غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 01-08-2016, 05:58 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي


.
..
.
.
بــســم الــلــه الــرحــمــن الــرحــيــم
مــســاء الأمْل بِـ اللَّه ، و الطمأنينة فِي ظِلهِ ،و الثِقَة بَمِا عِندَه .

" جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات " هي اول رواية بِقلمي
تــرددت في طـرحـهـا و هـي غـير مكـتـمـلة لـلآن , و لـكـن لـو لـم اطرحها فهي مهددة بعدم الاكتمال .
..
بداية , قبل كُل شي كتابة الرواية امر سهل جداً ,
لكن كتابة رواية مُختلفة عن غيرها صعب صعب جداً .
اعترف اني كُنت اكتب الكثير من الخرابيش والشخصيات والافكار , واضعها تحت مُسمى رواية ,
لكن كثير ماكُنت أُعاقب في النهاية بسبب عُطل في الحاسُب او هاتفي المحمول ,
لا اعلم هل هو قصد منه لاجل كتاباتي السيئة ,
ام ارسال رسالة قاصداً فيها لم يحن الوقت حتى تكتُبي فَ طوري من نفسك في الاول ,
فقد جلست سنوات كثير فعلاً ادرس هذه الفكرة وهاهو اليوم قد آتى بعد سنوات,
ف انا هدفي المُساندة والتشجيع اما بالمديح او النقد الهادف لتغيري وتطويري للأفضل ,
أيضا مُتأكدة إني سأبدا بداية ركيكة أما باللهجة المحورية بالنص ,
او فكرة الرواية .
..
لستُ مُحترفة ولا أقتبس أسلوب غيري من الكُتاب ، بل لا أُصنف نفسي كاتبة ، فأنا هاوية فقط , واتعلم منهم .
قراءة مُمتعة احبتي , و أرجو أن لا يأتي الحُكم سريعاً .
..



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 18-06-2017 الساعة 03:50 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 01-08-2016, 06:17 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / الكاتبة ضيِاع .


-

..( المقدمة )..
.
.
.

وردة جافة بيضاء مبعثرة الاوراق عثرتُ عليها وراء صف من الكتب وانا اعيد ترتيب مكتبتي .
ابتسمت وانحسرت غيابات الماضي السحيق عن نور عابر .
وافلت من قبضة الزمن حنين عاش دقايق خمس .
وند عن الاوراق الجافة عبير كالهمس .
وتذكرت قول الصديق الحكيم :
" قوة الذاكرة تنجلي في التذكر كما تنجلي في النسيان ".
- نجيب محفوظ -
.
.

..( البـ الأول ـارت )..
.
.
.

