اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 321
قديم(ـة) 23-11-2017, 09:20 PM
بنت المشايخ بنت المشايخ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


تسلمي ياعسل ليش ماتكملها هنا وممكن....


آخر من قام بالتعديل سُـلاف ~; بتاريخ 25-11-2017 الساعة 09:20 PM. السبب: يمنع طلب الحسابات
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 322
قديم(ـة) 25-11-2017, 09:15 PM
jessss501 jessss501 متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت المشايخ مشاهدة المشاركة
هل الكاتبه اتوقفت عن اكمال الروايه؟
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت المشايخ مشاهدة المشاركة
تسلمي ياعسل
مدري ليش


آخر من قام بالتعديل سُـلاف ~; بتاريخ 17-12-2017 الساعة 06:57 PM. السبب: يمنع وضع الحسابات
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 323
قديم(ـة) 26-11-2017, 09:06 AM
بنت المشايخ بنت المشايخ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


مشكوره على ردك


آخر من قام بالتعديل سُـلاف ~; بتاريخ 17-12-2017 الساعة 07:03 PM. السبب: يمنع طلب الحسابات
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 324
قديم(ـة) 26-11-2017, 10:36 AM
صورة سُـلاف ~ الرمزية
سُـلاف ~ سُـلاف ~ غير متصل
مع الله عُمري ربيع
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت المشايخ مشاهدة المشاركة
مشكوره على ردك بس ممكن
يُمنع طلبه ربي يسعدك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 325
قديم(ـة) 17-12-2017, 06:14 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت المشايخ مشاهدة المشاركة
تسلمي ياعسل ليش ماتكملها هنا وممكن....
عزيزتي بسبب الدراسه ، شكراً لسؤالك واهتمامك بمتابعة قراءة الرواية .
ان شاءالله اول مانعطل راح اكملها لكم .
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 326
قديم(ـة) 26-12-2017, 05:10 PM
jessss501 jessss501 متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضِياع ، مشاهدة المشاركة
عزيزتي بسبب الدراسه ، شكراً لسؤالك واهتمامك بمتابعة قراءة الرواية .
ان شاءالله اول مانعطل راح اكملها لكم .
.
ننتظرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 327
قديم(ـة) 10-01-2018, 02:26 AM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


..( البارت السادس والثلاثون ) ..
.
.
.
إن تذهبي، لن تسقط الدنيا
‏ولن تسد أبوابُ السماء
‏إن الكواكب فى السماءِ كثيرةٌ
‏وحبُ الصيفِ يمحو عادةً حبَ الشتاء !

‏" نزار قباني "
.
.
.
اقترب بهدوء ووضع السلاح بجوار راسها هامساً : السؤال هو انتي قويه كذا ؟ ، ولا كله تمثيل .
نظرت لانعكاس السلاح في المراءة والحُلم يعود لها .. الفُستان ، السلاح ، انس .
تحركت بحركه دفاعيه سريعه وهي تفتح ذراعيها وتعود بها للخلف ضاربه عضديه بقوه .
عاد خطوه للخلف بصدمه من حركتها والسلاح يطير من كفه مُنزلقاً بعيداً .
مسك ذراعه اليُسرى مكان الرصاصه سابقاً وبحده غير مُصدق ماحدث : انتي بنت ؟! .
بحقد خائف ضغطت على اسنانها والخوف لازال يُسيطر عليها : ليه وش شايفني ؟! .
جالت عيناه في الفُستان الابيض الهادي واكتافها العاريه وبسُخريه مُخفياً اعجابه خلفها : اشوفك لابسه فُستان ابيض لي ؟! .
بللت شفاهها وبتوتر من نظراته : المسدس وش يسوي معك .
بعدم مُبالاة واستفزاز : اجربه على راسك ، اشوفه يشتغل .
تحركت بسرعه جهة السلاح ورفعته مُشيره له وبرجفه ظهرت في اهتزاز السلاح ونبرة صوتها : اقتلك قبل تفكر .
اعاد خصلان شعره للخلف وب استغراب من ردة فعلها تقدم ماداً كفه اليُمنى : اعطيني ذا ماينمزح به .
صرخت : ارجع وراك ولا وقسم اطلق .
عاد خطوه ونظر لملامحها التي زادها المكياج جمالاً استقرت عيناه في عيناها الرماديه الفاتنه لمن يراها وبنبرة طفوليه : هذا مو لعبه ي بابا .
اقتربت له وحديثه استفز خلايا جسدها فعلاً : ادري مو لعبه ي بابا .
ابتسم من تقليدها له : شاطره ، الحين الحلوه تعطي ابوها الشي اللي مو لعبه لانه خطير على حياتها .
رفعت حاجبها وبعناد من سُخريته : ماراح اعطيك .
قاطعها بغضب : اعطيني ي بنت الناس .
اريان بعناد وخوف : لا .
اغمض عيناه على الصوت في الخارج : اهلي لا يشوفون السلاح .
بتر حديثه على فتح الباب خلفه وصوت والدته ، تقدم بسُرعه ودفعها بقوة للمراءة خلفها التي اهتزت من اثر ارتطامهما بها ، وبهدوء همس : اعطيني السلاح .
اريان ونظرها يقع على والدته وشادن خلفها ، واثنتان من الخدم .
شادن بخجل مصدوم انزلت نظرها وبتلعثم : طالعه لغرفتي .
وهربت بخطوات واسعه .
ام انس بتوتر من احتضان انس لاريان بهذا الشكل امامهم : انس ماعندكم غرفه ؟! .
انزل يده ببطء وسحب السلاح هاتفاً ببتسامه وعيناه لاريان : احد يشوف مثل ذا الجمال ويمديه يروح للغرفه .
ابعدته بتقزز وملامحها تتلون .
استدار لوالدته وهو يعطيها ظهره والسلاح خلفه : وش مرجعكن بدري .
ام انس تقدمت بملامح متوتره وعيناها تتإمل اريان : وين بدري .
اريان عضت شفاهها مُعدله فُستانها بتوتر ، شاعره من نظراتها ان هُناك امراً ما في شكلها .
والدته بهدوء : ليش راجع البيت ؟! .
ببطء عائد خطوه من تقدم والدته : كنت ابي لي شغله ، وطالع الحين .
وصل له صوتها الخافت من خلفه : عيني عينك تكذب ع امك .
نظر لها بنصف وجه وبتهديد : لا اسمع حسك .
ام انس مدت يدها امام انس وبتلعثم : اعذريني من الزحمه .
فتحت ثغرها بصدمه مُلتزمه الصمت على تجاوز اريان لها خارجه .
صرخت شاعره بذراعها ينسحب بقوه وبرودة فوهة السلاح تنغرس في ظهرها العاري وبفحيح هامس : ماتبين روحك ؟! .
والدته بغضب مما ترى : انس وش فيك على البنت .
انس بحده وهو يقف خلفها وذقنه على كتفها : كل شي ولا اهلي .
واكمل وانفاسه تُسمع لها : اعتذري .
قاطعته هاتفه بنفس نبرة الصوت والخوف ينبض داخلها .. ف الحلم بدا يتحقق : ماغلطت عشان اعتذر .
انس بعينان اشتعلت دفعها بالسلاح جهة والدته : حبي راسها .
واكمل بغضب مكتوم : اعذريها ي ام انس البنت سحاويه .
ام انس حركت يدها بضياع وخجل : والله اني دارية انها مستحية .
بملامح مُتقززة ناظراً لحركتها : انتي تشوفين ! .
بهدوء تحركت وقبلت راس والدته وخرجت ساحبه عبائتها بقوه .
اضاق عيناه بوعيد .
نطقت والدته بحنان : ماشاءالله لايقين لبعض .
دس السلاح مُخفيه بجيبه وبعدم رضا : قليلة ادب ، هذي اللي تزوجتها عشانك .
ابتسمت والضيق للان على ملامحها : لاتجبرها على شي توها عروس .
اقترب لوالدته قبل اعلى راسها وانحنى لظهر كفها : كل شي ولا انتي .
