلبك ي اختي لاحول ولاقوة إلا بالله .... اشتقت للانستقرام عشان الروايه تنزل اول باول .... احنا بانتظارك ودمتي بود
دمتي بود

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي

الوسوم
لاحد , ابرار , اريان , انس , بيضاء , جفاف , رُكن , رواية , وردة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 187 30-07-2017 04:15 AM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM
رواية : حب مخلوق من الندم / بقلمي. امجاد العنزي. روايات - طويلة 7 12-03-2015 09:28 PM

الساعة الآن +3: 04:32 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1