قبل عشرين سنة من الأن ..
____
في أحد منازل الرياض الكبيره الفاخرة , الذي يتوسط حي ذا طبقة أجتماعية مُخملية , دخل رجلاً وسيماً بطريقة مظهرية خشنة، قُرابة الثلاثين يحملُ طفلة صغيرة جداً لا تتجاوز الأسبوعين من عُمرها ، اغلق الباب خلفه بقوة اقترب للأريكة ووضعها ب انفاس مُضطربة ويظهر فيها سيرة الطويل والمرعوب.
تراجع للخلف وعيناه تتأملها بمهادها الذهبي الفاخر ، بعد ثواني قصيرة مسح وجهه وهو لا يعرف ماذا يفعل ، ازفر انفاسة بـصوته مُنادياً : نـــورة نـورة .
نزلت السلالم بخطوات واسعه لِـتطل بهيئتها المُرتبة التي كانت تدل على طبقتها المُخملية ، وطابعها الهادئ بعض الشيئ : هلا.
حركت ثغرها بعدم رضا عندما نظرت لمعصمها مُحدقه في الساعه : كان تاخرت شوي بعد.
نظر لملامحها التي يعشقها مُنتظراً ردة فعلها .
وقفت امامه رافعه حاجبها : ع صراخ ذا قلت فيه مصيبه .
حرك عيناه مُشيراً لخلفها .
استدارت بجسدها للخلف ، لتتسع حادقتيها رعُباً ، تراجعت للخلف وذاتها يرسم لها من هذه الفتاة : لاتقول سويتها ؟!.
اترفع صوتها عالٍ : مايكفيك انس ؟!.
سقطت دمعتها ، وتبعتها رجفت شفتيها : كَيْف سويتها ؟!.
قاطعها وهو يمسك ذراعيها وبحنان : نوره والله اللي في عقلك مو صحيح ، ولا فكرت من اصل اسويه .
ومسح على ذراعيها بكفيه هامساً : البنت امانه عندي ولاحد يسمعك ، ولا يدري.
قاطعته ب أمتعاض حاد : عايد انت تكذب علي ؟.
همس بتعب ضائق : وربك ماكذب.
سحبها وجلس لتجلس جواره ، انحنى براسه على كفيه : كل شي صار فجاه.
ركزت نظرها فيه مُترقبه لما يقول.
تنهد بعجز ناطقاً امرها.
اغلقت شفتيها مُخفيه صدمتها : وتبينا نربيها ولا وش نسوي فيها ؟!.
نظر لها بأستغراب ممأهتفت : وانتي مجنونه عشان نربيها ؟!.
وقفت بغضب : كلامك هو اللي يقول , ولا كيف جايبها لنا بنصف الليل.
حرك براسه بأسى.
سار بخطواته الصغيرة مُستغرباً ارتفاع صوت والديه في هذا الوقت من الليل.
أطل من اخر السلالم بعينان واسعة ذات بؤبؤة سوداء قد ملئها النُعاس ،اقترب بجسده الصغير لهما.
صرخ بُدهشه مصدومة : عندنا نونو .
مسح على راسها الصغير : ماما متى تصير كبيره مثل نوره الصغيرة اخت ماجد .
اغلقت ثغرها بظهر يدها بحُزن على طفلها .
وقف عايد وحملها بين كفيه هاتفاً بحدة : هذي بنت الناس وبياخذونها.
صرخ الطفل باكياً : ليش انا ابيها .
وبدا يضرب بأقدامه الأرض اعتراضاً على ماقال والده.
تنهدت نوره وجلست أمامة وبضيق : حبيبي انس كم عمرك عشان تبكي زي الصغار ؟.
أشار لوالده ونحيبه العالٍ يزيد : ابيها ابيها .
انزلت راسها بضيق من صوت طفلها.
اقترب والده ليجلس امامه : لا تخليها تصحى من صوتك.
مسح عيناه بطفولة : ليش ماتفتح عيونه.
ابتسم مُخفياً ضيقة : اكيد لما تشبع نوم ، بس اذا ازعجتها الحين بصوتك راح تبكي وتزعل منك.
فتح عيناه بأبتسامة وبخفوت غطى ثغره : خلاص بسكت.
تكتفت والدته بأبتسامة على تصرفاته.
نظر لملامحها الصغيرة ، ثُم لوالدة وبرجاء : بابا خلها تنام عندي.