سحبت يدها وضربت عضده الايمن : تراها غاليه .
بملل هز راسه وابتعد خارج .
جلست بتعب وغطت ثغرها بضيق .. وينك ي عايد ؟! .
.. ..
.. ..
تجاوزها ولم يفته حركتها وهي تضم جسدها من برودة الجو .
لحقته وبرجفه : ترى مو عشانك .
وقف واستدار لها وبنفاذ صبر : وبعدين ؟ .
ابعدت عيناها عن ملامحه : عشان ماتصدق نفسك .
تركها واتجه لسيارته المركونه يساراً : ارجعي داخل .
نظرت لحقائبها ووقفت بجوارها زافره غضبها : ويتامر بعد .
عاد بالسياره حيث تقف ونطق بعينان غاضبه : ليش واقفه للحين ؟.
قبضت كفيها مُتحامله صوته وبصوت خرج هادياً : بروح معك ! .
امال راسه بسُخريه : بس هذا اللي تبينه ي بنت .
بعد صمت ثواني : ي بنت ال صايل ؟! .
لا يُهم ساتحمل وقاحته .. ف الليله كانت اهدا مماتوقعت : ايه .
واكملت مُشيرة لداخل : انتظر لحظه بجيب شنطتي .
امال ثغره ببتسامه خبيثه وتحرك خارجاً تاركها خلفه .
ضربت قدمها ارضاً وحقدها يزيد : حيووووان .
تنهدت والامطار تنزل بقوه مُبلله حقائبها البعيده .
تحركت بخطوات واسعه وسحبتها وفُستانها يتبلل مُعرقلاً حركتها .
.. ..
.. ..
ضممت الروب الابيض لصدرها مُخفية قميصها القصير وجلست جواره هامسه بحُب : انا هنا .
انحنى على كفيه مُغطياً وجهه بتعب : نوف روحي نومي .
بنبره اصطنعت الحُزن فيها : فيه عروس تنام بليله زواجها لحالها .
حرك عيناه بضيق وهو يفهم مقصدها : ايه انتي .
مالت على ذراعه : ترى انا ساكته للحين عن اللي صار بالزواج .
قاطعها بغضب : لاتخليني انشغل فيك .
تركها خلفه ورمى جسده على السرير ضغط للمره المليون رقمها اغمض عيناه بتوعد مُتذكراً رد حارس الفندق : لا مارجعت من طلعت .
فتح عيناه على احتضانها له من خلف : احبك .
نظر لذراعيها وهي تطوق بطنه : نوف وش قلت ؟! .
رفعت راسها له وبضحكه رغم قهرها للان من تصرفاته : قلت تحبني .
وقبلته على وجنته هامسه : كيف شكلي اليوم .
تنهد بضيق وشكل ابرار يعود له : حلو .
لفت وجهه لها وبضيق : حلو بس ؟! .
سحبها لحضنه مُحاولاً تناسي الكون ومن فيه : وش تبين اقول ؟! .
اقتربت لملامحه وغمزت بمُتعه : زي اللي كنت تقول لي بلندن .
.. ..
.. ..
فتح الباب ودخل للغرفه المظلمة .
نقر على فلاش هاتفه حتى يُضيء عتمت المكان .
اقترب بضيق من شكلها المرمي وضع تحت راسها شماغه وعدلها بلطف .
ابعد نظره على دخول احدهم : الشرطه درت بالخطف .
قاطعه : اكيد بتدري .
ووقف ناطقاً بحده : هذي انسانه قبل كل شي ، ليه مرميه كذا ؟! .
واشار لجسدها : المكان هنا بارد جيبو لها كل ماتحتاجه .
واقترب هامساً : وتشرف على علاجها .
دفع صدره بقوه للخلف : ابيها ترجع زي اول واحسن .
بصدمه هتف : السيد الكبير ماقال كذا .
وقف جابر عن السير وبحده : وش بيدري السيد ؟! .
توتر وبتلعثم : بس هي خاينه .
استدار له وبحده : وش قلت انا ؟! .
هز راسه : ابشر .
خرج على تقدم احدهم هامساً : ابوها مارجع ، وانس طلع من البيت لحاله .
نظر له بعدم فهم : انس ؟! .
هز راسه : ايه انس .
رفع حاجبه ب استغراب .
وابتسم بعدم اهتمام ناطقاً بخبث : جيب لي لبس مُريح .
حارسه ابتسم هو الاخر فاهماً مُخططه .
.. ..
.. ..
فتحت عيناها بتعب واغمضتها سريعاً وكل خلية في جسدها تنبض وجعاً .
ابتسمت المُمرضه وهي ترى تحرُكها : واخيراً .
مسكت جبينها بإلم وب استفهام : انا ويني ؟ .
المُمرضه عدلت عليها الغطاء وببتسامه واسعه : بالمشفى .
فتحت عيناها وجلست بصدمه : وش ؟! .
مسكتها المُمرضه وبحنان : لاتخافين انتي بخير .
ابعدت المُمرضه ونهضت بخوف : كيف جيت هنا ؟! .
المُمرضه ببتسامه وعيناها على الملف امامها : لقد وجدتك احدى الفتيات بدورة المياه .
بعدم اهتمام ارتدت عبائتها : الساعه كم ؟! .
المُمرضه القت نظره لساعتها ورفعته هاتفه : الـثالثة فجراً .
اتسعت عيناها وبتلعثم مصدوم : لا مُستحيل .
اقتربت المُمرضه وهزت راسها هاتفه بحماس اكبر : يبدو انكِ لاتعلمين .. وإلـا سالتي .
بعدم فهم : عن ؟! .
ظهرت اسنانها العلويه من شدة ابتسامتها : الطفل .
ابتسمت : امل ولدت .
المُمرضه بعدم فهم هزت راسها واشارت لبطنها : يجب ان تهتمي بصحتك من اجل طفلك .
واكملت : كُنت انتظرك حتى تستيقظي ، لاجل ان اكتب اسمك واصرف لك الدواء .
انحنت بإلم فضيع يسكن ركبتيها وجلست وجسدها يرتعش بقوة : انا حامل .
صرخت برفض : لا مُستحيل ، لا يارب كذب .
المُمرضه بخوف اقتربت : بما تشعرين ؟! .
حركت راسها ببُكاء : اشعر اني اموت .
اعتدلت بوقفتها وذاتها للان لا يُصدق .
المُمرضه تبعتها : هل تُريدن .
قاطعتها مُبتعده بسرعه : مابي شي .
.. ..
.. ..
ثبت قدمه اليُسرى على كف حارسه ورفعه لها وهو يقفز داخل السور .
وصل صوت الحارس : لاتتاخر .
هز راسه مُثبت الشماغ الاسود : انتبه ليكون عمي يراقبني .
الحارس : مافيه احد يراقبك .
جابر نظر للفناء باحثاً عن مدخل .
اقترب بخطوات هاديه على صوت الانثوي القادم من المدخل .
اطل براسه .. ضمت روبها الازرق الصوفي على جسدها وبتوتر : ماراح يرجع .
اريان وهي للان بفُستانها الابيض تجلس على احد الحقائب : ومين قال انتظره ؟! .
شادن بصدمه : طيب مين تنتظرين ؟! .
اريان وعيناها على الارض المُبلله : انتظر الشمس تطلع عشان اروح لبيتنا .
شهقت شادن وفتحت ذراعيها امامها لتظهر بجامتها الزرقاء من تحت الروب : اكيد عنده شغل .
قاطعتها اريان وشفتاها ترجف من البرد : انا مابي اضايقك .
تكلمت شادن بضيق : لاتخليني انادي اُمي .
كتمت ضيق قلبها ودموع عيناها : انتي اذا مُمكن .
شادن ببتسامه : اسمي شادن .
واخرجت لسانها بمرح : اختك اسيل معي بنفس المدرس ، انصدمت لما عرفت انها اختك .
اضطربت انفاسها مُتذكره عائلتها .. وقف عقلها عند تُركي .