وقف عايد بمُسايرة له : ماتزعجها ؟!.
هز راسه بحماس : ايه.
نوره بهمس لزوجها : عايد اللي تسويه غلط.
تجاوزها صاعداً مع أبنة الذي يقفز الخطوات فرحاً.
بللت شفتيها مُتنهدة : اي مصيبه بتطيح فيها ي عايد.
صعد انس السرير وأشار جواره : هنا بابا.
انزلها بخفة وبهمس : انس انتبه عليها بروح شوي وارجع.
حرك راسه بموافقة ، وجلس ينظر لها بتأمل سعيد وثغره يرتسم بأبتسامة عريضة .
مسح وجنتها بسعادة بالغه.
سحب كفه على دخول والدته.
نوره اقترب وتأملت وجه الطفلة ونطقت بعد وقت قصير : تتوقع جوعانة.
بتفكير : يمكن.
ضحكت لتمسح على خُصلات شعره السوداء : لما كنت قدها كنت تجوع كل ساعتين.
نظر لوالدته : ماما متى تصحى ؟.
حركت راسها بأبتسامة : بعد شوي.
اشأرت له بهدوء : راح انزل اسوي لها حليب اكيد جوعانه انتبه لها حبيبي.
اقترب منها اكثر : حاضر ماما.
خرجت نورة وتوسطت الصالة بغضب : عايد اللي تسويه غلط ولا انا راضية عليه.
عايد نظر لها : نوره انتي اُم واللي مثلك يحس فيها.
قاطعته مُشيره للأعلى : فوق كل اللي قلته هنا تقول انتي أم .
واكملت مُتحركة بعدم تصديق : انت تعرضنا للخطر.
وأشارت لجسدها : أنا وولدك ، وانت والعايد كلهم .
وقف بغضب : نوره خلاص ، خذيها وصار اللي صار.
مسكت راسها وتركته مُتجه ناحية المطبخ مُتمتمه : ليتك تخف من أنسانيتك ي عايد اللي بتوديك بداهية.
.
.
__
الأن ، الساعه الرابعة صباحاً ..
____
وقفت فوقها ب استغراب من حركاتها.
تحركت لهاتفها وسحبته بخبث ، فتحت الكاميرا وبدت بالتصوير همست : اريان .
استنشقت الهواء بقوة : اممم.
هند هزت كتفها بقوة : ي بنت سحبتي الهواء علينا ، كيف عاد تنتفس.
فتحت عيناها لتصرخ بضيق مُغلقتها : يعع ايش هذا بعد الورد وجه عنز.
ضحكت هند لتنطق بين ضحكها : تكفين لاتقولين شفطة الهواء ذي تشفطين وردة.
جلست بأمتعاض : هند.
رمت جسدها على السرير : عيون هند.
تنهدت : اه بس لو تشوفين الحلم .
رفعت راسها وبفضول غمزت : وايش كان الحلم.
اريان اغمضت عيناها : تخيلي بمكان كله ورد ابيض .
فتحت عيناها وبحماس : والله مكان غريب وعاد لما مشيت بين الورد لقيت ورده لحالها بعيده وقطفتها فجاه ذبلت ثم جفت .
اتكت هند بذقنها على باطن يدها : وش ذا الحلم.
اريان رفعت عيناها : بس تدرين وش الغريب ؟.
هند تُجاريها : وايش الغريب ؟.
اريان بملامح مُستغربه : الورد ريحتها كانت غريبه احس كذا وكاني طفله لما شميتها.. .
قاطعتها هند : ي بنت الحلال وش الحلم ، روحي صلي وسوي فطور ابوي قبل يروح للمزرعه.
تكتف بحنق : ي سلام ؟! ، وليش علي .. .
قاطعتها : اسيل صلحت العشاء مكانك امس.
بغضب وقفت : وع اي اساس تسويه مكاني ؟.
هند اغمضت عيناها : رايح تسعسعين مع امي الأسواق من كان بيصلح لنا ؟.
اريان بعدم اهتمام : ماراح تموتون لو نمتوا بدون عشاء.
أشارت للأنارة : لاتنسين تطفين النور معك .
غطت اختها الصُغرى لتهمس بتهديد : والله ماخليها الأسيل ذي.
وتحركت جهة الباب لتضرب به من خلفها بقوة.
هند بصوت عالٍ : هيه لايقوم عليك فهد.
.
.
___

في جهة مُقابلة في العاصمة الرياض ..
____
عاد من المسجد القريب للفُندق بخطوات ثقيلة ، فتح الباب ودخل بأستغرب من هدوء المكان .
اتجه ناحية الغُرفة السوداء في نظرة ،وبحث بعيناه
لتقع على فُستان الزفاف الأبيض المرمي ب أهمال واضح امام الحمام ، وتلك العروس النائمة في الوسط السرير وقد ولته ظهرها.
رفع حاجبه بكُره : عاد انا اللي ميت ، زين جت منك.
خرج ساحباً خطواته لغرفته المجاورة ماسحاً صدره بقهر : الله يسامحك يبه وش ذا الزواج اللي دبستني فيه.
سحب الكبك الاسود بأطاره الذهبي بقرف ورماة بعيداً ، نزع ثوبة الأبيض ورماة جهة اُخرى ، تنهد بعجز وداخله يشتعل هامساً : انا ماجد العايد اخذ لي وحده مابيها ومن قرية.
ضرب مُقدمة السرير كاتماً غضبه بعضه على شفته السُفلية .
تحرك للخزانه الكبيرة وسحب اول سروال بجامة يسقط بين يده ، ذهب ناحية الحمام دخل تحت الدُش وغسل وجهه بقوة محاولاً محو ذكريات الليلة السيئة ، القرية ..سُكانها ، والد العريس الغليظ .. جدتها سليطة اللسان التـي ذهبت ليلتها وهي تُصي بها .. فهي كما ذكرتها حفيدتها المُدللـه .
خرج بعد وقت طويل عاري الصدر وقطرات الماء تنزل من خصلات شعره الكثيفه ، اقترب لزر التكييف بـأرهاق زاد عليه ,ثم تحرك لسرير بجسده المُتعب اندس في الفراش بتنهيده راحة , اغلق عيناه بسرعه وهو يدخل العالم الاخر في سُبات طويل.
.
.
__