ارتفع صوت الرعد مُعلناً قدوم امطار قويه : ادخلي بس لين الصبح بعدين سوي اللي تبين .
اقترب ب اذنه على صوت الفتاه : عشانك .
شادن ببتسامه خجوله : تسلمين .
سحبت اريان احدى حقائبها : ابي رقم اخوك .
شادن هزت راسها وعقلها لا يستوعب ماذا فعل انس بهذه الجميله : اوك ، اتركي الشناط بقول للخدم يدخلونها .
اريان بتعب هزت راسها : طيب .
استدارت ب استغراب على الصوت القادم من زاوية المنزل .
انتفض جسدها والرعب يعود لها .. هل عاد .
عادت خطوه للخلف وتعثرت في حقائب اريان .. اغمضت عيناها بهلع وجسدها يرتفع عن الارض هامساً بصوت رخيم : ليش تخافين مني .
اغلق فمها بعُنف كاتماً صرختها .
احتجزها بينه وبين الحائط وانزلها هامساً : ماقدرت اكمل بدون اشوفك .
نظرت له بعينان مرعوبه والكلام يضيع في حلقها .
اقترب لملامحها والامطار تنزل بقوه : ماراح اضرك .
واكمل وعيناه على ارتجاف شفتيها وقطرات المطر العابره عليها : خوفك يضايقني .
وبصوت ضاحك : عاد تصدقين كنت افكر كيف اشوفك بس ماتوقعت بذي السهولة .
استجمعت قوتها وبرجفة ظهرت في صوتها : انت وش تبي ؟! .
اتكى بكفيه على الحائط خلفها وبهمس : كل ذا وتقولين وش ابي ؟! .
دفعته بقوه صارخة : راح اعلم عليك .
اغلق ثغرها بعنف : لو كنتي بتعلمين علمتي من قبل .
فتحت عيناها وهي لاترى الا ملامح سوداء وقطرات مطر قويه تعبر من بينهم : الله ياخذك .
رفع حاجبه ب استفزاز : لك ان شاءالله .
بغصه : وتعرف الله .
ببتسامه : اكيد اعرفة ي حلوة .
بغصة همست : بلندن وش سويت لي ؟! .
اقترب براسة اكثر وبهمس : لاتهمسين .
بغضب مُتناسية خوفها : اقولك بلندن وش سويت لي ؟! .
ضحك بقوه ناطقاً بنبره خبيثه : اجمل ليلة بحياتي لما كنتي نايمه .
ضربت صدرها بقوه وانفاسها تنحبس .
هز كتفيها بخوف : شدن
ضربت يديه صارخه بحده : ي كلب ، الله لايوفقك ، ياللي ماتخاف الله .
اغلق فمها بقسوه هاتفاً : لاتظلميني .
ابعدت يده وبرجفه اعتلتها : الله لايوفقك .
بغضب مسك راسها : ماسويت لك شي .
حركت راسها بعدم تصديق : كذاب .
وبرجفه : اكيد .
قاطعها بحُب : ذيك الليلة كنت احميك بس .
دفعته وتحركت مُبتعده ودموعها تضيع مع قطرات المطر : والله لا افضحك .
ضحك بصوت رخيم غلفه الحنان : اذا عرفتيني اصلاً وقتها .
وببط وهو يبتعد للخلف : انتبهي لنفسك .
برق البرق لتظهر عينان كالصقر بحواجب مُحدده واهداب كثيفه خُلقت لتظلم .
عدل لفت الشماغ مُغطياً حواجبه نزع جاكيته الجلد الاسود ورماه ناحيتها وابتعد بخطوات سريعه : تدفي زين .
نزلت ببطء واقدامها لاتحملها .. الخوف بوجودة بدا يتبخر .
.. ..
.. ..
زفرت انفاسها وهو يدخل عليها بعد ساعتان : هاه وش قالو ؟! .
جلست بضيق : يقولون يمكن اولد بعمليه .
رمى جسده بتعب : كويس لان مُستحيل نرجع ع الفاضي .
رفعت حاجبها بتعب : وانت ماهمك الا مانرجع ع الفاضي .
غطى ملامحه هاتفاً بنُعاس : وين وتين ؟! .
رفعت عيناها على دخولها الهادي وملامحها المُتعبه هي الاُخرى .
ابتسمت بخبث وعقلها ياخذها للبعيد .. فالواضح انهما كانا مع بعضهما .
وصل صوتها بنبره ضائقه لاحمد : متى نرجع ؟! .
سحب الشماغ ليظهر وجهه وب استغراب : ليش ؟! .
امل بهدوء وعيناها تنتقل بينهم : مو باقي ع الصبح شي وبتجي امي ، خلاص ارجعو .
تكتفت مُبعده عيناها عنهم .
وقف على اذان الفجر الذي صدح في المشفى : تامرين بشي اجيبه وانا راجع .
امل ببتسامه مُتعبه : خلاص انت ارتاح ، مساعد لما يجي بيجيب امي .
قبل راسها وابتعد خارجاً .
امل بتردد : انتبهي لنفسك .
اقتربت وتين وبضياع وعقل مُشتت : تكفين اعذريني بس والله تعبانه ..
قاطعتها امل : يكفي جيتك معي .
وغمزت : لايقين لبعض .
وتين بغضب : هذا وانتي تعبانه .
.. ..
.. ..
زفرت انفاسها صاعده جواره .
حرك السياره والهدوء يعم .
وقف امام محطه بنزين واتكى على ذراع النافذه ماسكاً جبينه بتعب .
استنشقت الرائحه بعمق ونطقت ب اعجاب : الله يالريحه .
نظر لها ب استفهام ؟! .
عضت شفاهها وحركت يدها بربكه : البنزين .
دفع نقود وحرك السياره وهو لا يُريد التحدث بشي .
نطقت برجاء صدمه : تكفى ارجع .
احمد ب استغراب : لوين ؟! .
وتين بخجل : لمحطه البنزين .
بهدوء : اذا تبين شي راح اشتريه من قدام .
قاطعته : لا ابي ريحة البنزين .
بعدم فهم اغلق عيناه عدت مرات : كيف ؟! .
غطت عيناها اليُمنى بفشله وهي تعلم ان ماتمر به وحام .
نظر لها : وقت استهبالك .
تكتفت بغضب ومعدتها تقلب عليها .
ابتسم على حركتها وعاد من الطريق الاخر عائداً للمحطه : ومتى حبيتي ريحته .
اقشعر بدنها من سؤاله وبتلعثم : خلاص مابي شي .
وقف امام المحطه من جديد وابتسم ناطقاً : محمد عبي بنزين بعلبه صغيره .
ارتعش قلبها .. هل يشك بحملي ؟! .
مد لها العلبه وحرك مُبتعد : لُجين تحب ريحته بعد .
تنهدت براحه ووضعت العلبه في حجرها : كويس .
ضحك وعيناه تُراقبها : بكلم عبدالرحمن يحولكم لدكتور نفسي .
اضطربت خلايا جسدها وبتوتر : مايحتاج .
قاطعها : عشان تعرفين حالتك .
فتحت حقيبتها ودست العلبه برجفه من نظراته .
ضحك بقوه حتى سعل : ماراح اخذها لا تخافي .
نطق بعد تردد طويل : نفطر مع بعض ؟! .
استغربت من طلبه وبتهرب : اليوم الجمعه وراك صلاة .
هز راسه بتفهم : قولي لا واختصري .
سحبت نفساً عميقاً ونظرت لسيارات القليله في هذا الوقت .
وصل لها صوته : واضح عندك شي بتقولينه .
داعبت اناملها في بعضها وبتوتر : احس امل تشك فينا .
ابتسم وبهدوء : راح نقول لهم .
قاطعته : وليش ماقلت من اول .
ابتسم لحركاتها الغريبه وبنبره ناعسه هتف : لكل حدث حديث ، وخلينا نترك الماضي للماضي .
هزت راسها بتفهم : اجل لا اسمعك تقول خلينا نعلمهم .
كتم غضبه وبصوت حاول ان يكون هادياً : وتين .