السـاعة السادسة صباحاً .
___
حملت السفرة وفرشتها في منتصف ارضية الصالة تحركت ذهاباً واياباً وهي تحمل أطباق الفطور .
خرجت والدتها من المطبخ حاملة طبق العريكة ( أكلة شعبيه ) المليئ بالعسل والسمن.
اخذته من والدتها وبـأمتعاض : افا ي ام علي ، مايكفي عليك انك سويتها تقومين تشيلينها.
جلست والدتها في مُنتصف السفره وببتسامة هاديه : يوم شفتك رايحه راجعه ماحبيت اتعبك.
انحنت لظهر يدها : ي جعلني والله مانحرم من ذا الحنان.
والدتها بأستفهام : الا وين هند ماتساعدك ؟.
حركت شفتيها بغيض : وهي يعني بتشتغل في غير دورها ؟.
ابتسمت : ومايكفيك امك تساعدك.
تربعت جوارها وبتنهيده حُب : اقول ي ام علي ماودك نفطر بس ونخلي النايم نايم .
ام علي ببتسامة : والله انها فكرتن مهب شينه .
وقفت بضحكة : ومعنا شيخ الشباب.
رفع نظرها لها بسُخرية : لاتقولين ابوك ؟!.
هزت راسها مُبتعده : ومن غيره الشيخ محمد الـ صايل ! .
.
.
__
.. (نهاية البارت الأول )..
.
.
البارتات الأولى بتكون اغلبها تعريف بالشخصيات ، والقادم أجمل ان شاءالله نتشرف بـقراءتكم ، ونقدكم الهادف ,ولا تحرموني تواجدكم .
لكمّ ودي .
..(سُبحان الله وبحمدة ، وسُبحان الله العظيم )..



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 01-07-2018 الساعة 03:53 AM. السبب: تعديل البارت
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 01-08-2016, 06:30 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / الكاتبة ضيِاع .


السلام عليكم

مبروك روايتك الجديدة

بالتوفيق لك

وننتظر القادم

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-08-2016, 06:41 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / الكاتبة ضيِاع .


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

مبروك روايتك الجديدة

بالتوفيق لك

وننتظر القادم

دمت بود
وعليكم السلام يا وردة .
الله يبارك فيك عيني .
الله يوفقك .
ان شاء الله , شكراً لجمال اسلوبك .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 01-08-2016, 06:51 PM
صورة Ms.marioom الرمزية
Ms.marioom Ms.marioom غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / الكاتبة ضيِاع .


بدايه جمييله
بس عندي نصيحتين :
النصيحه الأولى : أتمنى انج ما تتكلمين باللغه العربيه الفصحه لانه يشوش القارئ .
النصيحه الثانيه : أتمنى انج ما تدخلين الاحداث ببعضها .
وأتمنى انج تقبلين نصايحي
ودمتي بود
..
..
..

Ms.marioom


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 01-08-2016, 07:02 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / الكاتبة ضيِاع .



(( البارت الثاني ))
.
.

" ثمّة شيءٍ في هذا العالَم لك ، ربّما تشعر أن المسافة بينك وبينه بُعد المشرقين ووصله مُحال ، لكنّ الله سيأتيك به ولو بعد حين "

.
.

( الساعه السادسه والنصف )
سمعت صوت خطواتة النازلة من الاعلى لتنهض من كرسي طاولة الطعام الذي كانت تجلس عليه لتهتف بصوت عالي لكي يسمعها : عبداااااالرحمن .
ليتلفت يساراً بعد سماع صوت امُه توجة لها بخطوات كبيرة : وش مصحي ام احمد بذا الوقت ماهو من عادتها .
اقترب بخطواته ليرفع كفها ليُقبلة وهو يستنشق رائحة كفها : يالبية هو فيه ازين من ريحتك .
سحبت كفها لتضربة ع ذراعه وهي تضحك : كلن يقول يازين ريحة امي .
اقترب من جديد يُقبل راسها : بس مو زي ريحة امي ، يلا يمة بروح لدوام تامرين بشي .
جلست وهي مغتاضه من هذا الابن اللذي لا يهتم بصحتة : حلفت عليك تجلس تفطر .
بخطى ثقيلة يتوجة يمينها ليجلس : وانا اقول وش مصحيك ليكون كل يوم بتسوين فيني كذا وافطر غصب .
ليمد يده ليحمل ابريق الحليب ليسكبه .
ام عبدالرحمن وهي تَنظر للكوب والبخار المُتصاعد وتعود بنظرها لعينا ابنها الذي يشبه بالحد الكثير من اخاه المُغترب للعمل خارجاً وتهتف بعد تإمل طال ثواني : لو اعرف اني لو بصحى ذا الوقت كل يوم بتجلس تفطر سويته لك .
عبدالرحمن ينظر لها من خلف كوب الحليب اللذي يحمله : الله يخليلي ذا الوجه والله اني افطر مع الشباب بالدوام لا تشيلين همي ، والحين مفروض انك طايره من الفرح لان بعض الناس رحلته بتوصل خمس المغرب .
ام عبدالرحمن وهي ترفع عيناها بسرعه : احلف انك صادق .
عبدالرحمن يقف ويقترب من جديد ليُقبل راسها ويهمس بغمزة : متى كذبت عليك ، يالله توصين بشي .
ام عبدالرحمن وفرحتها بانت لتنطق باسمه : الحمدلله مابغى ذا الولد يرجع (لتنطق من جديد بعد ملاحظة ان هذا المدلل لما ياكل شيئاً ) : مافطرت ي ولدي .
عبدالرحمن يتقدم لينحني ويسحب زيتونه ويعود ادراجه متوجه للباب : خلاص شوفيني كليت والله بتاخر .
لتنظر ام عبدالرحمن لظهر ذاك الطويل وهي تهز راسها يمين شمال من تصرفات هذا الابن لتهمس : الله يهديك .