اغلقت اذنيها : لا اسمعك تقول اسمي .
ابعد نظره عنها مـبتسماً بضيق فاليوم تبدو غريبه له .
.. ..
.. ..
قفزت واقفه وبعدم تصديق : احلفي .
بغضب : تكذبيني .
مها قبلت اعلى راس والدتها : لا والله بس مو مصدقه .
سحبت ردائها الطويل وغطت راسها خارجه بخطوات سريعه .
نظرت ب استغراب لمحسن الواقف امام منزل الجدة المُستاجر للاستاذ ظافر : محسن وش تسوي عندك .
محسن بعدم اهتمام لما تقول اعاد طرق الباب بهدوء .
اقتربت بغضب وسحبت اذنه : لما اكلمك ي ورع تعطيني وجه .
ضرب يدها بقوه : كلبه .
لوحت بيدها بإلم : احح وش ذي الضربه .
اضاق عيناه بوعيد : ارجعي وراتس ي مرة .
تكتفت بسُخريه : عشنا وشفنا ي محيسن .
مسك رسغها امراً : ارجعي .
سحبت ذراعها وبغضب : وقسم بالله لا كف ي ورع .
فتح ثغره بصدمه : لي الكلام ذا ؟! .
هزت راسها وتكتفت : ايه لك .
اكمل طرق الباب وهو يتجاهلها ناطقاً : شغلتس عند جدتي .
بملامح ساخره : حبتين على الراس وترضى .
واكملت ب استفزاز : البيت مافيه احد ليه تدق ؟! .
عادت خطوه للخلف على صوت فتح الباب وظهور احدهم يدعك عينه اليُمنى .
اختفت بخطوات واسعه جهة بيت عمتها .
نظر لها محسن بنظرات غاضبه .
ابتسم علي على نظرات محسن وهو الذي لما يرى غير قافها المُبتعد : هلا محسن ؟! .
محسن بلل شفاهه : استاذ تقول جدتي .
قاطعه راتباً على كتفه : مايحتاج استاذ خارج المدرسه .
وببطء هز راسه : طيب ؟! .
ابتسم محسن : ايه .
حرك راسه : ايه وش كنت تقول ؟ .
محسن حرك عيناه جامعاً الكلمات : جدتي تقول تعال للفطور .
انصدم علي وبتوتر من دخوله بيت لا يعيش فيه غير النساء : انا طالع لرياض .
قاطعه محسن بحلف رجولي شاعراً ان من امامك يبلغ الثلاثين : والله ماتروح لرياض الا مفطر ، وش ذا الكلام .
بربكه : طيب جيب الفطور هنا .
اشار لمجلس خارجي يتصاعد من انبوب مدخنته ابخره : الفطور بالمشب .
ابتسم فهو يفتقد لرائحه النار في بيتهم .
.. ..
.. ..
تجاوزت عمتها في المطبخ وفتحت الباب بسرعه ، نظرت لقفا ابرار النائمه .
صرخت بفرحه : ابرار واخيراً رجعتي .
لم تظهر من ابرار اي ردة فعل .
اغلقت الباب خلفها واقتربت ب استغراب : ابرار .
انصدمت من اهتزاز جسدها باكيه .
جلست خلفها وبنبره مرعوبه : تبكين ؟! .
غطت وجهها وببحه : خليني لحالي دخيلتس .
لفتها لها وب اصرار خائف : كيف تبيني اخليتس كذا ؟! .
بللت شفاهها وعضتها كاتمه شهقتها : ماعندي شي اقوله .
سحبتها لاحضانها : انا عندي .
ابرار بصوت مخنوق : وش ؟! .
ابتسمت : اشتقت لتس .
ضحكت ابرار من بين ضيقها : ماتتغيرين .
مها حركت حاجبيها بمُتعه : ع الاقل صرت احسن منتس ولا ابكي ع اي شي .
تجمدت نظرات ابرار .
مررت مها يدها امامها وبتلعثم : مو قصدي .
ضممت فخذيها لبطنها واتكت بذقنها على ركبتيها : انا كنت متضايقه بس ولما بكيت ارتحت .
قاطعت مها قبل ان تنطق وهي تُخفي راسها : اتركيني شوي تكفين ابي اجلس لحالي .
خرجت مها بهدوء .. لم اتوقع تغير ابرار .. حتى اصبحت تُخبي عني .
تكتفت واتكت على اطار الباب ونظرها لجدتها المتوسطه سجادتها .
نطقت بحنق : رحتو لين جبتوها .
الجده ونظرها لسجادتها : مهيان ماودتس تسلمين على جدتس ؟! .
مها حركت راسها برفض وخرجت بخطوات ضائقه على خروج عمتها من المطبخ .
غطت راسها وملامحها وخرجت بخطوات واسعه .. دهست قطرات الامطار المُتبقيه في الشوارع وابتعدت مُختفيه بين ممر ضيق بين منازل قديمه .
نظر لابتعادها ب استغراب .. اين تذهب بهذا الوقت الباكر؟! ، بخوف تبعها ، وقف امام مباني قديمه احدى ابوبها قد سقط ، نظر لاثار حذائها على هذا الباب .
دخل بهدوء والظلام يعج في المكان .. جالت عيناه ب استغراب ماذا تفعل هُنا ؟! .
رفع عيناه على الصوت في السطح ، اتجه لفناء صغير بدا يُضيء فيه نور الصباح .. صعد على السلالم المصنوعه من حجر وقف بعينان مُتسائله مما يرى .
كانت تجلس فوق حجر كبير ونظرها لشارع البعيد والسيارات القليله العابره في هذا الوقت .
عاد خطوه للخلف من اهتزاز كتفيها وصوت شهقتها القاسيه .
نزل بضيق .. ماهذا العالم .. فتاة الجده بالامس .. والان هذه .
.. ..
.. ..
تجلس على اريكه سوداء في زاوية الغرفه وعيناها على البشت الاسود المرمي ب اهمال على السرير .
نظرت لانعكاس شُعاع الشمس على الارضية نهضت بتثاقل وتعب ف جسدها لم يعرف النوم من خرجت من منزل اهلها ، اطلت من النافذه على فناء المنزل الاخضر ، تصميم ولا اروع ، قصر هذا مايجب ان يُطلق عليه .
ابتعدت قليلاً حتى لا يراها عقدة حاجبيها وهي ترى ام انس تقف جواره .. اغمضت عيناها مراراً مُتعرفه عليه والد انس كما يبدو .
اغلقت الستاره برعب وعيناه ارتفعت لها ، مسكت قلبها برجفه .
اقتربت من التسريحه وحركت حادقتيها في عبوات العطور لعطر واحد .. استنشقتها ب اعجاب .. نعم هي نفس تلك الرائحه التي كانت تنتشر في سيارته .
وقع نظرها على ورقة صغيرة مطوية بترتيب وبملامح فضولية طغى عليها الحقد فتحتها ..
قرت الكلمات الانجليزيه ب استغراب من الخط المُتعرج دالاً على غاربة خط من كتبها ..( اُمي ليست بخير .. وانا اُريد حقاً نقوداً لعلاجها .. لم ارفض عرضهم بتتبعك لاني احتاج لهذه النقود ، وقد كان اختيارهم لي بسبب شكهم ان لنا علاقة ببعض ، لكن انا احببتك اكثر من المال .. اخيراً عزيزي انس الرجل الذي ارسلني لك ويحاول قتلي الان يمتلك وشم في ذراعه الايسر ) .
مسكت ثغرها بصدمه : من هذي ؟! .
بلعت ريقها برجفة : يارب لطفك .
استدارت بربكة من طرق الباب ودستها في صدرها بتلعثم : من ؟! .
الخادمه فتحت الباب وتإملت لاباسها ثُم المكان بتفحص عميق : السيد الكبير يُريد السيد انس .
برُعب للان بقلبها وماكتب بالورقه لم يذهب من ذهنها : خرج منُذ ساعه ولم يعد .
هزت الخادمه راسها بعدم تصديق وخرجت .