..( في الوقت نفسه في بيت ال صايل )..
اريان تخطي خطوات واسعه لغرفة اباهاا وهي تطرق الباب لتنطق بصوت متوسط : ابو علي قوم الفطور جاهز ولا تتدلع علينا نجيبه لغرفتك .
ليخرج صوت اباهاا الغالي على قلبها وهو يقول : اجل جيبيه خليني اتدلع ع اخرر زماني .
لتفتح اريان الباب وتدخل نص جسمها الاعلى لتنظر لاباها المتمدد لتهتف وهي ضاحكه : والله كان بندلعك بس حنا مانقدر نستغني عنك وتعرف عدد افراد العائلة كبير ولا راح يستحمل الغرفه لتضحك بصخب .
لينهض اباها ويجلس وهو ينظر لابنته اللتي لم تشبه احد اخوتها لا بلون عيناها ولا بلون بشرتها ليهتف بعد ابتسامه : الله يديم الضحك عليك ي بنتي ، ماراح تجين تحبين ابوك اللي يحبك .
لتعود لضحك اريان وهي تمشي بخطوات واسعه اكثر لتقترب وتنحني لتقبيل راس والدها لتهتف وهي تضحك للان : اعذرني ، بس الخطط اللي براسي خلتني انسى .
نهض ابو علي متوجه للحمام وهي يسال ب ابتسامه من هذي المشاكسه : وش الخطط اللي براسك الله يستر عليناا .
لتهتف اريان بصوت عالي بعدما دخل ابيها الحمام : زي نفطر انا وياك هنا ونسحب ع الباقي .
ليجيبها اباها بصوت عالي لكي تسمعه : وقلنا الله يستر .
خرجت ب ابتسامه وهي تغلق الباب لتعود خطواتها للمجلس الذي ينام فيه اخوتها بحكم ضيق وصغر البيت لتخطط لفعل مافي راسها الان لتهتف بهمس : بسم الله .
لتفتح الباب بكل قوه لتصرخ وتركض متوجهه لزر التحكم بالتكييف لتقفيله وتعود ادراجها بنفس السرعه لتشعر بحرارة تسري من اعلى شعرها وبعودة جسمها تلقائي للخلف لتستوعب ان شعرها بقبضة اخاها فهد .
لتصرخ من شدة الحرارة : فهد يرحم امك فك والله توجع .
فهد وهو يشد اكثر ليصدر صوت غاضب : كم مره قلت اني ماحب الحركات الوصخه حق البنات ذي .
اريان وهي تمسك قبضة يده وتحاول رفع اصابع قدميها لتصل لطولة وهي شبة دامعة : تركي راكان تفكون افزعو شعري راح بيده .
لينهض تركي وهو يغمز لفهد ويحرك شفايفه بكلمة : دوري .
ليتركها فهد وهو ينفض يديه بمعنى ان شعرك مقرف ليلتقط شعرها تركي .
ويرفعه لتصرخخ : تروك تكفى فكه قطعته لي .
اقترب لاذنها وهمس : احلفي ماتعودينها .
اريان وهي تقترب وتهمس ايضاً : طيب فك عشان احلف زين.
عندما رات ان يداه ابتعدت عن شعرها اعطته بيدها بكل ماتملك من قوة في بطنه ليصرخ غاضباً وهي يلحقها وهي تركض ك اعصار سريع مدمر وهي تصرخ : يبه يمه الحقوني وينكم ي ويلي ي ويلي .
ليعود تركي وهو يضحك ليهتف عندما خرج فهد من الحمام المقابل للمجلس : والله البنات ذولا مجنن .
فهد ومزاجه لم يعتدل حتى الان ويضرب ساق راكان الذي رغم ماحدث من صراخ لم ينهض هو ونومه الثقيل : قوم انت ماوراك دوام للحين نايم .
ليفتح عيناه راكان بشكل غاضب ويعود لتمدد : العائلة ذي مايعرفون يصحون زي الناس كسرت رجلي ي ولد
ليخرج فهد وهو يهتف بصوت ثقيل : لو متوظف الحين زيك ماشفتني نايم .
ليجلس راكان وهو ينظر لظل فهد الخارج ليهتف بصوت هامس سمعه تركي الخارج من الحمام : وهو الحين منفس علينا لان ماعنده شغل .
تركي وهو يطوي فراشه ليضعه في الزاويه ويهتف : من حقه عمره 28 وماعنده وظيفه .
راكان اقترب من تركي : تعال بعلمك بموضوع .
تركي يقف بجنبه : وش العلم ؟! .
راكان وهو يرمي ما يفكر به من شهور : واحد من اخوياي ولد عمه عنده شركة خاصه بس كبيره وتُجار صح ، وانا افكر اكلمه يوظفة .
تركي وهو يبقسه بكل قوته : وتوك تتكلم ي الكلب .
راكان وهو يمسك بطنه وظهر ع ملامحه الالم : الله يلعنك فجرت لي بطني .
تركي وهو يخرج : لا يسمعك ابوي تلعن ويفجر لك خشمك بعد ، وسالفة الوظيفه كلم بها خويك اول لا نحمسه ع الفاضي .
راكان يهز راسه بطيب و يعود لطوي فراشه ووضعه فوق فراش تركي ويخطي خطواته ادراج الحمام .
في الصاله بعد م اخبرت اباها وامها وهي خلف اباها تجلس لتهتف بخوف : شوفه شوفه جاء احلف عليه .
ليقترب تركي يريد تقبيل اباه ليمسكه بشعر راسه ليشعر بالحراره فيه : يبه هذي شرهتي جاي احب لك راسك .
ابو علي وهو ينطق بغضب : اللي يضرب المره ماهو برجال .
تركي وهو يقبل راس اباه بعد مافكه : والله اننا نمزح معها هي خربت علينا نومنا ونكافيها كذا .
ابو علي وهو يترشف من فنجال قهوته : اذا مزحكم كذا لا تمزحون .
ليرد فهد : والله البنات دلوعات ع اي مسكه يبكون لو يشوفون ضربنا .
ام علي وهي تضحك : اريان روحي صحي خواتك وخلي الدلع زي ماقال اخوك .
لتخرج وهي مغتاضه من والدتها التي دائماً تكون بصف اخوتها لتصدم ب جسم راكان لتنطق بغضضب اكثر : وش ذا اليوم اللي كله تعذيب لجسمي .
ليتقرب راكان وهو ينحي ليصبح بجانب اذنها ليهتف بضحك مازح : هذي عقوبتك لاني كنت نايم ولا مسكتك بالمجلس .