تنهدت براحه .
نظرت لشكلها بالمراءة .. بجامه زرقاء طويله الاكمام ووسيعه مُخفيه جسدها خلفها .
مسحت عيناها ب ارهاق ورفعت هاتفها على اذنها .
.. ..
.. ..
ام علي والحُزن للان ينعكس على صوتها وملامحها المُتعبه : وين هاجر ي بنات ؟! .
هند وفقد اريان مُتعبها : راحت مع محمد .
ام علي ب استغراب : وهو جاء للعرس ؟! .
اسيل بُكره : لا ، بس هي دقت عليه .
نجلاء عدلت جلسة ابنها وبشك : تركي يدري ؟! .
هند اغمضت عيناها على دخول تركي ناطقاً : ادري بوش ؟! .
الجوهره وقفت بنُعاس : مو ناقصه عمر عشان اسمع صوتك وانت معصب .
سحب شعرها قبل ان تبتعد : وش رايك تسمعيني وانا معصب عليك .
بتافف غاضب : تركي فك .
نجلاء بهدوء : تركي خلها .
تركها فهو الاخر مزاجه سيئ .. جلس بضيق فغياب اريان يخنقه اكثر من الجميع .
ام علي بهدوء : وش في هاجر عودت لبيت اخوها ؟! .
رفع راسه بسرعه وتجول بملامح الجميع : عودت ! .
وقفت هند وابتعدت بصدمه من رقم اريان الذي يُضيء في شاشه الهاتف بهذا الوقت ، غطت عيناها بكفها وتركت الهاتف بوضع الصامت ، صُراخ تركي العالٍ لان يدعها تُجيب براحه .
.. ..
.. ..
ترك الهاتف بتافف غاضب ورقم سيف لا يُجيب .
وقف امام بيت عمه الذي كرهه اضعافاً بعد اخر حادثه له فيه .
زفر غضبه وتقدم ببُطء ناقراً الجرس ، عاد خطوه للخلف وهو لا يستغرب صوت الخادمه فهذا المنزل تم بناءه من نقود والده التي تنازل فيها لمحمد ف اين تذهب نقوده الباقيه من ارث اباه ؟! .
تركي ضغط على اسنانه : انا زوج هاجر .
ببراءة وحُسن نيه فتحت الباب .
ابتسم لم يتوقع دخوله بهذه السهوله .
توسط معها المنزل وهي تُشير على غرفتها البعيده في تلك الزاويه .
فتح الباب بهدوء وغضبه يعود .
كانت تجلس امام مكتبها الصغير نسبياً ، وتنحي على كُراسة رسم ب اندماج تام .
تإملها وهي تُعطيه ظهرها وخُصلات شعرها القصيرة اصبحت تصل لاكتافها .
اغلق الباب واقفله وتقدم بخطوات لا تُسمع .
سحب الُكرسي الخشبي للخلف قليلاً ، انتفضت بجزع .
مسك كتفيها هامساً بغضب : متى الحرمه تترك بيت زوجها وهو مايدري ؟! .
تنهدت براحه وهتفت ونظرها لرسمتها : الُمصيبه مهوب بيتك .
اتسعت عيناه وسحبها واقفه : تستهبلين ع راسي .
سحبت ذراعها وبغضب : وانا صادقه .
وعددت على اناملها : علي ، فهد ، راكان هذولا رجال ماقدرو ياخذون راحتهم في بيتهم بوجودي، تحسبني مو حاسة .
قاطعها بعينان مُشتعله : احد اشتك لك ؟ ، اقول اجمعي ملابسك وتحركي قدامي .
هزت راسها برفض : لا ماراح اروح مكان ، لين تسوي لي بيت زي الخلق ولا اتركني هنا .
رفع حاجبيه بدهشه : انتي اكثر وحده عارفه ظروفي ، وتقولين ابي بيت .
بهدوء : ولاني عارفه ظروفك، ماحبيت اضايقكم زيادة .
حاوط خصره بكفيه وبعدم استيعاب وراسه يغلي : انتي كيف تدخلين بيته بعد ماطردك وظلمك .
بصوت تحشرج : هذي المصيبه لما تزوجتك بعد ماطردني .
وبضياع حركت كفيها : شكو فيني وفيك الناس .
بنفاذ صبر : قسم ناقصه عقل فوق مانتي عارفه نفسك تهتمين بكلام الناس .
بلعت ريقها بغصه علقت : ماراح اروح مكان وانتهينا .
اغمض عيناه من الطرق العالي وصُراخ محمد : ي ***** وش جايبك .
اشار ع الباب : شوفي وش يقول وتقولين بجلس عنده .
تحركت جهة الباب وبضيق : يبقى اخوي .
فتح عيناه على تقدم محمد وسحبه من ثوبه صارخاً : انت ماتستحي ، البيوت مالها .
قاطعه وهو يُبعد كفيه بقرف : انا اعرف الباب .
وتجاوز هاجر : اللي تبينه بيصير .
غطت ثغرها وقلبها يخفق ماذا كنت اُريد حقاً ؟! .



آخر من قام بالتعديل ضِياع ،; بتاريخ 10-01-2018 الساعة 03:16 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 328
قديم(ـة) 10-01-2018, 02:41 AM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


.. ..
.. ..
يقف بعيداً عنهم عاداً الثواني وهو ينتظر ذاك الاتصال .
في الخلف يتكي على مُقدمه السياره بقدمه اليُمنى والاُخرى ممدومه ونظره للبعيد .
تقدم ناطقاً بهدوء : مطولين ي عيال العايد ، ترى وراي صلاة جمعه .
نطق ماجد والدُخان يخرج من بين كلماته : الله يقوي ايمانك .
احمد بضيق : انت اصلاً بتذبح نفسك بالدُخان ذا .
ماجد بلل شفاهه : وانت وش عليك .
حرك راسه ب اسى : هذا وانا خايف عليك .
ضمم جاكيته على جسده وبرد الرياض لا يرحم : اللي كاتبه ربي بيصير .
ابتعد عنه مُتنهداً ، وقف بجوار انس ونطق بضيق : لك ٣ ساعات هنا ماودك بالبيت ؟ .
وصل صوته المبحوح المُتعب : ماودي شي .
احمد رتب ع كتفه : انا متاكد بيلقونها .
نظر له بملامح غاضبه : وين يلقونها وحنا مانعرف من اللي يسوي كل ذا .
هز راسه ومكملاً : شهور .
احمد بهدوء : لازم تجلس مع ابوك وعمك سعد وتشوفون وش العلم .
انس بضيق : سإلت امي وتقول مافيه شي .
احمد بتردد : يمكن تكذب .
نظر له بقوه : كيف تكذب ؟! .
احمد بهدوء : مايفوتك شي ي انس .
واكمل : اهلك تركو الرياض من ١٩ سنه وحتى عمك ثم رجع عمك وبعدها بسنين رجع ابوك ، ماجاء براسك ليش تركو الرياض بذاك الوقت ؟! .
تشنجت ملامحه وببطء : عمي كان يدرس ولما خلص رجع ، وابوي توظف .
احمد بهمس : عمك درس بعد سنه من سفره .
ورتب ع كتفه : اذا تطلب الامر اجمعهم وتكلم معهم .
خرج بعد وقت قصير من تفكيره على صوت هاتفه .
استدار للخلف ونظر لجدال احمد وماجد الحار .
فتح الخط وبخفوت : بشر ؟! .
... : موجود بمصنع قديم على طريق **** ؟! .
انس بتفكير : احد شافكم ؟! .
..: لا .
هز راسه بشبه ابتسامه : اوك .
تقدم بخطوات هاديه : راجع للبيت .
احمد بشك : ليش ؟! .
انس بهدوء : من امس صاحي .
تركهم خلفه وصعد سيارته مُبتعد .
احمد تنهد : ماودك تقول وش فيك .
ماجد هز راسه وابتعد هو الاخر صاعداً سيارته .
نظر في السماء وتجمع الغيوم ، تنفس بعمق واتجه لسيارته ، اتصال ماجد سائلاً اين انس هو من جلبه .
.. ..
.. ..
اوقف سيارته امام الباب الخارجي ودخل بخطوات سريعه .
تصنمت قدمه على صوت الخادمه : سيد انس .
انزل راسه بتافف واستدار لها : نعم ؟! .
حرك عيناه في مكتب والده وهو يخرج له : انس ! .
بلل شفاهه فالوقت امامه قصير : هلا .
ابو انس : زوجتك هنا ؟! .
انس بدون مُبالاه : مب انت وامي اللي تبونها ، ها شوفوني جبتها لكم .
اضاق عيناه : وش ذا الاسلوب ! .
اقترب وقبل راسه والده ب اعتذار : يبه شوي مشغول لما ارجع نتفاهم .
اوقف خطواته : وين رايح ؟! .
انس بكلمات سريعه : مشغول مشغول .
دخل مكتبه وتنهد مُتذكراً رد نايف : ابشر راح ابلغها .
عايد : انتظر ردك .
نايف : قريب ان شاءالله .
رفع عيناه على دخول زوجته .
ام انس : وين انس ؟! .
ابو انس فتح الخزانه خلفه : طلع لغرفته .
نظرت للملف الذي يحمل : بتقول له ؟! .
هز راسه برفض : بقول لجدتها .
تنهدت براحة .
وفتحت ثغرها مُتذكره : امس ناهد الراشد حضرت زواجنا .
بملامح عدم فهم : من ذي .
اقتربت بتوتر : عمة اريان .
اتسعت عيناه : وش تبي ؟! .
بخوف : مدري .
برُعب وهو يتذكر ذاك الفتى رفع هاتفه ناطقاً : ابي صوره لجابر الراشد .
جلس بتثاقل وانفاسه تضيق والجمله تعود لذهنه ( الدفين مصيره يظهر) .
.. ..
.. ..
في الاعلى فتح الباب دخل جناحه بهدوء وعيناه تبحث عنها .
نظر للفُستان الابيض المُبلل المرمي امام الحمام رفع عيناه بسُخريه .
تجاوزه ودخل الحمام .
خرج بعد دقائق قصيره ربط المنشفه حول خصره ودخل غرفته وقع نظره على النائمه على الاريكه .
تحرك بخطوات هاديه للخزانه اخرج كنزه حمراء وبنطال اسود فما ينتظره اهم بكثير .
فتحت عيناها على الصوت جلست بهدوء وقلبها يخفق برعب .. كيف دخل هذا ؟! .
اتسعت عيناها بصدمه وهو ينزع المنشفه ويرتدي ملابسه الداخليه امامه .
استدار لها ب استغراب من ارتفاع صوت انفاسها .
انتبه لارتجاف اناملها .. هذا يعني انها استيقظت .
ارتداء بنطاله الاسود وبنبره ساخره : صباح الخير ي عروسي .
نطقت وعيناها للان مُغلقه : قليل ادب .
اقترب مُشيراً لاحمرار عضده : ماعلينا ، شوفي ضربتك امس وش سوت بيدي .
فتحت عيناها ووقع نظرها في مكان اصابته سابقاً وبتلعثم من صدره العاري : الحين اللبس بعدين نتكلم .
ابتسم وعاد مكان وجود كنزته وارتداها ناطقاً بدلع مُقرف : قليل ادب .
وقفت وبغضب : انا ماتكلم كذا .
هز راسه واتجه لتسريحه رش الكثير من العطر على جسده رتب شعره وبحث بعيناه عن الورقه البيضاء .
انتفضت وهي تعلم انه يبحث عنها .
بدون مُبالاة فتح الرف الاسفل اخرج عبوة مُسكن دسها في جيبه ووصل صوته المبحوح الهادي : ماحب احد ينام ع سريري ، لكذا كويس لو تجلسين طول حياتك ع الكنبه وراك .
ضغطت ع اسنانها واقتربت بحده : انت ماتستحي تقول لوحده ..
قاطعها مُتجاوزها : اول درس في التربيه ، ماترفعين صوتك بوجودي .
واكمل : الجناح اللي عند شادن فاضي روحي فيه ، لان غرفتي مو مكان للاطفال .
نطقت بحقد : متربيه احسن منك يالشايب .
استدار لها واقترب ببطء : عيدي .
نطقت ببطء وقدماها تثبت في مكانها : مليون مره تعيد نفس الموضوع وهو التربيه .
قاطعها بحده : واذا تقولين متربيه احسن منك .
هزت راسها بثقه : ايه اقولها .
نظر لعيناها الرماديه وتجولت عيناه في ملامحها وثبتها على شفاهها هاتفاً : ماقلتي لي وين لقوك عائله الصايل ؟! .
تجمدت نظراتها فيه وبدون ردة فعل نطقت : تبي تروح لمكاني عشان يلقونك ويربونك ! .
بتعجب من قوتها : مو قدي تراك .
هزت راسها : ادري شايب بعقل مجنون .
تحرك على صوت والدته ، تنهدت براحه وهي تسمع والدته تنطق : كيف انخطفت ؟! .
انس بهدوء : مدري .
نظرت لثيابه : وينك رايح ؟! .
انس نظر لعينان والدته : مشغول شوي .
صرخت : والله ماتروح ولا تتحرك .
استغرب منها : وش ذا الكلام .
مسكت ذراعه بقلب خائف : البنت ذي مانب مرتاحه لها .
ابعد يدها وبحنان : ماراح اروح لشرطة ولا راح ادورها بروح مكان ..
قاطعته : انا حلفت ماتروح .
قبضت على ذراعه وصوت زوجها يصل لها : اتركي الولد .
ببُكاء : لا والله ماتركه تبيه يروح ..
قاطعها : نوره امشي قدامي .
وقفت خلف انس مُغطيه جسدها بعبائتها وملامحها تُراقب بُكاء والدته ونظرات والده التي صوبت لها وكانت غريبه نوعاً ما ، كانها تحمل شفقة او شي بعيد .
ابعدت نظرها لشادن المُقتربه : وش فيه .
انس ببتسامه : امي زي العاده تكبر الموضوع .
شادن بخوف : وانت ليه ماتسمع كلام امي ؟! .
انس بحده : تبيني اجلس في البيت زي النسوان عشان هيلدا انخطفت .
شهقت شادن وبتلعثم : من خطفها ؟! .
تحرك خارجاً : مدري لكن مصيره ينمسك .
اختفت شادن الغريبه في نظرها .. واكثر مادل على غرابتها تركها لها بالامس وصعودها .
شعرت بالضيق في صدرها اخرجت مابه .. واتسعت عيناها مُتذكره الورقه .. هيلدا ؟ هل هي الشقراء حبيبته .. المخطوفه ! .
اقتربت لسلالم وهي للان تسمع بُكاء والدته وصوت انس مُهدئاً لها .
عادت لغرفتها وارتدت جنز ازرق وكنزه بيضاء .
.. ..
.. ..
رفعت نظرها على صوته : شفتي شادن امس ؟! .
نوره بضيق : مع الاسف مو هي اللي شفتها امس .
سعود بعدم فهم : اجل من شفتي ؟! .
بلعت ريقها وب اسف لحال اخاها : هي بس متغيره .
نطقت بخفوت : امي جت .
نظر لاقتراب والدته .
جلست على راس المائده وببتسامه : ان شاءالله قريب تشوفون نوف وماجد معنا .
نوره بتردد : وش بيصير لابرار .
راقب ملامح والدته ببتسامه .
بغضب : بيطلقها .
وقفت على طرق الباب وصوت بكُاء امراءة خلفه .
سعود بخوف وقف : صوت حرمه ذي .
نوره لحقت بوالدتها .
تصنمت عن الحركه ونوف تدخل باكيه : تركني تركني وراح لها .
ام ماجد مسكت قلبها وبنبره خائفه : من ؟! .
احتضنت عمتها وبكُره : ماجد ولدك .
وقف سعود بعد طول انتظار : عندي دوام الحين ، اذا تبون شي كلموني .