لتدفعه بقوه وهي تتوجه لغرفة اخواتها لتضرب الباب بكل قوة وتدخل وتسحب لحاف النوم من اسيل وهي تضع غضبها فيها : قومي قومي ي الحيوانه .
لتنهض روان بسرعه من المداهمة التي حصلت : وش السالفة
اريان وهي تجلس بغضب : اسكتي ي الورعه .
روان تخرج بشكل غاضب وهي تقول : عمري 14 وللحين يقولون ورعه .
اسيل تجلس وتضحك بشكل مزعج لاريان لتقول : كل ذا عشاني خليت عليك الفطور .
اريان وهي تدلك فروة شعرها وعيناها لروان التي مرت ذاهبه بعد خروجها من الحمام وتهتف : ايه لاني لو كنت نايمه الحين ماصار لي شي .
اسيل وهي تجلس بجانبها : وش صار لك ؟!
اريان وهي تقف ذاهبه لهند : مزحت مع العيال ومزحو معي .
اسيل وهي تخرج خلفها وهي مبتسمه : كم مره قلت لايصحيهم الا ابوي .
اريان وهي تدخل الغرفه المجاوره : توبه .
لتعود ادراجها وهي تنظر لاسيل وترميها بغمزة لتعلم اسيل بالموضوع لتنطق بتحذير : بتمزحين معها وتقلب فهد صدق .
لتدخل اريان وهي تشغل زر تحكم الاناره لتبتسم وتروق من جديد من ان نظرت لاختها الصُغرى لتقترب منها وهي تضحك لتقول : ي حلو اللي فتح .
تجلس هند منزعجة من الانارة ويعود ذاك لنومها الخفيف : حسبي عليك ماتعرفين تخلين احد ينام .
لتدخل اسيل ضاحكه وهي تنطق : مزحت مع العيال ومزحو عليها وحطت الحره فينا كلنا .
هند تبتسم : والله اقدو فيك تستاهلين اكثر .
لتبرق عينا اريان بغضب وهي : لو انك خليتني انام وتورطت اسيل بالفطور كان ماصار شي .
هند بضحك : كل ذا عشان الفطور ؟
اريان تخرج وكانها لاتسمع وهي تحمل ريما .
لتتبعها اسيل وهي تنطق بغضب : اريان انا امس سويت العشاء بدلك يعني من حقك تسوين الفطور .
تدخل اريان الصاله وهي تهمس : خلاص اسكتي وتنزل اختها الصُغرى لتذهب راكضه متوجه لامها .
وتجلس بين اباها وتركي .
ليهتف تركي ب استفهام : قلت الاماكن .
اريان وهي للان غاضبه : ايه اذا بجنب ابوي.
ليهمس تركي : خليني اخلص فطوري وتشوفين .
اريان وهي تستنجد ب اباها : يبه شوفه يتوعد فيني .
ابو علي : تركي والله لا ادري انك مقرب منها ماتلوم نفسك .
تركي وهو يضع الخبزه المحشية بفمه ويرفع يديه بشكل استسلام : ماراح اقرب .
لتنطق اريان بقرف : الله يقرفك لا تتكلم وانت تاكل روشتني .
تركي وهو يضحك : تستاهلين .
هند وهي تقبل راسها اباها وامها وتجلس لتهتف بهدوء : يبه ودي اروح لسوق ابي هدية لوحده من صديقاتي بتتزوج .
فهد لم يعجبه م قالت ليقول بغضب : ولازم صديقتك عشانها بتعرس تجيبين لها هدية .
لوت اريان شفتيها بعدم رضا من فهد المتحجر بالمواضيع هذي : ايه اكيد لازم .
راكان تكلم ونظره لافطاره : يبه عندي استلام العصر .
ليوجه الاب نظره لتركي ليفهم تركي هذا ويلوي شفتيه مغتاض .
ولتهمس اريان : تستاهل .
هتفت اسيل بحماس : يبه عادي اروح .
الاب : ايه كلكم ومعكم امكم لاتخلون شي بخاطركم .
ليقف فهد مغتاض ويخرج بخطوات غاضبه خارج المنزل وهو يغلق الباب بصوت عالي .
لتضحك اريان وكانها اخذت حقها .
لتعطيها الام نظرة عدم رضا بما فعلت من ضحك .
نهضت هند لتقبل راس اباها وتشكره .
وقف الاب وهو يحمد الله ويخرج , لتتبعه زوجته .
تركي يقترب من اريان لتنهض وهي تهتف : وقسم بالله اصرخ ارجع وراك .
ليضحك بصوت عالي ويضرب كفه بكف راكان : قلت لكم البنات مجنن .
ليضحك راكان وهو يهتف : حرام عليك وش ذا الرعب اللي مسسبينه لهم .
لتنهض روان تتحمد الله ع العقل الباقي فيها بهمس .
لتفهم اريان ذاك وتصرخ : كلي تبن ي ورعه .
تركي ينهض و يهتف لهند واسيل : الساعه 5 بالسياره والله لا تتاخرون لامشي .
اريان وهي تعود لمكانها لتقول ب ابتسامه : كانك نسيتني .
تركي اقترب منها ليقبل خدها : اختي اللي اصغر مني بسنه انساها افا ي العلم .
اريان وهي رافعه احد حاجبيها ب استغرب : فديتك مع اني متاكده وراك شي .
تركي وهو يخرج : زين انك تعرفيني .
اسيل وهي تلتفت لذاك الصامت ونظره لهاتفه : راكان الحين تركي وين يروح واحنا بعطلة ؟!
راكان وهو يرفع نظره لها ويحرك شعره قليلاً الذي طال ليعيد نظرة لهاتفه : يطلع مع اخوياه واسمع انهم قاطين لهم ب استراحه شكلهم يجتمعون فيها .
هند تسال بنبرة حزن : وليش حنا مانجتمع بصديقاتنا زيكم .
لتهتف اسيل بفرح بهذي الفكره : اي والله .
لتبتسم اريان وتتخيل لو فهد سمعها سيموت فوراً .
راكان وهو ينهض ليضحك ويقول : والله المجتمع والعادات حطوها عيب عاد وش نسوي .
اريان وهي الاخرى تقف وتضرب بقدمها فخذ اسيل .
اسيل ترفع عينها بغضب : خير ان شاء الله .
لتجيبها اريان : شيلي معي ي الحلوه .
هند تضحك لتجلس بشكل مُنحني وهي تجمع الاكواب لوضعها بالصينيه وتنهض للمطبخ .
لتنحني اريان لجمع الاطباق لتتبعها اسيل بالباقي .