ابتسامه شماته تُزين ثغرها : ازين لو تقفل جوالك مانبي شي .
ضحك سعود وابتعد على فتح ماجد للباب .
شهقت بمرح : جابك الله .
بتعب التزم الصمت وتحرك .
نطق سعود بعدم رضا : احد يترك عروسه ؟! .
تنهد : انا ناقص عمر ؟! .
نوره اقتربت : نوف مع امي بجناحها ، وامي تخطط لمجزره .
نظر لها محاولاً استيعاب الكلمات بعد ثواني هتف : زين جت هنا .
حرك سعود راسه ب اسى وخرج .
تبعته وبتردد : وين ابرار ..
قاطعها بغضب : لاعاد اسمع اسمها .
هزت راسها بخوف ووقفت مكانها .
دخل غرفته ونزع الثوب رامياً جسده بثقل .
فتح عيناه بعد دقائق ليست قصيره على دخول والدته الصارخ : انت وش طينتك علمني .
والنوم قد سرقه من وقت : نتكلم في ..
اقتربت والغصه تخنق حديثها : مانتب رجال وانا ام سعود .
رفع حاجبه من الكلمه الاخيره فهذا يعني ان غضبها منه وصل النُخاع : وليه مانب رجال ي ام سعود ؟! .
ضغطت على اسنانها : ثنتين ولا قدرت تلمس وحده وتجيب لنا الولد .
اغمض عيناه والغضب يصل اخمص قدميه .. هل وصلت الجراءه بنوف ان تُخبرها عن تركه لها بالامس .
قفز واقفاً وتحرك للاعلى .
لحقته والدته برُعب صارخه : سعود ي سعود الححححق علي .
دخل واغلق الباب خلفه .. عض طرف شفاهه وانفاسه الحاره تُسمع وعينه تقع عليها خارجه من الحمام تُغطي جسدها بروب ابيض .
تقدم لها بسرعه البرق ساحباً شعرها للاعلى وبفحيح : ماتستحين ؟! .
بكت بخوف محاوله سحب خصلات شعرها القصير من كفيه : انا وش سويت .
هزها بعنف : وش قايله لامي .
ارتجفت شفاهها والدمع يُبلل وجنتيها : انا احبك .
دفعها بعد ان صفعها بُكره : تحبيني اجل .
وبوعيد رفع يده : والله مالمس فيك شعره حتى يرجع عقلك لراسك ، وتصيرين حرمة تحفظ اسرار بيتها .
وقف عن الحركه بصدمه وانزل نظره لقدميه وهي تحاوطها باكيه : انا احبك وانت تحبني وش تغير يوم تزوجنا .
انحنى بضيق وفك كفيها واوقفها هامساً : مارضى عليك اللي مارضاه لنوره ي بنت خالي ، واللي بيننا اعيد واكرره احفظيه ولا بيت اهلك ينتظرك .
شهقت برعب وغطت ثغرها : بتطلقني ؟! .
هز راسه برفض وابتعد فاتحاً الباب ببطء تجاوز صُراخ والدته وعينان نوره المصدومه تركهم خلفه وخرج والكُون يضيق عليه .. هل فعلاً لست رجُلاً ؟! .
.. ..
.. ..
لازال يقف مكانه بعد خروج ابو ماجد فما ذكره عن عم ماجد والد زوجته شي غريب .
جلس على صوت مشاري : راجح الرائد مخطوف .
عاد بكرسيه للخلف وبصدمه : لا مو لدرجه هذي .
مشاري جلس بضيق : والله .
رفع راسه على جملة راكان : راح استقيل لو ماحليت ذي القضيه في شهر .
مشاري بحده : قول استهبل .
قفز راكان واقفاً ناطقاً وهو يخرج : لا ماستهبل .
رفع صوته مُنادياً بعد ان راه : عمي سعد .
اغلق باب سيارته بهدوء : هلا راكان .
تنهد الصعداء هاتفاً : شوي من وقتك .
ابو ماجد ابتسم : عسى خير .
راكان بشبه ابتسامه تصنعها : مافيه الا الخير ان شاءالله بس شوي ابيك بالمكتب .
اقترب له بعد ان خرج مشاري وجلس امامه : انت مُحامي ؟! .
ب استغراب من نبرته : ايه .
هز راسه راكان بتفهم واكمل : لازم تكون على بينه .
بخوف تحرك : وش فيه ؟! .
راكان فتح الملف وحرك بعض الاوراق ومده له : تعرف هذا الشخص ؟! .
تصنمت عينه فجاه وبتلعثم : متى مات ؟! .
راكان راقبه وهو يقرا لغه جسده : من شهور طويله .
ابو ماجد بضيق : لا حول ولا قوه الا بالله .
وصل صوت راكان : اقلب الورقه .
فتح ثغره على الجثث الغارقه بالدماء : هذولا من ؟! .
راكان بتساؤل : كيف تعرف هادي الرائد ؟! .
ابو ماجد بحسن نيه ونبره ضائقه : طلبني مُحامي له .
راكان ب استغراب من هذا الامر : في ايش ؟! .
ابو ماجد : كان مظلوم بمخدرات .
راكان بشك : وانت تدري انه كان مُدمن مُخدرات ؟! ، وانه موظف بشركه انس ؟! .
بصدمه فتح عيناه : لا والله .
واكمل بعجله : انا ارسلته لمحامي ثاني لكن رفض وانا بوقتها كنت مسافر مع عايد ولما رجعت ماعاد لقيته ودورت عنه كثير .
راكان بهدوء : ماتحس ان الموضوع فيه انّ ؟! .
ابو ماجد وهذا الاستجواب لم يفته : مثل ؟! .
راكان سحب ملف اخر وفتحه على الورقه الاولى ومده : هادي ، حادثه اغتيال انس لمرتين ، سواقك ، واخرها منيف ؟! .
تلعثم وحديث عايد اخاه يعود له : انس سال امه عن السالفه اللي من عشرين سنه .
عاد لواقعه على صوت راكان : وش قضيتكم قبل عشرين سنه ؟! .
ابو ماجد : انت وش تقول ؟ .
راكان ببط : عندكم شي مخبينه قبل عشرين سنه وشهو .
واكمل : وصدقني عم ماجد ابو زوجته كان مخطط لهذا الزواج .
محاولاً عدم التصديق : انت جايبيني عشان تقول كذا لي ؟! .
راكان تنهد : عائلتكم كلها في خطر و حنا ماندري وش السبب ، نحاوب نساعدكم بس مانلقى شي .
واكمل وعينان ابو ماجد تحدق فيه : اللي نعرفه ان فيه قضيه تخصكم قبل عشرين سنه وانذكرت في اغلب التهديدات .
قاطعه ابو ماجد : ماعندنا شي .
راكان زفر غضبه وبنبره هاديه : متى ماتذكرت حنا ننتظرك .
ووقف على وقوفه مُكملاً : راح ازور ابو انس في بيته واخذ افادته بعد .
ابو ماجد استدار له وبغضب : اخوي تعبان ، ولا هو فاضي لاسئلتكم الفاضيه ؟! .
وبوعيد : لاتخليني اقدم ضدك قضية ظلم ومُضايقة .
ركل كرسي الجلد بغضب بعد ان خرج : احلف ان وراكم شي .
رفع هاتفه وب انفاسه غاضبه : ابي تقرير كامل عن منيف الـ .
.. ..
.. ..
اوقف سيارته في مكان بعيد عن الانظار واقفل هاتفه وعقله للان لا يستوعب ماذُكر له من وقت .. ماذا يعني قضيه قبل عشرين سنه ؟! .
كح بقوه وبرد الرياض يتغلغل في اعماقة انزل مقعد سيارته للخلف قليلاً وامتد بصدمه جسديه .
فتح عيناه واعتدل في جلسته وتحرك مُتجهاً لبيت اخاه .
.. ..
.. ..
من ساعات جالساً امامها ويرى في عيناها النُعاس .
انس همس لشادن : متى كنا نجلس مع بعض بوقت العصر ؟! .
ضحكت بنبرتها الهاديه .
ابتسم هامساً من جديد : اليوم متغيره .
عدلت بجامتها وبخجل : صدق ؟! .
غمز : اي والله صدق وحتى صايره تضحكين .
توترت فهي حقاً تشعر بتغيرها من ليلة البارح ، وبتغيير للموضوع : ليش تقول اريان شينه ؟! .
عقد حاجبيه ب اشمئزاز ، ووقف هارباً وهو يعتذر بالنوم الذي بدا يُداعب عيناه حقاً : وانتي ماتشوفينها شينة ؟ ، الا بروح انام .
والدته بشك والخوف يدب قلبها من جديد وقفت : انا ..
بترت حديثها على صوت الجرس .
تنهد براحه وصعد للاعلى .
سمع صوت الخادمه : السيد سعد .
بعدم اهتمام اكمل خطواته دخل غرفته بحث عنها ولم يعر اختفاءها اي اهميه توسط السرير بتعب ورمى جسده للخلف واغلق عيناه دخل النوم سريعاً ،
تنهدت وهي تخرج من خلف الستاره بلعت ريقها على صوت شادن : تتسمعينا ؟! .
استدارت ب استغراب على نبرتها : لا .
شادن اقتربت : طيب ليش واقفه عندك ؟! .
اريان بحقيقه : ماكنت ابي انس يشوفني .
ابتعدت تاركتها خلفها .
رفعت حاجبها بعدم رضا من هذه الفتاه .. ماذا اختلف بالامس حتى تُصبح بهذا الشكل ؟! .
فتحت الباب بهدوء دخلت ووقع نظرها في نومه العميق .. جلست وعيناها على ملامحه الحاده التي تُخبي الكثير ، فتحت كفها ونظرت للورقه بتإمل عضت طرف شفاهها مُتذكره تلك الشقراء مالعلاقه بينهما ، ومايعني حديثها .. هل هو يعلم به ؟! . ، انتفضت على صوت هاتفه رفعت عيناها له وبخوف تجمدت في مكانها .
وقفت بعد ثواني مُستغربه من نومه بهذا الشكل .
اقتربت وانحنت تستمع لانفاسه تنهدت براحه .
ادخلت كفها بخفه في جيبه وسحبت الهاتف الذي لازال يرن .
القت نظره على المتصل وهتفت بتساؤل من الرمز الُمدون : وش يعني ؟! .
فتح عيناه وهو من شعر ب انفاسها المُتنهده بقربه : اذا ذبحتك والله عندي عذر ؟! .
صرخت برعب وعادت للخلف راميه هاتفه له .
مسك هاتفه وعقد حاجيبه بغضب : انتي وش سالفتك ؟! .
برجفه : الجوال كان يُدق وانت نايم .
نظر للمُتصل ووقف بسرعه مُجيباً : وش فيه ؟! .
سقط نظرها على الورقه في كفها ، بتوتر تحركت سريعاً لتسريحة ومدت ذراعها .
استدار لها بسرعه : لاحد يشك .
اقترب لها وبعينان حادة اشار لها بالابتعاد .
برجفة ويدها خلف ظهرها ابتعدت .
اقترب لتسريحة وبدا يبحث : انا جاي الحين ، انت اتركه وابتعد .
اشتعل جسدها بخوف ورُعب ، ماذا سايحصل اذ وجد الورقة معي ؟! ، بحركة غير مسبوقة دستها في ثغرها ومضغتها برجفه .
نظر لها بعد بحث طويل : انا بطلع ، لايدرون اهلي .
هزت راسها ، اضاق عيناه من حركتها ونطق مُغلقاً الهاتف : غريبة تسمعين الكلام .
سعلت وبقايا الورق علق في بلعومها .
تقدم لها خطوه مصدوماً من سُعالها بهذا الشكل : وش فيك ؟! ،
مسكت ثغرها مُستجمعة قوتها : وش عليك ؟! .
ثم بلعتها بقوه هاتفه : ولا راح اكذب الا بقول انك طلعت .
حرك راسه ب اسى : انا وش الله بلاني .
سحب له بالطو بني وابتعد خارجاً .
جلست على السرير بعد ان خرج ماسكه بلعومها بإلم وهي لا تُصدق كيف اكلت الورقه ؟! .
وقفت برعب من جديد على دخوله حاملاً ظرف صغير ودسه ب احد الارفف واقفل عليه .
فتحت الستاره ونظرت لخروجه السريع من الباب الخارجي .
بتإمل لحركاته همست : وش وراك ؟! .
نظرت لعبائتها بالشماعه وسارت بسُرعه هاتفه : لازم يدري بالرسالة .
خرجت من حيث نزل ، وفتحت الباب صاعده على نظراتة المُستغربة : نعم ؟! .
اريان بتلعثم : اا ....
..
..
..( نهاية البارت الـ 36 ) ..
بسم الله ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة .
كيفكم احبتي .
والله حاسة بالعتاب وعيونكم الحلوة اللي تنتظر لكن الدراسة اخذت وقتي , والحمدلله اخذنا بريك ونقول مبروك العطلة اولاً , ثم الف مليون مليون مبروك لناجحين .
..
وسعيدة بعدد المُشاهدة , وسعيدة اكثر بعيونكم وعددكم المُتزايد اللي لاحظتة .
..
شكراً لكل من قرا ,كتب او سال وحتى اهتم .
شكراً لثقه لامارا بروايتي ونقلها الاكثر من رائع واهتمامها بترتيب نقل الرواية .
..
واخيراً .. انتظر تعليقاتكم الجميلة , و نقدكم البناء هنا او بحساب الرواية بالانستا .
البارت الجاي بيكون بيوم الجمعة .
..
..( سُبحان الله وبحمدة , وسُبحان الله العظيم , اللهُ اكبر )..





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 329
قديم(ـة) 12-01-2018, 09:10 PM
صورة أروى. الرمزية
أروى. أروى. غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


اشتقنا يا حلو اشتقنا 🖤🖤.
نبدأ بِسْم الله.
أنس:يبي له طراق على حركاته البايخة وكلامه الجارح عيب عليه !!!، بس كفو عليه "لمن غضب اريان تعتذر لأمه"
أريان :قهرتني بحركتها مع أم أنس..وهي لو تترك فضولها الدنيا بخير.
،
ماجد : مهما كان ومهما صار ذي عروسته أحس عيب اللي سواه..
نوف : تستاهل اللي يجي لها للامانة ! ، يعني قلة أدب تروح تعلم أمه انه ما لمسها!
،
ثواني ثواني من البنت اللي جابر يتكلم عنها؟؟
قاهرني الحمار اللي يسويه بشادن ينرفز!!
،
وتين : الأغلب كان متوقع إنها حامل !
مت ضحك عليها موقف البنزين😂
،
يا الله هالمها مو صاحية صدق 😭😂
كيوت محسن وش ذَا ..
،
اعتقد اللي كتبت الرسالة هيلدا!
،
يا عمري أم علي على إن كان تعاملها شوي جاف مع أريان بس سبحان الله..بعد ما راحت فقدتها.
،
هاجر : صادقة في اللي قالته ولو إنه جارح شوي .. تركي عايش حياة العزوبية للآن.. أتمنى هالشيء يحرك فيه ولو شوي.
،
احس ان سالفة اريان اللي من عشرين سنة مرتبطة بكل شيء جالس يصير الحين
،
توتر أبو ماجد خلفه سرّ عظيم ..
مجنونة هالاريان!
،
في انتظارك يا حلوتي بكل شوق.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 330
قديم(ـة) 13-01-2018, 01:32 PM
jessss501 jessss501 متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


فين البارت اليوم سبت

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي

الوسوم
لاحد , ابرار , اريان , انس , بيضاء , جفاف , رُكن , رواية , وردة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية : حب مخلوق من الندم / بقلمي. امجاد العنزي. روايات - طويلة 8 17-02-2018 03:58 PM
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 187 30-07-2017 04:15 AM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 05:20 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1