.. نهاية البارت الثاني ..

يالله الحين ي حلوين وقتكم تعطوني تعليقاتكم وتوقعاتكم , واعتذر اذا كان البارت قصير , او وجود بعض الاخطاء الاملائيه كـ نقص حرف او زيادة حرف .




تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 05-08-2016 الساعة 01:24 AM. السبب: تعديل البارت
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 01-08-2016, 07:06 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / الكاتبة ضيِاع .


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ms.marioom مشاهدة المشاركة
بدايه جمييله
بس عندي نصيحتين :
النصيحه الأولى : أتمنى انج ما تتكلمين باللغه العربيه الفصحه لانه يشوش القارئ .
النصيحه الثانيه : أتمنى انج ما تدخلين الاحداث ببعضها .
وأتمنى انج تقبلين نصايحي
ودمتي بود
..
..
..

Ms.marioom
حبيبتي انتي والله ونصيحتك ع عيني وراسي بس انا احب هذي الطريقة .
ممكن تعطيني الاحداث المتداخله ببعضها ؟

دمتي بخير شرفينا بمرورك .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 01-08-2016, 07:39 PM
صورة أروى. الرمزية
أروى. أروى. غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / الكاتبة ضيِاع .


السلام عليكم..
ومساء الخيرات".
"
يعطيك العافية ك بداية جزيئة حلوة..
.
بس في جزئية كررتيها وراء بعض بس سوي لها تعديل وبتضبط ان شاءالله ..
.
وننتظرك ان شااءلله ف الجزئية القادمة".


تعديل أروى.; بتاريخ 01-08-2016 الساعة 07:49 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 02-08-2016, 12:57 AM
صورة Ms.marioom الرمزية
Ms.marioom Ms.marioom غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / الكاتبة ضيِاع .


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضِياع ، مشاهدة المشاركة
حبيبتي انتي والله ونصيحتك ع عيني وراسي بس انا احب هذي الطريقة .
ممكن تعطيني الاحداث المتداخله ببعضها ؟

دمتي بخير شرفينا بمرورك .
مشكوره حبيبتي ^.^
امممم كيفج حبيبتي مدام هذي الطريقه عاجبتج ! :$
اما عن الاحداث المتداخله مادري والله حسييت ان كل شي متداخل مع بعضه :"#
مثلا يعني انتي خليتي الماضي والحاضر كله فبارت واحد
مدري كيف اوصف لج يعني :*^%
بس هو حلو يعني
وبدايه موفقه
وأتمنى انج ما تزعلين مني عشاني نصحتج وجذي .. اسفهه :(
مادري لييش حسيتج زعلتي من كلامي
بس خلاص براحتج
وسلاام
..
Ms.marioom


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 02-08-2016, 02:06 PM
صورة ضِياع ، الرمزية
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / الكاتبة ضيِاع .


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ^roro^ مشاهدة المشاركة
السلام عليكم..
ومساء الخيرات".
"
يعطيك العافية ك بداية جزيئة حلوة..
.
بس في جزئية كررتيها وراء بعض بس سوي لها تعديل وبتضبط ان شاءالله ..
.
وننتظرك ان شااءلله ف الجزئية القادمة".
وعليكم السلام .
مساء الُحب .
الله يعافيك , عيونك والله الحلوه .
راح ارجع اعدلها شكراً حبيبتي ع التنبيه .
شرفينا بمرورك لا تقطعين .


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي

الوسوم
لاحد , ابرار , اريان , انس , بيضاء , جفاف , رُكن , رواية , وردة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية : حب مخلوق من الندم / بقلمي. امجاد العنزي. روايات - طويلة 8 17-02-2018 03:58 PM
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 187 30-07-2017 04:15 AM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 05:56 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1